قديم 01-23-2010, 02:26 AM   #1
-||[عضو نادي الامرآء]||-
 
الصورة الرمزية دمووع السحاب
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: jaddah
المشاركات: 14,586
معدل تقييم المستوى: 26
دمووع السحاب is on a distinguished road
رؤية هل هو حقيقة ام خرافة ؟؟؟


هناك اناس غالبآ ما يحصلون على مايتمنون وهم سعيدين بذلك,,,,

وفي المقابل اناس اسودت الدنيا امامهم فكل مايتمنون لا يحصلون عليه او لنقل غالبآ لذا نرى دومآ اثر ذلك على محياهم فنحزن لحالهم وقد نشفق عليهم


موضوعي اليوم عن مايدور دائمآ ونتحدث
عنه باستمرار ....


عن الحظ هل هو حقيقه ام خرافه ؟؟؟؟؟

هل خدمك الحظ يوومآ ما ؟؟؟

هل يوجد اناس محظوظون ام لا؟؟

هل هو تبرير للفاشلين ع فشلهم ؟؟

ماهو الحظ برأيك ان وجد ؟؟؟




دمووع السحاب


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
دمووع السحاب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-23-2010, 02:55 AM   #2
-||[عضو نادي الامرآء]||-
 
الصورة الرمزية cris.7. sari
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 10,101
مقالات المدونة: 19
معدل تقييم المستوى: 21
cris.7. sari is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى cris.7. sari
افتراضي


شكرا لكي اختي موضوع شيق ...

و لا أخفي عليكي فإني قمت ببحث صغير ... حتى نستفيد ..

ذكر الحظ قي القرآن الكريم في مواضع عديدة: فحظ قارون وصف في القرآن بالحظ العظيم ( فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ قَالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدُّنيَا يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ ) القصص- الجزء العشرون وحظ الآخرة وهو جنة النعيم ( وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ ) فصلت- الجزء الرابع والعشرون وحظ المواريث ( يُوصِيكُمُ اللّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ ) النساء- الجزء الرابع

الرضى و القناعة هما سبب السعادة وجد في حالات كثيرة جداً ، أن الإنسان يأتيه الموت ، ولا ينال حقه! إذاً فلا بد من حياة اخرى توزع فيها الحظوظ توزيع جزاء ، بعد أن وُزِّعت في الدنيا توزيع ابتلاء .

وامثلة الحظوظ كثيرة... فالمال حظ والصحة حظ و الزواج حظ هناك زواج ناجح ، وهناك زواج فاشل و هناك زوج صالح . و هناك زوج مشاكس و بين الناس أولاد أبرار ، وبينهم أولاد عاقّون دخْلُ بعض الناس قليل ، ودخلُ بعضهم كبير فهذه الحظوظ وُزِّعت في الدنيا توزيع ابتلاء ولا بد أن توزع ثانية في يوم آخر توزيع جزاء فالذي نِلْتَه في الدنيا ، إنما نلته لكي تُمتحن به ان خيرا شكر و ان شرا صبر و سيأتي يوم تجازى على عملك إن خيراً فخير ، وإن شراً فشر . ( إِنَّ اللّهَ لاَ يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئاً وَلَـكِنَّ النَّاسَ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ) يونس- الجزء الحادي عشر و ( كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ ) ونجد ان كلمة (الحظ) نفسها يضعف معناها ويقوى بقدر ما في الإنسان من علو الهمة أو خمولها، وكذلك بعكس ما تكون في الإنسان من قوة الإيمان وضعفه، ففي بعض المجتمعات المتخلفة نجد انتشار التعاويذ و الأحجار او بعض الاشكال و الكتابات في هذه الأوساط ايمانا منهم بأنها تجلب الحظ !!! كما ارتبط معناها عند البعض بالصدفة كما يقال رمية من غير رامي ...!!! فالإنسان المؤمن القوي في إيمانه , المؤمن بأن هناك أسباباً تتلو مسببات: قلما يفهم من هذه الكلمة إلا أضعف ما تريد النفس منها فهي من (جنس العمل) ، وإن لكل مجتهد نصيب ! والله تعالى يقول: ( إنا لا نضيع أجر من أحسن عملاً ) صدق الله العلي العظيم


و يوجد من يقول

كلمة الحظ كثيراً ما نتداولها في الكلام والحديث والاشارة أيضاً ولكن يا ترى هل للحظ وجود حقيقي في دائرتنا الإنسانية.. أم انه نوع من التحايل أمام انهزام الذات في بعض المواطن الحرجة. وإذا عدنا الى القرآن الكريم وجدنا أنه لم يشر الى الحظوظ في الدنيا أبداً وجعل الحظ العظيم في الآخرة فقط «إلا ذو حظ عظيم».. ولكن يا ترى ما معنى الحظ.. الحظ في اللغة هو النصيب.
فترى لبعض الفتيات جمالاً لا نظير له حتى عند شقيقتها التي تبقى تندب حظها العاثر بقولها دائماً لا حظ لي أي لا نصيب لي من الجمال ونفس الشيء يقال عن الذكاء والصحة وعن الذين يولدون في اسر ثرية يصب عليها المال صباً حتى لا تشعر بقيمة المال فأين هذا من الذي يولد في أسرة فقيرة تجعله يعيش العناء منذ الطفولة من أجل لقمة العيش وعلى هذا فالحظ يظهر بسبب بعض المواهب الشخصية أو بعض الظروف الملائمة ويقسم العلماء الحظ الى نوعين أساسيين هما :
1 ـ الحظ الداخلي.. وهي المواهب الإنسانية للفرد والتي تأتي جلها بالوراثة مثل:
أ ـ الجمال الجسدي والتناسق الجسماني والذي يكون حليفاً لكثير من الناس من الوصول الى مراتب عالية كما هي الحال لدى الرياضيين والجميلات من النساء.
ب ـ التفوق العقلي والذكاء.
ج ـ القوة الحيوية الي تظهر في التحمل ومقاومة المصاعب والصبر وهي التي تمد صاحبها بالعزيمة وتجديد المحاولة كلما أخفق وبذلك تمنع عنه اليأس وتحجب عنه الشعور بالنقص والخيبة.
د ـ الحدس وهو الحاسة السادسة التي تؤهل صاحبها لاختيار المواقف الصحيحة أمام الظروف الغامضة وتجعله يتدارك الأحداث قبل وقوعها.
بالاضافة الى كثير غير ذلك.
2 ـ الحظ الخارجي
وهو ما كان خارج قدرات الفرد الجسمية وهو أمور منها:
أ ـ المحيط.. فالمحيط الذي يمتاز بثقافة عالية يمنح أبناؤه الرغبة في التزود من الثقافة أكثر. كما ان البيئة المحافظة على النظام تزرع النظام وحب النظام في شخصية الأبناء منذ الطفولة.. والعكس صحيح فالبيئة الفقيرة ثقافياً قد تحول دون النمو الفكري الواسع للفرد.
ب ـ الوسائل المادية كلما زادت في محيط ما أو أسرة ما زادت امكانيات الحصول على مراتب تعليمية أو ثقافية أو اجتماعية أعلى.
ج ـ وجود رؤوس الأموال الى جنب العلاقات الاجتماعية الناجحة يؤهل للفوز والوصول الى درجات أعلى.
ولكن هل معنى هذا ان الفرد المحروم من احدى درجات الحظ هذه ان يبقى يندب حظه العاثر طوال الحياة ولا يسعى لتحسين أحواله.. ان الذي يقول لا حظ لي كأنما يقول لا للحياة.. والذي تسيطر عليه فكرة سوء الحظ تصاب أعماله أمانية ، أفكاره بالشلل التام هل من الصحيح أن تبقى الفتاة التي لا تملك حظاً من الجمال تندب الزمن والأيام والأهل.. أم ان هناك مكملات لهذه الصفة الجسمية قد تطغى حتى مع غيابها على شخصية الفرد نفسه.
هنا تظهر الحظوظ الصناعية أو الاصطناعية كمرادفات لحل اشكالات الحظوظ الموروثة ومنها:
ذ ـ الثقافة.. فهي لصاحبها ليست سلاحاً فحسب بل من وسائل التكامل الاجتماعي أيضاً.. وهي تمنح لصاحبها جاذبية عظمى في الأوساط العامة.. ولعلنا نلمس بوضوح أن الكثير من المشهورين في التاريخ في الابواب الثقافية لم يكونوا على حظ واسع من الجمال أو المال أو المرتبة الاجتماعية.
2 ـ تقوية الارادة التي هي من أهم عوامل الوصول الى الحظ الأوفر.. فارادة الشخص ترسم لصاحبها الطريق نحو الأهداف المحددة وتمنحه الصبر والثبات وهذه ستمنحه فيما بعد قدرة التأثير الاجتماعي.
ولنا في هيلين كيلر العلماء الصماء البكماء قدوة حاضرة فقد دخلت الجامعة وحازت على شهادات متفوقة ورغم افتقادها الى أهم الحواس لكنها واصلت طريقها بارادة صلبة حتى قالت.. لقد تمتعت بكل مباهج الحياة.. فما نقول نحن.
3 ـ اقامة العلاقات الاجتماعية الجيدة خاصة مع أصحاب الأموال والشركات أو السياسة والادارة.. وهذه تستوجب على صاحبها ان يحصل على خبرة في التعامل المؤثر على الناس وكيفية اكتساب ثقتهم وهذه أمور تأتي بالمران والأخلاق الحسنة.
4 ـ اغتنام الفرص كلما لاحت.. واضاعتها عضة كما يقول الحديث صناعة الفرصة عضة.. وعدم التسويف والتأجيل والعيش في دوامة الأماني الكاذبة بل السعي الحثيث والعمل الدوؤب.


شكرا لكي و أتمنى أني أضفت و لو القليل في إثراء هته الفكرة

شكرا تقبلي مروري

أخوك ساري


0 إنكم تمثلون مليار* ‬مسلم* ‬فلا* ‬تخيبوا* ‬أطفال* ‬العراق* ‬وفلسطين
0 الإتحاد الدولي لكرة القدم يكشف عن تميمة كأس العالم 2010
0 أخبار الرياضه العالميه ليوم 14 / 05 / 2010
0 المقابله الكامله لمورينهو
0 أغرب لاب توب بالعالم
0 ساركوزي و كارلا
0 أنت و أنتي ...لنتفاعل ...
0 زيدان سفيراً لملف قطر 2022
0 تأكد خبر سيلفا لمانشيستر سيتي
0 Akon و نانسي عجرم بكأس العالم
0 أخبار الرياضه ليوم 21 / 05 / 2010
0 الشباك و النجوم
0 مورينهو بمباراة العالم !!!
0 الأرجنتين توكد قوتها
0 تحيا الزعيم ...
التوقيع



أصبحتُ مؤمنَ أن الحياةَ غير قابلهَ ل التخِطيطْ كمآ ينبغيّ ...!!!

عقولنآ ( أقلْ ) منْ أنّ تفهمْ : الأقدآر ...!!!

يكفينآ أن نخطوآ خَطوآتّ صغيرهَ تقربنا مِنْ احلآمنآ

و تفتحَ لنا آفاقّ لمْ نكَن نعلَمّها ....!!!

cris.7. sari غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-23-2010, 02:59 AM   #3
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية ameer alword
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 4,347
معدل تقييم المستوى: 15
ameer alword is on a distinguished road
افتراضي


دمووع
اولا موضوع اكثر من رائع
الحظ هو التوفيق ... والحظ والتوفيق والنجاح هو من القدر .. والقدر من الله
قيل انه القضاء و القدر
أو هو نصيب كتب لشخص سعيد و لم يكتب لآخر تعيس
ولكننا نجد شخص سئ الحظ
لا يعمل عمل إلا و يفشل ولا يدخل مجال إلا ويطرد لا يتمنى شيء إلا ويسلب منه
يعمل و يخلص و يهتم ولا يلقى إلا الجحود و النكران..!
فلسان حاله يقول ..
كل ما دقيت في ارض وتد ,,, من رداة الحظ وافتني حصاة

و آخر محظوظ
منعم بكل شيء
يتنقل بين أجمل الفرص و أحلى المفاجئات
كل شيء سهل بالنسبة له
و القبول له في أي مجال ( بخته ) من السماء كما يقال
فالحظ معه أينما رحل ,,, يمسك التراب فيصبح ذهباً !
و آخرون بين هذا و ذاك
لهم حظ في شيء و شقاء في أشياء...
ولكن فى الاخر نقول ان الحظ هو قضاء وقدر من الله
شكرا دمووع على موضوعك واتمنى اكون قد وضحت ذلك
مع تحياتى
امير


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
ameer alword غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-23-2010, 03:32 AM   #4
-||[عضو نادي الامرآء]||-
 
الصورة الرمزية دمووع السحاب
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: jaddah
المشاركات: 14,586
معدل تقييم المستوى: 26
دمووع السحاب is on a distinguished road
افتراضي


اضغط هنا لتكبير الصورهاقتباساضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهالمشاركة الأصلية كتبت بواسطة sari 16اضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهشكرا لكي اختي موضوع شيق ...

و لا أخفي عليكي فإني قمت ببحث صغير ... حتى نستفيد ..

ذكر الحظ قي القرآن الكريم في مواضع عديدة: فحظ قارون وصف في القرآن بالحظ العظيم ( فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ قَالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدُّنيَا يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ ) القصص- الجزء العشرون وحظ الآخرة وهو جنة النعيم ( وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ ) فصلت- الجزء الرابع والعشرون وحظ المواريث ( يُوصِيكُمُ اللّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ ) النساء- الجزء الرابع

الرضى و القناعة هما سبب السعادة وجد في حالات كثيرة جداً ، أن الإنسان يأتيه الموت ، ولا ينال حقه! إذاً فلا بد من حياة اخرى توزع فيها الحظوظ توزيع جزاء ، بعد أن وُزِّعت في الدنيا توزيع ابتلاء .

وامثلة الحظوظ كثيرة... فالمال حظ والصحة حظ و الزواج حظ هناك زواج ناجح ، وهناك زواج فاشل و هناك زوج صالح . و هناك زوج مشاكس و بين الناس أولاد أبرار ، وبينهم أولاد عاقّون دخْلُ بعض الناس قليل ، ودخلُ بعضهم كبير فهذه الحظوظ وُزِّعت في الدنيا توزيع ابتلاء ولا بد أن توزع ثانية في يوم آخر توزيع جزاء فالذي نِلْتَه في الدنيا ، إنما نلته لكي تُمتحن به ان خيرا شكر و ان شرا صبر و سيأتي يوم تجازى على عملك إن خيراً فخير ، وإن شراً فشر . ( إِنَّ اللّهَ لاَ يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئاً وَلَـكِنَّ النَّاسَ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ) يونس- الجزء الحادي عشر و ( كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ ) ونجد ان كلمة (الحظ) نفسها يضعف معناها ويقوى بقدر ما في الإنسان من علو الهمة أو خمولها، وكذلك بعكس ما تكون في الإنسان من قوة الإيمان وضعفه، ففي بعض المجتمعات المتخلفة نجد انتشار التعاويذ و الأحجار او بعض الاشكال و الكتابات في هذه الأوساط ايمانا منهم بأنها تجلب الحظ !!! كما ارتبط معناها عند البعض بالصدفة كما يقال رمية من غير رامي ...!!! فالإنسان المؤمن القوي في إيمانه , المؤمن بأن هناك أسباباً تتلو مسببات: قلما يفهم من هذه الكلمة إلا أضعف ما تريد النفس منها فهي من (جنس العمل) ، وإن لكل مجتهد نصيب ! والله تعالى يقول: ( إنا لا نضيع أجر من أحسن عملاً ) صدق الله العلي العظيم


و يوجد من يقول

كلمة الحظ كثيراً ما نتداولها في الكلام والحديث والاشارة أيضاً ولكن يا ترى هل للحظ وجود حقيقي في دائرتنا الإنسانية.. أم انه نوع من التحايل أمام انهزام الذات في بعض المواطن الحرجة. وإذا عدنا الى القرآن الكريم وجدنا أنه لم يشر الى الحظوظ في الدنيا أبداً وجعل الحظ العظيم في الآخرة فقط «إلا ذو حظ عظيم».. ولكن يا ترى ما معنى الحظ.. الحظ في اللغة هو النصيب.
فترى لبعض الفتيات جمالاً لا نظير له حتى عند شقيقتها التي تبقى تندب حظها العاثر بقولها دائماً لا حظ لي أي لا نصيب لي من الجمال ونفس الشيء يقال عن الذكاء والصحة وعن الذين يولدون في اسر ثرية يصب عليها المال صباً حتى لا تشعر بقيمة المال فأين هذا من الذي يولد في أسرة فقيرة تجعله يعيش العناء منذ الطفولة من أجل لقمة العيش وعلى هذا فالحظ يظهر بسبب بعض المواهب الشخصية أو بعض الظروف الملائمة ويقسم العلماء الحظ الى نوعين أساسيين هما :
1 ـ الحظ الداخلي.. وهي المواهب الإنسانية للفرد والتي تأتي جلها بالوراثة مثل:
أ ـ الجمال الجسدي والتناسق الجسماني والذي يكون حليفاً لكثير من الناس من الوصول الى مراتب عالية كما هي الحال لدى الرياضيين والجميلات من النساء.
ب ـ التفوق العقلي والذكاء.
ج ـ القوة الحيوية الي تظهر في التحمل ومقاومة المصاعب والصبر وهي التي تمد صاحبها بالعزيمة وتجديد المحاولة كلما أخفق وبذلك تمنع عنه اليأس وتحجب عنه الشعور بالنقص والخيبة.
د ـ الحدس وهو الحاسة السادسة التي تؤهل صاحبها لاختيار المواقف الصحيحة أمام الظروف الغامضة وتجعله يتدارك الأحداث قبل وقوعها.
بالاضافة الى كثير غير ذلك.
2 ـ الحظ الخارجي
وهو ما كان خارج قدرات الفرد الجسمية وهو أمور منها:
أ ـ المحيط.. فالمحيط الذي يمتاز بثقافة عالية يمنح أبناؤه الرغبة في التزود من الثقافة أكثر. كما ان البيئة المحافظة على النظام تزرع النظام وحب النظام في شخصية الأبناء منذ الطفولة.. والعكس صحيح فالبيئة الفقيرة ثقافياً قد تحول دون النمو الفكري الواسع للفرد.
ب ـ الوسائل المادية كلما زادت في محيط ما أو أسرة ما زادت امكانيات الحصول على مراتب تعليمية أو ثقافية أو اجتماعية أعلى.
ج ـ وجود رؤوس الأموال الى جنب العلاقات الاجتماعية الناجحة يؤهل للفوز والوصول الى درجات أعلى.
ولكن هل معنى هذا ان الفرد المحروم من احدى درجات الحظ هذه ان يبقى يندب حظه العاثر طوال الحياة ولا يسعى لتحسين أحواله.. ان الذي يقول لا حظ لي كأنما يقول لا للحياة.. والذي تسيطر عليه فكرة سوء الحظ تصاب أعماله أمانية ، أفكاره بالشلل التام هل من الصحيح أن تبقى الفتاة التي لا تملك حظاً من الجمال تندب الزمن والأيام والأهل.. أم ان هناك مكملات لهذه الصفة الجسمية قد تطغى حتى مع غيابها على شخصية الفرد نفسه.
هنا تظهر الحظوظ الصناعية أو الاصطناعية كمرادفات لحل اشكالات الحظوظ الموروثة ومنها:
ذ ـ الثقافة.. فهي لصاحبها ليست سلاحاً فحسب بل من وسائل التكامل الاجتماعي أيضاً.. وهي تمنح لصاحبها جاذبية عظمى في الأوساط العامة.. ولعلنا نلمس بوضوح أن الكثير من المشهورين في التاريخ في الابواب الثقافية لم يكونوا على حظ واسع من الجمال أو المال أو المرتبة الاجتماعية.
2 ـ تقوية الارادة التي هي من أهم عوامل الوصول الى الحظ الأوفر.. فارادة الشخص ترسم لصاحبها الطريق نحو الأهداف المحددة وتمنحه الصبر والثبات وهذه ستمنحه فيما بعد قدرة التأثير الاجتماعي.
ولنا في هيلين كيلر العلماء الصماء البكماء قدوة حاضرة فقد دخلت الجامعة وحازت على شهادات متفوقة ورغم افتقادها الى أهم الحواس لكنها واصلت طريقها بارادة صلبة حتى قالت.. لقد تمتعت بكل مباهج الحياة.. فما نقول نحن.
3 ـ اقامة العلاقات الاجتماعية الجيدة خاصة مع أصحاب الأموال والشركات أو السياسة والادارة.. وهذه تستوجب على صاحبها ان يحصل على خبرة في التعامل المؤثر على الناس وكيفية اكتساب ثقتهم وهذه أمور تأتي بالمران والأخلاق الحسنة.
4 ـ اغتنام الفرص كلما لاحت.. واضاعتها عضة كما يقول الحديث صناعة الفرصة عضة.. وعدم التسويف والتأجيل والعيش في دوامة الأماني الكاذبة بل السعي الحثيث والعمل الدوؤب.


شكرا لكي و أتمنى أني أضفت و لو القليل في إثراء هته الفكرة

شكرا تقبلي مروري

أخوك ساري

اضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصوره



اخي الفاضل مرورك مميز دائمآ ويسعدني جدآ
نواجدك واضافتك جميلة جدآ فقد شرحت الموضوع
شرحآ وافيآ...


لكن بالنسبة لك انت اخي ,,

هل خدمك الحظ يومآ؟؟

هل تعتبر نفسك محظوظ ؟؟

هل شعرت يومآ بأنك سيء الحظ؟؟


انتظر عودتك مرة اخرى ...


دمووع السحاب


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
دمووع السحاب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-23-2010, 03:36 AM   #5
-||[عضو نادي الامرآء]||-
 
الصورة الرمزية دمووع السحاب
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: jaddah
المشاركات: 14,586
معدل تقييم المستوى: 26
دمووع السحاب is on a distinguished road
افتراضي


اضغط هنا لتكبير الصورهاقتباساضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهالمشاركة الأصلية كتبت بواسطة ameer alwordاضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصورهدمووع
اولا موضوع اكثر من رائع
الحظ هو التوفيق ... والحظ والتوفيق والنجاح هو من القدر .. والقدر من الله
قيل انه القضاء و القدر
أو هو نصيب كتب لشخص سعيد و لم يكتب لآخر تعيس
ولكننا نجد شخص سئ الحظ
لا يعمل عمل إلا و يفشل ولا يدخل مجال إلا ويطرد لا يتمنى شيء إلا ويسلب منه
يعمل و يخلص و يهتم ولا يلقى إلا الجحود و النكران..!
فلسان حاله يقول ..
كل ما دقيت في ارض وتد ,,, من رداة الحظ وافتني حصاة

و آخر محظوظ
منعم بكل شيء
يتنقل بين أجمل الفرص و أحلى المفاجئات
كل شيء سهل بالنسبة له
و القبول له في أي مجال ( بخته ) من السماء كما يقال
فالحظ معه أينما رحل ,,, يمسك التراب فيصبح ذهباً !
و آخرون بين هذا و ذاك
لهم حظ في شيء و شقاء في أشياء...
ولكن فى الاخر نقول ان الحظ هو قضاء وقدر من الله
شكرا دمووع على موضوعك واتمنى اكون قد وضحت ذلك
مع تحياتى
امير

اضغط هنا لتكبير الصورهاضغط هنا لتكبير الصوره




كلامك رائع اخي وجميل جدآ
فعلآ انا ارى ان الحظ هو توفيق من الله

لكنك اخي لم تذكر لي هل تعتبر نفسك سعيد الحظ ؟؟
ما رأيك في من يحمل الحظ فشله وعدم نجاحه في اعماله ؟؟

انتظر عودتك مرة اخرى .


دمووع السحاب


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
دمووع السحاب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل تعلم .........معلومات جميله روعة احساس منتدى العلوم الكونيه والثقافات العامه 40 05-24-2019 12:04 PM
تعاريف جميله جدااا قاهرهم22 المنتدي العام 42 07-25-2018 03:17 PM
تفسيـر الاحـلام حسب الحـروف ....... ملــف كامــل .. عديل الروووووح منتدي علم النفس و منتدى حل المشاكل الاجتماعية 53 11-16-2017 12:18 AM
(كنت احسبك قريب مني حيل لكن طلعت قريب بس بشكل ثاني)<<<روايتي الاولى ټـڠ ـبٽ ٱڝبـڙ منتدي الروايات - روايات طويلة 11 04-17-2011 06:04 AM


الساعة الآن 10:16 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.