قديم 11-24-2009, 09:25 PM   #1
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 101
معدل تقييم المستوى: 11
اسحااق is on a distinguished road
أكثروا من ذكر هادم اللذات




بسم الله الرحمن الرحيم

خلقنا الله سبحانه وتعالى وكلفنا بعبادته وضرب لنا موعدا نلقاه فيه ليحاسبنا على أعمالنا، وهل راعينا أمانة التكليف أم لا؟ وهل عملنا بأوامره واجتنبنا نواهيه أم لا؟ قال سبحانه: {كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ}، وقال: {فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِيْنَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ} وقال:{إِنَّ إِلَيْنَا إِيَابَهُمْ ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُمْ}.

وإذا كانت الحياة الدنيا مرتبطة بما بعدها، يعيش فيها الإنسان زمنا مقدرا ثم يتركها للقاء ربه، فلا بد للإنسان إذن من دوام تذكر هذه النهاية الحتمية التي تتمثل في الموت.

فالموت هو نهاية حياة الإنسان، وببلوغه تلك النهاية يكون قد ابتدأ مرحلة جديدة هي مرحلة الحساب، والثواب والعقاب، ونتيجتها إما الفوز وإما الهلاك.

والإنسان بطبعه كثير النسيان، فهو ينشغل عن المصير الحتمي الذي هو الموت وما يعقبه بالحياة الدنيا الفانية التي لا يدري كم يدوم فيها ويبقى. لأجل ذلك، وضع له الشارع قاعدة ذهبية تديم صلته بمستقبله الذي ينتظره، وتبقيه مربوطا بالغد الذي لا يعلم كنهه. وهذه القاعدة هي دوام تذكر هادم اللذات أي الموت. أخرج الترمذي عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أكثروا ذكر هاذم اللذات (يعني الموت)". والهاذم بالذال المعجمة هو القاطع. فيكون المعنى أكثروا من ذكر قاطع اللذات.

قال المناوي في فيض القدير: "لأن من ذكر أن عظامه تصير بالية وأعضاءه متمزقة هان عليه ما فاته من اللذات العاجلة وأهمه ما يلزمه من طلب الآجلة وعمل على إجلال الله وتعظيمه".

فالإنسان إذا أكثر من ذكر الموت تذكر الآخرة وما ينتظره فيها من حساب عسير، فيكون هذا دافعا له ليعيد النظر فيما قدّم من أعمال، فيتدارك الأخطاء ويتوب توبة نصوحة قبل أن يباغته الموت فلا تنفع التوبة ساعتها.

عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بمنكبي فقال: "كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل". وكان ابن عمر يقول: إذا أمسيت فلا تنتظر الصباح وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء وخذ من صحتك لمرضك ومن حياتك لموتك. أخرجه البخاري.


اسحااق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-24-2009, 10:35 PM   #2
مجموعة برق للتصميم
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
العمر: 24
المشاركات: 4,528
معدل تقييم المستوى: 16
مون3 is on a distinguished road
افتراضي


بسم الله الرحمن الرحيم
كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل
هادم اللذات
كم هو عنوان!!!!!!
أسأل الله أن يحسن خواتيمنا
مشكور على الموضع أخي إسحاق
جزاك الله خيراً
والسلام عليكم


مون3 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:32 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.