قديم 03-30-2011, 09:40 AM   #1
-||[عضو VIP]||-
 
الصورة الرمزية Delirium Female
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 5,519
معدل تقييم المستوى: 15
Delirium Female will become famous soon enough
افتراضي يوم الأرض، بين الذاكرة الجماعية والهوية الوطنية


يوم الأرض، بين الذاكرة الجماعية والهوية الوطنية


توافق هذه الأيام الذكرى ألـ 35 لأحداث يوم الأرض, وما يميز هذا العام تحديدا امتزاج ذكرى يوم

الأرض بالجو العام الذي يسود المنطقة والتي من شأنها أن تشكل فيصلا هاما وتاريخيا لهذه المناسبة الوطنية التي لا يجب أن تغيب عن ذاكرة الشعب الفلسطيني, فتوافق ذكرى يوم الأرض في ظل تحولات سياسية جوهرية وبداية نهاية الحكم الجبري الذي ملأ الأرض ظلماً وجوراً لمدة عقود, كما وتتوافق هذه الذكرى في ظل تحرك شبابي ثائر على الغزو الفكري وعلى الأنظمة المغتصبة لمختلف الحريات السياسية والاجتماعية والثقافية والدينية, وتعود ذكرى يوم الأرض أيضا في عام قد ظهرت فيه بوادر الخير وغطت سماؤه غيوم الأمل.


اضغط هنا لتكبير الصوره



تحدث الكثير من المؤرخين والباحثين عن تاريخ الصراع على فلسطين , وتحدث الكثيرون عن مردودات وأثار هذا الصراع, ولكن ما يجب الإشارة إليه في هذه الفترة الحساسة من عمر القضية الفلسطينية التي ما زالت تنزف منذ عقود طويلة إلى حالة "الارتداد الثوري" الحاصلة في المنطقة وتحديدا في العالم العربي وعلى سبيل المثال لا الحصر؛ ما حصل في تونس من تحولات بعد نجاح الثورة ونتيجة للضغوطات الشعبية التي أدت في نهاية المطاف إلى حل الحكومة الحالية وفرضت الحظر السياسي على النظام السابق وما رافقها من عملية استقالات جماعية وتشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة وقد حدثت عملية مشابهة في مصر, وتجري عملية مشابهة في هذه الأيام في ليبيا واليمن وسوريا والأردن, وخرج المئات من الفلسطينيين للتعبير عن رغبتهم تحت شعار "الشعب يريد إنهاء الانقسام" وهناك محاولات جادة لإنهاء عملية الانقسام والاقتتال الداخلي بين الفصائل الفلسطينية المختلفة ولعل الحدث الأبرز الحديث عن زيارة مرتقبة لرئيس السلطة الفلسطينية إلى غزة.


اضغط هنا لتكبير الصوره


حالة الارتداد الثوري الحاصلة في العالم العربي من شأنها أن تؤسس لما قد يحصل بعدها ويمكنها أن تفرز حالة سياسية جديدة تؤثر على مستقبل منطقة الشرق الأوسط وأبعد من ذلك فقد تؤثر على ميزان القوى في العالم بأسره, هذه الحالة تنبع من عدة مركبات تتقاطع مع بعضها البعض ومن ضمنها المركبات الأخلاقية القيمية والوطنية وتتغذى هذه المركبات من الروح العقدية والدينية لهذه الشعوب وتتقاطع مع بعضها داخل منظومة "الأمة الثائرة" التي كسرت حاجز الخوف وخلعت عن نفسها ثياب العمالة والفساد وطرحت عن أكتافها خيوط الذل والمهانة وارتدت ثياب العزة والكرامة.

يشكل يوم الأرض مفصلا مركزيا ومحورا أساسيا في تطور الوعي الجماعي لدى الداخل الفلسطيني, وبقي يوم الأرض يوما وطنيا يغذي ويحيي الذاكرة الجماعية الفلسطينية على جميع مركباتها منضما بذلك إلى أيام أخرى ليست اقل أهمية فيها من التشابه وفيها من الاختلاف مثل يوم النكبة عام 1948. ولا تنبع أهمية يوم الأرض كونه يوم تحد للسلطة فحسب وإنما لكونه يتمحور حول المركب الأكثر أهمية في الوجود الفلسطيني تاريخيا وإنسانيا وحضاريا ألا وهو العلاقة العضوية بين الشعوب والأرض.






"فالأرض لا تعني الوجود البيولوجي والمادي فقط, ولا تقتصر على الجغرافيا والطوبوغرافيا, فأهمية الأرض تتمحور في كونها حاملة للأبعاد الحضارية والثقافية والرمزية للتواجد الإنساني عبر جدلية الجد والابتداع البشري والرق المعرفي" (نبيه بشير. يوم الأرض: ما بين القومي والمدني, ص 5).
يمثل يوم الأرض الغيرة على الوجود الإنساني والارتباط النفسي الشعوري والالتحام الاحساسي بالأرض, علماً بأن اقتصاد الشعب الفلسطيني أرتكز بشكل أساسي على زراعة وفلاحة الأراضي, وتعود العلاقة القوية بين الشعب الفلسطيني والأرض بعد أن سلبت نكبة الشعب الفلسطيني السياسة السيادية على الأرض, ويبرز يوم الأرض الوعي الجماهيري لمخاطر السياسات الإسرائيلية الرامية إلى تقزيم الوجود العربي وتحويله إلى مجرد جزر إنسانية عربية محاطة ببحر من السكان اليهود الذين يتحكمون بكل مناحي الحياة العامة وبالتالي يحجبون نوعية الحراك العربي في الحياة الخاصة بجوانبها الإنسانية المختلفة.






فهناك علاقة قوية جدا بين الذاكرة الجماعية التاريخية للشعب الفلسطيني وللهوية الوطنية, وهذه العلاقة ساهمت في التعبئة الجماهيرية للمخاطر المحيطة بالأراضي العربية المتبقية, وهناك إشارة واضحة جدا بخلاف ما أشار إليه البعض بأن أحداث يوم الأرض كانت نتاجا لانفجار العواطف أو إحساس بغضب مؤقت وان كانت هذه المشاعر ضرورية لتغذية التحركات الشعبية والجماهيرية إلا أن أحداث يوم الأرض لم تكن عشوائية وفوضوية وقد كانت نتاجا لتراكم الوعي السياسي المعرفي والثقافي للمجتمع الفلسطيني في الداخل ولا سيما ارتباط الشعب الفلسطيني بتاريخه وتجربته المأساوية في النكبة.


اضغط هنا لتكبير الصوره





نجحت أحداث يوم الأرض في تكثيف الجهود وربط جدلية الوعي الجماعي السياسي بالواقع من خلال مركبات الهوية الجماعية بالإضافة إلى بلورة الذاكرة الجماعية وربطها بالهوية الوطنية وتمثل ذلك في التحركات الشعبية والجماهيرية ودور بعض القيادات والأحزاب السياسية الفاعلة بغض النظر عن الأهداف المنشودة ودور بعض الجهات السياسية واستغلالهم الأحداث لتسييرها في مسار مصالحهم السياسية والحزبية.

لقد فرضت أحداث يوم الأرض حالة من عدم التوافق بين المركبات السياسية والحزبية التي نشطت خلال تلك الفترة, التحركات الحزبية كانت نتيجة للضغوطات والتفاعلات الجماهيرية فهذه التحركات دفعت الهيئات المختلفة إلى تشكيل لجان شعبية تميزت بعملها الجماعي وضمت المركبات الحزبية والسياسية المختلفة, وهنا كانت نقطة تحول هامة جدا في مفهوم العمل السياسي الشعبي الجماعي اللاحزبي واللابرلماني على مستوى الداخل الفلسطيني ولا يمكن إنكار دور بعض الهيئات الحزبية للالتفاف على دور اللجنة وهذا ما حدث بالفعل في سنوات التسعين مما أدى إلى حل اللجنة بعد رفض إجراء إصلاحات سياسية بداخلها.

ما يميز يوم الأرض أنه هبة عربية جماهيرية فلسطينية مميزة للداخل الفلسطيني فقد ساقت الجماهير نفسها إلى مواجهة غير مسبوقة وغير متوقعة وبدون تخطيط مسبق مع قوات الأمن وحرس الحدود, وعملت الهيئات المنظمة لاحتواء الأمر وترشيد الناس من خلال توجيه الجماهير الغاضبة إلى حوار سلمي وإضراب سلمي للتعبير عن الامتعاض والسخط باتجاه محاولات مصادرة الأراضي ولم يتوقع احد من الجهات المنظمة بان يتطور الأمر إلى ما هو ابعد من ذلك بكثير, لذلك فاجأت أحداث يوم الأرض جميع الهيئات السياسية والحزبية المنظمة ولم تتوقع تحول الإضراب عن مساره لامتصاص غضب الجماهير, وقد ساعد على اندلاع المواجهات التي راح ضحيتها ستة شهداء دخول قوات الأمن قرى البطوف واستفزازها للناس, لذلك فرضت الجماهير حالة غير مسبوقة على الهيئات السياسية والحزبية المختلفة ودفعتها إلى كسر سقف التوقعات ورفع سقف المطالب بعكس ما كان متوقعا تماما.

حاولت المؤسسة الإسرائيلية احتواء الأمر من خلال التدخل لإلغاء الإضراب العام الذي أعلنته اللجنة القطرية للدفاع عن الأراضي العربية التي تأسست عام 1975, فقد دعا رئيس الحكومة "اسحاق رابين" عن طريق مستشاره للشؤون العربية "شموئيل طوليدانو" ووزير المخابرات "كاتس" رؤساء السلطات المحلية إلى اجتماع طارئ عقد في بلدية شفاعمرو بتاريخ 25.3.1976 لبحث فكرة إلغاء الإضراب مما حوّل الاجتماع إلى ساحة للصراع بعد تجمع المئات من الجماهير الغاضبة خارج البلدية للضغط بقوة على ضرورة الإصرار على تطبيق فكرة الإضراب العام والتمسك بقرارات اللجنة, وانقسم الطرفان بين مؤيد للفكرة وبين معارض لها, وتلبيةً لنداء الواجب الوطني والجماهيري تمسكت بعض القيادات السياسية بقرارات اللجنة.

لم تفلح المؤسسة الإسرائيلية في فرض أللعبة السياسية والأكذوبة المؤلمة وهي "فكرة تطوير الجليل" التي عبر عنها "بن غوريون" في ضرورة السيطرة والاستيلاء على الجليل وتبنى الفكرة مدير دائرة الاستيطان في الوكالة اليهودية "اشكول ليفي" وبرز ذلك من خلال خطاب "اوشسكين" أمام اللجنة التنفيذية الصهيونية عام 1937 والذي جاء فيه "علينا أن نبذل جهدا للاستيلاء على مواقع بعيدة عن مراكز الاستيطان لضمان أوسع الحدود لبلادنا" (الكتاب الأسود عن يوم الأرض, ص 12). هذا وقد هيأ صدور ما يعرف ب "وثيقة كينغ" عام 1976 الظروف والأجواء لمزيد من الإجراءات العملية لتنفيذ نطاق واسع وشامل لمصادرة الأراضي العربية الفلسطينية في منطقة البطوف.

قدم اللواء "يسرائيل كينغ" وثيقة سرية لوزارة الداخلية كشف محتواها على ضرورة تهويد الجليل والاستيلاء على الأراضي العربية وزيادة عملية الاستيطان فيه, وأشارت الوثيقة إلى ضرورة التخلص من خطر الوجود العربي وتقليص الفرص الاقتصادية والاجتماعية لمنع تحولات سياسية أمام الداخل الفلسطيني ومنع ظهور طبقة أكاديمية مثقفة يمكنها تشكيل نواة صلبة تؤثر سلبا على مستقبل المؤسسة الإسرائيلية وحرصت على ضرورة العمل وتشكيل حزب عربي يركز على السلام والمساواة بروح حزب العمل الإسرائيلي.

شكلت أحداث يوم الأرض ولادة حقبة تاريخية جديدة للداخل الفلسطيني فقد شعرت الجماهير بنوع من القوة بعد النجاح النسبي الذي تم تحقيقه نتيجة للأحداث, حيث أثرت حالة العصيان المدني على متخذي القرار في المؤسسة الإسرائيلية وأجبرتها على وقف بعض الإجراءات في منطقة الجليل والبطوف ولو لفترة زمنية قصيرة, هذا النجاح المحدود أدى إلى شعور بنوع من القوة والتحدي وزيادة الغليان الجماهيري مما أدى إلى ظهور حالة سياسية واجتماعية مغايرة تماما لما سبقها قبل أحداث يوم الأرض بعد كسر حاجز الخوف واستعادة الثقة بالعمل الجماعي السياسي والمؤسساتي وفقدان الثقة بالعمل السياسي البرلماني وبالأحزاب اليهودية, فقد أفرزت أحداث يوم الأرض حالة سياسية جديدة تمثلت في نشوء قوى سياسية وطنية وقومية وإسلامية مختلفة, ومن ثم أفرزت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في أشارة أخرى إلى تطور الوعي السياسي للجماهير العربية في الداخل الفلسطيني.


فلسطينيين نحن..مهما تغيرت الواننا..واختلفت انتمائاتنا...وتغيرت مسميات ارضنا..والمناطق التي..

رمونا فيها وتركونا...

فلسطينيين نحن...في يوم الارض وبعده وقبله..

وفلسطين وجهتنا..ومؤشر بوصلتنا..
رغم جراحنا..والامنا ..ومعاناتنا..

فلسطينيين كلنا...




لا تلمني اشعل الحقد دمي.. وحنيني في عروقي يختضم...

لا تلمني!! انها ارضي تبكي... أأطيق الصمت والام تألم؟؟!!
انها امي ولا اعرفها... ايها الافق الذي من حولي تضرم...إنّا جيل لست وحدي ثائرا... قد تعاهدنا على... ان نتقدم!!!




أتَرى النَكْبَةَ فِعْلاً ماضِياً؟
إنَّها الحاضِرُ يا مَنْ تَجْهَلُ!
فلْنُغيِّر نَحْنُ مَا في نَفْسِنا...
وإذا... فالنَكْبَةُ مُسْتَقْبَلُ!!!


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
يآآآآآ رب تشفي والدة دنيآآ المشاعر

اضغط هنا لتكبير الصوره
فراق أحبتيُ گمُ هز وجديٌ .
وحتيُ لقآءهمُ سأظلْ أبگيُ .اضغط هنا لتكبير الصوره
Delirium Female غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-30-2011, 10:03 PM   #2
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية محمد علي قاسم
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
العمر: 35
المشاركات: 2,321
معدل تقييم المستوى: 13
محمد علي قاسم is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى محمد علي قاسم إرسال رسالة عبر Yahoo إلى محمد علي قاسم إرسال رسالة عبر Skype إلى محمد علي قاسم
افتراضي


هي ذكرى لا يجب ان تغيب عن عقول كل العرب و المسلمين
كلنا فلسطينيون و كلنا فداء لفلسطين
غائبة عن عيوننا
حاضرة في قلوبنا
شكرا أختي ساره
أسال الله أن يقر أعيننا برؤية بيت المقدس قبل أن نلقاه
لك احترامي و تقديري
اخوك محمد


التوقيع
عذرا
التوقيع طور التصليح
.......................
محمد علي قاسم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-02-2011, 10:25 AM   #3
-||[عضو VIP]||-
 
الصورة الرمزية Delirium Female
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 5,519
معدل تقييم المستوى: 15
Delirium Female will become famous soon enough
افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد علي قاسم اضغط هنا لتكبير الصوره
هي ذكرى لا يجب ان تغيب عن عقول كل العرب و المسلمين
كلنا فلسطينيون و كلنا فداء لفلسطين
غائبة عن عيوننا
حاضرة في قلوبنا
شكرا أختي ساره
أسال الله أن يقر أعيننا برؤية بيت المقدس قبل أن نلقاه
لك احترامي و تقديري
اخوك محمد




أن شاء الله أخي الكريم النصر قادم لا محال

الشكر هو لك أخي محمد على روعة تواجدك

فعروبتك ووطنيتك لا تحتاج الى شكر ..
لك مني كل الاحتراام والتقدير


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
يآآآآآ رب تشفي والدة دنيآآ المشاعر

اضغط هنا لتكبير الصوره
فراق أحبتيُ گمُ هز وجديٌ .
وحتيُ لقآءهمُ سأظلْ أبگيُ .اضغط هنا لتكبير الصوره
Delirium Female غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-02-2011, 11:50 PM   #4
-||[عضو فعال]||-
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
العمر: 43
المشاركات: 10
معدل تقييم المستوى: 0
vavo12 is on a distinguished road
افتراضي


أشكرك كثيرا جدا


vavo12 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-02-2011, 11:51 PM   #5
-||[عضو فعال]||-
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
العمر: 43
المشاركات: 10
معدل تقييم المستوى: 0
vavo12 is on a distinguished road
افتراضي


موضوع غاية فى الجمال


vavo12 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مباريات يوم الاحد + القنوات الناقلة عبدالرحمن حساني منتدي كرة القدم العالميه 3 11-13-2010 06:21 PM
مباريات يوم الاثنين + القنوات الناقلة عبدالرحمن حساني منتدي كرة القدم العالميه 1 11-07-2010 03:16 PM
مباريات يوم الاحد + القنوات الناقلة عبدالرحمن حساني منتدي كرة القدم العالميه 1 11-06-2010 12:34 PM
سر رقم 11 شوق الحنين المنتدي العام 4 08-12-2010 05:18 PM


الساعة الآن 08:49 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.