قديم 01-18-2010, 05:48 PM   #1
-||[عضو نادي الامرآء]||-
 
الصورة الرمزية cris.7. sari
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 10,101
مقالات المدونة: 19
معدل تقييم المستوى: 20
cris.7. sari is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى cris.7. sari
افتراضي هل تغيرت أمريكا أم تغير أوباما


هل غير أوباما من أمريكا أم غيّرت أمريكا أوباما الرئيس؟ إنه سؤال يعود هذا الأسبوع مع مرور سنة كاملة على استلام الرئيس باراك حسين أوباما للإدارة في البيت الأبيض كأول رئيس أسود يحكم أمريكا. أكيد أن حلم وصول رئيس أسود إلى البيت الأبيض تحقق، وهو ما كان مصدر إلهام وانتعاشا للأمل في العالم بأسره، لكن الخوف كل الخوف أن يتحول الحلم إلى كابوس والأمل إلى صدمة قاسية.
حقيقة، أن ممارسة الحكم أصعب بكثير من إدارة الحملات الانتخابية. لكن حان وقت الحصيلة بالنسبة للرئيس أوباما، ولو بصورة جزئية، ولم يعد هناك مجال لمزيد من الخطب الرنانة وإطلاق الوعود المغرية، فما تم إنتاجه من سياسة هو ما سيحكم على آداء الرجل، وهو ما سيقرر مسيرته السياسية في السنوات الثلاث المتبقية.
عادة ما يقول كبار الساسة الأمريكيين في أمريكا أن آداء الرئيس أوباما في البيت الأبيض جيد، وذلك ردّا على انشغال طالما طرح في الساحة السياسية الأمريكية حول ما إذا كان الرجل مؤهلا بالشكل الكافي للمهمة؟ لكن نتائج سبر الآراء أجري حديثا تشير إلى أن شعبية أوباما لدى الأمريكيين تراجعت كثيرا. نصف الأمريكيين فقط يؤيّدون الرئيس أوباما في سياسته، حسب سبر للآراء نشرته "فوكس نيوز" في بداية جانفي الجاري، و44 في المائة يعارضونه. وبالعودة إلى السنة الماضية، ظهر أن 65 بالمائة من الأمريكيين يؤيدون سياسة أوباما و16 بالمائة فقط يعارضونها.
هذه النتيجة منطقية من جانب أن البلد لم يتعاف من أزمته الاقتصادية، فآخر المعطيات تقول إن البطالة في أمريكا في حدود 10 بالمائة، كما أن الحرب على أفغانستان التي أرادها أوباما حربه، حيث وضعها ضمن أولوياته في مواجهة الإرهاب، لم تصد تهديدات القاعدة ولا في وقف الخسائر البشرية في صفوف الجيش الأمريكي (آخرها مقتل 8 من عناصر السي.أي.آي في هجوم انتحاري يعد الأكبر منذ ذاك الذي حصل في لبنان في 1982)، ولا في إنهاء تهديدات مشابهة لأحداث 11 سبتمبر 2001 (محاولة النيجيري عبد المطلب تفجير طائرة في سماء ديترويت في 25 ديسمبر الماضي)؛ فالنتائج المرجوة من مخطط الإنعاش الاقتصادي بقيمة 787 مليار دولار الذي مرره الديمقراطيون بنجاح في الكونغرس، لن تأتي بسرعة، هذا إن كانت الخطة إيجابية وصائبة، وربح المعركة في أفغانستان أو ضد القاعدة هي أعقد ما تواجهه الإدارة الأمريكية.
هذان الملفان: الاقتصاد والأمن سيظلان عقبتين كؤودتين لأوباما في مواجهة الأمريكيين وللديمقراطيين في مواجهة خصومهم الجمهوريين في الثلاث سنوات المقبلة، فخسارة الديمقراطيين بدأت قبل شهور من ذلك، مثلا أنهم خسروا انتخابات حاكم ولاية فرجينيا التي عادت للجمهوري بوب ماكدونيل، بعدما كان يحكمها الديمقراطيون وصوتت لأوباما في استحقاقات 2008 بعدما كانت تصوت تقليديا للجمهوريين. وترجح تحليلات سياسية أن يتراجع رصيد الديمقراطيين في انتخابات تجديد الكونغرس، مستغلين قلق شريحة من الأمريكيين من مشروع قانون الرعاية الصحية وشكوكهم إزاء قدرة أوباما على الانتقال بالاقتصاد إلى وضع أحسن.
الانتصار الوحيد الذي حققه أوباما ـ تقريبا ـ في واشنطن، هو مشروع إصلاح الرعاية الصحية الذي يسمح لقرابة 40 مليون أمريكي من الاستفادة من خدمات التغطية الصحية المحرومين منها اليوم، وهو الملف الذي فشل في فتحه عدة رؤساء أمريكيين، آخرهم بيل كلينتون قبل حوالي 9 سنوات. علما أن المعركة لم تنته بعد، كون المشروع لايزال في أروقة الكونغرس في انتظار أن يوقعه الرئيس ليصير قانونا نافذا. لكن يبقى تغيير قواعد ممارسة اللعبة السياسية في واشنطن مسألة بعيدة المنال في الظرف الراهن، لأن خلخلة المنظومة التي عمّرت هناك لعقود طويلة تحمل مخاطر تهدد المستقبل السياسي للرجل في المهد.
ينبغي أن نلاحظ أن أوباما، لسوء أو لحسن حظه، تسلّم البيت الأبيض في ظروف جد معقدة، طبعتها أزمة مالية إقتصادية أمريكية ثم عالمية لا تختلف في خطورتها وتداعياتها عن تلك الأزمة الاقتصادية العالمية في نهاية العشرينيات من القرن الماضي، وانخراط البلد في حربين مكلفتين في العراق وأفغانستان، زيادة على الصورة البشعة التي ظهرت بها أمريكا للعالم في عهد المحافظين الجدد خلال 8 سنوات التي قضاها بوش في البيت الأبيض، سيما التورط في حرب العراق وممارسة التعذيب والمساس بالحريات بحجة دواعي أمنية.
هل تغيّرت أمريكا بالنسبة للعالم؟
كان انتخاب أوباما في حد ذاته نقطة أثارت إعجاب الناس بالنظام الأمريكي الذي يبقي على الأمل وبكون المجتمع الأمريكي تغير كثيرا، كونه انتخب رجلا أسود بأجندة وخطاب ينسجم مع القيم الإنسانية.
ولو عدنا نصف قرن إلى الوراء، لوجدنا أن رجلا مثل أوباما لا يسمح له حتى بالعمل كنادل في مطعم أمريكي، كما قال هو عن نفسه. طيّب وماذا بعد؟ باشر أوباما نوعا من القطيعة مع سياسة بوش بوقف التعذيب، والوعد بغلق محتشد غوانتنامو، وتبني الديبلوماسية والتنمية والعمل مع الحلفاء كأساس للسياسة للخارجية بدل الحرب، ومخاطبة العالم الإسلامي... وقد نال هذا التوجه تقديرا وتشجيعا دوليين، سيما من خلال منح أوباما جائزة نوبل للسلام، لكن إنجازات الرجل الدولية في عامه الأول ضئيلة ولا تدعو إلى التفاؤل.
يكفي أن نرى مثلا، أن أوباما فشل في وعده بغلق غوانتنامو في ظرف سنة بسبب تعقيدات قانونية وسياسية وأمنية للملف. والمثال الصارخ على عجز أوباما في الوفاء بأجندته، هو قضية السلام في الشرق الأوسط، هنا نلاحظ أن أوباما فشل حتى في إقناع إسرائيل، الحليف الطبيعي لأمريكا، بالخضوع للقانون الدولي ومختلف الاتفاقات والالتزامات الدولية بوقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وظهر رجل البيت الأبيض الأول ضعيفا يغرد خارج السرب، تماما مثل وزيرته للخارجية كلينتون، بينما نتنياهو هو الأقوى إرادة وسلطة. وهذه النقطة هي التي عرقلت العودة للمفاوضات حول حل عادل لمعاناة الشعب الفلسطيني منذ أكثر من 60 سنة. لم نرَ التفاته من قبل أوباما لسكان غزة مثلا، الذين يعانون الحصار منذ أكثر من سنتين. وبقي الوضع في المنطقة رهن الإرادة الإسرائيلية في ظل انشغال الإدارة الأمريكية بملفات أخرى تراها ذات أولوية، كقانون الرعاية الصحية والملف النووي الإيراني والحرب على الإرهاب والهجرة (وخلال هذا الأسبوع زلزال هايتي). وهذا ما يؤشر على أن أوباما لن يغيّر من أمريكا، بل مع مرور الوقت وبالنظر للحسابات السياسية في واشنطن، هي التي ستغيّره.

قرأته عجبني فنقلته لكم ...

أرجوا ردودكم و تفاعلكم ...

أخوكم ساري


0 لاعبي المنتخب الألماني يخضعون لعملية كشف المنشطات
0 أغنية المونديال كاس العالم 2010
0 صايفي يعلن اعتزاله اللعب دولي
0 شباب الأرسنال يعدمون غرور بطل !!!
0 هل تغامر ؟؟؟
0 الكلاسيكو العالمي [تقرير]
0 شاب فرنسي يخترق حساب الرئيس الأمريكي
0 سجل حضوره بظاهرة اجتماعية تتمني زوالها
0 فرنسا تستفز العرب وتفتتح منتزه "بن غوريون
0 المنتخب الكولومبي يتعرض للسرقة
0 صــور (سيليـآ) وآلـــدةَ (ليـــو ميسي)
0 صور لويس فابيانو
0 فتاة فرنسية تصرح ... لماذا أنتم هكذا ؟؟؟
0 السعودية وفتوى(عبد الباري عطوان )
0 الإتحاد الدولي لكرة القدم يكشف عن تميمة كأس العالم 2010
التوقيع



أصبحتُ مؤمنَ أن الحياةَ غير قابلهَ ل التخِطيطْ كمآ ينبغيّ ...!!!

عقولنآ ( أقلْ ) منْ أنّ تفهمْ : الأقدآر ...!!!

يكفينآ أن نخطوآ خَطوآتّ صغيرهَ تقربنا مِنْ احلآمنآ

و تفتحَ لنا آفاقّ لمْ نكَن نعلَمّها ....!!!

cris.7. sari غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-20-2010, 11:23 AM   #2
::مراقبة المنتديات الطبية::
 
الصورة الرمزية سيل الحب
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
العمر: 28
المشاركات: 14,614
معدل تقييم المستوى: 25
سيل الحب is on a distinguished road
افتراضي


جميل ما نقلت هناك ترابط بين هذا الموضوع وموضوع ظلمناك يا جورج بوش
من ناحية أن أوباما عندما لم يستطيع أن يغير من أمريكا ومن سياستها ولم يستطع أن يجد حل للملفات الساخنة التي تتعلق بشرق الأوسط وغيره قرر أن يرضخ لسياسة أمريكا التي كان يتبعها جورج بوش ويناصر اليهود المحتلين لأنه لم يستطع أن يرغمهم على وقف ما يفعلون في الأراضي المحتلة كل هذا بالتأكيد حتى يبقى رئيسا على أمريكا

لا أعلم إلى أي مدى وفقت في إيصال ما أود إيصاله أعلم أن تعبيري ضعيف ولكن أتمنى أن تكون قد فهمته

تقبل مروري وشكري وخالص احترامي

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم


التوقيع

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير,
احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز
وإن أصابك شيء فلا تقل لو أني فعلت كذا لكان كذا وكذا
ولكن قل: قدر الله وما شاء فعل فإن لو تفتح عمل الشيطان . رواه مسلم .


اضغط هنا لتكبير الصوره

وطني لحبك في العظام دبيب
و بك الأحبة و الزمان يطيب

اضغط هنا لتكبير الصوره




سيل الحب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-20-2010, 06:13 PM   #3
-||[عضو نادي الامرآء]||-
 
الصورة الرمزية cris.7. sari
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 10,101
مقالات المدونة: 19
معدل تقييم المستوى: 20
cris.7. sari is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى cris.7. sari
افتراضي


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيل الحب اضغط هنا لتكبير الصوره
جميل ما نقلت هناك ترابط بين هذا الموضوع وموضوع ظلمناك يا جورج بوش
من ناحية أن أوباما عندما لم يستطيع أن يغير من أمريكا ومن سياستها ولم يستطع أن يجد حل للملفات الساخنة التي تتعلق بشرق الأوسط وغيره قرر أن يرضخ لسياسة أمريكا التي كان يتبعها جورج بوش ويناصر اليهود المحتلين لأنه لم يستطع أن يرغمهم على وقف ما يفعلون في الأراضي المحتلة كل هذا بالتأكيد حتى يبقى رئيسا على أمريكا

لا أعلم إلى أي مدى وفقت في إيصال ما أود إيصاله أعلم أن تعبيري ضعيف ولكن أتمنى أن تكون قد فهمته

تقبل مروري وشكري وخالص احترامي

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
شكرا لكي أختي ....

لو تعلمين كم يسعدني و يشرفني مروركي و آرائكي ............

سيدتي ألا تعتقدين أن لليهود يد في كل ما يتعلق ؟؟؟

أخوكي ساري


التوقيع



أصبحتُ مؤمنَ أن الحياةَ غير قابلهَ ل التخِطيطْ كمآ ينبغيّ ...!!!

عقولنآ ( أقلْ ) منْ أنّ تفهمْ : الأقدآر ...!!!

يكفينآ أن نخطوآ خَطوآتّ صغيرهَ تقربنا مِنْ احلآمنآ

و تفتحَ لنا آفاقّ لمْ نكَن نعلَمّها ....!!!

cris.7. sari غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:00 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.