العاب







العودة   منتديات برق > منتديات برق الأدبية > منتدي الروايات - روايات طويلة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 05-25-2011, 06:37 PM   #6
-||[عضو فعال]||-
 
الصورة الرمزية f0of0o
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 58
معدل تقييم المستوى: 7
f0of0o is on a distinguished road
افتراضي


تسلمين ياقلبــي على مجهوودك وانتقاءك للروايــات الرائـعه
وهذا يدل على انــك انسانه ذوووووق ,, لك ودي واحترامــي


f0of0o غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-25-2011, 06:39 PM   #7
-||[عضو فعال]||-
 
الصورة الرمزية f0of0o
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 58
معدل تقييم المستوى: 7
f0of0o is on a distinguished road
افتراضي


وتحمليني بس ليوم الجمعه لانني بعدها راح انقطع بسبب الاختبارااات اضغط هنا لتكبير الصوره


f0of0o غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-25-2011, 08:37 PM   #8
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية لجل كل القلوب
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
الدولة: فى قلب كل عاشق
المشاركات: 2,965
معدل تقييم المستوى: 10
لجل كل القلوب is on a distinguished road
افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة f0of0o اضغط هنا لتكبير الصوره
اقتباس تسلمين ياقلبــي على مجهوودك وانتقاءك للروايــات الرائـعه
وهذا يدل على انــك انسانه ذوووووق ,, لك ودي واحترامــي



ميرسى حبيبتى
من ذوقك والله
انتظرينى حبيبتى

اقتباس وتحمليني بس ليوم الجمعه لانني بعدها راح انقطع بسبب الاختبارااات اضغط هنا لتكبير الصوره

طيب والله انتى عسل على قلبى
وحبيتك كتييييييييييير كمان
الله معك وربى يوفقك
وانشاء الله ترجعين بسرعه
ودى وورودى



التوقيع
هُنا مسقطُ رأس قلمى ..،

كمـ أشتقتُ إلى ولعى بهذا المكان ،،

فهل رائحة عطرى ما زالت تعبقُ بالأرجاء ؟!

وهل أسمى ما زال منقوشّ فى ذاكرتهم ؟!

[ تذكرونى إن كُنت أستحق الذكرى ]
لجل كل القلوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-06-2011, 07:49 PM   #9
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية لجل كل القلوب
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
الدولة: فى قلب كل عاشق
المشاركات: 2,965
معدل تقييم المستوى: 10
لجل كل القلوب is on a distinguished road
افتراضي



━╃ ملتفت صوبك لوعينــك تهل دم ╃━

"قل للغياب الي هو اعظم خطاياك ماعاد أحس بشي غير أحتضاري".!!




... `•.¸
`•.¸ )
.•´ `•.¸
(`'•.¸ (` '•. ¸ * ¸.•'´) ¸.•'´)
«´¨` .¸.* .:.*. ( " البارتــــ(3)ــــ" ).*.:. *. ¸.´¨`»
(¸. •'´ (¸.•'´ * `'•.¸) `'•.¸ )
.•´ `•.¸
`•.¸ )
¸.•



بعنوان
"قل للغياب الي هو اعظم خطاياك ماعاد أحس بشي غير أحتضاري"
اضغط هنا لتكبير الصوره


الـمدخل :

قال الوداع ومقصدة يجرح القلب..!!
محال قلبي ينجرح من وداعة..!!
من حبني يامرحبا براعي الحب..!!
وان راح ربي يحفظة كل ساعة..!!

وافي وذوقة راقي والصدق ينحب.!!
لكن عيبة في الجفا والقطاعة..!!
وانا لو اني فيه مغرم ومعجب..!!
نفسي عزيزة والمحبة قناعة..!!


»►◄ «



نروح شوي .. عند بطله أخرى "وبالتحديد بماليزيا"

كانت .. متكورة على نفسها وهي تبكي بقوة .. كيف بتخبر .. أهلها بفضيحتها .. أهي موهمة أهلها أنها مسافرة .. تكمل دراستها ..!! لكن الحقيقة غير


أرفعت تلفونها ويدها ترتجف .. واتصلت عليه ..!!
رد عليها وباين من نبرته أنه نايم : أممممم

خلود بصوت يقطع القلب وباينه فيه نبرة البكاء: فهـ ـ ـ د
عدل جلسته وهو يسمع صوتها .. وبتمثيل : يا حيات وقلب فهد أنتي .. تعرفين أني فرحان أني صحيت على صوت حبيبتـــــــ

قاطعته وهي تبكي : فهد أنا حامـ ـ ـ ل .. لازم نتـ ـ ـ زوج قبل لا يـ ـ ـدري بـ ـ ـدر أخوي ويذبحني ...!!


سكت لمدة طويلة وكأنه أستوعب إلي قالته .. و دقايق وأصدر ضحكته الشيطانية : ههههههــ هههههههــ نعم ؟؟ شنو قلتي .. نتزوج!!؟

أنا أتزوج من ؟ .. أنتي مو من مستواي .. وزواج يا حلوه يعرف طريقه .. أنا كنت أتسلى معك لا أكثر .. أو بالأصح أنتقم ..!!

وبنبرة تمليها الكره والحقد : هذه انتقام بسيط مني لأختي .. إلي توفت بسبب أخوك إلي سلب شرفها .. وأصدر ضحكة قويه وكمل : وسلمي لي على بدر الـــــ( .. ..) وقولي له .. للحين ما طاب جرحي منكم ياعيال راشد الــــــــ( .. .. )و وعد مني أني أخلي أخوك يندم .. وراح أشوف كيف بدارون فضيحتكم .. وعلى فكرة نصيحة مني روحي دوري أبو الطفل إلي في بطنك .. يا لعبة الرجال..!!

سكر التلفون بوجها .. وتركها بصدمة ,, معقولة هذه حبيبها فهد ..إلي كان يحسسها إنها ملكه ..وسط البشر .. لا أنا في كابوس .. أي في كابوس .. مستحيل في إنسان واطي لهدرجة .. أنا حبيته وأخلصت بحبي .. كذبت على أهلي وقلت لهم أني مسافرة أكمل دراستي .. هذه جزاي ..!!

: لا ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ... فهد يحبني ومستحيل يتخلى عني ..!!

" كانت هذي صرخة أصدرتها لا أرادي منها .. صعب أنك توفي بحياتك ويجازونك بالغدر "

لمت نفسها وهي ترتجف .. كيف راح أخبر بدر .. لو درى بدر .. راح ينحرني .. ما بي أعيش .. أبي أموت .. ما بي أشوف نضرة الحقد بعينهم .. لازم ينزل إلي ببطني ..!!أهئ اهئ


وبدون تردد وقفت ..وتوجهت لجناحها .. وفتحت الدرج .. وأخذت شفرة الحلاقة .. وقربتها من يـــــــدهـــــــا .. ودموعها تنساب من عينها بكل حرية ..!!

قربت الشفرة أكثر .. ويدها ترتجف .. ما قدرت تكمل وجلست على ركبتها وهي تبكي بنهيار .. ياما حذروها صديقاتها منه.. لكنها ما كانت تنصت لكلامهم .. وهي بغبائها أخسرت سمعتها .. وشرفها .. مع شخص حثالة مثل فهد ..!!


ضلت تبكي بقوة .. لكن هل ينفع الندم ؟!!



»►◄ «



الساعة 00 :8
مساءاً
عند بدر ..!!


خرج من الحمام ..أكرمكم الله .. وهو لاف المنشفة على خصره .. والمنشفة الرأس على اكتوفه.. وقف بقرب المرآة .. وهو يمشط شعرة المبلول للخلف .. و يناظر نفسه بغرور وهو راضي عن جمالة ..

دخل سلمان كعادته بدون لا يستأذن ..
وبتسم بستهزاء : دوم لبتسامة .. مو يوم .. لكن إنشاء الله على خير .. أنت ما تبتسم .. إلا إذا و راك سالفة..

بدر بتنرفز : من سمح لك .. تدخل بدون لا تستأذن ..!
سلمان وهو يرفع أكتوفة: أنا سمحت لفسي .. عندك مانع ..!!

بدر وهو يتنهد : سلمان .. تراني رايق اليوم .. لا تعفس لي مزاجي .!!

مارد عليه .. وقرب من البلكونه وفتحها وتكتف ونظراته الثاقبة لنافذة القصر المجاور ..!!

بدر برتباك .. وهو حاب يبعدة عن النافذة : هي .. أنــ ـ ت ما عندك .. بلكونـ ـه بغرفتك

مارد عليه .. وغمض عينه .. وتفكيره وباله .. مشغول بشخص واحد .. !!

..

..

بدون سابق إنذار .. قرب منه و مسكه من كتفه بقوة وأخرجه من البلكونة .. وبنبرة حادة : وبعدين معك ..!!


سلمان بنبرة هاديه .. غريبه على بدر: تحبها ..!!

فتح أعيونه على الآخر وهو يحاول يستوعب ..!!

سلمان بهدوء : سكت لك أكثير يا بدر .. كم من بنت أنسلب منها شرفها بسببك .. لكن هذه البنت لو تقرب منها .. راح تموت

تفهم يعني شنو راح تموت .. هذي بنت بوسلطان الــــــ( .. ,, .. ) يعني بتأشيرة أصبع أعتبر نفسك بقبرك ..

صحيح أنه تجارة عمي أكبيرة .. لكنها ولا شي بنسبه لــــبوسلطان .. حذرتك .. يا بدر ..!!

وإذا أنت تبيها .. تقدر تخذها بالحلال ..!!


طلع عنه وتركة مصدوم .. بكل يوم يفاجئه .. بشي .. وكلمة .." تقدر تخذها بالحلال" ترن بأذنه !!

كيف عرف أني أفكر فيها .. كيف يعرف عني كل هذي الأمور .. أهو مجرد خادم عند أبوي معقولة وضع لي بجناحي كاميرا ..!!

ضل يلف حول غرفته .. وهو يدور عن كاميرا تجسس ..



»►◄ «

خرج من غرفة بدر .. بعد ما أوصى الحارس .. أنه ينتبه لبدر ..!!

جلس على الكنب بتعب .. صار له كم يوم .. وهو مو ضايق النوم .. من كثر مشاغله .. وبدر كل يوم يجيه بمشاكل جديدة تضر سمعة أبوه .. أخرج تلفونه من جيبه إلي يرن بإلحاح..


وبنبرة تعب : ألووو

جالة صوت ضخم باين أنه بالـــخمسين من العمر : السلام عليكم ..!! أخبارك يالــــصقر

أبتسم وهو مغمض عينه .. دلاله على استرخائه : عليكم السلام .. هلا بك بو بدر .. أخبارك .. وأخبار الشغل معاك ..!!

بو بدر إلي تنهد : خلها على الله ..!!

سلمان بهدوء : آمر يابو بدر

بوبدر : تعجبني يالصقر .. فاهمني على طول ..!! عندي لك طلبين وأتمنى أني ما أزعجتك بطلباتي

بو بدر هو يكمل كلامة : أبيك تشدد المراقبة على بدر ولدي .. أنت تعرف أنه بسبب مشاكله له أعداء من كل جانب .. وتنهد بهم .. وطلبي الثاني أنك تروح مع بدر لألمانيا و تتطمن على بنتي خلود .. والله أني مقصر بحقها أكثير .. وأدري أني لو طلبت من بدر راح يختلق لي أي عذر.. ياريت تقنعه بطريقتك ..!!


دق قلبه بقوة .. وهو يسمع أسمها وبنبرة فرح أخفاها : تم ..تامر بشي بعد !!

ابو بدر : سلامتك يا الصقر ..!!


سكر التلفون .. وقلبه يدق بقوة ..
وبداخله ""هذه وأنا ما شفتك ,, قلبي يدق .. أجل لي شفتك أيش بصير فيني ""


»►◄ «
الساعة 00 :8
في بيت بوسلطان


جوان بستعجال .. وهي تناظر ساعتها : أصايل ,, سلطان .. و ينكم ؟؟

خالد "الصغير " إلي نزل من الدرج : يقول لك بابا .. يا الحنانة لا تصارخين .. ترى بيودي أمي السوق ويخليك ..!!

جوان وهي لآوية شفاتها كلها بجنب : أفففففف

سلطان إلي نزل من الدرج ..وهو شابك يده بيد أصايل : يؤيؤ .. ليه كل هذي الحنة ؟؟

جوان بقهر : لا والله .. تعبت روحك .. أخوي ..!! ليه ما تأخرت أكثر..!!

سلطان وهو يلف ويسوي نفسه يرجع يصعد لغرفته : مثل ما تبين ..!!

جوان وهي تضرب رجلها بالأرض و بنرفزه : سلطــــــــان ..!!

ضحك عليها .. و أصايل أكتفت ببتسامة .. على شكل جوان لمعصب : روقي حبيبتي ..!!
ولتفت لسلطان بتكلمه .. وفاجئها وهو يقرب منها ويهمس: محد حبيبك غيري

ضاعت لحروف من فمها ..واعتلا وجها اللون الأحمر .. دلالة على إحراجها ..!!
قرب بيهمس لها مرة ثانيه وهو يشوف وجها المحمر إلي يغريه ..!!

و قاطتة جوان : سلطان تأخرنا ..

عض على شفاته السفلية بقهر .. و أصايل أبتسمت .. وشبكت يدها بيده .. وهم متوجهين للسيارة ..!

قرب بيركب السيارة وجالة صوت من خلفه ,,..!!

ألتفت وبهدوء : آمر ..!!

الحارس : طويل العمر .. تحتاج مرافقين .. !!

أبتسم .. وبنفس النبرة السابقة : شاكر لك أهتمامك .. ما راح أتأخر .. فماله داعي للمرافقين ..!!

مجرد ما بعد عنه الحارس تنهد .. لهدرجة حياتهم معرضه للخطر .. ما حب يتعب تفكيره أكثر ..أهو تعود على هذه الشي من صغره .. "


»►◄ «

عند أصايل وسلطان


أصايل وهي محتارة : حبيبي أختار الأحمر .. أو السكري ..!!

ضل يتأمل الفساتين وبعد مدة : اممممم السكري حلوو كثير .. والأحمر يجنن .. وبصوت منخفض ما سمعة غيرها : راح ناخذ الفستانين .. والأحمر راح يكون لليلتنا مع بعض ..!!

أضربت كتفة وهي منحرجه .. صاير جريء بقوة بهل أيام ..!!

: سلطان

سلطان بهيام وهو يناظرها مباشرة بعينها : أعيونه .. !!

أصايل وهي منزله رأسها : والله لو تسوي شي الحين .. راح أترك كل شي.. !!


..

..


عند جوان إلي ما عجبها شي

قربت من أصايل ومسكت يدها ..!!
: ما عجبني شي .. ما في شي حلو!!

أصايل ببتسامة : لا في فساتين حلوة ..لكن ذوقك أنتي صعب .. البضاعة جديدة .. وأنا أخذت لي فستانين ..!! تعالي معاي بشوف لك شي يناسبك ..!!

جوان وهي تشوف الفستانين إلي بيد أصايل : ما شاء الله ذوقك حلو .. اممممم راح أتنازل اختاري لي على ذوقك ..!!

مسكت يدها .. و صاروا يدورون على فستان يناسبها

..

جوان وهي توقف أصايل ألي قاعدة تلف صفحة كتلوج الفساتين : وقفي .. هذه عجبني ..!!
أصايل باعتراض : عاري ..!!

جوان : بليز أصايل .. والله عجبني ..!!
أصايل وهي تحرك رأسها بنفي : لي تزوجتي .. راح أشتريه لك بنفسي ....!!

بوزت بشفاتها .. وهي مو منتبه للشخص إلي يراقبها تحركاتها .. من أول ما خرجت من القصر

جوان : طيب .. امم تركي هذه الكتلوج .. هذه الكتلوج جديد .. ضلت تحرك الصفحات بستعجال .. ألين أنرسمت على شفاتها ابتسامة رضا

:هذا عجبني .. و No room to talk " لا مجال للنقاش " يا أصايل

أصايل وهي تناظرها : تمزحين ؟؟

جوان إلي تنرفزت : خلاص مابي شي ..!!

أرفعت رأسها .. ولتقت عينها بعينه .. ما عطتة أي اهتمام .. ومزاجها أنعفس ..!!

قربت بتخرج من المحل .. وما حست بغير اليد إلي تمسكها ..

سلطان وهو رافع حاجب : على وين ..!!

جوان بضيق : أبي أرجع البيت ..!!

سلطان بستغراب : ما أخترتي لك فستان ..؟؟

جوان إلي أنفجرت ونست نفسها : كل ما خترت فستان .. قالت لي

وضع يدة على شفاتها وهو نادم أنه سألها : قصري صوتك .. وهدي ماله داعي للعصبية ..!! مسك يدها وجلس على الطاولة .. وجلسها بقربه .. وضل يشوف الكتلوجات .. وأشر لها على فستان عنابي فخم وناعم بنفس الوقت : هذه ذوقي .. شرايك فيه .. وأتعقد أنه بيسهل عليك اختيار لإكسسوار؟؟

ناظرت الفستان وهي متوقعه أنه أخوها راح يختار لها شي ما يناسبها.. لكنها أنصدمت كان ذوقه راقي بمعنى الكلمة .

. جوان : روعه .. وذوقك أروع .. بصراحة توقعتك بتختار لي جلال صلاة ..
وضعت يدها على رقبتها بحراج من صراحتها وكملت : على الأقل أنت أحسن من زوجتك إلي كل ما خترت لي فستان ما عجبها

ما قدر يمسك نفسه وضحك بقوة .. لدرجة دمعت عينه : جلال صلاة مرة وحدة .. لهدرجة أخوك بنظرك عديم ذوق ..!!

جوان بحراج : آسفه ..!!

..
..

أبتسم لها وشبك يده بيدها.. وهو متوجه لصاحب المحل ..

..


التوقيع
هُنا مسقطُ رأس قلمى ..،

كمـ أشتقتُ إلى ولعى بهذا المكان ،،

فهل رائحة عطرى ما زالت تعبقُ بالأرجاء ؟!

وهل أسمى ما زال منقوشّ فى ذاكرتهم ؟!

[ تذكرونى إن كُنت أستحق الذكرى ]
لجل كل القلوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-06-2011, 07:49 PM   #10
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية لجل كل القلوب
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
الدولة: فى قلب كل عاشق
المشاركات: 2,965
معدل تقييم المستوى: 10
لجل كل القلوب is on a distinguished road
افتراضي



»►◄ «

عند بدر

إلي ساند نفسه بقرب المحل وتكتف .. وبداخله نار تحرقه .. وهو يشوف الشخص إلي بقربها .. يكلمها ويوضع يده على شفاتها ..

ضغط على قبضه يده ومن بين أسنانه :


أجيبه يعني اجيبه ..!! لوكان تحت الحراسه..!!


ابتسم على تعبيره .. وبداخله نار مو قادر يطفيها .. " راح تكونين لي يا جوان .. حالك حال أي بنت دخلت مزاجي "

ناظرها نظرة أخيرة وهي متمسكة بيد أخوها وبعد عنها .. وهو متوجة لسيارته .. ومنها إلى المكان إلي تعود يقضي وقت فراغه فيه ..!!

..

بعد مرور ه ساعات

صحا من نومه .. وهو يحس بألم برأسه .. تذكر إلي صار بينه وبين البنت .. ووسع عدسه عينه وهو يشوفها نايمه على صدره العاري..

بعدها عنه بقرف .. وهو مو قادر يشوف من ألم رأسه .. لبس ملابسه بعجله .. وخرج وهو يتمايل بمشيه ومو قادر يشوف من صداعه

قربوا منه الحراس .. إلي يراقبونه بأمر من سلمان .. وهو من التعب ما حس فيهم وهم يمسكونه من أكتوفه .. ويحملونه للسيارة وهم متوجهين فيه للقصر

..

دخلوا القصر وكان سلمان على أعصابه ينتظره .. مجرد ما شاف الحراس يدخلونه القصر .. وحالته يرثى لها ..

عصب وقرب منهم ومسكه بيد وحدة وهو يجره للطابق الثاني .. ادخله جناحه .. وعلى طول للحمام "أكرمكم الله " وأدخل رأسه بماء بارد

بدر بشهقه قويه .. وضل يكح بقوة ..من برودة الماء .. وصورة الشخص إلي واقف أمامه مو واضحة عنده

: كح كــ ـ ح .. آآآه بعد يالــــــ****

بعده عن الماء .. وبدون سابق إنذار رفع يده وصفعه بكف قوي على وجهه ..

وبعصبيه وهو مثبته بالجدار وعيونه تتطاير منها الشرار : وبعدين معكــ متى بتصير رجال ..!!

بدر وهو يحاول يبعد يده عنه : رجــ ـ ـال وقصـ ـبــن عليــ ـ ـك يالـــــ

قاطعه سلمان وهو يضربه بلكمة قويه على أنفه : ثمن كلامك وأنت تكلمني ..

بدأ الدم ينزل من أنفه .. لحد ما تسلل ليد سلمان إلي ماسكة من تيشيرته إلي تمزق من قوة قبضه يده

" توقع أنه راح يتكلم .. أو يبتدي بالسب مثل كل مرة .. لكنه أنصدم وهو يشوفه يضمه ..
ضل واقف مكانه وهو مو مصدق أنه بدر ألحين بين أدينه

دقايق و جات له نبرة مبحوحة :

:أحبـ ـ ـها .. أحبـ ـها ياسلطـ ـ ـان .. ليه اتركـ ـتني .. ليه خانتني .. حبيتها وأخلصـ ـت لهــ ـا .. قولي ليـ ـه تركتنـ ـي .. ليه علقـ ـتني بأمل أنها تـ ـحبني .. وبالأخير قالت لي .. أنا ما أحـ ـبك .. حبيـ ـت أثبت لــ ــصديـ ـقـ ـاتي أني أقدر أوصــ ـ ـل لقــ ـ ـلب بدر الـــــ" " واكسره

بعدة عنه وشاف لمعه الدموع بعينه وبداخله مصدوم .. بدر يحب ..!! بدر إلي كان بباله أنه مستحيل تدخل بنت بقلبه ... يحب.. بدر القاسي إلي ما يبالي بمشاعر أحد يحب !!

حاول يتفاداه ويخرج من الحمام .. لكنه مسكه من كتفه بقوة .. وقربه من المغسلة .. وضل يمسح الدم إلي لازال ينزل بغزارة

غمض عينه بقوة .. وهو مو قادر ينطق بحرف .. صحيح ضربه سلمان كانت قويه .. لكن ألم أنفه .. مو كثر ألم قلبه " وكان مستغرب من نفسه ..كيف أعترف لسلمان .. سبب تدهور حياته..!!

أسنده سلمان على اكتوفه بعد ما حس انه الدم توقف .. وهو نادم على تسرعه .. على بدر .. كان يضن أنه يعرف كل شي عن بدر .. لكن بعتراف بدر اليوم له .. تبين له .. أنه ما قدر يكسبه ويفهم مشاعره وجروحه إلي خبأها عن الكل ..!!

جلسه على السرير و غطاه .. وهو يحاول يهرب عن بدر .. ماله عين يشوفه يحس أنه أظلمة .. لكن وقفته يد بدر إلي منعته

: خلــ ـ ـك لا تـ ـروح

ألتفت له .. وجلس بقربه وبهدوء غريب وهو يبعد شعرة النازل على عينه : وبعدين شنو صار ..!!
غمض أعيونه بألم وهو يذكر إلي صار : سافرت وتركتني

سلمان وهو على نفس هدوئه : وليه استسلمت .. أنت تقدر تعيش بدونها .. مو بدر الـــ" " إلي تجرح خافقة بنت

بدر بمقاطعة : ما قدر

سلمان بحدة : وكرامتكـــــ ياولد راشد الــــــ" " ..!!

عض على شفاته السفلية بقهر وما تكلم ..!!

سلمان وهو يناظره : بدر
فتح أعيونه ووزع نضرة بأركان الغرفة بتشتت بدون لا يرد عليه .. جاله صوته الهادي

:أوعدني يابدر ..!!

أنك تغير حياتك .. لا تقول لي ما تقدر .. أنت تقدر .. أبيك تطوي هذي الصفحة من حياتك ..من اليوم .. ومن بكرة أبدي حياتك صح .. لا شرب خمر .. ولا سهرات .. ولا هتك بأعراض الناس ..

أبوك محتاجك .. محتاجك معاه بكل ثانيه .. لازم تكون له أذراعه اليمين .. ومن بعد عينه ثروة راشد الـــــ" " كلها لك ولأختك .. لا تضيع نفسك .. ولا تخسر شبابك .. ترى غلطة الشاطر بألف

وبابتسامه لعله يقدر يبعد الضيق عن إلي اكتسى ملامحه: ما ودك تزور بيت الله .. لو يومين ..!!

أنتظر منه رد .. لكن ملامح وجهه ما تدل على شي ..وقف وبهدوء وناضر ساعته .. : أووووه باقي ساعتين على موعد الطيارة

بدر إلي لف رأسه اتجاهه وبان الضيق على ملامح وجهه .. وبنبرة غريبه : بتسافر !!

سلمان وهو يقرب من التسريحة وبخ له من عطرة المفضل " Clive Christian " وبهدوء وهو يناظره بالمرآة العاكسة صورته : قصدك بنسافر ..!!

بدر وهو لحد الحين عاقد حاجبه : نعم .. من قال لك أني راح أسافر!!

وصل عند الباب ولف عليه وبصرامة: راح نسافر لمدة أسبوع .. لماليزيا .. أدخل خذلك شاور .. وراح أنتظرك


و أبيك تكون قد ثقتي يا بدر .... والكلام إلي قلته لك .. ما أبيه يتبخر بمجرد وصولنا .. وأتمنى ألاقيك تغيرت ولو بشكل بسيط .. وترك عنك بنت بوسلطان ولا تفكر تطلب رقمها من الحراس"

خرج عنه وترك بدر وبداخله شعور غريب يتسلل لأعماقه لأول مرة يحس براحة بعد ما أفصح عن السر إلي لطالما عانى منه .. حس بمشاعر غريبة .. يكنها لسلمان .. معقولة راح يحبه و يعتبره بمثابة الأخ .. لأول مرة يكون بينه وبين سلمان حوار .. غمض عينه وكلمات سلمان ترن بأذنه "

أوعدني يا بدر .. أنك تغير حياتك .. لا تقول لي ما تقدر .. أنت تقدر .. أبيك تطوي هذي الصفحة من حياتك .. ومن بكرة أبدي حياتك صح .. لا شرب خمر .. ولا سهرات .. ولا هتك بأعراض الناس ..

**

" ما ودك تزور بيت الله .. لو يومين ..!!

**
" أبيك تكون قد ثقتي يا بدر .. راح أسافر لمدة أسبوع .. وأتمنى ألاقيك تغيرت ولو بشكل بسيط .. وترك عنك بنت أبوسلطان .. ولا تفكر تطلب رقمها من الحراس "


تنهد وضغط على قبضه يده " ليه يتدخل بخصوصياتي" .. : ليتني أقدر يا سلمان .. فيها شي غريب يجذبني .. نظرة أعيونها البريئة .. ملامحها الناعمة .. مو عارف أفسر.. تجذبني هذي البنت بكل حالاتها

حاول يسند نفسه .. ووقف وهو لحد ألحين يتمايل بمشيته من كثر الشرب .. وقرب من البلكونة .. وضل يناظر نافذتها .. المظلمة ..

وهو يحس بتشتت " أتمنى يا سلمان أكون عند حسن ظنك .. لكن هذة البنت ما أعتقد أني أقدر أتركها"



تنهد بقوة .. وبداخله " ليت ني .. أقدر ألمحك لو بنظرة قبل ما أروح .. راح أفتقدك .. أسبوع كامل ما راح أشوفك فيه..

خرج من البلكونة .. بعد ما تنفس بقوة " راح يفتقد الهواء إلي يجمعهم بمكان واحد"

توجه للحمام "أكرمكم الله " ودخل ياخذ له شاور " ماله مزاج لحنه سلمان .. يكفيه إلي صار معه اليوم





»►◄ «



بالتحديد "ببيت سيليفيا المتواضع

كانت جالسه تتابع فلم original sin لأ نجلينا جولي وهي داخله جو بقوة مع رومانسيه أنجلينا مع زوجها. .!!


.وقطع عليها جوها .. الباب إلي أنفتح بقوة: سيليفو

لفت وجها وبان عليها الانزعاج : أولا أسمي سيليفيا يا متخلفة .. وثانيا طلعي بره وسكري الباب .. مو فاضيه لإزعاجك

البنت وهي توضع يدها على خصرها : متى تدفعين أجار غرفتك .. تراك مو ساكنه ببيتك

سيليفيا وهي تأكل من الفشار إلي بيدها .. وبعدم اهتمام مثلته : روحي مالي مزاج لك .. أول ما أستلم راتبي راح أعطيك..!!

انقهرت منها وطلعت وهي متنرفزة

مجرد ما خرجت البنت من غرفتها .. قربت من الـــt.v و سكرته ومزاجها تعكر بعد دخول البنت .. بدلت ملابسها ولبست بيجامة ورديه ناعمة ولمت شعرها و طفت الضوء

وفتحت ضوء الأب جوره .. ومددت نفسها على السرير وضمت وسادتها مثل كل مرة.. ودموعها تنساب بكل حرية .. ؟؟



في اليوم التالي


صحت من النوم وهي تسمع صوت الباب إلي يدق بإلحاح

.. ناظرت الساعة المعلقة بالجدار ..و فتحت أعيونها وبقلبها " تأخرت على محاضرتي"

سيليفيا بصوت مليان نوم وهي تعدل جلستها : تفضل

دخلت البنت و أبتسامتها الخبيثة ماليه ثغرها : سيليفو .. ما عرف شنو أسمك أنتي .. المهم راح أبشرك اليوم آخر يوم لك ببيتنا والله وراح أفتك من شوف وجهك إلي تضيق النفس.. جانا شخص وعرض علينا سعر أكبر من إلي تدفعينه لأمي .. لمي أغراضك وطلعي ..

غمضت عينها ورجعت أفتحتها "هذي المتخلفة تمزح ولا شنو " ؟؟

سيليفيا وهي تبعد شعرها إلي نزل على عينها : شنو ؟

ضحكت بسخرية عليها : إلي سمعتيه ..!!

أخرجت عنها وتركتها مصدومة .. وين تروح مالها مكان غير هذه البيت ؟؟ تروح عند أمها ؟ لا مستحيل
أو عند أخوانها إلي كل واحد فيهم أدمر من الثاني

وضعت وجها بين أدينها .. ودموعها تنساب بكل حرية .. وبألأم على حياتها
أمسحت أدموعها بأطراف أصابعها وبداخلها " ما راح أضعف ما راح أضعف "

أرفعت وسادتها وأخذت تلفونها واتصلت عليها .. ودموعها مو راضيه توقف
ردت عليها وباين إنها بالجامعة مع أجواء الضجيج : هلا "ستيفي" وينك حبيبتي بتبتدي المحاضرة

سيليفيا بنبرة مبحوحة يمزجها البكاء : جـ ـ ـوان

جوان بخوف وهي تسمع صوت شهيقها : حبيبتي فيك شي ؟؟ ليه تبكين .. ؟!!

سيليفيا وهي تبكي : محتـ ـ ـاجتك .. مالـ ــي غيركـ ـ تكفين تعالـ ـ ـ ـي

جوان ودقات قلبها زادت .. أخذت كتبها إلي على الطاولة : دقايق حبيبتي وأكون عندك

سكرت المكالمة وعلى طول اتصلت للسايق .. وهي متجهه لبيت سيليفيا

..


فتحت لها البنت الباب و بتخصر وهي تطالعها : خيـــــــر

ما ردت عليها وبعدتها عنها وهي متجهه لغرفه سيليفيا

دخلت الغرفة وعلى طول وقربت منها ..و شافتها دافنه وجها بين رجلينها وتبكي : حبيبتي ستيفي

مجرد ما سمعت صوتها " محد يناديها ستيفي غيرها " أرفعت رأسها ولدموع أمغرقه أعيونها .. قربت منها جوان وضمتها .. وهي حابه تهديها .. مسحت على ظهرها .. بحنان .. وتركتها تبكي لحد ما بدت شهقاتها تقل


جوان وهي تبعدها عنها .. وبهدوء : شفيك حبيبتي .. !!

سيليفيا ودموع تجمعت بعينها : ما عندي مـ ـ ـكـان أروح له .. طردتني بنــ ـ تها .. تقول أنه أنه
"ما قدرت تكمل وبكت بقوة"

آلمها قلبها .. على بكائها .. أهي الوحيدة إلي تعرف حياة سيليفيا ومعاناتها

أوقفت وبهدوء: قومي معي ..!!

قربت منها ومسكت يدها .. وساعدتها على الوقوف .. ومسحت أدموعها بأطراف أصابعها ..!!
وببتسامه تخفي خلفها حزنها على صديقة عمرها : مالت عليهم .. من حلاه بيتهم .. أستغفر الله
من زمان وأنا أقول لك تركي هذي الخرابه وتعالي عندي ..

جوان وهي تمسح على خدها بحنان : أخذي أهم أغراضك .. وو

قاطعتها باعتراض : لا أنـــــــ ـ ـا ما تصلت بك عشان .. إني أروح عندك .. "تنفست بقوة وهي تكتم ألمها "

: قررت أروح عند أخواني

جوان بصدمه وهي تحاول تستوعب : نعــــ ــ ـــم أنتـ ـ ـ ـي صاحية .. "وبندفآآآع قوي" أنتي أكثر إنسانه تعرفين من هم أخوانك .. ناويه على نفسك..وشرفك !!

أبتسمت بسخرية وبنبرة أليمة : .. خلاص يا جوان ما قدر أستحمل أهانه الناس لي .. أنا مجرد بنت تخلت عنها أمها علشانها أسلمت ورفضت تكون على دين أمها المسيحي ..و أتركتها مشردة بين الناس .. ما فكرت أني بنت ومقدر أعيش بهذي الدنيا لو حدي .. كان كل همها أنها تحرق قلب أبوي وتبعدني عنه .. تخيلي أنه أمك تعترف لك بهذه الشيء .. أزرعت الكرة والحقد بقلوب أخواني .. بدون سبب ..

وتخيلي متى خبرتني " وضعت وجها بين أدينها وبكت " : خبرتني بكل هذه الأمور بعد ما توفى أبوي .. علشان أطالب بالورث من ذاك الشخص إلي رباه أبوي ..!!

قربت منها جوان إلي أدموعها تسللت من محجر أعيونها .. وضمت صديقتها بقوة .. ودقايق و حست بسترخاء جسمها بين أدينها

جوان بخوف وهي تحركها : سيليفيا .. سيليفيا حبيبتي ردي علي


..

»►◄ «



بعد مرور يومين على سيليفيا في المستشفى



جوان وهي تمسح على رأسها بهدوء وبداخلها قلبها متقطع على الحال إلي أوصلت له صديقتها .. بسبب تخلي أهلها عنها


حست فيها تفتح أعيونها بتعب .. وكأنها مو مستوعبه المكان إلي متواجدة فيه
جوان ببتسامة يمزجها العتب : الحمد الله على سلامتك .. خوفتيني عليك ..!!يا الغالية

سيليفيا بصوت مبحوح .. وجسمها كله يألمها : الله يسلمكــ ..
وغمضت عينها بألم .. وهي تسترجع الأحداث .. حاولت تحرك يدها وحست بألم قوي :
آآه

جوان بخوف : لا تحركين يدك .. ما تشوفين أبره المغذي

عقدت حاجبها .. وهي توها تنتبه لإبرة المغذي

جوان وهي تناظر ساعتها : راح تنتهي الزيارة بعد أشوي .. انتبهي لصحتك ما وصيك

غمضت عينها وما ردت عليها .. ودها تمنعها وتقول لها لا تروحين مالي غيرك .. لكن "ما تقدر"
حست بنطباع شفاتها على جبينها

: ما تشوفين شر يا الغالية .. وبكرة قبل ما تصحين بتلقيني بقربك ..أنتبهي لنفسك
.. امممم تأمريني بشي

حركت رأسها بمعنى : لا

بعدت عنها .. وتوجهت لباب الغرفة وخرجت وهي متوجه لسارة أخوها سلطان إلي ينتظرها


..

نرجع عند سيليفيا ..

إلي مجرد ما سمعت صوت الباب يتسكر .. فتحت أعيونها وتسللت دمعة من عينها على خدها .. و انصدمت بقوة من الشخص الواقف بطولة وعرضه ويناظرها .. ما تغير مثل ما شافتة آخر مرة ببيته .. لعيون وشفايف والأنف والبشرة لبرونزيه ونظرته الحادة

دق قلبها بقوة .. وحست بموية باردة تسري بعروقها وبصوت يا الله يطلع وهي تمسح دمعتها : أنــــ ــ ـ ـت

مارد عليها .. ووضع باقة الورد لكبيرة .. وخرج .. !!

ظلت تناظر مكان وجودة .. وهي تحس نفسها بحلم .. "إي أكيد أهي بحلم " صارت ترمش أكثر من مرة وهي تحاول تستوعب .. إلي صار من دقايق .. كيف دخل .. حتى إنها ما حست بوجوده

أنزعت أبره المغذي .. من يدها ..: آآه

وقفت وقربت من باقة الورد البيضاء إلي بوسطها وردة حمراء.. أجذبتها الوردة الحمرة وسحبتها من الباقة .. وقربتها من أنفها وتنفست بعمق

فتحت أعيونها بعد مدة من الأسترخاء .. و نتبهت للبطاقة "الكرت" الموجودة بالباقة
مسكتها .. ويدها ترتجف وبداخلها " شنو ممكن يكون كتب داخلها هذه الإنسان الغريب..وكيف عرف بوجودها بالمستشفى "

فتحتها و انصدمت من المكتوب بداخلها .. جلست على ركبتها وهي تحاول تستوعب المكتوب بداخل الظرف ..


" الموت أرحم لك من ألم هذي الحياة "

(ياطفلة )

وبالنهاية الكرت كتب لها رقم هاتفة

حست بقهر بداخلها من كلماته

: سخيف .. وغبي ..ومغرور.. أكرهك .. ولا بعد حاط لي رقمه

بدون تردد ..قطعت الكرت إلى أجزاء صغيرة .. من عصبيتها .. وحملت باقة الورد ورمتها من النافذة
وهي تتنفس بقوة


..

عند بطلنا

نرجع دقيقتين للخلف

أول ما شاف جوان .. تخرج من الغرفة .. دخل بسرعة قبل لا يتسكر الباب ..
دخل وشافها مغمضة أعيونها .. والتعب باين عليها .. وجزء من شعرها نازل على عينها

تسكر الباب .. مما أصدر صدى قوي بأركان الغرفة .. شافها تفتح أعيونها وبانت دمعتها إلي أكتمتها .. ومباشرة التقت بعينه

شاف وجها إلي تغيرت ملامحه وكأنها مصدومة .. ما أعطاها أي أهميه ونزل باقة الورد وخرج من الغرفة بهدوء مثل ما دخل

ظهر من الغرفة و الابتسامة ماليه .. ثغرة .. كان متأكد أنه أول ما يخرج .. راح تقوم وتروح للباقة .. أبتسم أكثر وهو يتذكر العبارة المكتوبة بالكرت "
" الموت أرحم لك من ألم هذي الحياة "

(ياطفلة )


مايدري ليه كتب هذي العبارة .. لكنه كان واثق تمام الثقة أنها راح تتنرفز .. وهذا الشيء إلي يبيه .. لهدف واحد تجهله
" ما كان مقصده أنه يتمنى لها الموت ..كان يبيها تنسها ألمها .. وتنشغل بتفكيرها فيه.. وبسبب كتابته لهذي العبارة "

..
تذكر مكالمة الحارس إلي كلفة بمراقبتها
وستغرب من نفسه " ليه أهتم فيها "

أول ما عرف أنها بالمستشفى .. على طول ترك شغله وتوجه لها

خرج من البوابة الرئيسية وهو متوجة لسيارته .. رفع رأسه باتجاه النوافذ .. ومثل ما توقع كل الورود مبعثره بالشارع .. ماعدا وردة وحدة

خالد بداخلة " تعشق اللون الأحمر" معلومة جديدة أعرفها عنك يا يا ..""حاول يتذكر أسمها لكن دون جدوى "" رفع أكتوفة بعدم مبالاة : يا طفلة



..

»►◄ «


عند سلطان إلي يتكلم بالتلفون





: ليه البضاعة المستوردة من ماليزيا متوقفة.. المفروض توصل بهذي الأسبوع
...... ...... ..... تحتاج توقيع !! ... .... ... طيب مو مشكله... ... ... أنشاء الله .. بكرة أكون متواجد بماليزيا

رمى التلفون بتعب .. ومسك رأسه بقوه .. صاير الشغل متعب .. بقوة ..

دخل خالد الجناح .. بزعاجه المعتاد وبصراخ : بابــــــــــــــا .. شووووفــــــ

قاطعة سلطان بحدة والشرار يتطاير من عينه : لا تصرخ .. وسكر الباب وطلع ..!!
تجمعت الدموع بعينه .. وطاحت من يده اللوحة إلي رسمها .. ورجع بخطوات بطيئة للخلف .. ودموعه تسللت من محجر أعيونه ..!!

قرب بيطلع .. وصدم بأمه إلي كانت خلفه واختفت ابتسامتها وهي تشوف أدموع ولدها : خلودي حبيبي .. ليه لدموع .. عطيت بابا اللوحة

خالد ضم رجل أمة .. الواقفة قبالة وبكى : ما حبة .. كلا يصـ ـ ـارخ

آلمها قلبها على كلامه ..وناظرت سلطان إلي مو مهتم .. تنهدت ونزلت لمستواه وضمته بقوة : لا حبيبي بابا يحبك .. بس أكيد تعبان

مارد عليها .. وضل يبكي بحضن أمة ..!! لحد ما تعب ونام بحضنها


..


..


حملته بين يدينها ووضعته على السرير جهتها .. وبعتب وهي تكلم سلطان إلي مغطي نفسه
: حرام عليك .. كسرت فرحته .. صار يومين يرسمها .. عشان يفاجئك فيها .. وأنت بكل سهولــــــــ

قاطعها بصوته الحاد : سكتي مابي أسمع شي ..!!

تنهدت وبداخلها " يا كرهك لي صرت معصب .."

دخلت الحمام "أكرمكم الله" وأخذت لها شاور.. ولبست لها فستان فوشي لي فوق الركبة .. تعطرت .. وتعمدت تروح جهته .. وفتحت الغطا ومددت نفسها بقربه ..!!

ووضعت رأسها على صدره .. وبصوت هادي : روق حبيبي ..

مارد عليها .. وكتفا أنه يضمها ..

أصايل بحنان وهي تبادله لاحتضان .. : يؤيؤ .. فديت الزعلان أنا ..!! أرفعت نفسها وقربت منه وطبعت بوسة دافية بخده

حست فيه وهو يلف عنها ويعطيها ظهره .. لوت شفاتها بضيق .. وما حبت تستسلم .. قربت منه وبهمس خدرة :حبيبي .. أحبك ..

أموت فيك ..

أعشقك ..

أغار عليك .. حتى من ولدنا

لف جهتها وهو عابس فتح فمه بيتكلم .. و فاجأته أكثر البوسه الدافيه إلي انطبعت بشفاتة

قصب عليه .. تحول عبوسه لابتسامه .. ورفع لها حاجب كعادته : وبعدين ..!!

أصايل وهي تبتسم : لا بعدين ولا قبلين .. بوسة وحدة تكفي عن الطمع ..!!

سلطان وهو عاقد حاجبه : ما شبعت ..!!

أصايل إلي عدلت جلستها وضلت تمسح على شعرة : كلي لك .. يا روحي .. بس قولي أش بخاطرك وليه متضايق

سلطان بضيق وهو ينفس بعمق: الشغل متعبني كثير .. و بكرة مضطر أسافر لماليزيا .. عشان توصل البضاعة .. ارفضوا يحركونها دون توقيعي .. وتفكيري مشغول بخالد .. متلهف على شوفته يا أصايل .. رفع رأسه لها وبنبرة أسف : أنا آســــــ

أصايل إلي كانت تمسح على رأسه .. توقفت
ووضعت يدها على شفاتة : ماله داعي تعتذر ..

و ببتسامه : أنشاء الله بتشوف خالد أقريب ,, لكن بعد عنك الانفعال!!

ولفت وجها وناظرت ولدها إلي نايم ووجهه محمر من بكائه .. وبنبرة حنان : سلطان هذا ولدنا الوحيد .. لا تقسي عليه .. وربي تقطع قلبي وأنا أشوفه يبكي .. يومين وهو يرسم اللوحة .. وقال لي .. هذه سر لا تخبرين بابا .. ومن شوي .. خذ اللوحة لعمتي وعمي .. ولجوان

.. حس بندم ..وآلمه قلبه .. وهو يسمع كلامها ..

بعدها عنها وتوجه ناحية اللوحة المرمية بوسط الجناح .. ورفعها
ونرسمت على شفاته أبتسامة وهو يشوف رسمه ولده

: فنان طالع على أبوة

فتحت عينها وهي تحاول تستوعب إلي قاله : لا يا شيخ .. أهم شي أنه على أبوة

سلطان كعادته وهو يرفع حاجبة : يكفي أنه نسخة مني ..!!

أصايل وهي تناظره : ولا تنسى أنه ولدي ..!!

سلطان بدون لا يناظرها :ما عتقد أنك جبتيه بنفسك ولا حابه أذكرك

أخجلت من كلامه وبنبرة غريبة على سلطان وهي حابه تأكد شكوكها :

سلطان

سلطان إلي لازال يتمعن أكثر بالصورة : اممممم

أوقفت وتوجهت ناحيته ومسكت يدة وهي مركزة نضرها لعدسة عينه ..!!

سلطان بهدوء وهو يوضع اللوحة على الطاولة إلي بقربة .. ومسك يدها وبنبرة هادية
: عندي إحساس يقول أنك امخبيه شي عني .. ما راح أسألك شنو أهو لأني متأكد أنك ما راح تخبين شي عن زوجك

حس برتباكها الواضح : سلطان .. أنا أنا

سلطان وهو يضغط على يدها وهو يحثها على الكلام : أنتي شنو

ناظرته برتباك .. وبخوف من ردة فعلة : أوعدني أنك ما تعصب .. ولا تزعل مني

سلطان وهو يرفع حاجبه : مو قبل ما عرف الموضوع ..!!

زاد توترها من ردة .. وبداخلها نادمة على تسرعها : خلاص ما في شي

حاولت تهرب منه .. وتبعد

لكن أسبقتها يده .. إلي رجعتها لنقطة البداية .. سلطان وأنفاسه تحرق وجها : تكلمي ..!!

زادت ضربات قلبها .. من نبرته .. وبصوت مرتجف : أنا حــ ـ ــامــ ـ ـل

ناظرها بصدمة .. وهو مو مستوعب إلي تقوله .. سلطان وهو يمسكها من كتفها ويقربها منه :تمزحين صح ..!!

قولي لي أنك تمزحين

وبصرخة خلتها ترتجف بين أدينه : أنتي فاهمة يعني شنو أنتي حامل .. تستهبلين علي ولا شنو
أنتي تدرين أنه الحمل خطر عليك

و تفاقنا .. كان أنه خالد .. أهو آخر حمل لك

حاولت تهدي أنفعالة .. لكنه بعدها عنه بنفور .. وكأنه ملسوع
: إلي ببطنك راح ينزل .. وبصرخة : فاهمة يعني شنو راح ينزل

أصايل ودموعها بدت تنزلت من عينها : ما قـ ـ ـدر

سلطان وشرار يتطاير من أعيونه .. مسكها من كتفها بقوة و أظافرة اخترقت جلدها.. قربها منه ومافي أي مسافه تفصلهم من بعض .. ومن بين أسنانه
: قلت لك راح ينزل يعني راح ينزل

أصايل إلي تألمت من ضغط يدة .. وبعين مدمعة : يديـــ

حس على نفسه وخفف من ضغطة على يدها .. وعلق عينه بعينها
وبنبرة غضب مكتوم ..

: هذه أكبر دليل .. بين لي مدى معزتي عندك .. ومعزة ولدك ..!!

رفع رأسه لها : ما توقعتك أنانيه .. وتفكرين بنفسك .. كذا مرة قلت لك أنه وجودك يكفيني .. ويكفي أنه ربي رزقنا بطفل واحد .. إلي قربنا أكثر من بعض

أنا ما صدقت أشوفك بعد ولادتك بخالد .. وتبين تحرميني منك من جديد

أصايل بنكسار ودموعها مو راضيه تتوقف : لا تقول هذه الكلام .. الله العالم بمعزتك عندي .. بس أنا ودي بأخت أو أخو لخالد .. والله ما كان قصدي أضايقك

سلطان بنفعال : وليه كذبتي علي وقلتي أنك تستخدمين حبوب منع الحمل

أصايل إلي ما تحملت وصرخت فيه : ليه مو راضي تفهم .. أبي أجيب أخت أو أخو لخالد

سلطان وهو متكتف ويناظرها بستهزاء : لا والله احلفي لي وأصدقك

أصايل بدون أحساس قربت منه وهي مو مستحمله استهزائه ورفعت يدها .. لكن أسبقتها يده

وبحدة ومن بين أسنانه : قد حركتك ؟؟

ناظرت أعيونه وبصوت مبحوح : أنــــ ـ ـ ـ ـا آآآسـ ـ ـفه والله مو قـ ـ ـصدي

بعدها عنه .. وتوجهه ناحيه ولده .. وحملة بين أدينه .. و قرب بيطلع من الجناح وبدون لا يلف عليها : مراح أسامحك لو يصير فيك أي شي .. يا أصايل

ما انتظر منها أي جواب وخرج وهو متوجه لغرفه و لده

وتركها مصدومة من ردة فعلة
..






»►◄ «

توقعاتكم

لــخالد و ستيفي "سيليفيا"

سلطان و أصايل

بدر وجوان

سلمان وخلود

فهد
وأهل سيليفيا هل راح يكون لهم دور بروايتي
وهل خالد راح يغير فكرة أنت قامة










»►◄ «

الـمخرج:


اخترت دربة لكن اختار له درب..!!
شريت حبه لكن اليوم باعة..!!
ودامه وقف مع حاسدي واعلن الحرب..!!
لابد مالكثرة تغلب الشجاعة..!!

صدق احب الحب واتخير القرب..!!
واقول للغالين سمعن وطاعة..!!
وش حيلة الانسان لو خافقة حب..!!
مااضن ينسى الحب في ظرف ساعة..!!











أنت ضروني بالبارت الرابع من روايتي الثانية
.. وللمعلومة البارت كل أثنين
"قل للغياب الي هو اعظم خطاياك ماعاد أحس بشي غير أحتضاري".!!
━╃ ملتفت صوبك لوعينــك تهل دم ╃━


التوقيع
هُنا مسقطُ رأس قلمى ..،

كمـ أشتقتُ إلى ولعى بهذا المكان ،،

فهل رائحة عطرى ما زالت تعبقُ بالأرجاء ؟!

وهل أسمى ما زال منقوشّ فى ذاكرتهم ؟!

[ تذكرونى إن كُنت أستحق الذكرى ]
لجل كل القلوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
غلا أروع حور العين1 منتدي الروايات - روايات طويلة 47 04-16-2011 03:44 AM
قل لمن يجرحك 10 جمل محمد علي قاسم المنتدي العام 20 06-14-2010 04:03 PM
فضائل سور القرآن الكريم كما حققها العلامة الألبـــانــي - رحمه الله - *رحيق الجنة* المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 2 03-13-2010 04:59 PM
{قل لهم""""""""" تلك الكلمات} عيون الملائكة المنتدي العام 1 09-10-2009 11:17 PM


الساعة الآن 08:46 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.