قديم 05-19-2011, 12:39 PM   #1
-||[عضو VIP]||-
 
الصورة الرمزية Delirium Female
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 5,519
معدل تقييم المستوى: 15
Delirium Female will become famous soon enough
افتراضي سمعت00 رأيت00 قرأت00


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


سمعت
.
.
.
قرأت
.
.
.
رأيت


من منا يخلو يومه من فعل إحدى الثلاث إن لم يكن كلها !!

ما أكثر ما يمر علينا في حياتنا من أمور نسمعها أو نرآها أو نقرأها ،ونتمنى أن ننشر ما حصلنا عليه

من علم وفوائد وتجارب ؛ ليعم الخير ويستفيد الجميع .

وهذا ما يحدث معي أحياناً !!

لكني أتردد في وضعها هنا في المنتدى ؛ لأن المعلومة والفائدة قد تكون بسيطة وعابرة ولا أريد أن أضع

لها موضوعاً مستقلا !!

فلماذا لا نجعل هذه الصفحة متنفساً لنا ولوحة نكتب عليها ما يمر علينا في يومنا ولحظات حياتنا من

علوم وتجارب ومعارف ؛ لننهل من معين الجميع ونصبح بذلك نحيا ونتعلم مع كل عضو هنا !!

و لنسبق ما ندون بــــــــ ..

سمعت
.
.
.
قرأت
.
.
.
رأيت





سمعت

منذ أيام محاضرة للشيخ محمد العريفي ذكر فيها قصة شاب في المرحلة الثانوية ، وكان هذا

الشاب يظهر عليه الخير والصلاح ويحفظ القرآن وكذا قد بدأ حفظ الأحاديث ، ولم يكن ما يخفي أكثر

من صلاح لتواضعه وسماحته .
وفي إحدى المرات ذهب مع أحد المعلمين في رحلة إلى مكة لأداء العمرة مع مجموعة من الطلاب ، وكان


هذا الشاب ضعيف النظر رغم نظارته السميكة التي يستعين بها ، لذا كان وهو يطوف يلامس النساء

رغماً عنه والبعض يسيء فيه الظن ، وما دروا أن مرد ذلك ضعف نظره !!
ولما جاءوا للمسعى طلب من الشباب الذين معه أن يمسكوا بيده حتى لا يحدث ما حدث في الطواف


، وقد استثقلوا ذلك الطلب فكل واحد منهم يوكل أمره إلى الآخر بعد مدة قصيرة من الإمساك به ؛

فشعر الشاب بأنه أثقل عليهم وذاق طعم ذل السؤال ومرارة الحرمان فطلب من أحدهم أن يأخذه إلا

إحدى حافظات ماء زمزم فأوصله إليها، وهنا أخذ الشاب يثني على الله بما هو له أهل ثم سأل الله

أن يقوي بصره وشرب ..

وما إن فعل ذلك حتى ابصر ما حوله كأحسن ما يكون ورمى بالنظارة التي معه !!
فزع صاحبه وقال : إلا النظارة !! فنحن نجهد معك وأنت تلبسها فكيف إذا انكسرت !!
فقال الشاب : إني لا أحتاجها .
استغرب زميله وأخذ يشير بأصابعه يستفهم عن ما يشير من عددهاوالشاب يجيب .
و قال له : كم الساعة هناك ( يشير إلى ساعة على الحائط ) ؟
والشاب يجيب ، ثم ينطلق لوحده وقد عافاه الله لمّا دعاه .





رأيت


عندما كنت في المدرسة رأيت المستخدمة تجمع علب الماء المتبقية من الطالبات وتسكب ما فيها من



ماء في منحدر في أرضية المدرسة ، فتعجبت من ذلك وسألتها عن سر فعلها !! فأخبرتني بأنها



تفعل ذلك لتوفر للعصافير العطشى ماءً لتشربه !!

فقلت في نفسي : يا الله .. لقد بلغت منها الرحمة مبلغاً وسع حتى الأطيار ، ولعل تلك المرأة قد






نالت من الله مغفرة بذلك الفعل ما تحسب لها بالاً ؛ أو ليس في كل كبد رطبة أجر !!

وقد غفر لبغي بسقيا كلب وهي كبد واحدة ؛ فكيف إذاً بأكباد !!
ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء ، ونسأل الله القبول .








قرأت ..



انظر إلى أثر البشاشة في الآخر كما بين ذلك الصحابي جرير رضي الله عنه ، فعنه قال : " ما حجبني رسول الله صلى الله عليه وسلم منذ أسلمت ، ولا رآني إلا تبسم "

وتشجيعاً على البشاشة عدّها النبي صلى الله عليه وسلم صدقة ، فعن أبي ذر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " تبسمك في وجه أخيك لك صدقة "
ولقد قيل لعمر رضي الله عنه : " هل كان رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه يضحكون " قال : " نعم ، والإيمان أثبت في قلوبهم من الجبال الرواسي "
ولقد ذم العلماء العبوس ، فعن سعيد الزبيدي رحمه الله قال : " يعجبني من القراء كل طلق مضحاك ، فأما من تلقاه ببشر ويلقاك بضرس ، يمن عليك بعمله ، فلا كثر الله في الناس أمثال هؤلاء "
ولقد أقترح بعض العقلاء لمن يشتكي من وجه عابس الآتي :
أن يضع قلماً بين أسنانه لعدة مرات في اليوم الواحد ، وفي كل مرة يبقى على حاله هذا لدقيقتين ، أقول : عسى ذلك أن يمرن عضلات وجهه الانبساط ، وله أن ينطق بحرف الزاء على أن يمدها مداً طويلاً ، فلعل ذلك أن ينفع .








( من كتاب 65 طريقة لتقوية علاقتك بالناس / لعبد الله بن حمود البوسعيدي )


موضوع أعجبني صيغته وطرحه

أحببت أن أنقله لكم للفائدة

أتمنى أن ينال أعجابكم





التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
يآآآآآ رب تشفي والدة دنيآآ المشاعر

اضغط هنا لتكبير الصوره
فراق أحبتيُ گمُ هز وجديٌ .
وحتيُ لقآءهمُ سأظلْ أبگيُ .اضغط هنا لتكبير الصوره
Delirium Female غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-19-2011, 12:49 PM   #2
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية زين الصبايا
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
العمر: 29
المشاركات: 2,287
مقالات المدونة: 16
معدل تقييم المستوى: 11
زين الصبايا is on a distinguished road
افتراضي


غاليتي سارا
موضوع رائع
سمعت
قرأت
رايت

فيه كثير من الفائده والمعلومات القيمه



قرأت هذه القصه وأعجبتني ..
.. وأحببت أن أطرحها بين يديكم ..
.. لتقرأوها وتروا مدى جمالها ..

عن شاب سجد لله في وسط البحر
كنت شاباً أظن أن الحياة .. مال وفير .. وفراش وثير .. ومركب وطيء ..
وكان يوم جمعة .. جلست مع مجموعة من رفقاء الدرب على الشاطئ ..
وهم كالعادة مجموعة من القلوب الغافلة ..
سمعت النداء حي على الصلاة .. حي على الفلاح ..
أقسم أني سمعت الأذان طوال حياتي .. ولكني لم أفقه يوماً معنى كلمة فلاح ..
طبع الشيطان على قلبي .. حتى صارت كلمات الأذان كأنها تقال بلغة لا أفهمها ..
كان الناس حولنا يفرشون سجاداتهم .. ويجتمعون للصلاة ..
ونحن كنا نجهز عدة الغوص وأنابيب الهواء ..
استعداداً لرحلة تحت الماء..
لبسنا عدة الغوص .. ودخلنا البحر .. بعدنا عن الشاطئ ..
حتى صرنا في بطن البحر ..
كان كل شيء على ما يرام .. الرحلة جميلة ..
وفي غمرة المتعة .. فجأة تمزقت القطعة المطاطية التي يطبق عليها الغواص بأسنانه وشفتيه
لتحول دون دخول الماء إلى الفم .. ولتمده بالهواء من الأنبوب .. وتمزقت أثناء دخول الهواء إلى
رئتي .. وفجأة أغلقت قطرات الماء المالح المجرى التنفسي... وبدأت أموت ..
بدأت رئتي تستغيث وتنتفض .. تريد هواء .. أي هواء ..
أخذت اضطرب .. البحر مظلم .. رفاقي بعيدون عني ..
بدأت أدرك خطورة الموقف .. إنني أموت ..
بدأت أشهق .. وأشرق بالماء المالح..
بدأ شريط حياتي بالمرور أمام عيني ..
مع أول شهقة .. عرفت كم أنا ضعيف ..
بضع قطرات مالحة سلطها الله علي ليريني أنه هو القوي الجبار ..
آمنت أنه لا ملجأ من الله إلا إليه... حاولت التحرك بسرعة للخروج من الماء .. إلا أني كنت على عمق كبير ..
ليست المشكلة أن أموت .. المشكلة كيف سألقى الله ؟!
إذا سألني عن عملي .. ماذا سأقول ؟
أما ما أحاسب عنه .. الصلاة .. وقد ضيعتها ..
تذكرت الشهادتين .. فأردت أن يختم لي بهما ..
فقلت أشه .. فغصَّ حلقي .. وكأن يداً خفية تطبق على رقبتي لتمنعني من نطقها ..
حاولت جاهداً .. أشه .. أشه .. بدأ قلبي يصرخ : ربي ارجعون .. ربي ارجعون .. ساعة .. دقيقة .. لحظة .. ولكن هيهات..
بدأت أفقد الشعور بكل شيء .. أحاطت بي ظلمة غريبة ..
هذا آخر ما أتذكر ..
لكن رحمة ربي كانت أوسع ..
فجأة بدأ الهواء يتسرب إلى صدري مرة أخرى ..
انقشعت الظلمة .. فتحت عيني .. فإذا أحد الأصحاب ..
يثبت خرطوم الهواء في فمي ..
ويحاول إنعاشي .. ونحن مازلنا في بطن البحر ..
رأيت ابتسامة على محياه .. فهمت منها أنني بخير ..
عندها صاح قلبي .. ولساني .. وكل خلية في جسدي ..
أشهد أن لا إله إلا الله .. وأشهد أن محمد رسول الله .. الحمد لله ..
خرجت من الماء .. وأنا شخص أخر ..
تغيرت نظرتي للحياة ..
أصبحت الأيام تزيدني من الله قرباً .. أدركت سرَّ وجودي في الحياة .. تذكرت قول الله ( إلا ليعبدون ) ..
صحيح .. ما خلقنا عبثاً ..
مرت أيام .. فتذكرت تلك الحادثة ..
فذهبت إلى البحر .. ولبست لباس الغوص ..
ثم أقبلت إلى الماء .. وحدي وتوجهت إلى المكان نفسه في بطن البحر ..
وسجدت لله تعالى سجدة ما أذكر اني سجدت مثلها في حياتي ..
في مكان لا أظن أن إنساناً قبلي قد سجد فيه لله تعالى ..
عسى أن يشهد علي هذا المكان يوم القيامة فيرحمني الله بسجدتي في بطن البحر ويدخلني جنته اللهم أمين ..


التوقيع

اضغط هنا لتكبير الصوره

عدت هنا

لبدايه اجمل

أحيا بقلب يعرف الحب فقط
زين الصبايا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-19-2011, 08:33 PM   #4
-||[عضو فعال]||-
 
الصورة الرمزية الافعى الوردية
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 28
معدل تقييم المستوى: 0
الافعى الوردية is on a distinguished road
افتراضي


دمتم ودام لنا ابداعكم


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
الافعى الوردية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-21-2011, 12:01 PM   #5
-||[عضو فعال]||-
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 19
معدل تقييم المستوى: 0
fatma ahmed86 is on a distinguished road
افتراضي


ممكن آخذ مواضيع من هنا لأنها جميلة و مفيدة,, نشراً للخير ,, و جزاكم الله كل خير


fatma ahmed86 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:07 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.