قديم 02-19-2011, 06:09 PM   #1
-||[قلم من ذهب]||-
 
الصورة الرمزية سعوديه ماركه
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 124
معدل تقييم المستوى: 9
سعوديه ماركه is on a distinguished road
[ .. كفـآكَ فرحـآ بِـ لذة عُقباها .. جهنـم||~


بسم الله الرحمن الرحيم




ٱلٌجمت| ٱلٌشهۉٱت| فيْ قلٌۉبِ مـنّ فيْ هـذٱ ٱلٌزمٱنّ..
أُسِـرَت ٱنّفسهم عـنّ نّعـيْم ٱلٌجـنّٱنّ ..
قيْدۉٱ بحبٱلٌ عـنّ منّٱفسة ٱلٌطٱئعيْنّ ..
ٱستحجرت قلٌۉبهم.. ۉ ٱنّهڪت صـدۉرهم..!!







/







أتدّعي أنك تبت ؟؟ أتقول بأنك ندِمت ؟؟
حسنا .. أتُريـد التأكد ؟؟




إذا .. قف للحظة .. وأبحر في أعماقك ..




الآن .. وفي هذه اللحظة .. عُد بالزمن إلى الوراء قليلاً ..
حينما كان القلب قاسٍ .. وتذكر إحدى معاصيك ..
عندما تذكرت ذاك الذنب الذي اقترفته .. ما الذي حصل لك ؟؟




أشعرت بلذة تلك المعصية ؟؟ أم خالط الحزن قلبك ؟؟




على سبيل المثال: كنتَ قد تركت سماع الأغاني .. وتذكرت أغنية ما بعد توبتك ..
وعند تذكرك إياها .. إما أن تكون غمرتك السعادة .. أو ترقرقت الدموع في عينيك ندما على ما ضيعته من وقت على سماعها ..




اعلم بأن سرورك بذنبك ما هو إلا علامة لرضاك عنه !!
إذا .. كيف تسمي نفسك بــ " تائب " ؟؟!!




عليك بالتخلص من لذة المعاصي .. ألم تعلم بأن فرحك بتلك اللذة أشد ضررا من قيامك بالذنب نفسه !!




والمؤمن .. الصادق .. هو من لا يتلذذ بمعصية ..




بل لا يباشرها إلا ومشاعر الحزن تدبُّ قلبه !!




والآن .. أبحر مرة ثانية وثالثة ورابعة !!
فإن ذكرت ذنبك ولم تستطعم حلاوته ..فاعلم بأنها التوبة !!



قيل : " وا عجبا من الناس .. يبكون على من مات جسده ولا يبكون على من مات قلبه "









~




قال صلى الله عليه وسلم : " المؤمن يرى ذنوبه كأنه في أصل جبل يخاف أن يقع عليه .. والفاجر يرى ذنوبه كذباب وقع على أنفه فقال به هكذا _ أي طار بيده _ فطار " رواه البخاري .




كلامٌ لنا .. وهمسات نسمعها ونقرأها ..
علّها تمس شيئا من وجداننا ..فنكف عما نقوم به !!




لمَ لا نتعلّق بربنا أكثر.. ؟؟!!
فكلما تعلق القلب بالله .. كان التأثر بالذنب أسرع ..
فتُنكس الرؤوس .. وتُذرف الدموع ..
لأنه حينها .. يكون المرء قد عرف قدر من عصاه !!




لم لا نكون كمن سبقنا من السلف الصالح ؟؟!!
نخاف دقة التقصير .. لا صغر الذنب !!




لا تستهن بالذنب..
فالله مطلع عليه .. وهو في داره .. وعلى عرشه ..
والملائكة شهودٌ عليه .. ناظرون إليه ..




لم العصيان ؟؟!!
ألم تدرك بأن المعاصي .. تضعف عظمته ووقاره تعالى في القلب ..
شاء المرء أم أبى !!




ولو تمكن وقار الله وعظمته القلب .. لما تجرأ وعصى الرحمن !!
لا تجعل ما يحملك على المعاصي حسن الرجاء .. و الطمع بالعفو .. أو حتى ضعف عظمة الله في قلبك ..




وهذه مغالطةٌ يجب الحذر منها !!









قال صلى الله عليه وسلم : "كل أمتي معافى إلا المجاهرين .. وإن المجاهرة أن يعمل الرجل عملا ثم يصبح وقد ستره الله يقول : يا فلان عملت البارحة كذا وكذا .. وقد بات يستره ربه ويصبح يكشف ستر الله عنه " مسلم .




لذا كان الحياء من الخالق موجب للرحمة والمغفرة !!
والآن .. لقد قُتل ذلك الحياء..




كثيرا ما تمر علينا هذه المواقف :



"والله أمس كله وأنا أسمع أغاني .. " .. " شوفي اشتريت هاللبس مشان أروح فيه عالجامعة " ..
"أبوي قالي قوم صلي .. قلتله بعد عني !! " .. " قالتلي أمي إلبسي الحجاب .. قلتلها بعيد الشر "




" دخنتلي بكيت سجاير امس " ..



وهلم جرا .. حدث ولا حرج




والأسوأ من الكلام .. تلك النظرات التي تبدو على وجوههم ..




فرح !! افتخار!! اعتزاز!!




وكل ذلك " لارتكابه الذنب "




أما تعتبر هذه مجاهرة ؟؟!!




وهذا الذي يمسك السيجارة .. أما يعتبرها مجاهرة ؟؟!!




و تلك التي تتبختر عارضة نفسها وجمالها لكل من هبّ ودبّ .. أما تعتبرها مجاهرة ؟؟!!




ألا تعلم أن بمجاهرتك تلك .. تحـبـب الذنـوب للـقـلـوب .. !!




حقا .. أما يُخاف عليها غضب الله .. والتهاب النيران




قال صلى الله عليه وسلم : " من سن سنة سيئة فعليه وزرها .. ووزر من عمل بها لا ينقص من أوزارهم شيئا " مسلم والنسائي .




قيل : " لأن تلقى الله بسبعين ذنبا فيما بينك وبينه .. أهون عليك من أن تلقاه بذنب واحد فيما بينك وبين العباد !!! "



غريب أمر الناس .. ومذهل ما تفقهه !!




على ذنوبهم مقيمين .. وعلى المعاصي مستمرين !!




يظنون بأن الله يحبهم .. راضٍ عنهم .. ناجون من غضبه !!




وكل ذلك .. لأن الله ما فضحهم !!




قال الله تعالى " سَنَسْتَدْرِجُهُم مِنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُون " الأعراف 182 ..









لقد آن أوان الاعتراف والإقرار واللوم ..




لا بد من معرفة تلك الأسباب التي تجعلك مصرا على المعصية..




والشيء لا يبطل إلا بضده ..




عليك بالجلوس مع نفسك جلسة صفاء ..




تفرّس في نفسك .. تفكر في ذنبك المصر عليه ..




أغلق قلبك .. وتمهل في تفكيرك ..




إلى أن تصل إلى أسبابه .. أمسك بورقة وقلم ..




حاول كتابة ما توصلت إليه من أسباب .. بالإضافة إلى الذنوب ..





عندها تستطيع وضع قدمك على الطريق الذي يقودك للجنــة


سعوديه ماركه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-19-2011, 07:37 PM   #2
-||[عضو قادم بقوة ]||-
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 2
معدل تقييم المستوى: 0
adana is on a distinguished road
افتراضي


بارك الله بك واثابك على الموضوع الرائع


adana غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-20-2011, 12:29 AM   #3
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية صوت الاسلام
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: سدرة المنتهى
المشاركات: 2,865
معدل تقييم المستوى: 12
صوت الاسلام is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى صوت الاسلام إرسال رسالة عبر Yahoo إلى صوت الاسلام إرسال رسالة عبر Skype إلى صوت الاسلام
افتراضي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اختي الفاضلة سعودية ماركه يا الله طرح كامل و متكامل جزاكي الله كل الخير و العافية مشكووورة على الافادة القييمة


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره

يارب فرج عنا
صوت الاسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مئة سنة ثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم * احفظها في جهازك "كحل العيون" منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 10 05-26-2013 08:38 PM
قصص مصاص الدماء رووووووووووووعه نسيت جروحي منتدي القصص و الحكايات - الأدب الشعبي 5 08-09-2011 09:27 AM
اقتدي تهدي اسد الاسلام المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 2 03-18-2010 08:17 PM
فضائل سور القرآن الكريم كما حققها العلامة الألبـــانــي - رحمه الله - *رحيق الجنة* المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 2 03-13-2010 04:59 PM


الساعة الآن 04:22 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.