قديم 05-06-2011, 07:01 PM   #1
عضو موقوف
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
العمر: 39
المشاركات: 425
معدل تقييم المستوى: 0
عيد الجبل is on a distinguished road
افتراضي الصدق علامة الانسان




يحرص الكثير من الناس على التودد إلى الآخرين، فيختارون أعذب الألفاظ ويظهرون قدراً كبيراً من الإحترام؛ فينالوا المحبة والتقدير.
وقد يلجأ المرء أحياناً في سبيل كَسْبِ وُدِّ الآخرين إلى أن يحدِّثَهم بما يرغبون ويشتهون، ويتجنب ما يُسبِّب لهم الضيق والإزعاج، وهو في هذا السبيل قد يلجأ إلى المداراة حول الموضوع باختيار العبارات الغامضة أو الصمت أو الكذب. والكذب هو إخفاء الحقيقة مهما كان الأسلوب الذي اتُّبِعَ في ذلك سواءَ كان بالدوران حول الموضوع، أو التلاعب بالألفاظ، أو إلتزام الصمت أو الإدلاء بمعلومات غير مطابقة للواقع؛ إنّ هذه الأساليب كلها – وإن كانت تؤدي إلى أن يكسب صاحبها إعجاباً عند الآخرين – لن ينال فاعلها احترامهم أو تقديرهم. إنّ النفس البشرية السليمة تميل إلى الصدق، وتحبُّه، وتجعلُ للصادقين منزلةً رفيعةً في مراتب التقييم الإجتماعي.
ومع أنّ غالبَ الكذبِ سرعان ما ينكشف إلا أننا نجد الكثيرين يستعملونه بمقادير متفاوتة في حياتهم اليومية، حتى صار الكذبُ ملحاً يُستعمَلُ لسائر الأحاديث. وقد يستمرىءُ البعض الكذب لفساد أخلاقه وسوء نظرته إلى الحياة فيجعله قاعدة تعامله حتى يبرع فيه ويصاحب الكذابين الذين يزيِّنون له اعوجاجه كما يظهر لهم استحسانه لتشجيعهم.
لو أنصف الكذاب نفسه ونظر إلى المسألة بعين الصدق والعدل لوجد أن ما يخسرهُ جرّاء كذبه هو أضعاف أضعاف ما يعودُ عليه من نفع. فأيُّ قيمةٍ لكسب إعجاب مجموعة من النفوس المريضة؟ وماذا تنفعه حين ينكشفُ كذبُهُ ويخسر ثقة الناس ومحبتهم وتعاونَهم؟
قد يقول القائل: ولكن ليس كل الكذابين ينكشفون، فنقول: إنّ الكذب بحدِّ ذاته رذيلةٌ إجتماعيةٌ وفسادٌ خُلقيّ سواء فُضِحَ الكذابُ أم لم يفضح. وإذا كان هذا المنحرف قد وصل إلى حدٍّ في المهارة يقدر به أن يخفي كذبه عن الناس فماذا يفعل حينما يقفُ بين يدي الله عزّ وجلّ ليحاسبه أمام الخلق كلِّهم؟ لن يجد وسيلةً للهرب أو التنضّل بل إن الفضيحة أمام الخلق جميعاً أشدُّ إيلاماً وأوقعُ تأثيراً.
مع أنّ الصدق خلقٌ إجتماعي إلا أنّ له مكانة عظيمة في الدين فالقرآن الكريم تحدث عن الصدق ومآل الصادقين وتحدث عن الكذب وعاقبة المكذّبين وقد اعتبر الصدق من الإيمان ففي كتاب الله تبارك وتعالى قول الحق جلّ وعلا: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ) (التوبة/ 19).
فهذه الآية الكريمة المباركة تربط بين صفات ثلاث الإيمان والتقوى والصدق. فالإيمان هو المنطلق الذي يبدأ الإنسان منه مسيرته في هذه الحياة على حسب ما يرضي ربه جلّ وعلا ليحقق في نفسه صفة العبودية لله تعالى. فالإيمان هو الذي يحرّك في النفس معاني الخير؛ فيندفع المؤمن بدوافع ذاتية للعمل بما يرضي ربه تعالى فينفّذ ما أمر ويتجنّب ما نَهَى عنه وزجر؛ فبَعدَ أن اكتسى بحُلَّةِ الإيمان وزيّنها بالعمل، بطاعة الرحمن، ومما أمر الله تعالى به أن يكون المؤمن مع الصادقين.
والأمر بأن يكون المؤمن مع الصادقين يتضمّنُ نهيَيْن وفِعلَيْن فينبغي أن يتركَ الكذب ويترك الكذّابين لأنّ الكذب رذيلةٌ والصاحب الكذب يُعدي كذِبَهُ إلى صاحبه، وعليه أن يلتزم بالصدق وأن يخالط الصادقين.
لاشكّ أن ترك الكذب يسهل على النفس التي عمرها الإيمان وتجعل همّها مرضاة الديان؛ فتهجر ما يكره وتفعل ما يحب. ولكن قد يصعب على المرء أن يتخلّى عن أصحاب ورفاق يستمتع معهم وينتفع بهم ثمّ يتخلّى عنهم لا لضرر ظاهر أو خسارة ملحوظة ولكن ترك هؤلاء لا يلزم أن يكون الخطوة الثانية بعد أن يعاهد المرء نفسه على إلتزام الصدق بل يستمهل فترة فعله يستطيع أن يهدي أصحابه إلى النور الذي هداه الله تعالى إليه فإن اهتدوا فبها ونعمت، وقد فاز "لأن يهدي الله بكَ رجلاً خيرٌ لكَ مِن أن يكونَ لك حُمرُ النِّعَم".
وإن كانت الأخرى فهجرانه واجب في الدين بنص الآية الكريمة وهنا أيضاً يكون قد فاز لقول النبي (صلى الله عليه وسلم): "أفضلُ الأعمالِ الحبُّ في الله والبُغضُ في الله". اللّهمّ إنا نسألك إيماناً ثابتاً ولساناً صادقاً وعملاً خالصاً، اللهمّ حبّب إلينا الإيمان وزيّنه في قلوبنا، وكرّه إلينا الكفر والفسوق والعصيان، واجعلنا من الراشدين واجعل ألسنتنا تنطق بالحق والصدق.


منقول للفائدة


عيد الجبل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-06-2011, 07:56 PM   #2
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية منهل الروح
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: Aden
العمر: 31
المشاركات: 1,262
معدل تقييم المستوى: 10
منهل الروح is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى منهل الروح
افتراضي


أخي عيد الجبل،


موضوع رائع، تستحق كل الثناء عليه،

خاصة وأنه يتكلم عن آفة اجتماعية كبيرة وهي


الـــكــذب




فبالكذب


تفسد الأمور

وتضيع الحقوق

ويُقْلَب الحق باطلاً، والباطل حقاً


ولا أستطيع في ظل موضوعك المتكامل إلا أن أضيف بحديث رسولنا صلى الله عليه وسلم حينما قال:

(عليكم بالصدق . فإن الصدق يهدي إلى البر . وإن البر يهدي إلى الجنة . وما يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقا . وإياكم والكذب . فإن الكذب يهدي إلى الفجور . وإن الفجور يهدي إلى النار . وما يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا)

صحيح مسلم


لكَ مني خالص شكري وتقديري على الموضوع

وجعله الله في ميزان حسناتك

وأثابك عليه الجـــنة



احتراماتي


منهل الروح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-06-2011, 09:47 PM   #3
-||[قلم من الماس]||-
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 969
معدل تقييم المستوى: 9
ساكن الطريق is on a distinguished road
افتراضي


شكر الله لك أخي هذا الطرح المميز.....الحمد لله من الله علي بترك الكذب( وأما بنعمة ربك فحدث)....ولكن ما حدث أن مرت علي أيام ..وضغوط نفسية...بسبب ازدياد الأذى في جسدي....فبدأت أعود للكذب فسلط الله علي شخص...آذاني..يتصيد الأخطاء..ويقف في طريقي أينما كنت...وكأني قتلت له قريباً....تضايقت ...وحاولت الابتعاد...ولكن لا فائدة ...وأخيراً تذكرت أنني استمرأت الكذب...(طبعاًكذبي لم أضر به أحد.)..بل كان في نظري في أمور بسيطة....فعدت لرشدي ..وتركته كما كنت سابقاً...فوالله لقد أخرس الله ذلك الشخص....وأبعد أذاه عني....حينها فقط تذكرت أن الله رحيم ,,,كريم...سلط علي من يعيد لي صدقي...


التوقيع
من أعظم الغبن أن يخبرنا الله في كتابه بأن جنته التي أعد الله لعباده المتقين عرضها السموات والأرض....ثم لا يجد أحدنا فيها موضع قدم.
ساكن الطريق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-07-2011, 03:11 AM   #4
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية ؛؛ الــريــم ؛؛
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 4,438
معدل تقييم المستوى: 14
؛؛ الــريــم ؛؛ is on a distinguished road
افتراضي


اللهــم إنــي ظلمــت نفســي ظلمــاً كثيــرا ولا يغفــر الذنــوب إلا أنــت . فاغفــر لــي مغفــرة مــن عنــدك ، وارحمنــي إنــك أنــت الغفــور الرحيــم ،،،يــاآرب ابعدنــــي ع ـن معصيتــكـ وقربــي م ــن طاعتــكـ وأعطنــي حاجــاآا تلهينــي ع ـن المعــاصــي اللهــم اغفــر لــي واهدنــي وارزقنــي وعافنــي ، أعــوذ بــالــلــه مــن ضيــق المقــام يــوم القيــامــة . جــزاك الــلــه خيــر وجعلــه من موازيــن اعمالــــك ، وجعــل الجنــه من نصيبــك ، وجمــع الله قلوبنــا على طاعتــه ،،


0 وما نفع اللقاء !
0 أحمد البايض هل هو ساحر أم لاعب خفه ‏
0 الهـدهد الغيــور على التوحيــد
0 أنــت نســرآ تهــورت فـي عشـق عصفـورة
0 صـور من حيـاة الأخفيـاء
0 توضيح شروط لا إله إلا الله (العلم واليقين ...الخ) .
0 غيــاب فلسطينــة ع ــســل ؟
0 الحلقة الأولى من يوم في بيت الرسول عليه السلام
0 مسـاآبقـة مـن هـو الصحاآبـي ؟
0 ياليتنا نتوب قبل ان تبنى القبور
0 تعلم فن إحراج من يكرهك
0 لروح أخي فراس الراشد ،،
0 أرجـوكم أنـا حاسـه نفسـي راح أختنــــق ،،
0 لم أوفي بعهدي الدفين؟
0 إنـي هاربـه مـن قـدرآآ يسمـون بـه الحـب إجـرامـآآ خطيـر ،،
؛؛ الــريــم ؛؛ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كلمة احبك هي آخر الصدق في زمن الكذب kind angel منتدي الخواطر الرومانسية - بوح القلوب (حصريات) 20 09-02-2017 05:50 PM
فضل الصدق ابووديع1 المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 2 02-28-2012 04:36 AM
الصدق والصادقين عاطف الجراح المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 6 05-30-2011 02:42 PM
الصدق نـ الدنيا ـور المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 15 04-04-2011 09:01 PM
مقارنة لطيفة بين الصدق والكذب Mr Mahmoooud المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 4 09-20-2010 09:43 AM


الساعة الآن 06:09 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.