قديم 08-13-2010, 02:24 AM   #1
-||[عضو قادم بقوة ]||-
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 3
معدل تقييم المستوى: 0
ابوصفيه is on a distinguished road
عاجل أنـت مـلـك ...؟؟؟


أنـت مـلـك ...؟؟؟

ميم ... مفتوحة
لام ... مكسورة
كاف ... مضمومة منوّنة

أنتَ أو أنتِ
أنت ولا أحد غيرك

مـَـلِـكٌ

كيف ؟؟؟
ومتى ؟؟؟

هذا ما قاله الصحابي الجليل عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه وعن أبيه .
حيث جاء رجلٌ إلى عبد الله بن عمرو بن العاص فسأله قائلاً :
ألسنا من فقراء المهاجرين ؟
فقال له عبدُ الله :
ألك امرأةٌ تأوي إليها ؟
قال : نعم .
قال : ألك مسكنٌ تسكنُه ؟
قال : نعم .
قال : فأنت من الأغنياء .
قال الرجل : فإن لي خادماً .
قال : فأنت من الملوك !
رواه مسلم .

وشكا رجل ضيقَ حالِه إلى يونسَ بنِ عبيد
فقال له يونس : أيسرُّك أن لك ببصرك هذا الذي تبصرُ به مائةَ ألفَ درهم ؟
قال الرجل : لا .
قال : فَبِيَدِكَ مائةَ ألفَ درهم ؟
قال : لا .
قال : فبرجليك ؟
قال : لا .
فذكّـره نعمَ اللهِ عليه ، فقال يونس : أرى عندك مئين ألوفٍ وأنت تشكو الحاجة . رواه أبو نعيم .
يعني أرى عندك مئات الألوف ونِعمٌ لا تُقدّر بثمن ... وأنت مع ذلك تشكو الحاجة !

هل تأملت نعم الله عليك ؟؟؟
قليل المتأمل ...
قال سبحانه : ( وقليل من عبادي الشكور )

هل تأملت نعمة لم تشعر بها ؟؟؟
نعمة تُلازمك يومك كله وليلك كلّه

قال ابن القيم – رحمه الله – :
ويكفي أن النَّفَـسَ من أدنى نِعَمِهِ التي لا يكـادُون يعدّونـها ، وهو أربعةٌ وعشرون ألفَ نَفَس في كل يوم وليلة . فـ ( لِلّه ) على العبد في النَّفَس خاصةً أربعةٌ وعشرون ألفَ نعمة كلَّ يوم وليلة . دع ما عدا ذلك من أصناف نِعَمِهِ على العبد ، ولكل نعمةٍ من هذه النعم حقٌّ من الشكر يستدعيه ويقتضيه . انتهى كلامه .

روى الترمذي وغيره عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إن أولَ ما يُسألُ العبدُ عنه يومَ القيامة من النعيم أن يُقالَ له : ألم نُصحِّ لك جسمَك ، ونُرويك من الماء البارد ؟ حديث صحيح .
قال ابن مسعودٍ : النعيم : الأمن والصحة .
قال أبو الدرداء : كم من نعمةٍ لله في عرقٍ ساكن .
وهذه الجوارح وتلك الأعضاء لا تُقـدّر بثمن ، ولو كانت تقدّر بالأثمان لكان الأثرياء وأصحابُ رؤوس الأموال أكثرَ الناسِ صحةً ، غير أن المشاهد عكس ذلك .

ومع نهاية هذا العام
وتوديع هذه السنة

هلا عُدت إلى نفسك بالملام
وألقيت عليها خطاب العتاب

يا نفس : هذه نعم الله عليك تترى
ونعمه عليك تتوالى
وأنت تُبارزين مولاك بالمعاصي
أفلا تستحين منه حق الحياء ؟

ويحك يا نفس احرصي **** على ارتياد المَخْلَصِ

ويحك يا نفس
لو أن مُجرما – مهما كان جُرمه – شهد عليه أربعة لكفى بهم لإدانته
كيف وقد شهد عليك ما يزيد على ثلاثمائة شاهد
كلهم يشهد عليك
وشهادتهم مُدونة محفوظة في كتاب لا يُغادر صغيرة ولا كبيرة

كان توبة بن الصمة - رحمه الله - محاسباً لنفسه فحسب فإذا هو ابن ستين سنة ، فحسب أيامها فإذا هي واحد وعشرون ألف يوم وخمسمائة يوم ، فصرخ ، وقال :
يا ويلتى ألقي المليك بواحد وعشرين ألف ذنب ؟
فكيف وفي كل يوم عشرة آلاف ذنب ، ثم خـرّ مغشيا عليه ، فإذا هو ميت .
فسمعوا قائلا يقول : يا لك ركضه إلى الفردوس الأعلى . رواه البيهقي في شعب الإيمان .

هكذا فلتكن المحاسبة .

فيا أخوتاه ويا أخيّاتي :

قبيل وداع هذا العام أحسنوا فيما بقي ليُغفر لكم ما قد مضى .

قال فضيل بن عياض لرجل : كم أتت عليك ؟ ( يعني كم مضى من عمرك )
قال : ستون سنة .
قال : فأنت منذ ستين سنة تسير إلى ربك . توشك أن تبلغ .
فقال الرجل : يا أبا علي إنا لله وإن إليه راجعون .
قال له الفضيل : تعلم ما تقول ؟
قال الرجل : قلت : إنا لله وإنا إليه راجعون .
قال الفضيل : تعلم ما تفسيره ؟
قال الرجل : فسِّره لنا يا أبا علي .
قال : قولك إنا لله تقول أنا لله عبد وأنا إلى الله راجع . فمن علم أنه عبد الله وأنه إليه راجع ، فليعلم بأنه موقوف ، ومن علم بأنه موقوف فليعلم بأنه مسئول ، ومن علم أنه مسئول فليعد للسؤال جواباً .
فقال الرجل : فما الحيلة ؟
قال يسيره .
قال : ما هي ؟
قال تُحسِن فيما بقي يغفر لك ما مضى وما بقي . فإنك إن أسأت فيما بقي أُخِذتَ بما مضى وما بقي .

ألا إنها دعوة للمحاسبة .

قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه :
حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا ، وتزينوا ، وإنما يخف الحساب يوم القيامة على من حاسب نفسه في الدنيا .
وفي رواية أنه قال : حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا ، وزنوا أنفسكم قبل أن توزنوا ، وتزينوا يوم تعرضون لا يخفى منكم خافية .

وقال ميمون بن مهران - رحمه الله - : لا يكون العبد تقيا حتى يحاسب نفسه كما يحاسب شريكه من أين مطعمه وملبسه ؟

وأستودعكم الله .

وعذرا على الإطالة .


ابوصفيه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-15-2010, 03:34 AM   #2
-||[قلم من الماس]||-
 
الصورة الرمزية الضوء البديع
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الدولة: بين المشرق والمغرب
المشاركات: 693
معدل تقييم المستوى: 10
الضوء البديع is on a distinguished road
افتراضي


مشكور اخي الكريم

جزاك الله خير


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره

سبحان الله وبحمده **سبحان الله العظيم


عفوت ولم أحقد على أحد أرحت نفسي من هم العداوات
إني أحيي عدوي عند رؤيته
لأدفع الشر عني بالتحيات
وأظهر البشر للإنسان أبغضه
كما إن قد حشى قلبي مودات



**لاليتا**
ضوء القمر البديع
الضوء البديع غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إقراء وتفكر وحاسب نفسك قبل ان تحاسب ؟؟؟ *ملكة الورد* منتدى العلوم الكونيه والثقافات العامه 15 11-27-2018 10:41 AM
هذا حظي من على الدنيا وعيت $$حبيب حبيبته$$ قسم الروايات المكتملة 60 11-18-2016 02:52 PM
روآآيـــهـ توأأمـ و لكـــنـ آآغرآبـ فـــيـ جآمـــعهـ آآمريـــكيــهـ ...!! روعــهـ اخلف في وعده قسم الروايات المكتملة 170 10-11-2013 05:25 PM
مقهى الصراحة ... أنت و أنا ... cris.7. sari منتدى شباب ادم 43 03-09-2010 02:07 AM
مآذآآ فقدت في حيآتك بسبب النت ؟؟؟...؟؟؟ OMAR JACKSON منتدى النقاش الجاد 6 08-02-2009 04:19 PM


الساعة الآن 07:01 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.