قديم 11-30-2007, 07:10 AM   #1
-||[عضو فعال]||-
 
الصورة الرمزية ريامي20
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 18
معدل تقييم المستوى: 0
ريامي20 is on a distinguished road
افتراضي الغريبه


جايبه لكم قصه خطيره انا عاجبتني اتمنى تعجبكم وهيالغــــــــريبــــــه需ઇ【ツ


الجزء الأول

شعرها متناثر على عيونها و الدموع على خدودها شكلها روعه
ساره جالسه بزاوية في غرف من غرف المستشفى وما تبي تقعد على السرير وطول الوقت تبكي بحرارة
مابقى دكتور او ممرضه الا سألوها من أنتي وين اهلك ووين ساكنه وساره ماتقدر تنطق ولا بأي كلمه وحده وش تقول لهم وهي ما تذكر ولا شي
" اخذت ساره تسترجع الأحداث الي مرت فيها وكيف وصلت للمستشفى فاقت من الإغماء ولقت نفسها مرميه على حفنة تراب وصارت تمشي واتضح لها الأنوار من بعيد أنوار الطريق وصلت ولقت ناس يصلون على جنب الطريق كانت عائله مصريه من أب وزوجته وعيالهم جايين من الشرقيه للرياض شافتهم ساره وراحت تبكي تبيهم يساعدونها الاب خاف شاف فتاه تحمل جمال غير طبيعي وعبايتها شبه مقطعه وجهها عليه غبار اسود
خاف احمد من تحمل المسئولية وسألها من وين جايه لكن ساره ما تذكر شي ورفض يشيلها ويوديها معاهم
وزوجته تناظرها وتترجاه بس احمد مصر على راية ورافض يشيلها يا بنت الناس دي حتسبب لينا مشكله حنا في غنى عنها هنا اغمى على ساره وماقدر احمد الا ان يوصل ساره لمستشفى العسكري بالرياض وباقي الأحداث تعرفونها "

راحت الأيام ورجعت لساره عافيتها كما سمتها ام محمد هذي " أمراه كريمه دائما تزور المستشفى وتنفق على المرضى ماجا عليها اولاد لانها كانت عقيم شافت ساره ورحمتها من كثر بكاءها وحالتها الي تقطع القلب فطلبت ام محمد من إدارة المستشفى ان ساره تعيش معها الى ان يأتي احد يسأل عنها

ام محمد تعيش بفله كبيره هي وزوجها عبد العزيز رفض ان يتزوج عليها رغم محاولاتها تزويجه ودايم تلح عليه يتزوج لكنه
رافض حتى التفكير بالزواج ويقول انتي يام محمد عندي بالدنيا كلها ما تصور لي زوجه غيرك "


.................................................. ........................................
ام محمد : تعالي يمه ساره ادخلي لا تستحين الحين البيت بيتك من اليوم واعتبري نفسك فيه راعية محل وحنا ضيوفك

ساره وهي تمشي وحامله هم الدنيا على راسها : تسلمين ياعمتي مدري وش اقولك او وش اسوووي وقعدت تبكي
ام محمد والدموع في عينها : ساره الدموع هذي مابي اشوفها من اليوم ورايح ابي بدالها الضحكه ماتفارق شفايفك والله يوفقك يابنيتي ويسعدك

ساره وهي منهارة وتصيح :صعب يا عمتي صعب اني اضحك ابتسم افرح وانا مدري منو انا وين اهلي بس احمل اسم حتى مو اسمي الحقيقي وين ابوي وين امي وش الي وصلني للوضع هذا وتبيني ياعمتي اضحك كيف اضحك كيف اقدر اشوف الناس أذا سألوني منو انتي وين اهلك صدقيني ياعمتي صعب لكن ما اقول الا الله يقدرني على رضاك ياعمتي ولا تشووفين مني ماتكرهينه ان شاءلله وضمت ام محمد وجلست تبكي وتبكي ام محمد معها
ام محمد تواسيها : اسمعي يا بنتي الدنيا مليانه هموم همك ارحم من هم غيرك شوفي الي حولك وراح تدرين ان ربي راضي عليك سخر الي حولك لك المصايب في الدنيا كثيره غيرك مو لاقي بيت يحتويه اكثري من الحمد يابنيتي والاستغفار وبتشووفين النتيجة بأذن الله

ام محمد : ميري ميري تعالي يمه ودي ساره لدارها خليها ترتاح وانتي ياساره اذا اذن العصر تجهزي ترى بوديك لسوق تشترين الي ناقصك

ساره مفتشله من كرم ام محمد : ماتقصرين ياعمتي ماخليتي شي الا وجبتيه لي مدري شلوون اشكرك

اكتفت ام محمد ببتسامه دائما تشعر من امامها بالخجل من كرمها

راحوا للسوق واشترت كل نواقصها ماخلت شي الا وشرته حتى الله يكرمكم الشباشب
ودتها لغرفتها ورتبت كل اغراضها وجلست على السرير ترتاح من تعب السووق وقعدت تحاول تتذكر لكن ماقدرت يارب مدري امي عايشه لو كانت عايشه هي مثل ام محمد بحنيتها وكرمها وابوي وش يسووي الحين انا لي اخوان او لا وقعدت تبكي صعب على الانسان يعيش مجهول الهويه مايتذكر وش اسمه كيف تربى وش ماضيه اشياء تدور في راس ساره تحاول تدور لها حل


طق طق طق دشي

ساره تتوضى في حمامها تبي تصلي المغرب جتها ام محمد :

يابنتي بكره ترى عزمت خواتي وعيالهم ابيك تتعرفين عليهم وتستانسين مع البنات
ساره انحرجت كيف تستقبلهم ماتدري راح يتقبلونها او لا : ابشري ياعمتي بالي يسرك

ام محمد لها ثلاث خوات واخووين

خواتها الجوهره الكبيره والكل يحترمها وعيالها سعود الكبير وعمره 27 سنه وماتزوج انسان جدي راعي شغل ماعنده وقت للحب ولا للخرابيط على قولته يشتغل مدير في شركه من شركات ابو محمد وماسكها وبعدين اخوه عبدالله عمره 25 هذا دمه خفيف يموت في شي اسمه كووره موته الهلال وياويل احد يقول فيه كلمه مخلص جامعه قسم محاسبه ولا لقى وظيفه ماغير سهر ونوم ريم اختهم الوحيدة عمرها 22 تموت في شي اسمه كتاب دايم تحب تتهاوش مع اخوها عبدالله اذا تبي تقهره تسب الهلال وهات ياهواش واذا جا سعود يسمونه هادم اللذات ومفرق الجماعات تلاقيهم هادين ويتهامسون همس " طبعا مسمينه كذا لانه مايخليهم يسهرون ولا يشوفون التلفزيون لوقت متأخر " بس ريم تموت عليه وتدلع عليه كأنه ابوها الي توفى من يوم ماكانت صغيره ولا شافت الا سعود قدامها رباها ومايحب يشووف دموعها دايم يقول دمعتك ياريم غاليه مابي اشوفها

صيته هذي اخت ام محمد الثانية لها بنتين وولدين غاليه اكبر بناتها وعمرها 26 ومتزوجة وعندها ولدين تؤم راكان وريان عايشه مع زوجها بجده واهلها بالرياض

بعدها مها عمرها 22 صديقة ريم وتموت فيها ودايم مع بعض ابد ماعمرهم شافو مها بدون ريم ولا ريم بدون مها مها انسانه حساسه تحب الشعر تموت في شي اسمه عبدالله ودايم تسئل ريم عنه وهو مايدري انها تحبه



خالد عمره 24 سنه خطيب دانه بنت خالته نوره مايعرف أي شي عن دانه الا انها بنت خالته وتدرس ادب انجليزي سنه ثالث

ماجد 22 هذا مطفوووق يحب شي اسمه هجوله وتفحيط سيارته عليها علامات تحدي سيارته يغبرها دايم

نوره اخت ام محمد الثالثه عندها تركي عمره 27 وصديق سعود الروح بالروح ونفس افكارة

ودانه عمرها 23 خطيبت خالد

أخوان أم محمد سعيد وهو الكبير وعياله طلال وعمره 27 مغرور وشايف نفسه الى ابعد حد ويموت في شي اسمه بنات ينسى نفسه اذا شاف عبايه سودا لكن علاقاته مختصره على التلفون بس
فهد 25 ملتزم هادئ داعية
روان عمرها 19 تموت في شي اسمه كوره دايم صور الاعبين معلقه بغرفتها ويموت فيها ابوها وااوامرها مطاعه عنده دايم اهي وماجد يتطاقوون من كانو بزران

اخو ام محمد الثاني عادل توفى وهو صغير وموته اثر على سعود وتركي لأنة صديقهم وصارو يكرهون شي اسمه تطعيس لانه مات وهو متحاد مع ولد جيرانهم
الجزء الثاني

يمه يمه ووووووووووينك
لبيه يمه سعود وش بغيت

سعود : يمه الملف الازرق الي على درج مكتبي من الي ماخذه مايدخل مكتبي الا انتي او الشغاله اكيد عندك خبر عنه
ام سعود : أي هذا يمك جا ابو محمد وخذاه الصبح وانت نايم وقال محتاجه ضروري وان عنده سفر وقال ان ام محمد عازمتنا اليوم نجي عندها تبي تعرفنا بضيفه جايتها
سعود : اشوى الحمدلله والله يايمه ان في الملف معامله مهمه لزبون لو ضاع كان ضاعت وظيفتي
او سعود : بسم الله عليك يمه
سعود : وش الضيفة الي عند خالتي يمه
ام سعود : هذي تقول ابنيه مسكينه فاقده اذاكره وماتدري وين اهلها لقوها ناس تمشي على طريق الشرقيه للرياض ماعليها غير ملابسها وماتذكر أي شي وماغير تبكي
سعود : يالله المستعان دايم خالتي قلبها كبير مع ان ربي مارزقها عيال الا انها تحب الجميع وكنهم عيالها هاه يمه تبين شي قبل لا اطلع

ام سعود : لا يمه رووح جعل ربي يستر عليك ويوفقك ويخليك لي يارب

ابتسم سعود دايم هذي دعوات امه تشعره بسعاده ويحس انها وجه خير عليه

ريم : صباح الخير يمه وتجي وتحب راس امها
ام سعود : صباح النور هلا وغلا بالريم ينشرح صدري يابنيتي اذا شفتك
تقوم ريم وتحضن امها ياعلني ماخلى منك يمه وياعل عيني ماتبكيك قولي امين قومي يمه عني هههههههههههههههه ذبحتيني
عبدالله جاااااااااي مسرع ويسحب ريم من رجلينها وهي تصيح ويقوول ابعدي عن امي يالدبه بتكسرين اضلوعها خليها ترانا نبيها
ريم : وجعن يوجعك يالدب ذبحتني يمه شووفيه كسرني اهي اهي دموع التماسيح
امهم تضحك على خبال عيالها

عبدالله : يجي ويحب راس امه ويقول ياعلني مانحرم من ذا الشوفه يارب ريم قومي جيبي فطووري

ريم وتحط يديها على خصرها: ياسلاااااام شغالتك وانا مدري

يقوم عبدالله ويلف يدها على ورى ها بتروحين ا و لا وريم تصيييييييييح يمه تعالي بيذبحني وامها تقول طيعي اخوك وليش ماتجبين له الفطوور

راحت ريم للمطبخ وهي مقهورة وقالت للشغاله تسووي فطور لعبدالله وجابته له في صنيه وقالت اطفح جعلك تغص
عبدالله : خخخخخخخخخخخخخخخ تعالي افطري معي عشان نغص جميع

ريم : اذلف عن وجهي ترى مالي خلقك
ام سعود : ريم يمه ترى خالتك عندها ضيفه وعزمتنا الليله نجيها
ريم : ومنو الضيفة يمه وين عرفتها خالتي
عبدالله : شوي شووي على امي حشا بالعه راديو انتي
ريم : انت يالدعله من كلمك هاه اعرف الرجال الي يتكلم في كلام حريم يسمونه نسونجي
عبدالله : الظاهر انتي ماراح تسكتين الا اذا قمت عليك
ريم نطت ورى امها: تعال اذا فيك خيييييييير
ام سعود : ابد انتو ماتحترموني ماتستحوون كني مانيب جالسه بينكم

عبدالله وريم راحو وحبو راس امهم العذر والسموحه يمه بس بنتك هاذي تطفر بالواحد
ريم : لا والله مو كنك الي تدخل عصك في الي مايخصك
ام سعود : مسكت راسها لااااااااحول الله بلاني بعيال مهابيل



مها : يمه وش رايك التيور الوردي ولا الاورنج البسه الليلة
ام خالد : كلها يايمه زينه البسي الي يريحك
مها : شكلي بتصل على رييييم واسئلها

رن رن رن
مها : الووووو
عبدلله كان جنب التلفون وشاله وهو كان الرجال يغني: سلمولي على الي سل حالي فراقه احم احم هلاااااا والله

مها عرفت صوته ومانطقت وبدى نفسها يضيق وحست بحراره فضيعه :
عبدالله : الوووووووووووو ياحووول
مها يالله جمعت نفسها ونطقت : ريم موجوده
عبدالله : بالله تبين ريم أقول يا الأخت ماتعرفين تسلمين قبل
عبدالله : وجع سكرت التلفون في وجهي انا وريها هذي اكيد مها بنت خالتي مايحب ويكلم ريم غيرها اشووف الرقم في الكاشف

ويرجع ويتصل ويقلد صوت مراه يتصل طبعا من جواله الووووو
مها كانت جنب التلفون ردت : اهلين
عبدالله بصووت ناعم : منو معاااي
مها : احلفي ياشيخه مو انتي المتصله المفرووض تسلمين اول شي
عبدالله ونسى نفسه وتكلم بلهجته: علمي نفسك
مها : هاه
عبدالله رجع ينعم صوته : لا ابد فيني زكااام وصوتي يجي ويرووح هذا مو بيت ....
مها : لا غلطانه اختي
عبدالله ويرجع صوته زي ما كان : يلا مع السلامه اجل سلمي على خالتي وثاني مره سلمي اذا كلمتي ناس السلااام لله
مها : وجها صار طماطه وانقلب اشارة مرور هذا عبدالله ياويل حالي وش هببت وقلت له

راحت لريم واتصلت عليها ريم تسمع جوالها يرن
ريم : الووووو
مها : ريييييييييييييييييييييييييييم الحقيييييييييي علي
ريم : بسم الله عليك مها وش فيك
مها : عبدالله ذبحني ولا سما علي
ريم : مها اقول تقلعي الحين انا قاعده اجهز للعزيمه وانتي تقولين ذبحك وش سوى غضنفر زمانه
مها : حرام عليك ريم لاتقووولين عنه شي وربي امووت في هالانسان انا يوم اسمع كلامه ماعاد اقدر اتحرك ولا اتنفس شلوون اذا شفته
ريم : تبيني اقوله انك تحبينه
مها : ياويلك ياريم اذا نطقتي وربي ماعاد تشووفين وجهي في بيتكم ليوم الدين ولا ارضى عليك مستحيل مستحيل ياريم ابين حبي له او اقول له
ريم : اذا قعدتي على هالحاله مراح يدري
مها : راضيه وقعدت تصيح " مها انسانه حساسه والحب لاعب في حسبتها "
ريم : تبكين عشان عبدالله مها حرام عليك اذا الله رايد يجمعكم راح تجتمعون واذا ما اراد والله لو كان يحبك وتحبينه والكل يتمنى جمعاكم مراح تجتمعون


.................................................. ............

ساره راحت تشوف الأشياء الي شرتها لها أم محمد احتارت تلبس شي رسمي : ياربي محتاره وش اسووي الحين اسئل عمتي اخاف تتضايق مني بروح واسئلها وامري على الله

ساره تتقدم وهي مترددة : عمتي

ام محمد وهي تشرب القهوة العربية الي ما تستغني عنها ولازم في الصباح تأخذ على الأقل اربع فناجيل منها مع التمر طبعا : هلا يمه تعالي وش تبين

ساره وهي مستحيه ومدنقه راسها للأرض : عمتي انا محتاره وش البس اليوم فتحت الدولاب واحترت اكثر

ام محمد وهي تفز واقفه : تعالي معي يمه
فتحت ام محمد دولابها واختارت لها تنوره فيروزي بقصه حلوه فيها دقات بالزيتي على القصة وبلوزه زيتي غامق ساده
ام محمد وهي تبتسم لساره : الباقي عاد يابنيتي ماعندي خبره فيه اختاري انتي الكسسوار والمكياج
ساره وهي تضحك : ابشري يا عمتي
خذت حزام زيتي رووعه من الجلد عريض شووي ولبست عقد على هيئة أحجار غريبه حبه زيتي غامق وحبه افتح منه شووي وحلق ناعم مره
جا دور شعرها طبعا ساره شعرها حرير مايحتاج استشوار مو طوويل مره ولا قصير يجي عند الخصر قالت لازم اسوي فيه حركه ما حبه يكون طايح كذا
جابت بنس وصارت تحط جل شوي ومويه وتلفف اطرافه من تحت ببنس جا دور مكياجها وهي بيضاء مره مايحتاج تحط كريم اساس كثير حطت بودرة خفيفة وكحلت عيونها من جوى بخضر وحطت شدوو خفيف زيتي واحمر خدود وروج هاديء جدا يميل للحمي يمكن الي حولها يشوف لمعه بدون لون لبست لبسها وفكت شعرها وانبسطت على ذوق عمتها وكيف طلع شكلها تحفه وارتاحت نفسيتها " طبعا الأنسان اذا كان راضي على لبسه راح يستانس ويرتاح وياخذ راحته بالسوالف هذا عني انا مدري عنكم "

وصلت ام سعود وبنتها والي موصلهم طبعا سعود
" معلومه مهمه السواقين من الأشياء الممنوعه عندهم مو بس سعود كل العائلة تركي وخالد وخالهم سعيد "

ريم وهي تشيل النقاب : يممممممممممه منيرة " هذا اسم ام محمد "

ام سعود وهي معصبه على تصرفات بنتها : متى بتعقلين وتنسين حركات البزران

ريم وهي ميته ضحك : مراح انسى لازم يدرون ان الشيخه ريم وصلت

ام محمد وهي ترحب وتهلي : ياهلااا والله بشيختنا وبنيتنا ريم

ريم بسرعه تسبق أمها تبي تضم ام محمد : امووووووووح على احلا خاله بالدنيا


ام سعود: شلونتس ياوخيتي بشريني عنتس
ام محمد وهي تحب راس ام سعود لأنها اكبرهم : بخير بشوفتكم والله ياختي اذا شفتكم كني ملكت العالم كله
ريم وهي تتكلم بشويش : خالتي وين البنية ما شفتها
ام محمد وهي تضحك على بنت اختها وفضولها : ساره بتجي بعد شوي قاعده تتزين يمه
ساره اقبلت عليهم وهي تحس بحرارة وارتجاف اطرافها تحاول تصير طبيعيه بس الحيا ذابحها ويالله انطقت: السلااااااام عليكم
الكل : وعليكم السلاااام
ساره وتجي لام سعود وتحبها على راسها : شلونك خالتي
ريم تفز واقفة: هلا وغلا هلا ومرحبا بصديقتنا الجديدة يامرحبا بطش والرش والبيض المفقش خخخ
ساره وهي تضحك وتحس بالراحه : والبقاااا الله يسلمك ياعمري
ريم وهي تشقق من الضحك : انا الشيخه ريم وهذي امي الجوهره ام سعود

ساره وفعلا حست كنها بين اهلها : والنعم والله

ام سعود واعجبها أدب ساره : تعالي يمه اجلسي ارتاحي لا تأثر عليك الخبله ريم وتصيرين مرجوجه مثلها

الكل مات ضحك على شكل ريم وهي تصتنع البكي

ريم اهي اهي : الله يسامحك يمه انا خبله وش رايك يمه منيره

ام محمد وهي تضحك : انتي احلا خبله في الوجود

ريم وهي تفتح ثمها : حتى انتي يمه ابيك عون صرتي فرعوون

انا اصير لك فرعون وعون امري امر مها وهي تشيل النقاب عن وجهها : مساء الخير على الناس الحلوين
مها تحب راس خالاتها : وش خبار عجزنا
ريم :خخخخخخخخخخخخ عجز حدك عاد امي احلى صبيه اذا امك عجوز بكيفتس
تجي صيته اخت ام محمد الثانية : أي والله عجزنا شوفيني يالله رقيت ثلاث درجات وراح نفسي
قاموا الكل يسلمون على صيته
ريم تجر يد مها : اعرفك على صديقتي الجديدة ساره الي بتحل مكانك هههههههههه
مها واعجبتها هدوء ساره وجمالها : مرحبتين السوري وش أخبارك بشريني عنك
ساره وهي تشوف كيف عائله على غناهم الا ان نفوسهم طيبه : بخير الله يسلمك
اعجبوا الحريم بساره وكيف انها ما تتكلم كثير وطول الوقت بس تبتسم على خبال ريم ومها
صيته وهي تسأل اختها منيره : اهل سعيد وينهم ماعزمتيهم
ام محمد : الا بس تعذروا يقولون معزومين عند خوالهم
جت نوره وبنتها دانه
مها وريم بنفس الوقت : دانـــــــــــــــــــــــــــــــــــــه صرصور انتبهي
دانه تنط فوق الكرسي : يمه تكفين الحقي علي
مها وريم ميتات ضحك على شكل دانه
دانه بعد ماستوعبت انه مقلب: لا بارك الله فيكن قولن امين فشلتني عند الضيفة ماعليش اختي تراني بنت عاقله وراكده ماعليك من طفاقتي قبل شووي
ساره وهي تبتسم : ولا يهمك الكتاب واضح من عنوانه
دانه وهي تقلب عيونها : وش تقصدين
ساره بضحكه : قصدي الادب والذرابه واضحه
مها وريم بضحك : أي لان نيتها شينه دانوه شكت انك تسبينها
دانه بفشله واضحه على وجهها : لا والله بس قلت يمكن البنت فهمتني غلط ودرت اني مخفه بنت خالة مخفات
ضحكو الحريم على سوالف البنات الي ماتخلص
صرخت رييييييييييييييييييييييم : بناااااااااااااااااااااااااات
مها : سمييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يابعد من قعد ومن مشى على الأرض
دانه وهي تشرب قهوه : والله من الهلاس يا مها
ساره منبسطه على حركات البنات وضحكهم
ريم : وش رايكم نطلع للبر الخميس الجاي قولوا تم والطلعه على حساب اخوي سعود
ام محمد وهي تضحك : كريم من مال غيره
ريم : تكفين ياخالتي قولي للعيال انتي مراح يرفضون طلبك ولا انا حسرة علي لو يدري عبدالله اني راعي العزيمة علقني في المروحة وشغلها على واحد عشان اتوب
مها: خالتي الجوهره تكفين نبي تسووين لنا جريش من ايديك الحلووه اذا طلعنا للبر " الجوهره معروفه بزين طبخها خاصه في الكلات الشعبيه "
ام سعود : ابشري يا مها من عيوني
ام خالد : وانتو الحين قررتو قبل ماتستشيرون العيال
ريم : ان شاءلله اذا امي منيره قالت لهم يرضون
ساره سرحانه في عالمها وكيف الناس ملتمه وحول بعض بحب تحس نفسها غريبة من بينهم انتبهت لها ريم نطت وجت جنبها
ريم ببتسامة ترد الروح : الحلو سرحان في ايه ممكن ادخل جوات عقلك شوي وشوف شنو تفكرين فيه
ساره ودمعه حايره في عينها : تسلمين يا ريم بس مع ضحكت ألي حولي مقدر أنسى أني تايهه ولا ادري وين أهلي
ريم والدموع في عيونها : ساره اعتبريني أختك و اعتبري أمي أمك وأخواني أخوانك
مها ودانه يتسابقن من يقعد جنبهم قبل : مها هاه اعترفوا وش تقولون بدت الأسرار من دونا دانه انتبهت لدموع ريم وقرصت مها عشان تسكت
مها تحاول تلطف الجو : هاه بنات وش رأيكم اذا رحنا للبر ناخذ معنا طراطيع
ريم ودانه : أي والله فكــــــــــره
.................................................. ..............................................
سعود يضحك بقوه ويكح على شكل تركي
تركي وهو يمسح ثوبه : اضحك اضحك خسك الله
سعود وهو يقعد على الأرض من الضحك : تركي تكفى روح اغسل وجهك
تركي راح للبقاله يشتري مويه يغسل وجهه ويجي مسرع ويكب الموية على سعود وهو يشوف رسايل في جواله
سعود وهو متخيس بالماء : حسبي الله على شيطانك والله إن تشتري لي جوال إذا خرب جوالي
تركي وهو يلعب بدبة المويه بيده : عشان تتوب مره ثانيه ما تضحك علي ذوق ما ذقت
سعود وهو يرجع يضحك على شكل تركي :خخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
تركي : أنت ما تتوب
سعود : ياخي شكلك يضحك وش ذنبي انك فتحت علبة البيبسي وهي توها طايحه من يدك خخخخخخخخ
تركي وهو يشيل تلفونه له ساعة يدق : هلا وغلا بذا الصوت يا علني ماخلا منه قولي أمين
ام تركي :هلا وغلا يمه خالتكم شرهانه عليكم تقول جاو جنب الباب ولا نزلوا يسلمون
تركي وهو يحط الجوال على السبيكر : حقها على راسي من فوق يمه وان شاءلله جاين الحين نسلم ونجلس عندكم شوي انا وسعود
ام تركي : حياكم الله ننتظركم
ام تركي : دانه قومي سخني القهوة والشاهي وحطيها بدلال بدال الترامس الحين تركي وسعود جاين
ام محمد : يام تركي الله يهداك كان خليتي العيال على كيفهم يمكن مشغولين مهوب لازم بدني اسلم عليهم بدني = بعدين 
ام تركي : لا والله ياختي حق واجب ولازم يجونك ويسلمون عليك ويعتذرون منتس انتي بحسبت أمهم
.................................................. .........................................
سعود: كله سببك يا تركي قلت تبيني بسرعه وما نزلت اسلم على امي منيره جيتك على طول الحين يمكن شالت في خاطرها علي
تركي : ياخي انت على الأقل عندك عذر تعذر به انا وش اقول اقول اني ابي تركي يجيني وبسرعة عشان نتمشى ونسولف امحق عذر عذر مثل وجهك يا سعود
سعود وهو يفتح عيونه على الأخر : وش دخل وجهي لونه مثل وجهي كان كله ملح وقبله
تركي وهو يضحك : اول مره اشووف انسان يمدح نفسه
سعود وهو يقلب عيونه : هذا حقيقه مايعتبر مدح بسررعه ياشيخ امش نروح نسلم ومنها نتعشى نضرب عصفورين بحجر واحد خخخخخ
تركي : ماتعلمني على كثر اكلك ما تسمن ياخي انت وش تسووي
سعود ويفتح جيب ثوبه : تف تف علي من عيونك الحاره انت ولد خاله نعنبو دارك انت عدو ماغير تراقب شكلي واكلي وجسمي
تركي : سعيدان امش لا توطى فيك قدام خلق الله
سعود ويسحب تركي لعنده ويحب خشمه : ربي باليني ياخوك في حبك
تركي : سعود جعلك ما تعرس
سعود يفتح عيونه بقوه
تركي يضحك : شوي شوي لا تفقع عيونك عشان ماتحب ام العيال وتتركني وانا وش اسوي من لي يحس فيني بمجرد مايشوف عيوني
سعود يركب السياره ويطلع راسه من الجامه : تركي بدرري على الكلام هذا مراح احد يحل مكانك ارتح الحب خلانه لهله
.................................................. ......................................
دانه تناضر ساره : ياربي ياساره فيك نعومه غير طبيعيه ياليتني مثلك على الاقل ماينصدم خالد مني
مها : خخخخخخخخخخخخ الله بلا اخوي وطحتي في كبده ولا كان محد قابل يتزوجك ودفاشتك ذي
دانه فتحت فمها بدى صوتها يتغير وشوي بتصيح : صــــــــــــــــدق
"دانه انسانه صريحه وماتكذب عشان كذا تصدق أي كلمه تنقال لها "
ساره : وربي انه محضوض يادانة جمال واخلاق وخفة نفس وش بعد يبي
دانه ضمت ساره امر استغربته سارة و حست بأحساس غريب كنها اخت كبيره أختها الصغيرة بحاجها لها
مها تمسك دانه من يدها : افهمي يادانه وخلي ثقتك بنفسك قويه لا تخلين أي احد يهز ثقتك بنفسك لا انا ولا اخوي خالد ولا أي احد مو كلمه قلتها تبكيك شوفي نفسك في المراية بشره ناعمه وبيضا عيون صافيه وكبار ولونها اسود ورموشها كثيفه وفم حلو وخشم مشاءلله كامله والكامل وجه الله ماغير انك قصيره شووي بتشكين بعمرك واي كلمه تنقال لك تصدقينها انتبهي على نفسك وبعدين لو ما انتي مزيونه ماخطبتك لخووي
دانه وهي تضرب مها: لا عاد تقولين لي مثل هالكلام
مها وهي توجع : توي اقول ناعمه
البنات : خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
سمعوو صوت الجرس دانه تضرب يدها براسها بقوه : نسيت اسخن القهوة بتذبحني امييييي
ساره: تعالي دانه خلينا نروح سوا نسخنها
دانه : يابعد عمري يا ساره يا جعل ربي يسعدك
.................................................. ................................................سع ود ببتسامته المعهوده : مساكم الله بالخير
قامن خالاته في وجهه وحب روسهن
تركي وراه :مساء الخير نفسي اعرف انا تحبوني كثر سعود ولا الغلا لسعود بس
ام تركي وهي تضحك : مايكفي يمه غلاااي كله
تركي : انشهدنه يكفي ويلتفت على البنات ألي تغطوا يوم دخلو العيال مسرع وراحت السنوات وقامت ريم تتغطى عنا كيف حالك ريوم
"تركي دايم يعتبر ريم بزر "
ريم وهي يالله يطلع صوتها : ال ح مد لله اخبارك انت
سعود وهو يضحك : ياعل الحياء دايم الدوم ياريم
تركي : دايم اخبر ريم تستحي حتى يوم نقول لها كلمه تدس راسها ورى خالتي
ريم تكلم نفسها ياربي طلعوا فضايحي قدام مها الحين بتنقلها للأخبارية
نوره : الحين ماسكين ريم وتتكلمون عنها وناسين مها ما سلمتو عليها
تركي وسعود بنفس الوقت يلتفتون على مها
ومها في خاطرها ياربي ياخالتي وش ذا الاحراج : ماعليه ياخالة اذا سلموا على ريم كنهم مسلمين علي وبعدين انا وريم عمله لوجه واحد
تركي بستغراب : وش معنى ريم ليش وين راحت دانه
مها وحست نفسها بموقف لا تحسد عليه كيف تشرح وهي يالله يالله تطلع منها الكلمة : دانة بعد بنت خالتي ومن احسن صديقاتي بس لا تقارن بريم
تركي يقول في خاطره وش في ريم زود عن دانه ما اقنعه جواب مها
سعود : العذر والسموحة يامها قدرك على الراس والعين يابنت خالتي
مها : افا يسعود الوحده ما تزعل على أخوها
دانه وهي جايه تشيل الصينه ومتغطيه بالجلال
تركي يفز خايف اخته تكب الدله عنك يابنت محمد
دانه : ياعني ماخلا منك يارب
دانه : مساك الله بالخير سعود شحالك بشرني عنك
سعود : بخير الله يسلمك شحالك انتي
دانه : بخير ونعمه الله يسلمك
ام محمد : يمه دانه وينها ساره
التفت سعود لإرادي لدانه يبي يشوف وش تقول
دانه : ساره في المطبخ
البنات بنروح لها اكيد انها منحرجة
سعود : لا نادوها بنروح الحين مراح نطول
ام سعود : وين تروحون توكم الحين جايين اصبروا وتعشوو وبعدين نروح سوا
سعود : يمه الضيفه بنحرجها ومراح تاخذ راحتها
دانه جتهم مسرعه : ترى بنطلع للحديقة اذا بغيتونا نادونا وانتو ياشباب مافيه داعي أنكم تروحون اصبروا لبعد العشا وتوكلوا على الله
تركي يكلم سعود : ياخي احراج قومنا البنت من عندهم
سعود : أي والله
وانتهت العزيمه والكل راح لبيته ويبدأ مشوار أبطالنا

.................................................. ................................................


الجزء الثالث
طلال جاي معصب ويصرخ : رووووووووووووووووان وووووجع
روان معليه صوت التلفزيووون وتاكل بطاطس ليز ولا حد همها حطته على السايلنت وببرودة اعصاب : امر بغيت شي
طلال وداري ان وراها سند قوي : الحين انا مو مار عليك العصر وقايلك عطي شماغي الشغاله وخليها تكويه زين وخاصه المرزام
روان وتوها تتذكر أنها ما قالت للشغاله : اوووه يابو الشباب والله اني نسيت
طلال : انا بوريك كيف ماتنسين مره ثانيه
تنط روان وترمي الريموت وتنحاااش للحوش لبوها وامها كانوا جالسين هناك
روان : تكفىىىىىىى يايبه الفزعه
ابوها وميت ضحك : ابشري بعزك
ام طلال وهي منقهره من بنتها : اكيد انها مسويتن لها مشكله
طلال ومعه خزرانه : وقسم بالله ماخليك ياروان اخرتيني على الشباب
ابو طلال وهو يضحك : والله ما تلمس شعره من راسها
طلال وهو يجلس على المركى : يعني بتقعدين طول عمرك ورى ظهر ابوي
روان وهي ترفع حواجبها تقهر طلال
طلال : يبه طالبك قول تم
ابو طلال وهو يستقعد : تم
طلال وهو يناظر روان بتحدي : تزوج روان ماجد عشان يطلع الشيب براسها
ام طلال : لا بارك الله في شياطينك يا طلال تخطب لاختك
ابو طلال : خخخخخخخخخخخخخ من حظها اذا ماجد فكر يخطبها
روان : قسم بالله لاقتله واقتل عمري وراه من زين خشته اوافق عليه
ابو طلال : عيب ياروان هذا ولد عمتك وش انتي شايفه عليه
روان : تصدق يبه رفض ذاك اليوم يطعس بنا
طلال ويرفع يديه للسماء: يالله يارب لك الحمد الله بلانا بأخت كنها رجال يالله يبه استاذنك بروح لخوياي
ابو طلال الله معك يابوك ولا تاخرون لاخر الليل تعالوا امسوا بدري
طلال : ان شاءلله يبه" طلال على جماله وغروره الا انه بار في ابوه وامه "

ابو طلال وهو يستانس على سوالف روان : كملي وش سويتي طيب
روان وهي تفز وتجلس جنب ابوها وتتمركى جنبه : اسمع ياطويل العمر قمت خذيت مفتاح السياره ورميته في حوض المويه حق الابل عشان يتوب مره ثانيه يطردني
ابو طلال ميت ضحك على سوالف بنته : وش سوى ماجد
روان وهي تتذكر السالفه وشوي بتصيح : ركب البنات كلهم على فكسار ابو محمد وراحوا يطعسون يوم جيت وقلت لطلال عشان يقهره ويوديني قال اقلبي وجهك من قالك توقفين في وجه ماجد شفت يبه اعيالك
ابو طلال وهو يبتسم : وش في عيالي
روان وشوي بتبكي: واحد مغرور ويقهر وراعي أموار شيلي حطي واحد لا تطلعين من البيت الا بقفازات بشراب تغطي زين لا تسمعين اغاني وش تبين في التلفزيون
مليت ليت لي اخت قالتها وهي تدمع عيونها
ابو طلال : يابنتي البنت تحترم اخوانها الي اكبر منها وفهد اذا امرك بالستر فلأنه يحبك يابنتي البنت المحتشمه المتستره محد يمسها لا بكلمه ولا غيره والكل يحترمها ويقدرها اما الي تبين زينها حتى لونهم ينعجبون بها الا انهم ما يتمنون خواتهم مثلها
روان وبملل : يبه انا ابي اروح لبنات عماتي مليت من الجلسه بروحي
ابو طلال خلاص تجهزي وانا بنفسي اوديك
روان : تحب خشم ابوها جعلني ما اذوق حزنك يبه
ابو طلال يبتسم لبنته الي مهما كبرت تبقى في عينه بنته الصغيره وكل اوامرها مجابه
" روان قاصه شعرها فراولى يجي لتحت اكتافها بشوووي اعيونها فيها بريق مميزها خاصه ان لونها اخضر شي استغربوه العائله لان مافيهم احد لون عيونه بنفس لون عيون روان خشمها صغير لها غمازتين تجنن تظهر اذا عصبت و ضحكت الكل يموت فيها ابتسامتها جذابه بشكل "
البست روان بسررررعه دايم تحب تلبس لبس هادي وما تحط مكياج ابد بس تموت في شي اسمه قصات شعر تلاقينها كل يوم قصه جديدة
روان تكلم ريم : الووووو ريموه اخبارك يالدبه
ريم وهي تضحك وتحط الجوال على السبيكر بينها وبين مها :هلا وغلااا بروان ام غمازات
روان : خخخخخخخخخخخ وينك فيه انا زهقانه وبجيكم
مها بصوت عالي : تعالي عندنا ضيفه بنعرفك عليها
روان : جايتكم على طووووووووووووووول يلا باااي وسكرت التلفون بدون ماتسمع كلمة بااي وطيحت وجه مها وريم ميته ضحك عليها
مها : اقول اقلبي وجهك خلينا نكلم امي منيره تخلي ساره تجينا
" ريم دقت على جوال ام محمد وقالت لها ام محمد ترسل لهم ماجد يجيبهم لانهم طبعا مانعين السواقين "
ريم : مها قولي لخوك ماجد يجيب امي منيره وساره
مها : اوكي ثواني بس
ماجد كان يتفرج على المبارة ومتحمس : شووت الله ياخذك وياخذ من جابك لنادينا
مها وهي تتقدم شوي شوي وخايفه تكلمه وتقطع عليه : احم ماجد
ماجد وماهو يمها يشووف هجمة لصالح فريقه ويسدد هدف: هددددددددددددددددددددف ايوىىىىىىىىىىى
ويوقف ويقعد يرقص ويجي يم مها ويبوسها ويمط شعرها
مها : عمى يعميك شعري حسبي الله عليك قاعده احط عليه من الخلطات ابيه يطوول وانت قطعته
ماجد وهو ميت ضحك على شكل مها وشعرها انتفش : وش تبين لا تقولين جب لنا شاورما لو تحبين كوعك ما جبت لكم
مها وهي تزم فمها وترفع حواجبها : مالت عليك مابي شي منك الله يخلي لي خالد قوم امي منيره تبيك تجيها تجيبها لنا
ماجد : امي منيره تبشر بس بعد الشوط الاول
مها : اهم شي اني قلت لك
ماجد ولا رد عليها مندمج مع المباراة

وروان تدخل وهي تشل وتغني : كان الصدق ياعرب عند العرب واجب طالب عليكم طلب لازم تلبوووووووونه
ماجد انتبه لصوت روان فز واقف وجا بسرعه يمها : انتي بتقطعين رزقه اذا انتي بتغنين له ماعاد راح يلقى له جمهور الكل بيترك اغانيه
روان وهي منصدمه ومنفشله بنفس الوقت ناظرته من فوق لتحت واشرت بيدها : روح روح عني
ماجد وتعمد يقهرها وقف قدامها بحيث انها ماتقدر تروح للبنات
روان تصك على اسنانها من القهر وتتلفت يمين وشمال كنها تبي تدور شي تضربه به
ماجد وهو مستانس ويضحك فريقه وفايز وقاهر روان اجتمعت
دخلت روان يدها لشنطه وطلعت عطرها بسرعه وبختها على عيون ماجد
ماجد : اااااااااااااااااي لا بارك الله فيك وراح بسرعه للمغاسل يغسل عيونه
وروان على الدرج تبي تشوف وش صار عليه انتابها خوف من الي سوته ومتاكده ان ماجد مراح يعديها لها
ماجد رجع يبي ياخذ مفتاح السياره وعيونه صارت حمر شافها على الدرج
: روان قسم بالله لا طلعها من عيونك اصبري علي وربي لاخذك واطفرك انا مقدر امسكك الحين انتي مو محرم لي لكن قسم بالله محد يتزوجك غيري
روان وهي معصبه وتحط يدينها على خصرها : دا بعدك اذا لمست النجوم ذيك الساعه تزوجتني ياباشا
ماجد وهو يضحك ويحرك حواجبه درى بنقطة ضعفها : نشووف ياروانوه نشووف وطلع وهو يضحك
روان تكلم نفسها : والله ما اتزوجه لو كان اخر رجال بالعالم خير وش شايفني ماعندي ابو
مها : بوووووووووووووووووو
روان : وتجلس على الارض من الخلعه وبنفس الوقت من الزعل من كلام ماجد وتبكي
مها تضمها : بسم الله عليك اسفه مادريت انك بتخافين ليش تبكين وش فيك قومي قومي غسلي وجهك
روان وهي على نفس جلستها : مها صدق ماجد يبي يتزوجني ويطفر بي
مها :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه
روان وتناظر مها ببلاهة : وش فيك
مها : قومي مالت عليك وعلى ماجد توكم بزران تكلمون بالعرس انا اكبر منك بسنتين مدري ثلاث ما فكرت
روان وهي تبرر لمها : اسمعي ياخبله اهو من شووي " وقعدت روان تقص لمها كل الي استوى لها من شوي مع ماجد "
مها : يابنت الناس هذا بعلم الغيب وهذا شي بدرري لا تفكرين وتقهرين نفسك اهو يبي يطفرك امشي بس ريم تحترينا

.................................................. .............................................
وصل ماجد لبيت خالته ام محمد وضرب هرن عليهم عشان يطلعون عليه

ام محمد بمشيتها الهادية تفتح باب السيارة : السلام عليكم
ماجد يحب خشم خالته: وعليكم السلام هلا خالتي وش حالك بشريني عنك
ام محمد : بخير يمال الخير
"ساره بهدوء ركبت ورى ولا أحد حس فيها " بس ماجد انتبه لها من المرايه الأمامية
قرب ماجد من خالته وهمس لها خاله خلي ضيفتك تعطي روان من أدبها شوي
ام محمد وماقدرت تمسك ضحكتها :ههههههههههههههههههههههههه ياولدي روان بزر ترد عقلك لها
ماجد وهو يبتسم : لونك ياخالتي شايفه وش سوت فيني قبل شوي ماقلتي بزر
ام محمد وتناظر لماجد بمعنى كمل وش سوت فيك
ماجد : تصدقين ياخالتي انها رشت علي عطر في عيوني
ساره ماقدرت تمسك نفسها فطلعت ضحكتها طالعها ماجد من المرايه وابتسم
ساره تفشلت وتمنت الارض تنشق وتبلعها
ماجد يبي يبعد عن ساره الأحراج : خالتي ماقلتي وش اسم بنتك " كلمة بنتك هزت ام محمد وحست فعلا كن ساره بنتها الي ما جابتها " : اسمها ساره يمه
ماجد : العذر والسموحه ياساره واعتبريني اخوك الصغير متى ماتبين أي خدمه اطلبي من امي منيره وابشري بالي يسرك
ساره وهي تحاول يطلع صوتها : تسلم ما تقصر
.................................................. .................................................
" البنات مسوين مفاجأة لساره عشان يبعدون منها الإحراج وتكون وحدة منهم ولا تستحي "
ريم : بنات خلونا نفكر في فكره نخلي ساره ما عاد تنحرج منا
روان وهي تقضم اضافرها : انا عندي فكره تهبل
مها وريم بنفس الوقت : وووووووووش هي
" وقالت روان لمها وريم فكرتها "
اتفقوا البنات يجلسون بالحديقة وسو لهم جلسه أرضيه افرشوا فرشة في الأرض وجابت مها القهوة والشاهي والحلا إلي مسويته وكان الجو فيه نسمة هواء مع ريحة الثيل ورطوبته عطت جو خيال وخاصة جمعت بنات ما تخلا من الفر فشه والضحك
أقبلت عليهم ساره مشاءلله شكلها كان رووعه بسمتها جذآآآبه وبهدوءها المعتاد : السلااااااااام عليكم ورحمة الله وبركاته
البنات كلهن :وعليكم السلااااام
ريم وهي تسلم على ساره: هلا وغلااااااااا بسوووووير
مها : بيتنا اليوم زاد نوره وش اخبارك ساره
ساره : الحمد لله بخير وش اخباركم أنتو
البنات : الحمد لله بشوفتك منيحيين
" أقبلت عليهم عجوز تمشي ومعها عصى وتتكي عليها البنات خافوا "
ريم : من ذي يا مها
مها وهي توقف وتركض : هذي عجوز مخرفة تلحق البزران
البنات صاروا يركضون والعجووز شوي تركض وراهم
ريم وهي تبكي : يمممممممممممممه الحقي علينا
مها : ساااااااااااره انتي لابسه وردي ترى اهي تموت في ذا اللون
ساره : تكفيييين يامها وربي مقدر اركض زيادة بمووووت
والعجوز الى الآن تركض
ساره وتعبت وما قدرت تكمل: أمحق عجووز ما أسرعها
شوووي والعجووز تجي ساره وخلاص ساره جلست وقعدت تشووفها وتصرخ بأعلى صوتها
وتطيح العجووزعلى الأرض من الضحك وتشيل الغطا عن وجها وطلعت روان
وجلسووا البنات يضحكون على شكل ساره
ريم : سوير وش رايك في المقلب
روان وتمد يدها وتسلم على ساره : معك روان بنت سعيد
ساره وهي تناظرها بقهر وبضحكه شوووي : حرام عليك طيحتي قلبي وانتي يا ريموه متفقة مع مها صح
مها : والله انا عبد مأمور تقولي ريم سوي كذا اسويه حتى لو تقول طبي في النار طبيت خخخخخخخخخ
ريم : وش نسووي ياساره دايم نحس انك تستحين منا وودنا انك تكونين معنا عادي وتصرين مثلنا مثل الأخت
ساره وهي تحس بغصه : والله اني اعتبركم مثل خواتي
ريم وهي تبي تغير الجو : ترى سعووووود يقول ابشرو ريم بس قالت تبون بر لكم الي تبون
روان وهي توقف : ياسلااااااااااااام متفقين ترحون للبر ولا قلتولي
مها : ياخبله هذا بس تخطيطاتنا يالبنات وانتي اخبر بالعيال نخطط ودايم تطيح وجيهنا ولا يقبلون
ريم : لا يابعد عمري المره هذي وافق سعود وبيودينا ان شاءلله
روان : طيب وش رايكم خلونا نروح للإبل ابوي ونجلس ليوم الجمعة
مها : يووه ابل خالي بعيده يمكن يرفضوون
ريم : ما عليك بقول لسعود و أكيد مراح يرفض
ساره وتشوفهم و حبت تدخل وتكون وحدة منهم : اذا قررتوا وكتب الله أن شاءلله ورحنا راح أسوي انا الحلا كله
البنات كلهم : تسلميييييييييييين ياسوري هذا الي نبيه
..............................................
وصلت ساره للبيت
وراحت للمطبخ تشرب ماء في الوقت الي جا سعود لام محمد
ام حمد : هلا وغلا يمه سعود هاه يمه سويت الي قلت لك
سعود : والله يمه منيره مدري وش ألي حادك تهتمين بها سلمي أمرها للحكومة ما ندري وش اصلها وفصلها ويمكن وراها مشكله
ساره وتحس الدنيا تدور فيها ضاق نفسها بكت بكت عمرها بكت نفسها التايه يارب ياعالم بحالي روف بي من انا يمه يبه وينكم تكفون ارحموني تعالوا اخذوني الناس ماترحم ابيكم مهما كان طيبت الي حولي مالي غنى عنكم ليش تركتوني معقوله اهلي ميتين معقوله مالي ابد احد وهي تمسح دموعها
ليش ياسعود وش ذنبي حسبي الله عليك اكرهك من كل قلبي الله لا يسامحك معقوله فيه ناس ماترحم انا لازم اشوف لي حل المفروض ما اصير عاله على ام محمد ..
...............................

وصف لمكان الإبل لخالهم أبو طلال " عباره عن الوايت طبعا هذا للماء للشرب الإبل منه و الاغتسال وما إلى ذلك و مقطورة تتكون من مجلس كبير وغرفه ثانيه لنوم ومطبخ ودورة مياه الله يكرمكم وخيمه كبيره مجلس ثاني لرجاجيل وخيمه ثانيه للحريم وخيمة العمال وخيمه صغيره فيها المطبخ "
وكان جنب مكان خالهم عروق وهي عبارة عن جبال من تراب << أخس يا التوضيح " هذا عاد للتطعيس والبنات يقعدون على رأسها بتشوفونها مع باقي الأحداث " ترقبوا رحلتهم وما يحدث فيها

الجزء الرابع

كلم سعود خاله سعيد وقاله أنهم راح يروحون لإبله ورحب فيهم خالهم
اتفقوا يمشون الساعة سبع الصباح يوم الأربعاء لان مدت المكان ست ساعات
كل العوائل بسياراتهم ماعدا خالتهم منيره كان إلي يسوق فيهم ماجد
اتفقوا الشباب يجون بيت خالتهم منيره ويمشون من عندها
وصل ماجد وأخذ سيارة عبدالعزيز الفكسار لانها أنسب للبر والتطعيس وركبت ساره وام محمد
وصل تقريبا الكل ماعدا سعود وكان جو عائلي حلو الكل يضحك ويعلق على أشكالهم أغلبهم ما بعد شبع نوم وكانوا البنات هادين بسبب تأثير السهر
أخيرا وصل سعود وابتسامته الي تجذب الواحد نزل : صبااح الخير
الكل الي زعلان على تأخيره والي فرح يوم شافه لكن كان هناك عيون نظرتها له غير كانت نظرات ساره قهر وحقد له من أول ما طاحت عيونها في عيونه وهي تقظم اظافرها.. ليش الكل مخدوع فيك ليش الكل يحبك مو عارفين وش ورى ذا الستار انسان حقير واناني ما يهتم الا في نفسه
سعود من جهته استنكر نظراتها حس بشي غير طبيعي فيها
تركي وهو معصب وفيه نوم : يالله عاد خلونا نتوكل على الله
سعود : اصبر بشوف الكل افطر
رد طلال : يابن الحلال ماله لزوم نمر أي بوفيه ونشتري سندوتش وناكلها على الطريق
مشو مشوارهم للبر وكل سياره وربشتها
نبدا بسيارة ماجد ام محمد تسولف عليهم عن أيام أول.. عن أبل ابوها وكيف طلعاتهم لها وماجد وساره يستمعون لها ويعلقون على كلامها وساره حست ماجد مثل أخوها وارتاحت بالكلام معه لكن تفكيرها يجبرها تفكر في سعود
سيارة سعود كلها ضحك وتعليق على شكل ريم الي نايمه ومالها خلق للسوالف
سيارة تركي العكس صحيح هو الي ماله خلق يسولف ويبي مخده وينوم على طول وامه خايفه وكل شووي تسولف عليه خايفه انه ينام ودانه هات ياتعليق عليه وهو شوي ويكفخها
سيارة خالد يعم فيها الهدوء مها نايمه وام خالد تسبح وتختصر كلامها بكلمه او كلمتين وخالد سارح بأفكاره ويحب يسوق وهو ساكت هاذي عاده متعود عليها عكس خطيبته الي ما تسكت من تروح رحلة وهي تهذر لحد ما يوقفون
سيارة طلال معه ابوه وامه واخته روان واكيد سياره فيها شيبان بتلقون سوالف في قصص الأولين وكيف يختلفون عن عيال الوقت هذا
سيارة عبدالله ومعه فهد سوالف وضحك خاصه ان فهد انسان مرح وملتزم وسوالفه كلها تشرح الصدر كلها تذكير وتأثير بالي حولهم والي يصير وكيف حال شباب ذا الوقت ومن ذا السوالف
وصلوا في تمام الساعة 12 ظهراً
سعود ينادي امة : يمه يمدي نذبح الذبيحة للغداء ولا نخليها بكره
ام سعود : لا يمه حنا جايبين معنا لحم بنسوي عليه الغداء الحين وبكره اذبح يمك ذبيحتك
سعود يحب خشم امه : جعلني ماخلا منك يمه
ام سعود وام تركي ينادون بسرعه يابنات تعالوا ساعدونا
ريم: الحين لو مارين المطعم وجايبين معنا غداء مو أبرك
ام تركي : يابنتي الله يديم النعمة وش ازين من أكلنا أذا توليناه بيدينا يجي له طعم
مها : أنشهد يا خاله خاصه أذا كنتي أنتي ألي طابخته مهوب بنتك دانه الله يعين خلودي اخوي
دانة وهي تحط يدها على خصرها : نعم نعم ياختي طبخي مافيه مثله مهوب مثلك ماتعرفين الا سلق البيض
مها وهي تستفز دانه : طيب ورينا شطارتك
دانه وهي توقف وشوي بتطيح على الأغراض من العجلة : اطلعو برى المطبخ كلكم وأنا الي بطبخ عشان تعرفين أني قدها وقدود
ساره وهي ميته ضحك : اخاف ما نتغدا اليوم
دانه وهي تفتح عيونها وتشووف ساره: حتى انتي ياساره بعد لالا لن أرضى ارجوكم اخرجو برا الخيمه دعوني اعد الغداء
ام سعود وهي تضحك : يمه دانه ترى الشباب واجد وموجبين للغداء لا تهورين يا امك
دانه : لا ياخالتي انا قدها وقدود
الكل طلع من الخيمه وجلست دانه تسوي الغداء بلحالها


مها : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
روان , وريم , وساره يشوفونها ومستغربين ليش تضحك
مها وهي توقف ضحك : يا أغبياء انا ماسويت كذا الا عشان نفتك من تقطيع والكرف خليت دانه تسوي الغداء بخطه جهنميه مني ونتفرغ حنا لمشاهدة الطبيعة ونتمشى 
ريم وهي تمد يدها لمها : كفتس كفتس كفوا يابنت خالتي
ساره : يالظالمه الحين البنية متبهذلة بالمطبخ وانتي تبين بس تتمشين
روان : بروح اساعد دانه وادفعها معنويا وماديا ً
ضحكوا البنات على روان لأنها اصلن ماتعرف شي بالمطبخ
دانه وهي منهمكة بالغداء وتحاول تسوي غدا ما حصلش الكل يتكلم عليه
دخلت عليها روان وبدت تسولف عليها وتسليها والبنت ركبت الغدا وتقطع السلطة وتتفنن فيها
زهقت روان من الجلسة بالمطبخ واستأذنت من دانه وطلعت
خالد جا يمشي لأمه :يمه عندكم ماء بارد الماء الي عندنا حار وانتي تعرفيني ما احب اشرب الا مويه بارده
ام خالد والله ياولدي في المطبخ ثلج روح ما هناك ألا خالاتك
البنات راحن يتمشن وفعلا ام خالد شافت البنات يتمشن توقعت كلهن رايحات
دانه كانت جالسه على الأرض ورافعه كل شعرها لفوق بطريقة مطلعه شكلها خيال وجالسه تقطع ومنهمكة وما انتبهت لشخص الي كان واقف وهو الصدمه الجمته ماقدر ينطق ولا ينبها بوجوده انبهر بجمالها ونعومتها بالصدفة رفعت دانه عيونها وشافت خالد قدامها فتحت فمها وهو حس على نفسه قال أسف وطلع بسرعة
دانه تدري انه خالد عندها صور له بس هو ما عرفها
دانه تكلم نفسها : ياربي مدري شكلي زين أو لا وش بيقول عني الحين

خالد راح لأمه وكان خالاته عندها
ام خالد : هاه يمه لقيت الثلج
خالد وهو يحس بالإحراج : لقيت في المطبخ وحده من البنات وطلعت
ام تركي وهي تضحك : ما عرفت خطيبتك يمه
خالد وكان هالخبر مثل المويه الباردة ألي نكبت عليه وقال في خاطره : ها الملاك لي أنا
ام سعود : تحدوها البنات وقالوا انها ماتعرف تطبخ وطردتهم من المطبخ وقالت والله ما يسويه الا انا اليوم
خالد بدون ما يحس : بيجي أحلا غدا ذقته في حياتي
ضحكوا خالاته:أكيد من يمدح العروس
وهو أنحرج طلعت الكلمة منه بعفويه وستأذن وراح للشباب ونسى المويه والثلج وخطط أنه لأزم يكلمها في الرحلة هذي
سعود كان يراقب البنات وخايف انهن يبعدن : ماجد
ماجد وهو يقلب جواله : سم
سعود : سم الله عدوك روح جيب البنات ابعدن وهن يتمشن
ماجد وهو يتشقق من الضحك : ابشر
طلال وهو عارف حركات ماجد : عليك بهن فحط فيهن لين يعيفن التمشيه بعيد


ماجد جا مسرع للبنات
ريم : الله يعينا جا ماجد لا تفرقن خليكن ترى الحين بيجي مسرع كأنه بيصدمنا
مها : مقدر ياريم تعرفيني مطيوره بنحاش
ساره وهي ميته ضحك : لالا ماجد حليل مراح يسويها
مها : بلاتس ماتعرفينه زين اصبري وشوفي
ماجد عارف أن ساره معهم مابغى يخوفهن : السلااااااااام عليكم
ساره : شفتوا هذاني قلت لكم
ردو البنات وعليكم السلاااام
مها : غريبه مهيب من عادتك
ماجد وهو يدور بعيونه على روان : وش الي غريبه
ريم : قصد مها غريبه انك ماروعتنا اليوم
ماجد وهو تكدر ما شاف روان : أركبن بسرعه بيحطون الغدا وبيفوتنا
ركبوا البنات معه بس بالصدفه شافوا روان جايه يمهم تمشي
ماجد لمحها وابتسم : تمسكوا يابنات زين
مها وريم : الله يستر
ساره : ميته ضحك على أشكالهن
روان انتبهت للسيارة الي جتها مسرعه : هذا ماجدوه الله ياخذه الحين اكيد بيجيني مسرع يبي يخوفني مراح اتحرك اوريه
وفعلا جا ماجد مسرع والبنات يصارخن وهو يفحط فيهن
مها : عمى يعميك اني اعرفك زين وشوله ركبت معك
ريم وهي تصيح : يممممممممممممه الحقي علي
وماجد مستمتع وميت ضحك
ساره الخوف مسيطر عليها بس اشكال البنات تجبرها على الضحك
وصل لروان وهي مثل الجبل ماهمها
مها وهي تصارخ : روان ابعدي بيذبحك اخوي ترى مو صاحي
روان وكانها ماتسمع وهو يدور حولها بعدين وقف
ماجد وهو يرفع نظاراته الشمسية ويطالعها : اركبي
روان بتصرف طفولي : مابي
رجعت روان للمخيم تمشي وماجد يمشي بشويش معها اذا وقفت وقف واذا مشت مشى
انحرجت روان والبنات ميتات ضحك على شكلها
ماجد : قلت لك اركبي
فتحت روان الباب ودفت ريم وجلست والصدفه انها ورى ماجد من الضيقه ما نتبهت
ريم : شوي شوي ترى انا مو ماجد 
روان وتصك على اسنانها ولا ردت
عدل ماجد المرايه الاماميه وهي رفعت عيونها للمرايه وشافته وابتسم لها
حست روان بشعور غريب من ابتسامته اول مره تحس بها الإحساس قلبها يدق بسرعه ونفسها يضيق
ماجد كان ناوي يرجع للمخيم بس بما أن روان ركبت معهم قرر يتمشى فيهم
وحط قصيدة لحمد السعيد وطول عليها
" أحب الغرور وخص لجا على المملوح
يجيله طعم ثاني وانا الي مجربها
أنا لي حبيب من غروره شبعت جروح
وعشقت الجروح الي غرورها سبايبها
احبه ولع ويحقله الدلع مسموح "
رفعت عيونها حست كأنها المقصودة بالقصيدة وتلاقت نظارتها معه وغمز لها وهي صدت على الدريشه وهو ضحك بصوت عالي
مها : بسم الله عليك وش فيك
ساره الوحيدة الي منتبه لماجد وروان
ماجد : ولا شي تذكرت موقف
ريم : تكفى ماجد وشو الموقف
روان وهي صاده للدريشه تتفرج
ماجد وهو يراقب روان مع المرايه : مره كنت بالسوق مع واحد من خوياي يحب يغازل بشكل فضيع المهم تجي ذيك البنت مشيتها وشكلها يعق الطير من السما وصديقي الله باليه بالمغازل وهو الزين في جهة وهو في جهة قال لها ياهووه اروح وطي التفت عليه قالت الظاهر مافي بيتكم مرايات الي مثل وجهك ما يغازل فمت ضحك عليه
ضحكوا كلهم حتى روان
ورجعوا عشان يتغدون من غدا دانه
وبسرعة راحوا البنات يساعدون دانه في تقديم الغدا وفعلا أثبتت دانه أنها طباخه ماهره بشهادة الحريم والشباب كلهم وأولهم خالد
كان الجو العصر روعه بمعنى الكلمة حايط بمخيمهم رمال بكل جهة والعشب بمختلف أنواعه متفرق في الأرض صاير اندماج رهيب بين لون الرمال واللون الأخضر والبنفسج والأصفر و الأبيض أزهار بريه صغيره "خزامى –نوير "
و أنواع من الطيور البرية تحلق في السماء وتعلن عن حريتها المطلقة في الفضا
الحريم فارشين فرشه على الرمل وحاطين القهوه والشاهي والتمر و الأقط
تعجبت ساره منه وعجبها طعمه سئلت سؤال عام للكل كيف يسونه
ام تركي : أسئلي ام طلال عنه يا ساره
ام طلال وهي ترشف من القهوة العربية: يبيله شرح طوويل
البنات كلهم تحمسوا وكلهم أنظارهم على ام طلال بمعنى كملي
ام طلال : اذا بقولكم كيف طريقة المضير او الاقط لازم اقولكم كيف نروب اللبن عشان نطبخه ويصير اقط
ساره : قولي يا أم طلال معك
ام طلال ببتسامة :طيب على شرط
روان وهي متحمسه : وشو الشرط
ام طلال : بكره تخضون اللبن وتسوونه
دانه بدهشه : كيف
ام طلال بهدوء : هذا انتو تعلمون كيف تسون كبشتوني وهو من صنع الغرب وما هتميتو كيف تسوون الاقط او اللبن
روان :خخخخخخخخخخخخخخخ اسمه يمه كابتشينو
ريم : روان وجع خلي خالتي ام طلال تكمل
ام طلال وبدت تشرح طريقة اللبن : في البداية اذا حلبتوا حليب الغنم جيبو المصفاة وصفو البن يعني اشخلوه عشان يروح الي في الحليب من شعر ومن أي شي عالق فيه وبعدين حطوه في قدر وفي مكان لا بارد ولا حار اذا شفتوا الحيب بدى يصير كنه مقطع جيبوا الخضاضه وحطوه فيها لين يطلع الزبده ويصفى اللبن بعدين اخذو الزبده منه اذا تبون تحططون اللبن في الثلاجه يبرد او اذا كنتو تبون تسونه اقط له طريقه بعد
البنات وهم متحمسين مع ام طلال : أي اكيد نبي نعرف طريقة الاقط
ام طلال وهي تاخذ لها تمره وتكمل باقي فنجالها : ان شاءلله يا بناتي
اول شي تجيبون قدر وتحطون فيه اللبن وتخلونه على النار وتقصرون عليها يعني تجي النار وسط لا قصيره ولا طويله ويحترق بسرعه وبعدين ينزل الحليب لاسفل القدر ويجي الماء اعلى القدر جيبو ملعقه وشيلو الماء الي في اعلى القدر لين مايبقى ولا قطرة ماء وحركوه كل شوي لحد ما يصير كثيف وشيلوه من على النار عاد كيفكم تبون تسونه اصابع او مبثوث الي تبون
ام تركي وهي متحمسه مع البنات وتضحك : تدرون وش حلانا يابنات اذا سيرو علينا خوياتنا ولا جيرانا
البنات بفم واحد : وشو
ام تركي : شفتو الاقط وهو تونا منزلينه من على النار وهو كثيف نجيب يمكن خمس ملاعق كبارو ناخذ بعد من زبدة اللبن تقريبا ثلاث ملاعق ونحطها بقدر صغير ونحركها مع بعض على النار ثم نجيب التمر ونخلطه سوا يطلع حلا نقدمه مع القهوه
دانه : لازم نسويه نجرب حلا الأولين
مها وهي تطنز على دانه : الحين من وين لنا الاقط الي توه مطلع من على النار ومن وين لنا الزبده
دانه وهي تناظرها ببلاهه : من الغنم
روان :خخخخخخخخخخخخخخ غنم امي حول الرياض وش يجيبها بكره
قاموا الحريم لأن الشمس بدت تغيب وتعلن عن رحيلها
ام محمد : يلا يا بنات الحين الأبل تبي تجي من المرعى تشرب ماء من الوايت
ابعدن عن طريقها قبل تهبدكن

اقبلت عليهم الابل منها المغاتير والمجاهيم البعير والناقه والحوير اشكالها ترد الروح للبدوي الأصيل تتسابق تبي توصل للما الي انحرمت منه من الصباح للمسا وأشكال الحوير وهو يركض ورى امه يستدعي الضحك والتعجب

البنات جالسين على الدكه الي في المقطوره ويتفرجون على اشكال الابل وهي تشرب من الماء و كل وحده من هن تستحل لها ناقه
ريم : انا الي لونها ابيض
دانه : انا ذيك السودا الي معاها حوير صغير
مها : هههههههههههههههه دانه طماعة تبي الناقة وحويرها
روان وهي تحط يدها على خصرها : ياسلام ياسلام الحين كلكم استحليتوا ابلنا يلا بس هذي كلها لي
ساره ميته ضحك على روان وكأنها صدقت الموضوع
ريم : مالت عليك يالبخيله حتى في احلامنا تخربين علينا
مها وهي اول مره تصير جديه : تصدقون يا بنات ان هذي الحيوانات الي قدامنا أنها تسام بالملايين
ساره : مو معقولة وليش عاد
ريم : صدق وش تتوقعون سبب ارتفاع أسعارها
دانه : طيب منتبهين لها ولا انتبهتوا اذا قالو حصان اصيل ويسام بذاك المبلغ وقدره
مها : يا دانوه الحصان على الأقل اذا ساموه بملغ وقدره يمكن لأنه يسبق في سباقات بس الابل انا الى الآن حايرة ليش كل هالمبالغ تصرف عليها
روان : بنات شوفوا أبوي كيف يحلب الناقة

سعيد ابو طلال رجل خيوط الشيب يتخلل لحيته التي صارت تنعم باللون الأبيض ويكاد ينعدم اللون الأسود فيها ويتحلى وجه بسمارة الرجل العربي وبعقده بين حاجبيه كان مندمج بحلب الناقة وبمهاره عاليه تنم أنها ليست المره الأولى التي يحلب فيها ابتسم يوم شاف البنات يراقبنه

روان : بنات وش رايكم نشوي اليوم في لليل العجز مايبن غير الغبوق
" حليب الإبل "
مها وهي تنط : ايوى فكره حلوه
دانه : انا مراح اسوي شي كفايه الغدا
ساره : خلاص الشغل يتوزع بينا ودانه ترتاح
ريم : انا الي بوزع الشغل روان تقطع الدجاج هي ومها ويتبلونه وانا وساره نشب علي الفحم اوكي
دانه : اممممم خلاص انا بسوي سلطه هذا كرم مني
روان : انتشروا كل وحده لشغلها
وبصدفه كان ماجد يمشي وسمع كلامهن .. راح للشباب وهو ناوي على البنات بنيه
ماجد : شباب تكفون طلبتكم لا تردوني خص انت ياسعود تراك بتخرب علينا
عبدالله : ابشر ماطلبت امر انت وسعود خله علي
ماجد : انا مريت بصدفه وسمعت البنات متفقات يبن يشون خلوهن يخلصن ونسوي خطه لين ناخذه تكفون
في البدايه عارض سعود وفهد لين اقنعوهم العيال يبون يستانسون
روان : يم يم الله علي شكل الدجاج وهو متبل يجنن وشلون اذا شويناه
مها : انتي كلتيه بعيونك وحنا مابعد شويناه
ساره : ريم لاتحرقين نفسك اذا ماعرفتي نادي واحد من خوانك يشعلها
ريم : ههههههههه لا تخافين انا قدها وقدود علي قولت دانه
بعد نص ساعه تجمعوا البنات وريم قاعده تقلب الشوي والسلطه كانت جاهزه
العيال متجمعين ويناظرون البنات من بعيد وكلهم متحمسين وحمسوا معهم فهد وسعود
ماجد : ريحت الشوي واصلتني هاه كلكم فهمتو الخطه ولا أنا بس ألي متحمس
ام محمد ماجاها نوم وراحت تتوضآ وتصلي لها ركعتين: ماجد و أنا خالتك وش انت متحمس له عسي منت ناوي تروع روان حبيبي ترا انا مارضى عليها
ارتبك ماجد خاف خالته تخرب خطته
واسعفه طلال يوم قال : ياخالتي شباب ودهم يروحون بالبنات يصيدون بهن جرابيع
ام محمد : الله يهديكم ويصلحكم يارب وراحت وخلتهم
كان الجو مره روعه شكل النجوم في السما خاصه في البر يكون شكلها خيال والقمر وهدوء غير طبيعي معطي شكل حميميه وخاصه بجمعت البنات
دانه :مايحتاج نقعد داخل تعالوا شوفوا الجو
فقرروا البنات انهم يجيبون فرشه عشان يتعشون برا دانه : ساره تعالي معي المطبخ عشان نجيب الكاتشب والمايونيز روان : بنات وش ذا الي يتحرك من بعيد انا خايفه مره ساره : تكفين ترا انا خوافه مره لا يكون من مقالبك الله يوفقك ريم : يمممممممممممممممممممممه بنات انحاشو شكله جني مها : ريم تكفون انا ماقدر امشي وترجع ريم وتمسكها وتركض ماجد وهو ميت ضحك : البنات صدقوا ان فيه جني هههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالله وهو متحمس وطلال : بسررعه شيلوا الصينيه قبل يرجعون البنات
ساره : يابنات يمكن مو جني يمكن ناقه او شي
ريم : لا شكله يرووع وربي جني يمه
روان : ياربي شوينا وش نسووي
مها وهي تفز : برووح اقووم امي او اشوف العيال
ام محمد سمعت أصواتهم وتجي تمشي لمهم :عسى ماشر اصواتكم واصلتني وانا في فراشي
ريم وشوي بتصيح : يمه منيره كنا نشوي وجا يمنا جني
ام محمد كأنها فهمت السالفه : تعالوا معي نشوف وين الجني
ساره : وين نروح مقدر تكفين عمتي لا تخلينا نروح
ام محمد وهي تدري انهم الشباب : تعلوا الجن اضعف مخلوقات الله اذا قريتوا اية الكرسي اختفوا
كل وحده من البنات تقرا المعوذات و آية الكرسي
راحوا البنات وام محمد لمكانهم ومالقو شويهم
مها بصرخه : الجني اخذ شوينا
ام محمد وهي تضحك : والله الي يمكن اخذ شويكم العيال اشوفهم يراقبونكن
روان بقهر : هين قسم بالله مانعديها لهم وانا بنت ابوي
ريم : الله ياخذهم ولا بقوا لنا شي بتصل على سعود
ساره سمعت طاري سعود خذت نفسها وراحت للمقطوره عشان تنام
مها : تكفين ريم اتصلي على عبدالله
ريم وتناظر مها بنظرة تقدرون تسمونها نظرة استهزاء : حنا وين وانتي وين
مها وتفشلت وتقصر صوتها لا تسمعها روان : يا أختي أحبه و اشتقت اسمع صوته
ريم : سعووووووووووووود
سعود وشاف رقم ريم ويناظر الشباب: وقفوا لا تأكلون
عبدالله وكأنه درى ان ريم الي اتصلت : عزالله ما ذقنا الشوي اليوم
طلال وبقهر واضح : ياخي ترد رايك لحريم خلها تولي
فهد : أنا وشوله طعت شوركم ولا ترى مايجوز طريقتنا
تركي وهو يضحك : يابن الحلال الحين بنستسمح منهم ومهوب صاير حرام بأذن الله
سعود : هلا وغلا بأحلا ريم بالوجود
ريم : سعود ليش كذا حرام عليكم
سعود وهو يتكلم بهدوء : فديت الزعلان وشو الي حرام
ريم وهي تتنهد : طيب ليش ماقلتو لنا انكم تبون كان قسمنا لكم بس تاخذونه كله يرضيك يروح تعبنا على الفاضي
سعود وكأنه يكلم طفل صغير : ريوومه فديت عيونك الحين حنا بقينا لكم بس يوم خذناه نبي نلعب عليكم ولا انتو ماتهونون علي
ريم وهي تدلع عليه : لا ما ارضى لازم تصيد بنا جرابيع عشان ارضى
ومها فزت وبغت تطيح على النار من الحماس : يالبى والله قلبتس يا ريم أي تكفين خليهم يصيدون بنا
روان وتحس بدقات قلبها تزيد وتكلم نفسها يارب ماجد ما يروح معنا
سعووود : ابشري من عيوني انتي تامرين أمر
سعود وهو يكلم عبدالله روح ودي باقي الشوي للبنات
عبدالله وهو منقهر شووي : ابشر ولا يهمك
راح عبدالله للبنات
التفت تركي للسعود : كنك بتجربع بلبنات
سعود وهو يضحك : وش اسووي حكم الظالم ماجد لازم تروح معنا عشان تطرد الجرابيع لو نخليها على البنات رجعنا ماصيدنا
ضحكو العيال كلهم
تركي : والله انا بروح معكم مانيب جالس بلحالي
طلال والله ودي اخاويكم بس احس بصداع فضيع وبرقد
فهد : والله انا بعد برقد ماتعودت اسهر ويا سعود استسمح لنا من البنات
سعوود :ولا يهمك يا ابو سعيد ان شاءلله ان مايزعلون منك انت بالذات


عبدالله وهو يجي شايبل الصينيه : اس اس اس السلاااااااااام عليكم
مها شووي بتحفر حفره تحتها وتنخش وتقرص ريم
ريم وهي توجع من قرصة مها تصرخ : اااااي وا وا وا عليكم السلاااااااام
عبدالله ويلتفت على البنات : شحالكم يابنات
دانه اجرى وحده فيهم : بخير الله يسلمك وشحالك انت
عبدالله وهو يوزع نظره بينهم : الحين ليش مارد الا دانه وين السان الباقيات
روان وهي تحنحن : بخير عبودي شلونك انت
عبدالله وهو يناظر روان وفيه ضحكه : الحين يارواونه طولي 170 ما مليت عينك تقولين لي عبودي
ريم بصوت عالي :ههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالله وهو يفز ويمسك يدين ريم ويلفها على ورى : يلا الحين اضحكي قوى
ريم : آآآآآآآآآآي مها الفزعه
مها تكلم نفسها الله ياخذك ياريم جعلك العقرب الي تقرصك
عبدالله وهو يناظر مها ومها شوي بيغمى عليها : تعالي مهاوي وجربي وش اسوي بك
كلمة مهاوي بغت تطيرعقل مها تتكلم بشويش : ياربي بموووت انا
عبدالله وهو يستفز مها : يالله خويتك تطلب الفزعه افزعي لها
مها تكلم نفسها وتبي تتنفس: انت ناوي تذبحني اليوم حرام عليك ارحمني
ريم : مالت عليتس من صديقه اني داريه ما وراتس فزعه
ويجي سعود ويمسك عبدالله من وراه ويكتفه : تعالي ريم اخذي حقك منه
ريم : فديتك وفديت التراب الي تمشي عليها
مها وهي تكلم ريم بصوت قصير : شوي شوي عليه ترى ما ارضى نسمة الهوا تجيه
ريم وهي تلتفت لمها وتكلمها بصوت واطي : مها فقدتك انتي والحب
مها : يالله يارب جعلتس تذوقينه وتعذبين بعذابه
ريم تكلم مها بشويش : بسم الله علي
ريم تعلي صوتها : انا اصلن رحووم وطبعي دلوعه ولان بعض الناس قالت لا تسوين له شي رحمته فكه ياسعود
عبدالله: اكيد روان الي قالته اعرفها تحبني
مها وتحس بقهر وتفرك ارجولها بالارض وتمشي وتخليهم
ريم حست بصديقتها وراحت وراها وما بقى غير روان ودانه وسعود وعبدالله ويجيهم ماجد طاير : من الي يحبك انت ماعنده نظر
عبدالله وهو يضحك : روان
ماجد وحس بصدمه قويه التفت على روان وناظرها يبي يشوف ردة فعلها
روان : من زينك احبك حبتك القراده " ماتدري ليش قالت هل تبرير لماجد خافت يفهم غلط يمكن مع الايام يتضح كل شي "
ماجد وهو شوي ويتشقق من الوناسه : متى نروح نصيد جرابيع
سعود : اصبر شووي ريم ومها راح يجون
ماجد : لا تنسون ساره نادوها بعد ترى صارت منا
سعود التفت على ماجد : من قال انها منا بعد كم يوم اذا رجعنا بنسلمها للشرطه وهم يتكفلون بالأمر
دانه : حرام عليك سعود ليش كذا
سعود وهو يبرر موقفه : يادانه حنا ماندري وش البنت مسويه يمكن البنت خربانه
روان وتبكي : حرام عليكم ساره خوش بنيه ليش تفترضون انها يمكن تكون صايعه
ماجد وانقهر من سعود ولان روان تبكي : ساره بنت محترمه حتى لو افقدت ذاكرتها شوف اخلاقها مانسمع صوتها ومتستره مو معقوله تكون بنت صايعه وان شاءلله مراح نسلمها للشرطه وانا بنفسي راح ابحث عن اهلها
روان وتناظر ماجد الي كبر في عينها
ساره كل يوم يزيد جرحها كلامهم كله في اذانها حطت ايدينها على فمها وطلعت راحت تمشي تبي تصرخ باعلى صوتها ماتبي احد يسمعها تبي تطلع العبره المخنوقه تبي تبكي وتبكي ولا احد يقولها وقفي آآآآآآآآآآآآآه يارب ارحمني يارب ارحمني يارب لك ابث همي يارب لك اشكو يارب ساعدني
سمعو صياح ريم ركضو الشباب يشوفون وش صاير

الجزء الخامس

سعود وهو بيتوقف قلبه على اخته : ريم بسم الله عليك وش فيك
ريم وهي مفتشله : خنفسه احسبها عقرب
عبدالله : جعلتس العقرب قولي امين
سعود وهو يضم ريم : بسم الله عليها من الهواء الطاير
ريم وهي تدلع وتقهر عبدالله : ياربي على الغيرانين
عبدالله : اغار منتس انتي لا وبعد على حب سعود لتس لو حب امي بقول ايه بس سعود من زين خشته
سعود وهو ميت ضحك : وش ذنبي يوم رجعت علي
تركي وهو يجيهم ويصفر ويدندن : وش السالفه
ماجد : اشك انك يا تركي فاهي
البنات : خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
تركي وفتح عيونه على الأخر: افا
ماجد وينط ويحب خشم تركي : تكفى يا تركي العذر منك والسموحه
تركي ويسوي نفسه معصب : على شرط
ماجد : ابشر بس وش شرطك
تركي : بعدين اقولك
ماجد وهويضحك : اوكي
عبدالله : يالله ياسعود مشينا
سعود : الحين كلكم بترحون معنا وين البنات راح يجلسن
تركي : انا ماعلي بركب قدام
ماجد : انا بطرد الجرابيع
عبدالله : بعد انا بطرد الجرابيع
سعود : الظاهر اني رايح اصيد بالبنات مهوب العيال
تركي : خالد راقد وفهد وطلال يعني بيجي للباقين
سعود خلاص برتبكم قدام تركي ورى ماجد على الباب وراه عبدالله ثم ريم وراها مها يبقى روان ودانه والضيفه في المرتبه الاخيره
تركي : ياسلااااااام مخلين اختي في المرتبه الاخيره
سعود : ريم محرم لعبدالله عشان كذا جنبه ومها صديقتها ماتستغني عنها
تركي : وش نسووي بنرضى غصب عنا سيارتك وتشرط علينا
سعود وهو يضحك : احمد ربك مركبك قدام لا احطك في الدبه وأجيب ريم قدام
تركي وهو يسوي نفسه منصدم : افا ياخاين العشره



ريم وهي تكلم ساره الي مغطيه نفسها : ليش ماتبين تروحين معنا
ساره وهي تحاول تكون طبيعيه : انا تعبانه ياريم وابي ارقد
ريم : تكفين ابيك تشووفين العيال كيف يطردون الجرابيع راح تموتين ضحك
ساره ولا ردت على ريم
جت ريم وشالت الغطا عن ساره لقتها نايمه راحت وتركتها
والي ماتدري عنه ريم ان ساره كانت تسوي نفسها نايمه وهي قلبها يتقطع مليون قطعه من الم الداخلي فعلا حست نفسها غريبه بينهم تحس بألم فضيع في راسها الدنيا على وسعها صارت صغيره نزلت دمعه وبدت الدمعات تتسابق بالنزول لتعلن سيل مقبل من الدموع يحكي مأساة ساره يكفي أن تعيش بدون هوية ضائعة لا تعلم على أي ميناء سوف ترسو سفينتها آهاتها خنقتها وانعدم الهواء حولها بكت أيامها المستقبلية وما تحمله لها من خوف وترقب وغلبها النعاس وغطت بالنوم والدموع قد حفرت أوديه على خدودها


ريم جت لهم : يلا بسرعه خلونا نروح
روان : وين ساره
ريم : ساره تقول تعبانه ونامت
سعود : خلوها على كيفها اذا ماتبي تجي معنا مهيب مجبوره تجي
مها وهي في عالم غير عن كل الي حولها نظراتها مانزلتها من عبدالله وعايشه في عالمها
روان وتكلم ريم ودانه : والله اني اتمنى ساره تجي معنا ابيها تشوف كيف يصيدون
دانه : أي والله ياحسافه هالبنت له غلا غير طبيعي يكفي الواحد يكون على طبيعته معها ويرتاح بالكلام معها
ريم : وزود على كذا تجبرك على احترامها
سعود : خلصتو كلام وتقييم للضيفه يلا خلصونا ترى بنرجع بدرري ننام
وركبوا مثل ما خطط سعود
عبدالله يقهر ريم وكل شوي يميل بجسمه على ريم يضيق عليها وهي تدفه :ابعد لا بارك الله فيك ذبحتني
مها تكلم ريم بشويش : احمدي ربك فيه ناس غيرك يتمنون قربه
ريم بصووووووووت عاااااااالي وماحست بنفسها : الجربوووووووع
الكل اخترع من صرختها وقف سعود وبدى يقلل نور السياره عشان يعمي الجربوع ويوقف ونزل ماجد وبعدين ولع سعود النور العالي وبدى يسرع وماجد يطرد الجربوع كأنهم القط والفار خخخخخخخخخخخخ << خوش تمثيل
الكل متحمس مع ماجد ويصرخون بصوت عالي
تركي يطلع راسه من الدريشه : يمين ايه قدااااااام قدامك
ماجد يجي مسرع وبالعصا الي معه يحش رجليه من تحت 
روان بنفعااااال : ايوى
الكل ضحك عليها أنفشلت وقرصت دانه
دانه بشويش : آآآآآآي عورتيني حسبي عليك
اخذ ماجد السكين وذبح الجربوع الذبح الاسلامي وحلله وراح لأخر السياره وحطه بكيسه
ماجد وهو يضحك على البنات الي ورى روان ودانه : ترى الحين بينط عليكن
روان : يممممممه
ماجد : هههههههههههههههههههههههههههههه الحين ميت بالله كيف بينط والله انكن يالبنات مخفات
سعود : ماجد مطول بسوالف اركب قبل نروح ونخليك
عبدالله : الحين دوري اطرد بس يارب نطيح بجربوع سمين
ريم : عزالله راح الجربوع وطي
عبدالله يمسك يدها ويقرصها من الكف : آآآي فك يدي ترى بعلي صوتي ونادي عليك سعود
عبدالله : جربي عشان ازيد القرص
ريم : وبدت دموعها تنزل لمحها سعوود من المرايه
سعوود قفل النور
الكل : ليش قفلت
سعود : ليش ماشفتوا الجربوع
عبدالله فك يد ريم : ماجد وخر دوري انزل الحين
نزل عبدالله ورجع ماجد لداخل السياره ومشى عبدالله لقدام يبي يشووف وين الجربوع ومشى سعود وتركه شكله كان تحفه وهو ماسك العصا ويدور الجربوع
تركي يكلم سعود بشويش: سعود وش فيك على عبدالله
سعود : يستاهل ليه يضايق ريم خله شوي يتأدب
تركي : جعلني ما اطيح بين يديك
عبدالله وهو يصرخ بصوت عالي : هيــــــــــــــــــــــــه وش فيكم
ماجد : سعود ليش تركت عبدالله
سعود : خله يتأدب ليش يمد يده على ريم
ريم رفعت عيونها من خلال البرقع لأخوها وشافته يشوفها من المرايه اكتفت بابتسامه ظهرت ببريق في عيونها تحمل له امتنان وشكر
مها تكلم ريم : حرام عليكم ياقلبي ياعبدالله وش يسوي الحين
ريم تناظر مها وهمست لها : أبي افهم وش الي محببك في عبدالله
مها :آآه ياقلبي بعدين أقولك
تركي : سعود ارجع على عبدالله
رجعوا على المكان الي خلو عبدالله فيه لقوه جالس ومتربع الرجال والعصا بحضنه
ماجد : شوفوا شكله خخخخخخخخخخخخخخخخ
ريم : دواه يستاهل
تركي يلتفت على ريم : الله يعينك الحين وش بيفكك منه
ريم انحرجت من تركي دايم تحس نفسها قدامه بزر سكتت ولا ردت
أنحرج تركي من سكوت ريم وحس نفسه صغير بعينها
وقف سعود عند عبدالله الي ماتحرك وضل على نفس قعدته والكل يشوفه وفيه الضحكة
سعود بضحكة : أركب
عبدالله وعارف أن سعود إنسان رحوم: انزل حب راسي عشان اركب
الكل يضحك حتى سعود ومها تفداه بقلبها
سعود : هههههههههههههههههههههههههههه الحين من له المصلحه انا ولا انت اركب قبل اروح وخليك
عبدالله : مراح أتعدى مكاني ألا إذا حبيت راسي واعتذرت مني يهون عليك تروح وتخليني لو جايني ثعل وش راح تستفيد ثعل بالبدوي + ثعلب 
سعود نزل من السياره :ههههههههه ابشر وحب راس عبدالله
وقف عبدالله ومسكه سعود وضمه ما تهون علي وما تهون علي ريم ترى يا عبدالله اكره ما اكره الرجال الي يمد يده على مره ضعيفه مالها جهده الا يدها تتقي بها من يد الرجال
استحى عبدالله وعرف انه غلط بحق اخته اليتيمة : ابشر ياسعود مراح امس شعره من راسها بعد اليوم
كل ألي بالسياره تأثروا من شكل عبدالله وسعود وهو ضامه بين يديه وأكثر وحده تأثرت ريم دمعت عيونها
ركب عبدالله جنب ريم وهي دنقت براسها للأرض حب راسها وأعتذر منها وهي على نفس وضعها دموعها تنزل
مها بشويش : ريم خلاص ارضي عليه مايستاهل
ريم ضحكت من كلمة مها وقالت في خاطرها الله يعينك يامها الحب معمي عيونك عن شوفت عيوب عبدالله
تركي وهو يلتفت على البنات : الحين كم جربوع باقي وتبونا نرجع
ماجد : اذا تعبوا الجميع رجعنا
عبدالله وهو يضحك : مراح يتعب إلا أنا و أنت يا ماجد ولا ذولي يتفرجن و يصارخن وين يتعبن معه
دانه وهي تتكلم بسرعه : والله حنا بعد نتعب انفسنا ونظرنا ونراقب اذا طلع جربوع
الكل مات من الضحك على تلقائية دانه وانفعالها
سعود بكلمه حاسمه : الحين بنصيد جربوعين ونرجع انتو ما تبون تاكلونها صح واليوم قايمين من الفجر بكره بأذن الله نصيد بكم لحد انتو أنفسكم تقلون رجعونا
ريم بضحكه : ابشر
سعود وهو يناظرها من المرايه ويبتسم لها
ماجد : خلاص انا وعبدالله سوا ننزل الحين على الجربوع ونشوف من يصيده
عبدالله : أنت يا ماجد تتحدى وأنا أقبل التحدي
تركي : سعود يمين شوي كني شفت شي
مها : أي قدام قدام
كلهم من الحماس أي قداااااااااام
نزل ماجد ونزل وراه عبدالله كانت أشكالهم تموت ضحك وهم يطردون الجربوع المسكين لا حول له ولا قوه وهم بعصي مخصصه للصيد ويلحقونه لكنه على صغر حجمه متفوق عليهم بالسرعة
الكل متحمس معهم وهم بنفس المستوى يطردونه وقف الجربوع وماجد وعبدالله على نفس حماسهم وركضهم تعدوه وهو غير اتجاه تعب ماجد وجلس وكمل عبدالله ركض وراه
تركي وهو متحمس ويحس نفسه بيصيده : وقف وقف ياسعود بنزل
نزل تركي ورمى شماغه بالسياره ويركضى ودانه تشجعه
وميتين ضحك على شكل دانه كأن أخوها في سباق مو رايح يصيد جربوع مسكين طاح بين يديهم
دانه : أي ياتاج راسي تكفى يا تركي خلك أشجع منهم
سعود وهو يضحك : دانه لا تخليني الحين انزل وتشوفين من بيغلب اخوك
دانه : ههاي تركي مافيه قده
سعود وحب يحرجها : حتى خالد
البنات بصوت عالي :ههههههههههههههههههههههههههههههه

خلا دانه تتمنى الأرض تنشق وتبلعها انصبغ لونها بالاحمر وارتفعت درجة حرارتها ماتوقعت سعود العاقل يسوي كذا

رجع الجربوع لماجد وعبدالله وتركي يلحقونه واشكالهم تضحك واجتمعوا الثلاثي على الجربوع المسكين وأشكال عصيهم يوم يحذفونها عليه تخوف دولة كاملة من الجرابيع مو جربوع واحد ويموت الجربوع المسكين وتفيض روحه وهم يحسون بالنصر العظيم كأنهم قتلوا اسد ليس جربوع يفوقونه حجما

مها : ياقلبي يالجربوع مسكين
روان بصوت ساخر : أي والله ياقلبي مو كنك الي متحمسه تبي تصيد
جو الشباب وهم تعبانين ويحسون بتعب شديد ورجولهم كلها تمشيخ من الشوك والحصى
عبدالله : خلاااااااااص تعبت مراح انزل
تركي : الله يقلعه من جربوع ما اسبقه فحمت ماقدرت اطرده
ريم : والله افضل واحد ماجد
ماجد كان ساكت استغربو الكل سكوته
التفت سعود عليه : يا أبو الشباب وين سرحان فيه
ماجد : سعود ممكن ترجعني للمخيم
تركي : عسى ماشر وش فيك يا ماجد
ماجد ما تكلم الكل احترم سكوته وما بغى يقول له شي بس نظاراتهم خوف وترقب ماجد المرح وش صاير عليه
وصلوا للمخيم نزل ماجد وسعود توه ماوقف زين
سعود بضحكه : اصبر زين لحد ما اوقف
عبدالله : ماجد فيه شي مهوب طبيعي
تركي : الله يستر خلنا نروح نشوف وش فيه
البنات نظراتهم كلها خوف خاصة مها أخته
مها : سعود الله يرضى عليك طمنى عليه تكفى
سعود : ابشرو
وصلوا الشباب للخيمة لقو ماجد رافع ثوبه ويشوف رجله و وجه يتقلب ألوان
عبدالله وهو يتقدمهم ويجي مسرع : عسى ماشر ماجد وش فيك
ماجد : قرصتني عقرب
كل الشباب وقفوا عنده والكل خايف عليه
تركي : امش بسرعه بنوديك للمستشفى
ماجد : لا يأبن الحلال مراح أموت
سمعهم خالد وفز من النوم: وش فيكم
سعود : ابد سلامتك ماجد قارصته عقرب ورافض نوديه للمستشفى
خالد : مهوب على كيفه اركب بس
ماجد وهو يحاول يخفي الألم الي يحس فيه صار يعرق وأسود وجه وبدى يحس بالارتجاف "طبيعة الرجل تختلف عن المرأة الرجل مهما كان يشعر بالألم يحاول يكابر ويبين عكس مشاعره والمرأة لا تبقى صرخة مدوية إلا أطلقتها حتى يسمع بها البعيد قبل القريب "
فهد سمع كل كلامهم لأن بطبيعة الحال أصواتهم عاليه أقبل عليهم بوقار بوجه يحمل أجمل ابتسامة وجه مشرق با الأيمان وسواد لحيته تفصل في بياض وجهه
فهد : ماجد اجلس وعطني رجلك
ماجد سوى مثل ما طلب منه فهد مسك فهد رجل ماجد وصار يقرا عليه سورة الفاتحة وينفخ عليها ويفرك محلها بيده ويقرا المعوذات وآية الكرسي و أوائل سورة البقرة وأخرها وصار ينفث ويقول أذهب البأس رب الناس اشف وأنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقما باسم الله أرقيك من كل شيء يؤذيك من شر كل نفس أو عين حاسد الله يشفيك باسم الله أرقيك
قلت حرارة ماجد وهدئت أنفاسه واستكنت جوارحه وشعر بالنعاس الكل يترقب ما وقع تلك الكلمات التي فاضت من فم طاهر
خالد: وش تحس فيه يا ماجد
ماجد والنوم بدأ يغلبه : الحمد لله ما احس الا بوخز شوي في مكان القرصه بس فيني نوم
عبدالله وهو يحاول يقوم ماجد لفراشه : قوم ارتاح ونام عشان ترتاح

الكل حس بالنوم من الصباح وهم قايمين وزيادة عليه صياد الجرابيع لا وبعد تعب ماجد أثر على نفسيتهم
كل واحد منهم توجه لفراشه ومن التعب نسو يطمنون البنات كلهم حطو روسهم على الفراش وغطوا بنوم عميق وبدت الأحلام تنساب في مخيلتهم ولكل واحد منهم عالمه
سعود وهو في فراشه ويبي ينام صاح بصوت عالي : يووووووووه نسيت اطمن مها على اخوها

فهد وهو رايح يبي يتوضى ويصلي التهجد : انا بقولهم ارتح يا سعود
سعود : جزاك الله خير
مها رايحه جايه وكل شوي تقول ريم قومي كلمي سعود او عبدالله طمنينا على ماجد تكفين
ريم : اذكري الله يا مها سعود راح يطمنا لا تشيلين هم
دانه : ان شاءلله مافيه الا العافيه
روان ساكته اول مره تحس بالخوف على ماجد هم إلى الآن ما يدرون وش صاير عليه

اقبل عليهم فهد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
البنات بتفاوت أصواتهم وعليكم السلام ورحمة الله
روان ما توقعت ألسانها يفلت ويقولها بس خوفها على ماجد خلاها تنطق : بشر وش أخبار ماجد
مها مع أنها تستحي وخاصة من فهد ولد خالها شخصيته تخلي الواحد يحترمه ومو أي كلمه تنقال له بس هذا أخوها ولازم تسأل عنه : فهد ماجد وش فيه
فهد بابتسامه تشرح الصدر : مافيه الا العافيه قرصت عقرب
هو قال قرصة عقرب صرخوا البنات بصوت واحد
ناظرهم فهد نظرة استنكار: بدال ما تدعون له تصارخن
مها وهي متخنقتها العبره وشوي بتبكي : طيب ليش ما وديتوه للمستشفى
فهد بصوت واطي وفيه تطمين لهم : كلام الله وسنة رسوله والرقية الشرعية ان شاءلله انها أفضل من أي طبيب مثل ما وصانا الرسول عليه الصلاة والسلام والاتكال على الله وقريت عليه و الحمد لله هو نايم وما فيه إلا العافية
مها : الله يجزاك خير و يطمن قلبك دنيا وأخره
روان بفخر: أي ياماما هذا اخووي فهودي مافيه مثله أفضل شيخ بعيني

فهد ويبتسم ويضم روان له
فهد : يا بنات بكره بدال ما تقضون أغلب وقتكم في أشياء ما تفيدكم ترى معي قصص مؤثرة للبنات ودي اقرأ عليكم شوي منها
البنات كلهم : أن شاءلله
راح فهد وتركهم

ريم وهي تحس بالتعب خلونا نروح نرقد أنا ميتة تعب
راحوا البنات ينامون تقريبا الساعة وحده بالليل كلهم يبون ينامون
روان بصوت عالي : قبل ما تنامون صلوا ركعتين
التعب والقومه من الصباح مآثره على البنات وحاسين أنفسهم دايخين بس كلمة روان ولأنها أصغر وحدة فيهم وهي ألي تأمرهم حسو انفسهم اصغر منها قاموا وامتثلوا للي قالته لهم روان وكل وحده اتجهت للقبلة وصلت ودعت بالي في خاطرها وكل وحدها و اهتمامها
روان : يارب ترجع لساره ذاكرتها ويارب تلقى اهلها وتجمع شملها يارب
دانه فراشها قريب من ساره تسمع أنين ساره ارفعت راسها دانه وصارت تراقبها تشوف ساره تغمض بعيونها وشاده عليها بقوة وتمتم بكلمات غريبة

لكن التعب غلب دانه وخلاها تنام ولا تدري وش قالت سارة او ميزت وش كلماتها إلي تمتمت فيها

صوت الآذان الآسر دغدغ مسامعهم
قاموا كلهم مبادرين لأمر ربهم واتجهوا لقبله واحده بقلوب صافيه ترجو قبول صلاتها وخوف وترقب من الله ورجاء بكرمه
ارجعوا الشباب والبنات للنوم بعكس الأمهات إلي نايمين تقريبا من صلاة العشا ما فيهم نوم راحو وجتمعوا حول الضو " النار"
حوارات بينهم لا تخلو من المناقشات السياسية والاقتصادية والشيء الأكيد الاجتماعية
عائله مثل أي عائلة في الكون لكن الاختلاف في العادات واللهجة تهتم بروابطها ومدى ألفتهم مع بعضهم البعض أخوان جمعهم والدهم في حياته ووصاهم عند وفاتهم سعيد وأخواته ام محمد وام سعود وام تركي وام خالد أخ وأربعة أخوات الكل منهم يخاف على الآخر يراعي مشاعر الآخر لذالك نراهم مع بعضهم البعض

استيقظت ساره من نومها وهي مازالت تحس بصداع فضيع يكاد أن يفجر رأسها ذهبت للوضوء لتشعر بالراحة لكن مازال الصداع فما كان منها إلى أن تتوجه إلى الأم الحنون التي قبلت بها وضمتها تحت كنفها دون الخوف من ماضيها قبلت بها بغريزة الأمومة
ساره بصوت مبحوح :السلام عليكم

الجميع : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ام محمد وهي تأشر لساره بيدها : تعالي يمه ساره جنبي
أمتثلت ساره لأمها الحنون جلست بجوارها وكادت دموعها تنزل شعرت بعطف تلك المرأة
ام تركي وهي تمد كاس حليب لساره : تفضلي يا ساره
ساره : مشكوره يا خالتي ما قصرتي
ام تركي : والله يابنتي ما سويت شي ما غير صبيت كاس
ام طلال : ساره شوفي الحافظة فيها قرصان مسح بالسمن أذا أنتي من الي يشتهون يفطرون أول ما يقومون من النوم ذوقيها ترى بتعجبك
ساره : تسلمين ياخالتي يكفيني الحليب
ام محمد ما أعجبها صوت ساره وتشوفها كل شوي تسرح لبعيد

ام محمد : تعالي يمه ساره نتمشى أنا وأنتي

صوت العصافير وقطرات الندى على الألواح الزجاجية للسيارات و العشب إلي مغطي الأرض ومسيرة الإبل وهي تغادر للمرعى لتتزود بالعشب أشياء تبعث التفكر في ملكوت الله وما انعم الله بها على الإنسان وسخرها له سخر له الحيوانات لتنقله ويأكل منها أشياء كثيرة واقلها نسمة الهواء التي يتنسمها الإنسان ولو نعد لا نحصي نعمه الله

ام محمد بسؤال لساره مباشر بدون مقدمات : ساره وش فيك ما عجبتيني شكلك مهموم
ساره تتنهد بصوت مسموع : سلامتك يمه ما فيني شي
كلمة يمه من ساره لها وقع خاص في نفس ام محمد دائما عيال أختها يقولون يمه لكن كلمة ساره حسست ام محمد ان ساره فعلا بنتها
ام محمد وهي تجلس وتحث ساره على الجلوس : الا فيك شي قوليلي لا تخبين على امك
ساره وبدئت الدموع تنزل والكلمات تضيع بين شفتيها تخرج كلمة أو تمتمة وتضيع خلف عبرات وبكي
استغربت ام محمد: من مزعلك يمه قوليلي انتي الحين بمثابة بنتي واي كلمة تجرحك تجرحني
ساره وهي تحاول تسيطر على دموعها : صدقيني يمه ماحد زعلني بالعكس انا الي احس نفسي غريبه بينكم بس أبي أهلي أبي أبوي أبي سندي أبي أحس أن لي عائلة أحس نفسي منبوذة وشهقت بعبرتها الي خانقتها من الكلام الي سمعته
ام محمد وهي تحس بألم ها لبنت : صدقيني ما بعد الضيق إلا الفرج والله إذا حب عبد ابتلاه اصبري ومالك إلا الفرج بأذن الله

احم : صباح الخير
ام محمد : صباح نور يمه سعود
كلمة سعود فجرت الألم والحزن بقلب ساره ما نطقت ولا بكلمة منزلة عيونها للأرض ومن كثر الدموع بللت برقعها
سعود بضحكه : ليش مبعدين عن الخيام ولا بينكم أسرار
ساره ما تحملت كلامه ولا صوته وقفت وعطت سعود نظرة هو أنصدم بدموعها وعيونها إلي فيها كلام عجز يفسره وقتها مشت بخطوات سريعه من بينهم وراحت
سعود يكلم ام محمد : وش فيها
ام محمد وهي تتنهد : الله يفرجها لها يمه لازم تدورون عن أهلها
سعود : طيب يا خالتي ليش ما نسلمها لملجئ وهم يتصرفون عندهم خبره اكثر منا
ام محمد بعصبيه : ساره مراح تتحرك من بيتي إلا لبيت اهلها كلمه خلها في بالك يا سعود
سعود : طيب ولا تزعلين نفسك أنا أبي أريحك وما تشيلين همها
ام محمد : طيب ما فكرت بإحساسها يمه يوم تقول تخيل نوديها وش بتقول عنا ما تحملنها تخيل لا قدر الله تضيع ريم وتطيح في يد ناس وش بيصير فيك حزتها
سعود : الله لا يقوله يمه
ام محمد : شفت ما ستحملت أكيد ان ساره ورآها قصه وان لها أهل بعد ما يستحملون عليها
سعود ولأول مره ام محمد تعصب عليه زعل وشال في خاطره استأذن وراح

ام تركي تحاول تصحي البنات : احد يجي للبر ويرقد قوموا مافيه نوم الحين بيذبحون الذبيحه نبي همتكن
دانة وترفع الحافها وتغطي راسها : تكفين يمه والله ما رقدنا الا متأخرين
ام تركي : وليش ترقدن متأخرين يلا قوموا قبل أجيب سطل مويه وأرش عليكن
صوت ام تركي خلى البنات يقومون إلا روان إلي نومها ثقيل
مها وهي تلتفت على روان وتكلم البنات : الحين ذي ما حست بالازعاج
بنات وش رايكم نكب عليها مويه وننحاش
ريم وهي تأفف : والله انك فاضيه يا مها مالي شغل وش بيخلصني من لسان روان
دانه : ساره قايمه بروح لها
ريم : بروح معتس
مها وهي الوحيده الي جلست بالمقطوره وحبت تزعج روان خذت من جيك المويه الي عندهم وصبت في كاس مويه في البدايه رشت خفيف على روان لكن لا حياه لمن تنادي ولا كأنها رشت عليها بعدين صبت الكاس كله على رأسها وانحاشت من غير ماتدري عنها
روان وهي تشهق وتقوم مختلعه : حسبي الله ونعم الوكيل الله من الي كب علي مويه راحت تشوف برى المقطوره لكن مالقت أحد غيرت ملابسها ولحقت البنات للخيمه
دخلت عليهم بهدوء غير طبيعي الكل يراقبها يبي يشوف ردت فعلها لكن الي سوته روان أخذت جلال الصلاه والسجادة وصلت صلاة الضحى
خلصت روان من الصلاة وجت وجلست جنب البنات
ريم بادرتها بالسؤال : مشاءلله يا روان تصلين الضحى
روان : أي الحمد لله ما دريتوا بفضل صلاة الضحى
الكل منتبه معها بمعنى كملي وش فضلها
روان : وعن أبي أمامة ؛ قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من صلى صلاة الصبح في مسجد جماعة ، يثبت فيه حتى يصلي سبحة الضحى ، كان كأجر حاج أو معتمر ؛ تاماً حجته وعمرته". أخرجه الطبراني .
وكملت روان عن أبي هريرة ؛ قال : قال: " لا يحافظ على صلاة الضحى إلا أواب" . قال: "وهي صلاة الأوابين". أخرجه ابن خزيمة والحاكم.
وبعد عن أبي ذر ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ؛ أنه قال :" يصبح على كل سلامى من أحدكم صدقة ؛ فكل تسبيحة صدقة ، وكل تحميدة صدقة ، وكل تهليلة صدقة ، وكل تكبيرة صدقة ، وأمر بالمعروف صدقة ، ونهي عن المنكر صدقة ، ويجزئ من ذلك ركعتان يركعهما من الضحى" . أخرجه مسلم.

ريم : كل هذا فضل صلاة الضحى اجل وش فوائد النوافل إلي بعد الصلاه المفروضه
روان : يووه اسمعي يا ريم
بقولك أحاديث كثيره اسمعي بس
قال صلى الله عليه وسلم : ( أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة صلاته فإن كان أتمها كتبت له تامة . وإن لم يكن أتمها قال الله لملائكته انظروا هل تجدون لعبدي من تطوع فتكملون بها فريضته ). رواه أحمد وغيره.
قال صلى الله عليه وسلم : ( ما من عبد مسلم يصلي لله تعالى في كل يوم ثنتي عشرة ركعة تطوعاً غير الفريضة إلا بنى الله له بيتاً في الجنة ). رواه مسلم .
وتقول عائشة رضي الله عنها : ( لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم على شيء من النوافل أشدُّ تعاهداً منه على ركعتي الفجر ). متفق عليه .

دانه : مشاءلله يا روان كل هذا حافظته
روان : الله يسلم اخوي فهد هذا من فضل الله ثم اهو الحياة ساعات ودقائق يغتنم الإنسان حياته ويتزود قبل وفاته
روان الي في نظر الباقين بزر كبرت في عيونهم
مها بخجل : روان اسمحيلي ترى انا الي كبيت عليك المويه
روان وهي تناظرها و طولت وهي تناظرها ثم قالت : ولا يهمك
ام سعود : افطروا ترى الفطور في الحافظة الي وراكم وهذا الحليب تعالوا اخذوه

راحو البنات وفرشو سفرتهم وحطوا الحافظه
ريم : يمه ساره افطرت
ام سعود : لا ما شربت إلا كأس حليب
دانه وهي تفز: بروح أناديها
ساره كانت قاعدة تقرا قران ما فيه غير القران إلي يشرح الصدر ويزيل الهموم والغموم
دانه : صباح الخير على الناس الحلوين
ساره بابتسامه بعد ما حست نفسها ارتاحت وطلعت شوي من إلي في قلبها لام محمد : صباح النور هلا وغلا بدانه
دانه وهي تسحب يد ساره : قومي يلا يلا تعالي افطري معنا ترى سمعنا انك ما افطرتي
ساره وهي تضحك : ابشري من عيوني بجي وبفطر بعد

خلصوا البنات فطورهم وقعدوا يتفرجون على العيال وهم يذبحون الذبيحه وشوي وسمعو صرخة مها الكل التفت عليها
مها : يمه
ام خالد : بسم الله الرحمن الرحيم وش فيتس
مها : يمه علموك ان ماجد قرصته عقرب
ام خالد : بسم الله علي أي دريت قالي خالد ورحت وشفته لقيته راقد والحمد لله ما فيه إلا العافية
البنات ضحكوا على طيحت وجه مها
روان : خلي القافة تنفعك تبشرين أمك يوم تقولين لها
مها وهي تبرر موقفها : لا بس خفت محد قالها وهذي امه يا خبله لازم تدري
روان وهي توقف : تعالي معي يا مها اوريك ناقتي
مها : يلا مشينا
بقى في الخيمة دانه وريم وساره يسولفون سوالف عاديه ويتفرجون من بعيد على الشباب
أقبل علهم خالد وكان معه صحن شايل فيه جوف الذبيحه الكبد القلب الكلاى
خالد وهو يبتسم وداري ان دانه معهم : صباح الخير
البنات : صباح النور
خالد : وش أخباركم يا بنات
البنات : بخير الله يسلمك وش أخبارك أنت
خالد وهو يناظر دانه : بخير ولله الحمد
دانه منحرجه دقات قلبها تزيد وتحس نفسها شوي بيغمى عليها من الحياء أول مره تتقابل مع خالد من يوم ما خطبها مع أنها تحس خطوبة تقليدية إلا حياء الفتاة المسلمة والعربية مغطي عليها
خالد : دانه
دانه تحس نفسها كأنها في قاع بير وان صوت خالد جاي من أعلى البير ويا لله تسمعه
لدرجه أن خالد كرر اسمها مره ثانيه :دانه
البنات عيونهم ترقب على شكل دانه بين ضحكة و انحراج وكيف بيكون ردها
دانه بصوت مبحوح يالله ينسمع : هلا
خالد بابتسامة تجذب : هلابك أبيك الله لا يهينك تسوين لنا فطور ومد لها الصحن إلي معه
دانه وقفت وحست أنها بتطيح دوخه وزيادة عليه انحراج فضيع : ابشر
ومدت يدها تبي تأخذ الصحن المست اطراف ايديه حست بربكة وإحراج حس خالد بلمس دانه و مسك طرف أصبعها بيده هي سحبت يدها وطاح الصحن
البنات ما قدرو يمسكون نفسهم :هههههههههههههههههههههههههه
خالد ودانه الله عالم بحالهم انحرجو من موقفهم ونزل خالد وبنفس الوقت نزلت دانه يبون يلمون إلي طاح من الصحن رفع عينه وطاحت في عيون دانه و تجمدو ضل الصحن في مكانة وهم على نفس قعدتهم ونظراتهم مصوبه لبعض وفي عالم ثاني قطع عليهم صوت
تركي : مشاءلله
فركز خالد وحس با لإنحراج : هلا تركي " ماعاد عرف يتكلم "
اما دانه لمت إلي بالأرض وراحت بسرعه برى الخيمه وألحقوها البنات
تركي وهو يتعمد يحرجه: هلابك رحت تودي لهم الكبده ولا عاد رجعت الظاهر جازت لك الجلسة
خالد يبي قهر تركي : أكيد فيها دانه وما تجوز لي على فكره ترى ودي أتملك حدد يابو الشباب الوقت الي تبون
تركي حب يقهره : بعد سنة تملك وبعد سنتين الزواج
خالد وهو يفتح عيونه : تقوله صادق
تركي وهو يضحك بصوت عالي : شوي شوي لا تطيح عيونك امزح معك أذا جا ابوي من القنص تفاهم معه
خالد : إلى على فكره عمي متى باقي عليه و يجي
تركي : يمكن بعد سبوعين تقريبا يمدي اذا جا ابوك يا خالد
خالد : أبوي رايح للهند يجيب بضاعة واحتمال بعد بكره يجي يعني يا السبت يا الأحد خلاص نخلي الملكه بعد ثلاث اسابيع وش رايك
تركي : اصبر يا رجال لا تستعجل يمكن لابوي شور ثاني يمكن يرفض مايبي ملكه قبل الزواج بفترة
خالد : فال الله ولا فالك ألا أن شاء لله بيوافق
تركي وهو يدف خالد قدامه : مشينا للمجلس

كان عبدالله وسعود عند الوايت يغسلون الذبيحه عشان يعطونها الحريم يطبخونها

في الوقت إلي مها وروان رايحين يشوفون الناقة
مها : يا حضك شكلك بتصيرين مليونيره تخيلي تبعينها بمليون
روان وهي تضحك وناوية على مها بنيه : أي ما أعطاني أياها أبوي ألا لأنها غاليه وهذا يدل على غلاي
مها وتناظر روان بنظره الي يشوفها يتوقع أن ودها تذبحها دفت روان : امشي اخلصي علي
كان فيه شبك وباب الشبك مفتوح وكان داخله أكثر من ناقة والباقي في المرعى
روان : شوفيها هذيك
مها : أي وحده
روان بصرخة : مها جتنا جتنا انحاشي
مها ما صدقت احد يقولها تنحاش طارت تركض والناقة وراها شكلكها تحفة الي ما عنده نية ضحك بيموت ضحك على شكلها
ودانه ميتة ضحك عليها : دواك خلك تعرفين مره ثانيه تكبين علي ماء
مها وهي ما زالت تركض : دانه الله ياخذك افزعيلي وخري ناقتكم المتوحشة عني
ما خذت الا الي معه عصى ويطرد الناقة وقفت مها وناظرت الا الي جالس على الأرض ميت ضحك : انتي ماتعرفين ان الناقة هذي تحب الي يركض على طول وراه









الجزء السادس

مها منفشله ودها الأرض تبلعها جلست بسبت التعب من طرد الناقة لها وبسبب إني الي قدامها عبدالله ما تخيلت يشوفها بذا المنظر
عبدالله : كل هذا خوف من ناقة
مها ببراءة : يمكن تموتني
عبدالله : سلامتك من الموت
ارتبكت مها يمكن عبدالله مو قاصد الكلمة بس اعتبرتها شي كبير له قيمة كلمة تساوي الذهب عندها أو اغلا التزمت الصمت ولا نطقت بأي كلمة

عبدالله شافها ساكتة ومنزله رأسها : مها فيك شي تبيني أنادي احد
مها ما تكلمت وعلى نفس وضعيتها بالأرض وابتلت عيونها بالدموع
عبد الله جا يمها : وناظر فيها متأكدة يامها مافيك شي تبيني انادي ريم
مها وما زالت تبكي وما ردت عليه بكلمة
عبدالله خاف وعلا صوته : مها انتي تعورتي قوليلي
مها وهي توقف وتحاول ما تصد عليه يشوف دموعها : لا
عبدالله بهدوء : طيب ليش الدموع
مها وهي تشهق : مافيني شي
عبدالله : براحتك واذا كل هذا خوف من ناقه فالناقه من زمان راحت
مشت مها وخلت عبدالله واقف في مكانه

عبدالله يكلمه نفسه وش فيها وقعد يتذكر شكلها ويضحك

.................................................. ......
قعدت دانه وريم وسارة يتفنون في الفطور ويسولفون سوالف جانبيه
استاذنت منهم ساره وراحت للمقطوره تبي تنفرد بنفسها
دانه : ريم اخذي الفطور وديه لهم
ريم وهي تغمز لها : وليش ما تودينه لهم
دانه واثار الانحراج باقيه معها : لا لا ما اقدر اخاف
ريم تسوي نفسها مو فاهمه : تخافين وش الي يخوفك
دانه : اخاف اشوف خالد بعد الموقف الي من شوي فشله
ريم وهي تضحك : وش صار يا بنتي ما صار شي
دانه : يووه ياريم وربي يتوقعني قاصده يوم أمسك يده وش ذا الإحراج
ريم بجديه : دانه صدقيني روحيي ودي الفطور لهم بنفسك ومراح يشك لحظة وحده بس إذا جلستي راح يتأكد انك متعمدة الشيء هذا
دانه وهي تناظرها ببراءة : توقعين كذا
ريم : فكورس
دانه تتنهد : الله يعيني وشالت الصحن وراحت للشباب
لقتهم فارشين لهم فرشه برى الخيمة ويضحكون بصوت عالي انحرجت وكانت تشيل الصحن بيديها وخايفه يطيح والكل قعد يناظرها وقف خالد يبي يأخذه منها
تركي وهو يحط يده على كتف خالد : استرح في مكانك أنا إلى بجيبه
خالد : شوف النذالة كيف حارمني هذي خطيبتي يا بابا افهم
تركي : الله اعلم وش درأك يمكن تفركش الخطوبة
خالد وهو يدفه : روح روح فال الله ولا فالك
دانه وهي تكلم نفسها ياربي اكيد يتكلمون فيني وش ذا الاحراج حسبي الله على بليسك يا ريم
تركي وهو يصفر وحاط يديه في مخابيه : عنك عنك يا بنت محمد
دانه : تفضل وبالعافيه ان شاءلله
تركي وهو يبتسم : الله يعافيك ودي احرم خالد منه
دانه بنفعال وتسرع : لا
تركي : يا هووووه وش لا
دانه : انفشلت من تسرعها وعلى طول راحت
وخالد قاعد يراقبهم من بعيد
تركي وهو يجي يمشي ويضحك على شكل خالد الي جالس ويناظره بنظرات واحد مقهور
خالد : قول امين
تركي : وحط الصحن في الأرض تفضلوا حياكم ورفع يديه امين
خالد : جعلك تعرس وتأخذ لك وحده وينشب اخوها في حلقك
تركي : هههههههههههههههههههههههه انا اصلن البنت الي بتجي يمي مهوب انا الي بتبعها
خالد : الله يبلاك بحبها وتصير خشخيشه بيدها
فهد وهو يبتسم : اذكرو الله وافطرو
خالد : ابشر يابو سعيد
طلال : تدرون يا عيال
الشباب يناظرونه كلهم يعني كمل وش تبي تقول
طلال : ان ولا فيه بنت ملت عيني
سعود : الله يبلاك بحب وحده شينه وتحبها وتعلق فيها عشان تكسر خشمك
طلال : لا اصلن مراح اتزوج إلى اذا شفت وجهها
تركي وهو متحمس : بيعطونك صوره مهيب صورتها وانت اذا شفتها استانست وتملكت عليها يوم دخلت الا وتشوف بنت تروع ولا عاد تقدر تكلم
طلال : حسبي الله عليكم سديتو نفسي عن الفطور
فهد : هههههههههههههههههه هذا ونفسك مسدوده كليت الي في الصحن كله
طلال : فهودي اذكر الله
فهد : مشاءلله ولا حول ولا قوه الا بالله
سعود : محد شاف عبدالله بنأكل الفطور عنه
ما امداه يتم سالفته ألا بدخلت عبدالله
عبدالله : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
سعود : اقرب اقرب افطر
.................................................. ..

روان وهي داخله وسط الخيمة و ميتة ضحك وما قدرت توقف أكثر وجلست على الأرض ومستمرة بالضحك كل ما تفكر بشكل مها وهي تركض و الناقة تلحقها

ام خالد : بسم الله عليك روان وش فيك
روان وهي ومازالت تضحك : يا ليتك يا عمتي شفتي شكل مها
ام خالد وهي تضحك من ضحك روان : وش فيها وش مسوية مها اعرفها مطيوره
قصت روان السالفة لام خالد من طق طق لسلام عليكم
ام خالد : الله يستر على بنيتي و ينها الحين ما أشوفها
روان : ما عليك يا عمه بتجي الحين بس الله يستر وش بيفكني منها
ام خالد : روان يمه اخذي الفطور لماجد
روان تجمدت كأن ماء بارد انكب عليها على طول ردت : و ليش ما افطر مع العيال اشوفهم فارشين برى
ام خالد : يقول تعبان جيبو فطوري داخل شوفيه هناك وديه له مها مهيب فيه إلا إذا مستحيه بوديه انا
روان وهي مستحية من عمتها وبنفس الوقت منفشله : لا بودية أنا ارتاحي يا عمة

صارت تمشي شوي وتوقف شوي منحرجه ودخلت عليه بوسط الخيمة وكان ماجد حاط ورى ظهره مركى ومتمدد وقاعد يلعب بجواله من الطفش وما انتبه لدخلت روان وهي ما تكلمت ولا سلمت تنبه لوجودها قعدت تراقب حركات وجه في الجوال شي شاد انتباه وسرحت بأفكارها وهي تشوفه وما انتبهت انه رفع عينه تفاجأ بوجودها أبتسم وجلس وهي على سرحانها وحب يحرجها : ادري اني مزيوون واهبل
انتبهت وارتبكت
روان : اس..الام ... اسلام عليكم
ماجد وهو الى الان مبتسم : وعليكم السلام
روان تاخذ نفس الله يأخذك نزل عينك : الحمد لله على السلامة
ماجد : الله يسلمك أكيد تبينها من الله او يمكن داعية علي بعد أعرفك زين تكرهيني
روان وهي تشهق : لو قارصة لسانك تجلس شهر ما تتكلم يكون افضل
ما مسك ماجد نفسه وصار يضحك بشكل هستيري وروان بنفس الوقت حطت الفطور وبسرعه تبي تطلع معصبة من ضحكة
ماجد : لحظة لحظة على وين
روان وهي ترجع لحركات البزران وتحط يدها على خصرها : وش دخلك
ماجد وهو يحك راسه : طيب انا عطشان ومقدر امشي من يجيب لي مويه " ينصب عليها ولا اهو مافيه إلا العافية "
روان تحس نفسها محرجة وبنفس الوقت مقهورة منه مشت بسرعة لجيك المويه وهي يدها ترتجف صبت كاس واطاح من يدها
ماجد : وش فيك وش انتي خايفه منه
ما درى ماجد ان روان منحرجه منه
وصبت مره ثانيه وجت يمه وهي من عصبيتها ترتجف يدها والمويه تكبب على يدها : تفضل أوامر ثانية
ماجد وهو يبي ينرفزها أكثر : أي شربيني
روان شهقت شهقه يمكن تطير الي موجودين في الخيمه وعلى طول كبت كاس المويه عليه وطلعت من الخيمه بسرعه وهي معصبه
ماجد : هههههههههههههههههههههههههههه تعاأأأأأأأأأأألي
آآآآآآآآآآآآه اموت فيها ذا البنت

.................................................. ...................
"" تمشي والأفكار تعصف بها لا ترى نور أمامها تهتدي به ضاقت أنفاسها أنعدم الهواء حولها لا ترى في الصحراء غيرها تتألم ليست ألآم جسدية سوف تزول بوضع مرهم أو تناول دواء لكن ألم باطني صوت في أعماق نفسها أفيقي أي سبات تعيشينه لا يحبك تكررت تلك الكلمة في خلدها بكت نزلت شلالات من الدموع .. توقفت قليل ليس ملزم منه أن يبادلني نفس أحاسيسي أو شعوري ما ذنبه ..""
مسحت دموعها وهمت با الانصراف أدراجها و استيقنت أنها بعيدة عن مخيمهم أحست بالخوف يدخل مفاصلها ويشل حركتها هناك سيارة تمشي بسرعة

مها وهي تحدث نفسها : لالا يا مها أهدي ذولي مو يمك مو منتبهين لك با الأصل وشوله الخوف ياربي ليش أروح بلحالي غيرت السيارة مسارها كأنها أنتبهت لوجود شخص يمشي وأقبلت على مها
مها وهي تفرك أيدينها مع بعض ياربي جاوني جاوني ياويلك ياسواد ليلك يا مها تشهدي على روحك خلاص أنتي من أعداد الموتى خلاص خلاص رحتي فيها
والسيارة إلى الآن مقبلة على مها كأنها وليمة دسمه على وشك أن تلتهم توقفت مها ولم تعد قادرة على الحركة مع توقف السيارة لكن ذهب الخوف وتبدد برؤية أصحاب السيارة


كانت تعج بعائلة وأطفال وأنزل صحاب السيارة نافذته وبنفس الوقت نضارته الشمسية وكانت مها ترتدي برقع وجلال بشكل الفتاة البدوية التي لازالت تحمل عادات وتقاليد أهلها لكنه برقع لا يكشف سواء العينين التي تخلو من الكحل لكن لازالت أهدابها مبتلة أثر تلك الدموع عينان تحكي كلام مدفون يستطيع أبرع شاعر أن يسطر دواوين عن تلك النظرات وتلك العيون وجمالها من يشاهدها لا يعرف أي كلمة يستطيع أن يصفها بها أهداب كثيفة وطويلة حبة العين سوداء وأجزم أن لا عدسة سوف تغير لونها تحمل سواد كاحل يقبع في بياض العين نفسها

توقفت الكلمات في فم حمد واصبح يتردد بيت خالد الفيصل في نفسه وكاد أن يخرج من شفتيه

احسبن الرمش لا سلهم حنون اثر رمش العين ماياوي لاحد
يوم روح لي نظر عينه بهون فز له قلبي وصفـق وارتعـد

أم حمد وهي كأنها تصحي ولدها من نوم عميق : حمد
حمد : هاه هـ .. لا هلا يمه
ام حمد : أشوف وقفت البنية ولا كلمتها
مها وهي شوي و بتذبحه هذا ما يستحي على وجه يبحلق فيني يمكن لأني ما غطيت عيوني بالجلال أستاهل واضفت جلالها على عيونها
لكن صوت حمد قومها من أفكارها
حمد : السلام عليكم
مها : وعليكم السلام
حمد :ما حولكم مخيم ال ...
مها : العذر و السموحه منك مدري أنا عن شي وكملت بس شفت وهي تأشر على مخيمهم شفت المخيم إلي هناك تقدر تروح للمجلس الرجاجيل وتسألهم
حمد : ما قصرتي مشكورة
مها : العفو وحياكم الله
أم حمد : نوصلك لهم يمه
مها : لا يا خالتي ما تقصرون ودي أمشي
حمد بضحكة : ترى العرض ساري المفعول
ضحكته اربكت مها
شخصية حمد وكلامه وحتى ضحكته تنم عن رجل ذو هيبة رجل شرقي عربي خليجي سعودي بما تعنيه الكلمة لا تعلم ما خلف ستارته أذا جلس بمجلس أصبح القائد و أصبح رأيه المطاع لما فيه من الحكمة لا تستطيع كلماتي وعبارتي ان تصف ذاك الرجل لكن ألخصها بكلمة فارس بما تحملة من معاني متشعبة
مها بحزم : لا
حمد منزل حاجب ورافع حاجب : وشو الي لا
مها بسرعة تداركت نفسها : لا مشكور ماتقصر مع السلامة ومشت وخلتهم


.................................................. ...............

في دجى الليل تبحث عن نبراس الهدى لعلها تهتدي إلى إهلها
كان حال ساره وهي تحاول أن تتذكر لو شيء قليل من ماضيها عن أهلها لكن محاولاتها بأتت بالفشل
ماذا سوف يكون مصيري هل أبي يبحث عني ما لذي حل بي هل أنا مخطوفة لكن المجرمين لم يكونوا هناك أحس بألم في رأسي هذا أثر الضربة في رأسي لكن هل فعلا قد يكون كلام سعود حقاً وأني فعلا انسانه بلا اخلاق اذا كنت بلا اخلاق لما كنت مرمية وسط الصحراء كنت على الأقل أنعم با الأثير وسط شقه أو مسكن لكن هناك لغز يجب علي ان احله آه يارب ماعاد اقدر اتحمل بروح للبنات اشوي وبنجن لو أبقى ثانية بلحالي
ذهبت سارة ولم تجد إلى ام طلال
ساره : السلام عليكم
ام طلال : وعليكم السلام
ساره : وين البنات
ام طلال : البنات راحو يتمشون دوروك ولا شافوك
ساره : في أي اتجاه راحو يا خالتي
ام طلال : شمال عن المخيم
سارة : عن أذنك خالتي بروح لهم
ام طلال : الله معك
راحت للبنات وهي تدندن بصوت جهوري حلو أستغربت الكلمات الي أنسابت منها كأنها تعودت أن تتغنى بها

ودي ابكــي لين ما يبقى دمــــوع
ودي اشكي لين ما يبقى كـــــــلام
من جروحٍ صارت بقلبي تنـــــوع
ومن همومٍ احرمت عيني المنـــام

انطفت في دنيتي كل الشمـــــــوع
والهنا ما يوم في دنيـــــــــاي دام
غربتي طالت متى وقت الرجـــوع
كل عام امني احلامي بعـــــــــــام

ان شكيت للحال محدٍ لي سمـــوع
وان سكت الناس زادوني مـــــلام
طال صبري والزمن عيّ يطــــوع
والرجا باللي عيونه ما تنــــــــــام

تمشي وهي منحنية تشوف أنواع العشب قرقاص خزامى نوير حمض لا تعرف أسماءها لكنها منتشرة با الأرض حتى يكاد يجزم من يشاهدها كأنه بأستاذ ملعب لكوره القدم او كسجادة خضراء مستحوذ لونها الأخضر على جميع البقع ولفحت هواء فيها القليل من البرودة كانت سارة تمشي بفرح يخالجها لا تدري له معنى لكنها تحس بالقليل من الراحة وهي مندمجة بمشاهدة الطبيعة أحست بصوت خلفها التفت لترى الصوت ابتسمت لأنها تبينت سيارة ماجد
ماجد بضحكة : السلام عليكم
سارة : اهلين وعليكم السلام
ماجد : اخبارك ليش تمشين بلحالك
ساره : بخير الله يسلمك رايحه ادور البنات
ماجد : مالهم حق ليش تاركينك
ساره : انا كنت مشغوله شوي ويمكن دوروني ومالقوني
ماجد : لا دورين عذر لهم اصبري علي اذا شفتهم
ساره تضحك دايم تكون على طبيعتها مع ماجد و الشيء إلي ما انتبهت له سارة أن سعود مع ماجد

ومع ضحكتها والتفاتتها ناظرت ساره للكرسي الي جنب ماجد وهي تضحك تجمدت الضحكة بفمها اصابتها رعشة خوفاً منه ومن نظراته التي تكاد تلتهمها نظرات تفحص واختبار تلعثمت الكلمات في فم ساره لم تعد قادرة على الرد ماجد الذي كان يلح عليها بأن تركب معهم ليقومو بتوصيلها للبنات
ساره : هاه مدري وش تقول ماجد
ماجد : الظاهر ما سمعتيني اقولك اوديك للبنات
ساره : مشكور ما تقصر امشي افضل
لأول مره ينطق سعود : امشي معنا المنطقة مليانة ناس
ساره مشت وكأنها لم تسمع كلمة واحدة من سعود
مما زاد غضب سعود وأحس با الاهانة والفشيله بوقت واحد
التزم الصمت

التفت عليه ماجد : هاه يا ابو الشباب وين تبينا نروح
سعود بهدوء : لا تمشي اصبر لحد ما سارة توصل للبنات " لأول مرة ينطق سعود اسم سارة استغرب حتى من نفسه "
ماجد : ابشر ولا يهمك

ساره تمشي بخطوات سريعة كأنها تهرب أو خائفة أن يلحق بها وليس مستغربة منه ان يضربها فقد أحست بتجاهلها له أنها أحرجته لكن بالنظر لما فعل بها فهذا أقل شيء تعمله وهي تكلم نفسها يهمه الناس الي حولنا طيب انا على رايه خربانه ماعليه مني ليش يبي يتحكم فيني أصبحت قريبة من البنات وكان هناك نقاش حاد بينهن
ريم : لا يا اختي ما نرضى
دانة : طيب هذي حرية شخصية
ريم : ليش حرية وين راحت البنت السعودية بحشمتها وأخلاقها
دانه : طيب وش تبينا نسوي نروح لهم ونقول لا طلعون مذيعات سعوديات
ريم : المفروض يا أختي ما نرضى يصيرن ذولي هم الواجه لنا تجيك لابسه بنطلون وفاكه شعرها وبلوزه ضيقه وتتميع في كلامها قدام خلق الله لا والجنسية سعوديه نبي حل
دانه وهي تبتسم : وش بتسوين بتروحين تطالبين يمنعونهن
ريم : ليته بكيفي قسم بالله ولا وحده راح تطلع خشتها بالقنوات
دانه : تصدقين وحده استاذة أردينه وش تقول لنا في الكلية
ريم : وشو
دانه : نقول اذا جا خروج الطالبات من الكلية اطلع واتفرج على أشكالهم
ريم وهي تغيرت ملامح وجهها ومستغربة: ليش
دانه : اصبري بقولك وش السبب تقول استانس وأفرح على حجابكم وستركم صح يا ريم أن الكلية تلزمنا بلبس القفازات
ريم : صحيح
دانه : تقول ينشرح صدري واتمنى اموت في الأراضي السعوديه
ريم : وبعد كذا تبينا يرضون عن بناتنا يطلعن بالتلفزيون سواء مذيعات ولا مشجعات
دانه : ما شفتي شي يطالبن يكون قسم خاص يحضرن مباريات
ساره بضحكه : منهن
ريم : هلا وغلا بسارة
ساره : السلام عليكم وش تتكلمون فيه
دانه : هذي ريم سلمك الله معارضه على البنات السعوديات الي يطلعن في التلفزيون
ساره : طيب وش فيها
ريم : معقوله يا ساره عاجبك وضعهم
ساره وهي تبرر : يا قلبي يا ريم انا ما ارضى بس ما بيدينا شي وبتقولك وش انا مسويه أنا ما سويت شي واخلاقي عاليه ومن ذا القبيل
ريم : تدرون وش المشكله
البنات وشو
ريم : يرامج تافهة غزل علني تجيك المذيعة بصوت مايع امر تدلل ما جينا الا عشانكم ياشيخه ولي
دانه :ههههههههههههههههه لو يسمعونك يا ريم شنو عليك حمله
ساره : طيب كلامنا هذا وش بيفيد
ريم : على الاقل بطلع حرت قلبي بموت من الغيض والقهر
ساره بضحكه : بسم الله عليك
دانه : وش رايكم نرجع لهلنا ما كنا تاخرنا ولازم نساعدهم بالطبخ
ومشو البنات لحد ما وصلو لهلهم وكانو الحريم فارشين فرشه برى خيمة المطبخ وقريبه من الأكل عشان ينتبهون له وكان الجو مو حار بالعكس ربيعي بمعنى الكلمه ياخذون ويعطون بالسوالف
البنات بتفاوت اصواتهم : السلام عليكم
الحريم : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ريم : لو مقطعين الذبيحة ومسوين مشاوي مو أفضل
ام سعود : الناس هنا كثار ولا راح يكفي الشوي ازين شي طبخها
ساره وهي توجه السؤال لام سعود: طيب تقدرون تطبخون ذبيحه كاملة
ام سعود : أي الحمد لله نعرف نطبخها
دانه : تدرون يابنات ان لطبخ الذبيحه قوانين
ساره : شلون
دانه : اذا كانوا عازمين ضيف لازم ذنب الذبيحه ما ينفصل عنها ويكون متماسك مو مستوي مره ويكون الراس موجود يدل على كرامته
ساره : يالله وليش كل هذا
ام محمد وهي تضحك : وأزيدكم من الشعر بيت في طريقة تقديمها لازم المفطحه تكون في أول المقلط اول ما يدخل الضيف يجلس حولها
ام خالد : منيره علميهم طريقة الضيف بعد
ام محمد وهي تبتسم : ومحد يمد يده للحم قبل الضيف يسمي الضيف بصوت مسموع ثم يمد يده على اللحم وبعدها الكل يمد يده واذا خلص الضيف وشبع يقومون معه حتى ولو كان الباقين ما خلصوا اكل
ريم : لا حوول وش ذا القوانين والله اني توي ادري عنها
ام طلال وهي تضحك : وش بيعرفكم يا بناتي ما عمركم سئلتم ولا هتميتو بتراثكم وهمكم تقليد الغرب قلدتوهم في الاكل بالمللاعق مع العلم ان الرسول عليه الصلاه والسلام حث على الكل باليد وبالأصابع الثلاث ولعقها بعد الأكل
دانه : عاد لو تدرون ان الطب الحديث اكتشف أن في الأصابع شي يقتل الجراثيم سبحان الله
الكل : سبحان الله
ام طلال : الله سبحانه ورسوله ما يا مرون الا بالحق وما يفيد الإنسان
دانه : باقي شي تبونا نسويه
ام خالد : لا فديتس كل شي سوينا روحن تمشن وستانسن
دانه : اجل بروح ادور روان ومها مدري وين غطسو فيه
ريم : ساره تعالي نتمشى اجل
ساره : يلا
ماجد ميت ضحك على سعود : يابن الحلال وش فيك
سعود : وش فيني وبغيت تقلب فينا السياره هذا وانت تعبان اجل وش بتسوي لو نك منتب مريض
ماجد وهو يضحك : كان فحطت فيك لين ما عاد تعرف وين اليمه
سمعو صوت بوري وقف ماجد السياره وكانت سيارة حمد مقبله عليهم
حمد : السلام عليكم
ماجد : وعليكم السلام
حمد : شخبار الشباب
ماجد بخير ونعمة اقلط حياك الله
حمد : مستعجل الله يطول في عمرك بس ابي انشدك عن مخيم ال ... ماتدري وينهم
ماجد : الا شفت الحزم الي قدامك هم وراه الحين امشي على ذا الزفلت وان شاءلله أن تاصالهم
حمد : الله لا يهينك
سعود : اقلط الغدا جاهز تفضل انت والاهل
حمد : مستعجلين الله يطول في عمرك
سعود : اجل لازم تقهون عندنا العصر والا تعشون عندنا ذليل
حمد : العشا السموحه منكم لكن القهوه ابشر " حمد يستغل الفرصه ويبي يتقرب منهم أكثر "
سعود : اجل بنتظارك العصر
حمد : بأذن الله يلا فمان الله
ماجد : فمان الكريم
.................................................. ......
روان وهي تدور مها وتبي تعتذر منها وتبي تبعد عن المخيم
روان : اخيرا لقيتك
مها ووهي تشوفها بنص عين : ولك وجه بعد جايه
روان وهي تضحك وتلم مها وتحضنها : لا تزعلين امزح معك
مها : والله ما خليك يا روانوه اصبري علي
روان : عادي انا ما ازعل من المزح
مها : نشووف
روان : تعالي نروح للبنات اكيد تأخرنا عليهم




.................................................. ...............

الجزء السابع


ماجد : ياخي انت ما تعرف تلعب


عبدالله : يوه شووف من الي ما يعرف


ماجد : قوانين اللعبة مو كذا


عبدالله طيب اشرح لي قوانينها


ماجد : بقولك وش قوانين لعبة الصقله أول شي لازم اشرحها زين


عبدالله ويحط يده على خده ويتأفف : زين


ماجد : شوف سلمك الله تأخذ خمس من الحصى والحصى الخامسه هي القائدة وتلعب على مراحل المرحلة الأولى تبث الحصى ثم تاخذ القائد وترفع القائد فوق وتاخذ من الحصى الي بالأرض ولازم يجتمعون الحصى الي فوق والي بالارض في ايدك مره وحده لين تلقط الباقيه ثم الثانية بدال ما تاخذ وحده تاخذ ثلاث ... هاه فهمت

عبدالله : انت عقدتها ياخي العب قدامي وانا بقلدك


ماجد : اقول بأتصل على مها وخليها تجي هي الي بارعه في اللعبة

مها كانت مع روان يمشوون للمخيم وكانوا قريبين بمسافة قليله بس قاعدين يجمعون خزامى ونوير يسوون أطواق من الأزهار البرية


ساره بصوت عالي عشان تسمع مها : مها بسرعة تعالي جوالك يدق

مها بصوت عالي : شوفي من الي يدق

ساره : اخوك ماجد

مها وهي تكلم روان : غريبه وش يبي ماجد

روان والتزمت الصمت ولا ردت عليها

وصلت مها لساره الي وقف الجوال من الرنين وأخذت منها ورجعت هي تتصل على ماجد

مها : هلا ماجد امر

ماجد : وينك عن جوالك

مها : كنت أتمشى مع روان

ابتسم ماجد : تعالي أنتي وروان أبيك ضروري


مها : انا بجي بس وش دخل روان


ماجد : تعالي و أقولك


مها : روان تعالي ماجد ينادينا

شهقت روان

مها : بسم الله عليك وش فيك

روان تضيع السالفه : نسيت امي طالبه من شي وابي اروح لها

مها : طيب روحي بروح اشوف وش يبي

راحت مها ودخلت على ماجد وتغني بصوت عذب يدل على أحساس كيف ما يكون عندها أحساس وهي تحب والي يحب يكون شعوره مرهف واي كلمه لو بسيطة تجرحه وتأثر فيه يكون مثل الطير يبي بس يكون فووق في السما ما يحب الأرض .. تروح روحه للبعيد وتحلق فوووق تتلخبط دقات قلبه مايحس بوجود الهوا حوله يصير نفسه ضيق يحاول قدر الأمكان يتنفس ويتنفس بقووه ويصير مثل الطفل ينتظر أحد ينتبه له يشيلة يهتم فيه يعطية حنان و حب هذا حال مها

وكانت داخله على ماجد و تتوقع انه بلحاله


اسقني حب .. أو إسقني فرقا
إن صبرت الشقا .. أو هجرت أشقى ..
العمر يمضي .. والجروح تبقى ..
اختر الحل الصعب .. يا تفارق يا تحب ..

وتكّرر الأبيات بشجن اسقني حب .. اسقني حب .. توقفت الكلمات وتجمدت في فمها أنصد مت وهي تشوف نظرات عبد الله عليها تحس العالم توقف ماعاد فيه ذرة هواء وحتى اصوات الطيوراختفت قلبها يدق بدون توقف كانت تغني وكأنها رساله ترسله له ما توقعت يسمعها ما توقعت ان الرساله وصلت مثل البرق صارت تسترجع الأبيات في نفسها اسقني حب .. او اسقني فرقا .. وما انتبهت ان أعيونها جامدة في عيونه حتى أهو ما نزل عيونه منها تعلقت اعيونهم مع بعض نست العالم نست ماجد نست انها تحبه بس من طرف واحد بس شي واحد ما نسته أن عبدالله قدامها وانه سمع أغنيتها أسقني حب .. اسقني حب

ماجد بصوت عاااااااالي : مهااااااااااااااا

مها انتفضت وحست أنها رجعت لأرض الواقع وأنها صارت أمام حقيقة ما تقدر تهرب منها حقيقة وجوده والتفت على طول لخوها : هاه

ماجد : هويتي في بير اكلمك ساعة ما نتبهتي لي

انحرجت مها اسلوب اخوها لو كانت الكلمه عاديه الا فيها شوي قساوة خاصة قدام الشخص الي تحبة الشخص الي تتمنى كل ساعة تناظر فيه حتى لو ما ناظر فيها الشخص الي اذا شافته نست العالم نست آلامها وحزنها ونست همومها شخص يبدل حالها يخليها في احوال متناقضه شوي فرح شوي حزن خوف تخسره

عبدالله بهدوء وعيونه على مها : ماجد خف شوي على مها قبل اطسك بالحصى الي فايدي

مها تكلم نفسها : لالا يا عبدالله ارجوك تكفى خف على قلبي المسكين ترى ما عاد اتحمل خلاص تكفى لا تتدخل ادري ما تحبني بس لا تخلي قلبي يتعلق فيك أكثر أرحمني وبدت عيونها تدمع

ماجد : على بالك تخوفني تراني الحين اقدر امرمطك

مها تبي تنهي الحوار الي بينهم وتبي تطلع بسرعة تبي تتخلص من مشاعرها حاسه انها بتنفضح مشاعر سامية مافيه غش ولا خداع : ماجد ناديتني وش تبي

ماجد بضحكة على نفسه لأنه أنفعل قبل شوي والسبب روان ولأنه يوم نادى مها كان بسبب لعبة وأحرجها

ماجد : ابيك تعلمينا شلون لعبة الصقلة

مها فتحت عيونها على الأخير وطلعت كلمة منها عفوية بصرخة: وشو

ضحك عبدالله بصوت مسموع على أنفعالها وهي تعالوا دوروها تجمدت نظراتها على عبدالله وضحكته


مها في نفسها فديت الضحكة وراعيها فديتك يارب لا تحرمني من شوفة ضحكته يارب
عبدالله وهو يضحك : أي يا مهاوي اخوك بذنا وحاط نفسه فهيم ونبيك تعلمينا شلون العبه

مها وهي تكلم نفسها يارب كيف تبيني اعلمك وانا بس الكلمة يالله انطقها بحضورك تكفى ارحمني

مها وهي تتلعثم: طيب انا بعد ما أعرف

ماجد : من تنصبين عليه أنتي إمبراطورة الصقله

مها وهي تكلم نفسها وتفرك ايدينها مع بعض حسبي الله عليك يا ماجد

عبدالله وهو حاس أنها منحرجه منه : خلاص يا مها ماعليك من الخبل هذا

مها التفت عليه وابتسمت له معقولة يا عبدالله حاس بحساسي ولا مجرد عطف أخوي
ماجد : مها انتي وش فيك اليوم مو على بعضك

مها : هـ.. هلا الا بس انت تبيني اعلمكم مقدر وناسيتها من زمان

ماجد : طيب الشرهه مو عليك الشرهه علي الي ناديتك

في الوقت الي ماجد يكلم مها فيه عبدالله ما طيح عيونه من مها ويشوف في عيونها شي يلمع ما يدري هو دموع او بريق شي جذبه لها شي خلا يديه ترتجف ونفسه يضيق وقلبه ما توقف يحاول يجلس ويعدل جلسته يتغلب على الشعور الي يحس فيه بس ما يدري ان بذور الحب بدت تنزرع في قلبه وان الحب الي عذب مها راح يكون له نصيب فيه حس بصوت ماجد يناديه كأنه يقومه من حلم يتمنى ما ينتهي لكن صوت ماجد المزعج بدد أمنياته

عبدالله بتأفف : ماجد تدري انك غثيث

ماجد وهو يسوي نفسه عصبي ويوقف ومسك الحصى الي في ايده ويرميه بشويش على راس عبدالله وينحاش : أي قول غثيث مره ثانيه يالدب

عبدالله وقف وشال حصى من الأرض ولحق ماجد وماجد شافه يلحقة وصار يركض بسرعة ويصايح بصوت عالي خلا الي في الخيام يطلعون يشوفون وش صاير يتوقعون مصيبة صايره ما درو ان ماجد وعبدالله يستهبلون ويتطاقون

ماجد وهو على ركضه : الفزعه الفزعه احد يفزع لي

وهو يركض جا يم الحريم وكانوا جالسين بوسط الخيمة يتقون من الشمس الحارة
دخل ماجد عليهم وهو يطلب الفزعه الي خلا الكل يموت من الضحك عليه حتى البنات ماسك غترته وعاض عليها بأسنانه ما على راسه الا الطاقيه وشعره يوصل لحد كتفه ناعم وطالع شكله جنان وماهو سمين نحيف شوي

وجا عبدالله وهو يضحك : وراك وراك محد فاكك مني

عبدالله طويل وجسمه حلو وفيه غمازة وحده تبين اذا ضحك أو عصب كان لابس بنطلون اسود وتشيرت ابيض فيه رسمه بالوسط كائنات فضائية باللون الأسود

ركض ماجد وجا ورى ام محمد الي كانت روان بالصدفه جالسه جنبها وقال : انا داخل على الله ثم عليك يا خاله

انتفضت روان وحست بمدى قربه منها حست بدقات قلبها تزيد ورتبكت والي يشوفها يحس كأنها مسويه شي تتوقع الكل يسمع صوت قلبها بدت تتلعثم الكلمات في فمها وتقول كلام مو مفهوم خلا ام محمد تلتفت لها شافت نظرات ام محمد عليها ضحكت ضحكة تحاول تخبي وراها ارتباكها بادلتها ام محمد ابتسامة من ام حنون

ام محمد وهي تضحك : خلاص خلاص ياعبدالله ارحمه ورع صغير

ماجد شهق وانحرج بنفس الوقت روان موجوده وهي اكثر وحده تهمه والحريم والبنات وتقول عنه ورع : اشوفها كبيره في حقي يا يمه منيره انا ورع

ام محمد بضحكة : اجل بنيه أي ورع
ماجد وهو يشيل الطاقية من على راسه ويحرك شعره يمين ويسر ويقلد البنات : لالا ياخاله مستحيل كل ها النعومه والجمال وتقولين ورع
ضحكو الموجودين

ام محمد : الا تبين لي انك مو ورع الا بنيه

ماجد شهق وضرب ايده على صدره : يا خرابي اعمل ايه بنفسي اشئ هدومي

الكل ميت ضحك على عبط ماجد

عبدالله ويتربع جنب أمه ويمسك مقداع التمر إلي عندهم ويقعد يأكل منه : ريم صبي لي فنجال

ريم بملل : مها الدله قريبه منك صبي لعبد الله منها

هنا تجمد عبدالله وناظر على طول لمها الي نزلت راسها ماتبي تبين له انها قاعده تشوفه
الكل مها ما تسمعين صبي لعبدالله فنجال

انحرجت مها وصارت يدها ترتجف وتكلم نفسها يالله اليوم وش فيني كل هذا يصير لي ما اقدر اول ابي منه بس نظره اليوم نظره وكلام لا لا ما اقدر
اخذت فنجال وصبت له ومدت عليه اخذ منها الفنجال بس اطراف اصابعه المست يدها كأنها لسعت كهرباء صابتها على طول ارتجفت يدها وطاح الفنجال الي ما مسكه عبدالله زين على يده رفع عبدالله يده وهو يحس بالالم والكل خاف عليه وعلت أصواتهم ومها تعلقت عيونها فيه وبرقت عينها بدمعة : آسفة ما قصدت
عبدالله وهو يبتسم لها ابتسامة تذوب الصخر : ولا يهمك ما عورتني
ارتبكت مها وما قدرت تجلس اكثر نظراته وابتسامته ماقدرت تستحمل صارت ترتجف طلعت برى الخيمه والكل لاهي عنها محد منتبه لها الا ريم وعبدالله الي لحقها بنظراته

راحت مها وشالت الغطا وتغطت فيه تحس نفسها بردانه والجو حار صارت ترتعش تحت الغطا وتبكي بنفس الوقت

راحت ريم لمها :مها وينك

ومها تحت الغطا تبكي

ريم ارفعت الغطا : وش فيك يا مها

مها : ريم تكفين بموت بموت

ريم خافت عليها ورمت الحاف بعيد عنها وجابت لها كاس ماء: اشربي بسم الله عليك من ذا الطاري وش صاير لك

مها وهي تبكي بشكل يقطع القلب : صدقيني ياريم مدري وش صار لي بس احس نفسي ابي ابكي ولا ادري وش السبب

ريم : انا ادري وش السبب

مها ناظرت مها بعيون تلمع من الدموع عيون تحكي معاناه من الم وخوف ورجا رجاء ان ها الأحاسيس الي تحس فيها أنها ما تخيب تحس عبدالله يميل لها
ريم : السبب عبدالله

مها انفجرت مره وحده من البكي : ريم احبه احبه تدرين شلون احبه ما اشوف في حياتي الا اهو ادري وش يحب ادري اذا صار زعلان انا حافظة تعابير وجه يا ريم حافظة حركاته وحتى كلامه اموووت امووت فيه
يا ريم انا عندي احساس اني بفقده

ريم خافت من كلامها وخافت على اخوها : مها حرام عليك وش ذا الطاري لا تفاولين على عبدالله وعلى نفسك

مها : صدقيني يا ريم انا تعبانة محد حاس بتعبي محد داري عن مشاعري انا تعبااااااااانه تعبااااااانه

ريم : طيب نامي يمكن ترتاحين

انسدحت مها وهي مازالت الدموع تنزل من عيونها

جلست ريم جنب اعز صديقه عندها صديقة شاركتها أحزانها أفراحها شاركت معها اسرارها وكل مرحلة بحياتهم عاشوها مع بعض مو بس قريبه لها تشوفها اقرب الناس لها محد يحس بمها الا ريم محد يدري انها زعلانه فرحانه الا اهي جلست ريم تشوف مها وتكلم نفسها حرام ليش الحب يحطم كذا ليش يحسس الأنسان بالعجز ويكره الدنيا ويبي يرتاح ليش سرق بسمت مها ليش سرق خفة دمها ليش ليش غير إحساسها راحت مها الفرفوشة الي دايم تضحك غيرها الحب صارت دايم ساكتة انطوائية تحب تعيش بعزلة بهدوء بظلمة معقولة الحب بشع لدرجة هذي

نامت مها وبللت مخدتها بدموعها غطتها ريم ونزلت لهم

قدموا الغدا والكل تغدا والي راح يرتاح وينام له شوي الا روان ودانه وساره وريم جالسين يسولفن

ريم : صراحه انا احب امشي بعد الاكل كثرت مره بمشي احرقه

دانه : مو زين تمشي بعد الأكل على طول

روان : انا دايخه ماني ماشيه معكم بروح أرقد شووي

دانه : انا بروح اسوي شاهي للشباب تبون

ساره : لالا انا الحمد لله شبعانه بروح امشي مع ريم

ريم وهي توقف وتمد يدها لسارة عشان توقفها معها: يالله نمشي
طلعوا برى الخيمه وبالصدفة لقوا ام محمد تبي تمشي

ساره : يمه " طلعت منها الكلمة عفوية تبي تحس بالأمان والكلمة هذي هي سبيلها للأمان "
ابتسمت ام محمد لها وضمت تبي تحسسها وتبي تحسس نفسها قبلها بالأمومة إلي نحرمت منها جلست ساره فتره في أحضان أم محمد نست خلالها كل الآلم الي تحس فيها نست انها فاقدة اهلها قبل ذاكرتها بس شي واحد الي تحس فيه الحضن الدافئ الي محتويها حضن يحاول ينسيها همومها

ريم : يمه منيره ترى ما ارضى وانا مالي نصيب
ضحكت ساره من بين دموعها ومسحتها بظهر يدها اخذت ام محمد ريم وساره وضمتهم مع بعض وقالت : من لي غيركم انتو بناتي

ريم : ترى دموعي قريبة خفو علي شوي

مشو ام محمد وساره وريم ويسولفون مع بعض في مواضيع كثيره ومتشعبة وساره كل شوي تحس بصداع خفيف بس تحاول ماتبين لهم

ام محمد وهي تحس بالتعب : والله يبنياتي انتو توكم شباب وانا تعبت برجع وانتو كملو مشي

راحت ام محمد وخلت ريم وساره الي ما زال الصداع يزيد معها للحظة ساره حست ماعاد تشوف الا ظلام قدام عيونها والصداع يزيد وزادت أناتها معه وتشوف شخص بدون ملامح يهاوشها ويرفع يده لها تبي تشوف وجه بس ما تقدر تبي تعرف أي شي من ملامحه ما قدرت صوت صراخها يزيد : وش تبي مني ارحمني ارحمني كررت الكلمات وصوت بكاءها يزيد والشخص جامد قدامها تفرك يدينها على راسها وتبكي فاقت ساره من حالتها وهي غرقانة بالمويه وتشوف عيون ترقبها عيون فيها أستنكار عيون تبي تبرير تبي تفهم وش الكلام الي أنقال من شوي

سعود : خلاص ياريم لا تبكين فاقت

ريم وهي تبكي : بسم الله عليك يا ساره وش فيك

ساره ونظراتها ما شالتها من سعود ما تدري ليش مركزة عليه ما تدري وش جابه وليش واقف عندهم

مشى سعود خطوات بسيطه عنهم وعطاهم ظهره ودخل ايدينه في جيوبه وصار يطالع قدامه ولا عاد التفت عليهم
وساره على وضعها عيونها مصوبة عليه مو راضيه تشيلها منه

ساره بصوت مبحوح وفيه شوية تعب : وش صار يا ريم

ريم: مدري وش صار عليك شوي مسكتي راسك وبديتي تصيحين ودختي وطحتي علي صحت بصوتي ابي امي منيره تسمعني وتجي لكن اشوفها ابتعدت منا ما دريت وش اسوي اسمع صراخك وانينك اشوفك تصيحين وتقولين ابتعد عني ارحمني لكن مو مستوعبة وشوي لقيت سعود جاي لانا ابتعدنا وحنا نمشي وما يبينا نبعد وشافك طايحة با لأرض وعطاني مويه من سيارته وسبحتك فيها

ريم وهي تحاول تعذر من سارة : صدقيني يا ساره يوم كشفت برقعك ورميته اني خايفة عليك ابيك تتنسمين احس ما عاد تنفستي اسفه اني خليت سعود يشوفك بس لو كنتي بمكاني راح تسوين الي سويته

ساره ما تكلمت رجعت نظراتها له وهو ما زال معطيهم ظهره اخر شي التفت وطاحت عيونه بعيون ساره يمكن لحظات بس كانت كأنها دهر بنسبه لهم نزل عيونه على طول وهي خذت اجلالها ولفت على وجهها وجت بتقوم بس حست بدوخه ورجعت تجلس مره ثانية

جت ريم يمها وحاولت تساعدها بس ما قدرت تحس جسم ساره مع انها رشيقة الأ أن فيه ثقل غير طبيعي حاولت معها بس ما قدرت ريم تكلمها
بشويش : اخلي سعود يجي يساعدنا

ساره بنبره قاسية وصارمه : لا

وحاولت توقف بس طاحت مره ثانية وفاقت وهي بالمقطورة والكل حولها الكل يشوفها وبعيونهم خوف و يتحمد لها بالسلامة

ام محمد بنبرة خوف وقلق : وش فيك يا ساره وش متعبك تبينا نرجع للبيت

ساره والتعب باين عليها وجها صار اصفر وتحس برجفة بكل جسمها بصوت متهجد بالدموع : لا تخافين

تمنت ساره ان اهلها حولها تبي ام تضمها تبي ابو تشوف القلق بعيونه تبي عزوه حولها تحس بتعب شديد تحس نفسها في عالم ثاني تحس بغربة شديدة

كررت ام محمد سؤالها : تبينا نروح يمه للبيت

ساره تحس نفسها خجلانه تو اليوم الخميس وما تبي تكدر ام محمد وما تبي تفرض عليها الرجوع وهي تبي تجلس بين أخوانها بكت بصوت عالي ام محمد مهما كانت ام حنون بس مافيه مثل الأم أذا بغت البنت تشكي لها بتشكي براحتها بدون حواجز بدون قيود

ام محمد وهي تحط كلمه حازمة بعد نص ساعه يا ساره راح نمشي ونرجع للبيت

ساره التزمت الصمت فعلا هي تبي ترجع تبي تستفرد بنفسها بعد الي صار لها وبعد الشخص الي طلع لها وهي تحس نفسها ****بة تحس نفسها في دوامة كبيرة ما تدري منهو وما تدري هي على صح أو خطا الشي الوحيد الي تأكدت منه أن هذا الشخص له دور في حياتها ويمكن بعد هو سبب الي هي فيه

راحو الكل يبونها ترتاح شوي قبل ما ترجع

جلست ريم عندها ومسكت يدها تحاول تحسسها بالأمان إلي هي فاقدته

ناظرت فيها ساره بنظرات حب : ريم تسلمين مراح انسى موقفك اليوم

ريم : يعني اشوف اختي قدامي تعبانه واسكت اكيد لا

ابتسمت لها ساره وهي ما تقدر تتكلم اكثر

ريم بتردد : ساره

ناظرت لها ساره تبيها تقول الي عندها

ريم : ساره لا تزعلين مني بس ما قدرت اشيلك ونحطك بالسياره يوم رفضتي واغمى عليك جا سعود مسرع وشالك وحطك بالسياره

ساره وهي ترفع يدها : بس لا تكملين ياريم " وهي تحس نفسها تقرف منه وماتبي تسمع طاريه ولا حتى الموقف الي صار لها "

سكتت ريم ونسحبت بهدوء من المقطوة تبيها ترتاح

سقطت دمعة من عين ساره تبعتها دمعات أستنجدت بربها يكشف ضرها زفرت آهات مكبوتة أنات تخالج صدرها
ام محمد تقطع الجوء الكئيب الي تعيشه ساره بينها وبين نفسها : يالله يمه البسي عباتك ومشينا

ام محمد مره ثانية : يمه تقدرين تمشين ولا انادي البنات يساعدونك

ساره بصوت مبحوح من التعب : لا بقدر اوقف ثواني بس و أخذ أغراضي
لمت ساره كل اغراضها ومشت بخطوات ثقيلة الم راسها كأنها تحمل طن من الحديد فوقه مشت بخطوات ثقيلة أركبت شنطتها في مؤخرة السيارة وركبت وهي في عالم ثاني تسترجع تلك اللحظات التي مرت بها وهي تخاطب ذاك الرجل المجهول ما حست بالسيارة وهي تتحرك بهم معلنة رحيلها ظهرت عبرات تلتها شهقات مكتومة منها ابتلت عيونها بالدموع اصبحت كسحابة أو كضباب تمنعها من الرؤية

ام محمد للمرة الثالثه تكسر جو الصمت : يمه ساره الى الحين تحسين بتعب راسك


ساره بصوت يبين انها تبكي :لا
كلمة اختصرتها لا تريد أن تسترسل في الكلام تبي تنهيها بسرعة تبي تستفرد بنفسها وبأفكارها

رفعت عيونها ويا ليتها ما رفعتها ما عاد رمشت تجمدت وفتحتها للأخير وهي تبي تتسوعب الشخص إلي قدامها الشخص الي يمكن ما كرهت شخص كثرة بدى جبينها يعرق وأنفاسها في رفوع وهبوط ودقات قلبها تزيد وبانفعال واضح وبصوت عالي من غير شعور بأشارة بيدها : أنت وش جابك وش تبي بعد تبي تقتلني تبي تقضي علي وانهارت ساره في موجه من الصياح الي يقطع القلب

ام محمد : سعود يمه وقف وقف ابي اشوف وش صار عليها

وقف سعود ونزل وراح يمشي بخطواته بعيد عن السيارة عطاهم ظهره وصار يشوت الارض بقدمه

ام محمد تكلم ساره وتخفف عليها : يمه ساره رجع لك نفس الشخص ام

محمد تعتقد ساره تكلم الشخص إلي جاها بالحلم ما تدري ان ساره ماتبي تشوف سعود ماتحب تشوف نظرات الاحتقار بعيونه

كلمات سارة متقطعة مع تقطع عبراتها : يمه تكفيييييييييين تكفيييين

ام محمد وهي بدى صوتها يتهجد : بسم الله عليك ساره يمه ارحمي نفسك واذكري الله اذكري ربك ما فيه أنسان لجى لربه وخاب مافيه انسان رفع يدية وردت خايبه يايمه ربك كريم ربك رحيم ربك مغيث الملهوف

ساره بصوت صياح يقطع القلب : يمه مقدر مقدر انا تعبانه انا احاول اصبر بس خلاص شفتي البركان الخامد انا مثلة وثرت اليوم يمه انا تعباااااااااانه تعرفين كيف تعبانه مو تعب جسدي تعب نفسي روحي اشوفها تحترق فيه نار وسط جوفي ابي شي يطفيها انا ضايعه يمه ضايعه

ساره كل ما تذكرت الشخص الي جاها بالحلم تخاف تأكد شكوك سعود فيها عشان كذا ما تحملت تشوفه ما تحملت تناظر في عيونه ضمتها ام محمد وقرت عليها آية الكرسي هدت نفسها ومددتها في المرتبة وتغطت بباقي طرحتها هي طار النوم منها بس ما تبي تحط نظراتها بعيونه ما تبيه يشوفها ولا اهي تشوفه ابتلت الطرحة

جا سعود يمشي بخطوات بطيئة ووقف ونظراته ما طاحت على ام محمد وعلى السيارة تنتقل بين السيارة وام محمد

ام محمد بصوت مخنوق : يالله يمه سعود توكلنا على الله

ركب سعود وعيونه في المرايه الأمامية يبحث عنها سمع صوت أنين مد يده شغل القرآن بصوت سديس صوت ينشرح له الصدر ينسى الأنسان معه همومه

هدوء تام في السيارة الشمس أشرفت على الغروب وبدى الظلام يحل عليهم وقطع الصمت صوت جوال سعود مد يده سعود وقفل المسجل وضغط زر

الجوال: هلا وغلا تركي

سعود بضحكة خفيفة : شوي شوي علي وبعدين طلال وفهد وخالد وماجد
موعاجبينك

تركي وهو معصب مره وشوي بيطلع على سعود من التلفون : انت عارف انك غير واني ما اقدر استانس الا معك بحق يا سعود بحق

سعود : أي حق يا رجال

تركي : بحق تروح ولا تقولي على الأقل علمني انك بتروح اتلقى الصدمه بالتدريج مو اطلع ابي اتمشى ودورك يقولون لي انك رحت

سعود وهو يبرر : يا تركي معقولة تبيني اخلي ماجد يوديهم بلحاله اخاف يضيع بهم فقلت انا الي بوديهم

تركي : طيب وسواه الحين وش اسوي

سعود وهو يضحك بصوت عالي

تركي : اضحك اضحك مردودة يا سعود وسكر التلفون في وجه
ساره سمعت صوت تلفون سمعت سعود وهو يتكلم حطت يدينها على اذانيها ماتبي تسمع صوته رفعتها شوي وهي تسمعه يضحك ويبرر معقولة الكل يحبك معقولة محد أكتشف قناعك قناع النفاق والزيف

سعود مل ام محمد غطت بالنوم وساره ما عاد سمع لها صوت صار يدندن بصوت مسموع صوت سعود كان عذب سلس يدخل القلب بدون استئذان

بكيت ولا لقيت لدمعتي عين تواسيني
غرقت ولا لقيت لصرختي منهو يمد ايدين
تصوبني سهوم الموت مرة وألف تخطيني
انا وحظي رجعنا كل منا خالي الكفين
على كيف الدهر من وين ما يمشي يوديني
ذبحني جرمي اللي ثار بي وادمى من الصوبين

بكت ساره بصوت مسموع وغطت على فمها عشان ما تطلع شهقاتها ما تدري ليش كلماته أثرت فيها حسستها بحزن فضيع وغربة زود على غربتها
سمع سعود صوتها وسكت ناظر في المراية يبي يشووفها يبي يكلمها بس تردد في الأخير سكت

بعيد عن جو الحزن كان هناك العاشق المتيم الي اصابه سهم العش في قلبه من أول نظرة

فلاح : حمد منتب صاحي تحب البنت من اول نظره تحب لك سراب

حمد وهو يتنهد تكفى يفلاح لا تزيد الهم همين ليتني ما شفتها ليت عيوني ما شافت عيونها
قال السراب وقلت ظامي سـرابه
قال الهلاك وقلت لعيون الاحباب
يا لايمي في حب متـرف شـبابه
الموت حق ولاتبـرق في الاسباب
كانة ذبحني صـاحبي من عـذابه
مابي لدمي يا أهل اللـوم طلاب
الـجادل اللي فية زيـن ومهابه
تاقف له قلوب وتخضع له أرقاب
في حجر عينة لي غديـر وسحابه
وفي وسط قلبي لة تناهيت وعتاب
إن قلت أحبة يكفي القلب مـابه
وان قلت أنا مابية..باصير كذاب


يا فلاح هذا قدر هذا قدري إني حب سراب ما اعرف إلا نظراتها إلي صوبتني

فلاح يتكلم بجدية : وش رايك نقنص عشان تنسى

حمد وهو يضحك ويلتفت على ولد عمه فلاح : ترانا معزومين العصر عندهم
فلاح : تقوله جاد

حمد : أي والله لزمو على الغدا تعذرت وعدتهم اسير عليهم العصر بس بخلي امي واختي هياء تروح مع أمي ويمكن تعرف على البنت وتعرف اسمها

فلاح : تبي تدخل مرتي في السالفه هذا الي لقيته منك يا حمد وش بيسون

البنات اذا تزوجتها والله ان يموتن قهر

حمد: هههههههههههههههههههههههه

وسرح حمد في عيون مها


فمان الله




الجزء الثامن

ام حمد وهي معصبة : الحين يا بنتي نروح لهم بدون عزيمة

هياء : وش فيها يمه نتعرف عليهم

ام حمد وهي توقف وشوي تجلس : أنتعرف عليهم الظاهر ان حمد لعب في مخك ادري وش قصده البنت طيرت عقلة ويبي يدري وش اسمها

هياء وهي تضحك وتمسك يد امها تبيها تجلس : يا يمه خلينا نروح ونتعرف عليهم ونشوف البنت ونشوف وش معجب حمد فيها

ام حمد : الله يعينا يارب الحين بنات عمه وبنات خواله وبنات ربعه مهوب جايزين له ويروح يدور على غريبة مهيب من ربعنا

هياء : يمه يمكن الغريب ابرك من القريب الله العالم ما تدرين

ام حمد : طيب عجلي علينا الحين بيطيرنا بيخلينا نمشي بسرعه

هياء وهي تناظر امها وتبتسم : أنا جاهزة ما بقي إلا البس ولدي




.................................................. ........

كان البنات مجتمعين في الخيمة حاسين بملل وفاقدين سارة

روان وهي تأفف : الحين وش نسوي نقعد نقابل بعض

ضحكو البنات على شكلها

دانه : من جد والله ساره لها فقده صارت وحده منا

ام تركي وهي تجيهم بسرعة : بنات جاونا مسايير بسرعة سو القهوه والشاهي وتعالوا

مها : اشوى أن حنا في البر ما يحتاج نقط البراقع بخليه علي

دانه : مشاء الله عليك يا مها هذا الي هامك تزينين وبس ولا القهوة ما هتميتي لها

مها وهي تبي تلعب على دانه : الله يخلي لنا مرة اخوي السنعه الي بتصلح لنا

ريم وتضحك وتناظر مها عارفه حركاتها زين

روان : دانه تراها تلعب عليك

مها وهي تحط يدها على خصرها : روانوه هذا مهوب بر ابوك ومخيمكم يعني المفروض انتي الي تسوين القهوه

روان : ها ها ها ها ها دا بعدك وهذا مخيم خالك وش قاصرن بك ما تقومين وتسوين قهوة

دانه : لا حول الناس جو وانتو تتهاوشون من يسوي القهوه روحو وانا بسويها وجيبها لكم

روان : أشوى إن الرجاجيل هم إلي يسون قهوتهم كان بذني طلالوه وخلاني اسويها غصب

مشو البنات للمجلس

.................................................. .........


كان جو سيارة سعود يعمها الهدوء التام ام محمد تغط بنوم عميق وساره ملتزمة الصمت وتناظر بعيونها في الفراغ الي قدامها وسعود متسمرة عيونه على الطريق والتفكير يروح ويجيبه

سمح لتفكيره لينطلق بذاكرته للصغر ليوم وفاة ابوه يوم سمع بموت أبوه ركض ركض من شارع لشارع من حاره لحاره يركض ودموعه تصب صب كلمه وحده يقولها ليش ليش رحت وخليتنا ليش يبه حرام عليك من أفرحه إذ تخرجت من يوقع شهاداتي من يزعل لزعلي من يفرح لفرحي يبة ليش ليش رحت وخليتني جلس سعود الطفل الصغير على باب المسجد ودموعه تقطر من عيونه ببراءة طفل راح ابوه وتركه في دنيا قويها ياكل ضعيفها جلس وهو يحس بتعب جسدي من كثرة الركض يحس بوجع في جنبه ويحس بعطش يركض في عز الصيف في وقت الظهر العرق يقطر منه وجه صار أسود يحس بحرارة في جوفه حلقه ناشف يبي ماء يبرد على قلبه جلس سعود يبكي ويجفف دموعه بيدينه جلس للعصر محد حس بغيابة الكل لاهي بمراسيم الدفن الكل خايف على ام سعود نسو الطفل الصغير حمله أكبر من طاقته صار رجل وهو ما تعدى الحادية عشر من عمرة أصبح يحمل هم أخوانه وهو يبي من يشيل همه تذكر سعود ذيك الأيام بحرقة تذكر طفولته وكيف الأطفال يلعبون بالسياكل ويلعبون كوره بالشوارع وهو يركض يبي يشتغل ويكد على اهله.. وامه رافضه تبية يكمل تعليمة
كمل تعليمة عشان امة وبنفس الوقت قعد يشتغل عند عبد العزيز ابو محمد زوج خالتهم وولد عمهم بنفس الوقت سعود فيه عزة نفس ما يرضى ياخذ ريال واحد من أي أحد ما يرضى احد يصرف على أهله

بدى سعود يتأفف حط على الإذاعة عشان يروح الطفش إلي يحس فيه مل أكثر ما فيه شي جديد مثل العادة يعيدون ويزيدون بالبرامج بس بصورة غير قفله و رجع يفكر في حال سارة

سمع صوت كح قوي جا من يم سارة أخذ المويه من ثلاجة السيارة وبتردد : ساره

ساره شرقت بريقها وقعدت تكح ويوم سمعت صوته تجمدت وحست بأطراف يدها تصير ثلج وترتعش بقوة

كرر سعود بهدوء : أخذي المويه أشربي

هنا جلست سارة وكأنها بركان بدى يثور : مابي أخذ منك شي مو خايف تتلطخ يدك الطاهرة بيدي

ناظر فيها سعود بنظرات حادة حست برجفة بس ما بينت فتح الدريشة ورمى الموية بكل قوته والتزم الصمت وهي ما عاد قدرت ترجع تتمدد مثل أول استندت على الدر يشه وبدت الكحة تخف عنها قعدت تراقب السيارات وهو عيونه عليها يناظرها

وقف عند محطة البترول يعبي السيارة بنزين جاه الهندي يمشي جلس يسولف عليه ويضحك وهي تراقب بطرف عينها وهو يضحك مع الهندي أي عب فل يوم خلص تعبئة السيارة مشى لسوبر ماركت الي عندها ونزل وهي تنفست بقوة تحس أنة كاتم على نفسها

رجع بعد عشر دقايق وكان يشيل كيسة ومعه في يدة عصير يشرب وبنفس الوقت ماسك جوالة ويضحك ما يقدر يفتح السيارة ناظر فيها يعني أفهمي وافتحي الدريشة أو الباب وأخذي الأغراض

هي بتردد بس في الأخير فتحت الدريشه جا يمها يكلم الي معة على التلفون : لحظة يا تركي
صار قريب من دريشتها رفعت عيونها والتقت مع عيونه على طول نزلتها نادها بصوت هادي : ساره امسكي الأغراض لا تطيح
خذت سارة الأغراض منة وحطتها جنبها بحركة تلقائية وهو ابتسم لها الابتسامة خلتها تحس برجفة وصدت على طول ركب السيارة وكمل وهو يضحك : شوي شوي علي تركي قسم بالله أحبك يا شيخ
تسمع كلماته وهي منزلة رأسها ما تبية ينتبه لها و سرحت بأفكارها وما سمعت إلا صوته : سارة
رفعت عيونها وطاحت في عيونه ابتسم لها ابتسامة أربكتها : ليش ما تعطيني من الكيسة الي جنبك ولا تبينها كلها لك

ارتبكت وارتجفت أيدينها وقالت بصوت متقطع : أنا أصلن مابي بس انت قلت لي أخذيها

ضحك بصوت عالي : فداك كلها بس عطيني منها حبوب البنادول و المويه

مدت سارة يدينها على الكيسة وطلعت المويه وعلبة البنادول ومدتها علية أخذها سعود منها وأبتلش ما يدري كيف يفتح العلبة والمويه قربت سارة منه شوي ومدت يدها وأخذت علبة البنادول منة وخذت حبة وفتحت دبة الموية ومدت له الحبه بيدها اليمين وهو تجمدت عيونه عليها في المراية للحظة وما انتبة وهي تقول بصوت مبحوح أثر البكي الي بكته : سعود أخذ الحبة
سعود وهو يتنحنح : احم العفو وأخذ منها الموية والبنادول
رجعت تكلمه : ما عليش بأخذ حبة رأسي بينفجر
سعود يحاول يغطي أرتباكه : أكيد كل الي في الكيسة لك أخذي الي تبين
ساره : مشكور يكفيني بنادول بس
لا اله الا الله كان صوت أم محمد : أذن المغرب يمه سعود
سعود وهو يبتسم لام محمد : أذن من ربع ساعة بنجمعها مع العشا بأذن الله ما يمدي الحين يمه
ام محمد وهي تبتسم لسعود : الي تشوفه يمه
التفتت على ساره الي كانت عيونها تخز سعود بحذر بدون ما ينتبه لها يمكن فضول تبي تعرف شخصيته وش الي محبب الكل فيه
ام محمد تقطع أفكار سارة : هاه يمه بشري وش اخبارك الحين
سارة وهي تبتسم لام محمد : فديتك يمه الحين أحس براحة
ام محمد وهي تمد يدها وتمسك يد ساره : عساه دوم يا بنتي تحسين براحة عسى السعادة فالتس يمه
ساره بضحكة مخلوطة بصوت مخنوق شوي وتبكي : لا تخليني يمه ابكي
ضحكت ام محمد وضغطت على يدها بقوة
سعود يبتسم وهو يشوف تعلق ام محمد بسارة وكملو مشوارهم بهدوء بعد ما هدت العواصف وما يندرى بعد اهي بتهب مره ثانية أو لا



.................................................. ...........

سعيد أبو طلال : حياك الله يا ولدي والنعم والله بك و بهلك
حمد : ماعليك زود ياعمي
ابو طلال : والله ان ابو فلاح لي عمر انا وياه في ذا الخد ="الأرض"
أذا شدينا شدينا سوا من وين ما جا الربيع نروح مع بعض فقدته الله يرحمه يوم مات يمكن حتى أكثر من أهلة يجي أيام محد يطلع معي صوب الابل اطلع بلحالي واجلس أنا وهو على الضوء وسوالف واذا اذن الفجر جا يمي ولا جيت يمة وقعدنا نتقهوى الله يرحمة ويغمد روحة الجنة والي خلف ما مات
فلاح وتأثر وتذكر أبوه : الله يسلمك يا عم والله أن موته فقيدة لنا كلنا جعله الجنة ويجمعنا وياه في مستقر رحمته
الكل : امين
ابو طلال :وش أخباركم وش سويتو بذوده " الإبل "
فلاح : والله يا عم شفنا الوالدة ما ودها نبيعها جبنا راعين واحد يسرح بالإبل والثاني يقعد عند المخيم والأغراض وحنا أذا جا للواحد فرصة طلع لها يشوف أحوالها
ابو طلال : الله يبارك فيكم يارب والله الله في أمكم ترى رضى الله من رضاها وترى الحين مالها الا الله ثم انتو
فلاح : ابشر يا عم
طلال يكلم حمد : والله يا حمد الساعة المباركة الي تعرفنا بك فيها
حمد : الله يسلمك هذا شرف لي
طلال : تصدق كل قصائدك الصوتية عندي شي أحملها من النت وشي أشتريها
حمد وهو يبتسم : تسلم يا بو سعيد ومن اليوم ان شاءلله ماله داعي تشتري لك أول نسخة من أي شريط ينزل
طلال : جعلك سالم ما قصرت يا طويل العمر
...............................................

ام طلال : حي الله من جانا هذي الساعة المباركة
ام حمد : جينا نشوف قصرانا ونبيكم ان شاءلله تردون لنا الزيارة مريناكم اليوم وحنامضيعين مخيمنا لقينا وحده من بناتكم تمشي هي الي دلتنا عليكم
" ام حمد تبي تدري وش اسمها والا اهي عرفتها يوم جت وسلمت وجلست "
التفتو الحريم على البنات يبون يشوفون من التقى مع ام حمد

مها وهي تبتسم : انا الي التقيتو معي
ام حمد وهي تبتسم لها : الله يوفقتس يا بنيتي والله ان راسي يوجعني من كثر الف والدوران
هياء وهي تلتفت على مها وتبتسم وتكلم نفسها ما الومك يا حمد لا الشكل ولا المنطوق كلها مشا ءالله جامعتها الله يكتب الي فيه خير
هياء : الحين ما عرفت ولا اسم ولا وحده فيكم
روان انا الي راح أعرفك علينا معك المتحدث الرسمي عن البنات روان سعيد
هياء بضحكة : والنعم
وصارت تأشر على البنات وعرفت هياء اسم مها وهي كلها شوق تقول لحمد عنها
وصارو يتكلمون في مواضيع ثانية ويضحكون وسوالف البنات الي ما تخلص
صار يبكي ولد هياء متعب
الكل وش فيه
هياء وهي محرجة يبي ماء
ام طلال : يمه روان روحي جيبي له مويه
روان : ابشري يمه
نزلت روان وهي تدندن : احبك اه اسيبك لاااااا
ماجد : بالله ابشري مراح اسيبك
روان وهي تحط يدها على صدرها وتشهق : بسم الله
ماجد وهو يجي قدامها : شايفة جني
روان وهي تبي تقهره : والله يا حليل الجني عندك
ماجد : عيدي عيدي
روان خافت : بسرعة وخر من قدامي بروح اجيب مويه للولد الصغير يصيح
ماجد وهو يضرب على راسه : يووه ذكرتيني شفتك ونسيت العالم
ارتبكت روان وهو رجع يقول : خليهم يطلعون اهلهم يبونهم
.................................................. ....
ركبت هياء مع زوجها وخوها وتشوف اللهفة في عيون أخوها بس ما تكلمت تبي تحرق أعصابة شوي وصارت تكلم امها
: يمه شفتيهم مشا ءلله عليهم كلهم أخلاق لا صغارهم ولا كبارهم
ام حمد : أي والله يا بنتي الإنسان ما يحكم على الشخص الا من المعشر اذا عاشره
حمد وهو ما عاد قدر يصبر اكثر : هاه هياء وش سويتي
هياء : هههههههههههههههههههه يا حمد أثرك منتب هين البنت روعه بمعنى الكلمة
حمد : انا ادري انها روعة بس ما قلتي وش اسمها
ام حمد وتخرب على هياء : اسمها مها يمه
حمد سرح بأفكاره وصار اسم مها يتردد في راسه وخيالها ما راح من باله




.................................................. ...................

البنات بعد ما راحو الضيوف حاسين بملل فضيع باقي تقريبا ساعة على غروب الشمس
جالسين على فرشة برى المخيم وجالسين عليها والي تغني والي تسولف سوالف عامة ما خذو الا سيارة سعود جايتهم والي يسوق فيها عبدالله وقف عند البنات شافوه البنات ريم : غريبة عبدالله وش يبي
مها كل شوي تعدل جلستها وقلبها يدق بشكل جنوني منزلة نظراتها لتحت وما تبي ترفع عيونها نزل عبد الله دريشتة وقعد يكلم البنات وعيونه على مها : ليش جالسين ليش ما تمشون
ريم : تعبنا وحنا نمشي نبي سيارة تمشينا " تبيه يفهم ويركبهم "
كلمهم ماجد من بعيد : اركبو امشو تمشو معنا
التفت عليه عبد الله بضحكة : الحين من يسوق أنا ولا أنت عشان تقرر اذا بيرحون او لا
ماجد وهو يضحك : خلك قدع وخلهم يجون ضايق صدورهن وخلنا نسحب فيهم
عبدالله : ههههههههههههههههههههههههه والله فكرة ابي اشوف أشكالهن
رفعت مها عيونها وهي تسمع ضحكاته وجت عيونها بعيون عبدالله الي ابتسم لها

نزلت مها على طول عيونها صار صدرها ينزل ويرتفع تبي تتنفس
ما عاد تقدر يناس احبه اموت فيه افهموني شكل حبة بيذبحني يمكن لو يقولي روحي للنار وارمي نفسك فيها رميته بدون ما اخاف عشان بس عيونه اهو

اما لو نحكي عن روان بنشوفها وهي مرتاحة ما تشوف ماجد بس تسمع سوالفة وضحكة من بعيد وهذا مريح قلبها مع انه مستمر بالدق

ريم وقفت : يلا انا بحل الباب هذا وتأشر على الباب الي ورى أخوها عبدالله تعالي يا مها جنبي ابي اقعد على الدريشه جت ريم ورى أخوها ومها جنبها وجنبهم دانة يعني ورى ما جد بقى روان الي مالها بالمرتبة الثانية مكان يعني لازم تروح للمرتبة الاخيره بالدبة فيها الكرسي الي على جنب روان وهي تسوي حركات وتحط يدها على جنب : يا سلام يا سلام وانا كني شغالة حاطيني بالدبة
وركبت وهي تأفف
قعد ما جد يعلي صوته عشان تسمعه : روان تبيني اجي معك ورى أسليك
شهقت روان بصوت عالي : لالا
ضحكو على شهقتها وعلى كلمة لا الي علقت عليها
ماجد : بما أنكم تقولون طفشانين عندي لعبة جنان
مها مستحيه من عبدالله ولا ودها تنط عند أخوها وتقول وشو العبه
رجع ماجد مرتبته على ورى شوي والتفت عليهم شوفو اللعبة نربط فرشة بالسيارة نربطها زين ويجلس عليها اثنين او واحد على حسب الحجم ويروح عبدالله للطعوس ويمشي فينا
ريم : شلون أخاف نطيح
عبدالله وهو يبتسم والضحكة مافارقت شفايفه من ركبوا السيارة : أكيد بتطيحون بس بطيحون على تراب مراح يضركم وانا ماني مسرع
ريم : والله ياخوي لو سعود بغامر واركب بس انت ما أضمنك
حست بكوع مها وهي تنغزها
ماجد بتهور : خلاص خلاص انا ومها أول من يجرب
هنا شهقت مها مستحيه من عبد الله ولا أهي ما يهمها تبي تجرب
ضحك عبدالله بصوت عالي ما عاد قدر يمسك نفسه : الحين وش نسوي بكم نبي نروح منكم الطفش وانتو ما ساعدتونا ما توقعتك جبانة يا مها
مها وهي تبرر وتتلعثم بالكلام : لا مو كذا زين بركب بس لا تسرع
عبدالله وهو يطالعها من المراية : أبشري من عيوني وهو قاصد الكلمة
أرتبكت مها وحس عبد الله برتباكها و ابتسم

نزل عبدالله وماجد وربطو الفرشة زين في السيارة بحبل طويل وجلس ما جد وجت مها وراه وجلست وتمسكت في أخوها وضمته من ورى
ماجد وهو يعلي صوتة يبيهم يضحكون : بتذبحني ذا البنت شيلوها هاتو غيرها ناعمه تعالي روان وهو يغمز لها

صدت روان وهي تحس بالإحراج وقلبها يدق " الله ياخذك يا ما جد تبي تحرجني وش انا مسويه لك "

مشى عبدالله بالسيارة وصارت سرعته بين اربعين وستين ومها تضحك بصوت عالي ومستانسه ومتمسكه بخوها وما جد يسوي حركات يفك الحبل الي متمسك فيه ويرفع يديه ويكلم مها : مها وش رايك نسوي حركت تايتنك
مها وهي تضحك : اقول اسكت يا السعودي مولايق عليكم الحركات الرومنسيه
ماجد : هههههههههههههههههههههههههههههه

ريم وهي تشوف اشكالهم وضحكهم : شكلها وناسة ياربي ودي أجرب

عبدالله : وانتي الحين ليش مو واثقه فيني شوفيني ما اسرعت فيهم
ريم : عبدالله في ذمتك في ذمتك ما تسرع فينا تكفى
عبدالله خلاص مراح اسرع
ريم : دانة نقعد أنا وياك على الفرشة
دانه : لا يا ماما انا مو عايفه حياتي
تكلمت روان : انا انا يا ريم الي بركب معاك ابي اجرب
عبدالله : ههههههههههههههههه بخلي ماجد يا روان اهو الي يسوق
روان : لالا عشان اموت خلاص بهون
ريم : عبدالله حرام عليك ابي احد معي
عبدالله : ذولي ما ملو ولا طاحو وش رايكم نمر العشب هذاك ويجي تحت فرشتهم عشان يطيحون
البنات بصوت واحد : أي تكفى نبيهم يطيحون
عبدالله : هههههههههههههههههههه كل هذا شر فيكم
جا عبدالله يمشي بسرعة شوي للعشب قدامهم مثل الكومة بحيث يجي بين الكفرتين ويجي تحت فرشت ماجد ومها وفعلا جا مثل ما خطط عبدالله والبنات وطاح ماجد ومها وأشكالهم تضحك وقف عبدالله على طول ونزل خايف ليكون جاهم شي بس شاف ماجد يركض ويطب على الفرشة من جديد وهو: يقول حرك يلا
عبدالله : هههههههههههههههه أشوف ما جاك شي وخر دور الباقين
جت مها تمشي وهي تحس بالاحراج وتحت ثوبها من التراب الي جاه وتعدل جلالها
عبدالله بصوت هادي ويتعمد يحرجها : سلامتك ليكون تعورتي
مها رفعت عيونها فيه وهي تحس بمغص في بطنها وبرتباك وكل الحالات الانفعالية الي في العالم يمكن تلقونها فيها ما قدرت تنطق : هزت راسها بمعنى ما فيني شي
ابتسم لها وهو يشوف خجلها وهي على طول ركبت السيارة تبي تخفي الارتباك الي تحس فيه بنفس الوقت الي نزلت فيه روان وريم عشان يركبون
عبدالله وهو يكلم ماجد قدامهم يبي يرفع ضغط روان : وش رايك تسوق انت يا ماجد شوي
روان : لا تكفى يا عبدالله
ماجد وهو يرفع حاجب وينزل حاجب ويناظرها وهي ترجى عبدالله و أنقهر وقال بخبث : لا لا أنا بقعد معهم على الفرشة من ورى اردع لهم لا يطيحون

شهقو البنات سوا
وعبدالله جلس على الأرض من الضحك دف ماجد قدامه : امش امش أركب وانتو يا بنات تمسكو زين ومراح اسرع

ريم : أي تكفى لا تسرع
روان : اشهد أن لا اله إلا الله واشهد أن محمد رسول الله
ريم : ههههههههههههههههههه حسبي عليك يا روان خوفتيني كنا بنموت
روان اسكتي وربي بموت خوف

تمسكو البنات
جا عبدالله يمشي وركب السيارة
ومها تطقطق أصابعها وما هي على بعضها حركاته تربكها ما تقدر تسيطر على حركاتها كل شوي في حال
وهو ما نزل عيونه من عليها ومد يده وشغل المسجل كأنه يوجه لها الأغنية
طرّف جفن عيني لمكحولة العين
عيني ايقضت فيني من الشوق ما كان

خيط الولع خلاّني أتبعك يا زين
خيطٍ جذب في خاطري حرّ وجدان

راح الفكر ينظم من الشعر بيتين
شاقه بنظم الشعر مرسوم الأعيان

شفت الحلى فيها يوصف بوصفين
وصف الحسن و وصفٍ يبيّن لها شان

يا ظالمة غضّي من الطّرف تكفين
لا تودعين النفس لبيض الأكفان

رفعت مها عيونها له في المرايه تجمدت عيونهم مع بعض لدرجة ان عبدالله ما شاف عشبة وخلت البنات الي على الفرشة يطيحون

ماجد : ههههههههههههههههههههههه شوف شوف أشكالهم

وعبدالله وقف ونزل راسه يبي يسطير على دقات قلبه صدره صار يعلو ويهبط نزل شماغه وشال الطاقية وصار يمسح على شعره بسرعة يبي يوخر توتره
وماجد ودانه نزلو للبنات خايفين عليهم ما قعد في السياره الا مها وعبدالله وكل واحد فيهم في حال

جت مها بتنزل
تكلم عبد الله : خايفة مني
رفعت مها عيونها له وفيها شي يلمع بريق خاص
ما حسو الا بماجد يفتح السيارة ويضحك : يناس ها البنت جنان
حس بشي غريب عبدالله يحاول يصد للدريشته ويطالع برى ومها ساكته
ماجد : هيه وش فيكم


الجزء التاسع

ما حسو الا بماجد يفتح السيارة ويضحك : يناس ها البنت جنان

حس بشي غريب عبدالله يحاول يصد للدريشته ويطالع برى ومها ساكته

ماجد : هيه وش فيكم

مها بكل ثقل : مافيه شي وش البنت الي تجنن " تبي تضيع السالفه "


ماجد ويرجع يضحك : هههههههههههههههههههههههههههه

روان وربي خبله عليها حركات طايحه وتدعي علي انا اقولها وش

مسوي تقول مالك شغل طيب وش ذنبي يوم تدعين علي قالت كله من عيونك طحت

عبدالله ومها بنفس الوقت يضحكون على كلام ماجد

رجعو وبدت الشمس تغيب والجو روووعه بمعنى الكلمة وشكل الإبل

وهي تتدافع على الماء عشان تشرب خاصة لما تحمي صغارها عشان

ما تتكسر سبحان الله حتى الحيوانات الي ما عندها عقل تحس فيه كلها

ذرة أحساس خايفه على صغارها

نزلو البنات لقو أمهاتهم فارشين فرشة برى المخيم ومعاهم الشباب

كلهم وخالهم سعيد وطلال وفهد وخالد وتركي بس ينقصهم سعود وام

محمد وساره

دانه تكلم البنات : بنات شكلي حلو يوه يا ليتني زدت كحل عيوني شوي

روان : هههههههههههههههه تهبلين امشي بس امشي وربي راح يتجنن خالد

دانه وهي بدت تتلخبط : شكلي برجع ماني رايحه لمهم

مها وهي تسحبها من يدها وتمشي معاها لهم :تعالي بس شكلك يهبل

ابو طلال يرحب بروان ويأشر لها تجي تجلس جنبه : هلا وغلا بالزين

كله أزين بنت في الوجود

ويجي ماجد بسرعة ويقعد في المكان الي تبي تجلس فيه

صارت تناظره وتأفف: الحمد لله يارب لك الحمد على نعمة العقل

الكل يضحك على روان وكيف نظراتها لماجد وقهرها منه

ابو طلال : ههههههههههههههههههه تعالي جنبي في الصوب الثاني

روان : صراحة عندنا في عائلتنا غير راكان وريان بزر ثالث وهو ماجد

ماجد : هههههههههههههههههههههههههههههه ما وقف ضحك يبي يقهرها

فهد وهو يضحك : ترى ما أسمح لك يا أخ ماجد وخر عن روان قبل

الحين تشوف شي ما يسرك

ماجد : فهود الحين أنت تهدد وربي الحين لو أتطارح وياك لأغلبك
فهد : يابن الحلال راحماك انت وعصاقيلك لو أشيلك تجي كلك في يد وحده

روان : هههههههههههههههههههههههههههه تبي تقهره

ماجد وهو يناظرها ويوجه كلامه لأبو طلال : خالي طلبتك

ابو طلال : عطيتك

ماجد وهو يناظر روان ويرفع حواجبه لها : ابي روان زوجني اياها

روان شهقت وقعدت تطالع وتخنقتها العبره وصارت تمتم وتدعي عليه

طلال : عطيتك

ابو طلال ما رد من الضحك على خبال ماجد وقهر روان

فهد : لالا روان بنتي ما لأحد شغل فيها الي يبيها يخطبها مني

ابو طلال : وانشهد هذا فهد أطلبها منه

ماجد وهو يحك راسه : عزالله اذا على فهد ما تزوجتها

روان وهي تكلم بدون ما تحس : من زينك اتزوجك والله والله ما اخذك يا ماجدوووه

ماجد وهو يناظرها ويقلب عيونه : شين ولا شين وش زيني وش

حلوي البنات يتحذفون علي من كل صوب بس اشارة مني ويجني ركض

طلال : ما عليك ياشيخ بزوجك اياها بالسر وأخذها وسافر بها لأقصى

منطقة بالعالم ولا نشوف وجهك الا بعد سنة

روان وبدى صوتها يتهجد : أي أي انت يا طلال اصلن ما تحبني لو

عليك زوجتني اسماعيل " اسماعيل الراعي "

ماجد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه

والكل ميت ضحك

ابو طلال وهو يضم بنته له ويحب خشمها : والله ما تاخذين يا روان الا

الي تبين وانا الي بزوجك الا اذا ربي خذى أمانته

روان : الله يطول في عمرك ويخليك لي يارب

وهناك ناس حبهم صافي طاهر نقي حب حلال ما يشوبه حرام نظراتهم

لبعض نظرات ألفه خالد إنسان هادي أغلب مشاعره مكبوتة ما يطلعها

بس تكون ظاهرة بعيونه الي مصوبة على دانه حس فيهم ماجد كيف
يطالعون بعض وحب يحرج أخوه

ماجد :أقول يمه

ام خالد : لبيه يمه

ماجد وهو يناظر خالد ويبتسم متى تملكون عصافير الحب

خالد فتح عيونه وابتسم كأنه يبيها من الله

ام خالد وهي تضحك : متى ما يبي يأشر بس

تركي : صدق يا خاله وأنا مالي راي

ام خالد : هههههههه انت على الرأس والعين محد متعديك وما شرينى دانه الا لأنك أخوها
الحين تعالوا دورو دانه ما تلقونها ودها الأرض تنشق وتبلعها على

طول نزلت راسها وخافت لو تقوم وتروح يضحكون عليها

ام تركي وهي تبتسم : إذا جا أبو تركي ان شاء لله من القنص لكل حادث حديث

تركي وهو يناظر خالد ويحرك حواجبه له : يسلم فومك يا ماما

ماجد : خخخخخخخخخخخخ اترك الدلع لهله

طلال : والله ما اداني صدق الرجال الدلوع مهوب رجال الا خكري

عبدالله وهو ينطق من بدت الجلسة : شوفو من يتكلم الي اغلب وقته يشوف الناس من طرف خشمة

طلال : ياخي انتو ظالميني و حاطيني مغرور عشان ربي كاسيني بالزين والملح

فهد : الزين غسال أيدين

ماجد : ياهووووووووووه وخروو تكلم المطوووع بالله سؤال فهد

فهد : هههههههه اسئل الله يعيني على لسانك

ماجد : الحين ما تتمنى بنت مزيونه زوجه لك

فهد وهو يعدل جلسته : بكون كذاب إذا قلت لا ما أتمنى كل واحد يتمنى

الزين بس ماهو شرط من شروطي أهم شي بنت نور الأيمان مغطي

وجهها محافظة على صلاتها عشان تحفظ بيتي ما ترفع صوتها للغريب

عشان ما يسمع صوتها محافظة على سترها وعفافها ولي الفخر أذا

مشيت جنبها والعبايه كاسية رأسها لأخمص قدميها و بقفازاتها
وجواربها واذا أستقبلتني بأحلى ابتسامه أكيد راح أقبل فيها بدون شك

تركي : والله حمستني أتزوج يا فهد

الكل قعد يضحك على تركي

روان : والله موصفاتك كلها يا فهد في أستاذه عندنا أيام ما كنت

بالثانوي و الله حببتنا في المصلى وبالأنشطة

ماجد وهو يصفر : هدوء تكلمت ألفيلسوفه سؤال سؤال روان كيف حببتكم في المصلى

روان وهي تناظره وتقلب عيونها : الحين أنا اكلم أخوي أنت مالك شغل

ماجد : طبعا مالي شغل توي في مستوى رابع وبأذن الله التخرج قريب

روان : هه ياخف دمك

فهد : لا حول كملي روان

تركي : ههههههههههههه الظاهر السالفة جازت لك

طلال : اذا مزيونة يا روان اخطبيها لي

فهد : غريبة تبي ملتزمة

طلال : والله الملتزمة اقدر أمنها على حياتي أما غيرها ولله شي ينخاف منه انت ما تشوف يا فهد وربي البنات اليوم يتحذفن عليك صارن

يغازلن ويرمن أرقامهن والأشكال حدث ولا حرج وتبيني في الأخير اتزوج وحده متحررة ياخي أنا اذا بغيت أتزوج بتزوج وحده تكون جاهلة بكل شي إلا طبعا التعليم

تركي : كيف جاهلة وهي متعلمة

طلال : يأبن الحلال تكون جاهلة بالانترنت

خالد : يعني انت ضد البنت الي تدخل النت

طلال بكل قوه : أي ضدها وتنكسر يدها اذا اتمدت عليه

عبدالله : طيب فيه بنات محترمات ويدخلون وأخلاق والنعم فيهم

طلال : يأبن الحلال تدري ان الانترنت أكبر مصيدة للشباب عشان يصتادون البنات

عبدالله وهو يتحمس : الحين البنت واعيه ما أعتقد أحد يقدر يصطادها بسهولة

طلال : البنات عاطفيات بزيادة بس سمعها كلمة حب تروح معك وتقعد تشكي همها لك وعيال الحرام كثير

ريم وأول مره تدخل : ياعني ما ندخل نت عشان نظرتكم يعني بكون بنت فاسدة اذا دخلت نت طيب فيه أشياء كثيرة بعالم النت زينه وشوله ركزت على أمر واحد فيه مواقع خاصة للنساء والي مشرفين عليها نساء وفيه منتديات إذا البنت حطت حدود لكلامها وصارت أنسانه جاده وما لينت كلامها

طلال : يعني افهم انتي يا ريم مشتركه بمنتديات

ريم : أكيد مشتركة وفي منتدى معروف وماسكة أشراف لقسم محدد في المنتدى ولا عمر أحد قدر يضايقني بكلمة كأني في مجلة ولي ركن خاص وقاعدة أكتب مواضيع بخط يدي وأرسل رسالة وأبي الكل يتلقاها

تركي وهو يناظر ريم : طيب والرسائل الخاصة

ريم : بقولك شغله مهمة انا بمنتداي الرئيسي مقفلة الرسائل الخاصه محد يقدر يرسل لي رسائل الا في منتدى ثاني أغلب الي فيه بنات وما قد أحد ارسل لي رسالة وفرضاً لو يرسل ما راح أرد عليها بكون بهذا التصرف قفلت باب في وجهه

طلال : طيب انتي كذا غيرك لا بينلعب عليه بسهوله

ريم وهي تتحمس اكثر : يا طلال البنت الي مهئية أنها تنحر بتنحرف حتى لو كانت بسجن وكله أسوار بس البنت الي مربية زين على الدين وتربيتها صح مراح أحد يفسدها وما راح احد يقدر يفسد مبادئها

تركي وهو محتار ما يدري مع من يوقف مع طلال او مع نظرية ريم

ماجد : والله انا شاركت بمنتديات ما تنعد وشفت أشكال والوان فيه البنت المحترمة وفيه البنت تجيك مايعه تحط صور تقزز وأسلوب كلامها يقزز بعد ما خافت على سمعتها ولا على أهلها وقبل كذا نست الله الي راح يحاسبها على كل صغيرة وكبيرة

أبو طلال وهو يغير مجرى تفكيرهم ويأذن بصوته العذب ويتقدم فهد ليصف بهم ويصلون صلاة المغرب

راحو البنات يصلون ويجهزون أغراضهم لأنهم خلاص راح يرجعون بكره للرياض بعد رحلة دامت يومين وكأنها سبحان الله شهرين بأحداثها الكل يحمل ذكرى

.................................................. .....................

حمد : هاه هياء وش رايك أخطبها على طول

هياء : مدري انت مستعجل مره

حمد : يا هياء أنا مانيب صغير رجال والي في عمري كلهم تزوجوا ومعهم عيالهم

هياء : الي تشوفه يا خوي بس ياخوفي ترفضك وانت متحمس

حمد ويجلس على الأرض وكأن سؤال هياء يصحي فيه شي ناسية ما فكر لحظة ان مها راح ترفضه : توقعين يا هياء راح ترفضني

هياء : اقولك يمكن يعني ما بيك تنصدم انت تولعت ببنت ما شفتها ألا دقايق يعني ما تعرف أخلاقها ولا شي

حمد : لالا يا هياء واضح البنت ما حطت عيونها بعيوني وتسترت ويوم تكلمني تنزل عيونها واضح أنها محترمة

هياء : أنا ما قلت شي والنعم فيها بس بنات عمك تعرفهم زين وأخلاقهم

حمد : يوه يا هياء انا مها خذت قلبي وعقلي خلاص ماعاد صرت أفكر ولا عاد صار للأكل طعم خلاص البنت سيطرت علي

هياء : يارب اذا فيها خيرة جعلها من نصيك

حمد وهو يوقف ويجي يم اخته ويلمها : أي تكفن يا هياء محتاج لدعواتك ادعيلي وتكون من نصيبي

هياء : يا خوفي يا حمد عشان خاطر عيونك راح أخطبها لك انا وأمي أذا رجعنا بأذن الله

حمد وهو يتنهد : يارب توافق

.................................................. ...................

في مكان ثاني وخلاص قربوا من الرياض ام محمد تكلم سعود : يا يمه سعود

سعود بهدوء وغلب عليه التعب وصوته مبحوح : سمي يمه

ام محمد : ابيك يمه تودينا بكره أنا وساره نراجع في المستشفى
ساره وهي تشهق بصوت واطي وترفع عيونها لسعود الي على طول بادلها بنظراته وعلى طول نزلت عيونها

سعود : يمه بكره الجمعة و مافيه الا الإسعافات العيادات مقفلة خليه السبت وأجيكم الصباح

ام محمد : خلاص يمه الي يريحك

سعود بضحكة : لا إلي يريح سارة هاه ساره تبينا نوديك بكره أو يوم السبت

ساره تحاول تمسك نفسها وما طلع عصبيتها قدام ام محمد جاوبت جواب يسكته : الي تشوفه امي منيرة أنا موافقة عليه

ناظرها سعود وأبتسم لها وهي على طول صدت على دريشتها ماتبي عيونها تطيح في عيونه تحس بدقات قلبها مستمرة وما توقف صارت تتنفس بقوة وتحاول تغطي الشعور الي تحس فيه وتحس بحرارة الجو مع ان المكيف شغال لكن ما تدري أن مشاعرها هي الي تنوقد على نار هادية وبدت ترتفع درجتها

دخل سعود اصبح داخل الرياض وزحمتها وكل شوي يقرب من بيت ام محمد لكن قبل يوصل مر مطعم وأخذ لهم عشاء سفري وقعد ينتظره متى يجهز في السيارة ويسولف مع أم محمد : خاله ما تدرين متى ابو محمد يجي من السفر

ام محمد : والله يا سعود أنت تعرف ابو محمد أكثر مني ماله وقت محدد تلقاه في أي وقت يطب علينا احيانا يقول ثلاث ايام ويقعد سبوع واحيانا يقول اسبوع وما يجلس الا يومين

سعود : هههههههههههههه شكلك يا يمه منيره اشتقتي له

ام محمد وهي تبتسم لسعود : اذا ما أشتاق له من بعد يا سعود بشتاق له هذا نصفي الثاني روحي ما أرتاح ألا اذا شفته وما يهدى لي بال الا اذا خدمته بنفسي الله لا يحرمني منه ويرزقك يا سعود

سعود على طول من طرت الزواج طالع في ساره ما يدري ليش أنظاره راحت لها
وساره تسمع وش بيكون رد سعود على ام محمد

سعود : يمه منيره مراح اتزوج الا اذا زوجت ريم وعبدالله

ام محمد وهي تشهق : الله لا يقوله الا ان شاء لله بنفرح بك ثم زوج أخوانك بعدك

ويجي طلبهم وينقذ سعود من إلحاح أم محمد علية

توجهو للبيتهم ودخلوا كلهم وسعود راح يصلي صلاة المغرب مع العشاء وساره راحت تجهز العشا
قعدت ام محمد في غرفة الجلوس تصلي وتسبح ودخلت عليها ساره : يمه وين نحط العشا

ام محمد : روحي يمه حطيه في المجلس الخارجي عند سعود
ساره وهي مترددة ان شاءلله صارت تمشي شوي شوي وبنفس الوقت مستحية وما تقدر تواجهه وتكلم نفسها انا مالي شغل فيه بحط السفرة وبرجع واجيب الاكل وخلاص مو لازم اتكلم معاه واذا كلمني مراح أرد عليه
دخلت ساره وهي متحمسة لفكرتها لكن لقت سعود متمدد وحاط راسه على المركى ومغمض عيونه وشكله نايم حطت سارة السفرة ورجعت تجيب باقي الأكل

وزعت كل شي وجت تبي تقومه لكن ما قدرت صارت تناظر فيه وفي شكله " حطيت صورة سعود قبل بس المشرفة شالتها " قعدت تناظر ملامحه وكيف معقد حواجبه ما قدرت تنطق بحرف ودها تقومه بس ما قدرت فتح سعود عيونه وابتسم لها وهي أرتبكت وعلى طول نطقت العشا جاهز و طلعت من المجلس ومشت بسرعة وشافت قعدة برى وجلست عليها : يا ربي وش سويت الحين وش راح يفكر فيني بيقول صدق ما عندها أخلاق تبحلق فيني وش سويتي يا سارة يا ليتك ما جيتي ياربي ليش ما خليت ام محمد تروح له

.................................................. ......................
في صباح يوم الجمعة وعند الساعة السابعة الكل يتجهز عشان يرجعون

عبدالله يكلم ماجد : اخذ المفتح حق سيارتي وانا بسوق سيارة سعود

ماجد وهو يأشر على خشمة : على ها الخشم

ريم : تكفين يامها تعالي معنا تكفين

مها : مستحية عبد الله الي راح يسوق بكم والله فشلة يا ريم

ريم : بالعكس يا خبلة وربي فرصة ما راح تتعوض

مها : مقدر ياريم مقدر تعرفيني زين أستحي

ريم : طيب ترجيتك ولا مالي خاطر عندك

مها : بروح وياربي منك يا ريم وش بيفكر ويقول عني

ريم : ولا يهمك أنا بتصرف

جت ريم مستعجله لهم ومها راحت تجيب شنطتها : بشرى سارة

عبدالله يلتفت عليها وبمعنى وش السالفه

ريم : زنيت على راس مها وخليتها تجي تركب معنا

على طول ابتسم عبدالله : ريم روحي ورى امي

ريم تستغبي تبي تشوف وش الطاري عليه : ليه دايم هذا مكاني

عبدالله : يعني لازم تحرقين أعصابي روحي ورى امي قبل اوريك شغلك

سوت ريم مثل ما يبي أخوها وجت مها تمشي ولقت المكان الي تبي تجلس فيه ريم قاعدة فيه تكلم نفسها الله ياخذك يا ريم وش سويتي حرام عليك ياربي وش ها الإحراج يالله يالله وصلت لهم وركبت وما سكرت الباب زين من الإحراج

ريم : هيه يام الشباب بابك ما سكرتيه زين

مها وطالعها بنظرات تهديد

نزل عبدالله وكانه حس بحراجها وفتح بابها وسكره زين

ريم تضحك : ليش سكرته خلها تطيح ونفتك منها "تبي تبعد الإحراج عن مها و تبيها تتكلم ما درت إن مها يزيد إحراجها أكثر"

عبدالله : إذا مستغنية عنها فيه ناس ما يستغنون عنها

مها قلبها يدق بسرعة وطالعت فيه بالمرايه وابتسم لها وابتسمت له من غير شعور يارب معقولة معقولة بدى يحس فيني

ريم : شغل شي نبي نفرفش

ام سعود : ليه نسيتي ان اليوم جمعة

ريم : استغفر الله خلاص ما نبي بسولف انا ومها


ترقبوا الجزء العاشر نزلت الجزء التاسع بدررري هديه مني لكم على الردود الحلووه ابي اسعدكم مثل ما أسعدتوني وأعذروني اذا ما اعجبكم ترى عشاني مستعجلة











الجزء العاشر


يممممممممممممه وينك يمه بسرعه تعالي ريم وينكم

جت ام سعود تنفض ايدينها وتمسحها بالفوطه الصغيره : بسم الله عليك يمه وش فيك

عبد الله والضحكة ما فارقته : يمه باركي لي قبلوني في الوظيفة الي قدمت عليها

ام سعود وبدت الدموع تنزل من عيونها : مبروك مبروك جعلها قدم خير عليك في أي مكان يمه شمال الرياض ولا وين

عبدالله ومتردد وخايف على امه : في الشرقيه

ام سعود جلست : ليه يمه بتبعد عنا

ضحك عبد الله : من بعد الشرقيه يمه كلها اربع ساعات عطيني بس تلفون واجي طوالي لمك

ام سعود وبدت تمسح الدموع بطرف شيلتها الطويله الي لافتها مثل الحجاب على شعرها وموضحه نور وجهها : والله يمه خايفه عليك ومن بيقوم بك في الغربه

عبد الله : هههههههههههههههههههههه غربه مره وحده يمه انا في السعوديه ما تعديت حدودها لا وبعد في الشرقيه ولا تشلين هم المطاعم كثر شعر الراس 
ام سعود : والسكن يمه

عبدالله : وولدك سعود يخلي شي يوم طلع تعييني راح الرجال و أتصل بمعارف له في الشرقيه وأمن لي سكن قريب من الشركة الي توظفت فيها

ام سعود : يالله يارب توفق سعود مثل ما هو مريح قلبي عليكم يمه .. يا ولدي وليه ما توظف مع سعود في شركة عبد العزيز

عبد الله : يمه تكفين صرت اعيد وازيد في الموضوع يمكن أكثر من اسمي لا تقتلون فرحتي

ام سعود : خلاص خلاص جعل ربي يفتحها في وجهك ويوفقك من وين ما رحت

عبدالله والضحكة ما فارقته : وريموه وينها أبي ابشرها

ام سعود وهي تبتسم : من رجعنا للبر وهي هات يا خلطات على ايدينها وجهها تقول سمريت

عبدالله : هههههه بروح اطفر بها شووي

دخل غرفة ريم الي غالباً ما تقفلها وكانت جالسه على السرير ولافه شعرها بفوطه يعني الي يشوفها بيدري توها متروشه وتكلم مها
ريم : يا عيني يا عيني

مها : وليه يا عيني ما أنا أنثى ولازم اهتم بنفسي

شافها عبد الله تكلم وعلى طول عرف أنها تكلم مها سكت وقعد يطالعها

ريم : تصدقين محتارة اشتري جاهز او افصل للملكة

مها : يا حبيبة قلبي روحي اذا لقيتي جاهز حلو ويناسبك اشتريه طوالي اما اذا ما لقيتي فصلي

ريم : يوه قسم بالله غثا ياليت عندي دولاب فيه أنواع الملابس والموديلات أشكال والوان بس اضغط زر يجوني بدون ما اروح وادور

مها : هههههههههههههههههه والله انك زوله كله عشان ما دورين موديل

ريم : اقول تعالي ما قلتي لي سالفة اهل حمد ترى فوتها لك يوم في البر لان البنات كلهم كانوا حاضرين

مها : أي سالفة كل مافي السالفه انهم مضيعين ومرو علي وقلت روح لخيمة الشباب

طبعاً ريم مخليته على السبيكر لأنها تنظف أضافيرها وتقصصهم

ريم : علي ها الحكي شوفي امه واخته شلون نظراتهم عليك شوي وبياكلونك

مها : اقول ريحي عمرك انتي عارفه من في القلب

التفت ريم بالصدفة شافت عبد الله متسمر ويسمع مكالمتهم على طول قفلت السبيكر لا تجيب مها العيد وتقول من هو إلي في القلب ونست مها وهي تهذر في التلفون : هلااا عبدالله استغربت نظراته

عبدالله ببرود : توظفت في الشرقيه

ريم رمت التلفون : والله وجت لمه وباسته مبرووووووك تستاهل يابو عبيد

عبدالله وشبه ابتسامه : الله يبارك فيك

ريم وهي تطق راسها : يووه نسيت مها بتذبحني

ونط عبدالله قبلها وشال الجوال لقاها تغني بصوتها العذب

يلا نعيش بدينا غيـــــــر
مليانه حب مليانه خيـــر

فيها الحبيب انت وبــس
الاول انت والاخيــــــــر

يا روح الــــــــــــــروح
كفايه جــــــــــــــــروح

ويلي يا ويلـــــــــــــــي
ويلي آآآآه يا ويلـــــــي

لا وتكرر ياروح الرووووح ... ريييييييييم ووجع ... وبعد عبد الله شوي التلفون من أذنه لا تفقع الطبله ويبتسم

ريم هاته عبد الله ما يجوز

عبد الله أخذيه ويطلع وهو مبتسم وعايش بجوه يبي يسمع صوتها

ريم ما بغت تقول لمها عن حركته خافت تزعل عليها او بالأحرى تعشمها فيه

عبد الله يكلم روحه من الي في القلب وش تقصد يعني تقصدني لالا لاتعشم نفسك يا عبدالله وانا طيب ليش محتله تفكيري ابي افهم ليش اذا جيت بنام تجي صورتها على طول في بالي ليش ماعاد لا لنوم طعم ولا للأكل بس افرح اذا سمعت بس اسمها معقوله يا عبدالله تحبها اكيد تحبها شوف نفسك تضايقت يوم سمعت كلمتها الي في القلب وحط راسه على المخده و أخذته الأفكار




.................................................. .................


ام محمد : هاه يمه ساره سعود برى خلصتي
ساره وهي متوتره شوي : يمه انا بخير ليش نروح للمستشفى
ام محمد : لازم نطمن يمه ويكشفون عليك
ساره وابتسمت : الي تشوفينه يمه
با دلتها ام محمد أبتسامه : جعلها ما تفارق شفايفك يمه
ام محمد تركب السياره وببتسامتها المعهوده : تأخرنا عليك يمه
سعود وعليه النظارات الشمسية ببتسامته : لا ما تأخرتي بس وين ساره
ام محمد : بتجي الحين
جت ساره تبشي بهيبتها على الظروف الي تمر فيها ساره إلا فيها ثقه بنفسها يمكن الباقين يشوفونها غرور مشت بخطوات سريعه شوي فتحت الباب بسرعه وجلست ومثل ما فتحت الباب بسرعة قفلته بسرعة
بصوت اقرب للهمس : السلام عليكم
ام محمد وسعود : وعليكم السلام
عم الهدوء في السياره إلا صوت الراديو على الإذاعة تعلن عن الأخبار وكانت المستشفى قريبه من فلة ام محمد ولم يأخذ من الوقت إلا عشر دقائق نزلت ساره وهي تحس بتوتر شديد والقليل من الدوخه ما تدري وش الزيارة مخبيه لها من مفأجات
تقدمهم سعود وهم وراه يمشي وصلوا لرسبشن وقام باتخاذ الأمور الأزمة لا تحمل ساره الا اسمها فقط لا اسم اب ولا تاريخ ولادة ولا هوية ضائعة بعالم غريب
التفت سعود عليهم وصوب نظراته عليها يلا نروح للدكتور بدر
ساره بصوت مرتجف : سعودي
ناظرها سعود ومشى ولا رد عليها
دخلت ساره وام محمد ما سكة يدها الي ترتجف من غير شعور
سعود : السلام عليكم
دكتور بدر ينزل النظارات الطبيه وببتسامه : وعليكم السلام حياكم الله تفضلوا
التفت الدكتور بدر : وين مريضتنا
ساره : نعم دكتور
الدكتور بدر : بشرينا عنك الحين وش الي تحسين فيه
ساره وهي تناظر سعود ثم تناظر الدكتور محرجه من وجود سعود معاهم بالغرفة
وسعود داري انها محرجه منه بس ما وقف ولا اهتز منه شعره أخذ النظارات الشمسية وحطها بمخباه وقد يناظرها بمعنى جاوبي ماني طالع
ساره بصوت اقرب للهمس : صداع طول اليوم
الدكتور ببتسامه مريحة : هذي بشاره يا ساره هذا من بوادر ان شاءلله رجوع الذاكره لك انتي صحتك الحمد الله تمام لكن يبي لك مقويات وأدويه راح اكتبها لك وكل مرره في الشهر نبي تراجعينا
والتفت على ام محمد وسعود : ولا اوصيكم عليها لازم تراعون شعورها وما نبي ضغط عصبي لأنها الآن عايشه بصوره متوتره تحاول تسترد ذاكرتها بالقوه وهذا يجهدها مره
ام محمد : ما طلبت يمه ان شاءلله ساره في عيوني وهي بنتي الي ما جبتها
طلعوا من عند الدكتور وقالت ام محمد لازم الف على المرضى مثل ماني متعوده اجلسي يمه ساره هنا في الاستراحه وانت ياسعود بتروح تجيب الدواء من صيدلية المستشفى
سعود وهو يمشي بسرعة : ان شاءلله
جلست ساره بالاستراحه ورفعت الغطا تحس بالجو يخنقها ودرجت دمعه وحيده نزلت من وسط عينها وتمررت على خدها وسقطت بالأرض ما تدري وش سر هالدمعه لكنها نزلت بدون قيود
دخلت دكتوره تضحك وشافت ساره : مش معئول انتي
ناضرتها ساره وقطبت حواجبها وهزت راسها : منو
الدكتوره : معرفتنيش انا آلاء وزوجي احمد الي وصلناكي للمستشفى
ساره وبدت تشوف آلاء بصوره ضبابيه من الدموع : أي تذكرت مدري كيف اشكرك
الدكتوره آلاء : يابت ماعملناش حاقه وانتي عامله ايه
ساره :وش اقول يا دكتوره
الدكتوره : اسمي آلاء
ساره : التقيت في انسانه حنونه انتشلتني وحوتني بعطفها حسيت اني بين اهلي
ابتسمت ساره: ها وش مسويه مرتاحه

الدكتوره آلاء: انتقلنا من الشرقيه للرياض و مسكت قسم العنايه المشدده والي عايشين بغيبوبة دائمة ومؤقتة
ساره : الله يشفيهم يارب
آلاء : امين يارب حالتهم صعبه فيه شخص كبير بالعمر انا واقفه على حالته تقطع القلب "هههههههههه خوش للهجه مصريه "
ساره : الله يشفيه يارب
سمعت صوت سعود يناديها من برى وقفت بسرعة متوتره عن اذنك يا دكتوره
آلاء ببتسامه حلوه : اخدي رحتك يا حببتي
ساره تبتسم لها : ان شاءلله اذا جيت مره ثانيه امر عليك
آلاء : ان شاءلله
راحت ساره تمشي بخطوات بطيئة ويمكن متوتره شوي ام محمد مو فيه وما فيه غير الشخص الي ما تطيقه واذا شافته تحس العالم ضيق على كبره وصلت له ورفعت راسها له
سعود : يالله نمشي
ساره بخوف : ام محمد ما جت
سعود : تو مكلمتني بتلحقنا للسياره
ساره بأصرار : بنتظرها هنا
سعود ويحاول يسيطر على انفعاله : امشي معي مراح أكلك
خافت ساره وهي تشوفه معصب بس ما بينت : لا
سعود : يابنت الحلال امشي لا تعصبيني زود
ساره : مابي بنتظر خالتي ام محمد
سعود وهو يصر على أسنانه : ساره امشي لا تخليني الحين اتهور وأسحبك ترى ما تعرفيني زين
ساره تبين نفسها قويه : مد يدك وتشوف شي ما يرضيك
ضحك سعود غصب عنه وضحكته هدت أنفاسها إلي بدت تختنق من الخوف والتوتر بوجوده
سعود وهو إلى الآن يضحك : وش بتسوين يعني بتضربيني
ساره : وليه يعني واثق اني مراح أضربك
اكتفى سعود بضحكه قهرت ساره وقعدت تناظره بنظرات سخريه
وهو ما وقف يضحك بقوووه :يلا امشي بسرعة
ساره ومشت تبي بس تبتعد عنه وسبقته بخطوات سريعة وطلعت شافت المواقف وفيها سيارات كثيرة واحتارت وين السيارة واقفه فيه سمعت صوته وراها تعالي من هنا التفتت له وصارت تتبعه دخلت السياره وجلست وما سكرت الباب خلته مفتوح
التفت عليها سعود : الهواء البارد بيطلع قفلي الباب
ساره بتوتر واضح : مابي اقفله
ابتسم سعود وشغل المسجل ورجع مرتبته على ورى شوي وغمض عيونه

تدلل علينا يا سمي الظبي وش عاد

تدلل .. ولك بأمر الهوى شافع عندي

ولك في خيال العاشق المهتوي ميعاد

ومجلس على غيمة وليلة قمر نجدي

أسافر معك لبلاد وأنزل معك في بلاد

ومن غيمة لغيمة ولا للسماء حدي

رسمتك ضحوك الفجر يا فرحة الأعياد

شافت ساره سعود مو منتبه لها سكرت الباب بهدوء وقعدت تسمع وما حست بنفسها إلا السياره تمشي شهقت ساره بصوت مسموع : وين رااايح وقف
التفتت عليها ام محمد : بسم الله عليك يمه وش فيك
ساره بصوت ضعيف والعبره خانقتها : جيتي خالتي منيره
ابتسم سعود عرف وش منه خايفه

وصلوا للبيت ونزلت ام محمد وجت تنزل ساره نادها سعود : ساره
التفت له بدون كلام
سعود :امسكي أعلاجك واهتمي بنفسك زين
ما ردت عليه خذت كيسة الدواء وراحت تمشي وهو قاعد يراقبها لحد ما دخلت ومشى وخلاها

.................................................. .....
دخلت ام محمد وسمعت التلفون قاعد يرررن

ام محمد : هلا والله بام خالد
زين زين الحمد الله على سلامته وهناكم العقلان برجعته ان شاءلله جعلكم قويين
دخلت ساره ونزلت نقابها وجلست على الكرسي الي بالصاله الكبيره جنب ام محمد
ام محمد وهي تناظر ساره : يمه ترى ام خالد مكلمتني من شوي ومسوين عزيمه كبيره الليله بمناسبة رجوع ابو خالد تبين تروحين
ساره : الحمد لله على سلامته ان شاءلله بروح اشتقت للبنات
ام محمد : خلاص يمه استعدي
.................................................. ..................

ابو خالد : هاه بشروني عنكم وش اخباركم نقصكم شي
خالد : جعلك سالم يبه ما نقصنا الا شوفتك
تجي مها بسرعة وتجلس جنب ابوها وتمسك ايده وتسولف عليه وهو يضحك لها وعلى سوالفها
جا ماجد يمشي بسرعه و يدف مها ويجلس مكانها : وخري شوي بجلس جنب ابوي
مها وتفرك ذراعها من دفاشة اخوها : الله يرجك كان قلتي وخري وبقوم
ابوها يبتسم لها : تعالي يبه اجلسي جنبي هنا ويأشر على الجنب الثاني
ابو خالد : ماجد استعد أذا تخرجت السنه هذي برسلك للخارج مثل ما أنت تبي
ماجد يتمنى الفرصه هذي من زمااااااااااااان وكل شوي يزن على راس ابوه عشان يرسله برى يكمل تعليمه لكنه أنصدم بيقعد هناك يمكن سنتين أو ثلاث على حسب نوع دراسته على طول جت روان في باله وكيف يقدر يستغني عنها كم سنه هو يالله يتحمل أسابيع كيف سنوات
ابو خالد : وش فيك يا ماجد أحسبك بتفرح
ماجد : لا يبه فرحان بس الحين احس ان الموضوع جد يمكن خوف من الغربة
ابو خالد وهو يبتسم : راح تروح ياولدي في غمضت عين أذا انت خذيت بالك من دراستك وانت تعتبر طالب علم ومن يبتغي في العلم طريقاً سهل الله له طريقاً إلى الجنة
سكت ماجد ويحس ان الموضوع طبق على أنفاسه وتضايق مره وأخذ شماغه وطلع برى البيت
خالد وهو يمشي بسرعة : وين ماجد
ابو خالد : طلع من شوي
خالد : لاحول معي اغراض ابيه يدخلها داخل
راحت تمشي مها بسرعة تساعد أخوها في الأغراض وتدخلها داخل وشافتها في الأرض وقعدت تجمعها على العربية الخاصه بالأغراض وهي تدندن بصوتها و وينزل شعرها على وجها وترجع ترفعه وفي الأخير تعبت منه وهو نازل وأخذت الشباصه ورفعت شعرها كله على فوق وطالع شكلها روعه لدرجه أنه ماعاد يقدر ينزل عيونه منها جلس يمكن دقايق وهو يشوفها كأنها سنين وهي ما نتبهت له وراحت تمشي بالأغراض
خالد وهو معصب: وش تسوين
مها : زي منت تشوف رايح أجيب الأغراض
خالد : عبد الله برى
مها رتبكت من طاري عبد الله وخوف انه شافها وشوي وتبكي من صراخ أخوها عليها : ما حد برى
خالد وحس انه عصب عليها وهدى نفسه : خلاص روحي
وجت تمشي وجاها خالد وحبها على راسها : لا تزعلين مني
مها ابتسمت لخوها كيف ازعل منك لو ازعل من العالم كلهم ما زعلت منك

عبد الله يكلم نفسه آآآآآآآه عذاب ذا البنت بتذبحني دايم مها قدام عيني وش غير الحال ليش الحين احسها لها تأثير علي وقطع عليه أفكاره صوت خالد
خالد : هاه يأبو الشباب وين وصلت
ارتبك عبد الله كأن خالد كاشفه لأنه سمح لنفسه يناظر في مها وفي بيتهم كأنه يخون ولد خالته
عبد الله بتوتر : مشينا
خالد : يلا نمشي وراي كم مشوار لازم أخلصهم
.................................................. ............

في الليل أول من وصل ريم طبعاً تساعد صديقتها مها
ريم : هآآآآآآآآآآآآآي
مها وهي تفز وتبوس ريم : هلااااااااا وغلااااااااا بريومه بعد قلبي والله
ريم : هاه خلصتي ولا باقي شي أساعدك فيه
مها : مابقي شي تعالي معي فوق أبدل ملابسي و أتجهز الحين الكل بيجي
ريم : اوكيىىىى
التمو البنات واجتمعوا في الصالة الجانبية قريبة من المطبخ عشان تشوف مها طلبات أخوانها يعني تكون قريبه منهم
دانه : ساروه يالدبه والله لك وحشه فقدناك
ساره وهي تبتسم : ما تفقدين غالي ان شاء الله
ريم : بشرينا عنك اخبارك الحين
ساره : لا الحمد الله صرفوا اليوم لي دواء وبنتظم عليه يخفف الصداع الي احس فيه
روان : ان شاءلله ترجع لك الذاكرة على ما أنا يا سارة ودي ترجع لك الذاكر على ما أنا خايفة أفقدك
سمع ما جد صوتها وقال في خاطره : والله أنا إلي بفقدك
وقفت روان وتعدل تنورتها البيج وكانت شنل ولابسه جزمة الله يعزكم وفيها خيوط لافتها على ساقها لونها بني فاتح ساده وناعمه مره ولابسه حزام عريض شوي بني نازل على تحت شوي وبلوزه بني شفافة وفيها كسرات خفيفة من فوق وكمها جبنيز وطالعها فيها كيوت وملففه شعرها بالفير وحاطه فيه دبابيس كرستالات صغيره موزعه على شعرها بشكل متفرق ومكياجها بسيط مره بلاشر بني فاتح وروج بني فاتح لمعه وضل خفيف مره يوم وقفت تعدل لبسها قعدو البنات يعلقون عليها
مها : ياعيني ياعيني على الكشة موقفة عشان تورينا كشختك
روان : يا بعد عمري من غير ما اوقف أنا مثل الشمس نورها يسطع على الكون كله وتضوي
ريم : والله وعرفنا نتكلم يا روانوه
ساره : روان بما أنك واقفة روحي جيبي مويه اذا ما عليك امر
روان وهي تأشر على عيونها : تأمرين أمر
سمع ساره يوم تطلب من روان تجيب لها ما فأستغل الفرصة وقف ورى درج كأنه يبي يأخذ غرض يعني الي يدخل المطبخ ما يشوفه
دخلت روان وقعدت تفتح القدور وتشوف وتذوق وما تدري إن فيه أحد يراقبها و منذهل من جمالها وغمازاتها الي تطلع غصب عنها يوم تذوق ويكون الأكل حار : اوووف حار حرقني
حب ينرفزها ماجد : ما تقدرين تصبرين لوقت العشا
فتحت عيونها روان كلها وقعدت تناظره مثل البلهاء
ماجد : هههههههههههههههههه شايفه جني
روان بعد ما استوعبت ان ما عليها عبايه او اجلال راحت بسرعة تمشي وترتجف وما راحت للبنات على طول تبي تسيطر على نفسها
راحت لمها وهي معصبة : روحي لاخوك وقولي له مره ثانيه يعلمنا اذا كان في المطبخ
ماجد يضحك في المطبخ وهو يسمع صوتها

راحت مها لماجد : هلا ماجد امر بغيت شي
ماجد : لا خلاص جاي أخذ القهوة الثانية للرجاجيل وقولي لبنت خالي الخبلة ليش أستأذن في بيتي وقوليلها ليش تدخل مطبخ مهوب مطبخهم وهي ما تغطت وراح ورجع مره ثانيه وقوليلها شكلها اليوم روووعه وهو يغمز لمها
مها : هههههههههههههههههههههههههه ابشر بتموت علينا الحين
مها راحت للبنات وتبي تقهر روان : روان ماجد يقول شكل اليوم رووووعه
روان انقلب لونها للأحمر وحمرت خدودها وقلبها يدق بسرعة : أخوك بيقتلني وانا توي شباب
.................................................. ........
في مجلس الرجال الكل يتحمد لأبوخالد بالسلامة والشباب كلهم مجتمعين وفي سوالف مختلفة وكان من ضمن المعازيم والشباب حمد يوم أتصل عليه طلال جا ورحب بالعزيمه كله عشان يتعرف عليهم ويكون قريب من أهل مها ويكون فرد منهم واستغل الفرصة وتحمد لأبو خالد بالسلامة
طلال : حيى الله ابو حميد
حمد : الله يحيك ويبقيك
طلال : وآخر أخبارك
حمد : والله توني خالص من قصيدة خذت من وقت ما كنت متوقعها
طلال : وش معنى خذت منك وقت
حمد : لأنها أهم قصيدة بحياتي ولأني موجها لأنسان غالي على قلبي
طلال : ممكن أسمعها
حمد : أوعدك أن أول كست لك أصبر اسجلها قبل وحطها بشكل أكون راضي عنه
طلال وما حب يدخل أكثر في خصوصيات حمد: تسلم والله
حمد متردد يطلبها الحين أو يتعرف بهم ويتقرب قبل عشان ما ينصدم بالرفض
حمد وهو يوقف : ترى العشاء بكره عندي ولا يبقى احد منكم وحاضركم يعلم غايبكم واسمع يابو خالد العزيمه لك انت
ابو خالد ويبي يحلف على حمد لكن حمد سبقه : والله ان تموت خلاص تردني يا بو خالد
ابو خالد : جعلك قوي يا ولدي ومابي أكلف عليك
حمد : مابه كلافه والله يحيكم
ابو خالد يأشر لخالد عشان يقدم العشا
خالد : ابشر

.................................................. .........

وصل حمد للبيت ولقى امه في وجه : يمه ترى بكره عندكم عشا
ام حمد : من هو له يمه
حمد : ربعنا الي التقينا فيهم في البر
ام حمد : جعلك قوي يمه
حمد وهو متردد وخايف من ردة فعل امه : يمه اذا تبون تتصلون عليهم وتعزمون الحريم
ابتسمت ام حمد وشافت التردد في عيون ولدها وحبت تريح قلبه : ابشر يمه بكلمهم والزم عليهم يجون
ابتسم حمد وجا وحب خشم امه : الله لا يحرمني منك يمه

..................................................
تم الجزء بحمد الله
توقعاتكم ؟؟

الجزء الحادي عشر

ريم : يلا يا مها عاد ترى مسختيها عندنا وعندكم واحد

مها : طيب تعالوا انتو بيتنا مافيه أحد من العيال

ريم : الحين يوم شفت امي وخالاتي بيرحون لبيت حمد و قلت خلاص ابي البنات يجتمعون عندي قلت تعالوا طيب انا اول من عزم

مها بضحكة : اووف خلاص زين زين بنجي وش بتسوين لنا

ريم تبي تقهرها : اذا جيتو بتشوفون وش بقدم لكم اخرتيني بتصل على البنات الباقين ساره وروان ودانه

مها : يعني افهما طرده

ريم : مالت عليك هذا تفكيرك يلا سي يو

ريم بعد ما عزمت البنات الباقين وقفلت الخط راحت لمها ولقتها قاعده بالصاله وتسمع إذاعة القران : يمه
التفت عليها امها وابتسمت لها أبتسامه خلت ريم تجي وتحط راسها بحضن أمها : سمي يمه وش بغيتي
ريم : البنات يمه بيجون الليلة وبيتعشون عندي ودي اسوي شغلات حلى والخرابيط الي تعرفينها
ام سعود : خلاص اتصلي على سعود واطلبي طلباتك
ريم : لا يمه اخاف أكلف على سعود دايم وحنا ضاغطين عليه
وسمعت صوت من وراها : انا اشتكيت واذا بنتي ما كلفت علي من بيكلف علي
التفتت ريم وشافت سعود لابس لبس رياضي جت يمه وضمته حيل : الله لا يخليني منك وادري انك مراح تقصر بس مابي اعذبك وامي عندها فلوس ابيها تعطيني اياها بس داريه تبي تعطيها دلوعها عبودي

ام سعودي وهي تسوي نفسها مصدومة وتضرب على صدرها بخفيف : انا افضل عبودي عليتس شوف كيف البنت تجحد ياما وياما دسيت لك فلوس وهو يجي يطلبني وقول ماعندي عشان ما تصيرين اقل من صديقاتك
تأثرت ريم من كلام امها ودمعت عيونها وجت لمها وجلست عند رجولها ولمتها بيديها: يمه تكفين امزح معك لا تخليني مقصره بحقك انتي اغلى من في عيني والله يشهد لا انتي ولا سعود قصروا بحقي يوم

ام سعود وهي تبتسم : قومي يمه الله يرضى عليم انا عارفه انك ما قصرتي بحقي بس ابي اخوفك عشان ما تحاولين تخليني ام تفرق بين عيالها
سعود وهو يضحك : الا يمه تفرقين صح أنا أغلاهم عندك
ريم وبصوت عالي : أنت مو بس غالي عند أمي أنت أغلى من حياتي أنا و بعد أغلى من في الدنيا
سعود وهو يضحك : شوي شوي لا تخليني اصدق ويوصل راسي للسقف
ريم : وليش ما تصدق مافيه اغلى عندي في الكون من البشر غيرك ومن يزعل خله يشرب من البحر
سعود : حتى زوجك
ريم بضحكه وفيها خجل : والله ما يجي في غلاك
مسكها سعود مع اطراف يدها وسحبها له وحب خشمها : الله يخليك لي يارب
وجلس معاهم شوي في الصالة وقعد يتقهوى : سمعت كان فيه طاري عزيمة
ريم : مو عزيمه عزيمة بس البنات يبون يجتمعون عندي الليلة
سعود : كلهم بيجون
ريم استغربت سؤاله : شلون كلهم
سعود يحاول يصرف السالفه : يعني الكل بيحضر عزيمتك او يمكن يروحون العزيمة الليلة
ريم ببراءة : لالا كلهم راح يجوني ومها بتمر ساره وتجيبها معها
سعود : لا انا وانتي بنروح نجيبها
ريم ومانتبهت لهتمام سعود : الي تبي
سعود : يلا تجهزي اوديك تاخذين الي تبين من بنده ونمر ساره بالطريق
ريم تقوم بسرعه : الله لا يحرمني منك

ريم في غرفتها تكلم مها بسرعه بجوالها والعباية في يدها الثانية : لا تمرين ساره بروح اجيبها معي
مها : إلي تشوفينه بس ترى انا قايله بنجيها بعد نص ساعه تقريبا
ريم : مو مشكله لا تتصلين عليها أنا بروح لها بعد نص ساعة تقريبا

نزلت ريم لسعود وراحو للبنده واشترت أغراضها الي تبيها من الكاكاوات وتبي تصلح بعد تشيز كيك وأغراض الحلى والعشاء بتطلب لهم وجبات من برى
سعود مخليها على راحتها وهو واقف مو بعيد منها عشان تاخذ راحتها وتتنقى الي تبي وجت تمشي له
سعود : خلاص ماتبين شي ثاني
ريم : لا خلاااص كل شي معاي
سعود : يلا مشينا
في السياره ريم تكلم سعود : يوه ساره ماتدري ان حنا إلي بنجيها على بالها مها الي بتوصلها
سعود ابتسم : هذا افضل شي
ما نتبهت ريم لكلمته وماعلقت عليها
وصلوا لبيت ام محمد وجت ريم بتنزل تناديها بس سعود وقفها وقال يحاول يبرر : اذا نزلتي راح تتأخرين اتصلي على امي منيره وقولي لها تطلع
على طول ريم سوت مثل مايبي أخوها وبالصدفه ردت عليها ام محمد : أن شاءلله بقولها تطلع لكم
سارة وهي جالسه جنب ام محمد وتسمع مكالمتها : برى يمه مها
ام محمد : أي برى وما نتبهت أنها قالت مها
سارة وجت وحبت ام محمد على رأسها : يلا يمه تبين شي
أم محمد : لا يمه الله يرضى عليك انبسطي انتي بس
طلعت سارة بعد ما نزلت نقابها ومغطيه عيونها تمشي ودخلت
ساره بحيويه وبصوت مو عالي متعوده على ماجد : السلااااااااام عليكم
التفت سعود ببتسامة واستغرب جراءتها : وعليكم السلااام ورحمة الله وبركاته
ساره سكنت كل جوارحها وماقدرت ترمش لو لحظة ناظرت في المرايه شافته مبتسم وحست بمغص بطنها وشوي قهر ما تدري وش سببه
التفتت عليها ريم : اهلين سارونه شلونك بشريني عنك
ساره تحاول تسيطر على صوتها : بخير انتي اخبارك
ريم : منيحه اجل توقعتي الي راح يجيك مها صح
ساره اكتفت بكلمة : ايه
ريم بدفاشتها المعتاده : كانت بتجيبك بس سعود اصر حنا الي نجيبك
تكلمت وكان سعود بيوقفها بس نطقت قبل لا يغير السالفه
ساره حست بشي غريب وقلبها تزيد دقاته : ليش عاد
ريم : كيف ليش
ساره طلع منها السؤال الي تتسائل فيه في خاطرها ليش عاد يبي يوصلني اهو
ريم بدفاشه اكثر من أول: هذا اهو اسئليه
سعود رفع درجة المكيف وفتح زرار الفوقي للثوب حس نفسه مخنوق ويتحسب على ريم في سره حاول يسيطر على نفسه : مافيها شي كنا رايحين للبنده وانتو على طريقنا قلنا نمرك بدل ما يتعنون لك ماجد ومها ما اتوقع فيها شي آنسة ساره الا عاد اذا انتي راح تفكيرك للبعيد
ساره بقهر واضح : ومن قالك ان تفكيري راح بعيد
سعود ببتسامة واضحة : تصرفاتك الي تقول شوفي صوتك كيف شوي وبتنطين علي وتقتليني
ريم : هههههههههههههههههه حرام عليك ترى ما ارضى على سعود حبيب قلبي
ساره بتسرع وما حسبت لكمتها حساب : حبيب قلبك انتي مو حبيب قلبي انا
وانتبهت لكلمتها بعد ما سمعت صوت سعود وهو يضحك انقهرت اكثر وصارت تفرك يدينها
سعود : شوي شوي راح تتكسر ايدينك وش فيك
ريم بضحكه : سعود وش فيك على سوسو ترى ما ارضى عليها
سعود بعفويه : ولا أنا
حس سعود على نفسه وسكت
وساره تجمدت اطراف يدينها ونزلت راسها وما عاد نطقت ولا بحرف واحد لحد ما وصلوا للبيت
.................................................. ...................
ام سعود هاه يمه جهزت أغراضك
عبد الله وهو يقفل شنطته : أي كلها جاهزه
ام سعود : بحفظ الله ولا تشغل اغاني بالطريق واذكر دعاء السفر واستغفر يمه بالطريق
عبد الله : ابشري ابشري يمه لا تحاتين بس وكل يوم بتصل عليك
ام سعود وترفع يدينها ونزلت دموعها : الله يوفقك ويخليك لي يارب ويستر عليك
جا عبد الله وحب خشم امة واخذ اغراضه ونزل بسرعه مع الدرج يبي يطلع برى ما تحمل يشوف دموع امه وهو سبب فيها طلع للشارع ونزل الشنطه وقد يتلفت في شوارع حارته الي تربى فيها من يومه صغير وما طلع منها الا فتره ويرجع لها حس بحنين وهو توه مابعد سافر قعد يناظر كل ركن ويحمل فيه ذكرى له ياما لعب ويما تطاقوا اشياء مهما كبر الانسان الا انه ما يستغني عنها جزء منه جزء من حياته وقف لحظات وشاف سياره واقفه جنبه التفت عليها شاف ماجد ينزل وتنزل معه وحده زادت نبضات قلبه وهو بس شاف زولها حس أنها أكثر وحده راح يشتاق لها مشاعره لها تتوقد كل يوم وتزيد مع الأيام فأصر على الي في قلبه واذا كون نفسه راح يخطبها
شافته وما قدرت تنزل عيونها نغزها قلبها وهي تشوف الشنطه بيده ما تحملت تشرق الشمس وتغيب وهو مو معهم حتى ولو كان بيتهم بعيد عنهم بس يكفي انه قريب

مشتاق لك ما تدري شكثر مشتاق
مشتاق لك أكثر من الشوق فيني


كثر المحبه والغلا كثر الأشواق
كثر الغرام اللي فضحني بعيني


أدري مقدر أننا نصير عشّاق
وأدري كثر ما أبيك قلبك يبيني


مثل الحبر ماهو مقدر للاوراق
ماتشوفني سلمت كل سنيني


وأدري عيونك تنتظر لحظة عناق
مع عيوني بالوصل لو تجيني


يارب لا تكتب على عاشق فراق
يارب وانت الي تحس بحنيني


ماجد وهو يجي يسلم على عبد الله : هلا والله شكل نويت تروح
عبد الله : أي بباشر بعد بكره ولازم ارتب اموري هناك
التفت على مها الي جت تمشي وتبي تتعداهم ما منع نفسه الا ونطق لسانه : شلونك يا مها
مها وبدت أنفاسها ترتفع وتحس بنقص في الهوا حولها بصوت واطي : بخير وش اخبارك انت
عبد الله ابتسم لها : بخير ولله الحمد
مها راحت ما قدرت تقعد اكثر حست ان رجولها ما تساعدها مشت بخطوات ثقيلة ووصلت للباب وقبل ما تدخل ناظرت فيه لقته يطالعها حست بنغزه قويه في قلبها دخلت داخل وجها صار احمر وجلست على الدرج الداخلي لبيت خالتها تحاول تسيطر على مشاعرها
دخلت لقت خالتها جالسه وتمسح دموعها
مها : سلامتك ياخاله عسى ماشر
ام سعود : ماشر إن شاءلله عبد الله بيروح للشرقية طلع تعيينه هناك
مها وهي تضايقت مره بس ماتبي تزود على خالتها : الله يوفقه ياخاله بس لا تشيلين هم هو رجال وما عليه خوف ان شاءلله
ام سعود : يمه ادري انه رجال بس بفقد حسه بالبيت
تنهدت مها وقالت في خاطرها انا الي بفقده هذا حبيب قلبي من وعيت على الدنيا ومافي قلبي غيره ومراح احد يسكن فيه الا اهو
ام سعود : يلا يابنتي بروح اتجهز بروح مع ام خالد للعزيمه ملزمين علينا
مها : اخذي راحتك يا خاله
جلست مها على الكرسي وغمضت عيونها وسمعت صوت خلاها تفز من أحلامها وترجع الغطى على وجهها
عبد الله : آسف يا مها بس نسيت شغله وجيت اخذها
مها تحاول تسيطر على نفسها ويالله لقت حروف تجمعها : لا عادي هذا بيتك
عبد الله بتردد وده يقول لها مها انا أحبك وابيك لي وعاهديني ما تاخذين غيري بس خانته الحروف والحرج وما يرضى يخون عيال عمه وخالته بنفس الوقت حاول يسيطر على نفسه بس قال كلمه وحده لازم ينطقها لو ما قالها يحس بيموت : يالله مع السلامه راح اشتاق لكم
سكتت مها ما قدرت تنطق بكلمة بس عيونها مليانه دموع وتنزل بدون توقف تبي تقول انا كل نبضه بقلبي كل ذره صغيره فيني بتشتاق لك بس ما قدرت طلع عبدالله وشاف سعود وريم ساره عند البوابه في الحوش شافته ريم وركضت له وحضنته وجلست تبكي مع انها دايم تتطاق معه بس ما قدرت على فرقاه حست انها راح تفقد حسه بالبيت
سعود : ريم خلاص خلي لي شوي بسلم عليه وبعدين لا تتفاولين عليه متى ما شتقتو له راح يجيكم ولا حنا راح نجيه
عبد الله يبتسم لها : يعني راح تشتاقين لي يا ريموه
ريم وهي تمسح دموعها : أي بشتاق لك تصدق ريم بقدرها راح تشتاقلك افرح ياعم
عبد الله : ههههههههههههههههههههه أي الاميره ريم راح تشتاق لي لازم اكتب عنه في الصحف
سعود وهو يسحب يد اخوه ويلفه كأنه طفل مو رجال ويحب خشمه ويضمه : الله الله في عمرك ولا تصادق الي يتتن وحرص على الصلاه وتذكرنا وراك وقبل كل شي تذكر ربك
عبد الله وشوي وتدمع عيونه : ابشر يا سعود مافيه اغلى منكم وان شاءلله اني اخاف ربي وبكون مثل ماتبي ومثل ما امي وابوي الله يرحمه يبينا
ساره تراقبهم من بعيد وحست بعطف سعود على قسوته يحمل حنان مثل الام على أطفالها
دخلت داخل شافت شنطة مها موجوده لكن هي مو فيه
عبد الله : ريم تاخرتي على ضيوفك داخل ومها موجوده لها ربع ساعة
ريم بضحكة مختلطة معها دموع : يعني تصرفني
عبد الله : ههههههههههه يعني وانتي بعد تودعيني لازم ننطاق
ريم وهي ترجع تبكي : شفت كيف بفقدك
عبد الله بتأثر واضح : خلاص عاد انتو حسستوني كاني بسافر خارج المملكة
ريم : ههههههههههههههههههههههههههه وش نسوي اول مره واحد من العايله يروح بعيد عنا
دخلت ريم على البنات داخل وسعود راح يوصل اخوه للسيارة
ريم لقت ساره جالسه في مجلس الحريم الداخلي : وين مها
ساره : ما شفت الا شنطتها وهي ما لقيتها
ريم درت ان مها فيها شي واكيد شافت عبد الله : ساره عن اذنك بروح ادورها
ساره : اخذي راحتك
جلست ساره تشوف المجلس وكيف ديكوره والتحف الي فيه تلهي نفسها بأي شي لحد ما يجون البنات
سمعت سعود وهو يتنحنح خافت وغطت وجهها ما بغت تجي عند الباب ويضحك عليها تقولفي خاطرها ما يقدر يسوي فيني شي وانا في بيتهم يوه ساره وش ذا الافكار الي تجيك سعود ماهو من ذا النوع
سعود يبتسم لان مافي المجلس الا اهي وباين من جلستها الخوف : وين ريم ومها عنك
ساره تحاول تكون طبيعيه : بيجون الحين
سعود وكتف ايدينه واستند على الباب : اخبارك الحين داومتي على العلاج
ساره تتنهد ت تحس بحراره فضيعه في وجهها وبرودة اطرافها ومثل الضباب ما تقدر تميز الي واقف قدامها : الحمدلله
سعود رجع يكرر سؤاله بضحكة : تداومين على العلاج ولا مثل الأطفال لازم نجبرك
ساره رجع لها قهرها وتنرفزت : لا والله تعال بس عطني اياه بنفسك كل لليله
سعود وحب يحرجها اكثر : صدق ابشري لك الي تبين
ساره وفتحت عيونها على الاخر : شكلك صدقت
سعود : ههههههههههههههههههههههههههههه وش اسوي فيك انتي ما تستغنين عني وتبيني اعطيك الدوى بنفسي بعد
ساره : لا خلك بعيد وخلني بعيده ترتاح وتريح
حزت الكلمه هذي في خاطر سعود : يالله عن اذنك
تندمت ساره انها قالتها بس ما تدري ليش انطقتها ....

ريم لقت مها تبكي ومقطعه نفسها بالبكي على سريرها
ريم : مها بسم الله عليك وش فيك
مها كأنها شافت منقذها قامت وضمت ريم وقعدت تبكي : راح ياريم راح
ريم وه تبكي معها : مها حرام عليك هدي نفسك وين راح يعني كل أربعاء عندنا يعني من بعد الشرقية
مها وهي تبكي بكى يقطع القلب : ريم انا راح افقد عبدالله للابد هذا حساسي مدري كيف اوصفلك
ريم : حرام عليك يا مها لا تفاولين على اخوي ويلا اذكري ربك وساره بروحها تحت بروح لها وانتي غسلي وصلي لك ركعتين وتعالي
نزلت ريم لساره وقعدو يسولفون ونزلت لهم مها وباين عليها انها تبكي
ساره : وش فيك يا مها سلامتك
مها ببتسامة : الله يسلمك مافيني شي بس تعب وما نمت زين وحاولت ارقد في غرفة ريم لحد ما تجون بس ما قدرت ومواصل من البارح تعرفين انتي
ساره بضحكه : وش الي يحدك تسهرين بلحالك
مها تببتسم مجامله لساره : وش اسوي مثلكم دجاج انام من العشا
ريم وهي تبي تفرفش الجو : انا ما اصدق على الله ياذن العشا الا وروح لغرفتي وقفل الانوار واذا جت ثمان ونص وقول يالله تالي الليل هههههههههههههه
البنات : ههههههههههههههههههههههههه
ريم : يلا انا مسويه حلاى خلونا نفرش في الحديقه لحد ما تجي دانه وروان
راحو البنات كل واحده شايله معها غرض الي شايله الترامس والي شايله الحلى وفرشو فرشتهم برى وقعدو البنات يتقهون

دانه بصوت عالي من ورآهم : خيآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآنه كليتو الحلى من دوني
البنات بصوت عالي : هلا وغلا بالعرووووس
دانه انحرجت وصار وجها الوان : مالت عليكم يارب كلكم تتملكون وتذقون مني مثل ما ذوقتوني
ريم بصوت عالي : ااااااااااامين
دانه غريبة : روان مالها حس بينكم وينها دايم صوت ضحكها واصل لاخر الحاره
ساره : فديتها يارب ذيك البنت
ريم : تقول بتحضر محاضره لداعية وبتجي
ساره : بسم الله عليها كل يوم اكتشف فيها شي جديد
مها : الله يخلي لها فهد الي يوديها لك محاظره لو جالسه على طلال كان لقيتها مشاركة في نجوم الخليج
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
.... من الي يحش في طلال اجهز عدتي وعتادي احش معه
ساره بصرخه : روانوه
وتجي روان تمشي بسرعه : حلفت حلفت محد فيكم يوقف بسلم عليكم وانتو جالسين
مها : مسويه فيني خير رجولي ما تساعدني اوقف
روان : أي انتي عجوزنا
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههه
دانه : هاه زينه المحاظره
روان : زينه وربي اني امسح دموعي مابي البنات يشوفوني رهيبه يابنات فاتتكم شي شي ترى بتعيدها في جمعية البر اذا بتحضرون تدرون وش تقول تقول احتسبو الاجر اذا انتو جالسين هنا تدرون ان الملائكه تحفكم وانها من كثرتها تتراكم فوق بعض لحد ما توصل للسماء وتذكركم عند ربكم ويصبح اسماءكم تلجلج في السماء أي شرف غير هذا الشرف ان يقال فلانه بنت فلان جلست في مجلس ذكر تذكرك يارب العالمين
والبنات اندمجوا معاها : وش كانت محاضرتها عنه
روان : كانت عن الأمل قالت لنا قصص روعه ومؤثره بنفس الوقت
دانه : قولي لنا أي قصه من قصصها
روان : قالت قصة عن امريكيه بداية القصه ايام ازمة الخليج تقول كانت فيه امريكيه تشوف واحد باكستاني مدري افغاني واقف عند باب قائدهم الامريكي ولا دخل له تقول اروح واجي واشوفه واقف نفس وقفته تقول جيته قلت له ليش واقف قال انتظر القائد يسمح لي ان ادخل عليه ستغربت ودخلت على القائد وقالت فلان بالخارج يريد مقابلتك قال لا تدعوه يدخل قالت لماذا قال لها الا تعلمين انه مسلم قالت عجباً لك اذا زارك في البيت فلا تستقبله لكن هو في العمل واخذ منه واعطة وفي الاخير دخل الجندي على القائد وخرج وشاف الامريكية في طريقة وعطاها كرته وقال انا وعائلتي نسكن هنا قومي بزيارتنا المهم ذهبت الاسابيع ونسى الجندي الافغاني تلك الامريكية ولكن هي لم تنسه واتصلت له وقالت انني متفرغه ولدي وقت ولم يدعني شخص غيرك واذا سمحت لي فسوف اتيك لزيارتك فرحب بها الافغاني واتت له وكانوا على وجبة العشاء واطفالهم ملتمين معهم وتمتو ببسم الله الرحمن الرحيم عند البدء في العشاء وهي لم تراقب الكبار بل كان مراقبتهم للصغار وعندما انتهوا من العشاء قال الاطفال الحمدلله الذي رزقنا هذا من غير لا حول ولا قوة لنا
استغربت وسئلت والدهم مما استمدو فاني قرئت كتب كثيرة عن ادب الاكل لكن لم ارى مثل هذا من قبل قال انه الاسلام قالت لا هذا ليس الاسلام الاسلام قتل وقتال فقال نعم وبجواره هذا ادابنا الاسلامية قالت ان كان ما تقول صحيح فارني شي من اسلامكم فأتى لها بمطويات قديمة عنده واخذتها معها وبعد ايام اتصلت عليه وقالت اريد كتب فتلك المطويات مقتصرة فشترى لها كتب بلغتهم واعطى اياها فأتته بعد عدة ايام وقالت اريد ان اسلم فقال يجب ان نذهب إلى الجاليات لتعلني اسلامك وعندما ذهبت للجاليات قالت لداعية اخبرني عن الاشياء المهمه في الاسلام وقال عن الاركان الخمسة قالت فقط فتمتم خاف ان يكثر عليها فتردد عن الاسلام فقالت سوف تكون المسئول امام الله يوم القيامة فقال بما انكي قلتي انني سوف اكون مسئول امام الله يوم القيامة فيجب عليك الحجاب وان تغطي شعرك ولا يظهر منك أي شي من الراس لأخمص القدمين
فاقلت وبعد انا متوظفه في مكان اختلاط فتمتم فاصرت عليه فقال لا يجوز ان تخالطي الرجال فقالت من الآن سوف استقيل فقالت له ان لي خطيب في امريكا فهل يجوز ان اتجوز به فتمتم وفاصرت عليه ان يقول لها فقال لا يجوز هو كافر وانتي مسلمة فارسلت له رساله وكان مضمونها اني احبك واقدرك لكن انا اسلمت وديني يحتم علي ان لا اتجوز كافر وارسلتها بالفاكس ولم تاخذ بضع دقائق الا وجا الرد وكانت ورقة بيضاء يوجد فيها سطر واحد اشهد ان لا اله الا الله وان محمد رسول الله يقول وبعد عدة ايام أتت بمال حقوقها في وظيفتها واعطته للداعية وقالت له لقد علمت انك المسئول عن الدعوه لله في الخارج وخذ اموال حقوقي وانفقها في الدعوه في الله وقال انتي الان بلى وظيفة فدعيها تعينك على مصاريفك فاقلت لا اريد ان يرو النور كما رئيته انا ثم قالت اريد أن ارى بنات مسلمات منكم واريد ان اجتمع بهن واعلن الداعية اعلان بان هناك امريكية تريد ان تجتمع بفتيات مسلمات فجتمعن معها بكل الاعمار المختلفة وعندما رئن ان هناك امريكية تفنن في اللبس وكل واحده ابدعت بلبس البنطال والقصير وما إلى ذلك ودخلت الامريكية لذالك الاجتماع بخمارها الساتر من راسها لاخمص قدميها ولم ترفع الغطاء عن وجهها إلى عندما جلست والتفت لترى هل هناك رجال فرفعته وانكشف نور وجهها وجمالها ونور الايمان ينبعث منه وعندما شاهدت الفتيات تعجبت واندهشت ووقفت وامسكت القران بيدها اليمنى وكتاب اخضر بيدها اليسرى وقالت الحمد لله انني اسلمت من الكتاب والسنة وانكن لم تكن قدوتي للأسلام

ساره : سبحان الله انك لا تهدي من حببت ولكن الله يهدي من يشاء
ريم : مشاءلله عليك يا روان شكلك انبسطتي
روان : مره ورحت وسلمت عليها ومن يوم ركبت مع فهد وانا اقص عليه القصص الي روتها لنا
مها : الله يهدينا على طاعته يارب
البنات : امين
.................................................. ........................
في مجلس حمد كان الكل موجود الشباب كلهم وابو خالد وحمد كل شوي يناظر في ابو خالد ويتمنى يلقى فرصة يقوله المهم شاف الي جنبه راح جا وجلس جنبة
حمد : الله يحيك ياعم وتو ما انور البيت
ابو خالد بهيبته : الله يبقيك ياولدي والبيت منور بهله وعساك على القوه
حمد : والله ياعم في خاطري شي وعندك انت الحل
ابو خالد : سم ياولدي واذا عندي مراح اقصر معك
حمد : ما يصلح هنا بس ابي تحدد لي وقت وزورك في البيت او في الدوام اذا تحب
ابو خالد : الا في البيت ابرك وازين والله يعيني ان شاءلله واقضي الي تبي
حمد : الله يعين و ان شاءلله ما تقصر معي باذن الله
ابو خالد : باذن الله









الجزء الثاني عشر


سالم : هاه بشر عبد الله جازت لك الشرقيه

عبد الله وهو يبتسم له : والله الي مزينها اهلها

سالم وهو يوقف ويجي يجلس جنب عبد الله فوق كبوت السياره : تسلم يالعّبد

سالم ويشوف عبد الله سرحان : عسى ما شر عبد الله شكلك شتقت لهلك بسرعة

عبدالله يتنهد بصوت مسموع : أي والله اشتقت لهم الله لا يطول قعادي هنا مقدر استغني عن الرياض

سالم : افا وتتركني وانا ماهقيت القى انسان ارتاح معه

عبد الله يلتفت على سالم ويبتسم له : ادري اني انحب وان نظره مني تطيح الطير من السما
سالم وهو يدفه : اقول لا تصدق بس
عبد الله : ههههههههههههههههههههههه كل ذي غيره مني

.................................................. ...........

مها نازله من الدرج وامها جالسه بالصالة وقاعده تتقهوى جت وجلست جنبها وحطت راسها في حضنها وقعدت امها تمسح على راسها

جاهم خالد يمشي بسرعة مها بسرعة سوي شاهي وقهوة عندنا ضيف

مها وقفت : ابشر من عيوني

راح خالد وهي التفتت على امها : يمه من الضيف الي عند ابوي

امها : حمد ال .. مدري وش يبي في ابوك

مها انقبض قلبها : عسى خير وراحت للمطبخ تسوي شاهي والقهوة


في المجلس حمد على أعصابة وخايف أبو خالد يرفضه

ابو خالد : وش اخبارك ياولدي واخبار الاهل

حمد : بخير الله يسلمك ما ننشد إلا عنكم

حمد يتنحنح : حم عمي ابو خالد انا اليوم جايك اطلبك وماجيتكم الا من سمعتكم وابي ان شاءلله ما تردني

ابو خالد كان متمركي على المركى زين قعدته : ابشر بالي نقدر عليه ياولدي

حمد : ان شاءلله تقدرون عليه نبي قربكم وانا اليوم جاي اطلب يد بنتك واذا تمت الموافقة بجي بهلي كلهم بس انتظر موافقتكم

ابو خالد : حياك الله وابشر بسعدك ومنت من الرجاجيل الي ينردون وبنتي جتك

حمد : الله يسلمك ياعم وهذا من طيبك وطيب اصلك بس البنت لها راي ولازم تشاورونها

ابو خالد : البنت من راي ابوها واكيد ان مالها شوفة

حمد وهو يتشقق من الفرحة متى ان شاءلله اسمع الموافقة الأخيرة

خالد وهو يتدخل : بعد اذنك يبه بعد سبوع يا حمد

ابو خالد ناظر ولده وستغرب تصرفة وما حب يعلق قدام حمد

راح خالد وجاب الشاهي والقهوه وقعد يقهوي حمد ويسولفون في مواضيع ثانية


ومها على اعصابها ما تدري وش السالفه: يمه

ام خالد : امري يمه

مها : توقعين وش جاب حمد

ام خالد : والله يابنتي مادري اصبري اذا راح وجا ابوك درينا

دخل ابو خالد وهو متشقق من الوناسه وخالد معه مبتسم ويناظر مها

ام خالد : وش يبي ولد ال فلان

ابو خالد : جاي خطاب يام خالد

هنا توقف كل شي في نظر مها ماسمعت ولا صوت ولا تشوف احد قدامها تحاول تكذب الكلام الي اسمعته وتقول في خاطرها لا لا لحد ماعلت صوتها بصوت مسوع : لاااااااااااا مابيه

ابو خالد : وشو الي لا انا عطيت الرجال كلمه

مها بدت تهز راسها بشكل هستيري : لالا ما اصدق يبه بتغصبني مثل غاليه لا يبا ما اظن انا مها حبيبتك

اثر الكلام في ابو خالد بس ضل على قوته : والحين وش صار على غالية تكلمنا وضحكها هي وزوجها واصلنا ومستانسه وهي في البداية رافضه

جلست مها على الارض وعيونها متعلقة في ابوها : طلبتك يبه طلبتك مابيه مابيه

ابو خالد : طيب ليه وش انتي شايفه فيه او لك عين ثانية تبين احد غيره

مها انصدمت من تفكير ابوها : يبة انا بنتك تربيتك تشك فيني

ابو خالد : اجل وش المانع من حمد رجال والنعم فيه

مها : مابي اتزوج من ال فلان ابي من عائلتنا تكفى يبه طلبتك
ابو خالد : يبه مها انتي الحين كبرتي وحمد رجال والنعم فيه وعيال عمانك وخوالك محد دق الباب منهم وانا ماني من الي يعرضون بناتهم تبيني اشاورهم اقول جا لمها خطاب تبونها او نوافق عليه تبين كذا تبيني ارخصك

مها وهي دموعها تنزل وماتميزشكل ابوها ونهارت صياح وصار صوتها متقطع : اكيد ما ارضى

ابو خالد : اجل فكري بالموضوع يابنتي زين وصلي الاستخارة ولو شايف في حمد شي مهوب زين كان انا اول من رفضه
يابنتي حمد رجال يصلي وهذا اول شي تبيه البنت اذا زوجها حافظ على صلاته راح ياحفظ عليها ورجال والنعم فيه
وله سمعه بين ربعه يكفي خلى بنات ربعه واختارك انتي حمد رجال له كلمته في المجالس وينشد به الظهر

سكتت مها ومشت بخطوات ثقيلة تبي توصل لغرفتها بأي وسيلة

ام خالد وتمسح دموعها ويجي خالد ويجلس جنبها : ليه يمه تصيحين او ماتحملين افراق مها

ام خالد : والله ياولدي حاز في خاطري مها يوم توافق عليه وهي ماتبيه

خالد : طيب مها صغيره يمه وماتعرف مصلحتها

ام خالد : مها تبي ربعها يمه تبي ولدها من ربعها

خالد : طيب وش اسواه نروح نقولهم تعالوا اخطبو مها
ام خالد : يمكن لو نقول عن الخطبة يجي احد من عيال عمها ويوقف في وجه حمد

ابو خالد : طيب واذا كان حمد الي انتو ماتبونه الخيره فيه وهو الي بيعزها ويرفعها

ام خالد : يابوخالد حمد والنعم فيه بس ابنيتي ابي عيالها من ربعها غاليه يوم غصبتها ماقلت شي لان الولد ولد ولد عمها لكن مها تروح بعيد عنا ليه والله مهوب من شين وجهها ولا دلها لا تستعجل على بنتك

ابو خالد وهو يوقف : انا قلت الكلام الي عندي وبشوف وش بتقول مها


مها في غرفتها تبكي وشوي تجلس وشوي توقف والافكار تعصف بمخها وعلى طول خذت جوالها واتصلت


جاها الصوت : هلا وغلا بمهااوي

مها : غاليه الحقي علي

غاليه : بسم الله عليك وش فيك روعتيني

مها : غاليه ابوي يبي يزوجني غصب عني

غاليه : اوف الحمد الله خوفتيني طيب وقفي صياح وعلميني من البداية

مها : غاليه تكفين تعالي محتاجه لك تكفين

غاليه : طيب بقول لسعد اذا رضى ابشري من عيوني بس قوليلي من هو الخطيب

مها وهي تمسح دموعها : حمد .. ال

غاليه : في ذمتك الشاعر وش تبين بعد

مها وهي رجعت تصيح اقوى من قبل : مابيه مابيه هذا الي انتو كلكم منهبلين فيه انا مابيه ياربي ياليتني اموت وافتك

غاليه وهي متاثره من اختها : بسم الله عليك ادري ماينفع الكلام بالتلفون بكلم سعد وبحاول اجي الليلة او بكره

مها وهي صوتها ما ينسمع من البكي : أي تكفين

غاليه : خلاص قفلي الحين وروحي صلي لك ركعتين وادعي ربي يسرلك الخيره ماتدرين

راحت مها مثل ما طلبت منها اختها تصلي وتلتجي لربها ما مثل الصلاه والدعاء إذا أصاب الإنسان كرب وهم تقفل الأبواب إلا بابه دائماً مفتوح لمن دعاه


.................................................. ..............................

ابو طلال وام طلال وعيالهم كلهم فهد وطلال وروان جالسين بالحوش ويتقهون ويسمعون استهبالات روان

طلال : افلقيني اذا جيتي دكتوره وانتي امي تقعد على راسك الصبح عشان تقومين تروحين للكلية وبعد تبي تكملين اقول روحي بس العبي بفله ازين لك

روان : ها ها ها ما تضحك يابيخك بس

ابوها وامها : ههههههههههههههههههههههههههه

روان وهي تسوي نفسها بتبكي : شفتو كيف التحطيم يبه اهي اهي

ابو طلال : يابنتي بتعرسين وتنسين الدكتوراه وبتنسينا حنا بعد

روان استحت وبان عليها صار خدودها حمرا وسكتت ما عرفت ترد

طلال : هههههههههههههههه اخيرا استحت روان شوفو خدودها

روان : كش عليك بس

طلال فتح عيونه على الاخير : انا تكشين علي على كبري ما تستحين

نطت روان وجت جنب فهد: فهد افزعلي بيذبحني

فهد : هههههههههههههه والله مايجيك ولا يمسك شعره في راسك

طلال : خلاص حلف المطوع

ابو طلال : ههههههههههههههههه والنعم في المطوع

طلال وهو يرجع يجلس : ماجد بيسافر على طول بعد تخرجه ولا بيقدم اوراقه قبل

فهد : والله مدري بالضبط متى بيروح بس اسمع عمي ابو خالد يطري انه بيقدم اوراقه قبل بس رتب كل شي له الله يستر عليه يارب

روان تسمع كلامهم وانقبض قلبها وماتدري وش تحس فيه تضايقت مره واختفت ضحكتها وقفت وراحت تمشي في حوشهم وجلست تحت النخل ونزلت دموعها وماتدري وش سر ها الدموع ليش ليش ياروان ليش تضايقتي ليش ما تبينه يسافر اعترفي اكيد تحبينه لالا ما احبه بس مابيه يروح ويخلينا
.................................................. ...........

مها متضايق وجالسه تقرا قران في غرفتها ومقفله عليها الباب وماتبي تكلم أي احد

جا ماجد لامه وشافها قلقانه بالصاله وتدعي وترفع يدينها يارب تكتب الي فيه خيره

ماجد : السلام عليكم خير يمه وش فيك

ام خالد وتمسح دموعها : وعليكم السلام الخير بوجهك يمه مها جايي حمد ولد .. يخطبها

ماجد : وهذا خبر يحزن هذي يفرح ويكفي سمعة حمد الطيبه

ام خالد : يمه مها ماتبيه تقول ابي من ربعنا

ماجد : وهي وينها فيه
ام خالد : بغرفتها ومانزلت تتغدى ومقفله على نفسها وماغير تصيح روح ياولدي وانت قريب من عمرها وشوف يمكن تقولك وطلع الي في خاطرها لك

ماجد : ابشري يمه

طلع ماجد الدرج وجا غرفته وسمع صوت مها وعوره قلبه : مها افتحي الباب
مها مصره ماتبي تفتح له الباب
ماجد : طيب افتحي يمكن اساعدك
وقفت مها وفتحت لماجد الباب وعطته ظهرها ماتبيه يشوف دموعها
لكن ماجد جا ولف جسمها له وقعد يناظر دموعها وكيف عيونها ذبلانة رفع يده ومسح دموعها : الحين قوليلي ليش ماتبينه

مها : لازم يكون هناك سبب ماجد تكفى تكفى طالبتك قوله اني مابيه ساعدني ياخوي
ماجد : ابشري بس قوليلي ليه ماتبينه وش في حمد
مها : مابي اطلع من عائلتنا

ماجد : يعني لو تقدم لك طلال بتوافقين

مها ناظرت في ماجد وزاد صياحها وحطت يدينها على وجهها يارب اموت وافتك يناس مابيه مابيه افهمو
دق جوال ماجد رد عليه : هلا وغلا عبد الله

رفعت مها عيونها لماجد الي قاعد يطالعها ومافاته حركتها يوم سمعت اسم عبد الله
آآآآآآآآآه وينك ما تحس فيني ياليتني ماحبيتك ولا عرفتك مالقيت منك الا العذاب

ماجد : هاه بشر وش اخبار جو الشرقيه " وحط الجوال على السبيكر "

عبد الله : يارجال مابيها ولا ابي جوها ابيكم مشتاااااااااق لكم

مها حطت يدها على فمها تحبس شهقتها ماتبي احد يسمعها

ماجد وحب يفجر قنبله : أي انت رحت منا وحنا جانا الخير منا
عبد الله وهو يضحك : ههههههههه مالت عليك أي خير
ماجد : ابد دريت حنا بناسب حمد .. ال

مها شهقت بصوت مسموع سمعها حتى عبدالله

عبدالله حس الارض تدور من تحته كان واقف على شاطي البحر جلس ومسك الجوال بقبضت يده وشوي بينكسر

ماجد :عبدالله وينك

وعبدالله ساكت ومارد عليهم قفل الخط في وجه ماجد

استغرب ماجد حركته ورجع يتصل فيه لقاه مشغول
مها وهي تمسح دموعها وتناظر ماجد الي بس وقف وطالعها وطلع من عندها بدون ولا كلمه
ريم : قسم بالله يا عبد الله ماعندي خبر عن أي موضوع واذا انت صادق وربي ما اسامح مها ماتقولي
عبد الله : كيف تو ماجد يقولي شكل الموضوع جدي اذا ماتملكو
ريم : مدري وربي مدري عن شي
عبد الله زين زين : وين امي
لحظه بناديها
ام سعود : هلا وغلا بعبد الله اخبارك يمه

عبد الله وشوي بينهار : يمه انا تعباااااااااان

ام سعود عورها قلبها وحطت يدها على صدرها : بسم الله عليك وش فيك يمه

عبد الله : يمه انا ابي مها وسمعت انها انخطبت

ام سعود : هان عليها الموضوع يمه الخطبه على الخطبه حرام

عبدالله : انا احق فيها منه يمه
ام سعود : لا يمه اذا ردوه ابشر بسعدك بس نروح نعترض لا يا يمه منهي عنه ما يجوز

عبد الله وشوي بينفجر راسه : يمه تكفين اذا راحت مني مها قسم بالله ما اعرس ولا اخذ غيرها وما تشوفون وجهي
ام سعود : يمه اذا اهي لك بتكون من نصيبك واذا ماهي لك حتى لو كلنا نبي مراح تجي من نصيبك

عبد الله : زين زين مع السلامه

اتصل عبد الله على سالم : سالم طلبتك
سالم : ابشر عطيتك والي تبي
عبد الله : ابي تغطي علي عندي شي مهم في الرياض بروح الليله وبرجع بكره

سالم : ابشر بعزك وان شاءلله محد راح ينتبه انك منتب فيه

عبد الله : الله يطول في عمرك وموقفك وربي ما انساه لك
مشى عبد الله للرياض ومسرع لأخر شي ومشغل الراديو وبالصدفة سمع


هلي لاتحرموني منه..
هلي لاتبعدوني عنه..

مثل ماهوه قطعة مني.....انا تراني قطعة منه...

يقولون: تحبه ..؟

أموت أنا.....أدوخ أنا......والله ميت فيه.......

تحبه....؟ بعقلي و قلبي وروحي ياعلني ماابكيه....

هلي تكفون خلوني معه ولاتلوموني....

هلي ماأريد أنا غيره ولايغني أحد عنه,,,,,




تأثر عبد الله وصار يقلب الموضوع براسه طيب انت تبيها ما سئلت نفسك يمكن اهي ماتبيك وش بيكون موقفك اذا وقفت في وجه الرجال يمكن اهو الي تحبه وش سويت يا عبد الله وش ها لتهور وش اسوي احبهااااااا مقدر اتخيل تروح لغيري اكلم ماجد وش اخربط وقول اقول ماجد انا احب اختك اسئلها اذا تحبني يارب ساعدني وش اسوي مالي غير ريم بكلمها كاني في الشرقيه واسألها

دق جوالها في الوقت الي ريم اهي وامها يتناقشون بموضوع عبد الله ومتاثرين منه مره

ريم : اهلين عبد الله
عبد الله : ريم كلمه ورد غطاها مها تحب حمد
ريم : لا ياعبد الله ما تحبه
عبد الله : طيب منو الشخص الي تقول انه في القلب
ريم ترددت ماتبي تقول انت بس ما هان عليها لا اخوها ولا مها
عبد الله صرخ بصوت عالي عليها : بسرعه ردي علي
ريم : انت تحبك يا عبد الله من كانت في الثانوي
عبد الله حس بدوخه قويه وقلبه صار يدق يبي يتنفس مو قادر

ريم : عبد الله وينك رد علي

عبد الله وقف السيارة يا حاول يسيطر على انفعالاته : معك ياريم

ريم : عبد الله مها لو تدري إني قلت لك وربي ماعاد تكلمني صديقتي واعرفها
عبد الله : يصير خير ان شاءلله

اصر عبد الله على الي بيسويه واختصر الطريق الي المفروض يقطعه باربع ساعات اختصره بساعتين ونص

وقف عند بيت ابو خالد وشاف سيارات العيال واقفه كلها وسيارة ابو خالد دق الجرس

كانوا جالسين بالصاله ويتقهون بعد المغرب يعني باقي ربع ساعه وياذن العشاء

ام خالد : روح ياماجد شوف من الي جاينا ذا الحزه

ماجد : ابشري يمه

طلع ماجد شاف عبد الله معطيه ظهره والغتره على كتفه وماعليه غير طاقيه

ماجد مرتاع : عبد الله توني مكلمك العصر

عبد الله ويمد يده يصافح ماجد : وين عمي ابو خالد

ماجد وهو عرف تقريبا وش جابه : داخل

عبد الله : بدخل عنده احد

ماجد : لا بس خالد وأمي
دخل عبد الله وباين عليه التعب والارهاق دخل وشاف ابو خالد مستند على المركى وممد رجوله ويقرا جريده

عبد الله بدون حتى ما يقول السلام عليكم حذف غترته على ابو خالد : طلبتك ياعم

رمى ابو خالد الجريده وفز واقف : عطيتك وش فيك ياعبد الله وش صاير " ابو خالد راح تفكيره للبعيد يحسب عبد الله متهاوش او صاير شي كايد "

عبد الله : ابي مها ابيها ياعم تكفى طلبتك

أبو خالد : ابشر أنت أحق بها من الغريب بس يبه البنت لها شور ولازم نشاورها

ام خالد صارت تبكي من الفرحه وخالد وده يضم عبد الله مو هاين عليه اخته تروح للغريب وابو خالد يحس ان عبد الله كبر بعينه

ابو خالد : ماجد روح شاور مها وقولها السالفه نبي ردها

ماجد وهو يضحك : ابشر من عيوني

عبد الله وهو متاكد ان مها راح توافق التفت على ام خالد : السموحه منك ياخاله جا وحبها على راسها

خالد بضحكةة : يوم دخلت وانت ماتشوف

عبد الله انحرج وبان عليه

ابو خالد حب يكون الموضوع طبيعي : أي واحد في مكانه بيسوي مثله اسئل امك وش سويت يوم دريت ان ولد جيرانهم خطبها

الكل : هههههههههههههههههههههههههه


مها كانت متمددة على سريرها ودموعها تنزل تفكر وتقارن بحياتها لو تعيش مع عبد الله ولو تعيش مع حمد وكل ما جا عبد الله في بالها زادت دموعها

ماجد : مها افتحي الباب

مسحت مها دموعها وفتحت لخوها الي كان يناظر فيها ومبتسم ناظرت فيه مها ونزلت دموعها يمكن تبيه يحس بالنار الي في جوفها

ماجد ببتسامه كل شوي تزيد : توني ادري ان اختي حلوه الكل يبيها وان فيه ناس تعنو من بعيد عشان يخطبونها ويحيرونها

استغربت مها من اسلوبه وناظرت فيه تبي يفسر لها
ماجد حب ينرفزها : يلا بسرعه اختاري حمد او عبد الله

مها تهز رأسها يمين ويسار وتناظر في ماجد ودموعها ماليه عيونها ما نطقت إلا بكلمه وحده : وشو

ماجد : عبد الله تحت ويبي ردك تبينه ولا تبين حمد بسرعة
مها طالعت بماجد وحست بالأرض تدور فيها وطاحت مغمى عليها

ماجد بصرخه : مهاااااااااااااا

الكل سمع صوت ماجد وهو يصرخ على طول خالد صعد الدرج وراه ابوه وام خالد وعبد الله محترقة اعصابه ما يدري وش صار وش في مها وكل شوي يروح ويرجع

خالد دخل على ماجد الي كان جالس عند مها ويحاول يصحيها جاب خالد عطر ورشه في منديل وحاول يصحيها فتحت عيونها شوي ورجعت تدوخ مره ثانيه

ابو خالد بفزع : ماجد وش في مها

ماجد : مدري يبه طاحت علي

ام خالد وهي تصيح : بسم الله عليها ماذاقت شي من الصباح

ابو خالد : جيبي عبايتها نوديها للمستشفى

فاقت مها في ذا الوقت وقالت : لالا يبه ما يحتاج بس عوار في راسي شوي

ماجد بضحكة : ياشيخة طيحتي قلبي

ابتسمت له مها

خالد : عبد الله تحت نسيناه

مها امتلت عيونها دموع وشافها ماجد : قوله يطمن مها موافقة عليه

ناظرت فيه مها وابتسم لها ماجد وهز راسه وهي تمددت على السرير وبكت ماتدري فرح ولا حزن احساس ما توقعت بيمر عليها ويمكن فقد عبد الله مر في بالها بس ما توقعت يجي ويطلب بنفسه تكون زوجته

زوجته كيف الكلمة هذي حلوه و أثرت فيها

ابو خالد جا وحبها على راسها : سامحيني يبه من خوفي عليك سويت الي سويته

مها تبتسم لبوها : مسموح يبه وانا بنتك وتحت امرك

ابو خالد : الله يرضى عليك يارب

ام خالد : ارتاحي يمه وبسوي شوربة قبل ماتطيحين علينا مره ثانية

مها تبتسم لها وتحس بحاسيس مختلفة شعور غريب تعب على فرح على خوف اشياء ممزوجة مع بعض خايف من فقدان عبد الله دائماً الشي الغالي علينا نخاف من فقده تعب وإجهاد البكى الي مرت فيه فرح انها خلاص لعبد الله وعبد الله لها ومراح احد يفرقهم بإذن الله


كان اول من نزل خالد وشاف عبد الله متوتر ومعرق ويفرك يدينه ضحك : ارتاح ياقيس لبنى بخير بس اغماء بسيط وفاقت منه
عبد الله بخوف : مغمى عليها ليش عسى ماشر

ماجد من وراهم : من الفرحة

جا عبد الله وضم ماجد : والله ياماجد ما انسى موقفك هذا وبردها لك ان شاءلله

ماجد يتنهد : آآآآآآآآآآآآه ابيها اخطبوها لي

خالد وعب الله : هههههههههههههههههههههههههههههه

خالد : انصحك لا تخطبها والله ان ترفض

ابو خالد : من هي الي ترفض

ماجد : تخسى ترفضني وانا ولد ابوي

خالد : يبة ماجد يبيك تخطب له

ابو خالد : يبشر يحدد من يبي وانا تحت امره

خالد يبي يطفر به : يبي فايزة بنت جيرانا

ماجد شهق : لا يبة يكذب عليك

عبد الله : هههههههههههههههههههههههه يقول متعذب من حبها

ابو خالد فهم على الشباب وبغى يطفر به بعد : ان شاءلله اذا صليت العشى افاتح ابوها

ماجد : تكفى يبة تبيني يغمى علي بعد او اجي متعني من الشرقية

الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

ابو خالد : اجل من تبي

ماجد : ابي وحده بس بقولكم عنها بعدين

ابو خالد : وليش ماتبي تقول عنها الحين

ماجد : يبة هي تكرهني ولو تخطبونها الحين ارفضتني وتقطع قلبي

الكل : هههههههههههههههههههههههههههه

خالد : والله ماعندك عزة نفس ترفضك وتبيها

ماجد جلس في الارض وتربع بشكل يضحك وحط يده على خده مثل البنات : وش اسوي احبها شفتو كيف الحب يذل

ابو خالد : تخرج وجيب شهادتك وان شاءلله ماتسافر الا اهي معك

فز ماجد واقف : من جدك يبه اخاف ترفض وتبي تكمل دراستها

أبو خالد : تأكد قبل و إذا وافقت عليك زواجك مع زواج خالد وعبد الله بالإجازة

خالد فتح عيونه : ناشبين في حلقي تصدقون إنكم بلشه ابي اصير مميز بعرسي الا ابلش فيكم

عبد الله جا وحب راس عمه : الله لا يخليني منك يارب ويطول في عمرك

عبد الله : يالله عن اذنكم بروح لهلي بسلم عليهم عشان امشي الفجر للشرقية

الكل : الله معك

ابو خالد : انتبه على نفسك يبة ولا تسرع نبيك سالم

عبد الله : الله يسلمك يارب

.................................................. ...........................

ريم وهي تمسح دموعها : يارب تكون مها من نصيب عبد الله

ام سعود : ما قال لنا من قبل أنه يبيها كان خطبناها يوم خطبوها الناس نعترض

ريم : وش فيها يمه مو انتو عيال عمومه وهي بنت خالتي

ام سعود : حتى ولو يا بنتي ما يصلح منهي عنه
مع سوالفهم دخل عليهم عبد الله والفرحة تشع من عيونه ما كانوا منتبهين له

عبد الله بصوت عاآآآآآآآلي : السلاااااااااام عليكم

ريم بصرخه: يوووووووووه

ام سعود : بسم الله الرحمن الرحيم يالله ان تستر

عبد الله : ههههههههههههههههههههههه بسم الله مني انا جني يمة

جا يمشي وحب خشم امه وضمها له وجت ريم له وضمت وقعدت تبكي

عبد الله : وش فيك كل هذا شوق لي

ريم وهي تطقه مع يدة : كش عليك هذا وانا ادعي تكون من نصيب مها

عبد الله ببتسامة حلووه ترد الروح : ومن قال ان مها مهيب من نصيبي خلاص استعدوا زواجي بالعطلة

ريم فتحت عيونها على الاخر : بذمتك

وام سعود : وش سويت يمه

عبد الله : مقدر اشوفها تروح مني وقعد ساكت رحت لعمي ابو خالد وقلت أنا اولى بها

ريم راحت طايرة تبي تكلم مها: عن اذنكم

مسكها عبد الله لحظة لحظة اصبري شوي ابيك بكلمة راس

ريم : طيب عبد الله بروح اكلم مها اشوف وش اخبارها " وبخاطرها اكيد مها بتنجن "

عبد الله : اصبري اسولف مع امي وروح وياك ولنا قعده بطول

ام سعود : حتى سعود ما يدري عن شي

عبد الله وهو يضحك : بيذبحني سعود خطبت بنفسي بدونه

سمعو صوت الباب يتسكر وسعود جاي من برى وباين عليه التعب جا وجلس : السلام عليكم

سعود وهو يجي يسلم على عبد الله : هلا وغلا بعبد الله تو اليوم الاثنين ما أمداك تشتاق لنا

عبد الله : وش اسوي غلاكم ساقني من الشرقة سوق لحد هنا

ام سعود : سلامتك يمه وش فيك كنك تعبان

سعود ببتسامة حلوه لأمة : إرهاق بس يالغلا

ام سعود : الله يطمن قلبي عليك ويوفقك يارب وتلحق عبد الله

سعود ونظرات تسأل : وش السالفة

ريم : وش السالفه فاتك نص عمرك اخوي طلع روميو بس بدوي

عبد الله : هههههههههههههههههههههههههههه ريم تحب تضخم الأمور

ريم : لا والله اجل من جا من الشرقية يمشي 200 عشان حببيبة القلب بتروح لواحد غيره

سعود ومازال منصدم وفاتح عيونه على الأخر : وشوو

ام سعود وهي تضحك : سعود هذا اخوك حير مها على واحد خاطبها

سعود : فيني نوم طيرتو النوم مني فهموني وحده وحده

ريم تروح وتجلس جنب سعود : بفهمك اسمع سمعت تلفوني يدق وجيت لقيت عبد الله قلت اخوي تذكرني وكلمني ومشتاق لي

سعود حط يده على راسه : ريم اختصري السالفه

ريم : هههههههههههه هذا جزاتي ابي افهمك السالفه من جذورها

سعود : ههههههههههههه ابيها من الساق مابيها من الجذور

ريم : طيب اسمع قالي صدق مها مخطوبة يا ريم انا انصدمت قلت ياويلها اذا مخطوبة ولا قالت لي

الكل : هههههههههههههههههههههه

عبد الله : مالت عليك وهذا الي هامك

ريم وهي تناظر عبد الله وتقلب عيونها : أي ابي انا اول وحده تدري عن أي رجال يتقدم لها المهم اسمع سعود قلت مدري قال ان حمد ولد ... خطبها انصدمت قلت وش ذا الحظ يا مها الحظ الكشخه
جت ريم ضربة بالخدادية من عبد الله : كشخة بعيونك انتي

ريم تحك راسها مالت عليك خلني اكمل السالفة المهم ويجي الاخ من الشرقية للرياض ويخطبها ياسعود بدونك ويقول ابيها ابيها ومابي غيرها

عبد الله انحرج من سعود ونزل راسه جاه سعود ومد يدة وسحبه وضمه : مبروك ياعبوود والله وكبرت

عبد الله : الله يبارك فيك وعقبالك ان شاءلله

ام سعود : امين

اكتفى سعود ببتسامة جذابة منه وسرح

ريم : وش تفكر فيه لا تحتار ولا شي اختار والف من يتمناك وربي محد يرفضك

سعود بضحكة : وليش واثقة محد رافضني

ريم : زين ومزيون واخلاق وظيفة ومنو الخبلة الي بترفض

سعود : هذا بعيونك ياقلبي ليت كل البنات يشوفوني بعيونك

ام سعود : ريم حطي العشا لإخوانك

سعود : لا يمة انا برقد تعبان ومابي عشا

ام سعود : الله يريح قلبي بتوفيقك يارب

سعود يبتسم لأمه ويجي ويحب راسها : يالله تمسي على خير

ام سعود : وانا بعد بروح ارقد عبد الله بترجع بكره للشرقية

عبد الله : ان شاءلله اذا صليت الفجر عشان احضر هناك

ام سعود : الله يوفقك يمه يلا بروح ارقد ريم تاكدي من الأنوار وقفليها

ريم : ابشري من عيوني

راحت ام سعود وجا عبد الله ونط وجا يم ريم يلا كلمي مها شوفي اخبارها

ريم : تقولي تعبانة ليش

عبد الله : مدري بس الظاهر اغمى عليها

ريم وهي تضحك : مها مجنونة عبد الله شوي عليها الاغماء اشوى ماودوها لأشهار

عبد الله يضربها مع راسها : بسم الله عليها

ريم وهي تصنع البكي : مراح اكلمها زين

عبد الله : تكفين وهون عليك ابي اسمع صوتها بكره بروح

ريم وهي تسوي نفسها زعلانه : ماتهون علي وشوف بكلمها بس ولا كلمة زين

عبد الله وهو يحط يده على خده : زين

دقت ريم على مها الي كانت سرحانة والتفكير ماخلاها تنوم وقعدت تطالع رقم ريم بالجوال وهي عايشة بعالمها هي وعبد الله وصل تفكيرها للزواج وكيف بيكون لقاءهم وسرحانة والجوال مازال يدق انتبهت مها على نفسه بصوت مبحوح من التعب والبكي : هلااا

عبد الله ذاب على صوتها وقرب من ريم وريم تسوي بيدها ابعد شوي

ريم : اخبارك يالدبة

مها وهي تبتسم : بخير شلونك انتي

ريم : وربي لو ما انا فرحانة لازعل منك زعلة ليوم الدين

مها : يوووه يا ريم وش صار لي تصدقين اني تمنيت اموت

عبد الله بهمس بسم الله عليك

ريم تفتح عيونها على الآخر بعنى اسكت

ريم : بسم الله عليك قوليلي السالفة من طق طق لسلام عليكم

مها وهي تعدل جلستها على السرير بقولك جملة يمكن تشرح الي مريت فيه شفتي الغريق الي بوسط امواج بحر وفي الأخير لقى قطعة خشب وتعلق فيها ونجى هذا أنا يا ريم حسيت بفقد عبد الله للأبد حب الطفولة

ريم طالع عبد الله وتشوف الوان الي ارسمت على وجه وهو يبتسم ويحس بحراره فضيعه رغم التكييف الشغال ودقات قلبه إلي مو راضية تهدى

تكمل مها ريم تصدقين اني كنت بوافق الكل ضدي

عبد الله بهمس : كنت ذبحتك

ريم : طيب ليش ماقلتي لي

مها : وش اقولك روحي لخوك وانا مدري اذا يبادلني حبي اذا لي في قلبه لي لو ذرة حب لي

ريم : طيب تتعذبين بروحك وين انا مو اختك قبل ما اكونك صديقتك وبنت خالتك وبنت بنت عمك
مها : ريم ان شاءلله ما تمرين بوقفي وقتها ما قدرت افكر وصرت بوضع بين نارين

ريم : طيب وش رايك بموقف رامبو

مها : فديت رامبو

عبد الله يحط يده على قلبه : آآآآآآآآآآآه ياقلبي

ريم : ههههههههههههههههههههه

مها : وش فيك ريم

ريم تصرف السالفة : اتخيل شكلك يوم قالولك

مها : كش عليك وربي انه اغمى علي ما صدقت حتى ولو بالأحلام يصير لي هذا " وتغير صوت مها" تتوقعين عبد الله سوى كذا بس عشان ما اروح للغريب

خطف عبد الله الجوال من ريم : عبد الله سوى كذا لأنه خاف على جوهرته ودانتة تنخطف من بين يديه وما يرضى احد يمد يده عليها

مها تجمدت ما قدرت ولا تنطق بكلمة بس دموعها تنزل وصوت انفاسها

عبد الله : مها اسمعي كلمة انتي لي وانا لك ومحد بأذن الله بيفرق بينا الا الموووت

مها من غير شعور : بسم الله عليك

عبد الله بضحكة : شوي شوي علي خليني انوم الليلة وراي مشوار بكره للشرقية

مها استحت وتكدرت انه بيروح وسكتت

عبد الله : اخذي ريم

ريم : ياعيني ياعيني من قدك يا مهاوي

مها : آآآه فديته قولي امين

ريم : آآآآآمين

عبد الله وهو يسوي نفسه بيموت من كلامها

ريم ترجع التلفون على العادي وتقوله : ترى زودتها يلا روح نام بكمل معها

عبد الله : ريم ابي انوم على صوتها

ريم : أقول أنا عطيتك وجه زيادة عن اللزوم " وتروح ركض لغرفتها وعبد الله يسوي نفسه يركض ورآها "


.................................................. ..................................

في اليوم الثاني اتفقو البنات يرحون يشوفون مها لأنها تعبانه

ريم : يلا سعود حبيبي وصلني لمهاوي

وكان سعود يتقهوى مع امه ويقرا جريدة : يالله صبح خير تبين تروحين لها من الصباح

ريم : ما عليه لا أنا ادرس ولا هي تدرس وبعدين بمر سوسو عشان أخذها كان بتمرها روان بس هي رفضت قالت تستحي من خوانها ماتعودت عليهم

سعود سمع بطاري ساره وقف على طول : لحظة بروح اللبس وبجي

ريم : ياربي لبسك زين وش بتسوي

سعود بتعصيبه : عشان أروح من هناك للدوام

ريم : الله يطولك ياروح يلا بسرعة

ام سعود : شوي شوي على سعود تتغلين عليه ترى بيجي يوم وتجي حرمة وتاخذه منك

ريم بصدمة : بسم الله عليه مراح يتغير من ناحيتي يمه لا تخوفيني

ام سعود : يا بنتي الرجال اذا تزوج تغير

ريم : الا سعود حبيب قلبي مراح يتغير

ويجيهم سعود وهو يعدل شماغه وريحه عطره ماليه الصالة : يلا مشينا

ريم : اخس اخس كل هذي كشخة

سعود يغمز لها : اعجبك

ريم وهي تحط يدها في يده : اكيد تعجبني يلا يمه مع السلامة

ركبو السيارة وقعدت ريم تحوس زي دايم بسيارة سعود وتدور باشرطته

سعود وهو يضحك : مامليتي يمكن انتي حافظة وش فيه الدروج اكثر مني

ريم بضحكة : وش اسوي احبك وبي اشوف وش تسمع اخاف تجي وحده وتسرقك مني


سعود يلتفت عليها : قلبي فيه جناح محجوز طول العمر لك محد يقدر يجي فيه غيرك

ريم تناظر فيه : الله يخليك لي يارب

ومع السوالف الا واقفين عند بيت ام محمد

سعود يضرب هرن يبي ساره تطلع الي كانت تقهوي ام محمد
ام محمد : اطلعي يمه عليهم

ساره : والله يايمة ماودي اخليك بروحك

ام محمد : لا تحاتيني يمه بسير على جيراني من زمان ما رحت لهم روحي انتي وستانسي

ساره وتحب راس ام محمد : الله يطول في عمرك ويخليك يارب

ام محمد تناظر ساره وهي تمشي وتخاف يجي يوم وتفارقها وتتمنى لو أنها بنتها

ساره بصوت هادي مو واطي ولا عالي : السلام عليكم

الكل : وعليكم السلام

ريم : ما بغيتي تجين كان تأخرتي شوي

سعود يبتسم يبي يشوف ردة فعل ساره الي صارت تطالع ريم ودها تذبحها : وش اسوي كنت اقهوي خالتي ام محمد

سعود بجراءة شوي : اخبارك ساره داومتي على علاجك

ساره ارتبكت وماتبي تكون جافة معه وهو يسئل عنها : أي الحمد لله مشكور

سعود : ترى موعدك بعد سبوعين
ساره في خاطرها وحافظ متى مو عدي وش هالاهتمام : الله يعطيك العافية ما قصرت

سعود : الله يعافيك صحتك تهمنا وانتي الحين وحده منا

ساره بجفا شوي : وش بدل الحال

انصدم سعود من اسلوبها بغى يتكلم ويقول أي حال بس شغل الاذاعة وطول عليه واسرع بالسيارة

وريم مو فاهمة وش تقصد ساره وتبي تسئلها اذا جت اهي وياها بروحها


وصلهم سعود وبعصبية : يلا بسرعة انزلو وراي دوام

ريم : وش فيك ليش معصب

سعود يحاول يسيطر على نفسه : ماني معصب بس الناس ما ينعرف لها يجونك على كل لون

ساره :علم روحك "ونزلت وخلته "

وهو عصب ومشى بسرعة وخلاهم ولا انتظر لحد ما يدخلون

ريم : ساره ليش كذا على سعود

ساره : ريم تكفين مالي خلق اتكلم
ريم : وراك وراك لحد ما تقولين لي كل السالفه

ساره : طيب بقولك بس مو الحين

ودخلو بالحوش ولقو ماجد قاعد يلعب الكورة : هلا هلا ارحبوو

ريم وساره ضحك : السلام عليكم

ماجد : وعليكم السلام حي الله من جانا

ريم : الله يحيك اخبارك مجود

ماجد : مجود بعينك اليحن ابي اعرس ودور على عروس وتقولين مجود

روان من وراهم : الله يعينها يارب عز الله طاح حظها

ساره وريم : ههههههههههههههههههههه بدت الحرب

ماجد استانس شاف روان : اقول اقول اذا طاح حظها برفعه وعلى فكره يالحبيبة اجل انتي حظك طايح

روان وهي متافجأة : وش دخلني انا

ماجد : لأنك انتي عروستي بعرس عليك وبسافر انا وياك وبكمل دراستي

روان حمرت وصارت مثل الطماطه ودقات قلبها ما توقفت تحاول تروح الأحراج منها وطلعت كلمة منها ما توقعت تقولها : ليش تبي تسافر
جا يمها ماجد وقرب منها : ماتبيني اسافر

روان تحاول تبرر : بطقاق ما يهمني

ماجد : ههههههههههههههههههه اعترفي انك تموتين فيني

روان: كش عليك من قال اني احبك الا اكرهك وراحت تمشي بسرعة

ماجد يسوي نفسه بيلحقها : تعالي تعالي والله ماخليك انا تكشين علي

روان خبلة تركض وبصوت عالي : يمممممممممممممه

وجلس على الأرض ماجد يضحك عليها : هههههههههههههههههههههه

ريم : الله يخلف عليكم وربي يا ماجد لو تعرس على روان وش بيكونون عيالكم

ماجد بحالمية : بيكون عيونهم خضر وفيهم غمازات ويهبلون وش بعد بيكونون وامهم روان

ساره : هههههههههههههههههههه قازها قز

ماجد يغمز لها : افا عليك روح الحين لو تسمع كلامي بتذبحني

البنات : هههههههههههههههههههههههههههههه

فمان الله وان شاءلله يعجبكم وطولته عشان خاطر عيونكم


الجزء الثالث عشر

روان : ضحكتي بلا ضروس قولي امين

ريم : بسم الله علي والله اشوف حركات بزر قدامي كيف ما تبيني اضحك

وساره تمشي وراهم لكن حست بصداع فضيع ما قدرت تمشي ولو خطوه وحده وجلست على الأرض تحاول تسيطر على الألم لكن مو راضي يتوقف اضلمت الدنيا بعيونها ومثل اضباب ما تقدر تشوف آآآآآآآآآي راسي وصارت تهذي بكلام : مشاري بعد عني مالي خلقك الله ياخذك يارب وش الحظ الي عرفني فيك
ريم: ساره بسم الله عليك وش فيك ساره كلميني

وساره تمتم بكلمات اكرهك الله ياخذك بعد عني

روان دموعها تنزل وهي تشوف ساره فاقده الوعي وتمتم بكلمات وجهها صاير اسود وترتجف

ريم تصرخ على روان : نادي احد بسرعة أخاف البنت تروح من بين يدينا

مها سمعت صوتهم وجتهم بسرعة وشافت ساره على الأرض وشكلها يقطع القلب : ريم عسى ماشر وش في ساره

ريم ودموعها تنزل : مدري وش فيها شوفي وجهها كيف لونه متغير وتطري اشخاص


كان ماجد في الحوش ومازال يلعب بالكورة وجت روان تركض وهي تشهق بصوت عالي

شافها ماجد وارتاع مادرى وش صار كل شي طرى على باله امه مها اكيد فيه شي صاير : روان وش فيك امي فيها شي مها فيها شي

روان تهز راسها وتحاول تسيطر على نفسها : س سـ اره

ماجد يالله فهم عليها : ساره وش فيها ساره

روان وهي تبكي : طاحت علينا

ماجد : طيب هاتوها اوديها للمستشفى انا بالسيارة انتظركم

راحت روان للبنات وتصادمت مع مها بالطريق : ماجد يقول طلعوها علي برى

مها يلا مشينا نحاول نقومها مها وروان وريم يحاولون يقومون في ساره ما قدروا
لكن ساره بدت تفيق شوي شوي وطالع فيهم وتهز راسها وتأن بصوت واطي

ريم : ساره تقدرين تمشين

ساره تناظر فيهم شوي تفيق شوي يغمى عليها

ريم : قومي ساره عشان نوديك للمستشفى
حاولت ساره توقف لكن رجعت رجولها تتخدر وترتخي وتطيح مره ثانية

ريم تصرخ على البنات : شوفو لنا صرفه تحركو وش فيكم تتفرجون علي

راحت مها تدور امها مالقتها سئلت الشغاله عنها مسيرة على جيرانهم

رجعت لهم مها : ما لقيت امي لكن شافت ساره تتسند على ريم وروان
ما سكتها بالجانب الثاني ويحاولون يمشونها للباب راحت مها بسرعة لغرفتها وجابت عبايتها ولحقتهم لقتهم يدخلونها وسط السياره من ورى ويحاولون فيها وماجد مو قادر يساعدهم لانها مو محرم له وبعد التعب قدرو يوصلونها للسياره

مها تناظر البنات : بترحون كلكم

ريم طالع روان : بتروحين

روان : وش أسوي اقعد بالبيت بلحالي

ماجد : يالله بسرعة استعجلوا

وفي الأخير راحو كل البنات مع ماجد للمستشفى

جلسوا البنات في استراحة النساء و سارة دخلوها داخل يكشف عليها الدكتور المسئول عنها
وكان ماجد ينتظره برى طلع الدكتور

ماجد بقلق : بشر يادكتور شلونها الحين
الدكتور : لازم تجلس عندنا نشوف وش قصة الصداع وضغطها مرتفع وهذا يدل على توتر أعصابها يعني يلزم لها هدوء ولازم تريح بالكثير أسبوع عندنا أو ثلاث أيام

ماجد : ان شاءلله والله يعطيك العافيه يا دكتور نقدر نشوفها الحين

الدكتور : الله يعافيك ويسلمك هذا واجبنا أي تقدرون بس يا ليت محد يوترها يلا عن اذنك

اتصل ماجد على مها عشان يطلعون عليه
جوه البنات والقلق باين عليهم ريم : هاه بشر شلونها الحين
ماجد : بخير يالله ادخلوا شوفوها
دخلوا البنات على غرفة ساره المتنومه فيها لقوها نايمه والمغذي في يدها وصاير لون وجها اصفر
روان ودموعها تنزل : يا قلبي عليها شوفوا وجها شلون صاير

مها بصوت مبحوح : الله يشفيها يارب

الكل : امين

ريم : انا برافق معاها

مها : ماراح تتصلون على امي منيرة تجي تشوف ساره

روان : أي ياريم يمكن تبي ترافق معاها

ريم : بقعد معها لحد ما تجي امي منيرة
مها : مراح تخافين
ريم : لا ان شاءلله مافيه خوف

الا وماجد يتصل عليهم ويطلب منهم يطلعون عليه طلعت مها و روان شافهم وكان باين عليه القلق

ماجد : هاه شفتو ساره اخبارها

مها : تقطع قلبي عليها يارب يشفيها ويرد عليها ذاكرتها

ماجد : كلمتكم

روان : نايمه ما حست فينا

ناظر ماجد روان والوقت ما يسمح انه يطفشها ولا اهو ما يستانس الا اذا طفر فيها : وين ريم ولا بتجلس معها

روان تبي تقهره بضحكة : سئلت وجاوبت على نفسك

ناظرها وابتسم : احلفي يا شيخة
روان حست انها تفشلت وماتبي تبين : اسمي روان لو سمحت مو شيخه

ماجد بضحكة : يلا امشوا عندي لكم مفاجأة

مها وهي تمسك يد ماجد : وشو الله يوفقك

ماجد : اصبروا لحد ما نوصل للسيارة
مها وهي تأفف : الله يطولك يا روح

وصلوا للسيارة ومها تحاول ان ماجد يقولهم مشى ماجد بهدوء وبدون ولا كلمة والبنات كانوا معاه بالسيارة وقف عند إشارة والتفت عليهم ناظر في روان ورى ثم رجع يطالع في أخته : أنا اليوم تكرمت وعزمتكم على حسابي في مطعم من قدكم افرحو
روان بصدمة : هيه ومن قالك بروح معكم مطعم وين حنا فيه يا بابا
ضحك ماجد : والله الي اشوفة حنا في السعودية وبالتحديد الرياض وفي طريق الملك عبد الله أمري أنتي
روان : ههااها ما تضحك وبعدين ما ارضى اروح معك لمطعم وش تقرب لي عشان اجلس معك عمي خالي اخوي ابوي عشان اكشف عندك

ماجد : شوي شوي علي معنا مها وبعدين انا خطيبك وش تبين اكثر
روان صار وجهها احمر وانحرجت وحست بحر فضيع : خطيبتك في عينك

ماجد : ههههههههههههههههه وياخذ اتلفون ويتصل

ماجد : السلام عليكم هلا طلال شخبارك .. انا الحمد لله طيب .. ابد سلامتك انا رايح بمها واختك ابي اعزمهم على مطعم اعترضت اختك تقول مابي اروح معكم وما يصير ... هههههههههههههههه أي والله مو وجه عزيمة وانا الي متعني عشان اوديهم .. يعني انت عطيتنى الأذن خلاص بحطه على السبيكر عشان تسمع

طلال : روان طفري بماجد اطلبي وكثري لا اوصيك

روان تسمع اخوها وما عجبها تساهلهم طنشتهم

ماجد : هاه نواصل نروح

مها : يلا عاد روان لا تكبرين الموضوع وهو ما يستاهل خلينا نستانس تصدقين هذي اول مره يسويها و يعزمنا

ماجد : مو عشان خاطر عيونك ما عزمتك الا عشان خاطر عيون ناس
ويا ليتهم يحسون فيني

سكتت شوي روان بين الرفض وبين انها ودها تروح معاهم وفي الأخير استسلمت للأمر الواقع : خلاص هذي اول مره واخر مره
ماجد : فال الله ولا فالك الا ان شاءلله مراح يبقى مكان الا وديتك له امري تدللي انتي
روان بصوت عالي : اووووووووف الله يطول يا روح

ماجد : هههههههههههههه والله انا الي اقول الله يطولك يا روح

مها تحاول تغير الجو شوي : يلا ماجد سمعنا شي خلنا ننبسط

ماجد يناظرها : أي من قدك تنبسطين مو حنا الي نتعذب محد درى عنا

مها : ههههههههههههههههه الله ينولك الي في بالك ويحنن قلبهم عليك يارب

ماجد يرفع يديه ويخلي الدركسون : آآآآآآآآآآآآمين

روان خافت : هيه انت انتبة لا تموتنا

ماجد : يعل عمري قبل عمرك

روان تكلم نفسها يحول من ذا الإنسان يبي يحرجني بأي وسيلة


.................................................. ............................

ريم : لا تخافين يمه منيرة تعبانه شوي والحين اهي بخير

ام محمد : ليه توك تقولين لي يمه

ريم : انشغلنا وديناها للمستشفى وتوي الحين فضيت عشان اكلمك

ام محمد : الله يشفيها يارب بتصل على سعود وبجيكم بعد شوي

.................................................. ........................
تركي : والله امرك غريب ياسعود وش فيك اول مره تخلي شغلك و تجيني وليتك تكلمت

سعود ساكت وما كلمه ولا كلمه

تركي : طيب علمني وش الي مزعجك وش الي مكدرك

سعود يتنهد بصوت مسموع

تركي وهو يبتسم : لالا وش ورى ها تنهيده

سعود : تركي انا تعباااااااااااااااان

تركي : سلامتك جعل الوجع بعدوينك قل أمين
سعود : تركي انا ليش الناس دايم يفهموني غلط
تركي : تدري وش السبب لانك ماخذ دور المسئول وتحسب لكل نقطة حساب وتنسى احيانا مشاعر الباقين
سعود : يعني انا متسلط وعديم احساس
تركي : يمكن إلي ما يعرفك بيكون ها الإحساس عنك بس اذا عاشرك بيحبك وبيدري انه مع رجال يعتمد عليه

في ها الوقت دق جوال سعود وشاف رقم ام محمد

سعود يكلم تركي : غريبة امي منيرة متصله ها لحزة

تركي : رد عليها يمكن فيه شي مهم
سعود : هلا وغلا
ام محمد : السلام عليكم
سعود : وعليكم السلام
ام محمد : يمه انت فاضي الحين
سعود : امري حتى لو مشغول اتفضى لك
ام محمد : الله يطول في عمرك ويخليك لنا يارب ابيك يمه توصلني للمستشفى
سعود : عسى ماشر تعبانه يمه
ام محمد : لا يمه مو انا الي تعبانه ساره طاحت عليهم اليوم ودوها للمستشفى وريم معها الحين
سعود ارتخت يده وجلس على الكرسي : ليش وش فيها
ام محمد : مدري وش فيها يمه يقولون ارتفاع بالضغط وتوتر
سعود : يلا دقايق وجايك

ام محمد : لا تسرع يمه

سعود : ان شاءلله يلا فمان الله

تركي : عسى ما شر

سعود : ساره تعبانه شوي ومتنومه بودي امي منيرة لها
تركي : أي ساره الي فاقده ذاكرتها
سعود : وش تبي فيها
تركي يناظره ومستغرب منه : مابي منها شي وش بيني وبينها عشان ابي منها

سعود : انحرج : اعذرني ياتركي انا اليوم متوتر يلا بروح عن اذنك

راح سعود يمشي ويكلم روحه وش فيك يا سعود ليش كل هالتوتر وليش زعلت يوم شفت تركي ينطق اسمها ليش تبيها ملكية لك وانت اول من نبذها ويبي يطردها اااااه يارب مدري وش قصتها ومدري وش ورى ها البنت
يا ليتنيى ما عرفناها ولا جتنا كنت عايش بسلام ولا عمري فكرت بنفسي والحين قاعد احسد عبد الله وخالد انهم بيستقرون معقولة اكون حبيتها اكيد حبيتها ولا وش يسمى اذا شفتها جت احس الكل اختفى من قدامي الا اهي بس احس بشعور غريب مابيها تختفي من قدامي ابي اسمع صوتها وش الحاله يارب

ماحس بنفسه الا قدام بيت ام محمد اتصل عليها وطلعت عليه وراح معها للمستشفى وصل للاستقبال وسألهم عن مكان وغرفة ساره ودلوه
كان يبي يشوفها بس يحاول يكبت شعوره وما يحاول يبين لهفته لشوفتها وقف وقال لام محمد : هذي غرفتها وقولي يمه لريم تطلع علي ابي اكلمها

دخلت ام محمد وشافت ريم جالسه وشكلها باين عليها الطفش
ريم : هلااااااااااااا وغلااا وتجي وتبوس راس خالتها

ام محمد : الله يرضى عليك يمه روحي يبيك سعود برى

وجلست ام محمد عند ساره الي مازالت نايمه من تأثير الإبرة وما حست بالي حولها

جت ريم وشافت سعود واقف ويقلب جواله بيدة شاف ريم جايه له وابتسم لها

ريم : السلام عليكم

سعود : هلا والله وعليكم السلام وش اخبار ساره

ريم قعدت تطالع عيونه وهي داريه ان سعود يميل لساره وان في الأمر سر

ريم : اممممممممم ماعليها

سعود وهو يخزها ويبي يسوي نفسه مو مهتم مره : بطولين ولا تبين اوصلك للبيت

ريم : لا ودي اجلس شوي مع امي منيرة عشان ماتمل وانت قول لامي

ريم تبي تشوف ردة فعل اخوها : سعود تصدق يوم اغمى على سارة قعدت تكلم بكلام وطري واحد اسمه مشاري وتقول عذبتني ومدري شلون كلام وطلاسم غريبة

سعود حس بصدمة قوية ومسك راسه يحاول يبعد كل الوساوس لكن خلاص تمكنت منه بكلمة قوية : ريم امشي معي
ريم : طيب وامي منيرة
سعود : بكيفها تجلس معها لكن انتي مابيك تجلسين معها
وصار يمشي بسرعة وريم تمشي معاه بسرعة : طيب بقول لامي منيرة اني بروح معك
سعود : بتصل عليها وبكلمها بالتلفون

وصلوا للسيارة ومشى سعود بسرعة

ريم تحاول تكلمه بس بدون ما يعصب : سعود

سعود : التفت عليها وباين عليه التعصيب

ريم بصوت جدي : ليش فكرت بسارة تفكير مو زين ليش تخيلت مشاري هذا شخص مو سوي

سعود زاد قبضت يده على الدريكسون وكأن ريم توعيه من حلم غريب التفت عليها : وش تقصدين

ريم : يمكن مشاري هذا من اهلها يمكن اخوها يمكن زوجها

سعود يفوق من شي يطيح بشي ثاني : زوجها
ريم بصوت عالي : سعود انتبة

سعود لف بسرعة بغى يصدم سيارة موقفة قدامهم متعطلة

ريم شوي بتبكي : سعود اذا متوتر لا تسوق هدي شوي

سعود استرخى شوي وقف السيارة والتفت على ريم : بسم الله عليك خفتي

ريم تبتسم لسعود : عمري ما خاف وانت معي بس خفت عليك انت

ريم تحاول تسحب الكلام من سعود : ليش تضايقت يوم قلت زوجها
سعود : ما اتوقع انها متزوجة
ريم : طيب هذا انت توقعت انها داشرة
سعود عقد حواجبة وناظر اخته : ريم وش هالكلام
ريم : من جد يا سعود هذا اسلوبك وطريقة كلامك لسارة ترى على فكرة سارة تدري شلون فكرتك عنها واضح من خلال رده عليك
سعود : ريم تعبتيني انا احس نفسي مشوش مو مركز كل شي يطري علي مدري ليش توقعتها كذا
ريم : بس مو زين تحكم عليها
سعود : ياريم شوفي ملابسات قضيتها لاقينها بصحراء ثيابها مقطعة وش تبين يطري علي
ريم : طيب مافكرت انها مخطوفة
سعود : مدري ياريم
ريم : لا يا سعود ما توقعتك كذا لا تظلم سارة ترى اكيد لها اهل يعزونها ويمكن يا قلبي قاعدين يدورون عليها
سعود : الله يردها لهم يارب وندري وش قصتها
ريم : ههههههههههههههه تبي ترتاح
سعود وهو يتنهد ويبتسم والتفت على ريم : أي ابي ارتاح مدري وش الي بلاني بذا البنت ما كنت قبل مرتاح
ريم : ههههههههههههههههههههههه الحب عمى
سعود يبتسم ويكلم خاطره الحب حتى أنتي ياريم تشوفيني احبها أي احبها يعني وشلون يمكن فعلا تكون متزوجة يووه الله يعين قلبك يا سعود
ريم وتفوق سعود من سرحانة: هاه وش بتسوي الحين
ناظرها سعود : وش تبين اوديك له
ريم : شكلك تعبان وديني لامي منيرة اجلس عند ساره
ابتسم لها سعود : ابشري من عيوني
وصلها للمستشفى ويوم جت بتنزل مسك سعود يدها : ريم تبين شي اجيبه لكم
ريم : سلامتك كل شي عندنا واذا بغينا شرينا

سعود بابتسامة : خلاص انزلي وسلميلي على سارة ولا تزعل علينا ترى ما نتحمل

ريم بضحكة : ابشر ولا يهمك انت

.................................................. .......

ماجد : هاه وش تبون اطلبو الي تبون

مها : الله يسعد من تبارك علينا اليوم

ماجد : هههههههههههههههه هم لو يحننون قلبهم شوي ويصيرون راكدين

مها : مافيه امل ولو بالاحلام

ماجد : ههههههههههههههههه على قولتك وهذا الي محليهم

روان تناظرهم : هيه لو سمحتو وش تقصدون

ماجد : ابد سلامتك طال عمرك نقصد شغالتنا مطفرة بي

مها : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

روان : ضحكتي بلا ضروس

ماجد ومها : ههههههههههههههههههههههههههههههههه

روان : أي أي ادري تكلمون فيني ترى باخذ لموزين وبروح لبيتنا

ماجد : علي الطلاق ما تبتعين شبر واحد مع رجال ثاني خير وين حنا عايشين فيه

روان : طيب تطنزون علي
ماجد : من قال حنا نتطنز عليك واصلن محد يسترجي يطنز عليك واي واحد بس يقول حرف واحد فيك علميني بس ووريه شغله

روان : اذا سلمنا منك انت محد مطنز غيرك

ماجد : هههههههههههههههههههه الله يسامحك بس

مها : يلا ماجد اطلب لنا

روان : صراحة مو قادرة اكل هنا ما تعودت يا ماجد

نا ظرها ماجد اول مره تنطق اسمه وبهدوء بدون عصبية : خلاص الي تامرين عليه امر وش رايكم ناخذ معنا للبيت وتاخذون راحتكم

روان : أي والله ياليت

ماجد وهو يبتسم لها : ابشري من عيوني انتي تامرين امر
روان استحت ودنقت مثل عادتها وابتسم ماجد يوم شافها مستحية

مها قاعده تراقبهم وتشوف الحب في عيون روان ولكنها تكابرو ما تبوح به وهذا محليها مخليها محتشمة ومزينها اكثر وتمنت من كل قلبها تكون لماجد ومحد يفرقهم

طلبو طلبهم وركبو السيارة ومشو للبيت الا ويجيه مسج شافه وضحك

مها بلقافة :من منو المسج

ماجد : تبين تدرين من منو المسج

مها : منووووو
ماجد : من خطيبك عبد الله
روان بدون شعور : هههههههههههههههههههههه شوفوها سكتت ماعاد تكلمت
ماجد ببتسامة : الله لا يخلينا من ذا الضحكة
سكتت روان
مها : ههههههههههههههههههه تستاهلين دواك
روان : ياختي اخوك هذا ما يستحي
ماجد بضحكة : هههههههههه افا عليك انا رجال تبيني استحي
روان : يوه خلاص ماني متكلمة هاه وهذي سكته
ماجد : لالا لاتحرمينا من صوتك
روان تبي تقهره ما ردت عليها

شغل ماجد المسجل وطول عليه


يا بعد هالدنيا ليه صاحبك تقسى عليــــــــــــــه
اللي اهدى لك حياته وانت مستكثر تجيـــــــــه
ارخص الدنيا لغلاتك واشترى فرحة حياتــــك
لو طلبته عيونه جاتك وانت تتغلى عليــــــــــه

لك حبيب يموت فيك حس به الله يهديـــــــــــك
هو منشغل باله عليك وانت ما فكرت فيـــــــه
كنك الماي لضماه وفرحته ولمسة شفــــــــاه
وانت حلمه في الحياة وانت كل اللي يبيـــــــه
يابعدهالدنيا ليه ..

روان قعدت اطالع ماجد وسرحانة بكلمات الأغنية وما حست بنفسها يوم وقف السيارة ونزلت مها وهي توها جالسة ما نزلت التفت عليها ماجد وحب بنرفزها :ليش ما تبين تنزلين ولا ما تبين فرقاي
روان حست بنفسها : لا والله من زينك انت اجلس معه
ماجد بضحكة : انتي بتشككيني اني ماني مزيون وانا اشوف البنات يتلزوقون كل ما شافوني

روان : خبل عمي ما يشوفن
ماجد : الا قولي يقدرن الزين والحلا مو مثل بعض ناس
جت تنزل روان : تاخرت بس
ماجد : تعالي ردي الي سرقتية
روان بشهقة : وش سرقت ما سرقت شي

ماجد : الا سرقتية رديه قبل اشكيك ردي قلبي راح معك وش بيصير علي بدونه

روان وهي تنحرج بس ماتبي تبين : انت انت وما لقت كلمة تعبر فيها ومشت بسرعة
ماجد : ههههههههههههههههههههه فديتها يناس

.................................................. .....

جا ابو محمد للبيت ولقاه فاضي

ابو محمد : سنتيا
سنتيا : نعم بابا
ابو محمد : وين ماما
سنتيا : يجي بابا سعود وهي روح معه
ابو محمد : خلاص روحي وسوي قهوه بسرعة

راح ابو محمد لغرفتة عشان يتروش ويستريح شوي من تعب السفر ويكلم ام محمد يشوف وينها فيه

" على فكرة ترا ابو محمد يدري عن سالفة ساره ام محمد قايلة له عنها "

.................................................. ......

سالم : ياشيخ مبرووووك وليش ما قلت لي انك رايح تبي تسوي مغامره اجي اشارك معك ياخي ظلم الي سويته

عبد الله : وين تبي تروح راح يكون شكلك غلط
سالم : على الاقل اصور الفلم وانشره على حسابي بقول تعالو سارعو شوفو روميو البدوي اشتري قبل نفاذ الكمية

عبد الله : هههههههههههههههههههه مالت عليك يا شيخ الله يبلاك بالحب يارب ورميو البدوي مثل كلمة اختي

سالم وهو يرفع يدينه للسما : يااااااااااااااارب ابي اجرب طعمه حلو او مر

عبد الله : ههههههههههههههههههه

سالم : الله لا يخلينا من ذا الضحكة يارب

عبد الله : الله يسلمك يا سالم صراحة معرفتك تنشرى بالملايين ومحد مصبرني على الجلسة هنا الا انت
سالم : والله يا عبد الله ان صداقاتي محدودة وانت اول شخص ارتاح له دايم تلقاني بالبيت ماني راعي طلعات الا يوم تعرفت عليك ارتحت لك ياشيخ مدري ليه

عبد الله : ما يحتاج تدور الأسباب هذا لأني احلى شب بالسعوديه

سالم : اقول قم يا احلى روميو بس

عبد الله : ههههههههههههههههه اقول سالم تجي معي للرياض الأسبوع هذا
سالم : والله بشوف ظروفي وبرد عليك

عبد الله : يلا مشينا نروح لشقتي نشوف المبارة

.................................................. .......

ريم وأم محمد كانوا جالسين عند سارة و يسولفون
تحركت ساره وفتحت عيونها وشافت أم محمد وريم وابتسمت لهم
ام محمد : الحمد لله على السلامة يمه
ساره : الله يسلمك وش صار
ريم : ابد تتغلين علينا تبين تشوفين نغليك او لا
ساره ببتسامة : وش طلع
ريم : طلع قلوبنا طلعت من مكانها وغلاك وصل للمريخ وش بعد تبين
ساره : ههههههههههه الله لا يحرمني منكم يارب
ام محمد : وش تحسين فيه يمه

ساره : شوي صداع مدري ليش ملازمني له فترة
ريم : يمكن أنتي تحاولين تجهدين نفسك عشان ترجع لك الذاكره

ساره : وش أسوي يا ريم أحاول أتذكر من أنا وش الأسباب ألي حطتني بالموقف هذا الله لا يحطك فيها يارب

ام محمد : الله يردك على اهلك ويرد لك يابنتي ذاكرتك

ساره : والله مدري وش أسوي يمه مدري إذا ردتلي الذاكرة أنا بفرح أو لا اشياء تخوفني اذا فكرت اخاف انصدم واتمنى ان الذاكرة ما رجعت لي

ام محمد : لا تخافين يمه انتي ان شاءلله بنت صالحة وهذا واضح من شكلك وليكون الموقف الي شافوك فيه وانقذوك ياثر عليك ما تدرين وش القصة يمكن عكس الي انتي متخيلتها

ساره وهي تتنهد : آه الله يفرجها يارب

ريم : امين

التفت عليها ساره وابتسمت لها

ريم : بيشلون منك الحين المغذي ما تبون شي تاكلونه

ام محمد : انا والله ما اشتهي شي وخاصة اكل برى البيت وساره مدري عنها والتفتت على ساره متى قالوا بيطلعونها

ريم : بعد أسبوع يقولون لازم يراقبون حالتها ويشوفون سبب الصداع

ام محمد : الله يشفيك يارب

ريم : ساره فيه ناس مرسلين لك سلام
ناظرتها ساره منو
ريم : سعود يقول سلامتك ماتشوف شر جعله بعدوينها

ساره وحست بحساس غريب من انطرى اسمه وانقلب لون وجهها للأحمر : الله يسلمه

وريم تناظرها تبي تشوف وش تكن ساره لسعود
ساره تلفتت على ريم : شكلك تحبين سعود مره
ريم : يوه كيف ما احبه وهو الأب والأخ وكل شي في حياتي الله يخليه لي يارب ويحنن قلوب ناس عليه
ساره تناظرها : منهم
ريم : ناس يرفعون الضغط ودايم نيتهم من صوبة شينه
ساره : يمكن معهم حق
ريم : لا ما يعرفونه زين لو يعرفونه ما حكمو عليه بذا الحكم سعود شخص امثاله قلة
ساره : هههههههههههه من يمدح العروس
ريم : مالت عليك ياسارونه وربي انه مافيه مثله
ساره : الله يخليه لك يارب
ريم وهي تغمز لها : ولك يارب
ساره فتحت عيونها على الآخر وناظرتها : وش تقصدين
ريم وهي توقف وتبعد شوي سلامتك
ام محمد تسمع كلامهم وتبتسم وتقول في خاطرها يارب تكون من نصيبك ياسعود

وفي الوقت هذا يتصل ابو محمد على ام محمد

وانتظر تعليقاتكم


















الجزء الرابع عشر


خالد : طيب يبه إلى متى وأنا انتظر

أبو خالد : ما تقدر تصبر تبينا نروح نملك وابوها مهوب موجود

خالد وهو معصب : وعمي مالقى يقنص إلى بهالوقت

ابو خالد : هههههههههههههههههه وش فيك مستعجل ما كنت كذا من أول

خالد منحرج من ابوه ويكلم روحه وش اقولك يبه تبيني اقولك ابي اكلمها على راحتي ابي اشوفها بدال ما احلم بخيالها كل ليلة

ام خالد : طيب يابو خالد اتصل على ابو تركي وشوف متى يجي ومنها حدد وقت الملكة

التفت خالد على امه وده لو يقوم ويحب راسها

ابو خالد : طيب العجله وش عليه اتصل عليه ويمكن يستعجل في الرجعه عشانا ونكدر على الرجال

ام خالد : وين تكدر عليه صار له شهر من راح يمديه شبع من القنص

ابو خالد : امرنا لله خالد اتصل على تركي واخذ رقم ابوه منه

خالد وهو يبتسم : ابشر

يتصل على تركي الي كان موجود مع سعود في المقهى وقاعدين يشربون قهوه ويسولفون

تركي : خير ان شاءلله خالد يتصل علي

سعود وهو يبتسم : رد عليه وخله يجينا هنا

تركي : هلا ومرحبا ... وعليكم السلام : بخير الله يسلمك .. اخبارك انت .. الوالد مكلمنا البارح ويقول بيجي الأربعاء هذا .. ليش عسى ماشر .. لا ابد سلامتك بس تعال حنا بمقهى العروبة .. أي بس انا وسعود ويمكن يجينا طلال والشباب بيلتمون بعد شوي

سعود : وش يبي خالد

تركي : يسئل عن الوالد شكله يبي يحدد موعد الملكة

سعود : الله يوفقهم يارب وعقبالك

تركي : وعقبالك بعد ابي اتزوج انا وانت بيوم واحد

سعود سرح وصار يأشر له تركي : ابو الشباب وين رحت ليكون تبي تعرس وما علمتني

سعود يبتسم : لو بعرس انت اول واحد راح يدري بس سرحت في شغله مهمه

تركي : وش الشغلة المهمة
سعود : الحين انا رايح للشرطة من شهر ومبلغهم عن حالة ساره وين لقيناها ولا ردو لي خبر

تركي عقد حواجبة : ليش وش تهمك سارة فيه
سعود : تهمني اكثر مما تتصور يا تركي ابي اشوف وش قصتها ومن اهلها عشان ارتاح واعرف ارقد مثل الناس الهواجس تلعبي يمين ويسار

تركي : سعود لتكون حبيتها

سعود وهو يتنهد : خلاص يا تركي ماعاد ينفع لا تحاول تأثر علي
تركي : سعود وش تقول مافكرت يمكن تكون متزوجة او يمكن لها قصة والله العالم منهي وش وراها

سعود وهو يفرك جبينه : خلاص يا تركي ماعاد اعرف افكر انا تعبت خلها على الله والله يعين قلبي على الي بيجيه

تركي : ما ودي اضايقك واكثر عليك اشوف وجهك واضح عليه التعب لكن لي معك جلسة طويلة ياسعود


كان طلال عايش بعالمه وجالس في سيارته قدام مبنى باريس غاليري يبي يشري عطورات وكان يسولف ويلعب على بنات خلق الله ومندمج بالسوالف شاف بنت تمشي بسرعة ومافيها شي ملفت غير انها طويلة وماهي سمينة وعبايتها عاديه حقت راس وماهي ملفته كانت تلفت يمين وشمال والواضح انها تنتظر احد يجي ياخذها ومعاها اكياس كثيرة وبلشانه بها تطيح كيسة وتجي تشيلها تطيح الثانيه وطلعت جوالها وتتصل
نزل من السيارة ومشى لها بهدوء يبي يأثر عليها بجماله مثل ما يسوي مع الكثير من البنات بس ناظرت فيه و شافته قريب منها بعدت عنه شوي وتأففت تأخرو عليها وكل شوي تكلم وشوي تناظر ساعتها قرب منها شي جذبه لها يمكن لأنها ماهتمت لجمالة ولا عبرته حاول يعرض خدماته

طلال : تبين مساعدة

ناظرت فيه وراحت للجانب الثاني بدون ما تنطق بحرف واحد

طلال حس أنها حقرته وما ردت عليه حس بقهر وقبض يده بقوة جا يمشي لها : قولي مشكور ما يحتاج مهوب تروحين وتحقريني

طالعت فيه : ومن طلب خدماتك انا قلت ساعدني
طلال : بس من باب الأدب تردين بأدب
.....: والله علم نفسك شوف من يتعرض لبنات الناس ويقول أدب هذا شخص مهوب متربي

طلال : انا قليت أدبي عليك انا شفتك بلشانه بذا الأكياس وحبيت اساعدك بس الشرهة مو عليك الشرهة على الي يعرض خدماته

جت بنت كبيرة شوي تمشي وتنادي: نوف نوف وش فيك اناديك لي ساعة وحنا واقفين حتى جوالك ما رديتي عليه

نوف تناظر طلال : ماعليش مانتبهت يالله مشينا ومشكور يالاخو على المساعدة

اختها تناظرها : وش السالفه تردين على رجال غريب

نوف : امشي حنان بعدين اقولك السالفه كامله


ودخلت في السيارة وخلت طلال واقف وراها يناظرها

طلال يكلم نفسه : والله اني غبي ليش ما رميت الرقم ولا عطيتها اياه ..عاد هي بتاخذه شكلها مو من ذا النوعية اسمها نوف وابتسم


في سيارة نوف نوف مزعجتهم ليش بالله ما جيتوني لي ساعة ملطوعة في الشارع احتريكم

هياء ميته ضحك على أختها : ههههههههههههههههههه وش نسوي ببنت خالتك الا تمر الموسى تقول عندهم تخفيضات

فوز : لا تحطينها براسي حتى انتي هيونه تبينه

هياء : أي والله انا بعد ابيه

نوف وهي تتذكر طلال : حطيتوني بوضع محرج

هياء كأنها تتذكر : أي وش سالفة الرجال الي موقف جنبك

نوف : ابد شافني ملطوعه ورحمني ما يبيني اوقف في الشارع

فوز : يا عيني يا عيني كل هذا خوف عليك

نوف : ههههههههه شفتي كيف انا مهمه

هياء : الا والله من الشباب الي ماوراهم الا يوقفون في وجيه بنات خلق الله واذا ذيك الساعة العبو عليهن قالو مانبيها هذي خانت اهلها واكيد بتخونا

نوف : هاه وش شريتي ياست فوز

فووز مملوحه وهي سمراء سمار البدو الحلو وفيها غمازة وحدة وعيونها وساع مره وكأنها مكحلة وعليها جسم خيال وشعرها ناعم مرره لدرجة ما تقدر تجعده ويوصل لحد خصرها

فوز : شريت بس بعد عناء شديد تعرفيني سمراء مو أي لون بيطلع علي حلووو

نوف : يابنتي ليش متعقدة من سمارك شوفي اللبنانيات وش يسون في انفسهن يحطن عليهن جميع الكريمات ويقعدن تحت الشمس لحد ما يتغير لونهن

هياء : انتي ربي منعم عليك بسمار حلو ومشاءلله عليك جذابة بشكل

فوز : بس جذابة

نوف : ههههههههههههههه انتي طماعة تبينا نمدح فيك

هياء في نفسها الله يهديك يا حمد رحت تخطب من الغرب وهذي بنت خالتك ما قاصرها شي شكل و أخلاق


.................................................. .................................

ابو محمد : السلام عليكم

ام محمد : وعليكم السلام ورحمة الله

ابو محمد : شلونك

ام محمد : بخير الله يسلمك و أنت بشرني عنك والحمد لله على سلامتك

ابو محمد : الله يسلمك انا بخير بسماع حسك وينك فيه

ام محمد : تعبت ساره ودينها للمستشفى

ابو محمد بهتمام : ليه وش فيها

ام محمد : مرتفع الضغط معها وراح ينمونها لمدة أسبوع

ابو محمد : سلامتها ما تشوف شر بتجلسين معها
ام محمد احتارت زوجها توه جاي من السفر واجب عليها تكون قدامه وتشوف طلباته قالت : لا ارتح انت و بجيك الحين مع سعود

ابو محمد : خير ان شا ءلله يلا فمان الله

التفتت ام محمد على سارة وريم وجهت كلامها لريم : ابو محمد توه جاي من السفر ولازم اروح له وانتي اجلسي مع ساره وان شا ءلله امر عليكم بكره

ريم وهي تبتسم : ابشري من عيوني

وساره في عالم ثاني سمعت بوجود ابو محمد وما تدري وش راح يكون موقفة منها هل بيتقبلها ولا راح تكون حمل ثقيل عليه


.................................................. ..............

ام خالد : يابو خالد بلغت حمد بردنا

ابو خالد : والله مدري وش بقولة وانا ضاربن على صدري وقايل انها له

ام خالد : مافيها شي قول ولد عمها اعترض وقال يبيها وانت اخبر بسلوم العرب اتصل اتصل ليه يا رجال وبلغة

اخذ ابو خالد الجوال واتصل

في الوقت الي حمد يضحك مع فلاح ولد عمه
حمد يطلع جواله وشاف رقم ابو خالد ويأشر بيدة لفلاح عشان يسكت

حمد : هلا ومرحبا

ابو خالد : مساء الخير

حمد : مساء النور والسرور

ابو خالد ما يدري وش يقول ومن وين يبدا وحس فيه حمد

حمد : امر طال عمرك

ابو خالد : ما يامر عليك ظالم والله ياولدي ان نسبك ينشرى وانت رجال والنعم فيك

هنا ماعاد سمع حمد حس كأنها بداية اعتذار يسمع صوت ابو خالد لكن ما يميز وش يقول يحاول يهز راسه عشان يستوعب سمع اخر كلمه من ابو خالد

ابو خالد : والله لو عندي غيرها لزوجك اياها بس انت اعرف بسلوم البدو ولد عمها وحيرها

حمد حاول يكون طبيعي : ما يخالف يا بو خالد ما لله كتب

ابو خالد : الله يرزقك ياولدي بالي اخير منها

حمد: الله يطول في عمرك
ابو خالد : فمان الله

هنا جلس حمد وارتخت يده وطاح منها الجوال شافه فلاح وفهم انهم ارفضوه وفي داخله يحس بسعادة مايبي حمد يطلع برى عايلتهم وبنفس الوقت تضايق عشان حمد بين فيه صار لون وجه اسود وعروق عيونه صايره حمر وكل شوي يبلع ريقة ويتنفس بقوة يحس في داخلة زفرة هوا قوية يبيها تطلع يبي يطلق لها الحرية لكن مو راضية صار هبوط ونزول لدرجة ان فلاح خاف عليه

فلاح : حمد وش فيك تكلم

حمد ناظره وابعد نظرة بعيد في الافق : فلاح مها خلاص مو من نصيبي خلاص خلاص

فلاح : ماعليك يارجال الله يعوضك في الي اخير منها

حمد بإذلال : بس أنا أبيها هي أبيها
فلاح : ما تدري ياخوك وين الخيره فيه ويمكن لو تاخذها تتندم على اليوم الي جمعكم فيه استغفر ربك واذكر الله وروح البيت وارتاح شوي

حمد : وين ارتاح وانا افكر فيها واتخيلها ومرتب وش بقولها وقصيدتها محتفظ فيها وما رضيت احطها في الالبوم عشان تكون هدية الزواج قولي شلون يا فلاح

فلاح : ياخي انت ماشفتها الا ساعة مدري اقل وامداك تحبها وش هالخرابيط يعني ماجذبك لها الا جمالها فيه اشياء كثيرة ياحمد الواحد ينجذب لها الاخلاق العشرة المعاملة وانت شفت عيونها خلاص حبيتها اذكر ربك انت ماحبيتها انت اعجبت فيها

حمد : الا حبيتها حبيتها انت وش يدريك والله ان عيونها مرسوم قدامي الحين ونبرة صوتها ترن باذني يا فلاح ورب الكون اني حبيتها قلي شلون انساها قولي

فلاح : تزوج

حمد وكأن احد عطاه كف على وجهه : اتزوج

فلاح : أي اخطب وتزوج وراح تنساها
حمد : وش ذنب بنت الناس العب عليها وانا في قلبي وحده ثانية
فلاح : جرب مراح تخسر شي ومصيرك في يوم متزوج
حمد : سهل عليك الكلام وصعب علي الفعل آآآه وش هالحظ
فلاح : لاحول ولا قوة الا بالله استغفر ربك هذا قدر ومكتوب والمؤمن يرضى بما قسمة الله له احمد ربك على الي عطاك وجعلك ماتفقد غالي بنت وبدالها الف بنت

مشى حمد بخطوات ثقيلة وشال غترته من على راسه حس كأنها هي الي ثقلت مشية يمشي شوي ويوقف شوي

فلاح : وقف انا الي بوديك

استسلم حمد له وما قال كلمة وصله فلاح للبيت ونزل وكان يمشي مثل الأنسان التايه الي يدور الطريق ضيع باب البيت الرئيسي وانتبة على نفسة رايح للحديقة الي ورى البيت سمع اصوات ضحك وحس بغصة تاس تضحك وهو قلبه محترق نار طالع شاف نوف ترش وحده ماميز شكلها بس عرف انها فوز بنت خالته دائما مع نوف فاكيد انها هي شاف شعرها يلعب به الهوا لكن ما هز فيه شعره كان بحالة ثانية توجه للبيت ولقى امه قاعدة تنقش نقشة تراثية بيدها تبي تعطيها نوف تشارك فيها بمعرض الكلية كانت مندمجه وتدخل الألوان وتحيكها حياكة وحده متمرسة رفعت عيونها شافت ولدها ضناها وجه متغير شاف امه تمنى لو انه عمره ست سنين عشان يرتمي بحظنها ويبكي يبي يطلع همه حست بنظراته وقفت وجت يمه : بسم الله عليك يمه وش فيك

حمد يهز راسه : تعبان شوي
ام حمد : وش تحس فيه زكام اخلي نوف تعصر لك ليمون
حمد : لا يمه لا تعبين عمرك خذيت بنادول
ام حمد : ادخل يمه ارتح شوي
حمد بدون مقدمات رمى قنبلة فرحت امه وخلتها تضمه من غير شعور : يمه انا ابي فوز

ام حمد : الله يفرح قلبك أي ياولدي فوز بنت خالتك ومن ربعك لكن كأنها تذكرت شي ومها ما تقول انك خطبتها
حمد وهو يمشي ويجاوب امه ويحاول يتهرب : ما كتب الله نصيب

ام حمد : ماعلية ياولدي الله يعوضك بفوز
.................................................. ...............................

ريم : هلا بالطش والرش

سعود بضحكة : هلابك زود

ريم : ليش تكلف على عمرك

سعود : أي كلافة اكيد انكم ماذقتو شي من الصبح
ريم : والله كانك تشوف مارحمتني ساره انا جايعة وهي مالي نفس طيب يابنت الناس خلك شوي ذوق وشوفي الانسانة المسكينة الي مرافقة معك وعبريها

سعود : هههههههههههههههههههههههههههههه

ساره بصوت مبحوح ومستحية من وجود سعود معهم : ما طرى علي انك مراح تاكملين الا اذا كليت

سعود : منزل نظراته للأرض لكن صوتها يرن بأذنه

ريم : أي ياماما لأني انسانة حنونه لي قلب يشع حنان للي حولي مقدرافكر في نفسي مثلك

ساره بضحكة : لا حول خلاص خلاص فهمنا

سعود بدون شعور : ريم وبعدين معك وش فيك على ساره حس بنفسه وحاول يبرر... الحين البنت تعبانة وانتي تبين تزودينها

ساره التزمت الصمت

وريم قعدت تطالعهم وتبتسم وخزتها ساره بعينها وحاولت تغير مجرى الحديث

ساره ولاول مره توجة كلام لسعود : سعود

سعود طالعها مع انها كانت متغطية منه لكن حس بخجلها من صوتها : هلا

ساره : وش صار
سعود يحاول يفهم وش تبي واضح البنت مرتبكة وماصارت تجمع : وش تقصدين
ساره : الحين ماعرفتو شي عني

سعود فهم وش تبي توصل له : ليش متضايقة من وجودك معنا

ساره : انا احس بغربة والحين ابو محمد رد من السفر ومدري وش راح يكون موقفة مني وعلى القعده بينكم انا احس نفسي بدوامة مرة اخاف ترجع لي الذاكرة واتمنى اليوم الي ما رجعت فيه ومره ابي ما ترجع لي واتم بينكم لكن التفكير لعب بي احاول ابرر ملابسات وجودي بصحرا وأحاول اتذكر وين اهلي وليش الحين ماسئلو عني معقولة اكون يتيمة محد اهتم لها ومالها ولي يسئل عنها اكيد اني يتيمة او منهم الاهل الي ما سئلو عن بنتهم واحيانا يجيني تفكير اسود وهنا بكت ساره وماعاد قدرت تنطق بحرف
تأثر سعود وتأثرت ريم من كلامها خلت سعود يوقف ويرفع يدة : اوعدك ياسارة اوعدك ان تشوفين اهلك قريب بس انتي جدي حيلك وبنروح كلنا للشرقية بعد سبوع من تتحسن حالتك الي عرفت ان مكان الي لقوك فيه على طريق الشرقية للرياض اكيد او اتوقع انك من الشرقية ويمكن لو نروح لها تتذكرين شي من ماضيك

هنا ساره تمسح دموعها وحست بمتنان لسعود وندم على الي سوته في حقة

ساره : الله يسعدك يارب

سعود ابتسم : يالله بخليكم تاخذون راحتكم وتتعشون

ريم : تعشى معنا

هنا ضحك سعود : لااه فكرتي بنفسك وساره كيف تاخذ راحتها

هنا ساره حست بالاحراج وطلع سعود منهم وشالت الجلال عن وجهها الي خلا ريم تموت ضحك
ريم : ههههههههههههههههههههههههههه

ساره تناظرة بنظرات استغراب : وش فيك

ريم : طالعي وجهك تقولين طماطه هذا كله من تأثير اخوي

ساره : كش عليك عطينى بس الوجبة خليني اكل

ريم : الله الحين لك نفس

ساره : اكيد لي نفس طمني سعود الله يطمنه دنيا واخره

ريم وترفع يدينها للسما : اميييييييييين اقولك مافيه مثل اخوي

ماجد قاعد يقلب لعبة كرتونية بيدة وكل شوي يفرها جه وازعج مها الي قاعدة تقرا رواية ومندمجة باحداثها

مها : الله يزعجك قول امين

ماجد فتح عيون على الاخير : لا وتدعين علي اصبري علي وركض لمها واخذ الرواية منها

وصارت حلبة هواش بالبيت وازعاج هو منحاش وهي تركض وراه هو مستانس ماتقدر تمسكة وشوي بتصيح سمعو صوت الجرس

مشى ماجد بسرعة للباب فتحة ومها استحت يكون رجال ويشوفها وتراجعت شوي لداخل البيت

سمعو صوت بزران صغار

مها حطت يدها على خدها تضربه خفيف : يوه اكيد غالية

ماجد جاي شايل ريان وراكان ويدور فيهم ونسى الرواية مرمية وراه على الأرض ومها نست الرواية فرحتها بشوفة عيال اختها وصارو يلمونهم ويقطعونهم بووس

وغالية تناظرهم : يا سلام صارو عيالي اغلى مني

انتبهت مها لها وجت يمه ولمتها بكل قوتها وباسته بوووسة قوية

غالية تبتسم وتناظر وجه اختها المشرق وستغربت وما بغت تعلق
ومها مستحيه انها ما قالت لها عن سالفة عبدالله وخلت اختها تعنى وتجيهم

غالية : ماجد وين راح سعد

ماجد : رفض يدخل يوم ما شاف ابوي ولا امي قال طيارته بتقلع بعد شوي

غاليه : أي الله يعينه رفضو يعطونه اجاازة

ماجد : طيب كان حجز لكم وبلغنا نستقبلكم

غالية وتحط يدها على خصرها : يا سلام يا سلام تبي الطيارة تطيح بي وماحولي احد

ماجد ومها : ههههههههههههههههههههههههههه والبزران يضحكون وهم مايدرون وش السالفة

غالية : الا ابوي وامي وينهم

ماجد : ابوي توه طالع وامي مايحتاج عند الجيران

مها وهي تبتسم : مالت عليك هذي امك

ماجد : وانا قايل الحين شي اقول امي اذا ماتلقونها هنا ياعند الجيران ياعند خالاتي

غالية وهي تلفت لمها وماجد يلعب مع راكان وريان : هاه وش اخر التطورات
مها تلون وجهها وابتسمت : كل شي تمام

غالية وهي تناظرها بنظرات مستغرب : اخيرا عجبك حمد

مها بتسرع : لا نشاء لله مو حمد

غالية : يعني رفضتي

مها والحيا ذابحها : أي وفيه واحد غيره

غالية وهي تبتسم وتضحك : لالا انهلو عليك الخطابة مره وحده قوليلي السالفة كلها

مها : لحظة الموضوع يبي شرح طويل خلية الليلة اعلمك بالتفصيل

غالية : طيب التفاصيل بعدين بس قوليلي منو سعيد الحظ
مها ببتسامة حلو وحيا احلى : عبد الله ولد خالتي
غالية : مشاء الله الله يكتب الي فيه خير يارب




















الجزء الخامس عشر


مها : هاه وش رايكم

روان تصفر : اوووه روعه

ريم وهي بلشانه ومابعد قررت نوع مكياجها : يوه مشاءلله عليك يا مها افتكيتي

روان : انا مراح احط مكياج كثير بخلية ناعم

مها : ياخبلة بتصيرين كنك بزر حطي شي يبرز معالم جمالك

روان : بزر بعينك بحط شدو خفيف مره وقلوس وردي وبلاشر يعني مكياج بسيط

مها : كيفك بس ماقلتي وش لون فستانك

روان : بيذبحني طلال لو يشوفه

ريم ومها : هههههههههههههههههههه وش هببتي

روان : ابد الله يطول في اعماركم فستاني وردي قصيربس مو قصير مره تحت الركب شوي وشارية جزمة وردي روعه يابنات انهبلت عندها لو تدرون وش قصتها يوم دخلت محل الجزم اعجبتني الجزمة ورحت وشريت عليها فستان يعني شريت الجزمة قبل الفستان عشان كذا تهورت وشريت قصير بس حرير وهاي نك مره ناعم وحلو وبسوي قصة بتشوفونها الحين بشعري

ريم : لا حرام ليش تقصين شعرك

روان : الا بقصة قصة غريبة

مها : وش اسمها

روان بضحكة: مدري وش اسمها شفت صورت بنت بالمجلة قصيت الورقة وقلت بقول لراعية المشغل تقصني مثلها بس يارب تضبط

ريم : وريني الصوره

روان تحط يدها على خصرها : لا ياحبيبتي مفاجأة الحين بروح اقصة وخليها تسويلي مكياج وبلبس فستاني وراح بعدها اخليكم تشوفون شكلي

مها : يا خبلة خلينا معك عشان اذا مو حلو ما نخليها تقص او ماتقصرة مره

روان : لا ماعليكم شعري صار حقل تجارب كل شوي قصة وكل شوي صبغة

مها وريم : هههههههههههههههههههههههههههههههههه

صرخة روان خرعت البنات والتفتو شافو ساره جايه لمهم طالع شكل مكياجها خيال ياخذ العقل حاطة شدو تركواز ولابسة عدسات زرق طالعة شكل عيونها تذبح " ما اعرف أوصف مره اضغط هنا لتكبير الصوره " وروج لحمي روعه عليه لمعه وبلاشر خوخي وقعدت تدور بفستانها التركواز طويل وله ذيل وفيه مثل الكرستالة الكبيرة عند منطقة الصدر طالعة مثل البروش ناعم مره وشعرها ملففته على ورى ورافعه شوي من شعرها بجهة وحده ومعلقة فيها تعليقه توصل لكتفها طالعة خيال

جلست ريم على الأرض وحطت يدها على خدها : ياربي شكلي انا الي بروح فيها وبيطلع شكلي مو حلو

مها بضحكة: يا خبله قومي الحين وخليها تسوي لك المكياج

ريم : يلا بروح ولا احد يجيني لحد ما خلص

جلست مها وسارة يسولفون مع بعض ويحترون روان وريم يخلصون

مها : متى شريتي الفستان

ساره :لزم عمي ابو محمد أروح انا و امي منيرة معه واشتريلي فستان استحيت مره ما بعد تعودت عليه
وهوماقصر يعاملني مثل بنتة ورحنا وشفت الفستان انهبلت بسعرة بس عمي ماهمه شراه ورفض أي اعتراض مني

سرحت سارة التفتت عليها مها : وين وصلتي

ساره بحيرة واضحة بعيونها : يوم كنت بالمستشفى جتني الممرضة الي انقذتني وقعدت اسولف معها وخذتني لرجال كبير في العمر عليه اجهزه كثيرة ويئن أنين يقطع القلب

مها بتأثر واضح : الله يشفيه ليش طيب تفكرين فيه

ساره : مدري يمكن لأنه مثل حالتي محد سئل عنه له فترة جالس بالمستشفى ما فكرو عياله يسئلون عنه

مها تحاول تطلعها من الجو : لا تعكرين مزاجك اليوم ملكت اخوي وابيها تكون احلى ليلة

ساره بخجل : ما عليش كدرتك

مها : افا عليك حنا مثل الخوات ما بينا شي انا ابي اطلعك من الحزن الي تحاولين تعيشين نفسك فيه

ساره : دانة أي مشغل راحت لمه "تحاول تغير السالفه "

مها ببتسامة : دانة رفضت احد يشوفها تقول بروح لمشغل بروحي ابي اخليها لكم مفاجأة

ساره بضحكة : الله يستر

مها : أي والله الله يستر ما يطلع شكلها يخرع وهي خبلة ما خلتنا نروح معها عشان ما يخربون مكياجها

روان بصرخة : هاه وش رايكم

ساره تضحك : روووعه بس ما كأن القصة شوي غريبة

روان : تحرك شعرها بس حلوة صح

مها : روعه شوي عليها يابنت الذينا تصدقين عليك احلى من البنت الي بالمجلة

روان بغرور : اصلن ماحلى القصه الا انا
مها : اقوول عيني خير بس
ساره:هههههههههههههههههه
روان : الله يعيني شكلي مراح اروح للبيت بروح
معكم
ساره :ليش
روان: لو يشوفني طلااالووه بيذبحني
ساره: طيب عادي ليش اخوك عقله متحجر
روان: اندري عنه داج ويحسبن كلن مثله ههههههههه
مها : يوه تأخرنا يابنات الحين غالية بتذبحني ما جيت اساعدهم

روان : وش تساعدينهم فيه ياحظي كل شي جاهز ومن برى والقهوة اتحدى اذا خلوك تسوينها بيتسممون الناس

مها وهي تبي تقهرها : يالله يارب تاخذين ماجد ونكرفك كرف

روان تكش عليها : مالت عليك وعلى اخوك

ساره : هههههههههههههههههههه وش ذنب اخوها
مها:هين روانوووه والله لعلمه
روان بستخفاف: تكفييييييييين لاتعلمينه طلبتك
كل شي ولا اني اجرح مجوود
ساره ومها :هههههههههههههههههههههههههه
مها: ادلعينه بعد
روان : يالله لك الحمد بس
جتهم ريم : بناااااااااااااااااااات
التفتووو عليها البنات
ريم : هاه لا تحبطوني قولو زين لو شين
سكتو البنات ويطالعونها لدرجة قالت : يعني شين لهدرجة

ساره : حرام عليك أي شين مكياجك شي ما توقعت اللون الزيتي بيجي حلو والله روعه روعه ريووم

=فستان ريم عبارة عن تنوره لونها زيتي وفيها اصفر خفيف وبقصة حلوة وشك زيتي واصفر موديلها قصير شنل وعليها بدي اصفر وفية رسمة عباد الشمس بالوسط وعليها شك اخضر فاتح على اطراف الرسمه ناعم ولابسة كعب عالي شوي اخضر وبربطة صفرا هي الي مسويتها بالجزمه لافتها على ساقها ولابسة إكسسوار ناعم وردة عباد الشمس على شكل اكرستالة تجي مثل الطوق على العنق ونازل منها كرستال طالع ناعم مره
ومكياجها دمج زيتي واصفر ولابسة عدسات خضراء فاتحة=

روان : شكلي باخذك الليلة لخوي طلال تفكيني من شره قبل ما يخطفونك الحريم الليلة

ريم : الله يسعدكم يعني مكياجي حلو
ساره : تصرف السالفه ريم
روان :ههههههههههههههههههههههه
ريم :هاها مايضحك
مها : ياشيخة مكياجك يذبح
ريم/ الله يرفع معنوياتك .. ا بتصل على سعود يجينا

مها : بسرعة او خليني اكلم ماجد

ريم : لالا ما يحتاج بيجي سعود

دق جوال ريم واشرت للبنات عشان يطلعون

روان : اصبرو بلبس شراب عشان ما تبان رجولي بالشارع

ريم : يالله بسرعة قبل يزعل اذا تاخرنا عليه

روان : وثواني بس

كان سعود منسجم مع قصيدة


البارحة ياسعود سهران ما أمسيت
أرعى نجوم الليل مما جرالي
من سبتــه لــني بحـــي ولامـــيت
من عقب فرقى الزين عز حالي
قال الوداع وغـالي الدمع هلــيت
مـن لـوعتي تصفق يميني شمــالي
ومـن الـقهر ياسعــود ياماتمنيت
المـوت دون فـراق خـل صفالي
ومـن غيبتـه لاشـك يـامـا تعنيت
عجزت أعيش العمر بعده لحالي
يـاسعود أنل لاجيت اباسلى وسجيت
تـعادل يـطريـه ثـم طـرالي
ولـيا طـرا فـاضت عيـوني وونيت
قـلت ليتـك يا عذابي قبالي
يـاعزوتي يـاسعود ويـاخوف مليت
وأصبحت بحر من العنى عز تالي
سعود بآهة طالعة من قلب : الله لا يكتب فراق
ريم : بسم الله عليك تكلم روحك
ما انتبه سعود ان كلهم ركبو وينتظرونه يمشي
انحرج مره ومشى وهو ساكت وصلهم لبيت ابو خالد نزلو كل البنات وهو يراقبهم من المرايه ونطق قبل تنزل ساره : ساره
هنا ساره حست برودة في اطراف ايديها ويالله قدرت تنطق : هلاا
سعود ببتسامه وكأنه حس بحراجها : لا تنسين تتجهزين بكره ترى خذيت لك الأذن من امي منيرة
ساره بتوتر واضح: ان شاءلله " ومشت بسرعة تبي تتهرب من نظراته "
سعود بتنهيدة : آآآآآآآآآه
وريم كانت تراقب الوضع وتدعي من كل قلبها يكونون للبعض وفي الأخير نطقت : سلامتك من الآهة
سعود بضحكة : انتي هنا
ريم تدعي الزعل : يعني ساروه نستك ريومه
سعود بعطف الأبوة : محد يقدر ينسيني بنتي الوحيدة ريم
ريم : لبيــــــــــــه
سعود : حلوه
ريم تستغبي وهي عارفه من يقصد : أي انا حلوه تبي تشوف مكياجي
التفت عليها سعود بضحكة : انتي عارفة من اقصد
ريم : قمر وربي خايفة عليها من العين
سعود بترجي لريم : اقدر اشوفها من غير ما تدري
ريم : بشهقة : معقولة سعود الي يتكلم لو عبودي ممكن اصدق بس سعود العاقل
سعود : ههههههههههههههه وش اسوي جننتني البنت
ريم : خلاص تسهل قبل تجيب العيد
سعود : ريموه مالي خاطر عندك
ريم : يلا باي مستحيل خيو
"مشى سعود وقلبه عند ساره يحلق في جوها يتمنى يعرف من تكون ومن اهلها وش مصيرها يبي يعرف وين يحط رجلة عشان يعرف يكمل مشواره معها "
دخلوا البنات مها وروان وكانت روان تأفف من الحر وتبي تشيل نقابها لكن خايفة تشوف ماجد او خالد قدامها وفعلا كان توقعها صح كان ماجد ماسك سيكل ريان وقاعد يصلحة ويسولف على ريان كأنه بزر معاه
ريان ما يقول خالي ينطق اسمه على طول : ماجد
ماجد وهو مندمج مع السيكل : هاه
ريان : ماجد وش رايك في فريق الآتي
ماجد : اقول يابويا هوينا الهلال وبس
ريان وبدى يعصب : الآتي وبس
روان حبت تستفزة وهو مو منتبة معهم( او تلفت نظره لها) : سبحان الله لقيت مكانك المناسب مع البزران

هنا ماجد فز قلبة وحس بوجود اعز مخلوقة على قلبه رفع عيونه وشافها تمشي وراح تتعداهم فز واقف وترك سيكل ريان : على وين وين
روان وهي توقف وتطالعه : على بيت خالتي وجايه احضر ملكة ولد خالتي ولو ملكتك ما حضرتها
ماجد : ههههههههههههههههههه كيف ما تحضرينها وانتي المدعو الرسمي لها وانتي نجمتها وقبلتها وراعيتها وش بعد تبيني اقول كيف عروسة ما تحضر ملكتها
روان حست بخجل واضح وما عرفت تنطق باي كلمة : صدق انك سخيييييييييف
مها : ههههههههههههههههههههههه امحق رد
روان : اقول انطمي
ماجد مستانس على الأخير : أي نعم مهاوي انطمي اذا الشيخة روان تكلمت انتي تنطمين
روان عصبت والتفتت عليه : وانت انطم
ماجد يسوي نفسة منصدم : انا لااااااا بموت ما استحمل

صوت ساره من وراهم : بسم الله عليك
ماجد : ياهوه شوفو الناس الذوق شوفي ياروانوه وتعلمي عشان تعرفين تتعاملين مع زوجك الي اهو انا في المستقبل يعني صيري بنت انثى مو دفشه
روان وهي تضرب برجلها الأرض : مالت عليك وعلى الي يضيع وقته و معك لو انت اخر رجال بالدنيا ماخذيته
وراحت تمشي بسرعة لداخل بدون مانتظر رد ماجد
ودخلو البنات وماجد معهم
مها تكلم ماجد : على وين
ماجد يتصنع البلاه : ابي ادخل معكم
مها : بالله تبي تشوف البنات
ماجد يبتسم : لا مابي اشوفهم كلهم ابي اشوف روان
ريم : وش سالفتكم كلكم الا تبون تشوفون
ماجد يحك شعره : منو الي يبي يشوف بعد هيه علموهم ترى روان محجوزه لا احد يقرب صوبها
ريم : تهنى فيها محد يم بزرك هذ1 اذا وافقت عليك بعد
ماجد بضحكة : ههههههه احلى طفلة عندي...وبأصرار كمل بتوافق ان شاءلله
غالية معصبة : لا كان ما جيتو مدري انا اشوف عيالي او اقعد اشتغل حتى ما تزينت
البنات منفشلين مره منها
ساره : ابشري ولا يهمك حنا بنكمل الباقي
غاليه وانتبهت على مكياجهم وعجبوها خاصة ريم :وش هازين لو ماني مره متزوجة كان رحت معكم
روان : طيب يعني انتي متزوجة تدفنين عمرك
غاليه : لا يا حبيبتي انا حرمة مسئولة لو رحت معكم كان امي جاها الضغط والسكري جلست وريحت قلبها وسويت كل شي لو تنتظر مها عز الله ما زان ولا شي
روان : هههههههههههههههههههههههه أي والله انك صادقة
مها تدفها: جاز لك كلامها اقول يالله طسي
.................................................. .........................
في مكان ثاني بعيد عن الإزعاج يمكن يكون اكثر مكان هادي في العالم لا
صوت انس ولا جن ولا صوت سياره ما غير صوت الهوا وأصوات
الأشجار كان حمد جالس ويفكر بحياة ماضية ومستقبلية في نفس الوقت
يفكر في خسارة مها وظلمه لفوز خاصة انه ما عطى نفسه أي وقت على
طول يوم وافقت تملك عليها بدون حفلة بدون حتى ما يشوفها حتى
شبكتها البنات الي شروها لها وقالوا انها منه كان نايم على ظهره
ومتوسد غترته على راس عرق " تقدرون تقولون جبل _ تل " لكن
بالبدوي عرق حس نفسه بدوامه مسك جواله واتصل على هياء اخته
حمد بدون حتى ما يسلم : هيا عطيني رقم فوز
استانست هيا وعلى طول عطته الرقم تتمنى يحب فوز وتقدر تنسيه مها
هيا : حمد ترى فوز ما ترد على الرقم الغريب
حمد سكر الجوال حتى ما قال مع السلامة واتصل على طول
يدق ولكن محد يرد ويرجع يدق مره ثانية ونفس الحكاية وفي الأخير
ارسل لها رساله انا هيا ردي ما يدري ليش سوا كذا بس فات الفوت
الرسالة خلاص وصلتها وهي الي على طول دقت ما انتظرت حمد الي يتصل
فوز : هلااااااااا وغلاااااااااااا بهيووووونه
سكت حمد : سمع صوت مبحوح وزاد تاثره انها راح يظلمها حاول ينطق لكن التزم الصمت
فوز : اقول هيونه تتغلين علينا
هنا تكلم حمد : مساء الخير
فوز حست برجفة بأطراف أصابعها وتحاول توقف الرجفة ماقدرت حست
برودة باطرافها وعرفت انه حمد حاولت صوتها يطلع تبي ترد عليه
تحس نفسها بحلم تتمنى تسمع صوته بس ما توقعت انه يكلمها بنفسه
مدري شلون طلعت كلمتها بس حست بشفايفها تنطق : مساء النور
حمد سكت ما عرف وش يقول فا لاخير اسعف نفسه : أخبارك
فوز : بخير انت اخبارك
حمد بتنهيده طالعه من قلب : بخير
فوز حست ان فيه شي وبحبها له على طول من غير ما تحس : سلامتك
حمد : الله يسلمك فوز ليش وافقتي علي
فوز ابد ما توقعت انه يسئلها السؤال هذا : احتارت وش تقول له في
الأخير انت ولد خالتي واعرفك اكثر من غيرك عضت على شفايفها لردها
البايخ في نظرها ودها تقوله يوم سمعت انك خطبتني طرت من الفرح تبي
تقولة لاني احبك وافقت لكن حياءها منعها تعترف له
حمد بكلمة قاسية منه حطم حب عذري حب ارق من الورده ومن قطرة
الندى : فوز قلبي ملك وحده ثانية
كلمته حطمتها دمرتها نزلت دمعه تلتها دمعات أمالها تبخرت امنياتها
احلامها كل الأشياء الجميلة والحلوه الي فكرت فيها لما تتزوجه حست
انها تدمرت طلعت شهقة انين قطع قلبه : فوز فوز اسمعيني
سكرت التلفون صار حطام مثل قلبها : ليش ليش حرام عليك حطمتني
دمرتني ليش تعترف لي ليش ما كذبت علي وانا راح ارضى واصدق
واعطيك قلبي وروحي ليش حظي كذا حطت راسها على مخدتها وكملت
بكاءها بصمت ودموعها تغسل مخدتها في الوقت الي وقف فيه حمد
ويحاول يصحح خطاها : وش سويت ياحمد وش سوت لك البنت عشان تجرحها
مشى بسرعة لسيارته وعلى طول لبيت بنت خالته
.................................................. ..........................

دانه تشوف اللمسات الأخيرة على شكلها قاعدة تشوف فستانها الذهبي
وماكياجها الهادي ما حبت تكثر تبي تكون طبيعية في نظره : هاه يمه وش رايك
تركي : قمر وربي قمر
دانه بابتسامة بخجل : تسلم حبيب قلبي
ام تركي : الله يهدي ابو خالد ودي تكون ملكة بنتي في بيتنا
تركي : يمه بيت عمي ابو خالد كبير وهو عازم ناس واجد
ام تركي : حتى ولو المفروض تكون في بيت العروس
دانه : كله واحد يمه الحين حنا واحد
تركي : ايوى تدافعين عن الحبايب
دانه بضحكة : الله يرزقك يارب الي ببالي
تركي يرفع حاجب وينزل حاجب : من من الي في بالك
دانه تتهرب وتروح تركض تبي تلبس عبايتها تتهرب منه : لا تحاول
تركي يلتفت على امه وابتسمت له : والله ياولدي مدري عن شي
تركي : يالله بسرعة انتظركم برى
.................................................. .......................
حمد وصل لبيت خالته ام فوز وفتحت له الشغاله الباب
حمد : وين فوز
اماندا : انت زوج ماما فوز
حمد : يا كثر هرجك ناديها بسرعه
اماندا : زين زين
طقت الشغالة على فوز الي قعدت تقرا قران وتصلي ستخارة وتدعي ربها يعينها عشان تعرف تقرر
اماندا : ماما فوز
فوز : وش تبين
اماندا : هذا زوج حمد يجي يبغى انتي
ارتبكت فوز وعيونها صايره حمر قعدت تطالع شكلها تتنمى الساعة الي
تشوفة فيها وقاعده تخطط لها وما توقعت تجي بسرعة ويكون شكلها بذا
المنظر
فوز : خلاص بجي الحين
راحت فوز لدولابها وطلعت لها تنوره نمرية لها قصة حلوه وساعد على
انها طلعت حلوه ان فوز عليها جسم خيال لبستها وما حطت ولا ذرة
مكياج ولا حتى كحل لأن عيونها مكحلة بطبيعتها فكت شعرها بس ومشت
بخطوات ثقيلة دخلت للمجلس لقته جالس وما عليه غتره كان بس لابس
ثوب وباين عليه التعب حست بنغزة في قلبها
فوز : السلام عليكم
التفت عليها حمد وقعد شوي يطالعها والتقت عيونهم مع بعض لدرجه ان
فوز ماعاد ميزته من دموعها الي ملت عيونها بس نطقت بكلمة وحده: ليش
حمد : فوز
فوز بصوت عالي ودموعها تتسابق على خدودها: ليش دمرتني انا وش سويت لك يوم ماتبيني وتحب غيري ليه تخطبني
حمد وهو منبهر بنعومتها وجمالها ومنحرق لأنه ما يستأهلها : فوز اتمنى تسمعيني
فوز : باقي شي بعد مابعد قلته ما كفاك الي قلته
حمد : اسمعي فوز بقولك سالفتي من الأول لكن اجلسي قبل
سمعت فوز كلامه ومشت بكل انطواعيه: وجلست لكن بعيده عنه شوي
وبدى حمد يقول لها من يوم ما شاف مها ومع كل كلمة ينغرس سهم في قلب فوز ويتقطع قلبها وتحس ان العبره خنقتها من كثر ماهي ماسكتها


فوز بعد ما خلص : وش ذنبي يا حمد يوم حطيتني بالموقف هذا ترضى احد يسوي في نوف كذا
حمد وهو يحس بندم فضيع : أكيد ما أرضى
فوز : وليش قلت لي يوم تملكت يعني او تبي تنسى مها بزواجك مني
حمد : بكون صريح معك يا فوز انا ابي انسى مها وابيك انتي تنسيني اياها
فوز : شفت اذا طلبت من الميت هل يقدر يساعدك انا مثل الميت يا حمد انت ذبحتني قضيت علي لو ماقلت لي شي على الأقل كنت وقتها بعرف اتعايش معك بس انت حطمتني
حمد : قولي وش تبين وانا موافق
فوز : يكون زواجنا بعد سنة
حمد ناظرها يبي يفهم وش تبي توصل له : ليش
فوز : عشان نتعرف على بعض اكثر واذا بعد السنة شفتك نسيت مها وقتها اقدر اتزوجك لكن الحين اسمحلي مقدر ابني حياتي معك
حمد : الي تبين واسمحيلي
وقفت فوز وهي تحاول تسيطر على دموعها : ما عليش يا حمد أمي مو فيه مو زينه اجلس معك أكثر من كذا
حمد : انا اسف يا فوز واتمنى تعذريني
دنقت فوز وعطته ظهرها وخلت دموعها تنزل براحة وهو حس كأنها تبيه يطلع وطلع وهو يحس انه ظلم فوز
.................................................. ...........
ماجد : بسرعه مها سوي القهوه زين
مها : يالله تعيني يارب زين روح انت واذا جهزت دقيت عليك
جت ريم تمشي لمها : تبين مساعدة
مها : أي تكفين يا ريم
ريم : طيب وش تبيني اسوي
مها : بروح اجيب الزعفران من عند غرفة امي وانتي فوحي القهوه بالدلة
جلست ريم تسوي القهوه وتحطها بالدلة وتفوحها على النار في الوقت الي دخل فيه تركي وكانت ريم ما سكة الدلة على النار التقت عيونها بعيون تركي الي فتح فمه من جمالها وهي من احراجها بغت تطيح الدلة من يدها وفي الوقت نفسه جا تركي واخذها بسرعة من يدها
تركي : سلمتي
ريم مشت بسرعة برى المطبخ وصقعت بمها
مها : بسم الله عليك وش في وجهك صاير احمر
ريم : لا تروحين للمطبخ تركي فيه
مها : هههههههههههههههههه شافك ماااقوول الاالله يعين قلبك يا تركي
ريم : اقول اسكتي انا ماعندي خرابيط الحب
مها وترفع يدينها للسماء : يارب يكون عرسي وعرسك يا ريموه بيوم واحد
ريم : أي قولي كذا عشان اقول امين
مها : ههههههههههههه مالت عليك
"تركي هذي ريم اكيد اعرفها من عيونها فيها من سعود مره لكن اهي انعم منه اكيد انعم مو بنت ههههههههه "
سعود : تركي وش فيك سرحان وتضحك
تركي وهو يطالعة ببلاهة : فيك
سعود : هههههههههههههه فيني هذاني قدامك وش تبي فيني
تركي : ابيك كلك
سعود : اقول تركي انت رحت ورجعت منتب مضبوط وش انت شايف هناك
تركي انحرج وخاف : ابد ما شفت شي بس مصدع وقمت اخربط
سعود : اقول تركي شوف خالد كيف متحقرص يبي يدخل
تركي : ودي أذله شوي واقهره
ناظره خالد بنظرات ترجي انه يدخل داخل
تركي فهم عليه : اقول يابو الشباب حتى العشا مابعد قدمناه تبي تدخل اقول اركد الركادة زينه
سعود : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
جاهم عبدالله من وراهم : السلااااااااااام عليكم
سعود فز واقف : هلا ومرحبا ابطيت وانا خوك " وسلمو على بعض "
عبد الله اصبرو اعرفكم على سالم خويي
سعود : هلا وغلا بك وبخويك يالله حيه
سالم : الله يبقيك
وبدو الشباب يسلمون على بعض وياخذون علوم بعض والبنات داخل في جو يغمره الفرحة والرقص والكل مستانس لفرحة خالد ودانة
وجا الوقت الي يدخل فيه خالد على عروسته واتصل تركي على امه وطلب من الحريم يتغطون عشان يدخلون وفعلا دخل تركي وخالد وماجد متحقرص يبي يدخل لكن طرده خالد طرده محترمة
خالد : استح على وجهك زوجتي مو محرم لك
ماجد : مابي اشوفها ابي اشوف الي خذت عقلي وقلبي وروحي
عبد الله نظراته عليهم وقلبة مشتاق لمها وده لو بس يلمحها : ادخل انا معكم
خالد : لا حول ذا النشبة نشبو بحلقي " من طبع خالد الهدوء لكن الشباب طفروبه "
تركي : اقول كلكم مناك ولا احد يدخل تبون تشوفون اختي
ودخل تركي وخالد الي كان مستعجل في مشيته وتركي يعلق عليه اقول اركد لا تطير
خالد : الله يعيني عليك جعلني اشوف فيك يوم يا تركي
تركي : امين " يقولها من قلب "
التفت عليه خالد ببتاسمة تبهر الي يشوفة : اخيرا
رفع خالد عيونه على دانة الي كانت جالسة بهدو ومبين عليها الاحراج لان وجها منصبغ باللون الأحمر
وقفت لما قرب منها ومد يده وسلم عليها وباسها مع راسها :مبروك
دانة : الله يبارك فيك
وتركي قاعد يطالع بعيونه لدرجة البنات يعلقون عليه وريم منحرجة من الموقف الي صار لها معه في المطبخ وتحاول تسوي نفسها طبيعية
جلس خالد جنب دانه وجابت امه الشبكة وقعد يلبسها بمساعدة اخته غالية
خالد قرب من دانه وهمس في اذنها : متى نروح بروحنا
تفاجأت دانه من جرائته وما نطقت بحرف واحد
ضحك خالد على انحراجها ورجع مره ثانية يهمس لها : ابي اخذ راحتي بالسوالف معك لكن احس عيون هالحريم بتاكلنا
نادى خالد غالية يبي يروح للمجلس مع دانة
لكن غالية قالت : وين يابابا باقي التصوير لازم تصورون مع بعض ولا نسيت
خالد التفت على دانه الي منحرجة مره : دانه ضروري تتصورين يكفي الأصل موجود معك
هنا ماتت دانة من الانحراج واكتفت ببتسامة ذوبت خالد معها
وراحت تتصور معه وهو كان جريء مره وأول مره تكتشف ان دمه خفيف ويحاول يطلعها من جو الانحراج الي هي فيه

وراحو للمجلس الثاني وجلست جنبة وهو اكتفى بالصمت لدرجة ستغربت دانه منه وحاولت ترفع عيونها تشوف ليش ساكت
رفعت عيونها لقته قاعد يطالعها يوم شاف نظراتها ابتسم : لي اسبوعين حارميني من هالحلا كله
دانه خلاص تعالوا دوروها بدت انفاسها تعلو وحس خالد انه مصخها
خالد بجدية : اسف دانه اذا احرجتك بس
لازم ما تنحرجين مني لاني زوجك يلا تكلمي ابي اسمع كلمة منك

دانه : وش اقول
خالد ضحك غصب عنه : هههههههههههههههههههه
دانه رفعت عيونها وزعل بان في عيونها
خالد : لالا كله ولا زعلك متى تبين الزواج
تركي : يا سلام يا سلام يا قيس اقول كنك مصختها
خالد يلتفت على دانه : تصدقين ان اخوك اكبر نشبة بالعالم
دانه غصب عنها : هههههههههههههههههه
خالد التفت عليها: تصدق ان فيك ياتركي حسنة وحده خليتني اسمع ضحكت دانه
دانه خلاص انحرجت مره
تركي : يلا دانه روحي للبنات
خالد : لحظة لحظة توني ماعطيتك رقمي
تركي : لا ترقم اختي قدامي
دانه : هههههههههههههههههه
تركي : الظاهر يالدانة عجبتك القعده
دانه انحرجت ولتفت على خالد :رقمي مع مها

خالد يطق جبهته: تصدقين توي انتبه ولا من اخوك
تركي : هذا لانك غبي
خالد مسك اعقاله بعد ما طلعت دانه : الحين باخذ حقي منك يا يابن الذينا
تركي مسك طرف ثوبة يستهبل يعني يبي ينحاش
وانتهت الملكة على وعد ان خالد يتصل على دانه وعلى حب بدى ينمو بين قلبين وعلى اشتياق وعلى حب من كل الأطراف
أتتمنى ان هالجزء عجبكم






















الجزء السادس عشر

ابو محمد : شوفي يا منيرة لازم تروحين معهم مهما يكون انتي بحسبة ام ساره وكيف ترضينه لها تروح مع سعود ومامعه الا اخته حتى امه مراح تروح معهم

ام محمد : والله اني فكرت فيها بس انت من يجلس عندك ويداريك

ابو محمد : روحي معهم انا ان شاءلله ماعلي شر وساره مثل بنتنا ولو بنتي ما خليتها تروح معهم بلحالها بدون محرم

" والي ما يدرون عنه ان ساره سمعت كلامهم ودمعت عيونها وفعلاً مهما ضاقت لابد ان تفرج وحمدت ربها ان ربي سخر لها هالعائلة "


.................................................. ........................

سعود : هههههههههههههههههههههههه " مستانس مره "
ريم : أي اضحك اضحك انت مستانس اجل فيه احد يروح للشرقية الصبح " ريم مشتطه قايمه من النوم وهي مابعد شبعت نوم "
ريم : يمممممممممه مو لازم حنا مو رايحين للبر حنا رايحين لديره كلها سوبر ماركات ومطاعم " شوي وتصيح "

سعود : انتي مشقية عمرك ارتاحي لحد ما نركب ويكفي عشانك اقنعت ماجد يروح معنا عشان تكون صديقتك مهاوي معك وش تبين بعد

ريم تناظره وماتبي توضح ابتسامتها لأنه واضح الفرح بعيونه : الله يسعد قلبك يارب

سعود ببتسامة حلوه : امييين يارب

ام سعود تصارخ من بعيد : ريييييييييييم تعالي

سعود : ههههههههههههههههههههههههه روحي شوفي وش امي تبي

ريم بضحكة : الله يخليها لنا شايله همنا

ام سعود : شوفي هذا القهوه والشاهي والطحين

ريم : لحظة لحظة يمه من الي لاعب عليك وقايل ان الشرقية مافيها بقالات او مطاعم

ام سعود : وعسى تبين تطفرين بخوك والأغراض هنا واجد الا لازم تشرترون من هناك

ريم وشوي وبتصيح : يعني يمه تبيني هناك اطبخ وانفخ يناس حنا رايحين تمشية
ام سعود : الله يعين رجلتس بس بتطفرين به

ريم : الا يحمد ربه اني انا ياريم زوجته

ام سعود : يلا روحو لخالتس تاخرتو عليها

ريم : وخالتي ام محمد لازم تجي معنا

ام سعود : وش هالكلام يا ريم هذي خالتتس ماتبينها

ريم : لا يمه حرام عليك مهوب قصدي بس حنا شباب وماراح تستانس ويانا تبي ناس كبار نفسها ولاني شايله همها وبنروح لاماكن يمكن ما تعجبها

ام سعود : استريحي ولا عاد تقولين هالكلام انتو بحسبة أعيالها ربي مارزقها عيال وعوضها بساره وبكم وتبين تحرمينها الفرحة

ريم وتجي وتضم امها وتحب راسها : يمه تكفين لا تتضايقين مني كلمه وبسحبها خلاص آآآآآآآآآآآآآسفه

جا سعود يمشي ومعاه شماغه في يده وما على راسه الا طاقية : يلا ريومه نمشي

ريم : يلا مشينا

ام سععود بدت عيونها تدمع : الله يحفظكم يارب

سعود : وليش الدموع طيب لو تروحين معنا ازين من تقعدين تحاتينا

ام سعود : الله يردكم سالمين يارب يا يمه بروح لأخوي سعيد وبجلس عنده لحد ما تجون

سعود : اجل يالله نوصلك بطريقنا
ريم : الحين ماجد بيروح معنا ليش ما ياخذ سيارته ازين

سعود : والله مو من كثرنا ياخذ سياره ولا من بعد المسافة كلها اربع ساعات

"سمعو صوت الجرس واستغربو من يجيهم ذا الوقت "

راح سعود يمشي ويفتح الباب الا في وجهه ابو محمد سعود بربكة واستغراب : هلا هلا عمي اقلط

ابو محمد بضحكة : ادري مستعجلين وانا ماشي قلت بجيب ساره وام محمد معي ازين من تتعنون عشانهم
التفت سعود لا شعوري للسيارة وشاف فيها ام محمد قدام لكن ساره مو واضحة لأنها ورى خالته وما بينت زين بس حس برجفة ودقات قلبه بدت تزيد
سعود : مافيها شي لو نتعنى عشانكم يا عم تعبت عمرك وحنا مارين مارين عليكم

ابو محمد : خذ الأمانه وحافظ عليها حط ساره ومنيرة في عيونك يا سعود

سعود : الله يهديك يا عمي من غير ماتوصي ذولي اهلي

ابو محمد :يلا اجل انا بمشي والظاهر انها جازت لهم القعده ما نزلو

سعود يلتفت عليهم ويبتسم : يمكن فيه شي مشغلهم

" وفعلا كانت ساره وام محمد يسولفون ومندمجين للآخر لكن ابتسامة سعود جذبت ساره وحست كأنها لها بس وتعلقت عيونها فيه وما نزلتها لدرجة انها سهت عن ام محمد وما سمعت ولا كلمة من كلامها ورحلت بعيونها لواحد واقف ما يبعد الا كم متر وقعدت تتفحص شكله من فوق لتحت وتحس بشي غريب شي يجذبها له ودها لو تطلع من السياره وتمسك يده وتروح معه بدون محد يوقفها فاقت من تخيلها بعد ما ام محمد :ساره ساره وش فيك لي ساعه اكلمك وانتي منتب معي

ساره حست بالأحراج لان ابو محمد فاتح دريشة ام محمد ويكلمهم وسعود واقف وراه وعيونه عليها تلعثمت وقفت الكلمات في فمها : هـه ..انا س.. سرحت شوي

ام محمد : يالله ننزل
ساره باحراج واضح : يالله " وكانت عيونها في عيونه وكانت نظرات واحد مشتاق "

دخلو داخل وشافو ريم وام سعود فارشين فرشه بالحوش في الضلال وجالسين يتقهون

ريم بضحكة: هلااا وغلا تفضلو تقهوو لحد ما يجي ماجد ومها

ام محمد : الله يغنيتس ما يحتاج شربتي القهوه تبين تعزمينا

ريم تسوي نفسها منصدمة : معقولة هذي خالتي انا ريموه دلوعتها تقول عني كذا اكيد كله منك يا سوير من جيتي وانتي خربتي علي غلاتي عند خالتي

ساره اكتفت بضحكة وهي تحس بحراج لأنها واقفة وما جلست ومنفشلة لان سعود نفسه واقف وما تقدر تجلس اهي وهو على فرشة وحده

ريم تناظرهم وتبي تفك الحراج : اقول متى بالله عينوكم حراس كل واحد واقف بصوب

سعود : ههههههههههههههههههه وش اسوي انا ابي امشي واشوفكم منبسطين وزاينه الجلسة

ريم وتمد يدها لساره وتجلسها بجنبها وتاشر على اخوها وتقول بنغزة : اقعد ريح قلبك شوي

سعود فهم عليها وابتسم بس وسكت وقعد يتلهى بجواله

سمعوا هرن وقف سعود : يالله تاخرنا وما احب امشي الظهر

"ماجد قاعد يقفل سيارته وقفها في موقف سعود "

سعود : اخيرا جيت اووف وش كل هالكشخه

ماجد كان كاشخ على الأخر: وش اسوي ابي اذبح قلوب العذارى

سعود: وهو يدفه امش لاذبحك انا
ماجد يلتفت على مها الي تضف اغراضها وتجمعها : جيبيها مها اشيلها
التفت سعود على مها : هلا وغلا مها كيف الحال
مها بحراج : الحمدلله شلونك انت

سعود ببتسامة مافارقت وجه اليوم : بخير الله يسلمك

"وطلعو كل اهل البيت وركبو السياره"

سعود وهو يحرك السياره : يالله بنودي امي لخالي سعيد

ماجد وهو يلتفت عليه : بالله عليك

سعود : ههههههههههههههههههه الله يصلحك

ريم بلقافة : الله يكون في عونك يا روان

ام محمد : الا سعد عينها وحظها لو تكون من نصيب ماجد

ماجد يلتفت على ام محمد : والله لو منتي بعيده ياخالتي كان احب راسك علمي الي جالسه جنبك السنع

ريم : بسم الله علي من يوم ربي خلقني وانا سنعه

مها : وانشهد

ماجد : التم المتعوس على خايب الرجى كلكم في الهوا سوا

ضحكة غير متوقعه طلعت من ساره وحست بفشيلة وما قدرت تتحكم بنفسها رفعت عيونها على طول في المرايه وابتسم لها خلاها تتفشل مره

ريم : اي اي يا سوير معجبك يوم يفشلونا
ام محمد : اقول خلي بنيتي

ريم : سعود ياخوفي انت بعد تاخذك ساره مني

هنا سعود ضحك بصوت عالي : هههههههههههههههههههههه " وماعلق"

وساره تدعي على ريم في خاطرها

.................................................. ...............

روان تأفف عند ابوها

روان : الحين وش اسوي اقعد بروحي

وكان فهد وطلال وابو طلال وام طلال جالسين وقاعدين يتقهوون ويسولفون

طلال : ترى ازعجتينا تأففين من الصبح روحي داخل وتأففي على راحتك

روان : احد كلمك انا اكلم ابوي واكلم فهودي انت راز وجهك ليه

طلال : والله لو ما حشمة لابوي لا اجلدك بالعقال هذا

روان : كش على ذا الوجه

ام طلال : احترمي اخوك الي اكبر منك وروحي البسي جلال وبرقع بيجي سعود الحين وانتي ماعليك شي يسترك

روان : يعني لازم يمرونا يقهروني ..اشكوى لله اخواني مافيهم ذرة

احساس ولا كان ودوني اختهم الوحيدة وماغير في البيت جالسه


وراحت تمشي وهي تمثل عليهم انها تبكي تبي احد من اخوانها يوديها

ابو طلال : وانتو ليش ما تروحون معهم وتاخذون اختكم

فهد : والله يبه حنا عندنا ندوات ومحاظرات ومرتبين مخيمات ومابي اروح واضيع علي الاجر وانا من المشرفين عليها

طلال : لو داري من زمان خذيت اجازة صعبه الحين

جتهم روان تمشي وجلست جنب ابوها وخذت جواله وقعدت تقلب فيه وحب طلال ينرفزها

طلال : وش تبين بجوال ابوي

ناظرت روان في طلال وصارت عيونها كلها دموع ولا تكلمت

طلال حس بتأنيب الضمير : الحين لو قايله لي من زمان كان على الاقل وفرت لي اجازة بس الحين صعبه

روان : طيب اليوم الأربعاء طنشهم وبكره وبعده اجازة
طلال : الله يعيني يارب يلا روحي جهزي اغراضك قبل لا يجون عشان نخاويهم

فزت روان واقفة من الفرحة وبحركة فاجأت طلال ضمته وباست خده : الله يخليك لي

طلال بضحكة : يالله قبل اغير رايي

روان بضحكة : هههههههه لالا ثواني وخلص

بسرعة راحت لغرفتها وفتحت الشنطة وصارت ترمي فيهاى ملابسها وخذت فرشاة اسنان و ومعجونها وجمعت اغراضها بشكل عشوائي

في الوقت الي دخل سعود والي معه بيت ابو طلال عشان يسلمون وتنزل ام سعود عندهم

نزلوا كلهم وماجد يسلم على خاله والشباب وعيونه تدور على روان وضاق صدره لأنه مالقاها

فهد : تفضلوا حياكم تقهوو
سعود : عجلين والله لازم نمشي الحين
طلال : تقهوو بخاويكم انا وروان

هنا ماجد طلعت منه ابتسامه شبرين وتنفس بقوه دلالها على راحه

جت روان تمشي وعليها عبايتها ومعاها شنطتها يالله تشيلها : يالله مشبنا

ماجد جته الفرصة : الناس تسلم تقول وش اخباركم وانتي على طول يالله مشينا

روان : ههههههههههههههه اعذروني يالله يالله وافقو اني اروح بعد محاضره طويلة عريضه

ماجد : حتى لو ما ودوك ماعليك اخذك بيدك ووديك معنا وابن ابوه يتكلم

روان والتفتت عليه : ليه وينا فيه وانا بمشي معك

ماجد : غصب مو بكيفك

سعود انهى نقاشهم يالله مشينا لو نقعد نحتري سوالف ذا البزران ما خلصنا

ماجد وهو يسوي نفسه مصدوم ويشهق : افاااااااااا انا بزر

طلال : واكبر بزر على وجه الأرض

وطلعو يمشون برى ويطاقون

ماجد : وانت يالاخو ما جهزت شنطتك

طلال : شنطتي بالسياره فيها كل اغراضي ما تعرفني انت

ماجد : الا اعرفك دويشر كل شوي تخت

طلال : هههههههههههههههه بسم الله علي كلها حقت طلعات شباب
طلال : يالله روان تعالي اركبي او انت ماجد تعال معي


سعود : لالا ماجد ابيه يجي معي

ام محمد :انا الي بروح مع طلال اوسع عليكم الا اذا طلال مايبيني وخل روان مع البنات تبي تستانس

طلال ويحب خشم عمته : سيارتي وانا كلنا تحت امرك بس

وركبو كلهم سياراتهم وتوجهو للشرقية

ماجد : سعود شغل شي نبي ننطرب ترى فيني طرب غير طبيعي

سعود : ابشر ما طلبت عاد عندي اغنية شي على مزاجك تعجبني حييييل

تعبت ادور راحتي واثرها فيك
لقيتها يوم التقيت بعيونك

افرح انا بشوفتك يوم الاقيك
ما اقدر اعيش العمر لحظه بدونك

حبك سرى بالروح وشلون اخليه
اهواك او زاد الالم في طعونك



تدري اذا مرت علي طواريك
قمت اتذكر في الليالي شجونك


شعرك دجى الليل ظلامه يغطيك
ولا القمرلونه يجي بعد لونك


ما اقولك ظالم ولا اقول ماابيك
تدري حياتي وراحتي في عيونك


كان سعود يناظر ساره في المرايه كأنه يوجه لها الكلمات وهي مندمجة مع كلماتها وحست بدمعه راح تخونها وتنزل من عيونها احساس تحسه حلو لكن غربتها ماخلتها تفرح بها الأحاسيس إلي تحسها رفعت عيونها وشاف عيونها في بريق دمع حس بنغزه بقلبه وده لو يسئلها وش فيها وده لو يمسح دموعها بيده وينسيها كل الآلام الي تحس فيها لكن عاجز باي صفة يوقف معاها ولا قادر يرسي على بر لا عارف اهلها عشان يخطبها ويريح نفسه ويدري انها مو متزوجه يعني حاله ما يعرف فيه الا الله

ماجد : انا بهدي انسان هنا اغنيه

ريم بلقافتها المعتادة : قول روان وفكنا دارين

ماجد : ياشين ياناس رزة الوجه

البنات : ههههههههههههههههههههههه

وعلت ريم : مالت عليكم تضحكون لانه طيح وجهي

ماجد : هههههههههههه تستاهلين وشوله تتدخلين

ريم : بعد هذا جزاتي عشان اقرب بينكم

روان : اقول ريموه ورى ما تنطمين

ماجد : هههههههههههههههههههه ايوى عليها

روان : وانت بعد ومن قالك ابي اهداء

ماجد : ومن قالك انها لك "يبي يقهرها وفعلا قهرها " هذي للساره

ساره بصوت مو عالي : ههههههههههههه مشكوور ما قصرت

هنا سعود حس بغيره غير طبيعيه وعلى طول : مافيه اغاني الحين كل الهواشات عليها مافيه

ماجد كتب شي في جواله وعطاه سعود خلى سعود يضحك غصب عنه : هههههههههههههه يالله حط الله يعينا بس

ريم : سعود وش ماجد كاتب لك

ماجد : لاحول كان روان عادتك بلقافتها

روان : مراح ارد عليك حط اغنيتك نبي نسمعها " تبي تسمع الأغنية بسرعه "
ماجد عرف انه نجح بخطته : قلت مو لك وش تبين فيها

روان : اووف تتمنن علينا خلاص لا تحط

ماجد : غصب بحط وبعلي الصوت بعد واخذ شريط من جيبه وحطه وطول عليه



ياغلاهم يا كثر والله غلاهم
يا رضاهم بس
وين القى رضاهم


طوعوني بالمحبه وطعتهم
ومن هواهم ويل قلبي من هواهم


ولعوني في هواهم واشغلوني
واتركوني حيروا فكري وضنوني


لو يجوني كل ما املك لهم
هم عيوني مهما راحوا


آه ياويلي اني اعاني
وان قلبي في محبتهم عصاني


هذا حالي والسبب هو بعدهم
وش اسوي ما صفا جوي مع زماني

ماجد : آآآآآآآه اسمعي ياساره وافهمي

ساره : ههههههههههههههههههههه ابشر ما طلبت وكانت ساره فاهمه انه يلمح لروان

وروان قاعده تحترق وماتبي عصبيتها توضح : وهذي اغنيتك الي مزعجنا فيها

ماجد : آآآه ياقلبي ما يحسووون وش اسوووي يناس فهموني

ريم : ههههههههههههههه قلبك يحب وحده دلخة

مها وساره : ههههههههههههههههههههههههههههه

روان بغباء : دلخه والله انتي

ريم : هههههههههههههههههههههه ومن قالك انتي دلخة انا اقول الي يحبها ماجد دلخة

روان هنا تفشلت

ماجد : انتي والله الي دلخة حبيبتي قمر بس تتغلى علي تبي تشوف غلاها

هنا روان حست بحراج كبيييييييييير ونزلت عيونها وما رفعتها

"سعود وقف عند محطة يعبي بانزين ونزل اهو وماجد للبقالة يشترون "

بعد ما نزلو خذت روان كرتون المناديل وصكت ريم في راسها

ريم : ههههههههههههههههههههههه مالت على ذا الوجه وش انا مسويه

روان : لا ما تدرين وش سويتي

جا يمشي بسرعه ماجد وفتح الباب الي روان فيها وبغت تتطيح لأنها معطية الباب ظهرها تبي تطق ريم

ماجد بخوف : سلمتي

روان تبي توخر توترها وحراجها : ليش ما طقيت الدريشة قبل لو طيحت وش كان راح تسوي

ماجد : كان بموت بتعذب كيف قلبي يجيه شي بروح فيها

روان : ماجد خلاص ترى عذبتني استح على وجهك

" اول مره روان تطلب من ماجد يكف عن تصرفاته معها وهذا يدل فعلا على انها انحرجت مره "

ماجد وهو يتنهد : وش اسوي قلبي كل ما اقوله يعصيني

سعود من بعيد : ماجد اخلص

ماجد : هههه لا حول نسيت دايم تنسيني العالم كلهم هاه وش تبون تدللو

ريم : هات لي بيبسي واي كاكاو

ماجد :وانتي مهاوي من مشينا وانتي ساكته ولا توزعين ابتسامات كل هذا مشتاقه لعبود

مها بشهقة : مابي شي زين

ماجد : هههههههههههههههههه لاحول الدلع وانتي ساره

ساره : نفس ريم "ووهي تحس بالاحراج وموقادره تاكل شي خاصه وسعود معهم "

ماجد ويناظر على روان ببتسامة : وانتي وش تبين

روان بجراءه : على ذوقك

ريم: اووه تطورنا

ماجد يناظر ريم : اوووص بس

ماجد ويرجع يناظر روان : ماطلبتي لو اجيب البقالة كلها تحت امرك

جا سعود يمشي ويسحبه مع قميصه لو بخليك هنا راح يجي بكره وانت جالس

ماجد : هيه يابو الشباب لا تخرب كشختي

البنات : ههههههههههههههههههههههههه

.................................................. ...............

دخل حمد المطبخ وكانت فوز معطته ظهرها قاعده تصب لها مويه من البرادة وما توقع انها فوز كان يتوقع انها نوف

حمد : نوف عطيني ما ء

هنا فوز تجمدت والتفت عليه وطاحت عيونها بعيونه وصارت يديها ترتجف والكاس يرتجف في يدها وجا يمها حمد ومسك يدينها عشان ما يطيح الكأس وصار وجهها لونه احمر وبحركة جريئة منه رفع الكاس ويدينها متعلقة بالكاس الى الحين ورفعه وقعد يشرب وعيونها متعلقة فيه ومنحرجة مره وهو يبتسم ابتسامة ذوبت فوز وتمنت انها لها من كل قلبها وخرب عليهم هالحظات نوف يوم دخلت بدفاشتها : اقول ما تقدرون تتسنون لحد ما تعرسون

حمد شرق بالموية وقعد يكح : حسبي الله عليتس من وين طلعتي
فوز خلاص تعالوا دوروها راحت لبراده تلهي نفسها وتتمنى بس ترش على وجهها مويه عشان تخفف من حرارته وجهها

نوف : ههههههههههه بسم الله عليك وشوله تأجل الزواج وانت مو قادر تصبر

حمد ناظر فوز : عشان خاطر فوز ابيها تستعد زين

كانت فوز تتلهى بكاس المويه الي عبته وماستوعبت انه امتلى وهي تعبي فيه

نوف : لاحول بتقضي مويتنا وهي تصب يابنت الناس شوفي الماء لا تخسرينا

حمد : ههههههههههههههههههه خليها تخسرنا وانتي وش عليك تدفعين من جيبك

نوف : الله هذا من اولها اجل الله يسلم من اخرها

هنا مشت فوز طلعت من المطبخ وهي تتذكر الحظات الي عاشتها من شوي ودخلت مجلس الحريم وهي فرحانه لكن انصدمت بالواقع يوم تذكرت ان قلبه مو لها انقهرت من المشاعر الي تحس فيها بقربه ومن الكلام الي سمعها ذاك اليوم ..شقصده بهالحركه لاتعيشين في الخيال يافوز هو مايحبك يحب وحده غيرك والي يحب مستحيل ينسى غمضت عيونها بقووووووووووووه وخلت دمعها يسيل ويسيل ....

ما خذت الا اهو واقف وقاعد يطالعها وجا وجلس جنبها وطلع منديل وقعد يمسح دموعها : الحين ابي افهم وش سر هالدموع

فوزبعصبيه تبعد يده : حمد تكفى اطلع

حمد متألم: يعني مو قادرة تتحملين وجودي

فوز بصووت عالي:انت ياحمد جرحتني وانا مو من الناس الي ينسوون بسررعه تكفي حمد روح خلني لاتقرب صووبي
لين الجرح ..تأشر على قلبها .. يطيب
حمد يقاطعها : اسمعيني
فووز ترفع يدها : لا انت الي اسمعني انا احس احس ان قلبك لوحده لغيري كيف تبيني اتأقلم ومعك وانسى
انت قاعد تمثل علي ولاتمثل على عمرك حمد انا ابي تصرفاتك ماتكون شفقه او رحمه
.رفع حمد يده وسكر فمها وعيونه بعيونها
سكنت وهجدت ..وخفقات القلب تلاشت ولا كنها كانت الي قبل شوووي تصيح بصوت عالي لمسته لها حسستها بالراحه وهذا الشعور الي اهي ماتبيه تحب حمد ويوم عن يوم يزيد حبها له
اما حمد ضاق صدره ماتوقع ان بنت عمه حساسه لهدرجه
قال لها بحنيه:شووفي يافوز يكون بعلمك انتي بنت عمي و زوجتي بعد
امثل عليك وش مصلحتي انا وليش يكون شعوري ناحيتك شفقه انتي مو ناقصه انتي تنحطين على الراس
وانا ماقلت لك الي بقلبي الا اني ابي منك تصبرين علي وتلقين الي يرضيك
امتلت عيونها دموع وسكتت وهي تمسحها ...
..
في سيارة طلال
ام محمد تسئل طلال : هاه ياولده متى نااااااااوي تعرس
طلال مات ضحك من سمع طاري العرس :يمه ناويه علي انتي انا الحمدلله بعيش عزوبي وامووت عزوبي
ام محمد بتعصبيه : فالك ماقبلناه وليه ماتبي العرس ماتبي يجيلك عيال وتلقالك البنت الي تأنسك وتكون عون لك في حيااتك
طلال بضحكه . : وذي يمه وينها بنات اليوم خلاص مافيهن رجا وانا من الي اشووفه يايمه عفت العرس وطاريه
ام محمد: اصابعك مو سوى

.................................................. .................................

" باقي على الشرقية تقريبا ً 60 كيلوا وسعود يتصل على عبد الله وحاطة على السبيكر "

سعود : هاه بشر يارب لقيت شقة زينه
عبد الله : أي لقيت وان شاءلله تعجبكم الا قولي من جا معكم
سعود : طلال وماجد والبنات
عبد الله بتردد : بس من بعد
سعود : وش من بعد قول من تبي وانا اعلمك
اخذ الجوال ماجد من يده : افرح يابو الشباب الي تبي معنا ةش تبي بعد
عبد الله : ههههههههههههههههههههه الله يفرح قلبك
ماجد : اقول لا تطينها تراه على السبيكر
عبد الله انحرج : الله لا يفشلنا اخباركم يا بنات

ماجد : هعهههههههههههه أي رقع رقع وش دراك انهم كلهم بنات يمكن العجز معنا

عبد الله : ههههههههههههههه اقول لا يكثر والله يحيكم يالله في انتظاركم

الجزء السابع عشر

ماجد : شوفه شوف عبدالله يأشر هذي هي الشقة

سعود : أي شفته مشاءلله شكل الشقة زينه

" الكل يبي ينزل ويبي يرتاح الا انسانه قلبها يدق بقوه وعيونها على انسان من زمان ما شافته والشوق يدفعها دفع ما تنزل عيونها صدرها هبوط ونزول وبريق خاص بس له هو الكل نزل وهي باقية وحايرة وبالاخص مستحية تدري كل الأنظار عليها لكن الي ماتدري عنه ان الكل تعبان ويبي يروح يريح بس هو كان واقف يسلم عليهم لكن قلبه مو لهم باله مو معاهم يبي يشوف عيونها الي جذبته العيون الي عشقها الي هام فيها يلتفت يمين شمال ماشافها للحظة حس بحزن يدب قلبه لكن التفت على السيارة شافها تنزل وموطيه راسها عرف انها هي اكيد هي ولا ليش دقات قلبي ترحب بها ارفعي عيونك طالعيني لي مدة محروم من شوفتك بس نظرة وحدة تغنيني تلاقت اخيرا العيون يمكن دقيقة دقيقتين ثلاث اربع لكن ماحسو فيها كانت هالنظرات تشرح حالهم تقدم بخطوه وكل خطوه يتقدم فيها لها خلاص هي ما تميزه صارت انظارها له ضباب من الحيا والأرتباك حست برجفة خوف ماغابت عن نظراته لان شافها ترفع يدينها وتنزلها وتحاول تسيطر على ارتجافها ابتسم وليته ما ابتسم خلاص حست بصداع ويمكن تستغربون اذا قلت نزلت دموعها اخيرا اخيرا هالابتسامة لها هي هالحب الي يشع من عيونه لها اهي هو حبيبها وهي حبيبته "

عبد الله : كيفك " كلمه وحده بس بصوت معبر صوت من لهفته عرفت قد ايش هالحب واضح مع كل حرف نطق فيه "

مها بصوت مبحوح انجن عليه عبد الله : بخير .. شلونك انت

عبد الله : الحين بخيير وشلون ما اكون بخير وانتي ....

ماجد : لاحووووووووول وفرو كلامكم بعد الزواج

عبدالله نظرات قهر على ماجد الي جا وقته غلط وتوه بيبوح بالي في قلبه بيبوح بحبه الي مايخليه يذوق طعم النوم

عبد الله : تصدق انك مزعج

ماجد : هههههههههههههههههه خربت عليك اقول امش متى تغدينا ولا مو حنا ضيوفك

عبد الله بقهر : امحق ضيوف يعزمون انفسهم " ونظراته على مها الي بموقف اخوها ماجد احرجها وصارت تمشي بسرعة تبي تبتعد "

ريم :مهاااا وش فيك ليش وجهك كذا

روان وساره الي فهمو الموقف : ههههههههههههههههههههههههههه

مها بإحراج : سخيفاااااااات ما اشوف فيه شي يضحك

ريم الي توها تستوعب وماتبي تفشل مها : أي والله سخيفات

روان : ريموه وانتي وش راز فيسك بس

ريم وتحط اصبعها على راسها : كييييييييييييييفي

دخلت عليهم ام محمد : بنات سوو قهوه للشباب مصدعين

روان : وذولي مايبون ينخمدون اذا شربو قهوه طيرت النوم من راسهم

مها : وانتي ليش تبينهم ينامون

روان : ياخبله عشان نتمشى العصر ترى مافيه وقت كلها يومين
ريم : أي والله صادقه خلونا نستغل هاليومين
.................................................

سعود : هههههههههههههههههههههههههه

تركي : أي اضحك اضحك انت متغير علي مو لانك رحت وخليتني بس اشوف سوير قلبتك فوق تحت اول كنت الاول والاخير في حياتك وما تستانس الا اذا شفتني والحين ماغير تحوم على بيت خالتك

سعود : ههههههههههههههههههههههههههه كل هذا في قلبك طيب وش اسوي انت وراك دوام وماحبيت ازعجك

تركي وكل تفكيره في ريم : طيب لو قايلي خذيت اجازه

سعود : خيرها في غيرها ان شاءلله

تركي : اقول طس " وقفل في وجه "
سعود متعجب و بضحكة : ههههههه معقولة زعل خله يهدى واتصل عليه بعدين

" كان سعود نازل تحت ويتصل على تركي ويسولف عليه ورايح جاي في الساحة الخلفية للشقق الي ساكنين فيها وكانت هناك عيون تراقبه وتشوفه يضحك معقولة ... معقولة يكلم بنات اشوفه يضحك بهبل منو يكلم اول مره اشوفه مستانس بهاالشكل طيب وانا وش دخلني فيه مالي شغل خله يكلم الي يبي ... كانت ساره تحس بنار شابه في قلبها من تصرف سعود ومكالمته وما تدري ليش حست بغيرة بقلبها هل معقولة يكون سيطر على قلبها "

ريم : بووووووه وش تسووين

ساره وتحط يدها على صدرها : بسم الله علي

ريم جت وناظرت مع الدريشه تبي تشوف وش ساره تطالع : ههههههههههههه يابنت الناس كل هذا هيام وعشق في اخوي المصون

ساره تناظرها بقهر وفشيلة : ليش مافي الشارع غير اخوك انا اناظر الشرقية بكبرها

ريم وهي تغمز لها : علينا ريحي قلبك واعترفي انك تموتين وتذوبين في اخوي

ساره : اقول روحي زين بروح لخالتي منيرة

ريم : ههههههههههههه أي أي تهربي وشوفي من راح ينفعك غيري
" ساره تكلم نفسها حسبي الله عليك ياريم راح تفضحيني عند اخوك .. وانا ليش قاعده اتفرج عليه يوووووووه الفشيله ..اصلن هو مايهمني ليش اكبر السالفه ...وراحت عند البناات

روان : يالله سترو الستاير وقفلوا الانوار خلونا ألنام بما انا جمعنا الصلاه عشان نقوم الساعه خمس نروح نتمشى

ريم : والغداء
مها: انا تعباااااانه مابي اتغدى بنام

ريم تلتفت على الباقين : كلكم راح تنامون ..اجل بنام

ساره: انا مافيني نوووم بروح اجلس بالصاله من يروح معي

"محد رد عليها لأن الكل نام "

طلعت ام محمد من المطبخ وهي شايله كاس شاهي ولقت ساره واقفه ومعاها الريموت
ام محمد : ساره فديتس ودي هالكاس لسعود شوفيه برا في السيب ملتهي ماقعد مع العيال يتقهوىى.. ورجعت ام محمد تكمل شغلها بالمطبخ
ساره " لا تكفين يام محمد .. مو كل مره تسوونها فيني .. مره تسويها ريم والحين انتي .. "
راحت ساره وهي شايله الشاهي صوب السيب الي فيه سعوود..

كان سعود واقف جنب الباب وملتهي بجواله ..

وقفت ساره وراه .. وشكله ماانتبه لها وما حس بجيتها
مدت ساره ايدها بالكاس صوبه ونادته
من سمع سعوود صوت ساره .. التفت بلا حاسيه
وضرب بجسمه الكاس الي ممدود صوبه
حست ساره ان قلبها طلع من مكانه وهي تشوف الشاهي ينكب على سعوود وعلى يدها
طاح الكاس تحت وانكسر وسحبت ساره يدها بسرعه وهي تحس بحرارة الشاهي حرقتها
ما انتبه سعوود لنفسه ولالشاهي الي انكب عليه وحرقه وخيس ثيابه
طالع ساره وبخوف عليها .. وتقرب منها

سعوود : ساره .. صار لك شي انحرقتي ؟

ساره : لا لا مافيني شي بس شوي

حست ساره بالاحراج ..
ساره : سعووود اسفه مادريت انه بينكب عليك .."والدموووع بعيونها"
سعوود : لا ماعليك .. ماصار لي شي ثوبي وبغيره .. تعالي انتي حطي شي على ايدك وين الحرق

ساره : متأكد انك ماجاك شي؟

سعوود : هههه شفيك خايفه هذاني مافيني شي

لفت ساره وراحت داخل عنه بتغسل يدها
وتبعها سعود وراح يبدل ثيابه ويغسل نفسه عن الشاهي
والحرق الي فيه
ساره وهي منفشله من الي صار لها مع سعوود راحت للبنات تبي تنام بالغصب وانسدحت جنب روان وريم بجنبها
ريم : هاها صدتك .. ليش ماكملتي مسلسلك" تمت ريم تطالع ساره بنظرات وشبه ابتسامه على وجهها"
ساره والارتباك باين عليها :ريم ... ليش تطالعيني بها النظرات ؟

ريم تبتسم : ولاشي

.................................................. .................................................. ........

طحت من عيني بعد ماكنت عالـــــــــي
وحبك ارخصته بعد ماكان غالــــــــــي


كل شي برضاه منك الا الخيانـــــــــــه
بعدها يحرم على حبك وصالــــــــــــي

كم سهرت أيام في حبك مولــــــــــــــع
ما دريت انك بتمثيلك خيالــــــــــــــــــي


أشتكي لك منك وأشكيك العدالـــــــــــة
كل منهم قال قلبك ما صفالـــــــــــــــي
طحت من عيني ...

كنت مالي كل قلبي وكل عينـــــــــــي
وكنت أحسب أني وسط قلبك لحالــــي


وأثر قلبك كل يوم له حبايــــــــــــــــب
وأثر قلبك من احساس الحب خالـــــــي


طحت من عيني ...

يا خسارة وقت في حبك قضيتـــــــــــه
ضاعت أحداثه هدر طول الليالـــــــــي


روح أنا ماني بمتحســـــــــــــف بعادك
بس أعزي من بيرضى بك بدالــــــــي


طحت من عيني ...


ليه ليت قلبي ما حبك ليتني ما عرفتك وليتني ما قبلت فيك آآآآآآآآآه ياقلبي ليته مانبض بحبك شلون اقدر امحي حبك من قلبي لا ما أرضى ما أرضى اكون بقلبك الثانية وقعدت تضرب قلبها بيدها شلوون شلون اشيلك من قلبي كيف امحي نظراتك الي تطلع لي في كل وقت من كثر ما أفكر فيك خبروني اذا فيه شي يقدر ينسيني احد يساعدني

" دمعات تنزل من عيونها صارت هيه سلوتها الوحيده في عالمها قطع عليها عالم تفكيرها وحزنها صوت جوالها "

نووف : السلام عليكم .. ساعه لحد ما رديتي

فوز بتنهيدة : وعليكم السلام

نوف بقلق : سلامتك فوز وش فيك لك مده ما عجبتيني

فوز وبدت دموعها تنزل : وش أقولك يا نوف انا تعباااااااانه

نوف : وربي انك خوفتيني عليك قوليلي طيب يمكن اقدر اساعدك

فوز : انتي بالذات مراح تقدرين تساعديني

نوف : اتوقع مراح اقدر اتفاهم وياك في التلفون لازم اجيك وتقوليلي السالفه من أول

فوز : خلاص تعبت احس شايله حمل كبير على قلبي ولازم احد يشاركني فيه

نوف : يالله مع السلامه

" التفتت نوف على صوت حمد وراها "

حمد : وش في فوز

" تقريبا سمع نص السالفه "

نوف وهي قلقانه : والله مدري بس صوتها ما عجبني وتبكي فوز اعرفها زين حساسه اكيد احد مزعلها

حمد تضايق وحس انه فعلا جرح فوز وبتصرفه مثل الي حرق الورده وقت زهوها وصارت رماد

حمد : يصير خير

اخذ جواله وطلع وبتردد يبي يكلمها لكن في نفس الوقت مايبي ينافق ويسمعها كلام وهو مو قده مو طالع من قلب ناظر في رقمها هز راسه وللاسف دخله وسط جيبه ووطلع لفلاح مثل ما واعدة


" وصل لفلاح ولقاه جالس بمخيمهم يبعد عن الرياض تقريبا 60 كيلو حاطين فيه خيمه ومسورين عليه سور مكان مريح يجتمعون فيه الشباب وفيه مكان للكوره والدبابات "

فلاح : كان جلست بعد شوي لاطعني هنا لي ساعه وما احد من الشباب جا " ستغرب فلاح ان حمد ساكت وصاير وجه اسود "

فلاح : وش فيك

حمد :آآآآآآه تعبان يا فلاح

" وقاله كل الي صار له مع فوز لحد ما طلع من البيت "

فلاح : ظلمتها يا حمد ليش تقولها تقدر تنسى بدون ما تجرحها هذا وانت شاعر راعي مشاعر واحاسيس اجل وش بنقول للي مافيه ذرة احساس

حمد بقهر : انا الحين اقولك عشان ارتاح وانت تعاتبني

فلاح : فعلتك كبيره ياحمد وانت مثل اخوي و ولد عمي تبيني انافقك واقول أي ماعليه لا انا اصح اقول عنه صح والخطا اقول خطا ومايهمني الحين لازم تحاول تكسب ثقتها تحببه فيك وقبل كل شي انت ترضى بوجودها في حياتك وتستقبلها بكل حنية هذي حياه زوجيه عشرة عمر مو يوم يومين

حمد : ساعدني يا فلاح شور علي
فلاح : اول شي تعتذر منها وتخلي طريقة اعتذارك تفاجأها.. البنات رقيقات كلمة حلوة على هديه تسوى ملايين عندهم اعتذر واطلب السماح منها
حمد : يعني ارسل لها ورد واكتب بطاقة فيها اعتذار
فلاح : ياليت ويكون بخط يدك ويفضل يكون من قصايدك
حمد وهو يفكر : يصير خير
.................................................. ..........................

ساره : الجوووو روعه

ريم : ياهـ يا كبر البحر

" كانوا فارشين فرشة البنات وبينهم وبين فرشة الشباب سيارة سعود عشان ياخذون راحتهم "

روان : خاطري اسبح

مها : اصبرو لحد ما يظلم الجو ونصلي العشا عشان محد يكشفنا بس يا حسافة ما جبت معي تبديله

ريم : عادي الجو حر مراح تمرضين

مها : بسم الله علي تفاولين علي

"راحت ساره تمشي وابعدت عنهم وكان فيه عيون تراقبها "

ساره تكلم روحها معقولة هذي ديرتي الي ولدت فيها طيب ليش ما احس باي حساس تجاها كأني اول مره اشوفها

... :وين وصلتي
التفتت ساره لمصدر الصوت شافت يمكن احلى بتسامة في حياتها حست بربكة فضيعه على خجل تذكرت الي صار معها اليوم وابتسمت وبأحراااج بالغ ردت

ساره : ابد احاول اتذكر

سعود ببتسامه : لا تضغطين على نفسك ان شاءلله راح تتذكرين

لحظة صمت محد عارف يقطع هالحاجز ويكسر جدار الصمت

سعود : ساره

رفعت عيونها له بمعنى كمل

سعود : ساره بتنسينا اذا رجعتي لهلك

سؤال ابد ماخطر على بال ساره ان سعود بذات انه يسئلها ناظرت فيه وبجراءه : اكيد مراح انساكم مارح اقاطعكم
سعود بحزن وبكلمة طلعت غصب منه : توعديني

ساره تفاجأت منه والي رحمها وصول ريم

ريم : هاه وش قاعدين تسوون

سعود الي ابد ما توقع انه يحب وكانت كل حياته مسخرة لأخوانه وانسان جدي وما يعرف الضحك الا اذا كان مع تركي بس يكون غير لكن ساره هي الي غيرته غيرت شخصيته شقلبت حياته فوق تحت تذكر شكلها يوم اغمىى عليها ويوم شالها ابد ما راحت من باله ما توقع ابد قلبه راح احد يحركه او ينبض لاحد لكن رغم الي صار بينهم قدرت تجيب راسه وقدرت تخليه غصب عنه يحبها

سعود بجمود : ما نسوي شي

ريم حست بشي بينهم تشوف ساره بتاكل يدينها من كثر ماتفركها وتوتر ريم : طيب ليش مبعدين وش بيقولون عنكم

سعود ولأول مره : خلهم يقولون الي يبون ما سويت شي غلط

ساره بتوتر وكلمات متقطعه : انا .كنت .. انا .. كنت احاول اتذكر الأماكن

ريم تحاول تخفف من توترهم بضحكة : هاه بشري يارب ما تذكرتي شي ترى مانبي تتذكرين وتروحين وتخلينا

ساره بضحكة غصب عنها هزت سعود :ههههههههه ارتاحي ما تذكرت شي الظاهر فيه ناس كثير ماتبي الذاكرة ترد لي " وكأنها تلمح لسعود" وعلى طول رفعت عيونها له وانصدمت بأنها معلقة فيها فهمت منها كأنها ترجي لها خلتها غصب عنها تهز راسها يعني مو فاهمه وش تبي وش تبي توصل له
سعود بندفاع : مهما صار واذا رجعت لساره ذاكرتها مراح نخليها ولازم تجي تعيش معنا

هنا ساره ماتبي تفهم الي قاعد يلمح له مشت بسرعة تبي ترجع للبنات

ريم : سعووووود حرام عليك احرجتها

جلس سعود على الأرض قبال البحر : آآآهـ حرام عليها اهي احرمت عيوني انوم والراحة ما صرت افكر الا فيها كنت قبل ما اعرفها بالي دايم مشغول في الشغل والحين حتى الشغل مالي خلقه وما ارتاح الا اذا شفتها

ريم وهي ترفع يدينها : يارب تكون من نصيبك

سعود بضحكة : امييييييييين وشال شوي من ما البحر ورشه على ريم وهي قامت واخذت وقعدت ترش عليه وجلسو يلعبون بالما كأنهم اطفال



جا عبد الله الي ستغل انشغال الشباب في السباحة ماجد وطلال وجا وجلس جنب خالته ام محمد ومقابل مها الي من شافته جاي يمشي وهي خلاص ما تقدر ترفع عيونها منزله عيونها لدرجة ان روان ماسكة ضحكتها وماتبي تفلتها وتتفشل كان يسولف على ام محمد وكل شوي يطالعها يبيها ترفع عيونها عشان تطالعه لكن مافيها حيله اخر شي طلب منها
عبد الله بضحكة : الظاهر يا مها ماتبين تقهوينا

" كانت القهوه قدام مها وتقهوي خالتها بس يوم جا عبد الله كفت ايدينها منها مع انه متقهوي لكن يبي يحرجها "
رفعت عيونها وابتسم لها خلى يدينها ترتعش وهي تصب القهوه لدرجة انه مسك نفسه لا يضحك "
مدتها له وهي تحاول ما تلمس يدينها يده : تفضل

عبد الله ببتسامة : زاد فضلك

قرب منهم ماجد وهو يسبح وبصوت عالي : اقول عبووووود انتبه لا ينفجر بطنك من شرب القهوه توك شارب دله كاملة

روان ماقدرت تمسك ضحكتها اكثر : ههههههههههههههههههههههههه

ماجد استانس ان روان تجاوبت معه : يا عله دوووم هالضحكة ياعلها ماتفارق شفاتك

روان بحراج : اقول فارق

مهاوشات ماجد وروان خلت فرصة لمها ترفع عيونها وتشوف العيون الي تمنت دايم تطالعها

ماجد رجع ينكد عليهم : على هونكم اجلو هالنظرات لبعد الزواج

عبد الله بصوت عالي : ههههههههههههههههههههههه الله يسمع منك وجعله قريب
خلاص تعالو دورو مها تتمنى الارض تبلعها

ام محمد : الله يوفقكم يارب

عبد الله بصوت فيه ضحكة : الله يخليك لنا يارب

في الوقت الي وصلت ساره لهم : السلام عليكم

الكل : وعليكم السلام

قام عبد الله واقف عشان ساره تاخذ راحتها معهم

روان وهي تلتفت على ساره : وين رحتو

ساره : انا رحت اتمشى بلحالي

روان : وريم وينها

ساره بإحراج : مع اخوها

روان بضحكة : مها ترى عبد الله من زماااااااااااان راح

ام محمد وساره : ههههههههههههههههههههههه

مها : سخيفه

روان : هههههههههههههههه مو اسخف منك
ماجد : روانوه ترى ما ارضى على اختي

روان : اقول ورى ماتكمل غطسك وتفكنا منك

ماجد : آآآآآآآآه مقدر لازم اطالع أ ملي عيوني من شوفتك

ام محمد ومها وساره : هههههههههههههههههه "يضحكون على احراج روان"

روان : اقول روح زين جعلك تغرق

ماجد يسوي نفسه منصدم : افااااااا تبين فرقاي

صوت سعود من وراهم : من يبي فرقاك

ماجد : ااه يا سعود الحق علي انا عاشق متعذب وعشوقتي ما درت عني

ريم : هههههههههههههههههههههه حلوه مادرت عني اقول وراكم يالبدو ماتخلون التعبير لهله

البنات وسعود معهم : هههههههههههههههههههههههههه

سعود غصب ريم طلعته من جو الحزن الي عيش نفسه فيه

ام محمد : سعود تعال تقهوى

ماجد : ياهوووه كل هالحب للسعود بقولي شوي
ام محمد : ههههههههههههههههه انت يسدك غلا روان

الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههه

روان بصوت يمكن شوي وتصيح : حتى انتي ياعمه

سعود يبي يبعد الاحراج عن روان : ماجد روح اسبح مع العيال قبل اجيك واغطس راسك وما أطلعك


" بدت الشمس تغيب والبنات يتجهزون عشان يدخلون البحر "

ريم : بروح لسعود عشان يشتري لنا استك تبون معي " حنا نسميه استك مدري عنكم انتو هههههههههههههههه ترى يلبسه الواحد عشان مايغرق "

روان : ما اعطى من شاور هاتي لنا كلنا

جتهم ريم ومعاها دبة مويه

مها : وش تبين فيها

ريم : خليني لا اشرق ولا شي بموية البحر المالحه اشرب مويه

روان : ام قليب مايفوتك شي

البنات : هههههههههههههههههههههه

سعود ينادي ريم من بعيد : رييييييييييييييييييم

ريم توخر البنات من قدامها : وخرووو بروح اخذ الاساتك
سعود : اخذي وانتبهوا لا تبعدون
ريم : ان شاءلله اقول سعودي خايف علي ولا على سوير بس
سعود : هههههههههههه تغارين
ريم : اكيد اغار عليك من كل البشر
سعود : روحي انتي لك غلا خاص بقلبي محد يقدر يسده
ريم : لبى قلبك والله
وزعت ريم لاساتك على البنات

ساره : اصبروا لحد ما يأذن ونصلي

مها : أي والله اخاف نغرق وحنا ماصلينا

ريم وروان : ههههههههههههههههههههه تفاولي بخير

ام محمد راحت وجلست مع الشباب وقعدو يسولفون في مواضيع مختلفة

طلال : شوف شلون هذيك البنت تمشي

ماجد : لاحول حنا نسولف وهذا يقز ماتتوب انت

"مدري شلون طرت على باله نوف وقتها "

طلال : ياخي النظر حرام
ماجد : مو حرام بس ما تمل كل شوي تطالع ذي وتكلم ذي ياخي انت قلبك كيف مقسمة

طلال : ومن قالك احب

ماجد : أأأأأه اسئلني عن الحب أي انت ماتعرف وش معنى الحب

عبد الله وسعود : ههههههههههههههههههههههه

طلال : وبعد قدامي تقولها ماتستحي على وجهك

ماجد : يابن الحلال ماتعرف شي اسمه مزح

عبد الله : هههههههههههههه أي صرف صرف



البنات كانوا فالينها

روان : خاطري نلعب كوره وسط الماء

مها : اقول روانوه لا تطلعين قوه ترى فيه ناس ماتستحي مسلطين الانوار على البحر

ريم : وذولي الشباب فيهم حب غير طبيعي للبنات الا يقزونهم حتهم وهم في البحر لا وفي الليل

ساره : هههههههههههههههههههههه نظره حتى لو من بعيد

روان : ههههههههههههههههههههههههههههه اولهم اخوي طلال اقص ايدي اذا راسه الحين مو ردار

البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههههه

.................................................. .....................


يا عمري الدنيا ماتسوى تنام وخاطرك زعلان
ولابه شي يستاهل يخلي قلبك يعاني

طلبتك كان لي خاطر تبعد عنك الاحزان
فديت عيونك الحلووه تبسم لو على شاني


حبيبي صارلي مدة اشوفك تايه وحيران
وانا والله لو شفتك حزين تزود احزاني


انا احبك ولا ودي تعيش بدنيتك ندمان
ترى الايام محسوبة وتالي ذا العمر فاني




جلست تقرا القصيدة وترجع تقراها مره ثانية ودموعها تنزل غصب عنها وبللت الورقة وتشوف باقة الورد ياليت اقدر انسى يالليت اقدر ياليت اتمنى ياحمد شي واحد بس يكون قلبك ملكي لي انا وبس آآآهـ كنت عايشه ومرتاحه وما شيل هم شي كانت البسمة ماتفارقني من عرفتك ومن حبيتك وانا انقلب حالي

سمعت صوت جوالها تخالطت عبراتها وشهقاتها مع صوت التلفون شلون يبيني اكلمه شلون يبيني ارد عليه صوت داخلها ردي اسمعي صوته
ردت وما تكلمت بس ماغير صوت شهقاتها المكتومة .........
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
.........................
’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’
الجزء الثامن عشر

مشاعل وينك .. مشاعل ...

سونا .. سونا

سونا : نعم بابا

.. : وين مشاعل

سونا : مشاعل في حديقة ورى بيت

سونا : بابا محمد
"" محمد او ابو عبد المجيد مثل ما الكل يناديه""
ابو عبد المجيد : نعم
سونا : ماما مشاعل مافيه اكل طول اليوم بس يبكي

نزل راسه وقال : لاحول ولا قوة الا بالله " ومشى رايح لها بالحديقة "

كانت جالسه بالحديقة بين العشب على ان الجو فيه رطوبة وحر إلا أنها ما حست بالحر يكفي الصراع الداخلي والنار الي تغلي داخل قلبها ما حست الا بصوت ابوها ويدها مليانه عشب ما حست بنفسها وهي تقلعه من جذوره ودها لو تقلع الحب الي بقلبها بعد

ابو عبد المجيد : مشاعل وش فيك يابنتي انحرق قلبي عليك وانا دايم اشوفك ساهية والدموع في عيونك

مشاعل ماتبي يقولها كلمة ثانية وتبكي وتفضح عمرها ويطلع الي بقلبها اكتفت انها تطالع ابوها ويالله قدرت تنطق: مافيني شي يبه

ابو عبد المجيد : كيف مافيك شي وانا اشوف الحزن بعيونك انتي مو مشاعل الي اعرفها الي مزعجتني وهي صغيره وزاد ازعاجها وهي كبيره مشاعل الي الضحكة ماتفارق فمها وصوتها الي يلج في البيت لج "" تردد ابوها شوي ونطق في الأخيروهو عارف سر العذاب الي في عيونها ": مشاعل مشاري ولد عمك وشاريك واذا كل هالحزن عشان خاطبك فانتي يابنتي ماتعرفين مصلحتك

هنا مشاعل خلاص ماعاد استحملت ونزلت دموعها وشهقاتها وبدى يعلى صوتها اكثر واكثر : يبة تكفى ارحموني تكفون مابيه مابيه

ابو عبد المجيد : الحين انتي علميني ليه ماتبينه وانتي قبل عادي عندك

مشاعل : انا ما كنت قبل موافقة كنت بس عشان خاطرك ولا مشاري انا اكرهه اكرهه مابيه يكون بحياتي يبة ارحمني ارحموني

ابو عبد المجيد : مشاري ملزم ما ياخذك غيره يقول يا تاخذني ياتعنس في بيت ابوها

مشاعل : ارحم علي اعنس ولا اخذه

ابو عبد المجيد : طيب يابنتي الرجال ومتعلم وظيفته الكل يتمناها ورجال والزين ماعليه قصور وش الي مو معجبك فيه

مشاعل تكلم نفسها وش اقولك يبة اقولك على الي غازي قلبي وصورته ماراحت من بالي على الي اشوف نظرته يوم مشيت وهو يتبعني بها اقولك على اني عرفت اخيرا الحب الي اشوفه بالافلام وعرفت لذته وعرفت قسوته من يوم ما عرفته انا معذبة من الحب راحت بسمتي راحت ضحكتي معه صرت انسانه غير الخوف مسيطر عليها تحب الوحده تبي تكون بالحالها وتبي بس تفكر مو لازم تفكر في شي محدد المهم تكون بروحها ياليتني ما عرفته

ابو عبد المجيد يوم طولت مشاعل ما ردت عليه طلع وتركها خلاها تداوي جروحها بدموعها وتغسل همومها وتناجي نفسها لا لها خوات يسمعونها ولا ام تشكي لها مالها الا رب العالمين
.................................................. ...............

مها : ماجد حرام عليك هذي ثاني مره أنظف الصاله الشغاله وسافرت وصار شغل البيت علي وخالد ودانه بيجون من السفر ليش ما تحط فصفصك والحب الي تاكله بالزباله الي جنبك

ماجد : مالي خلق ارفع يدي لزباله انتي اصبري لحد ماخلص ونظفي مره وحده

مها وتجلس على السراميك وهي تحط يدها على راسها : يممممممممممه تكفييين خلينا نستأجر حبشية لمدة شهر لحد ما تجي الشغالة انا بموت

ماجد : وليه نستأجر وانتي عندنا

مها : اقول اسكت انت بس وش هامك ولد وش عليك وسخ وفيه وراك احد ينظف

ماجد : بتجي دانه وبتساعدك وش تبين بعد
مها : دانه توها عروس تبيني اخليها تشتغل
ام خالد : يمه مها تعالي معي نروح لقسم خالد نشوف اذا فيه غبار
مها : ارتاحي يمه توني جايه منه ومبخرته ومنظفته

ام خالد وهي ترفع يدنها للسماء : الله يريح قلبك مثل ما انتي مريحتني يارب ويسعدك

نط ماجد لأمه : تكفين يمه ادعيلي انا محتاج لدعواتك بعد بكره بسافر
هنا قعدت ام خالد تبكي
ماجد : يوووه يمه انا ماقلت لك عشان تبكين كلها اربع سنين ومخلص وبجيكم وفي الأجازات تلقيني محضر عندكم

ام خالد : والله يولدي اني خايفة عليك اكثر مني خايفه على مها وهي بنت خايفه عليك من عيال الحرام

ماجد : لا تخافين ولاتحاتين يمه لوني بسربت سربت وانا في الرياض بين ربعي وهلي وانا اخاوي اشكال والوان وشوف عيال على كل لون انا تربيتك وتربية ابوي اخاف من ربي وحسب لكل خطوه حساب وادري أي شي اسوية محسوب علي وبيجي في عرضي انا يمه اخاف من ربي والي يخاف من ربه لا تخافين عليه بس لونكم زوجتوني" قالها وهو يضحك "

ام خالد : والله ياولدي انها ابرك الساعات وانا اشوفك معرس مدري ليش روان بنت سعيد رفضتك يمه

هنا ماجد وقف وشال غترته بيده ومشى ووقف قبل لا يطلع والتفت على امه :بكيفها يمه مصيرها تدري محد حبها وراح يحبها كثري

ام خالد : تبيني أحاكيهم مره ثانية

ماجد : لا يمه ما صدقت جرحي يلتم مشى وطلع وهو يكلم نفسه " تكذب على نفسك ولا على غيرك جرحك التم وين كلامك وين وعدك ان محد ياخذ روان إلا انت ولا بس كلام طيب شلون اخذها وهي ماتبيني وانا الي كنت فرحان وشايل الدنيا فوق لاني بروح اخطبها وكنت واثق انها بتوافق وين تلقى مثلي كنت العب على نفسي ما توقعت يكون ردها كذا ما توقعت او كنت تلعب على نفسك منت عارف انها ما تطيقك وما تحبك وكنت توهم نفسك خلاص انساها ياماجد انساها وشوف مستقبلك ويمكن تلقى الي تعوضك عنها "

.................................................. ...................

ريم : طيب روان كيف الحلقات هذي
روان : شوفي هم مسوين حلقة بالمدرسة الابتدائية الي عند بيتنا وكل يوم يحفظون جزء سجلي معنا بسرعة والله يا فيه بنات قمة بالأخلاق ومنها تضيعين وقتك بشي مفيد وانتي عاد ما يحتاج تعرفين فضل حفظ القران وتلاوته

ريم : والله ياروان اني ادري بس
روان : شوفي الأحاديث وأنتي احكمي
روى البخاري ومسلم والترمذي والنسائي وأبو داود عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن مثل الأترجة : ريحها طيب وطعمها طيب ، ومثل المؤمن الذي لا يقرأ القرآن مثل التمرة لا ريح لها وطعمها حلو ، ومثل المنافق الذي يقرأ القرآن مثل الريحانة ريحها طيب وطعمها مُر ، ومثل المنافق الذي لا يقرأ القرآن كمثل الحنظلة لا ريح لها وطعمها مُر)) وحذر صلى الله عليه وسلم الأمة من نسيان القرآن تحذيرا شديدا ، روى البخاري ومسلم عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (تعاهدوا هذا القرآن فوالذي نفس محمد بيده لهو أشد تفلتا من الإبل في عقلها)
روى البخاري ومسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الذي يقرأ القرآن وهو ماهر به مع السفرة الكرام البررة ، والذي يقرأ القرآن ويتعتع فيه وهو عليه شاق له أجران ))
روى أبو داود والترمذي عن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ((يقال لصاحب القرآن : اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا ، فإن منزلتك عند آخر آية تقرأها )) صحيح الجامع





روى الترمذي عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى
الله عليه وسلم : (( من قرأ حرفا من كتاب الله فله حسنة والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول ألم حرف، ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف)) صحيح الجامع

روى مسلم وأبو داود عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( ... وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله عز وجل ، ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده ))

وش تبين اكثر من كذا

ريم : خلاص اعتبريني معك .. روان

روان : سمي

ريم : ودي اسئلك سؤال بس بدون زعل

روان : ليش ازعل انتي بنت عمتي واختي بعد قولي وش تبين
ريم : ليش رفضتي ماجد
روان : تبين الصراحه يا ريم مدري ليش رفضته اول ما سمعت بخطوبته لي صرت ابكي واقول مابيه مدري وش جاني يمكن هذا خوف
ريم : روان حرام عليك ماجد يحبك
هنا دمعت عين روان : ريم مدري مدري وربي مدري يمكن انتي اول انسانه اقولها عن الي في قلبي انا ما استانس الا اذا شفت ماجد لكن اخاف من قربه مني ابي اشوفه وابي اتكلم معه بس ما اتخيل نفسي زوجته
ريم وحست بصوت روان كأنها تبكي وتبي تغير نفسيتها : خلاص ولا يهمك اذا له نصيب او الله كتب ان تجتمعون اجتمعتو اهم شي متى امرك نروح للحلقة

روان : الساعه اربع العصر

ريم : خلاص بتلقيني عندك من ثالث

روان وهي تضحك : قلت اربع مو ثلاث وش النشبه هذي

ريم : اقول باي باي الشرهه مو عليك الشرهه على الي كلمك

.................................................. ..............

نوف : قسم بالله انك مالك داعي وليش ماتبين تتمشين معنا
فوز : نوف مقدر وربي مقدر
نوف : انتي غبية الحين هو يبيك تروحين معنا ولو تشوفينه كيف كاشخ وكل شوي يناظر في الساعه
فوز : يا نوف انتي ماتعرفين وش في قلبي كل ما اشوفه احس اني انحرق حرق انا احبه بكل جوارحي وهو حبه لوحده غيري
نوف : ياقلبي هذيك ماشافها الا يوم ويمكن اقل من ربع ساعه وعلقت معه لكن انتي شافك وجلستي معه والرجال بدى يهتم بشكله وببيته وكل شوي باذنا بحط في بيتي كذا وبسوي كذا وبي غرفة عيالي كذا يعني متحمس واذا شافنا نتكلم فيك جا وجلس يتسمع وش نقول يا فوز حمد بدى يميل لك لا تخربين على عمرك
فوز وهي تتنهد : خلاص بروح وامري لله
نوف بضحكة: تعجبيني يلا روحي تكشخي
فوز : اتكشخ وحنا رايحين نتمشى بتخفي كشختي العباية
نوف : ياخبله يمكن يعزمنا بمكان وتقدرين تشلين النقاب
فوز بدت ترسم مخطاطتها : زين زين يلا بروح لا تأخريني
نوف بعصبية : كش عليك الحين من الصبح وانا اعلمك واقولك وفي الأخير تصرفيني كني بزر
فوز : هههههههههههههههههه خلاص ولا يهمك انتي اكبر بزر

نوف قفلت في وجها الجوال وهي تضحك : اوريك يافوزوه اليوم

فوز تفتح دولابها وعلى طول بدون تردد اخذت تنوره بيج ساده وطويله وبدون قصة ولبست عليها بلوزة نص كم بيج بعد وبالنص نقش بني مدري هذا الون زاهي ومع انه بسيط إلا انه زهاها وصارت مثل الورده الندية ولبست عدسات عسلية ولأنها سمره ما بغت تحط كريم اساس حطت قلوس وردي بس وكحلت عيونها زود على ان عيونها مكحلة بطبيعتها طلعت برئيه وجمالها هادي وفاتن مسكت العطر بتردد واخير تركت وقالت : يوه لو كنت بروح لبيتهم تعطرت بس مقدر بطلع مكان عام والي تعطر بمكان يشمون ريحها الرجال تعتبر زانية والعياذ بالله " الله ينجينا يارب "
كانت حاسة بتوتر وهي تنتظرهم ماتدري وش بيكون تصرفها

وراحت بها الذكريات لذاك اليوم يوم رفعت جوالها ترد عليها وماخلتها صوت الشهقات تكمل ودمع يسري على خدها
حمد : ماتوقعت هديتي تزعلك بدال ماتفرحك
كلمته زادتها وزاد الجرح جرح تكلم نفسها شلون تبيني افرح وانت قتلت فرحتي ردها للواقع صوته وهو ينادي فوز .. فوز
فوز بعصبية مع بكى مع قهر كلها اجتمعت بصوتها وردت : نعم

حمد ابتسم مايدري وش الي خلاه يبتسم بس حس بنبرة صوتها شي يخليه غصب يبتسم ضحك : ليش معصبة

فوز رفعت حاجب وقفت بكى وحست بس بقهر : ليش معصبة وصارت تكرر كلمة معصبة لمدة دقيقة

هنا حمد ما قدر يمسك نفسه وجلس يضحك بصوت عالي

لدرجة صارت فوز تصك على اسنانها بدال ما يقول ودي امسح دموعك وبدال مايقول ليش تبكين يضحك ويقول ليش معصبة اوريك يا حمد يا أنا يا أنت هين
حمد يحاول يسيطر على نفسه : فوز بس غصب عليه رجع يضحك مره ثانية

فوز بعصبية : ممكن اعرف ليش تضحك

حمد يحاول يخفف ضحكته : والله من عصبيتك اتخيل الحين شكلك شلون صاير

على طول ناظرت المراية وشافت نفسها وكيف عيونها صايره حمرا وجها صاير اسود بقوه من الحمق والقهر اختلعت لو يشوفها بها الشكل وعلى طول رفعت يدها لشعرها عشان تعدله :كأنه يشوفها

حمد كأنه عرف وش تفكر فيه على طول قال :ارتاحي مراح اشوفك الا متعدلةومتزينه اخاف تموتين علي

فوز : ياشيخ الظاهر انك شايف مقلب في نفسك
حمد بضحكة : اكيد انا الشيخ حمد
فوز : إلا قول الشيخ فؤاد

وهنا مو بس حمد الي ضحك حتى فوز يوم تتخيل شكله وقعدو يضحكون لحد مقال حمد : فديت الضحكة وراعيتها

هنا خلاص فوز جمدت ضحكتها بفمها وقفت نظرتها وهي تحاول تستوعب الكلمة الي قالها وبدت تحس بحراره تسري بجسمها وقفت ضحكة

حمد : يالله حبيبتي تبين شي فلاح ينتظرني
فوز تبي تتنفس حست نفسها تختنق من كثر ماهي ماسكة نفسها بس قالت : لا " تبي تنهي المكالمة "

هنا رجعت فوز للواقع : صدق صدق حنا يالبنات رومنسيات او مجنونات بزيادة كلمة وحده تغيرنا وتأثر فينا تنقلنا لعالم ثاني اوووف خلني احتريهم برى ازين من الأفكار الي صارت توديني وتجيبني

هنا سمعت صوت الهرن وخذت عبايتها ولبستها ومشت بخطوات راكدة وهي تناظر قدامها ومثل ما توقعت من نوف مخليه لها الكرسي الي قدام فاضي تبيها تركب حاولت تكون عاديه وفتحت السياره بهدوء وسلمت بهدوء عكس مشاعرها الملخبطه وهي تشوف ابتسامة حمد وكشخته وعطره الي مالي المكان التفت عليها : وعليكم السلام .. شلونك فوز

فوز تحاول تكون اعصابها ثلج : تمام

حمد بضحكة : يالله بما أن فوز بتروح معنا اهي الي تختار المكان هاه فوز وشو المكان الي تبين
فوز : ماتفرق معي كل الأماكن عندي سوا
حمد تضايق بس ما يأس وحب يكسر الحاجز الي بينهم : لالا أكيد فيه مكان تحبينه ونفسك تروحين له
فوز : المكان الي ابيه يمكن ما يعجب نوف
على طول حمد : ماتهمني نوف اهم شي انتي
نوف : من الحين يأبن الذينا وانت ما خذيتها قلبت علي
حمد : أي فوز زوجتي وام عيالي ولا انتي وش ابي فيك وش بيجي منك
نوف صارت تسوي نفسها زعلانه وتحاول تعصر عيونها عشان تطلع الدموع : صراحه الدموع احيانا ماتنزل في وقتها
حمد وفوز : ههههههههههههههههههههههههههههههه
التفت حمد على فوز : فديت الضحكة وراعيتها
فوز هذي ثانية مره كلمته تربكها وتغيرها نزلت راسها ومسكت طرف عبايتها وصارت تلفه على اصبعها من أحراجها وحمد كل شوي يلتفت عليها لدرجة خلت نوف تنطق : انت يابو الشباب انتبه على الطريق لاحق تبحلق في فوز على كيفك
هنا فوز شهقت بصوت عالي خلت حمد يضحك بقوة على احراج فوز الواضح
حمد : لو اشوفها من اليوم للأبد مراح امل
فوزتكلم نفسها هذا ناوي علي يبي ينسيني الي سوى مستحيل ياحمد اخلي الي سويته يمشي بسهوله
حمد قطع عليها تفكيرها : هاه فوز وش المكان الي تبين
فوز : ابي الثمامه
نوف بصوت عالي : لااااااااااااااااااااااااااا حرام عليك يقولك أي مكان وانتي تبين الثمامة طيب يابقرة قولي الفيصلية خلينا نتعشى فيها قولي المملكة صدق صدق انتس ابدويه الثمامة
فوز : هههههههههههههههههههههههه طيب الثمامة روعه كل شي تبينه فيها بر وملاهي ومنتزهات وش تبين بعد حتى ولو ناخذ دباب
حمد : نعم نعم تبون دباب
فوز : هههههههههههههههههههههه وليش يعني تبي تمنعنا
حمد : يعني من جدك تبين تركبين دباب قدام خلق الله
فوز : وش فيها الكل يركب
حمد : لا احلمو تركبون وانا معكم والله لا حش رجليكم
فوز : صدق بدوي
حمد يلتفت عليها ويبتسم : والنعم طال عمرتس
قلبت فوز عيونها فيه : شايف نفسك
حمد يسوي مثل حركتها : يحقلي
نوف : اقول ياعبلة وعنتر وش رايكم بس في حديقة السلام
حمد : هههههههههههههههههه كلها باكستانية وهنود
نوف وشوي وبتصيح طيب خلونا نروح لمطعم ميراج او الافاكادو تكفون على طريق الملك عبد الله
حمد : اوكي اول شي بنروح لثمامة مثل ماتبي فوز واذا جا وقت العشا بنروح الافاكادو رهيب وانا معجبني من زمان
نوف وهي تأفف :أي اذا غبرت عباياتنا تبينا نروح
حمد : هههههههههههههههههههه انتي ما يعجبك العجب
فوز تلتفت عليها بضحكة : شيلي عبايتك وربطيها على خصرك
حمد يناظرها : لا والله وين حنا عايشين فيه
فوز بضحكة : بأمريكا
ابتسم حمد من ضحكتها : يالله نوفوه جربي بس ترفعينها شوي وتبين تنورتك لا احش رجولك واردك للنسيم مشي
نوف : الحين انا وش ذنبي بدال ما تهاوشني انا هاوش مرتك هي الي تبيني ارفع عبايتي هي الي ماتستحي
حمد : مرتي اطيب منك وابرك منك مو زاعجتنا من يوم ما مشينا
نوف تفتح عيونها بقوه : الظاهر اني ناشبة بحلقكم ودك لو تفرني برى
حمد : ياليت على الأقل اكون مع مرتي بلحالنا
هنا فوز انحرجت ونقهرت عشان نوف وعلى طول ردت : ومن قال ابي اتم معك برحونا انا عشان خاطر نوف رحت معاك
نوف : كفك كفك يا فوز ايوى بعدي تسلمين والله اخذتي حقي
حمد انقهر وصار يوزع نظراته بينهم اخر شي قرر يوقف السياره ويخليها تدحدر بهم شوي يخوفهم عاد تعالو شوف خبال البنات صار نوف وفوز يصارخن باعلا اصواتهم : بنموت بنموت تكفى يا حمد بنموت الحق علينا

جا حمد يمشي وكأنه يركض شوي جنب السياره : أي الحين تترجن وقبل شوي قالبات علي وقف السياره ونزلو البنات ومشن شوي وهم يشوفون الطعوس والمنتزه والناس كيف منتشره وما نتبهن للرجال الي جا حمد وسلم عليه
حمد : ههههههههههههههههه الله يسلمك يارب ابد ما فيه شي بس ابي اخوف الأهل شوي
هنا رفع عيونه بلمح البصر على الي معه ورجع يرفعها مره ثانية وهو مو مستوعب والي خلاه يتأكد صوت الي تناديها

فوز : نوف وجع انتظريني شوي

طلال : الأهل معك خساره كنت بعزمك معي الشباب كلهم " تلعثم وكل شوي يطالع لجهتم وخاف ينتبه له حمد "
حمد : لا الله يسلمك انا جاي بزوجتي واختي نتمشى وماراح نطول بنرجع
طلال : خلاص لازم تواعدني تسير علي لو في البيت
حمد : ان شاءلله على خير قريب ازورك
طلال : في انتظارك بأذن الله .. يلا في امان الله
حمد : في امان الكريم
طلال : معقولة تكون زوجته لالا يمكن اخته بس اكيد هي هذي مشيتها وسبحان الله وشكلها حتى الاسم بس الأغرب تكون من اهل حمد لا وبعد من وجهي ابي ارقمها بس معقولة زوجته وشولون الحين ادري من بيعلمني مافيه غير امي انشدها هي الحين تعرف امه وقد زارتهم في بيتهم وجيرانهم قبل
فوز : نوف اتعبتيني وانتي شوي وتركضين قدام خلق الله
نوف : بلاك ماتدرين وش صاير شفتي الرجال الي موقف مع حمد ويسلم عليه ترى اهو الي تلقف علي في السوق
فوز : أي تذكرته طيب شوفي شلون يطالعنا توقعين اعرفك
نوف : مدري عنه بس قلبي يدق بقوة مدري ليش خايفه
فوز : مالك داعي مافيه شي يخوف

.................................................. ...

ماجد : هلا وغلا عبدالله "" يكلمه بالتلفون ""

عبد الله : هلابك اكثر وينك فيه
ماجد : والله اتمشى بدون هدف
عبد الله : تقدر تمرني الحين
ماجد : ابشر ما طلبت

وصل ماجد للبيت خالته ام سعود وتفاجئ يوم طلع عليه عبد الله ومعه ريم
ريم وعبد الله : السلام عليكم
ماجد : وعليكم السلام
ريم : شلونك يا ماجد
ماجد : الحمدلله بخير شلونك انتي
ريم : الحمدلله من الله بخير
عبد الله: اعذرني ياماجد سيارتي في الورشة من الصبح ترتفع حرارتها مدري وش السبب وريم لازم اوصلها لبيت خالي سعيد
ماجد : وانت ليه تعذر بعدين انا امشي في شوارع الرياض مالي حاجه خل على الاقل البنزين اذا راح يروح في شي مفيد
عبد الله : الله يطول لنا في عمر ابو متعب الحين البنزين مو مشكلة بعد ما رخصة
ماجد : أي والله الحين اعبي سيارتي بعشرين وافللها بعد
التفت ماجد على ريم الي ما تناقشت معهم في العاده تصجهم صج ولازم تسولف وماتسكت
ماجد : غريبة ياريم ياست الحسن ليش ساكته
ريم تنحنح شوي عشان يطلع صوتها : تدري مع الأجازة وقلة الإختلاطات صرت ما القى احد اتكلم معه لو ما روان تكرمت علي بالحلقة هذي كان صرت طرما
ماجد كلمة روان ترن في أذنه يحس انه أشتاق لها حييييييييييييييييييييل وحي يبين لهم انها ماتهمه بعد ما رفضته وعلى طول حب يغير السالفه : وش الحلقات هذي
عبد الله : حلقات تحفيظ
ريم : ياشين اللقافة هو يسئلني يابابا
عبد الله بضحكة : ابي اختصر عليك مشوار طويل عشان توصلين له معلومه
ماجد : ههههههههههههههههههههههههههههه
ريم : محد طلب مساعدتك
ماجد : الا انا طلبتها اجل تبين تبربرين على روسنا ساعه كاملة
ريم : أي الشرهه مو عليكم الشرهه علي الي سولفت معكم ماكنت ساكته وأتأمل خلق الله
ماجد وعبد الله : ههههههههههههههههههههههههههههه

خلاص دخلو على الشارع الي فيه بيت خالهم سعيد وهنا انطقت ريم
ريم : اصبرو ادق على وران اخوها مو فيه منها تدلني مكان الحلقة ومنها نوصلها
ماجد زاد قبضته على الدريكسون وارتبك شوي والأفكار تروح به وتجيبه

اتصلت ريم على روان وستعجلتها تطلع عليهم وجتهم روان مثل العاده وهي مربوشه الشنطه في يد وتوها تعدل عبايتها زين وما نتبهت الا يوم قربت من السياره وكل الأنظار عليها كل الأنظار عاديه إلا نظرة وحدة تحس انها ناريه من كثر ماشافت فيها ماتدري هل هو كره او حقد او غضب بس أنها تشتعل ناظرت فيهم والتفتت عليه تبي تشوف نظرته لها شافها وصد عنها
ماجد في خاطره : آآآآآآآآآه ياني مشتاق لك مدري شلون اشكرك يا عبد الله خليتني اشوفها قبل ما أسافر

ركبت روان بهدوء غير عن طبيعتها : السلام عليكم
الكل ومعهم ماجد : وعليكم السلام
روان بتلعثم وتردد : وش اخباركم
عبد الله وريم : الحمدلله بخير انتي وش اخبارك
روان : ماعلي بخير
ريم : يالله ماجد وصلنا تأخرنا " ريم كأنها تصحي ماجد وهو سارح مع روان الي معاه وفي صوتها وكأنه حس بحراجها لهدرجة ياروان انصدمتي يوم شفتيني لهدرجة ماتبيني "
ماجد : ان شاءلله بس في أي اتجاه الحلقة هذي
روان تحاول يكون صوتها طبيعي : شفت الثانوية الي كان يدرس فيها طلال بجنبها بيتين
ماجد مو مثل العادة ينرفزها ويرد عليها سكت ولا رد عليها ومشى
على طول ريم بدون مقدمات : تصدق ياماجد راح نشتاق لك
عبد الله : أي على فكره متى راح تسافر

ماجد : بعد بكره

تسافر تسافر تسافر تسافر تسافر تسافر كلمة ترددت في أذن روان بيسافر بيخليني وهنا دمعت عينها

"ماجد وش فيها دمعت عينها ليكون انصدمت اني بسافر شلون أتأكد "
روان بصوت مبحوح ويالله طلع : ليش تبي تسافر
هنا ماجد تصنم وتفاجأ مثل ما الكل تفاجأ : ابي اكمل دراستي واحاول أداوي جروحي
هنا زاد بكى روان وصارو قريبين من المدرسة
روان : خلاص وقف " وعبرتها تجي وتروح " ونزلت بسرعة وراحت تمشي ونزلت وراها ريم
وهنا طول ماجد واقف وما مشى يتبعها بنظرها وخياله يروح به لمكان بعيد لأيام قضاها معها ومع مناقرتهم مع بعض
عبد الله قطع عليه صمته : لا تحاتي يا ماجد روان تحبك
ماجد : لو تحبني ما رفضتني
عبد الله : دلع بنات انت لا تعطيها وجه ولا تكلمها وتشوف اذا هي ما تغيرت ما اكون عبد الله
ماجد : اذا انا قدرت قلبي ما يقدر
روان والدموع في عيونها: ريم ماجد تغير
ريم : شلون ماتبينه يتغير والي يحبها ماتبيه
روان وهي تبكي : ومن قال ما ابيه
ريم بعصبية : اجل ليه رفضتيه
روان : محد فاهمني انا خايفه فكرة العرس كيف اتزوج ويجيني اعيال واكون مسئولة ما اتخيل نفسي
ريم : طيب ياحبيبتي هذا طبيعة المرأة وبعدين فيه غيرك تزوجو وهم بزران ماكملو 11 او 15 وانتي يالعاقله تعتبرين اكبر منهم
روان : بيسافر وهو زعلان علي
ريم وتبي ترفع ضغطها : توكلي على الله وخليه يسافر يمكن يلقى الي تعوضه
روان وبصدمة : ريم تتوقعين ماجد يتزوج هناك
ريم : اكيد ماجد حلو ودمه خفيف اكيد البنات بينجنون عليه
"وهنا بدت ريم تحرك الغيره بقلب روان"
ريم بقرف انا صراحه مدري وش اسوي انتي وماجد من جهه وسعود من جهه
روان : وش فيه سعود
ريم ماحبت تبين حب سعود لساره لروان : مافيه شي تعبان شوي

.................................................. .............

ابو محمد : يا ام محمد استهدي بالله كأنه ميت لك ميت من راحت ساره لهلها وانتي هذا حالك
ام محمد : انا فقدت بنتي يا عبد العزيز



رجعت ساره لهلها والحين لهم ست شهور ما شافوها وتزوج خالد ودانه وراحو شهر العسل لهم شهر

في البارتات الجايه راح تعرفون كيف ردت لساره الذاكره وكيف ارجعت لهلها وزاج خالد كيف تم وحال سعود يوم مشت ساره مع اهلها ترقبو الأحداث الجايه

ويارب يارب يعجبكم التطور الي صار فيه وانا احاول قدر الأمكان يكون مثل ما تبون

انتظر تعليقاتكم بفارغ الصبر




















الجزء التاسع عشر


حبيبي إشتقتلك
عيوني اتعبها السهر وانا إحتجتلك
قلبي بك مشغول وانا إشتقتلك
روحي لوصلك تنتظر وإشتقتلك
معقوله تقدر تبتعد ولا توصل لي اخبارك
معقوله تقدر تنام ولا تطمني على احوالك
معقوله ترتاح وتسعد وانت ماتشوفني قبالك
لية حبيبي وش الي حصل
الى متى قلبك قاسى
الى متى قلبك ناسي
والى متى عينك تحب غيري

من الي غيري يجذبك
هو عذابي مايعذبك
لو عندك عذر بسمعك
ويمكن أقدر أسامحك
ويمكن اعذرك من دون ماتعتذر بس انت تعاااال
وخليني اشوفك واسمعك
يمكن أقتنع بأي كلمه تقولها بس تعاااااااال
لأني بجد إشتقتلك وفعلا إحتجتلك
سعود بألم : معقولة نسيتينا " خذته الذكرى "
ساره : سعود .. سعود لقيتهم ياسعود لقيتهم
سعود : لقيتيهم ياساره وتركتينا معقولة ما شتقتي لنا لا كلام ولا سؤال يعني أصبحنا ذكرى بحياتك

تركي ينادي من بعيد : سعود تعال لا تحاول تبعد عنا بتشترك معنا بالتحدي بتشترك
سعود بتأفف : الله يعيني إذا البلشة معي شلون ما تبيني اشترك
تركي : يعني انا بلشة " وجا مسرع ورماه في البحر "
" سعود راح يسبح ويبعد ويبعد عنهم يحس وهو يسبح يعاند الشوق الي بقلبة ويحاول يسيطر عليه آآآهـ يا قلبي جيت الشرقية ابي اكون قريب منها أبي اشوفها لو بالصدفة لأني شفتها ورتحت ولا ني نسيتها ومدري اذا انا جيت على بالها بس نظراتها تقول شي غير تقول أنها تحبني بس شلون وهي طارت في أحظان أبوها وراحت معه كل ما أتذكر ذيك النظرات وهي تودعنا وتمشي كأن قلبي الي وسط قلبي هو الي راح راح يتبعها آآآآآآه ياقلبي تعذبت من عرفت الحب ياليت اقدر اطمس على حبها من قلبي
وصار يدندن
خذاني الشوق لعيونك وجيتك

طرالي شي ماعمره طرالي

على بالي ولالحظة نسيتك

اسولف بيك من حالي لحالي

تغيب الناس لاجيت ولقيتك

اشوفك ظحكتك واكتم مضالي

خذيت من العمر عمر وعطيتك

كفى الايام وتعود الليالي

انا وشلون اعيش ان ما لقيتك

تذكرت الغياب وفراق بالي

تعال وقلبي المشتاق بيتك

ارش الورد بقدومك ياغالي

زرعتك للوفا فل وجنيتك

تذوب الشمس وغصون الظلالي

تجول بخاطري لامن طريتك

امــــاني مــــالهــــا اول وتـــــالــــي


تركي : ابن الذينا جايبنا معه للشرقية عشان يقعد سارح طول الوقت يفكر فيها وحنا بالطقاق الي يطقنا " دق جوال سعود وكان على الفرشة حاطه مع بوكه ناظر تركي وشاف ريم الفلا فز قلبه تردد يرد او لا وسكت التلفون ورجع مره ثانية يرن ..... ارد او لا بيذبحني سعود لازم اسمع صوتها
ضغط زر الرد
ريم بصرخة : سعوووووووووووود حبيب قلبي
تركي بصدمة : احم احم انا تركي
ريم اختلعت ومادرت وش تسوي وقفلت على طول التلفون
ريم : والله انه سخيف يرد اكيد شاف اسمي وشوله يرد اخاف سعود فيه شي .... لالا مستحيل ارجع اكلم مره ثانيه احسن حل اروح لأمي تكلمه
وفعلا راحت ريم لأمها وقالت انها تصلت على جوال سعود ورد عليها تركي وعلى طول امها اتصلت على جوال ولدها تبي تشوف وش قصته
ورجعت تتصل من جوالها وهنا شاف تركي الغالية تتصل بك عرف انها خالته ام سعود على طول رد : هلا وغلا هلاا وغلاا باحلى خاله بالوجود
ام سعود : هههههههههههههه هلابك اكثر يابعد روحي .. مساء الخير
تركي : مساء النور
ام سعود :وشلونكم... وين سعود ما يرد على جواله
تركي : حنا بخير ماننشد الا عنكم وسعود قاعد يسبح بعيد عنا ومخلي جواله على الفرشة
ام سعود : الحمدلله روعتني المطيوره ريم
تركي فز قلبه : بسم الله عليك وليه ارتعتي
ام سعود : تقول اتصلت على جوال سعود ورد تركي اكيد ان سعود فيه شي
تركي بقهر : مافيه شي شوفيه مخلينا على جنب ويسبح بلحاله ومطنشنا وهو مزعجنا وماخذنا معه
ام سعود : الله لا يغير عليكم يمه وانتبهو على انفسكم والله الله من السرعة وانتبهو من البحر ولا يغركم انكم تعرفون تسبحون
تركي : ابشري ياخاله " وبتردد شوي " خاله
ام سعود : سم يمه
تركي : تعذريلي من ريم رديت عليها قلت اكيد تبي شي ضروري من سعود
ام سعود : عادي يمه انت وسعود واحد واذا رديت عليها وش فيها المهم يمه انتبهو على نفسكم
تركي : ان شاءلله
ام سعود : فمان الله
تركي : فمان الكريم
ريم من ورى امها: يعني سعود مافيه شي
ام سعود : بسم الله عليه مافيه الا العافيه وهو يسبح في البحر
ريم حست بخوها واكيد مراح للشرقية إلا لانه اشتاق لساره يؤؤه قصدي مشاعل مدري ليش احب اسم ساره اكثر من مشاعل <<"" اخترت اسم مشاعل من ازعاج صديقتي الا تبي اسمها اذا رجعت لها الذاكره يكون عليها ولاني اموت في ميشو سميت ساره مشاعل ""
نرجع لريم 
يارب تكون مشاعل من نصيبك يا سعود وتمددت على الكنب الي بالصاله وجلست تتذكر ايام الشرقية

ريم : روان والله انك بايخه لا ترمين الكوره بعيد من زين سباحتنا تبينا نغرق
روان : وبما انك ماتعرفين تسبحين وشوله تطمسين معنا بالبحر
ريم : اقول روانوه فارقي والله من زين السباحه انتي على بالك يومك جالسه بهالاستك انك صرتي سباحه اقول وربي لو يدخل الماء بعيونك ما نشوف الا اسمك بالجرايد بكره غرق فتاه ببشاطي هاف مون بالخبر
ساره : ههههههههههههههههههههههه تفاولتي على البنت
روان : بسم الله علي
مها : وربي ماعندكم ذرة رومنسيه خلونا نتمتع بجو البحر
البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
روان بضحك : أي ذرة رومنسيه بها السواد يالله نقدر نشوف عيون بعض والبحر حتى مو شايفينه
ساره : هههههههههههههههههههههههههه تكفين ياروان لا تكملين راسي عورني من الضحك
روان : هههههههههههههههه أي والله ربي بلاني بنات عمه مجنن واحده ذابحه نفسها بالرومنسية والثانية على بالها مافيه اذكى منها
ريم : اقول خلونا من تنكيت روان انا عندي لكم موضوع حلووو
مها : ابدعي يا مبدعتنا
ريم : موضوعي عن الحب
روان : ههههههههههههههههههههههههههه ويلموني اذا قلت هالبنت خبله
ريم : روان ترى رفعتي ضغطي خلينا نتكلم في موضوع مهم
مها : اقول ريمو غريبة تسئلين عن الحب وانتي اكثر وحده ضده
ريم : ابد يا مها ماعمري كنت ضد الحب بس انا كنت ضد طريقة الناس في الحب
ساره : الحب شي حلو يخليك بعالم ثاني بعالم مافيه الا انتي تنسين الي حولك وتبحرين في سماه تروحين للافق فوووووووووووق مثل الطير تحسين روحك هايمه فوق الحب عذاب والحب هم والحب جرح كلها حرفين لكنها تتحكم بك وتصيرين لهل حرفين مقيدة
روان تصفق : ياهوووووووووووووووووه ايوى على التعبير ياعيني على الحب اعترفي سارونه منو تحبين
هنا خذت ساره مويه من البحر ورشتها على روان
مها : هههههههههههههههههههه تعجبيني
ريم : وانتي يا مها وش رايك في الحب
مها تتنهد : الحب آآآهـ من الحب مثل ماقالت ساره الحب عذاب وخاصة اذا حسيتي ان هالشخص يمكن تفقدينه وبنفس الوقت خوف من ضياعه وفرحة بشوفته يعني احاسيس ملخبطه تحسين انك في كل وقت بشعور وبحساس
ريم : اوكي وانتي وش رايك يا روانوه
روان : اسمعو راح اقولكم شنو رأيي بالحب صح مثل ماقالو البنات انه شي حلو لكن انا اعتقد انه اذا كان بعد الزواج بيكون قمة الروعة افضل من الواحد يتعايش معه قبل الزواج لنه تهور شوي مثلا البنت اذا حبت تهورت ويمكن تسلم عواطفها لإنسان ما يستحق تكون هالمشاعر له ويمكن تسوي شي يخالف المبادئ الي عاشت عليها ويمكن تخون ربها قبل كل شي خاصة اذا كانت صغيرة ومراهقة صدقوني بلا حب بلا هم

ماجد : بلاك ما حبيتي ولا ماقلتي حب وخرابيط
" شهقو البنات كيف سمعهم "
روان : وانت يالبايخ من سمح لك تتجسس علينا لا وتسبح قريب منا ما تستحي
ماجد : وش اسوي لازم اكون قريب منك انتي مثل الهواء لي
" هنا انحرجت روان وما قدرت تنطق بحرف واحد "
ريم : ماجدوه ما يبرر لك تسبح قريب منا
ماجد : انا لي ساعه اسبح عندكم ولا ابي احد يقرب منكم لكن شدني موضوعكم
ريم : طيب يا ماجد بما انك سمعتنا وش رايك بالحب انت
ماجد : شوفي ياريم ...
ام سعود : ريم .. ريم
"قطع عليها تفكيرها صوت امها تبيها تسوي شاهي لماجد وعبد الله بالمجلس "
.................................................. ....................................
نوف : هاه فوز وش رايك بطلعتنا هذاك اليوم
فوز ببتسامه حالمه : استانست فيها
نوف : اكيد بتستانسين اذا مع حمد اخوي شلون ما تستانسين
فوز بخاطرها اكيد يا نوف : اقول نوفوه لا تفرحين بخوك مره
نوف : يحقلي يا حبيبتي
فوز : يارب يجيك هذاك الولد ويخطبك ونفتك منك
نوف حست برعشة خوف ماتدري وش سببها : فوز حرام عليك
فوز : حرام علي وانا اشوفك بغيتي تموتين علينا يوم شفتيه وعيونك تتبعه
نوف : مو تفسرين كل شي على كيفك انا يوم شفته خفت لا اكثر ولا اقل
فوز : يعني ما حبيتيه
نوف : يماما الحب مو كلمه سهله من ابتسم لي من ضحك لي حبيته وبعدين كيف احب شخص ما اعرف اخلاقة ومدري عنه شي امرك عجيب يافوز
فوز : لا تزعلين بس شفتك كيف تناظرينه
نوف : لو قلتي معجبة بشكله بقولك ممكن بس حب لا يماما لسى ما بعد جا الي يخلني اموت فيه
فوز : اوكي الأيام بينا
.................................................. ..............................
طلال يكلم امه وما يدري من وين يبتدي وخاصة روان جنبها يعني بتفضحه يعرفها ملسنة
طلال وهو متردد ويتلعثم : يمه
ام طلال : سم يمه
طلال : يمه تعرفين حمد الي خطب مها بنت عمتي
ام طلال : أي قصرانا في البر وش فيه يمه
طلال : هو خطب بعد مها " سؤال غبي  "
ام طلال : أي الظاهر خطب فوز بنت خالته
طلال فرح ما يدري وش هالشعور الي جاه : أي اسمها فوز
روان بلقافتها المعتادة : وش تبي بسمها
طلال : الحين انا كلمتك انتي او جيت يمك
روان : من زين سوالفك عشان تهمني بس شفتك مهتم بسمها
طلال : مالك شغل انا مهتم ليش "وقف يبي يطلع وهو يحس بشعور غريب من الراحه على الفرحة شعور جديد على طلال"
روان بزهق : وربي اني ملانه يمه احملي وجيبي لي اخت
ام طلال : ههههههههههههههههه تبيني بعد ذا العمر احمل عشان تجيلك اخت طيب فرضا يمكن يجي ولد
روان : لالا تكفين لا تحملين اذا بتجبين ولد وبيصير مثل طلول
ام طلال وهي تضحك وتشيل صينية القهوه والشاهي وتروح : الله يهديك يابنيتي

روان حست بكلام امها انها تعتب عليها عشان موضوع ماجد : اف مدري وش اسوي ياليت كل الي يتمناه الانسان يحققه " تذكرت موضوع سفر ماجد ودمعت عينها وصارت تفكر في مواقفه الي دايم تصير معها وشوي تضحك وشوي تبكي "
شلون هنت عليه ويبي يسافر .. بس انا ما احبه ... تلعبين على نفسك ياروان انتي تحبينه ... بس راح يروح ويتركنا مراح نشوفه لازم اسوي شي خلني اتصل على مها وشوف هو صدق بيسافر ما يقدرون يمنعونه
اتصلت على تلفون البيت وردت عليها مها مثل العادة لأنها كانت بالصاله وكان ماجد جالس بجنبها يلعب في مسبحته يعدها ويرجع يعدها من جديد
مها بصرخه : رووووووووووان هلاااااااااااااا وغلاااااااااااا يالقاطعه
هنا فز قلب ماجد وجا واقف يم مها الي ناظرته بعيونها وفيها ضحكة وحست بقوة حب ماجد لروان وصار يأشر لها تخلي التلفون على السبيكر
وفعلاً حطته مها على السبيكر
روان : هلابك اكثر ياقلبي شلونك
ماجد ياشر على قلبه آآه ياقلبي انا
مها : هههههههههههه الحمدلله بخير شلونك انتي
روان ستغربت ضحك مها : انا بخير بس وش يضحكك
مها : ابد سلامتك بس تذكرت نكته وضحكت
روان : ليه بزر تلعبين علي اعترفي ليش تضحكين
ماجد بصوت واطي : اكبر بزر في السعودية
هنا مها خلاص ما قدرت تمسك نفسها : هههههههههههههههههههههه
روان : قسم بالله لا ازعل عليك يا مها اذا نكته قوليها الحين
مها صارت تتذكر وطرى عليها نكته : شوفي فيه فريق نمل يلعبون كوره قدم ومعاهم صرصور ليش ؟؟؟؟؟؟؟؟
روان : ليييييييييش
مها : لانه لاعب اجنبي
هنا مو مها الي ضحكت ماجد مات ضحك اول مره يسمع النكته : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه

وسمعت صوته روان ما اهتمت للنكته بس سئلت سؤال خلت ماجد يحس بغضب على فرح على مشاعر متلخبطه : مها ماجد عندك ما سافر
مها بحزن وتناظر في ماجد : لا بكره بيسافر تسع بالليل
هنا روان ما قدرت تتكلم وغصتها العبره وستغربت مها سكوتها حتى ماجد الي يبي يشوف موقعه وين بقلبها
مها : روان وينك
روان ودموعها تنزل : معك يا مها .. مها لا تخلونه يسافر تكفين
ماجد بسرعة خطف التلفون من يد مها ورد عليها : بسافر ياروان خلاص ارتاحي مراح تشوفين وجهي مره ثانية بتفتكين مني ومن ثقل دمي
هنا سكرت التلفون روان وجلست تبكي في الوقت الي ماجد ركض باقوى سرعته لغرفته وطاح على سريره وقعد يبتسم حس من نبرة صوتها ومن كلامها انها تحبه بس تكابر يبي يعطيها درس ويكون درس قوي وقعد يبتسم يوم تذكر موقفه عن الحب بالشرقية
ماجد : شوفي ياريم الحب يجي فجأة غصب عنك حتى احيانا يحب الانسان شخص ويمكن تكون فيه تصرفات مو زينه
روان بتهورها وتسرعها مثل العادة : وش قصدك
هنا الكل انفجر ضحك واولهم ماجد
حست روان بتسرعها ودها لو تغطس راسها بالمويه ولا تسمع حسهم وضحكهم
مها : والله انك خبله
ماجد : تتوقع انها المقصودة لا انتي بتزوجك بس الي احبها غير مو انتي وخشتك
روان : لا من زين خشتك انت
ريم : اقول انتو بتخربون موضوعي كمل يا ماجد
ماجد : الي يحب يقدر يبني قصور من احلام وبنفس الوقت يهدم صروح
ريم : طيب ما احد أقنعني مره بالحب وعذابه ولذته ابد ابد
روان : شوفي يا ريم بقولك شي اتوقع الانسان الي يحب يكون حريص على محبوبته ويخاف عليها من النسمة ما يبي احد يقرب لها مو حب الخرابيط الي طايحين فيه الشباب يجي ولد يسجل بمنتدى ويلاحق بنات خلق الله ويلعب بمشاعرهم ويقول احبهم وهدفه معروف الحب غير الحب سامي ما يشوبه خوف يحرص على محبوبته من كلام الناس اكثر من حرصها اهي يتمنى يقفل عليها بعيونه عشان محد يقدر يناظرها يبيها ما تمشي في درب الخطا يانااااااااااااااااااااااااس خلاص ما عاد فيه شي اسمه حب
الكل قعد يصفق لروان الا ماجد الي حذف عليها الكوره هو ما يشوفها بس عارف مكانها من صوتها : انتي اخر وحده تتكلم عن الحب وش عرف البزران
رجع ماجد للواقع وقعد يضحك ويتذكر حركاتها الي يموت فيها يموت في الطهر بعيونها والعفوية وتمنى لو تكون ملكه له بس
.................................................. ........................
" نبذة قصيرة عن العرسان وكيف قضو شهر العسل "
بعيد عن اهل الرياض دانه وخالد بعد ما اعتمرو بعد ما أصرت تستفتح حياتها دانه بعمره باطهر بقعه في العالم وقررو يقضون شهر عسلهم بين مكه وجده والطائف وابها رحله في مناطق مملكتنا الحبيبة وصلو لجده في تمام الساعه وحده بالليل وكانو محرمين بالطياره وعلى طول اتجهو لمكه واعتمرو ودعو أن الله يوفقهم بحيااتهم ويكتب الله لهم كل خير راحو للشقة بجده عشان يتمون فيها يومين بس ويتجهون لطائف بعدها اول ما دخلو الشقة كان التعب مسيطر عليهم على طول من قاعة الفرح للفندق ريحو ساعه بس وجو للجده ومن جده لمكه ابد مافيه فرصة عشان يرتاحون كان خالد مقرر ياخذ دانه ويبتعد ما يبي يحضر الغداء الي راح يسونه اهله يبي ينفرد بدانه وشكلها بالفستان الأبيض ما راح ابد عن باله عشان كذا استعجل وراحو بدون ما احد يدري عنهم ............دخلو الشقة والتعب طاغي عليهم حاول خالد يقاوم التعب الي يحس فيه ضحكت دانه وهي تشوفه كيف هو مرهق راحت تتروش بعد العمره وترتب شعرها لأنها قصرت فيه وشكله مبهذل شوي لقاها خالد فرصة عشان يتمدد يرتاح شوي على بال ما تطلع دانه لكن ما درى انه نعس وراح في نومه في الوقت إلي طلعت دانه من الحمام " الله يكرمكم " وجلست تجفف شعرها وضحكت يوم شافت خالد كيف نايم شكله يضحك رجلينه كلها برى السرير لأنه كان أول جالس بس اسند ظهره على السرير ونام بدون ما يحس ما حبت تخرب عليه نومته وبالأصح استحت تجي يمه وتقومه حست انها ارتاحت شوي وراحت للصاله ولقت كنبه طويله تمددت عليها ونامت على طوول
قام خالد وهو يحس بتعب وراسه شوي وينفجر على طول طالع ساعته لقاها ثمان استغفر وصلى الفجر وعرف انه نام تفشل اول ليله له ونام فيها وما جلس يسولف مع زوجته على طول قام يدور دانه لقاها نايمه على الكنبة ومتكورة على نفسها عشان ما تطيح ابتسم وهو يشوفها ويدقق في ملامحها وهي مو داريه عنه قال في نفسه خلها ترتاح وتشبع نوم وأنا بروح اجيب الفطور نزل خالد وقفل الباب ورآه وسمعت دانه صوت الباب وفزت قايمه وشمت ريح عطر رجالي قوي عرفت ان خالد قام من النوم استحت اكيد شافها نايمه هنا فزت وراحت تصلي وتستغفر بعد لأنها ما صلت وراحت تتروش وتتزين قبل ما يجي
دخل خالد وفي يدينه الفطور وحطه على الطاوله الي بالصاله ودخل على دانه الي كانت ترسم عيونها و ما نتبهت على خالد الي قاعد يراقبها
دانه : ووووه من هالكحل مدري ليش اليوم مو راضي يضبط معاي
خالد بضحكة : وربي قمر بدون كحل
طاح قلم الكحل من يد دانه وهي تشوف خالد جاي يمها مسك يدها وبصوت واطي : ليش ما صحيتيني البارح
دانه تغير الموضوع : وين رحت من شووي
خالد : ههههههههههههههههههههه رحت اجيب فطور
دانه صار وجها احمر وعرفت انه كشفها وهي تغير الموضوع
خالد حس بإحراجها وما بغى يحرجها مره : تعالي افطري
جلست دانه وبدى خالد يهتم بفتح الفطور قدامها ويغصبها عشان تاكل لو شوي وهي ما تحس بطعم الأكل من الحياء الي شوي وبتموت منه وما رفعت عيونها فيه يمكن حفظت ألوان السراميك الي بالصاله من كثر ماهي مدنقه
خالد وهو مبتسم: شوفي ترا اذا ما افطرتى ماراح اكل يلا
دانه :هذاني اكل " وهي تقطع الخبز صغار صغار "
مسك خالد ذقن دانه وبصوت هامس: وش فيك ..مستحيه مني ها.. قطع على كلام خالد رنة الجوال .. شاف الاسم وابتسم بلشه من يووم خبرتها
دانه ضحكت من كلمته وعرفت انه يقصد مها
خالد: هلا والله بمهاااااوي
مها: هلااابك اكثر .. وش اخباااااااااار دانوووه
خالد: انشدي عني على طول تسئلين عن دانووه افا والله
مها:انت رجال ماعليك ولا هي اعرفها تستحي
خالد يضحك : ابد ما عليها شر تستحي مني ليه "و يغمز بعينه لدانه الي تناظره وصار وجهها احمر

مها : طيب عطني اياها بكلمها
بعد ماحطه على السبيكر عطاه دانه
دانه بصوت قصير : هلا مها
مها:هههههههههههههههه وين رااااااح صووتك هههههه
هاه علمينا من الاخر العرس زين ولا لا
دانه وهي ماااااتت من الاحراااااج من ابتسامة خالد قطعت التلفون بوجه مها ومشت بسرعة للغرفة تبي تروح الإحراج الي تحس فيه بعيد عن خالد الي مسكها من طرف يدها :وين وين
دانه بعبره :بعد ايدك
وقف خالد وهو مبتسم مسكها بقوه من ايدها : دانه حبيتي انا الحين زوجك المفروض ماتستحين مني وتسوولفين معي هذا الي يهمني وانا مابي الا سواالفك ..اتفقنا ؟
دانه تهز راسها بنعم
ابتسم خالد: هاه وش رايك نطلع ولا نشوف التلفزيوون
دانه:كيفك
خالد : لا مو كيفي انتي وش تبين ..
دانه: نشوف تلفزيون " واتفقو العصر يتمشون ويرحون البحر "
كان خالد يسوولف على دانه قصة حياته ومغامراته وهي مندمجه معه ويطالعون التلفزيون .... وننتقل للطائف
وفي حديقة الملك فهد في الطائف دانه وخالد ينتظرو دورهم في لعبة اختر واربح 00 ايو ياسعدت البيه دلوئتي دورك في العبه والعبه كانت عباره عن صناديق من واحد الي خمسين اختر رقم صندوق وتشوف حظك ومن بين الجوائز .........
دانه : وش رايك نشوف كل واحد وحظه في الهدايا انا اختار رقم 4
خالد : وانا اختار سبعه
دانه : وش معنى سبعه
خالد بضحكة: لأنه اليوم ألي تزوجتك فيه
انحرجت دانه في الوقت الي فتح الرجال صندوق دانه وطلع دبدوب ابيض وبالوسط قلب احمر طالع جنان ضحكت دانه بعفويه وهي تشوفه : يالله خالد ابي اشوف وش بتكون جائزتك
وفتح صندوق خالد وجلست دانه على الأرض هي وخالد من الضحك كل ما اتذكرو هديه خالد
خالد : المشكلة ماعندنا بزارين بس تبين الحق وربي راح احنفظ فيها لعيالنا
استحت دانه وحست بفرحه بمجرد ما يكون لها ولد من خالد ألي بدت ترتاح جنبه " كانت هدية خالد عبارة عن رضاعة أطفال "

خالد : وش رايك بالطائف
دانه : روعه
ناظرها خالد وابتسم يكفي تكون روعه لأنك فيها لو عاد تشوفين ابها شلون وسئل مره ثانية قد زرتيها قبل
دانه : يوم كنت صغيره ما اتذكرها مره
خالد : انا ما ارتاح نفسياً إلا فيها احس براحه جو خيال ضباب ورش مطر وغيوم وخضرة جبال الله لا يغير على اهلها
دانه : شوقتني اشوفها
خالد : راح تقولين لازم كل سنه نجي يمها
"" اتمنى تعذروني لأني ما جسدت حياة خالد الزوجيه ودانه بتفاصيلها يكفي حبهم لبعض هذا اهم شي واحيانا الانسان ما يقدر يعبر عن شي ما بعد تعايش معه ""
.................................................. ....................................
""ام محمد كانت تتقهوى مع ابو محمد وتسئله عن ابو عبد المجيد ابو مشاعل او بطلتنا ساره مثل ما سمتها ام محمد""
ام محمد : ابوها وش يشتغل يا عبد العزيز
ابو محمد وهو ياخذ منها فنجال القهوه ويمد يده للرطب وياخذ حبه : لا هو ما يشتغل هو له شركة يديرها بنفسه هو و اعيال اخوانه وماله الا الله ثم بنيته مشاعل توفت امها وتو عمرها 12 سنه وكان يحب امها ورفض يتزوج ويجيب زوجة اب لمشاعل ورباها بنفسه ويحبها اكثر من نفسه
ام محمد : طيب وش قصة الحادث
ابو محمد : مشاعل كانت ناجحة واتفق ابوها معها يجون للرياض عشان تروح للمملكه والفيصلية وتشتري فستان ملكتها من ولد عمها وهدية بمناسبة نجاحها وقدر الله يصير عليهم حادث وتقلبت فيهم السياره والبنت طاحت من السيارة وتمت السيارة تتقلب في ابوها لحد ما اسعفو ابوها ومادرو ان معه احد وساره انتي عارفه كيف وصلت للمستشفى
ام محمد : لو تدري يا عبد العزيز يوم رجعت للساره ذاكرتها يوم كنا بالشرقية وصارت تصرخ ......................

ساره : تكفين يا خالتي ابي ابوووي وينه ابيه تكفون ليكون ابوي مات تكفون

حدث حدث في الشرقية كان سبب في رجوع الذاكرة لساره ترقبوا الحدث في الأجزاء الجايه انتظر تعليقاتكم اختكم غيوم





الجزء العشرون


لو تفرق بيننا سود الليالي لو يحول الدهر وصروف السنينا
لا حشا منساك لو طال المطالي ف الحشا مطبوع رسمك يالضنينا

انته عمري يالغلى من كل غالي وانت شوقي يامنا قلبي الحزينا
العمر يفداك مع حالي ومالي في هواك يهون كل صعب مهينا

لو جفوني الناس واقرب الاهالي ماستمع قول الحسود الواشينا
حيث قصرك فالحشا شامخ وعالي ساكن ودك بقلبي مستكينا

عالوفا باقي وعنك هوبسالي لك عهد والعهد عندي مايشينا
لاتظن انساك يالغالي محالي لين روحي والعمر عندي يحينا

مشاعل بضيقة : اووووووف انا ناقصة "وقامت تطفي التلفزيون فعلا كلمات الأغنية جات على الوتر الحساس تصف احساسها " سمعت صوت جوالها وبتردد ما تبي تسمع صوت أي احد لكن التلفووون يرن ويرن وما وقف رن جت تمشي بزهق وشالته لكن هالزهق والزعل راح يوم شافت رقم ريم تتصل بك على طول قبل ما تقفل

مشاعل ببعبره تخنقها : ريم
ريم : مشاااااااااااااااااعل يالشينه نسيتينا
مشاعل : جعله ماينساني الموت اذا نسيتكم انتو لكم غلا يعلم به الله
ريم : بسم الله عليك شلونك حبيبة قلبي
مشاعل وبدت تبكي : تعبانه تعبانه ياريم
ريم بخوف : وش فيك يا مشاعل سلامتك
مشاعل : مشاعل ابوي ملزم اني اتزوج مشاري ولد عمي
ريم بضيق واضح : هذا الي تحلمتي فيه ايام ما كنا في البر وش قصته يا ساره يؤؤه دايم انسى قصدي مشاعل
مشاعل تضحك بين دموعها : أي انا وافقت عليه قبل عشان خاطر عيون ابوي وانا اكرهه كره العمى وما ادانيه وهو عارف بس مدري ليش مصر يتزوجني كنت ابين له اني اكرهه بس ما عنده ذرة عزة نفس
ريم : يمكن يحبك
مشاعل : مدري مدري ياريم
ريم : طيب ليش وافقتي قبل والحين غيرتي رأيك " ريم عارفه انها تحب سعود بس حبت تسمعها منها "
مشاعل : مدري يا ريم اول كنت عادي صح كنت اكره مشاري بس كنت متقبلة يكون زوجي بس الحين لااااااااا ما بيه مابيه وصارت تبكي بكى يقطع القلب
ريم : طيب مشاعل هدي اذا ماتبينه لا تعبين نفسك
مشاعل تحاول تحكم بنفسها : وربي ياريم عيوني ما تجف من الدموع ابي ارتاح
ريم : مشاعل تعرفين منو زاركم بالشرقية
مشاعل ما هتمت : لا.... قصدك ابو متعب
ريم : ههههههههههههههههههههههه لا ياخبله وبعدين زيارة ابو متعب شوي يوم تقولينها من غير نفسه
مشاعل : لا مالت عليك ابو متعب على العين والراس بس لأنه توه جاي الشرقية توقعت تقصدينه
ريم : لا أنا اقصد سعود اخوي
مشاعل دقات قلبها بدت تزيد وما عاد سمعت صوت ريم صار كلمة سعود تتردد في ذهنها تبتسم شوي وتبكي شوي عرفت انه جاي للشرقية عشانها وبدت تبكي من جديد
ريم : لاحول ليش رجعتي تبكين
مشاعل بتلعثم وبصوت باكي : ريم سعود هنا
ريم : أي له ثلاث ايام
مشاعل : ليش ما جانا اكيد ابوي بيستانس
ريم : هههههههههههه مو ابوك بس الي بيفرح حتى ناس بتفرح
مشاعل بين ضحك وبكي : اكيد بفرح
ريم : تذكرين موقفة هو ولد عمك مشاري اتوقع ما يبي يشوفه
مشاعل : مشاري ماله شغل
ريم : الحين مشاري ماله شغل ويمكن يصير زوجك
مشاعل : لا تذكريني تكفين " مشاعل بتردد ريم اتصلي على سعود وقولي له يزورنا "
ريم ما صدقت خبر : ابشري من عيوني

قفلت ريم من مشاعل وكل شوي تطالع جوالها ودها تتصل على سعود وخايفه تركي يرد
ريم : ياربي من ذا البلشه معقولة يرد علي الحين بتصل وامري على الله اذا رد وربي اقفل في وجهه على طول ريم مخصصه رقم 2 اتصال سريع لسعود وبدا يرن ويدها على قلبها في الوقت الي كان سعود على كورنيش الخبر جالس هو والشباب يتقهون مد يده لجيبه وطلع جواله ابتسم يوم شاف رقم اخته وقف وابتعد عن الشباب الباقين ورد عليها بهدوه المعتاد
سعود : هلا وغلا بريمي
ريم بضحكة : هلاااااااااااابك اكثر يا بعد قلب قلب قلب ريم
سعود : هههههههههههه شوي شوي علي ترى ما اتحمل
ريم : يا عمري انت تستاهل كل ذرة حب في العالم ... سعود
سعود : لبيه
ريم : لبيت في منى اتصلت على ساره قبل شوي

كلمه ساره بس قدرت تقلب حال سعود غيرت مزاجه خلته عايش بحلم غريب بس يبتسم و البسمة ما فارقت شفايفه وجلس على الكرسي سرح في عيونها وراح تفكيره للبعييييييييييييد ايام اول ما شافها يوم كان مغمى عليها في البر لكل موقف جمعهم في المستشفى كيف كان عنادها كيف قوتها..

ريم : سعود .. سعوووووووود
سعود : صحى من احلى حلم بحياته على صووت ريم ... هلا
ريم : من الصبح اكلمك اقولك ساره تقول يوم انت في الشرقيه ليش ما تجيهم
سعود بس مجرد يكون في معها البيت فكرة اربكته وما عرف وش يقول او وش يرد : طيب ما قلتي وش تبي
ريم : سعود وش فيك تقول سير علينا تقول وش تبي
سعود : ريم بكلمك بعد شوي
قفلت ريم منه وهي تحاول تستوعب كلامه معقولة سعود ماعاد تهمه ساره او مشاعل معقولة قدر ينساها شلون ينساها وهو رايح للشرقيه عشانها طيب وش صار له او عشانه بيروح لهم صار فيه كذا اوووووف والله مدري وش افكر فيه

بينما سعود شوي يضحك شوي يتجهم وجهه وما يعرف بالضبط امسك نفسك يا سعود حاول تسيطر على مشاعرك خلاص الكل عرف انك مغرم ومتيم حاول تكون عادي.... كيف اصير عادي وانا كل يوم احلم اشوفها واحلم بس المحها وتحقق الي ابيه.....طيب ليش ما ادخل البيت من ابوابه واطلبها بما اني عرفت هي بنت من ومركز ابوها الحين بسير عليهم وان شاءلله بجيب خوالي ونروح لهم رسمي يعني قعدت يا سعود تخطط وما تدري وش شعور البنت اوف ما يهمني شعورها اهم شي اني احبها واذا خذيتها خليتها تحبني غصب انا وين عايش يعني ابي اروح اعترف بحبي لها وين حنا عايشين فيه وين الدين وين العادات اخذ الجوال وهو شوي متردد واتصل على محمد او ابو عبد المجيد عشان يروح يسير عليهم

%%%%%%%%%%%%

وقف سعود على السياج الي تفصل بين البحر وقعد يشوف الأمواج تتلاطم وتذكر الموقف الي ما راح ينساها بحياته

" بعد ما البنات قاعدين يسبحون طلعوا عشان يغيرون وبعد ما خلصو تقدمتهم ساره وجت تمشي بسرعة ولأنها شافت سعود متكي على سيارته ويطالعها ارتبكت ودنقت وما نتبهت للسيارة إلي جايه تمشي مع انها مو مسرعة بس صدمتها وطاحت على الأرض على صرخة سعود
سعود : سااااااااااااااااااااااره "جا مسرع يمشي نسى القيود نسى الحدود الي المفروض ما يسويها بس حب ساره تعداها خاف يفقدها مسك يدها حاول يقومها ساره .. تسمعيني ساره ردي علي صار ينادي بعلى صوت عنده عبدالله مااااااااااااجد والشخص واقف ومبتعد شوي لكن ما قدر يبتعد أكثر وخاف تموت ويروح فيها تقدم شوي وبصرخه منه نطق مشاااااااااعل دف سعود على جنب إلي فاجأه وصارت هوشه كبيره بين دفاع عن الحب وبين شخص ما ينعرف وش يبي وصاير يتهجم عليهم
فاقت ساره على الهوشه الكبيره خشم سعود كله دم قاعد ينزف والشخص إلي واقف معاهم شفته الفوقية منتفخة ويطلع من فمه دم جا ماجد و عبد الله وفرقوهم عن بعض
وقفت ساره بينهم وصارت تطالع الشخص ونطقت : مشااااااااااااااااااري
تقدم مشاري ومسك يدها فيك شي مشاعل تحسين بشي
سعود حس بركان يغلي في صدره دفه: احترم نفسك هذي ساره ولا تمد يدك عليها
مشاري : أنت وش تبي هذي بنت عمي انت شل يدك جعلها الكسر او تبي نبدي من جديد
سعود ما سك خشمه وقاعد يحاول يوقف النزيف ويتنفس بقوة يحاول يسيطر على مشاعره مايبي يصدق انها استرجعت الذاكره مع انه الوحيد الي يتمنى يعرف من هي ساره لكن وجود هالشخص قلب كيانه قلب عالمه مو كيانه وبس خلاه انسان تايه يطالع ساره يبيها تنهي المهزله يبيها تقول انا ساره وهذولي اهلي انت ابتعد روح عني انا لهم انا لسعود بس ما يحق لك تمد يدك لي ما يحق لك تقرب مني لكن ساره تصرفها غير الي توقعه سعود
صارت تبكي وتمسك راسها بألم بخوف صارت تمشي وتدور على نفسها وتتكلم بأشياء ماعرفو وش تقصد لكن صارت تدور وتدور لحد ما أغمى عليها جت ام محمد وباين عليها الخوف وقعدت تزهم الشباب ياخذونها للمستشفى ليكون فيها نزيف داخلي
ام محمد : طلال سعود ماجد تكفون ياعيالي بنتي بنتي لا تروح عني
وراحو بساره او مشاعل للمستشفى راسها بحضن ام محمد الي بللتها بدموعها وساره ما تتحرك ولا يرمش لها رمش كأنها صارت من الأموات تغير لون وجها صار اقرب للسواد وانين يقطع القلب يصدر منها
ام محمد خلاص ما صارت تتوقع رجوع ساره لها حست انها بتفقدها : سعود ياولدي اسرع ساره بتموت
سعود التفت عليها يشوف ساره بين يديها خاف يفقدها اسرع بكل قوته وكل شوي يضرب الدريكسون كأنه السبب في تأخيرهم
اخيرا وصلو للمستشفى جوالممرضين بسرعة شالو ساره بين يدين ام محمد وحطوها على السرير الأبيض وصارو يركضون بها في الممرات ويدخلون بها اللفت ويصعدون والباقين يتبعونهم ما يدرون وين يرحون بها لكن الي يعرفونه ان هذي ساره ويبون يكونون معاها عطوها ابره مهديه على حسب الكلام الي خذوه من الشباب انها فاقدة الذاكرة والبوادر الي طلعت عليها توضح أنها بدت تسترجع ذكرياتها وتعرف هي من ومن يكون اهلها وكل الأشياء الي تمنتها ساره تمنت تعرف من ابوها تعرف من امها هل لها اخوان الحين خلاص بتكون قريبة من الحقيقة لكن الي ما حسبو حسابه أنها بدت ترجع لها الأحداث وتصارخ وتنادي باعلى صوتها يبببببببببببه هاتو ابوي يبه
ساره : تكفين يا خالتي ابي ابوووي وينه ابيه تكفون ليكون ابوي مات تكفون
ام محمد : ارتاحي يمه ارتاحي وان شاءلله بنعرف وش حال ابوك ام محمد تبي تهديها

ونامت ساره بسبب تاثير الأبره وطلعت ام محمد على الشباب والبنات الي واقفين برى
تقدمت ريم ومها لام محمد : بشري يمه وش اخبار ساره
ام محمد : ماعليها خلاف يمه وكأنها رجعت لها الذاكره
خوف على فرحه خوف من فقدان ساره وفرحه برجوع الذاكره لها كل هذا خليط من المشاعر للناس الي حبوها وحتوها بينهم بدون ما يهتمون وش صار عليها لولا حب ساره و معرفة من تكون واصرار سعود لمعرفة وش نسبها ولا كان ماهتمو يعرفون من ساره وش تكون لكن خوف فقدانها دخل قلب كل شخص يحب ساره معقولة ساره تتركنا بعد ما صارت منا بعد ماجمعتنا معها أحلى الذكريات

الكل صار يردد : الحمدلله الحمدلله يالله لك الحمد والشكر
حطو ثلج على راس سعود وكان ثوبه كله دم وما اهتم لدم ولا اهتم للآلم كثر ما اهتم لنظرات الشخص الي بغى ياكل ساره فيها وكيف كانت لهفته لشوفتها حاول يكبح نفسه وما يتهور ويرجع يضربه مره ثانية وهو يشوفه كيف يسولف مع الشباب الباقين
طلال بعقلانيه : انت تعرف ساره
مشاري وهو ما سك نفسه وبعصبية : قصدك مشاعل
ماجد : مشاعل ساره المهم وش صلة قرابتك فيها ومن وين تعرفها
مشاري بقهر اكبر : الحين انتو تسئلوني عن بنت عمي وش صلتي بها وانا المفروض اسئلكم وليش مغيرين اسمها
طلال : يابن الحلال اصبر وحنا بنعلمك بالسالفه كلها
وفعلا قص طلال قصة ساره من يوم مالقوها العائلة المصرية لحد ما خذتها ام محمد لحد ما راحو للشرقيه عشان تسترجع الذاكرة
مشاري بخوف : طيب عمي محمد وينه
عبد الله : عمك محمد من ؟
مشاري : ابو مشاعل هم رايحيين للرياض عشان يتقضون للملكة
كلمة ملكة دمرت سعود سعود الي قدر يتحمل مسئولية اهله قدر يتغلب على موت ابوه الي قدر يصرف ويكد على عائله كامله بس مجرد ما عرف ان ساره متملكة او يمكن متزوجه خلاص انهار واغمى عليه الكل فزع خافو على ابوهم على حاميهم سعود له مكانه عندهم تعرفون كيف الشخص الي يعتمد عليه الشخص الي الواحد يلتجي له وقت الضيق الشخص الي اذا اهتم مايعرف الا اهو الابو الاخ الصديق ما تسعفني الكلمات للوصف سعود اعتقد كلمة ابوهم تكفي مع انه صغير إلا تحمله المسئوليات هذي خلته شايب اسعفو سعود وهنا فاق سعود من ذكرياته ومن الهم الي عايش فيه كل ما تذكر انها متملكة هو ماهو متاكد هي متملكه او ببتملك لكن الي يعرفه وجود احد ينتظرها عشان تتزوجه

سعود : ياااااااارب ارحمني وساعدني

جا تركي يمشي لخوي دربه صديقه المقرب : سلااااااامات جعل الي فيك في ابو مهنا "" ابو مهنا رئيس تركي وما يدانيه "
سعود : هههههههههههههههههههههه يابن الحلال ابو مهنا خذا حسناتك كلها
تركي : الله يقلعه ماخذ حسناتي على علواتي
سعود : ههههههههههههههههههههههههههه الله يسعدك يا تركي
تركي ويرفع يدينه للسما : امييييييييييين
سعود : تركي انا اتصلت على ابو عبد المجيد وبنمره بكره نتقهوى عنده وبعدها نمشي للرياض يعني مراح نعطيه فرصه يسوي عشا قهوه على السريع ونطلع
تركي : أي قلت لي او عبد المجيد اها الله يطول في عمره وش ذا الوصل المفاجأة
سعود عرف تلميح تركي : هههههههههههه من يوم ما عرفتني وانا واصل
تركي : أي الله يخليهم الي تسببو على ذا الوصل
سعود بتنهيده: اميييييين
تركي بتهور : سعود انا بعرس
سعود متفاجأة : عسى ماشر خابرك ماتبي طاري العرس
تركي : وش اسوي مليت من مقابل وجهك ابي اقابل وجه يمكن يكون سعد علي منها اترقى والا انت من عرفتك وانا مكاني سر لا ترقيت وما غير هواش مع رئيسي
سعود ببتسامه تشع منها النور : ومن سعيدة الحظ
تركي صار يحك راسه ومتردد ومنحرج اول مره يصير له مثل هالموقف : بما اني اموت فيك يا سعود فانا ابي يكون خال عيالي انت
سعود سحب يد تركي وضمه كان فعلا يتمنى تركي لريم ومستحي هو الي يفرض اخته عليه
سعود : ابشر بعزك ولك ما طلبت
تركي : اصبر البنت ما تعرف وش رايها
سعود : وين تلقى احسن منك
تركي : خلاص بكلم الوالد الليلة وبلغه
سعود : هههههههههههههههههه اصبر لحد ما نرجع من الشرقية واجه الراس بالراس
تركي وهو متفشل على تسرعه طق سعود وانحاش
ابتسم سعود وهو يشوف الضحكه والفرحه بعيون تركي
" علاقة سعود وتركي على انهم شباب خلاص بيدخلون الثلاثينات إلا انهم مع بعض كأنهم مراهقين ما دخلو العشرينات علاقة اخوة على صداقة يشوبها الحب والإخاء والتضحية والتفاني كل واحد مستعد يقدم تنازلات عشان الثاني يشوفه مبسوط ومرتاح
.................................................. ...............................
عبد الله : بسرررعه يا ماجد هات اغراضك
ماجد : زين زين لحظة باقي اغراض الي جبتها من المغسلة بحطها وجيك
قعد عبد الله يقلب مفتاحه وشوي يطلعه من الميدالية وشوي يدخله وسرحان في الوقت الي دخلت مها البيت وما شافته وتعرفون البنت من تدش البيت وهي شايله النقاب وتدندن بصوت هادي ما سمع وش تقول لكن شاف في يدينها كتب او دفاتر وتسوي حركات بشعرها الي نزلته لأنها كانت رافعته عشان الحر وتعرفون الشعر مع الحر وش يسوي المهم صارت تحرك شعرها يمين ويسار وتدندن ومبسوطه الأخت ومانتبهت للعيون الي تراقبها وتبتسم لحد ما نتبهت للشنط الي في الأرض رفعت عيونها ونصعقت بالعيون الي مانزلت وطالعها بقواة عين صارت تبلع ريقها وتبي تروح من قدامه لكن رجولها ما تساعدها تحسها ثقيله مررره وتبيه يروح يبعد عيونه لكن الأخ مبسوط ومستانس لكن قطع عليهم اندماجهم ماجد
ماجد : اقووووووووووول يا الأخو احترم نفسك اذا تملكت عليها بحلق عيونك على كيفك
مها تفشلت مره وسحبت نفسها وراحت مسرعه
وعبد الله : هههههههههههههههههههههههههه الله ياخذك دايم تجي في المواقف الحلوووه
ماجد : اقول اسكت قبل وربي البيت لا انهي زواجهكم وارفض يتم
عبد الله : جرب عشان تعرف ان لله حق وانا الي بساعدك عشان خاطر تاخذ روان
ماجد مجرد مرور اسم روان قلب حاله صارت عيونه تلمع اول مره نشوفه بعيون ماجد شووووووق لشوفتها وهو ابد توه ما بعد سافر يحس انه خلاص مراح يشوفها كل ما بغى
تذكر حركاتها ضحكتها لقافتها تهورها طولة السانها كل الأشياء الي يموت فيها ماجد
عبد الله حس فيه وعرف بحزنه ولأنه مر عليه مثل هالموقف ما حب يكون ماجد بلحاله : ماجد هونها وتهون وان شاءلله كل شي بيصير تمام
ماجد : ان شاءلله ان شاءلله يا عبد الله وحب يغير الحزن الي مر عليهم اقول شوف لا تملكون الا اذا جيت
عبد الله : احلف ياشيخ بعد ما شفتها اليوم خلاص اسمحلي مقدر استحمل
ماجد : أي يا بابا هذي اختي طيحت خشتك
عبد الله بهيام : طيحت خشتي على راسي على كلي كلي طحت
ماجد : اقول امش بتأخر على الطيارة
"" يمكن تتفاجأون ليش الأهل ما راحو مع ماجد وين ابوه وين امه وليش مها ما بكت ليش ما ودعوه قد يكون لسبب تابعو البارت لتكتشفو السبب او قد يكون بالبارت القادم ""

.................................................. .......................................
مها : روان اقول خلاص ليش تبكين الحين
روان : اخف سافر عشاني رفضت
مها : صح هو سافر عشانك رفضتيه ويبي ينسى بس هذا ما يمنع انه راح يكمل حياته ويكمل دراسته وهو امي دورت له عن بنت من قرايبنا اذا تعرفين نجلا بنت خالد هذيك الكيوت حلوه مره ونعومه مره تصلح لماجد وهو من زمان شافها عند غالية اختي واعجبته يوم قالت امي له عنها
روان خلاص حست انها فقدت ماجد للأبد بسفرة على زواجه خلاص خسرته على طول يبي ينساها خطب ما نزلت ولا دمعه من عينها صار قلبها يدق بجنون تتنفس بقوه تغمض عيونها وترجع تفتحها تحاول تتحكم بنفسها على طول بهدوء : مها مع السلامه
مسكت طرف مفرشها بيدها وقبضت عليه بقوه ويدها الثانية تمسك حلقها فيها عبره مو راضيه لا تنزل ولا تطلع صارت تشهق تشهق تبي الهواء وقفت تحس انها خلاص تحتضر ما عرفت وش صار عليها طلعت برى غرفتها وجهها صاير اسود اختنقت شافت فهد في وجهها وهو يبتسم بس شاف وجه اخته صاير اسود شالها على طول وحطها على سريرها وحط يده على راسها وقرا بصوت عالي القران وحست برجفه بكل جسدها وبدت الدموع تنزل من عيونها وتبعتها صرخات وصياح بصوت عالي
فهد : روان بسم الله عليك وش فيك روان علميني وش فيك
روان : فهد تكفى انا تعبانه لا تروح وتخليني لا تروح
فهد : بسم الله عليك الرحمن الرحيم من قال بروح وخليك احد قايل لك شي طلال قايل لك شي
روان ببكي يقطع القلب ويالله ينفهم وش تقول : لا محد قالي شي بس انا خايفه خايفه مره
فهد : بسم الله عليك " وجلس يقرا عليها قران بصوت عذب خلاها تهدا وهي متمسكه بيدينه وبطرف ثوبه وماتبيه يروح قرب منها وحاول يقربها منه وحط راسها على صدره وجلس يكمل قرايته ويسمي عليها لحد ما نامت بعد ما دموعها ملت كل صدره

غطاها فهد بعد ما شغل المسجل على القران بصوت واطي وسكر عليها الباب وما يدري وش صار لأخته وش الي قلب حالها اكيد احد قايل لها شي وش الي يغير حالها في ساعه وهي كانت مزعجتهم قبل شوي وفرحانه يوم سمعت بخطوبة فهد وطلال وجلست تضحك تقول : فهد بيوافقون على طول اكيد اخوي وملتزم واخلاق من الخبله الي بترفضه لكن طلول حظها ردي الي بتاخذه
طلال : الا امها داعية لها في لليلة القدر
روان : هههههههههههههههههههههههه ضحكتني

"" فهد ملتزم أشار عليه واحد من أخوياه لسمعته ولدينه بأن يزوجه احد بناته بنت توها بالعشرينات حافظة للقران كامل وملتزمة وتحب الأشراف على الحلقات في جمعية البر الخيرية بالرياض وتحب تكون عون لهداية خواتها المسلمات وحريصة على نشر الخير وبذر الصلاح بالنفوس بنت تحرص على ان تكون قدوة صالحه مثل يحتذى به لا في اللبس ولا في الشكل مثال للفتاة الإسلامية من سلالة الصحابيات تكون شرف لمن يعرفها
حنان زوجة فهد ألي فرحت أم طلال وهي تسمع المدح من ولدها فيها مع انه ما شافها ورفض يشوفها الشوفه الشرعية يوم طلب ابوها لكن يكفي السمعه الطيبة الي سمع عنها خلته يتمسك فيها ويروح لمه عشان تخطبها وتكون رفيقة دربة تساعده وتشد أزره تكون له العون والسند للنشر الخير وتربية عياله مثل ما يطمح مثل ما يتمنى يكونون عياله يبي ولده مثل الأمام عبد الرحمن السديس يكون أمام للحرم الكل يتمنى يسمع صوته الله يحفظه يارب ذخر للمسلمين ويديم عليه الصحة والعافية مايبيه يكون مطرب ماله حرام وقوته حرام أمنيات فهد يفخر الواحد إذا كان فيه واحد مثل تفكير فهد لبناء مجتمع إسلامي يخاف على أمته من الضياع مو يكون أسلام بالاسم فقط المظهر ابعد من يكون مسلم طفل يحمل قلائد ويحمل شعارات ورقص وقصة شعر يمكن أشوفه غربي أكثر من أن يكون عربي لهدرجة فقدت الافتخار بالعروبة وصدق حديث النبي صلى الله عليه والسلم : ( لتتبعن سنن من كان قبلكم ، شبرا بشبر، وذراعا بذراع، حتى لو دخلوا جحر ضب تبعتموهم) قالوا: يا رسول الله: اليهود والنصارى؟؟!! قال: ( فمن؟)...أخرجه البخاري
أصبح أعداء الإسلام للأسف قدوتنا تركنا الصحابة والصحابيات أصبح هيئة شبابنا تقرب العالم الغربي خلعوا الزي الشرقي بكل قوتهم وتبعوا الزي الغربي بكل بهجة وعلو نفس للأسف ولا يعلمون أنهم في انحدار

" نرجع للموقف طلال وكيف طلب من أمه تخطب له "

لأيام وطلال يهوجس بالزواج ويتمنى تكون نوف من نصيبه مع انه سبحان الله ما لمح منها شي وما شاف وجهها لكن حشمتها وإنها ما عطته وجه خلاها يتمنى تكون زوجته مرت أيام وهو يهوجس ويطلع مع حمد اما يروح له او يعزمه يجيه يبي يقوي العلاقة بينهم يبي تكون نوف من نصيبه وتكون الموافقة من حمد بطيب نفس ما يبي يأثر عليه على طول طلب من امه تكلمهم وتشوف رأيهم وقال لها بالأسم انها نوف وستغربت امه كيف اعرف اسمها قال انه سمع عنها بين اخوياه من ربعهم ويمدحون في شكلها وأخلاقها وانقهر كيف تتطنز روان به وانه انسان مغرور وشككته بنفسه هل فعلا انه ما ينطاق هل هو عصبي على أخته لدرجة خلتها تحكم عليه بها الحكم القاسي بنظره افكار تروح وتجيب طلال خوف من رد اهل نوف ويمكن يرفضون ومايبونها تطلع للغريب في نظرهم لكن بنفس الوقت هم جيرانهم في البر ويعرفونهم من زمان
ام طلال : طلال يمه فكرت زين ليش تبي تطلع من جماعتك
طلال : يمه بنت الكل يمدح فيها وحمد مشاءلله افتخر انه خال عيالي وناس طيبين ما فيها شي اذا بغيت اناسبهم
ام طلال : بس يمه انا ابي لك ريم
روان : أي والله ياليت تجي ريم في بيتنا
طلال يناظرها : وهذا الي هامك وبعدين يمه ريم ماعليها قصور بس انا ابي نوف
ام طلال : الي تشوفه يمه انا اعرفها زين وصدق الكلام الي سمعته عنها بنت حشيم زين واخلاق وتربية لكن ودي يمه انك تاخذ من ربعك
طلال : طيب واذا كان هوا نفسي من ذيك العائله
ام طلال : الله يكتب الي فيه خير وخيره ويدبرنا على احسن تدبيره بكلمهم واشوف
طلال : الله يكتب الي في خير

"" قرار يمكن متسرع يمكن مفاجئ للكل لكن قرار ينم عن صدق فعلا هذا تصرف الشاب المسلم شاف بنت أعجبته وش إلي راح يسويه يروح لهم من الباب مو يحاول يرقم يحاول يتقرب منها ويعرف سلوكها وتصرفاتها أول الشاب ياخذ له وحده ويربيها على إلي يبيه يحاول يمشيها على الي يبي مو خرابيط التلفون وانه يستخدمه على قولته وسيلة عشان يعرفهااكثر
اكبر غلطة تصدقها البنت وتنجرف ورآها اذا اهو شاريك يدل الباب اذا ما يبي وهدفه التلفون التسلية الله يستر علينا وعليه وخليه يروح في دربه """

.................................................. ..........................................
حمد : اسمعيني زين طيب
فوز : يا حمد مستحيل انا قلت بعد سنه وبعدين ما راح إلا ثمان شهور
حمد : طيب شوفي أنا مقدر استغني عنك ولازم كل يوم أشوفك صرتي لي مثل الماء للعطشان
انحرجت فوز هو يطلب منها يقدم الزواج وهي تحاول تغيره عن رأييه هو واثق انه بيتزوجه وهي منقهره من وثوقه وكيف نسى الي سواه فيها
فوز بأصرار : يعني واثق اني سامحتك وابي اكمل معك باقي حياتي
حمد بصدمة على خوف : شلون
فوز بقهر : يعني الحين تبي تقدم الزواج وانسيت ليش انا خليته بعد سنة
حمد : فوز يعني الحين انتي شاكة بغلاتك في قلبي
فوز : حمد الي سويته فيني مو شوي وصعب علي نسيانه بسهوله
حمد : الي يحب يغفر وينسى الا اذا انتي ما حبيتيني يا فوز وخليتيني ابني قصور من رمال
فوز وتبتسم بينها وبين نفسها والحين حست بقيمتها وكيف حمد متلهف على الزواج حست انها ردت كرامتها الي داس عليها يوم زف لها خبر حبه لمها الحين شافت الحب في كلامه حست انها اقوى منه
فوز : طيب خلي فترة افكر
حمد بتردد : فوز
فوز : هلاا
حمد : فوز ترى انتي الحين دنيتي مقدر استغني عنك لتخلين قراري المتهور في يوم يفرقنا انتي لك غلا بقلبي محد قدر يوصل له
فوز : خلاص يا حمد انا قلت لك خل لي فرصة افكر واعطي نفسي مجال واسترجع كل لحظة عشتها معك
سكرت فوز التلفون من حمد وهي تحس انها ملكت الدنيا صارت تدور وتضحك اول مره تضحك بصوت عالي الحين بس انتصرت الحين حست با اهميتها وقيمتها الحين فوز بس هي الأقوى وحمد الضعيف الي يتمنى رضاها دفنت وجها بين خدادياتها وكل شوي ترمي مخدها وهي تضحك وترجع تطيح على وجها شكل شعرها الحرير وهو على السرير وضحكتها الحلوه الي تفتح النفس زادت جمالها حتى لو كانت سمرا بس هالسمار معطيها جمال فتان

سمعت دق على باب غرفتها فتحت الباب بسرعة لقتها الشغالة تقول ان لها أشياء تحت مرسلينها لها استغربت فوز ونزلت بسرعة تبي تشوف الاغراض انصدمت وهي تشوف باقة ورد كبيرة حمرا شكلها رووعه ومميزة فيها ورق اخضر ومرشوش عليه شوي زري اصفر والورد الأحمر مرشوش عليه زري احمر باقة خيال شافت كرت فيها وعلبه ثانية فتحت الكرت لقت كلمة وحده بس

أحبـــــــــــــــــــــــك

حبيبك حمد

رتعشت ايدينها وفتحت العلبة الثانية لقت فيها ورقة مكتوب فيها

إلا خسارتك هذي مقدر أتحملها

وتحتها خاتم كلمة روعه شوي عليه

ما همها الخاتم كلمات حمد وهو يحاول يثنيها عن قرارها وخوف انه يخسرها هي الي خلت دموعها تنزل بين ضحك بين دموع فرح حست بقيمتها : غبي غبي يا حمد لو فكرت اني راح اخليك انا بس ابي اعطيك درس ابي تعرف من فوز وش قيمتها بحياتك مو نزوة بحياتك ذوق الي ذوقتني اياه خلك تحس بطعم القهر شوي بعذبك شوي و أوافق في الأخير عشان تعرف قيمتي أكثر

.................................................. ................................
ابو عبد المجيد : مشاعل
مشاعل كانت تتفرج على مجله وبالها مو معها بس كانت تطالع الصور وفكرها يروح ويجيبها على ذكريات اهل الرياض
ابو عبد المجيد مره ثانية : مشااااااااعل
مشاعل كأنها صحت من حلم : لبيه
ابو عبد المجيد ببتسامه : وش تفكرين فيه يبه
مشاعل ببتسامة جذابة : فيك طبعا
ابو عبد المجيد : أي العبي علي ترى سعود بيتقهون عندي العصر
مسكت المجله با قوى قوة عندها عشان تخفي رعشة يدينها ورمشت بعيونها اكثر من مره شكل وجهها يفضحها حراره بوجها وتغير لونه يدل على شي فيها ابوها مو غبي ما لاحظ التغير يوم سمعت اسم سعود شك بشي وخاف يكون شكه بمحله
ابو عبد المجيد : سمعتي يا مشاعل
مشاعل وهي تحاول يطلع صوت : احم أي يبه امر وش تبي
أبو عبد المجيد : مابي شي محدد بس أبيك تشرفين على الشغالات انا قايل لهم من الصبح وكل شي جاهز بس شوفي القهوه زينه او لا
راح ابو عبد المجيد للمجلس الخارجي في الوقت الي مشاعل تبتسم ان سعود راح يكون ببيتهم وشوي توقف وشوي تجلس واخر شي راحت للشغالات وهي تبتسم وتغير مزاجها وصارت تضحك استغربو الشغالات تصرفها كانت طول الوقت محزنه والحين تضحك وتذوق الحلا يعني وجود سعود بس حولها حتى وهي ما شافته يقلب حالها يخليها مبسوطة

دخل سعود وتركي على ابو عبد المجيد إلي أصلن يعرف سعود في الرياض أيام ما جاه في المستشفى وكان قصة طويلة "" سوف تتعرفون عليها ترقبو الحدث بين البارتات ""

دخل سعود وسلم على ابو عبد المجيد وهو يحس بسعادة بمجرد انها قريبة منه ما يفصل بينهم شي
ابو عبد المجيد : هلا وغلا بعيالي تو مانورت الشرقيه
سعود : منوره بهلها طال عمرك
ابو عبد المجيد : من متى وانتو بالشرقية
سعود : لنا تقريبا سبوع
ابو عبد المجيد : افا ولا جيتوني الا اليوم
تركي : نبي نسلم عليك طال عمرك ونمشي للرياض الشباب يحترونا بنمشي سوى
ابو عبد المجيد : لا بالله مراح تمشون وكرامتكم بتذبح الليله
سعود : لا الله يحييك حنا مستعجلين ولازم نمشي بكره بباشر دوامي ولا نبي نتاخر
ابو عبد المجيد : لا مايصير تسيرون علي ولا تعشون عندي
سعود : في مقبلة الليالي ان شاءلله لك وعد مني نسير كلنا والأهل الحين صرنا بمثابة الأهل
ابو عبد المجيد : اكيد الله يحييك موقفكم مع بنتي مشاعل ماراح انساه طول عمري لو لا الله ثم انتو مدري وش كان مصيرها
سعود : ما سوينا الا الواجب وهذا اقل من الواجب

تقهوو وتجهو للرياض حتى ولو انه ما شاف مشاعل بس يكفي انها عرفت بوجوده يكفي انه حس بها وانها قريبة منه

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::::

الجزء الواحد والعشرون



لحظة لحظة ... اصبري لحد ما أدخل معك ...طيب أنت متأكد أن مها الحين في الصالة .. شي أكيد البنت اربعه وعشرين ساعه مسنتره قدام التلفزيون

دانه : خالد يالله وش فيك بطيء
خالد وهو يضحك : إلا انتي عجله
دانه تناظره وتقلب عيونها : بالله عليك
ويجي بسرعه ويلف يدينها عليها ويدخلون بسرعة للبيت وفعلا لقوا مها مندمجة الأخت مع الفلم وتعابير وجهها تحكي شلون شاده على واحجبها وجتها دانه وهي تتسحب وحطيت يدها على عيونها مها رتاعت وشهقت ما توقعت احد يدخل عليهم هالحزه تقريبا الساعة عشر بالليل محد راح يجيهم بهالوقت وصارت تلمس يدين دانه

مها :هذي يد ناعمة وفي الأخير شهقت وجرت يدها عرفتك داااااااااااانه
دانه بقهر وهي تلمها : شلون عرفتيني
مها : غيري عطرك عشان ما اعرفك

خالد : لحظة الحين صارت دانه الغالية وانا ما سلمتي علي قبلها
مها وهي مستحيه من اخوها : من قال غلاها من غلاك
خالد : ام في ذي مافيه شك دانه قلبت موازيني
دانه خلاص صارت خدودها حمر لدرجه ان خالد ومها ماتو عليها من الضحك
دانه : والله انكم بايخين
جا خالد وحط يدينه على خصرها وقربها منه وانا صادق وانتي جنبي انسى العالم ما اصير افكر الا فيك وش تبيني اكذب يعني انتي صرتي لي الهوا الي اتنفسه
مها: اقول راعو ان فيه ناس لسى صغيره يعني لا تخربونا
خالد وهو يضحك : انتو يالبنات الحين خلاص تخربون بلد
دانه وهي تحط يديينها على خصرها : وش قصدك
خالد صار يطالع مها ويطالع دانه: خلاص خلاص ما قصدي شي انا الحين بين رقيه وسكينه
اشرت دانه لمها عشان ياخذون خداديات الكنب وصارو يطقونه بها
دانه : الحين سكينه من جد وجديد
خالد مسكها وسحبها له وكتفها أي يا سكينه وش تبين الحين تبين تبينين انك اقوى مني
دانه : مها الحقي علي
خالد وهو ياشر لأخته أنها ما تتدخل
مها : اسمحيلي يا دانه مقدر ادخل
دانه : كش عليك ادري بصف اخوك
ورجع يضمها اكثر خالد ويرص على يدينها: وش قلت انا
دانه تناظره بترجي : خلاص فك يديني
خالد وهو ياشر على خده بوسيني قبل وافك
دانه وخلاص صار وجهها طماطه : لو تموت
خالد : ههههههههههههههههههههههههههه
وفكها وعلى طول دانه وقفت ومها ميته ضحك
دانه تناظر مها : مالت عليك وانا من الصبح وافكر شلون أفاجأك وفي الأخير توقفين مع خلويلد علي
خالد : دانه ارحميييييييييني لا دلعيني
دانه وطفشت من الأحراج : اوووف وبروح لغرفتي
خالد : وانا والله مره رايح فيها احس جسمي كله مكسر يلا تصبحين على خير مهاوي
مها : وانتو من اهله

.................................................. .........................................
ريم : اووووف يا خاله الحين الي معرس دانه وخالد وشوله انتي تسوين لهم العزيمة
ام محمد وهي مستانسه : اعيالي ما تبيني افرح بهم وبعدين فيه مفاجأة
ريم نطت وجت جنب خالتها : وش وش وشهي المفاجأة
ام محمد : لا مراح اقولها ولا شلون تصير مفاجأة
ريم : ولا تعبين عمرك خالتي عرفت وش المفاجأة مشاعل بتجي
ام محمد وهي طالعها بصدمة : وش دراك
ريم : اشوفك مبسوطه وما زعلتي علي وانا اخبص في ذا المطبخ ولا حلا من الي سويته طلع حلو قلت ابد فيه شي مفرحك وما فيه شي يفرحك كثر شوفت مشاعل
ام محمد : لا تعلمين احد الحين بتجي

مشاعل من وراهم : سربراااااااااااايز
ريم وهي طالعها وتجي بسرعه وتضمها : لا ياحبيبتي مو مفاجأة انا داريه انك راح تجين
مشاعل تناظر ام محمد وبعيونها تعتب عليها خربت مفاجأتها لكن ما منعها تجي وتضمها
ام محمد : والله يابنتي ما خربت عليك المفاجأة بس ريم صقره وعرفت على طول
مشاعل : عادي فديتك بشريني عنك شلونك
ام محمد : والله يا بنتي من فارقتينا والبيت على الي فيه كأنه بيت موحش مافيه سكان فقدتك يابنتي
ومشاعل ما زالت ماسكه يدينها وتمشي وهي للصاله : ورب البيت اني فقدتك انا صح ما عشت مع امي كثير لكن معك حسيت بمعنى الأمومة
ام محمد تأثرت من كلامها : وانتي بعد بحسبت بنتي إلا وين ابوك يمه
مشاعل : ابوي راح يجي في الليل راح لواحد من اخوياه عازمة على القهوه العصر
ام محمد : خلاص انا بروح اتصل والزم على معارفنا يجون جيت مشاعل مهيب شويه
مشاعل تناظرها وتبتسم : الله يخليك لي يارب ولا يحرمني منك
ريم وتمسك يدين مشاعل : تعالي تعالي بما انك يا حبيبتي شاطره بتزيين الحلا يلا انا الحين خربت المقادير وحست الدنيا تعالي ساعدينا انا من زود الفلاحه قايلة لامي منيرة لا تجيب حلا من برى ابي انا الي اسويه
مشاعل : هههههههههههههههههههههههههه عزالله محد ذاق الحلا اليوم
ريم وهي تدفها : يالله بس من زين حلاك
مشاعل : لا والله اجل مراح ازين
ريم : تكفين يا مشاعل انقذيني
مشاعل : بما انك ترجيتيني اوكي
ريم : لا والله اقول يالله بس عطيتك وجه انا
مشاعل صارت تسوي حلا القهوه وحلا بارد مع العشا : ريم هاتي نستله من الثلاجة
ريم وهي تحك راسها : قضت
مشاعل : روحي شوفي في شنطتي فلوس نادي السواق وخليه يجيب بسرعه ويجيب أناناس بسرعة
ريم : الله يعيني صرت شغالتك
مشاعل : ههههههههههههههههههههههههههههه
جت ريم بعد ما طلبت الطلبات : اقول مشاعل حرام خربت كشختك
مشاعل رافعه شعرها فوق وكان عليها فستان احمر كت وعقد فضي على شكل قلبين داخلين في بعض وحلق دائري كرستال وفيه كرستالة حمراء بالوسط طالع شكله حلو
مشاعل : ولا يهمك اصلن انا جيبة معي اغراض لاني راح اجلس عند امي منيرة يومين
ريم : بالله اجل احسبي حسابي معك
مشاعل : الله يعيني نشبه
ريم : نشبه نشبة ولا يهمك على قلبك
مشاعل : هههههههههههههه الا اقولك وين البنات غريبة ما جو
ريم : دانه صاحبة العزيمة مراح تجي الحين تبي تتكشخ قبل ومها تقول بتجي معها تعرفين صارت زوجة اخوها وروان بكلمها الحين وخليها تجيني مو عاجبتني الأيام هذي كله سرحانه والحزن مبين في عيونها
مشاعل : ياقلبي روان عاد ما اتخيل شكلها الا وهي تبتسم وتضحك بس غريبة ليش وش صاير
ريم : والله مدري عجزت وأنا اسألها بروح اكلمها عشان تجينا تساعدنا وتغير مزاجها شوي
مشاعل : اوكي في انتظارك

جا يمشي بسرعه وشاف السواق برى ومعه طلبات الي طالبتها ريم عرف ان اخته جالسه بالمطبخ تسوي حلا حب يدخل عليها ويسولف معها شوي قبل ما ياخذ الملف الي جاي عشانه دخل المطبخ ومشاعل كانت منزلة راسها للصينيه وتزينها بالفستق والأخت مندمجة وتغني

ارجوك يكفي غياب ورد لي حالا.. تعبان محتاجلك يالله متى ترد لي
لا تقول مدري ولا يمكن ولا لكن.. الحين ترجع لي يعني الحين ترجع لي
يا عمري معقوله قلبك للقى ماحن ..والشوق ما جننك في بعدنا مثلي

وقف سعود من الصدمة الي ماخذه قلبه وعقله قدام عيونه سعود راعي المبادئ ما تحرك صار يطالعها ويبتسم وهي تدندن وما حست فيه والله انا الي محتاج لك شكلها طالع خيال وهي محيوسه مع الحلا وماهي يمه رفعت عيونها
مشاعل : ريم اقول ليش السواق تأخر "" فتحت فمها وقعدت تطالعه لها فوق سبع شهور ما شافته وتحققت امنيتها صارت ترمش اكثر من مره هو ما نزل عيونه وهي من الصدمة ما عرفت وش تسوي يمكن تقريبا قعدو على هالحاله خمس دقايق لحد ما جت ريم ونصدمت وهي تشوف اخوها ما نزل عيونه من على مشاعل ومشاعل صاير وجهها احمر وباين عليها انها ترتجف
ريم بصوت عالي : يابو الشباب
سعود يوم سمع صوت ريم ارتبك ودنق وحط الأغراض على طاولة المطبخ وطلع
لحقته ريم : سعود .. سعود
التفت عليها سعود جا يمها وهو يضحك وجلس يدور بها وهو يضحك وريم تضحك وفي الأخير ضمها : اليوم اسعد يوم بحياتي
ريم وهي كان ناويه تهاوشه ما توقعت ابد سعود يكون قلبه قلب طفل يعني الحب يغير
طلع في الشاعر يشوف الأشجار والشوارع كيف هاديه ونسمة الهوا تغيرت صار يشوفها بعين ثانيه لها مهجه غير خلااااااااااص مقدر استحمل لازم لازم اطلبها من أبوها الليلة اليوم بس تأكدت أني اعني لها شي نظراتها تقول ههههههههه الحين صرت خبير نظرات يا خوفي انصدم بس لالا حتى ولو ما تحبني يكفي احبها وخليها غصب عنها تموت فيني
" والي ما يعرفه سعود أن مشاري ولد عمها بيتملك عليها الأسبوع الجاي"
%%%%%%%%
ساره : لالا تكفون مقدر أهدى ابوي ابوي اشوفه يوم صارت تتقلب فيه السياره وبعدها ماعاد حسيت بنفسي وصارت تصارخ مره ثانية
ام محمد : لا حول ولا قوة إلا بالله
مها : ساره استغفري وذكري ربك ان شاءلله الشباب مراح يقصرون انتي ما تدرين كلهم مع عيال عمك بين مستشفيات خاصة وبين حكومية ومراكز شرطة وان شاءلله بأذن الله راح يلقونه
ساره : مقدر مقدر يا مها فيه نار شابه في قلبي شوفي متى انا جيتكم وكم لي صرت فاقدة الذاكره عندكم وابوي من يهتم فيه اذا كان حي او هل هو ميت يارب ارحمني بس عيال عمي ليش ما بحثو عنا ليش مانتبهو لغياب ابوي ذولي مافي قلبهم ذرة رحمة
ريم وهي تصيح : ما تدرين يا ساره وش الظروف يمكن هم دوروا او توقعوا انكم بتتأخرون
ساره : مدري مدري
روان اول مره تنطق في جلستهم : وكلي امرك على الله وما ضاع من التجئ له
ساره : الله يستر ولا يخيب رجاي

%%%%%%%%%%%%
"" الشباب كانوا متفرقين في الرياض بعد رجوعهم من الشرقية كل اثنين في مكان تركي وسعود تكفلوا با اقسام الشرطة في منطقة الرياض طلال وماجد بالمستشفيات الخاصة مشاري واخوانه المستشفيات الحكومية وعيال عمهم راحوا يسألون أمن الطرق ""

سعود : اصبر يا تركي لا تستعجل
تركي : لنا عندهم نص ساعه وهم يبحثون في الكمبيوتر
سعود : يابن الحلال الحوادث كثيرة وش يخلون وش يبقون الله يعينهم

جا الشرطي المسئول شوفو فيه 15 حاله مسوين حادث وبالمستشفى 7 حالات توفوا 8 حالات اربع في العناية المشددة والأربع الباقين في التنويم العادي محد سئل عنهم الي ميتين نبي نبلغ اهلهم عشان نقدر ندفنهم وإلى الآن وحنا نبحث عنهم تبون تجون معي للمستشفى الي اهم فيه عشان تتعرفون عليه
سعود حس ببرودة بكل جسمه يحس بعرق بجبينه ومع ذلك برودة مو طبيعية : والله يا خوي ما نعرف شكله حنا
الشرطي : كيف ما تعرفون شكله وانتو جايين تدورون عنه
تركي : حنا جايين فزعه مع اهلة
الشرطي : طيب اتصلوا على احد من الي يعرفونه وخله يجينا هناك بالعسكري
سعود يناظر تركي : اتصل على مشاري انت وبلغه
تركي يناظره مستغرب : عطني رقمه
"ونقل سعود تركي الرقم واتصل عليه وبلغه يجيهم بالمستشفى "

%%%%%%%%%
كانوا في حالة خوف وترقب
الشرطي : تبون نبدا بالثلاجات
سعود بسرعة : لااا قسم التنويم
راحو لقسم التنويم لكن كان المصابين بين مراهقين وحرمه وجا دور العناية المشددة كانت الأجهزة على المرضى مو مبينة اشكالهم
الدكتور المسئول و الممرضة عن حالات العناية المشددة كانوا واقفين وهم يشوفون شرطي وعه مجموعه شباب والخوف مبين في عيونهم ومسوووده مره
الدكتور كان سعود : هلا والله وش اخدمكم فيه
الشرطي : نبي نشوف الحالات إلي ماسئلو عنها أهلها
الممرضه بتعاطف مره : شوف حدرتك هو فيه شخص مره صعبان عليا دايم يئن ويبكي ياعيني << وش رايكم بلهجتي المصرية 
راحو للشخص الي قالت عنه الممرضة كانوا تقريبا شايلين منه بعض الأجهزه وما باقي غير أنبوب موصل للأنف كلهم وقفوا وجلسو يطالعون مشاري لي تقدم خطوتين وقف وهو شاد على يده بقوة وقرب من الشخص حمر وجهه وحارت دمعه في عينه وما نزلت التفت عليهم هذا عمي محمد
كلهم : الحمد لله الحمد لله

%%%%%%%%%%%

جت ريم مسرررررررررعه : سااااااااااااااااااااااااااره ابشرك ابوك طيب وبخير
وقفت ساره وهي تبكي وتضحك بنفس الوقت وتمسكها مع كتوفها وتهزها صادقه يا ريم صادقة
ريم : قسم بالله اني صادقة توني مسكره من سعود وقالي ابشرك وبيجون الحين

فرحت ساره يمكن ما تقاس برجعة ابوها لها وبرجعة الذاكرة :: لازم اروح اشوفه
ريم : اصبري لحد ما يجي سعود والباقين
ساره : وش يصبرني ابي اشوف ابوي ابي اطمن عليه بنفسي

الآن عرفنا سر الغريبة وكيف فقدت الذاكرة وكيف عرفت مكان ابوها استقرت حياتها لكن الغريبة لم تعد الآن غريبة اصبحت جزء من العائلة التي احتوتها بكل حب لم تهتم لنسبها لكن أخلاقها هي الدافع الأساسي لمحبتهم لها هل سوف تستمر ساره مع هالعائلة وتكون جزء منهم وزوجة لسعود او سوف تتزوج من مشاري وتكتفي بمكالمتهم او زيارات من فترة لفترة تابعو البارت لتتعرفوا ماذا سوف يكون مصير ساره وباقي ابطال قصتنا


:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::

شكلي حلو تكفين هيا وش رأيك
هيا : يا بنت الناس وربي شكلك موت الله يعين اخوي اليوم
ناظرتها فوز : يعني صدق شكلي حلو
نوف بعصبية : لاحول كم مره قلنا يهبل
فوز وهيا يناظرون بعض ويناظرون نوف هيا تكلمت : من يوم ما خطبك طلال وانتي معصبة
نوف : اوف مدري حمد متقطع عنده ويمدحه كنت متوقعه انه يرفضه لكن استغربت يوم يقنع اموي وامي كان ماتبي واحد غريب لكن حمد قاعد يقنعها ويمدح فيه

فوز : طيب وش مخوفك
نوف : بس هو مغازلجي
هيا وفوز : هههههههههههههههههههههههههههههه
فوز : وعشان كذا تبين ترفضينه يا حبيبتي مافيه ولد ما يكلم بس فيه فرق فيه عيال ما خذينها لعبة بس تسلية كلام لكن فيه شباب يطلعون وخرابيط هذي خافي منهم وابتعدي عنهم لكن لو حمد شايف شي على طلال ما قبل فيه ويعرف اهله وهو رجال يصلي والي يصلي ويحافظ على الصلاه لا تخافين منه واعرفي انه بيصونك
نوف : ياربي ابي اقول لحد ويقولي لا توافقين
فوز : الولد متشقق ويبيك وحالته حاله وانتي رافضة
نوف : وهذا الي مخوفني هو ماشافني الا بالعباية يمكن ما اعجبه
هيا : وربي انك خبله انتي ما تعجبينه يحمد ربه انا نوف بس تقبل فيه لا طول ولا جسم ولا شكل كلك على بعض جنان وربي لو لفلاح اخو ما اخليك تروحين برى عايلتنا
نوف : أي أنا ما أتخيل نفسي اطلع برى عائلتنا
فوز : أي أي جابت اسباب عشان ترفض
هيا: فوز وين الحلق ليش ما لبستيه
فوز وتطق راسها ياربي نسيته بالسيارة
هيا : نوف روحي بسرعة هاتيه
نوف : الله يعيني عشانك اليوم عروس راح اجيبها لك
فوز : ههههههههههههههه يابنت روحي بدال ها المحاضرة كلها وتجملي ازين لك
نوف وهي تضحك : الساني متبري مني
وجت تمشي بسرعه وتنادي سواق فوز عشان يفتح السيارة وما نتبهت لطلال كان جاي يساعد حمد بس طلع برى عشان يكلم برى وشاف نوف كيف تكلم الهندي ابتسم وفكر في فكرة وجا وراها وهي جالسه تدور الكيسة الي فيها حلق فوز وتسبها
ضحك طلال في نفسه دايم وهي تسب وقف على طول وراها وهي طلعت بسرعة من السيارة وصدمت فيه لدرجة انه طاح على ورى
نوف شهقت بقوة وهي تشوفه وطاحت الكيسه الي بيدها وحطت يدينها على فمها من الصدمة في الوقت الي طاح اعقال وشماغ طلال في الأرض وما بقى غير الطاقية
طلال وهو يوقف : اووووف شوي شوي ليش انتي عنيفة
نوف استحت مره : من قالك تعال وراي
طلال وهو يكذب: وش دراني انه انتي انا جاي ادور الهندي ارسلناه يجيب لنا ماء من برى وشفت الباب مفتوح جيت
نوف وهي تتكلم بسرعة وتتلعثم : مو مبررر لك يوم شفت عباية بنت ليش ما رحت او عشانك مغازلجي صار عادي
طلال انصدم من تفكيرها اذا هذا تفكيرها عني عز الله ما وافقت
رد طلال بعصبية ويحاول يسيطر على نفسه : مو انا الي يناظر خوات صديقة او يتعرض لهن واكبر مثال اني طقيت الباب ما لعبت عليك
نوف خلاص انفشلت شالت الكيسة وراحت تمشي بسرعة ودخلت على البنات وجهها صاير احمر وعيونه فيها دموع على طول رمت الكيسة وراحت للحمام تبكي فيه
نوف وهيا يطالعون بعض : وش فيها
فوز : لا حول إذا مو مرتاحة للزواج ترفض
هيا : الله يقدم الي فيه خير وبعدين انتي لا تحرقين اعصابك بتجي الحين تضحك ويكفي انها توها ما سوت المكياج


:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::

روان وهي معصبة : مالي خلق اروح
مها : حرام عليك بتشوفين خطيبة اخوك ونتعرف عليهم اكثر
مشاعل : تغير جو روان وش فيك ما خبرتك كذا وش غيرك
روان بدت تدمع عيونها : والله مالي خلق
ريم : شوفي بنروح واذا معجبك الوضع نطلع ونكمل السهره في بيتنا
ردت مشاعل : واخوانك
مها :أي حبيبتي اخوانك في البيت
ريم : وش فيها نروح لغرفتي
دانه : وش تبون في السهر مضر للصحة
روان اول مره تتكلم : ههههههههه عشانك تزوجتي صار مضر للصحة
البنات بصرخة : اخيرا ضحكتي
ريم : ياشينك ما يليق عليك دور الحزينه
مشاعل : أي والله صادقة ريم
مها : ايوى خلونا نروح لزواج ونفلها
روان : انا مراح اروح للمشغل قصة شعري ما يحتاج لها ستشوار كثير ولا تسريحة ومكياجي حبيبة قلبي ميشو بتسويها لي
مشاعل تاشر على عيونها : من عيوني

"" في الزواج ""

ريم : وهي تأشر على مها شوفي البنات شلون يشوفونك
مها : وربي نظراتهم عادي واخلاق بعد
مشاعل : أي والله شوفي كيف ستقبلونا مشاءلله عليك ياروان راح تجيك بنت جنان
روان وهي منبهره بنوف : أي والله تهبل صح ان طلول مزيون بس حرام ياخذ هذي
ريم : ههههههههههه مالت عليك هذا اخوك
روان وهي تناظر ريم : تبين الصراحه انا كنت اتمناه ياخذك انتي
البنات انصدمو وريم على طول جا على بالها تركي مدري ليش وعلى طول ريم تبي تروح الأحراج الي بين على البنات : الله يوفقة وربي البنت هذي تدخل القلب وحمد الله انها بتصير زوجة اخوك
مها وهي تكلمهم : بنات خلاص جت اختها الكبيرة لنا اسكتوا او خلونا نجلس مع امهاتنا على طاولتهم
روان وهي تستخف بحركتها : لا يا ماما اذا جلست جنب امي كل شوي بتقول اثقلي لا ترقصين حنا بعرس اغراب وانا من اسمع الطق خلاص افقد شعوري ارقص وانا قاعده
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههه

هيا وهي تبتسم لهم : السلااااام عليكم
البنات : وعليكم السلام حياك تفضلي
هيا : زاد فضلكم انا اخت المعرس والكبيرة مقدر اجلس لازم اشرف على كل شي
ريم : الله يوفقهم يارب
مها : ليش ما جت نوف ودنا نسولف وياها
هيا : ههههههههههه مستحيه البنت
ريم : لالا قوليلها ما تستحي لو تجي عندنا شوي راح ترمي الحيا وتشوفينها تزعجنا بسوالفها
روان وهي تناظر ريم وتناظر هيا : هيا لا تشرهين على بنت خالتي ما تعرف تعبر
هيا والبنات : ههههههههههههههههههههههههههه
وقالت هيا: عندنا وعندكم خير
جا وقت زفت العروس ودخلت فوز وكان شكلها خيال البنات ما غير يقولن مشاءلله الله يستر عليها وفعلا الله يستر عليها من كل عين حاسد كانت تبتسم خوف على رجفه لحد ما وصلت للكوشة وجلست وكل شوي ترفع يدها للخصل توخرها عن عيونها من الأرتباك
نوف : حرام عليك بتخربين التسريح وانتي تمطين خصلك
فوز : تكفين يا نوف لا تحرجيني زيادة
هيا : يالله الحين بندخل حمد
شهقت فوز : تو بدري حرام عليكم
هيا : فوز مزعجني له ساعه

اعلنوا الحريم يتغطون بيدخل المعرس

الكل مستغرب شلون يدخل بدري والي يضحك ويقول ما يقدر يصبر وتعليقات الحريم الي ماتخلص

دخل حمد وهو يبتسم وطالع مشاءلله كأنه شيخ شكله مره رهيب له هيبة وكان بس يطالع جهة الكوشة ويمشي بسرعة شوي
وفوز ترجف ومنزله راسها يوم صار قريب وقفت وباسها على راسها وكانوا يصورونهم وجابو التورته وكانت من خمس طبقات وخلوهم يقصونها ويد فوز ترجف وحمد ما نطق ولا بكلمة حتى كلمة مبروك ما قالها لفوز إلا يوم مسك يدها عشان يقصون الكيكه

%%%%%%%%%%

طلع حمد وفوز وتوجهوا للفندق الي حاجز فيه حمد
يا الله قدرت فوز تمشي من فستانها الي يحاول يخفي حمد ضحكته عليها وكيف متوتره وكيف ترفع الفستان بهد عناء كبير وصلوا لجناحهم جلست فوز على اقرب كرسي قدامها وهي تحس بربكه شوي على احراج حياء عروس وما سكه بقوة بمسكتها وقف حمد يطالعها شوي وضحك : شوي شوي على المسكه بتنكسر بين يديك
فوز رجفت شفتها السفلى الي يشوفها بيقول خلاص بتبكي الحين
عرف حمد انها منحرجه وجا يمشي وجلس جنها وحط يده على راسها وجلس يدعي عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده- رضى الله عنهم - عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: إذا تزوج أحدكم امرأة أو اشترى خادماً فليقل "اللهم إني أسألك خيرها وخير ما جبلتها عليه وأعوذ بك من شرها وشر ما جبلتها عليه"

هدت فوز شوي وطلع حمد منها عشان تغير وترتاح شوي وتخف من توترها

يوم طلع حمد راحت على طول وبدلت على السريع وارحت الله يكرمكم للحمام وتوضت وجلست تصلي ركعتين وتدعي الله فيهم ان يبعد عنهم كل شر حاسد ويوفقهم في الوقت الي حمد يتلهف يدخل عليها يبي يملي عيونه منها وفي نفس الوقت يعاتبها على حرقة الاعصاب الي سوتها فيه


""حب انتهى باستقرار نتمنى ان يدوم ""


:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::::


من زمان وانت عن لعيون غايب
وبغيابك كم صابتني مصايب


وش يسلي النفس في بعدك حبيبي
كل دقيقة تمر في قلبي لهايب


حكمة الأقدار تبعدنا وتجرح
آه ليتنا على الدنيا قرايب


وين يرحل وين تسري به سنينه
من غدى في سحرك الفتان ذايب


من زمان وانت عن لعيون غايب
وبغيابك كم صابتني مصايب


في دلالك و الحسن محد مثلك
والبراءة في نظرتك فيها العجايب



من جمالك تنعش العيون والله
وسهمك الجراح بالإحساس صايب


شعرك المنثور يا فاتن إسرني
والظلام ينام في سحر الهدايب


من يحبك تاه في عتمت جروح
مالقى في دنيته غير الغرايب


من زمان وانت عن لعيون غايب
وبغيابك كم صابتني مصايب



يا خفيف الروح يا عذب المعاني
وين تلقى مثلنا والله حبايب


من عشقك عينك بإحساسه وقلب
عاش آمن لو تحدته الصعايب


من زمان وانت عن لعيون غايب
وبغيابك كم صابتني مصايب


وش يسلي النفس في بعدك حبيبي
كل دقيقة تمر في قلبي لهايب


من زمان وانت عن لعيون غايب
وبغيابك كم صابتني مصايب

مشعل : من طلعنا من السعوديه وانت مهموم وكل شوي تسمع من زمان انت ما تمل
ماجد : آآآآآآآآآه جعلك تذوق الحب وعذابه يا مشعل
مشعل : لا ابشرك انا ما اعرف شي اسمه حب انا خاطب بنت عمي واذا رجعت تملكت عليها
ماجد : الله يهنيك
مشعل : ومن يقول وبعدين اذا انت تحب البنت روح اخطبها
ماجد : خطبتها بس رفضت
مشعل : بعوضك عنها والي راح تسعدك
ماجد : مابي الا اهي بس اذا ما تزوجتها مراح اخذ غيرها
مشعل : الله يعينك حتى جو تركيا والخضار والأنهار ما نسوك
ماجد وهو يتنهد : الا زادني حنين اشتقت لهم حيييييييييييل
مشعل : طيب اتصل على الأهل و تطمن يمكن ترتاح
ماجد كان مشعل يصحيه على طول شال جواله ودق رقم عبد الله قبل
عبد الله : هلاااا وغلا شخبار جوكم
ماجد : هلابك اكثر والله جونا ما يسوى جو الرياض
عبد الله : يابن الحلال لو تشوف جو رياض والله ان ترجع بنفس طيارتك للتركيا حر فضيع المكيفات ماعاد نفعت
ماجد : ابيها بحرها وبردها
عبد الله : ايوالله وصرت شاعر
ماجد : هاه وش صار على موضوعي
عبد الله : والله يا ماجد اصبر لا ترجع الحين اخذ شهر بعد
ماجد : شهر عبد الله مقدر اصبر شهر بعد كل خوياي رجعو ما بقى معي الا مشعل لأنه عنده اجازه ست اشهر وبيرجع بعد عشانه بيعرس
عبد الله : طيب انت لا تتهور يمكن نجيك كلنا عائلتنا لا تستعجل
ماجد : ياخي كيف تجوني انا ابي الي اجيكم
عبد الله : والله انك نذل تبطح في ذا البراد وتبي تحرمنا منه
ماجد : خلني اجيكم ونروح سوا لأبها
عبد الله: لا أنا ابي اغير ابي تركيا
ماجد : تصدق انك بلشة
عبد الله : ههههههههههههههههه وش اسوي اذا ماتبينا نجيك خلني اتزوج وروح وخليكم مع مها
ماجد : عشان احش رجولك زواجي وزواجك بيوم واحد
عبد الله وهو منقهر : وانا وش دخلني فيك
ماجد وهو يضحك : ماعلي منك مها اختي ومراح تعرس الا اذا اعرست
عبد الله : الله يعيني والله عشانك الي سعيت بخطبتي من مها ولا كان ما علي منك ورحت لأعمي وتمتت كل شي
ماجد : أي ادري ما اهون عليك .. يلا خسرتني بقفل
عبد الله : اقول ما كأنا متقاسمين الخساره حتى انت خسرتني
ماجد : وش خبار الأهل
عبد الله : ما عليهم خلاف شفهم سهارين بزواج حمد ولاطعينا هنا احتريهم متى يخلصون يدقون علي
ماجد : وانت ليش ما رحت معهم
عبد الله : توني جاي من الشرقية وتدري استغل الأيام الي اجي فيها لرياض مع الأهل وطلعات اخوياي وش أبي في العرس
ماجد : زين الله يوفقهم يالله فمان الله
نسى ماجد ان حمد كان بيتزوج مها وهذا اكثر سبب يخلي عبد الله ما يروح زواجه ومنقهر من مها الي راحت ولا على بالها
ماجد: الحين اتصل على مها اكيد روان معها شوف حاضره الزواج واكيد تضحك وانا هنا معذب نفسي بتصل وامري على الله
في الوقت الي يتصل ماجد على مها البنات مستعدين وطالعين في مكان ثاني برى القاعه بعد ما فوز وحمد طلعوا يبون يرحون عشان يكملون السهرة في بيت ام سعود مع اعتراض مها بس محد عطاها وجه دق جوال مها
وبشهقة متعمدة عشان روان جنبها : ماااااااااااااااجد فديت قلبه متصل
على طول روان التفت عليها وتعلقت عيونها في مها الي انتبهت لحركة روان
مها : هلا والله و مرحبا
ماجد : هلابك زود السلام عليكم
مها : وعليكم السلام والرحمه
ماجد : هاه وش اخباركم وش اخبار الأهل كلهم
مها : ما عليهم بخير وتطمن العروسه وان شاءلله وبتوافق كانت تقصد روان بس روان راح بالها للبعيد للنجلاء وحست بحرارة بجوفها وقهر الحين بس عرفت انها غلطت يوم ردت ماجد
ماجد ابتسم : روان عندك عرف ان اخته تعمد تسوي كذا عشانه
مها وهي تضحك : أي وشفت وجها وشلون هههههههههههههههههه
ماجد عرف انها تقصد روان : ياويلك لو تضايقينها تراى ما تهون علي ما احب اشوفها زعلانه يضيق صدري
مها : لاااا كل الوقت سرحانة والحزن مخيم
روان تكلم نفسها ونجلا ليش سرحانه وحزينه وهي بتاخذ ماجد << غبية 
ماجد : مهااااا مشتاق اسمع صوتها
مها : ولا يهمك
ورمت على روان الجوال كلمي ماجد يبي يسلم عليكم وحده وحده وانتي اقرب لي
روان مسكت التلفون وتطالع فيه وطالع البنات منحرجه ترفض وبيفسرونه انها غايره من خطوبته قلبها يتقطع يعني الحين من زين وجهه يبي يكلمني وهو خاطب على طول رجعت روان الخبله من جديد
روان : الحين ليش تبي تلكمنا وانت خاطب خلاص ما يجوز
ماجد : ههههههههههههههههه واذا كنت خاطب " ماجد حس بفرحة مالها مثيل وهو يشوفها كيف منفعله رجعت الروح فيه "
روان وهي ما تدري وش تقول : لا المفروض خلاص ما تسولف مع احد
ماجد : الحين هذا جزاي لأني في غربة وابي اسلم عليكم ومشتاق لكم
روان وحست بالأحراج : الله يسلمك يارب شلونك
ماجد وهو يبي ينرفزها : ابد ما علي خلاف بنات حلوات وجو روعه
روان : مافيه احلا من بنات السعوديه
ماجد : انا ما شفت بنات السعوديه بعبياتهم ما اقدر احكم
روان : أي عباياتهم سر حشمتهم ولا الي تجيك مخليها جسمها وجهها لخلق الله ما تسوى ريالين ليش ربي فرض علينا الحجاب للحكمه سبحانه
ماجد : ايوى يا فيلسوفه والله وصرتي تفتين وتحكمين
روان : أي يا قلبي انا من زمان وانا حكيمه ما حست انها قالت قلبي لانها تقولها بعفوية مادرت ان لها تاثير على ماجد
ماجد وهو يتنهد ياليت فعلا اكون قلبك
روان ستغربت ليش يتنهد وعلى طول سئلته : ماجد وش فيك
ماجد : ابد مشتاقلك
روان انحرجت : تبي شي ثاني او اعطي الجوال البنات تسلم عليهم
ماجد : لالا يكفي سمعت صوتك انتي
روان : يلا باي وسكرت السماعه وهي ترتجف
" البنات ما نتبهو لها ويسولفون الا مها الي تراقب حراكاتها وشافتها شلون راحت تمشي تبي تشرب ماء "
روان وهي تبي تبعد عن البنات عشان ما تنفضح وصاير وجهها احمر ياربي احبه وشلون بقدر اعيش من دونه وجلست تصيح وتنزل دموعها مسكت كاس المويه بيدها رغم برودتها الا حراره يدها ما حست فيها تبي تبرد قلبها الي صار يشاعل حرارة جاها صوت مها وراها : وش فيك يا روان
روان وهي تناظرها وتمسح دموعها : مافيني شي
مها : لا تلعبين علي انا اشوف في عيونك حزن ومكالمة ماجد زادتك حزن
روان وجلست تبكي بصوت شبه مسموع
مها : روان استغفري ربك وقوليلي ليش تصيحين عشان ماجد صح صح انتي تحبين ماجد يا روان
روان وهي ترفع راسها والدموع كيف نازله على عيونها : شوفي يا مها صح انا كتشفت اني احبه واموت فيه بس خلاص هو الله يوفقه بيعرس ما يجوز اني افكر فيه
مها : يعني لو ماجد رجع يخطبك راح توافقين
روان : كلمة لو تدخل عمل الشيطان وانا كنت غبية يوم رفضت ماجد بس خلاص ما ينفع الندم
مها وهي تبتسم الله يكتب الي فيه الخير




الجزء الثاني والعشرون


مشاري بعصبية : كيف تسمح لها ياعم تروح عندهم
ابو عبد المجيد وما عجبه اسلوب مشاري : لا تنسى انها جلست عندهم فوق ثمان شهور واهتموا فيها وصانوها مثل بنتهم وتحاسبني على يومين
مشاري : محشوم ياعم ماحاسبتك بس اول يوم تجلس عندهم مضطرة بس الحين لها اهل وعزوة وش بيقولون عنا
ابو عبد المجيد : انا اعرفهم زين ومراح يقولون عنا شي شين ناس أجواد أهل دين وانت ليش معصب
مشاري : يا عم هي بحسبة زوجتي الحين
ابو عبد المجيد : والله يا ولدي مدري وش اقولك لكن البنت تصيح ما تبيك
مشاري وهو منقهر: الحين ما تبيني وليش ما قالت من قبل
ابو عبد المجيد : انت عارف من قبل انها ما تبيك مع ذلك اصريت عليها وهي وافقت عشان خاطري
مشاري وهو منصدم : يعني يا عم افهم من كلامك انك رافضني
ابو عبد المجيد : لا حول يا ولدي انا ما رفضتك انا ودي اشوفك متزوجها اليوم قبل بكره بس مشاعل ما تبيك
مشاري : اجبرها
ابو عبد المجيد : حنا باي عصر عشان اجبرها
طلع مشاري معصب

""في العزيمة قبل يومين ""
سعود : انا يشرفني يا عم اناسبك وانا عارف ان من الأصول اني اروح لكم في الشرقية واطلب مشاعل منك بس بغيت أشوف رايك في البدايه وبعدها راح يجون عماني وخوالي معي
انصدم ابو عبد المجيد من طلب سعود تردد بغى يقول انها بتاخذ ولد عمها وبتتملك عليه بس ما يدري ليش انربط لسانه والمفروض يستشير مشاعل ويشوف رايها مشاعل ماتبي مشاري وانا شفت في عيونها ميل لسعود انا رجال وافهم في العيون وما راح عن بالي المعه الي شفتها في عيون مشاعل لازم ما استعجل في اتخاذ قراري وخلي مشاعل هي الي تختار مع اني اتمنى تكون قريبة مني ومقدر استغني عنها ومشاري انسب لها بس مشاعل لها الحق في اختيار الي بتكون شريكة له طول عمرها صح ان سعود شخصية قريبة من مشاري يارب عونك انا في حيره
سعود خاف من صمت ابو عبد المجيد وتوتر مره لدرجه ان وجهه يتقلب كل شوي لون تردد يبي ينبه ابو عبد المجيد بعدين تردد
تكلم اخيرا ابو عبد المجيد : شوف يا ولدي انا بقول لمشاعل وراي الأول والأخير لها هو متكلم فيها ولد عمها وخاطبها وهي رافضة لكن انا بقول لها واشوف
سعود عرف انه يقصد مشاري وعلى طول تمنى لو يضربه
سعود : الي يريحك يا عم وانا في انتظار ردك
ابو عبد المجيد : الله يكتب الي فيه خير
""مشاري ""
"" طويل وجسمه رياضي كلمه حلو شوي عليه و أخلاقة عاليه الكل يحبه ويحترمه الا مشاعل الي من وعت على الدنيا وهم يقولون انها لمشاري ويمكن هذا الي كرهها فيه يعني يعتبر منافس قوي لسعود لكن مشاري يحب مشاعل بجنون وهذا نقطة ضعفه "
مشاري : مشاعل لي مراح اسمح لحد يقرب لها ولا يمس شعره من راسها
شافه اخوه متعب معصب : الحين ابي افهم وش تبي في وحده ما تبيك
صار مشاري يضرب على صدره : ابيها يا متعب ابيها
متعب : يا مشاري خل عندك عزة نفس وتركها هي الخسرانه انت كلن يتمناك
مشاري : بس انا مابي إلا مشاعل
متعب : طيب شلون تقبلها وهي ما تبيك اسمع مني يا خوك واتركها مصيرها في يوم راح تندم انت ولد عمها وتحبها مراح تلقى مثلك
مشاري : انا داري ليش رافضة تبي سعود
متعب : لا حول وش تبي انت في سعود "" خاف على اخوه يتهور ويذبح سعود "
مشاري : من عرفتهم وهي رافضة الزواج ولا قبل كانت موافقة على الملكه وكان بتصير زوجتي
متعب : قبل موافقة عشان خاطر ابوها ما تتذكر يوم قالت لك اكرهك يا مشاري جعلك الموت ما رضيت فيك الا عشان ابوي
مشاري وهو يناظر اخوه ومنقهر : لازم يعني تذكرني
متعب : أي لازم اذكرك انت مشاري الي الكل يحترمك ويقدرك تهين نفسك عشان بنت الي خلقها خلق مليون غيرها
مشاري : طيب يا متعب شور علي تكفى انا خلاص ما اتحمل في صدري نار شابه ابي احد يطفيها
متعب : اترك مشاعل وخلها تروح في سبيلها وخلني اروح وياك ونسافر تغير جو وتنساها
مشاري : يعني اذا سافرت بنساها يا متعب انا احبها احبها وجلس على الأرض وهو حالته حاله مدري ليش تكرهني وانا احاول قدر الأمكان ابين حبي لها مدري ليش ماتبيني
متعب : صدقني يا مشاري لو تسافر معي انا وخوياي ونقنص في موريتانيا وتلتهي عن مشاعل وغيرها معي خويا راح ينسونك نفسك بعد فيهم شعار واخلاقهم عالية
مشاري وهو خلاص منهار : خلاص يا متعب احجزلي معكم وصرخ بصوت عالي بس انا ولد عمها احق فيها ليييييييييييش
متعب : لاحول ولا قوة الا بالله هونها وتهون يا مشاري ورب البيت لو تبعد شوي وتريح نفسك ان تدري انه حب مراهق
مشاري وهو يحط يدينه على راسه : انا احبها من كنت في المتوسط تعرف متى يوم توها ببتدائي لحد وقتك هذا ما نسيتها يا متعب

راح متعب منه وهو منقهر من حال اخوه وملزم يحجزله معهم عشان ينسى مشاعل وفي نفس الوقت منقهر من مشاعل كيف ترفض مشاري الي يموت فيها من يوم ما كانت صغيره وحبه لها يكبر مع الأيام : بتخسرين مشاري يا مشاعل بتخسرينه مراح تلقين الي يعوضك فيه

وقرر متعب يقول لعمه ابو عبد المجيد ان مشاري راح يسافر معه وانه خلاص بيترك مشاعل وماراح يغصبها
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::
اسمعيني زين محد يدري اني جيت انا بالفندق زين وبجي عند الباب وبعطيك اشياء وانتي عطيها اياه زين
مها : والله انك متهور وبتخرب خطتي
ماجد : وش عرفك انتي انا بس بعطيك الأشياء وعطيها اياه وهي مراح تدري منو مرسل لها زين
مها وهي تافف : زين الله يعيني
ماجد : هم الحين عندك
مها : أي يوم سهرنا البارح عند ريم عزمتهم يتعشون عندي ويسهرون عشان مشاعل بكره بتسافر
ماجد : لا والله مشاعل موجوده خساره ودي اسلم عليها
مها : خيرها بغيرها
ماجد : ودي اقولك سلميلي عليها وخابرك خبله بتروحين تقولينه ويمكن تشك روان اني انا الي مرسل الأغراض لها
مها : تصدق انك خبل وخطتك فاشلة بتقول وش عرف ها الانسان اني في بيتكم
ماجد : وهذا السر سا خبله اقول وش دراك انتي يالله استعدي انا الحين عند الأشاره الي قريب من بيتنا اطلعي في الحوش

جا ماجد وعطى مها الغرض وطلع بسرعة ما يبي احد ينتبه له دخلت مها وهي شايله الصندوق وتنادي روان
روان كانت هي والبنات ازعاج ويلعبون اونو
روان : هااااااااااااه
مها : هويتي في بير تعالي فيه صندوق مكتوب فيه يسلم إلى روان
روان : مهاوي ترى انا عارفه حركاتك ليكون مسوية فيني مقلب ويطلع لي وجه وحش الحين
مها في خاطرها الله يعينك يا خوي بتاخذ بزر ولا وش عرف ذي بحركات الرومنسيه / اقول روانوه افتحيه بدال هالكلام
مشاعل جت تمشي : ايوى حركات يا روان منو مرسل لك
ريم : انا الي راح افتحه
روان وهي تحط يدها على خصرها : يا سلااااااااام اتوقع مكتوب عليه يسلم إلى روان ما قال ريم
ريم : أي غلط لان حروف اسامينا تبدا بحرف الراء
مشاعل : هههههههههههههههههههههههه حلوه لا تعيدينها
جلست روان تفتح التغليفه الي مغلفة الصندوق وكانت شي مميز وفي نفس الوقت ودها ما تخربها لكن تبي تعرف وش داخل ها الصندوق
لقت ورقة صغيرة على قفل الصندوق فتحتها : حاسبي على قفل الصندوق ترى هذا قلبي ابيك تفتحينه وتعرفين الأسرار الي داخله قطبت روان حاجبها ورجفت يدينها ستغربت اسلوب الي كاتب وزاد فضولها تعرف وش داخل الصندوق والبنات واقفين يناظرونها فتحت الصندوق ولقت ورد مو مجفف لا ورد احمر كثيييييييييييييييرمالي الصندوق وفيه بطاقات كثيرة قفلت الصندوق وشالته : مها ابي اروح لغرفة بروحي تبي تقرا البطاقات بنفسها
مها : تعالي مافيه الا غرفة ماجد وماجد مسافر اجلسي واقري على راحتك واذا خلصتي قولي لنا عشان نجي نقراها
وصارت روان تهز راسها تبي تخلص من مها تبي تعرف وش الأسرار الي بالصندوق
دخلت غرفة ماجد شدها ريحة عطرها وكانت الغرفة مرتبة وصور ماجد مالية الغرفة في صوره مبتسم وتبتسم معها وفي صوره مكشر وكانت تضحك على شكله وفي صور يسوي حركات نست الصندوق وقعدت تتأمل الصور لكن رجعت تنتبه لنفسها خلاص يا روان الحين بيصير ملك غيرك والتفتت على الصندوق صحت من حلمها ورجعت تفتح الصندوق وفتحت اول بطاقة



"" أنتي عمري""

لو فقدتك

ما بقى لعمري وجود!

وين أروح بكل حبي

وأنتي لأوطانه أمان

مال حبك يا عيوني

في طرف عيني جحود

لو نسيتك ما بقى لي

وسط هالعالم مكان

لو برق

شوقك

ينادي جاوبه

شوقي

رعود

أنتي كل الناس عندي

يا بعد كل الزمان


"" اموت فيك ""


رجفت يدين روان وهي تقرا صارت تتنفس بسرعة وحطت البطاقة الأولى على جنب ورجعت تشيل البطاقة الثانية الي موزعة بشكل عشوائي في الصندوق بعضها فوق الورد والباقي داخل الورد

(( أنــــــــــا((

المجنون في حبك

وعلى حبك أنا مفطور

ولقيت الصمت يحكمني

إذا جاء للهوى طاري

يبان العشق في عيني

واحسبه داخلي مغمور

ويفضحني مع العالم

ولاينفع به إنكاري

"" ارحميني ""

بيد ترجف فتحت بطاقة ثالثة

"" أمـــــــــــانه""

ما شكيتي من الوله بين المحاني ؟

ما جزعتي من الفراق وكبر غلّه ؟

ما تحسي انك فقدتي إنسان غالي ؟

ما يمل القرب منك ولا تمله ؟

كان تذكرني مع الخلوه ثوانييي

أنت في بالي ترى العمر

.... كـــلــــــه .....

روان من هذا منهو

كل شوي تفتح بطاقة وتتفاجأى في الي فيها وترجع تقراها وتغوص يدها اكثر للصندوق وطلع شوي بطاقة وشوي دبدوب احمر مره وعليه عبارات باللون الأبيض احبك وترجع تدخل يدها اكثر في الصندوق ويطلع لها علبة عطر بعد مزينه بشرايط حمرا وبيضا ومكتوب عليها انتي لي بس لا تفكرين احد ياخذك غيري
من هذا الي متعمد يسوي فيني هالحركات معقولة ماجد لا ماجد مسافر وقفت على طول وراحت
تفتح دولابه ومالقت الا شوي ثياب معلقة أي هذا مسافر اجل منو يرسل لي هالكلام وش قصده جاها صوت من وراها معقولة ما فهمتي
روان بشهقة : ماجد وعلى طول شالت جلالها الي في يدها وتغطت فيه
ماجد وهو مبتسم : حافظك زين حتى لو تغطين كان مسكر عليها الباب
روان : طيب ابعد بروح
ماجد : افا هذا قدري عندك وهديتي بتخلينها مرمية كذا على الأرض وبعدين ما قلتي وش رايك في كل كلمة فيها
روان خلاص تحس نفسها مختنقة وتتنفس بصعوبة ما ردت عليه
ماجد : الحين افهم من سكوتك يا روان انك منحرجه مني يمكن كنت احب امزح معك اعصب لكن يا روان انا احبك مو بس احبك انا اموووت فيك صدقيني اليوم الي ما اشوفك فيه احس ماله داعي احس فيه نقص حتى لو اسمع اخبارك حتى لو اتذكر مواقفك يوم رفضتيني تحطمت ما كنت متوقع انك ترفضيني صح كنت متأمل انك توافقين يمكن ما تحبيني مره بس قلت يمكن تقبل فيني وبخليها تموت فيني غصب بس يوم سمعت رفضك حسيت اني بفقدك للأبد وانا معاهد نفسي محد راح ياخذك غيري لا يوم سمعت سبب رفضك حسيت فعلا بزر او وين روان العاقلة الي تنصح الكل يوم جا وقت تنصح نفسها صارت بزر
وروان ساكته ودموعها تنزل وصاده شوي عنه ولا تكلمت ولا كلمه
ماجد رجع يتكلم شوفي ياروان انا يمكن كنت أناني وافكر في نفسي يوم ابي اتملكك لي بس لكن الحين لك انتي الخيار انا مابي الا انتي وراح انتظر ردك وعطي الرد مها أي وقت يعجبك معك سبوع
وطلع وخلاها بالغرفة بلحالها زي ما دخل بغرابة زي ما طلع بغرابة اكبر جلست روان على السرير وهي تشوف البطاقات ورجعت تقراها مره ثانية وتطلع الباقيات وتقراها وتشوف الهدايا الي بوسط الصندوق وكيف على كل هدية عبارة حلوه ابتسمت روان اول مره تكون هاديه وما ترد على ماجد يمكن خوف انه يبتعد ويخليها كانت خلاص معزمة تقول أي ابيك انت وبس بس ما حبت تتسرع بقرارها تبي تقول لمها زي ما طلب منها ماجد

راحت وهي تبتسم وجلست عندهم بعد ما قلت الصندوق شافوها البنات وجو بسرعة يبون يشوفون وش في الصندوق
روان : لا حبايبي ما اسمح لا احد يطلع على الي فيه
ريم : روان ترى توني طالبه من البقالة وربي ماتذوقين الي راح نجيبة
روان وهي ترفع حواجبها وتنزلها لها بشكل يقهر : مابي شبعانه
مها الي عارفه وش سر فرحة روان لكن الي ما تدري عنه ان ماجد قابل روان لأنها علمته انها خذت الهديه وراحت للغرفته وهو استغل الفرصة وجا وقالها كل الي يبي
مشاعل : وهون عليك يا روان ما اشوف
روان وهي تبوز وتطالعهم : ما تعرفون هذي اسرار او انتو مافيه احد يهدي لكم
مها وهي تبي تقهرها : فيه وكثير يتمنون بس نظر من عيونا
ريم وهي تناظر مها وتناظر مشاعل : تكلمي عن نفسك انا محد يحبني اهي اهي
"" ريم ما بعد قالها سعود عن خطبة تركي لها ""
مها وهي تغز لريم : علينا علينا وراعي الدلة
ريم ارتبكت : أي دله واي خرابيط الحين البنات بيصدقونك وربي انك خبله
مشاعل وروان وهم يناظرون وجه ريم الي صار احمر
نطت مشاعل لمها : تكفين يا مها شكل فيه سالفه قولي لنا والدليل وجه ريم
ريم وهي معصبة : قسم بالله انكم سخيفات
روان : منهو سعيد الحظ
مها : لالا مراح اقول حبيبة قلبي ريمو تبون افتن عليها سوري خياتو
مشاعل : صدق ريم وربي تقهرين هذا وانتي تعرفين عني كل شي
والتفتت مها وروان على مشاعل : الله بدت الأسرار تطلع اقول شكل الليلة سماري لازم تعرف كل الأسرار
مشاعل وهي تناظرها : الحين انتي رافضة نشوف صندوقك المقربع وتبيني اعلمك يالله بس مناك
روان : أي مقربع ويلك بس عليه تتمنين لو حبيب القلب مرسله لك
مشاعل : لا حبيبتي انا ما اقبل باي هدية الا بعد الخطوبة باي صفة يهديني هدية
روان وهي صدق فاتتها الحركة هذي : اصلن انا ما قبلت بس قلت بشوف وش فيها ومراح اخذها معي للبيت بخليها عند مها
ريم وهي تناظر مها وتغمز لها : اجل بنام عند مهاوي الليلة
مها : ههههههههههههههههههههههه كله عشان تشوفون الي في الصندوق
روان : احس الي بداخل الصندوق شي خاص محد له حق يفتحه
مها : خلونا من الصندوق ويالله فتحو قلوبك وعلمونا بالمستخبي
مها : اتوقع ميشو تحب ولد عمها مشاري
مشاعل شهقت : كش عليك ما لقيتي الا الي اكرهه كره العمى
مها : بالله عليك مو كنتي بتتملكين عليه
مشاعل : كنت موافقة قبل عشان ابوي بس الحين خلاص قايله لابوي مراح اتزوجه ورافضة ويوم جا ابوي امس بيروح للشرقيه قلت له يقول للمشاري اني مراح اتزوجه مابيه
مها : ياقلبي تلقينه الحين متعذب
ريم : والله وفيه ناس بعد متعذبة
ناظرت مشاعل ريم وابتسمت لها
روان وهي حاسه بشي من زمان وحبت تقهر مشاعل : اقول ريم ليش ما تزوجون سعود من بدرية بنت عبد الله مشاءلله عليها مزيونه وموظفة شكلها يناسب سعود مره
ريم يوم سمعت روان ماتت ضحك : ههههههههههههههههههههههههههههه
ومشاعل صارت تاكل شفتها التحتيه من القهر وما حبت تبين لروان الي تناظرها وتضحك
مها : لالا بدريه صح حلوه بس فيه وحده اتوقع تناسب سعود اكثر
ريم وروان بنفس الوقت : من هي
ومشاعل تناظرهم وجها يتقلب الاوان ومنقهره مره وكل شوي تاكل اضافرها وشفتها
مها وهي تاشر على مشاعل الي شهقت : انا
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههه شوي شوي على ايدك حاسبي على اللحم واضح انك طايحه ومحد سمى عليك
مشاعل : اقول نقطونا بسكاتكم وبعدين ماقلتي منو راعي الدلة
مها : ريم اقول
ريم : لا يمها وربي راح اذبح
مها تناظرهم وتناظر ريم : مقدر اقول هذا بيني وبين صديقتي الصدوقة ريم
مشاعل : أي زين ريموه تشوفين
ريم : ياناس مافيه شي انا بغيت اطيح القهوه وفيه احد ساعدني وحطت مها قصة حب بالله وش رايكم مو خبله وناقصة عقل
مها : أي خبله وجهك صاير طماطه وكل ما نجيب طاريه يتغير شكلك
روان بدلاخة : ليكون اخوي طلال وهو ناوي يعرس
مها خلاص ماتت ضحك : هههههههههههههههههههههههههههههههه روان قسم بالله تحفة لا مو اخوك وبعدين وش فيك غصب تلبقينهم في بعض
ريم : اقول خلونا بس من الكلام هذا وقولي لنا ياميشو وش كنتي قبل تسوين قبل ما يصير عليك الحادث
ميشو تناظرها وتقلب عيونها: يعني تبين تضيعين السالفه
روان : لا من جد نبي نعرف عنك وعن حياتك قبل ما تفقدين الذاكرة
مشاعل صارت تحكي لهم وش كانت قبل كانت وحيدة ابوها وامها توفت وهي صغيرة ورباها ابوها مالها بنات عم ابد لأن عمها ما جاب غير عيال كلهم كانت تقريبا عايشة وحيدة ما ترتاح الا يوم كانت في الجامعه مع انها كونت صديقات لكن يوم تخرجو تعرفون كل وحده التهت عن الثانية والي اعرست والي توظفت وانشغلت وبقت مشاعل تعاني من الوحده وهم زواجها من ولد عمها كانت بس حياتها على التلفزيون او النت تقرا قصص رومنسية وتتمنى تعيش قصة وما توقعت يصير لها قصة لا وبعد بسمها ويكون عنوانها الغريبة و تعيش قصة حب ما تدري وش تنتهي عليه وتعرف على بنات ويكونون مثل خواتها واكثر

روان : يا قلبي انتي مثلي انا مالي الا الله ثم بنت خالتي ما عندي خوات
ريم : حتى انا ما عندي خوات
روان : عندك مها الي صاجتنا فيها
مها : هههههههههههه مدري ليش هالبنت منقهره مني

وقبل ما يطلعون البنات من عند مها قالت روان للمها :ريحي ماجد وقولي له اني موافقة
اخيراً يا روان ياويلك وش ناوي عليه ماجد راح تتمنين انك ما رفضتيه
"" وقضت السهرة في تذكر الماضي وفي بناء المستقبل ""

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::
ابو عبد المجيد بدون حتى ما يقول للمشاعل عن خطوبة سعود وبدون ما يعلمها ان مشاري سافر رد على سعود وقاله انه موافق ويجيب اهله

تصرف من ابو عبد المجيد غريب
سعود وهو يقفل منه ويناظر عبد الله الي جنبة قاعد يقرا الجريدة : عبدالله
عبد الله ترك الجريدة : سم
سعود وهو يبتسم وبنفس الوقت يحس بخوف : ترا خطبت مشاعل من ابوها وافق ونبي تكون الخطبة رسمية يعني بكره برنوح كلنا لهم
عبدالله جا وحب خشمة : له له يا رجال مبرووووووووك ولا علمتنا ولا قلت تشتغل من ورانا
سعود وهو يبتسم : ما توقعت يكون الرد بالسرعة هذي
عبد الله : أي البنت طيحتك من بعد ما شفتك يوم تتطاق ويا ولد عمها وانا اقول هذا سعود الي دايم يعصب علي اذا تهاوشت مع ربعي او تطاقيت مع احد
سعود : ههههههههههههههههههههه لا تذكرني بس مدري وش صار على ولد عمها
عبد الله : انا سمعت انها بتاخذه غريبة ابو عبد المجيد قبل فيك
سعود : وانا اقول شفتني خايف
عبد الله : يارجال خل عنك هونها وتهون وان شاءلله يكون زواجي وزواجك وماجد بيوم واحد
سعود : هههههههههههه ولا تنسى طلال
عبد الله وهو منقهر شوي : بيحضر حمد الزواج
سعود : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه اكيد بيحضر اخوها وبعدين يا رجال عشان كان خاطب مها
عبد الله : مدري ليش ما احبه
سعود : اقول بروح اعلم امي
عبدالله : لا تقول امي ماتدري
سعود : اكيد تدري انا ما اسوي شي الا برضاها بس ببلغها الموافقة
وقف عبدالله ومسك شماغه بفمه يبي يسبق سعود الي جا يركض وراه ويمسكه عند الدرج ويكتفه ويسبقه ويرجع عبد الله ويقف ويركض يبي يلحق يعلم قبل اخوه وصلوا عند غرفة امهم وكانت تسولف هي وريم وتفاجاو بسعود وعبدالله وهم يركضون وشكلهم يخوف كان شي صاير
ام سعود بخوف : بسم الله الرحمن الرحيم يالله يكفينا الشر
جلس سعود يضحك هو وعبد الله وكل ما جا ينطق عبد الله ويعلمهم حط سعود يده على فمه وهذا يسوي نفس حركته وريم تضحك على خبالهم وقامت تفزع لسعود حبيب قلبها واخيرا قدر سعود ينطق : يمه ابو عبد المجيد وافق
ام سعود : هههههههههههههههه الله يتمم على خير يارب وكل ذا الصياح والازعاج عشان تعلمونا اكيد بيوافق هو بيلقى احسن منك
عبد الله : أي بيلقى احسن ولا عشانه ولدك
ريم: لا حبيبي مافيه مثل سعود
عبد الله ورجع يشوف ريم وتذكر يوم تفزع مع سعود وقام لها وهي شافته يوم اتجه لها على طول
ريم : سعوووود تكفى افزعلي
سعود وهو يضحك : قرب وشوف
ريم : اخيرا بتجي مشاعل في بيتنا الحمدلله بس وش صار على ولد عمها مشاري
سعود : مدري عنه
ريم : أي مشاعل قالت لابوها انها ماتبيه ورافضته
عبد الله : أي عشان كذا ابو عبد المجيد وافق
سعود : الحمدلله وبعدين لا تستانسين مره انتي بعد بتروحين وتخلينا
ريم فتحت ثمها : هاه
عبد الله : سكري فمك لا يدخل ذبان
ريم : تناظره سخيف
سعود : هههههههههههههههههههه يمه ما علمتي ريم ان تركي خطبها
خلاص تعالوا دورا ريم صار وجهها اشارة مرور
عبدالله : مو لايق عليك دور المستحية ابدن
سعود :هههههههههههههههههه اقول خل بنتي الحين لا اتوطى في حوض بطنك
عبد الله : والله اني اموت فيك يا سعود الا ااذ جيت تدافع عن ريم
ريم : ياربي من الغيره يا ناس الله يعين مها مدري وش شايفه فيك
سعود: هههههههههههههههههههههههههههه
عبد الله : يوم اقول الحيا مو لايق شفتوا ان معاي حق مسرعه ونست
وكانه يذكر ريم الي على طول راحت لحجرتها وكلمت مها وعلمتها بخطوبة سعود لمشاعل وبخطوبتها لتركي

وجلست تفكر بتركي
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::
"" اهل حمد ""

" وافقت نوف على طلال بعد ما وضح لها حسن نيته وراح يكون زواجهم مع زواج الباقين "
"وفوز راحت مع حمد لماليزيا يقضون شهر العسل "

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::
"" ابو عبد المجيد ""

تغيرت نفسية مشاعل وصارت طول الوقت تضحك وتساعد في شغل البيت وترتب بعد ما راحت لهل الرياض دخل ابوها عليها وهي جالسه ترتب التحف الي بالمكتبة الي بالصاله

ابو عبد المجيد : مشاعل تعالي ابيك
جت مشاعل وحبة ابوها مع خشمة وجلست جنبه : انت تامر امر
ابو عبد المجيد : شوفي يا مشاعل انتي قلتي انك ماتبين مشاري وانا بلغته وهو الرجال سافر مع اخوه متعب وخوياه للقنص وقال الله يوفقها مع غيري
مشاعل تتنهد برتياح : الحمدلله
قعد ابوها يطالعها: بس فيه خبر ثاني
مشاعل بفرح: وشو اخبارك اليوم كلها حلوه
ابتسم ابوها وكمل : خطبك سعود وانا ما وافقت
الصدمة واضحة على مشاعل ما تكلمت ولا قالت شي بس الي يشوف وجهها يتوقع انها سامعه خبر محزن يغم
ابوها وهو يبتسم لها : انتي بنتي الوحيدة ومابيك تروحين بعيد عني
مشاعل مع ابوها ماتبي تبعد عن ابوها وكيف وهو ضحى عشانها وراها بلحاله وما رضى يتزوج غير امها
مشاعل وهي خلاص شوي وبتصيح وتحاول ما تطيح دموعها قدام ابوها : الي تشوفه يبه
ابتسم ابوها وكمل : بس لاني احب سعود فانا بنقل كل شغلي الرياض وبفتح فرع هناك وراح اديره وبسكن قريب منك
مشاعل تغمض وترجع تفتح عيونها وتهز راسها تبي تتأكد هذا حقيقة او حلم جلست تناظر ابوها وعلى طول ابوها سحبها له وضمها وهي كانت تتمنى الحظة هذي وجلست تبكي في حضنه يمكن نص ساعه من الفرحه اني الي تمنت راح يتحقق

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::

::::: العرسان ::::::
العرسان سته سعود وخوه عبد الله فهد وخوه طلال تركي وماجد لذا قرروا يكون عشاء كبير فقط بدون زفه ولا شي خايفين على عيالهم مع ان ابو عبد المجيد كان خاطره يسوي عرس لبنته الوحيده بس اقتنع بوجهة نظرهم واهم ماعليه صحة بنته وسلامتها
%مواقف العرسان بعد ما دخلوا %


:::: موقف طلال ونوف :::

نوف كانت مستحيه مررررررره وما رفعت راسها
طلال حب يحرجها : طيب ارفعي راسك بشوف المكياج الي انتي تاعبه عليه حرام ما اشوفه
نوف خلاص تعالوا دوروها منحرجه وزاد احراجها
جا يمها ورفع ذقنها وشافه وجهها كان مكياجها بسيط وفي وجهها برائه سبحان الله وعيونها تلمع من الدموع
طلال وهو يبتسم لها : لالا مابي اشوف دموعك ومراح اسمح انك تنزلينها لا اليوم ولا باقي الأيام
نوف حست بالراحه من كلامه وابتسمت شبه ابتسامة
كشر طلال : يالله كمليها وابتسمي
نوف ابتسمت غصب عنها
ضحك طلال : حرام عليك تبين تحرميني ها الابتسامة الحلووه



:::: تركي وريم :::

تركي دخل وهي جالسه مو عارف وش يقول ويتمنى لو يكلم سعود يسعفه لكن قال مالك الا نفسك يا تركي محد يمك اليوم
كانت ريم عليها فستانها ناعم مره ومكياجها ناعم جلس تركي يطالعها وقرب منها ومسك اطراف اصابعها وقفها وهي تسوي مثل ما يطلب منها لحد ما وقفت رفعت عيونها له وابتسم لها : غيري ملابسك عشان افرجك على الشقة
هزت ريم راسها
تركي : هههههههههههههه لا مابي حركات الهنود ابي اسمع صوتك
ريم : فتحت فمها وحمر وجها الله ياخذه يطنز هو وشكله
تركي : هههههههههههههههههه خلاص توبه مراح اعيدها روحي بدلي بعدين اسمع صوتك
راحت ريم للغرفة وبدلت وهي مقهوره منه وتتوعد له انا اجل يشبهني بالهنود مالت عليك هذا واول لليلة هين خلني اورية وما بدلت في قميص بدلت في فستان سهره مره حلو لونه احمر طالع عليها خيال وفكت شعرها الي كان مسويه له تسريحه بسيطه مره وطلع شعرها يوم فكته حلو لانهم ما رشو عليه مثبت كثير صارت تحركه عشان ينزل اكثر على ظهرها وتعطرت وطلعت كان تركي جالس في الصاله الي فيها التلفزيون يقلب في القنوات يوم شافها فتح فمه وبتسمت اهي على شكله شوفو صدق من الهندي
تركي جا يمها ومسك يدها وشبك اصابعه بيدها تعالي اوريك ذوقي

:::: فهد وحنان ::::

فهد فعل مثل ما فعل الرسول واتبع سنته صلى ركعتين ووضع يده على رأسها عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده- رضى الله عنهم - عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: إذا تزوج أحدكم امرأة أو اشترى خادماً فليقل "اللهم إني أسألك خيرها وخير ما جبلتها عليه وأعوذ بك من شرها وشر ما جبلتها عليه"

فهد امنيته تحققت اخذ له حافظة للقران والي راح تربي عياله على كتاب الله وسنة نبيه



:::: عبد الله ومها :::

عبد الله وهو يضحك : مابغت تفكنا هالمصوره " يبي يروح الإحراج عن مها"
مها ترجف يدينها وتحاول تشدها اكثر عشان ما تبان الرجفه بس غصب واضحه وضوح الشمس
مسك عبدالله يدها وشد عليها وقال بضحك: لا تخافين ما اتوقع اني اخوف لهدرجه " مها هذي الحظة الي تمنها تكون اهي وعبدالله مع بعض وكانت كل لليلة تحلم فيها لكن خوفها ورجفتها خلتها مو قادره تسيطر على نفسها ""
عبدالله وهو يبتسم وما زال ماسك يدها : يعني بتخليني اكلم نفسي
اخيرا رفعت مها عيونها وجت في عيونه ابتسم لها عبدالله وهي تبي تبتسم مو قادره بس تقطب حواجبها ضحك عبدالله ومد يدينه لحواجبها : افرديها ولا توترين قرب منها وقعد يناظر شعرها عيونها خشمها فمها وضمها له وباسها



::: ماجد وروان :::


روان على غير العادة مكياج غير وشعرها ماتقدر تسويه تسريحه تركته على قصته وكان فسانها غريب نوعا ما كأنه فسان الفرنسيات القدامى والطرحه مسويتها مثل العصبة على الراس بشكل غريب ولابسة عقد عليه اسم ماجد وهو الي اصر عليها انها تلبسه ومكياجها مثقلته اكثر من العاده دايم روان تحب تخفف مكياجها بس اليوم غيرت طالع شكلها اثيري ومسكتها عباره عن هلال ذهبي والورد ذهبي ومرشوش بخاخ ذهبي يلمع كالسكر واحمر بعد على الهلال نفسه وينزل منه سلاسل ذهبية وكا اسواره تلبسها في يدها والهلال نازل للأسفل يعني الي يشوف روان اليوم على طول يحس انها متغيره عن روان الي قبل بالف مليون مره
ما كنت محرجه مره بسبب تعليقات ماجد وكيف يعلق على الشباب الباقين ما خلا لها فرصة تستحي
دخل وجلس يلعب في مسكتها ويناظرها وهي تناظره وجلس يشيل من المسكة ورده ويلعب فيها في وجه روان الي صارت تبعد وجهها عنه لانه يأذيها وخذت روان ورده اهي وسوت نفس حركته
ماجد : ههههههههههههههههههه قلنا عروس يمكن تستحي
وفعلا كلام ماجد احرجها وذكرها انها عروس وتوردت خدودها مد ماجد يدينه على خدودها ومسكها بقوة
روان : ااي
ماجد : خليك تحسين شوي عبالك بنسى وش سويتي فيني
روان وهي تفتح عيونها : وش ناوي عليه
ماجد : ناوي على اشياء واجد بنروح لشهر العسل وانتي تدفعين حقها
روان : لاتفرح كثير
ماجد وهو يبتسم : لا تحديني ترى تعرفيني زين
روان: وش بتسوي يعني
ماجد وقف : وش بسوي ومشى بسرعه وعلق بشته وجا يم روان وشالها وصار يدور فيها وماسكها من الخصر ومخلي يدينها وراسها على تحت شوي وهي تصيح وتمسكت في ثوبه وقربت اكثر منه خايفه تطيح
ماجد : تبين ابين لك بعد شي من الي بسوية
روان وهي مبرطمه : لااا
ماجد : خلاص لا تصحين ولا سويت اكثر
روان : طيب مافيني ضحكة وش اسوي
ماجد : بوسيني
روان وهي تفتح عيونها : تبطي
ماجد : اجل انا الي ببوسك
روان : طيب استح القراء قاعدين يطالعون
ماجد : طيب هم يبون هالحركات وش اسوي
روان : لا محد ابيه يطلع على اسراري مع زوجي
ماجد وهو يسحب الستاره
طيب وانا ما يحق لي ادري بإسراركم ولا أنتي يا غيوم يعني طردني مثلكم هذا اخرتها وانا الي جمعتهم مع بعض قولولي وش اسوي فيهم ارجعهم يتضاربون مع بعض 

::: سعود ومشاعل :::

نجي لأبطال قصتنا للحب العذري السامي الي مهما صار فيه من عواصف ورياح قدروا يتغلبون عليها << صارت نشرة جوية 
كانت أحلى عروس بليلة عرسها وزايد عليها حياءها كانت تراقب سعود وهو يسولف مع الهندي الي واقف عند جناحهم بالفندق وتنقل نظرها للفندق وشافت قدامها ورد بكل مكان
سعود وهو يبتسم : اعجبك تصميمي ترى ما لي خبره مره بس قلت خلني اغامر
مشاعل ابتسمت له
سعود : مسكها من عند خصرها وقربها له شوي صدقيني يا مشاعل اختيارك لي مراح تندمين عليه طول العمر باذن الله
مشاعل وهي تبتسم له : ان شاءلله
سعود : يلا غيري ناوي اسهر انا وياك بمكان برى الفندق
مشاعل حركت عيونها ستغربت تصرف سعود
سعود : ههههههههههههههههه اتوقع مراح انام وانتي مراح تنامين وبكره مو سفرنا بعد بكره فأنا مسوي لك مفاجأة
راحت مشاعل واحتارت وش تلبس في الاخير استقر الامر على ثوب اصفر حرير كت ترددت تغير مكياجها او تبقى بمكياج العرس بس في الاخير قررت تخلي مكياج العرس والتسريحه لانها مره رايقه بس لبست حلق اصفر طويل بدون عقد ولبست عبايتها وجت تمشي لمه
سعود وهو يبتسم لها : خلصتي
مشاعل وهي تهز راسها : أي
سعود شبك يده بيدها وسحبها معه وطلع برى الفندق كان حاجز لهم طاولة بمطعم ومزينينها بالشموع الحمراء ورد احمر وحاط علبة هديه لها
انبهرت مشاعل وهي تشوف الطاولة
سعود : ههههههههههه هذي عاد من تصميمهم شفتي كيف حلوه
ومشاعل تبتسم له
سعود واخذ الهديه ومده لها : تفضلي
مشاعل بحياء وجها صاير احمر : مشكور
سعود : العفو ياقلبي بس افتحيها ابي اشوف ذوقي يعجبك
مشاعل وهي تفتحها شافت عقد الماس ناعم مره ابتسم : حلو مره
سعود : زين مالبستي عقد خليني البسك اياه
مشاعل وفتحت فمها ونطقت بكلمه :اوه
سعود : ههههههههههههه لا اوه ولا غيره ملبسك ملبسك وجا يمها من ورى وكان شعرها مرفوع اغلبة وباقي شوي منه على شكل خصل على ورى وجلس سعود يحوس شوي ويا الخصل عشان يوخرها من طريقة ولبسها العقد وبرودة ايدينها سببت رجفه لمشاعل
لبسها : يالله وريني الله والله انه احلا عليك منه كذا وباسه على خدها بقوه لدرجه ان مشاعل خلاص صار وجهها احمر ورايح فيها
سعود : ههههههههههههههههههه كل هذا من بوسه
مشاعل تطالعه بعتب
سعود : وش اسوي مقدر امنع نفسي منك وانتي الحين ملكي حلالي وش احسن من الحلال


منقوله للكاتبه غيوم الشوق ابي اشوف ردودكم وادعولي اقدم زين في اختباراتي


ريامي20 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
معارض مشاغب المحدوده للسيارات الغريبه بالعالم .....لعشاق السيارات لايفوتكم مشاغــــــب منتدي السيارات 31 08-16-2009 12:15 AM
بعض صور الغريبه دمي هلالي منتدى الصور و الغرائب 6 06-11-2008 07:54 PM
أداب وأصول الجماع والمعاشرة مينوو منتدي طب - صحه - غذاء - الطب البديل - اعشاب - ريجيم 8 12-31-2007 02:24 PM
اخطار استنشاق وبلع الاجسام الغريبه لدي الاطفال فيصل منتدي طب - صحه - غذاء - الطب البديل - اعشاب - ريجيم 2 12-15-2007 02:08 AM


الساعة الآن 11:50 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.