قديم 10-26-2010, 09:40 PM   #1
عضو مطرود
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: حماه - سوريا
المشاركات: 22,677
مقالات المدونة: 109
معدل تقييم المستوى: 0
عبدالرحمن حساني is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى عبدالرحمن حساني إرسال رسالة عبر Yahoo إلى عبدالرحمن حساني إرسال رسالة عبر Skype إلى عبدالرحمن حساني
الوقوف بأرض المحشر


الوقوف في أرض المحشر
ملخص الخطبة

1- كيفية الحشر يوم القيامة. 2- يحشر المرء على ما مات عليه. 3- الآمنون في الفزع الأكبر. 4- المعذبون يوم القيامة. 5- الشفاعة العظمى.



الخطبة الأولى


أما بعد: فإننا لا نزال معكم في الحديث عن اليوم الآخر، وقد وقفنا عند الحديث عن يوم البعث والنشور، يوم الخروج من القبور، وانطلاق الخلق إلى أرض المحشر ذٰلِكَ يَوْمٌ مَّجْمُوعٌ لَّهُ ٱلنَّاسُ وَذٰلِكَ يَوْمٌ مَّشْهُودٌ وَمَا نُؤَخّرُهُ إِلاَّ لأجَلٍ مَّعْدُودٍ [هود:103، 104]، ووالله الذي لا إله إلا هو، لو عدت ـ يا عبد الله ـ إلى بيتك اليوم، ولو عدت ـ يا أمة الله ـ اليوم إلى دارك، لو عدنا جميعاً إلى بيوتنا بعد هذه الصلاة، ووجدنا رسالة تنتظرنا تقول: "مطلوب منك المثول بين يدي قاض من قضاة الدنيا" لما هنئنا بشراب أو طعام، ولما تلذذنا براحة أو منام، ولفزعنا أشد الفزع، ولغشينا أكبر الهلع، لأننا نتصور جيداً هول دار القضاء، والرّعب المخيم عليها، والناس صامتون، إلى شفة القاضي ينظرون، وينتظرون سماع الحكم عليك، فكيف ويوم القيامة ستقف فيه بين يدي ملك الملوك وقاضي القضاة، الله رب الأرض والسماوات؟!

يا غافلاً عما خلقت له انتبه جدَّ الرحيل ولست باليقظان

يوم القيامة لو علمت بهوله لفررت من أهل ومن أوطان

ستخرج من قبرك عرياناً لا ثوب لك، حافياً لا نعل لك، أغرل غير مختون، كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُّعِيدُهُ وَعْداً عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَـٰعِلِينَ [الأنبياء:104]، وتصور نفسك عارياً حافياً ذليلاً مهموماً مغموماً، منطلقاً إلى أرض المحشر، ولا تسمع إلا همس الأقدام، وكل الخلائق منطلقة معك عن يمينك وعن شمالك، تقبل وحوش البراري والجبال منكسة رؤوسها بعد توحشها وفظاعتها خانعة، تقبل السباع بعد ضراوتها وشراستها خاضعة، تقبل الشياطين بعد تمردها وعتوها خاشعة، ذَلِكَ يَوْمُ ٱلتَّغَابُنِ [التغابن:9]، سبحان من جمع الخلائق على اختلاف طبائعهم وخلقهم، سبحان من جمع خلقه بعد تفرّقهم وتبعثرهم.

أما العباد، فيا حسرة على العباد، قال : ((يحشر الناس يوم القيامة ثلاثة أصناف: صنف مشاة، وصنف ركبان، وصنف على وجوههم)) اللهم سلم سلم. فصنف يمشون على أقدامهم فيبلغهم الجهد بقدر أعمالهم. وصنف يركبون، ماذا يركبون؟ يركبون نجائب إبلاً من الجنة، عليها سرج من ذهب لا يعلم قدرها إلا من أعدها، في أرض المحشر؟! إي وربي، واستمع إلى قوله تعالى: يَوْمَ نَحْشُرُ ٱلْمُتَّقِينَ إِلَى ٱلرَّحْمَـٰنِ وَفْداً [مريم:85]، وفد وضيف كريم على رب كريم. وصنف يمشون على وجوههم، قال تعالى: ٱلَّذِينَ يُحْشَرُونَ عَلَىٰ وُجُوهِهِمْ إِلَىٰ جَهَنَّمَ أُوْلَـئِكَ شَرٌّ مَّكَاناً وَأَضَلُّ سَبِيلاً [الفرقان:34]، كيف يمشون على وجوههم؟ إن الذي أمشى الحية على بطنها قادر على أن يُمشي الفاجر على وجهه. وقد روى البخاري ومسلم عن قتادة عن أنس أن رجلاً قال للنبي: يا رسول الله، كيف يحشر الكافر على وجهه يوم القيامة؟! فقال: ((أليس الذي أمشاه على رجليه في الدنيا قادرا على أن يمشيه على وجهه يوم القيامة؟!)) قال قتادة: بلى وربنا، بلى وعزة ربنا. إلى أين؟ إلى أرض المحشر، يَوْمَ تُبَدَّلُ ٱلأرْضُ غَيْرَ ٱلأرْضِ [إبراهيم:48]، تراها قاعاً صفصفا لا نرى فيها عوجاً ولا أمتا، والعباد يومئذ بين مفلح وخاسر.

ترى رجلاً ينطلق في أرض المحشر وجرحه يثغب دما، اللون لون الدم، والريح ريح المسك، إنه الشهيد الذي قتل في سبيل الله.

وترى رجلاً ينطلق إلى أرض المحشر آمنا مطمئنا من الفزع الأكبر، من هذا؟ إنهم أصناف:

إنه الساعي في قضاء حوائج إخوانه، فيقضي حاجة هذا، وينفس كربة هذا، وقد قال : ((من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة)) وبالله عليكم، هل تساوي كرب الدنيا جميعاً كربة واحدة من كرب يوم القيامة؟!

وممن يأمن من الفزع الأكبر الذي شاب شيبة في الإسلام، جزاء لطول عمره وحسن عمله.

وممن يأمن من الفزع الأكبر المؤذنون، بشراكم أيها المؤذنون، أطول الناس أعناقاً يوم القيامة، كناية عن علو قدرهم وعظم شأنهم عند ربهم.

وممن يأمن الفزع الأكبر صنف يظلهم الله يوم القيامة يوم لا ظل إلا ظله، إنهم:

الإمام العادل الحاكم المقسط الذي اتقى الله في رعيته، وآتاه الله القوة والسلطان فسخرهما لإعلاء كلمة الرحمن.

ثانيهم: شاب نشأ في طاعة الله، أقبلت عليه الدنيا بشهواتها ونزواتها وبهرجها وباطلها، فولاها ظهره وأقبل على ربه، فعاش طاهراً نقيا عفيفاً تقياً.

ثالثهم: رجال يعمرون مساجد الله وتعلقت قلوبهم بها، فيجدون بها حلاوة إيمانهم ويناجون فيها مالك أمورهم، ويودون لو ظلوا بها عاكفين عليها.

رابعهم: المتحابون في الله، جمعتهم رابطة الأخوة في الدين، وغشيتهم كلمة توحيد رب العالمين.

خامسهم: رجل أتته امرأة ذات جمال وجاه تريد أن تلبسه ذل المعصية وصغار الفاحشة، فقال لها: إني أخاف الله رب العالمين.

سادسهم: المنفقون أموالهم بالليل والنهار، سراً وعلانية، في وقت غُلت أيدي الناس إلى أعناقهم، فتراهم ينفقون لوجه الله حتى لا تعلم شمائلهم ما تنفق أيمانهم.

سابعهم: الذي ذكر الله خالياً ففاضت عيناه من خشيته تعالى، فوالله إن الذي تدمع عينه لذلك حرّم الله عليها النار.

هؤلاء سبعة ذكرهم النبي في حديث واحد جميعاً، وهناك ثامن ذكره النبي وحده، يظله الله تحت ظل عرشه وهو الذي يُنظر المعسر قال : ((من أنظر معسراً أو وضع عنه أظله الله في ظله)) متفق عليه.

كل هؤلاء يأمنون الفزع الأكبر، والجزاء من جنس العمل، فمن خاف الله تعالى في الدنيا أمنه يوم القيامة. فتزودوا ـ عباد الله ـ من التقوى، فهو خير زاد لكم في هذا اليوم.







الخطبة الثانية


الحمد لله باعث الأرواح وقابضها، واهب الحياة وسالبها، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، خلقنا من التراب وإليه يرجعنا، ثم إذا شاء إليه يصيّرنا، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله الذي أطال الحديث عن الموت وشدته، وعن الحساب وكربته، فنبه الناس من غفلتهم وخلّصهم من حيرتهم، صلـى الله عليه وسلم وعلى آله الأطهار وصحابته الأبرار الذين تعلقت قلوبهم بدار القرار، فكانوا للآخرة عاملين، وللموت ذاكرين، حتى لقوا الله رب العالمين.

أما بعد: فإن حال الفجرة والعصاة غير حال البررة والتقاة، فإن مشهدهم يومئذ تقشعر منه الأبدان وتشيب له الولدان.

ترى رجلاً ينطلق في أرض المحشر، لا يقوى على القيام، ولا يقوى على القعود، بطنه منتفخة، يتخبط يمنة وميسرة، من هذا؟ إنه آكل الربا، ٱلَّذِينَ يَأْكُلُونَ ٱلرّبَوٰاْ لاَ يَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا يَقُومُ ٱلَّذِى يَتَخَبَّطُهُ ٱلشَّيْطَـٰنُ مِنَ ٱلْمَسّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُواْ إِنَّمَا ٱلْبَيْعُ مِثْلُ ٱلرّبَوٰاْ وَأَحَلَّ ٱللَّهُ ٱلْبَيْعَ وَحَرَّمَ ٱلرّبَوٰاْ [البقرة:275].

وترى رجلاً ينطلق في أرض المحشر وحوله أطفال صغار، يسحبونه ويجرونه جرّا، وهم يتعلقون به، من هذا؟ إنه آكل أموال اليتامى ظلماً، إِنَّ ٱلَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوٰلَ ٱلْيَتَـٰمَىٰ ظُلْماً إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِى بُطُونِهِمْ نَاراً وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيراً [النساء:10].

وترى رجلاً ينطلق في أرض المحشر وهو يحمل على كتفيه ما أخذه في هذه الدنيا بغير حق، يحمل على كتفيه ما سرقه، من سرق بيضة، من سرق دجاجة، من سرق نعجة، من سرق بقرة، من سرق ناقة، من سرق أمَّة، وَمَن يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ ٱلْقِيَـٰمَةِ [آل عمران:161].

وترى رجلاً ينطلق إلى أرض المحشر وهو يحمل كأس الخمر في عنقه، إنه شارب الخمر، يبعث على ما مات عليه، وكل من مات على شيء بعث عليه، فنسأل الله لنا ولكم حسن الخاتمة.

ينقادون وينطلقون جميعاً إلى أرض المحشر، في يوم مقداره خمسون ألف سنة، ينقادون إلى لقاء الملك القهار، الواحد الجبار، مالك يوم الدين، وتصور ازدحام الخلائق واجتماعهم فتكتمل عدة أهل الأرض، واستووا جميعاً في موقف العرض، الإنس والجن والشياطين والسباع والدواب والهوام والطيور والوحوش، والشمس فوق رؤوسهم قدر ميل، وقد توهجت نارها، فاجتمع وهج الشمس وحرّ الأنفاس واحتراق القلوب بنار الخوف والحياء من الفضيحة والخزي، ففاض العرق على صعيد المحشر، حتى يرتفع على أبدانهم بقدر أعمالهم، والسؤال همس، والكلام تخافت، واليوم طويل، واشتد الكرب وعظم الخطب.

ويبحث العباد عن أهل المنازل العالية عند الله ليشفعوا لهم عند الله ليأتي ويخلصهم من كربات الموقف وأهواله، فيأتون آدم عليه السلام فيقولون: أنت أبونا آدم، أنت أبو الخلق، خلقك الله بيده ونفخ فيك من روحه، وأمر الملائكة فسجدوا لك، اشفع لنا عند ربك حتى يريحنا من مكاننا هذا. فيقول: إن ربي قد غضب اليوم غضباً لم يغضب قبله مثله ولا يغضب بعده مثله، وإنه نهاني عن الشجرة فعصيت، نفسي نفسي، اذهبوا إلى غيري، اذهبوا إلى نوح.

فيأتون نوحاً فيقولون: يا نوح، أنت أوّل نبي إلى الأرض، وقد سماك الله عبداً شكوراً، ألا ترى ما نحن فيه؟ ألا ترى ما بلغنا؟ ألا تشفع لنا؟ فيقول: إن ربي قد غضب، وإنه كان لي دعوة دعوت بها على قومي، نفسي نفسي، اذهبوا إلى غيري، اذهبوا إلى إبراهيم.

فيأتون إبراهيم فيقولون: أنت نبي الله وخليله من أهل الأرض، اشفع لنا عند ربك، أما ترى ما نحن فيه؟ فيقول: إن ربي قد غضب، وإني كنت كذبت ثلاث كذبات ـ فيذكرها ـ نفسي نفسي، اذهبوا إلى غيري، اذهبوا إلى موسى.

فيأتون موسى فيقولون: يا موسى، أنت رسول الله فضلك برسالاته وبكلامه على الناس، اشفع لنا عند ربك. أما ترى ما نحن فيه؟ فيقول: إن ربي قد غضب، إني قد قتلت نفساً لم أؤمر بقتلها، نفسي نفسي، اذهبوا إلى غيري، اذهبوا إلى عيسى.

فيأتون عيسى عليه السلام، فيقولون: أنت رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه، وكلمت الناس في المهد، اشفع لنا عند ربك، ألا ترى ما نحن فيه؟. فيقول: إن ربي قد غضب، ولم يذكر ذنباً أو لعله يخشى من عبادة النصارى له، فيقول: نفسي نفسي، اذهبوا إلى غيري، اذهبوا إلى محمد . فيأتون محمداً الحبيب المصطفى ـ بأبي هو وأمي ـ الذي ادخر دعوته لهذا اليوم حين استعجل بها كل نبي، فيقولون له: يا محمد أنت رسول الله وخاتم الأنبياء قد غفر الله لك ما تقدم وما تأخر، اشفع لنا عند ربك، أما ترى ما نحن فيه؟

فينطلق الرسول فيأتي تحت العرش، فيقع ساجدا لربه، ويثني عليه بما هو أهله، بثناء لم يفتحه الله على أحد قبله. هذه هي أول شفاعة للرسول ، إنما هي ليخلص الله الخلائق من هول وكرب يوم الموقف، وتكون له أخرى حين يدخل الموحدون العصاة النار.

بعد ذلك، ترى الصمت وقد خيم على الموقف، السؤال همس، والكلام تخافت، فإذا بالمكان يغمره ما كان ينتظره كل أحد، يغمر المكان حينئذ نور الحي القيوم وهو آت في ظلل من الغمام والملائكة صفاً صفا، يَوْمَئِذٍ يَتَّبِعُونَ ٱلدَّاعِىَ لاَ عِوَجَ لَهُ وَخَشَعَتِ ٱلأصْوَاتُ لِلرَّحْمَـٰنِ فَلاَ تَسْمَعُ إِلاَّ هَمْساً يَوْمَئِذٍ لاَّ تَنفَعُ ٱلشَّفَاعَةُ إِلاَّ مَنْ أَذِنَ لَهُ ٱلرَّحْمَـٰنُ وَرَضِىَ لَهُ قَوْلاً يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِهِ عِلْماً وَعَنَتِ ٱلْوُجُوهُ لِلْحَىّ ٱلْقَيُّومِ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْماً [طه:107-111].

وَجَاء رَبُّكَ وَٱلْمَلَكُ صَفّاً صَفّاً [الفجر:22]، هناك ترتعد الفرائص، وتضطرب الجوارح وتبهت العقول، ويأمر الله تعالى أن يجاء بالنار، وَجِىء يَوْمَئِذٍ بِجَهَنَّمَ [الفجر:23]، لها سبعون ألف زمام، مع كل زمام سبعون ألف ملك، يا للهول، يا لعظمة النار، التي تكور فيها الشمس على عظمتها كما تكور العمامة.

هنالك يتمنى قوم العود إلى الدنيا ليعملوا صالحاً، وَلَوْ تَرَىٰ إِذْ وُقِفُواْ عَلَى ٱلنَّارِ فَقَالُواْ يٰلَيْتَنَا نُرَدُّ وَلاَ نُكَذّبَ بِـئَايَـٰتِ رَبّنَا وَنَكُونَ مِنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ [الأنعام:27]، فلا تلبث النار أن تزفر زفرة وتشهق شهقة، لا يسمعها ملك مقرب، أو نبي مرسل، حتى يجثو على ركبتيه يقول: نفسي نفسي. والله يا عباد الله..

مثل وقوفك يوم الحشر عريـانا مستـوحشاً قلـق الأحشـاء حيـرانا

والنار تزفـر من غيظ ومن حنقٍ على العصـاة وتلقى الرب غضبــانا

اقرأ كتـابك يا عبدي على مهلٍ هـل تـرى فيه حرفاً غير مـا كـانا

لمـا قـرأت ولم تنكر قراءتـه وأقررت إقرار من عرف الشيء عرفانا

نـادى الجليل: خذوه يا ملائكتي وامضـوا بعبـد عصى للنار عطشـانا

المشركـون في نار جهنم يلتهبوا والمـؤمنـون بـدار الخلـد سـكـانا

ربنا لا تخزنا يوم الحسـاب ولا تجعل لنـارك اليوم علـينـا سلطـانا


نسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن ينجينا من نار الجحيم، اللهم استرنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض، أسأله تعالى أن يبارك لنا في القرآن العظيم، وأن ينفعنا بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، وأستغفر الله لي ولكم إنه هو الغفور الرحيم


0 إبراهيم صلاح: نسينا إخفاق المنتخب الوطني .. ونركز مـع الزمالك!
0 مباريات اليوم الخميس + القنوات الناقلة
0 رونالدينيو ونيمار يقودان البرازيل لتحقيق الفوز الأول بعد عودة سكولاري
0 وفقاً للصحافة الأنجليزية : الحارس البرازيلي سيزار سيبقى في لندن مع أرسنال
0 "إيريك ابيدال" : ارغب بالإعتزال هنا .. سعيدٌ لعوده ( بويول ) .. و ( بيب ) صورة لنا
0 بالصور .. العنف يفسد احتفالات باريس سان جيرمان بلقب الدوري الفرنسي
0 نظرة مغايرة لضياع الكأس
0 قــمـة الـجـولـة الــ 17 ، ديــربــي لــنــدن .. [ تـوتـنهـام × تـشـلـسـي ]
0 خطوات قليلة تفصل الهداف الألماني ماريو غوميز من الانضمام لصفوف الفيولا
0 تعاقدات برشلونة واسماء مطروحة
0 نيمانيا فيديتش انضم لقائمة تعاقدات ريال مدريد في 2010
0 تذكرتك توالي الليل..
0 يسمع نداء ابنه وهو ساجد
0 كنافه عش البلبل خطوه خطوه بالصور::..
0 حلقة جديدة مـن مسلسل الصراع علـي لقب الكالتشيو بلقائي اليوفـي والميلان خارج الديار

التعديل الأخير تم بواسطة عبدالرحمن حساني ; 10-26-2010 الساعة 09:43 PM
عبدالرحمن حساني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-26-2010, 09:44 PM   #2
عضو مطرود
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: حماه - سوريا
المشاركات: 22,677
مقالات المدونة: 109
معدل تقييم المستوى: 0
عبدالرحمن حساني is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى عبدالرحمن حساني إرسال رسالة عبر Yahoo إلى عبدالرحمن حساني إرسال رسالة عبر Skype إلى عبدالرحمن حساني
افتراضي


لاتنسونا بالدعاااااااااااااااااء


0 هليب : ظننت أنها نكتة
0 الحكمة من الابتلاءات
0 أخـر الـجـولأت الاسـتعـداديـة : بــرشـلـونـه يـنـتـصر عـلي " غـوان بـكــيـن " .. !
0 خلونا نشوف وش يصير للسحالي لـو مافـي مكياج،،،
0 منتخب صربيا يصل إلى الجزائر
0 البرسا يبحث عن مخرج للبيلاروسي "أليكساندر هليب" مـن النادي
0 فساتين زفاف بتصميم اوروبي
0 "كلاسيكو" مـنتظر فـي الدور التالي : البارسا يتعرف علـى خصمه بالدور القادم مـن الكأس
0 بيب : اليكسيس فـي نهايه الإنتعاش .. نريد تجديد الشباب .. ولا أحد بمستوى ثابت
0 سجل الدول المضيفة والفائزين بالمركزين الأول والثاني فـي بطولات كأس الخليج
0 غزل فـي الليل
0 تشيلي تطيح بباراجواي على ملعبها وتعزز فرصها لبلوغ كأس العالم
0 رغم صعوبة المهمة :الحديث عـن صفقة "ثياغو سيلفا" قد يبدأ اليوم .. وفـي مطعم إيطالي !!!
0 احتدام المنافسة على لقب الدوري الفلسطيني في غزة
0 الطلاق
عبدالرحمن حساني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-27-2010, 12:58 PM   #4
عضو مطرود
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: حماه - سوريا
المشاركات: 22,677
مقالات المدونة: 109
معدل تقييم المستوى: 0
عبدالرحمن حساني is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى عبدالرحمن حساني إرسال رسالة عبر Yahoo إلى عبدالرحمن حساني إرسال رسالة عبر Skype إلى عبدالرحمن حساني
افتراضي


مشكورة اختي الغالية على مرورك الرائع

جزاك الله كل خير

وبارك الله لك باعمالك

وجزاك كل خير


0 سانتوس يرفض عرض برشلونة للتعاقد مع نيمار
0 فـي رابع صفقة لهم ، ( مانشستر سيتي يوقع مـع نجم الارسنال " سمير نصري " )
0 مجموعة نكت 2011
0 الحـــزن في صــــــــوتك
0 المساكني ينتظم في تدريبات لخويا القطري ويشارك أمام الاتفاق السعودي غداً
0 سجل الفائزين بجائزة الكرة الذهبية عبر تاريخها
0 يوفنتوس يفتقد جهود كانافارو وغريغيرا بسبب الإصابة
0 مدير أتليتيكو مدريد يريد حلاً لأغويرو، وأمهل عملآئه إسبوعين لتحديد مصير اللآعب
0 ║₪ ₪║كأس ملك أسبانيا ● فالنسيا × برشلونة ● .. ذهاب دور الـ 4 .. ║₪ ₪║
0 إني آعشقك
0 بقايــــــــــــا حزني
0 وست بروميتش يحقق فوزاً تاريخياً علـى نيوكاسل
0 تشيلسي ومانشستر يونايتد يحرصان على تجنب أي إخفاقات أخرى بالدوري الإنجليزي
0 فرانشيسكو توتي : لوكا توني دعامه كبيرة للفريق وانضمامه لنا سيزيد من قوتنا
0 نادال يعود لرولان جاروس مسرح تألقه بعد إنتصارات أعادت له الثقة
عبدالرحمن حساني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل تشعر بدوار عند الوقوف المفاجى OMAR JACKSON منتدي طب - صحه - غذاء - الطب البديل - اعشاب - ريجيم 1 06-26-2009 09:12 AM
مفهوم الميسر (القمار) فى الفقه الإسلامى............. زهرة الاوركيدا المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 1 05-12-2009 05:36 AM


الساعة الآن 11:23 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.