قديم 02-07-2011, 02:07 PM   #16
-||[قلم من ذهب]||-
 
الصورة الرمزية ليالي مظلمة
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
العمر: 22
المشاركات: 242
معدل تقييم المستوى: 7
ليالي مظلمة is on a distinguished road
افتراضي


مسامحة الخط مايبين لذا عدت لجزء مرة ثانية:
إهـــــــداء ミ♡彡




إلى كل قلب ينبض بالحُـب ..
لكـل قلب يتعذب بسبب الحُـب ..

إلى كل روح .. سكنت بروحها .. روح !
وأصبحت تلك الروح .. أغلى من الروح !

إلى كل أنثـى عشقت .. وضحـت .. وأمسـت أسيـرة لقضبان
الغرام ..
ولكل رجل .. خفق قلبه لأنثـى .. عشقها هي لا سواها .. وأخلص لها

إلى كل من دخل عالم الحُب والعشاق ...
ولكل المتعذبون .. الذين سُحقت قلوبهم بالخيـانات .. والطعنات .. وجميع الملوثات ... !!!!

لكم جميعاً .. من الصغير إلى الكبيـر ..
وأعذروني !
ة الجـزء السـابع "

[ كُـلْ المُـنى أنتِ ]


[ 8 ]


التاريخ / 6 يناير
اليوم / الجمعة
الساعة / 5.00 مساءاً

{ قُــلــوب تنبـــض }




طلع من شوي أخوي صادق وزوجته وراحوا بيتهم، اليوم نقصتنا " ليلى " ! فديت أختي وحشتنا
إن شاء الله بكرة يرخصونها من المستشفى ..
سمعت أمي تقول: أبو صادق ! لمتى بنظل على هالحالة! الولد بيروح من ايدنا واحنا حاطين ايدنا على خدنا؟
أبوي: وين يروح من ايدنا؟ ولدش مو ياهل، كلها جم يوم ويرجع
طاحت دمعتها وقالت بصوت مبحوح: بكمل أسبوع من طلع من البيت واني قلبي مو مطمن، أبغى ولدي يا أبو صادق هذا ضناي ما اقدر اصبر على فراقه
بعد ما كملت أمي كلامها قام أبوي وطلع عنا ! وأخوي محمد حضن أمي وضمها لصدره ..
عورني قلبي! قعدت اطالع علياء وهي تطالعني ..
وكلنا تفرقنـا كالعـادة ورحنا غرفنا !
شلت تلفوني بتصل في زينب خلها تقوله يرجع الحين الحين .. خلاص طفح الكيل امي تعبانة وايد
ما نقدر نشوفها بهالحالة ونسكت
اتصلت بس !
لا يمكن الإتصال حالياً بالرقم الذي طلبته !
انحبطـت!
لو بس اعرف رقم الخط الثاني اللي يستخدمه الحين!

طالعت التاريخ .. 5 /يناير !
قلبي قام يدق ! 2 فبراير محمد بسافر ! يعني أقل من شهر
يـا الله تصبرنا على فراقه
مدري وش بسوي بدونه !
فكرت اروح اسجل بمعهد عشان أقوي لغتي الانجليزية
درست الفكرة بعقلي ... واظاهر بنفذها !
نزلت تحت مرة ثانية وقعدت عند التلفزيون اتابع فلم ..

......: هوب هوب يـا الله
فريت بسرعة واخذت لي مشمر ولبسته وقلت بصوت عالي: ادخل أسامة
أسامة: قوووة بنت الخالة
> كان لابس جينز وتي شرت ونظارة شمسية ! <
ابتسمت: هلا الله يقويك
أسـامة: الشرطة الفيدرالية وصلت
ضحكت: شسالفة
أسـامة: ويلي عذبتني بنظرة عيونها
ـ مـن ؟
قعد على الأرض وقال: وحدة .. ويش اقولش يا غنة .. شفتها في الشارع جان تطالعني بهذيك النظرة .. العباية على الجتف والشعر الاشقر مفلول .. يوم التفت ليي اقولش لصبيان كل واحد يتراقع في الثاني
ضحكت بشكل هستيري، هذي سوالفه! يـا الله عليه
ـ انت ما تستحي ؟
أسامة: أستحي ؟؟ أستحي يعني ويش بعد، لا استحي ولاهم يحزنون .. اقولش صوبت قلبي الغزالة تقولين استحي .. انا ابغى رقمها تساعديني؟
ـ لا آسفـة
أسامة: عجل مافيش فايدة، انزين وين اخوش محمد البطالي ؟
ـ لو سمحت اخوي مو بطالي
أسامة: بطالي ونص بعد، هذا كله يغازل وش عليش منه مطيح في شارع المعارض، ورايح في توزيع الرقم
ـ هههههه لا تقعد تتبلى على اخوي سمعت
أسامة: ده مو مصدقة ! كيفش
وقطع كلامه صوت تلفونه ... رنة طبل مصري !
أسـامة: ويلي ويلي اتصلت ويلـي
وقام يرقص على الايقاع ! واني ميتة على ضحك!
ـ اييييييه وش فيك ؟! كانك بنية ترقص
أسـامة: جب اتصلت مرتي، هـلا بالحبيبة.. هلا عيووني هلا ياروحي
... انزين اسمع يالباطل ! انت اقعد وياهم هالسبلان اللي عندك وانا جاينكم .. جب لا اجي وارفسك في بطنك واقعد ارقص عليه .. انا مو قدها ؟؟ آخ يا ابن اللذين .. لكن هين يابو الاذاين جاي الحين انا .... انزين قلت لك جـاي طله عليك.. بـاي
وسكره وطالعني: انزين وين محمد الحين؟
ـ ما ادري أسامة... يمكن طالع
أسامة: هذا ولا يقعد ! كله مغازل الله يغربله .. يـالله فمان الله
ـ الله وياك
رحت غرفة جدتي مالقيتها ! أكيد طلعت ! طقيت غرفة أمي وأبوي بعد محد يرد
يـا الله وين يروحون هالبيت ! مافي أحـد

ركبت فوق ... شفت محمد بويهي طالع، ويهه متنفخ من النوم! طالعته باستغراب وقلت: يؤؤ انت هني؟ أسامة ولد خالتي من شوي جـا يدورك قلت له انك موب هني

قال لي ومزاجه " زفت " : كنت تعبان ورحت أنام، الليلة عليي زام !
طالعته بحنان: الله يعطيك العافية
طنشني ومشى : الله يعافيش
ناديته: محمـد
ـ خيـر ؟
بتوتر قلت له: أبغى أسألك عن شي، بكلمك في موضوع
محمد: الحين لا مالي زاغر، بطلع شوي واذا فضيت الليلة قبل لا اروح الشغل يصير خير
زميت بوزي بقهر: اوكي على راحتك

وطلع !
ركبت الطابق، ومريت على غرفة علياء، دخلت لقيتها نايمة! يـا الله ولا تشبع هالانسانة
حسن وحسين أكيد بره يلعبون ويا صبيان الفريق!
التفت لغرفة جواد ... وحشنـي !
تنهدت بألم ... الله يكون بعونـا ،، رحت غرفتي سمعت صوت تلفوني يرن
ـ ألوو
حـوراء: وين انتين ؟ الحين عشر مرات اتصل فيش ما تردين
ـ التلفون في غرفتي واني كنت تحت
حـوراء: انزين اني جاية لش الحين اوكي؟
ـ أوكي، تعالي على طول غرفتي بيتنا مافيه أحد
حـوراء: أوكي.. باي
~
~
~
~
قلت بلهفة: انزين شصاير بالضبط؟
سكتت ونزلت راسهـا، طالعتها بخوف: تركش؟
قالت بغبنة: لاا
ـ عيـل؟
قالت ودموعها بعيونها: خدعنـي ! كلشي اعرفه عنه غلط في غلط
ـ شـلون يعني؟
حـوراء: يعني كلشي! اسمه عمره دراسته سكنه كلل شي !
طالعتها باندهاش: تكلمي لا تقطعين في الحجي فهميني!
حـوراء: اسمه عباس مو أحمد ! يشتغل في كراج ما يدرس بالجامعة! اللي كلمتها عمته مو أمه! عمره 22 سنة !
بطلت عيوني على وسعها وحسيت بصداع فضيع يهاجم راسي! ما كنت قادرة استوعب!
حـوراء: لما سألته ليش سويت جذي؟! قال ما ادري .. كنت ابي اكسبش ووو !
قلت بصعوبة: والحين شبسوين ؟
ابتسمت: بيجي يخطبني خلال هالشهرين... بيعدل أموره أول
طالعتها بقهـر: يخطــبش !!! بعد ما جذب عليش بيخطـبش!!
سكتت وما تكلمت، رديت عدت عليها سؤالي: شبسوين الحين؟
حوراء: شبسوي يعني منى؟ وش اقدر اسوي خلاص اللي فات مات
طالعتها بدهشة:اللي فات مات؟! انتين صاحية حوراء ؟ صاحيــة ! جذب عليش طول هالمدة حتى في اتفه الاسباب اسمـــــه ! وتقولين اللي فات مات ؟! يعني سامحتينه بهالسهولة
قالت وهي تدافع عنه: كان يبي يكسبني، لأنه يحبني سوى جذي وكان يبي يختبر حبي له، والحين اهو صادق وبيجي يخطبني
ـ لا تخليني انصـرع !! انتيــــــن مو طبيعية! هييييي جذب عليش ! خدعش يعني ! وتقولين سامحتينه!
حـوراء: ما اقدر اسوي شي.. اللي صار صار
ـ بـلى تقدرين ! تقدرين تتركينه وتنسينه وتنتبهين لنفسش أكثر
صرخت بخوف: أتـركه؟! مينوووونة انتين ؟! أنـي أحبــه.. أحبــه منى تعرفين يعني شنو أحبه؟
ـ وخير ياطير؟ منتي اول وحدة تحب وتنخدع فيه ! اليوم تحبينه بكرة تنسينه
قالت لي بقهر: مشكلتش ما تحسين بإحساسي، ما جربتين الشعور اللي اعيشه، اني بدونه ما اعيش، أحبـه منى والله العظيم أحبـه
صرخت عليها: أدررري تحبينه بس اهو ما يحبــش ما يحبـش
رفعت صوتها أكثر مني: من يقول ما يحبني؟ انتين ليش مو راضية تصدقين؟ ليش ما توثقين بالناس بسهولة؟ كأن بس انتي الوحيدة اللي تفهم بهالدنيا والناس الثانية لا! من يقول ما يحبني؟ ليش عيل خلاني أكلم عمته ؟ ليش سهر ويايي ليالي في التلفون يبني أحـلام وياي عشان نحققها؟ ليش يحرص علي ويخاف علي ؟ ليش يشتاق لي ويزعل علي؟ ليش يبي يخطبني ؟ ليش صارحني بأخطائه وعيوبه؟
اني جيت لش عشان تواسيني وتاخذين بيدي .. بس كالعادة على طول نختلف ووجهات نظرنا متعارضة
ـ الصح والغلط دوم متعارضين، ما يجتمعون مع بعضهم
حـوراء: وعلى طول انتي الصح واني الخطأ؟
ـ حـوراء اني ابي مصلحتش، انتي بنت خالتي وصديقتي وغالية علي وايد، ما ارضى بالأذية لش! اني ما ابي افرق بينكم بس اللي تسوينه غلـط والشي اللي ينبني على غلط ما يستمر
سكتت وظلت ساكتة فـترة، بعدين قالت: ما توقعتش تغـارين مني! او تحسديني على سعادة أهداني القدر إياها!
ولبست عبايتها، وطلعت من غرفتي ومن بيتنا!
وظليت مكاني منبهتة !! مندهشة ! ماني عارفة شسوي !
أغار منها ! وأحسدها !!!
الله يسامحش !
قمت اصلي بعد ما سمعت الأذان .. وقعدت على سريري محتارة ! أحس بأشياء تتلوع بداخلي! بألم ! بأحـزان تغلي بشراييني .. أغار منها وأحسدها !
فتحت اللابتوب وقعدت على المنتدى ... ارد على المواضيع ... وبعدها على الفوتوشوب
أصمم أشياء تافهة !
كان ودّي أكتب بس من كثر الألم ماني قادرة اسوي شي ... أحس اني فاقدة تركيزي!
وش هالطبع اللي فيني ! إذا انجرحت ما اقدر اركز بشي ثاني .. وأهدي إهتمامي وعنايتي إلى " جرحي "
طالعت الساعة كانت 8.30 فكرت انزل تحت
انفتح باب الغرفة، كانت علياء: قومي عشـا
ـ ما ابغى
علياء: ليش ؟ قومي ابوي جايب مشويات من الحنطور، ولـريش اللي تحبينه
انسدحت على السرير: طلعي وسكري الباب، مو مشتهية
قالت وهي تسكر الباب: الطقـاق !

دفنت راسي بالموسدة ... وظليت مدة طويلة ساكنة وساكتة .. والصمت يلفني
بعدها تعالت شهقاتي وتركت لدموعي الحرية ... تعبـت والله تعبـت
أبي ارتاح .. وش هالدنيا ليش مافي انسان مرتاح
ليش حياتي غير عنهم ! ليش احس بفراغ ليش مافي شي يملي حياتي واكسر روتيني
أبي أحب .. خاطري أحب مثلهم ! وأحصل انسان يحبني ويلفني بالأمان
كلهم يحبون ! إلا أني !
محمـد .. جواد .. حوراء .. جي جي .. وديعة ومريم والكل الكل
ليش ما احب مثلهم !
وليش ماكو واحد يحبني اني بس ! أني وبس !
~
~
~
وغفيت على هالأفكـار .. نمـت وأني مو حاسة بنفسي !
فتحت عيوني بتعب .. وطالعت السقف .. كنت نص نايمة ونص قاعدة !
طالعت الدريشة لقيت الدنيا ظلام ... دفنت راسي بالموسدة ورديت نمت !
.
.
.
اوتعيت مرت ثانية حسيت اني برداااانة .. الجو بارد !
قعدت على السرير ورفعت شعري اللي كان متبعثر ولاصق في ويهي
شفت ثيابي ! كنت لابسة تنورة وقميص .. شلون عرفت انام بهالثياب
فتحت الابجورة وأخذت تلفوني ،،
كانت الساعة 2.35
كان فيه مسجين و 4 مسكولات !
3 من جي جي
ومسكول من حياته ! " زينب " ! شسالفة !
فتحت المسجات
الأول كان من " مرايم "

(( دايم على بالي ولا يوم ناسيك
وأنت لزيم الروح وأكثر شوية
بدرب المعزة أشهد إني مخاويك
واخترت شخصك بين كل البرية
الرب يعلم بالغلا يا كثر مغليك
و دايم مكانك في الشموخ العلية ))

والثاني من رقم غريب !

برفع قضية على الدنيا ومافيها
واول قضية أبرفعها على حالي
خلاص ماني مكحلها أبعميها
وأحوسها وأقلب الأول على التالي
لاتقول ماأقدر أسويها ؟؟
صدقني أسويهاا
واقول أحــبــك .
لا وبصوت عــالي..
.:أحــبـــك مووت:.

أكيد غلطانين !
شلت نفسي من على السرير ورحت غسلت ويهي .. ونزلت تحت
البيت صخــة مافي أحـد .. محمد الليلة بالشغل ! يتضـايق إذا يداوم بالليل
من حقه والله .. الانسان طاقة وهو يتعب وايد .. الله يكون بعونه إن شاء الله
حسيت ان في صوت في البيت !
خفت كنت برجع الغرفة .. بس رديت هونت وكملت طريقي
مع إن كان قلبي يرقع من الخوف .. معقولة حرامي !
قلبي طربق طربق طربق !
غمضت عيني بقوة .. وكملت طريقي !
الجـو بــــارد! صقيع .. أحس أطراف رجولي متجمدة
سمعت صوت تلفون ! خفت زيادة
وقفت مكاني... الصوت من المطبخ !
مشيت على اطراف ريولي .. ووصلت عند المطبخ.. توني بدخل بس شفت احد قاعد على الطاولة
كنت بشهق! بس حبست صوتي.. أمبلى هذا هو ! هـو هذا هـو !
جـواد !
كان حاط راسه على الطاولة.. والتلفون يرن..
مرة وحدة رفع راسه... ومسك التلفون !
جواد: ألـو
وخفض صوته ! بنبرة عذاب قال: صباح النور والسرور هلا حبيبي..

ورجع الكرسي على وراا.. ورفع ريوله على الطاولة، وارخى راسه على الكرسي: دامي معاج أنا بألف خيـر.. أنتي شلونج ؟
..............................
أنا أقدر أكسر كلمتج ؟ كم زينب عندي أنا ؟ وحدة بدنيتي ما اقدر اعيش بلياها
..............................
أنـا في البيت الحيـن
..............................
والله ! شنو ما تصدقيني يعني ما تثقين في كلامي ؟
..............................
تطمني أنا الحين بالمطبخ اممم سويت لي كوفي وقعدت هني لأن الجـو بـارد ومرتاح
..............................
تخافين علي ؟
..............................
يـاعمـرااااااي انتي
..............................
وخفض صوته أكثر: فديت اللي يستحون.....

قلت بخاطري: اني بعد استحي... كل هذا يطلع من تحت راسك ياجواد! الغامض الكتوم اللي كللش ما يهزه ريح.. طلع قلبه ورقة بسبب بنية! والله ما ينعرف لكم يالرياييل
لكن بوقف هنـي وبتجسس ما ببتعد أبـا أسمع شنو يقول حرف بحـرف

جـواد: تصدقين زينب مشتاق لأمي بطريقة ما تتصورينها ودّي أشوفها وأحضنها تتوقعين تعذبت هالأيام بسببي ؟
..............................
مو ذنبي ! كنت أبي أريح نفسيتي
..............................
والله وراسج الغالي لو مو عشانج كنت طلعت من الجامعة
..............................
لالا كلشي ولا زعلج بس والله هلاك حياتي مأساة الجامعة موادهم كللش صعبة
..............................
ايه أدري من يوم أمي تجيبني وأنا ذكي وعبقري
..............................
من حقي أغتر !
..............................
مو كفاية انج ملكي! هذا أكبر فخر أغتر فيه
..............................
والله يـا إن قلتي هالكلام مرة ثانية شوفي شبصير..
..............................

صـرخ بقهـر وهو يضرب الطاولة بيده: لا تطـرين الموت! شفيج انتي! ما تفهمين ؟! ليش تحاولين تعكرين مزاجي كل ما فرحت ؟ ليش تحولين سعادتي لتعـاسة؟ زينب أحبـج أفهمـي أحبـج! أنا مستحيل أعيش بدونج
..............................
قصدج أو موب قصدج هالاسلوب أنا ما أحبه! لا تكررينه مرة ثانية سمعتـــي
..............................
وصـخ فترة طويلة شوي ورجع يتكلم بحنان مناقض للحالة اللي كان فيها من شوي: لا تصيحين لا تعذبيني،،، دموعج اهيا عذابي، ما أتحمل أشوفج تعبانة سعادتج أهي سعادتي، حبيبي أدري اني اقسى عليج وايد بس
..............................
أنا أعذبج؟ ياعل قبري يلمني ولا أكون بيوم مصدر عذاب لج
..............................
خـلاص خلينا نسكر السالفة! مو احنا اتفقنا ان ماكو زعل بينا؟
..............................
الحين انا الغلطان؟ آه منج دوووم تقلبيها علي
..............................
أنا ما أقسى عليج انتي تنرفزيني عشان جذي أعصب
..............................
إن شــاء الله غالية والطلب رخيص
..............................

ما تمللتون ! والله تمللت ! طايح لي غزل في غزل ! وحالات متقلبة ! مرة فرحان مرة زعلان مرة يصارخ مرة يخفض صوته .. شو هـالريال !
قررت أقطع عليه رومانسيته ! عورتني ريووولي واني واقفة !

رجعت خطوتين بهدوء ... وظليت أمشي وأطلع صوت عشان ينتبه !
دخلت المطبخ كأني توني ياية ! ما كأني كنت واقفة اتنصت عند الباب هههههه
طالعني متفاجأ، وأني سويت روحي متفاجأة، وتصنعت الدهشة وقلت: جـواد !
رجع التلفون عند أذنه وقال بهمس: اكلمج بعدين، باي

حطيت يدي على خصري ورفعت حاجبي وقلت له بسخرية: الحمـدلله على السلامة أستاذ
نزل التلفون على الطاولة وعقد ذراعينه عند صدره وقال بنفس اللهجة: الله يسلمش،، دكتور لو سمحتي
ـ لا والله !
بعناد رد علي: ايه والله !
قلت له بخبث: من شفتني سكرت التلفون هـا ! " وقلت واني أقلد عليه: أكلـمج بعدين باي"
طلع المخشوش؟! من ورانـا بعـد ! تحـب!
تصنع الدهشة وقال: أنـا ! أحب !؟!
ـ هي هي هي لا وأنت الصادق أني!
تقرب مني وقال: جربي انتي بس !
حسيت بخوف، فابتعدت ورحت للثلاجة وصبيت لي قلاص ماي
جواد: ليش قاعدة هالحزة؟
يودت كاس الماي في يدي، وتذكرت اللي صار، تنهدت بحزن، والتفت له وقلت: نمت من المغرب، واوتعيت الحين ونزلت
هزّ راسه بطريقة دوبلوماسية: زين لاه
سكرت الثلاجة، ورحت للمغسلة أغسل كاس ماي وقلت له: ليش غبت كل هالفترة؟ أمي تعبت وايد بغيابك
طالعني بنظرة ما عرفت افسرها: كنت محتاج اني اغيب عن توتر البيت كم يوم
بندت الماي وحطيت الكاس في الرف وقلت: بس النتائج كانت سلبية، أمي على فراش المرض تعبانة
مشى بسرعة ناحيتي، جودني من ذراعي اليمين وقال: أمي مريضة ؟؟ شفيهـا ؟!
ـ اختفائك فجأة عنها تعبها، ارتفع الضغط عندها وما ترضى تاكل
شفت نظرة حزن عميـقة بعيونه، كانت تلمع وقال بصوت مبحوح: ما كان قصدي، أبوي أهو اللي جبرني اسوي جذي
ابتعد وراح للطاولة، حط يدينه على الطاولة ونزل راسه بألم ...
عورني قلبي وايد، جواد بخيل بمشاعره معانا! ما عمره بين لنا أنه أخونا، ودائماً متكتم وعايش حياته بروحه.. أكا يحب زينب! ومكالماته غزل في غزل معاها ويحبها أكثر من روحه وشايلنها على كفوف الراحة.. وأحنا بعرض لجدار !
التفت لنفسي ! أغـار ! كأني قاعدة أغار!
أيه اغار وليش ما أغار؟! مو أخوي؟ مو ولد أمي وأبوي، ليش كريمين على الغير وبخيلين معانا، ما نبي منه شي بس كلمة حلوة ويحسسنا بوجوده بدل ما يبني له عالم بروحه، يعيش فيه أهو و معشوقته!
ما كنت ابي اعاتبه، هالإنسان يخفي أسرار وايد، وعنده آلام وجروح كفيلة تخليه شايب في عزّ الشباب، بس مثل ما بديت بكمل ! وما بتراجع، بتقرب منه وبخليه أقرب من الظلال لنـا....
كانت دموعي تسبح بعيوني، أحاول أحبسها، طاحت دمعتي بس اهو ما التفت لي !
حتى لو كان الثمن أني امثل وألعب لعبة من لعباتي! بمثـل وببدع في التمثيل عشان تقرب منا ياجواد
شهقت بصوت قوي عشان يلتفت لي، وبالفعل رفع راسه وطالعني بخوف واستغراب: شفيـش ؟
زدت من شهقاتي وقلت: خايفة خايفة على أمي!
طالعني بحيرة ووقف مكانه موب عارف شسوي! لو محمد أخوي مكانه كان الحين اجا وحضني! بس هالانسان ما يفهمها وهي طايرة... عشان جذي تقربت منه وحضنته وافتعلت صوت " الصياح المصطنع! "
أما هو فكان واقف مثل الجبل موب عارف شسوي! رفعت راسي وقلت له: انت ما تحس فينا؟! احنا نحبك احنا اهلك وأحبابك.. لو الدنيا تلف وتدور والكل يغدر فيك نظل احنا موطنك الأول والأخير... ليش تسوي جذي وتبتعد عنا أمي تحبك وايد.. يمكن أكثر منا كلنا.. ما تستاهل اللي تسويه فيها

وشلت يدي عنه وابتعدت، كنت بطلع عشان اخلي الحجي يدور في مخه ويحلله.. صرت أعرفه الحين! حتى لو مو كلياً بس أعرفه... ومن أهم طبايعه أنه حساس! ويخزن الحجي براسه ويقعد يقلب فيه لين ما يستوعب عدل شنو اللي صاير ويعرف المغزى بنفسه!
عطيته نظرة مؤنبة عشان توصل لقلبه وضميره... وطلعت من المطبخ لغرفتي !

.
.
.
.
.

" نهاية الجزء الثامن


ليالي مظلمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-07-2011, 02:36 PM   #17
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية COLDNESS
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
العمر: 29
المشاركات: 2,703
معدل تقييم المستوى: 9
COLDNESS is on a distinguished road
افتراضي


لك مني كل الشكر على هذا الطرح

بانتظار التكملة

تحياتي


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره
COLDNESS غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-07-2011, 02:44 PM   #18
-||[قلم من ذهب]||-
 
الصورة الرمزية ليالي مظلمة
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
العمر: 22
المشاركات: 242
معدل تقييم المستوى: 7
ليالي مظلمة is on a distinguished road
افتراضي



ミ♡彡 إهـــــــداء ミ♡彡





إلى قراءي وأحبتي !
إلى الأعزاء على قلبي ونفسي !

إليكم جميعاً ... هذا الجزء !
مع حُبي وتحياتي !
[ كُـلْ المُنى أنتِ ]


[ 9 ]


الموافق / 8 يناير
اليوم / الأحد
الساعة / 3.22 مساءً

{ خطـوات نحو المجهـول }



ـ ألو ،،
......: مرحبــا يا شيخـة !
ـ هـلا والله ! هـلا بالطش والرش ! هـلا بالغـلا كلـه
.......: واااااااي منوووي كل هذا حقي أنا؟
ـ أيـه حقـك أنتي يا بعد شبدي، اذا مو حق جي جي أجل حق من؟
جي جي: ياقلبي أنتي، كيفـك؟
ـ الحمـدلله بخير، انتي شلونش؟
جي جي: كويسـة مررة، اقووول حياتوو
ـ آمري
جي جي: ما يآمر عليك عدو ولا ظالم، مسوية نفسك مؤدبة ويا خشتك
ـ اقول كووولي تبن ما تستاهلين احد يرحب فيش
جي جي: هههههه بعد قلبي، سمعيني حبيبتي هالاسبوع بطب عليش يوم الجمعة
ضحكت بشكل هستيري، قاطعتني جي جي: ايش فيكي تضحكين ويا وجهك
ـ تكفين لا تتحجين بحريني مرة ثانية كأنش هندية تكسر في الحجي
جي جي: وجع يوجعك الحق علي أنا اللي متصلة فيكي واطمن عليكي
ـ ههههه فديتش سوري والله بس عن جد ضحكتيني، المهم امتى بتجين ؟
جي جي: الجمعة العصر بكون عندك وهالله هالله بالأكل الزين، ما اوصيك افرشي لي السجادة الحمرا وخليهم ينثرون ياسمين وورد محمدي عشان جيتي
ـ تكفين ! الأميرة ديانا واني ما ادري
جي جي: لا وانتي الصادقة فيكتوريا
ـ ههههههههه من معلمنش اياها هذي؟
جي جي: مين غيره ؟ وافديت قلبـه علني ما خلا منه حبيب حياتي اسكنـدري
ـ ايه الفارس المغوار
جي جي: جب جب لا تعلقي عليه، بس انا اللي اتكلم عليه
ـ الله والغيرة، اقول بتروحين نجد او لا؟
جي جي: لالالا ههههههه نسيت اقولك بابا صرّح لي أقعد هنا بالبحرين مع أسكندري
ـ والله ؟ زين زين يا شيخة بتفكتين من العبالة، انزين متى بيروحون؟
جي جي: ايه والله صدقتي يامنى، بفتك من شيفته الخسف على قولة سوسو .. بكرة بيروحون الصبح
ـ يروحون ويرجعون بالسلامة إن شاء الله
جي جي: إن شاء الله .. طيب انا الحين بخليك، نتلاقى إن شاء الله بالجمعة
ـ على خير
جي جي: مع السلامة

سكرته من جي جي والتفت لأبوي اللي قعد جنبي على الكنبة ..
أبوي: كنتي تكلمين من؟
ـ صديقتي جواهر، بتزورني يوم الجمعة
أبوي: حياها الله البيت بيتها
ـ يبه يوم الجمعة بتجي ليلى اولا ؟
أبوي: لا يبنتي اختش للحين ما طلعت من الاربعين ما يصير تطلع بالياهلة
ـ مو لازم تنفسها أمي ؟
أبوي: عمتها قالت تبيها عندها مالينا احنا كلمة، الحين البنت بنتهم
ـ ياسـلام يعني واحنا شنو مو اهلها؟
أبوي: هههههه بلا طوالة لسان
نطت علينا مرة وحدة اختي علياء وقعدت جنب ابوي، باسته على خده بسرعة وحطت راسها على صدره وقالت: بـاباتي حبيبي
ضحك أبوي: شتبين يالعيـارة؟
رفعت راسها : افااا واني اقولك باباتي حبيبي وادلعك وانت تقول لي عيارة ما هقيتها منك يابو صادق يالكريم يالجميل يالرائع
ضحكت بقوة على علياء ..
أبوي: هههه زين ويا الرائع مالتش قولي شتبين؟
علياء: بابا حبيبي أبـا بيـانو
طالعتها بنظـرة وفقعتهـا ضحكة ..
أبوي وهو يضحك: ههههههههه ويش تبغين ؟ بيـانو؟
واصلت ضحكي، وعلياء برطمت وقالت: ليش تضحكون؟ ايه يبـه تكفى والله ابي بيانو
أبوي: إن شاء الله افا عليش بكرة يكون عندش
علياء: تتطنز علي هـا ليش انتون جدي
أبوي: الله يهديش وين قاعدين احنا تبين بيانو
علياء: شفيها يعني شفيـها

وقطع الحديث رنة مسج تلفوني ..

[ آسفـة إذا انفعلت عليش أمس، اعصابي كانت تعبانة، نبقى بنات خالة صديقات وأهل ]

ابتسمت لما شفت المسج من " حوراء " ... تبقى غالية على قلبي
أني بعد غلطت ما كان لازم أكلمها بالأسلوب اللي حاورتها فيه .. لازم اوصل لها الفكرة والمغزى بطريقة أنسب ... اهو يأثر عليها واني اشد عليها شي طبيعي اهو بيفوز علي!
أهو ريـال وتأثيره على البنت له سحر خاص ... واني بنت مجرد صديقة بالنسبة لها!
الفارق وايد كبير .. ممكن ان احنا نعز انسان ونقوي علاقتنا فيه بصعوبة
بس الاصعب ! ان احنا نحافظ على انسان غالي بحياتنا مهما كانت الظروف

قمت رحت غرفتي وقعدت على المسنجر ..
بعد فترة دخلت " زينب " ( حبيبة أخي الغامض ! )
فدخلت وياها بمحادثة وظلينا نسولف !

مُنى الروح: سمعته اول امس وهو يكلمش بالليل
أنتَ مرآة حياتي: ههههه ترى اخوج يتعمد يسوي جذي ! يمكن أول امس ما حس فيج صدق، بس المرات اللي فاتت كان يدري انج تتنصتين عليه وهو متعمد يعطيج فرصة
مُنى الروح: ليش يعني؟
أنتَ مرآة حياتي: مدري! لما سألته قال لي لحاجة في نفس يعقوب!
مُنى الروح: اعتقد انه يقولش كلشي بخاطره؟
أنتَ مرآة حياتي: صح، بس بعض الأحيان يحب يحتفظ بخصوصيات لنفسه، متى ما يبي يقولها اني اسمعه، واذا ما يبي يقولها احترم رغبته
مُنى الروح: كم أخو وأخت عندش ؟
أنتَ مرآة حياتي: أخو واحد و 3 بنات
مُنى الروح: مثلنا 3 بنات
أنتَ مرآة حياتي: هههههه أي .. شخبار جواد وياكم هاليومين؟
مُنى الروح: الحمدلله زين ..
أنتَ مرآة حياتي: سلم على الوالدة يوم رجع؟
مُنى الروح: اوووه سكتي .. صارت حفلة في البيت هني، امي حضنته وظلت تصيح كأنها مو شايفتنه من سنة
أنتَ مرآة حياتي: هههههههه
مُنى الروح: اخليش الحين أخوي محمد يبيني
أنتَ مرآة حياتي: أوكي بـأي
مُنى الروح: باي


طلعت من المسن عشان اروح لمحمد.. لأنه ناداني وأني أكلم " زينب "
رحت له وطقيت باب الغرفة..
محمد: دخلي مناوي
ابتسمت وفتحت الباب بهدوء ودخلت.. قعدت على الكرسي قبـاله ..
كان يحرك إبهامين ايدينه بتوتر !
حركت بؤبؤ عيني يمين وشمال! أفكر شنو فيه ؟
ابتسمت بهدوء وحطيت يدي على يده عشان أريحه، وطالعته بنظرة عطوفة وقلت: شخبارك خيي؟
بلع ريقه وقال: أنا الحمدلله بخير .. انتين شخبارش؟
ـ دام انت بخير .. أني بألف صحة وعافية
محمد: الله يخليش يالغالية .. مرتاحة؟
ـ الحمدلله دام اني وياكم أكيد برتاح
محمد: منووي هالله هالله بذكر الله لا تغفلين عنه ..
جفلت ونزلت راسي .. من ذاك اليوم يوم أسمع دعاء كميل ما غيرت من روتيني شي ! مالت على حظي!
محمد: صدقيني مافي شي ينفعنا بهالدنيا إلا العمل الصالح، آخرتنا هي قبـر، بروحنا بنسكن فيه لا أبو ولا أم ينفعونا فيه .. خيه وصيتي لش " صـلاة الليل " هالصـلاة عظيمة لدرجة ما تتصورينها .. حافظي عليها تراها كنز لكل فقير ... وصلاة الغفيلة بعد .. دعاء كميل ودعاء المشلول وايد زينين .. وأهم شي القرآن هو ربيع القلب .. منـى الله خلقنا عشان نعبده لا يروح الوقت منش وانتي ما قدمتين لله أي شي .. ترى الوقت يقطعش ما تقطعينه

بلعت ريقي ورسمت ابتسامة باهتة وقلت: ان شاء الله لا توصي ياخوي
ابتسم ونزل راسه مرة ثانية ..
ما بلف وبدور ! خلني أواجهه وأقط قنبلاتي مرة وحدة
ـ محمـد
رفع راسه: هـا
ـ أنت تحـب؟
ارتبك: ويش ؟ أحب ؟
ـ أيه
هز راسه كأنه موب فاهمني: جيفة يعني ؟ ما فهمت
ـ بلـى انت فاهمني .. منو اهي البنت اللي بالصورة؟
محمد: شفتينها؟
ـ ايه يوم كنت انظف الغرفة .. لمحتها بالكتاب .. اسمها هدى صح؟
ابتسم: صح
ـ ليش ما قلت لي من قبل؟
محمد: كنت بقولش بس ترددت .. الحين انا منادنش عشان اقولش
ابتسمت بحبور: زين تكلم
محمد: شقول ؟
ـ مو انت تقول تبي تقولي ؟ يالله قول لي كلشي بالتفصيل الممل واني أسمعك
محمد: ان شاء الله
سكت شوي وبعدين قال وبعيونه بريق " فــرح ": ايه أحب .. أحب إنسـانة مثل الملاك .. اسمها هدى .. انولد هالحب من سنة .. ولازلنا نحب بعض وبنظل نحب بعض ..
وسكت مرة ثانية!
ـ شفيك؟
ضحك: ما اعرف وش اقول يضيع الحجي مني
ضحكت وياه: ههههه انزين كم عمرها؟
محمد: في عمرش اهي.. عمرها 17 سنة بثاني ثانوي
ـ صغيرة
محمد: ذكية وفطينة وتفهم الحيـاة واهي الانسانة المناسبة لي
ـ كلمني عنها أكثر !
محمد: هدى إنسانة بريئة عفوية وايد يمكن خبرتها في الحياة شوي بسيطة بس تفهم وتوزن الأمور بحكمة.. إنسانة ملتزمة وقنوعة ومتواضعة.. قدرت تسكن قلبي بسهولة.. أكثر إنسانه أقدر أوثق فيها وأدري أن سعادتي بتكون وياها.. حاولت أتقدم لها وأخبر البيت بس أدري ان الوالد ما راح يقبل لأني ما كنت مكون نفسي زين وفوق هذا أخوها مصرّ أن البنت تكمل دراستها
ـ شلون عرفتها ؟
سكت وما تكلم.. حاولت القى جواب بس كان ساكت ؟!
ـ شفيك ساكت؟ تكلم .. اني منى.. احنا اخوان وعلاقتنا مبنية على الصراحة
رفع راسه وقالي: تعرفت عليها بواحد من المنتديات الإسلامية في الانترنت
طالعته مدّة وسكت..
محمد: الجيل تغير والطرق والسبل تختلف.. وما بستحي لو كشفت عن هالحقيقة لأنها فعلاً الحقيقة و أنا واثق من أساس علاقتنا.. بغض النظر عن وسيلة اللقاء اللي توصل بينا.. إلا إن أساسنا صحيح 100%.. هدى أجمل بنت شفتها بحياتي من ناحية الإلتزام الديني والأخلاق والعفة والعقل والقناعة
ابتسمت: فاهمة موقفك.. لو كان أحد ثاني قايل هالكلام ما كنت بقتنع وبتكون لي وجهة نظر ثانية.. بس انت انسان عاقل وفاهم وريال ويعتمد عليك.. وليش ما قلت لي من قبل؟
محمد: قلت لش ترددت.. ما حصلت الفرصة المناسبة أو بالأحرى كنت أعطي نفسي فرصة اني احافظ على علاقتي بثبات ساعتها لي الحق اتكلم
ـ اهي تحبك؟
محمد: تبادلني الشعور بس أنا أحبها أكثر
ضحكت: ههههههه ليش يعني
محمد: على طول نتعارك انا وياها اهي تقول ان اهي اكثر وانا اقول ان انا اكثر
ابتسمت.. كان يتكلم مثل طفل! اذا اكلمه احس كأني قاعدة ويا ولدي! وساعات صديق! وبعض الأحيان ملاك! هالأخو شي نادر ! وجوده بحياتي أهو أجملها!
ـ زين أبغي أكلمها عشان أتعرف عليها
محمـد: أكيـد .. أهي اصلاً متشوقة تتعرف عليش من كثر ما اكلمها عنش
ـ عسى ما تحش فيني؟
محمد وهو يحرك عينه: اممم والله يعني حسب الظروف
ضحكت : ههههههه يالعيـار ... وش مسارها؟
محمد: تجـارية
ـ ايوة ايوة ههههه من طختنا يعني حلووو.. عشان نعرف نتفاهم اكثر
محمد: ههههههه.. بترتاحين لها وايد وبتقولين أخوي أختار وصدق بإختياره
تنهدت: إن شاء الله أتمنـى.. زين وش ردة فعلها يوم درت انك بتسافر؟
محمد: اوووه سكتي ذاك اليوم صارت مناحة عندها.. ظلت يومين ما تكلمني آخر شي طلعت طايحة على فراش المرض وانا احاتيها وما ادري عنها شي
ـ اوبس اوبس شكلها دلووعة وايد
ابتسم محمد: لا بس اهي حساسة.. بس تقبلت الأمر أكيد وشجعتني.. هذا رزقي ولازم انا اسعى عشان أحصل اللي ابيه..
ـ صح.. الله يوفقك.. أهم شي تتحمل بنفسك
محمد: إن شاء الله
ـ زين عطني رقمها عشان اتصل فيها واكلمها.. تكلمها في التلفون؟
محمد: ايه.. اهي بتتصل فيش الليلة انا عطيتها رقمش
ـ اوكي بنتظرها..
سكتنا .. فكرت أقوله عن جواد ... بس تراجعت .. هذي أسراره الشخصية! ما يصير اتكلم عنها

محمد: خايف على أمي وايد
ـ ليش؟
محمد: إذا سافرت مدري ويش بصير على حالها
ـ لا تحاتي احنا كلنا وياها .. ما بصير فيها شي .. وين ما تبي تروح جواد بوديها واحنا بنكون على طول وياها
محمد: جواد رجال ويعتمد عليه بس ما يقعد في البيت وايد الله يهديه
ـ للحين على القهاوي؟
محمد: لا شكله خفف زياراته .. يروح نادي يشيل اثقال .. ويروح صالات البليارد يلعب
ـ أبوي ما يدري ؟
محمد: لا طبعاً ..
ـ ليش يسوي جذي؟ دام يدري ان هالأمر يعصب أبوي
محمد: اهو ما غلط .. مجرد يروح يتسلى ويرفه عن نفسه .. بس أبوي الله يهديه كلشي عنده غلط وعيب .. وجواد الحين صار ريال ويقدر يعتمد على نفسه بس أبوي يعامله مثل اليهال وهذا اللي ينرفز جواد
ـ تدري؟ توني من كم يوم بس حسيت ان جواد بعيد عنا وشخصيته مختلفة عنا .. يعني كلنا عندنا ترابط مع بعض حتى لو كان طفيف بس علاقتنا بجواد كللش سطحية
محمد: الغلط من الطرفين يمكن لأن احنا ما بادرنا واهو بعد شخصيته جدي.. منعزل وانطوائي
وكملت: وغامض وكتوم! وصعب نعرف وش يفكر... وأحسه متقلب المزاج ليش اهو جذي؟
محمد: جواد مرّ في تجربة صعبة بصغره وبداية مراهقته.. عشان جدي تكونت شخصيته بهالطريقة
شدتني كلمات محمد! فأنتبهت له وقلت باهتمام: شلون يعني؟ وش هي التجربة؟
محمد: أشياء وايد وأكثر شي أثّر فيه موت صاحبه لما كان صغير.. وصار له عدوان في بداية مراهقته ومشاكل مع شباب وبينه وبين أصدقاءه ثار وخيانة يعني أشياء وايد ما يحب الانسان يتكلم فيها.. أثرت فيه وخلته يصير هذا الانسان واهو عاجبنه الوضع
نزلت راسي بأسف ما عرفت شقول..
محمد: لو تسألينه عن شعاره في الحياة.. بيقولش " لو لم تكنْ ذئباً أكلتكَ الذئاب " اهو جذي حذر من كل الناس.. وصعب يوثق بأي كان.. بس بنفس الوقت عنده أسلوب لكل إنسان.. تلقين شخصيته تتغير بكل مكان... اهو يلبس القناع اللي يناسبه حسب المكان والزمان والناس وشلون اطباعهم ويتصرف وياهم بالطريقة المناسبة
ـ حياته شبه معقدة !
محمد: هههههههه اهو جذي تعود وتمرس بهالطريقة ويقدر يجيدها بسهولة وبدون تعقيدات مثل ما احنا نشوفها بنظرنا
ـ تعرف عنه أشياء وايد؟
محمد: مو أخوي؟ كنا بنفس الغرفة ونتشارك بكل شي وأعرف شلون يفكر... يمكن بالنسبة للناس صعب يفهمونه بس بالنسبة لي سهل افهمه
تنهدت وأني ابتسم: يالله... الله يهديه إن شاء الله
محمد: إن شاء الله.. انا بطلع الحين
ـ وين بتروح ؟
محمد: سيارتي إيسيها " المكيف " خراب ! بروح اوديها الكراج
ـ اوكي.. الله يحفظك
وطلع محمد وطلعت وراه وسكرنا باب الغرفة.. ونزلت تحت
اهو طلع من البيت واني قعدت في الصالة .. جدتي وأمي وحنين قاعدين
وحسن وحسين يطالعون التلفزيون!
طالعتهم وابتسمت ما شاء الله عليهم ولا يتفارقون كلا مع بعض .. وين ما يروحون مثل لظلال
لابسين مثل الشي اليوم بعد مطقمين خخ
سمعت جرس الباب ... على طول طيراااان رحت اركض! ما حصلت لي حجة الا قمت
والله ملل
فتحت الباب وطليت براسي: من؟
كان صوت ريال: محمد موجود؟

ارتجفــت مكاني وبغيت أموت ! هـذا هو ولد الجيران ولد الجيران ولد الجيران يويلي يويلي
ولد الجيران ولد الجيران!
واني اناقز ورى الباب .. وريولي برداااااانة من برودة الارض واني اناقز!
طليت من الباب مرة ثانية: نعم؟
رجع قال: محمـد موجود ؟
ارتبكت: لا توه طالع .. اتصل فيه على موبايله
ـ مسامحة بس ما عندي رقمه ممكن تعطيني اياه الشيخة؟
رديت: ها أي ان شاء الله لحظة وحدة بس

ورحت اركض داخل واني اناقز ماني قادرة استقر في مكاني! وش فيني !
اخذت ورقة وكتبت فيها رقم محمد وطلعت، بطلت الباب ومديت يدي: تفضل
ـ شكراً.. فمان الله
وطلع !
اقصد راح!
لحد يحاجيني ! ترى قلبي طبووووووووول حرب .. بموت مكاني صريعة
يمـه لحقي علي شيسوي هذا فيني !
ياويلي ياويلي
....
ظليت طول اليوم أفكر والأفكار رايحة جاية في عقلي!
آخرتها تدرون شصـار !

تلفون البيت يرن !

ـ ألو نعم
.......: السلام عليكم
ـ عليكم السلام ورحمة الله
>> نفس الصوت ها !
........: روحي نادي على بابا
ظليت اطالع في السماعة! اروح انادي على بابا! ليش صرت حنين أختي على غفلة واني ما ادري!
هذا هو! امبلى ولد الجيران! ويدري ان اني ! متأكدة متعتمد يسوي هالحركة
ـ نعم؟
ضحك بصوت خفيف: حبيبي البابا وين؟ روحي ناديه قولي له ريال يبيك
ويه يتمسخر!
بطلت عيوني بقهر!
رقعــت السمــاعة وسكرت التلفون في ويهه !
مــالت عليك!
ورحت فوق غرفتي وقعدت... أذن وصليت وعشى وما ابي
اوووف شسوي
من الملل قعدت اصيح!
ونمت ودموعي على خدّي !

:
:
:
:
:
" نهاية الجــزء التاســــع "


ليالي مظلمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-07-2011, 03:26 PM   #19
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية COLDNESS
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
العمر: 29
المشاركات: 2,703
معدل تقييم المستوى: 9
COLDNESS is on a distinguished road
افتراضي


مسكينة ماتستاهل اللي يصير فيها

مشكورة حبيتي على هذا الجزء الحلو

بانتظارك

تحياتي


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره
COLDNESS غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-07-2011, 03:39 PM   #20
-||[قلم من ذهب]||-
 
الصورة الرمزية ليالي مظلمة
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
العمر: 22
المشاركات: 242
معدل تقييم المستوى: 7
ليالي مظلمة is on a distinguished road
افتراضي اليك يا من سكنت روحي


إليك يامن سكنت روحي قبل عقلي يامن حملتني بأحشائها..
أمي لقد ضاع الكلام مني


ليس في العالم وِسَادَةٌ أنعم من حضنكِ يأمي
إني مدينٌ بكل ما وصلت اليه وما أرجو أن
أصل اليه من الرفعة إلى أمي الملاك



أمي احترت و الله اهديك ايه!
القلب الروح عمري ما يكفيك
قلت ما في احلى من ربي يخليك


أهديك ذهب إنت أغلى
أهديك ورد إنت أحلى
بهديك عمري و ياريت يسوى




يا اغلى ما في الكون
يومك احلى و أجمل يوم
يجمعنا كلنا حوليك دوما


إمي إنت بنظر الناس أمي
لكن بنظري اروع ملاك يحضني
و لو اقدر لأهديتك عمري



اذا شفتك ارى الدنيا..صباح بالفرح مسكون
واذا غبتي عن عيني ..يغيب النور عن عيني
ياامي ياغلا الدنيا. واصدق عاطفه في الكون
وادفى حضن يحضني ..واكبر قلب يحويني
انا بك دنيتي جنه وبسماتك تفرحنى
وضحكاتك ربيع اخضر زهوره فتحت فيني


ارفع انا كفي لله وادعيه
ياربي تمنحني رضاها بدنياي
وان مارضت عني ترى العمر ماابيه



لوبيدي اجمع سعادة الكون واهديها لك يأمي
ألحبيب الي على ايدك تعلمت الكثير والكثير



ان غبتى عنى لو ثوانى شوقي يزيد
أمّي .. حبيبتي
ابتسامتك المباركة
تجعل روحي تسمو نحو الأفق




أمّي
يا صورة رسام عجز عن رسمها
يا صخرة نحّات عصي عن نحتها
يا قصيدة شاعر ما استطاع نشدها
يا معزوفة ملحّن نشّذ في عزفها
يا غنوة مطرب تبلكم في غنائها
أمّي ... يا أول نبرة في وجود كياني


أمّي
من همس صوتكِ سمعت رنين الوجود
من لمس يديكِ أستمد طاقة الحياة
من نظر عينيكِ نوراً يضيء الفناء
من طعم ثديك ينبوع إكسير الحياة
من رائحة جسدك يفحّ عبير السماء




يا أغلى وأعز مخلوق عندي
أغنية قلبي التي تتجدد كل يوم
يا أمي يا أم الوفا
ياطيب من الجنه..
ياخيمه من حب وفا
جمعتنا بالحب كلنا
تعلمت الصبر منك يأمي
الهوا أنت ومحتاجه اشمه
يا أغلى وأعز مخلوق عندي


أنت سيدةُ العطاء الإنساني الجميل دون مقابل ...
و مليكةُ القلوب التي تُتوّج على عرش المحبة بغير منازع




لو أن الحب حبال لقيدت معصمي بمعصمك لأظل طوول
العمر ملازمة لك قريبة من روحك ..



ااه لو ان الحب لوحة .. لاخترت لك كفي لوحة ودمي لونا ورسمت لك اروع
لوحة وكتبت بدمي احبك يا امي ..




إلى من شربـت من عطائهـا كؤوسـا ..
ونسجت من حبهـا عقداً ..
ولبست من حنـانها تاجاً ..
وبنيت من حبهـا في أسوار قلبي قصوراً



أمي .. لفظ من حروف الحب لا ينتهي ..
هـا أنـا أقف بين يديك واضعة أعذب الكلام
وأشرف المنـال
وأجمل الألوان



اعلمي " أمـاه " أن فؤادي معترف بجميلك
وأن كل خلية من خلايا جسدي تنطق باسمك


أبقاك الله لي أجمل أم


ليالي مظلمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية [ادب] دمــعة أنثـى منتدي الأدب العالمي و روائعه 5 03-10-2011 10:19 AM
مقطع فيديو بنت تقلد رونالدينو روعة جدا محمص القلوب منتدي اليوتيوب YouTube - فيديو و keek كيك 0 07-01-2009 11:41 PM
عاشق المنتديات ( ملك الرومانسيه )) تحت المجهر $$$ الحب الخالد $$$ منتدي أخبار الأعضاء والمشرفين (أستراحة الأعضاء) 34 02-18-2009 10:42 PM


الساعة الآن 09:42 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.