قديم 07-23-2013, 04:38 PM   #136
::نـائب المدير العام::
 
الصورة الرمزية صمتي قاهرهم
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: في مكان ما على جزيرة العرب
المشاركات: 30,073
مقالات المدونة: 3
معدل تقييم المستوى: 10
صمتي قاهرهم will become famous soon enoughصمتي قاهرهم will become famous soon enough
افتراضي


اتمنى لكم قراءة ممتعة

لي عودة لطرح بقية الاجزاء في وقت لاحق


0 135 مليون ريال إيرادات مرور الرياض من المخالفات
0 ما الذي يجعل أنف الرجل أكبر من أنف المرأة؟
0 سيجارة تتسبب في طلاق فتاة بعد 3 أشهر من زواجها بجازان
0 الجماعة الإسلامية تقترح تولي مرسي رئاسة الوزراء
0 هل يعقل اننا البشر هكذا....!!!بالفعل صدمه
0 من هي "خراسان" التي تعتبرها الاستخبارات الأميركية أخطر من داعش؟
0 يا يمه كبرت ولازمني كعب [ عآلي ]
0 تريدها أنثى!!.. فهل أنت رجل؟؟
0 عاصمة أجساد و عقول فارغة
0 الجمارك السعودية تحبط تهريب 14 مليون حبة مخدرة
0 أغرب سبع أمهات في عالم الحيوان
0 ابتكار شريحة usb للتخزين في الدماغ البشرية
0 كلمات في منتهى الجمال
0 كيف تعرف أنه هذي السيارة فيها شباب هههه
0 أفضل 10 مناطق للجذب السياحي في سويسرا
التوقيع
‏- لست أدري كيف جعلتُ شخصاً تافهاً يمتلكني ..
- لا عليك، لم يعد تافهاً بعد أن امتلكك ..

صمتي قاهرهم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-26-2013, 11:35 AM   #137
::نـائب المدير العام::
 
الصورة الرمزية صمتي قاهرهم
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: في مكان ما على جزيرة العرب
المشاركات: 30,073
مقالات المدونة: 3
معدل تقييم المستوى: 10
صمتي قاهرهم will become famous soon enoughصمتي قاهرهم will become famous soon enough
افتراضي


صباحك نور و حلمٌ يغفو على المهود ..
صباحكَ سُكر
تصحى معك الفراشات
و تفرد أجنحتها الرقيقة على كتفيك
و تنثر ندى الورود على شفتيك
وجهكـ .. عينيكـ
صباحك سُكر
عندما تفتر شفاهك عن ابتسام بديع
تلون الوجود منذ بداية الشروق
بألوان الربيع ... ‘
فـ ليبقـى صبـاحـكُ سكــر ‘‘*

** منقول ‘



(( منـى .. 9.30 صباحاً ))

فتحت عيونها ورجعت غمضتها لما تسلل نور الشمس لها وازعجها .. تقلبت على
الجنب الثاني واهي تدفن راسها بموسدتها وتبعثر شعرها واهي منزعجة من الحر ...
قالت بخاطرها: من اللي بند المكيف ؟!
رفعت جسمها وقعدت على سريرها واهي تبعد خصلاتها عن ويها .. ودارت
بعيونها حوالين الغرفة ..
نزلت من السرير وفتحت ستارة الغرفة وشوي من الدريشة عشان التهوية ...
وأخذت لها شاور وقعدت عند المنظرة تمشط شعرها واهي تفكر باشياء وايد ..
منها [ الجامعة ] ..
تنهدت واهي ترمي المشط على الطاولة وسمعت دق الباب: من ؟
وصلها صوت اختها وردت: دخلي علاية
دخلت علياء واهي تمشي على اصابعها وركضت بسرعة لاختها: عندي لش
خبر بمليون .. كنت بخترق الحجرة كعادتي بس قلت بسوي روحي مؤدبة
ابتسمت لروح اختها: هههههه شعندش ؟
قالت علياء بحالمية واهي تفتح يديها على وسعها: اول شي .. صباحش سكر
و ورد وفل وياسمين يا احلى بنت واحلى اخت في العالم كلووه .. ثاني شي
طالعة قمر ومحلوة من صباح اليوم .. ثالث شي مبروك يا عروسة
قالت بهبل: ما فهمت الاخيرة هههههه
علياء بحماس: سمعت امي وابوي يتكلمون .. أخت عبدالله اتصلت لأمي عشان
الليلة ايوون ويشوفونش وتقعدين في مقابلة يابعد قلبي ويا الحبيب
فتحت عينها منصدمة: هااا ؟
ضحكت علياء وقالت بفرح: اقسم بالله .. ابوي يقول لأمي روحي قولي لمنى
تجهز نفسها عشان الليلة وانا بروح اشتري فواكه وشغلات ... منوووي
يالسبالة كبرتين !
ظلت ساكتة مو مستوعبة ... قالت علياء: شفيش ؟ مو فرحانة ؟
تغيرت ملامح ويها: ما ادري .. علياء خايفة ! شلون كبرت .. توني كنت
في اعدادي! مرت السنين بسرعة!
علياء: ههههههه من الخرعة مو مصدقة!
انعقدت حواجبها وطاحت دموعها من عيونها الثنتين، وعلياء قالت مستغربة
: منووووي! تصيحين ليش!
حضنت اختها: ما ادري .. بس مخيفة الفكرة! اني اكون ويا ريال !!
اخاف علياء!
علياء: هرارة وش هالحجي منووي .. مرد البنت لبيت ريلها على قولة
يدتي
منى واهي تمسح دموعها: ما ادري ... بس اني مو قد المسؤولية! شلون ...
قاطعتها: بلا حجي وهرار !
منى: ما ادري ...
علياء: منوي .. انتين انسانة متفهمة وعاقلة، مافي شي يعجزش وانتي
مب قده، حتى الزواج!
منى بعدم اقتناع: كلامش البارحة كان غير
علياء: لأن اني غير وحالي يختلف عن حالش
منى وقلبها مب مطمنها: اني متأكدة ان في شي انتي خاشتنه .. ليش
ما تبين تقولين علياء؟
ابتسمت: لأن مو كلشي ينقال منوي .. الحياة الزوجية اسرار !
رفعت المشط واهي تمرر على شعرها: صحيح .. انتي مب مجبورة، بس
دام امي ماكلمتني ما بسوي شي
علياء: خلش على طبيعتش، اهي مقابلة لا اكثر .. ولا ترتبكين ولا تستحين!
بقتلش هاا .. كلشي يجي في بالش اسأليه لا تخشين شي، هذي حياتش!
طالعتها بنظرة: احس روحي صغيرة!
علياء: اقول انتين وايد مغترة بنفسش جايفة روحش نتفة وياهل قلتين اني
صغيرة، حبيبتي صرتي الحين 18 سنة يعني مب صغيرة
منى: انزين تتوقعين ان يناسبني ؟ بيعجبني ؟
علياء: اني اقول اذا عجبش .. فألف مبروك عليه دام منى بنت آل ....
اعجبت فيه!
منى: اوه لا تنفخيني زيادة بعدين من الغرور اطير
علياء واهي تضحك: ههههههههه طيري من ميودنش ..
قالت لأختها: تعالي مشطي شعري .. تمللت منه ياريت اقصصه .. اففف

===========

(( جــواد ... 10.00 صباحاً ))

جـواد: بـدر .. اباك تخلص لي هالموضوع بأسرع وقت!
بـدر: جواد المسألة صعبة .. شلون تبيني احرق سيارته ؟ والله حرام،
كفاية اهم فقارى
صرخ جواد: بـدر بتسوي اللي قلت لك عليه اولا ؟ لاتنسى ان انت لك
ثار مع جاسم بعد! يعني انت مو خسران شي!
بدر: لي ثار مع جاسم .. بس علي مالي خص فيه!
جواد: وشنو الفرق ؟ اهم اخوان وواحد!
بدر: يعني الحين لو جاسم يضر محمد أو صادق أو وحدة من خواتك بتقول
عادي والفرق واحد ولأن
صرخ جواد واهو يقاطعه: بدر ... سكر لا يجيك شي مني ما يرضيك
قال بضعف: جواد لا تزعل بس تفكيرك غلط
جواد: اوكي تفكيري غلط لاه .. روح ما ابا منك شي، انا بتصرف بروحي
بدر: عطني وقت ادبر فيه نفسي ... وإن شاء الله توصلك الاخبار الحلوة
ابتسم بهدوء: تعجبني حبيبي انت ... وياريت توصله رسالة، إن أول الغيث
قطرة .. وهدوئي طول هالاشهر ما ياا من عبث .. بس انا أحب أخطط أموري
بطريقة منظمة .. سلام حبيب ألبي
بدر: الله وياك
وسكره ورمى التلفون على المكتب وقعد على الكرسي .. ما عنده شي
يسويه، كالعادة يدخن ...
فتح السلسلة اللي تجمع صورته وصورتها وقال بهمس واهو يكلمها: حياتي
وحشتيني .. حياتي كلها انتي ضيعتيني .. ليش رحتي؟ انا من بدونش ؟
علميني وش اسوي .. احس نفسي ضايع! داومت في الجامعة وما تركتها ..
اشتغلت وقمت اتعب على نفسي عشان لا انذل لفلوس ابوي .. أحب أمي مثل
قبل وأكثر .. أحب خواتي وأخواني ... افتقدت فضفضتي إلى أمي وطلعاتي
مع منى أختي .. زوز حياتي بنت عمتي يزوي تحبني ... ساعات اشوف
بعيونها الشي اللي ما اقدر اشوفه بعيوني !! معقولة توصل بدرجات حبها ل
ي كثر حبي لج ؟ زوز ما ابا اظلمها، اهي طيبة وذكية وجميلة وايد وألف
واحد يتمناها .. بس انا قلبي معاج اندفن .. حياتي ادري انج تغارين حتى
وانتي بعيدة، صح ؟ بس انا أناني وخاين موو ؟ أدري ان هذي الحقيقة ..
وما اعتقد اني بتغير بيوم .. في شي يستعر بداخلي .. حبيبي انا محتاج ان.....
ونزلت دمعته: ما اعرف شنو محتاج ... حبيبي وحشتيني! والله وحشتيني!
حط راسه على الطاولة واحمرت عيونه واهو يصيح .. ليش ما أقدر أرتاح ؟ ليييش ما اقدر اطفي نار الانتقام اللي بداخلي .. ليش ؟!
رن تلفون المكتب ... رفع راسه واهو يمسح دموعه، وخش السلسلة في مخباه واهو ياخذ نفس: الو نعم
وصله صوت حمدان: مرحبا جواد
اعتدل بقعدته: مراحب هلا أبو سيف
حمدان: هلا بك .. جواد ما ابا اطول عليك، بس حبيت أخبرك إن بكرة عندنا أجتماع ضروري الساعة 10.30 بغرفة الاجتماعات في القاعة الثامنة .. ابيك تتجهز عشان تعد التقرير الدوري .. ياسر يقول إن الصفقة بنسبة 60% فيها خسارة من جانبنا ..
قال باستغراب: ليش يابو سيف؟ الصفقة مضمونة ..الموارد كلها ممتازة وبجودة عالية، وبتغطي احتياجات المستهلكين الزبائن الي بشركتنا .. والمخزون من المبلغ موجود ومغطينه بنسبة أكبر ..
حمدان: هذا الخبر مو أكيد، بس لأن الاسعار في ارتفاع ... عموماً مثل ما خبرتك بكرة بهذا الوقت ابا جميع موظفين قسمكم متواجدين عندي ... وانت اللي راح تعد التقرير وراح تعرفون بكرة كلشي
جواد: إن شاء الله ...
حمدان: خير عيل .. تآمر على شي؟
جواد بتردد: أبو سيف ممكن أطلع من قبل نهاية الدوام بساعة ... عندي شغل ضروري
تنهد حمدان: إذا خلصت شغلك تقدر تطلع بأي وقت .... عندي ضيف، مع السلامة
وسكره .. حس بالفشلة، صار له فترة يطلع من الدوام قبل لا ينتهي .... ظل قاعد وكمل أشغاله .... وطلع من الشغل راجع البيت ..
لقى أمه بالمطبخ ابتسم لها وسأل: شنو الغدا ؟
أمه: مجبوس دياي ... جواد الليلة لا تطلع
جواد: خير ؟
أم صادق: أختك منى يايينها خطاطيب
فتح عيونه: هاااا ؟ ... منى اختي ؟
أم صادق: أي اختك
جواد: وانا اخر من يعلم! بروح لها بكفخها
ضحكت عليه واهي تيود ذراعه: تعااال الله يهديك .. اصلاً اهي ما تدري عن شي، اتصلت أمس اخت الصبي، واني خبرت ابوك، وقالوا ان الليلة بيوون، واني رحت لها الصبح وقلت لها
جواد: ياعيني ... الدلوعة بتنخطب والله ما يناسب .. من سعيد الحظ ؟ اعرفه انا؟
أم صادق: ايه عبدالله ولد ييرانا .. ولد أم راشد الله يرحمها
قال: اييه ايه عرفته .. اهو زين وريال محترم باين عليه
أم صادق: وش تعرف عنه؟
قال واهو مب مهتم: ما اعرف عنه شي يمة .. بس يعني اجوفه انا شكله زين ومحترم، وما عليه كلام .. لكن اهو مب مكمل دراسة!
أم صادق: قلت هالشي لأبوك قال احنا نشتري رياييل ما نشتري فلوس ولا مناصب
جواد: والله اهو في الاول والاخير عليها اهي .. اذا ارتاحت له مافي مانع، انا بروح اشوفها
أم صادق: روح لها وبعدين تعال لي، بعطيك صفرية عيش توديها بيت عمتك .. يدتك تحب المجبوس واهي اهناك صار لها 3 أيام
جواد: انا اقول وينها مختفية ولا تبين، وبتش ام عيون الخضران القطوة وينهي ؟ كله طايرة ما تنجاف في البيت
أم صادق: كله في بيت عمتها لاصقة مستانسة بـاولاد عمتها .. يدتك زعلانة عليكم، محد يقعد وياها ولاحد يسأل عنها، لا انت ولا اخواتك كلكم مافيكم خير
جواد: اماه الله يهداش من عنده وقت الحين يكلم الثاني! زين نحك شعورنا
قاطعته: عن العيارة وروح ودّ الغدا وسلم عليها وطيب خاطرها بكلمتين، مرة كبيرة واذا حطت في خاطرها عليكم وتهضمت بتصيدكم حوبتها .. روح شوف اختك وكلمها، وياها علياء
قال بنرفزة: شتسوي هذي هني؟
طالعته بحزم وصرامة: جواد اركد احسن لك .. والله ان سويت شي في اختك هالمرة ابوك بيسفرك بره البحرين ولا بيقعدك دقيقة وحدة بهالبيت، ويكون بعلمك اني ما بوقف وياك على الغلط، ترى علياء بنتي وقطعة مني وما ارضى عليها
وابتعدت عنه واهي تدور الأكل بالملاس، يودها من كتفها: حطيتين في خاطرش علي؟
قالت بعتاب: غصب عني ياولدي، مو عاجبني حالكم .. مايصير تظلون جدي، من انخطبت واهي ما تحط عيونها في عيونك ولا تكلمها، احسها تدخل البيت واهي مكسورة .. حرام عليك اللي تسويه فيها
جواد: انا شسويت؟! انا اطلع ساكت وادخل ساكت شتبون مني اكثر؟
ردت بزعل: ما نبا منك شي .. روح لربعك محتاجينك اكثر منا
باسها على جبينها وحضنها: يمة لا تزعلين محد لي بهالدنيا غيرش ..
طبطبت على ظهره: ابيك تريح قلبي وترضيني وترضي ابوك عشان ما ازعل منك
ابتعد عنها وظل ماسك يدها: آمريني .. عيوني لش يالغالية
ابتسمت بحنان: انت غلطت بحقها وايد، لا تستسمح منها ولا تكلمها، بس لاتكدرها وتخليها تحط في خاطرها، ياولدي لا تحجر قلبك علينا، هذول خواتك من دمك ولحمك .. لو دارت الدنيا فيك اهم اللي بيوقفون وياك
تذكر كلام اخته منى، بنفس هذا المكان، لما طرده أبوه أول مرة من البيت، وكان يكلم زينب واهو رافع ريوله على الطاولة ويتغزل فيها واهي متنرفزة من تصرفاته، وقطعت عليه اخته منى وحضنته واهي تصيح، وقالت له ان امه تعبانة، يذكر العبارة اللي قالتها له، لما قالت احنا اهلك ونحبك لو لفيت الدنيا كلها ما بتلقى احد يحبك كثرنا ..
ابتسم في ويه امه والذكريات لازالت بباله: إن شاء الله .. بروح اجوف منى وبنزل اخذ الغدا بوديه بيت عمتي، تامرين على شي ثاني ؟
أم صادق: صلاتك لا تنساها
قال واهو يمشي: إن شاء الله
راح غرفته بالاول وبدل ملابسه.. الجو حااررر ويفتك بالواحد .. لبس فانيلة كاات خفيفة مع برمودا بلون بحري هادئ .. وطلع من غرفته ودق الباب عليها .... فجأة تدافعت الذكريات بباله، ما يدري ليش تذكر هوشته مرة من المرات مع زينب، لما قالها انه شرب زقارة وزعلت ودخل لمنى وخلاها تتصل فيها من تلفونها وما رضت تكلمه إلا ع السبيكر .. فتح الباب واهو يبتسم بعذوبة وطل على اخته: قووة
طالعته باستغراب: الله يقويك .. جواد ؟
دخل وسكر الباب: ايه ... في مانع من الدخول ؟
طالعت شكله ... صاير صغير بالبرمودا وبشرته سمرانة من الشمس مع ان ثيابه فاتحة، قالت واهي تحس بشعور غريب: لااا .. تفضل !
ونزلت اللابتوب من على حضنها وحطته جنبها والتفتت له واهي ترجع خصلات شعرها ورا اذنها .. قعد على الكرسي اللي قبال السرير وقال لها واهو يطالعها بنظرة حادة وغامضة ما فهمتها: شخبارش ؟
دق قلبها بخوف ما تدري ليش، وردت واهي تلعب بصبوعها: بخير وانت ؟
قال بعدم اهتمام واهو يرفع حواجبه: تمام لاه ... سمعت ان في ناس الليلة بيوون يخطبون
سكتت وبلعت ريقها وصخت .. تستحي !!، قال واهو يطالعها بنص عين: ليش ساكتة ؟
ردت بتوتر: شنو اقول ؟
جواد: ولاشي ... انتي مستعدة لهلخطوة ؟
رفعت راسها وطالعت عيونه: ما ادري ..!
راح وقف قبالها، ورفعت راسها واهي تطالعه، قالها: صايرة هادئة !
ابتسمت بتوتر وظلت ساكتة، قعد جنبها وتربع مثلها على السرير .. والتفتت لأيدها، ما يدري ليش يوجه نظره ليد الطرف الثاني اللي معاه دائماً، يمكن عشان يكتشف نفسيته وبشنو يفكر من شكل يده !!!
لقاها تلعب في اصابعها وتقرطعها بتوتر، مسك يدها حسها باردة، وطالعها: منوي!
والتفت وهو يطالع ويها، كانت تشوفه بنظرة مستغربة وتستفسر عن تصرفاته، نظرتها كانت طفولية، ورموشها ناعمة .. ابتسم في ويها: من زمان ما قعدت معاش، فرحت لما قالت لي أمي ان في احد ياي خاطبنش!
ابتسمت لا ارادياً وقالت بسرور: نفس الشعور كنت اعيشه الصبح!
قال بسرعة: فرحتين ان يوا خطبوش ؟
قالت باندفاع اسرع منه: لالالالا اقصد كنت مشتاقة لك واقول من زمان ما قعدت معاك
قال وهو يطالع في عيونها : متأكدة؟
ردت بنفس السرعة: والله العظيم وقسم بالله وراس امي
ضحك على شكلها: ههههههههه منوي انتي ياهل! وبتظلين ياهل ... قولي لي شخبار نفسيتش ؟
منى: ما ادري جواد احس بشوق !
ترك يدها وقال باستغراب: شلون؟
قالت واهي تحرك عيونها: لكلشي اشتاق ! للمدرسة اللي فارقتها !! لبيتنا!! لك انت ولأخوي محمد وصادق وزوجته .. ليلى أختي وبنوتتها الصغيرة، علاية وبنات عمتي، صديقاتي ... لأمي وأبوي وحنين اختي، ويدتي للكل!! أحس بشوق فضيع لهم حتى واني وياهم ... ما عشت هالشعور من قبل؟
ابتسم وقال بدون مقدمات: مرة زينب الله يرحمها قالت لي، جواد من كثر حبي لك أشتاق لك حتى واني معاك!
استرخت ملامحها ونزلت راسها، قال بهدوء: وحشتني .. ما ادري شلون انا صابر! بس لازم اعيش ... عشان اريحها بقبرها
ابتسمت على كلامه: الحمدلله ان تفكيرك سليم .. جواد
قاطعها: انا بروح بيت عمتي بودي غدا امي موصيتني، جهزي نفسش بكرة الصبح .. قبل لا اروح الشركة بطلع وياش ..
طالعته مستانسة: والله ؟
ابتسم: ايه .. عشان تعطيني الاخبار عن المقابلة بعد
توردت خدودها وسكتت، وقال اهو: هههههههه اقدر شعورش وانتين تستحين اختي، المهم اقعدي من الصبح لأن انا أداوم 8 في الشركة، يعني على حدود الـ 7 بطلع معاش .. بقعد من الفجر لأن عندي شغل
ووقف بيطلع من الغرفة وقفته : جـواد
التفت لها: هلاا
قالت بابتسامة وبصوت هادئ: أحب أخوي أكثر لما أشوفه حنون أكثر ...
ابتسم وفتح الباب وطلع ... نزل من على الدرج واهو يناطط بين العتبات ويحسّ بشعور منتعش ما يدري ليش .. اخذ الغدا وطلع يمشي لين بيت عمته

===========

(( شـوق ... 11.30 صباحاً ))

ضحكت بدلع واهي تتمدد على فراشها واهي تلعب بخصلات شعرها: ايوووة يعني السالفة سالفة عناد هااا
أسامة: ايي سالفة عناد
شوق: قلت لك حياتي ما احب الافلام الاجنبية انت ما طعتني!
أسامة: انتي هندية؟ انا الهنود كللش ما اشتهيهم شلون اطالع افلامهم! غصب عني نمت والله الفلم مأساة ولا رومانسي بعد!
ردت وهي تشهق: ooh my god يعني شو تبا نطالع؟ فلم تاريخي مثلاً ؟
ضحكت: أي ليش لا افضل من هنودش
قالت بانزعاج: أساااااااامة عااد لا تغلط وايد
أسامة: والله ابتلشت انا .. انزين إذا رجعت من الشغل الساعة 10 بالليل بيي باخذش من بيت ابوش
ردت بغنج: ليش؟
أسامة: باخذش البيت ليش بعد
شوق: لا حبيبي انا بنام الليلة في بيتنا
أسامة بطنازة: حياتي انتي يالوردة بيتش هنااك مو ببيت ابوش
ضحكت: أسامة شفيك
قال بهدوء: شووق .. أقول شي ؟؟
شووق: همم قول؟
أسامة: تصدقيني ؟
شوق: على حسب .. يالله قووول عاااد
أسامة: تصدقين اذا قلت لش إنش بديتي تنزرعين بداخل قلبي ... واني بديت أحبش ؟
صخت واهي مستحية ... وقطع عليها لحظتها دقة الباب، قالت بهمس: ثواني حبيبي
ورفعت صوتها: مـن؟
سمعت صوت أمها، وقالت بخجل: ماما ارمس أسامة، شوي وبيي لج الصالة
نرجس: لا تتأخرين ... اباج فـ سالفة مهمة .. وسلمي على اسامة
شوق: تسلم عليك ماما .. انا لازم أسكر الحين، لأنها تبيني
قال بمرح: قطعت علينا اللحظة الحاسمة
ضحكت بخجل: لا تحرجني .. يالله باي
أسامة: حووه وين رايحة بتسكرين جذي! ماشي كلمة حلوة ع قولتش ...
شوق: أسامة سيرر عني هب متفيجة لك
رد بزعل: أفااا .. اوكي مسامحة
شوق: أسامة لاتزعل اذا طلعت من عند أماية بتصل فيك
أسامة: اوكي بنتظرش .. يالله سلمي
شوق: يوصل عمري .. باي
أسامة: بحفظ الله
سكرت التلفون وطلعت بغرفتها، جافتها الخدامة ماري: مدام شوق يقول ماما
البسي حجاب .. جواد في تحت
هزت راسها ودخلت غرفتها ولبست لها حجاب يسترها ونزلت بالمصعد للقاعة ..
سلمت على جواد بابتسامة، وقعدت جنب أمها، قالت نرجس: أنا بخبر حمدان
وبيي من المغرب لمرت أخوي ... شوق بعد الأذان روحوا بيت خالكم عشان
تساعدونهم
قالت شوق باستغراب: ليش ؟؟
نرجس: حبيبتي بنت خالج منى يايينها خطّاب الليلة .. لازم تكونون معاها
قالت بفرح: والله ؟ ما دريت توني دارية
قال جواد: انا بعد توي دريت من شوي .. الموضوع طرري ما صار له زمان،
أمي قالت لي أخبرش مرة ثانية، اشوفكم على خير
وقفت نرجس لما وقف: وين اقعد تغدى ويانا ياجواد ما يصير تيي هالحزة
وتطلع خالي
باس راسها: فيش الخير عمة .. بس عندي شغلة بقضيها
هزت راسها وسلم عليهم وباس راس يدته اللي كانت زعلانة عليه وطلع
من البيت .. وقبل لا يطلع جاف حنين وقالها: هي تعالي انتين
التفتت له وركضت حضنته: هاا ريال وين انت
ضحك عليها: هههههه انتي شفيج؟ انقلبتي بوويه لنا .. تحجي عدل انتي
بنت! ليش تتكلمين باسلوب صبياني ؟
باسته على خده: بنروح الحديقة
قال باندهاش: أي حديقة؟ ويا منوو ؟
حنين: اني ويويو وناصر وميثا
جواد: من يويو ؟
حنين: يوسف ولد عمتي .. نزلني على الارض بروح اغسل ويهي
عن الايسكريم عشان اطلع وياهم ..
نزلها وحرك يده باستهتار وقال: والله اخر زمن العفاطي يتفرعنون ..
صدق انش طويلة لسان!
طلع من البيت واهو يمشي بيطلع للباب الرئيسي لمح يزوي .. ابتسم
وهو يجوفها، كاني اشتقت لها ومن زمان ما جفتها؟ خلني اتعلف فيها شوي ...
مشى وراح قريب منها، كانت قاعدة عند النافورة وتلعب بالماي وعندها
وردة قاعدة تقطعها، قالها: حرام تقطعين الوردة بهالطريقة .. شنو ذنبها ؟
التفتت له واهي مرعوبة: جواااااد! خررعتني من وين طلعت انت
قعد جنبها: ههههههه من بيتكم ..
فرت ويها عنه لما تذكرت دفتر المذكرات، طالعها باستغراب: شفيج ؟
ردت بسرعة: ماكو شي
ورن تلفونها ... جافت المتصل [ لجين ] تنهدت وسكرته في ويها، طالعها
بنص عين: شله سكرتيه ؟
طالعته بنفس النظرة: كانه تلفوني هذا مو تلفونك خلك على صوب ولا تتعلف
فيني!
قال باستهزار: يا عيني .. بلشنا نحكي بحراني كمان
طالعته بنظرة تنرفز وفرت ويها، ورجع تلفونها يرن، وتنهدت وظلت ساكتة
ولا ردت، قالها: ردي لاه! تحيرينهم انتي جذي
ردت بعصبية: وانت شو حارك ؟
جواد: انا شو حارني؟ انا مانا خسران .. بس قلت يعني حررام تزعلين الحبايب
طالعته بنظرة مقهورة وردت على لجين وحطته سبيكر: الوو
وصلها صوت لجين مستطربة: يا احلى الوو .. هلا بالطش والرش ..
مرحبا الساع بغرشوبة بوظبي .. وغرشوبة عرق البحارنة كللهم ...
يا بعد شبدي !
ضحك جواد ونزل راسه بطنازة، وردت يزوي بقهر: شو تبين متصلة؟
قالت لجين: عافانا الله شو هالنفس!؟ بلااااج هب مفيستني! اتصل وتسكريه
والحين تردين علي جيه، هذا جزاي ابا اسأل عن اخبارج واجوف
قاطعتها يزوي قبل لا يكثر كلامها: لجين .. بتصل فيج بعد شوي، سكريه
لجين: انتي بلاج؟ مأثرين عليج اللي ما ابا اقول اسمهم
احترق ويها وقالت واهي تصر على اسنانها: قصري الشر وسكري يالولو ..
انا برمسج خلاف طيعي الرمسة .. يالله باي!
وسكرته قبل لا ترد ... قال جواد: احمم
طالعته بنظرة ونزلت راسها، قال واهو يطالعها بعمق: انتي شفيش اليوم؟
مو على طبيعتش! عادتش تهدرين وتعورين راس الواحد بهذرتش ..
اليوم صاخة!
بلعت كلامه وحاولت تتغاضى عن التحسس والجرح اللي حست فيه بقلبها،
وقالت بصوت حزين: جوااد ... انا متزاعلة مع باباتي، انا ما اروم اصبر
بدونه! حتى اليوم ما صبحت عليه!
حسّ بتعاطف وياها، قال: ليش متزاعلة معاه؟
قالت بقهر وشفايفها ترتجف: أمااية تارسة مخه علي ... يباني البس
حجاب
وحطت كفوفها على ويها وظلت تصيح، سكت وحس بتوتر، قال: ليش
ما تبين تلبسين؟
سكتت، وقالت بهدوء: مو مقتنعة !
جواد: انزين ليش عااد ؟
طالعته بنظرة: ما ابا اتكلم بالموضوع
هز اكتافه: على راحتج
يزوي: انا ابا اشتغل بالشركة مليت من يلسة البيت .. احس حالي بختنق!
بختنق! منووي اتصلت فيني الصبح تخبرني ان الليلة مقابلتها مع عبدالله ..
وانا يلست ازاعج عليها وسكرته فـ ويهها، ما كان قصدي ازعلها، انا والله
فرحانة عشانها، بس مليت من الوحدة واذا منى راحت معناها بتم بروحي ..
شوق أغلب وقتها مع أسامة وأنا بختنق وانا هني!
تعاطف معاها: يزوي انتي لازم تفكرين عدل!
وقفت واهي تحرك اياديها وعطته ظهرها: فكرت فكرت وايد جواد ... انا تعودت
جيه! اتخذت قراراتي بنفسي .. ما احب احد يحشر نفسه بحياتي ..
جواد: هذول امش وابوش! مو احد!
طالعته بغصة: جواد ماشي احد يفهمني .. انا اتعب! تعبانة وايد وايد!
طالعها بنظرة حايرة، قالت: لا تطالعني بهالنظرة !
جواد: شلون تبيني اطالعش ؟
تنهدت وفرت بويها عنه وقالت: مشغول بالك بغيرنا ادري .. روح لها اكيد
تنتظرك
طالعها باستغراب: شفيش ؟؟ تتكلمين ويا من؟
قالت: اكلمك انت!
جواد: ينيتي انتي ؟؟
طالعته بنظرة حادة: لا ما ينيت .. انا صاحية!! صـاحية وصاحية عدل بعد،
واعرف شنو يدور حواليني يا استاذ جواد
انتفض قلبه من نظرتها .. لبـؤة لبـؤة مب بنت! .. وتحولت نظرتها لانكسار
بنفس الوقت .. ومشيت عنه بسرعة واهي تغطي فمها بأصابعها تكتم شهقاتها ...
الي انولدت من رحم الحُب .. وانقتلت بالقسوة والجفاء !!!

===========


0 تحرير العقل لا التحرر من الدين
0 هذه الحشرة يمكن أن تجعلك نباتياً!
0 أقسي رمضان منذ ثلث قرن
0 تعيين مشرف
0 البشر والأديان
0 دعواتكم لوالدي
0 الفتى الـ (ثعبان) يتساقط جلده كل 41 يوما!
0 ميركل: (داعش) تشكل اكبر تهديد لحياة سكان الشرق الاوسط
0 البخيل واينة (بخل متواث)
0 قواعد اللغة الفارسية كاملة للمبتدئين
0 أهم 10 نصائح لتعزيز احترام الذات
0 عملية جراحية أجريت لفيل
0 انفجار صاروخ روسي يحمل قمراً صناعياً في الفضاء بعد 9 دقائق من إطلاقه
0 جزر بولينزيا الفرنسية الخلابة
0 القط الأكثر غضباً وشهرة عبر الانترنت رسميا في العالم
التوقيع
‏- لست أدري كيف جعلتُ شخصاً تافهاً يمتلكني ..
- لا عليك، لم يعد تافهاً بعد أن امتلكك ..


التعديل الأخير تم بواسطة صمتي قاهرهم ; 07-26-2013 الساعة 11:39 AM
صمتي قاهرهم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-26-2013, 11:45 AM   #138
::نـائب المدير العام::
 
الصورة الرمزية صمتي قاهرهم
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: في مكان ما على جزيرة العرب
المشاركات: 30,073
مقالات المدونة: 3
معدل تقييم المستوى: 10
صمتي قاهرهم will become famous soon enoughصمتي قاهرهم will become famous soon enough
افتراضي


نهاية الجزء





(( سيـف .. 2.00 مساءً ))

نزل من سيارته والتفت لسيارة مرسيدس طايفة جنبه، ووقف صاحبها
وفتح الدريشة: مررحبا سيف
مشى بسرعة إلى حسين: مررحبا بك .. هلااا حسين شحالك؟
حسين: بخير الله يحفظك .. شخبارك انت شعلومك؟
سيف: نشكر الله سبحانه .. منوور
حسين: ههههه تسلم .. الله يعطيك العافية شكلك توك واصل من الجامعة
سيف: يعافيك .. لا وين الجامعة! تركتها من مدة .. انا اشتغل بشركة ابوي!
سكت حسين وما حب يتدخل، وقال: زين عيل انا بعطيك السيديات هذوول
واعطهم جوواد .. لأني مستعجل وابا بسرعة ارجع البيت الوالدة تنتظرني
على الغدا لا تزفني
ضحك سيف: اوكي بيوصولون له .. عااد تفضل نضيفك ويانا
حسين: مرة ثانية .. يالله اجوفك على خير ..
ومشى بسيارته، وتنفس بقووة .. ما يبا يجوف جواد، شلون يحط عينه بعينه
بعد اللي صار؟ معقولة انا اخطب منى ؟ يارربي والله محتار .. ما ابا اروح
بيتهم! الحمدلله جفت سيف وعطيته السيديات .. اخاف اجوفها واتمادى على
قولة مريم، انا لازم ما اجوفها طول هالفترة .. لازم اضبط نفسي اكثر ..
واثبت اخلاصي لجواد وما اخون الثقة .. يـارب! تكتب اللي فيه الصـلاح يـارب !
...
سيف دخل البيت وتلاقى مع جواد اللي كان بيطلع، وعطاه السيديات وجواد طلع ..
واهو دخل البيت وهو يحس نفسه مرهق من الشغل .. صار له يومين ما نام،
صايده أرق ما يدري من شنوو ... تنهد! يـا ترى علياء شخبارها ؟ سعيدة
مع خطيبها اولا ؟ يحبها وتحبه ؟
أتمنى لها كل السعادة من كل قلبي ..
سمع صوت يزوي واهي تتكلم بالتلفون: لجين ما اقدر اسوي شي! انا يوم
جفت الرسائل دار راسي تعرفين شو شعوري حزتها؟ حسيت حالي بموت، شقايل
تبيني ادخل الغرفة مرة ثـانية ؟؟ ..... لجيـن أنا قارصني قلبي على الظرف!
الورقة ما ادري شنو اللي ورا مكتبة التلفزيون كانها ظرف احس ان فيه شي
ولازم اجوفه بس شلون؟! وانا مالي قلب اعيد اللي سويته ...... الليلة بيكونون
مشغولين عسب موضوع منى، ويمكن انتهز الفرصة ... ما اعرف يا لجين!
بس بحـاول .... شقايل تبيني اتحمل واسكت ؟؟ .... لجين انتي شو تقولين؟
كيف اسوي نفسي مو عارفة شي وانا بكل لحظة يالسة اتحطم يوم عن يوم! ...
بفرق بينهم ؟ والا شو بسوي ؟؟ انا ما ابا احد ينضر ...
دخل الصالة وطالعها واهي ارتبكت وسكرت التلفون، طالعها باستغراب: كنتي
تكلمين من؟
قالت بسرعة: لجين ربيعتي
طالعها بنظرة، واهي زفرت وظلت ساكتة ... اما اهو فقال: خبري ماري تجهز
لي الحمام ابا اسبح .. ويحطون لي غدا لأني بموت يوع ... بيلس في مكتب أبوية
تقربت منه: سيفان توك راجع من الشغل ارحم حالك ياخوي .. ليش بتسير
مكتب باباتي؟
سيف: تذكرت شي بسويه .. ما ابا انساه
ووقف لما جاف امه وباسها على راسها، قالت: تحب الكعبة فديتك .. الله يعطيك
العافية، باين انك تعبان؟
هز راسه: شوي هب وايد ... جهزولي الحمام وحطولي غدا .. بيي بعد شوي
نرجس: من عيوني .. انا بحط لك الغدا بنفسي
سيف: تسلمي لي اماية ... عن اذنكم
ومشى عنهم، وظلت يزوي بروحها ... طالعتها امها بنظرة حادة ويزوي تنهدت
ومشيت جنب امها بدون ما تعطيها اهتمام وصعدت لغرفتها واهي تفكر شو تسوي
الليلة !

===========

(( مُـنى .. 7.30 مساءً ))

اتصلت في وديعة وقالت لها واستانست وايد، وخبرت سهى وجي جي وظلوا
كل وحدة تنغز واهي مستحية من تعليقاتهم، هذا مقابلة وعافسين الدنيا علي!
حضنت حوراء وقالت: حوراء يدي ترجف!
ضحكت: هههههه ليش خايفة؟ عاادي ما يخوف .. اسألي مجرب ولا تسأل طبيب
منى: للحين مافي احد ارتحتي له؟
حوراء: لاا .. افكر اصلاً اخلص دراستي بعدين يصير خير اذا اجا ولد الحلال
منى: مع انش كنتي مرتاحة للي متقدم لش اول مرة ! تذكرين يوم تكلميني ؟
حوراء: صح ... بس بعدين غيرت رايي فجأة، ما ادري ليش ... المهم
ما علينا، اهم شي انتي الحين!
منى: شكلي مضبوط؟
حوراء بابتسامة: طالعة ناعمة وكيووتة .. لاتخافين، خلش واثقة من نفسش ..
ولا تنسين قائمة الاسئلة اللي علمناش اياها
قالت واهي شوي وتصيح: انتو مسوين لي معلقة وش كبرها وتبوني احفظها!
هذا الريال بينتفخ راسه .. مستحيل اسأل كل هالاشياء، اكيد من طريقة كلامه
واسلوبه بلاقي اجوبة على بعض الاسئلة
وقطع حديثهم صوت الباب، قالت منى: من ؟
محمد: انا خية ... ابيش دقايق
يودت ايد حوراء ورصت عليها: ابييه! محمد يبيني!!
ضحكت حوراء: روحي جوفيه انزين .. ليش متوترة
هزت راسها وطلعت من غرفتها وسكرتها بهدوء ولحقت محمد، طالعها
محمد بابتسامة: شخبارش؟
ضحكت: الكل يسألني اليوم شخباري واني ما ادري اصلاً شخبـاري ..
فلا تسألوني
محمد: ههههه انزين، شنو شعورش؟ اقصد مرتاحة ؟ حاسة بشي؟
قالت بابتسامة: مرتاحة شوي .. بس على خوف
محمد: لا تخافين .. اعرف عبدالله زين .. ترى طيب وحنون .. وشخصيته
مسالمة وملتزم .. اتوقع يكون في توافق .. بس انتي جوفي وكلشي بيد الله
نزلت راسها، يودها من كتوفها وحبها على راسها: منووي كبرتي!
ارتخت ملامحها وتجمعت دموعها، قال بسرعة: لالا بسش دمووع بسسس وه
ما تشبعين! انتي درامات دموع عندش ؟
ضحكت: ههههه شسوي .. ما ادري شفيني صرت حساسة وايد!
ابتسم لها: تستاهلين كل خير يالغالية .. بنات عمتش وبنات خالتش كللهم
تحت، حتى عمي أبو إبراهيم اجا ..
نزلت راسها، قالها بهمس محد يسمعه: لا تخافين .. إبراهيم مو في البحرين اصلاً
طالعته بنظرة متفاجأة، شدراه انها تفكر بهالشي، ما تكلمت وظلت سـاكتة ....
وبعد نص ساعة .. كانت بين جماعة كبيرة .. كل من يتكلم واهي ساكتة بخجل ...
شعور غريب !! معقـولة كبــرت ؟؟
يودتها اختها ليلى: يالله قومي لبسي عباتش وحجابش .. مقابلة
هزت راسها وقلبها يدق بشكل فضيع، ورمشت بعيونها إلى يزوي .. عشان تتبع
وراها وتهديها

===========

(( يزوي ... 8.36 مساءً ))

لحقت بمنى مع ليلى .. وطالعتها واهي تلبس عباتها وحجابها، قالت لها
بابتسامة: موفقة حبي .. إن شاء الله فيها صلاح
ابتسمت منى: إن شاء الله، متوترة شوي!
يزوي: ليش ؟
رفعت اكتافها: يمكن عشان اول مرة .. يزوي فيش شي؟
قالت: لاا .. سوري اذا زعلتج الصبح، سكرته بويهج وانا هب واعية لنفسي
ابتسمت: عاادي حبيبتي ...
وتقربت منها بتردد وقالت بهمس: يزوي لا تشغلين بالش .. بخبرش بكلشي
اعرفه عن جواد، صدقيني بحاول اساعدش بس لا تتهورين .. لاتعيدين اللي
سويتيه اليوم، ترى جواااد اذا درى بهمس بيقوم الدنيا وما بقعدها، اعرف
اخووي زين
يزوي: يعني في اشياء مهمة عندج عنه صح ؟
هزت راسها واهي تبلع ريقها وتساسرها: ايه بس ابيش تصبرين لين ما ايي
الوقت المناسب ولا تتهورين، والله بقولش ... بس بالطريقة المناسبة وبالوقت
المناسب
وقطع كلامهم دخول أبو صادق: يالله يبة منى تعالي
ابتسمت بتوتر ومشيت بهدوء، ويزوي سلمت على خالها ورجعت للحريم ....
بس في شي ... يـدور بمخها مو راضية تبعده عنها ... إحساسها بقلبها
ينغزها .. الظرف او الورقة او ما ادري شنو اللي جفتها ورا مكتبة التلفزيون
وراها سر ... انا متأكدة! متأكدة .. ولازم أكشف هالسر !
ظلت قاعدة مع الجماعة ويسولفون، اهله شكلهم طيبين، عنده 5 خوات،
وأمه متوفية .. أبوه مريض من فترة طويلة، واظاهر انه ما حضر وياهم
بالميلس ... اففف تراني والله متضايجة! ابووية ما ادري بلاه، سمعته اليوم
يرمس مع يساف اخووية! قاله بنخليها لأمك مفاجأة .. بس لما وصلت سكتوا
وابوية سارر وطلع .. شقايل يقدر يجافيني ؟ انا والله ما اروم اعيش حياتي
بلياه !
بعد ربع ساعة قالت شوق لي إن منى ظهرت من الغرفة وتراكضنا انا وعلياء
وحوراء وشوقان وحتى اليهالو ... كانت في غرفتها واحنا اقتحمناها
قالت يزوي واهي تنط على السرير: يالله قولي لنا شو صار من طق طق إلى
السلام عليكم
طالعتهم بصدمة وضحكت: شفيكم علي! هجمتون
قالت علياء واهي تمسكها من ذراعها اليمين وتلصق فيها: يالله عمري منوي!
قوولي لنا كل اللي صار
منى: ما اقدر اقول كلشي صار، كفاية قلبي طبول وميتة من الحيا .. ابا اقعد
بروحي بناات شوي!
قالت شوق: اوييييييل حالي! هاااي البداية ... لااا اكيد تبين تفكرين
ع راحتج ؟
احترق ويها، الحين شتسوي ؟! اهم كلشي بتقوله بيفسرونه خطأ، قالت
حوراء: خلوها على راحتها، بس قولي لنا مبدأياً انتي شنو رايش ؟
حركت راسها: امم عادي
قالت علياء: يعني ؟؟ شنووو ؟
منى: شنو اللي يعني شنو ؟
يزوي: يعني موااااااافقة او لا ؟ اووووووف طلعتي روحنا قوولي عااد
ضحكت شوق: انتو بلاكن على البنت اكلتوها، هاي مسألة صعبة لازم تفكر
يزوي: عارفة بس نبا انطباعها
حوراء: يعني بنسبة 70% انتي شنو انطباعش ؟ شنو رايش ؟
قالت واهي تحرك عينها: بنسبة 70% ؟
حركوا روسهم مع بعض بحماس، قالت بهدوء: موافقــة ..!

===========



[ نهــايـة الفصـل الأول من الجـزء الـ 35 ]


0 أصغر مدينة بالعالم
0 طاهٍ أميركي قتل زوجته وطبخها
0 ألف ألف ألف مبرووووك النجاح لــ [صفصوفتي]
0 تعيين صوفيا سيف مشرفة
0 قرد يقيس عمق المياه بفرع شجرة تجنبًا للغرق
0 الخارجية الأردنية: العراق سيفرج عن معتقلينا في سجونه
0 أسماء الفواكه باللغة الإيطالية
0 طفلة بريطانية ذات 13 ربيعا تبتكر مصاصة تعمل على ايقاف الحازوقة
0 أبحاث بريطانية: ضوء الليل الاصطناعى يؤثر سلبا على نمو النباتات
0 الموسم الثاني لحملة تنشيط المنتدى [ الأقسام الإسلامية]
0 حكمة من الصين
0 اعتنى بها ستثمر حتما
0 مبارك لكم الرقابة " أشرف لطفي.. النمر.. زهرة الرياض.. معاوية فهمي إبر"
0 هزهزة الطفل قد تكون قاتلة!!!
0 أقسام الذنوب و تفاوتها
التوقيع
‏- لست أدري كيف جعلتُ شخصاً تافهاً يمتلكني ..
- لا عليك، لم يعد تافهاً بعد أن امتلكك ..

صمتي قاهرهم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-08-2016, 01:34 PM   #140
-||[عضو قادم بقوة ]||-
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
العمر: 23
المشاركات: 9
معدل تقييم المستوى: 0
FATIMAZAHRAGARD is on a distinguished road
افتراضي


مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه


FATIMAZAHRAGARD غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية [ادب] دمــعة أنثـى منتدي الأدب العالمي و روائعه 5 03-10-2011 10:19 AM
مقطع فيديو بنت تقلد رونالدينو روعة جدا محمص القلوب منتدي اليوتيوب YouTube - فيديو و keek كيك 0 07-01-2009 11:41 PM
عاشق المنتديات ( ملك الرومانسيه )) تحت المجهر $$$ الحب الخالد $$$ منتدي أخبار الأعضاء والمشرفين (أستراحة الأعضاء) 34 02-18-2009 10:42 PM


الساعة الآن 08:38 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.