قديم 05-16-2010, 06:06 PM   #1
عضو موقوف
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: في الظلام
العمر: 29
المشاركات: 325
معدل تقييم المستوى: 0
دخيل الله is on a distinguished road
ليـٌُِتنـٍِيُ طُفلًٍِــــه


بسم آللــﮧ آلرحمـآن آلرحيم

روآيــه في بدآية گتـآبـآتي علآ ملف وورد

نبذهـ عن محتوآ آلروآيــﮧ »


.
.
.

عـلى نـ غ ـمـات الحيــآهـ الحزينــه
آنثـر كلمـآتــي الوآقعيــه عــلى صفحــآت خيــآليــه
لتكون روآيــه مـلآمســه للآبدآع
مليئـه بآلآحــآسيـس المرهفـه
لتتعــآيشوآ في لحظـآت رومــآنسيــه
يكتب عنهــآ شكسبير ...... ×
وحيـآة يرسمهآ بيكآسـو .... ×
وآلحــآن يعزفهآ بتهوفن ... ×
على اوتــآرهـ الذهبيــه


آمـآ آلبـقيــه فسـآجعل آقلآمي تفصح عنهـآ’


.
.
.
.


عـلى نـ غ ـمـات الحيــآهـ الحزينــه
آنثـر كلمـآتــي الوآقعيــه عــلى صفحــآت خيــآليــه
لتكون روآيــه مـلآمســه للآبدآع
مليئـه بآلآحــآسيـس المرهفـه
لتتعــآيشوآ في لحظـآت رومــآنسيــه
يكتب عنهــآ شكسبير ...... ×
وحيـآة يرسمهآ بيكآسـو .... ×
وآلحــآن يعزفهآ بتهوفن ... ×
على اوتــآرهـ الذهبيــه

فـي بدآيــة كتبــآتــي ...

انشر احـآسيسي على هــذهـ الروآيــه
متآملــه تفـآعلكم فـي سطـور بديآتــي


{ ليـٌُِتنـٍِيُ طُفلًٍِــــه .. وأكٌُبٍُِرٍِ همـًٌٍَُِيٍِ لُعُبَتيٍَِ ... ● ●

طفولــه ..
قد ضاعت مع الايام ..
انوثـــه ..
قُتلـت جشعـاً واصبحت طعم يرمى بدون أي انسانيـه ..
فتــاة .. قد باتت رمــاد ..
ورود.. ذبلت في عنفوان البرائه ..
حتــى اصبحت ..!!

[ALIGN=CENTER][TABLE="width:70%;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]رمـــــــــــاد انســــــــان ... ●


فتحت رغد عينها بصعوبـه على صوت فتح قفل الباب وهي تحاول تاخذ نفس لان الغبار كان مالي الغرفه قامت بسرعه وزحفت لين وصلت على زاوية الغرفه الخاليه وهي تشوف النور يدخل من فتحات صغيره من الباب كانت عينها على الباب وهي ضامه رجولها وترتجف بكل خوف حتى انفتح الباب وبان نور الشمس ورفعت يدها لعينها لانه كان الضوء قوي دخل العم خالد وعينه حمرررره قرب منها بعد ماتكد من انه قفل الباب نزل لمستواها وبكل حقاره ووقاحه جلس يلمس خدها ويمرر اصبعه على ملامح وجها وكانه يعيد رسمها كانت مغمضه عينا بقوه وترتجف ولا تحركت ولا حركه لانها عارفه مصيرها لو جلست تقاومه
خالد وهي يهمس باذنها : ناظريني
وكانت للحين مغمضه عينها كررها للمره الثانيه..
(( ناظريني )) كانت خايفه ونزلت دمعه يتيمه من عينها وهي تاخذ مسار على خدها الجااااف
ولكنها فتحت عينها على الكف اللي جاها ولف وجها للجهه الثانيه وشد شعرها بقوها وجلس يحركه ويحرك راسها معه وكانها لعبــه
خالد بنظره كلها حقد وقال بحده : لو درت منى بالي صار امس باليل اقسم بالله واللي خلق سبع سموات انه موتك راح تكون بايدي – وبصراخ- فاااااهمه
هزت راسها بالايجاب واحاط رقبتها بيده ولصق راسها بالجدار : قولي فاهمه
حاولت تنطق لكن يده كانت خانقتها ومانعه انه يطلع منها أي صوت – زاد ضغط يده على رقبتها - : قلتلك قولي فااهمه
حاولت تحرك شفايفها ولكن عجزت وسالت دموعها الي مرت على قفى كفه وكان مستمتع بكل دمعه تنزل
وبعد جهد : ف..اا ..هم..ـه
بعد يده عن رقبتها وابتسم بكل حقاره : براااافو عليك .. برافووو ههههههههههه ..
وطلع وقفل الباب وراه تارك فتـــاة محطمه
واول ماسمعته يقفل الباب طاحت على الارض تبكي بكل قهررر كانت شبه منسدحه على الارض وتصيح وفي داخلها حقد كان ودها تاخذ حقها بعد ماضيعها وسلب اعز ماعندها (( عــذريتها )) وهو عمها عمها سكيير حقيير زادت بكا وهي تتذكر ملامحه
وجهه اسوود والهالات السوده موبس تحت عينه بكل وجهه خسييييس
بكت بهستيريه وماكان بلسانها الا(( وينننننك يايبـــه وينك يايمــه ))
الحين رغد تحت رحمة عمها السكيير- خالد-
كان مانع منى زوجته من انها تشوف رغد لا نها حنونه بكذبه انها كانت تروح بيت دعاره وانه كشفها وحبسها ولكن للاسف ان ماتدري انه زوجها هو اكبر واطي ومنحط راعي مخدرات وخمور
[ هذا ما كان لرغد في الشهر الاول من حبسها ]

.
.
.
{ ليـٌُِتنـٍِيُ طُفلًٍِــــه .. وأكٌُبٍُِرٍِ همـًٌٍَُِيٍِ لُعُبَتيٍَِ ... ● ●


بعد سنتين ..

كالعــادهـ دخلت منى على رغد الساعه 12 بالليل
دخلت بسررعه وضمتها بحضنها بقوووووهـ اما هتيف فكانت جااامده باااااارده ملامحها مافيها أي تعبير ابعدت منى بقووووهـ
منى تصيح: لييييييه تروحين بيت الدعاااره لييييييه
رغد 15 سنه :.......... (( سااكته ))
منى تهزها من كتفها : انطقققققققي صارلك سنتين ماتنطقين انطقيييييييييي آآآآآآآآه
قامت منى بسرعه وهي تصيح على حال رغد ارحمتها على المكان اللي تعيش فيه وهي ماهيب راضيه ترد عليها او تجاوب عليها

(( ابـ...ــي ار. و..ووح لعـ..ـم..ـي ))

لفت منى من سمعت صوت رغد
كان شعر رغد طويل لنص ظهرها كله غبار ووجها كان جاااااااف وشفايفها كانت كلها تشققات ودم جااف على شفايفها الهلات السوودهـ كانت تحت عيونها بشكل مرعب وخدودها داخلين لداخل من الضعف وعينها حمررره كان شكلهـا وللأسف .. (( بشــــع )) ..
لفت منى من سمعت صوت رغد
وراحت لها نزلت لمستواها
منى: انا قلتله لكن .. لكن
رفعت رغد راسها تنتظرها تكمل
لكن منى بكت بقووه على حضن رغد وراحت عنها وولا ردت وقبل لا تسكر الباب طلعت من جيبها الخبز وعطتها اياه وطلعت



{ ليـٌُِتنـٍِيُ طُفلًٍِــــه .. وأكٌُبٍُِرٍِ همـًٌٍَُِيٍِ لُعُبَتيٍَِ ... ● ●

الســاعه 3 العصــر

منى : اللــه يخليك خلها ترووح لبيت اخوك تكفىى
خاالد بعصبيه: انتي ماتفهمين قلتلهم انا بتكفل فيها عيب نرجعها
منى ابأبتسامه: صدق انك نخوه وسنافي
(( ماتدرين يامنـى انه خايف ينفضح عند اخوانه من بعد ماغتصبها ويودونه السجن وتسمينه نخوه وسنافي ))
خالد بفخر: ولو هذي بنت الغالي
منى : طيب مو حراام عليك تحبسها
خالد: خليها تستاهل محد قالها ترووح لهناك << كذب الكذبه وصدقها
منى: ســامحـ[ وتوها بتكمل الا سكتها خالد لانه جواله يرن]
خالد: هذا صالح ((اخو خالد)) ؟؟
منى : رد شووف شيبي
خالد: يووووهـ مثل كل مره يبي رغد
منى: خل تروح عندهم نفتك منها
خالد:انتي مالك شغل

{ ليـٌُِتنـٍِيُ طُفلًٍِــــه .. وأكٌُبٍُِرٍِ همـًٌٍَُِيٍِ لُعُبَتيٍَِ ... ● ●


لكل مظلوم حقــه ..
وكل ظالم يأخذ جزاءهـ ..
تدور الدُنيــا ..
وتدور..
حتى ينكشف ماخلف الستار..
ويعز الله من يشاء..
ويذل من يشاء..

في يوم الجمعـه

يدخل البيت وهو يلهث ويصرخ:منىى الحقينييييييييي
منى طلعت من المطبخ بخوف راحت لخالد المنهار وهو يشبر الارض يروح يمين يسار ويده على راسه بخوف
منى:خالد علامك ياولد الحلال
خالد: صالح يامنى صالح
منى بعصبيه وبخوف: تطر كلام انت قول السالفه كلها
خالد:صالح الحقييير جاي ياخذ رغد
منى بابتسامه : وطيب
خالد بصرخه : ومعه الشرطه بياخذوني
منى بتوتر: ليش شمسوي ؟؟
خالد: لانـ[ وكانه تذكر شي ] - ويروح ركض للمطبخ وياخذ سكين ويروح لبرهـ البيت ويلف لغرفة رغد وفتح الباب ومنى تلحقه –
رغد كانت منسدحه على الارض بتعب وتتنفس بصعوبه
خافت من طريقة دخلت عمها خالد
وعدلت جلستها بسرعه وزحفت لزاويه كالعاده وهي ترجف راح لعندها ومسك شعرها بكل وحشيه وعطاها كف وهو يهددها ماتقول للي سواا لها
اما منى كانت بصدددددمه اول مره تشووف معاملة خالد لرغد كذا ويوم شافته يزيد ضرب بها ويضربها على بطنها بقوهـ مسكت يده باقوى ماعندها وتسحبه وتترجاه يبعد عن رغد
منى :لااااااااااااااااااااا خاالد ياويلك من عقاب ربي
خااااف الله فيها – وعرفت ان موت رغد راح يكون بيده-




..

.

….

{ ليـٌُِتنـٍِيُ طُفلًٍِــــه .. وأكٌُبٍُِرٍِ همـًٌٍَُِيٍِ لُعُبَتيٍَِ ... ● ●



في نفس الوقت ..

كان ابو صالح معه خمسه من رجال الشرطه يدخل لبيت خالد بسرعه جنونيــه
سمع صوت الضجه اللي من وراا الفيلا لكون الغرفه خاليه فاصدى فيها قوي والاصوات فيها تصير اضعاف اضعاف دخلوا
.
وهنـــا كــانت الصــــدمـــــه..


|| يــاترى شنــو كانت الصدمــه .........؟
|| رغـد .. وحياتها مع العم خــالد هل راح تتصلح.......؟








{ ليـٌُِتنـٍِيُ طُفلًٍِــــه .. وأكٌُبٍُِرٍِ همـًٌٍَُِيٍِ لُعُبَتيٍَِ ... ● ●


نبتعد قليلا عن الضوضاء ..
لندخل في اجوواء ..

بااردهـ ..

مظلمه..

مريحــه ..


صحت على صوت منبه الساعه طلعت يدها من البطانيه وهي تمرر يدها على انحاء الطاوله بكسل تدور الساعه
اخذتها وسكرتها بتعب ورجعت يدها لداخل البطانيه مره ثانيه
رجعت وغمضت عينها بهدووء
ولا يدق موبايلها وهي هنا قفلت وضاقت فيها الاخلاق بعدت عنها البطانيه اللي كانت تجذب خصللات شعرها بعشوائيه وهي تتنافخ واخذت الموبايل
رسيل20 سنه بعصبيه بدون ماتقرا الاسم:خيييييير؟
ام فيصل (( امها )): الخير بوجهك ماما يالله اصحي الساعه 3:00 وانتي ماصليتي الظهر
رسيل بتملل: آآآآآآف مصحيتني لجل تقولين لي كيييذا
[وسكرت الســماعه بدون ماتسمع ردها]
وتوها بتقوم ولا تشوف "سينـا" داخله وتفتح الستارهـ
عرفة ان امها مرسلتها لها قامت وهي تتمدد بكسل
وتلبس الشبشب الناعم واخذت لها شاور داااافي ينعنش
خصوصا انهم مقبلين على الشتاء
ولبست تيشرت ربيعي لونه اصفر وعليه رسمات نااعمه بالبينك والعشبي مع برموده ابيض سرحت شعرها بسرعه ونزلت
رسيل :وهي تمر من الصاله : صبااح الخير
يوسف 22سنه: الا قولي صباح العصر
رسيل ماردت عليه ودنقت على امها وباستها على خدها
: وشفيهم الحلوين عاقدين النوونه
ام فيصل وهي تمط خدود رسيل: وانا اقدر ازعل على روسي
نواف 15 سنه وهو ينزل :السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
ماعدا رسيل : أي أي تغطي على المصيبه اللي مسويه اليوم الضهر هاااا..
نواف يحاول يخفي ارتباكه: شكلك مخرفه على العصريه
رسيل بخبث:صرت انا اللي مخرفه
ام فيصل بعصبيه:اخلصي وشمسووي ؟
رسيل: يوووووووهـ ليه تعامليني كيذااا .. بطلت ماسوى شي – وقامت متوجهه لغرفة الطعام-
ام فيصل تكلم نواف: شمسوي انت هاا ؟
نواف ابتسم وحمد ربه ان رسيل ماقالت :
افاا يالوالده تشكين فيني
يوسف وهو منسدح على الكنبه ويقلب بالقنوات: والله ينخاف منك .. عاد شوفي شمسوي مهرب مخدرات ولا اسلحه ولا مسوي عملية سطوو على البنك الله اعلم
ام فيصل: بسم الله على وليدي ..
نواف بسرعه :يالله سلام –وانحاش براا البيت-
وام فيصل تنادي: نوويف .. نواافوا

{ ليـٌُِتنـٍِيُ طُفلًٍِــــه .. وأكٌُبٍُِرٍِ همـًٌٍَُِيٍِ لُعُبَتيٍَِ ... ● ●

قلــوب مريضه ..

وقاسيه ..

ووحشيه..

وقلــوب مغلوبه ..

وخائفه..

عاشت مع أُنـــاس بلارحمــــه ..

كان ابو صالح معه خمسه من رجال الشرطه يدخل لبيت
خالد بسرعه جنونيــه
سمع صوت الضجه اللي من وراا الفيلا لكون الغرفه خاليه فاصدى فيها قوي والاصوات فيها تصير اضعاف اضعاف دخلوا
.
وهنـــا كــانت الصــــدمـــــه..


دخلوا رجال الشرطه بسررعه ومسكووا العم خالد وهو يصرخ باقوى ماعندهـ : حقيييييييييييييييرهـ حيواااااااانه
والله ان تكلمتي لآذبحك واللللللللله
اتصلوا بالاسعاف اللي اخذوا منى لان خالد دفعها لين مادفعها بالجدار ونزفت دم واغمى عليها
لكن صدمة صالح اقوى يووم شاف كيف معيش رغد اللي كان يزعم ويقولهم انه مدللها وكل ماجا يزورها يقول نايمه ببيت فلان ولا طالعه ولا ولا
طلعوا الاسعاف ورفض صالح ياخذون رغد لانهم اذا جلسوا يعاملوها بقوه قد توصل للجنون او الصرع
ابتعدوا الاسعاف والشرطه ومابقى الا صالح اللي كان واقف ببداية الباب ورغد اللي بنهاية الغرفه





عم الهدوووء ..

وكان الصمت هو سيد المواقف ..

فترة تــأمل طويله..

واستسلام الطرفين ..

بدمعه حاارهـ يتيمه تسري ..

بحريــــه ..

صالح بهدووء وبصوت يرتجف : تعالي .. تعالي ياروح عمك تعالي
رغد اطلقت العنان لدموعها هيبة صالح ووجهه المنور كله وقار كان يذكرها بشخص عزييز عليها (( ابووها))
صالح وهو يبتسم ودموعه تسيل على خدهـ من القهر والندم انه سلم بنت اخووهـ لمتوحش وبكل هدووء لجل مايخوفها قال: رغوودي رغوودي تعالي لحظني تعالي ابعدك من هنا خلاص خالد رااح وماراح يرجع ابد انتي بتجلسين عندي تعالي رغوودي عندي لك هديه – وطلع من جيبه شي وخباه ورا ظهرهـ -
غمضت رغد عينها وهي تعيد كلماته اللي اصبحت صدى ((رغودي رغودي تعالي لحظني تعالي))
وميلت شفايفها لين ماصارت ابتسامه بريئه ودمعه خذت مجرى على خدها وهي تعيد شريط حياتها


محمد (( ابو رغد)): تعالي رغوودي عندي لك مفاجائه
رغد وهي تركض لابوها وتناقز حوله : ثنوو ؟ ثنو ؟ ثنوو؟
محمد ينزل لمستواها وهو مخبي يدهـ وراا
وهي تحاول تسحب يدهـ :اثووف .. اثووف
محمد وهي يضحك :خلاص خلاص اول غمضي عينك
رغد تغمض عينها وهي فاتحه نصها يعنني مغمضه
طلع لها وردهـ بيييضه وضم بنته وباسها وقال : ياجعلني دايم اشوف حياتك بيضه مثل هذي الوردهـ
اما رغد مثل أي طفل قامت تصييح :مااااااابي هاذاااا هذا كخه ماما -خذتها باناملها الصغيره وقطعتها لين طاحت اوراقها-
تلاشت هذي الذكريات التي باتت مع الايام مجرد احلام على صوت صالح : رغوودي ماتبين تعرفين شنو عندي
فتحت عينها رغد
صالح: تعالي شوفي – وطلع علبه صغيره مخمليه- تعالي فتحيها هذي لك
ضمت رغد يدينها لصدرها بقووه وهي تناظره وودها تقرب
جلس صالح يناديها (( يالله اغوودي تعالي))
((تعالي لعموو))
وبعد وقت طويل قربت رغد لصالح وهي تحبي وبعدين توقف تناظره وتطمئن لنظراته وتقرب وبعدين توقف وجلست على كذا لين ماوصلت قريب لمه
ابتسم لها وردت له الابتسامه بخوف
مد يده بو صالح : خذيها هذي لك
رغد حطت عينها بعين صالح لقت في عيونه طيبه
وقالت بهدوء وبصوت مبحوح: بـ..ابـ..ا
صالح ماحب يضيق صدرها قال :ايوا انـا ابوك وعمك وكل طوايفك
تجاهلت يده اللي كانت ممتده وبطرفها العلبه وضمته باقوى ماعندها وقامت تصيح بهستيريا
ومتمسكه فيه بقوووووهـ وكانها ماتبيه يبتعد عنها
تحس بالامان باطمأنينه
اما صالح بدلها الحضن بكل ماعنده من قوه
وسالت على خده دموعه وهو يسمع ولاول مرهـ صوت رغد وهو قريب نااعم
رغد وصوتها ضايع مع البكا: ليييييش خليتني يابابا
ليييييييييييش- وتصيح كانها طفل ابعدوهـ عن حضن امه- لييييش
صالح بقهر على حال بنت اخووه: انا ااسف انا اسف سامحيني واوعدك مااخليك ..اوعدك ماااااااخليك






{ ليـٌُِتنـٍِيُ طُفلًٍِــــه .. وأكٌُبٍُِرٍِ همـًٌٍَُِيٍِ لُعُبَتيٍَِ ... ● ●

غرور وكبرياء رجل..

جشع وطمع ..

غش وخداع..

فيصل 26 بعصبيه : اتهمه باي قضيه اغتصاب ولا قتل ولا تزوير اموال ولا تهريب أي شي اهم شي يتعفن في السجن لايخرب مشروعنا
بو محمد: انشالله اعتبر سالفته منتهيه
فيصل: مابي يصير بكره الا وكل شي جاهز
بومحمد: انشالله من عيوني بغيت شي ثاني
فيصل: أي .. لا تدق ولا توريني خشتك الا لشي ضروري ..
بو محمد:ابشر طال عمرك يالله سلام
فيصل سكر السماعه في وجهه ولا رد
لبس نظارته الطبيه وجلس يعيد حساباته باندماج
وفجــأه .... !
دخل للمكتب بقووه رغم معارضات السكرتير لدخوله
الرجال بعصبيه :انا اعرف انك السبب في خسارتي .. لكن والله –ورفع اصبعه تهديد- والله ان شفتك تدخل بـأي شي من شغـلي والله بتندم |[ ناظر لفيصل اللي كان يكمل قراءه ولا رفع عينه عليه عدل نظارته الطبيه وجلس دقايق يقرا بعدين رفع راسه ونزل نظارته الطبيه]|
السكرتير بخوف عارفة نظرات فيصل البارده اللي داخلها بركان جمع يدينه ببعض وقال بترجي :اسف عم فيصل والله انه دخل وماقدرت عليه والله
سكته فيصل بنظره والتفت واخيرا لرجال اللي كان واقف بعصبيه وقال ببرود يذبح وهو يمرر اصابعه على سكسوكته : بسوي روحي ماسمعت اللي سمعته ولا شفت اللي شفته بعطيك ثواني يا انك تصلح غلطتك ولا انت عارفني زين –وابتسم ابتسامه خلت الرجال يطلع ويطلب من السكرتير موعد لجل يشوفه-

{ ليـٌُِتنـٍِيُ طُفلًٍِــــه .. وأكٌُبٍُِرٍِ همـًٌٍَُِيٍِ لُعُبَتيٍَِ ... ● ●

هكذا هي الدنيا بأعينهم ...

رقص ..

هبل رجــه ...

ومــــال ..

تفتح الغطــا وتثبت السمــاعه عدل وتلف الغطا باهمال وتعدل الثمه : يووووووووووهـ الله ياخذك من سواق انت ماتفهم اقولك قصر على المسجل حقك آآآآآآف
منير(السواق): اوكي مدام
شذى 23سنه بعصبيه: مداام بعينك انا انسه ..ولا اقول وصلني بس وصلني لبيت عموو مابقى الا انا اكلم هنود

|[ ووقفهــا عند بــاب بيت بو فيصل (العم صالح)]|

شذى :لا تجي من كيفك اذا اتصلت عليك تعال فاهم في مخ حق انته معلووم
منير وهو يهز راسه حركة الهنود: يس في معلوم
شذى وهي تلف :اشك الصراحه
ومشت وكالعاده تفتح الباب بدفاشه
شذى بصرااخ وهي تفتح اللثمه:هلااااااااااااااااااا والللللللللللله
رسيل وهي تطلع من غرفة الطعام
رسيل :هلا وغلا
شذى تكشش شعرها: كاس ماي بسرعه
رسيل ترفع حاجب : تبطيييين
شذى راحت تجلس على الكنب وتلاقي يوسف منسدح وشكله نايم شدة شعره
يوسف فز من النوم: ووجعووو
شذى: قم يالبزر صب لي ماي
يوسف وهو يعدل جلسته:يذا النشبه كل يووم انتي رازه وجهك هنا ماتستحين
شذى بعصبيه:اياااااااا القليل الحيا والله والبزران صار لهم لسان بعد
يوسف وهي يرجع ينسدح: استغفرالله اللي يقول الحين عمرها 40 ترا مابينا الا سنه يعني لا تنفخين خشتك
شذى تاخذ مخدهـ وترميها بوجهه بقووهـ
×[ وهذا حالهم كل يووم ]×



{ ليـٌُِتنـٍِيُ طُفلًٍِــــه .. وأكٌُبٍُِرٍِ همـًٌٍَُِيٍِ لُعُبَتيٍَِ ... ● ●





تجاهلت يده اللي كانت ممتده وبطرفها العلبه وضمته باقوى ماعندها وقامت تصيح بهستيريا
ومتمسكه فيه بقوووووهـ وكانها ماتبيه يبتعد عنها
اما صالح بادلها الحضن بكل ماعنده من قوه
وسالت على خده دموعه وهو يسمع ولاول مرهـ صوت رغد وهو قريب نااعم
رغد وصوتها ضايع مع البكا: ليييييش خليتني يابابا
ليييييييييييش- وتصيح كانها طفل ابعدوهـ عن حضن امه- لييييش
صالح بقهر على حال بنت اخووه: انا ااسف انا اسف سامحيني واوعدك مااخليك اوعدك مااخليك
ابعدهــا عن حضنه وقال باستعحال: يالله اغوود مافي وقت بنروح للرياض
رغد ترادد وراه ببلاهه :ريااض
صالح وهو يحاول يقومها:ايوا
رغد ماجادلت ووقفت معه بصعووبه مشت لبداية الباب وظللت عينها بايدها عن الشمس وكانت ردة فعلها سريعه ابتسمت من الخاطر وهي اول مره من سنتين او نقول ثاني مره من سنتين حبس تشووف المكان من برهـ وتشوف الشمس استنشقت هواء بقووه و مشت بصعووبه ونزلت دمووعها وهي تشووف المكان اللي كانت عايشه فيه ولاتعرف عنه شي طاحت على الارض بقوه وسجدة وهي تصيح وتحمد ربها الف مرره قومها صالح بألم واخذ العباة من الشغاله اللي كانت واقفه جنب الباب ولبسها بعشوائيه وطلعها بسرعه كانت تمشي حافيه ومستمتعه بالمررهـ تحس انها طايره من الوناسه شافت سيارته جلست تلمسها وكانها تبي تصور في بالها كل لقطه حلوه كانت السيارهـ عنــابي فخم من برهـ وبيج ناعم من داخل ركبت السيارهـ وهي تناظر كل زاويه فيها سرحت وهي تناظر وتنهدت بقووهـ وكانها تزيل ذكرى العذاب اللي واجهته وتحاول تبدئ حياة جديده وصفحه جديده لعل وعسى تمحي الم ذكرى الماضي المشؤوم بتفائل المستقبل
● ● ● ●
ياترى هل راح تتجانس رغد مع بيت العم صالح بعد فرقا دامت اكثر من سنتين ....... ؟]|
رسيل تتوقعون تتقبل فكرة وجود رغد في حياتها .....؟|[
|[حياة جديدهـ وتجربه جديدهـ تحدث في حياة بطلتنا هل راح تمحي بها ذكر الماضي او تصبح عنوان منحوت تيأس من محوهـ .......... ؟
كل هذا وأكثر راح تعرفونه بالبارت الجديد





دخيل الله غير متواجد حالياً  
قديم 05-24-2010, 04:11 PM   #2
-||[عضو فعال]||-
 
الصورة الرمزية هذا انا **
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 31
معدل تقييم المستوى: 0
هذا انا ** is on a distinguished road
افتراضي


الروايه مرررررره حلوه
بس متى حتتكمل لانها من اول ما اكتملت

وادا ماراح تكملها اتمنى تقول عشان لا اتعلق فيها

لانه بصراحه عجبتني
ادا منقول ممكن تقول من وين

وشكرا ادري اني ثقلت


هذا انا ** غير متواجد حالياً  
قديم 05-30-2010, 09:39 PM   #4
عضو موقوف
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: في الظلام
العمر: 29
المشاركات: 325
معدل تقييم المستوى: 0
دخيل الله is on a distinguished road
افتراضي


[size="7"]
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره
نزل كاشخ مثل كل مره راح للمرايات وناظر شكله عدل الغتره وضبطها وراح لصاله القى سلامه للجميع :الســلام عليكم
الكل :وعليكم السلام
شذى بخبث:اخص على الكشخه ارحمني يابوي مقدر انا بسرررعه اعترف بتروح مع مين
الوليد وهو يرفع نظارته الشمسيه عن عينه ويناظر اخته بحده : احترمي المقامات اوكي قلبي
شذى وقفت وتخصرت وناويه على هوشه || ياحبها للقافه|| : ياقلبي بعد لا لا اليوم انت فيك شي
الوليد سفهها وقال لامه اللي كانت تناظر مناقر عيالها بصمت :يالغاليه انا طالع تامرين على شي
ام الوليد: ابي سلامتك وين طالع على العصريه
الوليد وهو يمشي للباب ابتسم : مشوار - وطلع -
شذى لفت على امها : شفتي ولدك الملحوووس فيه شي
ام الوليد وهي تقوم : وشدخلك انتي باخوك
شذى بعصبيه:اروح لبيت عمووه احسنلي آآ

امــا عند الوليد ركب سيارته وعطرها بعطر شانيل المفضل له ومتلى صوت محمد حمائي بالسياره وهو يدندن معها رفع موبايله وبحث بالارقام وابتسم وهو يشوف اسم [ تمنيتكـ بــأحلامي ] ضغط الاخضر ورفع موبايله لاذنه ينتظر الرد
ـــــــــــ:..............
الوليد: هلا وغلا فيك
ـــــــــــ:.............
الوليد بضحكه : يــاقلبي واللــه تسلمين
ــــــــــــــ:............... ..
الوليد: اوكي انتظرك بالباركنق للمستشفى
ـــــــــــ:.................
الوليد: ياللــه باي انتظرك
سكر الموبايل والأبتسامه ماليـه وجهه ووقف عند باركينق المستشفى ينتظرها فتح درج السياره وطلع العلبه المخمليه وجلس يناظرها .....



نزلت من السياره بعد هواشها مع السواق المبتلش بمشاكلها شذى فتحت الباب بقووه وبصرااخ: هــلاااااااااااااااا واللــــــــه
يوسف اللي كان نازل من الدرج ولابس ثوبه بيطلع:استغفر الله انتي ماتستحين ماتحشمين احد انتي ؟
شذى : شوف شوف الخاااايس احترمني انا اكبر منك
يوسف وهو يتخطاها:اقول بس تلايطي ولا يكثر
شذى: واللـه انك ما تسـ[ وسكتت يوم شافت رسيل لابسه عباتها والميك اب مالي وجهها ] يااااعيني وين الاخت رايحه
رسيل ماردت لانها ماهيب فاضيه لها طلعت وسكرت الباب واها
شذى : اقص ايدي ان ما جنوو الناااس
ام فيصل بضحكه : وشبلاك ياشذوي تتحلطمين مع حالك
شذى وهي تبوس راس ام فيصل : لا ابد سلامتك بس عيال هالايام جنوو
ام فيصل وهي تضحك: وليش انشالله انتي كم عمرك اربعين ؟
شذى بفخر : 23 العمر كله لي يارب
ام فيصل : اميين
شذى : اللى وين رغود ؟
ام فيصل : مسكينه نايمه يابعدي شكلها تعبانه
شذى وهي تشووف ساعتها:اللللله مصلي على النبييي نوم هالحزه - وقامت بتصعد فوق -
ام فيصل : لااا مسكينه خليها نايمه
شذى : أي نوم الله يهديك خليني ابي اقرقر معها
وصعدت لفوق
وصلت لباب الغرفه وفتحته بدفاشه ووخرت الغطا عن رغد ودغدغتها
رغد تخرعت وجلست تضحك على خبالة شذى
شذى وهي تكشش شعر رغد : يالله اصحي يالكسلانه
عدلت جلستها رغد وتربعت قبال شذى اللي انسدحت بالفراش تناظر السقف
شذى : يوووه لمتى بتجلسين هنا هاااه يالله عمووه تحت
رغد بفرحه : امااااااااانه
شذى قامت وتكت على يدها غمزت لها:والله
رغد قامت للمرايه مشطت شعرها بسرعه بسرعه وراحت للحمام غسلت وجهها
شذى وهي تناظر لرغد كيف محتاسه وتسوي شغلها بسرعه:يؤيؤيؤ لو ادري كان قلتلك كوذا من زمان
رغد بضحكه طفوليه على لغتها الغريبه
شذى قامت :يالله نقووم
رغد تعدت شذى :يالله
نزلت رغد وشافت العم صالح كان جالس على الكنبه ويشرب القهوه مع ام فيصل نزلت ببشاشه سلمت للجميع وباست راس العم صالح وام فيصل وجلست
صالح بابتسامه حنونه : رغود وشبلاك تعالي جنبي
رغد بحيا راحت جلست جنب صالح ضمها بقوووه :ياعساك على القوه شخبارك عساك مرتاحه؟
رغد : الحمدلله مرتاحه
(( بس المهم انك ماتخليني ))
صالح ضمها أكثر لصدره وكانه قراا اللي في بالها : أوعدك مااخليك اوعدك
شذى :اوف اوف ياسلاااام وانا صرت كخه - تكتفت وبوزت –
الكل ضحك على هبال شذى
صالح:هههههه تعالي ولا تزعلين ياللغاليه تعالي
قربت بدلع وضمها وطبع بوسه على خدها
شذى تستهبل وتمد لسانها لرغد اللي بتموت من الضحك
ام فيصل : اعقلي يابنت انتي شكبرك تدلعين اعقلي
شذى:يوووووووه عمتوووو وشبلاك غرتي
ام فيصل : ايا قليلت الحيا يبله قص لسانك
[ ام فيصل عاشت سنين طويله مع اهل زوجها وتعودوا عليها كثير ومن باب الاحترام يسمونها بالعمه ]

نزلـت من سيارة السواق بعد ماغرقتـه فلوس لجل مايعلم عن مكانها نزلت وركبت لسيارة الوليد اللي كان ينتظرهـآ
رسيل وهي تسـكر البـاب :هــآآآآي
الوليد بأبتسامه:هــلا واللــه وغــلأآ
رسيل بحيــآ :هلا فيك ..يالله حرك من هالمكــان قبل لا يشوفنا احد
الوليد: شفيك انا ولد عمك
رسيل: تعرف انه فيصل مستحيل يسكت لشافنا خصوصا بعد مارفضت خويه لجلك
الوليد بابتسامه: يـآ حياتي عليك
رسيل استحت ولفت للشباك تناظر الشارع
الوليد: صايره قمر
رسيل: كله من ذوقك .. الا وين بنروح
الوليد :تضيعين السالفه هاه ..المهم بوديك لمطعم نتغدا فيـه
رسيل بضحكه:ههههههههه بس استحيت
الوليد:يااعيني على اللي يستحون ..شنو تبين تتغدين كان ودي عشا بس انتي الله يهديك راسك يابس
رسيل:يووووه تعرف انه امي صايره شكاكه واجد من بعد ذيك الليله اللي جيت فيه الساعه 3 الفجر
الوليد وهو يتذكر:والله احتسنا بجد
رسيل: المهم الصراحه انا ودي بكنتاكي
الوليد غمز لها : لك اللي تبينه



طلع من الشـركـه متوجه لافخم محلآت المجوهرآت بالرياض نزل من سيارته مشى بكبرياء للمحل احتار شنو يختار لشادن أعجبــه خاتم مرصع بالاماس ومزخرف بدقـه عجيبه ولكل الاماسه بريقها المميز
دفع سعرها اللي كلفاهـ عشرين الف لان مجوهراته ماهيب بسيطـه وضعآه الكاشير بعلبه مغلفه بالحرير الاخضر الفآقع
ركب سيآرته متوجه لشادن
.
.
.
أمـا عند شادن
منسدحـه على الكنب وتكلم تلفوـوـون وهي تلعب بخصلات شعرها الذهبه
شادن : يووووووهـ احمد ماقلتلك اوعدك بس اللحس فلوس هالغثه واجيلك علطول
ــــــــــــ:................. ........
شادن : أممممم تقريبا شهرين انشالله
ـــــــــــــ:................ .........
شادن:لالاتخاف شهرين واكون انا وفلوسه عندك - سكرت السماعه بوجه احمد يوم سمعت صوت الباب ينفتح قامت بابتسامتها ودلعها الخبيث المعهود -
شادن : يــآهــلآ واللــه تو مــا نور البيت
فيصل : يــآ هــلا بيك
شادن :اللــه شنو جايبلي
فيصل فتح العلبه ودخل الخاتم بأصبعها لفت يدها حول رقبته :يــاعساي ماأنحرم منك - بعدت عنه وسحبته معها للكنب :شخبارك مع الشغل
فيصل وهو يسند راسه على الكنب:والله تمآم
شادن مسكت يده وجلست تلعب باصابيعه :ااااا .. فصول
فيصل وهو للحين مسند راسه ومغمض عيونه: هلآ
شادن :امممم مدري شقولك.. بس انا محتاجه عشرين الف
رفع راسه فيصل :شادن قبل اسبوع معطيك 17 الف وين راحوا؟
شادن يعنني زعلآنه : يووووهـ قلتها قبل اسبوع انا الحين ابي فساتين اعراس والماسات وفلوس لتسريحات شعر وميك آب وشغلآت كثير آآآآآف
فيصل تنهد لو ماغلاتها عنده ولا كان صفقها راشدي: طيب طيب
شادن وهي طااااايره وناسه من داخلها قربت منه اكثر وداعبت شعره باطراف اصابعها :تعال ريح فوق شكلك تعبان من بعد الشغل - غمزت له –وقفت ومدة يدها له مد يده لها وسحبتــه للغــرفه
وانطفأت.. الأضواء
دخلت علــى رغــد اللــي كــانت بفراشها وتتفـرج على المجلـه رفعت رغــد راسهـا وهي تتـعوذ من الشيطان الرجيم رسيــل داخله غرفة رغـد أكيـد نيتها شينـه
دخلت رغـد ومرسوم على شفايفها ابتسامة الخبث المعتاده انسدحت على فراش رغد وسحبت المجلة وقالت وهي تقلب بصفحات: اليـوم .. أوكي بيتعشا عندنا ولد عمتوووه وهو شخص كشخـه ومحترم ومن الهآي هآي
وانا تعرفيني - شددت على كلمتها - من نفس مستوااااه
واللي ابيـه منك شي سهل مرره – رفعت راسها وقالت بحد – تجلسين بغرفتك وماتنزلين تعرفين ماابي اتفشل قدامه [ وضحكة بأنتصار وهي تشوف نظرات الضعف والحزن على عينها ]
قامت وقالت وهي معطتها ظهرها : تشـاووو مودمزيل

أنــا أنســان لـدي .. { قلـب } ..

ومشــاعر

وأحاسيس

يكفينــي مـاعشتــه بالمــاضي

لا تــزيدي جروحــي

يكفينــي مــاعشتــه بالمــاضي ... ×

وقفت متجــهه لشبــاك فتحته وسـال على خدها الدمع اليتيم رفعت راسها لسماء وامطرت الغيـوم من ميــاه الالــه العذبــه وفــي داخلهــا صدى يردد

ألآ يــاقلب لا تحـزن
تـرى دِنياك ما تسـوى
و ألآ يا عِـين لا تبكـين
كفـاية لوعـة الذِكرى
و يكْفيـنا ألَمْ و جـروح
و أحـزانٍ بها نكـوى
نـبي ننسـاكِ يا الأحزان
و نفْـرَحْ في أملْ بـكرا
تـراه الهَـمّ و إن طوّل
يجـي له يـوم و به يُطوى
و دايـم خلّهـا فـبالك
و كـل العُسـر له يُـسرا

شـافت المطـر وهـو ينتشـر على أغصـان الشجـر بنعومـه وكيـف أحيـا المكـان بشذاه الرائـع وقفت تتأمل المكـان بتعجب ...!

..
أول ماطلعت رسيل من غرفــة رغـد كانت بتروح لغرفتها صادفت امها اللي كانت تناظرها بأستغراب لانها كانت صاعده بتروح لرغد ((رسيل داخله غرفة رغـد أكيـد ذابحتهــا.. لا لا شالخرابيط))
رسيل وكانها قرت اللي في بال امهــا
رسيل وهي تتوجـه لغرفتها : مــا مــاتي رغـد نايمـه لا تدخلي عليها وتزعجيها
أم فيصل براحـه (( وأخيراً صفـا قلبهـا )) : ليش ماقلتيلها عن الوليد اللي بيتعشا عندنا
رسيل : مدري شفتها نايمه قلت مستحيل ازعجها وبعدين هي وشدخلها فيه
ام فيصل بتفكير : أي والله صدق
- دخلت رسيل غرفتها - اما ام فيصل نزلت تشرف على الخدم براحه
..
رغد من شافت المطر نزل انسحبت للحديقـه بهدوء من الباب الخلفي جلست على الحشيش الاخضر اللي كان مبتل بالمياه وناظرت لشكلها اللي بدا يبتل على مهل بكت بشهاق ودمعها يسيل وهي تدعي ربهـا من قلب صــافي
((
يــاللــه انــا المظطر وأنت المجيب
يا ارحم الراحمين
اللهم إنى أشكو إليك ضعف قوتى
و قلة حيلتى و هوانى على الناس
يا أرحم الراحمين
أنت ربى و رب المستضعفين
إلى من تكلنى إلى بعيد يتجهمنى
أم إلى عدو ملكته أمرى
ان تفرج لــي كربتــي
))
زادت غزارة المطر والهــوا كان بــآرد ضمت يدها لصدرها لازم تقوم الحين لكن الجو عــآجبها تبي تغير من جو البيت
..
نــزل من السيارهـ وهو رافع الجريده فوق راسـه كان متنرفز مشــى بسرعـه ولفت انتباهه البنت اللي كانت جالســه على العشب ومنزلــه راسهــا وشعرهــا المبلول منســاب على وجهها بعشوائيـه تعوذ من الشيطان وكمل مشيه وقبل لا يفتح الباب تذكر بنت عمه((موكأنها بنت عمي ..آآآآآآف الله يلعنها ))
رجع نظرهآ بستحقار:هيه يالهبله انتي انس ولا جن
رفعت رغد راسها ناظرته بعتاب ولفت وصدت عنه
فيصل يضحك باستهزاء:تنقعي هنا لحد ماتتعفنين اوكيـه– مشي وقبل لا يوصل لف عليها وقال بصوت عالي – ولو ماترجعيييين يكوون احسن بعد
ودخل وهو يحس بانتصار وهو يذل بنت عمه عمه اللي ياما شافــه يغلـط ويصلح اغــلآطـه وهذآ اللــي كــآن منقهــر منــه فيصـل لانــه كـآن يخرب اهم أعمـآل التجـآرهـ المحرمـه اللــي يكسب من ورآهـآ ملآين بكل سهـوله لانهآ محرمـه وتدخل بآعمآل الربآ ناظر لرسيل اللي كانت نازلـه من الدرج ومتكشخـه [كانت لابسـه بنطلون اسود ضيق من تحت وعليه قميص رسمي مفتوح من الصدر وعليها كرفته فيها هياكل عضميه وفيها بروشات فوشيا واسود شعرها كان كيرلي ورافعته من الجنب الثاني وحطت علي بكله كرستاليه بسيطه لف فيصل لامه اللي كانت طالعه من المطبخ :يمــه ميــن بيجينــآ ؟
ام فيصل : الوليــد ولد عمك
لف فيصل نظره لرسيل بقوه وقآم وسحب رسيل من يده بدون مايلف ورى
رسيل : آآآآآي يدي وخـــر آآآف
فيصل دخلها لغرفتها وقال وهو يعض على اسنانه:انتي اللي قلتيله صح ؟
رسيل وهي تبعد يده بقووه: مالك خص ولو بتخرب شي وربي بتندم
ضحك فيصل باستهزاء:وش بتسوين ؟
رسيل بقوهـ:بقولهم انك متزوج شادن صديقتي بعد قلبي الحقيره بالسر
مد يده بيعطها كف بس امسكت يده رسيل وقالت بحده:لا تحاول بعد
وخرته من الباب وقالت :مثل ما بعدتني عن صديقتي وكرهتني فيها وكرهتها فيني والله لآكون لك موس بالبلعوم
فيصل بابتسامة خبث:انا وآحد مايهمني تقولين او لآ تدرين ليش ؟ لآن انا مابي اقول لابوي لانه مريض بالقلب وقد انه يمرض ويطيح باي وقت
لفت عليه بنفس الخبث :وليــه خآيف انـه ابوي يمرض ؟لانهــا بنت دعــآرهـ وسمعتهــآ ميــح ومثل ماسحرتك بجمالها اسحرت مليون وآحد غيرك ولـو[سكتهآ الكف اللـي جاهــآ من فيصل ]:هي اشرف منك يالكلبــه
رسيل ببكــآ :حقييييييييييييير حيوآآآآآآآآآن
تركهآ ورآح لغرفتــه

...

دخل البيت مستغرب :يمـــه يمــه
ام فيصل :هنـــآ هنــآ
يوسف بأستعجال: يمــه ليـش بنت عمـي بــرهـ
ام فيصل :أيــش ؟؟؟؟؟
يوسف :يمــه وشبــلآك كلمينــي
ام فيصل بخوف : وين برهـ
يوسف بملل :يووهـ بالحديقـه
ام فيصل ضربت صدرهـ :ويـه بنيتــي – وراحت بسرعه لبرهـ -
وشهقت تبكــي يوم ناظرت لرغد اللــي كانت مبلله ام فيصل تضم رغد : رغـ...ـد وشجـآبـ..ـك هنــآ انتــي بذمتــي تعآلي تعآلي معي
رغد مآكآن ودهآ تقوم كآنت تحس بكل قطرة مطر تنزل على جسدهآ تمحـي كل همومهآ بس مظطـرهـ لآن ام فيصل كآنت مصرهـ قآمت معهآ بتـ ع ـب تحس بدووخـه جلست تحت المطر واجد خصوصا انــه الشتـاء مقبل وققت تسحب رجولها ع ـشان ماتثقل على ام فيصل
دخلت البيت وكانت مبلله غمضت رغد عينها وهي تسمع اصوات الاستحقار لها مشت ووصلتهآ ام فيصل لغرفتهآ خذت لهآ شاور دآفي وطلعت لام فيصل اللي كانت تنتظرهآ بالفراش مشت وانسدحت بالفراش على روبهآ وعفست الفرشه باناملها الناعمه غمضت عينها وهي تحاول تمنع دموعها اللي بدت تنساب على خدها قربت ام فيصل لها وداعبت شعر رغد الفحمي باصابعآ اللي جعدتهآ الآيآم
قالت بحنية الام: بيجون ناس واجد بكره ودهم يشوفوك
رغد ابتسمت بحزن وقالت وهي مازالت مغمضه عينها:بس انا ماعندي ملابس
ام فيصل : عادي تروح معك شذى بكره العصر ذوقها مرره حلوو
رغد بهدوووووء: انشالله
طبعت لم فيصل بوسه على جبين رغد وطلعت
نآمت بحزن مآيعلم بــه الآ خلقهأ
نآمت وفي داخلهآ صدى يردد
[.. آن كـانت الحيـآة تقــآس بآلسـ ع ـــآدهـ فآكتبـوآ على قبـري مآت قبل آن يـولـد .. ]

.
.
.
.
.
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره
[/size


سبحان الله وبحمده


دخيل الله غير متواجد حالياً  
قديم 06-06-2010, 06:16 PM   #5
-||[عضو فعال]||-
 
الصورة الرمزية هذا انا **
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 31
معدل تقييم المستوى: 0
هذا انا ** is on a distinguished road
افتراضي


مشكور انا لقيت الروايه في منتدى سيدتي

بس برضو مهي كامله
حاول ادا تنزلها كلها


مشكور يسلموووو]


هذا انا ** غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:32 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.