قديم 02-13-2011, 03:26 PM   #11
-||[عضو قادم بقوة ]||-
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
العمر: 21
المشاركات: 9
معدل تقييم المستوى: 0
الأمير ميرزا is on a distinguished road
افتراضي


بسم الله الرحمن الرحيم
رواية نوعا ما جيدة لكنها مملة أنا في انتظار التكملة...
تقبل تحياتي ( الأمير ميرزا )


الأمير ميرزا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-13-2011, 03:29 PM   #12
-||[عضو فعال]||-
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
الدولة: في مملكة العرب
المشاركات: 16
معدل تقييم المستوى: 0
أمير العرب is on a distinguished road
افتراضي من أجل أعينكم الجميلة


والفصل الرابع من أجل أعينكم الجميلة ..
................................................

الفصـــل الـرابـع
المـنـقـذ ..
- ما الأمر أيها الحمقى .. هل تناول القط ألسنتكم أم ماذا ؟! .
قالها الحكيم (رون) , وهو يقفز ليتشقلب في الهواء ثلاث مرات متتالية , قبل أن يهبط على قدميه متخذاً وضعية قتالية , وهو الشيء الذي أصابهم بالذهول مع الرجل العجوز الذي يبدو أن عمره يتجاوز السبعين من العمر , ولكنهم سرعان ما تخلوا عن ذهولهم هذا , وكل منهم يتخذ الوضعية القتالية الخاصة به .
- سنتواجه في الخارج ؟! .
قالتها الفتاة في حزم , فابتسم (رون) , وهو يقفز عبر النافذة إلى الخارج في رشاقة وليونة , لا يمكن أن تتواجد عند رجل عجوز مثله , وتبعه الثلاثة إلى الخارج بسرعة , ليجدوه جاثماً على الأرض بجوار كائن الـ(يوكاي) الميت , والذي أصبح عظاماً فقط مع بعض قطع اللحم التي بدأت الحشرات تغزوها في نهم , ونهض مستديراً إلى الثلاثة , وفي عينيه كانت هناك نظرة شرسة للغاية , وهو يهتف :
- سأقتلكم أيها الأوغاد , سأقتلكم ثم سأترك جثثكم هنا حتى تأكلها كائنات الـ(يوكاي) .
قال الرجل في غضب :ً
- إذا فلنبدأ بالقتال فوراً , وكفاك كلاماً سخيفاً بلا معنى .
بدت السخرية على وجه الرجل العجوز (رون) , وهو يصرخ بأعلى صوته :
- إذا أروني كيف ستقومون بقتالي الآن .
- سنريك بكل تأكيد .
قالوها بصوت واحد , وهم يتخذون وضعياتهم القتالية مرة أخرى , فيصرخ (رون) :
- هيا بنا .
وهنا حدث شيء غير متوقع .
على الإطلاق ..
* * *
- أمرك يا سيدي .
قالها (هيتاكو) بصوت منخفض , وقد انحنى أمام سيده (راين) الذي كان يراقب الكرة البلورية الزرقاء للحظة , ثم استدار إلى (هيتاكو) ونظر إليه لفترة وجيزة , قبل أن يقول بصوته الهادئ المعتاد :
- هل بدء (رايكل) بتنفيذ مهمته , أم أنه ما زال يستعد من أجلها .
قال (هيتاكو) فوراً :
- عندما طلبت مقابلتي وجدته قد انتهى الاستعداد للمهمة , وأظن أنه قد انطلق لتنفيذها الآن .
- هكذا إذا .
ورسم (راين) ابتسامة صغيرة على وجهه , ثم قال وهو يداعب أرنبة أنفه في هدوء :
- وما الاستعدادات التي اتخذها قبل المهمة ؟! .
أجابه (هيتاكو) بسرعة :
- لقد أخذ الكثير من الخناجر الصغيرة والنجوم , كما أخذ معه سيفه الكبير الذي لا يفارقه أبداً - كما هو واضح - ؟! .
أرتفع أحد حاجبي (راين) , وهو يقول في اهتمام واضح من نبرة صوته :
- وكم عدد الرجال الذين أخذهم معه ؟! .
كعادته أجاب (هيتاكو) بسرعة :
- ولا رجل ؟! .
اتسعت عينا (راين) , وهو يقول في شرود :
- هل تعني أنه ؟! .
أومأ (هيتاكو) برأسه , وهو يقول :
- نعم يا سيدي .. (رايكل) ذهب إلى المهمة بدون أي رجل , لقد ذهب وحده .
أطلق (راين) ضحكة قصيرة , وهو يقول راسماً ابتسامة أكبر على وجهه :
- لقد توقعت هذا الأمر منه ! .. فأكثر ما يعجبني في (رايكل) هو أنه يحب القيام بمهماته وحده , ودون أي مساعدة من أي شخص أياً كان .
واختفت ابتسامة (راين) بسرعة كما ظهرت , وهو يقول وقد استعاد صوته نبرتها الهادئة , ورصانتها المعهودة :
- حسناً .. والآن ستذهب فوراً إلى قبيلة (الناب) , حيث ستقابل زعيمها وتقول له ..
وأصغى (هيتاكو) لكل كلمة قالها (راين) بكل حواسه , وهو يومأ برأسه إيجابا بين الحين والآخر , حتى انتهى (راين) من كلامه , وهو يقول مؤكداً على (هيتاكو) :
- هل فهمت ما قلته أم أن علي إعادته مرة أخرى ؟! .
أجابه (هيتاكو) بسرعة :
- لا .. لا ضرورة لهذا يا سيدي .
- جيد .. ولكن المهم أن تقول هذه الكلمات حرفياً لزعيم قبيلة (الناب) شخصياً , ولا تقلها لأي مخلوق آخر , مهما حدث ! , هل فهمت ؟ .
- نعم يا سيدي .
وصمت الاثنان للحظة , ولكن (راين) سرعان ما قطع الصمت , وهو يلوح بيده نحو الباب الخشبي , قائلاً بهدوء شديد :
- يمكنك الانصراف الآن يا (هيتاكو) , وإياك ثم إياك , أن تصلني أخبار تقول أنك تماطل في أداء مهمتك , وإلا فأنت تعرف أن أحب الهوايات إلى قلبي .. هي قطع الرؤوس , أليس كذلك ؟! .
ابتلع (هيتاكو) ريقه , وهو يقول بصوت خائف :
- نعم يا سيدي .
وتجمد الموقف للحظة أو يزيد , وتحرك (راين) وهو يبعث بشعره , قبل أن ينتبه إلى أن (هيتاكو) ما زال موجوداً , فصرخ به في غضب :
- أذهب من أمامي الآن .. بسرعة
* * *
كان ما حدث في اللحظة التالية غريباً بالفعل , غريباً وغير متوقع على الإطلاق .
فقد نمت ذيل طويل للحكيم (رون) , واستطالت أظافره لتصبح أشبه بالمخالب , وأنيابه ازدادت طولاً وحدة , وأصبح له فرو طويل على جسده كاملاً , حتى كاد (رون) يصبح مثل كائن الـ(يوكاي) الميت تقريباً , وهو يقف على ذيله الطويل الذي التف تحته بحركة غريبة , والثلاثة يراقبونه وفي عيونهم نظرة دهشة مستنكرة .
إلى أن بدء (رون) بالهجوم عليهم فازدادت التفافة ذيله تحته , وهو يكاد يلتصق معه في كتلة واحدة , ثم قفز عالياً .. بل عالياً جداً , لتندفع الأرضية التي كان يقف عليها إلى الأسفل بقوة , في حين ارتفعت أنظار الثلاثة مراقبين جسده وهو يرتفع في الهواء حتى أصبح فوقهم تماماً , ورأوه وهو يضم قدميه إلى صدره ويمسكهما بيديه بقوة , ثم يرخي جسده ليتركه يهبط بسرعة هائلة باتجاههم .
ولكنه قبل أن يصل إليه بمسافة لا بأس بها , تشقلب في الهواء بخفة وضم قبضتيه بكل قوته , وهو يضعهما أمام بعد أن تركهما تتشابكان مع بعضهما , وسرعته تزداد أكثر , وأكثر - على الرغم من أنها لم تكن بطيئة أبداً - , والاصطدام يقترب مع ازدياد سرعته كذلك , ولكن ..
هل كان بإمكانهم أن يتحركوا ولم يفعلوا ؟! .
الإجابة هي : لا .. فقد كان هناك شعور غريب يسيطر عليهم جميعاً , شعور أن هناك ما يمنعهم عن الحركة , ولكن الأمر تجاوز كونه مجرد شعور , لقد أصبح حقيقة مؤكدة .. والدليل أنهم لا يستطيعون الإتيان بأي حركة ! .. نهائياً .
(رون) يقترب من الثلاثة بسرعة رهيبة آخذة بالازدياد , والمسافة بينهم تتناقص بسرعة أكبر , والموت يقترب معه بالسرعة ذاتها , أو حتى أسرع منه .
وفجأة ..
حدث ما لا يمكن توقع حدوثه على الإطلاق , فبينما كان أبطالنا الثلاثة الشبه متجمدين والعاجزين عن الحراك تماماً , يستعدون للموت القادم , ظهر بجوارهم ذلك الرجل .
رجل مفتول العضلات , أسود العينين , أسود الشعر فاحمه , يحمل في يده سيفاً ضخماً وطويلاً له لون فضي رائع , وقد أسند السيف على كتفه , ناظراً إلى (رون) الذي يحلق جسده في الهواء .
كل هذه التفاصيل استطاع أبطالنا أن يروها بأعينهم التي لم تفقد القدرة على الحركة , بينما قفز الرجل إلى الأعلى .. قفزة لا يمكن أن يقوم بها رجل يحمل هذا السيف الضخم بوزنه الثقيل , ثم ..
وبينما جسده يحلق مرتفعاً نحو (رون) , دار حول نفسه عدة
دورات سريعة للغاية , والسيف يطلق صوتاً غريباً نتيجة اصطدامه بالهواء بهذه السرعة الكبيرة , وعندما أصبح بجوار (رون) مباشرة , شعر الجميع كأن الزمن قد أصبح يمضي ببطء , على الرغم من أن الرجل يتحرك بسرعة كبيرة , فقد ضرب الرجل بسيفه حركة واحدة .
حركة واحدة وجهها الرجل إلى (رون) فاخترق سيفه صدر هذا الأخير , حركة واحدة .. كان (رون) بعد لحظات من توجيهها إليه ملقى على الأرض , ودماء زرقاء قاتمة تتدفق من جرح كبير في صدره .
ومع هذه الدماء الغزيرة التي تخرج كالشلال من إصابة (رون) هذه , شعر الثلاثة بالدماء تعود لتجري في عروقهم , معيدة لهم القدرة على الحركة من جديد , والحرارة تغزو أجسادهم التي كادت أن تصطبغ بلون أحمر قاتم , ولكن ..
وفي لحظة واحدة رأوا الرجل يستدير ناحية الأدغال القريبة , ثم يختفي فجأة كما ظهر فجأة , كأنه خرج من العدم في مهمة هي أن ينقذهم , ثم يعود إليه بعد أن نجح في مهمته .
وقد فعل .
* * *
الدهشة تبدو جلية على وجوه كل من (كين) , (سايمون) , و(كاجيرو) , الذين بدا هذا واضحاً عليهم من خلال أفواههم التي فغرت في دهشة , وهم ينظرون إلى المكان الذي اختفى عنده الرجل ..
- هل يعرف أي منكما هذا الرجل ؟! .
قالتها (كاجيرو) بصوت منخفض , وهي تحاول إبعاد عينيها بصعوبة عن مكان اختفاء الرجل , وعندما استطاعت إدارة رأسها بعيداً عن هذا المكان , فترتطم عيناها بجسد الحكيم (رون) الذي تلوثت بدماء كائن الـ(يوكاي) خاصته , حيث أنه سقط في المكان ذاته الذي قتل فيه (كين) كائن الـ(يوكاي) بالسهم .
- لا ..
قالها كل من (كين) و(سايمون) بصوت واحد , والحيرة تحتل مكان الدهشة في قلوبهم , بينما قال (كين) :
- ما رأيكم أن نذهب إلى كوخ الحكيم (رون) ؟! , فقد نجد شيئاً هاماً يساعدنا أكثر في معرفة كائنات الـ(يوكاي) التي تحدث عنها , وفهم طبيعتها جيداً , فمن الواضح أننا سنقابل الكثير منها خلال طريقنا .
ابتسمت (كاجيرو) في سخرية لم تستطع إخفائها , وهي تنظر إلى (سايمون) الذي ابتسم بدوره قائلاً :
- ولكن كيف سنعرف مكان بيته , فهو لم يخبرنا , ولن يمكننا أن نمر على منازل القرية كلها واحدا واحداً ونحن نسألهم قائلين : هل هذا منزل الحكيم (رون) ..
ابتسم (كين) معهما , وتابع كلامه قائلاً :
- من قال هذا الكلام , إن الأمر سهل للغاية , فقد أخبرنا الحكيم (رون) بأن الطبيب قال له أن هناك غرباء دخلوا إلى القرية في الصباح الباكر , أليس كذلك ؟ .
- نعم .
- إذا فهذا يعني شيئين لا ثالث لهما , فإما أن (رون) قد قابل الطبيب عندما كان يتجول في القرية أو شيء من هذا القبيل , أو أن منزل الطبيب قريب من منزل (رون) .
قال (سايمون) في إعجاب :
- لديك وجهة نظر لا بأس بها .. ولكن .
قالت (كاجيرو) بسرعة , وهي تقول بصوت عالٍ ينم عن حماستها الشديدة :
- ولكن ماذا ؟! .. هل ستنتظر إلى أن يستيقظ الحارس النائم , ويأتي إليك , ليخبرك عن مكان منزل (رون) .
وبدأت تخفض صوتها بالتدريج مع بدء جملتها الثانية , وهي تنظر إلى الرجلين بعينين متسعتين وابتسامة كبيرة , قائلة في حماس أكبر :
- هل تفكران في ما أفكر فيه ! .
وتابع (كين) قائلاً , كأنهم يشكلون فريقاً يتمم كل منهم كلام الشخص السابق :
- يا للهول .. كيف لم ننتبه لهذه النقطة من قبل , فقد كان يمكن أن نسهل المهمة على أنفسنا كثيراَ .
واتسعت ابتسامتها بسرعة , وهي ما زالت تنظر إلى الرجلين اللذان ابتسما بدورهما , وبسرعة توجه الثلاثة نحو الحارس الذي كان لا يزال نائماً وبجواره سيف قديم صدئ أصفر اللون , وقال (كين) وهو يحاول إيقاظه برفق :
- سيدي .. أحم .. سيدي .
فتح الرجل عينيه بصعوبة , ونظر إلى الثلاثة في غير فهم , قبل أن ينتفض جسده وهو ينظر إليهم قائلاً في خوف يبدو واضحاً من صوته :
- م .. من أنتم ؟! , وكيف دخلتم إلى القرية دون أن أراكم .
أجابه (سايمون) فوراً :
- لأنك نائم منه ساعات .
اعتدل الحارس في جلسته على الكرسي , ثم قال وهو يحك رأسه في نعاس , ويتثاءب بصوت مسموع :
- آه .. أنا آسف , أظن أن النعاس قد غالبني بينما أقوم بنوبتي المسائية فنمت حتى الصباح .
قال (كين) في ملل :
- لا بأس يا رجل , ولكننا جئنا إليك كي تخبرنا بمكان منزل الحكيم (رون) .
- آه وماذا تريدون من هذا العجوز في مثل هذا الوقت ؟! .
لم يرغب أحد من الثلاثة أن يخبروا الحارس بقتلهم لـلحكيم (رون) لأنهم لا يعلمون ماذا يمكن أن يفعل الحارس .. فقد يخبر سكان القرية فيقتلونهم .. لذا فقد قال (سايمون) محاولاً أن يجعل صوته هادئاً قدر الإمكان:
- ماذا نريد منه ؟! , نريد أن نسأله عن شيء يخص كائنات الـ .. ماذا كان أسمها , آه نعم .. كائنات الـ(يوكاي) فنحن نواجه مشكلة في السيطرة على كائناتنا ..
-هكذا إذا .
- نعم ..
قال الحارس في شك:
- إذا ما رأيكم أن تنتظروني لحظة هنا بينما أناديه لكم ..
- ماذا ؟! .. لا , لا حاجة لهذا , أخبرنا فقط بمكانه , ويمكننا أن نذهب إليه لوحدنا , لا نريد أن نتعبك معنا ..
نظر الحارس لهم نظرات شك غريبة , وعيناه تتقلصان قائلاً :
- حسناً تعالوا معي .
ومشى الحارس أمامهم بسرعة , وبجواره (سايمون) و (كاجيرو) وورائهم كان (كين) يتبعهم ببطء , وهو يراقب الحارس متوقعاً أن يفعل شيئاً ما بسبب نظراته المشككة التي أخذ يرمقهم بها ..
وبالفعل .. حدث ما توقعه (كين) فقد أخرج الحارس بوقاً صغيراً كاد أن ينفخ فيه .. ولكن (كين) لم يسمح له بهذا , فقد وجه ضربة قوية إلى رقبة الحارس أصدرت صوتاً قوياً , وجعلته ينحني بحركة حادة إلى الأمام .
وفي لحظات أدرك كل من (سايمون) و(كاجيرو) الهدف مما فعله (كين) فوجهت له الثانية ضربة قوية على صدره , فعاد الحارس ليقف تقريباً , وأنهى (سايمون) كل شيء بضربة إلى ظهر الحارس سقط بعدها فاقد الوعي , و(كاجيرو) تقول:
- يبدو أنه كان يدبر مكيدة لنا , وهذا هو السبب في نظراته المشككة التي كان يرمقنا بها منذ أن رآنا و منذ أن أيقظناه من
نومه العميق الذي كان يغط فيه ..
- ويا ليتنا لم نفعل .
انحنى (كين) ليمسك البوق الصغير بأصابعه , وهو يتساءل بصوت عالٍ :
- ترى هل يمكن أن يحمل هذا البوق سراً ما في داخله , أم .
وتوقف وهو يقلب البوق في يده , قبل أن يتوقف ويضعه فوهته في فمه و ...
- ما الذي تظن أنك تفعله ؟ .. هل تريد أن تقضي علينا .
- لا .. ولكنني أريد أن أعرف ما الذي يمكن أن يفعله هذا البوق الصغير .
- وتخيل أنه لإيقاظ أهل القرية من نومهم إذا دخل غرباء إلى القرية , ماذا سنفعل حينها ؟! , وماذا سنقول لهم عندما سيرون الحارس فاقد الوعي هنا ! ...
ولم يرد (كين) على ما قالته , فاستغلت (كاجيرو) هذه الفرصة للتنفيس عن غضبها وهي تتابع قائلة:
- هل سنقول لهم أننا أفقدناه الوعي حتى لا يشي بنا , ويخبركم بوجودنا في القرية .. ها .. أنت لم تجبني بعد ..
أغمض (كين) عينيه , حيث ظهرت حوله هالة زرقاء غريبة , ثم فتح عينيه وقال بهدوء مصطنع :
- كفاك صراخاً يا فتاة , أنا لم أفعل شيئاً بعد , وكدت تعلمينني درساً عن أصول وفنون القتال , إذا ما الذي كنت ستفعلينه , لو علمتِ أنني نفخت في البوق بالفعل .
صرخت (كاجيرو) وقد اتسعت عيناها عن آخرهما :
- ماذا ؟! ..
صرخت بها (كاجيرو) , وهي تكاد تستشيط غضباً , والغيظ يخرج مع كلماتها وهي تقول صارخة بصوت عالي :
- ماذا فعلت أيها الـ ..
قاطعها (كين) قائلاً :
- انتبهي لهذا الكلام الذي تقولينه يا فتاة , فأنت لا تعرفين مع من تتحدثين ..
- ومن أنت يا عزيزي ؟! .. أذهلنا .
صمت (كين) قبل أن يقول في ثقة :
- أنا من عائلة (شارك) النبيلة .. واسمي هو (كين) .
(كين شارك) .. أو الوريث .

* * *


أمير العرب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-13-2011, 03:38 PM   #13
-||[عضو فعال]||-
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
الدولة: في مملكة العرب
المشاركات: 16
معدل تقييم المستوى: 0
أمير العرب is on a distinguished road
افتراضي


هاه .. الأمير ميرزا العزيز ..

مملة .. جيدة جداً .

على كل حال أنا أحترم كل الآراء ولكن أرجو أن تخبرني عن القسم أو الفصل الممل حتى أعدل عليه وليس أن تقول أنها مملة لمجرد ان تقول أنها مملة ..

تحياتي

أمير العرب


أمير العرب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-13-2011, 03:42 PM   #14
-||[عضو قادم بقوة ]||-
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
العمر: 21
المشاركات: 9
معدل تقييم المستوى: 0
الأمير ميرزا is on a distinguished road
افتراضي


بسم الله الرحمن الرحيم ...
أن روايتك يا أمير العرب جيدة
ولكنها مملة وتقبل تحياتي ( الأمير ميرزا )


الأمير ميرزا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-13-2011, 04:04 PM   #15
-||[عضو قادم بقوة ]||-
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
العمر: 21
المشاركات: 9
معدل تقييم المستوى: 0
الأمير ميرزا is on a distinguished road
افتراضي


بسم الله الرحمن الرحيم ...
لقد قلت انها مملة لأنني قرأت الفصل الأول و الرابع...
ولم أجد الفصول الباقية ولكن تقبل تحياتي أنها مملة...
( الأمير ميرزا )


الأمير ميرزا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مباريات اليوم السبت + القنوات الناقلة عبدالرحمن حساني منتدي كرة القدم العالميه 5 11-13-2010 06:33 PM
مباريات يوم الاثنين + القنوات الناقلة عبدالرحمن حساني منتدي كرة القدم العالميه 1 11-07-2010 03:16 PM
تحميل مسلسل إمرأه فوق العادة كاملا !!!ADO!!! منتدي المسلسلات العالمية والعربية والبرامج التلفزيونية 2 08-29-2008 07:31 PM


الساعة الآن 07:42 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.