قديم 12-01-2007, 09:43 PM   #1
عضو موقوف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 5,067
معدل تقييم المستوى: 0
ih_sun is on a distinguished road
افتراضي روايات خليجيه


تحميل روايات خليجيه
انصدم من الاسم اللي طلع من حلجه.. يالله .. شقاعد ايصير فيني .. الاسم اللي يمر على بالي طلع من لساني.. بنظرة بائسه طالع السما .. انا ليش قلت هالاسم .. تم ايفكر بهالنورة اللي اسمها يرن في باله مثل الجرس.. ليش يفكر بهالاسم حيل.. وليش مهتم بهالموضوع هالكثر.. يمكن لانه باله منشغل على طلال.. وهالنورة طلعت من لسانه لان اسمها كان يتردد في باله..
خليل: هههههه.. صح كلامج يا حياتي.. انا بظل مثل ماانا خبل.. ومخدي.. بس انتي عذريني..

دخل بو إبراهيم بعد ما أرسل احلى بوسه في السما وهفها لحبيبته.. راح لعند عياله وباسهم وطول عند العنود .. يمكن لانها كبرت شوي.. وبدت ملامحها تشابه ملامح امها اكثر.. ابتسم لها وراح يرقد..

اما .. العاشق الولهااان .. اسير الليل على قولته .. طبعا عرفتووه .. اكيد .. مطلق.. رهيب الصحرا.. ههههههههه كان قاعد بالصاله للبيت الكبير.. وحاط الهيدفون على راسه ويسمع.. اغنيه لملك الغناء العربي.. محمد عبده .. مـــذهـــلــــه.. وهو يتنهد .. كل كلمه مطابقه لهالملاك اللي تعلق قلبه فيها .. صج انها مذهله .. بضحكها وغرورها ودلعها واناقتها .. بس ياربي هالكبرياء والكبر بالراس.. كيف راح اقدر اني اتغلل في قلبها بسبته .. واصلا.. انا شلون راح اعرف ان كانت تحبني ولا لاء.. هيه .. حلمان انت.. انت لزم تستحي على وجهك وترد محل ما جيت من بعد ما خلتك فلس ما تسوي بنظراتها النارية.. هههههههههههه بس والله اناسه .. هالبنت راح تكون المهمه وياها صعبه .. وكانها ترويض النمرة .. بس تعال.. انالازم ماافكر فيها مثل بنات الشوارع االصايعات اللي عرفتهن .. هذي غير.. هذي البنت اللي تقدر تحس بقلبي وروحي وتحس لمشاعري وعواطفي.. مو مثل هذولي.. اللي همهن اني اعبي لهن وامشي لهن مصاريف وما يذكروني الا بالمشاكل واللعوااز.. هذي غير.. هذي منزهه عنهن كلهن .. هذي اللي اقدر احط قلبي بين ايديها وراح تحافظ عليه وكانه قلبها او اكثر.. بس تعال يا مطلق.. شهالثقه اللي فيك .. صراحه انا ماقدر الا اوقف واصفق لك .. خوش حلمان انت.. الناس صارت فير ليمتى بتظل مكانك هني يعني..

قصر المزرعه كان غير عن بيوت الديرة .. القصر كان منقسم لاربعه اقسام يربطهم دريين في الوسط .. وصاله صايرة بعمق البيت وتغطي مساحتها الكبيرة الكثير من قطع الاثاث الشرقيه ولكن في زواياها بعض من الجلسات العربيه الحمرة والديكورات الصحراويه فيه .. وتتوزع كثير من الصور.. لسبع .. وبو خليل وبو خليفه وبو سعوود .. والعيال خالد وجاسم وخليل وطلال وخليفه الا من صور عيال بو سعود .. مطلق ابتسم وهو يتمنظر ولاحظ ان صورهم اهي اللي قاصرة .. بس الحمد لله ان الامور صارت احسن والا فهو كان يحس بالضياع من القطيعة اللي صارت امبيناتهم وحمد الله على اختيار اخووه لمريم .. ولو انه ماقدر ايحس في يوم من الايام ان مريم ممكن توافق على اخوه .. كان متصور عيال عمه من النوع الغلط الجاف المغرور والمتكبر لانهم كانو عايشين بخير الشركه الا اهم اللي اضطروا انهم يتعبون بحياتهم عشان يوصلوون وين ما وصلوا.. مثلا اهو كان مجرد طالب اقتصاد بجامعه بوسطن .. رد وقدر انه يقنع شويه من اصحابه ومعارفه انهم يفتحون معاه راس مال ومعرض بيع سيارات اميركييه .. والحمد لله في ظرف 3 سنين حقق من الارباح اللي قدر انه يعيش فيه بخير ويعيش امه واخوانه بعد .. حتى سعود اللي درس في استراليا ورد منها مهندس معماري عود واسمه معروف بين الكل.. ويشتغل في شركه هندسه وبناء.. واخوه اللي اصغر منهم للحين يدرس بالثانويه وان شالله بيتخرج منها بعلامات زينه تاهله انه يروح يدرس برع.. واخته ولله الحمد راحت بيت زوجها وارتاحوا من مسؤوليتها .. صبحه عمرها ماكنت وجع راس. بالعكس.. كان غيابها عن اخوانها الثلاثه اكبر معاناة اضطر مطلق انه يعايشها .. خصوصا وانها كانت بحسبه بنته الصغيرة اكثر من بنته .. وياريتها اليوم كانت معاهم ويا زوجها عبيد .. بس الله يهنيها بحياتها ان شالله ..

طالع الساعه فشافها 2.30 الوقت متاخر بس ما يقدر يروح ينام ويخلي الصلاه .. لانه ان رقد ما راح يوتعي للصلاه فراح المطبخ ..

نوفة ومروة ومريم اللي حقرت طلب خطيبها سعود بانهم يسهرون ويا بعض كانن قاعدات بدار مريم ويسولفن ويضحكن.. ولكن قعدتهن كانت قاصرة من قمر اللي من بدى المغرب استاذنت لانها تعبت شوي.. مروة شوي شوي بدت تتعود على مريم وغشمرتها الشوي ثقيله واهي بعد بدت تتنازل شوي شوي عن غرورها وكبريائها اللي اهي مستغربه من تحولها المفاجئ.. بس اهي حاسه ان هالاشياء اللي قاعدة تتغير في حياتها كلها بسبب المشاعر اللي بدت تحس فيها .. مروة عمرها ما اعترفت بالحب ولا العشق ولا الغرام وكانت تحس ان نوفه غبيه وتافهه يوم اللي تضيع وقتها اوهي تقرى قصص غرامية ورومانسيه .. بس الحين تعذر كل من اذا كان يمر في حاله حب .. ااه يا مطلق.. ما تقدر تتصور الفرحة اللي انا فيها يوم اني اعرف اني انام تحت نفس السقف اللي انت تنام فيه .. والله صج انك باين عليك لعاب.. بس كل شي له حل في هالدنيا.. وبينها وبين نفسها تبسمت مروة وانتبهت مريم لها
مريم: ويييييي.. شوفي هذي.. تتبسم .. لايكون الغزيل بس هههههههههههههههههه
مروة بحيا: ذلفي..
نوفه : هههههههههههههههههه لا لا هذا مو غزيل هذا شبح الطيبه اللي ساكن في مروة .. هالايام وايد طافر .. كل ساعه تشوفيها تتبسم لكل شي.. الارض السقف المصابيح ههههههههههههه باجر بتشوفينها تتبسم للبقر ههههههههههههههه
مريم: لاتنسين مرووي .. امواااااااااااااااااااااااااااااااااااه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههه
مروة: انتي بايخه حيل وماصخه ومالج طعم
مريم: حرررررة .. تتمنيين
مروة: أي بلى.. الله يعين سعود عليج .. خانت حيلي ولد عمي .. الا متبلي وياج
مريم: ها ها ها .. يهب.. اصلا لو ماكان يبيني جان ما جاني لحد الجهرا وخطبني ههههههههههههههههه
نوفه اللي تموت على مريم: مو منج يا حياتي.. من زينج وزين عيونج السودة
مريم: فديييييييييييتج والله انتي.. ها بنات.. تخيلن .. بعد سنه الخبله شيخو راح تكون ويانه هني .. مو كشخه.؟
مروة تنهدت ونوفه اللي ردت عنها: أي والله.. شيخوه وقمور بعد بس ان شالله ما تكون حامل
مروة: هههههههههههههههههه والله ان جان على قمر وخالد .. راح يترسون لنا البيت بالعيال ههههههههههههههههههه
مريم: ملح وشب عوود في عينج والله زينه هالعايله قمر وخالد .. بس صراحه صراحه ما توقعت اخوي يحب قمر هالكثر.. قلت يمكن ايجاملها وبعدين بالعشرة ايحبها.. بس هالكثر.. ماشاء الله الله يخليهم لبعض
نوفه: اااااااه أي والله الله يخليهم لبعض.. شفتي نظراته يوم قمر كانت تتنفس بالقو.. مسك يدها وخذاهم لدارهم .. الله عليك يابو عيون سوود
مريم: لا وشفتي بعد على الغدى .. كانت قاعد يمها ووماسك يدها وهي ابدا مو معترضه .. ااااااااه يا خالد .. صج صج سحرتك بنت العم
نوفه: الحمد لله .. والا على ليله عرسهم.. كانت ماساويه
مريم : أي .. الحمد لله .. بنات.. تراني جوعانه حيييل واحس عصافير بطني تزقزق
نوفه ومروة: هههههههههههههههههههههههههههههه تزقزق.. ههههههههههههههههه الله يهداج شموكلتها
مريم بنظرة مشمئزة لبنت عمها: صج انج وصخه وما تستحيين .. انا قصدي تغرد من الجووووع .. جوعووج ان شالله
مروة: أي والله قومن لاني انا بعد جوعانه ما كليت زين على العشى..
نوفه: وين تاكلين زين وانتي كله سرحااانه..
مروة: هاا .. لا ولا شي.. هههههههههههه يالله قومن يالله مريوومتي
مريم وهي تمسك خصرها وجنها حامله حمل.: يالله
نوفه مستغربه: علامج تتمشين جنج بطه
وقفت مريم واشكلها صاير غبي: امثل دور الحامل.. مو بس قمور الي تحمل

نوفه ومروة نقعن من الضحك عليها وسحبنها لتحت.. اخذن الحيطه والحذر ولبسن الشيل ونزلن .. مطلق حس لاصواتهن بس كان في المطبخ ينتظر الميكروويف يسخن له شويه سباغيتي ظل من العشى.. التفت الا وشاف مريم واهي تتحرك بين الكراسي وتنادي مروة اللي كانت بتدخل المطبخ .. ما عرف شيسوي.. وين يتخبى عن لا شوفه وترد من محل ما جت.. تم يطالع يمين ويسار وشاف فتحه عند الباب واسعه وكان ثلاجه من قبل كانت موجوده وراح اندس وراها .. وبالثانيه اللي تخبى فيها دخلت مروة المطبخ .. من خلال فتحه مغطيه بالجزاز في الباب تم ايطالع مطلق مروة فيها وهي تتنقل من زاويه لزاويه .. وتتكلم مع مريم ونوفه .. كانت تتمتم شي وفجاه قحصت من مكانها على صوت منبه الميكرووييف.. وطالعت.. المكان .. احد كان موجود واهو يصخن شي عشان ياكله.. بس محد في البيت..

مريم من الصاله: ها مروة.. لقيتي شي..
مروة المستغربة: مادري.. بس اكو شي.. لحظه ..
مريم تكلم نوفه: اللي يسمعها الحين بتخترع شي.. هههههههههههههههههههه
نوفه: ايهههههههههههههههههههههههه الله يهداج يا مريووم .. مرووو تشد حيلها وانتي ابدا مب راحمتها..
مريم: سكتي انتي الثانيه.. انا هذي عندي لها مخطط والله راح ايسعدها.. بس سكتي عني انتي شوي..
مروة بالمطبخ طلعت السباغيتي اللي كان في الميكروويف.. كان مصبوب عليه صلصه طماط مثل ما اهي تحبها .. وكان كل شي يبين ان اللي مسويها كان جوعان .. بس من ياترى.. محد في البيت وطلال مكنسه البيت ما يحب السباغيتي ولا يدانيه .. من ياترى..
مروة: هههههههههههههههههههههه يمه لايكون بس جني.. لا وجني راعي ذوق.. طبختي اللي اموت فيها ..
مطلق من سمع ضحكتها تم ايتعصر ويتحقرص مكانه من الوناسه وعض على دشداشته وتنهد ورد يطالعها واهي تعدل كل شي .. وليما زهبت كل شي وطلعت..
مريم : الله الله يالحلااا.. شنو هذا.. لا صراحه شيف مروة تستاهلين صفقه ..
مروة الجذابه: شكرا.. اصلا كل شي كان زاهب بطقه صبع
مريم واهي تحمل الصينيه : ههههههههههههههههه طقه صبع كاباريه مو مطبخ هاي ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
مروة: وانتي كل كلمه مسكتيها علي.. صج انج ثجيله دم ..
مريم: هااهااي. شربات..
مروة: شربات بعينج.. وي ذكرتيني بجيب شي نشربه..
مريم ونوفه بدن بالاكل .. ومروة ركضت للمطبخ تشيل جيك العصير.. وتوها تلتف تطلع من المطبخ الا ومطلق واقف جدامها .. بصدمه وقفت مكانها والجيك يترنح بيدها شوي ويطيح الا ولحق عليه مطلق ومسكه .. ثبته بيدها وعينيها كانن غايصات فيه وبشكله الجناان.. مطلق الثاني كانت عيونه وكانها سكرانه من منظرها.. شكثر حلوة وشكثر جميله ..
مطلق بصوت شجي: ان كان لي شكر هالليله لاحد.. فهو للصدف.. لانها جمعتني فيج باليوم مرتين .. من بعد هالشهور اللي مضن..
ورفع عيونه على شيلتها اللي كانت شوي وتطيح من على شعرها ورفعها وثبتها على راسها: .. مابي احد ايشوف شعرج .. خلي جماله .. للنواظر اللي تعشقه ..
خلاص.. تجمدت مروة مكانها ومشاعرها كلها توقفت وظلت عيونها متعلقه فيه ووقف هالسحر كله صوت مريم : مروة وين العصير؟؟
التفت مطلق لوين الصاله وتبسم : يالله .. اخليج الحين .. احلام هنيه .. يا هنى القلب.
اكبر تصريح بالمحبه بين مطلق ومروة .. كانت واقفه مكانها مثل الميته .. وظلت عيونها عليه وهو يطلع من المطبخ للباب الثاني .. اللي يطلعه على الليوان ومنه راح للمجلس الخارجي ..
مروة تمت تطالعه ليما اختفى من عيونها ونوفه خافت عليها وراحت لها
نوفه: وينج مروووي نناديج من مساعه للحين علامج؟؟
مروة وكانها صاحيه من حلم: هاا... شنو.. لا بس كنت اجيب العصير..
نوفه: صخن العصير واحنه ننطرج .. شفيج .. كانج شايفه شبح ولا جني.
مروة واهي تطالع باب المطبخ الخارجي.. : يمكن ..

نوفه ما فهمتها وسحبتها وياها للصاله .. ويلسن ياكلن وياكلن ليما بالاخير تنفرقن وكل وحده راحت لسريرها ونامت .. الا مروة اللي كانت حاسه بقلب مطلق اللي يخفق وحتى هي على سريرها .. وظلت تعدهن ليما راحت بالنووم.. لكن وين الرقاد وعيون العاشق الولهان اسيرة الليل.. وحالمه بحب مروة .. وحنانها ..

قبل يومين من طلعتهم من المزرعه صار نوع السباق بين الشبيبه .. وخالد يمكن كان الوحيد اللي استثني عن الموضوع.. طبعا طلال ماكان موجود لانه بعد يوم من خبر الموافقه طار للنزهه يخبر ناصر اللي للحين ما كلم ابوه بس ارتاحو من موافقه بوخليفه ورجاجيل بن ظاحي وحاولو انهم ينظمون الامور امبينهم .. واعتبر ناصر هذي فرصه انه يتقدم لنوفه رسميا ويخطبها ويشبع الوله اللي في قلبه عليها ..

في السباق كان مطلق المع واحد امبينهم .. حتى خليل وجاسم بعد .. بس خالد كان حاس انه مستثنى من الموضوع لانه ماكان فارس ولا عمره تعلم على الفروسيه على الرغم من انه كان خويي عمه المجنون بالفرووس .. كان قاعد بداره ويا قمر عند شرفه الدار الكبيرة .. ويطالعهم.. قمر حست له وحست انه يبي يروح وين ماهم قاعدين بس مابغت انه تكلمه الا لما يتكلم وياها.. التفت لقمر دنيته واهو يبتسم ابتسامه حزينه.. قامت قمر له مسحت على جتوفه واهي تبتسم.. خالد عرف انها فهمت اهو شنو قاعد يفكر فيه
خالد: هههههههههههه اااااه منج ... تعرفيني..
قمر: كيف ماعرفك وانت عمري... اذا تبغي تروح .. روح .. لا تحرم نفسك ..
خالد: لا.. انا ماعرف.. وخلني قاعد مكاني اخاويج احسن لي..
قمر تمسكه من فانيلته عند صدره: تكفى.. لا تزعلني وماتروح.. كل شي له اول مرة .. والحياه تجارب
خالد بنظرة رومانسيه: يمكن اطيح واتعور
قمر تطالعه: امممممممم.. ما راح تتعور حيل.. لاني حارستك .. وقلبي معاك .. واعرف انك ماراح تاذيه ..
بابتسامه صافيه طبع خالد بوسه على جبين زوجته العزيزة وراح تلبس وقبل لا ينزل التفت لها: لا تخلينه يتكلم قبل لا اجيه .. لا والله اغتمه
قمر ماتت من الضحك وطلعت وراه لوين ما الحرمات قاعدان يطالعن عيالهن ورجالهن شنو يسوون..
طلع خالد لهم والهوا يهب في شعره وهو يسوي.. وجاسم ايطالعه وخليل بعد
خليل: رعد العملاق جاا..جاء ليحمينا
جاسم: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههه
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههه
تقرب منهم خالد وبنظرة غرور لاخوه : مافيك خير.. تتطنز علي
خليل: افا عليك محششووم ولد العم .. اقصد اخوي هههههههههههههههههههه
خالد: جاسم.. ابي المرجاانه
المرجانه كانت فرس اصيله جايه من اسبانيا وجسمها كبير وعريض ولها من العمر 4 سنين ..
جاسم: متاكد.. ( وهو يناظر خالد بنظرات تحدي )
خالد بابتسامه تذوب القلوب: انت بس طلعها.. وانا اوريك ..
جاسم: على امرك ..
وراح جاسم للفرس وطلعها..
عند الحريم قمر دخلت على زغروده مريم يوم ما طلع خالد وهي تتفدى فيه
مريم: ويه فدييييييييييييييييييييييييييته نظر عيني بو وليد ..شوفن واقنعن ان ماكو رجال ولا شاب انخلق مثله
قمر: ماشاء الله .. غسلي عينج قبل لا تتطلعين في رجلي ولا تحسدينه عينج حارة
مريم: أي أي عاشو... تغار. يالباهسه انا اخته مو وحده غريبه يعني لو خواتج جان ما عليه ..
قمرو اهي تقعد يم عمتها ام خليل: والله مو شغلج.. حتى لو كنتي اخته .. مو معناته اني ارضى بغزلج .. صح عمووه
ام خليل: فديت هالبنيه والله ..
قمر تطلع طرف لسانها لمريم
مريم: وييييييييع دخلي لسانج نعنببووه مو لسان هاذا..
قمر: احسن من لسانج..

نوفه كانت بعد معاهن وتصور اللي يصير بالاضافه لسعود اللي يصور بعد.. الشواب كانو راكبين فروسهم ويمشوونها على هوانه وشويش..
مريم تعلق عليهم: يمه .. عموووه شوفوا رجاجيلكن وش قاعدين يسوون . صج يعني عذاب ههههههههههه ولا عاد ابوي.. شوفي يمه شقاعد ايسوي
ام خليل:ههههههههههههه ماشاء الله عليه والله صدقت بنت عمج عينج حارة مريووم اخاف ايصير في ابوج شي.. (طالعت ام خليل ام سعود الي بهدوء تراقب الوضع ومسكت على يدها والتفتت لها ام سعود) يا ريت بس ويانه بو سعود.. جان كملت الفرحه وصارت ثنتين..
ام سعود : أي والله..الله يرحمه
عم السكوت المكان ونوفه مرة وحده تكلمت: شوفوا الفرس اللي طلعها جسووووووم
قامت مريم بعد ما خلت اليهال على بساط على الارض: وين وين..
تمت تطالع وشهقت: مـــــاشـــــــــاء الله.. كل هاذي فرس نعنبوها شكبر ذي؟
قمر قامت : اشوف؟؟
قامت قمر واول ما طالعت طالعت خالد اللي كان واقف يستعد للفرس وفز قلبها .. خالد راح يركب هالفرس.. جنها قويه عليه ..
مريم تطالع قمر اللي كانت ماسكه لا اراديا على قلبها: لا تخافين..
التفتت لها قمر
مريم تكمل: خالد قدها وقدوود.. وبتشوووفين ..
قمر: الله يسمع منج..
وركبت خالد على الفرس وظل يمشيها بهونها ويميلها ويحركها يمين ويسار وكان يحس بالنشوة ومطللق اللي يلاعب الفروس الثانيه وعيونه كل شوي على شرفه الحرمات بس حلوته ما طلعت للحين .. ماكان يدري ان مروة قاعده بالطابق التحتي وتطالعه على راحتها هناك.. ولاحظت ان عيونه كله فوق وتمت تضحك: ههههههههههه اكيد علباله انا هناك.. مسكين ولد عمي.. هههههههه
نزل عيونه مطلق بنظرة خيبه الا على صوت خالد: ها مطلق.. تسابقني للبوابه .؟؟
مطلق: هههههههههههههه .. لا تتمختر بالمرجانه ترى ان جاك راعي السود.. يبهدلك ..
خالد بضحكه الغرور وهو يميل بالفرس ويتحرك مكانه: .. ماثق بالكلام.. وين الفعايل
مطلق بنظرة نشوة من التحديات : اوكي.. دقايق
ركض مطلق وهو يفتح شعره ويلمه بقوة اكثر.. دخل وطلع ويا فرس اسود يهيب اللي يشوفه.. ركب عليه بخفه ومسكت مروة قلبها وقمر بعد .. مشن الفروس لوين ما باب الحظيرة مفتوح .. كان خط البدايه وخط النهايه بوابه المزرعه.. تثبتت الخطوط وبصوت من خليل اللي انتعش من روح المسابقات بدى السباق..
ظل فرس خالد اهو المتصدر بخطوات بس كان مطلق مهون الفرس عشان ايكون له القوة بقرب النهايه .. ولكن خالد صدم الكل بسرعه الفرس اللي حدت مطلق انه يتخلى عن هالخطه وظل يسابقه بنفس السرعه.. وصاروا الرجاجيل مثل الرصاصات طايرين بالجو .. ليما تعلق جوتي مطلق بالخيل وبطى من سرعته ولكن فرس خالد اهي اللي حارت من شي داسه وارتفعت فيه فوووووووووووووووق والكل نادى مرة وحده : خالد ..
خالد كان تايه وهو على الفرس وكل اللي قدر عليه انه يشد لجام الفرس بطريقه لووت رقبتها وصار مشهد مرييييييييع ومدهش لدرجه تصدم الواحد وتفغر ثمه .. خالد ماكان يبين انه مبتدى بالفروس .. وكان يبين حكمه وقياده على الفرس الكبير ومطلق اللي حرر نفسه تابع معاه السباق وقدر انه يغلب خالد .. لكن وين .. والكل كان يمدح خالد وتمكنه من الفرس..
مطلق واهو نازل من على الفرس: فداااااااااااك ولد العم .. والله انه فووز شبيه بالخسارة
خالد: قلبي وقع منها .. اوووووف.. وش هالطفاسه اللي فيج .. هههههههههه
ربت خالد على صدر الفرس وحبها ومسكها ومشى معاها على الهون.. الكل يتهافت ويصفر لخالد ولشجاعته ولا كانه مطلق اهو اللي فاز بالسباق عليه لان قوة خالد كانت اكبر وقدر انه يحوز على اعجاب الكل .. وكان السباق ماله أي طعم بالفوز ولا الخسارة من بعد المشهد بين خالد ومطلق.
قمر تعبت وايد من مشهد اللي مر فيه خالد وتمت تمسك على قلبها وفز نفسها من جسدها وطار لوين ما خالد .. خالد وهو يتمشى مع الفرس عيونه على قمر اللي اكيد شافت كل هذا وراح تلوم نفسها.. بلحق عليها قبل لا تشب الدنيا ضو بعيني .
راح لقمر اللي كانت تمشي على الارض وكانها تطرق الحديد وهو ساخن .. وعيونها تولع منها الشرار..
خالد يركض لها ويحاول ايخفف الموضوع.. لمها: حياااااااااتي شفتي الفرس كيف طاعتني ونزلت خشمها بالارض؟؟
قمر والحزن والغضب الجميييييييييل يرفرف على حنايا وجهها الملائكي: لا والله؟
خالد: هههههههههههه حياتي يالله عاد .. شوفيني ما صار فيني شي ولا تاثرت..
قمر: لو صار
خالد بهمس: مستحيل.. لانج مثل ما قلتي قلبج وياي .. فكيييييف ااذني نفسي وانتي فيني..
قمر حظنت خالد الطوووييل: حبيبي.. احبك .. ومابي ايصير فيك شي.. واصفى بهالدنيا من دونك ..
خالد يمسح على شعرها الطويل: حبيبي انتي.. انا مستحيل ايصير فيني شي.. وانتي تحبيني كل هالحب.. ومثل ما احبج انا.. مافي احد يحب في هالعالم.
قمر والدموع تسيل من عيونها حس لها خالد ولحرارة الدموع ورفع راسها: لا يا حبيبي لا.. خلي الدمووووع لغيرج .. افا قمر شقلنه .. ما قلنه ما نبي دموع ولا عوار قلب ولا احزااان.. كافي احزان عشناها .. الحين وقت الفرح ..
قمر تبسمت واشرق المااس ( اغنيه عباس ابراهيم) ومسح خالد دموعها ..

على العصر .. تحركت السيارات مخلفه وراها احلى ذكريات.. مروة ولقائاتها الجريئه مع مطلق.. مريم وحبها الكبير سعود.. قمر وخالد .. احلى حب واحلى اجازة من دون مشاكل .. وخليل.. ااااه يا ويل حال خليل من بعد هالافكار الي تمر في باله ومن هالنورة اللي هاده حيله .. من وين طلعت له .. اهو يجيبها من وين ولا من وين .. بس ان شالله تكون مجرد اوهااام وراح يقدر ايسيطر عليها

بالديرة كان ينتظرهم اكبر خبر ممكن يهد كيان العايله .. شراح ايصير فيا لعايله اللي اخيرا تجمعت .. واخيرا تلاحمت... شنو المممكن ايصير.. ويفرق امبينهم كلهم ..




الجزء الثامن عشر




بعيد عن العايله كانت ندى قاعدة ويا ارفيجتها شيماء واهي تهز الكرسي.. حالتها الصحيه متدهورة وتركت المستشفى عشان يبقى لها وقت تقعد فيه وتفكر شلون تنهي علاقه قمر وخالد نهائيا وتريح نفسها من هالعذاب اللي خالد تاركها فيه ..

قبل ليلتين كانت ذكرى علاقتهم للسنه الخامسه .. وقعدت ندى تزهب الاغراض وتتصل في خالد اللي كان مشغول في المزرعة ويا اهله .. اتصلت في كل من يعنيه خالد وكل معارفهم والكل جاوبها بنفس الجواب.. ما يدرون وينه خالد .. ماكانت تعرف رقم بيتهم وهذا اللي وقف مسعاها .. وتركت له العديد من الرسايل الصوتية برقم مكتبه لكن ولا من جواب .. وظلت تنتظره برجاء من ربها انه يكون سمع رسايلها الصوتية لكن ولا من مجيب... انهارت في اخر اللحظات وصارت ضحيه نوبه بكاااء والم وحسرة وحقد على قمر وخالد ونطقت بالكلمات اللي عمرها ما حست انها راح تقولها ..ا كرهك يا خالد .. اكرهج يا قمر.. اكرهج..

واليوم بعد مرور يومين على هذيج الليلة الحزينة ندى اعدت الخظة الجهنميه اللي راح تفقد قمر خالد وخالد لقمر.. ويمكن بعد في هالخطه تقتل اول احلام وامنيات قمر من خالد .. ولدهم او بنتهم اللي راح تولده..

شيماء ما قد تصورت ان ندى يمكن تصير بيوم من الايام بهذا الحقد او هذا الحسد اللي يعمي العين ويسود القلب .. حست ان كل حركه تقوم فيها ندى وكل تخطيط وكان الشيطان او روح شريرة متلبستها .. لان مستحيل الانسان العادي السليم ايفكر بمثل هالافكار.. بس ندى كانت تتصرف بعمى قلبها وبموت حبها لخالد ..

شيماء واهي تطالع ندى بخوف:... ندى.. فات موعد دواج.. خليني اعطيج اياه
ندى بتفكير واهي تهز الكرسي الهزاز: .. توه الناس شيماء.. باجي وقت ..
شيماء تطالع ام ندى الواقفه عند باب المطبخ: ... بس يا ندى... الوقت صار.. وانتي امس ماخذتي الدوى.. يعني لازم تاخذينه اليوم مرتين ومضاعف.. عشان ما تتدهور صحتج
ندى بابتسامه اجراميه: لا تخافين علي.. انا مافيني شي.. وانا احس نفسي من دون الدوى اقوى واحسن .. فلا تقعدين وتحنين على راسي لا احسن لج روحي بيتكم وفكيني
شيماء: ندى.. انتي اللي تفكرين فيه غلط..
ندى تلف راسها الشاحب وعيونها فيها لمعه التعب: شنو الغلط؟؟
شيماء وهي تحس بالخوف من ندى: .. اللي تفكرين فيه تجاه قمر وخالد .. حرام اتسوين جذي.. انتي خسرتي خالد .. ليش مو راضيه تقتنعين بهالحقيقه .. قوليلي.؟
ندى بغضب كبير: .. هذي ارفيجتي واتقول لي هالكلام.. شصار فيج انتي.. شرووج بن ضاحي انتي الثانيه .. ولا الحبيب الغالي سعيد اهو اللي يقول لج هالكلام .. ما كنتي تفكرين جذي يا شيماء .. ما كنتي يوم تحلمين انج توقفين ضدي في أي شي انا ابيه ؟؟
شيماء: لان كل شي له حدود . وانت قاعده تتعدين حدودج وحدود الغير.. انتي ما تعرفين خالد شراح ايسوي فيج ..
قطعتها ندى واهي توقف وتصرخ فيها: يوم انج تخافين من هالخالد .. مابيني وبينج أي صله سامعه.. خالد شنو يقدر ايسوي فيني .. اصلا انا ماراح ارتاح الا لما ادمره .. وادمر عش البلابيل اللي مسويه مع قمر وناسيني هني بعذابي ومرضي.. انا ما راح اسامحه.. انا قدمت روحي على طبق ذهب ورفضني
شيماء تكمل: بعد ما هو قدم نفسه لج وانتي رفضتي طلب الزواج منه
ندى واهي تلتفت بالم: لا تذكريني .. ترى هالشي اينزف جروح انا بالحيل اداويها يا شيماء..حرام عليج والله حرام عليج..

طاحت ندى واهي تبجي وتحس بالضعف بكل حنى من حناياها .. تحس بالالم الاعمى في قلبها واتحس بالموت في شرايينها لكن ما راح تموت الحين .. توه الناس على موتها ..

شيماء واهي تنزل لارفيجتها وتلمها: حبيبتي يا ندى.. شهالقدر اللي خلاج تتالمين وتحترقين بآلامج ومحد ايكون يمج ولج .. فديت عمرج يا ندوي فديتج والله ..

بجت شيماء على صديقتها اللي كانت تبجي بعد بس بهدوء الوحوش ليما تنقض على ضحاياها .. حست ندى بالغلط لاول مرة في حياتها في التفكير بخالد لكن الخطه انحطت وماكو أي امكانيه انها تتراجع.. لان الشي طلع من سيطرتها .. هذا اللي فيها راح ينتهي بعد خمس دقايق وبترد تعدل وترتب كل شي..
في قلبها كانت تتوعد في قمر.. يا ويلج مني .. براويج بخليج تبجين بدل دموعي اللي انا انزلها الدم .. يا ويلج مني يا قمر.. بخليج تندمين على كل شي سببتيه لي..ا لمرض والالام .. كل شي راح تعانينه باضعاف واضعاف.. انتي وخالد .. راح تندمون على هاللي تسوونه فيني ..

قامت ندى بعد عناء واهي تهندم شعرها وتمثل على شيماء: خلاص شيومتي.. روحي وانا بخلي امي تعطيني الدوى.. deal??
شيماء بابتسامه: ديل..

راحت شيماء واهي مطمنه على ارفيجتها اللي تضمر في قلبها الشرور لبطلي قصتنه الحلوين..


في بيت بو خليل..
جاسم كان بالمطبخ ويا مريم اللي تسوي كنافه بالحليب على ذوقه ويا القطور.. كان مافيه صبر ينتظر ليما تزهب الكنافه وياكلها كل شوي

مريم واهي تطقه : اشفيك انت مافيك صبر.. شوف بربست الكنافه يا جاسم.. صج تقهر..
جاسم: شاسوي والله احب الكنافه وبالسنه اكلها.. تبيني امسك حالي يعني ماقدر
مريم: والله يبيلك انزوجك ونفتك من بطنك الخالي..
جاسم واهو يتنهد ويذكر لولوة: ااااااااااااااااااااااااهههههههههخخخ يا بنت الاخو.. شاقولج . قلبي شاقني شق وجاهدني جهد ضنى هالدانه
مريم: شعنده خالد الملا...انا مادري وش مصبرك للحين على فراقها.. كاهو طلال ولد عمي خطب شيوخ وليش انته ماتروح للولوة وتملج عليها وتفكنه
جاسم بنظرة عباء: انتي من صجج.. من صج انتي.. كيف اروح اخطبها.. وابووج وعمج وولد عمج هالعيل اللي مادري من وين طلع لي واخوج .. كيف انسى الكل واروح اتزوج ..
مريم تطالعه بنظرة غير مفهومه: جاسم.. انت صار لك الحين تقريبا 13 سنه او 14 سنه وانت عايش بروحك.. اصلا صدقني الكل بيتمنى لو انت اللي اقدمت على سالفه الزواج قبل طلال.. بالعكس طلال غلبك بهالشي.. لو انت متمسك في لولوة بقوة جان ما فكرت جذي.. ولا تاخرت للحين .. لا تنسى ان لولوة بعمر الزواج وعندها عيال عم يمكن اهلها ايظنون انهم اولى بها منك انت اللي للحين موقفها على انتظارك ووعدك..
جاسم يطالع مريم بنظرة حزينه: ليش تقولين لي هالكلام علبالج انا ماعرفه
مريم : ماظن تعرفه .. لانك لو تعرفه جان ما سكت للحين عن هالموضوع..
حطت الكنافه في الفرن وكملت: اصلا انت خايف من هالخطوة. لانك لو صج تبي تتزوج بهالوقت جان من زمااان تزوجت ولا احد وقفك..
جاسم واقف مكانه واهو حيل مو مصدق ان مريم تقول له هالكلام الجارح بس ما يدري ليش اهو ساكت عنها بهالطريقه؟؟ ممكن لانه يعرف انها صاجه بكلامها .. وانه متخاذل بهالنقطة. بس اهو ما يبي الوحده .. ولا يبي ان لولوة تروح من يده .. بس

مريم قبل لا تطلع من المطبخ: مكانك .. اليوم اروح اكلم اهلها.. شنو ابوي وعمي بيزعلون.. هذي حياتك.. ابوي وعمي تزوجو ويابو عيال.. تبي انت تظل لمتى وانت تنتظر قرارهم عشان انك تتزوج ولا شنو.. لو انا مكان لولوة جان من زمان حقرتك ولا عطيتك حتى وجه .. مسكينه تحبك صابره عليك .. كافئهاعلى هالصبر..
جاسم: بس...
مريم: لا بس ولا شي.. روح اليوم اخطبها.. وتزوجها باجر.. واللي بعده سافر وياها .. واللي عقبه ييب ولدك.. الدنيا حلم يا جاسم .. لا تضيع عمرك اكثر.. ولا خلى بيت سبع بن ظاحي عاجبك ..؟؟

جاسم عقد حواجبه من زود الالم لكلام مريم .. حتى مريم صعب عليها جاسم وكلامها عليه بعد اثر فيها ولكن ما رضت بانه يعذب نفسه ويعذب بنت الناس معاه
جاسم كان واقف عند بار المطبخ ومسند روحه بيدينه وراسه منكس للارض ومريم راحت لعنده واهي ضامه يدينها لبعض..

رفعت راس جاسم بيدها: حياتي جسوم .. انت ابوي واخوي وعمي والصديق وكل شي في حياتي.. وما حب اني اعذبك يا الغالي على شي سهل انه ينحل.. انت تفكر بالكل.. لكن ولا احد في هالدنيا يفكر فيك .. انت اذا كان على بالك خليل.. فخليل ما راح ايسوي لك شي.. بالعكس.. لو اهو يدري فيك جان ما خلاك عاجز ومحتاس مكانك ..

جاسم كان يبي ايقول كلام لمريم يعبر عن خوفه وعن غضبه الكبير شنو سببه بس ما قدر ايقول لها .. اهو ما يقدر وهذا كل اللي قدر يفهمه..

مريم وهي تحاول تهدي الوضع: انا بروح اصلي العشا.. لا تبربس بالكنافه قبل لا ارد
جاسم وهو يتنحنح عنها ويمشي برع المطبخ: بعد هالكلام وش اللي ممكن اقدر ادخله بحلجي

طلع جاسم من البيت واهو مصطاب القلب وحزين ووجه لولوة بعيوونه .. اااه يا لولوة.. ادري اني خوان واني راعي حجي واني مب ريال كفوو اسدج واسد هلج.. بس شسوي.. الظروف مربطه ايديني ومكبلتني من اني اوصل لج.. اااه يا لولوة.. اه يالوحده ..

وصل جاسم لعند بيتهم .. ما دخل البيت.. راح عند العريش اللي كان ابوه يقعد فيه ليما يصيح اذان الفجر وهو مالي حناياه بالقران والدعاء.. مرت الذكرى حزينه واليمه بقلب اليتيم جاسم .. ركب العتبات وهو يتمنظر بالمكان.. صار له فترة من قعد هني.. راح لوين ما ابوه كان يقعد .. حمل المصحف وتم يتمنظر فيه وباسه .. ضمه لقلبه وترك العنان لروحه بالبجي.. ظل يبجي ويبجي وهو ماسك القران .. كان قلبه يرتعش وجسمه ساخن ومتخدر من زود الحزن.. انسان عايش لحاله طول 13 سنه من دون ام .. و3 سنوات من دون ابو عزيز وغالي على قلبه .. يهدي قلبه ويهدي حاله ويشكي له حر الليالي وعذابها ليما ايكون لحاله وقلبه محمول بكل الحب والحنان والشوق لبنت سلبت كل كيانه.. والمشكله انها الحين قاطعه عنه صوتها ليما ايقرر بقرار يربطهم ابديا ويوقف عنهم هالمحن.. الشي الوحيد اللي يطمن قلب جاسم انه يعرف ان لولوة تحبه لدرجة انها تفضل الموت على انها تكون لواحد غير لولوة.. ولولوة بنفسها تعرف هالشي.. وتعرف بعد ان جاسم وبعاده عنها متسحيل ايكون سببه بنت ثانيه لانها تعرف جاسم وتعرف وفائه لها .. بس المشكله في تردده وارتباطه الغريب بعايلته وتفضيل مصلحتهم وراحتهم على راحته واهو لازم ايحدد مكانتها في قلبه .. والا اهي ما راح تكون له .. ولا راح تريحه قبل ما يريحها من هالعذاب اللي عايشه فيه..
مسح جاسم دموعه بعد ما هدأت انته .. اخذ نفس ساخن لفح يدينه .. ضم جسمه كله بيدينه وهو يطالع جدامه.. بعزم غريب وروح قتاليه عجيبه احتاست عيون جاسم وطلعت منه كلمات
جاسم: انا ان ما تحركت منو بيتحرك لي.. لا ام ولا ابو ولا احد يهتم فيني.. ماكو الا انتي يا لولوة..
قام جاسم على طوله ونفض روحه ورد القران بهدوء وراح بسرعه لسيارته .. شغلها وطااار فيها لبيت اخوه بو خليل.. طول الدرب واهو يتبسم ويفكر بالكلام وايعده عشان ايقوله لاخوه.
واول ما وصل طلع من السيارة بلا شماغ وطار للعتبات.. دخل البيت وهو ينادي على اخوه
جاسم: بو خليل.. بو خليل.. خليل خالد .. مريووووم .. يمه وينكم كلكم
اول من طلع له اهو خليل: هلا والله جسوم.. علامك تناشد الناس؟؟
جاسم: خليل روح تزهب وانزل لي بسرعه
خليل باستغراب: شكو اتزهب.. رايحين عرس..
جاسم: اسمع كلام عمك وروح تزهب.. وناد لي خالد وياك
خالد يطلع من المطبخ من وراه: لبيه الغالي علامك..
جاسم يروح لخالد والابتسامه والنشوة بعيونه: قوم تبرز يا ولد اخوي.. خلاص.. انا عزمت ومحد بيردني عن عزيمتي..
خالد باستغراب وحيرة ولكن بفرحه: اشصاير فيك.. معزم على شنو؟؟
خليل اللي نزل وجاسم يمسكه: انا ماقلت لك انزل قلت لك تزهب.. وانت اطلع وياه بعد ..
خليل: يااخي قول لنه شالسالفه عشان نتزهب
جاسم: اوووووووووووووووووووف الهم طولج يا روح
بو خليل من على الدري: علامك يا جاسم.. هدلت البال اشفيك .. ؟؟
جاسم يتقدم لاخوه: الغالي.. ابشرك.. بنروح نملك على البنت..
بو خليل وخليل وجاسم كلهم بنفس اللحظه فغرو حلجهم ومريم اللي كانت واقفه بنص الدري يببت: كلولولولولولولولولولولولولولولولولولولولولولولولول ولش الف الصلاه والسلام عليك يا حبيب الله محمد..
بو خليل : اوووووووووش يابنيه .. علامج صرتي لي ديج.. (التفت لجاسم) جاسم انت متاكد من الكلام اللي تقوله ..
جاسم بعيون لامعه بدموع الحزن والفرح مهلل بوجهه: الغالي.. انا انتظرك كثير.. وتالمت كثير.. وكنت كل هالوقت لحالي.. محد يدري فيني .. انا ماقدر اداري حالي اكثر من جذي.. انا يلزمني شخص .. شريج ايخفف علي الهموم ويوسع لي هالصدر اللي مليان بالهموم .. انا ابي خل يفهمني .. يصحيني الفجر ويخاويني بالليل.. انا مليت كبر القصر علي ووحشته تهد حيل اللي ماينهد حيله .. ارحموني وتعالو وياي املج على امل حياتي وفرحتي بهالدنيا.. ان ما كنت اخوك.. على الاقل اعطف علي واكرمني بكرمك والله الكريم .. انا محتاج لها بحياتي.. محتاج يالغالي محتاج.
نزل جاسم راسه بعد ماهلت دموعه على وجهه ومييرم واقفه مكانها تبجي وقمر وياها .. ما تدري بشي الا بنص الكلام .. اهي الثانيه بعد احزنت على جاسم وعلى انه يبجي.. هاذي اول مرة جاسم يبجي فيها من بعد موتت سبع ابوه..
بو خليل مسك اخوه بقوته وخلاه يرفع راسه: خل البجي للحريم .. وقم تزهب.. وراك عرس الليله

يكلم عياله: بو ابراهيم .. بو الوليد .. روحو تزهبوا.. ( التفت للحريم اللي واقفات على الدري) علامج مريم .. يببي.. عمج معرس.
مريم وقمر وام خليل بعد: كلولولولولولوللولووللوللولولولولوللولولولولولولولل ولولولو
ولولولولولولولولولولولولولولولولولولولولولولولولول ولولولولولولولولولولولولولولول
ولولولولولولولولولولولولولولولولولولولولولولولولول ولولولولولولولولولولولولولولولش
( ولا مصريات ههههههههههههههه)
تحرك الكل في البيت وجاسم طلع من البيت الا وقمر تناديه: على وين المعرس؟؟
جاسم بفرح: بروح اخبر ابوج والعايله .. يبيلهم وقت ليما يزهبون.. لا تنسين خواتج..
قمر: بالمباااارك يالغالي.. تحسب بالشارع... ولا تسرع
جاسم: الله الحافظ الغاليه ..
وراح جاسم عن عيون قمر اللي كانت تبتسم وتحس بالفرح الكبير في حياتها .. واخيرا الفرحه بترد في هالبيت الحزين .. وتمت تطالع السما وتنادي وضحه: ااااه يالوضحه .. مو ناقصنه الا انتي معانه..
راح جاسم بيت اخوه بو خليفه وخبرهم وكانت الفرحه مضاعفه هناك وطلال بعد اللي كان لازم يحتر من هالشي على العكس ارتاح كليا وكانه كان يتمنى ان جاسم اللي يتزوج اول مو اهو ..
البنات تراكضن عشان يتعدلن باخر تعدووول.. عرس عمهم مو أي كلام ..
قمر كانت ويا خالد واهو يتلبس ويتعدل.. بكل فرح الاثنين كانو يزهبون كل شي.. قمر تذكرت الاغراض اللي شرتها للولوة من ايطاليا وما قدرت تعطيها اياها مع الظروف اللي صادتهم .. وطلعتهن كلهن .. تمت تتطلع فيهن وهي حيل فرحانه بهالشي.. واخيرا راح تجتمع بارفيجتها ابديا..
وهي يالسه تسحي هالشعر المظلم خالد كان واقف يتمنظر فيها بكل هندامه .. كان جنان يعني ما يحتاج ااقول .. شماغ كشيخ وثوب بكبك ذهبي وخط اللحيه على طول ويهه بخفه والعيون جنان والريحه ولا اروع.. لكن بهالليله خالد تذكر يوم ملجته على قمر.. حتى انه ما رضى ايشوفها ولا ايصور معاها .. شهالحاله والله زين منها انها اصبرت عليه.. وعلى بلاويه
قمر انتبهت له وهي تخط الكحل.: ... علامك حبيبي.. فيك شي..
خالد وهو يتنهد: سلامتج .. (راح لعندها وسحبها من يدها بكل هدوء.. وقمر مستعربه منه ومستعجبه من تصرفاته) قمر.. سامحيني..
قمر: اسامحك.. على شنو؟؟
خالد بحزن: على كل شي.. على اني ما خليتج تتهنين بملجتج .. ولا بعرسج مثل كل البنات.. انا مذنب بحقج .. ومادري ان كنت استاهل
قطعت قمر كلامه بصبعها اللي انحط على شفايفه بعلامه سكووت: ... مافي شي اسامحك عليه.. كل يوم .. وكل ساعه .. وكل لحظه انا اقضيها تحت اسمك وحمايتك احلى عن كل ملجه وكل عرس اتصير في الدقيقه .. لا تكدر نفسك.. ولا تعور قلبك.. اللي فات مات.. وان ما مات.. نموته يا حياتي.. العمر للحين جدامنه.. صح ولا لاء..
خالد ما تكلم وباسها على جبينها بكل حب وحنان .. مسح على شعرها الطويل الناعم وكل اللي قاله: ربي لا يحرمني منج ..
قمر ابتسمت له: ولا منك .. الحين ابيك تطلع من هني لاني ماقدر اكمل وانت واقف تبقق فيني .. ارتبك من نظراتك.
خالد : هههههههههههههههههههههههه للحين .. تذكرين بايطاليا يوم تكسرين الصحون
قمر بنفس: اذكر؟؟ انا اصلا ما نسى نحاستك وياي بايطاليا.. وكل ساعه اتذكرها
خالد :هههههههههههههههههههههههههيو والله ايام .. شرايج انعيدها
قمر: لا يا معووووووووود .. مافيني.. هههههههههههههههههههههههههه
خالد: معود هااه ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
يالله لا تتاخرين بنطرج تحت
قمر: دقايق ونازله لك ..
تزهبت قمر وصارت احلى من القمر نفسه.. كانت لابسه جلابيه حمرة فيها تطريز اسود بالحاشية.. واليدين بجم طويل وشعرها كان حريري مسيب ولمته بدبوس اسود لامع .. خطت الكحل على عينها اللوزيه وحطت لون احمر فوق الجفووون .. بس ما كثرت من الماكياج مع القلوزر الشفاف ورموشها اللي قامت على وهجها تجمل عيونها .. بطنها كان كل يوم يكبر عن حجمه بس اهي ما كانت تتذمر لانها تستمتع بكل لحظه من لحظات الحمل..
واخيرا تزهبت وانزلت لوين ما فارس الاحلام ينتظرها.. نزلت من على الدرج بكل هدوء وهي تشوف خالد واقف بالصاله .. كان الكل تحرك الا اهم الاثنين اخر ناس بيتحركون.. توها بتناديه عشان يتحركوون الا وتلفون خالد يرن .. شافت خالد متصلب واهو يرد عليه ويتكلم
خالد: الو.... اهلين ندى... ابخير الغاليه انتي شخبارج .. تمام الحمد لله يسعد حالج .. لا بس كنت مشغول شوي ويا البيت .. افا عليج ما نساج انا انتي في بالي.. افا .. افا عليج .. متى؟؟ اها.. الليله ماقدر.. ظروف عائليه .. لكن باجر لو تبين انا بييج .. يناسبج العصر.. لا بطلع قبل الدوام .. انتي في شقتج صح ؟؟ اوكي ... انا باجر الساعه 4 ونص بكون عندج .. ولا يهمج.... ( بعد صمت بين خالد وندى اللي يتكلم وياها بالتلفوون ) وانا بعد..... احبج ندى..
كانت هاذي الكلمات اللي قتلت قمر واهي واقفه مكانها .. كانت واقفه مكانها مثل الميتين ولكن من دون أي احساس على وجهها .. كانت تحس بالف خنجر ينطعن بقلبها .. بالف رمح ينغرز فيي كل ودج من اوداجها .. تحس بالخيانه .. وعدم الاخلاص.. والكره تجاه هالرجل الواقف جدامها .. كيف قدر ايتلاعب بمشاعرها بعد ما عطته كل اللي عندها.. سامحته .. ونست اخطائه وياها .. ومرة ثانيه كاهو يخدعها عين بعين .. من أي طينه انت مخلوق.. انت مستحيل تكون انسان .. انت حيوان.. وحيوان بلا مشاعر..
خالد اللي ظااااااااااجت روحه من بعد ما اتصلت ندى مثل كل مرة .. احتار في امره وش ايسوي ويا هالبنت عشان تفهم انه خلاص ما يبيها ولا يحس فيها ولا يبي يسمع خبر عنها.. اهو الا شعور الشفقه اللي مخليه للحين معاها وايتابع اخباره .. لكن انها تتصل فيه كل وقت وكل حزة فوق الحدود كلها..شالحل معاها يا رب.. وش اقدر اسويه فيها عشان تنساني وتنسى كل شي.. بس كافي لهني وخلاص.. انا ماقدر اخدع قمر اكثر من جذي.. شراح تكون رده فعلها لو ....
سكت مخ خالد من الكلام بعد ما انشل جسمه واهو واقف يطالع قمر اللي كانت واقفه وراه وعلى مسافه قصيرة نوعا ماا.. حس بالموت في جسمه يتغلغل.. ووجع المعده يشب فيه شوي شوي.. نظرات قمر كانت بلا احساس وكانها احد اللعب اللي المحلات .. ناشد كل شي في قمر انها بحق الله تتكلم عشان يحس انها عرفت ولا لاء..
خالد بلعثمه: حياتي ..... نمشي؟؟؟
قمر كانت مستعده انها تصفعه وتقتله بهاللحظه لكن الذكاء لمع في مخها ان هاذا مو وقت المشاكل ولا وقت المعاتب.. ما تبي تخرب على جاسم فرحته ولا تبي انها تدش في مناقشات وآلام مع انسان ما يستاهل أي شي منها .. اهي لازم تعرف اهو وين بيتلاقى مع ندى ووين .. وراح تفضي اللي بخاطرها عليهم الاثنين.. وردت لشكلها الطبيعي بطريقه صعببببببببه جدا وبتصنع كبير..
قمر بابتسامه ميته: يالله حياتي خلنه نمشي لا نتاخر عليهم
خالد ابتسم وارتاح جزئيا لانه ظن ان قمر ما عرفت شي.. ويوم مشت عند مسكها من يدها وقال لها بكل صدق:.. احبج ...
قمر ما ردت عليه وكظمت النار اللي في قلبها عليه .. كانت تبي تقتله وتقتل نفسه من ورااااه .. خاين حقير.. بلا احساس ولا مشاعر ولا قلب.. يخوني بهالطريقه.. انا ماستاهل منك يا خالد .. ما ستاهل..
تواري الدموع اللي بعيونها وتكمل دربها عنه: يلله عن لا نتاخر..
خالد : يالله ..
طلعوا من البيت بعد ما انتهت حياة قمر نهائيا وانتهت الاحلام وانقتلت الامال كلها .. خلاص.. ماكو رده للفرحه امبينهم.. ولا ممكن تسامحه على هالخيانه .. اهي خلاص.. ما تقدر تعذب نفسها اكثر.. راح تنتظر ليما يطلع على حقيقته وتبين له حقيقته بوجهه..

لولوة اللي كانت تتسمع لاغنيه الرويشد .. طمني .. تسيل منها دمعات خاينه واهي منسدحه على فراشها .. تذكر جاسم .. وصوت جاسم .. وحنان جاسم .. وحب جاسم لها اللي ما تقدر توصفه باي كلمه ممكنه .. كانت تحس ان هاي ايام النهايه معاه وانهم مستحيل يتلاقون ويا بعض.. من اخر مرة كلمته واهو معصب حيل عليها ولا تظن انه يمكن يسامحها على قساوتها معاه .. ااه يا جاسم .. حبيتك ولا لي سبيل غير العذاب في حبك ..
وسمعت هالمقطع اللي زود من الامها ..




حبيبي.. انا في انتظار يا حبيبي.. حبيبي..
انا باختصار خايف حبيبي.. حبيبي..
خايف غدر الزمان ..
ياخذ مني الامان
واسمعك انك نسيت
عن بالك انتهيت..


ولمت لولوة روحها وتمت تبجي بحرقه قلب وبعذاب رووح سجيه في سبيل حبيبها جاسم.. تمت تشكي همها لقلبها ولحياتها ولعقلها الرافض هالعذاب وهالفراق.. هي تحبه .. ومو بس تحبه الا تموت فيه وفي سوالفه وريحته وروحته وجيته .. تحبه وتحبه وتحبه.....

انقطعت افكارها وهي تنتفض مكانها بعد ما انطق باب دارها .. مسحت دموعها ولمت شعرها واهي تجاوب: لحظه لحظه .. في خاطرها تقول شتبون فيني والله مالي خاطر لشي خلوني بحالي..
ردت على الباب وكانت تدري ان شكلها مااسااة من البجي: نعم يمه..
ام زايد: فديتج حبيبتي.. علامج تبجين؟؟
لولوة بنفس ظايجه: مافيني شي يمه امريني تبين شي..
ام زايد : ناس يبونج تحت..
وعيونها تلمع ام زايد ..
لولوة ما لاحظت شي: ناس؟؟ أي ناس؟؟
ام زايد : ناس تعرفينهم خوش معرفه ولج خاطر فيهم بعد..
لولوة استغربت.. من هذول اللي لي خاطر فيهم: منو يمه .. والله مالي خاطر اشوف احد مزاجي تعبان..
مريم اللي ظهرت من تحت الارض: وانا مالج مزاج لي..
لولوة التفتت لها وفجت عيونها على اخر... مريم .. تجمدت لولوة مكانها ومريم انصدمت من شكل لولوة التعبان حيل.. شكلها بعد كانت تبجي من شوي.. فديت عمرها العاشقه
لولوة بهمس: مريم ..
مريم تقلد عليها: هي .. مريم .. هههههههههه شفيج اللي يقولون شايفه شبح ولا جني.. اقول.. قومي سحي هالكشه وتكشخي وحطي لج جم لون..
لولوة: اش.. شصاير.. مابي اطلع ولا ابي اروح مكان
مريم: من قال لج بنطلعج.. ماكو طلعااات.. الحريم المتزوجات ما لهن الا قعده بيوتهن سامعه
لولوة: خلي الحريم المتزوجات لج ...
سكتت لولوة فجاه وقلبها ايدق... حريم .. متزوجات... معناته .. ونطقت بالكلمه: جاسم..
لولوة طارت من عند امها ومريم وراح واهي تركض على الدري وشوي تطيح على ويهها وشالت عمرها وقامت ومريم تقول لها: حاسبي على عمرج الغاليه ..
لولوة قامت وطلعت من البيت .. لفت على الحوي كله في الليل اللي بدى يصقصق من البرد .. (كلمه بحرينيه) .. راحت لعند الباب وفجت الباب والسيارات واقفه على باب بيتهم وبينهن سيارة جاسم .. عرفتها من الميداليه اللي مكتوب عليها الله .. ما صدقت عمرها وشالت روحها وراحت عند الميلس.. وقفت عند الدريشه اللي منقشه ومحد يقدر ايشوف اللي برع الا من زوايا بسيطة .. وتمت تطالع بالرياييل ( جليله حيا ادري فيها) عيونها كانت تدور اللي يسر النظر ويمسح الحزن عن العين .. وشافته ... الوجه االليتمنت تشوفه من شهرين .. شهرين واهي محرومه من هالوجه اللي يطفي كل نار شبت وحرقت كل مافيها .. جاسم ..يا ريحه هلي يا بعد قلبي وعمري يا جاسم .. فديت عمرك وقلبك يا حياتي..
جاسم كان قاعد وبو خليل اللي يتكلم في الموضوع.. اهو كان في الميلس ولكن فكره كان في لولوة.. وينها يا ترى الحين.. وين قاعده.. خبرتها مريم ولا لاء.. عرفت بالموضوع ولا للحين .. فديت عمرج يالغاليه والله .. يعلني فداج.. وينج الحين لازم تكونين وياي..
خليل للحين ما حظر الميلس لانه راح يشتري الدبل وكل شي واييب وياه الشيخ عشان يملجون الليله ..
بو خليل : بو فارس .. مثل ما تعرف ان جاسم جاكم قبل وطلب يد بنت اخوك.. ولكن الظروف اللي صابتنه ما خلتنه نكمل هالزواج .. ولكن جاسم للحين باغي البنت.. وجاي يملج عليها الليله اكيد.. ( سكت بو خليل لانه حس ان بو فارس مندهش من الكلام وبلع ريجه وكمل) انا اعرف ان هاذا شي غريب بالنسبه لك يا خوي.. لكن الولد مو طايق عيشته اكثر.. ويخاف لا البنت تطير من يده ..
بو فارس: والله يا بو خليل شقول لك.. لكن لولوة للحين هني.. وان شالله ان شالله تكون من نصيبك يا وليدي.. لكن ماله داعي هالعجله .. في العجله الندامه
جاسم حس بالقهر وتكلم: وخير البر عاجله يا عمي.. انا مابي شي في هالدنيا غير اني اتزوج لولوة باسرع ما يمكن وانا انتظرت وايد وماقدر انتظر اكثر .. السموحه منك
بو خليل وبو خليفه يطالعون جاسم ومستغربين منه ويهزون راسهم من هالصبي.. سود ويووهنه والله
زايد اللي تكلم والكل طالعه: وانا وياك .. بس ياخوي.. تعرف الحريم وتزهبهن يبيلهن وقت عشان ما يكملن .. وخبرك البنت توها صغيرة. واكيد لها احلامها
جاسم: معليه مقبوله انا بس الليله ابغي املج عليها والعرس راح ايكون بعد فترة وراح اسويه من اكبر العروووس بعد ..
زايد: والله مادري شقول لك .. اروح اشاور الحرمات وارد عليك ..
بو خليفه: شاورهن ورد علينه الغالي..
زايد: عن اذنكم ..
راح زايد لوين ما اخته ومريم كانن قاعدات.. تحمحم زايد قبل لا يدخل عشان مريم موجودة ويا اخته ... مريم تغطت وطلعت من الدار وزايد دخل وشاف امه واخته قاعدات يم بعض.. شاف شكل اخته باين عليها تعبانه حييل..
زايد: علامج لولوة.. تعبانه شي
لولوة: لا ياخوي.. مافيني شي.. شصاير؟؟
زايد: والله يا لولوة جاسم بن ظاحي رد عود يبيج .. والريال شاريج و.
لولوة: وانا موافقه ياخوي
زايد: ادري يا لولوة انج موافقه بس.. (يطالع امه وياخذ نفس ويعود يقول) اهو يبي يملج عليج الليله..
لولوة سكتت وامها اللي تكلمت: شنو يملج عليها الليله .. ما زهبنه شي ما خبرنا احد ولا احد يدري .. والبنت ما زهبت شي لحالها علامهم هالعرب.
زايد كان متوقع رده فعل امه لكن اهو كان ينتظر رد اخته: ها لولوة.. شرايج؟؟
لولوة كانت هاديه وامها اللي ردت: لا والله لولوة مالها راي بهالمواضيع.. وانت شلون ترضى على اختك ينملج عليها من غير جهوز ولا تعديل..لا بايرة ولا خربانه ولا مطلقه .. بنيه يحليلها..
لولوة قطعت على امها: انا موافقه زايد .. بس على شرط انه يسوي لي حفله عرس
ام زايد: علامج يالولوة تخبلتي انتي الثانيه مايصير يابني عيب علينه ما نسوي لج عرس وانتي يتيمه يا بعد عمري
لولوة: يمه انا ابيه يملج علي الليله والعرس بنسوي بعدين وراح ايكون من احسن ما يكون..
ام زايد قامت: لا بالله ماوافق على على جثتي.. حفله يعني حفله
لولوة حست بالعيز وياامها: يمه الله يخليج.. رحمي حالي.. انا مالي على التعب.. انا صبرت وايد وقلبي ما يقدر يصبر اكثر.. عشاني يمه ريحيييني..
ام زايد التفتت لها: مقصرين عليج يا لولوة عشان ينملج عليج مثل الامه..
لولوة: لاو ين.. عمي بو فلاح هني وعمي بو فلاح مثل حسبه ابوي.. والامه ما ينملج عليها وقوم المعرس كله حاظر.. يمه تكفين.. وافقي..

وفي هذي اللحظه وصلت قمر مع خالد .. قمر كانت صاخه طول الدرب.. ولا تكلمت بولا كلمه مع خالد وكل ما سالها خالد عن سبب شكوتها تعللت بالتعب والدووخه ... لكن في قلبها كانت تشتغل الف نار ما تهديها ولا دمعه من دمعاتها.. تحس ان الدموع على جفونها لكنها تحاول قد ما تقدر تحبس هالدموع بس يالله تعطيني القوة اني احبسها .. واقدر اخبي هالدموع وحرقه القلب ونهايه الحيااه..
تطالع خالد واهي مو مصدقه انه يخونها .. ومع نفس البنت.. صج لي قالوا انه الحب مايموت.. وانا الدخيله اللي دخلت عليهم بحياتهم من غير استذاااان.. ومغصوبه عليه .. لكن ليش ايخوني .. ليش ما تركني عشانها من ايطاليا.. ليش ايجرعني الهم اضعاف اضعافه .. ويجذب علي ويخوني .. ليش.. ليش ما يخليني ارتاح بحياتي.. ويريحني معاه..
خالد كان مستغرب من هدوء قمر لكن ملامحها ماتبين أي شي.. باين عليها هاديه بس ليش هالسكوت والهدوء المبالغ فيه؟؟ لو انها سمعت أي شي جان تكلمنه بالموضوع في البيت .. لكن ما ظنها سمعت أي شي.. قمر غيورة.. وللحين ما نسيت شصار معاها بايطاليا.. اللهم صبرج يا روح..
خالد بدت اوجاعه ترد له.. كل ماتتصل فيه ندى ايكون بهالحاله .. تعود له الام المعدة لكن هالمرة مطوله عليه لانه خاف من ان قمر سمعت الكلام .. لكن الحمد لله باين انها ما سمعت شي..
وصلت قمر ويا خالد البيت ودق الجرس.. طلعت لهم الخدامه ووصلت قمر لدار الحريم وخالد حافظ الدرب وراح لوين ما الرياييل قاعده ..


دخل عليهم: السلام عليكم..
ومن وراه واحد ثاني: السلام عليكم
كان خليل
الكل رد: وعليكم السلاااام
بو خليفه: وصلتوا ويا بعض..
خالد: لا انا اول بس الحين اشوفه وراي..
خليل: والله وياي الشيخ ادخله ..؟؟
زايد بدخلته: أي نعم دخله
جاسم يطالع زايد وينتظرمنه الكلمات وزايد: عندنا املاج .. مبروك عليك جاسم
جاسم: وافقن..؟؟
زايد: زايد اللي يقول وما يوافقن .. افا قصور هاذا في حقي يا بو محمد..
جاسم: الله يخليك زايد ويبارك فيك ..
وبدى الشيخ المللااااج
جاسم بكل خطوة وقلبه ايدق.. ولولوة الي بدارها تتزهب بسرعه ولكن باتقان كملت زهوبها ومريم ونوفه معاها .. والحمد لله قدرت انها تخبي اثار البجي عن عيونها وعدلت شعرها اللي ما يحتاج تعدووول.. وزهبت..
كانت لابسه جلابيه مارونيه وحاطه جم لوون على عينها وويهه .. وبعدين نزلت ويا البنات..
قمر اللي كانت حامله صوغه لولوة نست روحها تماما ونست الفرحه وحتى انها ما شالت النظرة نفسها من ويهها ليما انتبهت لها امها ..
ام خليفه: قمور علامج يمه.. فيج شي..
قمر انتبهت لصوت امها: ها يمه.. لا ولا شي.. بس شوي دايخه ..
ام خليل انتبهت: تو الناس يا بنيتي لاتخافين .. توج بالثامن يعني بقالج جم سبوع وتولدين..
قمر: ان شالله يمه .. لاني وايد تعبت..
ام خليفه: الله يريحك حبيبتي..
ودخلت عليهن لولوة وياها مريم ونوفه .. ويحليلها.. طالعه مثل القمر .. ماشاء الله عليها حتى قمر نست روحها دقيقه وراحت لوين مالولوة وحظنتها بقوووووو لانها مشتاقه لها حيل واخيرا راح تكون معاها .. بس لمتى ؟؟
وتم الملاج وقامت الكلولولولولولللولولولولوشات ببيت لولوة والكل فرحان وجاسم لالي طاير من الفرحه مب قادر يوقف على ريله.. واخرو تلبيس الطقم الى يوم الحفله اللي راح ايسوونها ويعزمون العرب كلهم .. وبعدين حفله العرس..
واخر الوقت طلب انه يشوف لولوة ويقعد وياها ..وطبعا وافق زايد لان البنت صارت من حلاله الحين ومالج عليها على سنه الله ورسوله..
يوم دخل جاسم على لولوة حس ان روحه بتطلع وجبينه ايعرق وخليل مو مخليه في حال سبيله
خليل: منو قدك اليوم ياجاسم..والله صرت روميو الكويت والجهرا كلها .. ههههههههههه
جاسم: اووف ياخليل فكني الحين
خليل: شفك فيك .. والله علي الحرام ماهدك.. اعذبك واخليك تطلع من طورك
وجاسم طلع من طوره: خالد شوف اخوك اللله يهداك
خالداللي كان سرحان: ها.. شصاير؟
خليل: وين انت لاثاني بعد .. سرحان في شنو؟
خالد : لاو لا شي.. فك جاسم الحين لا تعور راسه كفايه حالتها نفسيه.
خليل: ان شالله. (ويبوس جاسم) بالمبارك يالفحل.. (جااسم تفاجه من الكلمه) اقصد يالشيخ .. منك المال ومنها العيال..
جاسم :أله يبارك فيك.. فج الحين.
خليل وخالد: ههههههههههههههههه
وزايد وصل جاسم لوين ما العروس قاعده.. كانت وياها مريم ومتغشيه والعروس مغشينيها بعباة امها.. كانت لولوة تحس بدقات قلبها مثل القطار.. ومريم الثانيه موترتها زوود
مريم: ياويلج يا لولوة.. احد ايدخل روحه النار بريله .. صج لي قالوا عنج خبله .. ياويلج من جسوم هذا مينون من يتزوجه
لولوة: الله يهداج يا مريم عاجبني وكيفي.. انتي شكو
مريم: اقولج.. هذا شري.. هذا في انفصام شخصيه
لولوة: هااه.. شهالكلام يا مريم .. والله ازعل عليج الحين.. لا توتريني زود على توتري..
مريم: ههههههههههههههههه بس بس عاد كاهو وصل..
ودخل جاسم على لولوة واليباب لاخر الفريج .. اول ما وصل لها شال الغطى عن ويهها وحبها على راسها وصورتهن مريم وزايد والحرمات كلهن وزايد بعدها طلع وظلن المعاريس ويا بعض ويا حرمات بن ظاحي اييببن .. وجاسم شاق عمره وروحه من التوتر وشوي ايصفق الطوفه .. لكن بعد شوي طلعن الحرمات ووظل جاسم ويا لولوة لجالهم..
ما كان يدري شنو ايقول لها.. اول مرة تكون وياه بمكان لحالهم.. ولا هي حليلته.. يا ربي اشقق هدومي؟؟ شهالوناسه يا ربي..
مسك يدها لا ولولوة تسحبها..
جاسم: هه؟؟ علامج.. تستحيني
الا لولوة ترفع كل ش عنها وتوقف جدامه: بعد اللي سويته فيني تبيني اسامحك وامسح عليك مو؟.
جاسم انبهر من هالملاك اللي واقف على راسه .. شهالزين .. لا ومعصبه.. يا ويل حالي منج يا لولووو
جاسم: حياتي
لولوة: أي حياتك.. حياتك تسوي فيني جذي.. واليوم منو اللي خلاك اتي هني
جاسم: محد خلاني انا ييت من نفسي.. عشانج
لولوة: يننتي .. عذبتني . خليتني مثل المينونه بلياااك..ماعرف ليلي من نهاري.. وانت ولا تدري بشي
وبدت لولوة تبجي .. جاسم احتار شيسوي معاها.. وايد زعلانه .. ووايد حامله في قلبها عليه
قام ولوى عليها وتمت تبجي بحظنه وهو يهدي فيها .. قلب جاسم ارتاح من هاللمه اللي انتظرها من زماااان .. واخيرا اجتمع بحبيبه قلبه .. واخيرا ارتاحت روحه من بعد الوله ..
جاسم: حبيبتي.. ان انتي تعذبني مرة .. انا تعذبت بدالج الف مرة .. والله العالم اني ما ييتج لهني الا بعد ما ظاقت بي الدتيا.. واوضح شي لعلاقتنه اهو ولهي عليج .. وعلى شوفتج وكونج وياي.. وسامحيني لوبدى مني قصور ولا زعلتج .. ترى الزعل ما بين الحبايب زينه الحب..
لولوة ترفع راسه وتطقه على صدره بخفيف: فيلسووف صاير لي هاا.. خذني بحظنك ولا تتكلم..
جاسم: ههههههههههههههههههههههههه تعال يا حياتي لاحظاني..



والحين .. شراح ايصير..

جاسم وتزوج..


خالد وقمر.. شراح تكون نهايه علاقتهم ومشاكلهم..


الانفصال

ولا المسامحه


ولا شبح الموت اللي راح ايرفرف على عايله بن ظاحي..


التاسع عشر

من بعد خطبه جاسم ولولوة.. هدأت الامور نسبيا ما بينهم.. فلولوة ظلت تشكي لجاسم بؤس حالها من دونه وجاسم بالمثل.. الاثنين قالوا لبعض وطلعوا اللي بخاطرهم ليما وصل الفجر عليهم واضطر زايد بالغصب انه يظهر جاسم من البيت ويترك لولوة.. اما العروس.. اوهو.. لمت اغراضها بتمشي ويا ريلها من دون عرس ولا غيره .. زايد استنكر هالحركة من اخته لكن عذرها اما جاسم فظل على باب بيتهم ليما بلج الصبح وداخت لولوة واهي واقفه وياه على الدريشه ويطرشون لبعض المسجات.. عشاق اخر زمن ..
جاسم حالته النفسيه هدأت واخيرا.. وقدر انه يرخي العنان لنفسه ويتنهد ويحمد ربه من كل قلبه على هالعطية وهالشجاعة اللي نزلت في قلبه وحياته فجأة عشان تحقق أجمل احلامه اللي يتمناها بحياته .. قرت عينه وسكنت مواجيعه وبدت الحياة تبشر له بالف ضحكة والف فرحه وابتسامه..



اما لولوة فمصدر دموعها اختلف واسبابها اختلفت بعد .. قبل تبجي فرقاها مع جاسم.. الحين تبجي فرحتها لانها صارت له ومنه وفيه .. اااااه .. اجمل شعور يمكن ايمر في قلب البنت ليما تجتمع مع حبيبها ومصدر فرحها وسبب وجودها في الحياااة ..

في وقت سابق على الساعه وحده الفجر.. العوايل كلها ردت لبيوتها .. بو خليل لقصره وبو خليفه لقصره .. في بيت بو خليل كانو العيال صاحيين ويا الخدامة واول ما سمع حسهم ابوهم طار لهم ومعاه عمتهم ..

ام خليل واهي تقعد في الصاله: الحمد لله.. جاسم وتزوج وارتااااح ..
بو خليل الثاني: أي والله.. شيبنه هالصبي.. ما درينه شنسوي ويااه.. طيح ماي وجهنه جدام العرب..
خالد بابتسامه واهو يقعد: يبا اللي يحب يتعب.. وجاسم كان مبين تعبه

قمر اللي كانت تمشي عشان تركب الدري وتروح وقفت ليما سمعت هالكلام من خالد .. اللي يحب يتعب.. وانت اكيد تعبااان معاي.. وانت تحب ندى..
قطع افكارها صوت حنون مثل خرير الماي: ها ام الغالي.. بترقدين؟؟
التفتت للصوت.. كان زوجها: أي .. بروح ارقد.. تعبانه شوي.. والوقت تاخر..
خالد واهو يقوم: عيل اخاويج ... عن لا تكونين لحالج
اخر شي كانت قمر تبيه ان خالد ايكون وياها بنفس المكان اللي اهي موجوده فيه .. وبسرعه كبيرة ردت على كلامه: لا .. خلك هني.. خاوي عمي ويمه .. ليما ايروحون للمنام..
بو خليل الي قام: كاني بروح ارقد يابوج.. ماني هالشبيبه اللي يسهرووون .. خل السهر للمعاشيق فديتج ..

استحت قمر او انه قلبها احترق من كلمته لها .. المعاشيق.. أي عشق.. ماكو أي شي في هالدنيا اسمه عشق دامه ايكون بين الرياييل ياعمي.. كلكم خوانين .. وكلكم الخديعه ساريه في عروجكم مثل الدم

قمر بازدراء كبير: اترخص منكم تصبحون على خير
ام خليل وبو خليل : وانتي من اهله يمه ..يبه

خالد اللي كان واقف واهو مستغرب من بروود قمر الكبير.. وملامح وجهها الناضخة بالالم والمشاعر الميتة .. علامها قمر.. مقهورة ولا غضبانه على احد .. بس اهي ما تحمل في قلبها على احد ولا تبين انها زعلانه.. علامها اليوم جنها بيوم كنا بايط..

قطعه ابوه: يابوك.. روح شوف البنت شفيها شجاها.. هيئتها زعلانة ولا تعبانة
ام خليل: تعب الحمل يا بو خليل.. وقمر للحين ما انشد عودها على الحمال والثقل
خالد وفكره مو عنده: ايصير خير يمه .. يالله تصبحون على خير
ام خليل واهي تبوس ولدها: وانت من اهل الخير

ركب لخالد لداره وبكل خطوة قلبه يدق الف دقه .. وقمر بنفس الوقت تحترق الف مرة بكل دقه قلب .. دش عليها خالد الدار واهي كانت فاصخه العباه والشيله بس لامه شعرها ومن ثقله طايحه منه خصلات وخصلات محايطة وجهها الملائكي اللي بسبب الالم صار مثل الطير الجريح .. ملتفته للدريشه الكبيرة اللي تبين السما ولبد الغيوم تبشر بالعواصف..
اول ما دش خالد كانت عيونه تدور على الوجه السمووح اللي يحبه .. الوجه العطوف .. الابتسامه الناعمة.. الحب الصافي.. المشاعر المتوهجه .. لكن برود الغرفه خل جلده يقشعر من مكانه .. لكن بخطوات ثابته راح لعند قمر.. وقف وراها بخطوة وشوي كان معصب عليها

خالد:.. قمر.. علامج انتي اليوم مو طبيعية؟؟ شفيج؟؟

قمر كانت مغمضه عيونها واياديها تمسك بعض بعصبيه شديده .. شفيني.. اسال نفسك هالسؤال..

بس بكل برود ردت عليه وهي تلتفت عشان تروح تبدل هدومها: ولا شي سلامتك ..

وقف خالد بويهها.. اهي استنكرت هالموقف منه ورفعت عيونها له .. شافت الشرار يلمع بعيون خالد لاول مرة من ردوا الكويت.. بس كان ولا شي تجاه الكره والالم اللي بعيونها ..

خالد: ما بتمشين الا لما تقولين لي.. انتي شفيج.. شجاسج وخلاج اتصيرين جذي..

قمر انتبهت لنفسها.. مشاعرها ظاهرة على شكلها وهاي اخر شي اهي تبيه ..ا نها تنفضح جدام عيونه. اهي لازم تكون ثابته .. قويه عشان تفضحه وتنهي كل شي بينها وبينه .. واهو لازم ما يشك بان فيها شي.. فغيرت ملامحها وتظاهرت بالتعب وهي تحط راسها على صدر زوجها الخاين ..

قمر: مافيني شي.. اسفه .. بس مزاجي متعكر.. من الحمال... والياهل اليوم ما سكن .. (ترفع راسها بعد ما ذبذبتها دقااات قلبه المتصاعدة من يوم حطت راسها على صدره) تعرف.. اخر الاياااام ..
خالد هدات الشرارات اللي بعيونه وسكنت ملامحه ولاانت قسمااته وابتسم لها ابتسامه تذوب الصخر: حياتي خليني اخذج المستشفى .. وانشوف انتي شنو فيج ..
قمر تدري ان سبب تعبها اهو خالد .. مو الحمال ولا غيره : لا حياتي.. ازمه وتعدي.. انا رحت المستشفى قبل يومين ويا مريم .. يعني السالفه مو جايدة .. انت بس هدي اعصابك
خالد: لا ماراح تقنعيني باجر بعد الدوام انا بوديج المستشفى واللي فيها فيها .. من يومين مسويه فحص ولاغيره مو شغلي.. اهم شي صحتج وسلامتج
قمر استغربت من خالد .. شلون بياخذها المستشفى واهو متواعد مع ندى وحاولت تعرف: انزين انت مو مشغول يعني باجر بعد الدوااام..؟؟







اقسام طرب : سؤال وجواب كليباتي سينما العاب نكت نادي السينما اغاني راسلني مع الناس ماسنجر ابراج الحظ زواج عالم حواء صور طرب



DroOoby Girl
عرض ملفه الشخصي
إرسال رسالة خاصة إلى DroOoby Girl
البحث عن المزيد من المشاركات بواسطة DroOoby Girl

20-05-2007, 10:30 PM #141
DroOoby Girl
عضو مميز












رد: رواية خليجية (رومانسية قمر خالد)..قريتها وحبيتها..

--------------------------------------------------------------------------------



خالد رفع راسه ايفكر بشنو اهو يمكن ينشغل عن قمر وتوه بيرد عليها الا وتذكر موعده ويا ندى.. واعتفست ملامحه فوق تحت..ندى.. باجر عنده موعد معاها.. ومايقدر اياجله.. يخاف تين وتسوي شي في عمرها .. خصوصا واني كنت حاقرها باخر الايام ..
قمر حست ان خالد غير راييه في الموضوع وكلامه اكد لها هالشي.. من ما زاد الطعنات في قلبها

خالد: امممممم باجر ماقدر حياتي.. عندي اجتماااع متاخر.. بس بحاول اني اطلع منه من وقت.. عشانج بس

وهو يبتسم لقمر اللي كان قلبها يحتضر ما بين ضلوعها.. هالكثر توصل بك الخيانة يا خالد.. الى هذي الدرجة.. ليش يا ربي ما تاخذ روحي وتريحني من هالعذاب القاتل

قمر ابتسمت له ابتسامه ميتة : عن اذنك بروح اغير..
خالد مسك يدها بنعومة: قمر.. علامج حبيبتي.. شفيج؟؟
قمر: مافيني شي حبيبي.. انا بخير.. بخير..

راحت قمر عن خالد وبعيونها الاف الدمعاات اللي تتسابق وتطفر من عيونها من زود الغضب الكبير اللي فيها ..دخلت الحمام واستندت على الباب.. تبجي من قووووو قلبها .. انتهى الحب مع خالد .. جذب وخيانة وغدر.. ليش يا ربي.. انا شسويت.. ليش يا خالد .. ليشش؟؟

خالد اللي قعد على اكرسي واهو معقد حواجبه.. قمر فيها شي.. مستحيل قمر طبيعية .. قمر فيها شي لا وشي جايد بعد .. وتصرفها معاي هذا.. ايبين لي انها سمعت المحادثة بيني وبين ندى.. لكن ماظنها راح تسكت لو سمعتني.. كان بتخليني اندم على اللحظه اللي فكرت فيها اني اتكلم ويا ندى.. طيب انا ليش قلت لندى اللي قلته.. اهي خلاص انتهت من حياتي للابد .. ليش لازم اهتم فيها .. ما بقلبي باجي حب ولا غيره .. انا ابي قمر ابي راحه قمر ابي حب قمر ابي اهتمام قمر.. ندى مابيها عافيتها يا ربي.. بس قمر لا تعافيني.. لاني بموت ياربي والله بموت..
وبجى خالد شوي من زود الالم اللي عبر قلبه والخوف وتانيب الضمير.. لكن شنو الحل مع ندى.. اللي راح تموت بين يوم وليله .. وقمر اللي ما يظن انها راح تتفهم موقفه .. او تفهم مسؤوليته تجاه ندى.. واهو متزوج..

بغرفه مريم .....
مريم : وانا بعد احبك مووووت موت موت موت موت موت..
سعود: وايد سمعناها.. امتى راح اشوفج واسمعها من حلجج حي مباشر
مريم: ههههههههههههههه حي مباشر.. لا يبا انا استحي.. شنو ماعندي حيا ولا حشيمه اطيح فيك احبك موت
سعود: لو كناس شوارع جان قلنه ماعليه .. ريلج يالمينونه
مريم: كناس شوارع؟؟ ومنو هذا كناس الشوارع؟؟ شوف احنه ما نعامل جذي ناس.. وش ذا الهرج يا سعود بن ظاحي
سعودي: ههههههههههه الله عليج مريومتي.. اقول لج مريم ..
مريم: ها حبيبي
سعود بصوت ناعم : احبج ..
مريم بانعم: واي.. وانا بعد احبك
سعود: يا ويل قلبي.. يهنا لك يا جاسم ياللي ماخذ بنت من ديرتك .. مو انا.. ماخذ لي قمر عمري لا وما يضوي ليلي الا مرة بالسنة .. امتى بنتزوج حبيبتي
مريم: باجي اربعه اسابيع بالضبط.. شرايك
سعود غمض عيونه وانسدح على السرير: اوووووووووووووووووووووووووف.. وايد
مريم: هههههههههههههههههههههههههههه شنو وايد .. الا شويه.. انت ما تتخيل الخوف اللي في قلبي ليما اذكر هالتاريخ
سعود: خوف من شنو ويا راسج متزوجه من غول انتي ولا شنو؟
مريم: افا.. انت غول؟؟ من امتى ما درينه؟؟
سعود: عن الطناز وتكلمي صج .. خايفة من شنو؟؟
ارتبكت مريم.. اقوله.. لا والله ماقول له ولا شي: لا حياتي مافيني شي.
سعود واهو ضايق صدرة: مريــــم.؟؟؟؟؟؟؟
مريم ما بغت تقول لسعود.. بس اهي حست ان ما قالت له بتقول لمن : .. حبيبي.. انا صعب علي افارج هلي واحبابي كلهم واروح وياك الرميثيه .. احس اني غريبة .. صج اني ويا زوجي ومرت عمي الغالية.. بس وايد ابعيدة الرميثيه عن الجهراء وماقدر اتعبك كل يوم على هالسالفة ودني وييبني وغيره .. وهذا اللي مخوفني.. اني ابتعد عن هلي .. وما اعرف شنو اخر اخبارهمم.. خبرك احنه باخر 15 سنه عشنا في قطيعة حطمت كل عظم بالعايله .. والحمد لله كل شي قاعد يتجبر مرة ثانيه .. وانا مابي ابتعد عن البيت .. وايد .
سعود كان ايفكر بنفس تفكير مريم ولله الحمد.. اهو الثاني فكر فيها .. بعد ما ردت العايلة كلها لبعضها.. ليش ما ينتقلون للجهراء.. ويواصلون اشغالهم فيها.. بس الحمد لله ان مريم اهي اللي تكلمت.. خصوصا وانه امه بعد بدت تحن للديار من بعد الفرقى الكبيرة .. بس سعود حب ايخليها مفاجاة لمريم ..
سعود: شنسوي بعد يا حبيبي.. هذي قسمتنه.. بس انشاء الله نقدر نررد الجهرا وانا مابقصر عليج حياتي..
مريم بلعت الغصة ورفعت راسها تداري الدمعه الللي حرقت موقها وردت عليه بصوت متهدج: على راحتك حبيبي..
بعد فترة سكووووت.. سعود عرف ان مريم زعلت وحزنت لرده .. لكن ما رده راح ايفرحها وايخليها ترقص من زود الوناسه بس تو الناس وقت على المفاجاة: اوكي حبيبتي .. انا اخليج الحين .. باجر علي دوام .. وباركي لي لجاسم مرة ثانيه ..
مريم : ان شالله حبيبي يبلغ.. انت تحمل بروحك ولا تتعب روحك.. وسلم لي على خالتي..
سعود: خالتج؟؟؟؟؟؟؟
مريم تذكرت: أي صح صح ... اميي.. فديتها والله امي..
سعود: شااااااطرة حياتي.. يالله .. تحملي بروحج وديري بالج على الكل.. وحبي لي التووم..
مريم : يبلغ حياتي...
سعود: في امان الله
مريم : فيداعت الرحمن
صكرت مريم عن سعود واهي تتمدد على سريرها .. اااه يا سعود. .. يا اجمل حظ في الدنيا..
مريم الحب في قلبها على اوجه من يوم اتصالحت ويا سعود واهي اربع وعشرين ساعه معاه.. تصيح من الرقاد وتنبه على الاشياء اللي اهو يبي يتذكرها وكل شي.. صلاه غدى عشا كل شي.. مريم صارت بحياته مع انها بعيدة عنه والاحلى واحلى كل ما ايي لهم الحب ايزيد امبينهم .. ويشكرون ويحمدون الله ثم خليل اللي كسر راس مريم اخر الوقت.. وخلى قلبها ايرد لصوابه.
الحين بعد اقل من شهر راح يتزوجون اهي وسعود ويكونووون مع بعض احلى سعادة واحلى حيااااة وهذا يمكن كل اللي تتمناه بنت مثل مريم من ريال مثل سعوود

اصبحت الدنيا... ولامست الشمس الارض.. واستقبلتها بكل حفاوة الارض.. ونورت الدار من بعد ظلام الليل المخيف وشكوكه المريبه في قلب قمر الل انوكل من زود التفكير...
طول الليل لا المنام جاس عينها ولا الراحة ركزت بربوعها.. التفكير ماخذ كل جهدها وحيلها .. تحس بان الدقايق الي تمر بينها وبين وما يروح خالد لندى مثل طق الطبول على وذانها .. كان قاعده على الكرسي طول الليل ولا راحت عند السرير ولا شي..
هي ظنها ان خالد كان راقد لكن وين يرقد خالد واهو يعرف ان قمر قاعده تفكر بضياااع كبير واهي في دوامة تفكير اهو ما يعرفها ولكن شاك فيها .. بس كان كل ما يفكر بهالشي .. ايقول ان مستحيل قمر تعرف ان ندى اللي اتصلت فيني .. لكن اهي كانت وراي يوم التفت لها .. كان ماعطي قمر ظهره واهو فاتح عيونه طول الليل واهو يفكر .. ويتوسد الهم والغم والتفكير.. وكان ايحس ان معدته شابه عليه مرة ثانيه .. بس مو لهناك.. يخاف ان اليوم ما بيعدي على خير واهو حاس بهالشي..
طقت المنبه من دار قمر وخالد .. انتبهو لها الاثنين .. لان من بعدا لسكون طلع صوت فزع وكسر السكووون الطاغي على المكان ..
التفت خالد لقمر بنظرة كلها قلق: صباح الخير
قمر بنظرة حزينة وكانها بتفقد عزيز عليها: صباح .. النور..
قام خالد من مكانه ويلس ايعدل شعره ويمسح بويهه .. ما ظاق النوووم ولا شاف الراحة طول هالليلة .. ما يدري ليش يحس ان هاليوم راح يتسجل بحياته .. راح لعند قمر القاعده واهي تناظره وتتمتع بطوله .. نزل لها تحت ..
خالد بصوت ناعم وحزين: . لا تظنين اني قدرت ارقد من دونج البارحة.. ففي غيبتج كل الملا اغراب.. وتحرم على عيوني الراحة.
قمر تمت عيونها معلقه على خالد .. تخاف تفقده.. ويضيع منها .. وتخسره ..
خالد : قمر .. علامج حبيبتي..
قمر ما ردت عليه ووخت نظراتها للارض.. وقامت من مكانها ..
تتكلم واهي تتحرك في الدار .. تزهب اغراضه كالعادة: قوم روح غسل.. عشان ما تتاخر على الدوام .. وانا بزهب لك اغراضك ..
خالد كان واقف مكانه ولا كانه سمع كلمه منها .. ايطالعها بنظرات حانيه وتكسر القلب.. وكانه الموت ايحوم بوجه قمر..
قمر تعدل من نظرتها واهي تروح لعنده: يالله حبيبي.. ما عندك وقت.. سرع
راحت قمر عن خالد اللي خلاص صار ضحيه الشك اللي بدى يقرب لليقين.. قمر تعرف شي عني وعن ندى.. والا فهذي مو حركات قمر.. هذي اللي معاي مو قمر يا ناس.. وينها قمر؟؟؟
دخل خالد الحمام وقمر شغلت روحها باغراضه .. واول ما دخل خالد الحمام طاحت قمر على ثيابه واهي تبجي بقووو وبالم .. واهي تسترجع نظراته الحزينة .. اهو يعرف باللي قاعد ايصير بس مو قادر ايحس بشي.. مو قادر ايعرف انا شنو فيني بالضبط .. ليش يا خالد .. ليش تهدم كل شي بيننه.. بدل ما نعمر.. انت قاعد تهدم كل شي.. ليش يا خالد .. ليش؟؟


تحت .. خليل اللي من زمان كان واعي ولو انه ما قام يرقد باخر الايام من يوم ردو من المزرعة نزل اول واحد عشان يتريق ومعاه بنته ومريم تحمل ولده .. اللي مسكينه رغما عنها لازم تصحى مبجر ويا الكل عشان العيال بس .. يحليلها العمة ...
دخلوا على ام خليل في غرفة الاكل: صبااااح الخير يمه
الام واهي ترتب الاغراض على الطاول: صباح النوووور.. يالله قعدوا فطروا
خليل: يعني يمة انتي فكري فيها احنه ببنزل شكو.. عشان الريوق.. اتيين تقولين لنه قعدوا فطروا تروح الشهيه منه.. والله حاله
ام خليل ومريم ايطالعونه باستغراب: علامك اليوم عجوز وبايقين عشاها..؟؟
خليل: يعني انه واضح مثل الشمس اننا سنفطر فلما هذا الكلام وكاننا اطفال..
مريم تقاطعه: بدينا ببرنامج صباح الخير ياكويت..
خليل: انا اخوج.. عيب جذي تسوين وياي.. تطمين ثمي كني ياهل عمره خمس سنين
مريم واهي تعدل ابراهيم بحظنها: لان والله حتى برهوم ما يسوي اللي انت اسويه .. كل يوم لازم خطبه الجمعه قبل لا تروح الدوام..يعني ما يصير يوم ما نسمع الخطبه
خليل بفلسفه: يا اختي العزيزة.. ان الحياة تتطلب الخطب لاجل ان يفهم الانسان ما عليه فعله وكيف يبدا الصباح
مريم: انا لله وانا اليه راجعوووووون
ويواصل خليل: وهكذا ولدت الزهرة؟؟
مريم باستغراب وام خليل بعد وبو خليل من وراهم: صباح الخير..
قام له بو ابراهيم: صبحك الله بالخير يا طويل العمر.. استريح .. منا منا ..
بو خليل: خليل... الركادة نعمة
خليل: أي والله يا يوبا.. تصدق عاد ..توني اقول لمريم .. مادري شفيها اليوم فاتحة علينه خطبة الجمعه مبجر يومين ..
مريم باندهاش: انا.. انا يالجذووووب والله انك اذاعه مالها ذبذبه
خليل: أي.. ذبذبه .. مال الرميثيه .. شعنه بعد .. طالت وتشمخت.. باجر بدل الخبز بتقولين نون
مريم: يمااااااا
خليل ايقلد عليها ويفج حلجها مثلها: يمااااااا ؟؟ شنو يما.. تخرعين امي.. امي انسانه رقيقه .. ما تستحمل هالالفاظ .. ويا هالحلج المياان
ام خليل: بس عاد يا خليل والله يننتوني انتو الاثنين كل يوم صبح يعني جذي..
الا وصوت ايرد الروح على الباب .. كله نشاط وكله حيويه: صبااااااااااح الخيييييييييير
كان جاسم ..
قامو له كلهم الا بو خليل.. مريم راحت له تحظنه وتبوسه ويوم خلصت: كللوللولولووللووللولو
لولولولولوللولوولولوللولولولولولولولولولوولش بالمبارك يا معرس بالمبارك ..
جاسم بابتسامه تشق الحلج: الله يبارج فيج يا طويلة العمر الله يبارج فييييج
خليل: أي .. شعنده بعد .. مرته وعلى بعد شارعين . لكن والله خلني اسمع انك هناك معسكر لاحش ريلك حشششش
جاسم: ههههههههههههههه اصلا اليوم كان المغروض اني اروح لهم اتريق معاهم.. بس ما هانت علي ست الحسن والجمال ..
ام خليل بغرور: والله هاذا القاصر بعد .. تروح تتريق عندهم وانا مزهبه لك مكان .. صج لي قالو.. قلبي على ولدي وقلب ولدي. مثل الصخر
خليل: كليا.. مثل الصخر.. بالانجليزي .. like stone.. right 3nood??
العنود تضحك: كا كا كا .. غااااااا
مريم تفرصها : كاكاكا بعينج.. كله ويا ابوووج ويلاه منك يا برهوم البطل..
برهوم كان رايح فيها ويا السريلااااك ..
خليل: والله انا مو خايف على راس مالي الا من هالبطه ياكل وبس..
ام خليل: عمى بعين الحساد حد يحسد عياله
خليل بنظرة اشفاق: يمه شوفيه كل ما جا له صار اكبر واكبر.. اخاف يوما ما ينفجر علينه
مريم: خله ينفجر من خيرك ياكل.. لا من خير ابووه
خليل ما فهم الجمله قبل بس بعدين فهمها وبعين مفتوحه والثانية مسكرة: تتذيكين علي بالحجي.. انزين قولي هذي .. حوش خميس خوش حوووش 13 مرة
جاسم: وانت للحين يعني ما تعقل
خليل: شنو شنو.. بدينه بالطناااااز.. بدينه بالنقرشة.. يعني انت عرست الحين خلاااص بتصير لنا عاجل.. نسينا ما كلينا يا جسووووم
جاسم يضحك وخليل ينغز له بيده . الا والخدامه تنادي على مريم ..
مريم: هلا مينا..
الخدامه: ماما مريم في ماما يسوي تلفون .. يبيج
مريم: من الصبح عاد .. من ..
خليل: يمكن وحده انتي ناصبة عليها يا مجرمة
مريم : اسكت عاااد.. (تكلم الخدامه) روحي سكريه من بره برد من هني..
راحت مريم لعند التلفون واول ما شالته سكرته الخدامه : الو ... هلا والله .. يا هلاااااااااا وسهلا .. عاش من سمع هالحس وربي .. شنو هالمفاجاه الحلوة.. لاو الله.. يلعن جدها خبرتكن.. واي واي على بنت عمي.. شخبارج نوير.. والله اشتقت لج ..
خليل من سمع اسم نوير هد الاكل ونزل يده من لقمه العنووود .. نورة المتصله ..
مريم تكلم نورة ولا هي حاسه باخوها: هههههههههههههههههه يالله عاد.. كاهو عرسي جريب الفال لج .. ههههههههههههههههههه أي والله .. ماكو سنع بهل النزهه اللي مخلينج يا بدر البدوور ههههههههههههههههههههه جسوم.. أي والله بعد زواجي بسبوووع او يمكن سبوعين
جاسم ايكلم خليل السرحااان: أي والله سبوعين.. ان ما صار لي سبوعين وبعدهم بتزوج والله ما طلع ريال بلحيتي..
خليل كان موطي راسه والعنود تنادي عليه عشان يوكلها وجاسم مستغرب منه ..
مريم : لا والله.. حلللللللللللللللللفي.. خوش خبر والله .. احلى خبر سمعته والله.. يا حيا الله والله تنور الجهرا بوجوودكم يالغاليه... أي بعد بنشوف النتفه شوووييييخ .. من زمان ما سمعنه سوالفها البطاله .. ههههههههههههههههههههههههههههه ادري فيها .. بتستخف من زود الوناسة .. الله عليها والله هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه.. يالله الغالية .. لا والله غالية وعزيزة .. حياج باي وقت.. يا مرحب والله .. الله يحفظج الغالية .. شدعوة. هههههههههههههههههههههههههههههه البيت بيتج .. مو بس تباتين الا كل اهله تحت امرج .. ههههههههههههههههههههههههههههههههههه الله يخليج .. ان شالله .. يبلغ.. الله يسلمج..
سكرت مريم التلفون واهي تتنهد وام خليل سالتها بابتسامه عريضه: نورة بنت المصباااح؟
مريم واهي تقعد: أي والله اهي.. فديت عمرها.. نوفووووو الباهسه ما ظيعت وقت واتصلت لهن وخبرتهن عن ملجه جاسم البارحة.. والله سودت ويووهنه جدام العرب..
جاسم : هاذي نوفو يبيلها تصفيع من الزين.. يعني انا من الزود يعني عزمت احد من الناس.. ماكو الا انتوو.. لازم تتليقف وتخبر القاصي والداني ..
بو خليل: الحريم جذي.. وراح تتعود على سوالفهن
ام خليل: احم .. ما شوف نشرنه اخبارك يا بو خليل.. ولا الحريم كلهن من امتى
بو خليل بصوت واطي لجاسم ومريم: وليه .. وين قطيت روحي
جاسم ومريم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
التفت مريم لخليل اللي كان ايوكل بنته واهو ساااكت وما مطلع حس ولا تعليق
مريم باستفراب: علامه القمر ساكت.. ولا خلصت الخطبه
خليل انتبه لها: هاا.. لا بس اوكل العنود ( وهو يمسح ثم بنته النظيف)
مريم وجاسم ايطالعون بعض مستغربين من خليل. اشفيه سكت من يوم اتصلت نورة للحين ؟؟
ام خليل بعد لاحظت: علامك يمه .. فيك شي..
خليل بابتسامه: لا يمه مافيني شي.. بس تعالى خذي العنود خليني اروح ازهب ..
خذت ام خليل العنود وراح خليل عنهم ..
والكل ظل ساكت في المكان من بعد روحته .. يا ترى شياااه ؟؟

الفصل الثاااااااااااني ..
انرد لهل النزهه ... يااااااااه من زمان ما سولفنه عنهم.. تذكرون سالفه طلال وشيخه.. ايه تذكرونها... وصلنه وياهم ليما طار طلال من المزرعه للنزهه مرة ثانيه عشان ايخبر ناصر عن الموضوع .. واول ما وصل طلال النزهة كان امشغل الراديو على اخر باغنيه عيضه بالمحطه .. انا يا بوي لك مشتااق.. وبكل لحظه يزيد الشووووق.. معي حبك وسط الاعمااق.. وحيد ولا معاك مخلوووق..
والربشه على اخرها بالسيارة .. يرقص طلال ولا يسرح في شيووخ .. وفي زينها وحسنها وجمالها .. ايطالع عيونه بالمنظرة ما يشوف عيونه .. ايشوف عيون شيووخ الحلوة..احببببببببببببببببج يا شيخه .. يا ربي.. ماكو مخلوق بهالدنيا ايحبها كثر انا .. يا ربي وش هالحب كله اللي يجيش في صدري.. حتى وسوووم ما حبيتها لهالزووود .. هاذي البنت عايشه في خفووووقي وعايشه تحت جلدي وتسري في عروووقي.. يا عيني عليج يا شيخه .. لو تحبيني كثر ماحبج .. بس .. جان والله اعيف الدنيا كلها ..
اول ما وصل طلال اتصل في ناصر اللي ما كان ينتظر اتصال طلال وكان قاعد ايفكر في نوفة حبيبه قلبه واهو يطالع الصورة اللي عنده اتضمهم واهم عيال.. اهو وطلال ونوفه ونورة ومروة .. لانهم من نفس العمر.. قمر كانت للحين اصغيرة .. كان ايطالع الصورة واهو ساكت ويسمع عزف على العود .. واسمع المقطوعه كان " متى يا حبيبي " .. ايحس بالمرض من دون نوفة .. ولو ان عنده رقمها بس ما يقدر يتصل فيها لانها ما ترد عليه ودايما ترد الخط في عينه .. صج انها اصيله والله بس شنو راح تكون احلى واحلى ليما تخليني اكون وياها بجنبها بكل كبيرة وصغيرة بحياتنا.. اوووووووووووف يا نوفه .. مادري ليش احس انج بتخسرينه بعض.. مادري. ويا هالعناااد والمكابر اللي فيييج.
الا ورنه التلفون .. ط بن ظاحي .. تهللت اسارير ناصر واهو يرد: هلا ولله بالغالي..
طلال باعلى صوته: هلا والله بالنسيب..
ناصر اللي ما وعى على كلمة النسيب: هلا وغلا بولد .... شنووووووووووو .. النسيب؟؟
طلال بضحكه كبيرة من القلب: ههههههههههههههههههههههههههههههههههه أي يا نصار ايييييييييييييي وافقووو وافقوووو العذال وافقو ههههههههههههههههههههههههههه
ناصر حس بالحسد من طلال: الف الف مبرووووووووووووك يا طلال.. وانا ابشرك ان شغلك من صوبي راح يزهب وانت ولا تدري.. ويالله الف مبرووووووووووووووك يا المعرس
طلال بغرور: الله يبارك في حياتك.. انت وينك الحين؟؟
ناصر: انا في ديوانيه البيت.. ليش؟؟
طلال: تعال فج لي الباب كاني عندكم
ناصر زااادت فرحته: يا هلا والله يا هلا وغلااا.. كاني جاي عندك لحظه
طلال: اوكيه ..
شيخه اللي سمعت صوت الباب يتفتح طلت من الدريشه اتشوف منو ياي بهالحزة.. تمت تطالع ليما شافت امير احلامها طلال واقف على الباب وناصر ايحبب فيه .. كانت نورة وياها بالدار
شيخه : وي فديــــــــــــــــــــــــــــــــــته..
نورة واهي تتصفح المواقع باللابتووب: منوو؟
شيخه بعيون لامعه نقزت من مكانها لنورة: نورووووووووووووووووووو طلولي هني بالنزهه
نورة: شمييبه النزهة.. توه كان هني..
شيخه وترد تطل من الدريشه: اكيد ياي لي. .ياي لشواخته لحبيبته ههههههههههههههه
نورة : الله يعينج على بلواااج.. مينونه وتشربكنه وياااج..






تحت طلال وناصر قاعدين بالديوانيه ايسولفوون..
ناصر: الف مبروك يا طلال.. والله انك تستاهل يعني
طلال: الله يبارج في حياتك.. يالله ناصر.. ابيك تشتغل لي من الزين الحين .. ابيك تكلم شيخه وتعرف رايهاعشان انا ازهب عمري واخبر هلي عشان ايوون ايخطبونها رسمي
ناصر: بس يا طلال.. انت للحين ما تشتغل
طلال: افا عليك انا من باجر بداوم بشركه البيت ..
ناصر: ان شالله ما يصير لك الا طيبه الخاطر.. وانا ان شالله بخبر شيخه .. وانت الحين يالله .. عطني مقفاااك
طلال: هاا..؟؟؟؟ ليش؟؟؟؟؟؟؟
ناصر : شنو ليش بعد .. انت لازم ما تطب بيتنا من يوم ورايح .. الا لما سالفه الخطبة اتصير صج .. وكل شي ايصير ابخير..
طلال بدهشه: ناصر..
ناصر: عمك.. يالله قوم .. قوم ورد الجهراء بسرعه وارقد باجر دوام عليك ..
طلال ايقوم واهو حده مو طايق عمره بسبب رده فعل ناصر.. الحين اهو كان علباله انه اذا درى ناصر راح ايخليه ايشوف شيخه اكثر.. لكن طلع له العكس تماما..

على العموم طلال رد الجهرء باليوم الثاني .. وناصر ما بلغ شيخه باي شي وانتظر ليما ايكلم نورة قبل بما انها الاكبر من شيخه وياخذ رايها بالموضوع.. فسالها يوم واهم على الغدى..
ناصر بهمس عشان شيخه لا تسمع: نورة ..
نورة: همممممم
ناصر: ابيج في كلمه راس.. بعدين انا وانتي يعني..
نورة: خير ان شالله ..
ناصر: الخير بويهج .. بس بعدين ..
شيخه سمعتهم: شصاير؟؟
ام ناصر انتبهت وهذا اللي ناصر ما بغاه: انتي مو شغلج.. انا ونورة انتي شكو؟؟
شيخه: هاو.. شدعوة ياحافظ شقلت لك الحين
ام ناصر: علامج يا وليدي .. فيك شي..
ناصر: لا يمه مافيني الا العافيه ..
ام ناصر: دوم يا ربي..
بعد الغدى نورة راحت دار ناصر مباشرة ..
طقت على الباب ودخلت..
نورة: هلا ناصر.. شبغيت..
ناصر اياشر لها تقعد بعيد عن الباب عشان شيخه ما تسمع شي لانه يدري فيها راح توقف عند الباب عشان تتسمع..
ناصر: .. نورة .. بقول لج موضوع.. بس ابي رايج فيه
نورة : أي قوله زين
ناصر: .. طلال ولد خالتي ام خليفه .. يبي يخطب شيخه ..
نورة كان شكلها جدا مرتاح: وبعدين
ناصر: شنو بعدين .. ااقوللج يبي يخطبها..
نورة بابتسامه: هاذي الساعه المباركه اللي طلال ياخذ شيخووه وافتك منها . ههههههههههه
ناصر مستغرب منها: انتي شكلج تدرين بالسالفة ..
نورة: لا والله مادري عنها.. شلون بدري عنها.. بس انا حسيت بطلال انه يبي شيخه وقلت انه يمكن يخطبها منك ..بس بهالسرعه ما فكرت.. بس يالله .. اشجع من غيره
ناصر تجمد ويهه: شقصدج.. تعنين منو بهالكلااام؟؟
نورة بتمثيل: لا ولا شي.. بس يعني.. حلو ان الواحد ليما حب وحده ايروح يخطبها مو يقعد ينتظر ليما اعيز ويقعد مكانه
ناصر قام: انا ما نتظر شي.. انا بس ابي اكون نفسي
نورة واهي قاعده وحاطه يدها على ركبها: تكون شنو يا ناصر.. انت صارلك من يوم تخرجت للحين سنه وشي.. وانت تشتغل في مكتب ابوي والحمد لله انت الحين خوش موظف والكل يعتمد عليك .. وعمرك عمر المعاريس.. شدعوة طلال اللي للحين ما يشتغل يخطب شيووخ وانت المكون نفسك ما متحرك على البنت اللي يحبها..
ناصر سكت ولا قال ولا كلمه لانه يدري ان نورة صاجه بكلامها وكل كلمه تقولها اهي الصح.. بس وين وامه اللي مخططه عليه ياخذ مروة ... بس اهو لازم يتحرك عشان نورة .. لازم
نورة : على العموم.. ان جان تبي رايي.. انا موافقه .. طلال خوش ريال وما يتحصل.. وشوواخ بعد يبيلها شوي تركد عن الرباشه .. والزواج احسن حل لهم ..
ناصر: يعني برايج اخبر شيووخ.. لان ناصر يبي يعرف رايها
نورة ماكان عندها شك ان شيخه بترفض لان الثانيه ميته في هوى طلال: أي كلمها .. شوف شنو رايها ( بصوت واطي نورة تكمل) اقص يدي ان رفضت..
ناصر اللي حس ان نورة تتكلم: شنو؟؟
نورة : ها.. ولا شي بس .. انت كلمها وقول لي شنو ردت..
نورة تبتسم والفرحة مو سايعتها عشان اختها .. وناصر اللي كان فرحان قدرت نورة انها تحول فرحته او بهجته باخته الى كدر مع كلامها اللي قالته له قبل شوي.. نورة على حق.. اهو متخاذل وواثق من نفسه ان نوفة ما راح تقبل باحد غيره .. لكن نوفة مو محتاجة لها.. في أي لحظه يمكن يتقدم لها احد واهي عشان تقهره وتقهر جبنه راح توافق عليه .. وش هالحاله يا ربي.. لو تتزوج نوفة انا خلاص تنتهي حياتي للابد .. لازم اتحرك واشوف مستقبلي..
ناصر مثل ما قالت له نورة تحرك من مكانه وراح يسال شيخه عن رايها بالموضوع.. شيخه كانت قاعدة بدارها تلعب على اللابتوب يوم دخل ناصر..
ناصر بحركة: ممكن ؟؟
شيخه: ادفع دينارين قبل
ناصر واهو يدخل: انطمي زين .. شنو دينارين داش منتزه الالعاب ويا ويهج
شيخه: ههههههههههههههههه هذا مو منتزه الالعاب.. هاذا منتزه شيخه الحلوة القمرة ..
ناصر: ولا شفتي الحلااا..
شيخه بغرور: شوف.. عندك موضوع قوله .. ما عندك موضوع ورني عرض اجتافك زين ؟؟
ناصر بصدمه: هاه؟؟ شنو هذا ورني عرض اجتافك.. انتي ما تستحين تكلمين اخوج الجبير جذي..
راح لها ولوة يدها وشيخه تصارخ: اااخ نصور والله اسفه وقسم باله اسفه اتغشمر وياك اشفيك يا قلبي ماتتحمل غشمرة ؟؟
ناصر: وانا اللي ياييج اقول لج عن موضوع جايد اثاريج للحين ياهل.. الظاهر اننا بنرد عليهم بلاء؟؟
شيخه وقف قلبها ووقفت مكانه عن الحركه: شنو؟؟ شنو لاء؟
ناصر عرف انه قدر يستحوذ على انتباهها: لاء .. وبس..
خل يدها وراح عنها واهي تمسكه من طرف دشداشته: نصور تكفى واللي يسلم عمرك اخوي.. شالسالفه .؟؟ شنو لااء؟؟
ناصر: انا كنت بقول لج بس انتي ما عندج اسلوب في الكلام لذا تحملي اللي ياج من حلجج.
شيخه: واللي يسللللللللللللللم عمرك نصووووري حبيبي قول لي تعرفني ما تحمل اييني الضغط ليما ايصير شي في البيت وانا مادري عنه..
ناصر: ادري فيج فضوليه وملقوفه .. يالعيووووز
شيخه واهي تحبب اخوها: نصور حبيبي حياتي مصباح هالبيت والله .. قول لي.. قول لشيووختك حبيبتك شالسالفه
ناصر: ماقول لج ..
شيخه: والله تقول لي تكفى تكفى؟؟
ناصر: اول شي عطيني الدينارين
شيخه باستغراب: أي دينارين ؟؟
ناصر: أي دينارين ؟؟ اللي تبيني اعطيج اياهم؟؟
شيخه: هاو؟ انت شكو عطيتني عشان انا اعطيك؟؟
ناصر: لا ما عطيتج بس انتي اللي جنيتي على روحج؟؟
شيخه: افا عليك مو بس دينارين الا عشرين دينار بعد انت تامر امر..
ناصر: اولله عشرين دينار؟؟ انتي شنو بتموتين من اللقافة؟
شيخه: تكفى نصوري تككككككككككفى.
ناصر: انزين بس بس خلاص... والله انج تحبين التلزق بالرياييل.. قعدي قبل وتسنعي عشان اقول لج..
قعدت شيخه واهي تسنع من قعدتها على قولته واهي تمسح على شعرها الناعم القصير وتسويه .. كانت بمظهر البنت الصغيرة فشلون ايعرسوونها . هذا اللي مر في بال ناصر من حلاه اخته الشيطانه..
شيخه: قول لي .. شالسالفه..
ناصر واهو قاعد وقابض يدينه: السالفه ومافيها يا شيخه.. ان الحياة .. وسنه الحياه بالاصح اهي ان البنت لازم ماردها يوم من الايام تهد بيت هلها .. وتروح.
شيخه: وين تروح؟؟
ناصر غمض عينه واخذ نفس من غباء اخته: تروح الجمعيه.. وين تروح بعد بيت زوجها.
شيخه سكتت هني حتى يمكن ما قدرت تطلع النفس ودقات قلبها تدق بعنف..
ناصر: والله سبحانه وتعالى خلق الحرمة والريال عشان انهم يوم من الايام يتزوجون ويزيدون من ذريه الله بالدنيا عشان تزيد قوة المسلمين والبشريه وينخلق جيل يديد في الدنيا.
صح ولا لاء؟؟
شيخه ما ردت لانها بدت تفكر ان يمكن هالخبر يعني ان نورة بتتزوج وبدت دموعها تتدافع بعيونها..
ناصر: و هاليوم صار اللي لازم انا اضطر اني اخلي وحده من خواتي اللي احبهن اكثر من عمري اتروح وتشوف مستقبلها مع اللي تقدم لها .. وهذا طبعا بعد ما نعرف ونسال عنه.. بس اللي ياي شخص انعرفه ومن زمان بعد..
سكت ناصر لانه شاف شيخه تبجي من قلبها واهي قاعدة ساكته وتقطع قلبه من مشهدها..
ناصر: حبيبتي شيووخ .. اشفيج تبجين .. شقلت انا؟؟
شيخه : نورة بتعرس صح ... بتعروسنها وبتخلونها تروح مثل عايشه .. وتخلوني اقعد بروحي بهالبيت .. مووو؟؟
ناصر استغرب من شيخه: ليش قلتي نورة؟
شيخه: لان نورة بعد تغيرت هالايااام .. جنها باردة وزعلانة وحزينة
ناصر: لا والله نورة ابخير وبالف صحه وسلامة .. و مو نورة اللي بتروح.. انتي اللي متقدميين لج.


شيخه سكتت... انصدمت من كلمه اخوها وفتحت عيونها على اخر.. انااا
ناصر كمل يوم شافها هادئة .. اول مرة ما تتكلم يمكن انصدمت: طلال بن ظاحي تقدم لج من طرفي يطلب يدج .. على سنة الله ورسوله طبعا.. وانا وافقت بس حبيت اني اسالج عشان ايي يخطبج رسمي .. انا بخبر ابوي بعدين ان كنتي موافقه ولا لاء.. وبخبره بالسالفه كامل مرة وحده وبيي طلال يتكلم مع ابوي بروحه بعدين ويا العايلة .. هذا طبعا كله يتوقف اني كنتي موافقه ولا لاء..
شيخه بكل هدوء ورباطة جأش: .. مو موافقة ..
ناصر انصدم .. : ... شنو؟
شيخه تعقد حواجبها..: مو موافقه .. انا مو موافقه على طلال.. على الاقل مو الحين..
ناصر: ليش مو الحين ..
شيخه: ... مو لحين.. لاني توني بالجامعه.. اول سنه .. ونورة اختي للحين ما انخطبت.. واحنه نظل عرب.. وليما نورة ما تنخطب.. انا ما بنخطب..
ناصر: بس نورة موافقة..
شيخه: ليش انت قلت لها؟؟
ناصر: أي تشاورت وياها من شوي واهي موافقة .. واهي اللي قالت لي اني اييج واخبرج ..
شيخه: اوكي نورة موافقه بس انا مو موافقه .. ليما تنخطب نورة.. انا مافكر بالزواج ..
ناصر: بس هذا نصيبج يا شيخة.. وليمن ايي النصيب محد يقدر ايرده
شيخه: انا ما رده .. بس مابي اتزوج الحين ..
ناصر مو فاهم السالفة ابدا.. شلون شيخه تطلع جذي متفانية عشان نورة واهو اللي كان بفكره ان شيخه انانيه شوي وفيها طيش اليهال.. وبهالتصرف قدرت تكبر بعيونه الف مرة
ناصر: يعني انتي مو موافقه
شيخه تاخذ نفس وبعد فترة من الصمت: موافقه .. بس مو الحين .. بعد ما تنخطب نورة ..
ناصر :يعني اني موافقه
شيخه: موافقه ومو مو افقه .. ليما تنخطب نورة انا ما بفكر بالزواج
ناصر: وان ما تزوجت نورة؟؟
شيخه: فال الله ولا فالك يالنحيس.. بتتزوج .. ومن خيرة الرياييل بعد ..
ناصر قام من مكانه: والله مادري شاقول لج.. بس انتي والله كبرتي بعيوني يا شيخه .. وبينتي صج انج مصباحه ..
شيخه حظنت اخوها وتمت عنده واهو بعد لمها وحمد ربه على التماسك اللي بينهم..
ناصر: انا بخبر طلال انج موافقه .. بس نورة لازم ما تعرف انج رافضه عشانها.. يمكن تحس بالحساسيه مع انها مو حاسه فيها من قبل..
شيخه: ان شالله ..
ناصر: يالله زين .. اخليج يالدبه
شيخه: هههههههههههههههههههه
راح ناصر عن شيخه اللي ظلت بالدار واهي ماسكه يدينها فرحانه وزعلانه بنفس الوقت.. فرحانه لان طلال تقدم لها .. معناته انه يحبها.. وزعلانه لانها يمكن تروح قبل نورة ..
وفي هذا الوقت كانت نورة قاعده بمكانها المفضل من دارها.. بالبلكوون .. تستمع باالنسايم اللي تهب عليها وتطير من شعرها الناعم .. تبتسم ابتسامه مالها أي معنى.. ولكن تخلي الكون يبتسم وياها.. طبيعتها السمحه والانسانية تخلي الناس تعظمها على بساطتها .. وهذا اللي يحبب الناس فيها ..
كانت نورة على حالها .. تفكر في الانسان او الرجل اللي قدر انه يتحكم فيها ويتغلل في مشاعرها الفتية غصبا عنها.. تحبه وتحب كل شي فيه .. ومبين عليها من هالحب المستحيل انها راح تعيش العمر كله واهي تتمنى خليل بن ظاحي.. وانها حتى لو لاقته راح ترفض هذي الهبة العظيمة من الله .. بس من وين اهي راح تلاقيه .. واهي ما تقدر تعرف ان كان اهو يعرف انها على قيد الحياة ولا لاء..

ناصر خبر طلال اللي انصدم من الخبر
طلال: شنو...... ليش رافضتني؟؟؟
ناصر: يا طلال شيخه مو رافضتك.. اهي قالت لي انها موافقة .. بس مو الحين .. اهي تبي نورة قبل تروح بعدين اهي تروح من وراها .. وهذي السالفة كلها
طلال بانزعاج: بس انا مو فاهم هالسبب اللي يخليها تاجل الشي.. وانا محتاج لها باسرع وقت ممكن
ناصر: يا طلال بالعكس انت فكر فيها على انها الفرصة المناسبة اللي راح تخليك تكون نفسك وتستقر بدوامك وتكون حياتك عشان تستقبل فيها شيخة بالوقت المناسب..
طلال: بس انا مو فاهم انها شلون تقدر تفكر جذي. اذا مثلا الله لا يقدر نورة ما ياها نصيبها.. راح تظل رافضة؟؟
ناصر: والله ماظن.. بس خلنا نحط بارنه على الله سبحانه وتعالى ونشوف شنو راح ايصير..
طلال: ياااربي..

وجذي الموضوع كله انحل.. او انه توقف.. على ليما الله اييب نصيب نورة .. وتتزوج عشان شيخه تتزوج من طلال..
في الدوااام كان خالد بالمكتب ما يقدر يشتغل ولا يفكر بشي .. كل جهاز في جسمه متعطل وكل عصب مشلول من الضغط الكبير اللي اهو يمر فيه بسبب قمر.. ايفكر فيها.. وايفكر في تغيرها المفاجئ.. ايحس بالخووف .. خوف فقداان قمر اللي راح يحل بحياته .. قريب .. ليش يحس بهالشعور ما يدري .. ايحس انها راح تروح من يده واهو بيتفرج .. لا.. اهو لازم ينهي كل علاقة تربطه بندى.. لان ندى ما راح تييب له الا العذاب.. واهو لي متى راح ايظل بالظلال معاها .. يوم ما راح ينقشع الظل وتشرق الشمس واهي تظهر كل الخافي.. بعدين وين ايروح عن عيون النااااااس.. ووين يلاقي هالسعادة اللي اهو يحس فيها ..
خلاص.. ندى لازم تنتهي من حياتي.. وللابد ..
واهو على هالحال دخل عليه طلال بمكتبه ..
طلال: صباح الخير ..
خالد : صباح النور طلال.. شخبارك..
طلال واهو يقعد: ابخير الحمد لله .. انت شخبارك وشخبار قمر؟؟
خالد واهو يرد لتفكيره: ابخير.. ابخير والحمد لله
طلال: خالد . ما تدري خليل شفيه؟؟
خالد انتبه: خليل؟؟ شفيه؟؟
طلال: مادري.. دخلت عليه المكتب وكان سرحان .. وكانه زعلان ولا حزين .. للحين اهو زعلان على وضحه؟
خالد : والله اهو كان ابخير يعني باواخر الايام .. يمكن ملجة جاسم ردت له بعض الذكريات..
طلال: يمكن ... الله يرحمج يا وضحة.. خسارة لازم نتعود عليها .. بيوم من الايااام
خالد: ايو الله.. الله يصبر الجميع.. وانت شخبارك .. وشخبار عروسك؟؟
طلال بابتسامه: شاقول لك.. ابخير.. بس والله ميننتني
خالد يضحك: هههههه كل الحريم جذي.. واللي يبي السح ما يقول اح ..
طلال: ياريت والله السالفه فيها تعبه الا ابد .. البنت موافقة بس تبيني انتظر ليما اختها اللي اكبر منها تنخطب..
خالد : اصيله والله..
طلال: أي اصيله .. انا هني اموووت كل يوم وانت تقول لي اصيله؟؟
خالد : بالعكس.. هذي اخت متفانية والله .. تحب لاختها اللي تحبه لنفسها.. وقاعدة تراعي مشاعرها بدل ما تفكر في نفسها وتحطها بالاولويه .. قليل تلاقي لك بنات جذي يا طلال بهالزمن.
طلال: على قولتك.. اصلا بنات عايله الساحب كلهن مثل الشي ( الساحب اهي عايله ام خليفه وام ناصر الخوات).
خالد : ههههههههههههههههههههه تقدر تقول جذي.
طلال: يالله .. انا اخليك .. اروح اشوف شغلي قبل لا يحطون النسور في اعشاشهم؟؟
خالد: منو النسور؟؟
طلال: بو خليفه وبو خليل الله يخليهم لبعض ان شالله
خالد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه الله يهديك بس يا طلال..
طلال:ههههههههههههههههههههه الجميع يا خالد الجميع.. يالله من رخصتك
خالد : ههههههههههههههههههههههههههه مرخووص وانت الغالي..
راح طلال من عند خالد اللي واخيرا قدر ينسى همومه شوي.. وضحك من قلبه على تعليق طلال بالنسور عن البن ظاحي.. ورد تفكيره لاخوه المهمووم .. وقام ايرووح له وياخذ جاسم معاه ..
دخل على مكتب جاسم ... الا ما يشوف احد .. سال السكرتيرة اللي بره
خالد: وين جاسم؟؟
السكرتيرة: طلع من شوي راح للاستاذ خليل..
خالد : اها.. اوكي مشكورة
السكرتيرة المفتونه بخالد: العفو استاذ خالد ..
راح عنها خالد واهي تمسك قلبها من حلاته ووسامته الشديدتين..
دخل مكتب خليل الا وهو يشوف اثنين قاعدين على الكراسي اللي بالوسط وشايلين الشماغ من على راسهم ويدخنوون سيجااار وصوت خفيف من الاغاني طالع..
خالد بصدمه: خليل......... جاسم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
جاسم ايطالعه وبحركه: اووووووش.. تعال دخن..
خالد راح لعندهم واهو يضحك: ههههههههههههههههههههههههههههههه والله حاله .. لو ابوي يدخل عليكم شراح ايصير فيكم ؟؟
خليل: سكر الباب اجل .. يالذكي..
سكر خالد الباب واهو بعد شال الشمااغ وقعد وياهم وخذ له سيجار وولعه وحط ريله على الطاوله والثانيه فوقها ..
خالد: والله خوش جو.. انكيف فييه؟؟
جاسم : أي والله ..
وظلوا الرياييل بهالحالة ليما تكلم خليل..
خليل: شباب... انا ابي اقول لكم شي.
جاسم وخالد: هممممممممممممم
خليل بحزن: شباب.. منو هاذي نورة؟؟ ابي اعرف من هذي البنت اللي قدرت تاخذ فكر وضحه الله يرحمه قبل لا تموووت.

شنو راح ايصير... بعد هالاعتراف الخطير لجاسم وخالد من خليل....



الجزء العشرون



الفصل الاول...


خالد وجاسم فتحووا عيونهم على خليل.. يسأل عن بنت.. مستغربين.. خليل يسال عن احد البنات؟؟ وشلون هالشي؟؟ وليش يسال عنها؟؟

جاسم: انت شعرفك بنورة؟؟؟
خليل الي كان نفسه مستغرب من نفسه: لا بس حبيت اسال عنها.. والمرحومة بعد كانت تسولف لي عنها ليما وصلتني باخر الايام سالفة انها بتزورنه هني.. بالجهراء...
خالد وجاسم يطالعونه ينتظرون منه ايكمل كلامه.. وخليل:.... شفيكم زين حرام يعني اسال عن البنت..؟؟
خالد: لا مو حرام.. ما قلنا لك شي.. بس.... انت غريبه يعني تسال عن احد..
خليل لاول مرة تتغير ملامحه ..: والله هذا لا حرام ولا عيب يا استاذ خالد .. وانا ما سالت عنها حبا لها .. انا سالت عنها لان وايد اسمع عنها بين البنيات.. وتوصل للعيال هدايا واشياء وحبيت اعرف من هذي البنت.. انا لاحبها ولا معجب فيها ولا افكر فيها .. وهذي اخر مرة اسالكم عن شي.. قطع تذلون الواحد ليما يسالكم.

وصار اللي لا يمكن حدوثه.. خليل انحرج.. خليل كان منحرج ومرتبك من الكلام مع اخوه ومع عمه.. منحرج بينه وبين نفسه من الكلام اللي قاله ومن اللي قاعد ايحس فيه .. ماكان من المفروض اني اتكلم جذي .. وماكان من المفروض اني اسال بهذي الطريقه.. وبالاخص ما كان من المفروض اني اتصرف بهاي الطريقه... شفيني انا ؟؟؟
خالد وجاسم كانو مصدووومين منه ومو عارفين شلون ايردون عليه لان خليل لاول مرة بالتاريخ وبحياته يعصب ..لا ويحمر ليما يتكلم عن بنت.. اهو مر بهالتجربه من قبل.. يعني حب وضحة وعانى عشانها .. بس انه ينحرج جدام احد ليما يتكلم عن بنت.. هذا اللي لا صار ولا عمرهم فكروا انه يصير..

خالد وهو يعدل من قعدته: والله يا خليل ماله داعي كل هالاعصاب حنا ما قلنا لك شي يخليك تثور وتعصب..
خليل بعصبية اكبر: والله يا استاذ خالد ما يصير تتكلم عن الشي وانت مو قاعد تمر فيه
خالد بصوت حاد: اي امر فيه الله يهداك انت شفيك؟
خليل: انا مافيني الا كل العافية بس انتو حشى تذلوون الواحد تخلونه ما يعرف يهرج وتحرجونه
جاسم: ااااااااااااااه اي حرج ويا راسك هذا.. حنا ما قلنا لك شي. . انتي اللي مو قادر تهرج كلمتين على بعض من دون ما تبلع ريقك ولا تبل ثمك هذا.. لا وبعد مطيح فينا السبيبة.. على شنو يبا انا ابي اعرف.. لا يكون بس انت اللي متحسس من الموضوع والا اللهم حنا ما عندنا اي اعتراض بشي... والا شنو يا خالد
خالد ما رد بس انتظر من خليل رد معين على هالشي.. وخليل عصب من قلب
خليل: تدرون شلون.. طلعو بره .. طلعو بره ولا ابي اشوفكم مرة ثانيه هني.. الشيمه مو لكم .. ولا الحشيمه .. يالله .. برره
خالد : يالله جاسم.. هذا واحد مراهق وحنا ما عندنا سالفة من هالمحاطط وياه .. مو ويه احد ايكلمه ولا ايقول له شي.. مو عارف شلون يتفاهم مع الناس يتهاوش..
خليل: يالله عن الهذربة الزاايدة وتوكلووو انت وعمك..
جاسم: انت وش في هلك ما تقول لي؟؟
خالد: خله عنك.. يوم يعقل راح يتكلم غصب عن جدوده.. يالله بو الشباب.. بخاطرك..
خليل: صكر الباب وراك..
..
طلعوا جاسم وخالد واهم متحيرين من خليل.. ليش ثار عليهم من بعد ما سالووه اساله حيل عادية.. وليه تحسس من هالشي بهالطريقه
جاسم: والله ان بو ابراهيم موو صاحي حيل.. وما كان كلامه مفهوووم لي..
خالد بنظرة شك وحيرة: والله اني حاس انه فيه شي.. وشي كايد بعد بس.. ما نقدر نكلمه عود كبريت ويشتعل... تهقى شنسوي وياه
جاسم: والله انا ريال ولي حرمتي ولها حقي علي وانا مافيني على صدعة تالي عمر الرجاجيل..
خالد: بس هذا خليل.
جاسم: لا خليلوو ولا غيره.. مسود الوجه شرشحنا ليش اننا سالناه سؤال ماله اي داعي انه يرد علينا بهالطريقة وانت اسكت عنه انا اعرف له طريقه تخليه يتكلم غصب عنه.. يا مال الدقم يا خلووول.. يالله .. اترخص عنك يا بو الوليد...
خالد: مرخوووص الغالي...

راح جاسم عن خالد اللي ظل تفكيره في خليل.. الله يعينك يا خليل.. لا يكون بس جرى لك اللي في بالي؟؟
خالد كان شاك في تصرف خليل.. واهو يعرف ان الانسان ليما يبدى متحير .. وخصوصا الريال.. فهو مايتحير على الفاضي.. يتحير لانه بمااازق بس يعني ممكن اللي في بالي ايكون حقيقة.. ان خليل.. يحب؟؟؟

خالد من نفسه حاس بالغثه بقلبه .. ويحس ان انفاسه تتراكض وان حالته الصحية متدهورة شوي.. ما يدري ليش بس يمكن بسبب جفا قمر وتصرفاتها المفاجاة.. وخصوصا انه اليوم راح يقابل ندى ويشوف اللي تبيه منه .. والله اني تورطت مع ندى.. لاني قادر اوقف اللي بيني وبينها ولاني قادر اتركها.. ليش ياربي.. ليش لازم اكون انسان رحوووم وافكر بالناس يوم ان الناس ما تفكر بي.. وقمر.. اااااه يا قمر.. مادري شسوي معاج.. انتي هاليومين مو على طبعج ولانتي طبيعيه وانا مادري ليش.. لو كان بسبب ندى انتي ماراح تسكتين لي.. بس.. ماظنه هالسبب ولو ان ماكو شرخ بعلاقتي معاج الا هالندى.. بس انا اليوم راح انهي كل شي بيني وبين ندى.. كل شي.. للمرة الاخيرة ..

الوقت بدى يمر اسرع واسرع وقمر كانت بالبيت قاعدة بدارها.. على الكرسي الهزاز .. تهزه بكل هدوء وبكل سكون.. اشبه بالملاك .. لكن محد كان يعرف اللي يدور في بالها من افكار.. والا الاحزان اللي كانت تجيش بخاطرها الملائكي الصغير.. كانت في دوامة من الافكار.. واستعداد نفسي لخسارة العمر كله واهي ما عاشته.. قمر استسلمت.. او انها عادت للخيبه من بعد من بنت هالثقة بخالد بعد ايطاليا.. اهي كانت تملكه قالبا.. لكن قلبا.. هذي اهي خسارتها الحقيقية تجاهه.. يعني بكل اللي سويته معاه.. سامحته.. وعزيته .. وكرمته .. وخدمته بعيني واعطيته كل ما عندي.. كل هذا ما بين بعينه.. ساحت دمعه مخنوقه من زاويه عينها تسيل على خدها الشاحب الناعم .. غمضت عيونها مباشرة من بعد انهيار الدمعة.. تعلن عن سيلان جارف.. ما راح يكون الاخير ولا هو بالاول.. او يمكن راح يكون بداية معاناة جديدة .. وخسارة معركه الحب مع خالد .. خالد عمره ما حبني.. عطف علي.. حن علي.. بغاني.. تمناني.. لكن .. ما حبني.. والا الانسان ما يقدر يحب مرتين .. الحب مرة وحدة .. والمرة الثانيه تكون.. سد الحاجة..

هذا الاعتراف.. او هذي الكلمات اليائسة انقطعت من بعد ما رن التلفون بدار قمر.. انتبهت لها واهي تمسح دموعها بكفها النحيل وبنظرة بائسه وتعب غريب سرى في جسدها تمنت لو انه خالد اللي متصل.. يقول لها انه راح يجي لها وياخذها معاه لمكان بعيد .. ما توصل فيه اخبار ندى ولا حسها ولا صوتها.. مكان تكون فيه الراحة الابدية.. الجنة اللي تتمناها وتتمنى خالد ايكون معاها فيها .. يستقبلون فيها السعادة من غير كلل ولا تعب.. وينتظروون ليما تولد هالملاك اللي ينمو في احشائها بفارغ الصبر.. ويعيشووون احلى حياة.. ومع هالاحلام الوردية اللي بقت في مخيلتها قامت قمر تجاوب على التلفون بلهفة وصوت كله شوق.. ووده لو ينطق بالكلمة الاخيرة ..
قمر بشوق: الو...
خالد في الطرف الثاني كان في حالة سرحان وصوت قمر رداه للواقع: الو... قمر
قمر واهي تغمض عيونها بكل فرح وبكل امتنان لله عز وجل على هالامنيه اللي حققها لها: عيوووون قمر... انفاااس قمر.. يا عمر قمر الاولي والتالي..
خالد كان متضايق .. بس مع كلمات قمر هذي وكانها صبت المااااي على النار اللي كانت متاججة في خاطره .. نار كانت تسعر فيه والشكوك والظنون والخوف من تبدلها.. لكن قمر اللي جاوبت عليه.. اهي قمر .. حبيبته الازليه .. : يااااااا حبيلج يا قمر... احبج قمر.. احبج.. وربي اللي خلقني من تراب وهو رخص الخام.. والروح اللي دبت في جسد عمر وكبر لجل يحبج ... احبج
قمر ما تقدر توصف الفرحه اللي اهي تمر فيها : يا حبيب عمري يا حبيبي.. احبك.. احبك واحبك واحبك .. كلمة ما يتعب لساني من ترديدها صبح وليل .. شتا وصيف.. احبك..

خالد لا اراديا سرت دمعه راااااحه غريبه من عينه نسفت كل القسوة اللي انولدت في قلبه من مولده وظل منها القليل .. وعادت الروح السمحة فيه .. عادت البسمه ترتسم .. لكن الدموع هيهات توقف عن السيلان وهو يسمع الصوت والحنان والعطف كله اللي اهو يحتاجه بهذي اللحظات ينبع من هالمخلوقة اللي كانت مختفية عنه طول العمر : قمر.. قمر انتي وين كنتي عني طول هالسنوات.. خمس وعشرين سنه يا قمر خليتيني عايش بالظلام.. ظلام وجهل وحيرة وخوووف.. قمر اذا انتي كنتي تحبيني فكيف ما ترحميني ولا تعطفين علي ياااااااا بعد الخلان ..؟
قمر تبكي بالطرف الثاني: قمر معاك .. قمر لك وحدك يا خالد .. تعيش في شرايينك وتتغذى من محبتك ومن كرهك ومن عطفك ومن قسوتك .. قمر مالها اي دار ولا سكن غير قلبك وروحك.. بس ...
خالد: بس شنو يا حبيبتي.. شنو؟
قمر كان ودها تقول له وتريح نفسها من هالشك ومن هالجرح النازف بقلبها لكن.. تبيه اهو اللي يفتح معاها الموضوع - اذا كان في موضوع مو من نسج خيالها- مو اهي: ........
خالد: قمر واللي خلق هالكون الوسيع وسعي علي دنيتي وقوليلي .. انت شمنه متظايقة ولا شمنه انتي حيرانه وهالبس اللي تجرح روحي تطلع منج؟
قمر : لا حبيبي.. ما فيني شي.. انا بخير وصحه وسلامة ولاني متظايقه .. بس .. خايفة اني افقدك يا خالد.. افقدك من بعد ما اخيرا لقيتك..
خالد: لا يا حبيبتي.. شيلي من بالج فكرة انج تفقديني.. انا راح اكون لج .. للابد .. ولطول العمر لج انتي وبس ... حتى لو ما بغيتيني .. حتى لو رميتيني رمي الكلاب.. حتى لو حرمتيني من نظري حتى لو جرحتيني.. تبقين لي.. قمر لخالد .. وخالد لقمر..

قمر في الطرف الثاني تسندت على الطوووف ودموعها تسيل مثل الانهار الجاريه نابعة من سلسبيل احساسها المرهف وقلبها الشجي اللي كان بهذيج اللحظات .. لا اراديا .. يحس بلحظات وداع... مع ان خالد يوعدها بالابدية معاه .. وبالامتلاك من غير اعتااق.. بس ليش تحس ان هذي اخر مرة تكلم خالد .. اخر مرة تبادله بالمشاعر.. تبادله اخر نذور حبهم مع بعضهم...
خالد: قمر.... وينج؟؟؟؟
قمر ردت للواقع: ها... معاك حبيبي معاك..
خالد : قمر انا بييج البيت اليوم .. راح اتغذى معااج.. ما راح اكمل الدوام.. راح نقعد مع بعض.. ونركب السرير اللي شريته..
قمر: والشغل حبيبي؟
خالد : لا حياتي.. الشغل بيكمل بيكمل.. بس انا ماقدر اخليج اليوم ...
قمر: لا يا حبيبي.. كمل شغلك.. وحاول انك ترد مبجر.. وراح نكمل السرير.. انا وانت..
خالد: قمر؟
قمر بلهفة: لبيه؟
خالد: لا تروحين عني.. دوم لي نشدتج ابيج تردين علي.. مابي ايي اليوم اللي اناديج فيه .. ولا اسمع ردج.. تكفين...........( سكت خالد وساااااااالت الدموع المريرة) طلبتج يا بنت العم....
قمر شهقت شهقه البكا وخلاص ما عادت تستحمل اكثر لانها حست ان خالد يبكي معاها: اوعدك.. اني ماغيب عنك... ولا ارحل .. ولا من هالكلام.. وين اروح.. وانت داري.. ولي رحلت عنك.. ابقى غريبه عمري.. وزماني من غيرك يا حبيبي..
خالد مسح دمعاته: تسلمين.. تسلمين يا بنت العرب والاصووول...
قمر: يسلم عمرك يا حبيبي.... يالله حبيبي.. انا اخليك الحين ....
خالد بحزن: على وين.. خلج معاي وين بتروحين عني.. ليش بتخليني ؟
قمر: لا حبيبي مابخليك ولا شي بس بنزل تحت اشوف امك واعابل عيال خليل.. والا نسيت هذيلا امانة المرحوومة؟
خالد: فيج الخير يا ام الوليد .. يالله .. انا بعد اخليج ... عندي شغل لازم اخلصه وارد لج.. قمر؟
قمر: لبيه حبيبي؟
خالد: قمر.. وعديني.. ان الليله راح تكون ليلتنه.. ليله ما يتدخل فيها احد . بس انا وانتي..؟
قمر بابتسام واحراج( للحين قمر تنحرج من خالد مع ان صار لهم سنه من تزوجوا): على امرك حبيبي...
خالد: شرايج.. الاسبوع الياي اخذه اجازة ونروح بيت المزرعه.. ننحاش من هني ونروح ولا احد يدري عنه ولا ندري عن احد؟
قمر وخدودها حمرن من كلامه: على امرك حبيبي.. انت تفصل وانا البس
خالد: يااااااااااا بعد الكل انتي والله.. احبج ..
قمر: وانا بعد..
خالد: وانتي بعد شنو؟
قمر بعمق الاحساس وصوتها تغيرت نبرته الى الرخامه: .. احـــــــــــبـــــــــــك..
خالد: ااااااااااااه... احبج حبيبتي.. يالله .. في وداعة الرحمن
قمر: في حفظه..

وسكرت قمر الخط عن خالد ... وخالد ردت روحه من بعد ما فقدها باخر الايام.. كانت حالته النفسيه تعبانه وما كان طايق شي بسبب تغير حاله قمر النفسية.. لكن الحين .. يحس بالراااحة عامرة روحه والانفتاح بقلبه .. وكان يبتسم من بعد مكالمته مع قمر والسكرتيرة تتصل فيه...
خالد: هلا مريم.. في شي؟
السكرتيرة: استاز عندك مكالمة ؟
خالد: من؟؟؟
السكرتيرة: من انسة اسمها ندى...
اختفت الابتسامة من ويه خالد وعم المقت بنفسه .. ندى.. دايما وابدا ندى.. راح تكون اهي السبب بتعاسته.. فكر بهالشي دقيقه.. كيف انها كانت بيوم اهي الفرحة بحياته وكيف تحولت الى الكابوس اللي ما يدري متى راح يوتعي منه.. وتنتهي الامه ومعاناته
خالد: حوليها ...
السكرتيرة : تفضل استاز...
خالد فكر ان هذي اهي الفرصة المناسبة له .. انه ينهي كل شي بينه وبين ندى للابد ونهائيا..
بس صوت ندى كان اهو الحاجز اللي وقفه عن اللي كان مخطط له ..
ندى بصوت باكي وحزين وتعبان: خالد ... خالد.... حبيبي الحق علي
خالد باستغراب: علامج ندى.. شفيج؟؟ ليش تبكين؟؟
ندى: خالد... انا تعبانه ... حيل تعبانه حبيبي وما قدر استمر... ارجووووك.. تكفى يا خالد .. تعال لي.. الحين الحين... محتاجة اشوفك.. اسمع صوتك واشوف ويهك واتحسس لعنايتك.
خالد يتعذر ومتظايق لاخر بسببها: ندى انا مشغول وماقد...
قاطعته واهي تصرخ من الالم اللي يستحلها: خالد ارجووووووووووووووووك... لا ترفص طلبي.. انا ماقدر......... انا راح اموت يا خالد....... ومابي اموت لحالي.. ابيك معاي تكككككفى يا خالد تكككككككفى..
خالد بعد ما هان عليه ان ندى تطلبه وتترجاه واهو يرفض طلبها.. ليش ما يقدر يقسى عليها ويرفضها للابد ..
ندى : خالد ارجوووك.. تكفى... for old times sake خالد .. please..
خالد استسلم لطيبته... وتنازل ...: عطيني نص ساعه وانشالله راح اكون عندج.. بس ندى
ندى: امر حبيبي..
خالد : لا تتوقعين اني راح اطول عندج.. انا مشغول وماقدر اهد شغلي كله واييلج..
ندى: لا .. مابي.. انا ابي بس خمس دقايق.. خمس دقايق تكفيني يا خالد ..
خالد من غير وعي لنبرة صوت ندى المتوعده.: اوكي.. نص ساعه وانا عندج.. باي
ندى بلهفه: راح اكون بانتظارك.. باي

سكر خالد عن ندى ووقع على جم ورقه كانت عنده ووصف الاوراق بالملفات المفتوحة ورتبها على بعض .. سحب مفاتيحه ودخلها بمخباته وطلع بوكه... فتحه وتطلع في صورة قمر اللي بداخله .. بنظرة كلها تانيب ضمير وبروح معذبه لكن بتوعد .. هذي اخر مرة يا قمر.. اقسم لج بشرفي.. اخر مرة تشوفني ندى.. واخر مرة البي نداءاتها واستجيب لها... اخر مرة ..
وشال عنه صوره قمر.. دخل البوك بمخبات الدشداشه .. ووقف ... خذ نفس عميييييييق وطلع من المكتب...

خليل كان توه بيدخل على خالد ولما طلع له خالد بذيج اللحظه فج عيونه من المفاجاة..



خالد: عسى ما شر بو ابراهيم؟؟
خليل: الشر ما ييك .. بس .. انت طالع الحين؟
خالد ويده ترتجف داخل مخبات الدشداشه .. يحاول انه يكبت هالتوتر المتصاعد فيه: اي عندي مشوار ومن بعده برد البيت.. ليش بغيت شي؟؟
خليل: سلامتك بس حبيت اني اعتذر على الكلام اللي دار بينه انا وانت وجاسم من شوي.. انا بالغت برده فعلي وماكان من المفروض اني اتصرف معاكم هالتصرف و... انا .. اسف..
خالد بابتسامه تذيب الصخر: لا والله ماله داعي تتاسف .. اللي صار صار وحنا لو شنو بيناتنا نظل اخوان .. وما بيناتنا زعل ولا اسف.. وانت اخونه الجبير يعني اللي تقوله امر علينه والذ من العسل..
خليل: اااخ منك انت يا بو الهرج .. وانا اقول ليش نص بنات الكويت مطيحات عليك.. مو عشان شي عشان هاللسان اللي ينقط عسل وبلسم ..
خالد: ههههههههههههه بعد من اخوه انا؟
خليل: احسن شي قلته بحياتك.. رحم الله من عرف قدر اخيه..
خالد : ههههههههههههههه .. شي في الخاطر ياخوي؟
خليل: تحمل بروحك... ودير بالك على قمر.. تراني اشوفها من جم يوم مو على طبعها ولا عوايدها.. مهمومه ولا تعبانه...
خالد تعجب من اخوه.. الله يا خليل.. تعابل نفسك .. وتعابل عيالك .. واللي حواليك.. ياريت عندي نص اللي عندك..: ان شاللللللللله يا خوي.. انا الحين رايح اشوف المشوار بعدين راح اسير عليها .. بعد شي امرني..
خليل: والله خاطري في بون بون لو تتكرم وتييب لي ايااه
خالد يقاطعه: يوم اللي بتطلب شي صير جاد..
خليل: لا والله انا انسان جدي في هذه اللحظات ولا سيما عندما يكون الطاري على الكاكاو.. تكفى بون بون .. مابي داخله زبيب.. ابي فستق..
خالد : ان شااااااااااااااااالله.. كم بو ابراهيم عندنا..
خليل: اثنين.. بس واحد توفاه الله..
خالد : هههههههههههههههه الله يرحمه
خليل: يرحم المؤمنين والمؤمنات.. بس انا بروح عنك حسبالك انا واحد فاضي ماعنده شغل مثلك اوقف لي الناس واهذر معاهم.. تكفى يا معوووود..
خالد: ههههههههههههههههه

راح خليل عن خالد واهو يضحك عليه ... خالد كان يضحك.. بس من يوم راح عنه اخوه تذكر انه لازم يطلع الحين.. يطلع ويروح لندى.. ويشوف اخر متطلبااتها عليه.. ويحلها الله له ان شالله..
طلع خالد ..... وركب سيارته ... وشغلها... ورااااااح لوين ما قدر الله يحطه....

قمر اللي نزلت تحت لعمتها تساعدها بالشغل.. ردتها عمتها من وين ما يات عشان ترتاح .. لان قمر باشهرها الاخيرة وصار صعب عليها تتحرك وايد .. قمر كانت قاعده بالصاله الرئيسيه لقصر ابراهيم بن ظاحي.. تطالع النقوشات المرسوومة على السقف وعلى الجدران .. وتلاحظ فخامة البيت.. ومدى اناقته ومدى ترفه.. صج اننا عايله مرموقة .. وراعين عز وترف وجاه ومال.. لكن الحمد لله.. كل هذا ما يبين على اهلنا.. كلهم طيبين واجاويد .. ويعرفون الاصول وما ينسوون التواضع.. الله يخليك لنا يا عمي والله يخليج لنا يا عمتي...
مريم يات لها واهي حاملة باقه ورد حمر كبيرة واهي تمشي بحالمية كبيرة وشاعرية .. وتدندن اغنيه...

" ... زي العسل.. على قلبي هوااااااه... زي العسل.. على قلبي هواااه.. زي العسسسسسسسسسسل ( قمر تسد اذنها لان مريم تصرخ يمها) على قلبي هواه زي العسل.."
وقعدت الانسة المغرمة..
قمر: شعنه تغرد ام السحالي....
مريم بغرور وبحاجب مرفوع: والله يا حبيبتي يوم اللي تحبين . وتنغرمين.. وتعرفين معنى الرومانسية .. ما راح تساليني هالسؤال.. بل العكس.. ستغردين معي وتقولين .. " يسالوني .. ليه احبك... حبك ماحبه بشر... وليه انت في حياتي شمسها وانت القمر.."
قمر: ههههههه يعني اانتي انسانه مغرمة؟
مريم: من قمتي لاخمص قدمي.. عندج اعتراض يا نعامة
قمر: ترفسج.. لا والله عليج بالعافية .. تستاهلين كل الخير
مريم بابتسااام وحلجها بينشق: الـــــــــــــــــــــله يسلمج يا بعد عمري.. قمووور؟
قمر: لبيه؟
مريم: يوم حبيتي خالد ... جذي كان شعورج؟
قمر: توج تقولين اني ماعرف للرومانسيه ولا عندي احساس العشاق ومادري خرابيطج
مريم تتحنحن.: اوووف.. بس انا مو قصدي.. تكفين جاوبيني ..
قمر تحني راسها لمريم بحنيه: كيف؟
مريم قامت من مكانها واهي تتمشى : يعني ... انج طايرة.. وان الدم حارق عروقج.. وانج تبين تركضين .. وتروحين لابعد مسافه يالله يشرد عنج هالشعور اللي يطاردج.
قمر بصوت فكاهي: افا مريم.. سعود حرامي؟؟
مريم واهي ترمي بنفسها على الكرسي الطويل: اااااااااااااه.. وما احلاااااااه من حرامي... سرق نومي وسرق راحتي وهناي .. وسرق قلبي وخذاه معاه وخلاني محتاجه للحب والحنان...
قمر: يا عيني على الحنان...
مريم تنسدح على بطنها وتواجه قمر وقمر تطالعها بحنيه : قمر... احبج..
قمر: هههههههههه.. حبتج العافيه حبيبتي وانا بعد احبج
مريم : ادري انج تحبيني ما يحتاج تقولين لي...
قمر تطالع باقه الورد بنظرة حالمة ومريم لاحظت هالشي.. فقامت وراحت لعند الباقه وسحبت منها جوريتين حمر وعطتهم قمر..
قمر بنظرة تسائل: ليش؟؟
مريم ما جاوبتها وراحت سحبت ثالثه وردت عليها: هذي لج... لكونج اجمل ملاك شفته بهيئه انسان.. وهذي لج بعد.. لكونج احلى مرت اخووو بهالعالم كله... وكمان هذي لج.. لانج احلى ام .. واكشخ ام... واورع ام .. to be
قمر شاجت الدموع بعيونها وعاودها احساس الفراااق... ليش تحس بهالاحساس ما تدري ليش.. حاولت انها تشكر مريم لكن المرارة اللي سادت حنجرتها منعتها من الكلام وكل اللي ردته على مريم اهي ابتسامه ودمعه سايله
مريم باستغراب وبحزن غمرها: قمممممممممممممممر.. حبيبتي علامج.. ليش البكى وليش هالماسات الغالية تسيلينها.؟
قمر: .... مادري.. احس بالعجز والامتنان.. ليش ان الله عطاني اهل.. واصحاب.. واحباب مثلكم.. وادري اني لو مشيت هالعمر كله ماراح القى لي جزء منكم..
مريم بابتسامه وتهريج: اووووووووووووووووووووويه.. كل هذا لانج تحبيني.. اوف اوف اوف مادريت ان مفعولي قوي جذي.. نعنبووو بف باااااااف اللهم يا كافي الشر
قمر من وسط دمعاتها السخية: ههههههههههههههههههههههههههه
مريم: ههههههههههه.. يا قمر.. مو انتي اللي تقولين هالكلام.. بل حنا.. انا وامي وابوي واخوي وزوجج..حتى البطل وعنوده.. ليش انج صرتي جزء من هالعايلة اللي كانت محتاجة لوحده مثلج بينها.. تصدقين يا قمر.. انا انهرت من بعد وفاه وضحه.. حسيت اني .. خسرت الاخت اللي ما كانت عندي.. ( تغيرت نبرة مريم) حسيت ان العالم ضاق بي.. وان ربي ظلمني.. لكن الله عمره ما يظلم عباده اللي يذكرووونه دايم.. ووهبني .. لا بل انعم علي باخت ثانيه من بعد اللي راحت عني... وانا احمده واشكره كل يوم عليج يا بعد عمري..
قمر باندهاش .. مريم اول مرة تعبر لها عن محبتها لها .. مع انها كانت طيبه وحبابه معاها.. بس لاول مرة تعرف هالشي: صج؟؟؟؟
مريم تمسح الدمعات اللي جالت بعيونها: اكيد صج... شعبالج.. مقطع من مسلسل رمضاني يديد.. ويا ويهج هذا... بكيتيني ويا راسج..
قمر الثانيه تمسح دموعها:: الله لا يحرمنا منج يا مريم... ولا من طواله لسانج..
مريم وكانها تشيل شي طايح من ثمها: عسسسسسسسسسسسسسسل.. والذ من العسل.
قمر: ههههههههههههه وانا اشهد..
مريم قامت وشالت البوكيه معاها: باخذه وياي.. وبرزه بداري.. اناظره ويناظرني.. ليما يتعب مني واتعب منه.. فدييييييييييييييييييييت اللي مرسله لي.. يعلني افداه وافدى عمره...
قمر: ااااخ.. بس خلاص والله تعب قلبي من هالرومانسية
مريم: ما قلت لج... ماكو احساس فيج .. نعنبوو مو ادميه انتي...
قمر: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

راحت مريم عن قمر من بعد ما بدلت موجه دموعها من الحزن الى الفرح الكبير.. وذكرت ربها بخالص قلبها وتعوذت من الافكار المساعية الي مرت ببالها .. وسكنت مكانها دقيقه تفكر كيف راح يكون البيت فاضي من بعد زواج مريم وروحتها للرميثيه مع زوجها... الله يا مريم.. والله يشهد اني راح احتاجلج ولوجودج معانه.. دامج انتي البسمه وانتي الروح في هالبيت .. يعلني افداكم بعيوني كلكم يا بيت عمي
ودق تلفون البيت يعلن انكسار الصمت اللي ساد بالبيت .. قمر انتظرت الخدامه ليما تجي وترفعه لكن اهي تقدمت من بعد ما حست ان الاتصال طول والخدامه ما ظهرت ... وردت عليه

قمر: الووو
الطرف الثاني: ......
قمر مرة ثانيه: الووووو.. من معاي؟
الطرف الثاني: ممكن اكلم قمر؟
قمر باستغراب من اللي متصل: معاج قمر..
الطرف الثاني: قمر.. ما عرفتيني؟؟
قمر ما حست للصوت لهناك.. بس شي ما قبض قلبها: لا والله ما عرفتج من معاي؟
ندى: هذي انا يا قمر.... ندى...
كان صوت ندى بذيج القسوة والبرووود اللي جمد عظامه قمر ووقف مرور الدم بعروقها .. خلت لون ويهها ينكشف ويستبيح الشحووب لون حمرتها.. حتى من زود الارتباك شفاه قمر زرقن .. وكانها مرضت من سمعت باسم اللي متصلة.. :....... خ.. خير..
ندى ببرود الموت .. وحقد الروح اللي كان يتاكل قلبها: شخبارج؟؟
قمر اللي كانت ترتجف حرفيا من صوت ندى جاوبتها بكل توتر: بخير... وانتي؟
ندى: الحمد لله.. علامج.. متوترة؟
قمر : ها... لا... في سبب يخليني اتوتر؟
ندى: لا بس.. حسيت من صوتج.. انج متوترة... بس يالله دامج مو متوترة .. خليني اقول لج اللي ابي اقوله..
سكتت ندى فجاه... وقمر كانت ترتقب اللي بتقوله... شراح تقول لي؟؟ شراح تسمني من سمها..
قمر: شتبين تقولين؟؟؟
ندى: .. قمر.. انا اسفه
انصدمت قمر من ندى... ندى تتاسف مني ...وكانها ما سمعت اللي قالته سالتها : شنو؟
ندى: انا اسفه قمر... على .. على اللي بسويه لج ...
قمر: شنو اللي بتسوينه لي..
ندى اللي خلاص طافت حدود العقل وينت من صج: اني باخذ خالد منج.. واريحج من العذاب معاه .. انا ادري انج تعيشين معاه وانتي عارفه انه قلبه لوحده ثانيه .. وهذا شي انا مارضاه لج ولا لنفسي ولا احد .. بس انا ما علي من الغير.. دامني اعرفج.. انا راح اريحج من هذا الشي نهائيا.. قمر .. انا اسفه لاني خليتج تعيشين هالمأساة .. انج تعيشين مع انسان ما يحبج ولا يمكن يحبج باي يوم من الايام.. عذريني قمر.. انا ما كنت ابي اترك خالد لج ولا لاحد .. بس انا ظنيت اني راح اكسب هله بتصرفي معاه قبل .. والا اي حبيبه في العالم تتخلى عن حبيبها اللي تبيه وتوده.. اوعدج انج ما راح تسمعين مني ولا من خالد لاننا خلاص.. راح نسافر..( تبتسم ندى وكانها عايشة حياة ولا عايشه بحلم من احلامها) راح نروح ايطاليا.. نكمل ما توقفنا عليه .. ونعيش حياتنه مرة ثانيه..من غير اعاقات..

قمر كانت واقفه وتسمع وعينها مفتوحه على اخر.. وما تدري شترد على هالمينونه اللي داقه عليها وقاعدة تخربط بالكلام معاها.. تحس انها واقفة بعجز مع هالانسانة.. شتقدر تقول لها عشان تردها للواقع..

ندى تكمل: انا مضطرة اني اخليج يا قمر.. لان خالد راح يوصل وانا للحين ما تزهبت.. ( تضحك ندى) اليوم ذكرى علاقتنا للسنه الخامسة .. ياااه.. ما صدق ان صار لعلاقتنا خمس سنين.. والله ان الدنيا حلم.. للحين اذكر اول مرة اشوفه بالجامعه.. اااااه.. ملك روحي من ذيج النظرة الرجولية اللي يتمتع بها .. هههههههههههه ..
قمر ترتجف واهي تتكلم معاها:: انتي مجنونه.. انا اشفق عليج.. انتي مجنونه وللاسف ما عندج احد ايوقفج عند حدج... انتي بتاخذين خالد من عندي.؟؟ انتي.. انتي مجنونه يوم انج تفكرين بهالشي.. اصلا انتي مالج حق تتاملين فيه .. انتي خسرتيه .. مو لشي.. لانج انتي ما عرفتي لقدره ولا لقيمته .. لا تحاربين بحرب انتي خسرتيها من اول معركه واجهتيها مع خالد..

ندى اللي كانها انصفعت من كلام قمر.. وحبت انها تجرحها هالمرة بالصميم: ان كنتي مو مصدقه هالكلااام.... تعالي بنفسج.. تعالي وشوفي.. كيف انج صرتي مثل السم بيني وبين خالد اكرهج يا قمر.. اكرهج من كل اعماق قلبي.. ليش انج دخلتي بينه وبيني.. كيف انج هدمتي الشي الحقيقي الوحييييييييييييد بحياتي... عندج كل شي.. عندج الجاه والمال والترف.. فخلي لي خالد...
قمر: هيهاااااااااااااااااااااات... هيهات اترك خالد.. لوحده مجنونه مثلج.. حتى لو اهو طلب مني هلشي.. انا ماراح اخليه
ندى:عيل تحملي اللي بييج...
قمر بروح قتاليه: وينج في .. خليني اييج الحين .. واردج للواقع اللي انتي تحاولين تتفادينه بهالخيال وبالافكار اللي فات اوانها ..
ووصلت ندى للي تبغيه.. قمر راح تمشي لنهايتها بريلها.. راح تحظر موتها بنفسها ولا احد بيطلعها من حجرها ومخبأها غير نفسها.. : متاكده؟
قمر: اي متاكده.. عطيني عنوانج.. والحين انا عندج.. اردج لمخج..
ندى: اوكي... خذي العنوان..

وعطت ندى قمر العنوااان..

ندى: حاولي انج ما تتاخرين .. عشان لا يفوتج ولا شي من اللي راح ينقال .. وعشان تعرفين الحقيقه كلها ...
قمر بعصبية عمرها مامرت فيها : انتي اللي راح تعرفين انج عايشة بوهم.. تتمسكين بشي .. انتي فقدتيه ..ضيعتيه بيديج

قمر ما خلت ندى تكمل اكثر وسدت الخط بويهها ويدها ترتجف.. تحس بان كل عرق في جسمها ينتفض من زود العصبية .. عمرها ما كانت بهالقوة في مواجهة احد ولا عمرها حست بهالروح القتالية واهي تدافع عن ممتلكاتها.. او حقوقها.. اي.. خالد من ممتلكاتها.. خالد حق لها .. حقها من الله من يوم ما انولدت على هذي الدنيا.. وعمرها ما راح تتخلى عنه.. لانه يحبها.. بس... وسوست قمر.. لو ان كلام ندى صحيح.. لو ان خالد عازم على سفره مع ندى... يروح معاها ايطاليا.. ويخليها لحالها هني مع ولده.. لا .. مستحيل.. خالد يحبني .. اهي تكذب.. تكذب ندى.. خالد مستحيل يروح لها.. مستحيل.. اصلا اهو بالدوااام.. مشغول.. يخلص اشغاله عشان يرد البيت مبكر... مستحيل خالد يروح لها.. مستحيل....

وكانت هذي القشة اللي قصمت ظهر قمر.. وشالت عمرها بعز الظهر تطلع من البيت .. قبل لا تطلع للسايق نادتها ام خليل...
ام خليل باستفراب: يمه قمر.. على وين رايحة بعز الظهر...؟؟
قمر التفتت لها وجبينها تبلل من عرق التوتر: ها.. لا يمه بس عندي مشوار سريع ورادة من بعده...
ام خليل: مشوار بعز الظهر يا بنيتي؟؟ وين بتروحين... وهالمشوار ما يقدر ينتظر...
قمر ما تبي تكذب على عمتها.. ما تبي تكذب عليها باي شي...بس ما تدري تتعذر لها بشنو: انا رايحه... رايحه مشوار يتعلق بخالد....
ما كذبت.. اهي بالفعل رايحة لخالد ... رايحه عشان تكشف كذب ندى .. وتبين مدى صدق العلاقه بينها وبين خالد..
ام خليل: شكو علامه خالد .. فيه شي..؟ يمه قمر خبريني لا تخليني اضرب الكف حامي؟
قمر راحت لعندها: لا يمه لا توسوسين.. خالد مافيه شي بس....( تذكرت وعده انهم يروحون بيت المزرعه) بس خالد خبرني انه يمكن يروح هالاجازة بيت المزرعه وانا زهبت اغراضه ولاقيت ان ينقصه اغراض كثيرة وبروح ازهب له جم غريضه من عند اخوي طلال.. ما راح اتاخر .. كلها نص ساعه ساعه الا ربع بالكثير وانا عندج هني..
ام خليل بخوف: بس نطري يا يمه ليما تخف الشمس بعدين روحي..
قمر حست بالعجز: يمه انا ماراح اتاخر.. قلت لج.. نص ساعه وانا عندج
ام خليل عجزت وياها تحاول تقنعها بس قمر ما قدرت تتراجع.. اهي لازم تروح.. واخيرا استسلمت ام خليل: روحي يا بنيتي وبامان الله وحفظه.. معاج جوالج؟؟
قمر: اي يمه لا تحاتين.. انا مو قاصرني شي.. الا رضاج يا يمه
ام خليل بحنية: يا بعد عمري انتي والله روحي وانا راضيه عنج بالدنيا والاخرة وعسى الله يوفجج ويبارج فيج ..
قمر ما قدرت اكثر ولمت ام ريلها بكل قوتها .. حتى ان ام خليل قلبها نغزها على حالة قمر بس ما حبت انها تضايقها.. يمكن لانها عايشة بعيد عن امها .. من جذي تحس بالحنيه ..
قمر ودعت ام خليل بنظرات ما تدري شوقعها على ام خليل الحزينه.. وطلعت من البيت .. لوين ما الله يحطها.. ويحط قدرها.....




الفصل الثاني ..




بعيد عن التوتر بالجهراء نروح للنزهه.. وين ما الارتباك عامل عمله مع بنات المصباح.. شيخة اللي من تقدم لها طلال واهي متغيره 180 درجه.. بعد الشطانة والنحاسة اللي كانت معروفة فيها صارت بنيه هادئة مطيعة واكثر اوقاتها بدارها يا تذاكر.. يا تتعبد .. تحس بانها مقصرة بحق دينها .. وتتمنى التوفيج من رب العالمين .. لها ولطلال.. عشان لو تزوجوا.. يبدون حياتهم بكل بكل توفيج من رب العالمين.. بس اهي تحبه .. وظلت تحبه وتشتاق لشوفه.. بس اهي على كلامها لاخوها.. انها ما راح تتزوج قبل لا نورة تتزوج....


نورة كانت حياتها الجامعية اهي اللي ماليه عليها حياتها.. من الكليه للبيت ومن البيت للكليه.. بس هالايام اهي ما قعدت بالبيت ولا دقيقه.. كل دقيقه تطلع تتشرى جم غرض لعيال وضحة.. ليش انها بتزورهم بالجهراء جريب.. فلذا اهي تشتري لهم كل شي يناسبهم... ويناسب عمرهم.. تحس انها اسعد مخلوقه.. صحيح انها ما ولدتهم.. لكن في قلبها احساس غريب بالامومه تجاههم.. خصوصا ان نورة تحب العيال وايد .. وودها .. ودها لو انها تخلف اليوم قبل باكر... ( يالله شدو على عمركم يالشباب.. عندكم عروووس شحليلها والله يا حبيلها ). ونفس الكلام بحياة ناصر اللي من عزم انه يروح الجهرا وهو يشتغل احسن شغل في المؤسسة.. عشان يفخر فيه ابوه.. ويقدر يكلمه عن نوفة لان خلااااص.. طقت جبده وما وده ينتظر اكثر... لي متى بينتظر انها تكون له .. خلاص.. طاف ال 22 وعمره بعمر الزواج .. كل شي عنده.. الا نوفه.. الا نوفه قاصرتني.. يا ريتها معاي وجذي انا خلاااااص.. ارتاح نهائيا..

في ذاك اليوم ردت نورة من الجامعه وكالعادة من ايام راحت السوق تتشرى اخر الاغراض عشان باكر الروحة للجهراء.. ودخلت البيت باول العصر...
نورة واهي تحمل الاغراض: السلااااااااااااام عليكم
عايشه وام ناصر وشيخه: وعليكم السلاااااام
وولد عايشه الصغير.: اللااااااااااااي.. لوووووووووب ( لعوووب)
نورة تبتسم : اوووويا عليك .. اكيد لعوووب.. هذا لك حبيبي.. خذه..
ولد عايشه اخذ للعبه وباس نورة وراح بحظن امه..
عايشة: هاو .. كل هذا لعيال البن ظاحي.. والله ماشريتي هالكثر اغراض حق وليدي حبوبي... شهالتفرقه يا نورة؟
نورة: الله يهداج يا عايشة ما شريت شي
عايشه: بعيني شفت الاغراض اللي بدارج.. نعنبووو تصرفين عليهم.. ولا هبه؟؟
شيخة بصوت واطي: امبيييييييييييييييه منها.. كل شي تعرف عنه.. ( رفعت على حسها بس بصوت راكز) انتي شلون تعرفين كل شي بالبيت وانتي ما تسكنين معانه.. ابي اعرف هالشي انا .. ؟؟ يعني ان كان على امي امي ما راح تقول لج.. بس انتي ليش تقعدين وتبربسين في كل شي..؟
عايشه بغضب: اونتي ما تقولين لي شكارج.. انتي شدخلج ومن حاجاج بالاساس.. من مساعه للحين سادة حلجج ليش بطلتيه.؟
شيخه: لانج مصختيها.. كم غريضه شاريتهم لهالمساكين تقعدين تلومينها عليهم؟؟ بفلوسج ولا فلوسها؟؟
عايشه: انا مالومها على الصرف. بس هذولا عيال.. ولازم ما تخربهم بهالخرابيط..
شيخه قامت: انتي اصلا وحده ما عندج سالفه.. يوم ان الفلوس طالعه من مخابتج تكلمي.. والا.. السكوت من ذهب..
عايشه: شيخووه
نورة: بس بس بس بس.. نعنبووو داركن انتن الثنتين.. والله يا شيخه انا ما حطيتج محامي دفاع عني.. وانتي يا عايشه.. لا تنسين ان عيالج لقو مني هالكثر واكثر بعد.. بتقعدين الحين تلوميني لاني شريت هالاغراض للعيال.. على الاقل فكري فيها انهم يتامى ومالهم ام.. وهذا حقهم واقل من حقهم علينه وحنا اهلهم ما نعرف عنهم الا بالسنة مرة .. يعني لا تلوميني ياختي.. انا ما سويت شي غلط
ام ناصر: ولا احد ايقول لج انج مسويه شي غلط.. وانتي يا عوشوو_( صدت لبنتها بعين حمرة) _ مثل ما قالت شيخه.. يوم ان الفلوس طالعه من مخباتج تكلمي.. والا انتي ناسيه شسوت لج نورة يوم يبتي هالنطفه... ما خلت شي ما شرته لج.. بتيين لها تعاتبينها يوم انها تشتري لعيال الغيرة.. هو.. حسد ولا غيره؟؟؟

عايشه سكتت ولا منها تكلمت.. بس كانت متغضية ونفسها تحترق بسبب شروات نورة لعيال ابراهيم وتحس انها ما تشتري لهم لنيه صافية.. بس ان في قلبها مراد تتمناه يتحقق لها ... بس هين يا نورو.. وين بتروحين عني...

نورة: قومي شواخ شيلي وياي الاغراض..
شيخه: اقوم وياج احسن لي من العقرة والحش والنميمة..
عايشه: يمه شوفيها
ام ناصر: اووووووووف منكن انتن الثنتين.. دوشه معاكن ضيعه... اقوم اشوف الغدى ابركلي
راحت شيخه مع نورة لدارها.. وبدشه ناصر البيت
وهو يشيل النظارة عن عيونه ومط حلجه يوم شاف عايشه قاعده.. يعرفها انها تحب الحش والنش..: السلاااااام على عباد الله..
عايشه واهي نفسها متغايضه: وعليكم السلااااام
ناصر حس انها ترد السلام من غير نفس بس ماحب يسالها ليش..: وين امي؟؟
عايشه: بماالمطبخ؟
ناصر: ونوير وشواخ ردن من الكليه؟؟
عايشه استغلت الفرصه: شيخه ردت مبكر.. لكن نورة توها الحين راده من السوق...
سكت ناصر واهو قاعد...
عايشه تطالعه: ما بتسالني ليش رايحه السوق اختك؟
ناصر واهو تعباااان وماله خلق لعايشه: ليش رايحه بعد.. اكيد محتاجة كم غرض وراحت تتشراه.. شفيها يعني؟
عايشه: يا ريت الغريضات لها.. امي تقول صار لها اسبووع كل يوم تتاخر برده الجامعه . تروح السوق تتشرى اغراض لعيال البن ظاحي.. وتارسه دارها بالاغراض حتى انها ما تعرف وين تاخذهم..
ناصر: من وين لها الفلوس؟
عايشه تسهب بالكلام: من عندها ولو شفت يا ناصر شياييبه اليوم معاها......
قاطعا ناصر: ااهاااااااا.. انتي قلتيها لحالج.... من عندها... يعني.. اهي حرجه بالخري.. وعلى كيفها وين ما تخرج هالفلوووس.. يعني لا انا.. ولا انتي.. ولا احد بهالبيت له الحق انه يعاتبها ولا يحاكمها.. وبعدين .. ما تقولين لي انتي ليش شابه بروحج ضوو على هالكم غريضات.. انا شفتهم.. لا بوايد ولا شي.. بالعكس.. غيرها يكنس السووق.. ولا ناسيه يا عويش؟
عايشه تغاضيت زود على رد ناصر وحملت ولدها وقامت تروح المطبخ: الظاهر اني مالي اي احترام بهالبيت. ما جني اختكم العوده.. شيخوو من صوب.. نورة من صوب.. يمه من صوب.. وانت الثاني من الصوب الثاني.... اقوم ابرك لي من القعدة معاكم
ناصر قام قبلها: انا اقوم واخليج... ارتاااااحي.. ركني في هالصالة... نعنبو الواحد يرد بيته يرتاح عن عوار الراس ما يدري ان النجرة والهواش تنتظره بالبيـت.. اعوذ بالله منكن من حريم ...


راح ناصر فوق لداره يرتاح .. والله انه مو فاضي لعايشه اخته.. الله يعين مشاري زوجها.. والله انه طيب وحبوب. شلون طاح في اخته..

شيخه ونورة يعدلن اخر الاغراض عشان باجر نورة بتروح.. وتعجبت من موقف شيخه ليش انها ما بتروح معاهم واهي عارفه ان شيخه مووووتها في شي اسمه الجهراء..
نورة: شواخ والله ما تحلى الروحه بلياااج .. تعالي ولا تناحسين..
شيخه: اللااااااااااي .. شهالجاري الحلو.. والله انه عجيب.. ما في للكبار.ههههههههههه
نورة : لا تغيرين الموضوع.. وقوليلي.. ليش مو راضية تروحين معانه..
شيخه: لاني... لاني موحابه اروح هناك.. تعرفين ان مروو هناك وانا ماحب اتناحس معاها وايد وبعدين وراي امتحانات وابي ادرس لها.. والا علبالج الكل اينشتاين مثلج..
نورة: اعوذ بالله منج يالكذابه.. بتروحين النار على هالكذب اللي محد سالم منه.. انزين.. ماودج تشوفينه
شيخه: منو؟؟؟؟
نورة: اهئ.. بتسوين روحج ما تدري الحين يعني انا اتحجى عن منو؟؟ تتدمغين علي؟
شيخه: ههههههههههههههههه لا والله لا ادمغ ولا شي عن من تتكلمين؟
نورة: طلال من غيره ويا راسج؟
شيخه من انذكر اسم طلال جدامها واهي حاسه ان روحها طلعت منها: ......لا
نورة: انزين ليييييييييييييش؟ والله اني متعجبه منج
شيخه: ليش؟؟؟ مابي اشوفه.. شنو حرام.. والا انكتب علي اني ان حبيته خلاص ابي الزق فيه اربع وعشرين ساعه.. يختج مابي اروح له ولا ابي اشوفه؟
نورة: انزين انتي ليش تغيرتي من يوم ما طلبج .. والله انا ظنيتج راح تفرحين لهالشي وراح تستانسين وتكسرين البيت علينه من زود اناستج..
شيخه: وطلعت عكس ما ظنيتي.. ما كسرت ولا تونست ولا فرحت..
نورة: عيل شنو؟؟ العكس؟
شيخه قامت عنها وراحت عند مكتبه الكتب تخفي معاناتها الظاهرة على ويهها: لا ... بس بعد.. لا هذا.. ولا هذا... وسط.
نورة قامت لها: يا شيخه والله انا ماحب اني اتعايش معاج جذي.. عمرج ما خبيتي علي شي .. وعمرج ما خليتيني اتسائل عنج ولا عن احوالج.. تيني بهذي الايام تحاولين انج تكونين شخص ثاني. غير اللي انتي عليه ليش؟؟؟؟ ليش متغيره ومغيره من تصرفاتج؟؟؟
شيخه راحت عنها بعيد: لاني راجعت نفسي وتصرفاتي ما عجبتني.. حسيت اني ياهل مع اني كبيرة.. ولازم اتصرف بحسب عمري.. والا عاجبج انج انتي تكونين العاجل وانا الياهل؟؟؟
نورة: لا مو عاجبني.. بس من قالج انج انتي الياهل.. ولا من علق على تصرفاتج.. ابوي وميت بريحتج.. نصور وما يقدر يقعد من غير المعافر معاج.. وانا ماعرف الا لغشمرتج واستخفافج .. وامي اللي ماتقدر تسوي شي من غير ما انتي تخربينه..
شيخه: عوووش ما تحب تصرفاتي
نورة : يااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا هو.. الحين انتي تبين تقولين لي ان تغيرج بسبب عووش؟؟ شيخو.. قصي على غيري.. انتي شمنه متغيره
شيخه: اووف اووف اووف اووف منج يا بنت المصباح.. نعنبو علك بان ولا تروح مزيتج..

نورة مطت ثمها زعل على شيخه.. لانها .. ولو بشكل بسيط عرفت سبب تغير شيخه.. بس مو قادرة توصفه اكثر.. لانها تخاف انه يطلع صج.. وتطلع اهي السبب في تغير اختها..

شيخه حست ان نورة زعلت من روحتها عنها وقعدتها يم الاغراض وترتبهم برويه: ياااااااااا بعد عمري يا نوووووير.. انا مافيني يا شي يا اختي.. انا كل اللي فيني اني امر بمرحله صعبه علي.. مرحله تتطلب مني اني افكر بالشي مرتين.. موسهل علي هالشي يا نورة.. انا مو مثلج من يوم ولدوني كنت عاجل وانسانه متفهمه وهادئة.. انا مينونه ويبيلي شيخ يقرى علي.. ههههههههههههههههه.
نورة: تعرفين لو احس ان سبب تغيرج اهو انا.. شراح ايكون موقفي منج...؟؟
شيخه عقدت حواجبها: وليش انتي راح تكونين السبب؟؟
نورة: لا بس انا اقول لج.. لو حسيت اني انا السبب في تغيرج هذا تدرين شنو راح يكون وقع هالشي علي؟؟؟ ما ظنج بتعرفين.. لاني انا نفسي ماعرف شراح يصيدني ليما اعرف...

ساد صمت بين الثنتين ونورة ساكنة مكانها ما تتحرك.. وشيخه خايفه من فكرة ان نورة تدري ان شيخه اجلت طلب طلال عشانها ...ليما تكلمت نورة مرة ثانيه..

نورة: شيخه تدرين ان طلال كل يوم يتصل فيني يسالني عنج.. وكل مرة يكون خلقه متضايق اكثر واكثر.. وكل مرة يحسسني انه ضايع بلياااج.. وخصوصا مع رفضج له خلاه يتزعزع
شيخه: اوهوووووووووووووو انا الي اعرف انتي منو قالج اني رفضته يا نورة والله ما رفضته.. شلون ارفضه واهو حياتي واهو سبب وجودي وسبب تنفسي.. يا نورة انا احبه واحبه ومووووووووووت فيه.. فكيف برفضه؟؟
نورة :عيل ليش ما وافقتي على انه ايي ويخطبج رسمي من ابوي؟؟
شيخه: لانه..................( تورطت) لانه...................( قعدت واهي تزفر) اووووووووو مادري.. مادري لا تساليني..... ( وردت وقفت) اي...ادري.. لانه ما كون نفسه للحين.. لان علباله اني بوافق عليه واهو على هالحاله... انا ابيه يوقف على ريله قبل لا يقرر اي من هالقرارات عشان ما نتسرع بهالشي.....
نورة: خرابيط.... انتي تدرين ان طلال يقدر يقوم على ريله في يوم وليله... بس انتي اللي مادير شنو في بالج .. وخلاص ترفضين.. ( طالعتها شيخه توها بترد وردت نورة) اجلتي اقصد.. هالطلب... لكن معليه ... انا بروح الجهراء.. وبشوف كل اللي يصير هناك... ومثل ما قلت لج.. ان كان اللي يمر في بالج شي سخيف مثلج... ما راح ارحمج.... من شعرج بتلج وبصفقج بالطووفه...
شيخه: شعندها..
قامت لها نورة: اي شعندي.. عندي يدي اللي بترن ويهج مناليوم لباجر
شيخه واهي تضحك: اهههههههههههههههههه خرعتيني .. قعدي واللي يسلم والديج..
نورة: ما تصدقيني.. عيل هاج
وكفخت نورة شيخه على خفيف بس بصورة خلتها تنصدم: اااااااااااااااااااااي.. تطقيني نورو... يالهيسه...

وطاحن الثنتين بالطق والمطاقق ببعض ليما شرت شيخه من دار نورة وراحت لدارها قفلت الباب عليها لان نورة لحقتها... وانتهى الخلاف مع توعد نورة لشيخه انها لازم بتعرف سبب تغيرها ورفضها........ اقصد تاجليها لطلب الزواج من طلال....


ih_sun غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تحميل روايات ih_sun منتدي الروايات - روايات طويلة 5 03-08-2012 08:08 PM
روايات احلام ih_sun منتدي الروايات - روايات طويلة 13 09-22-2011 08:49 AM
روايات عبير : رواية غجرية بلا مرفأ ih_sun منتدي الروايات - روايات طويلة 21 02-08-2011 01:51 PM


الساعة الآن 08:36 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.