قديم 01-19-2011, 06:49 PM   #1
المديـــــــر العـــــام
 
الصورة الرمزية Emad Alqadi
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 24,043
مقالات المدونة: 35
معدل تقييم المستوى: 10
Emad Alqadi will become famous soon enough
افتراضي فادية حمدي


فادية حمدي هي شرطية تعمل في ولاية سيدي بوزيد بتونس، وبحسب المعلومات القليلة الواردة عنها ما تزال عزباء وتبلغ من العمر 35 عاماً، وبسبب صفعتها الشهيرة لمحمد بوعزيزي انطلقت شرارة الثورة في تونس بعد أن أقدم "بسبوس" كما يلقبه أهله على إحراق نفسه.

وعن تلك الشرطية يقول سالم شقيق محمد بوعزيزي لصحيفة "المصري اليوم": شقيقي محمد كان يعانى منذ 7 سنوات من قهر أعوان البلدية، بقيادة فادية حمدى، وموظف آخر يدعى صابر. كانا يصادران بضاعته من الخضروات مرتين في الأسبوع".


في يوم الحادث وكالعادة -والكلام مازال لسالم- حضرت فادية حمدي مع مساعدها صابر وصادرت بموجب محضر بلدي بضاعة شقيقي، فاتصل محمد بخالي الصيدلاني ليستنجد به. وفعلاً تدخل خالي واسترجع له المحجوزات، لكن بعد 10 دقائق عادوا مجدداً وصادروا الخضار.

وتابع سالم: "حين حاول محمد الحديث مع فادية صفعته على خده، وسدد له صابر عدة ركلات، ولم يكتفيا بذلك بل ضرباه على أنفه حتى انفجر بالدم عندما حاول اللحاق بهما في مقر البلدية، فصعد إلى مكتب الكاتب العام للبلدية ليتقدم بشكوى، لكنه رد عليه قائلاً: يا مسخ متكلمنيش، (بالتونسية تعني يا قذر لا تحدثني)".

وأردف سالم: رفض المحافظ استقباله أو سماعه، فخرج للشارع بعد أن احترق من الداخل يصرخ من شدة الغيظ، ثم أحضر البترول الأزرق وأضرم في نفسه النار وفي الوقت الذي كان يحترق فيه كان حارس المحافظة يضحك، حتى أنبوب الإطفاء في مقر المحافظة كان فارغاً عندما أخرجوه في محاولة لإنقاذه، مشدداً على أن الصفعة التي تلقاها شقيقه هي التي أججت عنده فكرة الانتحار قائلاً: "معروف في قبيلة الهمامة أن الذى تضربه امرأة نلبسه فستاناً".

ويصر سالم وعائلته على ملاحقة الشرطية فادية ومحاكمتها أمام الرأي العام الدولي، موضحاً: "لن أتركها تفلت مني، وحارس المحافظة الذي كان يتفرج على أخي يُشوى وهو يضحك، ورئيس البلدية، والكاتب العام للبلدية، والمحافظ، هؤلاء جميعاً صادروا أحلام أخي في الحياة. أدعو المحامين الشرفاء في تونس وكل البلاد العربية والعالم إلى تشكيل لجنة ومساعدتي".

وكانت الحاجة منوبية والدة محمد بوعزيز طالبت في وقت سابق خلال لقاء مع صحيفة "الخبر" الجزائرية مقابلة الشرطية فادية حمدي، قائلة: "أريد أن أرى الشرطية التي ضربت محمد، لأسألها عن الظلم الذي اقترفته، ثم محاكمتها علناً أمام الشعب".

تجدر الإشارة إلى أن رئيس الحكومة المكلف محمد الغنوشي كان قد وعد في وقت سابق بمحاكمة جميع من وقف وراء القمع الدامي ضد الذين شاركوا في الاحتجاجات التي شهدتها البلاد قبل هروب الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي من البلاد.


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
Emad Alqadi غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-19-2011, 11:11 PM   #2
~الكـــــينج~
 
الصورة الرمزية ملك الاسماعيلية
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الدولة: egypt
العمر: 32
المشاركات: 3,105
معدل تقييم المستوى: 13
ملك الاسماعيلية is on a distinguished road
افتراضي


شكرا اخى الكريم لنقل الموضوع

دائما بدايه النار شراره

وأول الغيث مطر

ودائما وابدا الحكومات العربيه تعامل مواطنيها بكامل الجهل والتخلف...

لاثنائهم على الطاعه العمياء ....

ولتقييد حريتهم.... ولكبت ارائهم... ولاعدام ديمقرايطيتهم

شكرا اخى ع الطرح

اخوك احمد


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره



سأظل ماشيا...... ولن اتوقف

سأقع كثيرا .....وسأعانى

لكنى متاكد ....انى لن اسير وحدى


(اسف للى جرحته)
ملك الاسماعيلية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
راعي التاكسي..* كركوره منتدي القصص و الحكايات - الأدب الشعبي 10 12-18-2018 12:22 PM
روايتي الأولى ~أنا طفلة ولكن~ ~كونان~ قسم الروايات المكتملة 23 05-09-2015 11:16 PM
سأحبك رغم الظروف « انا غير ~ قسم الروايات المكتملة 26 10-10-2013 06:22 PM
الرواية البوليسة ( ساعة الجريمة ) ( 1 ) للكاتب محمد سمير الشتيوي ... جيرمون111 منتدي الروايات - روايات طويلة 4 04-17-2011 05:10 AM


الساعة الآن 07:37 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.