قديم 03-25-2010, 12:06 PM   #1
مستشار الادارة
 
الصورة الرمزية $$$ الحب الخالد $$$
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 25,263
مقالات المدونة: 128
معدل تقييم المستوى: 10
$$$ الحب الخالد $$$ is on a distinguished road
منقول رواية اولاد الافاعي كامله


الســـلآم عليكم ورحمة الله وبركآته ..


مســــــــــــــــــــــآء/ صبـــــــــــــــــــــــآح الخ’ـــــــيرآت ..





حبيت انقل روآية شدني اسمهآ .. ولمآقريتهــآآ ابد مآندمت .. !

روآيه جداً رآئعه .. وصدقوني مــآرآح تندمون لمآ تقرونهــآآ ..

وطبعاً هي بالفصحى ــآ ...

وأتمنى القى ردود محفزهـ .. لآن الروآية تساتآهل .. وانــآ استآهل ..اضغط هنا لتكبير الصوره ..>لآ يكثر بس

المهـــــــــــم ..

أخليكم مع الروآيــــــــــــــه ..








اضغط هنا لتكبير الصوره



التوقيع
قل لي حاجه !
اي حاجه !
قل بحبك !
قل كرهتك !
قل قل ..
قل وما يهمكش حاجه
قل بعتك
بس قلي اي حاجه
اي حاجه يا حبيبي
اضغط واضحك :

اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره
$$$ الحب الخالد $$$ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-25-2010, 12:07 PM   #2
مستشار الادارة
 
الصورة الرمزية $$$ الحب الخالد $$$
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 25,263
مقالات المدونة: 128
معدل تقييم المستوى: 10
$$$ الحب الخالد $$$ is on a distinguished road
افتراضي




اولآد الآفــــــــــــــــــــــــآعي .. أحدآث غريبه تحث لفآرس ..

( 1 )


برغم معارضة أبي وأميّ على سفري إلى الولايات المتحدة إلا أنني بذلت مجهودات خارقة لإقناعهما ، وقد تضرعتُ إلى الله أن يقذف في قلبيهما الموافقة على هذه الأمنية والتي كنتُ أترقبها بشغف منذ سنة كاملة ..

أنا حاصل على درجة البكالوريوس في علم الأحياء وقد عزمتُ على إتمام دراساتي العليا هناك في أمريكا
كانت والدتي تبكي كثيراً عند إلحاحي عليها بطلبي المستمر أما والدي فيظلّ يفتل شنبه الكثّ وبصوته المهيب يقذف على مسمعي كلمة ( لا ) فتغوص بداخلي ولها حدّ السيف فتظلّ تمزّق جوفي جيئة وذهاباً وأنا أتقطع حسرة وأتجرع غصص حزن مرير

لا أدري لِمَ يصران هذا الإصرار العجيب على الرفض ؟! لكن في اعتقادي بأنها عاطفة الأبوّة والتي لا أعرف كنهها حدّ هذه اللحظة !

في مساء يوم جميل اجتمعت أسرتنا عند جدي مؤيد والد أبي .. لم يكن أحد يجرؤ منّا نحن الأحفاد على التحدث في حضرته حتى يستأذن وإن أُذن له فتصيبنا رعدة ورعشة وهيبة لا نكاد ننفك منها حتى تعود إلينا مجدداً

هل جربتم الحديث في حضرة كسرى أنوشروان ؟!!

إنني أشعر وقتها بأشدّ من ذلك ! هكذا أتخيل

جدّي مؤيد لا يرد له طلب ولا يفكر أحد في معارضته أبداً أو كسر كلمته

خطرت في ذهني مغامرة لا أدري أهي سذاجة منّي أم شجاعة ؟!

وبدون مقدمات فتحتُ فمي ثم زمجرتُ عالياً وأنا أتحاشى النظر إلى وجه جدي مباشرة وقلتُ :

- جدي هل تسمح لي بالتحدث ؟

سكت الجميع ورمقني والدي بنظرة تمنيت بأنّ الأرض انشقت وابتلعتني فهو يعرف ما يدور بذهني وأظنه قد كشف خططي .. لكني تماسكت

قال جدي : نعم يا فارس ماذا تريد ؟

- أشكرك يا جدي .. عندي طلب بسيط أتمنى أن تكرمني به

تحفّز والدي من مكانه وبدأت نظراته أشد شراسة ..!

- أريد منك يا جدي الحبيب أن تقنع والدي بسفري لإكمال دراستي في أمريكا

- ابتسم جدي وقال : قد توقعتُ أنّ هذا هو طلبك فأنا سمعت بعزمك على ذلك

- شعرت بالخزي حينها واصطنعت على شفتي ابتسامة بلهاء لا معنى لها

سكت جدي وسكتُّ أنا ووأدتُ تلك الابتسامة والتي ماتت في مهدها ونظرتُ إلى أبي فإذا هو يفرك يديه مستشرفاً لما سوف يقوله جدي

* كانت لحظات مصيرية فلو قال جدي ليذهب فارس إلى أمريكا فقد تحققت أمنيتي ، وإن قال لا فهي ( لا الحسرة ) التي سوف تحطم كلّ أحلامي وطموحاتي .. رفع جدي رأسه وأشار بإصبعه السبابة لوالدي – وقد كانت هذه طريقته لإلقاء الأوامر –

كتمتُ أنفاسي للاستماع للمرسوم المؤيدي الذي سوف يصدره كبير العائلة

- لماذا يا أبا فارس لا تسمح لابنك بالذهاب لأمريكا ، إنه شاب ذكي وخلوق ويعرف جيداً كيف يحافظ على نفسه !

أصابتني رعشة محببة عندما سمعتُ هذا الإطراء المبجّل وممن ؟

من جدي الصارم !

تلعثم والدي قليلاً ثم قال : ولكن يا أبي

- كم أكره كلمة لكن هذه .. قالها جدي بشيء من الغضب ثم تابع قائلاً : توكل على الله يا رجل واسمح له بالسفر

صمت أبي قليلاً وأنا أترقب هذا الانتصار الذي بدأت تباشير فجره بالانبلاج

- هاه ما تقول يا أبا فارس

- وماذا أقول ؟ سمعاً وطاعة يا والدي فأنا لا أستطيع أن أردّ لك أي طلب

الحقيقة وبرغم الموقف المحرج الذي أوقعتُ فيه والدي إلا أنني كدتُ أطير من الفرحة لسماع موافقته .. قفزتُ سريعاً وابتدرتُ رأس جدي ثم أهويت على رأس والدي ويديه وقبلتهما

شعور بالزهوّ بدأ يساورني ليس لأنني استطعتُ إقناع والدي عن طريق جدي لكن لأنني أنا الشاب الوحيد من عائلتي الذي سوف يسافر لأمريكا لإكمال دراسته والعودة بإذن الله وشهادة الدكتوراه ترفرف بأجنحتها فوق رأسي تظللني بدالها المعظمة

لم أستطع أن أنم تلك الليلة من كثرة التفكير .. أخذتْ تتقاذفني مخيلتي بأمواجها وأنا أركب زورقاً صغيراً وسط هذه الجبال من الأفكار .. وبدأتُ ألوم نفسي على هذا التهور والطيش وأعذلها على تسرعها وأقول :

لقد تمّت الآن الموافقة فهل أنا فعلاً متهيأ لخوض هذه التجربة الشاقة ؟! بمعنى آخر هل أستطيع أن أواجه الغربة لوحدي وقد ترعرعتُ وسط أهلي وبين إخوتي وأخواتي ؟ حتى دراستي الجامعية لم أستطع أن أكملها خارج منطقتي بل عدت سريعاً قبل انتهاء الفصل الأول والتحقتُ بجامعة مدينتي

آه كم أنا أحمق ! ليتني خرستُ قبل أن أطلب من جدي ذلك الطلب

ليته لم يوافق ... ولكم وددت أن يرفض أبي !

الآن لا أستطيع أن أتراجع .. ماذا سيقول أبناء عمومتي وأقربائي الآخرين ؟
ألا يكفي ما سمعته منهم من استهزاء عندما تركت دراستي الجامعية وعدت إلى هنا ؟!

هل أعلن عن تراجعي كما فعلتها بالأمس ؟ّ!
ويحي ... يا لنفسي المتقلبة .. أشعر بالحماس يتفجر داخلي لأمر من الأمور ثم لا ألبث حتى أنطفي ويعود حماسي كنقطة ضوء بعثرتها مجاميع الظلام !

أهكذا هي روحي ؟ متذبذبة متقلبة لا تقرّ على قرار ولا ترسو على رأي ؟!

أطنان من الخزي تجثم على صدري

هل أعلنها لهم بأني جبان رعديد ؟ وليقولوا ما يشاؤون

أليس ذلك أهون من السفر إلى تلك الديار البعيدة ؟

آه يا أميّ !! كم أحبكِ .. ليتكِ بجانبي الآن لأدفن وجهي بصدركِ الحنون ، برغم عدم رضاكِ إلا أنكِ كفكفتِ دموعكِ وغمرتِ وجهي بيدك الحانية ودعوتِ لي بأن يوفقني الله ..!
لو تعلمين ما يدور بخاطري الآن لأقسمتِ عليّ بعدم الذهاب

كانت الدقائق تمرّ بطيئة وأنا أسبح في بحور همومي القاتلة .. الليلة ماطرة وعصف الرياح يكاد يقتلع نوافذ حجرتي وصوت الرعد يزيدني هيبة وقشعريرة .. اجتمع عليّ رعد السماء ورعود سحائب نفسي المظلمة التي لم تزل تقصفني قصفاً موجعاً

ذهلتُ عن نفسي لا أدري كم مضى من وقت ؟! هل نمتُ ؟ لا أعتقد ذلك
قطرة من ماء أيقظتني من غفوتي يبدو بأنّ ماء المطر قد اجتمع في سطح منزلنا وبدأ سقف الغرفة يصبّ
دونما شعور مني قفزتُ على سريري وأخذت كأساً صغيراً عندي ووضعته تحت المكان الذي بدأ بالتقطير

أحسستُ بالبهجة قليلاً وأنا أراقب القطرات تنساب من الأعلى وتقطر في الكأس ... بدأتُ بمراقبتها وكأنني في كهف مليء بالخفافيش وقطرات سقفه تقطر رويداً رويداً
الحقيقة لم تكن تلك الخفافيش إلا خفافيش خواطري المزعجة
امتلأت الكأس نصفها .. تذكرتُ حينها الحكمة المشهورة :
( المتفائلون ينظرون إلى النصف الممتلئ فيقولون هذه نصفها مليء بالماء
وأما المتشائمون فينظرون إلى نصفها الفارغة ويقولون هذه نصفها فارغة )

تسلل شعور لطيف داخل نفسي وبدأت تتلاشى تلك الغمامات السوداء من داخلي
وتساءلت : لماذا لا أجعل هذه الرحلة بمثابة المغامرة الممتعة لي ؟
الحياة تجارب فلتكن سفرتي هذه من أعظم التجارب
أنا ذكي ومتفوق في دراستي فلماذا لا أجعلها فرصتي للإبداع وكسب المزيد من المعرفة
ولو لم أكسب سوى التعرف على ثقافات الآخرين لكانت كافية لأكون متفائلاً مسروراً
رفعتُ طرفي مرة أخرى أتأمل قطرات الماء وهي تتساقط من الأعلى والكأس يكاد يمتلئ
إذن فالنجاح خطوة بخطوة ومهما كانت ضآلة تلك الخطوات وبطء حركتها إلا أنها سوف تحقق هدفها وتصل في يوم من الأيام إلى مرادها
أمنيتي أن أحقق حلمي بنيل الدكتوراه .. حتماً سأنجح في تحقيقه بعون الله المهم الثقة بالنفس وعدم اليأس

نسائم الإيمان بدأت تغمر فؤادي وشقشقات العصافير أخذت تتسلل إلى مسمعي مؤذنة بيوم جديد يتفتق بالأمل ، وانسلخ مع تلك الليلة القاسية كل خور وضعف كنت أشعر به .. نظرتُ لكأس الماء وقد بدأ يتدفق وخاطبته وكأنه صديق حميم : كم أنت رائع أيها الكأس ! وكم أنتِ رائعة أيتها القطرات لقد بددتما كلّ الأسى والانخذال من روحي ونفثتما في نفسي أمل جديد .!!



0 الفرق بين الخالد وغصن الاراك<< ضمن الحرب
0 مملكة سبأ
0 السعودية تعلن كشف خلايا للقاعدة كانت تعد لهجمات على منشآت نفطية
0 هنـــــــا فقط اقــــول لك
0 التلال المغناطيسيه
0 شكر وعرفان الى ........
0 الدلع كله (( قلبي مسروق )) تحت المجهر
0 ديوان الوسب - للشاعره السعوديه سحايب فيصل
0 قصيدة النيسان - اهداء الى الغالي لوجن
0 احداث اليوم السبت 20/4
0 ديوان الشاعرسالم بن جلعان
0 أنشودة السور العظيم/للأرمني افيتيك اساهاكيان
0 عالم الجن والعفاريت
0 لفرق بين الانثى والذكر في الاسماك
0 سيد القلم عميد المراقبين (( دودي )) تحت المجهر
التوقيع
قل لي حاجه !
اي حاجه !
قل بحبك !
قل كرهتك !
قل قل ..
قل وما يهمكش حاجه
قل بعتك
بس قلي اي حاجه
اي حاجه يا حبيبي
اضغط واضحك :

اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره
$$$ الحب الخالد $$$ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-25-2010, 12:11 PM   #3
مستشار الادارة
 
الصورة الرمزية $$$ الحب الخالد $$$
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 25,263
مقالات المدونة: 128
معدل تقييم المستوى: 10
$$$ الحب الخالد $$$ is on a distinguished road
افتراضي




( 2 )

في ظرف أسبوعين كنتُ قد أعددت كلّ شيء لرحلتي المرتقبة إلى الولايات المتحدة ... وفي صالة المطار كان جميع الأهل والأقرباء والأصدقاء في وداعي .. لحظات لا أستطيع وصفها إلا أنها مهولة وقاسية خاصة عندما عانقتُ أبي وأمي ، فكرت حينها بالاستسلام وإعلان العودة لكني كتمتُ مشاعري ورسمت على وجهي ابتسامة باهتة وأنا أعالج في نفسي آلاف الآهات والزفرات لكنني فعلتُ ذلك من أجل والديّ


نداءات الرحلة المتكررة طرقت مسامعنا حملت حقيبتي الشخصية ثم أدرتُ ظهري ولم ألتفت أبداً إلى حيث يقف الجميع


توجهتُ مباشرة صوب الصالة الداخلية ومنها إلى الطائرة ..

بحثتُ عن مكاني وكان إلى جناح الطائرة بجانب إحدى نوافذها ارتميت على المقعد وسبحتُ في عالم آخر كله حزن ولوعة مريرة أطلقتُ سراح دموعي بعد أن حبستها طويلاً .. مضت ساعات وأنا على تلك الحال ...

استفقتُ بعدها وأنا أشعر براحة جزئية جعلتني أتصرف كأيّ مسافر هنا على متن الطائرة

... تناولت كأس عصير مثلج وأخذتُ أتصفح جريدة أمامي ... حاولتُ ألا أفكر في الماضي فأنا هنا لأسير إلى الأمام ... هكذا قررت وقتها .


بعد طيراننا لحوالي سبع ساعات هبطت الطائرة في مطار لندن وكان هذا هو خط سيرها ..

شعرتُ بالضيق من طول مكوثنا فقد توقفنا لمدة ساعتين تقريباً فضلّت البقاء في مقعدي والتفرج على المناظر الخارجية ثم أمسكت برواية كانت معي وبدأت بقراءتها ..

فأنا أحبّ قراءة الروايات وخاصة تلك التي تنمي حاسة الذكاء والتفكير المنطقي لديّ ..

أقلعت الطائرة بعد أن تزودت بالوقود ونزول بعض المسافرين الراغبين في الإقامة بلندن وقد صعد ركّاب آخرون يقصدون التوجه للولايات المتحدة كان من ضمنهم رجلاً جلس إلى المقعد الذي بجواري

... رجل في الأربعين من عمره أبيض الوجه وتعلوه بعض الصفرة ... ألقى إليّ التحية بالانجليزية قائلاً مساء الخير سيدي

ابتسمت إليه وأجبته مساء الخير .. مرحباً بك


ثم ربط حزامه وتناول الجريدة التي أمامه وبدأ بقراءتها ..

بعد وصول الطائرة إلى الارتفاع المقرر لها بدأ مضيفوها بتوزيع الوجبات على المسافرين .. اكتفيت بكأس عصير ناولنيه الرجل وهو يبتسم : تفضل يا سيّد فارس !!!

كاد الكأس أن يسقط من يدي

أحسست بمفاجأة صدمتني ... كيف عرف هذا الرجل اسمي ؟ هل لمح بطاقة الصعود ؟ لكنني متأكد بأنه لم يرها أبداً ..

عصرتُ ذاكرتي لعلي أتذكره فلربما قابلته في يوم من الأيام خاصة وأنا أعرف أجانب كثيرين بحكم عمل والدي في إحدى الشركات الأجنبية فقد كان يزوره الكثير من زملائه ومن بينهم أمريكيين وبريطانيين ويابانيين وكان لاحتكاكي بهم إضافة إلى الكثير من الكورسات الفضل بعد الله في إتقاني الكبير للغة الانجليزية

.. لكنني متأكد تماماً بأنني لم أقابله قبل اليوم ...!

التفتُّ إليه وقلت عفواً يا سيد ...

قال وهو يرتشف من عصيره ... اسمي جورج

معذرة يا سيد جورج .. هل تقابلنا من قبل ؟

ضحك وقال : أرح نفسك يا سيد فارس فنحن لأول مرة نتقابل

- لكن كيف عرفتني ؟

- سوف تعرف عن قريب فلا تستعجل !

إنها مفاجأة سارة يا عزيزي ولن أسمح لنفسي بقطع متعتها عليك

- تساءلت : عفواً يا سيدي عن أيّ متعة تتحدث فأنا لا أفهم شيئاً ؟

نظر إليّ وقال : ينبغي أحياناً ألا نستبق الأحداث قبل وقوعها ليس من صالحك أن تتعرف عليّ الآن !

ولماذا ؟
ربما سوف تضرك معرفتي !

بدأت أتوجس من هذا الرجل فثمة غموض يحيط بشخصيته خاصة وأنه بدأ يتخبط بكلماته فكيف تجتمع متعة وضرر في نفس الوقت ؟!

لكنني حاولتُ أن أتجاهله وعدت لإكمال روايتي ..

بعد قليل مرّت إحدى المضيفات إلى جوار جورج ... رأيتُ وجهه يتهلل فرحاً .. توقفت المضيفة إلى جواره بشكل متعمد وبابتسامة ناعمة ربتت على كتفه وقالت : سعدتُ بلقائك عزيزي جورج إنها مصادفة ممتعة حقاً

ضحك جورج وهو يبدي تعجبه لرؤيتها ثم علّق على كلامها : بحق إنها مفاجأة سارة

تحدثا قليلاً ثم استأذنت بالانصراف عند نداء أحد الركاب لها

نظر إليّ جورج وقال إنها فتاة لطيفة أليس كذلك ؟

لم أجبه على سؤاله وعدتُ مجدداً لقراءة الرواية التي بين يديّ

بعد قليل بدأ جورج بالتثاؤب ثم أرخى رأسه على كرسيه وراح في نوم عميق ...

الحقيقة وبرغم محاولتي تناسيه إلا أنني لم أستطع التركيز أثناء قراءتي فقد كانت هناك أسئلة عديدة تغزو مخيلتي .. يا ترى من هذا الرجل ؟

وكيف عرف اسمي ؟ ولماذا لا يتكلم ويريحني ؟!

بدأت وساوس عديدة تنتابني وتقلقني ... فأنا لم أتعرض في حياتي لموقف مماثل أبداً ! لا بدّ من إجباره على الحديث ! لن أتركه حتى يخبرني كيف تعرّف على اسمي ..

بحركة متعمدة أسقطتُ الكتاب الذي بيدي على رأسه انتبه من نومه..

أوه آسف يا سيدي لم أكن أقصد ذلك قلتها وأنا أبتسم ابتسامة اعتذار ! رماني بنظرة غضبى .. فجددت اعتذاري وتأسفت مرة ثانية

مدّ يديه إلى الأمام وإلى الخلف ثم هدأ وقال :

لا عليك لقد أيقظتني فحسب .. لكن كم بقي عن وصولنا ؟

أجبته أعتقد حوالي أربعين دقيقة

أردف قائلاً أظنّ أنه يجب عليّ أن أتناول فنجالاً من القهوة ... هل أطلب لك فنجالاً لكي تنتعش قليلاً ؟
شكرته على لطفه

نادى على إحدى المضيفات لكنها لم تسمعه ثم رأته صاحبته الأولى فأتت إليه وقالت : تفضل يا سيد جورج ما هو طلبك ؟

قبل أن يطلب طلبه قال : نسيت أن أعرفكِ يا عزيزتي على صديقنا الجديد فارس ..

نظرتْ إليّ المضيفة مبتسمة .. وبنبرة دافئة قالت : تشرفنا برؤيتك يا سيد فارس

بدت عليّ علامات الخجل والارتباك وقلت بكلمات متقطعة : شكراً يا آنسة سعدت بلقائك

بعد أن أحضرتْ فنجال القهوة وناولته جورج انحنت عليه وهمست في أذنه عدة كلمات ثم قهقهت عالياً وانصرفت

وضع جورج الفنجال أمامه ثم علت وجهه موجة سوداء وبدأ يتصبب بالعرق رغم برودة الطائرة ثم أخذ يهذي ببعض الكلمات لم أفهم منها سوى قوله عليك اللعنة يا وليم ... عليك اللعنة

لا أدري ما الذي يحدث أمامي ؟ قبل قليل كان يضحك ويغنّي والآن أصبح مربدّ الوجه . لا أكاد أفهم منه كلمة واحدة

كنتُ أراقبه وأنا أحسب بأني في كابوس مزعج أو أشاهد فلماً خيالياً

يا ترى ما الذي قالته تلك المضيفة له حتى أصابه كل هذا التخبط والخوف المفزع

فضلّتُ الصمت وسط هذه الطلاسم التي تحدث أمامي وتمنيت أن نصل بأسرع وقت ممكن

مرّت دقائق لم أنزل نظري عن جورج وهو يقرض أظافره بأسنانه ثم يفرك يديه بشدة ثم يبدأ بقرض أظافره من جديد .. توقعتُ بأنه جنّ أو أصابه انهيار عصبي

بدّدتُ هذا الصمت وانحنيت إلى جهته سألته معذرة سيد جورج : هل هناك أمر مزعج وقع لك ؟

- نظر إليّ وعيناه تقدحان بالشرر ... لا .. لا شئ على الإطلاق

- لكن لماذا أنت بهذه الحالة المحزنة ؟!

- قلت لك لا شئ ...

صمتُّ مجدداً ... بعد لحظات أمال رأسه إلى يمينه وتفحص الممر لينظر هل هناك أحد قادم ، ثم اقتطع قصاصة صغيرة من الجريدة التي أمامه وكتب فيها بعض الكلمات ثم رماها تحت قدميّ وأشار إليّ بالتقاطها سريعاً

أخذتها ونظرت فيها فإذا هو قد كتب : ( احذر يا فارس من وليم 666- fff )

نظرتُ إليه باستغراب وتساءلت ماذا تعني هذه الكلمات والرموز يا سيد جورج ؟

أشار إليّ بالصمت وقال هامساً : لا تتكلم فنحن مراقبان

- مراقبان !! وممن ؟

- لم يجبني ! إنما قام مباشرة وذهب إلى مقدمة الطائرة !!

بدأت أتأمل القصاصة .. من يكون وليم الذي حذرني منه ؟!

* هل يقصد به صديقي الدكتور وليم هاف أستاذ الأحياء الدقيقة في جامعتي والذي درسني قبل سنوات فإنني لا أعرف شخصاً غيره بهذا الاسم لكن لماذا يحذرني منه ؟ فالدكتور وليم شخص مثالي وخلوق وصاحب أيادي بيضاء عليّ فهو الذي شجعني على إتمام دراستي ورتّب إجراءات قبولي في الجامعة التي ينتسب لها هناك في واشنطن .. شئ محيّر بالفعل ؟ ماذا يحدث هنا ؟ وما هي هذه الرموز الغريبة التي كتبها ؟ وهل حقاً نحن مراقبان ؟

وماذا فعلت حتى أراقب ؟

آه رأسي يكاد ينفجر من كثرة التفكير منذ أن صعدت الطائرة وأنا في دوامة مستمرة ، بداية كنتُ أفكر في أهلي وأصدقائي والآن أشغلني هذا الرجل الغريب بتصرفاته

لكن لماذا أنا بالذات ؟ فهناك مئات الأشخاص يقبعون هنا في هذه الطائرة فلماذا لم يحذرهم ؟ هل الأمر فعلاً كما يقول يتعلق بالدكتور وليم ؟

مرّت عشر دقائق ولم يرجع جورج مما زاد قلقي ، خاصة وأنه قد أضيئت إشارة ربط الأحزمة استعداداً للهبوط ، بعد قليل مرّ إلى جواري أحد مضيفي الطائرة سألني أين الشخص الذي يقعد إلى جوارك ؟!

أخبرته بأنه قد ذهب إلى الأمام منذ ربع ساعة تقريباً ولم يرجع حتى الآن .. هزّ رأسه دلالة على أنه سوف يبحث عنه لكن سرعان ما بدأت الطائرة تستعد للهبوط فاضطر أن يجلس على مقعده المخصص وعندما هبطنا على المدرج ذهب سريعاً ليبحث عن جورج

يا ترى هل يكون قد جلس في مقعد من المقاعد الأمامية ؟ لكني لا أعتقد ذلك فكل المقاعد كما يتضح ممتلئة بالكامل ؟ إذن هل هو في دورة المياه ؟ ربما يكون ذلك

بعد وقوف الطائرة بدأ الركاب بمغادرتها

قررت الجلوس في مقعدي أنتظر المضيف لأعرف ماذا حدث لجورج ؟

غادر جميع الركاب ولم يبق غيري .. أخذت حقيبتي ثم توجهت إلى بوابة الطائرة وأنا أتلفت بحثاً عن جورج لكن المقاعد كلها خالية ، وعند سلم الطائرة رأيت ذلك المضيف فطلب مني أن أتعجل في النزول بسرعة لكنني توقفت وسألته عن جورج ، أشار بيده إلى خارج الطائرة وقال : إنه ذلك الرجل الذي يحمله المسعفون ... انصدمت لرؤية ذلك

كانت سيارة الإسعاف واقفة بينما يُحمل جورج وقد وضع على فمه كمامة أكسجين

التفتُّ إلى المضيف وسألته :

- ماذا حدث له ؟

- لا أدري فقد وجدناه فاقداً للوعي في دورة المياه !

- كيف حدث ذلك لقد كان في كامل وعيه ؟

- لا أعرف حقيقة لكن وجدنا عنده جرعة كبيرة من أقراص تستخدم في علاج ضغط الدم .. يبدو بأنها محاولة انتحار

انتحار !! لكن لماذا ؟

بدا الضجر على وجه المضيف وقال بصوت غاضب : معذرة يا سيدي فإنني لا أعرف أي تفصيلات أخرى وأرجو أن تنزل سريعاً فالعربة التي ستقلكم إلى صالة القدوم قد تأخرت كثيراً بسببك

نزلت من السلم وعندما صعدت إلى العربة كان الجميع ينظر إليّ بغضب على تأخيري إياهم لم يكن بوسعي أن أعتذر فقد آثرتُ الصمت وطأطأت رأسي مسافة الطريق .!





...



التوقيع
قل لي حاجه !
اي حاجه !
قل بحبك !
قل كرهتك !
قل قل ..
قل وما يهمكش حاجه
قل بعتك
بس قلي اي حاجه
اي حاجه يا حبيبي
اضغط واضحك :

اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره
$$$ الحب الخالد $$$ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-25-2010, 12:12 PM   #4
مستشار الادارة
 
الصورة الرمزية $$$ الحب الخالد $$$
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 25,263
مقالات المدونة: 128
معدل تقييم المستوى: 10
$$$ الحب الخالد $$$ is on a distinguished road
افتراضي


( 3 )

عند المكان المخصص للأمتعة التقطتُ أغراضي سريعاً ثم توجهتُ للصالة الداخلية ووقفتُ خارجاً بانتظار الدكتور وليم هاف ... إنه العقل المدبر لرحلتي وبرغم كل الثقة التي كنتُ أمنحه إياها إلا أنني بدأت بالتوجس منه خاصة بعد تلك القصاصة التي كتبها لي جورج ، لقد أوقعني ذلك الرجل في حيرة كبيرة وجعل الوساوس تتلاعب بعقلي ...

كيف عرف اسمي ؟ ولماذا حذرني من وليم ؟

أسئلة عديدة لا أجد لها أية إجابات !

هل كان ذلك الرجل تحت تأثير المخدرات فتصرفاته تنبي بأنه لم يكن في حالة طبيعية ؟!

انتظرتُ بضع دقائق لعلّ الدكتور وليم يحضر لكن لم يحدث ذلك !

رجعتُ إلى الصالة مرة أخرى فقد كانت الأجواء باردة جداً ولم أكن أتوقع هذا الأمر !

كانت آخر رسالة بيني وبين الدكتور وليم بالأمس عندما أكد لي بأنّ كل الأمور تسير بشكل ممتاز ولم يتبق إلا حضوري .. بعثتُ له بوقت مغادرتي والوقت المتوقع للوصول

لكن لماذا تأخر الآن ؟

أخذتُ أراقب أفواج القادمين .. كانت الصالة تكتظ بالناس وقد بدت على وجوههم أمارات البشر والفرح لوصولهم سالمين وكذلك للقيا أهلهم وأصدقائهم ... سبحت بخيالاتي بعيداً تذكرت اللحظات التي غادرت فيها وطني ... يا لها من مشاعر مؤلمة ... متى سوف أعود كما عاد هؤلاء إلى أوطانهم ؟!

شيء رائع أن تجد من يودعك ولكن من المؤسف ألا تجد أحداً في استقبالك

كانت ساعة المطار تزحف نحو التاسعة ليلاً بتوقيت واشنطن

وبينما كنتُ أتأمل طفلة صغيرة تلعب أمامي إذا برجل يتفحص وجوه الناس وكأنه يبحث عن شخص يعرفه وعندما رآني اتجه نحوي وهو يشير بيده توقعتُ في بادئ الأمر بأنه يقصد شخصاً آخر لكني كنتُ مستنداً على الجدار ولا يوجد أحد بقربي إلا تلك الفتاة الصغيرة

توقف عندي ورمقني بنظرة هادئة وابتسم وقال :

- مساء الخير يا سيدي
- مساء الخير
- إن لم تخب توقعاتي فأنت السيد فارس ؟

فغرت فمي على مصراعيه وعرفت بأنني وقعت في حيرة أخرى مجدداً

تأملته فقد كنت أخشى أن يكون هو جورج وقد بدأ بملاحقتي من جديد

كان شاباً طويلاً في الثلاثينات من عمره له شارب كثّ وذو بشرة بيضاء وعينين عسليتين وشعره مجعّد
ألقى سؤاله مرة أخرى ... معذرة هل أنت السيد فارس ؟

بصوت ضعيف متهدج أجبته : نعم أنا فارس

مدّ إليّ يده مصافحاً وقال بحرارة : مرحباً بك سيدي أتمنى بأنْ قضيت طيراناً ممتعاً ؟

مددت يدي إليه وأنا أحاول جاهداً أن أرسم ابتسامة على وجهي وأبادله التحية

لم يتركني كثيراً رهين حيرتي حيث قال :أنا بيل السائق الخاص بالدكتور وليم

غمرني ارتياح مبهج عندما سمعته يقول ذلك لقد شعرتُ بشيء من الطمأنينة عند ذكره اسم الدكتور وليم وبرغم الصورة القاتمة التي أعتقد بأنني كونتها عنه إلا أنني ما زلت أأمل بعدم صحة ما كتبه جورج

تساءلت .. عفواً يا سيد بيل لكن أين الدكتور وليم لقد أخبرني بأنه سيكون في استقبالي ؟

احمرّ وجه بيل وقال - ونحن نتوجه إلى خارج الصالة - : هذا لطف منك يا سيدي أن تناديني بالسيد فأنا مجرد سائق بسيط ليس غير ثم انحنى على أغراضي وأخذها مني وابتسم قائلاً : سوف أجيبك عن سؤالك داخل السيارة فالجوّ هنا شديد البرودة

صعدنا إلى السيارة بعد أن وضع بيل أغراضي في الخلف

كانت السيارة فخمة من نوع تلك السيارات التي يركبها الوزراء ويقتنيها الباشاوات الكبار

عندها قال بيل : إنّ الدكتور وليم يبلغك تحياته ويقدم اعتذاره عن عدم استقبالك فقد حدث له أمر طارئ منعه من الحضور
- أتمنى أن يكون بخير
- هو بخير سيدي .. لكن لن يستطيع مقابلتك هذه الليلة وطلب مني استقبالك وفي الغد سوف يتناول معك طعام الغداء ؟
- حسناً .. وإلى أين سنتوجه الآن يا بيل ؟
- إلى أحد الفنادق وسط العاصمة فقد أمرني الدكتور وليم بحجز أحد الأجنحة الخاصة لك ؟
- فندق !! ولماذا ؟ أعتقد أنّ الدكتور وليم قد تدبر أمر سكني
- عفواً سيدي لا أعلم عن ذلك .. إنما هكذا أمرني الدكتور
- حسناً لا بأس .. لكن كم من الوقت سنأخذ للوصول إلى الفندق ؟
- ربما حوالي ساعة يا سيدي
- ساعة ! وقت طويل أليس كذلك ؟
- آسف يا سيدي لكن سوف تستمتع بمشاهدة المناظر من حولك ؟

* كانت شوارع مدينة واشنطن - ورغم البرد القارص – مزدحمة بالسيارات غير أنها تسير بشكل مرن وسلس وكأنه ينظمها خيط طويل

في الحقيقة أنا معجب كثيراً بهذه الدولة الساحرة ومدنها الخلابة ...

لكن لا يجب أن أحكم لمجرد صور رأيتها وأحاديث من أناس زاروها

قطعتُ على بيل تصفيره وترنمه وقلت :
- عفواً يا بيل
- نعم تفضل سيدي
- أظنك تعرف بأنني أحد طلاب الدكتور وليم
- حقاً ... هذا رائع جداً
- ألم يخبرك بذلك ؟
- في الحقيقة لا .. إنما قال لي بأنّ هناك ضيف عزيز عليه سوف يقدم

- بالمناسبة يا بيل .. كيف عرفتني من بين كل أولئك المسافرين ؟

- ضحك وهو يرمقني من المرآة الأمامية وقال : لقد أراني الدكتور وليم صورتك

ثم أخرج صورة صغيرة معه وقال : أليست خاصة بك ؟

أخذت الصورة أوه صحيح لقد طلبها مني الدكتور وليم قبل أن ينهي عقده من جامعتي وأعتقد أنه احتفظ بها للذكرى كم هو رجل وفيّ !

- هل ما زال الدكتور أستاذاً في الجامعة ؟
- لا .. فقد استقال قبل عدة أشهر
- غريب لم يعلمني بذلك ! وماذا يعمل الآن ؟
- أعمال حرة
- رجل أعمال إذن
- نعم تستطيع أن تقول ذلك
- معذرة بيل على تطفلي هل تعمل لدى الدكتور وليم منذ فترة طويلة
- لا .. فأنا معه منذ سنة فقط .. لكن لماذا السؤال ؟!
- ابتسمت وقلت : هو مجرد سؤال عزيزي .. ربما بسبب الملل من الطريق الطويل
ضحك كلانا ... وساد بيننا بعدها صمت مطبق .. يبدو بأنّ بيل من أولئك الأشخاص الذين يتحسسون من الأسئلة الشخصية


فتشتُ في جيب المقعدة التي أمامي لعلني أجد شيئاً أقرأه أو أتلهى به وقد وجدت مجموعة من النشرات أخذتُ واحدة منها وهي عبارة عن خريطة تفصيلية لمدينة واشنطن

حقاً إنه شيء ممتع فأمامنا أربعون دقيقة لنصل إلى الفندق وسوف أتسلى بالاطلاع عليها

بعد خمس دقائق بدأت السماء تهطل بغزارة مما جعل بيل يبطئ بسرعة السيارة إلى خمسين كيلاً في الساعة فقط !!

كنت أحاول النظر إلى الخارج لكن البخار المتكون على زجاج السيارة يمنعني من ذلك

أخذت برودة الجوّ بالازدياد وأحسست بلسعات البرد تعصف بقدميّ ، لم أتجرأ أن أطلب من بيل الوقوف لأخذ معطفي من حقيبتي في شنطة السيارة ... إنها مغامرة خطرة أن تتوقف في ظلّ هذه الأجواء الماطرة والرؤية المتدنية

التفتُّ لعلي أجد شيئاً أضعه على رجليّ لأخفف من تجمدهما ،كان هناك معطفاً أسوداً على طرف المقعدة
تساءلت ..
- بيل ... هل بإمكاني استخدام هذا المعطف فأنا أكاد أتجمد ؟
- نعم سيدي ... إن شئت ذلك
- هل هو من خاصتك ؟
- لا ، هو للدكتور وليم
- أوه هذا جيد فهو لن يمانع أبداً
- بالتأكيد

وضعت المعطف على ركبتيّ ثم أسدلته على رجليّ وبدأت أشعر بالدفء قليلاً ومن ثمّ عدت لمطالعة الخريطة مجدداً

هبّت نسمة باردة لا أدري من أين دخلت ؟! نظرت إلى الأمام فعرفت أنّ بيل قد أنزل زجاج السيارة قليلاً لرمي سيجارته خارجاً

عند إرادتي العودة للقراءة وقعت عيناي على شيء مذهل

يا للهول رقم 666 منقوش بشكل واضح بخيوط بيضاء في أسفل المعطف الأسود ، سقطت الخريطة من يدي

وتذكرت حينها القصاصة التي كتبها لي جورج خاصة تلك الرموز والأرقام الغريبة

هل هذه مصادفة ؟ أشكّ في ذلك !!

هل جورج يقع تحت تأثير المخدرات كما حدثت نفسي ؟ أم أنه يخفي أشياء لم أعرف مدلولاتها حدّ اللحظة !

أحسست بارتعاب حقيقي بدأ يسري في عروقي

إذن فالدكتور وليم صاحب هذا المعطف هو نفسه الذي قصده جورج !

بناء عليه فصديقي وليم هو المقصود من الإشارات التحذيرية التي كتبها لي ذلك الرجل المحيّر

بدأت ضربات قلبي بالازدياد وأخذت أتعرق وسط هذه البرودة الطاغية

طوّفتُ بعيداً هناك حيث الوطن حيث أمي وأبي .. آه ليتني سمعت كلامكما يا والديّ .. كم أنا عنيد !

هذه نتائج عقوقي قد بدأت آثارها بالظهور .. مسلسل من الرعب وطلاسم غريبة تحدث لي من الساعات الأولى لرحلتي

وغصت في عوالم بعيدة من الذكريات والخيالات والأحداث .. لم أشعر بنفسي ولا أدري كم مضى من وقت
سمعت صوتاً يناديني

سيد فارس ... سيد فارس

وبصوت عالٍ صرخ بيل ... سيد فارس ألا تسمعني ؟!


التوقيع
قل لي حاجه !
اي حاجه !
قل بحبك !
قل كرهتك !
قل قل ..
قل وما يهمكش حاجه
قل بعتك
بس قلي اي حاجه
اي حاجه يا حبيبي
اضغط واضحك :

اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره
$$$ الحب الخالد $$$ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-25-2010, 12:13 PM   #5
مستشار الادارة
 
الصورة الرمزية $$$ الحب الخالد $$$
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 25,263
مقالات المدونة: 128
معدل تقييم المستوى: 10
$$$ الحب الخالد $$$ is on a distinguished road
افتراضي


تكهرب جسمي وارتعشتُ بقوة
- نعم ... نعم .. معذرة بيل
- يبدو أنك متعمق في التفكير قالها بيل بشيء من الشفقة
- صحيح .. هاه .. ربما
- المهم ها قد وصلنا وبإمكانك النزول الآن
- هل وصلنا حقاً ؟! لقد مضت الساعة سريعاً
- أظنك قد غفوت
- غفوت .. ربما فأنا متعب كثيراً
- حسناً سيدي لا بدّ أن ترتاح من عناء السفر
الآن عليك الصعود فجناحك يقع في الدور السادس رقم الجناح 66
- ماذا ؟ ماذا تقول ؟ أرجوك يا بيل أعدني إلى المطار أتوسل إليك !
- عفواً سيدي .. هل هناك ما يزعجك ؟
- يزعجني هاه لا أدري !!
- أعتقد بأنك بحاجة إلى فترة راحة عميقة
- صحيح أنا أحتاج لذلك فلم أنم منذ يوم كامل
- عليك الآن بالصعود وأنا سوف أنزل أغراضك وأحملها معك إلى جناحك
- هذا لطف منك لكن لماذا لا تدع نادل الفندق يحملها عنك ؟
- لا فأنا الذي سوف يوصلها

أمام إصرار بيل لم يكن أمامي إلا التسليم ، شكرته كثيراً على حسن أخلاقه وجميل تعامله

لم تزل الأمطار تهطل ودرجة الحرارة تهوي إلى الأسفل مؤذنة بليلة شديدة البرودة وما أشدّ أن تجتمع عليك برودة مهلكة وخوف قاتل !!

دلفنا سريعاً إلى بهو الفندق كان فندقاً على مستوى طاغٍ من الأناقة والأبهة

ويبدو بأنّ أسعاره مكلفة جداً

أبرزت لموظف الاستقبال بطاقتي .. رحّب بي بحرارة وبعد إجراءات روتينية أعطاني مفتاح الجناح الخاص بي نظرت إلى المفتاح فإذا ممهور عليه الرقم 66

رنّ في أذني صوت بيل من ورائي وهو يقول : إنه رقم مميز بلا شكّ الطابق 6 الجناح 66

ضحكت وأنا ألتفت إليه حقاً إنه رقم مميز

اتجهنا مباشرة إلى الأعلى عن طريق المصعد وقصدنا الجناح مباشرة

أخذ بيل مني المفتاح وسبقني ومعه الأغراض ، فتح الباب وأشعل الأنوار وقال تفضل سيدي كل شيء مهيأ لاستقبالك ثم وضع الأغراض جانباً

سألني هل من خدمة أخرى أستطيع تقديمها لك سيدي ؟

شكرته على كريم أخلاقه ثم قال :
- سوف يكون عندك في تمام الواحدة غداً
- تساءلت ومن هو ؟
- ما أسرع أن نسيت !! إنه صديقك الدكتور وليم !
- أوه .. حسناً أنا في انتظاره ومن المؤكد بأنني بحاجة لراحة إجبارية
- لابدّ من ذلك سيدي وأعتقد بأنها لن تكون إجبارية بقدر كونها طبيعية ، أجزم بأنك ستنام بملابس السفر
- تبسمت من تعليق بيل وداخلني إحساس جميل تجاهه
- تفضل هذا رقم هاتفي النقال إن احتجت إلى أي خدمة ما عليك إلا أن تتصل وسوف أكون رهن إشارتك على الفور قالها بيل وهو يناولني رقمه
- ممتنّ لك كثيراً بيل
- تصبح على خير سيدي
- تصبح على خير عزيزي بيل


0 محمد سلبني بالاصول - بقلمي
0 طفلان عشاو في قبر لمدة 15 يوم
0 محل الثقه وصاحب القلب الكبير (( لوقن )) تحت المجهر
0 سيرة حمد بن خليفه ال ثاني
0 مبروك الالفيه العاشره Rock me
0 اوصاف السحالي في الماسنجر
0 اللقاء قريب
0 عذبة وصمتي ايام المدرسة
0 حب في أقل من 72ساعة } قصة حب رقيقة وممتعة كامله
0 العلاقه بين مدينتي صور العمانيه وصور اللبنانيه
0 غضب في اوساط المسلمين في بلجيكا
0 ما عدت ابالي
0 ديوان الوسب - للشاعره السعوديه سحايب فيصل
0 طريقة تبيض المنطقه الحساسه
0 معركة مطار بغداد ..... الجزء الثالث
التوقيع
قل لي حاجه !
اي حاجه !
قل بحبك !
قل كرهتك !
قل قل ..
قل وما يهمكش حاجه
قل بعتك
بس قلي اي حاجه
اي حاجه يا حبيبي
اضغط واضحك :

اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره
$$$ الحب الخالد $$$ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية وجوه رمادية .. رواية سعودية رائعه كامله .. للكاتب : البدر الضاوي $$$ الحب الخالد $$$ قسم الروايات المكتملة 20 10-11-2013 08:22 AM
رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب رووووووعه كامله $$$ الحب الخالد $$$ قسم الروايات المكتملة 276 10-10-2013 06:44 PM
*^*&[email protected]!/>ولـــــــد العـــــــم</[email protected]$&*^* " رواية مررره حلوه" كامله $$$ الحب الخالد $$$ قسم الروايات المكتملة 67 10-10-2013 06:22 PM


الساعة الآن 09:35 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.