قديم 11-15-2007, 10:19 PM   #1
-||[قلم من ذهب]||-
 
الصورة الرمزية ۞رايـ(Яąįq)ــق۞
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
الدولة: الرياض
المشاركات: 145
معدل تقييم المستوى: 12
۞رايـ(Яąįq)ــق۞ is on a distinguished road
افتراضي مكتبة قصص وروايات


السلام عليكم

اخليكم مع القصص

تفضلوا

______________

أخ يتزوج اخته لاحول ولا قوة الا بالله


ابن يهيم في حب اخته ويخطبها من ابيه ( اعوذ بالله )

هناك شاب في مكان ما كان كثير الجلوس في البيت عـديم الرغبة

في الخروج الى الخارج ذلك الشاب لم يكن جلوسه في البيت

على غـرار انّه لا يرغب في الإ ختلاط بجلساء السوء إنما كان

لعلاقة والعياذ بالله مع شقيقته اللتي تصغره في السن بحوالي

أربـ 4 ــع سنوات علاقة غير شرعيّه منذ ما يقارب السنتــ2ــان

دون علم أحد من اسرته المتكونه من ثلاث بنات وشخصه وشقيق

آخر له هذا وليس ذلك الشيء ما تـوقف عنـده طموح ذلك الشاب اللعين

إنما وبصورة لم يسبق لها مثيل أقدم على ما هو أبشع من ذلك إذ أتفق

مع شقيقته اللتي أقنعها بأن يخطبها من والـده لغرض أن يتزوج بها 0

ذهب الشاب الى والـده وأخبره أنّـه يرغب في الـزواج فما من الأب

إلاّ أن أستبشر بـذلك الخبـر وقال له بما هو متعارف عليـه بيننا

( أعين يا ولـدي وأعاون ) والبنت الي تريـد موجـوده عنـد واحـد من

جماعتي فرد عليه الإبن وقـال لا لا أنا أعـرف واحـده وودي أتـزوجها ,

بس يا أبه اريـدك إنك تسـاعـدني في أن أتكلم معك بكل صــراحه وأبيك

تـوعـدني بأنك ما تعصب 0 هذا ما قال الشاب0

فـرد عليه الأب وقال يا ولـدي تكلم والله إنك شـوقتني وأنا اوعـدك بالي ودّك

بس تكلم 00000فكانت والله العظيم الكارثه00000وتكلم الولـد وقال0:

أريـد أن أتـزوج فـلانه 0قال الأب بنت 0؟ قال الولـد اختي فلانه فأنا أولى

بها من غيري والــدين يسر والمراد هو ان تتفهم الأمر وتساعـدني 0

الأب ذهـل وأستنكر ما يسمع انما كان عنده أمل بأن ما كان يقال

مجـرد حلم ولكن الواقع كان أمـرّ من الخيال , أستمر في صمت

غريب لمـدة دقائق والولد كان يعتقـد بأن الأب يفكر في الأمر لكي

يــرد عليه بالموافقـه وبعـد فتره بسيطه ردّ الأب على ابنه

وقال يا ولـدي لا حول ولا قوّة إلاّ بالله العظيم على بـركة الله ولكن

ودّي أستشير أمّك فهي لا بـد أن يكون لها رأي فقال ياأبه ما هو لازم طالم

ا انت وافقت فكل شيء انتهى لكن الأب اًصرّ على وجـود الأم التي

استـدعيت ليلة الجمعه من ذلك الأسبـوع وحينما سمعت بالخبر

اغمي عليها ونقلت للمستشفى وقال الأب لإبنه لا تخاف راح تتشافى

وراح افهمها بعدين بيني وبينها 0

ثم قال الأب لولـده بكـره الجمعه ما راح أذهب للمسجـد إنما إذا رحت

صل وبعـد الصلاة قل للإمام والمؤذن أبوي يـريـدكم في أمـر ضروري

ولا تخبـرهم ليش من شان انا بطريقتي أشرح لهم وأقنعهم 0

حضر الإمـام والمـؤ ذن والعريس وبعـد أن دخلـوا على الأب قالوا

خير ياأبو فلان قال لهم خير إن شاء الله الـولـد يـريـد أن يتـزوج

وحبيت انكم تكونـوا شهـود فـرد المؤذن وقال بارك الله فيه0

قال الأب للـولـد تكلم قل لهم من اللي تريد تتزوجها من شان الشهاده

لازم تكون على ما قلت تـردد الـولـد ثم قال بكل بجاحه فلانه 0

قال أبوه تـدرون من فلانه قالوا لا قال هـذي اخته بنت امّه وأبـوه

فصـرخـوا جميعا ورددوا لعنة الله عليك يا فاسق0

قال الأب هل شهـدتم على ما قال قالوا نعم فما من الأب إلاّ أن

أخـرج سلاح رشاش به ثلاثــ30ــون طلقه وفرّغـه في صـــدر

ذلك الشاب الفاسق وسلّم نفسه للشـرطه وشهـد الشهـــود على القصه

وأخـرج الأب كأن لم يفعل شيءَ0



الستم تتفقون معي بأنها من أبشع القصص 00؟

حمانا الله وإياكم من الفتن0


اعوذ بالله من غضب الله سبحانك الله


اللهم اني اسالك ان تحفظ بلادنا واممنا واسلامنا

______________

خليجية عمرها 13 سنة وتبحث عن الجنس من شاب لشاب!


اضغط هنا لتكبير الصوره

_____________

يعاشر ابنته منذ 5 سنوات ويصورها عارية ويجبرها على

عندما تغيب القيم والمبادىء وعندما يتوارى العقل وراء النزوات والشهوات وتختفي الخصال الانسانية من البشر، عندها فقط.. نقول «على الدنيا السلام»!

الوحوش في الغابة ترعى ابناءها وتحرص عليها.. اما احد الآباء فقد تجرد من كافة القيم والمبادىء وافترس ابنته ذات الـ19 ربيعا.. الجريمة لم ترتكب مرة واحدة.. لكنها تكررت مرات ومرات طيلة 5 سنوات ظل فيها الاب وهو مهندس يعاشر ابنته ويجبرها على تناول حبوب منع الحمل.. وطيلة هذه الفترة كانت الفتاة تلتزم الصمت بعدما رسم لها والدها طريق الدمار والادمان باعطائها حبوبا مخدرة حيث كان يدس لها الحبوب المخدرة في اكواب العصير لتغيب عن واقعها ثم اعتادت على معاشرة والدها وهي التي ادمنت على الخمر والمخدرات..!

الأب الذي ارتدى لباس الوحشية وتجرد من الكرامة لم يكتف بابنته بل امتدت شهوته وغريزته الحيوانية لتطال صديقة ابنته «17 عاما» حيث كانت مع ابنته تشاركان في عروض الجنس التي تقام داخل منزله الى جانب عدد من الفتيات الاسيويات جلبهن للعمل خادمات ولكن في الحقيقة كانت لهن وظيفة اخرى في هذه العروض . الاب «المهندس» كانت له تصرفات غريبة فقد كانت متعته لا تكتمل الا بتصوير ابنته عارية وكذلك صديقتها وبقية الفتيات!

الحادثة البشعة كشفت خيوطها صديقة الفتاة المسجل ضدها قضية تغيب حيث عثر عليها رجال المباحث داخل منزل وكشفت في اعترافاتها ان والد صديقتها الذي يعمل مهندسا عاشرها طيلة فترة وجودها في منزله.

وفجرت قنبلة اكبر عندما قالت ان ابنته ايضا كانت تشاركهما الفراش وان والد الفتاة كان يقوم بتصويرهما عاريتين ارضاء لغريزته الحيوانية بعدما يضع لهن المخدر واعترفت الفتاة ان والدها دأب على معاشرتها منذ ان كانت في سن 14 سنة حين انفرد بها بعيدا عن والدتها آنذاك مما دفعها الى ابلاغها فلم تصدقها كون والدها صاحب مؤهل جامعي ويعمل مهندسا كما انها لم تصدق ان يقوم اب بمعاشرة ابنته، ومع مرور الوقت انفصل الزوجان واخذت الزوجة الابناء بحكم الحضانة وبقي الزوج وحده بالمنزل وصارت ابنته تزوره من وقت الى اخر حينها بدأ الأب بممارسة زنا المحارم مع ابنته حين كان يضع حبوبا مخدرة في كوب العصير كما كان الاب يجلب الاسيويات الثلاث بعدما توسعت غريزته الحيوانية حيث كان يكمن دورهن في اقامة عروض جنسية له فيما تقوم ابنته باحتساء الخمر معه ومضاجعته في السرير. كما كان يجبرها على تناول حبوب منع الحمل حتى يضمن عدم حملها فيما كان له هوس برؤية ابنته وهي عارية ثم يقوم بتصويرها. وكشفت الفتاة انها اعتادت على ممارسة هذا الفعل الشنيع مع والدها بعدما فقدت تماسك الاسرة حولها كما كشفت ان والدها طلب منها جلب احدى صديقاتها ليمارس هذه الافعال معها ما دفعها الى الخضوع الى رغباته فاحضرت صديقتها التي غابت عن منزل ذويهاواصبحت تقوم بافعال مخلة بالاداب مع والد صديقتها حتى تم العثور عليها وكشفت ذلك الامر فيما اعترفت الاندونيسيات بما كان يحدث داخل المنزل وكشفن عن الادوار المنوطة بهن..


يقول علم النفس عن هذه الحالة

ان يكون الاعتداء الجنسي من اقرب الناس للبنت كالاب او الاخ او العم فان الجريمة هنا بشعة بكل المعاني اللا انسانية التي لا تدخل في قاموس البشرية، كقيام الاسد بأكل اطفاله وعلم النفس يؤكد بأن المجرم هنا منحرف جنسيا وليس لديه مرض نفسي كالقلق او اكتئاب، ولا تتوقف الجريمة هنا على المستوى العلمي للمجرم.

لاحول لله ولاقوة الابالله

______________

معلمه بلاقلب

دخلت ألمعلمه الفصل ألثالث ألابتداءى وهي تصرخ وتتوعد بأنها سوف تعاقب كلمن سوف يصدرمنهاصوت اونفس بذهاب الى غرفت ألفأران ألتي كانت في أخر ألممر وهي عبارا عن غرفه قديمه يوجد بها عددمن الوح المستغنى عنها فقدأعتادت أنتعاقب بها المشاغبات 0 سكت الجميع خوفان من العقاب وبدأت الحصهفيسلام وهي الحصه الاخيره من يوم الاربعاء اصدرت الطفله سحر صوت فنهالت عليها ألمعلمه بلأهانات وعتبرت ان الطفله تتحداها فأمسكتها من القميص وذهبت بها الى الغرفا التى طالما عوقبت فيها هي وزميلاتها وهي تبكى وتطلب السماح ولاكنجبروت تلك المعلمه لايرحم أدخلته الغرفه وأقفلت الباب بلمفتاح ووضعته في جيبها وزهبت اليحصتها في جو كان مليأ بلخوف أنتهت ألحصه ونصرف الجميع وغادركل المعلمات ألمدرسه بعد التأكد من مغادرت الجميع واغلق البواب الباب أنتظرت ولدت سحر عودت أبنتها وهي تنتظرها في النافذه كلمعتاد ولاكن طال الأنتظار وخشيت أن يكون قد أصابهامكروه لأنها تعود مشي على الأقدام لقرب المدرسه من ألبيت أتصلت بلأب فجاءالأب مسرع كلمجنون يبحث ويسأل وتصل على الشرطه وزهبو الى المدرسه وصعدوالى الفصول ولحمامات ولفناء دون اثر للفتات فعتقدو أن ألبنت قدخطفت مرتيومان وفي يوم الجمعه احضرت المعلمه ثيابها لتغسلها فوقعت عيناها علي المفتاح فجن جنونها وزهبت مسرعه الي زوجها وأخبرته بماحدث فزهب معها الي المدرسه وهو لا يصدق ماسمعته اذنه من قسوت قلب زوجته قرعو باب المدرسه فخرج لهم البواب فعندماسمع القصه أستدعا الشرطه والاب حيث وصلو مسرعين وعندمافتحت المعلمه الباب اغمي عليهاوفزع كل الموجودين منهو مارأو لقدرأو طفله في ركن الغرفه جامدهلاتتحرك ذاتشعرأبيض منشدت الخوف وذعر لقدانهار الوالدمنحزنه على ابنته أما ألمعلمه فقد أدخلت مستشفى ألامراض العقليه وطلقها زوجها لانهو اصبح ليستيع ان يعيش مع أنسانه بلاقلب وبلاعقل

___________________

أنه الله يمهل ولا يهمل فتاة سرقت من الأم 1000 درهم

فتاة سرقت أمها ........

قصة حقيقيه....

في أرض العرب ....

بسبب صديقتها ...

كان يوجد طالبة لا يتجاوز عمرها الخامسة عشر .. كانت لديها صديقة بمثل سنها ولاكن صديقتها كانت غنية والفتاه فقيره

فجاء يوماً فذهب الفتاة إلى امها تقول لها : أمي اريد حضور حفل صديقتي . ولا كن الام رفضت

بسبب ليس للبنت شيء تلبسه وحفل سيكون من الناس الراقيين والكبار

فسرقت 1000 درهم من الأم ثم لم تعترف للأم فطردت الأم الخادمة ..

بسبب توقعها بانها هي السارقه ...
فالفتاه بعد طرد الخادمة بيومين وضعت 800 درهم في ظرف حتى لا تشك الام وذهبت للأم

وقالت لها : أمي أبشري جاء لي ظرف فيه 800 درهم بسبب مشاركتي في البرنامج وفزت؟

فالأم صدقتها

فذهب وأشترت الفستان وذهب الحفل فمرت السنين فكبرت

واشتغلت

فجاء يوم كان لديها متدربات تدربهم حتى يعملون

فكانت نشيطه فقالت مدير العمل بأنه سوفه يريقها لمرتبه أعلى

فمرضت يوم وكان لديها فلوبي تخزن أشياء العمل بداخلها وكان هذه الأفلوبي في العمل

وهو مهم فغابت عن العمل ثلاثة أيام وكان هذي الثلاثة أيام أصحاب العمل يتصلن لها ويسؤلونها

مكان هذه العمل وهي تقول لهم المكان لكن لم يحصلو عليها



فجاء الشرطه ووجدو هذه الأفلوبي في مكتبها فأغلقو مكتبها بالشمع

عندما ذهب رأت الشرطه فلما دخلت المكتب هنا الصدمه..

مكتبها مغلوق بالشمع وطردت من العمل

فذهبت إلى أمها فبكت فأخذت الأم الفتاة بحضنها..

فالفتاة ذهبت إلى حجرتها حتى ترتاح فغفلت

فحلمت بأن الخادمة تقول لها ...(( أنه الله يمهل ولا يهمل ))

فأخواني أعملو خيرات حتى يصبح لك الخير وشكراً

أختكم دلع بنت المدلع...

_______________

أغتصب أبنته مدة عشر سنوات ...!!!!

اعتقلت المصالح الأمنية بمدينة الدار البيضاء مؤخراً أباً كان يمارس الجنس مع ابنته القاصر في منزل جدتها لأكثر من عشر سنوات. وأحالت الشرطة الأب على النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، حيث من المنتظر ان تنظر غرفة الجنايات بنفس المحكمة في الملف خلال الايام القليلة المقبلة. وانكشف أمر الأب حينما اخبرت البنت المولودة من أم فرنسية بفرنسا سنة 1986 احدى زميلاتها بالثانوية لتقوم الأخيرة بدورها باخبار الادارة. ولم...

تتردد ادارة الثانوية بعرض البنت التي تعرضت للاغتصاب من طرف والدها طيلة ما يفوق العشر سنوات على طبيب نفساني وكذا اخطار المصالح الأمنية بالموضوع. واعتقلت المصالح الأمنية الأب المذكور واخضعته للاستنطاق ساعات طويلة فاعترف انه بدأ اولاً بالتحرش بابنته التي تقيم في منزل أمه وهي في سن الثامنة ثم بعد ذلك أخذ يمارس معها الجنس من جهة الدبر ثم من القبل وبين الفخذين في السنوات الأخيرة، وقال انه كان يتسلل الى سريرها في غفلة من أمه كما كان حريصاً على ألا تضبطه أمه. وصرحت البنت المغتصبة من جهتها ان والدها بدأ يتحرش بها منذ سنة 1994وانه هددها مراراً بالقتل ان هي فضحت أمره لأي كان وانه كان يمارس معها الجنس طيلة عشر سنوات دون ان تستطيع صده عنها. وتشير بعض المعلومات ان القنصلية الفرنسية بالدار البيضاء قد تنصب نفسها طرفاً مدنياً في الموضوع على اعتبار ان البنت المغتصبة مولودة في فرنسا من أم فرنسية وانها (أي القنصلية) على استعداد لدفع تكاليف دراستها وكذا لتلبية رغبتها إن كانت تريد الانتقال الى فرنسا لاستكمال دراستها. غير ان البنت طالبت المصالح الأمنية عدم استدعاء والدتها الفرنسية وفسرت رغبتها تلك بكون والدتها لم تسأل عنها منذ سنة 1989.وتفيد المعلومات ان الأب كان على علاقة بوالدة البنت المغتصبة حينما كان بفرنسا وتزوج منها هنالك وأنجبا ابنتهما الوحيدة سنة 1986.وفي سنة 1989عاد الأبوان الى المغرب وتركا ابنتهما عند جدتها من جهة أبيها ثم عادا الى فرنسا من جديد، وفي سنة 1993عاد الأب لوحده الى المغرب ولم يستطع بعد ذلك العودة الى الديار الفرنسية. وحسب المصادر الأمنية فإن الأب المغتصب أحيل على النيابة العامة بمحكمة الاستئناف حيث وجهت اليه تهمة "هتك عرض قاصر من قبل أحد أصولها".

____________________

نهاية طاغية أسبانيا

نهاية طاغية أسبانيا
الجنرال فرانكو حكم بلاده بالحديد والنار وحوٌل أسبانيا إلي سجن كبير


ما قرأت عن طغاة التاريخ في مختلف العصور الا وامتلأ ذهني بعشرات من علامات الاستفهام الحائرة والمحيرة حول منطق هؤلاء الطغاة.انهم لا يتصورون أنهم سوف يموتون ويصدرون ترسانات من الاوامر والقوانين بهدف الحفاظ علي الكراسي التي يجلسون عليها.. ولم يستفد أحد منهم من دروس التاريخ ولا يفيق الا عندما يصطدم بواقع اليم!!
ومن الشخصيات التي استوقفتني من هؤلاء الطغاة طاغية اسبانيا الجنرال فرانكو الذي حكم اسبانيا منذ عام 1939م، وظل قابضا علي أمور الحكم فيها الي عام 1975 حيث أوصي أن يخلفه الامير خوان كارلوس ليكون ملكا علي عرش أسبانيا بعد وفاته.
وقد ولد فرانكو فرانشيسكو '1892 * 1975م' في مدينة 'لاكورونا'.. واسمه بالكامل فرانشيسكو فرانكو بهاموند، وقد تخرج في كلية الحرب الملكية، وأصبح أصغر جنرال في الجيش عام 1925، ووقع عليه الاختيار عام 1934 لضرب ثورة للعمال حيث أخمدها بقسوة شديدة، وقتل الكثير منهم في مناجم 'استوريا'.
ولعب فرانكو دورا في الحرب الاهلية، بمساعدة المانيا وايطاليا.. أو علي حد تعبير المؤرخ ه * ح ويلز انه في صيف 1936 واجهت الحكومة الجمهورية بمدريد أزمة عصيبة بعد أن أضعفها صراع مرير مع الوطنيين ومتطرفة الشيوعيين القطلونيين، اذ فوجئت بعصيان عسكري يقوده الجنرال فرانكو علي رأس الجنود المراكشيين وتؤيده في السر المانيا وايطاليا، وقد اخفق ذلك العصيان في القيام بثورة مضادة مفاجئة لان الاسبان التفوا حول راية حكومة مدريد، ودارت في شبه الجزيرة رحي حرب ضروس ضارية مدة سنتين، كانت المانيا وايطاليا يزدادان علي الدوام اشتراكا علنيا فيها، فكان المغيرون يضربون المدن بالمدافع بكل قسوة، حتي قتل في هذه العمليات الحربية الجديدة نسبة لم يسبق لها مثيل من النساء والاطفال، ومع ذلك فان احدا لم يعلن الحرب منذ البداية الي النهاية، وفي نفس الحين كانت المانيا وايطاليا من الناحية الدولية في حالة سلم مع اسبانيا، مثلما كانت اليابان من الناحية القانونية في سلام مع الصين.

لقد قاد فرانكو الجيش الاشتراكي خلال الحرب الاهلية الاسبانية وحقق به النصر، تولي حكم اسبانيا بنظام ديكتاتوري اتاح له حكم اسبانيا بيد من حديد.. واطلق علي نفسه لقب 'الكوريللو'.. ومعناه القائد.
ورغم أن اسبانيا من الناحية الرسمية اخذت موقف الحياد خلال الحرب العالمية الثانية '1939 * 1945' الا أن فرانكو كان يقوم بمساعدة المانيا النازية.

لقد حكم الرجل أسبانيا حكما مستبدا، حتي انه كان يعين كل أعضاء البرلمان الاسباني 'الكارتز' والذي اقامه كمجرد ديكور حتي يقال عنه انه يمارس الديمقراطية رغم انه كمم الافواه، وملأ السجون بالمعتقلين وكان لا يطيق أن يسمع كلمة 'لا'!
فالاحكام العرفية سادت طوال حكمه.. أما المحاكمات فكانت تقام أمام محاكم عسكرية!
وكان من الطبيعي ألا يكون في وفاق مع أوربا والولايات المتحدة ولكنه اثر أن يغازل أمريكا حتي تمده بالمعونات الاقتصادية وينجو من الضائقة الاقتصادية التي كانت تمر بها اسبانيا، عارضا عليها أن تقيم قواعد عسكرية بها.
وبالفعل عقدت الولايات المتحدة مع اسبانيا اتفاقا في 26 سبتمبر سنة 1953م ليكون لها قواعد بحرية وجوية علي أن تقدم لها المعونات العسكرية والاقتصادية.
وبعد حكم استبدادي مطلق لفرانكو علي مدي ربع قرن صدر اعلان دستوري وصدر بعده بخمس سنوات قرار بأن يكون خوان كارلوس ملكا علي عرش أسبانيا بعد وفاته!

* * *

يقول الدكتور محمود متولي:
'لقد قام فرانكو خلال حكمه بنفي أكثر من نصف مليون مواطن بعيدا عن الوطن الام، واستمر الناس في موات.. وامتلأت السجون بالاحرار، وقيل إن حكم فرانكو قام باعدام أكثر من 250 ألف مواطن'!
ان فرانكو ككل طاغية في التاريخ عاش معزولا عن شعبه، يحكم من خلال البندقية ويظن انه مبعوث العناية الالهية.. ولولا المعونات الامريكية لكانت اسبانيا تعاني مجاعات متكررة..و بدلا من أن يحمي الشعب كان هو عذابا للشعب.
لم يرحل من بلاده الا مرات قليلة، وكان يخشي دائما الانقلابات العسكرية، ولذا رصد الكثير من الاموال للمخابرات والجاسوسية.

* * *

وحول نهاية الطاغية يقول الدكتور محمود متولي:
لقد كان حب السلطة لدي فرانكو أحب اليه من السلام، وكان اعتزازه بقوته أكبر من خوفه علي مستقبله املا في المكوث علي كرسي الحكم الي الابد، رافضا فكرة الموت، مغامرا بكل شيء حتي تحين ساعته.
كان فرانكو بداية من سنة 1960 أي وهو في سن الثانية والستين قد بدأ يشعر بالمرض بعد أن زاد عليه التهاب الامعاء.. وقد اصيب بالتهاب في الوريد بالقدم اليمني، وظل يعاني من المرض لمدة 15 عاما دون أن يعلم الشعب بذلك، واخيرا في نهاية 1975 أصيب بتدهور في مركز المخ الذي يوجه العضلات، وأدي ذلك الي الصلابة الذهنية، وادرك أن ساعته قد دنت..
وفي يوم 16 أكتوبر بدأ يعاني من صعوبة التنفس والقيء ودخل غرفة الانعاش بداية من 25 أكتوبر حيث بدأت 'البولينا' تنذر بنهايته.
واصيب الكبد بالتليف ثم بدأ بعد ذلك انتفاخ في بطنه.
وكانت بجانبه ابنته وزوجته وبدأ يبكي وكأنه قد احس في الخاتمة قرب ساعات الحساب.
وازداد نزيف المعدة مما اضطر الاطباء الي نقله الي المستشفي لاجراء عملية جراحية عاجلة.. توقف المخ بعدها مما كان يعني وفاته رسميا.
نعم لقد فارق الحياة في يوم الخميس 20 نوفمبر سنة .1975
وهكذا كان عقاب السماء

وكان الجزاء العادل بعد أن ادخل الرعب في قلوب رعاياه وبعد أن وضع أهل اسبانيا تحت الرقابة الصارمة وقبض علي جميع الذين اشتبه في اخلاصهم لنظامه، ونصب المشانق في مفترق المدن، واحاط نفسه بجيش من الجواسيس.
انتهي فرانكو وانسحب الي الدار الآخرة باكيا.
ولكنه لم ينس أن أعمال القمع والعنف التي تتخذه سلطة ما ضد الشعب هي الوقود الذي يشعل نار الحرية.
وعلي الشعب ألا ييأس أبدا.
فلولا الطغيان ما كسبت الحرية أكبر معاركها، وكل ضربة يوجهها الطغاة للحرية تدفعها الي الامام.
ان كل قبر حفره الطغاة للاحرار دفنهم في داخلها الشعوب.

* * *

صورة بغيضة من الصور التي تمر علي دنيانا، فتملأها قبحا وألما.. ويمضي موكب الطغاة.
ولا ينسي التاريخ أبدا أن الذين كيلوه في الاغلال، واقاموا الحواجز ضد حريته ولم يرعوا كرامته، ولم يصونوا آدميتهم سوف ينساهم التاريخ، ويهيل عليهم تراب النسيان، ولا يذكر الناس لهم الا صب اللعنات عليهم، وعلي أيامهم التي عانوا فيها ما عانوا.
ويبقي تساؤل.. هل تنتهي صور الطغيان؟
والاجابة.. سيظل الطغيان علي الارض لانه لا أحد يستفيد من دروس وعظات التاريخ!

مراجع

طغاة التاريخ * د. محمود متولي
موجز تاريخ العالم * ه . ج ويلز ترجمة عبدالعزيز * توفيق جاويد
دوائر المعارف

________________

نهاية بطلة!

نهاية بطلة!
كريستين ظلت تحارب الاستعمار النمساوي لإيطاليا حتي وفاتها


لم تكن مدينة ميلانو الإيطالية تعرف عندما ولدت بها فتاة تدعي
كريستين تريفولس، أن هذه الفتاة سيدون اسمها في التاريخ علي أنها إحدي الفتيات اللاتي وهبن حياتهن لتحرير وطنها من الاستعمار النمساوي وجرائمه، وأنها حفرت تاريخا عريضا لنفسها يوم أن عاشت لهدف نبيل، وأنها تعرضت للموت والنفي والتشريد من أجل القضية التي آمنت بها وعاشت لها.

كانت كريستين تريفولس هذه من أسرة شديدة الثراء، وكان ميلادها في مدينة ميلانو الإيطالية عام 1808م، ولكن ها لها عندما تفتحت عيناها علي الحياة أن جيوش النمسا قد احتلت هذه المقاطعة، وأنها ترتكب الكثير من الجرائم تحت سطوة هذا الإحتلال، وأنهم كانوا يرهقون الناس بفرض الضرائب التي لاتطاق، بجانب تكبيلهم لحريات الناس، وإذلالهم بلا مبرر..!
وفكرت في الطريقة التي تأخذ لنفسها موقفا ايجابيا من الأحداث!
كان من الممكن لفتاة بالغة الجمال والثراء أن تبحث عن رجل يشاركها الحياة، وتشاركة الحياة، وما أكثر الذين تقدموا يطلبون يدها.. من أكثر الشباب الذي كان يحاول أن يقترب منها ويغزو قلبها!
ولكنها عزفت عن كل هذه الأمور، وأخذت تثقف نفسها بنفسها، حتي ذاع اسمها في كل أنحاء إيطاليا.. كانوا يتحدثون عن هذه الفتاة المثقفة والتي درست الأدب والفلسفة، وأصبحت تناقش كبار أدباء عصرها وكبار مفكريها في عطائهم الأدبي والفكري، ومع ذلك فقد آثرت أن تلبس الزي العسكري، وتحمل السيف والخنجر، وتنادي بضرورة التخلص من الاستعمار النمساوي لبلادها. وأنه لا كرامة في ظل الاحتلال.. ولامعني للحياة والمستعمر يجثم علي تراب الوطن، وأن من المستحيل علي هذا المستعمر أن يرحل بالهتافات ضده، ولا بالخطب الرنانه ولا بالكلمات التي تكتب أوتلقي علي الجماهير، ولاحتي بالكتب والمجلات التي تنادي بالاستقلال، ولكن بالكفاح المسلح، والكفاح المسلح وحده هو الذي يرغم العدو علي الرحيل عن البلاد.
ومن هنا فقد شجعت الناس علي أن يكونوا الكتائب ويتدربوا علي حرب العصابات، وكانت هي تنفق من أموالها علي هذه الكتائب المسلحة، من أجل أن يشعر المستعمر النمساوي أن استمراره في احتلال مقاطعة لومبارديا ليس نزهة ولكن هوالجحيم بعينة.

وكان من الطبيعي علي فتاة تملك هذه الشهرة.. وهذا الحال أن تلفت الأنظار إليها.. وخاصة أنها تملك بجانب ذلك الجمال الآسر، فتقدم إليها شريف ثري يدعي الأمير (بليوزو) وطلب يدها، ووافقت بعد أن شعرت بأنه هو الآخر يمتليء وطنية وحبا في تحرير تراب وطنه.

ولم يشغلها هذا الزواج عن الجهاد في سبيل وطنها، فبثت روح المقاومة في حزب ( الكربوناري) عدو النمسا، واستطاعت أن تضم إليه الناس التي تكونت منهم جماعة (الجردنيرا) الذين بدأوا في الهجوم علي قوات الاحتلال، مما انهك المستعمر، بينما ارتفع اسم كريستين إلي القمة، وأصبحت حديث الناس.
وبدلا من أن يعجب بها زوجها، إذا به يخونها في كل شيء!
خانها عندما تعرف بامرأة أخري فأهان بذلك كهرياءها وأنوثتها!
وخانها عندما تعاون مع المستعمر وفض يده من قضية النضال المتحمسة لها زوجته.. وعندما رأته ذات يوم يدخل المسرح مع خليلته، فانهارت وسقطت علي الأرض مغشيا عليها!

ولم تجد أمامها من سلوي إلا العودة إلي ساحة نضالها ضد أعداء وطنها، وذات ليلة خرجت متجهة إلي أحد المنازل البعيدة حيث كان يجتمع فيه المقاومون للاحتلال، ولكنها لاحظت وجود رجلا يتبعها، وعرفت بفطرتها أنه أحد جواسيس الأعداء، وهنا قررت العودة من حيث أتت حتي لايعرف الأعداء مكان أصدقائها، ولكن الرجل أمسك بها، وهددها بالقتل لو لم تدله علي المنزل الذي يجتمع فيه رفقاء السلاح، وماكان منها إلا أن تخلصت منه، ثم ضربته بالخنجر، فسقط قتيلا، وعندما أرادت الهرب لم يمكنها رفقاء هذا الجاسوس من جنود النمسا وأمسكوا بها وأودعوها السجن!
ولم تطق الحياة داخل هذا السجن الذي يضم بين جدرانه البغايا والمجرمات وقد تخلصت من السجن عندما تدخل زوجها الذي كان قد مالأ النمسويين * بأن يطلق سراحها، فأطلق حاكم المنطقة المرأة علي شرط أن تنفي خارج البلاد، فاختارت أن يكون منفاها باريس!

وفي باريس أرادت أن تنسي خيانة زوجها لها بعد أن انفصلت عنه.
كما أنها قررت أن تتقرب من ساسة فرنسا وأدبائها وشعرائها وأقامت صالونا أدبيا عرفت من خلاله الوزير ( تيير) والمؤرخ
(أدجستان تييري والشاعر هتريك هانيه) والموسيقي (شوبان).. ودفعتهم أن يكونوا من الدعاة ضد الاستعمار النمساوي لبلادها كما أنها استطاعت
أن تنشيء بمالها بعض الصحف والمجلات التي كرست جهودها بضرورة وحدة إيطاليا، كما أسست حزبا ينادي بذلك من المنفيين الأيطاليين في فرنسا.

وعندما علمت أن ملك إقليم (بيمونت) قد استرد مدينة ميلانو من النمسا، عادت إلي بلادها، ولم تكن تدري أن هذا الملك تخاذل بعد ذلك وعاد وسلم المدينة إلي النمسويين، من هنا شعرت بالخطر، وتزيت بزي متسولة حتي لايقبض عليها ويزجوا بها في أعماق السجن، أو يقوموا بقتلها، ولجأت إلي قصر مجهول لاحدي صديقاتها لتعيش فيه.
ولكنها لم تهدأ أو لم تهادن العدو ، بل أخدت تبيع (مصاغها) لتصرف علي المقاومة الشعبية، وتوزيع المنشورات ضد العدو.

وفي هذه اللحظات سمعت عن شاب يدعي ( جايتانو ستيلزي) كان شديد الوسامة.. شديد الوطنية. يقاوم المستعمر ببسالة منقطعة النظير وما كادت تراه حتي أحبته من أعماقها.. لقد عرف الحب طريقة إلي قلبها لأول مرة، وما كادت تتعرف عليه حتي بادلها نفس الحب.. لقد جمعهما الحب، كما جمعهما الهدف المشترك وهو تحرير أرض الوطن، والعمل علي وحدة إيطاليا وتمض الأيام..
وإذا بهذا الشاب يقرر أن يقوم بعملية جريئة داخل معسكر الأعداء كان يريد أن ينسف مستودع الذخيرة بهذا المعسكر، ولكن شاهده بعض الجند من الأعداء، وأطلقوا عليه الرصاص، ولكنه استطاع الهرب رغم جراحه، وذهب إلي القصر المهجور الذي تعيش فيه حبيبته، وعندما رأته وهو ينزف دما أسرعت إليه، ثم سرعان مالفظ آخر أنفاسه!
وجن جنونها
إنها لم تحب أحدا في حياتها سواه؟ كيف يموت بهذه السرعة؟
ورفضت أن توسده التراب!!
إنها تريد أن تراه.. ولو لبضعة أشهر..!!
وأستدعت أحد الأطباء الكبار ليحنط الجثة التي ألبستها ثوب المجاهدين
وأرقدت الجثة في حجرة بعيدة في القصر علي فراش من حرير، وأخذت تدخل عليه حجرته يوميا لكي تري هذا الذي كان ملء حياتها وسمعها.
ويقول الأستاذ ابراهيم المصري عن خاتمة هذه القصة التي لاتكاد تصدق.
بيدأن قيادة جيش العدو كانت قد بثت العيون والأرصاد حول المرأة، تمكنت من استكشاف مكمنها. فطرق رجال الشرطة فجأة أبواب القصر المهجور واقتحموا حجراته، فوجدوا كريستين في الغرفة النائية منحنية علي الجثة المحنطة، ومشهرة خنجرا تريد أن تطعن به نفسها كي تلحق بحبيبها ولا تقتل بيد العدو، فارتمي عليها رجال الشرطة، وانتزعوا منها الخنجر، واندفعوا بها خارج القصر إلي حيث مقر قيادة الجيش، ولكن أنصارها الأحرار الذين كانوا قد علموا بما وقع، أسرعوا لنجدتها، وتقاطروا علي رجال الشرطة من مختلف الأزقة والدروب، فدارت بين الفريقين معركة طاحنة، تمكنت (كريستين) خلالها من الفرار والالتجاء إلي بيت فدائي يسر لها سبل السفر مرة ثانية إلي فرنسا..
فهبطت باريس، وعادت تجاهد وتكافح وتثير أقطاب السياسة علي استعداء النمسويين، حتي تدخلت الحكومة الفرنسية في الأمر، فانسحب الجيش النمسوي من مقاطعة لومبارديا، وتحققت وحدة إيطاليا علي يد الزعيم ( كافور)
وإذ ذاك.. إذ ذاك.. فقط.. عادت (كريستين) مثلجة الصدر إلي بلادها
فاحتفل بها المجاهدون، واستقبلها الشعب كما يستقبل الأبطال.
وعاشت بعد ذلك في القصر المهجور (نفسه) وماتت سنة 1871 في الحجرة نفسها التي كان يرقد فيها جثمان البطل الشهيد.

أليست هذه صورة بالغة الجمال، لإنسانة قوية الإرادة.. شديدة الإيثار.. أحبت وطنها، وأحبت الحب، فكانت صورة مجسدة للوطنية الصادقة والحب الصادق؟
مراجع
*خبز الأقوياء ابراهيم المصري

____________________

إعدام اللص الشهم!

إعدام اللص الشهم!
سرق الخادم الخاص لملك انجلترا فأصدر حكمه بإعدامه..


ولم يعتن والده بتعليمه، رغم ذكاء طفله الشديد، ومن هنا آثر كلود دي فال أن يعتمد علي نفسه، ويكسب قوته من عمل يده وهو في سن الثالثة عشرة من عمره، فسافر إلي روان عاصمة نورماندي حيث اشتغل ببعض الأمور البسيطة، ولكن سرعان ما راودته فكرة السفر إلي انجلترا، وكان قد أصبح في الثامنة عشرة من عمره حيث التحق بالعمل كرئيس للخدم عند أحد السادة الانجليز، وكان ذلك في عام 1660م. وهو الوقت الذي عاد فيه الملك شارل الثاني ملكا علي انجلترا، وكانت هناك الكثير من الاحتفالات بهذه المناسبة، مما دفعه للمشاركة فيها عن طريق ارتياد بعض الحانات حيث تعرف علي بعض المقامرين واللصوص الذين أعجبوا بذكائه، واقترحوا عليه أن يترك وظيفته ويشتغل قاطع طريق، فهذه المهنة ستدر عليه الكثير من الفلوس بلا تعب!
ووافق علي هذه الفكرة بلا تردد. فمهنة اللصوصية تحتاج إلي ذكاء وهو لاينقصه الذكاء، وتحتاج إلي روح المغامرة وهو لاتنقصه هذه الروح!
وكانت له بعض المغامرات التي تتسم بالطرافة..!
فهو يحب الموسيقي والرقص، ويعجب بالجمال.

***

علم أن أحد النبلاء الانجليز سوف يسافر مع زوجته الجميلة ومعه أربعمائه جنيها ذهبيا، ورسم الخطة لمهاجمة هذا النبيل وزوجته وسرقة ما معهما من الأموال!
واصطحب معه خمسة من عصابته من الرجال الأقوياء وتربصوا بالعربة التي تحمل النبيل وزوجته، وما أن وصلت العربة حتي أوقفوها وأحاطوا بها من جميع النواحي.

***

تماسكت زوجة النبيل الجميلة، وتظاهرت بأنها لاتخشي هؤلاء اللصوص، وأخرجت (الناي) وأخذت تعزف عليه!!
وكان (دي فال) محبا للعزف علي هذه الآلة، بل أنه يحملها معه في كل مكان، وما كاد يسمع الموسيقي المنبعثة من العربة، حتي أخرج هو الآخر (الناي) وأخذ يعزف عليه، ثم تقدم للعربة وقال للنبيل.
ان زوجتك تعزف علي الناي بمهارة، واعتقد أنها تجيد الرقص أيضا، فهلا سمحت لها بالترجل من العربة ومنحي شرف الرقص معها!!
ووافق النبيل خوفا من العصابة!
ورقصت السيدة مع اللص تحت ضوء القمر!
وعندما انتهيا من أداء الرقصة، ذهبت السيدة إلي العربة، وأمسك اللص بذراع زوجها قائلا له.
لقد استمتعت بلا شك بالموسيقي وأرجو أن تدفع ثمن هذا الاستمتاع!
ووافق الزوج وأعطاه مائة جنيه من الذهب!
وابتسم اللص الظريف وقال للنبيل:
لقد أنقذت بهذا المبلغ المال الذي معك، والذي تحتفظ به تحت مقعدك!
وودعهما اللص بعد ذلك!!

***

ويروي عنه أنه كان في انتظار العربات التي تمر باحدي الطرق، وكان قد قسم عصابته إلي جماعات تراقب الطريق، وجدت أن أحد هذه الجماعات استوقفت عربة، وكان بالعربة سيدة وطفلها الرضيع، وقد أخذ زعيم العصابة (بزارة) الطفل ولم يأبه لصراخ الطفل وتوسلات الأم، وعندما علم بذلك (دي فال) تقدم إلي الرجل وصفعه علي وجهه، وأخذ منه (البزازة) ووضعها في فم الطفل بحنان، واعتذر لأمه! و.. ما أكثر الحكايات التي كان بطلها هذا اللص الظريف!

***

ومرت الأيام.. وإذا به يشاهد خادم الملك في غابة وندسور الذي يدعي (روبر).. وكان (روبر) هذا قريبا من الملك شارل الثاني. ولكن (دي فال) قرر أن يسرق ما معه من نقود وأن يسرق ملابسه أيضا، مما جعل القصر الملكي يهتم بهذه الحادثة، وصدر الأمر الملكي بالقبض علي هذا اللص بأية وسيلة، مما جعل (دي فال) وقد وجد أن هذا الأمر في غاية الجدية، وأنه سوف يقبض عليه ويقدم للمحاكمة، وآثر الهرب من انجلترا، إلي فرنسا وطنه الأصلي.

***

وفي فرنسا قرر أن يمارس النصب. وأن يبتعد عن ممارسة عمله كقاطع طريق، حيث أن هذا الأمر يبدو صعبا في فرنسا.
وعلم أن أحد القساوسة الجزويت مقرب إلي ملك فرنسا، وله منزلة كبيرة عنده، ولايرد له طلبا، كما علم أن هذا القسيس شديد البخل، وأنه حريص علي جمع المال.. ومن هنا فقد أخذ (دي فال) يفكر في طريقة يأخذ بها أموال هذا القسيس، وهداه تفكيره إلي أن يدعي بأنه درس علم الكيمياء، وباستطاعته تحويل النحاس إلي ذهب! بواسطة مسحوق لايعرف سر تركيبه غيره، وأنه درس علم الكيمياء في روما وفينيسيا!
وقال له القسيس: ان الملك في حاجة إلي هذا الاكتشاف بشرط أن يري بعينيه هذه التجربة! ووافق النصاب علي ذلك، بأن يحضر إلي منزل القس، ويقوم أمامه بالتجربة!

***

أحضر النصاب بوتقه ألقي فيها ببعض قطع من النحاس بعد أن فحصها القسيس جيدا، ووضعها علي النار، وكان (دي فال) قد أحضر عصا طويلة مجوفة، ووضع بداخلها بعض القطع الذهبية، وأخذ يحرك النحاس لإذابته بالعصا، ولشدة الحرارة ذاب الذهب الذي بالعصا، وسال منها علي البوتقة، وظل يحرك السائل بعصاه، وبعد وقت انصهر النحاس فلم يبق منه إلا رواسب لاتكاد تذكر، بينما سال الذهب المخبأ في العصا المجوفة إلي حبيبات ذهبية صغيرة تلمع في البوتقة!!

***

ويقول مؤلف كتاب (من أشهر المحاكمات التاريخية):
كان سرور القس بنجاح التجربة لايقدر، وأخذ يقبل (دي فال) ويحتضنه، فقد اقتنع الآن تماما بأنه قد اكتشف السر الأعظم (تحويل المعادن الرخيصة إلي ذهب).. ولم يكن يسمح له بالغياب عن نظره لحظة واحدة وأخذ في التودد اليه، والتقرب منه حتي أنه أطلعه علي جميع ما يحويه منزله من كنوز وأموال وتحف وجواهر!!
وتظاهر (دي فال) بالوفاء الشديد للقس، وكان في دخيلة نفسه يفكر في الطريقة التي يستولي بها علي ماله ومجوهراته بعد أن نجح في خداعه.

***

وذات يوم نام القسيس بمعمل (دي فال)، وما أن استغرق في سباته حتي تقدم (دي فال) نحوه وكمم فاه، وأوثق يديه، ولم يترك له فرصة للاستغاثة أو المقاومة، ثم استولي علي مفتاح خزانته حيث جمع ما فيها من مال ومصوغات وفر هاربا من المنزل!
وبعد يومين استقل مركبا عاد بها إلي انجلترا، وكانت عودته إلي هذه البلاد من أكبر الاخطاء التي ارتكبها، إذ أن البحث عنه كان لايزال جاريا.. وقد امتلأت الجدران بأوصافه، وبالاعلان عن جائزة مالية لمن يرشد عنه، فقبض عليه بعد شهر من وصوله إلي لندن في حانة (هول).. وحقق معه، وقدم للمحاكمة فقضت باعدامه، وأعدم في 21 من يناير سنة 16790'.

***

أليست هذه الصورة التي نقرأ عنها وحدثت في القرن السابع عشر، هي نفسها الصورة التي تراها الآن للنصابين وقطاع الطرق والخارجين علي القانون.. ان كثيرا منهم يمتاز بالذكاء المفرط، وأيضا وربما بخفة الدم.. والقانون دائما في كل العصور لايحمي (المغفلين)!!

مراجع

من أشهر المحاكمات التاريخية وضع الرايت أوتو رايل ايرل أف بير كنهد تعريب المستشار محمد زكي اسحق

___________

قصة حب فيصل والجوهرة

قصة ولا اروع اقدمها لكم تفضلوا

قامت من نومها كعادتها بوجهها الملائكي البشوش وبدأت يومها بالوضوء وصلت الفجر ونزلت تسلم على أمها وتفطر معها ( للمعلومية : أم و أبو الجوهرة مطلقين من أيام ماكان عمرها 6 سنين وهي عايشة مع امها وفي الإجازة تروح لأبوها )
الجوهرة : أحلى صباح لأحلى أم في الدنيا
الأم : هلا يمه صباح النور كيفك اليوم عساكي نمتي زين ؟
الجوهرة : والله يايمه مادري وش أقولك
الأم :خير يالجوهرة فيك شي تبين شي ناقصك شي يمه ؟
الجوهرة :لا يمه طول مانتي معي ماني محتاجة لشي الله لايحرمني منك بس أنا شايلة هم النتيجة والله أمس ما قدرت أنام بس أفكر فيها ...إدعيلي يمه الله يوفقني وأجيب النسبة اللي تبينها
الأم :الله يوفقك يايمه ولا يحرمني منك ولامن رضاك والله ماحد مالي علي البيت غيرك
الجوهرة : تسلمين لي يمه والله مادري شلون كنت بعيش من دونك .
ومر اليوم واليومين والجوهرة على أعصابها ، دقت الجوهرة على أعز صديقاتها
الجوهرة :أهلين نهى كيفك؟
نهى : هلاااا والله عاش من سمع صوتك وينك اليوم الصبح دقيت عليك مقفله الجوال؟
الجوهرة:إيه نهى تكفين إسكتي لا تذكريني
نهى :خير الجوهرة ؟
الجوهرة : يعني مانتي عارفة ياحبك للإستهبال
نهى:الجوهرة لو تقولين لي إنك شايلة هم النتيجة بجيك الحين أتوطاك..
الجوهرة :إيه وليش مأشيل همها هذا مستقبلي ولازم أخاف وأشيل همه
نهى :الجوهرة لو الناس كلها تخاف الا انتي ماشاءالله عيني عليك باردة أكبر دافورة بالشلة وليته بالشلة بس إلا المدرسة كلها ..يعني الناس كلها تخاف إلا انتي
الجوهرة : ولو يحق لي
نهى : الكلام معك مامنه فايده المهم وش أخبار الوالدة ؟؟
الجوهرة:ماعليها والله الحمد لله بخير
نهى :أقول الجوهرة
الجوهرة :هلااا حبيبتي
نهى :عندك شي اليوم ؟؟؟
الجوهرة :لاوالله اليوم ماوراي شي ليش؟
نهى :والله انتي صديقتي وحبيبتي وصندوق أسراري وش رايك....
الجوهرة مقاطعتها :أوكي أوكي بمر عليك اليوم ونروح السوق وش تبين بعد (عارفة سوالفها)
نهى:ياااااعمري الله لا يحرمني منك وين ألاقي وحدة زيك فاهمتني وعارفتني
الجوهرة :ههههههههههه تسلمين والله خلاص جهزي نفسك الساعة8بمرك أوكي ؟
نهى :من الحين أجهز نفسي افااا عليك
الجوهرة :ههههههههههه خلاص اوكي يالله بااااي
نهى:باااي
راحت الجوهرة أستاذنت من أمها ومرت على نهى وراحوا السوق ووسعوا صدورهم ..وفي الطريق دق الجواال..
الجوهرة : هلااااا يبه
الأب:هلااا ببنتي كيف عساك بخير؟
الجوهرة :بخير دامك بخير
الأب:كيف الإجازة معك عساك مستانسة ؟
الجوهرة :ايه يبه الحمد لله ولو إني مارتاح لين اشوف النتيجة ؟
الأب:يابنتي لا تشيلين هم المهم لا تنسين بعد 3 أيام طالعين المزرعة كالعادة تعرفين ناخذلنا شهر فيها وبعدين نسافر..
الجوهرة :إن شالله يبه
الأب:وشلون أمك وخوالك كلهم بخير؟
الجوهرة : كلهم بخير ويسلمون عليك.
الأب :الله يسلمك ويسلمهم خلاص يابنتي ماطول عليك بس زي ماقلتلك لا تنسين جهزي نفسك..
الجوهرة :إن شالله يبه إلا يبه وشلون خالتي هيا عساها بخير والله اشتقت لها ( هيا زوجة أبوها الثانية )
الأب :ماعليها والله تسأل عنك حتى هي مشتاقة لك ...
الجوهرة:تكفى يبه سلملي عليها ..
الأب :يبلغ إن شالله هاا يبه تبين شي؟؟
الجوهرة :سلامتك يبه
الأب:الله يسلمك في امان الله
الجوهرة: مع السلامة هلا.
ورجعت الجوهرة للبيت وقالت لأمها إنها بعد يومين ماشية وقالت لها إن أبوها اتصل وقعدت مع أمها شوي وراحت نامت
الساعة 9 الصبح والجوهرة نايمة غريبة بالعادة ماتوصل الساعة 6 إلا هي صاحية وترسل جرايد وتفتح النت تشوف النتيجة ...المهم دقت نهى على البيت قالوا لها نايمة ودقت عالجوال وردت الجوهرة : ألو
نهى :أهلين الجوهرة معقولة الى الحين نايمة؟
الجوهرة :وش أسوي أمس كنت سهرانه قاعدة أجهز أغراضي تعرفين بعد بكرة ماشية..
نهى : المهم كيفك ؟
الجوهرة :تماام نهى تكفين ودي أنام شوي ممكن تتصلين بعد ساعة تصحيني ؟
نهى : هيييييييي انتي في أحد ينام ونتيجته طالعه؟
الجوهرة :..........
نهى : ألووووو الجوهرة
الجوهرة : نهى تكفين والله ماني ناقصة مقلب من مقالبك اللي دااايم ؟
نهى :لا والله أتكلم من جد وش فيك انتي مبروووووووك عشر طعش ألف مبروك الجوهرة :نهى صدق تتكلمين ؟
نهى :روحي شوفي الجرايد ولا بعد 97% من قدك
الجوهرة :لا..لالالا..لالالالالالا مستحيييييييييل ..
وياعمري الجوهرة رمت الجوال ونست نهى عالخط..عااادي عند نهى مقدرة موقفها وراحت تصارخ في البيت يمممممممممه نجحت نجحت أخيييييييييرا نجحت جبت 97%
الأم : مبروووووك يمه الله يوفقك ويحقق لك اللي في بالك ألف ألف مبروووك..
الجوهرة :والله يمه هذا كله من رضاك علي ودعاك لي الله لايحرمني منك ولا من دعاك.
الأم :الله يسعدكِ والله محد رافع راسي غيرك اتصلي على أبوك بشريه ..
واتصلت الجوهرة على أبوها : يبببببه 97%
الأب:خير يمه وش فيك ماستوعب
الجوهرة :يببببببببببببه اقولك نجححححححححححت أخييييييييييراً
الأب: ألف ألف ألف مبروووووووك ..
الجوهرة :الله يبارك فيك يبه وأخيرا ارتحت ..
الأب :الله وش هالخبر الزين عاد خلاص يمه لازم نحتفل فيك
الجوهرة :لا يبه وش دعوى مو ضروري أهم شي اني أرضيك أنت والوالدة
الأب :لالالالا انتي وش تقولين بنتي الوحيده تتخرج مااحتفل فيها وش هالكلام ..
الجوهرة :تسلم لي يبه والله ماتقصر بس ماله داعي..
الأب :أقول خلاص أول يوم لنا بالمزرعة اسوي لك حفلة ماحصلت ونادي اللي تبين من صديقاتك
الجوهرة :بس يبه ...
الاب :بس خلاص يمه انتهى الموضوع ومن الحين بجهز لك الحفلة وخليني أبشر خالتك هيا
الجوهرة: خلاص يبه اللي تشوفه .
وراحت الجوهرة تجهز نفسها وجاها أبوها في البيت وسلم عليها وبارك لها ويوم جا يوم الحفلة اتصلت عليها خالتها هيا
الجوهرة: ألووو
الخالة:هلااا الجوهرة مبررروووك ألف ألف مبررووك حبيبتي وعقبال ماتتخرجين من الجامعة ان شالله..
الجوهرة:هلا والله خالتي هيا الله يبارك فيك
الخالة :كيفك عساكِ بخير؟
الجوهرة :الحمدلله تمام كيفك انتي ؟
الخالة :الحمدلله بخير دامك بخير..يالله يمه متى بتجينا وحشتينا من زمان ماشفناك أول كانت الامتحانات ملهيتك الحين ماعندك شي لاتبطين علينا ..
الجوهرة:وانا بعد والله مشتاقة لك بس هانت اليوم ان شالله جايتكم..
الخالة :إيه على طاري الحفلة ترى اليوم بمر عليك وأوديك الكوافير ..
الجوهرة :خالتي من صدق تتكلمين وش دعوى الله يهديك ماله داعي ..
الخالة :وش اللي ماله داعي خلاص اليوم العصر امر عليك جهزي نفسك أوكي
الجوهرة :مشكورة خالتي ماتقصرين..
هيا: حبيبتي خذي مشاري بيسلم عليك..
مشاري:هلاااااا الجوهرة ألف ألف ألف مبرررووووك وعقبالي ...
الجوهرة :هلااا أخوي الله يبارك فيك وعقبالك إن شالله يالله عاد السنة الجاية مافيها لعب شد حيلك ...
مشاري:إيه الله يعين ..شلونك وشخبارك وش مسوية عساكي تمام؟
الجوهرة :تمام والله كيفك أنت ؟
مشاري:بخير دامك بخير أقول الجوهرة متى جاية اشتقنالك يالشينة؟؟؟
الجوهرة :وأنا بعد اشتقت لك يالزين خلاص اليوم أن شالله جايتكم.
مشاري:والله زييييييين خلاص أنا بجي أخذك ..
الجوهرة :لاما في داعي لا تعب روحك خالتي جاية تاخذني..
مشاري :طيب مو مشكلة نجي أنا وأمي ناخذك...أوكي
الجوهرة :أوكي.
ومرت هيا على الجوهرة وأخذتها الكوافير وسوت شعرها وسوت ميك أب خيااااالي طلع شكلها يهبل ويوم خلصت أخذتها خالتها لمكان الحفلة بالمزرعة وهناك تفاجئت بالأشياء اللي مسويها لها أبوها وش طاولات وش حركتات وش بوفيه وش أغاني وطق على مستوى..
وبعدين دخلت الجوهرة وطبعا كل العائلة مجتمعه هناك حريم ورجال ..بنات وشباب ..
سلمت الجوهرة على بنات عماتها وبنات عمها
وعلى عماتها وعمانها كلللللهم ..
وطبعا العيال أنواع القز على البنات ..العيال كانو كلهم موجودين إلا ولد عمتها فيصل مسافر للشرقية مع خوياه ..

اليوم الثاني

في اليوم الثاني قامت الجوهرة كالعادة مبكرة وكلها نشااط ونزلت وسلمت على ابوها وعمها وافطرت معهم ..وبعدين طلعت تتمشى شوي في المزرعة وقامت تسقي الورود وتنسقهاورايحة في تفكير عميق تعرفون هي توها متخرجة وتفكر وش الاقسام اللي تبي تسجل فيها مع ان نسبتها تدخلها القسم اللي تبي ومع الواسطات اللي من طرف أبوها وخوالها وعمانها بس هي تبغى قسم تلقى نفسها فيه.. وفي هذا الوقت رجع فيصل من الشرقية وجا على المزرعة دخل المزرعة وهو داخل كانت الجوهرة قدامه بس معطيته ظهرها وكان يحسب أنها أخته سارة وجا بيستخف دمه على أخته دقها على ظهرها وقالها أنااا جيييت ..
اتريا آرائكم
إلا الجوهرة تلف عليه ومعها ليّ المويه ورطشت أبو جد ملابسه وهو من الروعة مو مميز منهي هذه وهي ماتدري وش اللي صار .
وفيصل طبعا تروش بالمويه أخر شي..
الجوهرة :هيييييي مين أنت ؟
فيصل: ممكن تنزلين الليّ أول ..
الجوهرة:أوه.....
وراحت وخلت فيصل من غير حتى إعتذااار أو أنها تحاول تعرف منهو .
وفيصل أنواع رفعة الضغط وشلون تسوي فيه كذا وتروح من غير ماتقوله شي حتى لو تعتذر وحس بنفسه إنها شايفته بزر ...ومنهي هي وجهها اللي تتجرأ تسوي كذا معاه مع أنها ماكانت قاصدة..بس العناد ركب راسه ..
والجوهرة عادي ماكنه صار شي بس انها ارتاعت وماميزت منهو هذا اللي جاها
دخلت البيت وراحت عند البنات وقعدت معهم شوي إلا دق جوال سارة ..
سارة:هلااااااا فيصل وينك يالقاطع اشتقنالك يالشين متى جاي؟؟؟
فيصل:هلا سارة شوي شوي ..أنا هنا بالمزرعة وصلت قبل نص ساعة تقريباً..
سارة : نعم وش تقول ؟؟ أنت هنا الحين نازلة لك أوكي ..
فيصل :خلاص أوكي أنا ببيت الشعر..
وقفلت سارة وقالت للبنات إن فيصل جا وبتنزل تسلم عليه..لحظتها عرفت الجوهرة ان اللي جاها هو فيصل ..بس عادي ماهمها..واذا كان فيصل يعني بيدخل الجنة وحنا بندخل النار ..
وراحت سارة وشافت فيصل بحالته المهينه
سارة:فيصل!!!! خير وش فيك مامداك تشتاق للبحر توك جاي..
فيصل : أبد بس رحت أسلم على العيال وكانوا عند المسبح وكالعادة رموني فيه..المهم كيفك وش أخبارك وأمي وش أخبارها.؟؟
سارة :ماعلينا كلنا بخير ..
فيصل :والله ودي أناااام وصحوني الساعة 4 العصر أوكي
سارة :أوكي .
فيصل : أقول سارة في أحد جديد جاي عندكم هنا؟؟
سارة :لا مافي أحد ..ليش؟
فيصل: مجرد سؤال..
سارة :يمكن بس اللي جات الجوهرة بنت خالي عبدالعزيز..
فيصل: والله متى جات ؟
سارة:أمس وفاتك نص عمرك خالي سوا لها حفلة ماحصلت..
فيصل:وش المناسبة؟؟
سارة :تخرجت من الثانوي وماشاءالله عليها جايبة نسبة حلوة..
فيصل:كم جابت؟
سارة: 97%
فيصل :ماشاءالله..المهم أنا بطلع أنام الحين لاتنسين تصحيني أوكي ؟
سارة :أوكي ..
طلعت سارة عند البنات وكانوا مجهزين الفطور وأفطروا وعينوا خير ...إلا الجوهرة تذكرت زواج صديقتها نهى وإنها ماشترت شي تلبسه والزواج باقي عليه 3أيام ..وسرحت الجوهرة ..
غادة:الجوهرة خير وش فيك ؟
الجوهرة :والله شايلة هم زواج صديقتي مابقى عليه الا كم يوم ومااشتريت شي ألبسه..
غادة: ولايهمك حنا بعد بكرة طالعين الفيصلية مع فيصل وضاري (((ضاري يصير عمهم من الرضاعةولاهو في الاصل ولد عمتهم)))
الجوهرة :بس الزواج بعد 3 أيام ولو طلع في الفستان شي مايمديني أرجعه..
غادة :حنا رايحين نفطر الصبح خذي الفستان وإذا صار فيه شي بدليه العصر..
الجوهرة:خلاص أوكي ..أنا شايفتلي فستان خطيير قبل كم يوم رحت بس على الله القاه..
غادة :إن شالله تلقينه وتاخذينه ..
شوي دقت الجوهرة على صديقتها نهى..
الجوهرة :أهلييييييييييييييين نهى
نهى:هلاااااااا والله
الجوهرة :كيفك وشخبارك وكيف النفسية قبل الزواج؟
نهى:والله الحمد لله ..الله يعين كيفك انتي وش أخبارك؟
الجوهرة :والله تمااااااام
نهى :وكيف الأجواء عندكم؟
الجوهرة:اسكتي يانهى صار لي موقف مع ولد عمتي فيصل خطييير
وحكت الجوهرة الموقف بالتفصيل لنهى
نهى:طيب وش قلتيله؟
الجوهرة:ماقلت له شي رميت الليّ ومشيت ..
نهى:ههههههههههه الله يقطع سوالفك
الجوهرة :خليه يستاهل صح اني ماكنت أقصد بس جات في محلها..وشلون يتجرأ يطق ظهري وعلى أنااا جيييييييت ..وش هالحركة السخيفة..
نهى:الموضوع انتهى ماعلينا ..المهم أبغاكِ تكونين أول وحدة تدخل القاعة يوم الزواج ولا أوصيك أبغاكِ تكونين أحلى وأشيك وحدة..
الجوهرة:ولا يهمك أفااا عليكِ بس ..
ومرت اليومين وجا يوم طلعة الفيصلية والبنات كلهم جاهزين ويوم جات الساعة 9 جا عمهم ضاري سلم عليهم وقالهم يكونون طالعين برى بعد ربع ساعة بس على مايجيب السيارة فيصل..
وطلعوا البنات وركبوا السيارة ويوم جات بتركب الجوهرة لحظتها كان فيصل بيفتح باب السيارة اللي قدام وبيركب...ويوم شاف الجوهرة أرتفع ضغطه وقال لازم أرد لها حركتها اللي ذاك اليوم..
فيصل :انتي رايحة معنا..
الجوهرة:أنا ؟؟؟؟؟!!!!
فيصل :ايه في أحد غيرك ؟!!!
الجوهرة:إيه رايحة عندك مانع..
فيصل :إيه عندي مانع صراحة ماودي تروحين معي ..بالسيارة خلي السواق يوديك..
الجوهرة : اها..شكراً فيصل يجي منك أكثر..
ورجعت الجوهرة وضاري كان يناديها وراح كلمها حاول فيها انها تروح معهم وان فيصل ماكان يقصد اللي قاله بس رفضت وقالت إنها أصلاً تعبانة وماودها تروح إلا عشان البنات ..
وفي السيارة أنواع التهزئ لفيصل سواء من البنات أو من ضاري وهو حس بتأنيب الضمير بس كان يكابر..
وبعدين يوم دخلت البيت شافتها خالتها هيا واستغربت انها ماراحت وقالت لها اللي صار وطبعاً الجوهرة علاقتها مرة حلوة مع خالتها المهم خالتها قالت لها أنا أوديك ولا يهمك وراحوا مع مشاري ...وراحت الجوهرة واشترت اللي تبغاه وقبل مايطلعون ..
هيا :وش رايك يمه الجوهرة تروحين تجيبين لنا فطور خلينا نفطر؟
الجوهرة:طيب خالتي وش رايك نطلع فوق نفطر وبعدين نمشي؟
هيا :لا معليش حبيبتي والله ماقدر أطلع رجولي بدت توجعني ..
الجوهرة :خلاص خالتي أطلع أنا ومشاري نجيب الفطور أوكي
مشاري :لا معليش أنا ودي أروح أشتري لي coverللجوال شفت لي محل هنا عنده أشيا حليوة..
الجوهرة:خلاص مو مشكلة أنا أروح أشتري الفطور..
وراحت الجوهرة تشتري الفطور وكانت حاسة إنها راح تشوف البنات والعيال فوق عند المطاعم ..وحبت تظهر نفسها عشان اللي يشوفها يعرف إنها الجوهرة طبعاً أكثر شي كان ودها تقهر فيصل .. وفعلاً في هالوقت كانوا فوق عند المطاعم وليت فيصل لوحده لا..معه خوياه ..البنات راحوا مع ضاري ..وجلس فيصل يفطر مع خوياه ...وراحت الجوهرة وزينت نفسها وتلثمت..واشترت الفطور ..وهي ماشية.. شافوها أنهبلوا وش جمال وش زين وش عيوووووون تطير العقل ..
عبدالله:يوووووووووووووه شباب لا تفوتكم بنت ولا كل البنات ..فيصل شوفها لاتفوتك
يوم التفت فيصل وشافها وعرف انها الجوهرة انهبل وده يقوم ويتوطاها وسوا نفسه عادي ..
فهد:فيصل وش فيك مطنش بالعادة تسبقنا عليها..
فيصل:يعني بالله هذي عاجبتكم ..؟؟
عبدالله :لافيصل أكيد فيك شي أنا عمري ماشفت مثل هالبنت ..
فيصل:أقول شباب تبون شي تأخرت عالأهل ؟؟
عبدالله :لا سلامتك بس وش رايك تمرني اليوم ..؟؟
فيصل:أوكي أحاول..يالله سلام...
وطلع فيصل من عند خوياه وراكبة راسه أم العبيد..و أخذ البنات وراحوا البيت ....والجوهرة مااتنبهت إن فيصل شافها ..وفيصل طول ماهو ماشي في الطريق مانطق ولاكلمة..معصب عالأخيـر..بعد ماوصلوا البيت..طبعا الجوهرة كانت هناك قبلهم .ويوم جا بيدخل الصالة..كانت أمه والجوهرة موجودين وأمه كانت تكلم تلفون ..
فيصل: فيه أحد ...ياهوو
أمه طبعا ماانتبهت له والجوهرة ماردت عليه..
ويم شاف أن ماحد رد عليه ومافي غير صوت أمه دخل ..وشاف الجوهرة موجودة أنواع طيحة الوجه قدام أمه...والجوهرة في قمة الوناسة..
وطلع طبعاً من الصالة ..والجوهرة على طول من فرحتها ياعمري دقت على صديقتها نهى وعلمتها على اللي صار...

وبعد شوي اتصلت الجوهرة على أمها تسلم عليها ..
الجوهرة:هلاااا يمه..
الأم :هلاااااا والله بنتي شلونك ..؟
الجوهرة :بخير يمه ..شلونك إنتي عساكي بخير..؟
الأم :بخير دامك بخير يمه..
الجوهرة:يمه وصلت بطاقات الزواج؟؟
الأم :ايه اليوم أرسلتها نهى الصبح..
الجوهرة:ايه زين أنا إن شالله بكرة الظهر جاية عندك يصير نطلع من هناك على القاعة ..زين ؟
الأم :زين ..بس من اللي جايبك هنا ..
الجوهرة :يمكن مشاري أو خالتي هيا مع السواق..
الأم :خلاص يمه يصير خير ..
الجوهرة:يالله يمه حبيت أطمن عليك تامريني بشي..؟؟؟؟؟؟
الأم:لا يمه سلامتك...
الجوهرة:الله يسلمك مع السلامة.
وقعدت الجوهرة مع البنات طلعوا يتمشون شوي بالمرزعة وهم يتمشون تعبت عليهم غادة وقالت لازم أرجع البيت انتم خليكم كملوا تمشيتكم ...وراحت الجوهرة معها لم البيت..وبعد شوي نزلت الجوهرة المطبخ تجيب أكل لغادة ..وهي بالمطبخ جاء فيصل ..
فيصل:فيه أحد..؟؟؟؟
الجوهرة طبعا ماردت عليه ..ودخل فيصل ويوم شاف الجوهرة ارتفع ضغطه وقال في نفسه وشفيها ذي شايفتني بزر من جد ((طبعا ماشافها كلها لانها كانت فاتحة الثلاجة والثلاجة مغطية عليها))..وطالع الجوهرة بنظرات استحقار من فوق لتحت وطلع من المطبخ ..وفيصل خلاص وصلت معه قال لازم اوقفها عند حدها مع انه حس انه بدى يجيله شعور غريب تجاه الجوهرة ..يمكن عجبته شخصيتها القوية وكبريائها وعزة نفسها.وإصرارها عالى إنها تاخذ حقها بيدها..أو طموحها مايدري المهم طنش هذي المشاعر وقال أكيد من القهر اللي أنا فيه..وفي أخر الليل والكل كان نايم ..إلا فيصل ماجاه نوم بس يفكر بتصرفات الجوهرة ويحاول يفسرها..ماعرف إن كل المعاملة هذي اللي من الجوهرة هي بس من حركته ذاك اليوم يوم عيا تروح معهم للفيصلية..المهم فكر ..وفكر..
آخر شي قال لازم أختي سارة تكلمها ..ولا لا مايصير أخاف يصير بينهم شي أو سارة تفهمني غلط ..لازم أنا اكلمها بنفسي..أشوف وش عندها بدل كل يوم وهي مطيحة وجهي عند أحد أمس عند أمي واليوم بالمطبخ عند الشغالات بكرة مادري وين..وفعلاً دخلت الفكرة مزاجه ..بس شلون يجيب الرقم....قال مافي غير أختي سارة..وماقدر ينتظر لليوم الثاني ..راح لغرفة سارة وطق عليها الباب ..وقامت له سارة..
سارة:مين؟؟
فيصل:سارة معليش أسف على الإزعاج بس أبيك شوي ممكن ..
سارة بعد مافتحت الباب :خير فيصل فيه شي ؟
فيصل:لا تخافين مافي شي بس أبغى جوالك شوي إذا ممكن ..
سارة:أوكي بس وين جوالك؟
فيصل:جوالي خربان..
سارة :بس رجعه لي اليوم الصبح ضروري ..أستنى وحدة من البنات تتصل علي ضروري .
فيصل:أوكي ..مشكووووووورة أختي ..
وراح فيصل يدور رقم الجوهرة ويووم لقاه على طووول حطه في جواله ..وارتاااااح ..كذا تقريبا راح نص الهم اللي شايلة ..أما باقي وش يقول للجوهرة وشلون هي بترد عليه هذا اللي كان شاغل باله أكثر شي .
وكان ينتظر الصبح على ناااار ..ويوم طلع الصبح كان بيتصل بس قال ياولد أركد مايصير على طوول استنى شوي..وانتظر ..يوم جات الساعة 9 الصبح ..اتصل ..
الجوهرة ماعرفت الرقم وماردت ..اتصل مرة ثانيه والجوهرة نفس الشي ماردت ..أما المرة الثالثة ..ردت قالت يمكن أحد ضروري..
الجوهرة:ألووو
فيصل:أهلين الجوهرة كيفك؟
الجوهرة:تمام من معي لو سمحت؟
فيصل :أنا فيصل..‏
الجوهرة:نعم..وش تبي..
فيصل:الجوهرة ممكن أكلمك بموضوع..؟
الجوهرة :آسفة ..أنا مشغولة الحين تبي شي..
فيصل:لا سلامتك..
الجوهرة :يالله باااي
فيصل انكسر خاطره واحتار وش يسوي مع هالبنت .. ونفس الشي حس انه بدا يميل لها..وبعد ماانكسر خاطره بعد ماصرفته..فقد الأمل بأنه يقدر يوصل لها..
أما الجوهرة حست أنها كانت قاسية عليه بالرد ..بس كبريئها كان يمنعها إنها تعترف بهالشي ..وراحت الجوهرة عند أمها عشان تحظر الزواج ..وراحوا واستانسوا لكن الجوهرة كانت طول الوقت تفكر بالكلام اللي قالته لفيصل ..وكانت تلوم نفسها على اللي سوته ..وصارت الجوهرة طول الوقت تفكر فيه..وبعد ما رجعوا من الزواج ..طبعا رجعت على بيت أمها واليوم الثاني الصبح راحت للمزرعة ..
ويوم وصلت البنات كانو ينتظرونها على الفطور ..وقعدت وافطرت معهم وحكتهم وش صار بالزواج ..وضحك ومزح ونااااسة يعني ..
وسالفة ورا سالفة لين دخلوا بسالفة العرسان ((الرجال يعني ))وكل وحدة وش تتمنى يكون زوجها وش شخصيته وش اسلوبة بالحياة ..
سارة :أنا ابي واحد يمووووووووت فيني ..ماعنده حركات الغيرة الزايده .يحب السفر..والتمشيات ..اممممممم وش بعد ..ايه ومتى مابغيت اطلع مع صديقاتي يوافق مو يقول ماله داعي وحركات مالها داعي ..
غادة :أما أنا ابي وااحد على كيفي وش ماقوله يقول حاظر..بس مو معناه ان ماله شخصية لا يكون له شخصية بس على غيري ..واهم شي طبعا يحبني واحبه
والجوهرة سكتت..ماتكلمت ..
سارة :الجوهرة وش مواصفات فارس احلامك..ولا ماعندك ..
الجوهرة :انا ماعندي مواصفات محددة لكن أهم شي عندي انه يحبني واحبه ويخليني اسعد أنسانه في هالكون عشان اقدر اسعده ..ايييييييييه واهم شي يكون رومانسي ..مو يجيني واحد عربجي ماعنده ماعند جدتي..
غادة:ممكن كل شي يتوفر الا اخر واحد ماهقيت ..
سارة :ياساتر وليش؟
غادة :حنا 99% من شبابنا عربجي ماعنده سالفة يحب التصنع ولا هو ماعنده ماعند جدتي يعني وين ووين يجيك واحد رومانسي عاطفي ..هادي ..
سارة:بالعكس الناس تغيروا الحين هذاك زمان اول اللي ماعندهم غير العربجة على بالهم بيسوون رجولة ..
واستمر النقاش بينهم ..وقاموا يتكلمون عن صفات عيال العايلة عندهم ..وتكلموا عنهم كلهم تقريبا ومنهم:
غادة:أما عمي ضاري خطيييييير ..ياحظ اللي بتاخذه يونس اللي مايتونس ..ماعنده حركات التعقيد والخرابيط الزايده..واخلاق ..ورزانة ..ووسيم ..وش تبي بعد اللي بتاخذه..
سارة :أما فهد ولد عمتي نورة مصرقع ..بس ولو يهبل ..فرفوش..صحيح انه احيان يرفع الضغط ببرودته الزايده ..بس كل شي منه حلووو..
الجوهرة:وش الطاري على فهد ..ماحد جاب سيرته غيرك ..؟؟؟
سارة بعد ماحمرت خدودها:عادي أصلا حنا قاعدين نسولف
غادة :نسوووووووولف ..علينا هالحركات..
الجوهرة :اعترفي اعترفي ..
غادة :عادي مابينا شي ..
سارة((وصل ضغطها الالف)):ايه واذا اني احبه عندكم شي ...
الجوهرة :لا ابد سلامتك..بس تصدقين لايقين على بعض..
سارة طبعا انهارت ..وانواع رفع الضغط..
الجوهرة :خلاااااص خلونا نكمل من باقي بعد..اييييييييه أخوي مشاري
حياته الكمبيوتر الله يعين اللي بتاخذه شكله بيهكر على دماغها ..ههههههههههههههههههه
غادة:هههههههههههههههههه الله يقطع سوالفك ..والله انك صادقة مادري لو ان منعوا الكمبيوتروالنت وش بيسوي؟؟!!!
سارة :يروح فيها الولد يجيله انهيار فيروسي..ههههههههههههههههه
سارة :خلاص خلصوا ..
غادة :هيييييييي نسينا فيصل!!!!!!!
سارة:يابعد عمري ياخوي والله اني خاينه تكلمت عنهم كلهم حتى عيال الجيران ونسيته صدق ماعندي قلب
غادة :ايه عاد جتنا راعيه الاخوة ..خلصينا بس ..
الجوهرةسااااااااكته ماتكلمت ولا نطقت ..
غادة :المهم خلوني اقولكم مواصافته ..آآآآآه وش اقول وش اخلي ياسويير اما عندك اخ كامل والكامل الله..وش زين وش وسامة ..وش جسم ..وش اخلااااااااااااااق..بس هذا مايمنع اني اقول انه عليه تصرفات ترفع الضغط وخاصة اذا عصب لا تقربين منه ..لكن قلبه ابيض..وينسى على طووول اللي سواه ..ولا يحقد.. ولا يكره احد ..وازين مافيه انه اذا غلط يحاو قد مايقدر يصلح غلطه.. وش بعد ..اممممممم ..ايييييييييه هاااااااااادي ورومااااانسي وعاطفي لأبعد حد..
يصلح لك الجوهرة ..اخخخخخخخخخ
الجوهرة: ياملحك اذا بديتي تخففين دمك..
سارة:ايه والله وين بنلاقي احسن منك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الجوهرة:أقول ..اعقلوا اصلاً أنا مافكر بهالأشياء الحين ..
غادة:أحلى يامصرية...هههههههههههههههه
الجوهرة:تدرون الكلام مامنه فايده معكم مع احترامي الشديد...
غادة:سويير والله وعرفنا نرفع ضغطها..اخخخخخخخخخخخخ
الجوهرة:أنا اقوم اروح اشوف خالتي ابرك لي ..
وراحت الجوهرة تسلم على خالتها هيا ..وقعدت معها شوي ..بعدين راحت على غرفتها .

وراحت الجوهرة تسلم على خالتها هيا ..وقعدت معها شوي ..بعدين راحت على غرفتها .
وطووول الوقت والجوهرة تفكر بكلامهم وسواليفهم وخاصة الكلام اللي قالوه عن فيصل..وحست ان اهتماهها بفيصل زااد..لكن الحركات اللي كانت تسويها بفيصل تشوفها قدامها طووول الوقت في هاللحظه كان ودها توقف الزمن وترجع وراااا وتمسح كل اللي سوته معه..بس شوي قامت تكلم نفسها وتقول:وش اللي جاني وش مسوي لي هالولد ماادري وش هالشعور الغريب اللي احسه تجاهه ..هل هو قهر منه ..شفقة..او ..او..حب..ويوم قالت هالكلمة كان قنبله انفجرت فيها..اعقلي يالجوهرة وش حب وش خرابيط وشلون تسمحين لنفسك تحب واحد زي هذا ..بعد كل اللي سواه فيني واللي سويته فيه ..احبه..لاااااااااااااا وش اللي قاعدة افكر مستحيل اني اكون حبيته..واستدركت نفسها ..وقالت :طيب ليش مااحبه..كل المواصفات اللي ابيها فيه ..ويكفي ان قلبه ابيض..
وفجأة تذكرت الجوهرة يوم اتصل عليها فيصل ..وتذكرت كلام غادة يوم تقول ان احسن مافيه انه يعتذر..في هاللحظة ودها ان الارض تنشق وتبلعها وين تودي وجهها ..هو كان متصل بيتفاهم معها ..ويعتذر لها على اللي صار منه..وهي على بالها بتسوي ثقل..
شوي الا صوت ماسج على الجوال يقطع حبل افكارها..
أخذت الجوال وشافت الماسج ..الرقم مو غريب ..تذكرت انه رقم فيصل ..ايه فيصل ..مافقد الامل أرسل لها ماسج قال يمكن تعطيني وجه تحس فيني ..وتعرف اني بس ودي اعرف وش سر حركاتها البايخة معي..ويمكن اقدر افهم شخصيتها الماسج يقوول:الثقل عمره ماكان للغلا باب ***والصد يطعن طعن الخناجر..
الجوهرة بعد ماقرت الماسج انقلب حالها وحست انها اتفه انسانه واستحقرت نفسها..لكنها ماطاوعت قلبها ومشت مع عقلها ..عقلها يفرض عليها الكبرياء..وعزة النفس..
اذا رديت عليه وش بقوله وش وجهي عنده..واصلا ليش اكلمه..
وياعمري الجوهرة صارت مابين نارين ..قلبها وعقلها..فجأة مادرت الا ودموعها على خدها ..يارب ساعدني ..يارب وش سويت عشان يصير فيني كذا..طيب ابي افهم وش اللي صاير فيني ..وقعدت الجوهرة على هالحال طووول الليل ولانامت ياعمري بس تفكر
أما فيصل الله يلطف بحاله هو الثاني بعد ..توقع ان الجوهرة بترد عليه لو بتهزئ بس اهم شي ترد..لكن صار العكس تماما وحس انه غبي وتسرع يوم أرسل الماسج للجوهرة يقول في نفسه :الحين تحسبني راعي حركات وأنا والله ماسويت كذا الا عشان اعتذر لها بس عارف ان كل هذا من حركتي البايخة ..وصار فيصل يلوووم نفسه ..مايدري إن الجوهرة تلووم نفسها بعد..لكن محد داري عن الثاني..وقعد فيصل طووول الليل سهران ماجاه نوم طول الوقت يفكر ..لكن مايدري بالضبط هو يفكر في ايش ووش هدفه من التفكير هذا كله..هل هو يحبها ..أو بس حب انه يعتذر لها عشان ماتاخذ عنه فكرة..اوعشان شخصيته كرجل لازم يعترف بأخطائه ويحاول يصلحها..
وهذا حالهم طوول الليل ..
ومر اليوم على هالحال..ويوم جا الصبح قاموا غادة وسارة ..وكانوا ينتظرون الجوهرة ..متفقين يطلعون يتمشون بالمزرعة ..ويوم طولت عليهم الجوهرة..
غادة:غريبة وش فيها الجوهرة ماهي بالعادة تتأخر لهالوقت..
سارة:ايه والله غريبة ..دايم تقوم قبل الشغالات بعد..
غادة:عساه خير بس ..
سارة :أنا طالعة أشوفها الحين ..
وراحت سارة لغرفة الجوهرة ..دقت الباب ماحد رد والباب مقفوول..خافت سارة وحست انه صاير لها شي..راحت نادت غادة ..ويوم جات غادة ودقوا الباب عليها قامت الجوهرة..وفتحت لهم الباب..عاد البنات يوم شافوا شكل الجوهرة..ارتاعوا..وجهها صاير أصفر وذبلان..وعيونها حمراء..
غادة:الجوهرة فيك شي خوفتينا عليك وبعدين وش فيه شكلك ..تعبانه فيك شي تكلمي..
الجوهرة:لا أبد غادة لاتخافين ولا شي بس امس مانمت بدري ..
سارة:خير صاير لك شي..تعبانة من شي..؟؟
الجوهرة:بنات الله يهديكم يعني وش بيكون فيني ..بس أمس جاني صداع وماقدرت أنام ..
غادة:أكييييد .؟
الجوهرة:أكييييييد
سارة :طيب صار خير تنزلين معنا ولا تكملين نومك..
الجوهرة :لا أنزل معكم ..ماودي أنام يصير أرجع أنام اليوم بدري..
سارة :خلاص أوكي ننتظرك تحت في الصالة على مانجهز الفطور الا انتي نازلة أوكي..
الجوهرة :أوكي عشر دقايق وأنزل لكم..
وبعد ماخلصت الجوهرة وجات تنزل قابلت أبوها ..سلمت عليه ..أبوها يوم شاف شكلها ارتاع..
الأب :الجوهرة ..وش فيك يمه وجهك مبين انك تعبانة..
الجوهرة:لا يبه أبد ..بس امس مانمت زين تــ...
الأب :خيييييير فيك شي تشتكين من شي..اوديك المستشفى..
الجوهرة:لاااااااا يبه الله يسلمك مافيني شي بس اقولك تعرف امس كنت سهرانة مع البنات..وراح وقت نومي وعيا يجيني مرة ثانيه الا متى..
الأب :اييييه بس يمه لا تسهرين شوفي شكلك وشلون صاير بعدين السهر في المزرعة ماينفع ..نامي بدري وقومي بدري يصير تطلعون تتمشون الصبح وانتم رايقين..
وبعدين انا محضرلك مفاجأة ..
الجوهرة:خير يبه؟
الأب :جبت لك المرسم اللي تبين..والحين بيجون العمال يحطون أغراضه..خليته تحت في البدروم..
الجوهرة:صددددددددق يبه..
الأب :ايه صدق وبعد فيه مفاجئة ثانية بس بعدين أقولك وش هي..
الجوهرة:تسلملي يبه الله لا يحرمني منك ولا من طيبك..وحبت على راس ابوها..
الأب :تستاهلين أكثر يابنتي..مادري وشلون أعطيك حقك..انتي اللي رفعتي راسي فوق..
الجوهرة:تسلملي يبه الله لا يحرمني منك ولا من طيبك..وحبت على راس ابوها..
الأب :تستاهلين أكثر يابنتي..مادري وشلون أعطيك حقك..انتي اللي رفعتي راسي فوق..
الجوهرة:تسلملي والله هذا كله من تربيتك لي انت والوالدة ولا من غيركم وش كان بيصيرلي..
الأب :الله يوفقك ..ويسعدكِ..ويحقق لك كل أمانيك..
الجوهرة :الله لا يحرمني منك انت والوالدة..
وراحت الجوهرة للبنات وطلعوا وتمشوا . وقالت لهم وش اللي جابه لها ابوها.وباركوا لها

أما فيصل نفس الشي حاله تغير صار بس شارد في التفكير حتى لو كان جالس مع العيال ..واليوم وهو جالس معهم حس عمه ضاري أنه فيه شي..
ضاري:فيصل...فيصل؟؟؟
فيصل:هلا
ضاري :وش فيك شارد منت معنا..
فيصل :لا أبد بس تعبان شوي..
ضاري :خير وش فيك...
فيصل:مافيني شي لا تخاف بس امس كنت سهران على فلم وماخلص الا على صلاة الفجر..
ضاري:اهااا ..احسب فيك شي
فيصل:لا لاتحسب..
ضاري:الشره مو عليك على اللي يسأل عنك وخايف عليك..
وقعد فيصل شوي معهم بعدين استأذن منهم بيروح يبدل ملابسه..ودخل البيت..
والبنات رجعوا من المزرعه وراحت الجوهرة تشوف المرسم اللي جابه لها ابوها..
وفيصل وهو نازل من غرفته..سمع البنات غادة وسارة وهم يتكلمون..
غادة :الله من قدها الجوهرة مرسم وحركتات..
سارة:ايه والله شي ..عاد هي رسمهاا خطير..تذكرين العام اللوحات اللي جابتها..
غادة:ايه والله ماشاءالله عليها ..بس لوانها حطت المرسم فوق في الصالة مو أحسن لها من البدروم؟
سارة:لا بالعكس شين لو انه في الصالة ماراح تاخذ راحتها العيال طالعين نازلين تحت اريح لها ..
وفيصل طول الوقت قاعد يسمع وش يقولون..في هاللحظه جات لفيصل فكرة مالها داعي بس وش يسوي ماله غير انه يكلمها وجهاً لوجه..
ونزل فيصل للبدروم وشاف الجوهرة ..قلبه صار يخفق بسرعة ..وصاريتنفس بسرعة..وكان يحس ان الجو بارد وجسمه حار..وهو قاعد ينزل درجة درجة..لين وصل ودخل على الجوهرة..
فيصل:السلام عليكم..
الجوهرةبعد ماطالعت فيه وهي مرتاعة ولوحدها بعد كانت بتروح فيها..ومن الروعة ماتكلمت صارت مبلمه..
فيصل:أنا عارف وش بتقولين عني أنا حيوان وحقير اللي تبين بس ممكن سؤال..
الجوهرة:انت شلون تسمح لنفسك تدخل على بنت ماتصير لك.. ولا ولوحدها بعد ..ماعندك دم ماعندك ضمير ..ماعندك شي اسمه غيرة..
فيصل مقاطعها:الجوهرة لو سمحتي افهميني ..بتفاهم معك ممكن ..؟؟
الجوهرة بعد مارتفع صوتها:وش تتفاهم فيه ممكن تقولي على حركاتك البايخة ..على بالك انك مسوي فيها رجولة يوم أنك ترد الحركة لي مع اني ذاك اليوم ماكنت قاصده وانت عارف هالشي..
واصلا على بالك شطارة يوم انك تتشطر على بنت ..لو بغيت تتشطر تشطر على اللي مثلك..
فيصل:الجوهرة لوسمحتي بهدوء أنا ماأنكر اني غلطت لكن حاولت اصحح غلطي لكن انتي مااعطيتيني فرصة حتى للإعتذار..وبعدين اذا انا غلطت غلطة ممكن تقولين لي انتي وش سويتي فيني وانا ساكت ..ساكت لكن موعشان شي..ترى لولا حشمة خالي عبدالعزيز وهو اللي مربيني كان صار شي ثاني..وش اقولك وش اخلي من حركاتك اللي سويتها فيني ..
الجوهرة:جاي عندي ومتهجم علي وتهدد بعد ..
فيصل مقاطعها خانقته العبرة:الجوووووهرة الجوهرة الجوهرة..لوسمحتي افهميني حرااااام عليك تسوين فيني كذا.
الجوهرة:لوسمحت اطلع برا..وش يقولون لو جا احد شافك هنا..
فيصل:انتي ليش تحاولين تطلعيني انا الوحيد اللي غلطان..ليش منتي راضية تعترفين بغلطك..
الجوهرة:شوف لا تحاول تبرئ نفسك وتقول انك ماسويت شي اصلا لولا حركتك السخيفة اللي ذاك اليوم كان كل واحد في حاله ..وزي مايقولون البادي أظلم ..
فيصل :ايه انا مانكر بس حاولت اصحح غلطي لكن انتي اللي ماتقبلتي ..
الجوهرة:اتقبل ولا ماتقبل هذا شي راجع لي ..
فيصل :الجوهرة اعقلي ..كبري عقلك شوي الى متى بتستمرين بعنادك وكبريائك اللي ماله داعي.وبــ...سمع فيصل صوت ويوم رفع راسه وناظر في الجوهرة لقاها تصيح..
فيصل :.....
الجوهرة:يكفي ..يكفي انت اصلا ماتدري وش صار لي بسببك ولا ماكان تجرأت تقول كذا ..
فيصل :الجوهرة ..أنا آ..آآسف إذا كنت جرحتك بالكلام او...وسكت..
وناظرته الجوهرة إلا الدمعة نازلة من عينه..
صاروا الاثنين يطالعون بعض وكل واحد يدمع من جهة ..طلع فيصل وترك الجوهرة.وقعدت الجوهرة تفكر باللي صار هو حلم ولا علم .وصارت تكلم نفسها.وش هذا اللي صار أكيد انه حلم ..وش ذا يالجوهرة..وش اللي قلتيه وش اللي سويتيه..إلى متى بتتعاملين بهالإسلوب ..متى بتتركن عنادك وغرورك وكبريائك المزيف..ايه انا احبه ليش أنكر..صح اني كنت ماأطيقه في البداية لكن الحين غير..بس وشلون حبيته.يعني اذا حبيته مستحيل هو يحبني ..يكفي اللي سويته فيه ..يعني معترفة بغلطي..
قعدت الجوهرة تفكر ..وتفكر..
أما فيصل ياعمري مايدري وش يسوي بعمره..وكل همه انه شلون جاته الجرأة يسوي كذا ..وقعد يتخيل شكله ..عصب فيصل ووصلت معه..وطلع من المزرعة..وماحد شافه..ودق على صديقه فهد (فهد هذا صديق عمره اي شي يصير لواحد فيهم يشكيه للثاني)..
وطلب انه يقابله وراح له وقاله وش صار ..
فيصل:وهذا اللي صار معي ..
فهد :فيصل ..انت تحبها صح..؟
فيصل :فهد انت ماتدري وش معنى اني تعلقت بهالبنت مع ان اللي مكاني يذبحها مو يحبها..
فهد:خلاص قولها انك تحبها ..
فيصل :فهد انت وش قاعد تقول انا بس بغيت اتفاهم معها سكتتني انلطمت مادري وش اقول مو عاد اجي اقولها انا احبك قسم بالله تخليني جنازة مايصلون عليّ فيها..
فهد :فيصل استح على وجهك شين وقوي عين هي صادقة بكل اللي قالته واللي سوته داخل عليها وتبي تهزءها ماصارت ..اسلوبك الشين هو اللي خلاها تتعامل معك كذا
فيصل:الله يعافيك هذا اسلوبها من عرفتها ..
فهد:يابن الحلال الحين موقفك انت تغير..انت الحين تحبها حاول توصلّها باي طريقة مقنعه ..
فيصل :شلون يعني ..؟
فهد :مثلا كلم اختك تتوسط لك وبعدين احمد ربك انها قريبه لك وابوها خالك ولا تنسى انه هو اللي رباك بعد وفاة ابوك الله يرحمه..يعني فيه أمل ..
فيصل :تصدق جبتها ..اكلم اختي واشرح لها الوضع..
فهد :ايه بس انتبه لا تقولها وش اللي صار ..
فيصل :ليه وش قالوا لك عايف عمري..
فهد:خلاص توكل على الله وقول لأختك تكلمها ..
فيصل :بس أخاف ماتوافق بعد اللي صار ..ترى تسويها
فهد:انت ليش معقد المسألة..جرب ومنت خسران..
فيصل :نشوف..
والجوهرة ياعمري على حالها ..
راحت الجوهرة لغرفتها وقفلت على نفسها وقعدت طبعا أنواع الصياح وضيقة الصدر..وشوي دقت عليها صديقتها نهى..
نهى:أهليييييييييييين ياعمري وحشتيني وينك من زمان ..
الجوهرة:هلااااااا وغلااااااوالله شلونك ..يالقاطعه..
نهى:الحمد لله بخير كيفك انتِ وش اخبارك ..؟
الجوهرة:تماااام الحمد لله مشتاقتلك مرررررة..
نهى :وأنا أكثر ..الجوهرة وش فيه صوتك ..عسى ماشر..
الجوهرة:لا أبد مزكمة وحالتي حالة ..
نهى:سلاامات ياعمري ماتشوفين شر ..وش اخبار الوالده ..
الجوهرة :ماعليها بخير تسأل عنك ..
نهى:الله يسلمها تكفين سلمي عليها ..
الجوهرة :إن شالله يوصل..وش اخبارك واخبار العريس وشهر العسل ..
نهى:الله يالجوهرة وش ونااااسة وسعة صدر..
الجوهرة:الله يهنيكِ..
نهى :يالله الجوهرة ماطول عليك حبيت اسلم عليك وأخذ اخبارك..
الجوهرة:الله يسلمك ..ولا تقاطعين واذا كنتي فاضية او زوجك مو عندك ارسلي لي ماسج وانا ارجع ادق عليك ..اوكي..
نهى:إن شااالله..يالله مع السلامة..
طبعا الجوهرة ماقدرت تقول لنهى على اللي صار لانها ماتبي تضيق صدرها وهي في شهر العسل ..وقالت مالي غير ادق على امي أسلم عليها..
وبعدين دقت الجوهرة على أمها تسلم عليها ..وقعدت تسولف معها شوي وقفلت .
البنات غادة وسارة فقدوا الجوهرة وراحت سارة تشوفها دقت عليها الجوال ماردت عليها ..قالت غادة أنا اروح لها في غرفتها اشوفها..
وراحت دقت عليها طبعا الجوهرة ماردت عليها لأنها ماهي رايقة..
وقالت غادة اكيد انها نايمة لانها مانامت اليوم بس غريبة ماقالت لنا شي أكيد فيها شي وراحت قالت لسارة ..ويوم راحت لسارة قالتلها عاد سارة قالت انه الامر عادي يعني يمكن مامداها تنزل المهم
الحين خلينا نروح نشوف الفيلم لا يفوتنا..
شوي الا فيصل جاي ..نادى سارة وراحت له ..
سارة :هلا فيصل ..
فيصل :أهلين ..كيف الحال ..((وباين عليه انه مرتبك))
سارة:الحمد لله بخير وينك اليوم بعد المغرب امي كانت تبيك مالقيناك والجوال ماترد عليه..
فيصل :كنت عند واحد من خوياي والجوال حاطه عالسايلينت..المهم..أنا ..ودق جواله..
وقعد يكلم ..ويوم خلص ..قعد ساكت ..
سارة:كمل..
فيصل :وش أكمل ..
سارة :وش تبي ..أنت وش فيك..
فيصل :إيه ..أنا..رايح أجيب عشا تبون شي اجيب لكم ..
سارة لامشكور تعشينا أنا وغادة أول ..((علامات تعجب ))
فيصل:والجوهرة..
سارة:لا طلعت تنام بدري..
فيصل :ليه فيها شي..
سارة :مافيها شي وبعدين انت وش عليك وش ورا هالأسئلة ..
فيصل:مافي شي يعني الواحد مايسولف ..
سارة:لا عادي بس الغريبة انها ماهي بالعادة انك تسولف وخاصة عن الجوهرة..
فيصل :أقول عاد فكينا.. الشره مو عليك على اللي جاي يسأل عنكم..
وطلع فيصل وسارة علامات التعجب ماليه راسها..
وراحت عند غادة وقالت لها اللي صار ..
غادة:غريبة وش قصته ..لايكون الولد مغرم وحنا ماندري..
سارة:وش قاعدة تقولين..يحب الجوهرة انتي ناسية وش سوا فيها ..
غادة :لا مانسيت بس مو معناه انه مايحبها يمكن مايبي يبين...
سارة:والله مادري عنه المهم وش رايك نطلع ننام عشان نقوم بدري بكرة ترى مالي خلق للسهر..
غادة :إيه والله أزين وبالمرة نقوم مع الجوهرة..والفيلم مو مشكله نشوفه بكرة..
وياحياتي الجوهرة على بالهم انها نايمه مايدرون إنها شبه منهارة..ومر اليوم على الجوهرة كأنه سنه من ثقله عليها..وصارت بس تهوجس وتفكر..
أما فيصل:نفس الشيء هو الثاني قاعد يكلم نفسه ويعاتب نفسه ليش ماكلمت سارة أنا كنت رايح عشان أقولها
وبعدين ليش سألتها عن الجوهرة الحينأكيد بتألف لي قصة..وبعدين الجوهرة ليش ماكانت معهم ..تكون متضايقة من اللي صار..يووووووووه اكيد متضايقة ورايحه فيها هو اللي سويته سهل وطووووول الليل وهم على هالحال ..لكن القهر ان كل واحد يحسب ان الثاني مطنشه..ومو حاس فيه..وقعدوا على كذا الى الصبح ..

يوم جا بعد الظهر الا البنات غادة وسارة يقومون وطبعا متوقعين مليون بالميه انهم راح يلقون الجوهرة صاحيه..من بدري..وياعمري الجوهرة مايدرون عنها ولا على اللي صار لها..
ويوم نزلوا البنات ودروا ان الجوهرة ماقامت..قالوا لا البنت أكيد فيها شي ..وراحوا عندها في الغرفة دقوا عليها طبعا ماردت لإنها مامداها تنام وهي سهرانه وتعبانه وأكيد ماراح تحس فيهم..
غادة:غريبة ..لايكون البنت صاير لها شي وحنا ماندري ..
سارة:فاولي خير..يابنت الحلال بس يمكن تعبانة ..تعرفين لها يومين ماتنام زين وتجمع عليها النوم..
غادة:شوفي نتركها ساعة ونرجع اذا ماردت علينا نروح نقول لخالتي هيا..
وبعد ساعة ونص تقريبا رجعوا البنات للجوهرة ودقوا عليها وماردت ..
وبعد معاناة ردت عليهم الجوهرة..وتعرفون الواحد اذا كان نايم وهو تعبان وسهران اذا قام مايدري هو حلم ولا علم ..المهم يوم قامت ماتدري وش السالفه وشكلها رايح فيها من الارهاق..
غادة:الجوهرة منتي صاحية فيك بلا..وش ذا كل هالطق وماتسمعين..
الجوهرة:أي طق ..؟؟!!
سارة:لا باين عليك غارقة في النوم..
الجوهرة:معليش تراي أمس مانمكت زين تعرفون نومي صاير حوسة هاليومين..
غادة:وشلون مانمتي بدري وحنا أمس دقينا عليك ومارديتي ..
الجوهرة:لانمت ..بس ماطولت رجعت قمت بأخر الليل ..
سارة:أكيد الجوهرة ..الجوهرة إذا عندك شي متضايقة من شي تكلمي ترى حنا خوات مابينا شي .طلعي اللي في قلبك أنا عندي إحساس كبير إنه عندك شي وشي كبير بعد ولا ماكان انقلبتي 180درجة في يومين ..
غادة:لا حنا يبيلنا قعدة خلونا ندخل ..ايه يالجوهرة أنا وسارة لا حظنا عليك هاليومين انك متغيرة ونفسيتك تعبانة لاتحاولين تنكرين ترى مهما حاولتي تكابرين يبان عليك وين الجوهرة الاولى اللي كلها نشاط وعفوية أول من يقوم أنتي وتقومين البيت كله وتسوين الفطور والغدا واحيانا العشا ونطلع نتمشى ونروح ونجي لكن الحين غير..صحيح انه مالك الا يومين بس يعتبر بالنسبة لنا....
الجوهرة:خلاص يكفي..تكفون بنات أنا محتاجة أقعد لوحدي ..إذا ممكن..
سارة:لاااااااااه ..باين ان السالفة صدق الجوهرة أحد مضايقك ..متضايقة من شي تكلمي حنا ضايقناك في شي..أمك فيها شي ..ودك تروحين لها..
الجوهرة:بنات لاتفسرون الموضوع غلط انا مافيني شي بس..وياعمري الجوهرة ماقدرت تمسك نفسها وقامت تصيح..صياح وحدة متعذبة..متألمة محد حاس فيها..ماعندها أحد تشكي له ..ولاعندها احد يوجهها ويقولها الصح من الغلط..ماعندها أحد يبادلها همومها..ماعندها أحد تقوله أنا ..أحب..
سارة:الجوهرةأنا أسفة إذا كنت ضايقتك..
غادة:لا ياسارة الجوهرة ماهي متضايقة لامني ولامنك ..الجوهرة متضايقة من شي أكبر من كذا..لكن رافضة تتكلم..
سارة:معقولة يالجوهرة كل هذاولا تقولين لنا شي كل هالضيقة كاتمتها في قلبك ولا تشكين..ليش ماتفضفضين اللي في قلبك ..مايصلح لك الكتمان والله مايصير..
والجوهرة كل ماقالوا كلمة يزيد نزف الجرح اللي في قلبها ودها تتكلم وتصارخ بأعلى صوت وتقولهم الحقيقة لكن صعبة ودها تقولهم وش فيها ومنهو السبب في حالتها لكن نفس الشي مستحيل وكل ماتكلمت سارة تناظر فيها نظرات كلها ألم. كأنها تقولها اللي أنا فيه الحين بسبب أخوك ..اللي حبيته..واللي معذبني ليل نهار..ومادرى عني..ودها تتكلم وتقول ياناس ترى أنا أحب فيصل قولوله هالكلام وصلوه له ..قولوله أني أبيه ..قولوله إني آآسفة على كل اللي صار مني ..ومستعدةأسوي اللي يبي بس يسامحني..أنا مسامحته عن كل اللي صار.......!!
غادة ياعمري يوم شافت حال الجوهرة قامت تصيح ..يوم طالعت فيها سارة..
سارة:هييييي أنتي حنا جايين نهديها ولا نزيدها..
الجوهرة يوم طالعت غادة قالت:لا لا غادة تكفين..((وارتفع صوتها))أنا مابي أحد يشفق علي أنا مابي أحد ينظر لي نظرة شفقة..
سارة:الحين انتي قولي وش فيك بعدين يصير خير وبعدين انتي بعد ياغادة ماله داعي اللي انتي قاعدة تسوينه ..
غادة:سارة انتي تعرفيني مااتحمل يعني وخاصة الجوهرة أول مرة أشوفها بالموقف..الجوهرة اللي تعودنا عليه إنسانة متماسكة قوية مايهمها شي جدية في حياتها..يطلع منها كل هذا ..
الجوهرة:بنات لو سمحتوا ممكن تطلعون متضايقة ودي اقعد لحالي ممكن..
سارة:خلاص الجوهرة ماراح أضغط عليك لكن إذا تبين أي شي ناديني..
بعدها الجوهرة قفلت الدنيا بوجهها وشلون ماقدرت تمسك نفسها وشلون ماقدرت تتحمل ..وقعدت الجوهرة طووول اليوم بغرفتها.
وفيصل خلاص وصلت معه انشل تفكيره مايدري وش يسوي لكنه يعرف إنه يبي شي واحد..
يبي الجوهرة ..ايه يبيها بزينها وبشينها..وقرر فيصل إنه يكلم عمه ضاري بماأنه المستشار الأول للشباب في العيلة..وفعلا دق على عمه وقاله انه يبيه بموضوع ضروري لكن ضاري كان مشغووول وعنده رحلة عمل لمدة يومين وقاله إنه بعد هاليومين يفضي نفسه له..
لكن فيصل اليومين هذي بنظره شهرين ..لكن وش يسوي ماله إلا كذا..
غادة وسارة قاعدين في الصالة وأنواع الكآبة ماهم قادرين يستوعبون اللي صار للجوهرة..الا شوي دخل ابو الجوهرة عاد البنات أنواع الارتباك وش بيقولون له ان سأل عنها وأنواع الإشارات والغمزات..
وبعد ماسلم عليهم..وين الجوهرة عنكم أكيد طالعة تتمشى عندي لها موضوع ضروري..
غادة:لا لا ياعم الجوهرة نايمه ..
سارة:ايه ياخال ياحليلها نايمه ياعمري متى نامت أمس بس تفكر..تعرف تسجيلها قرب.. وش الأقسام اللي تبيها وماتبيها ..
أبوها :الى الحين نايمه وانا قايلها ماتسهر المهم اذا قامت قولولها ابيها ضروري غادة:إن شالله ياعم ..
ومر اليوم كئيب ممل ..وثقييييييل ..
وفي اليوم الثاني العصر جا أبو الجوهرة يسأل عنها وطبعا الجوهرة في غرفتها..وقالوا لها انها في الغرفة وطلع لها..ودق عليها الباب وفتحت له الجوهرة الجوهرة :هلا يبه شلونك ..
الأب: الحمد لله بخير شلونك انتي وشخبارك وينك يابنتي ماتنزلين مع البنات قاعده بغرفتك ليش مليتي..
الجوهرة:أبد يبه بس اليوم مانمت زين ..
الأب :إيه ..أقول يمه وش أخبار المرسم وش سويتي لنا من لوحات ..على فكرة أول لوحه بتسوينها بحطهاعندي بالمكتب..
الجوهرة:إن شالله يبه..
الأب :وش يبه كأنك متضايقة أوشي عاد أنا جايبلك المفاجأة اللي وعدتك فيها ..
الجوهرة:خير يبه..
الأب : كل الخير بس جهزي نفسك بعد أسبوع بنسافر ..
الجوهرة:صدق يبه..
الأب :ايه أن شالله بنروح أول شي إيطاليا وبعدها سويسرا وألمانيا تقريبا كل مكان بنقعد فيه اسبوع يعني الرحلة 3 أسابيع ..
الجوهرة:مشكووور يبه ماتقصر الله لا يخليني منك..بس يبه مين اللي بيروح ..؟
الأب:أكيد كلنا..إن شالله تكون المفاجأة عاجبتكِ..
الجوهرة:أكيد يبه كل شي يجي منك حلو..
الأب:تسلمين لي يمه..بس بلغي أمك لا تنسين ..
الجوهرة:إن شالله يبه ..
والجوهرة ضاق صدرها يوم قالها أبوها انهم كلهم بيروحون وصار كل تفكيرها وش بتسوي اذا راحوا هناك أكيد بيكونون كلهم مع بعض وين ماراحوا ووين ماجو..
وخلاص ياعمري وقف تفكيرها ماتدري وش تسوي ..أخر شي قالت خليني أنزل عند البنات أزين لي بدل ماأقعد لوحدي وأقعد أهوجس..
ونزلت الجوهرة عند البنات وقعدت معهم وقالت لهم انهم بيسافرون عاد قعدوا كلهم وأنواع التخطيط وش بيسوون اذا سافروا وش بيلبسون وش بيحطون....إلخ.
ويوم جا الليل وكل مين راح ينام الجوهرة غارقة في التفكير وش بيكون موقفها من فيصل اذا راحوا ..وقررت انها بتعتذر له عن اللي سوته أخيرا..وتقريبا ارتاحت الجوهرة بس الباقي على فيصل هو بيقبل اعتذارها أو لا..؟؟؟

وفي اليوم الثاني الظهر قامت الجوهرة مصحصحه ومرتاحة وحست انها من زمااااااااان عن هالشي وراحت قومت البنات عشان يجهزون أغراضهم واذا في شي ناقصهم يطلعون السوق ..وقاموا البنات وقعدوا يجهزون أغراضهم واتفقوا انهم يطلعون للسوق بعد العصر..
وفيصل طول هالوقت ينتظر رجعة عمه ضاري عشان يكلمه بالموضوع ..فيصل كان يتمشى حول المزرعة ينتظر عمه ضاري ويوم جا ضاري كأنه شايف له أمير أو مسؤول على غفلة ..وش ترحيب ويحب على راسه ووحشتنا ياعم وكيف الحال ..طبعا ضاري علامات التعجب ماليه راسه بس تذكر ان فيصل كان يبيه بموضوع واستنتج ان ترحيب فيصل ماهو إلا من أجل مصلحة ..
ويوم قعد معاه ..
فيصل:وش أخبارك ياعم عساك بخير..
ضاري :فيصل عن اللف والدوران دوختني من اليوم وانت كيفك وش أخبارك والله لو أني غايب عنك شهر هي كلها يومين اللي سارفتها وجيت الحمد لله ..خلصني وش عندك ..
ودي إنك تساعدني فيه
ضاري:خير وش عندك
فيصل:بصراحة ياعمي أنا ودي أخطب
ضاري:نعم ..وش تقول ودك تخطب
فيصل:إيه ياعمي أنا ..أنا
ضاري :إنت وشو
فيصل:أقولك بس ماتستحقرني وتقول عني لعاب وماعندي سالفة
ضاري :لا السالفة شكلها ماراح تنتهي على خير ..قول ماراح أقول عنك شي
فيصل :أنا أبي الجوهرة
ضاري :أنت صاحي ولانايم
فيصل(بنبرة صوت منكسرة):عمي أرجوك أنا عارف وش بتقول ووش بيكون ردك لكن رجاءً لاتحاول تعايرني على اللي سويته لإني فعلاً حبيت هالإنسانه وأحسها هي اللي تناسبني
ضاري:فيصل افهمني أنا مو قصدي أعايرك أوأهزئك أو شي لا بس الواحد يفكر بالعقل ..أولا انت توك عالزواج أسس نفسك وبعدين يصير خير ..ثانيا ..إنت ضامن ان البنت تبيك وبصرحة أنا ماتوقع بعد اللي سويته فيها ..وإذا قالت شي أنا بوقف معها وبأيدها ..
فيصل:أرجوك لاتحاول تذلني باللي سويته فيها.. غلطة والواحد مو معصوم من الغلط ..وبعدين مو اذا انا قلت بخطبها أو أبيها معناه إني بتزوج الحين ..و..
ضاري:معنى كلامك أنك تو تعرف قيمة البنت بس بعد وشو بعد ماأهنتها قدام اللي يسوى واللي مايسوى أنا مأقولك كذا عشان أذكرك بشي أنت ماتبيه وبعدين على قولتك إنها غلطة لكن مو أي غلطة..
فيصل:ياعمي ياعمي افهمني الله يخليك.. خلاص انسى اللي فات المهم وشلون أوصلها وشلون..
وقعد ضاري يفكر بالموضوع وحس إن فيصل ندمان ومتحسف على اللي سواه ..
فيصل:عمي وشلون أثبت لك إني أحبها وأبيها ..إنت لو تدري العذاب اللي أتعذبه من كثر ماني متندم كل يوم على حسابها عمي أنا لو بيدي كان رجعت دايرة الزمن ومسحت كل اللي سويته معها وودي أصيح بأعلى صوت وأقولها الجوهرة سامحيني على اللي سويته أنا أعترف بغلطي وأسوي اللي تبيه عشان تغفر اللي سويته فيها ..بس المهم تقبل فيني ..
عمي أنا ماكلمتك بهالموضوع الا وأنا واثق فيك وعارف إني بالقى حل عندك والشور عندك عمي تكفى لاتردني خايب..
ضاري يوم شاف إن الرجال من جده يتكلم ومافيها كلام إنه يبي البنت ..قاله :شوف يافيصل أنا بحاول أساعدك باللي أقدر عليه والله يقدم اللي فيه الخير.. وعلى العموم الأمر كله قسمة ونصيب وبيد الله سبحانه يعني اذا الله كاتب انك بتاخذها بتاخذها لو أبوها نفسه رفض وإذا الله ماكتب لك معها نصيب ..عاد هنا أقولك الشكوى لله
فيصل:كلامك ياعمي على عيني وراسي بس تكفى حاول عشاني..
ضاري عصب ووصلت معه :أقول عاد عطيناك وجه بزيادة قلنالك نشوفلك الموضوع خلصنا عاد..
فيصل طبعا انطم وانكتم أكيد مايقدر يسوي اي شي..
شوي جاهم مشاري طاااااير ومصفي الطبلون مرجوج كالعادة ..
مشاري:عمي ضاري شلونك شخبارك شمسوي الله يسلمك ..
ضاري:أقول عاد ماني رايقلك إنت وخفة دمك اللي أحيان مالها داعي خير وش تبي..
مشاري :خير عمي وش فيك جاي أسلم عليك واتحمد لك بالسلامة..
ضاري:خير وش عندك انت بعد لا يكون عندك مشروع زواج انت الثاني.............؟.
مشاري:ههههههههههااااااااي حللللللزوة منك ياعمووو خطيييييرة ..المهم بطلبك طلب وقل تمممممممم......
ضاري:إنا لله وإنا إليه لراجعون..اللهم طولك ياروح.. وش عندك خير قول ..
مشاري :عمي أبحجزك لي هالمرة تكفىىىىىىىىى..
ضاري:!!!!!!!!!!
مشاري:وش الله يهديك مطير عيونك كأني قلت شي غريب ..
ضاري:فيصل فهمت شي من اللي قاله..
فيصل:إذا فهمت أعلمك..
مشاري:يووووووووووه لازم الواحد يشرح يعني أنا أقولك مو حنا الأسبوع الجاي مسافرين..وأنا أبيك تكون مرافقي في السفر..
ضاري:اهاااااااا كان قلت يابن الحلال من أول غنها سفرة وأنا على بالي معادلة كيميائية قاعد أوزنها..
فيصل:لحظه لحظه ..أي سفرة وأي خرابيط..وش السالفة ..
ضاري:انت ماتدري..الأسبوع الجاي ان شالله بنسافر للخارج نقضي الصيفية ..
قيصل:من جدكم انتم ..متى طلع هالكلام ومن اللي بيروح ووين وكم بنقعد....؟؟؟؟!!!
ضاري:لاااااااااااااا انت مانت مع الناس أبد أنا ياللي كنت مسافر دريت وانت اللي هنا ماتدري عن شي ..عبد العزيز أخوي هو اللي رتب السفرة كلها وكل العيلة بتروح وبنقعد تقريباًشهر..
مشاري:لااااااا مو شهر بس 3 أسابيع..
ضاري:على بالك غيرت شي يعني وش اللي فرق اسبوع ..
فيصل:كلللللللل العايلة بتروح ..
مشاري:اييييييييييييه كلهم بنات وعيال حريم ورجال بسط ياعم..
فيصل:صدق انك رايق ..
مشاري:أكيد رايق المهم انا طالع الحين بروح مع أختي السوق تبون شي..
ضاري:فرقاك ..
مشاري :مقبولة منك.. يالله سلااااااااام
فيصل:شفت ياعم تكفىىىىىىىىى عجل بالموضوع قبل السفر..
ضاري:سؤال يطرح نفسه ..إنت ماتفهم ..خلاااااااص يبه قلت لك أنا أهتم بالموضوع......
وراحوا البنات السوق وهم في السوق دقت أم الجوهرة عليها ..
بعد ماسلمت عليها ..
الجوهرة:إيه يمه وش بغيت أقولك..ترى الأسبوع الجاي إن شالله مسافرين مع أبوي..
الأم:صدق والله ..ومتى بترجعون..؟
الجوهرة:بعد3 أسابيع إن شالله ..
الأم :ومتى ماشيين؟
الجوهرة:نهاية الأسبوع..
الام:يوووه أنا بغيتهم يجون نهاية الأسبوع بس مو مشكلة نقدم الموعد ..
الجوهرة:موعد وشو يمه..خير ..
الأم :كل الخير يالجوهرة..في ناس جايين ودهم يشوفونك..ولازم تجين عندي عشان تستقبلينهم..
الجوهرة طاح قلبها أي ناس هذولا اللي يبون يشوفونها..
الجوهرة:يمه منهم ووش عندهم..
الأم :هههههه ياحليك يعني مانتي عارفة هذولا بيت أم تركي ولد خالتي جايين يشوفونك بيخطبونك لولدهم تركي والله كبرتي وصرتي عروس يالجوهرة..
الخبر هذا جا على راس الجوهرة زي الصاعقة صارت الدنيا تلف وتدورفيها وماتحس باللي حولها وكأنها وسط دوامة لوحدها ومامعها أحد ..
الأم:خلاص تجين عندي بكرة ان شالله بدري يصير أقولهم يجون المغرب طيب يمه..بس تكفين لا تأخرين..
الجوهرة ياحياتي راحت فيها ماتدري وش تقول لأمها ..يعني لو جو قبل بشوي كان ممكن لكن الحين وبعد ماحبيته لا..لا مستحيل

وانقلب حال الجوهرة فوق تحت وش تسوي وش تقول ..جو عندها غادة وسارة وطلبتهم انهم يرجعون للمزرعة بسرعة لانها تعبانة..وودها تروح ترتاح..
البنات طبعا استغربوا حالة الجوهرة اليوم الصبح كانت زي الوردة والحين كأنها مصفقة على وجهها ..وفي الطريق طول الوقت وهي ساكتة ماتتكلم واذا سألوها البنات عن شي شافوه أوي شي عجبهم ترد من غير نفس مادري أو ماشفته يعني ماكانت رايقة لهم مررة
وهي ياعمري تقول في نفسها هذا أنا وحظي ليش كذا ياربي انا وش سويت يعني ماصدقت ان الباب انفتح بوجهها رجع انسد مرة وحدة يعني الحين وش ابي اقول لامي أقولها مابي تركي
طيب ليش مستحيل تقبل مني اي سبب لأن ولد مثل تركي ماينرفض لكن أنا مابيه ..أبي شخص واحد بس ..أبي فيصل إيه أبي فيصل ..
فيصل تكفى تكلم سوي أي شي ......وش يتكلم وش خرابيط ياااارب ساعدني يارب وقدم اللي فيه الخير يارب ...أنا دايم كذا حظي زفت ..
وصارت تقول كلام وكلام ماله لاأول ولاأخر..ويوم وصلوا ونزلوا من السيارة إلا الجوهرة نست لها أغراض في السيارة وراحت تجيبها وهي راجعة كان فيصل طالع وشافها ويوم شافته الجوهرة قعدت واقفة وبس تناظر فيه من غير شعور ودها تكلمه وتقوله كل اللي في قلبها لكن..
وفيصل نفس الشئ يوم شافها قعد يناظرها ..الإثنين واقفين وكأنهم ينتظرو حكم المحكمة بينهم ..
الجوهرة تذكرت كلام أمها واللي بيصير لها وانها بتنخطب..و..و..و...قعدت تصيح الجوهرة وراحت على طوول دخلت البيت وهي رايحة فيصل ناداها..والتفتت كأنها كانت تنتظر تسمع صوته يقول أي شي..فيصل ماصدق اللي قاعد يصير الجوهرة عطته وجه الجوهرة التفتت عليه وصارت الفكار تدور براس فيصل ..وانتبه إن الجوهرة قاعدة تصيح وده يتكلم ويقول الجوهرة أنا جايك الجوهرة أنا أبيك
والجوهرة تنتظره يتكلم ..ناظرت فيه نظرات يتيمة نظرة غريبة وكأنها تبين الصراخ اللي داخل الجوهرة..نظرة كلها خوف من الجاي..واللي بيصير....
لكن هالمرة فيصل اللي راح ركب سيارته وترك الجوهرة..
وفيصل مايدري وش ينتظره ..مايدري وش اللي صاير للجوهرة وكلها 24ساعة وبتنخطب الجوهرة ..
ضاري قرر يكلم الجوهرة أو يقيس النبض عندها أول بعدين يفاتحها بالموضوع ودق عليها وقالها وش رايك نطلع نتمشى اليوم الجوهرة طبعا ماهي رايقة فرفضت وهو مصر انه يقعد معها أخرشي قالها خلاص نتمشى بالمزرعة بس ودي
أقعد معك شوي ..الجهرة استغربت إصرار عمها ضاري على إنه يقعد معها ..ولا جا ببالها أبد سالفة فيصل المهم ططلعت وقايلت عمها وقعدت معاه وقعدوا يسولفونوهم يسولفون دخلوا بسالفة الزواج عن حب وقناعة..
هنا الجوهرة ماقدرت تتحمل وبان عليها انها متضايقة..
ضاري:الجوهرة فيك شي قلت شي يزعلك..
الجوهرة:لا ياعمي أبد بس....ودمعت عينها ..
ضاري:الجوهرة خير يمه فيك شي..
الجوهرة:لا ياعمي بس متضايقة شوي..
ضاري:خير وش اللي مضايقك..
الجوهرة:ولا شي عادي
ضاري:أفاااا يالجوهرة ماهقيتها منك بعد هذا كله تقولين مافيني شي لهادرجة مافي ثقة..
وقالتله الجوهرة على سالفة الخطبة وانها بكرة بتروح لأمها وحتى أبوها موافق ماقال شي وبيروح معها ..
ضاري كأن أحد صافقه على وجهه كل اللي جا في باله فيصل وش بتكون ردة فعله ..
ضاري:طيب يالجوهرة اعتقد ان هالموضوع مايضيق الصدر بالعكس انتي ماشالله كبرتي الحين وعلى وجه الزواج واللي أعرفه عن تركي ان رجال زين ومحترم
وعلى الأقل ترتاحين وتكون لك حياتك الخاصة..ولا تكونين مقيدة بأحد..
الجوهرة:أنا معك بكل اللي قلته بس هذا اذا كان مع اللي أبيه واللي راسمته ببالي ضاري :ليه انتي عندك أحد معين ..حاطة عينك على أحد مثلا..الجوهرة تكلمي وبصراحة ترا سرك في بير ..
الجوهرة:عمي أنا ماراح أسوي مثل بعض البنات أو أرد مثل ردودهم اللي دايم وأقولك أني ماحب ....لا ياعمي إيه أنا أحب وأحب واحد بس ..
ضاري:كبرتي بعيني يالجوهرة ..وأنا ماراح أصير ملقوف وأسألك من اللي تحبينه لإن هذا الشي راجع لك انتي لوحدك ..
ومحد يقدر يتدخل فيه..
الجوهرة:معليش عمي ودي أقعد معك بس الوقت تأخر وبكرة وراي قومة من الصبح ..
ضاري:بصراحة القعدة معك ماينمل منها ويني عنك من زمان ..خلاص أوكي مرة ثانية ان شالله يالله انتي روحي نامي وزي ماقلت لك لاتفكرين بالموضوع كثير الله يقدم اللي فيه الخير..
الجوهرة:الله يعين يالله عمي تصبح على خير.
راحت الجوهرة وقعد ضاري يفكر وشلون يعلم فيصل ويمهده للي بيصير أكيد فيصل بيحطها فوق راس ضاري وبيقول إنه هو السبب لأنه ماكلمها من بدري ..
الجوهرة ليلها صار كله أهات ودموع وندم على اللي راح وحسرة على اللي بيجي...
لكن وش بيدها قدر ومكتوب ..لكنها مايئست وقعدت طول الليل وهي تدعي إن الله مايتمم خطبتها من تركي ويجعل نصيبها مع فيصل ..بأي شي ..
حتى إنها صارت تدعي على نفسها يصير لها أي شي بس ماتصير الخطبة..الله يالجوهرة كل هذا عشان فيصل..
وفيصل كان كل تفكيره إنه يفسر رد فعل الجوهرة يوم التفتت عليه أول ماناداها وهو في ذروة التفكير جاه إلهام بأن الجوهرة تحبه ..
وهذ هو سبب تصرفها وردة فعلها معه ..لأنها لو كانت تكرهه مثل أول كان أقل شي سوته ماردت عليه وطنشته..لكنها التفتت عليه ووقفت كأنها كانت تنتظره من زمان
فيصل انهبل مايدري وش يسوي خلاص ثبتت المعلومة براسه ((((الجوهرة راضية عني)))) وكان ينتظر بس متى الفجر يأذن عشان يدق على ضاري ويقوله على اللي صار..
ويقوله ان الوقت مناسب عشان يكلم خاله عبد العزيز على الموضوع..
لكن فيصل تأخر.. بقوووة تأخر ..
بعد الفجر فيصل ماقدر يصبر راح لضاري في غرفته وضاري كان توه جاي من المسجد ويوم شاف فيصل عند غرفته ارتاع وش عنده فيصل ماهي من عوايده..
فيصل يوم شاف ضاري انهبل وده يحطه فوق راسه ..
فيصل:هاه عمي وش سويت بالموضوع..
ضاري تقلب لون وجهه وش يقول لفيصل ..يقوله ان الجوهرة اليوم بتنخطب ..الجوهرة بتروح منك يافيصل ..
ضاري:والله يافيصل مادري وش أقولك بس أنا اليومين اللي راحت كنت مرة مشغول وماسويت شي لكن إن شالله اليوم بشوف .....
فيصل:زين بس تكفى لا تطول ...
ضاري :تتكلم يافيصل وكأنك واثق إنها بتوافق..
فيصل:لا من هالناحية اطمن الموافقه مضمونة ..
ضاري ماحب إنه يأخذ ويعطي بالكلام مع فيصل وقاله انه بيشوف الموضوع..
وبعد ماراح فيصل ناظره ضاري نظرة شفقة راحمه وراحم حاله وحال الجوهرة..

باقي 5 ساعات على موعد الجوهرة مع أمها ..والجوهرة بنظرها هالموعد موعد هلاكها..
راحت الجوهرة عند سارة عشان تقولها انها راحة ..ويوم راحتلها وقالت لها سارة حست إن الجوهرة ضايق صدرها وكأنها مغصوبة على اللي الخطبة..
وتناقشت معها وقالت لها الجوهرة إنها ماتقدر ترفض لأمها طلب ..تذكرت الجوهرة أخوها مشاري وإنه لازم يروح معها ودقت عليه مارد على الجوال..
الجوهرة:غريبة ليش مايرد ..د
سارة:على مين تتصلين..؟
الجوهرة:أخوي مشاري لازم يروح معي أبوي طالبه..
سارة:ياحليلك العيال طالعين الإستراحة ويالله العافية متى بيرجعون ..
الجوهرة:كيف أكلمه الحين ..إيه أدق على عمي ضاري..
ودقت عليه وقالت له ..
وراحت الجوهرة تتجهز وتلبس وتتكشخ لزوج المستقبل باقي ساعتين ويالله يكفي الوقت..كانت الجوهرة تتزين ودمعتها على خدها ..أي عروس هذي اللي تصيح يوم شوفتها..
وكانت ملامحها غاية في البرود ..وجهها صاير شاحب يعكس اللي داخلها..
خلاص اقتنعت بالأمر الواقع ومافي قدامها مفر ..
يوم خلصت الجوهرة دقت علىأخوها مشاري تشوفه متى بيجي..ودقت عليه وقالت له
الجوهرة:مشاري وينك شكلك ماعندك نية تجي ..
مشاري:أجي..وين؟!!!
الجوهرة:عمي ضاري ماقالك..
مشاري:لا ماقالي شي..
وفهمته السالفة ..
مشاري:خلاص مسافة الطريق..
مشاري:يالله شباب أستأذنكم أنا طالع ..
فيصل :من صدقك انت وين رايح..
مشاري:أختي الجوهرة اليوم جايين ناس بيخطبونها من أهل خالتي ولازم أكون معهم..يالله سلااام
فيصل كأنه تصفق خمس كفوف على وجهه وأول ماناظر ناظر ضاري ضاري ماله وجه يطالع فيصل ..وطلع فيصل والدنيا ماهي شايلته من الضيقة اللي فيه..
طلع على أمل إنه يلحق الجوهرة ويقولها ..يقولها بنفسه اللي بداخله أحسن من أنه يعتمد على غيره ..لكن خلاص لا فات الفوت ماينفع الصوت..
الجوهرة رايحة لأمها ودمعتها على خدها ..فيصل رايح للجوهرة ودمعته على خده ماينلام الحب يسوي أكثر..
فيصل كان مسرع ياعمري بيلحق على الجوهرة..لكن صار اللي مايخطر عالبال..
صار له حادث..وماحد درى عنه..
بعد نص ساعة تقريبا اتصلوا المستشفى على خاله عبد العزيز اللي كان رايح مع الجوهرة..
المستشفى:يالأخو عندنا ولدكم فيصل بالمستشفى ممكن تجي حالاً..
عبد العزيز:نعم ...فيصل ..خير عسى ماشر..
المستشفى :بسيطة إن شالله بس كان مسوي حادث ونقلناه المستشفى بس ضروري تجي الحين..
عبد العزيز:وش تقول حادث ..وينه هو الحين..
الجوهرة يوم سمعت ان فيصل سوى حادث انهبلت راحت فيها ..
المستشفى:انت تعال ويصير خير..
عبدالعزيز:لا حول ولا قوة إلا بالله ..مسافة الطريق وأناعندكم..
الجوهرة قامت تكلم أبوها من غير عقل:يبه فيصل وش فيه تكفى تكلم ..صار له شي..
الأب:الجوهرة يمه شوي شوي اتصلي على أمك قوليلها على اللي صار خليها تعتذر من الجماعة ماقدر أقابلهم..
الجوهرة:يبه تكفى بروح معك المستشفى ( قامت تصيح )تكفى يبه الله يخليك أبي أشوف فيصل ..أبي أطمن عليه ..
الأب:يايمه مايصير تروحين الحين..وبعدين تعالي وش يوديك ووش مستفيدة..الحين أوصلك البيت ولا تقولين لعمتك شي زين..
الجوهرة:اللي تشوفه يبه..
ووصلت الجوهرة البيت ودخلت وهي منهارة وأول من شافها سارة ..سارة على بالها أنا الجوهرة صار لها شي مع أمها أو أبوها بس قالت أنها مايمديها طلعت مو معقولة تكون وصلت لأمها ورجعت مرة ثانية..يكون خالي عبدالعزيز قالها شي..وراحت وشافتها ..
الجوهرة مقفلة على نفسها الباب وصوتها واضح أنها قاعدة تصيح سارة ارتاعت ماتدري وش تسوي راحت قالت لخالتها هيا..وجات هيا عند الجوهرةومافتحت لها الجوهرة والجوهرة تصيح وتقول ((أنا السبب))..
الكل واقف عند غرفة الجوهرة ولا يدري وش السالفة ..دقوا على جوال أبوها مقفل..م بالعادة يقفل الجوال أكيد صاير شي ..دقوا على جوال ضاري نفس الشي وجوال فيصل ماحد يرد..قالت هيا مافي حل غير إننا نكسر الباب ..وكسروا الباب ودخلوا على الجوهرة والجوهرة ضايعة ملامحها من الصياح..
وتطالع سارة بحسرة وهم يهدون فيها مافي فايدة ..
هيا:بسم اللع عليكِ ياحبيبتي قولي لي وش فيك تكلمي ..
الجوهرة:وش أقولك ياخالة ..آآآآآه...آآآآه..ياحسرتي ..أنا السبب الله ياخذني وارتاح الله ياخذني وارتاح..
هيا:ياعمري قولي وش السالفة لا تطيحين قلبي والله ماتحمل أشوفك كذا ..أمك فيها شي ..
سارة :خالي عبدالعزيز قالك شي ..أحد ضايقك ..الجوهرة تكفين واللي يسلم عمرك ترى بديت أشك بنفسي..
الجوهرة كل ماقالو لها كلمة تزيد صياح ولو بتتكلم وش بتقول..
سارة :خالتي دقي على خالي مرة ثانية يمكن يرد..
ودقت ماحد رد أخر شي دقوا على مشاري ومارد عليهم..
سارة انهارت:يعني وشو مايردون ..أكيد في شي ..خالتي تصرفي شوفي أي أحد
هيا:وش أسوي ياسارة مابيدي شي..
وقعدوا على هالحال يمكن نص ساعة وأخر شي دق ضاري عليهم..
سارة:هلا خالي وينك من اليوم ندق عليك مقفل الجوال خير فيه شي..
ضاري:والله ياسارة مادري وش أقولك..
سارةساكتة ماتكلمت .....وقلبها صار يدق بسرعة..وأنفاسها سريعة..
ضاري:سارة..أخوك فيصل بالمستشفى..صار عليه حادث بس الحمدلله هو بخير الحين طمني اللي عندك..سارة ..ألوووو
سارة ماصدقت اللي سمعته وصارت عيونها تدمع وهي ماهي حاسة بشي جاتها خالتها هيا..وشافتها ..
هيا:سااارة وش فيك صار شي ..
سارة:خـ..خالتي..فيصل..فيصل وراحت تركض عند الجوهرة ووقفت عند باب غرفتها وقعدت تناظر الجوهرةوتصيح الجوهرة فهمت إن سارة درت عن اللي صار وقامت الجوهرة وضمت سارة وقعدوا الثنتين يصيحون..
جات هيا بنات وش فيه فيصل سارة تكلمي وش اللي صار له..
سارة:خالتي فيصل بالمستشفى..
هيا:نعم وش تقولين..بالمستشفى..وش اللي صار له..
سارة:صار له حادث ..
هيا:أي مستشفى ..وكيفه الحين..
سارة:خالتي خالي ضاري يقول لاحد يجي المستشفى..
الجوهرة يوم سمعت هالكلمة طاح قلبها ..وصارت ماتدري عن اللي حولها ..
وبعد شوي ..سارة ماقدرت تتحمل..
سارة:أنا بروح أشوف أخوي واللي يصير يصير ..
الجوهرة:سارة تكفين خذينيي معك تكفين أبي أشوفه وأطمن عليه ..
سارة:الجوهرةأنا لو رحت بيقولون أخته لكن أنتي وش يفكك من كلامهم ..
وراحت سارة المستشفى..وسألت عن الغرفة اللي موجود فيها فيصل ..وقالوا لها إنه بالعناية المركزة..سارة راحت تركض زي المجنونة بين الأسياب تدور على الغرفة..

ويوم لقتها كانوا موجودين كلهم خالها عبدالعزيز وضاري ومشاري وفهد صديق فيصل وعبدالله..وقفت سارة بينهم ماتدري وش حالته وناظرت أخوها مع الشباك على السرير الأبض وحواليه عشرات الأجهزة وأسلاك وخرابيط
وهو مايدري عن اللي حوله..لا يسمع ولا يتكلم ولا يحس..وصارت تصارخ بدون عقل:ياحسرتي عليك ياخوي من لي غيرك ياخوي تكفى قوم ..أبي أكلمه ..أبي أدخل عنده..آآآه ياويلي عليك يافيصل ..لااا مستحيل يصير فيك كذا
ليش أنت وش سويت ..تكفى ياخوي لا تروح وتخليني بروحي..فيصل أنا أكلمك..وخالها عبد العزيز يحاول يهدي فيه ..اتركوني معه أنا مالي غيره وجا ضاري أخذ سارة ورجعها البيت..وطول الطريق وهي تصيح ..ويوم وصلوا البيت كانت شبه منهارة ومتسنده على خالها ضاري ..يوم دخلوا لقوا الجوهرة تنتظرهم..
الجوهرة يوم شافت حالة سارة قعدت تصفق بوجهها :لاااا..لاااا ..لاتقولين..فيصل صار له شي ..تكلمي ..عمي ضاري تكلم ..تكلمو وش فيكم ساكتين..
ضاري كان يطالع الجوهرة بنظرة شفقة بالحال اللي هي فيها ..والحين بس تأكد من كلام فيصل ..خلاص ياجماعة صلوا عالنبي الرجال طيب إن شاالله هو صحيح داخل بغيبوبة لكن هذا مو معناه اننا نقطع أملنا بالله عز وجل.. بس ادعواله..ماله غير الدعاء

ومر اليوم كأنه سنه ..كئيب..وثقيل..وحزين..
ونفس الشئ في اليوم الثاني لا جديد..وفي اليوم الثالث..قرر الأطباء إجراء عمليتين لفيصل الأولى في النخاع الشوكي والثانية في العمود الفقري ..وكل وحدة أصعب من الثانية..
طلب عبدالعزيز من المستشفى إنهم ينقلون فيصل للعلاج بالخارج..ووافقو الدكاتره..وقرروا ينقلونه لندن..
وصار..نقلوا فيصل للندن..وراح معه عبدالعزيز وضاري ..وقعد هناك أسبوع عشان التحاليل والأشعة وحددوا موعد العملية..أم فيصل طلبت من عبدالعزيز إنها تكون مع ولدها قبل ما يسوي العملية..هي وسارة..
ويوم درت الجوهرة إنهم رايحين لفيصل أصرت إنها تروح معهم..إيه أروح ليش لا..خلاص ماعاد في شي يتخبى..يكفي اللي تحسفت عليه..وكلمت الجوهرة أبوها في البداية رفض وقال إنه مو وقته..
الجوهرة:تكفى يبه مو انت وعدتني اننا بنسافر والظروف ماسمحت ..خلاص أجي مع عمتي منها أطمن على فيصل ومنها تمشية..
الأب:خلاص تعالي انتي ومشاري..وأنا بحجز لكم معهم ..
الجوهرة:مشكووور يبه..
الجوهرة بتطير من الفرحة ..وأخيرا بروح بشوف فيصل..
وجا يوم السفر وهم في المطار حست الجوهرة بشي غريب ..وتعوذت من إبليس ومشوا ..وهم في الطيارة بس تتخيل وشلون بتسوي في اللحظة اللي بتشوف فيها فيصل وش بتقوله وش بيقولها..وش بيصير ..
وصلوا بحمد الله للندن..وكان ضاري مستقبلهم في المطار .وطمنهم على فيصل وقال ان شالله انه أحسن الحين..ووصلهم الفندق واتفق معهم انه بكرة الظهر ياخذهم على المستشفى..عاد الجوهرة مانامت طول الليل وليتها يوم نامت ارتاحت إلا كل أحلامها كانت عن فيصل وإنه جا يسلم عليها..وقالها:الجوهرة بقولك كلمة حطيها في بالك على طول أنا أحبك الحين وبكرة وإلى مالا نهاية ..ومهما صار وتم تبقين لي أول وأخر حبيبة..
الجوهرة قامت مبسوطة وقالت خلاص بقول لفيصل على كل شي بقوله حتى عن الحلم بس يارب انك تشفيه وترجعه أحسن من أول ..يارب..
وجا الوقت اللي بيروحون فيه لمستشفى لكن ضاري تأخر عليهم..ساعة عن الموعد اللي اتفقوا عليه.. أم فيصل خافت إنه يكون صار له شي ..ودقت على ضاري مايرد..ونفس الشي على عبدالعزيز..
سارة:يمه انتي ماتعرفين إسم المستشفى..
الأم:إلا أمس عطاني هو ضاري..
سارة:خلاص ناخذ تاكسي ونروح..
وراحوا المستشفى ..وطول الطريق أم فيصل تردد اللهم اجعله خير يارب عسى ولدي مافيه شي ..يالله ياكريم انك تشفي لي ولدي وتخليه لي مالي غيره يارب..
والجوهرة علىأعصابها..ويوم وصلوا المستشفى..أول مادخلوا..حست الجوهرة بضيقة فظيعة..وصارت تركض تدور على الغرفة اللي فيها فيصل..ونست إن معها سارة وأمها..
وهي تمشي تدور على الغرفة ..تدخل غرفة غرفة ..وكأنها مضيعة ولدها ودخلت واحد من الأسياب وشافت عنده زحمة دكاترة وممرضين حست ان هذه هي غرفة فيصل..ودخلت الغرفة
مع انهم حاولوا يمنعونها ..وشافت الحالة اللي فيها فيصل جهاز فوقه وجهاز جنبه والثاني وراه ..وقفت تناظر فيصل ..تنتظره يفتح عينه عشان يشوفها..وتكلمه ويكلمه..
نادته بصوت خافت..والعبرة خانقتها..فيصل أنا الجوهرة ..جيت علشانك..وفتح فيصل عينه..وقربت منه الجوهرة ..فيصل بقولك شي ..أنا عارفة انه جا متأخر ..أنا أسفة..
وطلع صوت إنذار من واحد من الأجهزة وجو الممرضين لكن الجوهرة مابعدت عنه..ودموعها تبين وش اللي بداخلها ..وهي تهااوش الممرضين شوفوه عالجوه سووا له أي شي ..لا فيصل ماراح يموت ..توه ماسوا العملية ..
وقربت من فيصل ومسكت يده..ودموعها تسيل على يد فيصل وكأنها آخر شي بيكون بينهم...
وتكلمه تقوله فيصل تكلم قولي أي شي بس لاتتركني كذا الله يخليك..فصيل كان يحس بالجوهرة ويسمع اللي تقوله لكن مايقدر يرد عليها..خلاص الوقت راح..
فتح فيصل عينه وناظر الجوهرة ...نظراته كانت تحمل الكثير من الكلام..والملام..كانت بالنسبة لغيره يحتاجلها مترجم يترجمها ..لكن الجوهرة فهمت كل شي..
وكانت هالدقايق تمر على الجوهرة ساعات..
حست الجوهرة إن الغرفة صارت هادية مافي لاصوت أجهزة ولاشي..ناظرت حولها ..الممرضين بكل برود يشيلون الأجهزة عن فيصل..وكانت تطالع خارج الغرفة شافت أم فيصل وسارة منهارين..
وحست د فيصل كانت باردة..لا ..لا فيصل تكفى قوم ..تمزح معي صح..بتعرف أنا أحبك ولا لأ..ليش منت مصدقني ..والله أحبك بس قوم تكفى ..وبد صوتها يعلا ..لاااا..يمه لحقي علي..أبي فيصل ..ماعلي منكم بس خلوه يقولي أي شي بس مايروح ويتركني من غير شي..والممرضين يحاولون يهدون فيها ..
ويطلعونها برا الغرفة..لا ماطلع إلا معه ..فيصل ..تكفى ..يعني وشو مات ماهو راجع مرة ثانية..خلاص ..راح..طيب توه ماكلمني...آآآه يايمه..
والكل كان يناظرها شافق بالحال اللي هي فيها ..أما ضاري كان يتقطع من داخله..وكان يلوم نفسه..بس بعد وشو
ياأغلى حب في قلبي وياعينـي قوم كلمنـي قـوم يـاروحـي تـكلم
قوم ياعيني لاتمازحني وتبكيني قوم ماعدت أقوى على شوفتك تّألم
ولاعدت أكابر حـــب سكن فيني أحــبـك موت وقلبي بات مغرم
بادلني إحساسك الصادق هات كفك هاك يميني عسى منك ماخلىوأعدم
سولف عن أيامك وأسولف عن سنيني بسك سكوت شف الناس وش تكلم
تقول الخلايق مات ونظراتهم تواسيني قوم كذبهم عواذلنا أو قول إني أحلم
كيف تموت وترحل ووحدي تخليني كيف قبل أحكي حبي لك وعنه تعلم
في وفاتك يموت الورد في بساتيني وحتى الكون بعد عينك وصوتك أظلم
في وفاتك يضيع العمر وتتوه عناويني لا ولايعني لي ثغر ضاحك أو تبسم
ارحمني أرجوك جف دمعي بشراييني قم داوها جروحي شوفها مالها بلسم

وصار اللي صار ..وبعد هذا كله قررت الجوهرة انها تدخل كلية الطب وتتخصص بجراحة الأعصاب..عشان تعالج الغير..وماتضيع عليهم حياتهم مثل ماصار لها....

____________

قصة مضحكة قصيرة هههههههههههههه؛<

عربي وهندي يهودي/ وكانوا ماشيين تعبانين بالغابة // لقوا بيت دقوا بابه //طلع لهم واحد قالولة : "نحن تعبانين ولو تسمح نبات عندك اليوم.//قال, "ناموت في الزريبه لأن الأهل موجودين في البيت.// وافقوا// الهندي دخل الزريبه,,طلع بسرعه// سألوه ؟ قال ((بقوان)) في داخل انا ما في نوم داخل مع بقر // العربي دخل طلع بسرعه// سألوه ؟قال: في خنزير ومستحيل انام في مكان فيه خنزير.// اليهودي دخل طلعوا البقر والخنزير سادين خشومهم..
1) (قصة قصيرة )واحد راح المطعم ، لقى لافته كتب عليها ( إذا اردت ان تعرف سر بـغـبـغ..أشتر همبرغر)// شرى همبرغر لقى داخلها فيها رسالة اذا اردت معرفة سر بغبغ أطلع من المطعم و روح يسار// طلع و راح يسار ولقى لافتة كبيرة مكتوب عليها اذا اردت معرفة سر بغبغ أذهب بيتكم وشغل التلفزيون// شغل التليفزيون وجد أخبار تقول اذا اردت معرفة سر بغبغ اشتري تذكرة سفر//اشترى تذكره لقى مكتوب على التذكرة (اذا اردت معرفة سر بغبغ اذهب الى المطار وسافر ألان) لما راح المطار ركب الطيارة و لبس حزام// عندما ركب و الطياره و وأقلعت الطياره.// شاف لوحة مكتوب عليها اذا اردت معرفة سر بغبغ نط بالبحر// وعندما نط وجد زجاجة فيها رسالة!!!!!:إذا أردت معرفة سر بغبغ أحذف الزجاجة وستسمع صوت!!؟؟ فعندما حذف البطل طلع صوت(بغبغبغبغبغ)!!!!!
1) واحد عنده مشكلة في حرف الشين //كل ما يقول كلمة فيها حرف الشين يقعد حوالي ربع ساعة// مرة اراد يشتري شاورما // لكنه قعد يفكر ما العمل // لانة لو راح المطعم ، ربع ساعة لن تكفيه حتى يقول شاورما و الناس تزهق // فكر في حل ، اول ما يركب التكسي يحاول يقول شـــاورما لما يوصل للمطعم ويكون عند نهايتها //راح وهو يقول شششششششششششششششششششششششششششششششششششش // وصل المطعم واول ما فتح نافذة زجاجة التاكسي //جاء الجرسون يقول :ايش ؟//صاحبنا ما صدق قالها : شاورما واحد // الجرسون قال :ما بسمع ايش ..مرة ثاني //من العصبية قال له : ينعل ابوك عطيني واحد فلافل .
1) دكتور متعين جديد بمستشفى المجانين أخذهم رحلة للحديقة \وقال للنزلاء :كل واحد يجيب لي كائن حي \ واحد جاب مسمار \واحد عصايه\ واحد كرتون \الخير جاب بغبغاء فرح الدكتور وقال له: من وين جبته؟ \ قال المجنون :لقيته على الشجرة تعال اوريك من وين. \ ولما وصلو الى المكان \شاف الدكتور بغبغاء ثاني على نفس الشجرة \فحب انه يختبر ذكاء هذا الشخص /فقاله:ليش ما جبت البغبغاء الثاني؟ \ فقال له المجنون: الي انا جبته احمر واللي على الشجره اخضر بعد
1) سيدة أخذت زوجها للدكتور //فحصه الدكتور وقال لها : يا مدام زوجك حالته خطيرة يمكن يموت بعد 3 شهور الا اذا عملت اللي اقول لك عليه //فقالت له : بسرعة قول علشان يعيش!!//فقال ليها : لازم كل يوم الصباح تقعديه الساعة 6 وتاكليه فطور صحي والغدا والعشا نفس الشي ولا تزعجيه وحاولي كل يوم تطلعيه يشم هوا لمدة 6 ساعات واسمعي كلامه ..اهم شي الطباخ//و بعد ماطلعوا من المستشفى سألها الزوج: ها قالك الدكتور ؟؟!!//فقالت له : بتموت بعد 3 شهور!!
1) (هذه قصة قصيرة )جحا ذات يوم كان يتسوق //فجاء رجل من الخلف وضربه كفا على خده// فالتفت إليه جحا وأراد أن يتعارك معه // ولكن الرجل اعتذر بشدة قائلا: إني آسف يا سيدي فقد ظننتك فلانا // فلم يقبل جحا هذا العذر وأصر على محاكمته // ولما علا الصياح بينهما اقترح الناس أن يذهبا إلى القاضي ليحكم بينهما ، فذهبا إلى القاضي ، وصادف أن ذلك القاضي يكون قريبا للجاني // ولما سمع القاضي القصة غمز لقريبه بعينه ( يعني لا تقلق فسأخلصك من هذه الورطة ) ثم أصدر القاضي حكمه بأن يدفع الرجل لجحا مبلغ 20 دينارا عقوبة على ضربه // فقال الرجل : ولكن يا سيدي القاضي ليس معي شيئا الآن //فقال القاضي وهو يغمز له أذهب واحضرها حالا وسينتظرك جحا عندي حتى تحضرها ، فذهب الرجل وجلس جحا في مجلس القاضي ينتظر غريمه يحضر المال // ولكن طال الإنتظار ومرت الساعات ولم يحضر الرجل //ففهم جحا الخدعة خصوصا أنه كان يبحث عن تفسيرا لإحدى الغمزات التي وجهها القاضي لغريمه//فماذا فعل جحا؟//قام وتوجه إلى القاضي وصفعه على خده صفعة طارت منها عمامته وقال له : إذا أحضر غريمي الـ20 دينارا فخذها لك حلالا طيبا ، وانصرف جحا .

_____________

قصة مريرة

في المرحلة المتوسطة. وكان الأب يعمل في محل بقالة ويجتهد لكي يوفر لهم لقمة العيش. وكانت هذه الفتاة مجتهدة في دراستها الجامعية، معروفة بحسن الخلق والأدب الجم كل زميلاتها يحببنها ويرغبن في التقرب إليها لتفوقها المميز

قالت : في يوم من الأيام خرجت من بوابة الجامعة، وإذ أنا بشاب أمامي في هيئة مهندمة، وكان ينظر إلي وكأنه يعرفني، لم أعطه أي اهتمام، سار خلفي وهو يحدثني بصوت خافت وكلمات صبيانية مثل: يا جميلة… أنا أرغب في الزواج منك.. فأنا أراقبك منذ مدة وعرفت أخلاقك و أدبك. سرت مسرعة تتعثر قدماي.. ويتصبب جبيني عرقأ، فأنا لم أتعرض لهذا الموقف أبداً من قبل. ووصلت إلى منزلي منهكة مرتبكة أفكر في هذاالموضوع ولم أنم تلك الليلة من الخوف والفزع والقلق

وفي اليوم التالي وعند خروجي من الجامعة وجدته منتظراً أمام الباب وهويبتسم، وتكررت معاكساته لي والسير خلفي كل يوم، وانتهى هذا الأمر برسالة صغيرة ألقاها لي عند باب البيت وترددت في التقاطها ولكن أخذتها ويداي ترتعشان وفتحتها وقرأتها وإذا بها كلمات مملوءة بالحب والهيام والاعتذار عما بدر منه من مضايقات لي. مزقت الورقة ورميتها وبعد سويعات دق جرس الهاتف فرفعته وإذا بالشاب نفسه يطاردني بكلام جميل ويقول لي قرأت الرسالة أم لا ؟
قلت له : إن لم تتأدب أخبرت عائلتي والويل لك.. وبعد ساعة اتصل مرة أخرى وأخذ يتودد إلي بأن غايته شريفة وأنه يريد أن يستقر ويتزوج وأنه ثري وسيبني لي قصراًويحقق لي كل آمالي وأنه وحيد لم يبق من عائلته أحد على قيد الحياة و.. و.. و..فرق قلبي له وبدأت أكلمه وأسترسل معه في الكلام وبدأت أنتظر الهاتف في كل وقت. وأترقب له بعد خروجي من الكلية لعلي أراه ولكن دون جدوى وخرجت ذات يوم من كليتي وإذا به أمامي.. فطرت فرحاً، وبدأت أخرج معه في سيارته نتجول في أنحاء المدينة، كنت أشعر معه بأنني مسلوبة الإرادة عاجزة عن التفكير وكأنه نزع لبي من جسدي
كنت أصدقه فيما يقول وخاصة عند قوله لي أنك ستكونين زوجتي الوحيدة وسنعيش تحت سقف واحد ترفرف عليه السعادة والهناء .. كنت أصدقه عندما كان يقول لي أنت أميرتي وكلما سمعت هذا الكلام أطير في خيال لا حدود له وفي يوم من الأيام وياله من يوم كان يوماً أسوداً ... دمر حياتي وقضى على مستقبلي وفضحني أمام الخلائق ، خرجت معه كالعادة وإذا به يقودني إلى شقة مفروشة ، دخلت وجلسنا سوياً ونسيت حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا يخلون رجل بامرأة إلا كان ثالثهما الشيطان" رواه الترمذي

ولكن الشيطان استعمر قلبي وامتلأ قلبي بكلام هذا الشاب وجلست أنظر إليه وينظر إلي ثم غشتنا غاشية من عذاب جهنم.. ولم أدر إلا وأنا فريسة لهذا الشاب وفقدت أعز ما أملك.. قمت كالمجنونة ماذا فعلت بي؟ - لا تخافي أنت زوجتي. - كيف أكون زوجتك وأنت لم تعقد علي. - سوف أعقد عليك قريبأ. وذهبت إلى بيتي مترنحة، لا تقوى ساقاي على حملي واشتعلت النيران في جسدي..يا إلهي ماذا أجننت أنا.. ماذا دهاني، وأظلمت الدنيا في عيني وأخذت أبكي بكاء شديداً مراً وتركت الدراسة وساء حالي إلى أقصى درجة، ولم يفلح أحد من أهلي أن يعرف كنه ما فيَّ ولكن تعلقت بأمل راودني وهو وعده لي بالزواج، ومرت الأيام تجر بعضها البعض وكانت علي أثقل من الجبال ماذا حدت بعد ذلك؟؟ كانت المفاجأة التي دمرت حياتي.. دق جرس الهاتف وإذا بصوته يأتي من بعيد ويقول لي.. أريد أن أقابلك لشيء مهم.. فرحت وتهللت وظننت أن الشيء المهم هو ترتيب أمرالزواج.. قابلته وكان متجهماً تبدو على وجهه علامات القسوة وإذا به يبادرني قائلأ قبل كل شيء لا تفكري في أمر الزواج أبداً .. نريد أن نعيش سوياً بلاقيد... ارتفعت يدي دون أن أشعر وصفعته على وجهه حتى كاد الشرر يطير من عينيه وقلت له كنت أظن أنك ستصلح غلطتك.. ولكن وجدتك رجلاً بلا قيم ولا أخلاق ونزلت من السيارة مسرعة وأناأبكي، فقال لي هنيهة من فضلك ووجدت في يده شريط فيديو يرفعه بأطراف أصابعه مستهترا وقال بنبرة حادة .. سأحطمك بهذا الشريط قلت له : وما بداخل الشريط. قال : هلمي معي لتري ما بداخله ستكون مفاجأة لك وذهبت معه لأرى ما بداخل الشريط ورأيت تصويرأ كاملأ لما تم بيننا في الحرام. قلت ماذا فعلت يا جبان... ياخسيس..قال: كاميرات "خفية كانت مسلطة علينا تسجل كل حركة وهمسة، وهذا الشريط سيكون سلاحأ في يدي لتدميرك إلا إذا كنت تحت أوامري ورهن إشارتي وأخذت أصيح وأبكي لأن القضية ليست قضيتي بل قضية عائلة بأكملها؟ ولكن قال أبداً .. والنتيجة أن أصبحت أسيرة بيده ينقلني من رجل إلى رجل ويقبض الثمن.. وسقطت في الوحل- وانتقلت حياتي إلى الدعارة- وأسرتي لا تعلم شيئأ عن فعلتي فهي تثق بي تمامأ. وانتشر الشريط.. ووقع بيد ابن عمي فانفجرت القضية وعلم والدي وجميع أسرتي وانتشرت الفضيحة في أنحاء بلدتنا، ولطخ بيتنا بالعار، فهربت لأحمي نفسي واختفيت عن الأنظار وعلمت أن والدي وشقيقاتي هاجروا إلى بلاد أخرى وهاجرت معهم الفضيحة تتعقبهم وأصبحت المجالس يتحدث فيها عن هذا الموضوع. وانتقل الشريط من شاب لآخر. وعشت بين المومسات منغمسة في الرذيلة وكان هذا النذل هو الموجه الأول لي يحركني كالدمية في يده ولا أستطيع حراكأ؟ وكان هذا الشاب السبب في تدمير العديد من البيوت وضياع مستقبل فتيات في عمر الزهور. وعزمت على الانتقام .. وفي يوم من الأيام دخل عليّ وهو في حالة سكر شديد فاغتنمت الفرصة وطعنته بمدية. فقتلت إبليس المتمثل في صورة آدمية وخلصت الناس من شروره وكان مصيري أن أصبحت وراء القضبان أتجرع مرارة الذل والحرمان وأندم على فعلتي الشنيعة وعلى حياتي التي فرطت فيها
وكلما تذكرت شريط الفيديو خُيل إليّ أن الكاميرات تطاردني في كل مكان. فكتبت قصتي هذه لتكون عبرة وعظة لكل فتاة تنساق خلف كلمات براقة أو رسالة مزخرفة بالحب والوله والهيام واحذري الهاتف يا أختاه .. احذريه. وضعت أمامك يا أختاه صورة حياتي التي انتهت بتحطيمي بالكامل وتحطيم أسرتي ، ووالدي الذي مات حسرة ، وكان يردد قبل موته حسبي الله ونعم الوكيل أنا غاضب عليك إلى يوم القيامة
!!!!!! مـــا أصعبــــــــــــــــــها من كلمة !!!!!!!
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ

ذكرهذه الحادثة الشيخ أحمد بن عبد العزيز الحصين في رسالة صغيرة عنوانها شريط
الفيديو الذي دمر حياتي وكان مما قاله في المقدمة :

فإن خير الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور
محدثاتها وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار

أما بعد: هذه حادثة وقعت بينمجتمع إسلامي وفي دولة إسلامية وهي واقعية، راح
ضحيتها فتاة في مقتبل العمربسبب كلمات معسولة تحمل بين طياتها تدميرعائلة
بأسرها وربما مجتمع بأكمله
هذه الحادثة وقعت في عام 1408هـ وأخبرني بها ابن عم هذه الفتاة؟ وكان في يده
شريط فيديو!!! وكان يتحسر على ضياع شرف العائلة الذي لطخ بالعار بسبب طيش هذه
الفتاة، وانسياقها خلف الكلام المعسول؟ وهذه الحادثة ليست بالأولى بل حدث منها
كثير في بعض الدول العربية ولفتيات من أكبر العائلات، وكم من فتاة قتلت بسبب
فضيحتها!! أو انتحرت.. أو كانت نهايتها مستشفى الأمراض العقلية

المصدر : رسالة بعنوان شريط الفيديو الذي دمر حياتي

للشيخ أحمد بن عبد العزيز الحصين

________

قصة مأساوية

لا حول ولا قوه الا بالله
قصة مأساوية ترويها إحدى الفتيات لصديقتها و والله إنها لعجب عجاب من المصائب والرزايا
صديقتي العزيزة
بعد التحية والسلام

لن تصدقي ما حدث لي وما فعلته بملء إرادتي، أنت الوحيدة في هذا العالم التي أبوح لها بما فعلت، فأنا لم أعد أنا، كل ما أريده من هذه الدنيا فقط المغفرة من الله عز وجل وأن يأخذني الموت قبل أن أقتل نفسي، إن قصتي التي ما من يوم يمر عليّ إلا وأبكي حتى أني لا أقدر على الرؤية بعدها كل يوم يمر أفكر فيه بالانتحار عشرات المرات. لم تعد حياتي تهمني أبدا، أتمنى الموت كل ساعة، أنني أضعها بين يديك لكي تنشريها حتى تكون علامة ووقاية لكل بنت تستخدم الإنترنت ولكي تعتبروا يا أولي الأبصار

إليك قصتي

بدايتي كانت مع واحدة من صديقاتي القليلات، دعتني ذات يوم إلى بيتها وكانت من الذين يستخدمون (الإنترنت) كثيراً وقد أثارت الرغبة لمعرفة هذا العالم. لقد علمتني كيف يستخدم وكل شيء تقريباً على مدار شهرين حيث بدأت أزورها كثيراً. تعلمت منها التشات بكل أشكاله، تعلمت منها كيفية التصفح وبحث المواقع الجيدة والرديئة خلال هذين الشهرين كنت في عراك مع زوجي كي يدخل (الإنترنت) في البيت، وكان ضد تلك المسألة حتى أقنعته بأني أشعر بالملل الشديد وأن بعيدة عن أهلي وصديقاتي وتحججت بأن كل صديقاتي يستخدمن الإنترنت فلم لا أستخدم أنا هذه الخدمة وأحادث صديقاتي عبره فهو أرخص من فاتورة الهاتف على أقل تقدير، فوافق زوجي رحمة بي. وفعلاً أصبحت بشكل يومي أحادث صديقاتي كما تعرفين. بعدها أصبح زوجي لا يسمع مني أي شكوى أو مطالب، أعترف بأنه ارتاح كثيراً من إزعاجي وشكواي له. كان كلما خرج من البيت أقبلت كالمجنونة على (الإنترنت) بشغف شديد، أجلس أقضي الساعات الطوال

خلال تلك الأيام بنيت علاقات مع أسماء مستعارة لا أعرف إن كانت لرجل أم أنثى. كنت أحاول كل من يحاورني عب التشات، حتى وأنا أعرف أن الذي يحاورني رجل. كنت أطلب المساعدة من بعض الذين يدّعون المعرفة في الكمبيوتر والإنترنت، تعلمت منهم الكثير، إلا أن شخص واحد هو الذي أقبلت عليه بشكل كبير لما له من خبرة واسعة في مجال الإنترنت. كنت أخاطبه دائماً وألجئ إليه ببراءة كبيرة في كثير من الأمور حتى أصبحت بشكل يومي، أحببت حديثه ونكته كان مسلياً، وبدأت العلاقة تقوى مع الأيام. تكونت هذه العلاقة اليومية في خلال 3أشهر تقريباً، كان بيني وبين > الشيء الكثير أغراني بكلامه المعسول وكلمات الحب والشوق، ربما لم تكن bandar من يدعى؟؟؟؟؟؟؟ الملقب ب< جميلة بهذه الدرجة ولكن الشيطان جمّلها بعيني كثيراً

في يوم من الأيام طلب سماع صوتي وأصر على طلبه حتى أنه هددني بتركي وأن يتجاهلني في التشات وال أيميل، حاولت كثيراً مقاومة هذا الطلب ولم أستطع، لا أدري لماذا، حتى قبلت مع بعض الشروط، أن تكون مكالمة واحدة فقط، فقبل ذلك. استخدمنا برنامجاً للمحادثة الصوتية، رغم أن البرنامج ليس بالجيد ولكن كان صوته جميلاً جداً وكلامه عذب جداً، كنت أرتعش من سماع صوته طلب مني رقمي وأعطاني رقم هاتفه، إلا أنني كنت مترددة في هذا الشيء ولم أجرؤ على مكالمته لمدة طويلة، أني أعلم أن الشيطان الرجيم كان يلازمني ويحسنها في نفسي ويصارع بقايا العفة والدين وما أملك من أخلاق، حتى أتى اليوم الذي كلمته من الهاتف. ومن هنا بدأت حياتي بالانحراف، لقد انجرفت كثيراً.....، كنا كالعمالقة في عالم التشات، الكل كان يحاول التقرب منا والويل لمن يحاربنا أو يشتمنا. أصبحنا كالجسد الواحد، نستخدم التشات ونحن نتكلم عبر الهاتف لن أطيل الكلام، من يقرأ كلماتي يشعر بأن زوجي مهمل في حقي أو كثير الغياب عن البيت. ولكن هو الع***من ذلك، كان يخرج من عمله ولا يذهب إلى أصدقائه كثيراً من أجلي. ومع مرور الأيام وبعد اندماجي بالإنترنت والتي كنت أقضي بها ما يقارب 8 إلى 12ساعة يومياً، أصبحت أكره كثرة تواجده في البيت

بدأت بالتطور، أصبح يطلب رؤيتي بعد أن سمع صوتي والذي ربما مله، لم أكن أبالي كثيراً أو banda علاقتي ب< أحاول قطع اتصالي به، بل كنت فقط أعاتبه على طلبه وربما كنت أكثر منه شوقاً إلى رؤيته، ولكني كنت أترفع عن ذلك لا لشيء سوى أنني خائفة من الفضيحة وليس من الله. أصبح إلحاحه يزداد يوماً بعد يوم ويريد فقط رؤيتي لا أكثر، فقبلت طلبه بشرط أن تكون أول وآخر طلب كهذا يأتي منه وأن يراني فقط دون أي كلام. أعتقد أنه لم يصدق بأني تجاوبت معه بعد أن كان شبه يائس من تجاوبي، فأوضح لي بأن السعادة تغمره وهو إنسان يخشى أن يصيبني أي مكروه وسوف يكون كالحصن المنيع ولن أجد منه ما أكره ووافق على شروطي وأقسم بأن تكون نظرة فقط لا أكثر. نعم تجاوبت معه، تواعدنا والشيطان ثالثنا في أحد الأسواق الكبيرة في أحد المحلات بالسعاة والدقيقة. لقد رآني ورأيته وليتني لم أراه ولم يراني، كان وسيماً جداً حتى في جسمه وطوله وكل شيء فيه أعجبني نعم أعجبني في لحظة قصيرة لا تتعدى دقيقة واحدة، ومن جهته لم يصدق أنه كان يتحادث مع من هي في شكلي. أوضح لي بأني أسرته بجمالي وأحبني بجنون، كان يقول لي سوق يقتل نفسه إن فقدني بعدها، كان يقول ليته لم يراني أبدا. زادني أنوثة وأصبحت أرى نفسي أجمل بكثير من قبل حتى قبل زواجي

هذه بداية النهاية يا أخواتي. لم يكن يعرف أني متزوجة وقد رزقني الله من زوج ب___. عموما أصبح حديثنا بعد هذا اللقاء مختلف تماماً. كان رومانسياً وعرف كيف يستغل ضعفي كأنثى وكان الشيطان يساعده بل ربما يقوده. أراد رؤيتي وكنت أتحجج كثيراً وأذكره بالعهد الذي قطعه، مع أن نفسي كانت تشتاق إليه كثيراً. لم يكن بوسعي رؤيته وزوجي موجود في المدينة. أصبح الذي بيننا أكثر جدية فأخبرته أنني متزوجة ولي أبناء ولا أقدر على رؤيته ويجب أن تبقى علاقتنا في التشات فقط. لم يصدق ذلك وقال لي لا يمكن أن أكون متزوجة ولي أبناء. قال لي أنتي كالحورية التي يجب أن تصان أنتي كالملاك الذي لا يجب أن يوطأ وهكذا. أصبحت مدمنة على سماع صوته وإطرائه تخيلت نفسي بين يديه وذراعيه كيف سيكون حالي، جعلني أكره زوجي الذي لم يرى الراحة أبدا في سبيل تلبية مطالبنا وإسعادنا. بدأت > عني ليوم أو يومين أو إذا لم أراه في التشات، أصاب بالغيرة إذا تخاطب أو خاطبه bandar أصاب بالصداع إذا غاب < أحد في التشات. لا أعلم ما الذي أصابني، إلا أنني أصبحت أريده أكثر فأكثر

> بذلك وعرفت كيف يستغلني حتى يتمكن من رؤيتي مجدداً، كان كل يوم يمر يطلب فيه رؤيتي، bandar لقد شعر < وأنا أتحجج بأني متزوجة، وهو يقول ما الذي يمكن أن نفعله، أنبقى هكذا حتى نموت من الحزن، أيعقل أن نحب بعضنا البعض ولا نستطيع الاقتراب، لابد من حل يجب أن نجتمع، يجب أن نكون تحت سقف واحد. لم يترك طريقة إلا وطرقها، وأنا أرفض وأرفض. حتى جاء اليوم الذي عرض فيه عليّ الزواج ويجب أن يطلقني زوجي حتى يتزوجني هو، وإذا لم أقبل فإما أن يموت أو أن يصاب بالجنون أو يقتل زوجي. الحقيقة رغم خوفي الشديد إلا أني وجدت في نفسي شيء يدني إليه، وكأن الفكرة أعجبتني. كان كلما خاطبني ترتعش أطرافي وتصطك أسناني كأن البرد كله داخلي. احترت في أمري كثيراً، أصبحت أرى نفسي أسيرة زوجي وأن حبي له لم يكن حبا، بدأت أكره منظره وشكله. لقد نسيت نفسي وأبنائي كرهت زواجي وعيشتي كأني فقط أنا الوحيدة في هذا الكون التي عاشت وعرفت معنى الحب

> بمقدار حبي له وتمكنه مني ومن مشاعري، عرض علي بأن أختلق مشكلة مع زوجي bandar عندما علم وتأكد < وأجعلها تكبر حتى يطلقني. لم يخطر ببالي هذا الشيء وكأنها بدت لي هي المخرج الوحيد لأزمتي الوهمية، وعدني بأنه سوف يتزوجني بعد طلاقي من زوجي وأنه سوق يكون كل شيء في حياتي وسوف يجعلني سعيدة طوال عمري معه. لم يكن وقعها عليّ سهلاً ولكن راقت هذه الفكرة لي كثيراً وبدأت فعلاً أصطنع المشاكل مع زوجي كل يوم حتى أجعله يكرهني ويطلقن، بقينا على هذه الحالة عدة أسابيع، وأنا منهمكة في > يمل من bandar >، أخذ هذا مني وقت طويلاً وبدأ < bandar اختلاق المشاكل حتى أني أخطط لها مسبقاً مع < طول المدة كما يدّ'ي ويصر على رؤيتي لأن زوجي ربما لن يطلقني بهذه السرعة. حتى طلب مني أن يراني وآلا؟؟؟. لقد قبلت دون تردد كأن إبليس اللعين هو من يحكي عني ويتخذ القرارات بدلاً مني، وطلبت منه مهلة أتدبر فيها أمري

في يوم الأربعاء الموافق 21/1/1421 قال زوجي أنه ذاهب في رحلة عمل لمدة خمسة أيام، أحسست أن هذا هو الوقت المناسب. أراد زوجي أن يرسلني إلى أهلي كي أرتاح نفسياً وربما أخفف عنه هذه المشاكل المصطنعة، فرفضت وتحججت بكل حجة حتى أبقى في البيت، فوافق مضطراً وذهب مسافراً في يوم الجمعة. كنت أصحو من النوم فأهذب إلى التشات اللعين وأغلقه فأذهب إلى النوم. وفي يوم الأحد كان الموعد، حيث قبلت مطالب صديق التشات وقلب له بأني مستعدة للخروج معه. كنت على علم بما أقوم به من مخاطرة ولكن تجاوز الأمر بي حتى لم أعد أشعر بالرهبة والخوف كما كنت في أول مرة رأيته فيها. وخرجت معه، نعم لقد بعت نفسي وخرجت معه اجتاحتني رغبة في التعرف عليه أكثر وعن قرب. اتفقنا على مكان في أحد الأسواق، وجاء في نفس الموعد وركبت سيارته ثم أنطلق يجوب الشوارع. لم أشعر بشيء رغم قلقي فهي أول مرة في حياتي أخرج مع رجل لا يمت لي بأي صلة سوى معرفة 7أشهر تقريباً عن طريق التشات ولقاء واحد فقط لمدة دقيقة واحدة. كان يبدو عليه القلق أكثر مني، وبدأت الحديث

قائلة له: لا أريد أن يطول وقت خروجي من البيت، أخشى أن يتصل زوجي أو يحدث شيء

قال لي: بتردد "وإذا يعني عرف" ربما يطلقك وترتاحين منه

لم يعجبني حديثه ونبرة صوته، بدأ القلق يزداد عندي ثم،

قلت له: يجب أن لا تبتعد كثيراً، لا أريد أن أتأخر عن البيت

قال لي: سوف تتأخرين بعض الوقت، لأني لن أتنازل عنك بهذه السهولة. فقط أريد أن تبقي معي بعض الوقت، أريد أن أملئ عيني منك لأني ربما لن يكون هناك مجال عندك لرؤيتي بعدها

هكذا بدأ الحديث، رغم قلقي الذي يزداد إلا أني كنت أريد البقاء معه أيضاً، بدأ الحديث يأخذ اتجاهاً رومانسياً، لا أعلم كم من الوقت بقينا على هذا الحال. حتى أني لم أشعر بالطريق أو المسار الذي كان يسلكه، وفجأة وإذا أنا في مكان لا أعرفه، مظلم وهي أشبه بالاستراحة أو مزرعة، بدأت أصرخ عليه ما هذا المكان إلى أين تأخذني. وإذا هي ثواني معدودة والسيارة تقف ورجل آخر يفتح عليّ الباب ويخرجني بالقوة، كأن كل شيء ينزل عليّ كالصاعقة، صرخت وبكيت واستجديت بهم، أصبحت لا أفهم ما يقولون ولا أعي ماذا يدور حولي. شعرت بضربة كف على وجهي وصوت يصرخ عليّ وقد زلزلني زلزالاً فقدت الوعي بعده من شدة الخوف. أني لا أعلم ماذا فعلوا بي أو من هم وكم عددهم، رأيت اثنين فقط، كل شيء كان كالبرق من سرعته. لم أشعر بنفسي إلا وأنا مستلقية في غرفة خالية شبه عارية، ثيابي تمزقت، بدأت أصرخ وأبكي وكان كل جسمي متسخ، وأعتقد أني بلت على نفسي، لم تمر سوى ثواني > يدخل عليّ وهو يضحك ،،، bandar وإذا ب <

قلت له: بالله عليكم خلو سبيلي، خلو سبيلي، أريد أن أذهب إلى البيت

قال: سوف تذهبين إلى البيت ولكن يجب أن تتعهدي بأن لا تخبري أحد وإلا سوف تكونين فضيحة أهلك وإذا أخبرت عني أو قدمت شكوى سيكون الانتقام من أبنائك

قلت له: فقط أريد أن أذهب ولن أخبر أحدا

تملكني رعب شديد كنت أرى جسمي يرتعش ولم أتوقف عن البكاء، هذا الذي أذكر من الحادثة، ولا أعلم أي شيء آخر سوى أنه استغرق خروجي إلى حين عودتي ما يقارب الأربع ساعات. ربط عيني وحملوني إلى السيارة ورموني في مكان قريب من البيت. لم يرني أحد وأنا في تلك الحالة، دخلت البيت مسرعة، وبقيت أبكي وأبكي حتى جفت دموعي. تبين لي بعدها بأنهم اغتصبوني وكنت أنزف دما، لم أصدق ما حدث لي أصبحت حبيسة لغرفتي لم أرى أبنائي ولم أدخل في فمي أي لقمة، يا ويلي من نفسي لقد ذهبت إلى الجحيم برجليّ، كيف سيكون حالي بعد هذه الحادثة، كرهت نفسي وحاولت الانتحار، خشيت من الفضيحة ومن ردة فعل زوجي. لا تسأليني عن أبنائي فبعد هذه الحادثة لم أعد أعرفهم أو أشعر بوجودهم ولا بكل من حولي، حتى بعد أن رجع زوجي من السفر شعر بالتغير الكبير والذي لم يعهده من قبل وكانت حالتي سيئة لدرجة أنه أخذني إلى المستشفى بقوة، والحمد لله أنهم لم يكشفوا عليّ كشف كامل بل وجدوني في حالة من الجفاف وسوء التغذية وتوقفوا عند ذلك. لن أطيل، طلبت من زوجي أن يأخذني إلى أهلي بأسرع وقت. كنت أبكي كثيراً وأهلي لا يعلمون شيء ويعتقدون أن هنالك مشكلة بيني وبين زوجي، أعتقد أن أبي تخاطب معه ولم يصل إلى نتيجة حيث أن زوجي هو نفسه لا يعلم شيء. لا أحد يعلم ما الذي حل بي حتى أن أهلي عرضوني على بعض القراء اعتقادا منهم بأني مريضة. أنا لا أستحق زوجي أبدا فقد طلبت منه هذه المرة الطلاق وقد كنت في السابق أطلب الطلاق لنفسي وهذه المرة أطلبه إكراماً لزوجي وأبو أبنائي. أنا لا أستحق أن أعيش بين الأشراف مطلقاً، وكل ما جرى لي هو بسببي أنا وبسبب التشات اللعين، أنا التي حفرت لقبري بيدي، وصديق التشات لم يكن سوى صائد لفريسة من البنات اللواتي يستخدمن التشات. كل من سوف يعرف بقصتي، سوف ينعتني بالغبية والساذجة، بل استحق الرجم أيضاً، وفي المقابل أتمنى بأن لا يحدث لاحد ما حدث لي

أتمنى أن يسامحني زوجي فهو لا يستحق كل هذا العار، وأبنائي أرجو أن تسامحوني، أنا السبب أنا السبب، ،،،،، والله أسأل أن يغفر لي ذنبي ويعفو عني خطيئتي

الآن وبعد أن قرأتي أو قرأت قصة صديقتي، أما آن للبنات ومن يستخدم التشات والشباب الذي يلهث وراء الشهوات أن يخافوا الله في أنفسهم وأهليهم. هي ليست غلطة الإنترنت، بل نحن الذين لم نحسن استخدامه، نحن الذين نترك الخير والفائدة العظيمة ونبحث عن الشر وما هو منافي لأخلاق المسلم. أنا ألوم صديقتي لأنها كانت من أكثرنا رجاحة في العقل وكنا نحسدها على ذلك لم تكن عيشتها سيئة أو أن انتقالها مع زوجها جريمة، بل كانت تعيش عيشت الكرام ومسألة الفراغ عند من لا يحسن استغلاله أمثل هي المشكلة. الإنترنت في الغالب باب واسع من المعرفة وهو أيضاً باب للشر والرذيلة. ربما يجب أن نعيد النظر في التشات وهي ليست بالمسألة الهينة، وماذا عن الفراغ الذي يملأ ديارنا، وهؤلاء الشباب ممن ليس لديهم عمل أو أهل يراقبونهم. كل شيء يسير إلى الأسوأ في نظري، المشاكل كثرت، والطلاق، والسرقات

أين دور الأب ورب الأسرة؟ ربما زوجها لم يحسن معاملتها وتوجيهها التوجيه الصحيح بل ربما رضخ لما تطلب ولم يبالي في معرفة ماذا يدور. وأنتم يا من يدعي الإسلام، ماذا فعلتم تجاه أنفسكم ومن بين أيديكم؟ إن الفراغ الذي يملئ ديارنا هو شر وأي شر. نحن إن بقينا على حالنا ولم نتحرك أصبحنا كالنعام ندس رأسنا في التراب. أين الدعوة والإرشاد وهيئة الأمر بالمعروف؟ لماذا نحن آخر من يستخدم التقنيات الجديدة؟ لماذا لا نكون الرواد بدلاً من لحاقنا بالغرب وبدلاً من أن نسير مع ما يريده الغرب منا. أين شبابنا من العلم والنخر فيه؟ أين شباب المسلمين من وقتهم وكيف يوجد بينهم من يريد الفساد في الأرض؟

لا أقول حسبنا الله ونعم الوكيل، اللهم سلّم سلّم، اللهم لطفك بعبادك، اللهم أبرم في هذه الأمة أمر رشد يعز فيه أهل طاعتك ويذل فيه أهل معصيتك ويؤمر فيه بالمعروف وينهى عن المنكر. أماه ويا أبتاه كيف ضيعتم أمانتكم، أمي أنت أساس هذه الأمة أين دورك في انتج جيل يقود هذا العالم بدل من التسكع في الشوارع وقتل الفراغ في الشهوات والملذات. أين وطين وكيف له أن يبقى وهو مستورد فقط بدلاً من أن يصدّر العلم والمعرفة والدين، فهكذا أصبحنا نستورد أخلاقنا وقيمنا من الغرب. كيف يحدث هذا في بدلانا، كيف يفعل مسلم فعلة كهذه. الأمر بيد أولياء أمور المسلمين سوف يسألون عن كل صغيرة وكبيرة، فحاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا

بقي أن أقول... لقد توفيت صديقتي قبل أسابيع، ماتت ومات سرها معها، زوجها لم يطلقها وقد علمت أنه حزن عليها حزناً شديداً، وعلمت أنه ترك عمله، ورجع لكي يبقى بجانب أبنائه وراحئة زوجته. شعرت بعدها أن هذه الحياة ليست ذات أهمية ليس بها طعم أبدا إلا من استثمرها في طاعة الله ورسوله صلى الله عليه و سلم

ترحموا عليها واطلبوا لها المغفرة

_____________

مأساة سارة

أحدى قصص المخدرات
لا أعلم أذا كانت هذه القصة حقيقية أم لا ولكن فعلا مأساة وتشيب الراس
تابع معي القصة وأنت ستعلم
(( هذه أحداث قصة حقيقة من واقعنا المؤلم يحكيها من جرت عليه القصة ))
الدموع وحدها لا تكفي , والموت آلف مرة لا تعادل آه واحدة تخرج من جوفي المجروح وفؤادي المكلوم
آنا ألان عرفت آن السعيد من وعظ بغيرة , والشقي من وعظ بنفسه
لله در من قال هذا المثل ما ا صدقه , ولله دره ما ا حكمه
انه الألم إنها الندامة على كل لحظات الحياة , كلما بداء يوم جديد بدات معاناتي
في كل لحظة بل كل غمضه عين تحرق في قلبي كل شيء
أموت في اليوم آلف بل آلاف المرات , ولا أحد يدري بي ولا أحد يعلم ما بي إلا الله
آنا الذي هدم كل ما بني له وخرب اعز ما يملك بيديه , نعم بيدي المجرمتين النجستين الملعونتين
يا لله ما أقسى التفكير يالله ما اشد المعاناة
في كل صبح جديد يتجدد الألم وتتجدد الأحزان وفي كل زاوية من زوايا البيت آري ألوان العذاب واصيح في داخلي صيحات لو أخرجها لا أحرقت وهدمت الجدران التي أمامي
إذا ما انساب الليل على سماء النهار وغطاها وبدا ليل الأسرار الذي يبحث عنه العاشقون ويتغنى به المغنون وينادمه الساهرون آنا
ابكي آلف مرة واتحسر آلف مرة لأنني حي واعيش إلى ألان
أتريد آن أموت ولكن لا أستطيع ربما لاني جبان وربما لأنني لا أريد آن اكرر الخطأ مرتين فلعل الله آن يغفر لي ما جنيت في حياتي الماضية بل في مرارتي الماضية
كثيرون يتلذذون بالماضي وما فيه ويحبون الحديث عنه إلا آنا
أتعلمون لماذا..............
لا أريد آن أخبركم لأنني أخاف آن تلعنوني وتدعون علي اكثر من دعواتي ولعناتي على نفسي ويكون فيكم صالح تجاب دعوته فيعاقبني الله بدعوته ويلعنني بلعنته
أعذروني على كلماتي المترنحة الغير مرتبة
لأنني مصاب وآي مصيبة وليتها كانت مصيبة بل اثنتان بل ثلاث بل اكثر بل اكثر
آنا من باع كل شيء وحصل على لاشيء
ووالله لم اذكر قصتي لكم لشيء إلا أنني أحذركم أحذر من يعز عليكم من آن يقع في مثل ما وقعت به .......................
.............................................
لا ادري اكمل القصة آم أتوقف
والله إن القلم ليستحي مما أريد آن اكتب , واصبغي يردني آلف مره ويريد آن يمنعني ولكن سأكتب قصتي
لعل الله آن يكتب لي حسنة بها آو حسنتين ألقى بها وجهة يوم القيامة . مع آني أتوقع آن يقبل الله توبة الشيطان ولا يقبل توبتي
لا تلوموني فاسمعوا قصتي واحكموا واتعظوا واعتبروا قبل آن يفوت الأوان
آنا شاب ميسور الحال من آسرة كتب الله لها الستر والرزق الطيب والمبارك
منذ آن تشانا ونحن نعيش سويا يجمعنا بيت كله سعادة وانس ومحبة
في البيت آمي وابي وام ابي ( جدتي ) وإخواني وهم ستة وآنا السابع وآنا الأكبر من الأولاد والثاني في ترتيب الأبناء فلي آخت اسمها سارة تكبرني بسنة واحدة .
فآنا رب البيت الثاني بعد آبى والكل يعول علي كثيرا استمريت في دراستي حتى وصلت للثاني ثانوي وأختي سارة في الثالث الثانوي وبقية اخوتي في طريقنا وعلى دربنا يسيرون آنا كنت أتمنى آن أكون مهندسا وامي كانت تعارض وتقول بل طيارا وآبى في صفي يريد آن أكون جامعيا في أي تخصص , وأختي سارة تريد آن تكون مدرسة لتعلم الأجيال الدين والآداب ....ولكنوياللاحلام وياللامنيات
كم من شخص انقطعت حياته قبل إتمام حلمة وكم من شخص عجز عن تحقيق حلمة لظروفه وكم من شخص حقق أحلامه ولكن آن يكون كما كنا لا أحد مثلنا انقطعت
أحلامنا بما لا يصدق ولا يتخيله عاقل ولا مجنون ولا يخطر على بال بشر
تعرفت في مدرستي على أصحاب كالعسل وكلامهم كالعسل ومعاملتهم كالعسل بل واحلى
صاحبتهم عدة مرات ورافقتهم بالخفية عن أهلي عدة مرات ودراستي مستمرة وأحوالي مطمئنة وعلى احسن حال وكنت ابذل الجهد لاربط بين أصحابي وبين دراستي
واستطعت ذلك في النصف الأول وبدأت الإجازة
ويالها من إجازة ولا أعادها الله من إجازة وأيام
لاحظ آبى آن طلعاتي كثرت وعدم اهتمامي بالبيت قد زاد فلامني ولامتني آمي واختي سارة كانت تدافع عني لأنها كانت تحبني كثيرا وتخاف علي من ضرب آبى القاسي إذا ضرب وإذا غضب
واستمرت أيام العطلة ولياليها التي لو كنت اعلم ما ستنتهي به لقتلت نفسي
بل قطعت جسدي قطعة قطعة ولا استمريت فيها ولكن إرادة الله
كنا آنا وأصحابي في ملحق لمنزل أحد الشلة وقد دعانا لمشاهدة الفيديو وللعب سويا فجلسنا من المغرب
حتى الساعة الحادية عشر ليلا وهو موعد عودتي للبيت في تلك الأيام ولكن
طالبني صاحب البيت بالجلوس لنصف ساعة ومن ثم نذهب كلنا إلى بيوتنا
أتدرون ما هو ثمن تلك النصف ساعة انه كان عمري لا انه كان عمر....... وعمري لا انه كان عمر ...... وعمري وعمر آبى وعمر آمي وعائلتي كلها نعم كلهم
كانت تلك النصف ساعة ثمنا لحياتنا وثمنا لنقلنا من السعادة إلى الشقاء الأبدي
بل تلك النصف ساعة مهدت لنقلي إلى نار تلظى لا يصلاها إلا الاشقى
أتأسف لكم لأنني خرجت من القصة....
تبرع أحد الأصحاب بإعداد إبريق من الشاي لنا حتى نقطع به الوقت , فأتى بالشاي وشربنا منه ونحن نتحادث ونتسلى ونتمازح بكل ماتعنية البراءة والطهر وصفاء النوايا من كلمة
ولكن بعد ما شربنا بقليل أصبحنا نتمايل ونتضاحك ونتقياء بكل شكل ولون , كلنا نعم كلنا.... ولا ادري بما حدث حتى أيقظنا أول من تيقظ منا , فقام صاحب المنزل ولامنا وعاتبنا على ما فعلنا فقمنا ونحن لا ندري ما حدث ولماذا حدث وكيف حدث . فعاتبنا من اعد الشاي فقال إنها مزحة مازحنا بها فتنظفنا ونظفنا المكان وخرجنا إلى منازلنا , فدخلت بيتنا مع زقزقة العصافير والناس نيام إلا أختي سارة التي آخذتني لغرفتها ونصحتني وهددتني بأنها ستكون آخر مرة أتأخر فيها عن المنزل فوعدتها بذلك
ولم تعلم المسكينة آن المهددة هي حياتها قبل حياتي , ليتها ما سامحتني ليتها ضربتني بل وقتلتني وما سامحتني....... يا رب ليتها ما سامحتني سامحها الله ليتها ما سامحتني
اعذروني لا أستطيع آن أواصل ..............
فاجتمعنا بعد أيام عند أحد الأصحاب وبدأنا نطلب إعادة تلك المزحة لأننا أحببناها وعشقناها فقال لنا صاحبنا إنها تباع بسعر لايستطيعة لوحدة فعملنا قطية فاشترينا بعددنا كبسولات صاحبنا
أظنكم عرفتم ما هي
إنها المخدرات إنها مزحة بحبة مخدرات ونحن لا ندري , دفعنا بعضنا إلى التهلكة بمزحة
وضحكة وحبة من المخدرات
فاتفقنا على عمل دورية كل أسبوعين على واحد منا والحبوب نشتريها بالقطة فمرت الأيام وتدهورت في المدرسة , فنقلني آبى إلى مدرسة أهلية لعلي افلح واخرج من الثانوي فقد تبخرت أحلامي
وأحلامه وأحلام آمي بالطيران.... أي طيران وآي هندسة ترجى من مثلي
ووالله لم يكن ذنبي ولم اكن اعلم ولو عرض الآمر علي لرفضت ولتركت شلتي
ولكنها المزحة لعن الله من مزحها ومن لازال يمزحها مع شباب المسلمين
فمرت الأيام ونحن في دوريتنا واجتماعنا الخبيث ولا أحد يعلم ولا أحد يحس بما يجري
لقد أصبحت لا أطيق البعد عنها ولا عن أصحابي فجاءت نتائج نهاية العام مخيبة لكل أهلي
ولكن خفف علينا آن سارة نجحت وتخرجت بتقدير عالي
مبروك يا سارة قلتها بكل إخلاص على الرغم مما قد كان أصابني قلتها
وآنا لأول مره وكانت لأخر مره أحس فيها بفرح من أعماقي
ماذا تريدين آن اشتري لك يا سارة بمناسبة نجاحك
أتدرون ما قالت , كأنها حضرتنا آنا وأصحابي كأنها عرفت حالنا ابيك تنتبه لنفسك يا اخوي آنت عزوتي بعد الله
لا أستطيع المواصلة........
لقد قالتها في ذلك اليوم مجرد كلمات لاتعلم هي أنها ستكون في بقية حياتي
اشد من الطعنات ليتها ما قالتها وليتني ماسا لتها
أي سند وعزوة يا سارة ترتجين أي سند وآي عزوة يا سارة تريدين
حسبي الله ونعم الوكيل حسبي الله حسبي الله حسبي الله ونعم الوكيل
دخلت سارة معهد للمعلمات وجدت واجتهدت , وآنا من رسوب في رسوب
ومن ظلال وظلام إلى ظلال وظلام
ومن سيئ إلى آسوا ولكن أهلي لا يعلمون
ونحن في زيادة في الغي حتى إننا لا نستطيع آن نستغني عن الحبة فوق يومين
فقال لنا صديق بل عدو رجيم بل شيطان رجيم
هناك ما هو أغلى أحلى واطول مدة وسعادة فبحثنا عنه ووجدناه فدفعنا فيه المال الكثير وكل ذاك
من جيوب آباءنا الذين لا نعلم هل هم مشاركون في ضياعنا آم لا وهل عليهم وزر وذنب آو لا
وذات مره و آنا عائد للبيت أحست سارة بوضعي وشكت في آمري وتركتني أنام وجاء الصباح
فجاءتني في غرفتي ونصحتني وهددتني بكشف آمري إن لم اخبرها بالحقيقة
فدخلت آمي علينا وقطعت النقاش بيننا وليتها ما دخلت بل ليتها ماتت قبل آن تدخل بل
ليتها ما كانت على الوجود لاعترف لأختي لعلها آن تساعدني
فأرسلتني آمي في أغراض لها
فذهبت وأصبحت أتهرب عن أختي خوفا منها على ما كتمته لأكثر من سنة آن ينكشف
وقابلت أحد أصدقائي فذهبنا سويا إلى بيت صديق آخر , فأخذنا نصيبنا من الإثم
فأخبرتهم بما حدث
فخفنا من الفضيحة وكلام الناس
ففكرنا بل فكروا شياطيننا
وقال أحدهم لي لدي الحل ولكن أريد رجال مهو باي كلام أتدرون ما هو الحل أتدرون
والله لو أسال الشيطان ما هو الحل لما طرت على باله لحظة
أتدرون ما قال أتدرون كيف فكر
لا أحد يتوقع ماذا قال
أقال نقتلها ليته قالها
بل قال اعظم
أقال نقطع لسانها ونفقا عيونه لا بل قال اعظم
أقال نحرقها لا بل قال اعظم
أتدرون ماذا قال
حسبي الله ونعم الوكيل حســـــــــــبي الله على الظالمين
حسبي الله على آهل المخدرات جميعا وعلى مهربيها وعلى مروجيها وعلى شاربيها
حسبي الله على صاحبي ذاك
حسبي الله على نفسي الملعونة حسبي الله ونعم الوكيل
لقد قال فصل الله عظامه واعمى بصره و ا فقده عقله ولا وفقه الله في الدنيا ولا في الآخرة
اللهم لاتقبل توبته انه شيطان انه السبب في كل ما بي وآنت تعلم
اللهم اقبضه قبل آن يتوب وعاقبة في الدنيا قبل الآخرة
أتدرون ماذا قال
لقد قال المنكر والظلم والبغي والعدوان
لقد قال افضل طريقة نخليها في صفنا ( جعله الله في صف فرعون وهامان يوم القيامة )
نحطلها حبة وتصير تحت يدينا ولا تقدر تفضحنا ابد فرفضت
إنها سارة العفيفة الشريفة الحبيبة الحنونة
إنها سارة أختي
ولكن وسوسوا لي وقالوا هي لن تخسر شيء آنت تجيب لها في بيتكم وهي معززة مكرمة
وبس حبوب وآنت تعرف أنها ما تأثر ذاك التأثير
وتحت تأثير المخدر وتحت ضغوط شياطينهم وشيطاني وافقت ورتبت معهم كل شيء
رحت للبيت وقابلتني وطالبتني وقلتلها سوي شاهي وآنا اعترف لك بك شيء فراحت المسكينة من عندي وكلها آمل في آن تحل مشكلتي وان في رأسي آلف شيطان وهمي هدم حياتها كلها
جابت الشاهي وقلت صبي لي ولك فصبت ثم قلت لها جيبي كاس ماء لي فراحت
ويوم طلعت من الغرفة اقسم بالله من غير شعور نزلت من دمعة
ما ادري دمعة آلم على مستقبلها
ما ادري روحي اللي طلعت من عيني ما ادري ضميري
ما ادري دمعت فرح باني أوفيت لأصحابي بالوعد واني حفظت السر للابد
حطيت في كاستها حبة كاملة وجاءت وهي تبتسم وآنا أشوفها قدامي كالحمل الصغير
اللي دخل في غابة الذئاب بكل نية زينة وصافية
شافت دموعي فصارت تمسحها وتقول الرجال ما يبكي وتحاول تواسيني تحسبني نادم ما درت
إني ابكي عليها مو على نفسي ابكي على مستقبلها على ضحكتها على عيونها على قلبها الأبيض الطاهر
والشيطان في نفسي يقول اصبر ما يضرها بكرة تداوى آنت وياها, وهي لازم تعرف معاناتك
وتعيشها ولا راح تقدر معاناتك إلا إذا جربتها
وراح يزين لي السوء والفسق والفسد
حسبي الله عليه
فقلت خلينا نشرب الشاهي لين اهدا ثم نسولف
فشربت ويا ليتها ما شربت ويا ليتها ما سوت الشاهي ولكن
فجلست اجرها في السواليف لين بدت تغيب عن الوعي فصرت اضحك مره وابكي مرة ما ادري وش
صابني اضحك وابكي ودموعي على خدي , وبدا إبليس يوسوس لي آني خلاص بانكشف
وأبوي وامي بيدرون إذا شافوا أختي بهالحالة ففكرت في الهروب
المهم هربت لأصحابي وبشرتهم بالمصيبة اللي سويتها فباركولي وقالوا ما يسويها إلا الرجال
آنت الأمير وآنت الزعيم حق الشلة والآمر والناهي وحنا على شورك
فنمنا تلك الليلة وعند الظهر بدأت ارتجف أسال نفسي ما ذا فعلت وماذا اقترفت يداي
فصاروا أصحابي يسلوني ويقولون حنا أول الناس معك في علاجها وبسيطة مادامت حبوب بس
واهم شيء سرنا في بير وبعد يومين بدا أبوي يسال عني بعد ما انقطعت عنهم , فأرسلت أصحابي يشوفون الوضع في البيت وشلون لاني خايف من وعلى أختي
فطمنوني آن كل شيء تمام ولا حصل شيء فرحت للبيت وآنا مستعد للضرب والشتم والسب
والملام الذي ما عاد يفيد
فضربني أبوي وامي تلوم واختي يلوم ويهددون
وبعد ايام جتني أختي وسألتني عن شيء حطيته لها في الشاي أعجبها وتبي منه ورفضت فصارت تتوسل لي وتحب رجولي مثل ما آنا اسوي مع أصحابي يوم اطلبهم
فرحمتها وأعطيتها , وتكرر هذا مرات كثيرة وبدأت أحوالها الدراسية تدهور لين تركت الدراسة بلا سبب واضح لأهلي فصبروا أنفسهم آن البنت مالها ألا بيتها في النهاية , فتحولت الآمال إلى اخوي الأصغر مني
ومرة ويا شينها من مرة قضت البضاعة من عندي فطلبتها من أحد أصحابي فرفض إلا إذا
تدرون وش كان شرطه
حسبي الله ونعم الوكيل حسبي الله عليه وعلى إبليس حسبي الله عليه
شرطه أختي سارة يبي يزني بها
فرفضت وتشاجرت معه , وأصحابنا الحاضرين يحاولون الإصلاح ويقولولي مافيها شيء ومره ما تضر واسألها إذا هي موافقة وش يضرك ومنت خسران شيء , صاروا معه ضدي كلهم معه
وقلت له آنت أول واحد كان يقولي آنا معك في طلب دواءها وعلاجها واليوم تطلب كذا حسافة بالصداقة
فقال بالفم المليان أي صداقة وآي علاج يا شيخ انسى انسى انسى
فتخاصمنا وقاطعت الشلة
وطالت الأيام وصبرت آنا واختي بدأت تطلب وان ما عندي ومالي طريق إلا هم واختي حالتها تسوء وكل مالها تبان وتطالبني لو بكسرة حبة , فوسوس لي الشيطان اسألها إذا وافقت محد خسران شي
ولحد داري آنت وياها وصاحبك بس , وخله يوعدك ما يقول لحد ثاني وخله سر
فصارحتها وقلت اللي عنده يبيك أول شيء ويبي يقابلك ويفعل فيك
ثم يعطينا كل اللي نبي بلاش ويمونا ولا عاد نحتاج لحد مره
فقالت على طول موافقة يا الله نروح
فخططنا آنا واختي انا نطلع فطلعنا ووديت أختي آنا لصاحبي وجلسنا في شقته
وطلب مني اقضي مشوار لين يخلص فرحت
الله يلعني ويلعن نفسي وصاحبي وشياطيني والحبوب واهلها ومستعمليها
وجيتهم بعد ساعة وإذا بأختي شبه عارية في شقة صاحبي وآنا مغلوب على آمري ورايح فيها آبى لو ريح هروين فجلسنا سوا آنا وصاحبي واختي من الظهر إلى بعد العشاء في جلسة سمر وشرب وعهر
يا ويلي من ربي يا ويلي من ربي ويلي من النار آنا من أهلها آنا من أهلها
ليتني أموت يا رب موتني يا رب موتني آنا حيوان ما استاهل أعيش لو لحظة
فرجعنا آنا واختي للبيت ولا كن شيء صار , فصرت أقول لأختي هذي أول واخر مره
واثاري صاحبي النجس عطى أختي مواعيد وأرقامه الخاصة إذا تبي ما يحتاج وجودي
وآنا ما دريت ومرت الأيام أشوف أختي تطلع على غير عوايدها أول هي
واختي الصغيرة مره بآي عذر للسوق وللمستشفى حتى إنها طلبت تسجل مره ثانية بالمعهد
فحاول المسكين أبوي بكل ما يملك وبكل من يعرف علشان يرجعها من جديد
وفرحت العائلة من جديد بعودتها للدراسة واهتمامها بها
ومره وآنا عند أحد أصحابي قال بنروح نسير على أحد أصحابنا ورحنا له ويا للمصيبة لقيت أختي
عنده وبين أحضانه وانفجرت من الزعل فقامت أختي وقالت مالك شغل حياتي وآنا حره
فآخذني صاحبي معه وأعطاني السم الهاري اللي ينسي الإنسان اعز وكل ما يملك
ويجعله في نظره ابخس الأشياء وأرذلها
فرجعنا لصاحبنا وآنا رايح فيها ولعبوا مع أختي وآنا بينهم كالبهيمة بل أسوا
يلعنها من حياة ويلعنه من مصير
ومع العصر رجعنا للبيت وآنا لا ادري ما افعل فالعار ذهب والمال ذهب والشرف ذهب
والمستقبل ذهب والعقل ذهب كل شيء بالتأكيد ذهب
ومرت الأيام وآنا ابكي إذا صحيت واضحك إذا سكرت
حياة بهيمة بل أردى حياة رخيصة سافلة نجسة
ومرة من المرات المشؤومة وكل حياتي مشؤومة . وفي إحدى الصباحات السوداء عند التاسعة
إذا بالشرطة تتصل على آبى في العمل ويقولون احضر فورا. فحضر فكانت الطامة التي لم يتحملها ومات بعدها بأيام وامي فقدت نطقها منها
أتدرون ما هي
اتدرون
لقد كانت أختي برفقة شاب في منطقة استراحات خارج المدينة وهم في حالة سكر
وحصل لهم حادث وتوفي الاثنان فورا
يالها من مصيبة تنطق الحجر وتبكي الصخر
يالهما من نهاية يا سارة لم تكتبيها ولم تختاريها ولم تتمنينها أبدا
سارة الطاهرة أصبحت عاهرة
سارة الشريفة أصبحت زانية مومس
سارة الطيبة المؤمنة أصبحت داعرة
يالله ماذا فعلت آنا بأختي الهذا الدرب أوصلتها
إلى نار جهنم دفعتها بيدي إلى اللعنة أوصلتها آنا إلى السمعة السيئة
يا رب ماذا افعل
اللهم إني أدعوك آن تأخذني وتعاقبني بدلا عنها يا رب انك تعلم إنها مظلومة
وآنا الذي ظلمتها وآنا الذي احرفتها وهي لم تكن تعلم
كانت تريد إصلاحي فأفسدتها لعن الله المخدرات وطريقها وأهلها
آبى مات بعد ايام وأمي لم تنطق بعد ذلك اليوم وآنا لازلت في طريقي الأسود
وإخواني على شفا حفرة من الضياع والهلاك
لعن الله المخدرات وأهلها وبعدها بفترة
فكرت آن أتوب ولم استطع الصبر فاستأذنت من آمي آن أسافر إلى الخارج
بحجة النزهة لمدة قد تطول اشهرا بحجة آني أريد النسيان
فذهبت إلى مستشفى الأمل بعد آن هدمت حياتي وحياة آسرتي وحياة أختي سارة
رحمك الله يا سارة رحمك الله اللهم اغفر لها إنه
اللهم ارحمها إنها مسكينة وخذني بدلا عنها يا رب
فعزمت على العلاج ولما سألوني عن التعاطي زعمت انه من الخارج وان تعاطي المخدرات
كان في أسفاري
وبعد عدة اشهر تعالجت مما كان أصابني من المخدرات
ولكن بعد ماذا بعد ما قطعت كل حبل يضمن لنا حياة هانية سعيدة
عدت وإذا بأهلي يعيشون على ما يقدمه الناس لهم
لقد باعت آمي منزلنا واستأجرت آخر
من بعد الفيلا الديلوكس إلى شقة فيها ثلاث غرف ونحن ثمانية أفراد من بعد العز والنعيم
ورغد العيش إلى الحصير ومسالة الناس
لاعلم لدي ولاعمل وإخواني اصغر مني ونصفهم ترك الدراسة لعدم كفاية المصاريف
فأهلي إن ذكر اسم أختي سارة لعنوها وسبوها وجرحوها لأنها السبب في كل ما حصل
ودعوا عليها بالنار والثبور وقلبي يتقطع عليها لأنها مظلومة وعلى أهلي لانهم لا يعلمون
ولا أستطيع آن ابلغ عن أصحاب الشر والسوء الذين هدموا حياتي وحياة أختي لاني إذا بلغت
سأزيد جروح أهلي التي لم تندمل بعد على أختي وآبى وأمي وسمعتنا وعزنا وشرفنا
لانهم سيعلمون آني السبب وستزيد جراحهم وسيورطني أصحاب السوء إن بلغت عنهم معهم
فآنا في حيرة من آمري
إني ابكي في كل وقت ولا أحد يحس بي وآنا آري آن المفروض آن ارجم بالحجارة
ولا يكفي ذلك ولا يكفر ما فعلت وما سببت
انظروا يا أخواني ماذا فعلت آنا
إنها المخدرات ونزوات الشيطان
إنها المخدرات إنها آم الخبائث إنها الشر المستطير كم أفسدت من بيوت
وكم شردت من بشر وكم فرقت من اسر
لا تضحكوا يا إخواني ولا تعجبوا وقولوا اللهم لا شماتة
يا أخواني اعتبرو أ وانشروا قصتي على من تعرفون لعل الله آن يهدي بقصتي
لو شخص واحد اكفر به عن خطئي العظيم الذي اعتقد انه لن يغفر
أرجوكم آن تدعوا لأختي سارة في ليلكم ونهاركم ولا تدعوا لي لعل الله آن يرحمها بدعواتكم
لأنه لن يقبل مني وآنا من فعل بها كل ما حدث لها .
اللهم ارحم سارة بنت..........الهم ارحمها واغفر لها
ووالله آني محتاج لوقفتكم معي في شدتي ولكن لا أريد منكم شيئا واشكر آخى الذي كتب معاناتي التي بين أيديكم واحسبه الصاحب الصادق والله حسبه
واشكر من نشرها وعممها
وهذا مختصر المختصر من قصتي التي لو شرحتها بالتفصيل لزاعت أنفسكم اشمئزازا وغمضت عيونكم خجلا
ولعل فيما قلت الكفاية والفائدة
ووالله لولا الحياء وسكب ماء الوجه لأعطيتكم طريقة اتصال بي لتعرفوا آن في الدنيا مصائب لا تطري على بال بشر ولا يتخيلها إنسان
فقولوا يالله الستر والعافية
الستر الذي ضيعته آنا والعافية التي ضيعتها آنا
لو تعرفون طعمها ما تركتم الدعاء والشكر والحمد لله عليها لحظة
ولكن خلق الإنسان عجولا
وجزاكم الله خيرا
___________________


مع تحيات رايق بعض القصص عندي قديمة وبعضها من موقع قصيمي نت للقصص والروايات

دمتم بخير


رـــــــــــــايـ-_-ــق


۞رايـ(Яąįq)ــق۞ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مكتبة الشيخ ياسر برهامى + مكتبة السنة vovococo منتدي البرامج و الاسطوانات والكتب الاسلامية 2 07-26-2018 06:42 AM
مكتبة الكتاب العربي : قصص وروايات $$$المجنوون$$$ منتدي القصص و الحكايات - الأدب الشعبي 4 08-14-2007 10:13 PM


الساعة الآن 11:28 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.