قديم 01-07-2011, 06:39 AM   #36
-||[قلم من الماس]||-
 
الصورة الرمزية بنت الحاره
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: في الحاره
المشاركات: 773
معدل تقييم المستوى: 9
بنت الحاره is on a distinguished road
افتراضي


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لجل كل القلوب اضغط هنا لتكبير الصوره
البارت حلو كتيييييييييير

يسلمووووووووووووووو

وبانتظارك يالغلا


الله يسلمج حبيبتي ........ اضغط هنا لتكبير الصوره


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره
بنت الحاره غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-07-2011, 06:41 AM   #37
-||[قلم من الماس]||-
 
الصورة الرمزية بنت الحاره
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: في الحاره
المشاركات: 773
معدل تقييم المستوى: 9
بنت الحاره is on a distinguished road
افتراضي


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة COLDNESS اضغط هنا لتكبير الصوره
حلو مررررررررة ...... بس بعدين اش صار؟

مالي صبر أرجوك

لاتتأخرين علينا

وسلمت يداك ... تحياتي
الاروع متابعتج معي ...
بتعرفين كل شي ........الحين راح انزل البارت التالي
فديتج انا .. اضغط هنا لتكبير الصوره اصبري اشوي بعد
الله يسلم غاليج و مغليج


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره
بنت الحاره غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-07-2011, 06:43 AM   #38
-||[قلم من الماس]||-
 
الصورة الرمزية بنت الحاره
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: في الحاره
المشاركات: 773
معدل تقييم المستوى: 9
بنت الحاره is on a distinguished road
افتراضي


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دلوعه حبيبهـــا اضغط هنا لتكبير الصوره
ويييي مسكينه جور والله .. الله يعينها
تسلمين يالحاوووه وبأنتظار البارت اليديد
بليييييز لا تتأخرين .. ناطرينج

الله يسلمج يا الغلا اضغط هنا لتكبير الصوره ، ما راح اتأخر الحين بكمله ....


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره
بنت الحاره غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-07-2011, 06:45 AM   #39
-||[قلم من الماس]||-
 
الصورة الرمزية بنت الحاره
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: في الحاره
المشاركات: 773
معدل تقييم المستوى: 9
بنت الحاره is on a distinguished road
افتراضي


الجزء السابع [8]

رنا : أقص أيدي ما كان السبب منج
اثار صدت صوبها : لا حبيبتي تطمني و استريحي ، ما مني ، منها
ام فؤاد وهيه متضايقة: انزين ما تقولين شو السالفة خلينا نفهم، تكلمي
اثار وهيه ترجع شعرها ورء أذونها : هذا يوم صارت الفسحة ، طلعت انا و رغد بنت عمي و ربيعاتي المقصف .. الله يقصف عمرها .. و كانت هناك بنت واقفة تتشوفني من فوق لين تحت و كأني ما عيبتنها ... قلت حال ربيعاتي لحظة ... و سرت صوبها .. يوم قلتلها علامج تتشوفيني بهذي ألطريقه ، قالت ...... و سكتت اثار
أم فؤاد : قالت شو ياحظي
رنا : شو قالت ، تكلمي
اثار صدت صوب بشر و بعدين صدت صوب رنا و أمها : هيه بنت الجيران .. بنت سعود ...
ام فؤاد بطلت عيونها : بنت سعود ، وي وي ، الله يعلج الكسر في ايدج ، ليكون ضربتيها
رنا صدت صوب اثار : اثاروة ، كملي السالفة شو قالت ....
اثار و بكل ثقة : تراها شايفه بشر امس ، يمشي عند بيتهم ، ( بشر من سمع اسمه في السالفة رفع رأسه بسرعة و ع طول نزل عيونه ) وكملت اثار كلامها و قالت انه كان ساير راد على بيتهم ، و بعدين وقف و قالها كلام
بشر وقف و صد صوب اثار و مستذهل من الكلام اللي تقوله اثار: انا
اثار : ايه انته
بشر صد صوب أم فؤاد و رنا : و الله كذب ، قسم با لله ، أصلا انا امس بطوله ما طلعت من البيت ، كنت أراجع علشان امتحان الفيزياء
أم فؤاد و كنت معصبه من اثار : ايلس يبه ، و لا تحلف ، ندري فيك ،
رنا : حسبي الله عليها ، الحين عاد بيدورون ورى بشر
بشر و كانت مستغرب وفي نفس الوقت متضايج : انا أصلا ما اعرف من تكون هذي بنت سعود
رنا صدت صوب بشر و بعدين رجعت نظرها لي أثار : اثاروة من منهن ، فطوم و لا عواش
اثار :و من غيرها هذي الكذابة عواش
ام فؤاد : يعلج يا عواش ما تتربحين و لا تتوفقين ، ( صدت صوب بشر ) يبه هذا عواش و أختها ، اكبر كذابات في البلاد ، و ما مبقياه حد في حاله ، و شباب الحارة كلهم طافرين منهن .... يعلها السم سمها
بشر يلس : لا حول ، صدق ياللي قال .. تجيك التهايم و انت نايم ، حسبي الله عليها
اثار بحماس وهيه أطق ع صدرها: بس لا تجافون ، انا خذيت حقكم منها و زود بعد ، ضربتها ضرب ، و عضيتها عض .. ما أظن ما بيصيبها تسمم .. ، اممممممممممممم بعد .. و سكتت
رنا وهيه تسمع كلام اثار : و بعد شو ... قولي خبصتي قلوبنا ؟
اثار : و الله انا كان عدال لوح و ضربتها بقوه ع أيدها ، و ما أظن انه ما فيها كسر
ام فؤاد بصوت عالي ، و كانت معصبه حدها من اثار: وي وي وي حسبي الله عليج يا اثاروة انج تحبين المشاكل ، حسبي الله عليج ، قلنا عاد ضرب ، بس عاد الضرب من الضرب ، حشى تقول إرهابيه....
رنا و فيها الضحكة : ما لجيتي غير ألوح ، لو ضربتيها بحديده
اثار بحماس و الابتسامة شاقه ويهه: و الله كان خاطري اضربها بحديده ع رأسها بس للأسف ما كانت عدالي غير ألوح ... السباله يعلها ما تتربح ، نزتني من شعري بقوة ، ( وهيه تسدج ع شعرها و تقول )، أخ يعورني ، أحس فروت راسي ورمه
رنا : هيه و انتي اغتميتي وقمت ضربتيها
اثار : تبيني أموت من غمي ، و الله لو ما كافخيتها بهذاك ألوح ، كان ما برقد الليل
الكل قام يضحك عليها ... ما عادى أم فؤاد
ام فؤاد فرتها بكرتون الكلينكس : حسبي الله عليج ، ما ادري ع من طالعة كذيه ، تقول ريال حشي منتي بنت ... حسبي الله عليج
اثار سارت صوب الدري و بابتسامة : وش تبيني اشوي و انا اسمعها تتكلم عن ولد عمي ، اصفجلها
بشر كان أمنزل رأسه و يتبسم من كلام اثار ...
أم فؤاد بطنازة : لا لا تسكتين ، كفخيها با ألوح و كسريها ، يعلج ما تربحين .. ذلفي صلي ركعتين لا اكسر هذي ألطوله ع راسج
اثار و هيه تركب الدري : أوف منج ، و بعدين انا مصليه ف المدرسة
رنا وفيها الضحكة : و الله انج كذابة لا مصليه و لا شي .. الله يهديج ... بشر حبيبي ، سير بتصلي ، علشان بنتغدء
بشر وقف و صد صوب آلاء : انا مصلي با المدرسة .... يا الله تأمرن ع شي انا بسير أبدل
ام فواد و رنا : ما يأمر عليك ظالم يبه... بدل و انزل بتتغدء.
بشر خذ كتبه و خذ الشنطة مال آلاء : ان شاء الله عموه ، يا الله آلاء قومي بتسيرين أتبدلين ....
آلاء حبنت برءه ع خذها و سارت مع بشر ...

الساعة 3:00 مع عثمان
دخل و تسبح و حط اكلونيا .... و نزل ... و ع طول سار صوب الميلس ينتظر عبد الله و محمد .... في هذي الحظة رن تلفون عثمان
عثمان بصوت تعبان : الوووو
أم فؤاد : شخبارك يمه ، و ش اخبر جور
عثمان من سمع طاري جور عصب و قال بدون نفس: الحمد لله
أم فؤاد حست من نبره صوته انا فيه شي : علامك يمه ، انت تعبان ، مريض ، فيك شي ، جور فيها شي
عثمان تنهد وقال: لالا ما فينا شي ، شخبارج انتي و ش إخبار أبوي
أم فؤاد و قلبها ناغزنها : الحمد لله ، يمه لو فيكم شي قول ، لا تخبي علي و انا أمك
عثمان بصوت عالي اشوي: ما فيني شي ، اقولج ما فيني شي ، غصب هوة ، يعني لزم يكون فينا عله
أم فؤاد و بدت تخاف : لا و الله فيك ، انت وليدي و انا أعرفك ، لا تخبي علي ، جور فيها شي
عثمان قام ينافخ بصوت عالي : يؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤه يمه ، اقولج ما فينا شي ، كيف يعني تبيني اكذب عليج
أم فؤاد عصبت من طريقه كلامه : خلاص انزين ، و انت علامك أمعصب ، وش قلتلك علشان أتصرخ كذيه
عثمان وهوة يسمع صوت الجرس : السموحة منج يمه ، بس انا عندي عرب ... بعدين بتصل فيج
أم فؤاد سوتها زعله ... و سدت الخط في ويه عثمان ، و لا ردت عليه ...
عثمان يقول في نفسه [ يا الله هذي امي و زعلت مني ، حسبي الله عليج يجور ، حسبي الله عليج ، يعلج ما تربحين ، طلع و سار صوب الباب و تصنع الابتسامة و بطل الباب ]
عثمان بابتسامة صفرء : يا هلا و الله يا هلا و غلا
عبد الله و محمد : هلا فيك
عثمان : يا حيى الله من زارنا ، تفضلو تفضـلو
محمد : زاد فضلك ...
و دخلو المجلس ...
عبد الله : ها يخوي عسى ما شر اليوم ليش ما دومت
عثمان بتعب: راسي اشوي أمصدع
محمد : انزين ما خذين بندول
عثمان : و الله راح عن بالي
عبد الله و كان يدقق ع ملامح عثمان : عثمان فيك شي غير الصداع
عثمان : لا ليش تسأل
محمد بابتسامه : تراني اعرف كل شي ( و غمز لعثمان )
عثمان وهوة يخزه بعيونه : شو عارف يا الفالح
عبد الله صد صوب محمد: حمود اسكت
عثمان بنبرة جادة: لا و الله ما بيسكت بيقول شو ياللي يعرفه
محمد قام يضحك : ههههههههههههه
عثمان كان يفكر بجور وين ممكن تكون ... : حمود ترني مو فاضي لك ، قول خلصني
عبد الله : يعني ما تعرف محمد ، ما عنده سالفة ، خله عنك ، قولي شخبارك بعد
عثمان وهوة يشوف محمد و يحره: الحمد لله ، كل شي تمام
محمد بابتسامة : أكيد تمام ، خلف الله علينا حن
عثمان كان تفكيره مشتت ... سكت عنه و لا رد عليه
عبد الله كان يكلم عثمان ، بس عثمان الواضح عليه انه في عالم ثاني
محمد وهوة يضحك : أقول عبد الله خلنا نتوكل ع الله و نطلع ، الريال شكله ما عدنا مول ، ياللي مأخذ عقلك يتهنا
عثمان صد صوب محمد : حمود انت ما بتيوز من هذي الحركات
محمد قام يضحك بصوت عالي
عبد الله وهوة يخز محمد علشان يسكت ، و بعدين رجع نظرة ع عثمان : عثمان و انا أخوك ، شكلك و ايد تعبان ، و تفكر ، قولي شو ياللي شاغل باك ، يمكن اقدر أساعدك
عثمان ابتسم له ابتسامه خفيفة : مافيني شي ... حمود ، تدري لو ما سكتت عن هذا الضحك
محمد بابتسامة : خلاص خلاص بسكت ، و لا عاد اضحك ، بس صدقه عبد الله ، حنا ربع و كل واحد يدري عن الثاني و انت مو ع طبيعتك ، قول شو فيك
عثمان بدء يتضايق : ما فيني شي ، بشو تبوني احلفلكم اني ما فيني شي ، بس اشوي تعبان ، هذي السالفة و كل ما فيها
و يلسو يسولفون اشوي ... و الساعة 4:55 استاذنو و راحو .. عثمان ع طول طلع و ركب سيارته .. و اتصل ع جور ، مرة و مرتين و ثلاث ، بس للأسف الشديد ماحد يرد عليه ، و بدء يحاتي و يفكر ... و الأفكار تأخذه لبعيد ... و بعدين تذكر أمه و اتصل عليها
عثمان : الوووو
اثار : هلا عثمان شخبارك
عثمان بصون كله تعب و إرهاق : هلا اثاروة ، وين امي
أثار : امي و الله ما ادري يمكن في حجرتها ، ليش
عثمان : سيري ناديها
اثار و كانت مشتاقة عثمان : يا الله ياعثمان ، ليش ما تيي انت و جور و الله انا مشتاقينكم ، زياراتكم و ايد قلت عن قبل
عثمان تنهد تنهيده طويلة: اثار سيري زقري امي ، و بسرعة
اثار : حشى ما طايق تسمع صوتي ، حرام عليك
عثمان عصب ع اثار ،بصوت عالي : أوف منج ، و بعدين عندج انتي ، بتسيرين و لا أسد الخط الحين
اثار ، حسن انا عثمان فيه شي ، و مو ع طبيعته : انزين خلاص لا تصرخ ، الحين بسير أناديها
......... و بعد اشوي .....
أم فؤاد : الووو
عثمان : هلا و غلا با الغالية
ام فؤاد : هلا فيك ، خير
عثمان : حشى يمه انتي زعلانة مني ، افا و الله
ام فؤاد : لا ما زعلانة
عثمان : يمه الله يخليج ، لا تزعلين ، و الله كان راسي يعورني
ام فؤاد : سلامتك يا وليدي ، خذيت حبوب
عثمان : ايه خذيت ، و الحس نفسي الحمد لله ، الا شخبارج انتي يا الغالية
ام فؤاد : لو غالية بتسال
عثمان : لالا انتي زعلان و شايله بخاطرج علي
ام فؤاد بابتسامه : لا و الله لا زعلانة و لا شايله بخاطري عليه ....
و اثار كانت عدالها ... و تقول لي أمها : يمه سأليه شفيه متضايق
أم فؤاد عطتنها ابو لباس : بس متى بتيي بيتنا
عثمان تشربك و سكت اشوي و بعدين قال : انا عندي شغل هذلا اليومين مو فاضي ، ان شاء الله من اخلص شغلي بمر صوبكم
أم فؤاد : يا الله يا وليدي ، الشغل ما يخلص ، تعال و الله اني متولهه عليك ، و ابي أشوفك ، لا تردني و انا أمك
عثمان [و يفكر بجور ، الحين لو سرت بيت امي من دونها بيحققون معي ، ياربي و ش أسوي ، صار لها يوم كامل برع البيت ، لا اله الا الله وش أسوي بعمري انا، و الله يجور لرويج ، خليني بس اشوفج و تمسكج أيدي ]..
أم فؤاد : عثمان يمه انت معي ع الحظ ....
عثمان تنهد و قال: ايه يمه معاج ، ان شاء الله ، بمر عليكم بعد اشوي ، بس ما بطول ...
ام فؤاد : ويه فديتك ، انت تعال بس ... يا الله حن بنترياك و لا تنسى يمه اتيب ورآك جور
عثمان تلعثم : هاه ، لالا ما بنساها بيبها معي ..يا الله يمه تأمرين ع شي
ام فؤاد : لا حبيبي ما يأمر عليك ظالم ... مع ألسلامه
عثمان : مع ألسلامه ...و سد الخط ...
و ع طول اتصل بجور ... ردي يعلج ما تربحين ، ردي سود الله و يهج يمسودت الويه .... ردي ردي
... كان يمشي بسيارة و بسرعة خفيفة ... ركن السيارة ع جانب الطريج و رجع رأسه ع السيت و غمض عيونه و هوة تايه في افكارة و فكرة توديه و فكرة ترجعه .... , ولا خطر في باله أنها ممكن تكون في المستشفى من الطق اللي طلته من تحت أيده....[[ اااه ياقلبي ، وين ممكن تكون سارت ، معقولة أنها تكون مع .. لالا استغفر الله ، هيه مصليه مسميه تخاف ربها ، عيل و ين بتكون ، ما شي احتمال غير أنها تكون ... لالا أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، بس وين كان امس يوم رجعت ، وليش كانت ما تبي تقولي ، وليش يوم ضربتها ما كانت تصيح أو حتى تتألم أو تصرخ حالها حال كل بنت تنضرب ، طاري ع البات لو ياهن كف ع الخفي تشل الحارة فوق رأسها ، بس هيه كانت تتبسملي لما اضربها و الله شي يقهر و يبط الجبد و يفقع المرارة، معقولة أنها ... و الله ياجور اني بستخف جريب و سبه انتي، ( و خذ التلفون و دق ع جور بس لا رد ) ... عيل ليش التلفون يدق و ما ترد علي ، و الله يجور لحرق قلبج ، و ارويج شغلج يا أزفته ، شو تحسبني تطلع وقت اللي تبي و تدخل و قت اللي تبي لا حسيب و لا رقيب ، تحسبني بسكت ع هذي المهزله ياللي صايره.، صبري علي خلج بس اطيحين بيدي و انا أروج .....و جلس يفكر بروحة .. و الساعة 6:20 حرك السيارة و سار صوب بيته ، و أول ما دخل الصاله كان شكلها يخوف .. كل شي مكسر ، الدم ع الجدار و ع الأرض ، الشعر في الأرض و الإغراض مكسرات .. عثمان تنهد تنهيدة طويلة ، و سار صوب حجرته بدل و لبس كندورة بنيه و تعطر وطلع ع طول و سار بيت أبوة ..........
دخل ع طول و سار صوب الصاله .. حصل رنا حرمت إخوة و أمه يالسات في الصاله ..
عثمان بابتسامة صفرء : السلام عليكم
ام عثمان و رنا ع طول قامن .: و عليكم السلام و الرحمة
سار عثمان صوب أمه و حبها ع رأسها : شخبارج يا الغالية
ام فؤاد : الحمد لله ، بخير دامك بخير
و بعدين سار و صافح رنا و سلم عليها: شخبارج رنا
رنا بابتسامه : الحمد لله ، عيل وين جور ما يت معاك
عثمان تشربك في الرد : هــ هاه جور ، هيه جور ، سارت بيت صديقتها ، اون عدهن شغله مهمة
ام فؤاد : شغلت وش هذي
عثمان يلس ع الغنفة و صد صوب أمه : و الله ما دري يمه ، ما سألتها كنت مستعجلة حدها
ام فؤاد : و الله عاد خاطري اسلم عليها و الله مشتاقتنها وايد
رنا : ايه و الله و انا بعد ، و ايد مشتاقتنها ، بس غريبة
عثمان صد صوب رنا و بنظرة حازمة: شو هو الغريب
رنا : جور تموت في خوانها ما من عوايدها ما تيي علشان أتسلم عليهم ، و بعد من فتره ما يايه تشوفهم
عثمان بابتسامة : هيه هيه كانت تبي أتي و تحن علي تبي تيي معي .. بس اتصلت عليها رفيجتها ، ما ادري شو اسمها ، ياربي نسيته
رنا : تقصد امتنان ؟
عثمان : ايه ايه هذي هيه امتنان .. و قالتلها أنها تباها بشغله ضرورية ، يا الله ما عليه اليايات اكثر
ام فؤاد كانت تطالع عثمان بتمعن : عثمان يمه
عثمان التفت صوبها : هلا يمه
ام فؤاد وهيه مهتمة من ولدها: أشفيك كذيه ، انت شكلك ما نايم الليل شفيك يمه تعبان ، متضايق من شي
عثمان ( لا حول عاد بيبتدون با الاستجواب ما بنجلص ) : لا يمه بس انا و جور امس سهرانين ع فلم
رنا بابتسامة : يا عيني ، و فلم شو هذا
عثمان و تذكر السالفة اللي صايره امس و الطق يالي طق جور ، و قال و هوة عاقد حواجبه: فلم رمنسي ... بس فيه طق و ضرب ... ( يقصد هوة و جور )
رنا وهيه مستغربه : رمنسي و فيه ضرب
عثمان و عصابة بدت تتوتر وهو فكرة مشغول بجور وين ممكن تكون : هيه ... الا وين ، اليهالوة
ام فؤاد : و الله اليهال فوق كلهم ، اثار يالسه تلعب مع برءه و آلاء ، و بشر في حجرته يراجع
عثمان : و اثاروة متى تراجع ؟
رنا : ما انت بتعرفها ، الساعة 9 بليل تكتب و أجباتها و تسك الشنطة ، أصلا ما تعرفه وين الكتاب ، غير وقت الامتحانات
عثمان وهوة يهز رأسه : لا حووول هذا البنت ما ناويه تعقل ..
ام عثمان : و الله يا يمه تعبنا من كثر ما نكلمها ، بس لا حياه لمن تنادي
و يلسو يسولفون اشو و بعدين قامت رنا عنهم و سارت تسوي الشاي و خلته جدامهم
رنا : انا بسير تبون مني شي
ام فؤاد : يلسي وين سايره
رنا : ابي اسير أذاكر لآلاء ..
عثمان كان متردد : رنا
رنا صدت صوبه : هلا
عثمان بعدة متردد : ابي تلفونج اشوي
ام فؤاد : وين تلفونك انت
عثمان تلعثم بالكلام: تلفوني ما فيه شحن
رنا خذت تلفونها من فوق الطاولة و مسكته عثمان : خذ ، بس لا تطول ، تراه الفاتوة عليك ههههههههههه
عثمان بابتسامه صفرء: ولا يهمج انا بدفع الفاتورة
رنا بابتسامة : لا شدعوة ، كنت امزح ، يا الله عن إذنكم ، و ع طول طلعت حجرت آلاء ... [ آلاء و أثار يرقدن في حجرة وحدة ]
أم فؤاد : ما قلتلي يمه ، شخبار جور معاك
عثمان بدون نفس: الحمد لله
ام فؤاد : هاه ما خذيتها للمستوصف ، مرة ثانيه
عثمان كان كل تفكيره بجور و كان بيموت و يعرف مكانها قال بدون لا يحس : الحمد لله
ام فؤاد : عثمان علامك انا أقولك ما خذيت جور للمستوصف ، و انت ترد علي ، الحمد لله
عثمان وقف و سار صوب الباب وهوة يقول : لا يمه ما خذيتها ، لحظة يمه ، الحين برجع ...
أم فؤاد وهيه شاكه في أمر عثمان و انه صاير شي معاه : لا الولد مو طبيعي أبدا ، بس لو يتكلم و يقول وش اللي مخلي حالته كذيه ، انا مالي غير جور ، جور هيه ياللي بتقولي عن كل شي ... أخ عليك يا عثمان ...
عثمان طلع برع و دق من تلفون رنا ع رقم جور .... رن و رن و رن ...
امتنان : الوووو ، شخبارج رنا
عثمان سار صوب سيارته و ركب و سك الباب علشان ماحد يسمع ياللي ببقوله ، بصوت عالي: الووووو
امتنان كانت مستغربه من الصوت : عفون من معي
عثمان ( هذا ما صوت جور ، و هذا الصوت مالوف لي ، سأمعنه من قبل ) مسك عثمان أعصابه و تمالك نفسه : عطيني جور
امتنان لين الحين بعدها ما مركزة في الصوت : من انت ... ( وخرت التلفون ع أذونها و شافت الرقم و ردت ع التلفون ) هذا مو تلفون رنا
عثمان بدء يتنرفز من امتنان: أقول بدون هذرة زايدة وين جور
امتنان صدت صوب جور اللي كانت نايمه .. و سارت تتسحب صوب الباب و طلعت : السموحة بس ما عرفت من يتكلم
عثمان عصب منها و صرخ بصوت عالي: هيه انتي بتحققين معي ،كل كلمه و ثانيه من معي من معي ، قوليلي وين موجودة جور الحين؟
امتنان : خلاص خلاص و بعدين انا ما قلت شي علشان تعصب ، السموحة جور تعبانه
عثمان وهوة ماسك أعصابه : اللهم طولج ياروح ،انت ما تفهمين و لا استيعابج بطى ، شوفي إذا ما خلتيني اكلم جور و الحين و الله لسود عيشتج انتي و اللي معاج ( و صرخ ) انتي فاهمه
امتنان توها تعرف انا هذا عثمان و قالت بصوت عالي : لا و الله خوفيتني الصراحة ، و اسمع اللي ما تلحقه بيدك و أصله بريلك ، بعد لك ويه اما تتصل بعد كل اللي سويته ، صدق انك ما تستحي ع ويهك ، و صدق انه ويهك لوح، خاف ربك هذي يتيمه ، و انت امامن عليها ، كذيه تسويلها ، بس ما أقول غير حسبي الله و نعم الوكيل فيك ، ما منك من هذي المسكينة اللي أمنت فيك ... و بعد ما قلت هذا الكلام سدت الخط بويهه ..
عثمان بدء أيثور من الغم و القهر ( صدق انج سباله عيل تسدين الخط بويهي و الله لعلمج اسنع انتي و ياها ، أكيد بتدافعين عنها ما هي رفيجتج ، و الصاحب ساحب و أكيد بتكونين من نمونتها ، ما بطلعين احسن ....... و دق مره و 2 و 3 و 4 بس ماحد يشيله عصب عثمان و حس انه بينفخر من الغم ياللي مالي قلبه..... و نزل من السيارة و هوة يحاول يكون طبيعي ... و بس أمه حشرته من كثر الا سأله عن جور و عن حالته و عن و عن و عن ... المهم عطا أمه تلفون رنا و طلع .. و تم يحوس في الشوارع ... و الساعة 11 بليل سار صوب البحر ... و كان تعبان و منهد حيله و منهار و ما يعرف وش أيسوي بعمرة و لا وين ممكن يحصل جور .....

الساعة 11 في المستشفى
جور كانت تشوف امتنان و امتنان كانت تشوف جور ... و الصمط سيد الموقف ... و بعد فتره
جور بتعب: ابي اسألج انتي شفيج اليوم من قمت من النوم و انتي مو ع بعضج
امتنان بحزن: ما فيني شي
جور : ع من ، امتنان قولي شفيج
امتنان تنهدت ووقفت و سارت صوب الباب وهيه تقول : ما فيني شي ، لا تشغلين بالج ، و طلعت
جور كانت تناديها بس امتنان ما ترد عليها
في هذي الحظة رن تلفون امتنان : الوووو
ام سالم : الووو
امتنان كانت واقفة برع و كانت تصيح ع حالت جور بنبرة حزن : هلا يمه هلا و الله شخبارج
ام سالم : انا الحمد لله ، شخبارج انتي و شخبار جور
امتنان تنهدت وقالت : الحمد لله
ام سالم : خنت حيلي ، و الله ما تستأهل ها البنت
امتنان : انتي منو قالج يمه ؟
ام سالم : سالم قالي عن حالتها .... الا اقولج منو سو فيها كل هذا ؟ منو هذا اللي ما يخاف الله
امتنان : و الله يمه هي سالفة طويلة عريضة بعدين بخبرج
ام سالم : أيصير خير ، الا اقولج امتنان
امتنان : أمري يمه
ام سالم : ما يأمر عليج ظالم اليوم بيون هم عمج فهد و بيون بناته كلهن
امتنان لوت بوزها : ياربي ما حصلو ايون غير اليوم
ام سالم : و الله هذا اللي حصل و بيباتون ، و بعد اشو بيي اخوج ياخذج من المستشفى
امتنان بصوت واطي : بس يمه جور ، جور ماحد معها في المستشفى ، حرام اتركها ، والله يمه حالتها تقطع القلب
ام سالم : لا حووول ، و الله هذي البنت قصتها قصه ، انزين اتصلي بريلها خليه أيبات معاها ، و لا هوة محسوب عليها زوج ع الطل ، و لا اتصلي بأهلها
امتنان قامت تنافج و تتنهد : لا تذكريني بريلها ، حسبي الله عليه من ريال ، يمه الله يخليه دبريها انتي بمعرفتج ،إذا اسألن عني قوليلهن امممممممممممم أي شي
ام سالم : أي شي مثل شنو يعني ، أقول امتنانوة لا تزيدين السالفة ، تجهزي سلوم الحين بيمر ياخذج
امتنان بنبرة حزينه : بس يمــــ
قطعتها ام سالم : لا بس ولا شي ، خلاص .... و جور ما فيها غير الخير ان شاء الله ، وهيه يالسه في المستشفى يعني كل اللي تبيه و تحتاجه بتحصله عدالها ،و انتي كل يوم العصر بتروحين صوبها ، بعد شو
امتنان وخنقتنها العبرة : يمه الله يخليج فهمين و فهمي حالت هذي اليتيمة حرام اتركها في مثل هذي الحالة ، و اسير ايلس مع بنات عمي ، و الله عاد من زين يلستهن ..
أم سالم : لا حول بنتم أنعيد و نزيد في السالفة ، لا تحاولين ، ما بتباتين ، ما يسد امس ما بتي في البيت ، أقول تجهزي و بسرعة
امتنان : يمه فهميني ، ارجوج
ام سالم و بد تعصب منها : لا تخليني اطلع رقم زوجها من تحت الأرض و أدق عليه
امتنان بصوت عالي اشوي : شووووووو لا و الله ما تسويها .....ما ناقص غير هذيه
ام سالم : أوف منج انتي ، الكلام ضايع معاج ........ و سدت الخط
امتنان تمت واقفة برع ما عارفه شتسوي .. بعدين دخلت ... و سارت صوب جور
امتنان بنبرة كلها حنان : جور حبيبتي
جور بابتسامة صفرء: لا تقولين شي ، سيري حبيبتي ، بعد أمج معاها حق
امتنان حبت جور ع خدها : حبيبتي غصبن عني ، مو بطيبي ، و الله إذا كان عليي انا و الله ما تركتج و لا لحظة
جور و تحس الألم راجع لرأسها: ادري و الله ادري ، تعلميني فيج
امتنان بمصخرة: جور ادري اني بضايقج بس شو رايج اتصل بعثمان و أخليه ايي أيبات معاج أليله
جور تنهدت : ما أبيه ولا ابي اسمع طاريه ... الله يخليج
امتنان وهيه تحرها : بس ما يصير تباتين بروحج ، و انتي مثل ما شايفه ، ايدج و ريلج و راسج و الصداع
جور بابتسامة : و من قالج ما يصير ، الا يصير و نص بعد ، انتي بس سيري و لا تحاتين
امتنان بمصخرة : كيف ما أحاتي و انتي امربطة ، مثل المومياء
جور بابتسامة صفرء : مومياء في عينج يا ألخسفه



يتابع .............


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره
بنت الحاره غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-07-2011, 06:46 AM   #40
-||[قلم من الماس]||-
 
الصورة الرمزية بنت الحاره
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: في الحاره
المشاركات: 773
معدل تقييم المستوى: 9
بنت الحاره is on a distinguished road
افتراضي


تابعوني في البارت الياي ... راح تكون احداث وايد ..........


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره
بنت الحاره غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية عشـــاق من احفـاد الشيـطان - كامله $$$ الحب الخالد $$$ قسم الروايات المكتملة 171 03-27-2017 05:01 PM
والله لجيب راسك .."||~ انا غير ~ قسم الروايات المكتملة 52 01-29-2017 12:22 PM
رواية غارقات بـ دوامة الحب انا غير ~ قسم الروايات المكتملة 42 10-10-2013 07:42 PM
تخرجت من الثانوي ,, قصه حب ابكت الملايين sweet dandoOonh منتدي القصص و الحكايات - الأدب الشعبي 1 12-11-2011 03:18 PM
سلمته نفسي باحساس واليوم يضربني برصاص S.M.3.D منتدي الروايات - روايات طويلة 1478 09-28-2011 09:35 PM


الساعة الآن 10:01 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.