قديم 03-08-2010, 11:02 AM   #1
-||[قلم من ذهب]||-
 
الصورة الرمزية سارق الاحزان
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: مديــــــــ الأحــــــزان ـــــنة
العمر: 28
المشاركات: 325
معدل تقييم المستوى: 5
سارق الاحزان is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر Skype إلى سارق الاحزان
الف مبروك يوم المرأة العالمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



اسمحوا لي اخواتي وامهاتي ان اهنؤكن


في يوم المرأة العالمي وانقل اليكم هزا المقال



يوم المرأة "العادية"!!
هاني حبيب




أقوال عديدة تتحدث عن "المرأة" وفي عيدها السنوي أتذكر ما أعتبره الأكثر إنصافاً للمرأة مما قيل عنها، وعن إنصافها، المقولة للشاعر الفرنسي اراغوت: "لو وقف جميع رجال الكرة الأرضية لمدة خمسين سنة متصلة يعتذرون للنساء عما فعله بحقهن الذكور على مدى التاريخ البشري.. لما كان ذلك كافياً" وعادة أفضل ما قيل عن المرأة كان من الرجال، لكن أسوأ ما قيل عنها كان ايضاً من الرجال، ويحضرني في هذا السياق، أغنية عربية يغنيها فنان، رجل، يقول فيها بالعامية: "عليها جوز عيون من أحلى ما يكون.. يا هيك تكون الستات يا عمرها ما تكون!" لا أعتقد ان هناك اكثر تحقيراً للمرأة من كلمات هذه الاغنية التي تختصر المرأة في جمال عيونها وإلا "عمرها ما تكون".
لم يكن الثامن من آذار من كل عام، هو يوم المرأة السنوي من حيث الفكرة، وكان في الغالب هو 19 آذار، وهو اليوم الذي قامت النساء الفرنسيات، قبل مئة عام بالضبط، وأثناء الثورة الفرنسية بتظاهرات حاشدة، طالبن من خلالها بالحق في المساواة والحرية وحق الانتخاب والترشيح، كل المظاهرات اتجهت الى قصر فرساي، حيث ظهرت للمرة الاولى فكرة تحديد يوم من كل عام لإنصاف المرأة والدعوة الى إحقاق حقوقها في المساواة والمشاركة السياسية والاجتماعية، وقامت الامم المتحدة فيما بعد بتحديد الثامن من آذار كيوم عالمي للمرأة.
إذاً، مائة عام على اول تحرك منظم لنصرة المرأة، على الصعيد الدولي، لكن هذه المناسبة في المعيار الفلسطيني، تكتسب هذا العام بعداً مختلفاً، إذ انه يؤرخ لمرور عام تقريباً على نهاية الحرب الهمجية التي شنها الاحتلال الاسرائيلي على قطاع غزة، وما تبع ذلك من تداعيات ونتائج مست بشكل مباشر، كل المجتمع الفلسطيني بكافة أطيافه، لكنها تركت آثاراً غائرة وعميقة على المرأة الفلسطينية بشكل خاص، وقد ناقشت العديد من الدراسات وورشات العمل والانشطة هذه الآثار، السياسية والاجتماعية والاقتصادية والنفسية، ولا اجد ضرورة لتكرار ما اوردته تلك الانشطة من تأثيرات.
مؤسسة فريدم هاوس للدفاع عن الحريات، وهي مؤسسة اميركية أسستها زوجة الرئيس الاميركي الاسبق فرانكلين روزفلت، اصدرت تقريرها السنوي قبل ايام، وأشارت فيه فيما يخص منطقة الشرق الاوسط الى ان هناك تقدماً ملحوظاً في تطور حقوق المرأة في 15 دولة من دول المنطقة، بينما تراجعت في ثلاث دول هي العراق واليمن وفلسطين، ويلاحظ من هذا السياق، ان الدول الثلاث تعمها الحروب بمختلف اشكالها، ولعل ذلك يجيب على السؤال الحائر، لماذا تتقدم المرأة في المشاركة في الدعوات السلمية والإخاء والمساواة اكثر من الرجال، اذ ان المرأة تدرك بحسها المرهف، وتجربة الزمن، ان الاستقرار والسلام هما البيئة الصالحة لإحقاق حقوقها، بينما الحروب، تجعل منها الضحية الاساسية حتى لو بقيت على قيد الحياة.
ورغم البيئة القاسية التي تعيش تحت كابوسها المرأة الفلسطينية عموماً، وفي قطاع غزة على وجه الخصوص، الا انه يلاحظ ان أعداداً متزايدة من الفتيات يلتحقن بالمؤسسات التعليمية، والجامعية بشكل خاص، ويقال ان ذلك يعود الى عدة اسباب منها، الهروب من السجن المنزلي، والضائقة الاقتصادية والتطلع الى وظيفة تسهل لها الحصول على زوج مناسب، الا ان ذلك، ومهما كانت الدوافع والاسباب، يشير الى ان هناك نظرة مغايرة، ايجابية لتعليم المرأة، وفي هذا السياق، لا بد من ان تلاحظ الأعداد المتزايدة من الفتيات الملتحقات بكليات ومعاهد الإعلام والصحافة، وكذلك العاملات في مهنة المتاعب، بما يفوق كما اعتقد أعداد الشباب الرجال، وكذلك الحاصلات على جوائز دولية في اطار العمل الصحافي الميداني، وهذا عنصر فخر وشرف لهن ولهذه المهنة التي لا تجتذب سوى الاكثر كفاءة وقدرة على التحمل.
يوم المرأة العالمي، هو يوم فلسطيني بامتياز، فيه تكرم المرأة الفلسطينية، ولو ليوم واحد على الاقل، لكن مثل هذا التكريم في التجربة الفلسطينية، يغبن المرأة الفلسطينية، المرأة "العادية" فحسب العادة والتجربة، فإن هذا التكريم يتغافل عن المرأة "المنسية"، التي ليست أرملة قائد، او والدة شهيد، او عاملة في الحقل العام، او بارزة في ميدان الادب والثقافة والسياسة، أما المرأة العادية، فهناك تجاهل تام لها، مع انها وفي كثير من الحالات، تحتاج الى تكريم اكثر من المكرمات في الصالونات والاحتفالات والمهرجانات، فما ذنب امرأة ترعى اطفالها بعد فقدان الزوج، وربما تضطر للعمل في البيوت كخادمة، او تضطر الى ان تبيع على بسطة في الشارع والزقاق في سبيل لقمة العيش، او امرأة، ترعى زوجها المقعد وتدبر امور علاجه، او امرأة، تعمل ليل نهار في مهن بسيطة من أجل أن تنفق على تعليم ابنتها او ابنها بعدما فقدت رب العائلة، أليست مثل هذه النماذج لها الحق في أن نتذكرها ونكرمها، انها امرأة "عادية" في عرفنا ومذهبنا الثقافي والاجتماعي، لكنها في الواقع امرأة "خارقة" وكل ما تفتقده هو نصيبها في زوج مسؤول او قائد استشهد أو فقد، ولم يتسن لابنها او ابنائها ان يستشهدوا، وربما تكون أمية، لا تقرأ ولا تكتب، ولكنها ترعى وتعلم اطفالها، وهي مذنبة لأنها لا تملك الوقت ولا "الإبداع" كي تصبح مشهورة، يشار اليها بالبنان، فهي تنفق وقتها وجهدها وراء لقمة العيش، وتكد من أجل رعاية اطفالها، ولهذا السبب فهي ليست في وارد التكريم!!
كل التحية والإجلال والإكبار للمرأة الفلسطينية، العاملة في كل الميادين، وعلى الاخص، الاغلبية العادية منهن، اللواتي نسيهن المجتمع، وغبن عن مراسم التكريم والإنصاف، والجزء المنسي من ذاكرتنا المكتوبة والشفهية، فهل يمكن أن ندعو لتخصيص يوم للمرأة العادية هذه، أم ان التجاهل والتناسي والتنكر سيظل مذهبنا، حتى في يوم المرأة، والذي لم يصنف فئة هذه المرأة، ولم يتجاهل المرأة العادية، التي تنكر لها عيدها!!.



منقـــــــــــــــــــــــول


سارق الاحزان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-08-2010, 11:38 AM   #2
-||[عضو نادي الامرآء]||-
 
الصورة الرمزية دمووع السحاب
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: jaddah
المشاركات: 14,585
معدل تقييم المستوى: 20
دمووع السحاب is on a distinguished road
افتراضي


اخي الكريم ديننا الاسلامي كرمها قبل ذلك منذ عدة قرون
ولكن من اهانها فهو يعبر عن نفسه وعن همجيته
سواء كان فرد او مجتمع ,,,
المرأة خلقها الله وقد اكرمها وأمر بالاهتمام بها
وجعل الرسول الكريم من يحسن رعاية اليتامى منهم
رفيقه بالجنة .

نعم في وقتنا الحاضر الظروف المأساوية التي تعاني
منها بعض المجتمعات انعكست سلبآ على نفسية المرأة
ووضعها في المجتمع .


اشكرك ع الموضوع الجميل ومنه نحيي المرآة بكل
البلدان وخصوصآ الفلسطينية التى عانت وستظل تعاني


ينقل للقسم المناسب


دمووع السحاب


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
دمووع السحاب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تفسيـر الاحـلام حسب الحـروف ....... ملــف كامــل .. عديل الروووووح منتدي علم النفس و منتدى حل المشاكل الاجتماعية 45 05-25-2012 01:17 PM
يستحق القراءة فضل يوم عرفة...... محفظة المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 3 12-03-2008 11:37 PM
المرأة العربية ؟؟ لماذا ؟؟ ابو حسين منتدي علم النفس و منتدى حل المشاكل الاجتماعية 5 08-09-2008 08:05 PM


الساعة الآن 01:10 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.