قديم 12-29-2010, 12:23 PM   #1
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية اتحدى الحب
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: عراد.
المشاركات: 3,119
معدل تقييم المستوى: 12
اتحدى الحب is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر Skype إلى اتحدى الحب
افتراضي رجال المدينه


رجال المدينه

اخذ جدار البيت يئن ، أهلكه طول العهد . بين جنابته قامت كتلتان تحاول أحداهما استنشاق طعم الحرية ، صاح بتلك الواقفة كالبلهاء تدعوه عله يشفق عليها ...عساه يكون سمع انتحاب ليل طويل ...وبكاء النجوم الساهرة ...دمعه ساقطة في ليل بدر مضيء :....
أمي.....اتركيني ...دعك مني ...أريد الذهاب ...إلى العالم الذي رسمه لي والدي ...لم لا تفهميني ؟........
قعدت وما ازدادت إلا نواحا ، أيقنت أنها لا تثني عزم سنين وإرادة شاب قاهر . قذفت بكلمتها الأخيرة وهي تدرك أنها لن تجد لها مكانا في قلبه :
وبيتك......... أتتركه...........أتتركني وحدي ؟..............
وجد منفذا كي يقنعها حتى لا يذهب وشيئا من ضميره يوخزه وهمس وهو يركع إمامها :.........
أمي...من الذي ...أنبأك إنني سأتركك ...بين الفينة والأخرى ...سآتي لأزورك ثم إنني لن امكث بالقدر الذي تظنين ...أنها سنوات ضئيلة فقط ...
-أنها عينها التي سأحياها ...........
تفرس...في جسدها المكوم ....عجوز في الخمسين من عمرها بعيون ذابلة ....باكيه....وخصلات شعر شيبتها اكدار الأعوام ...عادت ذكراه إلى والده الذي مات قبل خمس سنوات وهو يوصيه :
كن رجلا....سافر إلى المدينة ....لا تبق هنا ...ستدفن حيا ...مثل أبيك...
فكر كثيرا لكن العجوز أبت عليه حتى عزم بثبات .....كان يعلم إن هذا القلب يخشى عليه ...بيد انه يريد إن يعيش ...إن يعرف ألوان الدنيا
ومباه مها .....وذلك لا يكون... ما دام جيبه فارغا وقلبه مملوء بالهموم والحسابات ، ...انتفض والعجوز تتشبث بقدميه وتقسم عليه بالبقاء ...عساه إن...همس لنفسه المشتتة :...لا ليس في أللحظه الأخيرة ، ابعد قدميه مسرعا وقفز نحو الباب وفتحه ، وألقى نظرة الوداع ...نحو سريره الصغير ...ودميته المعلقة في الأعلى ...الشيء الوحيد الباقي من عهد الصغر . خرج مسرعا .....ركض بسرعة ...كي لا ينتهي إلى مسامعه صوت صراخ بيوت القرية الوادعة وممراتها ...فر بمن بين أزقه القرية وبعض الرجال ينظرون إليه باحتقار ويرمون صوبه كلمات الكره بصوت منخفض في الظلام المكتنف تركها...أخيرا وهو يشرف على صعود الهضبة...في عتمة الليل وترك معها,,,كل الذكريات ...كل الفقر ...العذاب ................حان الموعد ليذوق طعم الحياة ...سيصبح رجلا من رجال المدينة ...الذين تمتلئ جيوبهم بالقطع النقدية......الذين لا يعلمون أين يذهبون بتلك المكنوزة...في الغرف ....تنتظر احدهم يعود إليها في المساء ...بالمزيد...ليحصيها عددا ...ويعيد الكرة في تنظيمها .....لكن قبل ذلك ...على القسوة إن تطغى على البقية الباقية من قلبه ..لان الفؤاد الهش ...لا تحبه الليرات ...فهي تريد شخصا بقسوة معدنها ...كلما غلا المعدن كان المماثل أقسى واعتي درجه ........ضحك وهو يتخيل نفسه منهم ، ثم لاح له في الظلام عربة تجرها عدد من الحمير....ركض خلفها حتى قارب الوصول إليها ونفسه متقطعا ...صاح بصاحبها عدة صيحات الذي ما إن سمع صوت احدهم خشيه الخوف...لكن ما إن رأى رجلا أشعث اغبر شعره منكوش على ضوء البدر يقترب منه حتى طفا الخوف الشديد على فؤاده ...وقال مرتجفا : ...ماذا....من أنت ...؟
قفز نوري بجانبه وقال أريد المدينة ...إنا من القرية التي تقع خلف تلك الهضبة .
مال سائق الحمير للإمام ليحثها على السير ...فأنكشف لنوري بجواره عدد من الليرات في جيب بنطلونه الخلفي ...ردد لنفسه وهو يحملق في الليرات الفضية :...هذه البداية ...إن لم انجح فيها ...فمصيري معروف في المدينة ...إن لم اقدر على هذا الاكرش فكيف سأهزم غيره ممن هم ...اجبر ..لقد قالها لي أبي ذات مرة ...مالت الليرة الذهبية جانبا لتظهر أختها الذهبية واستأنف يحدث نفسه : إذا أردت الغنى والجاه فعلى غيرك إن يدفع ثمن ذلك ويفتقر . ابتسم والرجل يعود لجلسته ثم استطرد : رغم انه علمني الصواب ...إلا إنني طيلة طفولتي في وجوده ...لم أذق عدا الجبن واللبن وبعض الخبز ....حقا إن لذلك عجيب ..فطن نوري لما حوله فقد قاربت العربة الوصول للمدينة ....التي يظهر نورها من بعيد ...قبض يده بقوة ...ولطم الحميري بجانبه على عينيه ، ثم وهو يسمع صوت تألم الرجل ...أزاحه حتى أسقطه من العربة والحمير تنظر إلى مقاومة الرجل الذي تشبثت أصابعه في خشب العربة ...إلا إن نوري داس عليها ....واسقط الرجل ثم نزل إليه ووجه عدة لكمات ........حتى استخلص الليرات منه فركب وحث الحمير على الإسراع والرجل ملقى على قارعة الطريق وكانت تلك البداية .
بكت العجوز وهي تمسك بالدمية, حتى غدت الدمية تبكي لبكائها دون إن تعلم... ثم ابتسمت بعد إن استراحت قليلا وقررت إن تنتظر ... ومن يدري قد يعود سريعا.......
بعد عدة أسابيع تفكرت العجوز هنيهة ثم مشت ببطء نحو العنزتين ونظرت نحو احديهما ... وأمسكت بحبل احديهما وجرته خلفها وفتحت مزلاج الباب الخشبي وخرجت. بتمهل عرجت نحو باب جارتها وقرعت الباب وسرعان ما فتحت امرأة في الأربعين من عمرها بانت نواجذها حين لمحت بيد العجوز حبل العنزة وهتفت : قررت أخيرا بيعها .. لقد ألح عليك زوجي من قبل لكنك أبيت .
ـ لولا الحاجة لما بعتها .. فأنت تعلمين أن ولدي نوري قد يعود أدراجه في أي وقت ولذا من اللازم أن أهيئ له غرفته ...،على كل حال أريد ثمنها الذي طلبته فيما سلف .. أربع ليرات ذهبية.
ـ ماذا أنه كثير ثمن لعنزة كهذه.
ـ إذا أبيعها غيرك, وقد يزيدني في الثمن.
تراجعت سعدية وهي تلمح نظرات العجوز الشاردة وقالت: حسنا.. لك ما طلبت انتظريني هنا. ولجت سعدية للداخل والعجوز ترمي العنزة بنظرات الوداع وهي تذرف بعض الدموع وقلبها موقن أنها ستغدو قبيل العصر وليمة شهية لأحدهم ...
انتبهت العجوز وهي تحملق في يد سعدية الأربع ليرات التي غدت تتلألأ على أشعة الشمس.. أمسكت بها بيد مرتجفة وربتت على شعر العنزة وهمت بالمغادرة , إلا أن العنزة ارتفعت بالصياح وهي تحدق في العجوز التي لأول مرة تبتعد عنها ... تاركة إياها في مكان غريب . تراجعت العجوز وألقت الليرات الذهبية وأمسكت بحبل العنزة وهي تهتف : لا أريد الليرات .
صاحت بها سعدية لتتوقف ألا أن العجوز سارت باكية بهمة والعنزة تتعقبها مسرورة. ولجت العجوز إلى البيت وربطت العنزة بجوار الأخرى وأن طرحت تحت شجرة النارنج تبكي وتنتحب وهي لا تهتدي إلى وسيلة تجدد فيها غرفة نوري, إلى أن توقفت بغتة عن التفكير وقد شلت عقلها فكرة طاغية .....حدثت نفسها أنها تحصل في الشهر على ربع ليرة من بيع لبن العنزات وهي تصرفها على شراء الخبز وبعض الاطعمه.....وأشياء أخرى لا بد منها ....ماذا لو اقتصدت شيئا منها .....رغم انه أحيانا تحتاج لتداين لقضاء حاجتها حين لا يتوفر لبن العنزات يوفره إلا أنها عزمت على الادخار شيئا فشيئا حتى تستطيع جمع المبلغ المطلوب لتجديد الغرفة.
مر سنه وكانت العجوز قد هيأت الغرفة ......على الأقل بالنسبة لها هي أجمل من سابقتها إلى حد معقول ، ورائي العجوز يقسم إن العجوز كتلة عظميه فقط من الجلد إن غدت ضعيفة وهزيلة وهي تنتظر نوري ...ولم يصلها منه أدنى كلمه ... في حين إن احد الرجال الوافدين من المدينة اخبرها انه يعمل بجد عن احد أثرياء المدينة . أخذها الفرح مأخذه وهي تخدع نفسها برؤيته مرة أخرى ، وما لبث إن أدركت ذلك.
مر عام وأخر وخمسه أمثاله ، وقد هرمت العجوز وماتت عنزاتها وأصبحت لا تتحرك ، إلا في البيت قليلا ويأتيها طعامها من صدقات جيرانها الذين أشفقوا لحالها .
أصبحت أيام معدودة ، حيث طرق الباب عليها ...أرادت الجلوس ثم القيام لفتح الباب إلا إن قواها خانتها بيد إن الطارق دفع الباب ودخل ، حدقت فيه لبرهة وهي مستلقية تحت الشجرة ...اقترب منها والمرأة تتعقبه وهي ترفع رأسها مندهشة .
جلست العجوز ونظرت للقادم وعيونها تختفي بين أجزاء الجلد المترهل ...جاهدت لتعرف الزائر وانبرى عنها قول : من أنت ؟
تنهد الرجل ونظر للمرأة بجواره ثم قال بصوت جاف :
هذا إنا............ نوري الم تعرفين ؟ ...........وصلت الكلمات إلى عقلها فلم تجد تذكرا ثم غادرت نحو قلبها وقبعن في المكان الخالي وانهالت العبارات : نوري ولدي ...ابني ...اقترب مني .
حك نوري انفه وهو يشعر بالقرف بما رأى حوله ...ثم دنا من أمه التي طوقته بالقبلات ، وهو يحاول من شقة الابتعاد عنها وعن رائحة النبتات الكامنة في صدرها .....ثم قام على قدميه وقال بجفاء :
أمي جئت لأخذك معي ....أريد إن اريك كيف غدا ولدك ....لم تنظره يكمل وطلبت إليه إن يساعدها في القيام حتى نجحت في ذلك وهتفت : تعال ...تعال .....لاريك غرفتك ..لقد نظفتها منذ زمن يسير ...تعال ...ثم تدرجت نحو باب الغرفة وهمت بالولوج لولا أنها التفتت فرأت نوري يقف بمكانه ...حثته بقولها :
لقد جددتها لك ....الم تكن ترغب في ذلك قبل السفر .........؟
نظر إليها بازدراء وقال لها دون إن يحفل : تعالي ....أريدك إن تذهبي معي لقد تأخرت ...لا أريد رؤية شيء أخر من قرف القرية ..............-هيا-
-حبيبي ...اقترب مني اشتقت لرؤيتك .....آه كم أتوق لان أضمك إلى صدري طويلا ......كما كنت افعل ..لا تبالي ربما انك نسيت المنظر ...القرية الوديع...مع ضجة المدينة وإزعاجها ....تعال يا بني ..أنها جميله لقد وفرت من طعامي لأهيئها لك ...بل لتتزوج فيها
أمي أرجوك الوقت ثمين ألان .......
يا ولدي لا تحفل أرجوك ....فأنا لن أكلفك الكثير وأيضا لا تحاول الفرار من المبيت هنا لشهر .........
ماذا ....وخفض صوته :كيف افهمها هذه ...أمي إنا مشغول ...هيا لنذهب من هنا أرجوك .لم تنتبه إلى حديثه وقالت وهي تتنهد : آه لكم عشت على أمل إن أراك ...أتوق لضمك كل حين ....لم اعتقد إنني احبك كل هذا الحب ...لقد أنسيتني ...ما كنت أريد إن افعل ...تعال .....هيا أنت تتوق لرؤيتها صحيح ...تعال ............
أمي ...انك تزيدين من توتري .....لا أريد إن أرى شيء إنا اكره هذه القرية لأنها تذكرني بأيام الشقاء ....
ازدادت العجوز شهيقا وزفيرا والكلمات تتردد على ذهنها وصاحت : نوري ما الذي حدث لك ...........
كل خير ...لقد أصبحت احد رجال المدينة .........هيا دعينا نترك قرية الشؤم هذه ونذهب إلى حيث الحياة ...كما أريد إن يراك الجميع بأبهى حله واقترب منها وهمس : أمي ..مخطوبتي تنظر نحوك ببشاعة منظرك ............غير لائق ..هيا لأعد لك مظهرا جميلا لا ..لا أريد إن اذهب ...لا أريد...
بلى ستذهبين هيا...........
لا لن اذهب .........
قلت ستذهبين ..أرضيت أم أبيت ...لان اجعل احد من المدينة يجد علي زلة ويقولوا ترك أمه ..فقيرة...معدمه....وهو يعيش حياة البذخ ......اهذا ما يهمك ...........وانأ أمك ...الم تتق لرؤيتي انك لم تسأل عن حالي ...وكيف استطعت البقاء على قيد الحياة حتى ألان ....انك تكثرين من الكلام ...ليس لدي وقت هيا ..ألليله حفلة زواجي..هيا أرجوك ......
لا تحاول فأنا لن اترك قريتي ..أمي انك تثيرين أعصابي ...قلت هيا...هيا وتقدم نحوها والعجوز تتشبث بباب الغرفة..شدها من ساعدها ...إلا أنها ازدادت تمسكا فما كان منه إلا إن حاول قذفها للداخل قليلا علها تترك حافة الباب فسقط على وجه من الغرفة في حين إن العجوز تهاوت على الأرض دون حراك وكان أخر كلمة سمعها منها إن قالت: ..يهلكك الله...من ولد .........
والدمية تعلو رأسها فوق السرير استيقظ من نشوة الليرات وتنازعت نفسه القديمة بتلك الجديدة حتى طغا نزاعهما على قلبه فأقترب رويدا من أمه وهمس:أمي...أمي....إلا إن العجوز كانت فارقت الحياة ..وعلا أصابعها بعض الجراح من جراء تشبثها بحافة الباب الحادة ...حركها حتى ضرب بظهره السرير فسقطت الدمية بجوار العجوز وإذ بها كما تركها ...امسك بالدمية وعادت إليه ذكرى الطفولة وهو يتأمل إرجاء الغرفة التي طليت حيطانها باللون الأبيض ونافذتها مفتوحة على شجرة النارنج والتي يفوح عبيرها في الحجرة حرك العجوز وهو يحاول إحياءها وحين يئس من ذلك...كانت المرأة تمسكه من الخلف وتهمس له بضئيل من العاطفة : نوري أنها ميتة ...دعنا نتركها ونجلب لها عدة رجال لينقلوها إلى المقبرة ...وجه نظره نحو المرأة ثم بأخرى إلى العجوز ومشى مع المرأة خارجا والدمية ملقاة إلى جوار أمه ....................................



قصه من تأليفي ...ان شاء الله تعجبكو...ومعلش على الاطاله .....


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره
اتحدى الحب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-29-2010, 08:44 PM   #2
-||[قلم من ذهب]||-
 
الصورة الرمزية سيف الحارثي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: حبيبيتي السعوديه
العمر: 36
المشاركات: 257
معدل تقييم المستوى: 10
سيف الحارثي is on a distinguished road
افتراضي


يعطيك الف عاافيه
مشكوووووووووووووووور


سيف الحارثي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-30-2010, 10:22 AM   #3
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية اتحدى الحب
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: عراد.
المشاركات: 3,119
معدل تقييم المستوى: 12
اتحدى الحب is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر Skype إلى اتحدى الحب
افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيف الحارثي اضغط هنا لتكبير الصوره
يعطيك الف عاافيه
مشكوووووووووووووووور



الله يعافيك

وينور دربك على

هالاطلاله الحلوه



التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره
اتحدى الحب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-03-2011, 05:43 PM   #5
-||[قلم من ذهب]||-
 
الصورة الرمزية ايمانو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
العمر: 27
المشاركات: 176
معدل تقييم المستوى: 9
ايمانو is on a distinguished road
افتراضي


قصة في غاية الروعة ....

مشكوريييييييييين جدا على الابداع الفني الجميل...

ادامكم الله في هالطلة...........


ايمانو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جدول الدوري الاسباني 2008\2009 OMAR JACKSON منتدى الرياضة 3 12-28-2011 12:48 PM
جدول مباريات ريال مدريد 2010\2011. cris.7. sari منتدي كرة القدم العالميه 7 04-11-2011 03:49 AM
اسعار السيارات في السعوديه ودول الخليج 2010 وسام اليمني منتدي السيارات 8 07-14-2010 03:06 PM
أسعار السيارات بالمملكة العربية السعودية عام 2009 rabea_elmahdy منتدي السيارات 3 01-07-2010 01:46 AM


الساعة الآن 11:45 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.