قديم 08-01-2010, 01:59 PM   #26
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية kazaz
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الدولة: ksa
العمر: 23
المشاركات: 1,126
معدل تقييم المستوى: 6
kazaz is on a distinguished road
افتراضي


حرااااااااااااااااااام ايش ذنب حنان ماالت عليه الحين جاي متفلسف مو كانت زوجته ليش خلاها تو عرف قيمتها اقوول وجع بس وجع .....في انتظاااااااااااارك


kazaz غير متواجد حالياً  
قديم 08-03-2010, 05:59 AM   #27
-||[قلم من ذهب]||-
 
الصورة الرمزية s11o
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 367
معدل تقييم المستوى: 5
s11o is on a distinguished road
افتراضي



(الجزء الثامن )
بغرفتها

كانت واقفه بابتسامه غريبه بطلتها الفوق رائعه فستان احمر فخم من فوق

بعلاقات ذهبيه بقصه مثلثه من الصدر كان على جسمها ومن عند الفخذ يبدا

ينزل على تحت ويوسع بقصه خطيره

وشعرها الاسود ملفوف ومتراميه خصله على وجهها وبعضها مشبكه

بكرستلات مع الميك اب الدخاني وروجها الاحمر

كانت قمه بالروعه

دخلت عليها حنان وهي مرتاحه لابتسامتها : واو ايش هالجمال

ابتسمت بهدوء :عيونك الحلوه

حنان براحه وهي تقرب منها :واخير اقتنعتي بنصيبك

ضحكه قويه صدرت منها وهي تعدل فستانها وتلف على حنان :هذا مو رضى لا حبيبتي هذي بداية الحرب بخليه يندم عالساعه اللي عرفني فيها

ناظرتها حنان بخوف :رغد الى الان مااكتشفتي انك تلعبي بالنار

رغد بغرور :وانا قد اللعب فيها واتحمل حرقها ولايغرك ابتسامتي

وكشختي كلها مو لعيونه لا لي انا انا رغد الذيب حفيدة الشيخ مطلق لازم

اكون احلى وحده بالكل وبثقه لاني احلى عروسه واللي سويته كله للناس

ولنفسي وابعد مايكون علشانه ولو مو كلام الناس كان ماخليته يدخل

ابتسمت وهي تشوف صدمة حنان :ايه بخليه يدخل كلمة نواف وبيدخل

تدرين ليش حتى اغتر زياده قدام الكل تدرين صدق اكره ومااطيق اشوفه

بس تدرين منصب ولد عمك وكشخته على الاقل يشحن غروري

ماقدرت حنان تقول شي طلعت من عندها بدون كلمه ورغد جلست هاديه

نزلت من عندها حنان وهي كل يوم تزيد خوف على اختها دخلت المطبخ

بهدوء تشوف الشغل كيف شافته جالس مع الشغاله وهو يبتسم بهدوء نفس

ابتسامت ابوه اللي كانت تذبحها قربت منه تلقائيا مسكت يده وباستها بهدوء

وهي تضحك له كان ممكن يكون ولدها
غمضت بعيونه لااخر يوم جمعهم

قام بسرعه ودخل الحمام وهي جلست كانت مصدومه منه طلع بعدها

وشعره مبلل قال لها بصوت مبحوح :قومي جهزي أغراضك

ناظرته بصدمه :ليش

عطها ظهره وراح لغرفة الملابس :انا مسافر خلاص يحنان اللي بينا أنتهى

صرخت بألم :وشو انتا ايش تقول بعد إيش انتهى بكت يومها جرح عميق

الليله اللي حست كل شي تغير انقلبت حيتها فوق تحت




نفضت راسها وهي توقف بسرعه وهي تتذكر الان هي

زوجة تركي ومايحق لها تخونه حتى بالتفكيرناظرت بولد ماجد نظره

اخيره وطلعت للحفل تستقبل الناس وهي تمشي بنكسار داخلي وهدوء

خارجي بنعومه بفستانها الاصفر الناعم جاي مع عيونها العسليه ووجه

الهادي كانت اثيريه بهدوءها ونعومتها




مجلس الرجال

دخل بحضوره المميز بس كان فيه من يسانده بسبب

رجله وهو يلف بالمكان طاحت عينه على عبد العزيز قرب

بابتسامه هاديه تخفي براكين :مبروك يالمعرس

عبد العزيز بفرحه :طلال هنا حياك الله وين هالغيبه

طلال بهدوء : سالفه طويله يااخوك كان بيمشي بس عبد العزيز وقفه :افا تتركني وتروح

ابتسم طلال وجلس جنبه وعبد العزيز واقف يستقبل يالحرقه اكون انا
واقف مع زوجها واستقبل المباركين بعرسها ليش هالكابوس اغلى اصحابي

تسير حبيبتي زوجته بنت عمه يمكن يكون فيه غلط بس شكلها صدق اتمنى

من كل قلبي ماتكونين لين حس بتعب سند نفسه وهو يحاول يخفي أي الم

ممكن يتسرب لداخله وهو يفرح لفرحة صديقه بنفس اللحظه اللي يتالم فيها

من زواج حبيبته هذا ذنب كل بنت لعب فيها


عند البنات

رون بهدوء :موني ايش فيك

لفت موني :ايش

رون وهي تقرب منها وهم واقفات عند الكوشه :انتي مو طبيعيه

ابتسمت بالم :مافيه شي

قربت دانيه منهم كانت لابسه فستان لونه وردي ناعم عليها بابتسامه :يلا

بنات نرقص مو كل يوم ملكه يلا طلبت اغنية نجوى كرم انا قلبي مصنع

بارود
اشتغلت الاغنيه

صرخة رون وموني اتحمست معها بدت دانيه ترقص هي ورون وموني

دبكه والكل يناظرهم والصفقات تتعالى بخطوات ثابته مع ثقه رون بفستانها

المدموج بتموجات السماوي وشعرها ملفوف ويتراقص معها اماموني كانت

لابسه فستان حرير لونه موف بوردي

على الطولات وبالتحديد الطاوله القريبه على الكوشه الخاصه باهل الملكه

هدى بهمس : يارب ماتيجي

مريم بعد مانزلت فنجان القهوه : لاتخافي مصره تيجي حلفتني ادق عليها
هدى بقهر :تتوقعين يدخل عبد العزيز

ضحكة مريم بسخريه :تتوقعين تتنازل عن دخلته لازم ترضي غرورها قدام الكل ولا ليش هالحفله الكبيره المبالغ فيها مو مخلين احد مو عازمينه وكل هالكشخه تروح عالفاضي

قربت منهم مها بفستانها السكري جمالها الرائع وثقتها اللي تنعكس عليها مخليها مميزه بحظورها :ليش جالسين قومو يلا

ابتسمت مريم بسخريه :ذاك اليوم مااحد فينا اتحرك ولا انتم ياحريم الذيب تموتون عالفشخره والنفخه الكذابه

مها بصوت غاضب :مو كذا خلافتنا بينا وقدام الناس لازم مايظهر شي فهمتي قومي يلا نجهز ذلحين تنزف رغد

مريم بقهر وهي تلف وجهها : مو ملزومه اجهز لزفت ضرة اختي ولو مو ابوي كان ماجيت اصلا

هدى مؤيده : وانا قلت مااحط يدي بشي اخوي تزوج وفرحنا له وانتهى الموضوع

ناظرتهم بقهر بس مووقت كلام ونقره راحت عنهم لاتفقد اعصابها وتخرب الدنيا


فوق عند رغد

حنان بهدوء :يلا انزلي

رغد مشت بغرور وثقه نزلت الين وصلت للباب الخلفي للبيت اللي يطلع عالحوش مكان الحفل ناظرة بهند اللي جنبها :بديت اتوتر

هند تمسك يدها تساندها :شي طبيعي توكلي على الله بس انتظري لمن تبدى الزفه تشغلها حنان

صوت اغنية راشد ياقمر الكل كانت انظاره عالباب ينتظرون طلتها اول مابدت الاغنيه

ياقمر غمض عيونك قبل لايشرق ضيها

طلعت من الباب وهي مبتسمه بثقه وتحاول تقاوم أي توتركانت مبهره

تعالت الاصوات بالاعجاب

خايف انك لو ترها يستحي بك كل ضي
مقبله والليل يعزف خطوت النور بسناها
ياقمر مالك مكان دام جت بالنور رغد

كانت تمشي بثبات للكوشه لفت وجهها بابتسامه وشافت جدتها الجالسه ليش

تطرين علي الى الان احس بالذنب الله يسامحك يمه وينك يمه احتاجك انا

حست بالعبره بتخنقها بس قاومت اول ماقربت عند جدتها سوت حركه

صدمت كل اهلها قربت من جدتها وباست راسه ام سالم تمسح دمعه خانتها

بطرف شيلتها وبصوت مخنوق :مبروك يابنتي

رغد بصوت هامس :سامحيني

ضمتها الجده اكثر :مسموحه يابنتي مسموحه يابنت الغالي

قربت ام عمر وسحبت رغد وهي تقاوم دمعتها :يلا رغد لاتخربين مكياجك
تخرعين ولد اخوي

ابتسمت مجامله وكملت طريقها وجلست عالكوشه


عند الرجال

واقفين يقلبو العشا

تركي وهو رافع ثوبه بيده :هات هينا يا جاسم

جاسم وهو شايل الصحن يتحلطم :مافيه غير جاسم تعال وروح كان مافيه هنود مليان المجلس

ضحك فهد اللي كان يجهز الماي :اقول بس تعلم المرجله ولاتسير مثل الحريم تقرقر

جاسم حط الصحن :المرجله هدت حيل يعني

ناظر تركي عالترتيبات وان كل شي جاهز كانو الشباب كل واحد يروح

ويجي لف بس جت عينه بعيون ماجد اللي كانت عيونه كلها ندم ماقدر

يقرب منه او يسامحه وذيك الليله بتظل حاجز بينهم مشى بدون مايعبر ماجد وطلع يقول لجده كل شي تمام

فهد ناظرهم وحس بالوضع مو طبيعي قرب من مروان :ايش ساير بين ماجد وتركي
ارتبك مروان بس حاول مايبين :مافيه شي امش يلا نروح نقلط الرجال
ومشى عنه وقف فهد يناظر فيه حس ان فيه شي مو طبيعي

بالكوشه عند رغد جالسه بهدوء وتناظر الكل جت لها حنان :رغد نواف بيدخل بس عبد العزيز مو راضي

رغد بعصبيه مكتومه وبين اسنانها :هذا ايش فاكر نفسه

حنان اتهديها : اهدي يارغد واذا مادخل شي عادي

رغد بقهر : لا مو عادي ابيه يدخل والا لااقوم الدنيا فوق راسكم

مشت حنان بتوتر وقفتها هند بهمس :ايش ساير

حنان بخوف وصوت هادي :رغد تبي عبد العزيز يدخل وهو مو راضي اخاف تقوم الدنيا تعرفين رغد

هند بقلق :شنسوي

سحبتها حنان داخل البيت :بسرعه دقي عليه اقنعيه باي شي انا بروح اشوف الناس وردي عليا

طلعت حنان وهند طلعت جوالها مسكته يارب ايش هالبلوه
دقت على عبد العزيز

كان عند الرجال جالس بهدوء وهو متوقع الاعاصير اللي داخل شاف رقم

عمته هند ابتسم بسخريه رد عطاها مشغول

هند سارت تمشي وتيجي بقلق ياربي مو قت عنادكم والله رغد مايتامن لها

الله يهديك ياعبد العزيز قلت انك الكبير قطع توترها وافكاره اختها ام عمر

:ايش فيك هند

ناظرت لها هند براحه :تعالي انقذيني ياهاله

ام عمر بخوف :من ايش

قربت هند منها وبصوت هادي : رغد تبي عبد العزيز يدخل وهو مو

راضي ورغد معصبه وتقول لو مادخل ماراح يسير طيب وهو مو راضي

يرد علي والله لو يقومون الدنيا واحنا مو حمل كلام الناس

هاله بهدوء :انا بدق عليه اشوفه بحل الموضوع الله يهدي ابوي لو ماسوى اللي براسه

راحت هند وام عمر مسكت جوالها ودقت عليه

اول ماشاف رقم عمته هاله ماقدر يطنشها بالنهايه لها غلا غير رد بهدوء بعد ماقام بعيد عن الرجال : هلا والله

هاله بابتسامه هاديه :هلا فيك مبروك يالمعرس

عبد العزيز بهدوء :الله يبارك فيك العقبه لعمر وسلطان

هاله بمزح :الاول بس ماادعي لثانيه

ضحك عبد العزيز :هههههههههههههههه

هاله :المهم ابيك تدخل يلا ننتظر حنا

عبد العزيز سكت اشوي بعدها قال بصوت واثق :بس انا مو داخل

هاله بثبات :لو قلت علشاني
عبد العزيز بثابت اكبر :انتي على عيني وراسي

قطعته هاله بهدوء :ياولدي لاتكسر فرحتها بملكتها يكفي انها مو راضيه

بكل شي لاادمر فرحة عمرها مااتوقع انك قاسي كذا البنت مثلها مثل غيرها

تبي تفرح مو لانك فرحة قبل ماراح تهتم لها انت تزوجتها وانت راضي

بكل شي لاتيجي اللحين

قطعها عبد العزيز وهو يتنهد :خلاص بدخل

ابتستم هاله بفرحه :ايه كذ الله يسعدكم ويهدي سركم


بد المكان بالحركه الكثيره كل وحده ادور على طرحتها وعبايتها المعرس

داخل وخال العروسه قامت مريم بهدوء ودقت على ساره :وينك فيه

ساره وهي تاخذ نفس: دخل

مريم بهدوء : بيدخل

ساره بصوت راجف : انا جايه بالطريق

مريم بقلق: ساره لاتيجي احسن لك

قفلت ساره الجوال بدون ماتسمع أي كلمه من مريم

كانت مرتبكه تتنتظر طلته بتشوفه اخير من قريب حاسه بتوتر خايفه أي

احد ينتبه لها اتفضت لمن سمعت صوت ورها

ضحكة دانيه : موني ايش فيك اللي يشوفك يقول انتي العروس

ابتسمت بارتباك :ابدا

ناظرات فيها رون بشك فيه شي غريب مصيري اعرفه ياموني


دخل تركي بشموخه وهيبته بالبشت الاسود وطلته المبهره وكان بده نواف

اللي مايقل عنه جمال وجاذبيه ابتسامته الساحره الزغاريت تعالت

رغد كانت تناظر فيه حست بارتباك مو طبيعي بس وقفت ثابته بابتسامه باهته

موني انتفضت من شافته حست قلبها بيفضحها مع الكل كان غير بحظوره ابتسامته عيونه كل شي فيه غير

حاولت تتناظر كل شي الا جهته رعب مو طبيعي مع ان كل الايام اللي فاتت كانت تعيش هالبرود ليش اللحين تحس بالارتباك

كان ماشي وهو متردد لاول مره يحس انه اتسرع بخطوه نفسه يعرف اذا ساره موجوده اولا خايف عليها تنهد بتعب وهو مابعد شافها

وقفو لحظه وكان الزمن كله وقف ناظر فيها بجمود مابين شي على ملامحه بس من داخله ماينكر انه انبهر فيها لكن نظرة التحدي اللي بعيونها خلته يبتسم ابتسامة سخريه

انقهرت من ابتسامته بس قلبها انتفض لمن باس جبينها حست بحراره

غريبه تسري بعروقها بس حست بالقهر لمن زادت ابتسامت السخريه

وكانه حس فيها نزلت عيونها بقهر وهو وقف جنبها تقدم نواف بابتسامته

الواثقه :الف مبروك يالغاليه

ابتسمت له بحب :الله يبارك فيك

قرب منها وباس راسها ابتسمت له وقف جنبها من الجهه الثانيه وبدت المصوره تصور

حست بروحها بتطلع مسرحيه غبيه هيا البطله الفلاش يطلع نجمه مشهوره

تتصور لدور البطوله يؤ ايش فيها افكاري سارت ملخبطه لفت وجهه

وناظرت بعيونه مباشره ماتدري من وين هالشجاعه حست نفسها وقحه

بس هو عطها نظره قويه نظرة تصغير حست بالقهر رفعت حاجبها له

باستنكار ولفت وجهه وجلست

جلس وهو يبتسم ماشفتي شي يابنت عمي جايك الاكبر بشوف تحملك

ناظرهم نواف وهو يشوف شكلهم ولا كانهم عرسان ابتسم بقهر

بالطاولات الخاصه موني ماشالت عيونها عنه سمعت بنات وراها
:يؤ ياحلوه يهبل

الثانيه بضحكه :عيب استحي الرجال اليوم معرس تبين تسيرين الثالثه

ضحكة البنت :انا مااقصد المعرس اقصد المزيون الثاني شكله اخوها ووه ياقلبي

حست موني بالقهر نفسها تلف عليها وتسوي لها شي بس خافت تنفضح قدام الكل

واقف جنبها وهو يناظرهم اثنينهم هز راسه بقهر وهو نفسه مايتم شي بس
خلاص كل شي تم وانتهى قرب راسه من رغد وهو يقول بابتسامه خبيثه :
تذكرين الوعد اللي بينا يوم ملكتك ايش يسير

لفة عليه بصدمه وبعصبيه مكتومه بين اسنانها :من جدك انت

انتبه عبد العزيز عليهم ولف راسه يشوفهم

نواف بابتسامه خبيثه :لازم تكونين قد التحدي

حست بقهر منه لمن شافت ان عبد العزيز منتبه قالت بصوت حاد :قلت يوم ملكتي مو يوم يقبروني

ابتسم عبد العزيز باستهزاء ولف راسه عنها بغرور حست بالقهر نفسها

تضربه تسوي فيه أي شي يكسر غروره وعجرفته بس قطع افكاره صوت

نواف :خلاص بعديها وبنخليها عالعرس يلا ياحلوه فمان الله وطلع بدون

حتى مايكلم عبد العزيز وهو ماشي فكر انو اكيد موني بتكون بين هالناس

شافته بس هو ماشافها






في مكان ثاني ماقدر يتحمل مشى بخطوات متباعده وهو يناظر المكان

والرجال طلع من المجلس طلع من البيت كله مشى بالشارع وهو يحس الالم

يزيد يده توجعه جسمه بدى يحكه جرى بخطوات سريعه شاف عماره تنبني
عظم دخل فيها بسرعه واالم يزيد رفع كم ثوبه ويده ترجف بقوى طلع من
جيبه ابره غرسها بتمرس وكان حافظ مكانها بعدها بدى يتاوه وهو يحس

براحه رخى نفسه وغمض عيونه ودمعه باقيه بين رموشه


وقفت تعدل نفسها بعد مانزلت عبايتها لمن اتاكدت انه نواف طلع ابتسمت

وهي توقف توترها ثبتت باقة الورد الحمرا الفخمه بخيش بيج مع خمري

مشت تبي تروح لهم بلعت ريقها بالم وهي تمشي بخطوات ثابته بروح

ميته وقلب مجرووح


بالحفل اول ماطلع نواف قامو عمات عبد العزيز ورغد وام عبد العزيز

وخواته راحو يسلمو عليه وعلى رغد اللي ابتسمت بسخريه ماسلمو عليها

الا لم جى عبد العزيز وقفو خواته يرقصو مع الاغاني بحماس وخالته

لحظه الكل اتوجهت انظاره جهت الخلف لمن دخلت

هدوء غير همس بيسط بين الحظور رفع عينه وهو يناظرها بحب اسرته

بحضورها

مشت وقلبها مجروح وروحها تتعذب لمن شافته وهو جنبها انتبهت لنظرة

عيونه الحب فيهم نظرة الهفه بس جرحها باقي بقلبها خنقتها العبره وحبست دموعها

وهي تمشي بالم وثبات ظاهري بس داخلها مجروووووووووحه مكسوره من داخل محطمه

رغد ناظرتها بقهر هالحركه راح تكلفك كثير ياساره ماكنت متوقعه منك

واللي قهرها اكثر انها لمن قربت ساره وقف لها عبد العزيز بابتسامه حب

وبنظرة حنان لينت خشونته وقسوته مهمها عبد العزيز وساره كثر ماهمها

منظرها بين الناس قربت ساره بفستانها النيلي وشعرها المرفوع بابتسامه

باهته وعيون حابسه دموعها سلمت عليه وعطته باقة الورد قرب منها

وباس جبينها قدام الكل والكل مصدوم من الحضور

حست رغد بالاهانه القويه بس ثبتت نفسها جلس عبد العزيز وساره ولا

لفت على رغد شغلو الاغاني وقامت ترقص والبنات يرقصو معها

حنان كانت تناظر اختها بغصه مو عارفه تسوي شي بالذات لمن قربت

منها وشافتها كيف ماسكه فستناها بقهر عماتها ماعجبهم الوضع بس مااحد

قدر يتكلم وعيون عبد العزيز تحرس ساره وهي ترقص

بس رغد طفح فيها الكيل قربت من حنان وهمست لها

ناظرتها حنان بخوف بس رغد ناظرتها بقوه وثبات وبعدها لفت على عبد العزيز وهمست باذنه :بنطلع

كان يتامل في ساره وقطعه صوتها ناظر فيها بصمت ثم وقف ووقفت معه

طلعو من المكان وامه وعماتهم وحنان معهم بس ساره جلست عالطاوله
ورجولها مو قادره تحملها وهي تشوفه ماشي ورغد جنبه رغد شافتها ومن
القهر مسكت يد عبد العزيز حتى تقهرها عبد العزيز استغرب حركتها بس ماعلق دخلوهم مجلس الحريم وراحو

جلس اشوي وجلست جنبه وهم ساكتين وقفت رغد بثبات :يلا بروح انام
عندي دوام بكره وراحت بدون حتى ماتشوف ردت فعله

طلعت فوق غرفتها وجلست تبدل ملابسها تحس انه كابوس وبينتهي

اما هو طلع من المجلس بهدوء انا اعرف كيف اعدل راسك يابنت امك

ووالله لااعلمك كيف يكون الادب


يوم الجمعه

بيت ام محمد

شقه محمد ومها

صرخة بقهر في وجهه :الى متى انت كذا يااخي حس اشوي ايش هالبرود هذا

نزل الجريده بهدوء :ايش سار

مها بعصبيه :هذا اللي يجلطني شوف لي حل مع هالشغاله

محمد برود :طيب نزليها عند امي وخذي وحده

ناظرته مها بقهر :تدري العتب مو عليك علي انا اللي جيت اطلبك تركته ورجعت المطبخ وهو برود رفع الجريده يقرا

في المطبخ تكت على الثلاجه وهي تحس بقهر من محمد ليش دائما بارد
ومايمهم شي بديت اشك انه اصلا يهتم لي او لبنته يارب صبرني على هالعيشه


غرفة تركي وحنان

جالس عالسرير وماسك راسه بين يدنه بقوه من امس مارجعت حنان من

عند ابوها والى الان ماكلمها مايتمني ترجع حس بالضيقه ليش مااتمنها

ترجع لانها السبب باني خسرت صديق عمري وولد عمي مو ذنبي شسوي

هذا قدري اه ياماجد

ادري اني استحق اللي يسير لي لو وقفت بوجه جدي يومها وخليت ماجد ياخذها لو استغفر الله

يارب ارحمني ماعاد فيني اتحمل انا اتكلم عن زوجتي كذا كنت مرتاح وانا بدون احد بحياتي الله يرحمك يالغاليه رحتي وتركتيني





وقف عند بوابة المستشفى

نزل من السياره وهو منزل راسه وقف قدامها وهو متردد يدخل المستشفى

اولا نفسه يشوفها لو من بعيد اه ياعمر لمتى بتعيش كذا حس بضيقه وقف

وسند عالسياره طلع من جيبته بكت دخان طلع سيجاره وسار يدخن وهو

يتامل المستشفى نفسه يروح بس مو بيده خايف الى متى تبقى كذا ياعمر
الى متى قلبك يبقى هنا تنهد بالم





العصر

مصنع الخشب القديم

واقف بثبات وهو يصدر الاوامر لهم ويشرح لهم العمليه بعد ماخلص مشى

وجلس على كنبه طلع بكت الدخان بيطلع السيجاره الا اللي واقف بوجه

وبصوت مستهزاء :ايش رايك ياطويل العمر تجلس هنا انتا مو قدها

رفع راسه فهد برود :فارس ابعد عن وجهي

فارس باستهزاء :لاتقول مو طايق شوفتي ايش فيني قمر

فهد ماسك اعصابه ويحاول يكون هادي : ابعد عني يافارس انت مو قدي

نزل راسه وهو يحط عيونه بعيون فهد :يعني ايش بتسوي فيني

انفعل فهد رمى البكت عالارض ومسك فارس من ياقته عطه بوكس قوي على وجهها

طاح فارس من قوته ناظره فهد بقوه وصوت عميق :قسم بالله لو ماتبطل استفزاز المره الجايه ذابحك

طلع وتركهم وهو بقمة عصبيته ركب سيارته ومشى بالشوارع وهو يفكر

بتنجح العمليه او لا دق جواله ماكان يبي يرد بس لمن شاف الرقم رد بسرعه :سمي طال عمرك

صوت ناعم :ابيك اليوم ابي اشوفك

عقد حواجبه بقرف :ارسلك احد

بصوت ثابت وضحكه خفيفه :قلت ابيك انت ماابي احد

بقرف :طيب جاي متى

قالت بضحكه :يعجبني انك ماتحب زعلي لانك تعرف وين يوصلك

تافف فهد :لاتختبرين صبري متى

قالت بدلع :اللي تبي ياقلبي بس اليوم

قفل جواله بقرف بدون حتى مايقول لها مع السلامه اوشي




المستشفى

رغد بغرفة الممرضات جالسه تشرب ماي دخلت عليها عبير :سكتي الدكتور هادي معصب

رغد باستغراب :ايش عنده

عبير بضحكه : واحد طرده من الغرفه ويقول وهي تخشن صوتها وتثبت

وقفتها والله مايكشف على زوجتي غير مره مثلها

ضحكة رغد باستهزاء :طيب ايش الجديد

عبير :ولاشي بس تعرفين دكتور هادي جديد جاي من برى على هنا مو متعود

رجعت رغد تشرب من الماي نزلت الكاسه وهي تقول : مصيره يتعود

مشكلة هالناس مستحيل بناتهم يدرسون طب او تمريض ولمرضو حريمهم

ماطلبو غير حريم طيب دامك مو راضي بنتك او اختك ليش تسوي فيها

دخلت غيداء بابتسامه :يؤ العروس هنا

لفة شفايفها بقرف :اوف لاتبدي بليز

طلعت عبير من الغرفه وقربت غيداء من رغد :ايش سار بينكم امس

ضحكة رغد وهي تتذكر :دخلونا مجلس الحريم وقفت وقلت له عندي شغل تركته ورحت

فتحت غيداء عيونها بصدمه :من جدك انتي ولاتمزحين

ضحكة رغد :ههههههههههههه ليش امزح




بيت ام عمر

نزل من سيارته ودخل بيتهم وحالته ماتسر اول مادخل لقى امه جالسه بالصاله

ام عمر وقفته وهو يبي يطلع فوق : وين كنت
ارتبك اشوي حاول يثبت صوته :تحقيق يمه

ابتسمت ام عمر بهدوء : لا ياولدي بس تاخرت شوف الساعه كم ذلحين من امس وانت برى البيت

تنهد عمر بهدوء :هذا انا رجعت

ام عمر بصوت حزين : لمتى تبقى كذا ياعمر

سكت عمر ومارد عليها وطلع غرفته

أنتهى البارت


التوقيع
s11o غير متواجد حالياً  
قديم 08-03-2010, 09:29 AM   #28
-||[عضو فعال]||-
 
الصورة الرمزية مشاعر متناثره
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 23
معدل تقييم المستوى: 0
مشاعر متناثره is on a distinguished road
افتراضي


طيب يالغلا كمل الروايه


جونااان بس كمل البارات الثانيه اضغط هنا لتكبير الصوره


مشاعر متناثره غير متواجد حالياً  
قديم 08-03-2010, 12:09 PM   #30
-||[قلم من ذهب]||-
 
الصورة الرمزية aneta
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
العمر: 20
المشاركات: 134
معدل تقييم المستوى: 5
aneta is on a distinguished road
افتراضي


بنتظارج حبيبتي والرواية روعة


aneta غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:49 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.