قديم 03-06-2011, 06:39 PM   #1
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية bent masr
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,954
معدل تقييم المستوى: 11
bent masr is on a distinguished road
افتراضي رواية الرجل ذو اللحية السوداء


بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على خير البرية أجمعين


الرجل ذو اللحيه السوداء
(روايه)

(1)
فى المركز المصرى الأمريكى للدراسات النفسيه والإجتماعيه والعلوم الإنسانيه
سارت ساره فى طرقات المركز بخطوات سريعه غاضبه متجاهله بتجهم شديد الوجوه التى تحييها وتبتسم لها حتى وصلت الى باب حجرة مكتب رئيسها المباشر دكتور صبرى فؤاد ..اقتحمت الباب بغضب واغلقته خلفها وقالت بصوت يمتلئ غضبا وهى تمد يدها اليه ببعض الأوراق :
ماذا يعنى هذا؟
نظر الرجل فى الأوراق التى فى يدها ثم نظر اليها وقال بهدوء : الفاكس واضح وليس فيه اى غموض
قالت بغضب : لن يحدث هذا ابدا ..لقد بدأت هذه الدراسه .وقطعت فيها شوطا كبيرا وانجزت نتائج جيده ولن يكملها غيرى
دكتور صبرى بهدوء مغلف بالبرود : عزيزتى ساره المركز الرئيسى فى نيويورك هو الذى كلفك بالدراسه والمركز هو الذى يكلف الآن ليلى حسن باكمالها
ساره بانفعال : وما السبب ؟ لقد قمت بعملى على اكمل وجه و لم اقصر فى شئ وكانت الإختبارات والمقاييس نتائجها رائعه ..وبعد كل هذا تقصونى عن الدراسه؟
دكتور صبرى ببرود : عزيزتى ساره . لم لا تقولين انها ثقه فيكى وفى قدراتك وتفريغك لعمل اكبر يحتاج لكل وقتك
ساره : كل الدراسات والأبحاث التى قمت بها حتى الآن لا ترقى باى حال من الأحوال لمستوى الدراسه التى تعبت فيها ولن اترك العمل فيها مهما حدث ..لقد بدأت عملا ويجب ان انهيه ولن ينهيه غيرى
دكتور صبرى : اذكرك انك تعملين فى مؤسسه عالميه كبيره كلنا..
تركته ورحلت بعاصفه من الغضب وصفعت الباب خلفا بعد ان ادركت أنه سيبدأ بتكرار الإسطوانه التى تحفظها عن ظهر قلب
دخلت مكتبها واغلقت الباب بضيق وهى تشعر بارتعاشه فى يدها جلست الى المكتب وفتحت حقيبتها بعصبيه شديده واخرجت علبة دواء وتناولت منها كبسوله واخذت تفرك يديها اليمنى بعصبيه وهى تقول : لن يستطيعوا ان يفعلوها .لن اسمح لهم سأريهم ما يمكن ان أفعله وسأكمل الدراسه مهما حدث
غادرت المركز وركبت سيارتها الحديثه وهى فى قمة الضيق
وجلست فى السياره بتأفف وملل شديد تنتظر ان يتحرك طابور السيارات الطويل الذى انضمت اليه مكرهه بعد ان سارت بسيارتها فى شوارع القاهره المزدحمه ...وضعت شريط فى كاسيت السياره لمطرب امريكى معروف ..بدأت تهدأ واخذت تهز رأسها بنشوه على انغام الموسيقى ..تنبهت على اصوات صفير وضجيج ..التفتت الى الصوت فوجدت السياره التى بجوارها بها ثلاثة شبان ينظرون اليها ويصيحون ويصفرون ويطلقون عبارات غزل مبتذله ..نظرت اليهم باشمئزاز كبير وادارت وجهها بضيق وهى تطرق بعصبيه على المقود كأنما تحاول استعجال سير طابور السيارات..والشباب الثلاثه لا يتوقفون عن مضايقتها
أخيرا تحرك طابور السيارات ..فانطلقت بالسياره بسرعه
هدأت قليلا بعد ان تخلصت منهم وبدأت تستمتع بالأغانى وتغنى معها
لاحظت ان هناك سياره تتبعها ..نظرت فى المرآه فعرفتهم على الفور..انهم الشبان الثلاثه مره أخرى
زادت من سرعة السياره ..لكنهم طاردوها ولحقوا بها وهم يتضاحكون و يصرخون ويتأرجحون بسيارتهم يمينا ويسارا بطريقه خطره
بدأت تتطور المضايقات الى الإحتكاك بالسيارات وهم يميلون بسيارتهم على سيارتها وهى تحاول الفرار منهم.
فجأه.... زادت من سرعة سيارتها وانطلقت مبتعده عنهم وبعد عدة امتار ..استدارت بالسياره بسرعه عنيفه وعجلات السياره تصرخ حتى اصبحت فى مواجهتهم ثم اندفعت بالسياره باتجاههم بجنون
صرخ الشبان الثلاثه برعب عندما وجدوا السياره تتجه ناحيتهم كوحش مرعب مما جعلهم ينحرفون بالسياره بحركه عنيفه أدت الى خروجهم عن الطريق ..لكنهم استطاعوا ايقافها بصعوبه
أوقفت ساره سيارتها وترجلت عائده اليهم بخطوات سريعه جريئه لتقف امامهم تماما واضعه يديها فى خاصرتها
ترجل الثلاثه من السياره وهم يطلقون صافرات الإعجاب والإنبهار وهم يتأملونها بعودها الرشيق وملابسها الضيقه للغايه وشعرها الأسود الناعم الجميل ونظارتها الشمسيه الأنيقه التى تزيد من جاذبيتها
قالت بلهجه ملؤها الغضب وبألفاظ مختلطه تتأرجح بين العربيه والإنجليزيه :هل انتم مجانين؟ ما هذه التصرفات الغريبه المتخلفه؟ اذا لم تكفوا عن مضايقتى فسأستدعى لكم الشرطه
لم يبدو عليهم الخوف..بل استمروا فى القاء التعبيرات المبتذله .وتطورت المضايقات الى شكل جديد تستخدم فيه اليدين..بدأت ساره تثور عليهم وتطلق الفاظا غاضبه
حتى مد احدهم يده وجذبها من ذراعها وهى تقاومه وتسبه
توقف الجميع عندما سمعوا صوت قوى عميق يقول بلهجه صارمه قاسيه : توقف
التفت الجميع الى الصوت ..واخذوا يتأملون ذلك الرجل الطويل ذواللحيه السوداء والطاقيه والجلباب الناصع البياض وهو يضغط مسبحته فى يده والغضب يعلو وجهه السمح
نظر اليه الفتى الذى يمسك ذراعها ويبدو انه كان اجرأهم وقال: ومادخلك انت يا شيخ ؟ اذهب من هنا ودعنا وشأننا
نظر اليه الرجل نظره مخيفه وهو يقول بلهجه صارمه: بل هو شأنى ..ارحلوا من هنا فورا ان كنتم تريدون النجاة
نظر الثلاثة اليه وظهر الخوف عليهم وقال احدهم : هيا بنا بسرعه يبدو انه ارهابى
نظرت اليهم ساره بدهشه وهم يرحلون بسرعه..ثم التفتت الى الرجل وتأملته بتوجس ..لكنه لم ينظر اليها بل أعطاها ظهره وعاد بخطوات سريعه الى سيارته التى اوقفها على الجانب الآخر من الطريق
جرت خلفه وهى تقول : انتظر .لابد ان تأتى معى الى قسم الشرطه لتشهد على ما حدث
اجاب باقتضاب دون ان يتوقف : لأ
قالت بدهشه : ماذا؟ لماذا؟
وصل الى سيارته وهى خلفه وقال بتجهم: لم يحدث شئ
قالت بغضب : كانوا يتحرشون بى وكادوا يخطفوننى وتقول لم يحدث شئ؟
قال باقتضاب : اذهبى الى حال سبيلك
قالت بعناد : يجب ان تأتى معى الى الشرطه لتحكى لهم ما حدث..لابد ان ينالوا عقابهم
قال وهو يفتح باب سيارته : لأ ..لن اذهب الى الشرطه
صرخت بغضب : هل تريدهم ان يفلتوا بفعلتهم
قال دون ان يلتفت اليها : لا .ولكنهم ليسوا وحدهم المسؤلين عما حدث
قالت بغضب : ماذا تقصد؟ أتتهمنى بأننى مسئوله معهم؟
قال بهدوء : بل التمس لهم بعض العذر ..لقد استثرتيهم بملابسك هذه
قالت بتهكم : حقا..اذا انت ارهابى كما يقولون ..مازلتم تفكرون بمنطق التخلف وعصور الظلام أيهاال...
صمتت بخوف عندما التفت اليها وعلى وجهه غضب شديد
تراجعت بارتباك الى الوراء عندما بدأ يتقدم منها وظلت تتراجع وهو يتقدم بسرعه حتى اصطدم ظهرها بسيارتها التى على الجانب الآخر من الطريق
فتح باب سيارتها بعنف وقال بصوت مخيف : اذهبى من هنا
تسمرت فى مكانها تحملق فيه بذهول
فصرخ بغضب : الآن
ركبت سيارتها بخوف وانطلقت بها بسرعه وجسمها ينتفض غضبا او خوفا لا تدرى
مرت عدة ايام على هذه الحادثه
لكنها لم تستطع التخلص من شعورها بالحنق والغضب لما حدث وكان اكثر ما يغضبها هو شعورها بالخوف والإرتباك أمام هذا الإرهابى الهمجى المتخلف
ركنت سيارتها ودخلت الى فيلتها واتجهت الى السلالم الرخاميه لتصعد الى غرفتها ..وعبرت فى طريقها من امام حجرة مكتب ابيها ولكن قدماها تسمرتا عندما سمعت صوتا تظن انها تعرفه ..اندفعت يدها دون تفكير تفتح الباب ..اتسعت عيناها بدهشه من اثر المفاجئه...
انه هو !!!!
الرجل ذو اللحيه السوداء الذى التقت به يوم الجمعه
لكن ملابسه كانت مختلفه ..كان يرتدى قميص وبنطال وستره انيقه
كان يتحدث مع ابيها وتوقف الحديث عندما دخلت بشكل مفاجئ
قال ابوها : تعالى يا سارة ..
ثم التفت الى ضيفه الذى خفض عينيه وادار وجهه ليتجنب النظر اليها وقال له : ابنتى الكبرى سارة عادت من امريكا من شهرين
قال الضيف ذو اللحيه السوداء دون ان يرفع عينيه اليها : تشرفت بمعرفتك
لم ترد ..بل اخذت تتأمله بتعالى وهى ترفع احدى حاجبيها لأعلى ثم قالت لأبيها : ابى ...اريدك لحظه
اعتذر الأب من ضيفه وذهب خلفها... قالت بغضب عندما اصبحا بعيدين عن الغرفه: ما الذى اتى بهذا المخلوق المتخلف الى هنا؟
الأب بصرامه ..اخفضى صوتك ..سيسمعك
قالت بانفعال : لا يهم ..يجب ان يغادر البيت حالا
الأب : ماهذا الذى تقولينه؟ انه ضيفى ..وابن افضل اصدقائى رحمه الله
قالت باستنكار: ضيفك؟ انه ارهابى بلحية سوداء
الأب بدهشه : ما هذا الهراء ..انه مهندس الديكور الذى استعنت به لتجديد الفيلا ..انه انسان مثقف من عائله محترمه
قالت : ليس هذا مقياس ..فالدراسات والأبحاث تقول ان الإرهابيين من الممكن ان يكونوا من عائلات غنيه وحاصلين على أعلى الشهادات العلميه..لقد رأيته بنفسى يوم الجمعه ..انه همجى متطرف ..مهووس متعصب لآراءه الدينيه
قال بغضب : توقفى ..أنا اعرفه جيدا وتعاملت معه ..انه انسان محترم هادئ متزن وذو خلق رفيع
قالت بعناد : لقد درست حالات كثيره مثله ..ان امثاله لا يظهر عليهم السلوك العدوانى الا اذا وقعوا تحت نوع معين من التأثير ..وفى الغالب يكونون شديدى الذكاء ويخدعون من حولهم ..صدقنى يا ابى ..انه سيكوباتى
الأب بانفعال : توقـ ....
قاطعه صوت فتح باب الغرفه فالتفت الى ضيفه الذى خرج من الغرفه قادما نحوه يبتسم وهو يقول بلهجه شديدة التهذيب : سيدى استميحك عذرا لقد تأخرت ولابد أن ارحل
كانت ساره تتأمله بدهشه وتوجس برغم انه لم ينظر اليها ابدا
قال الأب : لكننا لم نتفق بعدعلى التغييرات فى حجرة المكتب والدور العلوى
قال بصوته العميق وبلهجه مهذبه تسلل اليها بعض السخريه وعلى وجهه ابتسامه غريبه :
عفوا سيدى سأكلف خبير استشارى كبير ليشرف على العمليه ...فأنا لا أصلح لهذه المهمه
الأب بدهشه : كيف تقول هذا؟
قال بلهجه هادئه اتضحت فيها معالم السخريه :
لأننى ارهابى بلحية سوداء .همجى .عدوانى. متخلف. متطرف. مهووس ومتعصب لآرائى الدينيه ...و..احم....سيكوباتى
قال الكلمه الأخيره بلهجه لاذعة السخريه دون ان تهتز عضله واحده فى وجهه ودون ان يدفعه الفضول الىالإلتفات و رؤية تأثير ذلك على ساره
اما ساره فقد الجمتها المفاجأه والغيظ ولم تستطع الرد
حاول الأب ان يتدارك الموقف فقال بارتباك : لقد كانت تمزح
دعك من هذا..اسمع ..ستأتى غدا لتعاين الدور العلوى وتحضّر المقايسه... واحضر عدتك وادواتك ورجالك وقتما تشاء.أريدك ان تبدأ فى العمل قبل نهاية هذا الأسبوع..اتفقنا؟
استدارت ساره بعصبيه واتجهت الى غرفتها بغضب واضح
وهز الضيف رأسه موافقا وقال بأدب مادا يده ليصافح صاحب البيت: تحت امرك..اسمح لى بالإنصراف
ورحل الرجل ذو اللحية السوداء تاركا خلفه عاصفه عاتيه من الغضب فى نفس ساره
.............................................


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
bent masr غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-06-2011, 06:41 PM   #2
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية bent masr
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,954
معدل تقييم المستوى: 11
bent masr is on a distinguished road
افتراضي


(2)
بدأ المهندس علىّ وعماله العمل فى ديكورات الدورالثانى للفيلا وانتقلت العائله لممارسة حياتها العاديه فى الدور الأول
ومضت ايام والعمل يسير بمعدل سريع والأب سعيد بالمهندس علىّ ونشاطه ومهارته
وفى صباح يوم صيفى حار ارتدت ساره ملابس السباحه واتجهت الى حمام السباحه فى الحديقه الخلفيه واخذت تسبح بمهاره واستمتاع كبير
وبدأ العمال يفتعلون الحجج للذهاب الى الحديقه الخلفيه بعد ان رآها بعضهم ونقلوا الخبر لزملائهم ..
لاحظ الحاج صابر المشرف ما حدث ..فذهب الى المهندس علىّ واخبره بالأمر..فظهر على وجهه الضيق الشديد ووعده ان يتصرف
اتجه علىّ مباشرة الى اللواء ابراهيم والد ساره وأخبره بالأمر وطلب منه بطريقه مهذبه ان يمنع ساره من السير بثوب السباحه وسط العمال حتى لا يتأثر العمل
ثارت ساره بشده عندما حدثها ابوها فى الأمر لكنها رضخت أخيرا مكرهه لطلبه بعد ان اقنعها ان تذهب للنادى ان ارادت ممارسة السباحه
ازداد حنقها وغضبها على هذا الدخيل المتعصب الذى اقتحم حياتها بطريقه غريبه وبدأ يحد من حريتها ويفرض اراءه ومعتقداته على من حوله
علام تنظرين؟
سألتها اختها سماح بدهشه عندما وجدتها واقفه تنظرمن الشباك بشرود لمده طويله
التفتت ساره اليها وقالت : هذا المخلوق العجيب الذى يدعى المهندس علىّ
سماح : لا اجده عجيبا على الإطلاق .. كثيرون يفكرون ويتصرفون مثله انا نفسى قابلت بعضهم فى الجامعه
تقدمت اليها ووقفت بجانبها تنظر اليه وهو يقف وسط عماله وقالت بخبث: أيعجبك؟
التفتت اليها ساره بعجب وقالت بسخريه: الا تفكرين الا فى هذه الأمور التافهه؟ الأمر بالنسبة لى هو محض فضول
لقد التقيت بكثير من المتطرفين من جميع الأجناس والملل ومنهم مسلمين واجريت عليهم دراسات وتحاورت معهم
لكنى لم اقابل رجل مثله فى حياتى..تصرفاته غريبه للغايه
لقد ساعدنى برغم انه لا يعرفنى ..وبرغم اعتراضه على ملابسى وتصرفاتى..ومع ذلك ساعدنى..واراه هنا مع العمال يعاملهم بشكل غريب ..فهو يتباسط معهم ويضاحكهم ويصلى وسطهم خلف هذا الرجل الكبير ذو اللحيه البيضاء
سماح بدهشه : اين التقيت بهؤلاء الرجال؟
ساره ببساطه : فى السجن ..عندما كنا نقوم بزيارات ميدانيه لإجراء الأبحاث وعمل الدراسات..كانت تجربه غريبه جدا
سماح بفضول : الم تخافى منهم ؟
ساره تهز كتفيها بلا مبالاه : ولم اخاف ...كان هناك الكثير من الحرس والـ....
توقفت عندما سمعت صوت هاتفها الخلوى ..تناولته بسرعه وظهر على وجهها الإهتمام عندما رأت الرقم وردت قائله:
مرحبا جيف ..لا لم انتهى بعد..اطمئن سأكون عندك فى الموعد تماما....لا ..لقد فكرت مليا فى الأمر وسأستمر فى العمل.. ووجدت ما كنت ابحث عنه انه مناسب تماما ... استطيع القيام بالأمر ..لا انه حاله فريده ..لا .لن اتراجع لقد قررت الإستمرار للنهايه..ولن يستطيع احد اقصائى عن العمل هل تفهم
أغلقت الهاتف بضيق واخذت تفرك يدها اليمنى بعصبيه ..ثم فتحت حقيبتها وتناولت كبسوله من الدواء وعادت تقترب من الشباك وتنظر الى المهندس على وهى تردد بشرود : انه حقا حاله فريده
.......................................
بدأت ساره تجلس فى البيت لمدد طويله على غير عادتها وذلك لتراقب عن قرب ذلك المخلوق العجيب المهندس على
ولاحظت ساره ان اكثر شخص مرتبط به هو الحاج صابر المشرف فهو دائما معه ويثق فيه كثيرا وعرفت بنظرتها ان الحاج صابر من نوعية المهندس علىّ بل ربما يكون اشد تعصبا منه ..فهو كبير السن له لحيه بيضاء كبيره ودائما ما يقدمه علىّ فى كل الصلوات ليؤم العمال ويقف هو خلفه وسطهم
لذلك قررت ان تسأل الحاج صابر. فأرسلت اليه ليأتيها فى الحديقه الخلفيه عند حمام السباحه وسألته : هل تعمل منذ وقت بعيد فى تلك الشركه ؟
قال وهو يدير رأسه عنها : من ايام الحاج محمود والد الباشمهندس علىّ رحمه الله
قالت بعصبيه وقد استفزها بشده عدم نظره اليها : أهكذا انتم كلكم لا تحترمون السيدات؟
قال بدهشه شديده : ماذا؟ من قال هذا ؟ بالطبع نحن نحترم النساء
قالت بكبرياء وتعالى : انك حتى لا تنظر الىّ عندما اكلمك
الحاج صابر : ياابنتى أمرنا الرسول صلى الله عليه وسلم بغض البصر و...
قالت بسخريه متهكمه : نعم ..أعلم ذلك ..فأنتم تنظرون للمرأه على انها عوره ..عار ..خطيئه يجب اخفاءها .أليس كذلك؟
عرفت الآن ان هذه البلاد لن تنهض ابدا طالما فيها من يفكرون بهذه الطريقه المتخلفه
ابتلع الرجل الإهانه بصمت وتركها ورحل
جلست فى الحديقه تهز ساقها بعصبيه وشعرت بعودة الإرتعاشه ليدها فركت يدها و اتجهت الى الفيلا لتتناول الدواء .توقفت بارتباك عندما وجدته واقفا فى الطريق والغضب واضحا فى معالمه. لكنها تمالكت نفسها بسرعه واكملت طريقها
لكنها توقفت ثانية عندما تحدث بغضب : الحاج صابر يريد ترك العمل ومغادرة المكان
هزت كتفيها وقالت بتعالى : هذا شأنه
تقدم بخطوات بطيئه نحوها وهو يقول والغضب يملأ صوته : ستعتذرين له عما قلتيه له
قالت بعناد وهى تتراجع للوراء : لا .لن اعتذر أبدا حتى لو اخبرت ابى
قال بصرامه ومازال يتقدم نحوها وهى تتراجع : والدك ليس هنا لأخبره عما فعلتيه بالرجل الطيب الذى منعه أدبه من الرد عليك لذلك ستعتذرين له
قالت بتعالى وهى تحاول الا تتراجع امامه : من انت لتكلمنى بهذه اللهجه؟
تسارعت خطواته مما جعلها تتراجع بسرعه وقال بلهجه مخيفه : أنا الإرهابى ذو اللحيه السوداء. الهمجى . العدوانى المهووس . السيكوباتى
قالت وهى تتراجع بسرعه الى الخلف : لن تستطيع اخافتى ..أنت مـ....آآآآآآآآآآه
لم تستطع ان تكمل الكلمه .فقد سقطت فى حمام السباحه
ضحك على بسخريه شديده ثم استدار ونادى بصوت عالى : يا حاج صااااابر . أحضر الونش ليخرج الآنسه من حمام السباحه
ضج المكان كله بالضحك من كل العمال الذين تجمعوا على صوت على. وسار على حتى وصل الى الحاج صابر وغمز له بخبث وهو يمر من جانبه والحاج صابر يضحك
......................
قطعت ساره غرفتها ذهابا وايابا والغيظ والغضب يحرقانها حرقا وهى ترتدى روب الحمام وتصرخ فى هاتفها المحمول : قلت لك لن اعود الآن... لا تضغط على ورائى عمل يجب ان انهيه قبل العوده ..عضت على شفتيها بغضب وهى تحاول كظم غيظها ولكنها اغلقت الموبايل فجأه والقت به على الفراش
دخلت سماح الى الحجره وهى تقول بدهشه : الن تكفى عن عصبيتك ؟ صوت صراخك وصلنى وانا اركن السياره فى الجراج . لماذا لا تأخذين الأمور ببساطه؟ لم تكونى ابدا بمثل هذه العصبيه. لقد بدأت أخشاك
قالت بتجهم وهى تفرك يدها بعصبيه شديده : متى عدت؟
سماح وهى تخرج سلسله ذهبيه جميله من علبتها: وصلت حالا..انظرى .هذه هدية وائل .أليست جميله؟
قالت ساره بعدم اهتمام وهى تبحث فى حقيبتها : نعم جميله
سماح بسعاده : قمنا بجوله على المحلات ووقفت امام فترينه معروض بها فستان زفاف رائع ..اتمنى ان يحدد والدى موعد الزفاف سريعا .فأنا اتوق بشده لإرتداء ذلك الفستان الرائع
تناولت ساره الكبسوله وهى تقول : ان عقلك فارغ ياعزيزتى . لاتفكرين الا فى توافه الأمور
سماح تنفعل : ماذا؟ الزواج ..توافه الأمور؟ ..انه اهم شئ فى حياة الإنسان..الا تشتاقين لإرتداء ثوب الزفاف كأى فتاه؟
ساره بلا مبالاه : لا يا عزيزتى .فلدى امور اهم تشغلنى. ان عملى هو كل حياتى ولابد ان استعد جيدا للمعركه التى تنتظرنى فى نيويورك ..والمعركه التى هنا
عقدت سماح حاجبيها بتفكير : معركه هنا؟
تتسع عيناها بفهم ثم تبتسم بخبث وهى تكمل :آآآه الباش مهندس؟
ساره وهى تضغط اسنانها : لابد ان اصل اليه بأى ثمن ..لو نجحت فى ذلك فستكون ورقه رابحه فى صالحى فى معركتى القادمه هناك..لكن كيف وانا حتى لا استطيع ان اتحدث معه؟
سماح وهى تجلس على الفراش باسترخاء : كان غيرك أشطر .. فالرجال امثاله لا يطيقون الفتيات المتحررات .ولا يسترسلون فى الحديث مع اى سيده الا لو كانت من اهلهم . كما ان هذا النوع يكره الكذب ويحتقر من يكذب عليه .
لن تستطيعى التفاهم معه ابدا..
ساره بتحدى : انت لا تعرفيننى . عندما اضع موضوعا فى رأسى فهذا يعنى اننى سأصل اليه مهما كانت الصعوبات
سماح تهز ساقها بمرح وهى تقول : بالطبع تستطيعين الوصول اليه بسهوله
ساره تعقد حاجبيها باهتمام : كيف؟
سماح بتهكم : تتزوجيه هاااااااا هاااااااااا
تجرى سماح خارجه من الحجره وهى تضحك بمرح عندما تقذفها ساره بالوسائد وهى تقول : ايتها الشقيه الخبيثه
تغلق ساره الباب خلفها وتقول بتحدى : حسنا يا ذو اللحيه السوداء فمازال فى جعبتى الكثير
........................................


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
bent masr غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-06-2011, 06:42 PM   #3
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية bent masr
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,954
معدل تقييم المستوى: 11
bent masr is on a distinguished road
افتراضي


(3)
دخل علىّ حجرة مكتب اللواء ابراهيم فوجد ساره تجلس خلف المكتب توقف قليلا من أثر المفاجأه ثم تقطب جبينه وخفض عينيه وهو يقول : عفوا .ظننت سيادة اللواء هنا . اسمحى لى
قالت بثقه وجرأه : أنا التى أرسلت اليك لتأتى الى هنا وليس ابى
ظهر على وجهه الدهشه ممزوجه بالضيق .فأكملت مفسره : لو كنت عرفت اننى التى اطلبك ما كنت اتيت . أليس كذلك؟
قال بصرامه : ماذا تريدين يا آنسه ؟ وما هذه التصرفات الغريبه؟
قالت مباشرة وبلهجه عمليه: سأخبرك بصراحه حتى لا تسئ الظن بى. عندما كنت فى نيويورك كنت اقوم بعمل دراسات وابحاث عن نشئة الإرهاب والسلوك العدوانى للإنسان وعلاقته بالهوس العقائدى والـ..
قاطعها بتجهم : وما دخلى انا بهذه الأمور؟؟
أكملت وكأنها لم تسمعه : كل العينات التى درستها وطبقت عليها الإختبارات والمقاييس كانت تفتقر لشئ هام جدامما يجعل المقاييس والإختبارات تفقد جزءا كبيرا من الدقه والمصداقيه وذلك بالطبع يؤدى الى فشل الدراسات والأبحاث بسبب النتائج الغير دقيقه ..هذا الشئ هو..التلقائيه والصدق
كل العينات التى خضعت للدراسه كانت من داخل السجون أى تحت ضغط رقابى شديد مما يفقدهم الصدق والتلقائيه ..لم اقابل احد منهم على سجيته وذلك جعلنى اشك فى كل النتائج التى حصلت عليها وبالتالى فنتيجة الدراسه نفسها مشكوك فى صحتها لذلك كان على ايجاد عينات اخرى لأبدأ معها الدراسه من جديد عينات ليست واقعه تحت اى ضغط . عينات على سجيتها
و وجدت انك افضل شخص يمكن ان يساعدنى فى دراساتى وابحاثى
رفع احد حاجبيه لأعلى بدهشه متهكمه .ولكنها تجاهلت ذلك واكملت : المواصفات المطلوبه تنطبق عليك تماما
قال بسخريه لاذعه: وما هى هذه المواصفات؟اللحية السوداء ؟
قالت بهدوء : لا . لست بهذه السطحيه ..انما اقصد شخصيتك القويه المتشدده . انغماسك الشديد فى الدين. طريقة معاملتك للسيدات . عدم التفاتك لهن . طريقه كلامك مع العمال والأفكار التى تبثها فيهم
قال بتهكم : هل اعتبر هذا مدح ام ذم ؟
قالت وهى تهز كتفيها : كما تريد . ولكن ما اريد قوله هو انك أنسب شخص لهذه المهمه
قال وصدى السخريه اللآذعه يرن فى كلماته : عفوا أخطأت الشخص المطلوب ..فأنا لست فأرا أو قردا . عن اذنك
استدار راحلا..لكنها قالت بسرعه : أنا اعرض عليك عملا تابعا للمركز الذى اعمل به وبمقابل مادى كبير
قال بتهكم : مقابل مادى كبير؟
قالت بلهفه : نعم ولا تنسى انك ستقدم خدمه للعلم وبالتأكيد ستساهم فى تطور هذه البلاد
قال بسخريه : اساهم فى تطور البلاد؟؟
وهل تظنى ان تلك الدراسات الغريبه يمكن ان تغير شيئا على أرض الواقع؟انها مجرد حبر على ورق ..وعندما تنتهى سيكون مصيرها النوم على رفوف يعلوها التراب
قالت بحماس كبير : بل ستغير اشياء كثيره بالتأكيد فنحن لا نقوم بعمل دراسات وابحاث تكلفنا ملايين لنضعها على الرفوف ..بل نضعها امام المختصين لتساعدهم على وضوح الرؤيه ليقوموا بدورهم فى التخطيط والإصلاح وان كنت لا تصدق فسأقول لك مثال بسيط ان رئيسى المباشر فى المركز هو واحد من المستشارين الذين يعملون على تطوير المناهج التربويه فى التعليم
صمت قليلا مندهشا ثم هز رأسه وقال : نعم ..فهمت ..الآن فقط فهمت
قال وهو يضغط اسنانه ويستدير ليخرج من الحجره : لهذا فقد اخطأت الشخص المطلوب اسمحى لى
قالت بثقه وهو يرحل : خمسين الف دولار
توقف فى مكانه وهو يستمع لها وهى تكمل : مقابل بضع ساعات من وقتك وبضعة اسئله واختبارات بسيطه
قال بدهشه حقيقيه : كل هذا المبلغ لشخص واحد فقط ؟
ضاقت عيناه وهو يكمل : ترى لماذا؟
قالت بثقه : من اجل خدمة البشريه
قال بتهكم شديد : نعم . أمريكا هى التى تهتم بخدمة البشريه كالعاده ..منتهى الرحمه والـ....
انتفض على عندما سمع صوت مدوى لشئ يسقط .أعقبه صراخ رهيب قادم من الخارج ..وفى لحظه واحده كان هناك ومن خلفه ساره
وبعينيه الخبيرتين فهم ماحدث
كان العمال متجمعين حول احدهم الذى سقط فوقه لودر قديم ضخم كانوا يستخدمونه فى هدم حائط الفيلا الكبير القبلى وهم يحاولون تخليص نصفه السفلى منه
اندفع على بدون تردد واندس تحت اللودر الضخم الثقيل
وحاول مساعدة العمال فى رفعه بكلتا يديه وبمساعدة الأيادى القويه الكثيره استطاعوا رفع اللودر قليلا فصرخ علىّ : اخرجوه من تحته
مد اثنين من العمال ايديهما وسحبوا الرجل من تحته ولكن اللودر انزلق على يد علىالا انه استطاع فى آخر لحظه سحب يده بسرعه لكنها لم تسلم من اصابه شديده نتيجة احتكاك اللودر بها بشده
شعرت ساره بتوتر شديد وهى ترى الدماء تنزف من ذراعه بغزاره وهو يلهث بشده والعمال يلتفون حوله جميعا بقلق معبرين عن حبهم واحترامهم له بكلمات المواساه والتشجيع
نظر على الى الحاج صابر وقال بقلق : كيف حال محمد ؟
قال الحاج صابر : اطمئن . سيكون بخير ان شاء الله
قال على بلهجه آمره : اتصل بالإسعاف بسرعه
ثم التفت الى احد العمال وقال بغضب صارم : كم مره قلت ان هذا اللودر يجب ان يركب له قطع غيار جديده؟
أجاب احد العمال : لقد كان فى الورشه الإسبوع الماضى
على بغضب عارم : حسابى مع حسن سيكون عسير
.............................................
كان على يجلس فى فراشه يقرأ الجرائد وذراعه مضمده عندما دخلت عليه أمه وقالت : على..هناك ضيوف قد اتوا لزيارتك هل انت مستعد لإستقبالهم؟
هز رأسه بالموافقه وهو يبتسم لأمه
دخل عليه اللواء ابراهيم وسلم عليه بحراره وقال : حمدا لله على سلامتك يا على ..لقد اتيت مباشرة بمجرد ان عرفت الخبر
قال على بتهذيب : ما كان يجب ان ترهق نفسك فالأمر بسيط ففى مهنتنا هذه الحوادث معتاده
ظهر على وجهه بعض الدهشه عندما وجد ساره تدخل الحجره بخطوات متمهله تمتلئ بالثقه وهى تقول بابتسامه هادئه : حمدا لله على سلامتك يا باش مهندس
رد وهو يخفض عينيه كالعاده : الله يسلمك ..لم يكن هناك داعى لتعبك ..فكما قلت الأمر بسيط
نظر الى اللواء ابراهيم وقال : ان شاء الله لن يتعطل العمل فى الفيلا ..فالعمال يعرفون المطلوب منهم .والحاج صابر معهم وانا اثق به كثيرا
قال اللواء ابراهيم بود : لا تشغل بالك ..فأنا لست قلقا على هذا الأمر . خذ ماتريده من وقت واهتم بصحتك جيدا
قالت ساره بأسلوب مباشر : هناك شئ يحيرنى حقا ..لماذا فعلت ما فعلته وعرضت نفسك للخطر بهذه الطريقه
صمت قليلا من اثر الدهشه من سؤالها ثم ظهر على جانب فمه شبح ابتسامه وهو يقول : أعضاء الجماعه الواحده مخلصين لبعضهم البعض ويبذلون دماءهم رخيصه فى سبيل الجماعه..فلا يجب ان تنقص جبهتنا ابدا
هل هناك اختبارات اخرى؟
قالت بتخابث : نحن لم نبدأ بعد
قال بسخريه مقنعه : امازلت تحلمين؟
ردت بتحدى مستتر : واحقق احلامى مهما كانت العقبات
قال بثقه : ليست كل الأحلام من الممكن تحقيقها
قالت : سنرى
نقل الأب عينيه بينهما فى عجب لكنه لم يعلق
...................................
كانت ساره فى حجرتها تصرخ فى المحمول : جيف ..لن تستطيع اقناعى بالعوده الآن.ولن اترك ما بدأته .هل تفهم؟سأستمر فى الدراسه مهما كلف الأمر وان قمتم بمنعى فسأجريها على حسابى..الحاله التى سأجرى عليها المقاييس مختلفه تماما لو نجحت سأحقق نتائج مذهله ..وربما تغير مسار البحث كله اسمعنى جيف . هذه فرصتى لأقوم بعمل ذا قيمه حقيقيه....
صرخت بغضب : لن اترك الأمر مهما حدث
أغلقت المحمول بغضب وتوتر والقت به وهى تقول : سأنفذ ما عزمت عليه ..ولن يستطيع احد منعى
........................................
سار على بخطوات واسعه فى الدور الأرضى فى الفيلا والذى أوشك العمل فيه على الإنتهاء
وسارت ساره خلفه بخطوات اشبه بالجرى تحاول اقناعه بمساعدتها فى الدراسات التى تجريها وهو رافض تماما
كانت تقول بحماس صادق : انت لا تفهم قيمة هذه الدراسه بالنسبة لى ولا اهميتها الفعليه وما يمكن ان تغيره فى الحياه
توقف قليلا وقال بتهكم : هل تصدقين حقا هذه الأفكار الغريبه؟
قالت وهى تحاول اقناعه : بامكانك ان تساعدنى على تغيير رأيى..وتحسين صورتكم امام العالم..ليعلموا انكم لستم بالوحشيه التى يظنونها
قال بسخريه غاضبه ممروره : آنسه . أنا لا يعنينى ابدا رأيك فى او فى الحياه حتى اسعى الى تغييره ولا يهمنى اطلاقا صورتى امامك او امام عالمك
ولا يهمنى ملايينك او ملايينهم التى يبعثرونها علينا بدون سبب
منطقى ..فليتبرعوا بها لحيواناتهم الجائعه فى حديقة الحيوان ..أو لبناء مستوطنات للفقراء المساكين الذين لا يجدون مكان يؤيهم ويبكون كل يوم من بؤسهم وفقرهم حول حائط المبكى أو لبناء
سجون ومعتقلات جديده حول العالم تساعدهم على حماية انفسهم من الإرهابييين المتوحشين المتعصبين المهووسين السيكوباتيين أمثالى
أظن الآن قد اتضح بجلاء رأييى فلا داعى لفتح هذا الموضوع مره اخرى ..وكفى عن اللحاق بى فى كل مكان فلا أحب ان اصبح مسار أحاديث العمال الجانبيه
اندفعت قائله قبل ان يرحل : هل تتزوجنى ؟
تسمر فى مكانه كمن صعقه سلك كهرباء ونظر اليها بذهول للحظات ثم استدار وهو يهز رأسه و يضرب كفا بكف بعجب
لكنه فوجئ بوالدها يقف عندالباب نظر اليه للحظات ثم تركه وخرج مسرعا دون كلمه
نظر الأب بصمت غاضب الى ابنته التى وقفت عاقده ساعديها بلا مبالاه وكأن مافعلته شئ عادى ومقبول


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
bent masr غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-06-2011, 06:43 PM   #4
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية bent masr
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,954
معدل تقييم المستوى: 11
bent masr is on a distinguished road
افتراضي


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>
فى اليوم التالى .......
كان على يسير وسط عماله يتابع سير العمل عندما اتت الخادمه اليه تبلغه ان اللواء ابراهيم يريده فى حجرة المكتب .فهم على الفور ان ساره هى التى تريده ..فاتجه الى حجرة المكتب وهو متحفز وغاضب وينوىأن يضع حدا لجرأتها الشديده معه .وعندما دخل ..وجد اللواء ابراهيم يجلس خلف المكتب فقال بتهذيب : خير ؟ حضرتك ارسلت فى طلبى؟
تنهد اللواء بحراره وقال : اجلس يا على ..أريدك فى موضوع هام
جلس على بصمت المترقب ونهض اللواء من على مكتبه وجلس على الكرسى المواجه له ولاحظ على انه يبدو قلقا مهموما
قال اللواء بعد تردد طويل : لقد فكرت كثيرا فيما حدث امس. الحقيقه اننى قضيت الليل بطوله افكر ..فى البدايه صدمنى بشده تصرف ساره ولكن بعد تفكير ادركت ان تصرفها عادى بالنسبه لتقاليد المجتمع الذى عاشت فيه..
قال اللواء عندما وجد علامات استفهام كثيره تظهر على وجه على : سأدخل فى الموضوع مباشرة ودون مقدمات
أشعل سيجاره وقال بتوتر اكبر : انا اعرض عليك الزواج من ابنتى ساره
اندفع على يقول بدهشه : سيادة اللواء انا لا ....
قاطعه اللواء قائلا : قبل ان ترفض اريدك ان تسمعنى ..هناك اكثر من سبب دفعنى لمخالفة كل التقاليد التى تربيت عليها من صغرى وجعلنى أعرض عليك هذا الأمرأولها اننى معجب بك كثيرا واعتبرك رجل يتمناه اى انسان زوجا لإبنته .كما ان والدك رحمه الله كان من افضل اصدقائى ..وانت تشبهه تماما فى اخلاقه وتصرفاته ..حتى فى اسلوب كلامه
السبب الثانى هو ساره نفسها .طبيعة نشأتها وتفكيرها مختلفه تماما عنا ..وهذا ما يشعرنى بقلق كبير عليها وعلى مستقبلها فماذا يمنع ان رفضت عرضها ان تكرر عرضها هذا مع اى رجل آخر؟ وعندها لن اضمن ان يكون بمثل صفاتك وأخلاقك...أرجوك فكر ثانية ...ربما..
قال على بأدب : سيادة اللواء عفوا ..لا أستطيع ان اقبل شرف نسبك ..فالأمر محسوم تماما بالنسبة لى . أنا والآنسه ساره ضدين لا يمكن ان نتفق ..فليس بيننا اى شئ مشترك على العكس فنحن نقيضين فى كل شئ..
اهتزت السيجاره فى يد اللواء ابراهيم ..وظهر عليه الهم الشديد وقال وهو يمسح وجهه باحراج : يبدو ..يبدو . اننى ابحث عن انسان لأحمله نتيجة أخطائى ..ان شعورى بالذنب تجاهها لا يفارقنى لحظه ..فأنا السبب فى تغيير مسار حياتها ..لقد ارتكبت فى حقها أخطاء فادحه
ساره كانت فتاه ككل الفتيات رقيقه هادئه وديعه..كانت تشبه امها الى حد بعيد وعندما ماتت امها انقلب كل شئ فى حياتى كانت ساره فى الثانية عشر وكانت ظروف عملى قاسيه جدا وتضطرنى للغياب عن المنزل لفترات طويله ولم يكن باستطاعتى رعاية طفلتين وكذلك كنت رافضا لفكرة الزواج ثانية ولم يكن بوسعى الإإستقاله من عملى . فعملى هو كل حياتى فاضطررت لإدخالها واختها الى مدرسه داخليه ووقع اختيارى على المدرسة الأمريكيه للتكنولوجيا وعلوم المستقبل
ايامها كانت من افضل المدارس فى الشرق الأوسط
واستمرت فى المدرسه حتى حصلت على الثانوية العامه وكجزء من برنامج التبادل الثقافى بين البلدين وحسب سياسة المدرسه ولوائحها ونتيجه لتفوقها نالت ساره منحه ثلاثة اشهر للسفر الى امريكا لتدرس الكمبيوتر وتتعرف على امريكا
الخطأ الفادح الذى ارتكبته فى حقها هو اننى وافقت على سفرها وحدها فى هذه السن وسمحت لها بالعيش وسط ناس أغراب يختلفون عنا فى عاداتهم وأخلاقهم .. ولكنى كنت سعيدا بها وبتفوقها
وفى نهاية الثلاثة اشهر فوجئت بأنها فازت بالامركز الأول على طالبات المنحه وكانت الجائزه عباره عن منحه اخرى للدراسه فى احدى الجامعات الأمريكيه لمدة اربع سنوات
كان على يتابع كلام اللواء باهتمام كبير وبدهشه وعجب أكبر لكنه بقى صامتا لم يعلق
أكمل اللواء بتأثر كبير وندم وكأنه يريد ان يطهر نفسه :
كان الإغراء اكبر من ان يقاوم.اى انسان يتمنى ان يتعلم اولاده فى دوله متحضره كأمريكا خاصة عندما يكون من أصول ريفيه مثلى ولم ينجب الا البنات فهو يحاول دائما ان يثبت لنفسه وللآخرين انه افضل من من انجب الذكور
وعام بعد عام كانت الفجوه التى بيننا وبينها تتسع و تزداد عمقا حتى بدت وكأننى لا أعرفها..كلما أتت فى أجازه كنا نشعر وكأنها غريبه عنا..وبعد تخرجها عملت هناك فى المركز وكانت تتنقل بين فرع المركز هنا وهناك...أظن انه لولا أن المركز له فرع هنا ما كنا رأيناها ابدا فلقد تغيرت افكارها وتصرفاتها وازدادت عصبيتها بشكل غريب
لم نعد نعرف عنها شيئا أصبح عملها وحياتها وأحلامها و مستقبلها هناك أصبحت تنتمى اليهم أكثر مما تنتمى الينا
تنهد بأسى وقال :أتمنى ان ادفع نصف مالى لمن يعيد الى ابنتى..
فهل تقبل يابنى ؟
قال على بضيق شديد ممزوج بالحرج : سيادة اللواء..لولا انك كنت صديقا لوالدى رحمه الله وانا احترمك واقدرك لكنت تكلمت بطريقه مختلفه ورددت على الإهانه التى وجهتها لى..فأنا لا أتزوج ابدا امرأه من أجل مالها
قال اللواء بإحراج شديد : أرجوك لا تفهمنى خطأ لم أقصد المعنى الذى فهمته فقط كنت .....
سكت عندما لم يجد ما يقوله
لكن على قال :
المشكله يا سيدى ان ابنتك من الذين يحاولون تشكيل أفكار ومعتقدات جيل بأكمله وصبغ عقله بأفكار تعتبر ضد كل ما انا مؤمن به وادافع عنه لذلك فالتفاهم بيننا مستحيل ولا يمكننى ان أوافق على نشر تلك الأفكار الغريبه..كما أنها شديدة العناد والتمرد
ولا يمكننى ان ابدأ حياتى بزيجه محكوم عليها بالفشل.لأننى عندما أفكر فى الزواج فسيكون هدفى الوحيد هو تكوين اسره وبناء بيت ناجح
طأطأ اللواء رأسه بصمت و بحزن كبير وكأنه يحمل هموم العالم
ثم رفع رأسه بعد فتره وظهرت فى عينيه نظرة انكسار تألم لها على كثيرا ..تنهد اللواء تنهيده حاره ثم قال : أعلم كل هذا بل واكثر منه عجبا ..كيف فكرت ذلك التفكير الأحمق؟...لم تعد هناك فائده . خطأى ولابد ان أتحمله للنهايه ..سيظل ذنبها فى رقبتى الى يوم القيامه ..وليسامحنى الله عما فعلته بها
ظلت كلمات اللواء ابراهيم تتردد فى عقل على بقوه وهو يتذكر نظرة الحزن والإنكسار التى لاحت فى عينيه
كان يفكر فى حديث اللواء ابراهيم العجيب عن ابنته وهو يهذب لحيته بعنايه بالمقص والمشط أمام المرآه فى حمام بيته.
وقفت أمه على باب الحمام وقالت بانفعال : على..هل ترضيك أفعال أحمد هذه وشقاوته؟
التفت اليها فى هدوء وتساؤل : ماذا فعل هذه المره؟
قالت غاضبه : تعالى وانظر بنفسك
ذهب على خلفها حتى دخلت الى حجرتها واشارت الى سريرها وهى تقول : انظر . لقد أدخل أحمد قطا الى البيت للمره الثانيه بعد ان حذرته ان يفعلها
اقترب على من الفراش وتمعن فى الشئ الأسود ذو الرائحه الكريهه الذى على الملاءه فلاحظ انها فضلات حيوان ما فنظر الى أمه وقال بهدوء : ما فعل هذا ليس قطا
نظرت اليه بدهشه وقالت : وماذا يكون ؟
قال بجديه وثقه : كلب
ارتدت الأم للخلف باشمئزاز وقالت بانفعال : لاااااا.......كيف يدخل هذه النجاسه الى البيت؟رائحة الغرفه لا تطاق هذه المره يجب ان تعاقبه بشده..كيف استطيع النوم على السرير ثانية؟
قال على : يمكنك ان تغسليه سبع مرات احداهن بالتراب
قالت بغضب : على
قال : حسنا يمكننا احراق السرير
ضربته فى كتفه وهى تقول : كف عن المشاكسه وتصرف حالا مع هذا الولد الشقى
نادى على على اخيه أحمد فجاء مسرعا ومن خلفه اخته هبه وقال له على بصرامه : ألم تحذرك امى من ادخال حيوانات فى المنزل؟
أحمد بدهشه : ماذا ؟ لا لم افعل
على يشير الى السرير: ما هذا اذا؟
أحمد يمعن النظر فى فضلات الحيوان ويقول بحيره : لا أدرى
على بغضب : أيها الشقى ..سأريك
وفى حركه سريعه قفز على فوق السرير وحمل فضلات الحيوان بيده وهو يصرخ بمرح صاخب وأخذ يجرى بها خلف احمد الذى انطلق يجرى هو واخته هبه بعيدا عن على
اخذ احمد يصرخ عندما امسكه على ومسح فضلات الحيوان فى وجهه ثم القاها بحركه مفاجئه على هبه التى صرخت باشمئزاز ودفعتها بعيدا عنها لتسقط على الأرض
ضحك على بشده وهو يتناولها من الأرض و يقول : نياهاهاهاهاها هذه احدث المقالب التى نزلت الى السوق ....فضلات الكلب البلاستيكيه ..وبالرائحه
انطلق الجميع يضحك وقربها على من هبه التى ابتعدت باشمئزاز وهو يقول : شمى
لكزته امه فى كتفه وهى تضحك : الن تكف عن دعاباتك السمجه؟..ولم تجد الا حجرتى لتملأها بهذه الرائحه؟
عقابا لك سأنام الليله فى حجرتك ولتنم انت مع فضلات الكلب
هيا ليعد الجميع الى المذاكره
عاد احمد وهبه الى مذاكرتهما وهدأ البيت
اتجهت الأم الى حجرة على وجلست بجواره وقالت : اراك مشغول الفكر هذه الأيام ..فهل تخبر امك بما يشغلك؟
نظر اليها وقال باستسلام : الا تتركين لى شيئا أخفيه عنك
قامت مغادره وهى تقول : انا لم استحلفك بالله لتبوح لى بشئ . فقط انا اسأل ولك حرية الصمت
قال على بسرعه : ابنة اللواء ابراهيم تريد أن تخطبنى
ابتسمت الأم وجلست تستمع وحكى لها على كل شئ بالتفصيل وفى النهايه قال : لا أدرى لم أشعر اننى على وشك الوقوع فى فخ
قالت بسخريه : هذا جزاء ما تفعله بى وببنات الناس
كم عروس عرضتها عليك ورفضتها بحجج واهيه والآن بعد ان مللت منك فاختر من تشاء ولن اعارض اختيارك..فلقد ربيتك رجلا مسؤولا عن تصرفاتك
قال بدهشه : هل هذه نصيحة ام لإبنها الكبير عندما يفكر فى الزواج ؟ كأنك اتفقت معها على
قالت : احمد الله انك اخيرا فكرت فى الزواج وانا لم اتفق معها فأنا بالكاد اعرفها ولكنك تسألنى كمن يقول..أمى ..هل تسمحين لى بالوقوع فى الفخ؟
اكملت ضاحكه : يبدو ان الفتاه قد أعجبتك .هل تريد الحقيقه؟ انها حقا جميله
صرخ باستنكار : أعجبتنى؟؟
قالت : اذا فلقد أعجبك دورالداعيه المصلح وتود ان تنال ما هو خير من حمر النعم..
نظرت اليه بخبث وقالت : لو لم يكن هذا الأمر يشغل تفكيرك ما كنت أخبرتنى به
قال وهو يبتسم بغيظ : أتعرفين ما هى المشكله؟ لن اقول لكى انها ليست محجبه ولن اقول ان تصرفاتها متحرره اكثر من اللازم ..ولكن افكارها كلها خاطئه ..عقلها يحتاج الى التنظيف بالصابون والليف والكلور وربما احتجنا الى بعض البنزين
قالت بهدوء : هل تنتظر منى ان اهاجمها؟ حسنا ..هل رأيت صورى قبل الزواج؟
قال : لا
اشاحت بيدها وهى تقول : الأفضل الا تفعل ..فقد كنت اكثر تحررا منها ..لم اكن اعرف اى شئ عن الحياه حتى اتى والدك وانتزعنى مما كنت فيه..لن استطيع ان الومها او انتقدها فقد كنت يوما ما مثلها
صمتت قليلا ثم قالت : أتعلم لم رفضت أن أترك وظيفتى كمديره لمدرسة ثانوى واترقى فى كادر الوزاره؟
لأننى مؤمنه تماما ان المعلم لديه القدره والإمكانيه على الهدم والبناء فى عقول الطلبه وخاصة البنات نتيجة تأثيره المباشر فيهم..من الواضح ان هذه الفتاه لم تنشأ نشأه طبيعيه سويه ولم تجد القدوه الصالحه التى تؤثر فيها...
تنهدت وقالت: قبل كل شئ يجب ان تصلى صلاة استخاره.بعدها اختر ماشئت حسب قدراتك ورغباتك فإن كنت قادرا على مساعدتها واخراجها مما هى فيه فتزوجها على بركة الله وان كنت لا تستطيع فلا تفعل
قال وهو يفتعل البكاء ويمثل المسكنه: امى..تريدين التخلص منى ؟
قالت وهى تكتم ضحكها : لا يا صغيرى ولكنى اصبحت كبيره ولم اعد قادره على رعاية طفلين احدهما أطول من باب البيت وله لحيه سوداء
نزل على ركبتيه بمرح وقال : لست انا فأنا قصير
تركت العنان لضحكاتها ثم قالت : كان الله فى عونها ..هى التى وقعت فى الفخ
قال على بخبث وهو ينهض متجها الى حجرة اخته هبه: لقد سعت اليه بقدميها
سألته امه : الى اين ؟
قال وهو يفتح باب الحجره: هبه تريدنى ان اصلح لها الكمبيوتر
بدأ على بفتح جهاز الكمبيوتر الخاص بأخته ولاحظ على انها كانت تجلس على فراشها منهمكه فى قراءة كتاب فسألها : أين المذاكره يا كابتن ثانويه عامه؟
قالت دون ان ترفع عينيها عن الكتاب انتهيت منها
قال بفضول: ماذا تقرأين؟
أدارت له غلاف الكتاب وهى تتنهد بضجر نظر على الى الغلاف ثم ألقى بما فى يده وخطف منها الكتاب وتأمل عنوانه
صرخت هبه بغيظ : دع كتابى
نظر اليها وقال وهو يضع اصبعه على فمه ويرسم على وجهه نظره مخيفه: هشششش ..الفتيات فى سنك لا يجب أن يقرأوا تلك الأشياء المفسده ..الأفضل ان تذاكرى دروسك
صرخت وهى تحاول اخذ الكتاب منه : لا شأن لك يا ثقيل الظل..لقد أنهيت مذاكرتى .هاته ..يا أمى
وضع الكتاب خلف ظهره وقال برجاء وهو يحاول وضع يده على فمها ليسكتها : ششش لا ترفعى صوتك سأقرأه الآن واعيده لكى عندما انتهى منه
قالت هبه وهى تضربه فى صدره محاوله باستماته اخذ الكتاب : لا. أريد أن أكمله الآن..يا أمى يا أمى
حضرت الأم مسرعه : ماذا حدث
قالت هبه : قولى له يترك كتابى .أريد كتابى
قال على وهو يضع الكتاب فى جيبه و يهرب من الحجره : قلت لك سأقرأه واعيده اليكى...
أشار بيده فى مرح وهو يقول قبل ان يغلق الباب : باى
نظرت الأم بدهشه الى هبه التى وقفت على السرير واضعه يديها فى خاصرتها بغيظ وقالت : أى كتاب هذا؟
أجابت هبه بضيق : ترويض النمره لويليم شكسبير
اتسعت عينا الأم بدهشه ونظرت الى باب الحجره المغلق ثم استغرقت فى الضحك
.......................................


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
bent masr غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-06-2011, 06:45 PM   #5
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية bent masr
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,954
معدل تقييم المستوى: 11
bent masr is on a distinguished road
افتراضي


عاشت ساره اسبوعا قاسيا من القلق والتوتر والضيق
فلم يتبقى سوى ايام قليله وينتهى العمل فى الفيلا والمهندس على لا يأتى منذ آخر لقاء بينهما . تركها دون كلمه واحده.ودون أن يرد على عرضها
أغلقت ساره هاتفها المحمول حتى تتقى ضغوط جيف عليها بالعوده ..وأخذت أجازه طويله من المركز
فلم تكن فى حاجه الى مزيد من التوتر والضغط النفسى
أخيرا جاء على ليتابع الروتوش الأخيره للعمل ..وحاولت هى بكل وسيله التحدث معه.لكنه كان يتعمد تجاهلها ويتواجد باستمرار وسط عماله وعندما هم بالرحيل لم يكن لديها بد من ان تناديه فاضطر مرغما الى الذهاب معها الى حجرة المكتب وهو يحاول تجاهل نظرات العمال وابتساماتهم الساخره التى تقول الكثير
قالت ساره مباشرة كعادتها : لقد عرضت عليك عرضا ولم اتلق رد حتى الآن
سألها بعجب ودون ان ينظر اليها : هل انت دائما بهذه الجرأه ؟
قالت بتحدى : هل تعتبر الصراحه والوضوح عيبا؟
قال : لا ..ولكنى لم اعتد مثل هذه الجرأه من النساء
زفرت بضيق وحاولت تجنب مناقشه جدليه طويله : حسنا ..لن اتكلم فى هذا الأمر الآن .لقد سألتك سؤال ولم أتلقى الإجابه بعد
قال : الحقيقه اننى فكرت طويلا فى هذا الأمر ودار فى ذهنى سؤال حرت كثيرا فى اجابته وهو لماذا انا؟
هزت كتفيها ومطت شفتيها وقالت : ولم لا ؟
قال بجديه : لأننا مختلفان فى كل شئ وليس بيننا اى نقاط للتفاهم نستطيع ان نبدأ منها ..الإجابه الوحيده التى طرقت ذهنى هو انك تريدين نقل ابحاثك من أمريكا الى بيتى وبدلا من ان تأتى اليك العينات تذهبين انتى اليها
قالت بثقه : انا احاول ان اجد حلا يرضينا معا فالزواج سيجعلنى استطيع ان ادرس شخصيتك عن قرب وبصوره اكثر واقعيه
كما انه سيزيل عنك كل حرج ويجعلك تتحدث معى بحريه فعندها لن اكون غريبه عنك
ضاقت عيناه وقال بعجب : اذا فكما توقعت .الأمر كله عمل .مجرد تجربه تجرينها لخدمة ابحاثك ودراساتك...عفوا يا آنسه فأنا لا أتزوج من أجل اى غرض سوى تكوين أسره .زواجا حقيقيا يدوم الى اقرب الأجلين ..
قالت بسرعه : ومن قال انه لن يكون زواجا حقيقيا ؟ أظن اننى اجدك زوجا مناسبا لى
قال بسخريه شديده : حقا ؟ وماذا بعد ان تنتهى أبحاثك ودراساتك؟ ألن تمزقى هذه الصفحه من حياتك وتبحثى عن صفحه جديده؟
قالت بدهشه : ولم أفعل ذلك اذا كان زواجنا ناجحا؟
قال متساءلا: ومن اكد لك انه سيكون ناجحا ؟
قالت بتأكيد : التجربه ...التجربه هى التى ستثبت ذلك
قال : وهناك ايضا الإحتمالات ..عفوا ..لكننى لن أقامر بحياتى كلها من اجل تجربه احتمالات الفشل فيها اكبر من النجاح
ثم من سيضمن لى انك ستبذلين اقصى طاقاتك لإنجاح هذا الزواج؟
قالت بصراحه : لأننى اريد هذا الزواج
كانت اجابتها الصريحه مفاجئه له ..فصمت قليلا يفكر ثم قال : ان لدى شروطا لقبول الزواج لا أظن انك ستوافقين عليها
قالت بثقه : ومن ادراك اننى لن اوافق؟
قال بجديه : لأن فى جماعتنا نعتبر الزواج اسرا للمرأه فهو يفرض عليها اعباء وقيود ومسؤليات فهل تتقبلين التضحيه بحريتك؟
تنهدت بضيق وصمتت قليلا لترتب افكارها لتستطيع الرد عليه ثم قالت : من الممكن ان نتوصل الى اتفاق يناسبنا معا
رفع احد حاجبيه وقال : وهل سنوقع الإتفاق فى مجلس الأمن؟
قالت وقد بدأ الغضب يسيطر عليها : انت تسخر منى
قال : لا ..ولكن كلامك غريب حقا ..حتى اختياراتك للتعبيرات والألفاظ
تنهدت بضيق وقالت : أفهم ما تريده تماما ...تريدنى ان أحتجب عن الناس ..أليست هذه افكارك وعقيدتك ؟
قال : ليس هذا فقط ..بل تطيعينى فى كل شئ واذا ما اختلفنا تنفذين رأيى حتى لو لم تقتنعى به
قالت بعصبيه غاضبه : الآن أصدق تماما ما يقال عنكم ..فأنتم لا تتقبلون الرأى الآخر ولديكم نزعه هتلريه مسيطره وتتخذون من النساء عبيدا ترضون بهم نزعاتكم الساديه
قال بهدوء مستفز : رأيك لا يهمنى ..هذه هى شروطى وانا لم اكرهك على قبولها ..اسمحى لى
قالت بغضب هادر : هل تدعى التهذيب ؟ وانت من داخلك مجرد حيوان سادى مسيطر معقد ؟
صرخ بصوت مخيف : توقفى ..فأنا لن اسمح لكى ابدا باهانتى ..ولولا خاطر والدك ..لكان ردى مختلفا تماما ..واعلمى اننى لن اتزوج ابدا من فتاه تعرض لحمها امام الناس لتأكل منه كل العيون المريضه
اندفعت بعصبيه عمياء فاقده كل سيطره على تصرفاتها ورفعت يدها لتصفعه على وجهه وهى تقول : أيها السافل الـ .....
لم تكمل فقد اصطدمت يدها بذراعه التى رفعها بسرعه ليتقى بها الصفعه وهو يهز رأسه ويقول بهدوء مخيف : لا ..الصفعه لا تكون هكذ .....بل هكذا
نزل كفه على اذنها وخدها كصاعقه رهيبه واصطبغت الأشياء فى عينيها بلون الدماء وفقدت القدره على الرؤيه والسمع باذنها المصابه..لكنها سمعته جيدا بأذنها الأخرى وهو يقول بغضب هادر : اياكى ان تتعرضى بالإهانه لارهابى مهووس متعصب سادى مثلى ...هل تفهمين ؟
رحل على مسرعا وغادر الفيلا كلها
أما ساره فقد كادت ان تسقط أرضا من قسوة الدوار الذى لف عقلها ..
وجاهدت لتصل الى حجرتها رغم انها بالكاد كانت ترى فقد كانت كل الصور مزدوجه امام عينيها وفقدت أذنها المصابه الإحساس بالأصوات تماما
قضت ساره الليل بطوله تتقلب فى فراشها من الألم والغضب كانت اذنها تؤلمها بشده ورأسها يكاد ان ينفجر ومازال الدوار يلعب برأسها . نهضت من سريرها وبحثت فى حقيبتها حتى اخرجت علبة الدواء وفتحتها فوجدتها فارغه صرخت بغيظ شديد والقت بالعلبه من الشباك والقت بنفسها على السرير وامسكت بالوساده تعض فيها من الألم وهى تتأوه
أتت سماح على صوتها وجلست بجانبها على السرير وقالت بقلق : لقد استيقظت من النوم فزعه على صوتك..ماذا حدث؟ ما بك؟
كتمت ساره ألمها وتماسكت أمام أختها وهى تقول : لا شئ .اذهبى الى حجرتك ..أنا بخير
قالت سماح بحنان وهى تضع يدها على شعرها : ساره .ما بك؟ لماذا لا تصارحينى ؟ ألسنا أخوات؟أنا حقا قلقه واريد ان أطمئن عليك
قالت ساره باقتضاب صارم : سماح . لا أريد ان اتحدث الآن ..اذهبى الى حجرتك
غادرت سماح الحجره بحزن من اسلوبها الصارم معها والقت عليها نظره قلقه قبل ان تغلق الباب
نهضت ساره وهى تترنح من الألم ووقفت امام المرآه والدواريعصف برأسها بشده
نظرت الى وجهها فى المرآه ..ثم أمسكت بزجاجة عطر وقذفتها بعنف لتحيل المرآه الى قطع صغيره وقالت بغل : سأريك يا ذا اللحيه السوداء ..سأريك أيها الإرهابى السافل ..فأنا لا أستسلم ابدا
................................................
( )
فى اليوم التالى ......
انتهى العمل تماما فى الفيلا وكان اللواء ابراهيم سعيد جدا بالتغييرات التى حدثت فى الفيلا وبمهارة على وذوقه الرفيع فى فن الديكور وحمل العمال ادواتهم ورحلوا بعد ان اتموا عملهم وأخذ اللواء ابراهيم على الى مكتبه لينهى معه كل الحسابات المتعلقه بالعمليه ويسلمه أتعابه وفى النهايه سلم عليه وشكره بحراره وخرج على من المكتب مغادرا الفيلا لكنه توقف عندما سمع صوتا يقول : لا أظن انه من اللائق أن ترحل دون ان تتم عملك
قال بصرامه دون ان يلتفت : لقد انهى العمال كل العمل
قالت باستفزاز : حقا؟؟..اذا فعمالك يخدعونك وماذا تسمى ما فى حجرتى اذا؟؟
قال : لقد سلمت الفيلا وانهيت كل متعلقاتى هنا
قالت بتهكم : هذا هو الفرق بينكم وبين الغرب ..فأنتم لا تستطيعون اتقان شئ
برغم تأكده ان الأمر مجرد خدعه مدبره ..الا انه صعد خلفها ودخل الحجره
أشارت الى جزء من الحائط ازيل عنه الطلاء وقالت: انظر
اقترب على من الحائط وتأمل الجزء المزال عنه الطلاء بعين الخبير وزفر بضيق وقال : هذا الطلاء ازيل عنوه.والفاعل معروف
استدار ليرحل لكنه وجدها قد أغلقت الباب ووقفت خلفه
فقال بغضب منذرا : ابتعدى عن الباب
ابتعدت فى صمت وهى تنظر اليه بحذر
وعندما حاول فتح الباب وجده مغلق بالمفتاح
قالت بتحدى : لا تحاول فالمفتاح معى
التفت اليها فوجدها تضع المفتاح فى ملابسها وهى تقول باستفزاز : تعال وخذه ان استطعت
وقف متحفزا والغضب يتجلى فى ملامحه وهو يضغط اسنانه ويعتصر قبضتيه بغيظ
شعرت ساره بالإرتباك امامه وارتدت الى الخلف بخوف ثم صرخت فجأه بصوت مدوى : أبى .....ابى......أنقذنى
لم يتحرك على من مكانه ..وظل ينظر اليها بغضب وهى تقول بصوت منخفض : سنرى الآن مدى شجاعتك عندما يأتى ابى ويراك فى حجرتى
بدأ القلق يغزوها عندما وجدت تعبيرات وجهه تتغير وظهرت فى عينيه ثقه شديده وارتسمت على وجهه ابتسامه متشفيه وقال بهدوء : أخطأت حساباتك تماما فهذه الحيله الساذجه استنفذتها الأفلام العربيه القديمه ولم يعد احد يصدقها
بدأت ثقتها فى نفسها تهتز ويعلو القلق وجهها عندما سمعت طرقا شديدا على الباب وصوت والدها ينادى عليها واخذت تنقل عينيها بقلق بين ابتسامة على المتشفيه والباب الذى يهتز تحت وطأة الضرب عليه حتى كسر ..ودخل الأب وخلفه سماح
وفوجئ اللواء ابراهيم بوجود على فى الحجره فقال بقلق هائل : ماذا يحدث هنا؟
قال على بهدوء شديد : يمكنك ان تسألها
قالت بتوتر : لقد ...لقد حاول التهجم على و ..و أغلق الباب بالمفتاح وألقاه من الشباك
أصيبت ساره بالصدمه عندما ظهر فى عينى والدها عدم التصديق وتراجعت بخوف عندما تحولت نظراته اليها الى حمم غاضبه ملتهبه وتقدم خطوه وكأنه سيهم بعمل ما ..لكنه توقف وقال بصوت بدا فى اذنيها مخيفا : على ..مارأيك فى هذا الكلام ؟
صمت على لحظات مفكرا كانت ساره خلالها تتأرجح عيناها بينهما فى ترقب وخوف لما سيحدث
اما سماح فقد وقفت بجوار أختها وأمسكت بيدها فى خوف وقلق لكنها لم تجروء على الكلام اتقاء للشرر المتطاير من عينى والدها
أخيرا قال على : لقد فكرت مليا ...وانا موافق
التفت اليه اللواء ابراهيم بذهول وظهر فى عينيه عدم التصديق فهز على رأسه مطمئنا اياه ومؤكدا كلامه
انتفضت ساره بشده وتعلقت فى يد أختها كغريق يبحث عن النجاه عندما قال والدها بصرامه شديده : سأتصل بالمأذون الآن ....
وستتزوجها الليله
...............................................
جلست ساره على الأريكه فى بهو الفيلا وبداخلها طوفان من المشاعر المتضاربه والمرتبكه فبرغم ان هذا هو ماكانت تريده وتخطط له الا انها شعرت انها مقبله على كارثه لن تستطيع الخروج منها
وأكثر ما كان يشعل نيران القلق بداخلها هو ثقة على الشديده وهدوءه الزائد
ألقت نظره اليه حيث يقف هناك يتحدث فى هاتفه المحمول .كانت تتمنى أن تسمع ما يقول فربما عرفت ما يدبره لها فقد كان لديها شعور قوى ان هذه المكالمه لها علاقة بها
كان على يتحدث مع أمه فى الهاتف ويقول : أمى ..هل تسمحين لى بالوقوع فى الفخ؟
صمتت أمه ولم ترد وحاول على تخفيف وقع الصدمه عليها وهو يقول : أمى ..لقد سارت الأحداث بسرعه وغرابه ووجدت نفسى محاصر وفى موقف اختيار ولم اكن لأفعل شئ دون استئذانك
يجب ان احسم الأمر الآن ..فإن رفضت فسأقلب المنضده كلها وارحل على الفور ..فما رأيك؟
أتاه صوت أمه هادئا بعد صمت : هل صليت استخاره ؟
قال : نعم يا أمى ..صليت كثيرا وكنت قد حسمت امرى واتخذت قرارى بالرفض ..لكن الأمور تغيرت تماما
قالت الأم بثقه : افعل ما تراه مناسبا يا بنى . فأنا أثق بك وبعقلك وتفكيرك كثيرا ولن أعارض أى قرار تتخذه
أنهى على المكالمه ونظر الى حجرة المكتب المفتوحه ورأى اللواء ابراهيم وهو يتحدث بتوتر شديد فى التليفون : محمد ..أريدك أن تحضر الآن وبسرعه...لا . لم يحدث شئ والجميع بخير ...ساره ستتزوج الليله ...لا . لقد أتى الأمر سريعا ومفاجئا...لا . لم ادعو اى شخص ...نعم فأنت خالها الوحيد .....
لا.. أريدك وحدك لا تحضر معك أى انسان ..هل تفهم؟....لا تتأخر
أغلق اللواء ابراهيم سماعة الهاتف بتوتر ثم صرخ بصوت عال : سماح
اتت سماح مسرعه بخوف فقال لها : هل اتصلت بوائل ؟
قالت بارتباك : نعم يا أبى انه فى الطريق
قال : هل أكدت عليه ان يأتى بالمأذون؟
قالت : نعم ..سيحضره معه
كان على يشعر باشفاق كبير تجاهه ..فقد كان الرجل يتعجل انهاء الأمر بسرعه قبل ان يغير احد الطرفين رأيه وتتعقد الأمور أكثر
اقترب على من الأريكه التى تجلس عليها ساره بخطوات واثقه حتى وصل اليها ووقف بجوارها صامتا ينظر من الشباك الى آخر خيوط الضوء فى السماء قبل ان تظلم
أجفلت ساره عندما اتاها صوته الهادئ العميق وهو يقول : هل تشعرين بالندم وتودين تغيير رأيك؟..للأسف لم يعد هذا ممكنا فهذا هو الحل الوحيد أمامك للعبه السخيفه التى لعبتها
والآن ..ان كنت تريدينى ان اكمل اللعبه فيجب ان تخضعى لشروطى
قالت باستنكار شديد ولكن بصوت منخفض : ماذا ؟ شروطك ؟ لا يحق لك املاء أية شروط على
قال بسخريه : حسنا ..فليكن ..سأغادر المكان فورا وأتركك تواجهين نتيجة لعبتك السخيفه
قالت ساره بتوتر لم تستطع اخفاءه : انت مغرور
قال بتهكم شديد : وانت ساذجه للغايه هل ظننت انه يمكنك ان تلعبى اللعبه وتدفعينى اليها حسب شروطك انت ؟
حسنا فلتكمليها وحدك اذا ولتتحملى مواجهة غضب والدك وما سيفعله بك..خاصة عندما يستخرج مفتاح الحجره من ملابسك
قالت بقلق : ماذا تعنى ؟
قال بتهكم : أعنى أنك واجهت المجرمين والإرهابيين والمجانين ...لكنك لم تواجهى من قبل رجل صعيدى غاضب عندما تمس سمعته..فعندها ستدركين تماما ماذا تعنى كلمة ارهابى ...انظرى أمامك هناك
نظرت الى حجرة المكتب المفتوحه ووالدها الذى يدور فى الحجره كليث جريح وبدأ الرعب يدب فى قلبها وعلى يقول بثقه : ترى ماذا سيفعل والدك عندما أذهب اليه الآن وأقول له عفوا لن أتزوج ابنتك؟
كيف سيتصرف حينها بعد كل ما فعلتيه؟
أنا شخصيا وبرغم أصولى الصعيديه لكننى لن أستطيع ابدا ان استنتج ما يمكن ان يفعله رجل عسكرى من أصول صعيديه فى ابنته التى لطخت سمعته ...يجب ان تعترفى اننى سأنقذك من ورطه كبيره ..
ابتلعت ريقها بصمت وخوف وهو يكمل : أتعلمين ماذا فعلت بنفسك ؟ ..لقد لففت الحبل حول رقبتك وأعطيتنى الطرف الآخر فى يدى ..ويحق لى بعد كل ما فعلتيه.... أن أجذب الحبل
لم يعد لديكى خيار سوى القبول بشروطى مهما كانت قاسيه
بدأ صداعا غريبا يغزو رأسها بقسوه ويتخلل خلايا مخها لكنها تماسكت وقالت بصرامه فشلت ان تخفى بها استسلامها : وما هى هذه الشروط؟
قال : أولا سيكون زواجنا حقيقيا ليس له اى هدف سوى بناء بيت وتكوين اسره حقيقيه وستعيشين معى فى بيتى انا لا فى بيت ابيك
لم ينتظر منها رد واكمل : الثانى أن تطيعينى فى كل شئ أقوله مهما كان حتى لو لم تكونى مقتنعه..وأول ما ستطيعينى فيه هو ملابسك فلن ترتدى شئ سوى ما أوافق انا عليه ..هل هذا واضح؟
ابتلعت ريقها فى صمت ودون أن ترد وأكمل هو :
الثالث هو ان تتقى جنونى وأشد ما يثير جنونى هو الغيره فعندما أغار أكون شديد الخطوره..فاحذرى ان تثيرى غيرتى بأى شكل من الأشكال
قالت بعصبيه : وما الذى يضطرنى لقبول شروطك
قال ببساطه : لأننى سأمنحك مالم تكونى تحلمين به ..سأسمح لكى باستكمال أبحاثك وعمل كل الدراسات التى تريدينها على
وأكثر من هذا ..سأعرفك على الجماعه التى انتمى اليها وسأعرفك على القائد الأعظم للجماعه
دهشت تماما وقالت بعد صمت : وهل تثق بى الى هذه الدرجه؟
قال : بالطبع ..ألن تكونى زوجتى ومصيرك هو مصيرى؟
ولا تظنى انك تستطيعين خيانتى أو خداعى لأننى وقتها سأهدر دمك فلا تنسى اننى ارهابى مهووس ومتعصب دينيا ....أظنك تفهمين هذا الأمر جيدا لأنك تعاملت مع ارهابيين من قبل
قالت بشك : و..وماذا يضمن لى أنك ستنفذ ما تقول؟ خاصة وانك كنت رافض من قبل
قال : سأكون كريما معك واعدك اننى لو لم اكن صادقا فى كل كلمه قلتها فسأمنحك حريتك بمجرد ان تطلبيها بلسانك
والآن ..هل توافقين على شروطى يازوجة المستقبل؟
اتسعت عينا ساره برعب عندما سمعت صوت جرس يدوى فى عقلها ولم تعرف هل هو حقا جرس الباب ام انه جرس انذار ينبئها بهبوب كارثه
.................................................. ..


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
bent masr غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحبة السوداء Emad Alqadi منتدي عالم الحيوان و النبات 15 12-30-2018 01:26 PM
النساء انسة حلوة المنتدي العام 3 05-01-2011 02:27 PM
سيكولوجية الرجل مع الحق منتدي علم النفس و منتدى حل المشاكل الاجتماعية 7 08-27-2009 04:00 PM


الساعة الآن 01:30 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.