قديم 03-10-2011, 12:56 AM   #1
-||[قلم من الماس]||-
 
الصورة الرمزية الأمل المشرق
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: وطني العربي وطني الأكبر
المشاركات: 752
معدل تقييم المستوى: 9
الأمل المشرق is on a distinguished road
الدفاع الساخن للنحل


ظاهرة حيرت العلماء

بقلم المهندس عبد الدائم الكحيل

يطرح العلماء أسئلة كثيرة حول علم غريب هو عالم النحل، ولا يجدون الإجابة عنها، ولكن القرآن الكريم وبكلمات قليلة أجاب عن كل هذه التساؤلات، فيا ليت علماء الغرب يقرؤون القرآن...


عالم النحل

هنالك أشياء كثيرة اكتشفها العلم الحديث في عالم النحل، والذي يتأمل هذه الاكتشافات يجدها تملأ مجلدات ضخمة، ولكن المؤمن تكفيه الإشارة ليزداد إيماناً بعظمة الخالق عز وجل.

ومن الأشياء العجيبة التي قرأتها الأسلوب الذي تدافع به النحل عن الخلية وكيف تحميها من الأعداء. وربما يكون من ألد أعداء النحلة هو «الدبور». فالدبور يجد في خلايا النحل وجبة شهية من العسل، ويبدأ بالهجوم.

وبمجرد الاقتراب من الخلية تبدأ النحلات بالتجمع حول هذا الدبور وتلتف من حوله وتحيط به من كل جانب، ولكن وبسبب الحجم الكبير للدبور نسبة لحجم النحلة فإن هذه المهمة تتطلب عدداً كبيراً من النحل. ويختفي الدبور تماماً وسط النحلات الهائجة والمدافعة عن بيتها وخليتها.


اضغط هنا لتكبير الصوره

دبور يطير باتجاه خلية نحل ليهاجمها، إن الحجم الكبير للدبور مقارنة بحجم النحلات سوف يكون من الصعب القضاء عليه، ولكن النحلة تتبع تقنية مذهلة للقضاء عليه بواسطة الحرارة!


العجيب أن النحلات تقضي على الدبور بطريقة تقنية مذهلة! فبعد تغليف هذا الدبور بغلاف من النحل تقوم كل نحلة بهزّ جناحيها بسرعة كبيرة وهذا يؤدي إلى رفع درجة حرارة جسمها حتى 47 درجة مئوية بسبب الاحتكاك، ولكن لماذا هذه الدرجة بالذات؟

إن الدرجة 47 هي أقصى درجة تستطيع النحلة أن تتحملها وتعمل عندها، لأن النحلة تموت بعد ذلك عندما تصل حرارة جسمها إلى 49 درجة. إن الدرجة القصوى التي يتحملها الدبور هي أقل من 45 درجة مئوية، وبالتالي سوف يموت في الحال بفعل الحرارة التي تولدها رفرفات أجنحة النحل أي عندما تصل درجة حرارته إلى 45 درجة، وبهذه الطريقة الحرارية يتم القضاء على الدبور وحماية الخلية!!!


اضغط هنا لتكبير الصوره
تصميم رائع لجناح النحلة، ولولا هذا التصميم الدقيق لم تستطع النحلة أن ترف بجناحها 11400 رفة في الدقيقة الواحدة، فتأمل عظمة الخالق سبحانه وتعالى ودقة صنعه. هذه السرعة الكبيرة لجناح النحلة سوف ترفع درجة الحرارة حتى 47 درجة مئوية. (هذا خلق الله!!).


أسئلة حيرت العلماء

وهنا يطرح العلماء أسئلة عديدة ولا يجدون الإجابة عنها:

- كيف علمت النحلة أن جسمها لا يتحمل أكثر من 47 درجة فتبلغ هذه الدرجة بالضبط؟

- وكيف علمت النحلة أن الدبور سوف يموت عندما تبلغ درجة حرارته 45 درجة؟

- من الذي علم النحلة هذه التقنية المتطورة للقضاء على الخصم؟ ومن الذي زودها بجهاز لقياس درجة الحرارة فتحدد بواسطته الدرجة 47 ولا تتجاوزها، ومن الذي أخبرها أنها ستموت لو تخطت هذه الدرجة؟؟

- ولماذا تحمي النحلة الخلية من خطر هذا الدبور؟ وما هو الميزان الذي حددت به النحلة درجة الحرارة المناسبة، فهي أعلى بدرجتين من الحرارة التي يموت عندها الدبور، وأخفض بدرجتين من الحرارة التي تموت عندها النحلة!!!

تأمل كيف أن الدبور يموت عند الحرارة 45 درجة مئوية، وأقصى حرارة تتحملها النحلة هي 47 درجة مئوية، فمن الذي زود النحلة بجهاز إنذار يحذرها أن تتوقف عند هذه الدرجة لأن بعدها الموت؟! وهل نجد في القرآن إجابة شافية؟
اضغط هنا لتكبير الصوره
صورة بالأشعة تحت الحمراء، ونرى في الدائرة الحمراء في الوسط عند الدرجة 44.4 ، إن هذه الصورة تظهر فقط الطيف الحراري للنحل، فالمناطق الزرقاء يوجد فيها نحل ولكن درجة حرارته بحدود 33 درجة، أي لا يمارس الهجوم على الدبور، أما المناطق ذات اللون الزهري فهي طيف حراري لنحلات تتجمع حول الدبور وترفرف بجناحيها وبالتالي ترتفع درجة حرارة سطح جسمها أكثر من 40 درجة مئوية.


ماذا عن القرآن؟

إنها أسئلة فشل العلماء في الإجابة عنها حتى الآن، ولكن القرآن العظيم حدد لنا في آية من آياته الأسلوب الذي يجعل النحلة تقوم بكل هذه الأشياء، وهو وجود مدبر حكيم هو من أوحى إليها بهذه المعلومات، يقول تعالى: (وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ) [النحل: 68].

وفي هذه الكلمات الإلهية سر للعمليات التي تقوم بها النحلة وهو أن الله تعالى هو الذي أوحى إليها وعلمها، وهذا ما نجده في كلمة
(أَوْحَى). والله تعالى لم يقل (علّم) إنما قال (أوحى) لأن النحلة لا تتعلم هذه التقنية تعلماً!!! بل هي موجودة في تركيبها وفطرتها، وهذا يدل على دقة ألفاظ القرآن.

هنالك وسائل زود الله بها النحلة لقياس درجة الحرارة وتحديد الدرجة المناسبة لقتل الدبور، وذلّل لها الله تعالى الطريق التي تسلكها في صناعة العسل وفي الحفاظ عليه وحمايته من الأعداء، وهذا ما نجده في قوله تعالى: (
فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا) [النحل: 69].

وإذا تأملنا كلمة (ذُلُلًا) نجد أنها تشير إلى أن الله تعالى هو من ذلّل لها الطريق لتنجز مهمتها في صناعة العسل الذي جعل الله فيه شفاء للناس، ولولا أن الله هو من علم هذه النحلات كيف تدافع عن عسلها لما وصلنا منه شيء!!

هل نتفكّر؟

وهذا يدعونا للتفكر في دقة صنع الخالق عز وجل، ولذلك نجد العلماء في كل يوم يكتشفون حقائق جديدة عن النحل، وهذا يدل على أن الإنسان عندما يتفكر في عالم النحل فسوف يكتشف الكثير من الحقائق، ولذلك قال تعالى: (إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) [النحل: 69].

إن الذي خلق هذه النحلة هو الذي هداها إلى هذه التقنية! يقول تعالى على لسان سيدنا موسى مخاطباً فرعون الذي أنكر وجود الله: (
قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى) [طه: 50].

لنتأمل النص القرآني: (
وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ * ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) [النحل: 68-69].


التوقيع
مهما كثرت الصعاب وزاد الهم
فاعلم أن هناك بريق أمل مشرق
________يأخذ بيدك إلى الأمام ________

اضغط هنا لتكبير الصوره

The life is a life
which every one is die
and every one is live
الأمل المشرق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-10-2011, 11:52 AM   #2
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية محمد علي قاسم
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
العمر: 35
المشاركات: 2,321
معدل تقييم المستوى: 12
محمد علي قاسم is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى محمد علي قاسم إرسال رسالة عبر Yahoo إلى محمد علي قاسم إرسال رسالة عبر Skype إلى محمد علي قاسم
افتراضي


اختي الكريمة الامل المشرق
ابدعت في طرح الموضوع
موضوع منسق و جميل
شكرا على المجهود
تقبلي مروري هنا
اخوك محمد


التوقيع
عذرا
التوقيع طور التصليح
.......................
محمد علي قاسم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-10-2011, 01:21 PM   #3
-||[عضو فعال]||-
 
الصورة الرمزية كيمو3
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
العمر: 19
المشاركات: 67
معدل تقييم المستوى: 9
كيمو3 is on a distinguished road
افتراضي


موضوع ممتاز100%
وبجد مفيد جدا
واتمنى ان اراكى فى مواضيع اخرة وشكراااااااااااااااااااااااااااا


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
كيمو3 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-10-2011, 05:30 PM   #4
-||[قلم من ذهب]||-
 
الصورة الرمزية ذيكو1
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
العمر: 16
المشاركات: 109
معدل تقييم المستوى: 9
ذيكو1 is on a distinguished road
افتراضي


مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه
مبرووووووك من الاعماق والى الامام وبالتوفيق يارب


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
ذيكو1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-10-2011, 08:12 PM   #5
-||[قلم من الماس]||-
 
الصورة الرمزية الأمل المشرق
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: وطني العربي وطني الأكبر
المشاركات: 752
معدل تقييم المستوى: 9
الأمل المشرق is on a distinguished road
افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد علي قاسم اضغط هنا لتكبير الصوره
اختي الكريمة الامل المشرق
ابدعت في طرح الموضوع
موضوع منسق و جميل
شكرا على المجهود
تقبلي مروري هنا
اخوك محمد



جزاااااااك الله خيرا على مرورك الكريم

أخـــــــــــــــــــــــــي محمد

فإنه فقط من ذوقك الكريم


التوقيع
مهما كثرت الصعاب وزاد الهم
فاعلم أن هناك بريق أمل مشرق
________يأخذ بيدك إلى الأمام ________

اضغط هنا لتكبير الصوره

The life is a life
which every one is die
and every one is live
الأمل المشرق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الدفاع المدني يسيطر على حريق هائل في برج بالرياض الڜــرۆۆقـے ** المنتدى السياسي والاخباري 1 06-04-2010 03:13 PM
النفخ على الطعام الساخن لتبريده ...... ღღ غصن الأراك ღღ منتدي طب - صحه - غذاء - الطب البديل - اعشاب - ريجيم 7 07-17-2009 10:20 PM


الساعة الآن 07:06 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.