قديم 03-19-2011, 04:39 PM   #1
-||[قلم من ذهب]||-
 
الصورة الرمزية ahmad ali abada
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
الدولة: K.s.A
المشاركات: 258
معدل تقييم المستوى: 9
ahmad ali abada is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى ahmad ali abada
التفاؤل الـذي سبقني.....



بصراحة انا كنت دايما بقول انو مستحيل حدا بالكون بيحب الحياة متلي ومتفائل متلي بس بعد ما قريت هالقصة تراجعت ::::::

في حجرة صغيرة فوق سطح أحد المنازل , عاشت الأرملة الفقيرة مع طفلها الصغير
حياة متواضعة في ظروف صعبة . . .. إلا أن هذه الأسرة الصغيرة كانت تتميز
بنعمة الرضا و تملك القناعة التي هي كنز لا يفنى . . . لكن أكثر ما كان يزعج
الأم هو سقوط الأمطار في فصل الشتاء , فالغرفة عبارة عن أربعة جدران ,
و بها باب خشبي, غير أنه ليس لها سقف! . و كان قد مر على الطفل أربعة أربع سنوات

منذ ولادته لم تتعرض المدينة خلالها إلا لزخات قليلة و ضعيفة من المطر,
إلا أنه ذات يوم تجمعت الغيوم و امتلأت سماء المدينة بالسحب الداكنة . . . .
. و مع ساعات الليل الأولى هطل المطر بغزارة على المدينة كلها
, فاحتمى الجميع في منازلهم , أما الأرملة و الطفل فكان عليهم مواجهة موقف عصيب !
! . .
نظر الطفل إلى أمه نظرة حائرة و اندسّ في أحضانها ,
لكن جسد الأم مع ثيابها كان غارقًا في البلل . . . أسرعت الأم إلى باب الغرفة فخلعته
و وضعته مائلاً على أحد الجدران , و خبأت طفلها خلف الباب لتحجب عنه سيل المطر المنهمر


.....
فنظر الطفل إلى أمه في سعادة بريئة و قد علت على وجهه ابتسامة الرضا , و قال لأمه :
" ماذا يا ترى يفعل الناس الفقراء الذين ليس عندهم باب حين يسقط عليهم المطر ؟ !
! " لقد أحس الصغير في هذه اللحظة أنه ينتمي إلى طبقة الأثرياء . .

ففي بيتهم باب !!!!!!
ما أجمل الرضا . . . إنه مصدر السعادة و هدوء البال ,
و وقاية من أمراض المرارة و التمرد و الحقد.
وماشاء الله على هالولد شو قنوع


ahmad ali abada غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-19-2011, 05:21 PM   #2
-||[قلم من الماس]||-
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 969
معدل تقييم المستوى: 9
ساكن الطريق is on a distinguished road
افتراضي


ماأجمل ماطرحت,,ولكن خالجني شعور بالحزن ...... لأنها حركت بداخلي مشاعر مدفونة,, تقبل مروري


التوقيع
من أعظم الغبن أن يخبرنا الله في كتابه بأن جنته التي أعد الله لعباده المتقين عرضها السموات والأرض....ثم لا يجد أحدنا فيها موضع قدم.
ساكن الطريق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التفاؤل الذي سبقني..... أسير القلوب منتدي القصص و الحكايات - الأدب الشعبي 2 09-05-2013 03:29 AM


الساعة الآن 06:12 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.