قديم 12-18-2009, 12:57 AM   #1
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية المجروح من الحب
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
الدولة: MAKKAH
المشاركات: 1,661
معدل تقييم المستوى: 7
المجروح من الحب is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى المجروح من الحب إرسال رسالة عبر Yahoo إلى المجروح من الحب
افتراضي ما هي واجبات الزوجة تجاه الزوج


اضغط هنا لتكبير الصوره
ما واجباتها تجاه ذلك الزوج؟
وكيف توفر له الحياة الهادئة المستقرة؟


وماهي الصفات الأساسية التي يجب أن تتصف بها مثل تلك الزوجة؟


واين تفهمها وحرصها على كتم اسرار زوجها وعدم تفشيها الى بيت ام الزوجه ؟


اولا حسن المقابلة عند دخول الرجل للبيت .
ورد السلام .

ثانية عذوبة الكلام, ولطافة النداء والاهتمام بالزوج وإشعاره باهتمامها بأموره , والنداء بأحب الأسماء إليه.

ثالثاالإيناس والتسلية والحديث اللطيف .

رابعا الترويح والإستجابة للملاعبة.

خامسا تقوم بترتيب المنزل وهذه من الأعمال التي ترضي غالبية أزواج هذه الأيام .
سادسا إحترام رأيه .

سابعا التواجد في المنزل عندما يحين موعد عودته .

ثامنا الإنفاق على البيت بسخاء لا بخل فيه .(لأنّه غالباً المال بيدها هي).

تاسعا التطيب والتزين والنظافة .

عاشرا الجماع وإشباع الغريزة في اي وقت يريد.

تطييب الخاطر عند مرور الزوج بأزمات أو مشكلات تمسح عنه الآلام وتجبر الخاطر .

حفظ الأسرار الزوجية .
·عدم التعليم والوعظ وطرح مشاكل البيت اثناء عودته.
· العفو والتسامح , والعتاب الرقيق له وعدم التعنيف والتأنيب .
واجبات الزوجة ... الصالحة :
إن واجب الزوجة نحو زوجها فرض مقدس ، سنة من قبل الخالق سبحانه وتعالى ، واهمال هذا الواجب وعدم القيام به يعود على المرأة بشقاء مستمر ، إذ أنها فضلاً عن التقصير الديني تخسر محبة زوجها ، وإخلاصه لها وثقته بها . ويالعظم الخسارة ...
يصرف الزوجان حياتهما في نكد وخصام ، بخلاف ما إذا قامت الزوجة بواجباتها الاجتماعية والدينية ، وما يتطلبه مركزها كربة بيت ... وسيدة اسرة .
فإذا أدت واجبها باخلاص وأمانة ، فإن السعادة تظللها بأجنحتها والبركة

الشرح
1- طاعة الزوج وتقديره:
ينبغي أن تتعلم الفتاة المقبلة على الزواج أن طاعة الزوج – في غير معصية الله – واجبة، وأن عليها أن تكون مع زوجها هينة لينة، لا تجادله في كل كبيرة وصغيرة، ولا تعانده ولا تعصي أمره، فإن الرجل هو الرئيس أو القائد في الحياة الزوجية، وقد اقتضت حكمة الله هذا الأمر، والقائد الذي لا يُطاع أمره يهتز ملكه وينهار، والحياة الزوجية لا يمكن أن تسير بصورة طبيعية والزوجة تعاند زوجها في كل كبيرة وصغيرة، ولا تطيعه في كل أمر.
ولا تعني طاعة الزوج تسلطه على زوجته، أو تعنّته، وإنما تعني تنظيم الحياة الزوجية، وسيرها سيرًا طبيعيًا، بحيث يكون هناك ربان واحد للسفينة، حتى لا تهددها الأمواج، وتعصف بها في بحر الحياة المليء بالعواصف، ولقد دلت الأحاديث الشريفة على أن طاعة المرأة زوجها من أفضل القربات إلى الله تعالى، وأنها طريق إلى الجنة.
فقد جاءت امرأة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو بين أصحابه فقالت: بأبي أنت وأمي! إني وافدة النساء إليك، وأعلم نفسي لك الفداء، أما إنه ما من امرأة كائنة في شرق ولا غرب سمعت بمخرجي هذا أو لم تسمع، إلا وهي على مثل رأيي، إن الله بعثك بالحق إلى الرجال والنساء، فآمنا بك، وبإلهك الذي أرسلك، وإنا معشر النساء محصورات مقصورات، قواعد بيوتكم، ومقضى شهواتكم، وحاملات أولادكم، وإنكم معاشر الرجال فضلتم علينا بالجمعة والجماعات، وعيادة المرضى، وشهود الجنائز، والحج بعد الحج، وأفضل من ذلك الجهاد في سبيل الله، وإن الرجل منكم إذا خرج حاجًّا أو معتمرًا، أو مرابطًا، حفظنا لكم أموالكم وغزلنا لكم أثوابكم، وربينا لكم أولادكم، فما نشارككم في الأجر يا رسول الله؟!
فالتفت رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أصحابه بوجهه كله، ثم قال: "هل سمعتم مقالة امرأة قط أحسن من مسألتها في أمر دينها من هذه". فقالوا: يا رسول الله! ما ظننا أن المرأة تهتدي إلى مثل هذا، فالتفت النبي صلى الله عليه وسلم إليها ثم قال: "انصرفي أيتها المرأة، وأعْلمي مَن خلفك من النساء أن حسن تبعل إحداكنَّ لزوجها، وطلبها مرضاته، واتباعها موافقته، تعدل ذلك كله". فأدبرت المراة وهي تهلل وتكبر استبشارًا.[رواه البزار].
ولتنظر الزوجة إلى حرص النساء على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم على الخير، وعلى منافسة الرجال في السباق نحو الجنة!! وإلى فرحة المرأة بأن طاعة الزوج، وحسن التبعل له، لها ثواب عظيم وأجر كبير!!
وعنه صلى الله عليه وسلم قال: "إذا صلت المرأة خمسها، وصامت شهرها، وحصنت فرجها، وأطاعت بعلها – زوجها – دخلت من أي أبواب الجنة شاءت".[رواه أحمد وابن حبان].
2- حفظ أسرار الزوج :
من الأمور التي يجب أن تنبه الأم عليها ابنتها المقدمة على الزواج ضرورة حفظ أسرار زوجها وأسرار بيتها، وعدم إفشاء سر زوجها لأي شخص، فضلاً عن حفظ أسرار الفراش، فإن هذا ألزم وأوجب؛ لأن إفشاء أسرار الفراش يتضمن إفشاء السر بالإضافة إلى الفضيحة، وهو أمر لا يقره عاقل، ولا يفعله إلا بعض الجاهلين أو الفاسقين.
ولقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم الصحابة رضوان الله عليهم، ونحن من بعدهم من خطورة إفشاء أسرار الفراش بالذات فقال: "لعل رجلاً يقول ما يفعل بأهله، ولعل امرأة تخبر بما فعلت مع زوجها". فأرم القوم (يعني سكتوا)، فقامت امرأة فقالت: إي والله يا رسول الله، إنهنَّ لقلنَ، وإنهم ليفعلون. قال: "فلا تفعلوا، فإنما ذلك مثل شيطان لقي شيطانة في طريق فغشيها والناس ينظرون".[رواه أحمد والطبراني ].
كما إن إفشاء سر الزوج، أيًّا كان هذا السر، يسبب الكثير من المشاكل، وقد يتسبب في خراب البيوت، فيجب على المرأة حين تعلم شيئًا من أمور الزوج لا يريد أن يعرفه أحد غيرها ألا تخبر به أحدًا مهما يكن قريبًا منها، وكذا لا تفشي أي سر من أسرار بيتها لأحد مهما يكن، ولتتعلم ضبط اللسان؛ لأن فلتة لسان قد تورد المهالك.


3- حسن تدبير المنزل :
ولا شك أن مهمة الزوجة تشمل حسن تدبير المنزل، والقيام بأعبائه حق القيام، ورعاية الأولاد، وينبغي أن تتعلم الفتاة قبل الزواج مهام تدبير البيت، من إعداد للطعام، ونحو ذلك من الأمور اللازمة والضرورية، وخدمة الزوج والقيام بشؤونه.
يقول أنس رضي الله عنه: "كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا زفُّوا امراةً إلى زوجها يأمورنها بخدمة الزوج، ورعاية حق، وتربية أولاده....".
وهذا لا يمنع من مساعدة الزوج زوجته في شؤون المنزل، إن سمحت بذلك ظروفه، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم في مهنة أهله، فإذا حضرت الصلاة خرج كأنه لا يعرفهم ولا يعرفونه، وهو كناية عن إسراعه إلى تلبية نداء الحق.
4- حفظ الزوج في غيابه :
فالمرأة الصالحة هي من تحفظ زوجها في غيابه عن البيت، فتحفظ نفسها من أن يتعرض لها أحد بكلمة، ولا بنظرة، وذلك بأن تلتزم الأدب الإسلامي الرفيع، ولا تُدخل البيت أحدًا لا يرضى الزوج دخوله، ولا تذهب إلى مكان من غير إذنه، وتحفظ ماله من الضياع، ولا تسرف فيه.
5- عدم الامتناع عن فراش الزوج:
وكذا ينبغي أن تتعلم الفتاة المقبلة على الزواج، أنه إذا طلبها زوجها للفراش ينبغي أن تلبي طلبه، ولا تمتنع عنه، إلا لعذر مقبول شرعًا، أو لمرض ونحوه، أما في الأحوال العادية، فيجب أن تلبي رغبته، ولا تمتنع عن فراشه، ولتعلم أن في امتناعها عنه ذنبًا كبيرًا، وإثمًا عظيمًا. يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه، فلم تأته، فبات غضبان عليها لعنتها الملائكة حتى تصبح".[رواه البخاري ومسلم].
وعنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: "إذا الرجل دعا زوجته لحاجته، فلتأته، وإن كانت على التنور".[رواه الترمذي وقال حسن غريب، ورواه ابن حبان].
والأحاديث تدل على وجوب تلبية المرأة رغبة زوجها في الجماع، حتى وإن كانت منشغلة بأمور منزلية مهمة، مثل الخبز على الفرن مثلاً، ونحو ذلك، وعدم ترك الزوج أو تجاهل طلبه.
ولتعلم الزوجة أن الرجل يمكن أن يرى شيئًا يستثير شهوته، فيريد أن يطفأ هذه الشهوة بأن يأتي زوجته، وهذا هو الطريق الصحيح، كما وصفه الحبيب صلى الله عليه وسلم حين قال: "إن المرأة إذا أقبلت، أقبلت في صورة شيطان، فإذا رأى أحدكم امرأة فأعجبته، فليأتِ أهله، فإن معها مثل الذي معها".[رواه مسلم ].
اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره

مع تحيات
&المجروح من الحب&


0 7 اشياء تقتل الحب
0 الاقى ما تتعلمه------------------
0 40 طريقــه لجعل حياتك أفضل
0 ناقش العضو الي بعدك بسؤال
0 برنامج سويش ماكس2
0 الآيـس كـريم فـي ع‘ــأإلـم الإنمـي طـع‘ـم ثـأإنـي
0 اليسا : نانسي هي منافستي الاولى
0 اهداء الى كل السحالي
0 تحذير لكل من في الكويت( القرأن الامريكي الجديد)
0 سبعة وسبعة وشتان مابين الاثنان
0 لابق عليها الدلع
0 عزيزي العضو لا تحاول
0 أولى أمهات المؤمنين خديجة بنت خويلد
0 مكتبة اناشيد اسلامية لفلسطين اكثر من 100 انشودة اهداء للغالية ((سيل الحب))
0 ![ عندمـا نكـون أوفيـاء ]!
المجروح من الحب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-24-2009, 01:19 PM   #2
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية &Dolor Chica&
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: ديرتي السعودية
المشاركات: 3,297
معدل تقييم المستوى: 9
&Dolor Chica& is on a distinguished road
افتراضي


تسلم عالطرح
الواجبات بين الزوجين يجب التقيد بها فلعل ضياعها من ضياع الاسرة


تقبل مروري

مخملية


التوقيع
أسمـعكـ تمشي وسط قلبي
وأناجيكـ
والناس تحسب مشيتكـ:
ـ ـ ـ ـدقــات قــلبي
مادرو عني
ونا كل اطرافي تناديك
&Dolor Chica& غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:23 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.