قديم 12-17-2010, 12:09 PM   #1
-||[قلم من الماس]||-
 
الصورة الرمزية بنت الحاره
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: في الحاره
المشاركات: 773
معدل تقييم المستوى: 4
بنت الحاره is on a distinguished road
افتراضي روايه : انا محتاجك ياروحي ماني محتاج لجروحي


العنوان : انا محتاجك ياروحي ماني محتاج لجروحي
تاليف : بنت الحاره


روايه من تاليفي ، ان شاء الله تنال ع اعجابكم ... هيه عباره عن مشكله يعاني منها معظم الشباب و البنات بسبب ظغوطات اهليهم .. و شو النتيجه ... اكيد بتعرفون ... اخليكم مع الروايه .. و ان شاء الله اشوف ردودككم .. اتمنى


الجزء الاول [1]
جور عمرها 19 سنة ( حلوة وايد و فيها جمل يسحر البشر عيونها عسليات و حلوة تشكيلة عيونها وايد ، قصيرة، و شعرها اسود ويوصل لين أخر ظهرها و ناعم وايد و خشمها سيف رشيقة وايد و يتهبل كل حد يشوفها ) ...
بشر عمره 18 سنة ( شاب حلو وايد و يشبه اختة .. ابيض ، شعرة اسود و يوصل لين أخر رقبته و رشيق و دايم يطلع من الأوائل )
آلاء عمرها 9 سنة ( تدرس في المدرسة في الابتدائي .. و شاطرة وايد مثل أخوها ..شعرها قصير يوصل لين أخر رقبتها عيونها وايد حلوة ولونها عسلية .. و حبوبه و طيبه و اللي في قلبها ع ألسانها )

الصبح الساعة 6:20
جور سارت المطبخ و جهزت الفطور لخوانها : بشر تعال بتفطر ..... و زقر آلاء ورآك
بشر وهوة يلبس الدهداشه : انزين لحظة
جور جهزت الفطور و خلته فوق الطاولة و سارت حجرة آلاء حصلتها متشربكة و لا عارفة تلبس ملابسها : ههههههههههه ههههههههههه تعالي انا بلبسج
ألاء وهيه هافسه ويهه : ما عرفت أبسها
جور بابتسامة : تعالي و يبي المشط معاج
آلاء : انزين .. سارت صوت التسريحة و خذت المشط و سارت صوب جور
جور حبتها ع خدها : اشطورة الامورة .. هيا مين ؟
آلاء بابتسامة : ما يبيلها تفكير أكيد انا ..... انا احبج واااايد
جور: ههههههههههههه و انا اكثر
بشر كان وقف عد الباب : و انا من يحبني
جور : انا احبك يا الغالي
آلاء : يعني ما تحبيني ؟
جور قامت تضحك : كيف ما احبج ؟
بشر وهوة يعاير آلاء : ويه ما يحبونج ... ويه
آلاء مسكت الإبرة مال شعرها و فرتها في ويه أخوها : مالت عليك .. يا السبال ..
جور وهيه تضحك عليهم : يا الله عاد انا أحبكم بثنينكم ... يا الله قومو بتفطرون بسرعة .. علشان ما نتأخر ع المدرسة .. يا الله يا الشاطرين يا الله ...

نزلو كلهم و فطرو و بعدين خذت جور مفتاح السيارة .. : يا الله مشينا
و صلتهم المدرسة و سارت هيه ع شغلها ... (جور تشتغل من يوم خلصت من الثنويه ... لا انا ما كان عدها حد يصرف عليها من ماتت أمها و أبوها )
جور دخلت المكتب : السلام عليكم
الكل و عليكم السلام
جور: شخباركم
الكل : الحمد لله
آمنتان : هلا بجور شخبارج
جور بابتسامة : الحمد لله ... شخبارج انتي
أمتنان : اون أبخير
جور: افا ... عاد ليش اون
أمتنان : ما شي بس اشوي تعبانه
جور: سلامتج يا الغالية
أمتنان صديقة جور الروح بروح عمرها 19 سنة ... كانت تبي تدرس في الجامعة بس علشان جور ودرت الجامعة و قالت لبوها علشان يشغل هيه و جور معاه في الشركة ... أبوها إنسان طيب وايد ما عارض ووافق ع طول .....

=====الساعة 2:44 =====
طلعت جور من الشغل و سارت مدرسة إخوانها و خذتهم و رجعو البيت ... و شترت لهم غدء من المطعم ... و صلو و تغدو و رقدو

4:00 الساعة =====
قامت جور و صحت إخوانها علشان يصلون .... صلو كلهم و يلسو كلهم مع بعض يقرون قرآن ( كان جور وايد محافظة ع صلاتها و مواضبه ع قرأت القران ولا تترك فرض و كانت تتنازع ع خوانها إذا ما صلو أو ما قرو قران ) ..... يلسو يقرون كلهم قرآن لين الساعة 4:30 و بعدين سار و سوتلهم دلت شاي احمر ..... يلست جور تراجع لخوانها ...... الساعة 5:55 خلتهم يقومون علشان يصلون ... و رجعو على المذاكرة لين الساعة 7:00 سارت جور و سوت لهم العشاء ... و من صلو صلات العشاء يلسو يسولفون و يضحكون ....و الساعة 9:20 بعد ما يتعشون يلسو في الصاله ايسون رياضه و كل يوم يضحكون ع آلاء لا أنها ما تعرف .... و بشر دوم يغلق عليها ... و بعدين يلسو يشوفون التلفزيون و الساعة 11 الكل نايم ........ هذا روتينهم اليومي ..... بس في فترت الاجازت أطلعهم يتمشون و يلسون ع البحر و توديهم الحديقة .... و إذا طلع المعاش تخليهم يشترون اللي خاطرهم فيه ......


==== الساعة 6:00 ===
كا العادة كانت جور تسويلهم الريوق و تجهز لهم الشاي ... من عقب ما خلصت سارت و مشطت شعر آلاء و لبستها ... و نزلو كلهم تحت ... فطرو كلهم ... خذت جور المفتاح مال سيارتها و طلعت و عند الباب قالت بصوت عالي : يا الله بشر جيب أختك بسرعة قبل لا نتأخر
بشر بصوت عالي : ان شاء الله ..
كان جور لبسه نظارتها الشمسية و سارت صوب السيارة ... شغلت السيارة و يلست تحرس بشر و آلاء لين يطلعون ............ في هذي ألحظة سمعت صوت ورآها
: السلام عليكم
جور صدت صوب الصوت و طلعت من السيارة ووقفت عند السيارة : و عليكم السلام
: شخبارج
جور مستغربه منه : الحمد لله ، نعم اخوي بغيت شي ............. في هذي ألحظة طلع بشر و آلاء من البيت
بشر وهوة أيشوف هذا الريال : السلام عليكم
الشاب : و عليكم السلام يا هلا
بشر : خير وش بغيت
الشاب : بغيت اسأل عن بيت محمد علي العالي
بشر بابتسامة : وصلت هذا بيت محمد علي العالي ... خير
الشاب : خير بويهك .. انت بشر صح
جور فسخت النظارة : خير وش بغيت من محمد العالي
الشاب : و انتي جور
جور وهيه مستغربه منه : و انت شعليك من اسمي ، ما بتقول شتبي و لا كيف
الشاب : انا ولد عمكم ... عثمان أحمد علي العالي
جور بستهزء : لا و الله احلف ، أصلا حن ما عدنا عم علشان يكون عدنا ولآد عم
عثمان : لا و الله عدكم وإذا ما مصدقة ... ( دخل ايدة بمخباتة و طلع البطاقة الشخصية ) هذي بطاقتي الشخصية تأكدي بنفسج
جور حتى ما صدت صوبه ، ركبت السيارة و قالت لخوانها يركبون بسرعة: و انت احسلك أتسير أدور ع ولآد عمك بعيد عن هنية
بشر و آلاء ركبو السيارة
عثمان وهوة يضرب الدريشه مال السيارة : صبري يا بنت الحلال خلينا نتفاهم
جور صدت صوبه و كانت معصبه : أقول احسلك ترجع من وين ياي انزين
عثمان وهوة عاقد حواجبه : لا و الله ما ارجع ، و انا ببقا هنية لين ترجعين
جور شغلت السيارة ولا كأنها سمعت شي
بشير : الحين هذا يقول الصدق ولا لا
جور : هذا واحد كذاب ، أصلا حد ما عدنا ولآد عم

عثمان عمرة 23 سنة ( مفتول العضلات شعرة يوصل لين أخر اذونة و ناعم وايد عيونه عسليات رشيق و حلووو وايد خشمة سيف ، و ابيض وايد ، و خجاج وايد بنفسه )

==== الساعة 7:00 ====
في الشركة كانت جور يالسه و مضايقة وايد ...
أمتنان وهيه أتشوف جور: علامج شاله هم الدنيا ع راسج
جور : مافيني شي
أمتنان : لا و الله ، لو تقصين ع كل الناس عليي انا ما تقدرين لا انا اعرفج عدل ، قولي شفيج
جور قالت لها السالفة كلها
أمتنان وهيه طايرة من الفرحة : و أخير ، مبررروك
جور وهيه أتشوفها بنظرات خلتها تسكت : لا و الله مبروك ع وش عاد
أمتنان : جور حبيبتي ، لزم يكون لج عزوة بهدنيا ، لين متى بتمين ع هذي الحالة
جور بجديه : لين أموت ، ولا أهل مثل هذيلا ما أبيهم ، وينهم عني انا و خواني يوم كنا صغار .. لو ما خالتي الله يرحمها كان حن الحين متبهدلين و متعذبين في هذي الحياة ... وينهم عنا يوم كنا بأمس الحاجة حالهم و ينهم عنا يوم ماتت امي و مات أبوي و ينهم عنا كل هذي الفترة .. الحين الحـــين تذكرو ..... ( و تنهدت بصوت عالي ) خليني ساكتة بس
أمتنان : و الله ما اعرف وش اقولج ، بســـ
قطعتها جور وهيه متضايقة من صدقها : بس بــس و الله يخليج لا تفتحين مع هذي السالفة
أمتنان : اللي تشوفينة

==مع عثمان كان يالس في سيارة جدم بيت جور ===
هوة كان حاط رأسه ع السكان و يفكر ..... في هذي ألحظة رن تلفونه ...
مسك التلفون و رد عليه : الوووو
أبو عثمان : الوووووو ... ها بشر
عثمان : ان شاء الله خير
أبو عثمان : وش يعني ، بشرني ، حصلتو بيت أخت مريم >>>>> مريم تصير ام جور الميتة .. و أخت مريم اسمها فاطمة ....
عثمان : ايه انا الحين واقف جدام بيتهم
أبو عثمان طار من الفرحة : الله يبشرك با الخير ... ها كلميتهم
عثمان : لاما كلميت حد .. ماحد في البيت ... يوم بيرجعون بكلمهم
أبو عثمان : انزين طمني ع كل شي يصير معاك
عثمان : ان شاء الله .. مع السلامة
أبو عثمان : مع السلامة
.............. و سد الخط .............

====== الساعة 2:44 =====
رجعت جور و خوانها ع البيت .... عثمان من شافهم ع طول نزل من السيارة و سار صوبهم
جور من شافت عثمان قالت : وهذيه وش اميلسنه هنية ، اووووووف
جور قالت لخوانها يدخلون علشان يبدلون ملابسهم
عثمان : مرحبا
جور بدون نفس : بعدك انت اهنيه ، خير
عثمان : الخير بويهج ... انا ياي اكلمج بسالفة
جور تكفتت : قول انا أسمعك
عثمان فسخ نظارته ورفع حواجبه : تبيني أتكلم و انا واقف هنية
جور : اسموحة ماحد في البيت ما اقدر أدخلك
عثمان : يا بنت الناس ، مابا سوي فيكم شي ... ابي اقوللكم كلمتين و بسير
جور : السموحة
عثمان عصب عليها .. و كانت مغتاض : لو سمحتي ...
جور قامت تشوفه بنظرات استحقار : ادخل
دخلو و يلسو في الصاله ...
عثمان : انتو عايشين هنية بروحكم
جور بدون نفس : انت ياي تسألنا هذا السؤال ؟؟ قول شعندك و خلصنا
عثمان : انزين ، انا ياي اليوم علشان أخذكم معي ع بيت عمكم
جور صدت صوبه وهيه تضحك : ههههههههههه لا و الله ، مشكورين ، حن يالسين في بيتنا و مرتاحين ، بس نبيكم انتو توخرون من دربنا
عثمان : وسبب ، أقنعيني
جور وقفت : بس كذيه ، بدون سبب ، ما مجبورة اقنع حد
عثمان وقف : يا انسه يا محترمه ، اللي ما تعرفينه انا ما يصير تعيشون بروحكم في بيت كبير ... و ما عدكم ريال يحميكم
صدت جور صوبه : لا و الله ... الحين عرفتو هذا الكلام ، عيل وينكم يوم مات أبوي و امي الله يرحمهم و ينكم يوم ماتت خالتي ، و ينكم يوم تيتمنا من إلام و الأب و ينكم ... في هذا ألحظة كانت جور تتكلم و تصيح .. الحين ياي تقول ما يصير ... الله يسلمك روح بيتكم ما ابي أكرهكم اكثر روح
عثمان كان يشوفها ، و في عيونه نظرت حزن : بس اللي ما تعرفينه ، انا عمومتي و أبوي ما بقو مكان ما دوركم .... و خالتج فاطمة الله يرحمها من خذتكم انتقلت من بيتها و ما قالت حال حد عنوانها
جور وهيه تمسح دموعها : وليش أتقولي هذا الكلام ، لا تتوقع إني بصدقك ، ولا بيدخل راسي .. لو سمحت ابي ارتاح
عثمان فهم قصدها و سار صوب الباب و صد صوبها و نزل رأسه و طلع .......

جور يلست ع الغنفة و كانت تصيح ... في هذي ألحظة نزلت آلاء و بشر من فوق و كان بشر ماسك آلاء من شعرها وهيه تصرخ
جور من سمعت خوانها ياين صوبها مسحت دموعها و سارت المطبخ وغسلت ويهه خلت الغداء و تغدو و من عقب ما خلصو صلاه سارو يرقدون ...
قامو العصر و كا العادة صلو و يلسو في الصاله يقرون قرآن ..... اشوي ورن جرس البيت ...
جور سكت المصحف : صدق الله العظيم .... و سارت صوب الباب و بطلته
الكل : السلام عليكم
جور كانت فاجه عيونها و مستغربه : و عليكم السلام
الكل شخبارج
جور : الحمد لله
سالم ( أبو عثمان ) : شخبارج يا بنتي
جور كانت لبسه المصلاء مال الصلاة : الحمد لله
سالم ( أبو عثمان ) : ما عرفتيني من انا
جور : لا و الله ما عرفتك
سالم : انا عمج سالم
جور بدون لا تبيتسم لهم ولا شي ...( جور ما شايفة عمها من يوم كانت صغيره و ما تتذكره ) : اتفضلو
فؤاد..( اخو عثمان إخوة الأكبر منة عمرة 28 سنة ( طويل ، شعرة يوصل أخر اذونة ، جسمه حلو و رشيق و ابيض و حلو ... متزوج من رنا ( ريا إنسانة خلوقة و طيبه و حلوة وايد شعرها طول و اسود و نعيم و غليض هيه بيضا و رشيقة و حلوة وايد ) و عدهم بنت عمرها 4 سنين تحيب خالتها وايد و دوم تيلس معاها و اسمها برءه حلو ة تشبه أمها وايد ....
فؤاد : ما شاء الله عليج يا جور صايرة عروس
جور ما ردت عليه و اشر بيدها للبيت : تفضلو
كان ياي فؤاد و سالم و أم فواد و رنا و عمهم سيف
دخلو كلهم في الصاله حصلو آلاء و بشر يالسين يقرون قرآن
بشر من شافهم سك المصحف : صدق الله العظيم ... و رفع رأسه و شافهم ...
و آلاء سوت مثل ما سوء أخوها
الكل : السلام عليكم
آلاء بشر فاجين عيونهم : و عليكم السلام
بشر : شو صاير أشوف غزو
رنا قامت تضحك : ههههههههههههههه انت أكيد بشر
بشر كان واقف : هيه نعم انا بشر و هذي آلاء
فؤاد : ما شاء الله و الله كبرتو
بشر : الصغير يكبر
سالم ( أبو فؤاد : يا هلا بريحت الغالي ... و حظن بشر
بشر من سمعاه يقول كذاك عرفاه انه عمة : يا هلا انت عمي صح
سالم : ايه يبه انا عمك
و يلسو يسولفون مع بشر و آلاء و آلاء تضحك معاهم و تسولف و ما خذه راحتها وايد ..... إما جور سارت حجرتها و لست عباه و شيلتها و نزلت و يلست عدال أخوها بشر
سيف : شخبارج يا بنت اخوي
جور بدون نفس: الحمد لله
أم فؤاد : جور يمه تعالي يلسي هنية عدالي ..( وهيه اتاشر ع المكان اللي عدالها )
جور قامت و يلست عدالها
أم فؤاد : ما شاء الله عليج ..ما شاء الله ، صلينا ع النبي صلينا ع الرسول
سالم : جور يبه علامج هاديه ما تتكلمين وايد
جور : ما عندي شي علشان أقوله
سيف وهوة أيشوف جور: انزين حن عدنا اللي نقوله سمعي ... حنا ياين اليوم علشان نخذج بيت عمج لا انا ما حلو يهال مثلكم يالسين بروحهم في بيت كبير مثل هذا
سالم : هيه و الله صدقت ، يابنتي ، لا تقولين انا ما حد دور عليكم ، و الله العظيم انا من خذتكم خالتكم لليوم ما شفت يوم راحة و لا يوم رقدت من كثر ما احاتيج انتي و خوانج
فؤاد : ايه و الله ، و إذا كنتي ما مصدقتنا سير و سألي جيران بيتكم القبلي ، الكل عارف إشكالنا من كثر ما نسير نسألهم ... و ما بقينا مكان و حد اندورج انتي وولاد عمي .... و الحمد لله انا حصلناكم
جور وكانت منزله رأسها و تسمع كل الكلام اللي يقولونه : بس يا عمي انا و خواني مرتاحين بحياتنا ، و مانبـــ
قطعها عمها سيف : جور حبيبتي ، لا تقولين شي الحين ، أول فكري عدل
فؤاد : جور ، يكون في معلومج انا ما بنتركج ابد ، حتى لو قلتي ما تبين تسيرين ، انا بخلي رنا تيلس معاكم
أم فؤاد : و أبويي ،و انا بعد ما بودرهم بيلس معاهم
جور : بســـ
قطعها عمها سالم : لا بس ولا شي ..
رنا : جور حبيبتي ، اخوانج صغار و يبون من يهتم فيهم ... و الحين ما شاء الله كبار و مصاريفهم تزيد
جور : بس انا اشتغل و اصرف عليهم و ما خلتنهم يحتاجون حال شي
أم فؤاد حطت أيدها ع جدف جور: حبيبتي ، انتي بعدج صغيرة ، صغيرة ع الشغل و الهم و الشقاء
جور كانت ساكتة و خوانهم ساكتين ..............................
يلسو يقنعونها 3 ساعات
جور : انزين
سيف وهوة طاير من الفرحة يا الله عيل قومي وضبي ملابسج و اغراضج
جور : لا ما اليوم باجر ان شاء الله ...
سالم : وليش باجر ، قومي الحين
جور : لا عمي خلها باجر
سالم : اللي تشوفينة يا الغالية ، باجر بيج عثمان و بيدلكم ع البيت

و الساعة 9:44 اترخصو عنها ....
بشر كان طاير من الفرحة : الحمد لله الحمد لله يأرب
آلاء وهيه تنوقز ع كبر البيت : و أخير
إما جور كانت يالسه فوق الغنفة و ضامه ريولها ع صدرها و مخليه رأسها فوق ريولها و تصيح ..... ( الله يرحمكم ان شاء الله و الله إني مشتاقة لكم وايد ودي اقوللكم عن كل شي في خاطري ... وينج يا يمه وينج عني ... تعالي و شوفي حالتي ، تحملت المسأوليه من صغرتي و انهانيت و انذليت بس علشان اسعد إخواني و ما أخليهم محتاجين حال حد .... و الحين يطلعون عمومتي و يقولون يبون يريحوني .. الحين الواحد ما يتحمل نفسه عاد كيف بيتحمل ولآد غيرة ... أخ يا يبه لو كنت موجود ما بتكون هذي حالتي كان انا الحين في الجامعة ادرس مثل غيري من البنات ....ااااااه يا يبه لو تدري عن اللي في خاطري آآآآآآآآآآآآآآآآآآه الله يرحمكم يأرب ......... في هذي ألحظة سمعت صوت بشر
بشر و كانت الفرحة واضحة بعيونه : جور قومي بنسوي رياضة ... قومي
جور كانت تصيح ما ردت عليه : ...............
آلاء صدت صوب جور و صدت صوب بشر : بشررروة علامها جور
بشر وهوة أيسير صوب جور : جور علامج
جور كانت أتعس عيونها بسرعة بسـرعة
بشر : جور
جور رفعت رأسه و نزلت اريولها و بابتسامة : يا الله نلعب رياضة
آلاء كانت طايرة من الفرحة : انا ما ابي العب رياضة انا ابي ارقص
جور وهيه تضحك عليها : ههههههههههههههه انزين صبري .... سارت للمسجل و خلت لها أغنيه هندية
بشر كان ملاحظ ع جور أنها كانت تصيح
جور فسخت الشيله و قامت ترقص مع آلاء وهن يضحكن و بشر من شافهن يرقصن مسك تلفون جور و قام أيصور فيديو و كان ناقع عليها من الضحك ... رقصن لين الساعة 11 و بعيدن تعبن و قالت جور ...
جور وهيه هلكانة من الرقص : يا الله كل واحد يسير يتسبح علشان نرقد يا الله يا الشاطرين


==== الساعة 5:20 ======
دخلت جور حجرت بشر و حصلت راقد : بشور قوم حبيبي صلاه قوم بتصلي
بشر وهوة يصد على اليانب الثاني : انزين
جور : قوم لا أضربك الحين قوم
بشر صد صوبها و بطل عين و غمض عين : انزين
جور سار صوب الباب : يا الله و قبل لا ترقد أقرء قران
بشر : انزين
سارت صوب آلاء و قومتها با الغصب علشان اتصلي ... صلو كلهم و بعد ما خلصو بشر و آلاء رقدو إما جور نزلت و سوت الريوق .... و خلصت و نظفت البيت ... و سارت فوق و لمت ملابسها و غراضها و كل اللي تحتاجه و لمت ملابس آلاء و بشر
و الساعة 8:25 دقيقة سارت و صحت إخوانها علشان يفطرون
بشر : كم الساعة الحين
جور: الساعة 8
بشر بطل عيونه سبع سبع : يؤؤؤ ه و ايد متأخرين ، ليش ما وعتينا من وقت
آلاء كانت طايرة من الفرحة : ليكون داير راسج ،تراه اليوم الأربعاء مو الخميس
جور : اعرف انا اليوم الأربعاء ... اليوم عدكم إجازة من عندي ، بعد شتبون
آلاء بابتسامة : الحمد لله و أخيرا رضيتي تعطينا إجازة ما بغيني
بشر وهوة مستغرب : ما من عوايدج ، شطاري عليج
برءه : الطاري انا اليوم بنسير بيت عمي ، ولا نسيتو ................ في هذا الوقت سمعو جرس الباب
بشر وقف و سار صوب الباب : انا بسير أشوف من
سار بشر و بطل الباب
عثمان بابتسامة : السلام عليكم
بشر رد له الابتسامة : يا هلا و عليكم السلام ... أتفضل
عثمان : زاد فضلك .. بس انا ياي أخذكم ع البيت
بشر : ادخل يريال البيت ما بيطير ادخل بتتريق معنا
عثمان : الحمد لله انا متريق من وقت .... يا الله ناد خواتك .. تراه الكل يالس يترياهم
بشر : ان شاء الله ... و ع طول سار بشر و خبر جور ان ولد عمة واقف برع يترياهم
جور في نفسها متضايقة و ميتة قهر بس شتجدر التسوي ... سارت جور و بدلت لآلاء و ليست عبأتها و تعدلت و تكشخت و نزلن تحت إما بشر سار أينزل الجناط من الطابق الثاني و كان منهد حيله بعدين سارت جور و ساعدته
بشر : جور و ين أدخلهن في سيارة عثمان ود عمي
جور: لا دخلهن في سيارتي ....
بشر : وليش عاد
جور كانت متضايقة واحد ولا متحملة من احد كلمه: بشر خلاص عاد ، سو مثل ما قلتلك
عثمان كان يشوف جور و بشر و آلاء من الدريشه و كان با الخاصة أيشوف جور .....
بشر سار صوب سيارة عثمان و قام ضرب الدريشه ... عثمان نزل الدريشه
عثمان كان يشوف بشر : هلا
بشر : حنا بنركب بسيارة جور و انت دلنا ع الطريق
عثمان : اوكية اللي تشوفونه ............. في هذي ألحظة رن تلفون عثمان
عثمان مسك التلفون و شاف المتصل أبوة : الووووو
سالم أبو فؤاد : الوووو هاه وينكم وايد تاخرتو
عثمان : حن الحين في الدرب قريب بنوصل
سالم : انزين لا تتأخر اكثر من كذيه
عثمان : ان شاء الله ... يا الله مع السلامة
سالم : الله يحفظكم
و سد الخط ......

جور كانت تتبع سيارة عثمان و تقول لخوانها : سمعوني عدل ، صدعه ما ابي في بيت الناس ، أبيكم تكونون محترمين ، و لا ابي حد يشكي منكم ، زين
بشر و آلاء : ان شاء الله و لا يهمج
جور ابتسمت لهم : فديتكم يا الغاليين

في بيت سالم ابو فؤاد كانو كلهم يالسين برع ينتظرونهم ...... في هذي ألحظة شافو سيارة عثمان وقفو كلهم و كانو طايرين من الفرحة ... وقف عثمان السيارة عن الباب في هذي ألحظة وقفت سيارة جور.. كلهم التمو ع سيارة جور .... و سلمو عليها و رحبوبها و يلسو في الصاله و يلسو يسولفون و يضحكون ... و روها حجرتها هيه و آلاء كانت الحجرة واسعة وايد و معطرة و مبخرة و كانت السرير في وسط الحجرة لونه احمر يهبل .... و بشر له حجرة بروحة كانت الحجرة اصغر عن حجرت جور و آلاء بشويه و كانت معطرة و مبخرة و منظفة و مغير اثاثة و كل شي فيها جديد ....... إما عثمان من وصل جور و خوانها البيت ع طول سار مع ربعة
الساعة 2:52 كان بشر و رنا و فؤاد و جور يالسين في الصاله يضحكون .. إما جور فكانت تضحك و خاطرها مكسور و كنت مالها بأرض حال شي .....
دخلت أثار ..( أثار اصغر من بشر بسنة حلوة وايد بيضا و شعرها ناعم يوصل لين أخر جدفها يعني ما طويل و متدرج ، و عيونها عسلية و عيونها وايد حلوة .... )
دخلت اثار و كانت ماسكة الشيله بيدها يوم وصلت الصاله فرت الشنطة مال المدرسة تحت الطاولة الكبيرة و قالت بصوت عالي : السلاااااااااااااااااااااام عليكم
الكل صد صوبها : و عليكم السلام
أثار كانت طايرة من الفرحة لا انا اليوم الأربعاء و أخر يوم في الأسبوع : منوووو هذيلا الحلوين
بشر من شافها بدون شيله صد صوب التلفزيون و لا صد صوبها ....
رنا وهيه تضحك عليها : أثاروه تعالي سلمي ع ولآد عمج
أثار صدت صوبهم و بابتسامة : يا مرحبا و الله .... و سارت عدال جور و سلمت عليها و حبتها
و وقفت جدام بشر و كان منزل رأسه وهيه تضحك عليه : انت بشر صح
بشر وقف : ايه انا بشر.. شخبارج
اثار بابتسامة و كان طاير عقلها ببشر : الحمد لله .. انت شخبارك ...( و مدت أيدها علشان اتصافحة و تسلم عليه )
بشر سلم عليها : الحمد لله
بشر : انا استأذن بسير فوق
رنا وهيه أتشوف بشر : ايلس معنا
بشر صد صوبها : بسير ارتاح ... تأمروني ع شي
رنا و فؤاد : ما يأمر عليك ظالم
بشر سار ع طول ...
و فؤاد كان يدحر لي اثار لا أنها كانت واقفة جدام بشر بدون شيله ...( اثار عنيده ولا حد قادر عليها ما تحب تلبس شيله و دوم تلبس بنطلين و فوانين و الكل ينازعها بس هيه ما تسمع كلام حد ... و كسولة وايد في المدرسة و لا تحب المدرسة و لا تطيقها ... و فؤاد دوم يضربها علشان الصلاة .. لا انا اثار اتصلي فرض و الباقي ما تصليه و لا تقرئ قرآن غير يوم الجمعة هيه طالعة غير عن إخوانها)
اثار كنت عارفة انا فؤاد يشوفها بس سوتله طاف ولا صدت صوبه و كانت يالسه و صاده صوب جور و تسولف معاها و مأخذه راحتها ع الأخير .......

========= بعد مرور شهرين ==========
كان عثمان يطلع من الساعة 8 الصبح و يرجع الساعة 2 بليل علشان بنات عمه يأخذن راحتهن في المكان .............. و أم فؤاد كانت أتحن تحت رأس زوجها علشان أيكلم جور علي موضوع زواجها من عثمان و تقوله انا مستحيل أتفرط بجور لو شو ما صار .... و جور بدت تتأقلم مع الوضع الجديد و آلاء حبت برءه و أثار و ايد و تمت اغلب الوقت تيلس معاهم ... إما بشر فكان دايم يلس في حجرته لا انا أثار كانت دوم تيلس في الصاله و تكون لبسه ببنطلون و فأنيله أكمامها قصار و بدون شيله ........

في الصاله الساعة 12:20 بليل كانو الكل يالس ما عاد جور و بشر و آلاء كانو في الحجرة
توه يدخل عثمان : السلام عليكم
الكل صد صوبه : و عليكم السلام
أثار سارت و سلمت عليه : انت وينك ماحد يشوفك مشتاقينك
عثمان وهوة أيشوفها : انا هنية بس انتي ما منتبهة
أثار : لا و الله ، صدقتك عاد
أم فؤاد وهيه تأشر ع عثمان علشان يلس عدالها : تعال تعــال يوليدي تعال ايلس عدالي
عثمان سار صوب أمه و حبها ع رأسها و حب أبوة ع رأسه و يلس عدال امة : هلا يمه
أم فؤاد : شخبارك يا الغالي
عثمان بابتسامة : دامج بخير يا الغالية انا بعد بخير
ام فؤاد : فديتك و الله انا
فؤاد وهوة أيشوف أمه و كان لوي بوزة : لا و الله المعزة حال حد وحد أشوف
ام فؤاد وهيه تحظن و عثمان و تضحك : انت شعليك ، تغار
فؤاد : و الله ما اعرفج يالسه تحببينة و تلفين عليه ما تبيني أغار بعد
الكل قام يضحك ع فؤاد
ابو فؤاد : و لا تزعل تعال تعال عدالي
فؤاد قام و كان حاط صبعة بحلجة مثل اليهال و كان يمشي مثل مشي الياهل و يبربش بعيونه : بأباتي
الكل نقع عليه من الضحك
عثمان وهوة يضحك : ههههههههههههههههه مسكين بعدك بترد بصغر مرة
اثار وهيه تضحك صدت صوب رنا : ههههههههههههههه رنا قومي سويله المرضعة قبل لا يصيح و نرتبش فيه
رنا وهيه ناقعة عليه من الضحك : عثمان ابي تشتر يلي بامبرز تراه اللي معي خلص
فؤاد قام ويلس عدل و قام يشوفهم من فوق لين تحت : لا و الله ، ما كأنكم مصختوها عاد
عثمان وهوة يضحك و يقلد صياح الياهل : اووووووووووووووووووا اووووووووووووووووا ابي ماماتي
فؤاد و هوة يشوف عثمان : عثمانوووووة أنصلب ، انتو ماحد يقدر يمزح معاكم مالت عليكم
ابو فؤاد وهوة يلف ع فؤاد : ما عليك منهم كلهم غيرانين منك
فؤاد وهوة يحرهم بعيونه : ايه صدقك
أم فؤاد وهيه أتشوف عثمان : عثمان
عثمان كان منسدح فوق الغنفة و حاط رأسه فوق ريل امة : هلا
ام فؤاد : انا قررت أزوجك



ان شاء الله اكمل الاجزء يوم اشوف ردودكم ...


بنت الحاره غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-18-2010, 01:35 PM   #2
عضو مطرود
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: حماه - سوريا
المشاركات: 22,685
مقالات المدونة: 109
معدل تقييم المستوى: 0
عبدالرحمن حساني is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى عبدالرحمن حساني إرسال رسالة عبر Yahoo إلى عبدالرحمن حساني إرسال رسالة عبر Skype إلى عبدالرحمن حساني
افتراضي


مشكورة ياغالية على الرواية الحلوة


0 جنون الحب
0 آخر مستجدات "سانشيز" : تفاوض هاتفي غير مجدي .. إصرار علـى "بويان" .. وخطر "بييلسا
0 برشلونة الاول عالمياً
0 لأنه يريد الخروج هذا الصيف : شرطين يواجهان (فالديس) .. و(موناكو) يلبي شرطاً ورغبة
0 قـد يبقى نيمار مع سانتوس الــى مابـعد 2014
0 , لو أنزلنا هذا القرآن علـى جبل لرأيته خاشعا متصدعا مـن خشية اللـه ,,
0 تجمع لاعبي " المنتخب السعودي " قبل مباراة " تايلاند "
0 سنن نحيها لاننا نحبها
0 اجمل اهداف دور المجموعات فـى دورى ابطال اوربا
0 إيتو يقود إنتر ميلان للفوز على لاتسيو ويعزز موقعه في صدارة الدوري الإيطالي
0 بولندا تسقط الأفيال بالثلاثة وديا
0 [ غرفة الغموض ]] : هكذا يفعل الإسطورة ( بيب ) .. دراسة للخصم بتمعن كبير جداً
0 تشيلسي يدافع عن قائده جون تيري ضد اتهامات الإعلام البريطاني
0 ميسي "الجلادييتور" يضرب بلا رحمة.. والشعراوي يفر هارباً مـن معركة الكامب نو
0 كيف تموت الملائكة
عبدالرحمن حساني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-18-2010, 08:34 PM   #3
-||[قلم من الماس]||-
 
الصورة الرمزية بنت الحاره
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: في الحاره
المشاركات: 773
معدل تقييم المستوى: 4
بنت الحاره is on a distinguished road
افتراضي


العفووووووووو اخوووي ...

ربي يعطيك الف عافيه ع التواجد الرائع .. و عساك ع القوه


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره
بنت الحاره غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-19-2010, 11:32 AM   #4
-||[قلم من الماس]||-
 
الصورة الرمزية بنت الحاره
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: في الحاره
المشاركات: 773
معدل تقييم المستوى: 4
بنت الحاره is on a distinguished road
افتراضي


الجزء الثاني [2]

أم فؤاد : علامك زغت ، قلت انا قررت أزوجك
عثمان وقف و شكله كان مصدوم: انا قايللج يمه انا ما بي أتزوج ، و أصلا انا ما أفكر بزواج ، و بعدين ان توني صغير ع الزواج
أبو فؤاد : شتقصد انك ما مفكر انك تتزوج ، و انك أصغير
عثمان تنهد تنهيدة طويلة: ما اقصد شي ، بس انا ما ابي أتزوج ، كيفي
فؤاد : لا حبيبي ما شي اسمه كيفي ، تسنع و تزوج احسلك
اثار بابتسامة: يمه منو بتخطبوله
عثمان عقد حواجبه : انتو شكلكم ما تفهمون العربية ، انــــــــــــــا مــــــــــا ابـــــــــــــي التـــــــــــــــزوح ، انا زواج ما فيه أيريد هذا كلام مفهوم
ابو فؤاد : هذا لو كان عندك الشور
ام فؤاد : بتتزوج من بنت عمك جور ، الصراحة أدخلت روحي من شفتها ، حبيتها
عثمان وهوة هافس ويهه : انا ما ابي لا جور و لا غيرها ، خير يوم أفكر با الزواج سعتها انا بقوللكم
ابو فؤاد : انت الحين عيبنك حالتك كذيه ، هواته برع البيت أربعة و عشرين ساعة
عثمان وكان متضايق : و الله انا ما شكيت حال حد ... زين
فؤاد وقف و سار صوب عثمان : عثمان انتبه لكلامك يوم تتكلم
رنا : و الله يعثمان انك ما بتحصل وحدة مثل جور ما شاء الله عليها كأمله و الكامل الله سبحانه
أم فؤاد وهيه أتشوف عثمان بنظرات حزن : يا الله يعثمان كان مستخسر عليي إني أشوف ولأدك قبل لا أموت
عثمان حب رأس امة : بعد عمر طويل يا الغالية ... بس و الله انا الحين ما مستعد إني أتزوج
ابو عثمان : ما مستعد ،،،، اللي يسمعك يقول بتدخل حرب
اثار كانت تتسمع و كانت سرحانة و تفكر في هذي ألحظة قالت : انا اقوللكم من الحين ابي فستان فاخر و ابي لونه ازرق و أبيه بدون أكمان
رنا قرصت اثار من خاسرتها : سكتي
اثار انقزت يوم قرصتها رنا : ااااااااااااااااااخ تراه يعور فصج
عثمان و كانت باين عليه التعب و الضيج : انا استأذن عنكم .. بسير ارتاح
ام فؤاد : يوليدي فكر با السالفة الشيمة
ابو فؤاد : اسمع بعد يومين بنكلم البنت ... انت سامع
عثمان ما رد عليهم .... سار حجرته و تسبح و توضأ و صلاه و يلس يقرء في المصحف

في حجرت جور كانت ماسكة المصحف و تسمع لبشر .. سورة الإنعام
و بشر كان يقطع كان ما حافظ السورة عدل
جور وهيه أتشوفه بنص عين : بشرووووة يا الخايس انا كم مرة قايلتلك تحفظها
بشر : جور حبيبتي ، اعذريني ، تراني ورأي مذاكر وين أتقبل صوب كتبي ولا أحفظ القران
جور بابتسامه : لا و الله احلف
بشر : و الله .. يعني المفروض تقدرين ضروفي اشوي
جور : حبيبي ، في هذا الدنيا ماشي بينفعك غير ايمانك بربك و ماشي بيشفعلك يوم القيامة غير صلاته و عملك ..
بشر كان ساكت ..............
جور : انزين اسمع هذي المرة سماح بس المرة اليايه تعرف وش بسوي فيك زين
بشر : انزين
جور: يا الله الحين قوم بتسير ترقد
بشر قام وسار و حب اختة ع خدها و سار صوب الباب : تصبحين ع خير
جور بابتسامة : و انت من أهل الخير ... و صدت صوب آلاء و غطتها عن البرد
طلع بشر من حجرت جور و كانت أثار بويهه
بشر ع طول نزل رأسه: شحالج اثار
اثار كانت طربانة تمشي و تغني و كانت أشيله ع جدفها : بخير .... شخبارك يولد العم
بشر وهوة أيسير صوب حجرته : الحمد لله
أثار كانت أتشوف بشر يوم شافتة دخل سارت حجرتها و تبدلت و رقدت

========بعد مرور اسبوعين =======
الساعة 6:30 الصبح في حجرت عثمان
عثمان كان نايم في سابع نومه ..... سمع الدق ع الباب ...
عثمان ...................
الدق ع الباب اكثر يزيد
عثمان بصوت عالي : و يهد ان شاء الله ... من ؟
أثار كانت لبسه ملابس المدرسة و تبي عثمان يوصلها : انا
عثمان كان صاد صوب الباب : خير علامج
أثار : ما علامني شي ، بس الباص ودرني ، و أبيك توصلني المدرسة
عثمان بصوت عالي و كان يبي يرقد : أقول طسي عن ويهي لا أقم اشخبطج بهذي العصا
أثار قامت ترفس الباب بريلها : ما بسير قوم بتوديني
عثمان صلب عمة و يلس ع حيله و كانت معصب منها : و بعدين يعني
أثار : و بعدين أتقوم توصلني المدرسة و ترد ترقد ... يا الله ما ابي اتاخر
عثمان كان حاط ايدة ع ويهه : انزين طسي الحين ، لين أقوم البس
أثار انزين لا تتأخر
عثمان ما رد عليها
سار أثار حجرتها و خذت شنطتها و سارت صوب حجرت جور و بطلتها حصلتها منظفة و معدله و ريحتها حلوه
أثار وهيه أتشم ريحت الحجرة : يا الله الريحة ترد الروح ........ بس هذي متى تقوم من رقادها ... حشااا شكلها قايمه من الغبشه ........ سكت باب الحجرة و نزلت تحت
أثار بابتسامة : صباااااااااااح الخير
رنا .. و فؤاد ... و أم فؤاد ..و أبو فؤاد... و جور ..و بشر.. و آلاء .. يعني الكل : صباااااح النور
أثار فرت الشنطة و عقتها عند الباب : ليش ما تحرسوني
رنا : لا و الله لو كنا بنحرسج يعني كل واحد بسيير شغله لا فطرين ولا شي
أثار بابتسامة : لا و الله
بشر وهوة أيشوف الساعة : جور قومي ترانا بنتأخر
جور بابتسامة : يا الله عن إذنكم
ابو فؤاد : كيه انتو ما فطرتو ، يلسو يبه آكلو و ترسو بطونكم
جور : الحمد لله شبعت
ام فواد : يلسو فطرو ما شي طاير يلسو
آلاء : لا خالوة حن شبعنا
أثار وهيه ماسكة كوب الشاي : رناااااااااااااا كبيلي شاي ...
رنا مسكت الدله و كبتلها : تراج حشرتيني
طلعت جور و خوانها من البيت ..... في هذي ألحظة نزل عثمان كانت ميت من التعب
عثمان و كان يتثاوب : صبااااااااااح الخير
الكل : صبااااااااح النور
عثمان سار صوب أثار و ضربها بقوة ع رأسها و نزل رأس أثار و لصق بصمونة
عثمان : مرة ثانيه يا التافهة لا تتأخرين ع الباص و تين توعيني
اثار كانت معصبه منة ، و بصوت عالي: لا و الله ... انت التافه ماحد غيرك
أبو فؤاد صد صوب أثار : اثاروة عيب اللي تقولينه هذا اخوج الكبير
أثار صدت صوب أبوها : بدال لا تدافع عنه دفع عني تراه منه الغلط
أم فؤاد بابتسامة : لا حبيبتي عثمان ماحد بيقوله شي ...
اثار وهيه هافسه يهه : لا و الله ... عاد حال وش
أم فؤاد : لا انه معرس يديد
عثمان لو بوزة : لا حلووووووول بعدنا ردينا ع هذي السالفة
أبو فؤاد : عثمان ها فكرت بسالفة تراه مر أسبوعين مو يومين
عثمان كان يشرب شاي: هيه
أم عثمان و هيه حاطه أيدها ع قلبها
عثمان : ما ابي أتزوج في هذا الوقت .. خلوني ع راحتي ، لا تربشوني و تغصبوني ع شي
أم فؤاد وهيه فيها حزن : يا الله يعثمان جان مستكثر عليي الفرحة ... و قامت تتنازع و قالت ..اسمع لو ما تزوجت تراني بموت ...
عثمان صد صوب امة : بعيد الشر عنج يا الغالية ان شاء الله يومي قبل يومج
أم فؤاد : اسمع يوليدي ، انا ها الأيام أحس خلاص أيامي صارت معدودة ( في هذي ألحظة ايلسه ع الكرسي و نزلت رأسها ) انتو اتشوفوني اسير و ايي و اضحك و اسولف معاكم بس الصدق إني مريضة و المرض هاد حيلي ... و إذا بعيش هشهر ما اظمن إني أعيش الشهر الياي ....( أم فؤاد ما فيها حتى الطشه بس هيه دوم أتقول كذيه يوم تبي شي من عثمان )
عثمان صلب عمرة و سار عدال امة و حبها ع رأسها : بعيد الشر عليج .. يمه لا تقولين كذيه ... و إذا ع سالفت الزواج سوي اللي تشوفينة .. انتي تفصلين و انا البس ...( و حبها ع رأسها ) .. بس الله يخليج لا تقولين مثل هذا الكلام مرة ثانيه
رنا و فؤاد و أبو فؤاد كانو ناقعين ع أم فؤاد من الضحك .. لا أنهم عرفينها أنها تمثل ع عثمان و عثمان يحب امة و مستحيل يرفض لها طلب
إما اثار وقف فوق الكرسي و مسكت ألقفشه و قالت : سيداتي وسادتي هكذا تختم حلقتنا لهذا اليوم .... انتضرونا غدا في حلقة جديدة من المسلسل التركي ... و السلام عليكم
الكل قام يضحك عليها
رنا : يعني نقول مبروك
أبو فؤاد بابتسامة : قولي قـولي
رنا وهيه طايرة من الفرحة : كلللللللللللللللللللللللللللللللوش مبررررررررررروك عثمان تستأهل
عثمان تضايق وايد و ما طاق عمرة لا انه يحس إذا تزوج بيكون مثل الأسير .. ما يقدر يطلع و يدخل ع راحته
أثار بصوت عالي حتى الجيران سمعوها : كللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللل للللللللللوش إلف الصلات و السلام عليك يا حبيبي الله محمد كللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللل للللللللللللللللللللللللللللوش
عثمان ع طول طلع برع و يلس في السيارة ينتظر أثار و كان متضايق وواصل حدة

==== الساعة 8:20 العشاء ========
دخلت رنا و أثار مع جور و كانت جور يالسه تمشط شعرها
رنا بابتسامة : مساء الخير
جور صدت صوبها و بتسمت لها : مساء النور .. استريحي
أثار بابتسامة سكت باب الحجرتة و سارت تيلس فوق الكرفايه كانت هناك آلاء راقدة
أثار : جوري شخبارج
جور لفت شعرها و سارت و يلست عدالها : بخير ... أثار شخبار المدرسة و ياج
أثار وهيه امبرطم : الدراسه لا تطرينها لي ، ما فاهمة شي من المنهج
رنا وهيه أتشوف أثار بنص عين : و انتي أصلا من متى تفهمين في المنهج ، طمة من يوم يومج
جور كانت تضحك عليهن ...... في هذي ألحظة دخلت أم فؤاد و معاهم حرمة
السلام عليكم
رنا و أثار و جور : و عليكم السلام
أثار سارت و سلمت على حرمت عمها سيف : شخبارج خالوة
أمنة حرمت عمهم سيف : الحمد لله
سارت جور و رنا و سلمن عليها
أم فؤاد : أثار قومي طلعي برع
أثار وهيه تدحر لهم بنص عين : حال وش عاد
رنا وهيه تسويلها حركات بعيونها علشان تطلع برد
طلعت اثار من الحجرة
و جور كانت تقول في خاطرها ( الله يستر من هذي المة ، شي وراهن ... ولا ما بيتجمعن في حجرتي و بيطلعن أثار ... الله يستر ..... في هذي ألحظة كانت أم فؤاد تمدح في جور و تمدح عن جمالها اللي يسلب العقل
رنا كانت تشوف جور و تضحك
أمنة بابتسامة : سمعي يمه و بدون مقدمات ، أبصراحة انتي بنت و النعم فيج كل حد يتمناج ... و يبيج .. و حنا أبصراحة نبيج لولدنا عثمان
جور فجت عيونها و كانت منصدمة نزلت رأسها و لا ردت عليهن : ...............
أم فؤاد بابتسامة كانت طاير عقلها جور : سمعي حبيبتي ابيج تفكرين عدل ، و خذي راحتج بتفكير ترانا ما مستعجلين .. و الله يابنتي ، إني حبيتج من أول ما شفتج ، و ارتحت لج وايد ، ابيج حبيبيتي تفكرين ع اقل من مهلج . و لا تقررين الحين شي ......و انا لو أدور لولد ما بلجى احسن منج ، احترام و أخلاق و التزام و تخافين ربج
و يلسن معاها يسولفن ساعة و نص و كانت جور ما معهن كانت تفكر ......
طلعت أمنة و أم فؤاد من الحجرة ... سارت رنا عدال جور كانت جور أمنزله رأسها و ساكتة كل الوقت
رنا مسكت و يه جور و رفعت : جووووري علامج حبيبتي
جور : ..............
رانا : جووووووري شفيج
جور كانت أمنزله رأسها : ما فيني شي
رنا : جور حبيبتي فكري با الموضوع عدل و لا تتسرعين
جور رفعت رأسها و حطت عينها بعيون رنا.........: بدون لا أفكر انا ما ابي أتزوج
رنا وهيه مستغربه : افااااا ... ليش عاد
جور : لا إني ولا مرة في حياتي فكرت بزواج .. كل اللي شاغل تفكيري إخواني و بس
رنا بابتسامة : إذا كنتي تفكرين بخوانج ، فخوانج بعيوني
جور نزلت رسها : رانا انا ما ابي أتزوج ... ما ابي و خلاص
رنا مسكت ويه جور و رفعته : حبيبتي ، إذا كنتي تبي تربين اخوانج و تحمينهم ، فلازم يكون عندج ريال تعتمدين عليه ، و يحميج انتي و خوانج ....و يلبي كل مطالبكم إذا بغيتو شي .. صح
جور طاحت دمعة ع خدها و كانت ساكتة ..............
رنا حظنت جور و كانت متضايقة ع حال جور و قامت تطبطب عليها و تواسيها
جور كانت تصيح من خاطرة بس ما تعرف السبب اللي خلاها تصيح
رنا وخرت جور عنها اشوي و مسكتها من جدفها : جور علامج ليش تبكين
جور ..............................
رنا وهيه تمسح دموع جور بكف أيدها : حبيبتي ، إذا تفكرين بخوانج ، فهم مثل أولادي حالهم من حال برءه ، و اكثر ، انتي لا تفكرين فيهم فكري بنفسج ......
جور ...........................
رنا يلست مع جور ساعتين علشان تهديها و تقنعها بزواج من عثمان ... بس جور كانت طول الوقت ساكتة ولا تتكلم
رنا بابتسامة : تدرين يا جور .. عثمان وايد طيب و حنون و راعي مقالب
جور وهيه متضايقة : عثمان
رنا صدت صوبها بابتسامة : ايه عثمان ..... و الله يا جور انج فزتي بعثمان تدرين بنات عمة كلهن ميتات عليه ... و كل وحدة تبي تلفت انتباهه بي طريقة بس هوة ما يعبر حتى وحدة منهن
جور : ليش
رنا وهيه تغمز لجور : مدري كأنة كان ينتظرج .......
جور نزلت رأسها و لا قالت شي : .............................
رنا سمعت صوت فؤاد يناديها ... صدت صوب جور : يا الله جور حبيبتي انا الحين بسير عنج .. تأمريني ع شي
جور صدت صوبها : ما يأمر عليج ظالم .. ما ابي شي
رنا وهيه ماسكة المقبض مال الباب : تصبحين ع خير
جور : و انتي من أهل الخير

طلعت رنا من حجرت جور و سارت حجرتها إما جور فتبدلت و سارت ترقد و كانت تفكر و هيه متضايقة و قامت تصيح .... و تتذكر أمها ....
(( كانت يالسه فوق المريحانة و أمها تمريحها ... جور كانت صغيرة كانت تدرس في الابتدائي
جور كان شعرها يطير في الهوء و كانت طايره من الفرحة : يمه مريحيني اكثر اكــثر
أم جور وهيه تضحك عليها : ههههههههههههه اكثر من كذيه ، ماشي بعدين بطيحين و بتعورين
جور وهيه هافسه ويهه : انزين انا بتمسك بقوم
أم جور : قلتلج ماشي ... لا تحنين ....
جور قامت تصرخ : مآبي مـابي ، مريحيني بسرعة ..... مريحيني بقوة
أم جور بابتسامة : انزين أنزين بس سكتي فضحتيني ... تمسكي عدل
جور طارت من الفرحة : ايوووووووووووووو ..... احبج اماااااااااااااااه
أم جور بابتسامة : و انا بعد احبج ........ الله يقدرني و اشوفج حرمة ... و اشوفج عروس و انا أكون أول وحدة تفرح فيج و تبارك لج
جور كانت تشوف شعرها اللي كان طايح ع جدفها و كانت فرحانة : اماه وش يعني عروس
أم جور بابتسامة شلت جور من ع المريحانة و حبتها ع خدها و ع أيدها و يلست تلاعبها ...)) ...
كانت جور تتذكر كلام أمها و تصيح من خاطرها لين خذتها الرقدة و رقدت ......

==== بعد مرور أسبوعين ====
كانت آلاء يالسه مع أثار و أبو فؤاد و أم فؤاد في الصاله و يشوفن أم بي سي 2 و بشر يالس في حجرته يراجع
و رنا يالسه مع جور في الحجرة
رنا بابتسامة : جور حبيبتي ، شو قررتي تراها عمتى حشرتني تبي تعرف ردج ع الموضوع
جور كانت تلعب بصبوع أيدها و ساكتة : ......................
رنا : جور ردي عليي ، تراه كل شي جاهر بس ينتظرون موافقتج
جور كانت وايد تفكر بسالفة وهيه أصلا ما موافقة ع الزواج بس كانو وايد يضغطون عليها و ما عارفة من وين بتبتدي : ..........
رنا بابتسامة : يعني افهم من سكوتج انج موافقة
جور نزلت رأسها و كانت خايفة وايد و ماعارفة وش تقول و كانت تفكر من وين بتبتدي علشان تقوللهم أنها ما تفكر في سالفة الزاج الحين : .... ............ انا و سكتت
رنا طارت من الفرحة و حست من حركت جور أنها موافقة ع الزواج من عثمان سارت و حبتها ع خدها : و الله يا جور انج تستأهلين عثمان .... و ما بتلجين واحد مثله يحبج و يحافظ عليج و على اخوانج ....
جور فجت عيونها و كانت مستغربه : بس انا ما قلتلج رأيي
رنا بابتسامة كانت الأرض ما شالتنها من الفرحة .... كان واقفة عند الباب و ماسكة مقبض الباب : بعد هذي ما يبيلها رائي ... الكتاب واضح من عنوانه ... إلف مبروك حبيبيتي كللللللللللللللللللللللوش
جور و هيه تناد على رنا تبي تفهمها أنها ما موافقة و تشرح لها ظروفها بس رنا طلعت و سارت الصاله و هيه تصهل كللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللل للللوش ....... في هذي ألحظة طلعت جور من الحجرة و كانت تتبع رنا علشان ما تقول حال حد ... بس من سمعت صوت أم فؤاد وقفت عدال الدري ...
أم فؤاد و قفت و صدت صوب رنا و كانت طايره من الفرحة : هااااااااااااه بشري وافقت
رنا وهيه تضحك من الفرحة : ايه وافقت .... مبررررررررررررررررروك يا جماعة
أم فؤاد و أثار قامت تصهلن من فرحتهن : كللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللوش إلف الصلاة و السلام عليك يا حبيب الله محمد كللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللل للللللللللوش
أبو فؤاد بابتسامة صد صوب رنا : يعني خلاص وافقت ، سمعتيها وهيه أتقول أنها موافقة
رنا وهيه أتهز رأسها : ايه عمي جور موافقة
جور من سمعتهم يصهلون و كلهم فرحانين طاحن دموعها ع عينها و قالت بصوت و أطي : الله يسامحج يا رنا الله يسامحج و تذكرت أمها يوم اتقوللها انا بتكون أول وحدة تباركلها و تفرحلها ...... و تذكرت إخوانها انا ماحد معاهم ولا معتمدين ع حدة غير عليها .... قامت و سارت حجرتها و كانت تصيح من خاطرها ... عقت عمرها ع السرير و دفنت رأسها في المخدة و هيه تصيح
إما في الصاله فكانو طايرن من الفرحة و حاطين أغنية راشد الماجد و أثار يالسه ترقص من قلبها و الكل يالس يصفق لها ... و يضحكون عليها و آلاء كانت فرحانة بس ماتعرف وش السالفة كانت ترقص مع أثار و رنا كانت تصفق و تضحك عليهن و أم فؤاد كانت مامصدقة ما عارفه وش تسوي بعمرها مرة تصهل ومرة تصقج و مرة توقف و مرة تيلس و أبو فؤاد يضحك ع حرمته ..................

جور كانت يالسه تصيح ..... في هذي ألحظة سمعت صوت دق ع الباب
جور بصوت مبحوح : من ؟
أم فؤاد بفرحة : انا يا الغالية فتحي الباب
قامت جور و دخلت الحمام و غسلت ويهه و شافت عيونها في المنظرة كانت منتفخة من الصايح .. مسكت الفوطة و عست ويهه عن الماي ... و سارت صوب الباب فتحته كانت أمنزله رأسها : أتفضلي عموه
أم فؤاد من شافت جور لمتها و قامت تحبها ع جدها و ع رأسها : مبروووووووووك حبيبتي مبررررررررررروك ... إلف مبررررررررررررررروك تستأهلين كل خير يا الغالية .... و الله إني فرحت من قلبي يوم عرفت انج موافقة ...
جور بابتسامة حبت عمتها ع رأسها : الله يبارك فيج عموه ... مشكورة
أم فؤاد مسكت ويهه جور و رفعته وكانت أتشوف ويهه و تتأمل فيه : علامج يابنيتي .. كنتي تصيحين
جور نزلت رأسها و ماقدرت تمنع الدمعة اللي بعيونها ... طاحت الدمعة على خدها : ...................
أم فؤاد وهيه مستغربه : علامج حبيبتي عسى ما شر .... أش فيج
جور وهيه أتصيح و تتنشغ من الصايح لفت ع أم فؤاد و كانت أتصيح من خاطرها
أم فؤاد بدت تخاف و تحتاتي جور : جور يمه علامج ... حد قايللج شي .. سمعتي شي ضيقاج ... و لا انج ما موافقة ع الزواج ... سمعيني يا بنيتي إذا ما تبينه قولي تراها عادي هذي قسمه و نصيب ... ( وهيه تتدعاء من كل خاطرها انا جور ما تقول أنها ما تبي عثمان ... الله يستر )
جور وخرة اشويه عن أم فؤاد و قامت تمسح دموعها بس هيه تتنشغ من كثر ما صاحت و تقول في خطرها ( حرام اكسر بخاطرها .. بعد ما كانت فرحانة ، يا رب ساعدني ) : لا عموه ... بس تذكرت امي و أبوي و خالتي ............... في هذي ألحظة دخلت اثار و رنا و آلاء و كانن طايرات من الفرحة و مستأنسات ع الأخير
أثار بابتسامة : مبــــــــــــ .... شافت جور دموعها ع خدها أسكتت و يلست أتشوف جور وهيه مستغربه
آلاء ولا مرة شافت جور أتصيح غير في عزء ... ألاء ما تتحمل أتشوف جور أتصيح .. كانت اشويه و بتصيح ..: جوووووور علامج تصيحين
جور كانت تشجع عمرها بأي طريقة بس علشان ما تصيح جدام أختها .... بس خانتها الدمعة و خنقتها العبرة و يلست ع الكرفايه و خلت كف أيدها ع جبهتها و كانت تصيح من خاطرها
رنا و أثار كانت فاجأت عيونهن و مستغربات و في نفس الوقت خايفات... رنا وهيه تكلم عمتها بصوت واطي : شفيها جور
أم فؤاد وقلبها يتقطع ع هذا البنت اليتيمة اللي تيتمت من اقرب أهلها و احبابتها من يوم كانت صغيرة : تذكرت أمها و أبوها و خالتها
أثار من طبيعتها أنها ما تتحمل حد يصيح جدامها ... و ايد تضعف جدام الدموع ... سار صوب جور و بصوت مبحوح .. كانت اشوي و بتصيح : جور حبيبتي ... دعيلهم برحمة ..
جور وهيه تصيح و تتنشغ و بصوت مبحوح : الله يرحمهم و يغمد روحهم الجنة ..... ( رفعت رأسها و الدمعوع ع خدها و عيونها صايرات حمر مثل لون الدم ) امي كانت ( وهيه تتنشغ ) توعدني أنها هيه أول وحدة بتباركلي في عرسي ... ( و قامت تصيح بصوت عالي ...و خالتي قالت لي أنها بتبقى معي و لا بتتركني ابد ..( وهيه تتنشغ و تصيح ) و أبوي قالي انه هوة اللي بيوديني اشتري كل إغراضي .... كل هذا كان كلام ... كل هذا كان كلام ... ( و قامت تصيح بصوت عالي )
اللي في الحجرة كلهم قامو يصيحوووووون ... اثار ما تحملت طلعت و سارت حجرتها و يلست تصيح و قلبها كان يتقطع من حزنها ع جور .... و كانت تقول لو كانت هيه مكان جور شكانت بسوي ....
و رنا يلست ع الغنفة اللي كانت قرب السرير و كانت تصيح من خاطرها ... و تقول في نفسها ( يا الله يا جور تعذبتي و تمرمرت حياتج من يوم كنتي صغيرة ، تحملتي مسؤليه اكبر من طاقتج ... تحملتي مسئوليه خوانج و اشتغلتي و صرفتي عليهم ... لو وحدة غيرج ما كانت سوت اللي انتي سويتيه )
و أم فؤاد تقطعت عيونها من الصايح سار عدال جور و حضنتها و صاحت جور من خاطرها و أم فؤاد كانت توسيها ...( و تتدعاء من خاطرها انا عثمان ينسيها كل هذا العذاب اللي شافته في حيتها .... و تتمنى انا الله يوفقها في حيتها اليديدة و قامت تتدعاء لها من خاطرها .... و كانت تصيح )
و آلاء كانت تتنشغ من الصايح و كانت حاطه رأسها ع ريل جور و تصيح ..... بس جور ما حست فيها .....

و خظفت هذي أليله بحلوها و مرها ... اليوم الثاني كان يوم الخميس
أم فؤاد كلمت عثمان عن جور علشان يحافظ عليها و يعوضها عن كل الحرمان اللي شافتة في حياتها
عثمان وهوة يلوي بوزة: انزين ... شي بعد تبين مني تراني تأخرت ع رفيجي
أم عثمان وهيه تضربه ع جدفه : أقول اخشع مكانك تراه عرسك بداية الشهر الياي
عثمان وهوة فأج عيونه و مستغرب : ول .... ول .... ول .... عاد شعدكم وايد مستعجلين ...
أم فؤاد وهيه تحره بعيونها : عثمااااااااااااااانوة ... انا ابي أشوف أعيالك قبل لا أموت
عثمان وهوة يحك شعرة : تصدقين يمه من يوم كنت في المهاد و انتي تقوليلي انج تبين تشوفين ولأدي ...
ام عثمان قامت تضحك عليه : الله يغربل إبليسك ..... انزين اسمع ما أبيك تهوت وايد ترانا من باجر بنبتدي أنجهز حال العرس
عثمان ولا همة سار صوب الباب : يصير خير ..... و طلع
أم فؤاد وهيه تكلم عمرها : لا حووووووووول هذا الولد بيموتني ناقصة عمر ......................

===جور كانت يالسه في حجرتها ===
كل شي صار بسرعة بمجر أنهم سمعو (رنا) تقوللهم إني موافقة ... كل شي صار جاهر و مرتب و عمي سيف عطي عثمان بيت هديت زواجه و عمي سالم عطاه سيارة جديه بعد هديت زواجه و إما فؤاد فجهز الصاله و ترتيب الحفلة و العرس و رنا و أثا و بنات عمي كانن كل يوم يطلعن يشترن لي ملابس و الإغراض الزمة علشاني إما انا فكنت طول الوقت في الحجرة و ما اطلع ابد و كنت أفكر بحياتي و كيف راح تكون .... لزم ما تتغير ... لزم ابقى مثل ما انا ..... بقاء يوم واحد عن العرس و انا ما اعرف شسوي ولا كيف أتصرف .... كنت مثل التايهه في صحراء كبيرة مالها أول و لا تالي ... و أم فؤاد كانت اغلب الوقت عندي .. ام بنسبه لعثمان فانا ما اشوفة ولا نلتقي ان وياه ابد ..... إما امتنان فكان أتي معي وايد و تيلس تسولف معي و تجهز إغراض .... يعني الكل مرتبش ..

===عثمان كان منسدح ع سريره ===
باجر العرس ... و البيت بعدة ناقصنة وايد إغراض و بعدة الأثاث يعني يباله أسبوعين لين يجهز .... اااااااااااه ياربي كيف بتصرف ... وش هذي البلوة اللي ابتليت فيها ... أول أسبوع بنكون في الفندق و ثاني أسبوع بخذها شعر البصل ... انا وين و هذا الخرابيط و الزواج وين ... لا حول .. صدق إني توهقت ... ما عرف وش أسوي صاير مثل الياهل ... كل شي هم يسونه عني و انا ما عارف .... و الذبايح تصرف فيهن ( عبد الله و محمد .... عبدا لله رفيجي إنسان طيب و خلوق و محترام و حلو وايد ... (و محمد رفيجي انا و عبد الله الروح بروح ... ايحبهم و يعتبرهم مثل أخوانة ... يشبه عثمان بس مو وايد وايد حلو و يهبل ... اتفق عبد الله و محمد أنهم هم بيتصرفون في الذبايح ... و فؤاد جهز كل شي في الصاله هوة و رنا و جهزو كل شي و تجهيزات الباقيه اهتم فيهن أبوي و امي اهتمت با كروت ( بطايق ) العرس ... و صار كل شي جاهر ..... الله يعدي باجر ع خير ...... انا احسلي أقوم ارقد علشان باجر أقوم من الصبح و اسير الحلاق و اضبط نفسي عدل ...


==الساعة 5:20===
قامت جور و توضأت و صلت صلات الفير و بعدين صحت آلاء علشان اتصلي ....و سارت حجرت بشر و دقت الباب كان بشر راقد و قافل الباب ...... في هذا الوقت طلعت عثمان من حجرته و كان نازل يلس في الصاله من عقب ما خلص صلات الفير كانت ما ييتنة رقدة و يفكر في اليوم ... لمح جور و هيه أدق باب حجرت بشر ... عثمان ع طول نزل تحت .. إما جور فما انتبهت لعثمان و كانت أدق الباب ع بشر ....
بشر قام و فتح الباب و كان يحك شعره : هااااااااااه
جور : يا الله صلاة
بشر بابتسامة : حاضر ، انتي اليوم طلباتج أوامر
جور : انزين كان طلباتي أوامر أبيك تصلي و تقرء لك كلمتين من المصحف ..
بشر وهوة اياشر ع عيونه : من ذي قبل ذي
جور : يا العيار ..... يا الله خلص ..... و ع طول سارت حجرتها ..... و يلست تقرء قران ... و كانت خايفة و مرتبكة و ما عارفة وش
تسوي ... من خلصت سار ع السرير و تسطحت و كانت تشوف فوق و تفكر ...........


يتابع ..........


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره
بنت الحاره غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-27-2010, 04:26 PM   #5
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية لجل كل القلوب
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
الدولة: فى قلب كل عاشق
المشاركات: 2,965
معدل تقييم المستوى: 7
لجل كل القلوب is on a distinguished road
افتراضي


تسلمين حبيبتى

الرواية مره حلوه

بانتظارك


التوقيع
هُنا مسقطُ رأس قلمى ..،

كمـ أشتقتُ إلى ولعى بهذا المكان ،،

فهل رائحة عطرى ما زالت تعبقُ بالأرجاء ؟!

وهل أسمى ما زال منقوشّ فى ذاكرتهم ؟!

[ تذكرونى إن كُنت أستحق الذكرى ]
لجل كل القلوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية عشـــاق من احفـاد الشيـطان - كامله $$$ الحب الخالد $$$ قسم الروايات المكتملة 167 10-11-2013 09:21 AM
رواية غارقات بـ دوامة الحب انا غير ~ قسم الروايات المكتملة 42 10-10-2013 06:42 PM
والله لجيب راسك .."||~ انا غير ~ قسم الروايات المكتملة 51 10-10-2013 06:30 PM
تخرجت من الثانوي ,, قصه حب ابكت الملايين sweet dandoOonh منتدي القصص و الحكايات - الأدب الشعبي 1 12-11-2011 03:18 PM
سلمته نفسي باحساس واليوم يضربني برصاص S.M.3.D منتدي الروايات - روايات طويلة 1478 09-28-2011 08:35 PM


الساعة الآن 12:11 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.