العاب







العودة   منتديات برق > منتديات برق الأدبية > منتدي الروايات - روايات طويلة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 06-06-2011, 06:52 PM   #11
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية لجل كل القلوب
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
الدولة: فى قلب كل عاشق
المشاركات: 2,965
معدل تقييم المستوى: 10
لجل كل القلوب is on a distinguished road
افتراضي



━╃ ملتفت صوبك لوعينــك تهل دم ╃━

"قل للغياب الي هو اعظم خطاياك ماعاد أحس بشي غير أحتضاري".!!




... `•.¸
`•.¸ )
.•´ `•.¸
(`'•.¸ (` '•. ¸ * ¸.•'´) ¸.•'´)
«´¨` .¸.* .:.*. ( " البارتــــ(4)ــــ" ).*.:. *. ¸.´¨`»
(¸. •'´ (¸.•'´ * `'•.¸) `'•.¸ )
.•´ `•.¸
`•.¸ )
¸.•



بعنوان
"قل للغياب الي هو اعظم خطاياك ماعاد أحس بشي غير أحتضاري"
اضغط هنا لتكبير الصوره







الـمدخل :

»►❤◄ «

أنا السما والي يبي يشوفني فوق ..!!
هذا مكاني رغم صعبات الأقدار ..!!
إسمي شموخ وفعلي يبين الذوق ..!!
طبعي كسبته من بعد مجد الأحرار..!!
ماني من الي يتقي الوقت والعوق..!!
وإن مال وقته كثر القول بأعذار..!!
مابيع راسي في مضاريبة السوق..!!
الدار داري والهوى عندي يانار ..!!
من كثر القيلات ماهو بمرفوق..!!
كسٌرت فنجاله ولاتحشمـه دار..!!
والي يزمل كلمته بزين منطـوق ..!!
انقدمـه عالكل لو صار ماصار..!!


[SIZE="4"]



»►◄ «

عند سلطان إلي أنزل ولده بسريرة .. وجلس على طرف السرير وهو يتأمله .. يحس نفسه يشوف انعكاس صورته "سبحان الله إلي أبدع بخلقة " ضل يمسح على رأس ولده بحنان الأبوة وبداخلة ألم يعتصر قلبه .. بحياته ما تخيل إنه أصايل تجرحه بهذه الشكل ..!!

ناضر ساعته وبداخلة " راح أتأخر على الطيارة لو ما تحركت "
قرب من ولده أكثر وباس جبينه وبهدوء: " أمنتكم الله "

قرب من الباب وضل يناظره بحب .. لف بهدوء وسكر الباب ولتفت وهو متوجه للطابق الأول .. وتفاجئ من وجودها
بعد نظرة عنها .. وتفاداها

سمع نبرتها الباكية تناديه .. وسوى نفسه مو مهتم .. وبداخله ألم يعتصر قلبه مهما كان هذي زوجته .. وأم ولده .. لكن إلي سوته ما ينسي بثواني ..!!

توجه للطابق الأول .. وفتح البوابة الرئيسية وهو يحاول يبعد صورتها الأليمة وهي تناديه .. ومثل ما توقع .. السيارة واقفة بانتظاره بقرب البوابة

ركبها بدون تردد وهو متوجه للمطار


»►◄ «


عند بدر

إلي نازل من الدرج وهو يلبس ساعته باستعجال ورائحة عطرة المفضل..!!
" Clive Christian"

تسبقه .. رفع سلمان رأسه وبتسم وبداخله .. ما يقدر يروح لمكان دون لا يكون بكامل أناقته .. والله أني راح أشتاق له ..
رغم أنه عذبني كثير بهذي الأيام .. ألا أني راح أفتقده .. أوف راح أرجع لتعب الشغل .. لكن الشغل أرحم من بدر إلي ما تركني أنام يوم واحد عدل.. بسبب طيشه .. والله ما ارتحت بإجازتي ؟؟

بدر وهو رافع حاجب : أمضيع شي بوجهي .. يــا لله لا نتأخر ..!!

وقف وكتفا بابتسامة أخفاها بداخلة : يا كرهك لي صرت واثق

بدر بغرور واضح : والله هذه الشيء من إستراتيجيتي يا أخ سلمان

سلمان وهو يحرك رأسه بسخرية : واضح يا أخ بدر

رن جوال بدر بنغمته الراب " Akon & Ludacris - Get Buck In Here "

أخرج التلفون من جيبه وحس برتباك من نظرات سلمان الثاقبة .. على طول قطع المكالمة .. و قرب من سلمان ومسك يده .. وهو يوضع تلفون
:ياريت تغير لي تلفوني وشريحة جوالي ..!!


بعد عنه على طول وخرج من القصر بسرعة .. وترك على وجه سلمان ابتسامة رضا .. يعني هل ثلاث الشهور إلي قضاها مع بدر .. ما راحت على الفاضي ..!!

أتبعة بخطوات هادئة وهم متوجهين للمطار ..!!






»►◄ «



عند سيليفيا بالمستشفى

كانت جالسه على السرير وهي تهز رجلها بتوتر وقهر : مغرووووور ومتكبر أكرهك ..!!

بعدت شعرها إلي يتميز بلونه الكستنائي إلي كل وماله ينزل على عينها : يا ربي متى يجي الصبح .. وأخبر جوان بالي صار لي مع هذا المتعجرف ..أوف

وقفت بقرب نافذة الغرفة وهي تحرك رجلها بتوتر .. ووزعت نظرها بأركان الغرفة وانتبهت للوردة إلي على الطاولة

قربت من الطاولة وأخذت الوردة وغمضت عينها واستنشقتها بعمق .. وصورته مو قادرة تروح عن بالها


غمضت أكثر وهي تسمع صوت الأذان " إلي خلاها تحس براحة غريبة " .. وبدون تردد رجعت الوردة للطاولة .. وهي متجهه للحمام "أكرمكم الله " لتتوضأ "


..

الساعة 8 الصبح عند جوان


صحت من النوم .. ودخلت تأخذ لها شاور وهي مصممة على إلي في بالها .. خرجت من الحمام بعد الشاور المنعش

وفتحت خزانة ملابسها وهي مو عارفة شنو تلبس .. وبالأخير استقرت على البنطلون الجينز الضيق مع بدي بنفسجي غامق

على طول بدلت ملابسها .. ونزلت من الدرج وهي متوجه لمكتب أبوها .. خذت نفس طويل وهي متوترة .. وبعدها أطرقت الباب

أبو سلطان بصوت رجولي قوي : تفضل

دخلت جوان و بارتباك واضح : السلام عليكم

أبو سلطان بدون لا يرفع رأسه وهو مشغول بالملفات إلي بيده: عليكم السلام ..!!

جوان وهي تقرب من أبوها وتبوس رأسه بحترام : عساك بخير يا الغالي

رد عليها بصوت صارم : "بخير ونحمد الله "

جوان وهي تحرك أصابع يدها بتوتر: بابا .. أنا .. أنا

أبو سلطان وهو يرفع رأسه :"جلسي يا بنتي "

جوان وهي تجلس : أحم .. بابا .. أبي أخذ من وقتك .. عندي موضوع و حبيت أخذ رأيك فيه ..!!

أبو سلطان إلي ترك الملفات ووجه نظرة لبنته و باهتمام : تفضلي

جوان : راح ابتدي بالموضوع على طول .. وبدون مقدمات .. وأبي رأيك بالموضوع .. ولو كنت بمكاني .. أبي أعرف ردة فعلك ..!!

احم .. عندي صديقة .. لا زالت معاي من المرحلة الابتدائية وأنا معها أكثر من أخوات .. وعلاقتي مستمرة معها بفضل الله لهذه اليوم

أهي ألحين تعاني من ظروف خاصة .. بسبب وفاة أبوها وتخلي أمها عنها بعد ما أسلمت

أبو سلطان بتفاجئ : أسلمت !! ليه أهي مو مسلمة

جوان وهي ترفع رأسها لتلتقي بعيون أبوها وبصدق : أمها أخفت على أبوها ,, أنها حامل فيها .. بعد ما رفض .. أنه يكتب ثروته باسمها ..

وبعد ما زادت المشاكل بينهم و تطلقت منه .. أخذت أعيالها منه .. وهربت معهم للبحرين

وأخوىنها التوائم كانوا بعمر السبع سنوات

وتمت ولادة صديقتي بالبحرين .. وبعد اختلاطها .. بالمدارس .. أعرفت اللغة العربية
وزادت ثقافتها بالدين .. وصارت تقارنه بدين أمها المسيحي

ويوم أوصلت للمرحلة الثانوية .. خبرت أمها أنها تبي تسلم .. وأمها أرفضت وهددتها .. أنها راح تتبرأ منها ..!!

أبو سلطان باهتمام : وبعدين


جوان بأسى : أهي عاندت أمها .. لأنها كانت مو مقتنعة بالدين المسيحي .. وأسلمت بفضل مدرستي للتربية الإسلامية إلي ساعدتها ..!!

ومن بعد ما أعرفت أمها بلي سوته .. تبرت منها .. و ما عرف أش صار لهم بعدين .. أي على ما أعتقد توفى أبوهم .. و رجعوا على شان يطالبون بالورث .. إلي أكتبه باسم شخص رباه


وتركوها تعيش لوحدها .. وهي حتى ما عندها بيت تروح له .. و أطرت تشتغل بعد دوام المدرسة عشان تحصل على مصروفها .. و أجار لشقه المشتركة بينها وبين عائلة ثانيه

ومن يومين .. أطردوها بعد ماجاهم شخص .. عرض عليهم أجار أكبر


وألحين أهي


قاطعها أبو سلطان وهو شابك يدينه ببعض : ما عندها مكان تروح له ..!!

هزت رأسها وبرجا : تكفه بابا أبي أساعدها .. لو تعطيها شقه من العمارة إلي نملكها ..!!
تكفه بابا .. الله يخليك

أبو سلطان ببتسامه : تحبينها

جوان بمشاعر صادقة : وربي العالم أني أعتبرها أكثر من أخت .. " وحست نفسها راح تبكي مو قادرة تتصور أنها راح تبتعد عنها وتسافر"

:الله يخلــيك بابا .. طلبتك لا تردني

أبو سلطان بهدوء : نفسها هي إلي رحتي لها المستشفى أمس

أكتفت بهز رأسها وبداخلها متلهفة لرد أبوها ..!!

أبو سلطان بهدوء : كون البنت وحيدة تقدرين تنوميها معك بالجناح .. و إذا ما
ارتاحت راح نعطيها شقه من العمارات الموجودة عندنا ..

جوان بفرحة وهي تقوم وتحضن أبوها : مشكور .. مشكور .. بابا .. فرحتني الله يفرحك .. باست رأسه ويده وبحب : ربي لا يحرمني منك

وبطيشها المعتاد : ويرزقني بزوج مطيع مثلك قول آمين

شافت نظراته إلي تغيرت وبرتاك : والله أمزح يا بو سلطان .. ليه دايم أتعصب

قربت أكثر من الباب وهي حابه تهرب و جات لها نبرة أبوها الحادة : لا تنسين تخبرين أمك بالموضوع وتشوفين رأيها

وجيبي لي حفيدي بطريقك

جوان وهي تتحلطم : حفيدك وحفيدك .. والله ساعات أحس أني مو بنتك من كثر ما تهتم فيه

أبو سلطان وهو رافع حاجب: قلتي شي ..!!

جوان بهمس ما أسمعة غيرها : يمه صاير شكلك مثل سلطان لي عصب .. تصنعت الابتسامة : هع سلامتك


..

أركبت الدرج وهي تركض بسرعة .. و الفرحة مو سا يعتها بعد كلام أبوها .. وبداخلها " أمي أقدر أقنعها بكلمتين " توجهت لغرفة خالد "الصغير".. القريبة من غرفتها وفتحت الباب بقوة

: خلوووووود بابا يبيك بالمكتـــــــــــ

وسكتت وهي تشوف أصايل نايمة بقربة وواضح عليها البكاء .. آلمها قلبها .. وعلى طول قربت منها وغطتها ..وسكرت الستارة .. و أطفت الضوء المفتوح .. وأخرجت من الغرفة

وهي مستغربه .. مو من عادة أصايل تنام مع خالد .. ؟؟ معقولة صاير بينها وبين سلطان شي "حركت رأسها بنفي وهي تبعد كل إلي يدور برأسها .. سلطان مستحيل يزعل أصايل "



أنزلت الدرج .. وأدخلت مكتب أبوها بعد ما طرقت الباب .. وسمعت ردة
جوان : بابا خالد نايم

أبو سلطان بستغراب : مو من عادته ينام لهذه الوقت

جوان : نايم مع أصايل

أبو سلطان : يمكن ما ناموا .. بسبب سفر أخوك

جوان باستغراب : سلطان سافر

أبو سلطان : راح لماليزيا .. يومين وراجع إنشاء الله .. جوان جيبي لي قهوة صدع رأسي من الشغل!!

جوان إلي أتضح لها سبب بكاء أصايل : إنشاء الله


..



»►◄ «


نروح عند خالد



كان جالس على الكرسي أمقابل لحوض بركة السباحة وهو رافع شعرة بالنظارة .. ويحرك فرشاة الرسم بكل مهارة .. ناضر لوحته .. وهو راضي عن رسمه ..!! " إلي يشوف اللوحة يحس أنها حقيقة "

جا له صوت من خلفه و ما كلف على نفسه يلتفت: عن جد كتير حلو .. أستاذ خالد .."وبفضول" من بتكون صاحبة اللوحة .. ياهي أد ايش محضوضة هل صبية

أكتفا برفع حاجب بمعنى أشدخلك .. دون لا يلتفت .. وهي

بلعت ريجها وهي تشوف ملامحه الحادة وبداخلها " ليتك بتكون إلي وحدي .. سبحان الذي خلقك كتير بتعقد .. ليتك تديني وجه "

حبت تستغل الوضع لصالحها وبصوت ناعم يمليه الغنج : بتأسف كتير لإزعاجك أستاذ خالد .." ووضعت كوب الكوفي بطاولة إلي بقربة وقربت منه أكثر وهي توضع يدها على أكتوفه وقربت من أذنه وبهمس :
ما بدك أعمل لك مساج .. باين عليك التعب

.. ضل يناظر اللوحة إلي بين يديه .. ببرود .. وهو مطنشها .. وأول ما حس بيدها تقرب من خده .. مسك يدها بقوة وشد عليها .. وهي من شدة الألم أصرخت

:آآآه

دمعت أعيونها .. وصارت ترجف وهي تشوف حاجبة العريض المعقود .. ما قدت تفتح فمها بحرف وهي خايفة .. وصارت تناظر يدها المحمرة .. وعلى طول ابتعدت عنه ..!!

مجرد ما حس بخطواتها تبعد عنه .. غمض عينه ومدد جسمه باسترخاء ونزل نظارته على عينه بسبب ضوء الشمس القوي إلي ضايقه ..!!

حس بشي يقرب من يده " وهذي المرة اشتدت أعصابة وحس نفسه راح يقتلها .. فتح أعيونه بقوة .. و ارتخت ملامحه وهو يشوف القطة إلي دافنة رأسها بكتفه ..!!

بعدها عن كتفه .. ومسكها بيدينة وهو مركز نظرة لعيونها

خالد بداخلة وكل ملامح الصدمة ماليته " نفس أعيونها .. نفس ألون .. الأخضر الممزوج بالبريق الذهبي , ولو ركزت أكثر تحس أنه لون أعيونها تميل للبنفسجي الفاتح "

عض على شفاته السفلية " متى بتتركيني ..!! بكل مكان أشوفك .. حتى بحلمي ما عدت متهني ..!! رجعت للبحرين .. عشان أنفذ انتقامي لكن مشاعر غريبة تحتويني ..!!
باتجاه جنس حواء ..ليت ني أقدر أمحي صورتك من بالي !!

صحا من سرحانة وهو يحس بخدش قوي بخده .. عض على شفاته بقوة وهو يكتم ألمه
: شرسة .. تشبهين ذيك المغرورة إلي مو عاجبها شي

سكت وهو يستوعب أنه يكلم قطة

حملها بين أدينه وجرح خده ينزف .. وبيده الثانية أخذ اللوحة وهو متوجه لجناحه

نزل اللوحة بقرب الباب .. وأنزل القطة إلي صارت تدور حول رجلة .. خالد بنزعاج : وبعدين معك ..
بعد عنها وقرب من المرآة وهو يشوف جرحه .. إلي ينزف ..!!

غمض عينه بألم .. يكره الدم .. يكره ألون الأحمر .. إلي يذكره بمنضر أمة ..!!

تنهد بقوة .. وبعد عن التسريحة وهو متوجة للمغسلة .. ليعقم جرحه ..!!

والقطة تتبعه وين ما يروح ..!!



..

بعد ما حس أنه الدم بدا يتوقف .. غسل يده بسائل الصابون ..!! ونزل لمستوى القطة وحملها بين يدينه

ومدد نفسه على الكنبة ووضعها على صدره .. وهي تكورت بنفسها وأغمضت عينها دلالة على راحتها ..!!
ضل يمسح على رأسها بكل حنان ..!!

وبداخلة " أي أحسن لا تفتحين أعيونك .. تكفين لا تذكريني فيها ..!!

غمض عينه باسترخاء وهو يحاول ينسى كل آلامه وينام ولكن هيهات يا خالد ..!!




»►◄ «

بعد مرور 6 ساعات وبالتحديد بماليزيا


توقفت السيارة عند الفلة الكبيرة المطلة على ساحل البحر.. أنفتح الباب و نزل منها سلطان بهيبته المعتادة وبداخله " كان يتمنى أنه أصايل وخالد"ولده" يكونون متواجدين معه مثل كل مرة ..

ما أعطا نفسه مجال للتفكير أكثر .. ألي سوته ما ينسي .. !! كيف أسمحت لنفسها أنها تكذب عليه وتوهمه باستخدامها لحبوب منع الحمل .. وهي تدري أنه الحمل خطر عليها!!

فسخ جاكيت ألبدله الرسمية .. وسحب ربطة العنق .. و شد على شعرة وهو حاب يهدي أعصابة التلفانه ..!!

أدخل يده بجيب بنطلونه وأخرج محفظته وهاتفة ..و ضل يناظر التلفون وأنتبه للرسالة الموجودة ..!!

فتحها وهو رافع حاجبه كعادته :

" ياريت أول ما توصل .. تتصل وتكلم خالد .. صحا من النوم .. وضل يسأل عنك "

رمى التلفون بقهر .. حتى ما كلفت على نفسها تسأل عنه .. وضع كف يده على عينه بتعب وهو يحاول ينام .. لكن هيهات يقدر ينام و أصايل مو بحضنه


»►◄ «


التوقيع
هُنا مسقطُ رأس قلمى ..،

كمـ أشتقتُ إلى ولعى بهذا المكان ،،

فهل رائحة عطرى ما زالت تعبقُ بالأرجاء ؟!

وهل أسمى ما زال منقوشّ فى ذاكرتهم ؟!

[ تذكرونى إن كُنت أستحق الذكرى ]
لجل كل القلوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-06-2011, 06:52 PM   #12
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية لجل كل القلوب
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
الدولة: فى قلب كل عاشق
المشاركات: 2,965
معدل تقييم المستوى: 10
لجل كل القلوب is on a distinguished road
افتراضي


»►◄ «


بماليزيا وبالتحديد "بـكوالالمبور"

عند بدر وسلمان ..!!

توقفت السيارة عند البيت أقل ما يقال عنه أنه راقي ..!!

فتح بدر الباب ونزل وهو يحس بشوق أكبير لشوفه أخته .. ووقف عن السير ولتفت وهو ينتبه أنه سلمان لازال بالسيارة ..!!

رجع قرب منه وبتساؤل : ما راح تنزل ؟ ..!!

سلمان وهو يمد له الكرت من النافذة وبنبرة صارمة غريبة على بدر: أبيك تكون بعد يومين عندي الساعة 9 الصبح بمطعم LONG TANG .. عندي موضوع مهم حاب أكلمك فيه

وألقى نظرة للسايق بمعنى تحرك ..!!

ابتعدت السيارة عن بدر إلي مستغرب .. رفع الكرت وناضرة ..!! وبانت عليه علامات الدهشة وهو يقرئ الاسم

"وكيل قوة الدفاع سلمان الــــ( ,, )"

بدر بصدمة " لا أكيد يمزح .. سلمان إلي صار له ثلاث أشهور وهو غاثني وفاقع مرارتي ..!! يظهر وكيل بقوة الدفاع وتشابه الأسماء ما بينهم هل هو صدف ؟؟..!!

ما قدر يكمل كلامه .. ودخل يده بجيبه .. وهو يدور على تلفونه .. و شتدت أعصابة وهو يتذكر أنه أعطاه لسلمان .. قرب من الحارس إلي عند البوابة وأخذ منه التلفون من جيبه بدون لا يستأذن .. وتصل على الشخص إلي راح يجاوبه عن كل تساؤلاته ..!!

جالت له نبرة باينه فيها نبرة النوم : الووو

بدر بدون مقدمات : سلمان يصير ولد عمي ؟؟؟؟؟

فتح أعيونه وهو يحاول يستوعب الصوت .. ودقايق و أنرسمت على شفاتة ابتسامه ..!!
: هذه ولد عمك إلي سافر لبريطانيا وبفضل الله صار وكيل .. !!

بدر بحدة : وليه ما خبرتني ..!!

أبو بدر بنبرة غاضبة خلت بدر يستوعب أنه يكلم أبوه : احترمني يا بدر .. ولا راح تشوف وجه أبوك الثاني ..!!

أبو بدر وهو يعدل جلسته : مثل ما قلت لك .. هذه ولد عمك إلي سافر لبريطانيا .. !! وأول ما عرفت أنه أخذ له إجازة لثلاث أشهور .. قلت له أنه بيتي مفتوح له ..

وبتسم بسخرية وكمل : وهو أول ما وصل .. أنصدم من الوضع الخالع إلي كنت فيه يا ولد راشد .. وقال لي أنه راح يغيرك .. مع إني ما أتوقع أنك تغيرت ولو بشكل بسيط دام هذه أسلوبك مع أبوك ..!!

سكر التلفون بوجهه .. وترك بدر منصدم من سلمان و متضايق من كلام أبوة إلي ما خذ عنه فكرة سيئة

" ليه يا يبه ما تتوقع إني تغيرت .. أنا من اليوم بديت أغير حياتي مثل ما قال لي سلمان .. أنا من اليوم أبتديت أصلي .. وأحاول أبعد كل جنس" حوا " عني !! كيف بس كيف أثبت لك ..!!

مد التلفون للحارس الواقف .. ودخل البيت ..!! وصار يرن جرس الباب بإلحاح .. لحد ما أنفتح الباب ..

لكن ؟؟ من هذي

سؤال كرره بدر بنفسه ؟؟ إلي واقفة قبالة مستحيل تكون أخته .. هذي البنت نحيفة كثير .. والهالات السوداء واضحة بعينها .. وعيونها متورمة ويمليها ألون الأحمر .. وباين إنها كانت تبكي بشكل يقطع القلب ..!!

غمض عينه ورجع يفتحها .. وهو يحاول يستوعب .. " هذي أخته خلود ؟؟ أخته إلي يعرفها مستحيل تكون بهذي الشكل .. " ملابس رديئة على غير عادتها !! شعرها صاير بشكل مبعثر ..!! باين على ملامحها التعب والإرهاق ..!!

قطع عليه تفكيره .. صوت شهقتها وهي تبكي بقوة.. و تقرب منه وتحضنه

: بـ ـدر .. لا تخلينـ ـ ـي .. تكفه يا أخـ ـ ـوي

ضمها بقوة .. وهو مستغرب الحال إلي تعيشه أخته : خلاص يا روح أخوك .. ما راح أتركك .. بس قولي لي ليه كل هذه الزعل

بعدت عنه .. ومسكت وجهه بيدينها ودموعها تنزل من عينها :
ما راح تتركني ,,أوعدنـ ـ ـي !!

مسح أدموعها بحنان لأول مرة يصدر منه .. وبكلام صادق : خلاص يا روح بدر .. وعد مني أني ما أتركك وعوضك عن كل إلي فات ..!!

خلود إلي ابتسمت بألم وبداخلها " تأخرت كثير يا خوي تأخرت كثير " .. قرب منها ومسك يدها .. وهي أضغطت على يده بقوة .. تبي تحس بالأمان إلي أفقدته ..!!

جلس بقربها على الكنب .. وشافها تمدد نفسها وتوضع رأسها بحضنه .. ضل يمسح على رأسها بحنان لحد ما حس بانتظام تنفسها ..!!

ضل يتأمل أخته ويمسح على خدها بلطف " تشبه أمة .. إلي أشاق لها أكثير .. " تنهد بهم شنو إلي ممكن يخلي خلود .. تبكي بهذه لانهيار .. الحمد الله أني جيت لها .. ولا كان سوت شي بنفسها

..!!

بعد مرور ساعتين

فتحت أعيونها بفزع .. من الحلم إلي شافتة .. صارت تبكي بخوف وجسمها يرتجف .. وحست بجسم بدر هو يحوطها

: بسم الله .. عليك حبيبتي أشفيك !!

خلود وهي دافنه رأسها بصدر أخوها : أمي .. أبـ ـ ـي أمي ..تكفه بدر جيب لي أمي!!

غمض عينه بألم وكتفا بأنه يحضنها بقوة : ترحمي لها .. أهي محتاجه دعواتنا ..!!
ما ردت عليها وشهقاتها كل مالها وتزيد " حسبي الله ونعم الوكيل عليك يا فهد .. الله يا خذ حقي منك "

بعدها بدر بعد ما حس أنها هدت .. وزادت ضربات قلبه وهو يشوفها ما تتحرك .. ضربها بخفيف على خدها ..!!
بأمل أنها تستجيب معه .. لكن ؟ ..!!



.. ..

بالمستشفى ..!!


ظهرت الممرضة وعلى طول قبت من بدر : You need to donate blood .. Patient's condition dangerous ..!!


" تحتاج لتبرع بدم .. حالة المريضة خطرة..!!"


بدر بخوف واضح : دمي o+ " أو موجب" ينفع معها ؟؟

الممرضة وهي تهز رأسها : Went to lab tests

" توجه لمختبر التحاليل"

..

بعد الانتهاء من التحاليل

وقف وهو يحس بتعب .. جلس على الكرسي وهو ينتظر الدكتور يخرج و يطمنه.. صار لهم أكثر من أربع ساعات ..!!

بعد مدة من الانتظار خرج الدكتور وبهدوء :
Come to my office
"تعال إلى مكتبي"

عقد حاجبه وتبعه بخطوات هاديه .. هو يحس بألم برأسه ..!!

..


بمكتب الدكتور ..!!


الدكتور وهو شابك يده ويناظر بدر بحقد :


.. How do I do not care about this girl .. It is the second month .. And need for care and proper nutrition .. If not prohibited by the hospital .. We could not get it installed ..!!


يال قسوتك .. كيف لا تهتم بهذه الفتاه .. أنها بشهرها الثاني .. وتحتاج للرعاية و التغذية السليمة .. لو لم تحظرها للمستشفى .. لكنا لم نستطع تثبيت حملها ..!!

بدر ولأول مرة بهدوء :

You're wrong my sister is not married
And this girl's sister, not my wife

"أنت مخطئ أختي ليست متزوجة .. وهذه الفتاه أختي وليست زوجتي"

الدكتور بتعجب :

This does not make sense .. I'm sure analysis

أنا متأكد من التحاليل

..


بعد مرور يومين :


خلود وهي تصرخ بألم ودموعها تسيل من خدها : تكفـ ـه بدر خلاص .. والله بموتـ ـ ـ أنا أختك .. لا تضـ ـ ـربني .. تكورت على نفسها بخوف منه وهي مو قادرة تحرك جسمها .. من كثر الضرب ..

"" له يومين يضربها .. بدون رحمة .. صاير قلبه حجر .. ""


بدر وهو يشدها من شعرها إلي شوي ويتقطع بين أدينه و بصراخ والشرار يتطاير من عينه : قولي لي أنك تكذبين .. وراح أصدقك .. أنتي البنت الوحيدة إلي كنت أشوفها ملامك على الأرض لكنك كلعتي وحده الـــ**** ""
وبعصبية أفزعتها :قولي .. إلي ببطنك .. من هو أبوه .. اعترفي لا يكون موتك على يدي يالــــ****

خلود بألم وهي تناظر جسمها إلي فيه كدمات زرقاء تميل للبنفسجي : تكفه لا تضربني .. والله يألم ..

بدر وهو يسكتها بكف من يده .. و بصرخة خلتها ترجف : ما أبيك تبررين لي أبي أسم الــــ**** .. إلي ضيعتي شرفك معه ..اعترفي لأدفنك بمكانك !!

خلود بصوت يــالله يطلع : فهــ ـ ـ ـد صديقـ ـ ـك.. إلي سلـ ـ ـبت شرف أختـ ـ ـه وتوفـ ـ ـت بسببك

بدر بصوت متقطع :.. فـ ـ ـهد الــــ( ,, ,, ) ..

فهد ما غيرة ..!!

جلس على ركبته و قرب منها ومسكها من أكتوفها وقربها منه وبصوت مرتجف : أخـ ـ ـت فهد تووفـ ـ ـت بسـ ـ ـببي آآنـــ ـ ـه !! وبصرخة : تكذبين صح ..!! قولي أنك تكذبين ..!!

خلود وهي لامه نفسها و تبكي بانهيار : أهو قال لي .. هذه انتقام بسيط مني لأختي .. إلي توفت بسبب أخوك إلي سلب شرفها .. وقولي له .. للحين ما طاب جرحي منكم يا عيال

راشد الــــــــ( .. .. ) و وعد مني أني أخلي أخوك يندم .. وراح أشوف كيف بدارون فضيحتكم .. و نصيحة مني روحي دوري أبو الطفل إلي في بطنك .. يا لعبة الرجال..!!

أشتدت أعصابة من آخر كلمة نطقتها .. و شد على قبضة يده ومن بين أسنانه

: راح تندم يا فهد .. راح أدفعك ثمن كل كلمه نطقتها ..!!

قرب منها مرة ثانيه .. وصفعها بكف بأقوى ما عنده" وهو مو قادر يسيطر على انفعاله وأعصابه " وطلع من الجناح بعد ما تأكد أنه أغفله


تعريف الشخصية :

خلود .. العمر20 سنه .. سافرت تكمل دراستها .. وهي حابه تكون دكتورة .. تعرفت على فهد إلي غير لها كل حياتها .. أو بالأصح :دمر لها حياتها .. إنسانه بريئة جدا .. لكن كل ما أقوله " تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن .. فما هو السبب الذي جعل كل هذه البراءة تختفي .. أنلوم القدر ؟ أو نلوم الذئاب البشرية ؟ أم نلوم أخيها ..!!

طولها متوسط .. تشبه أخوها بدر بلون العين الرمادي .. الموروث من جدة أمهم التركية ..!!
شعرها أسود يوصل لكتفها .. شفتها أصغيرة وحادة .. أنفها متوسط الطول يناسب وجها ..!!



»►◄ «


في أسبانيا



ألبرت وهو يضرب الطاولة بقهر : يقولون أنه مسافر ..!!
ديفيد بعدم مبالاة : أحسن .. المهم خبر أمي أني راجع للبحرين

ألبرت بقهر : غبي تبي تعيش طول عمرك بفقر .. هذي الثروة إلي أهو عايش فيها .. لازم تكون لنا

ديفيد ببرود : ما يهمني ..ودام أبوي كتب كل شي باسمة ماله داعي تفتح الموضوع معه .. ومنت طفل .. عشان تسمع كل كلمة من أمي وتطبقها

قرب منه وامسكه من تيشيرته وبعصبيه : أش تقصد

مسك يده بقوه وبعده عنه : أنت عارف قصدي ..!! أنا نادم لأني سمعت كلامك أنت وأمي ..!! ليتني سمعت نصيحة سيليفيا .. خبر أمك أني راجع أدور على أختي .. سلام ..!!

ظهر من المقهى وهو يتزلج " بحذاء سكيتنج "وترك " ألبرت " مقهور من تؤمه

..


تعريف الشخصيه :

البريت .. العمر 25 سنه إنسان معقد نوعاً ما بسبب والدته المسيطرة على شخصيته.. و مو من السهل الشخص يفهمه ..
أبيض البشرة .. أعيونه مشابهه لأخته "أستيفي"بلونها الأخضر الممزوج بالبريق الذهبي .. إلا أنه أعيونه أوسع منها .. طويل وعريض الأكتاف .. أنفه حاد .. شفاتة أصغيرة .. وملمومة


ديفيد .. العمر25سنه تؤم .."البيرت " يشبه أخوة بالضبط .. والفرق الوحيد إلي بينهم .. وجود الغمازة إلي بخده الأيمن .. طيب القلب وحنون لأبعد درجه .. يحب أخته لكن أمة كانت تملي أفكارهم بالحقد .. والخبث .. وبهذه اليوم بدء يصحا من غفوته .. و رياضته المفضلة
"التزلج بحذاء لسكيتنج "



»►◄ «



عند جوان ..!!



ألبست عبايتها .. وحملت حقيبتها ..!! وهي متوجه " لستيفي "


..

في المستشفى

دخلت وهي تحمل بيدها علبه شوكوبوليجي " الشوكولاه المفضلة عند ستيفي " وبيدها الثانية حاملة بوكيه الورد


جوان ببتسامة : الحمد الله على سلامتك يا الغالية ..!!

انتظرت منها جواب .. لكنها كانت تجمع بعض الأوراق المقطعة ..!!

جوان بصوت أعلى : أستيفــــــــــــــــــــي ..!!

سيليفيا إلي صحت من شرودها .. ولتفت لمصدر الصوت .. ودقايق و أنرسمت ابتسامه على شفاتها : جوان

قربت من الطاولة ووضعت العلبة و بوكيه الورد .. وضمتها بخفيف .. وقبلت خدها ..

: أعيون جوان .. أخبارك حبيبتي ..!! أنشاء الله أحسن من أمس

أسحبتها من يدها وجلستها : بخير ونحمد الله ..!! جوان بليز أبيج تتخيلين من زارني أمس ..!!

جوان بثقة : طبعاً أنا ..!!

أضربت رأسها بخفه : أف .. منك .. مخك مقفل اليوم .. " وصارت تقولها عن زيارة خالد "

جوان بشهقة قويه : تمزحين كيف عرف أنك بالمستشفى ..!!

سيليفيا وهي حاسة بصدمتها : والله ما أمزح ..!! " وبقهر " بس قهرني السخيف ..!!

وأشرت لها على الأوراق المقطعة إلي تحاول تجمعها .. هذه الكرت منه

مسكت الكرت بفضول .. وبعدها أرجعته لمحله

وباستغراب : والله أني أحس أنه هذه الشخص يحمل غموض مو طبيعي ؟؟
وتغيرت نبرتها للجدية

: عندي موضوع أهم من هذه الشخص " وخبرتها بالحديث إلي دار بينها وين أبوها "
سيليفيا بهدوء : آسفة ما راح أقبل شي مـ

قاطعتها جوان و بإصرار : والله لو ما تجين عندي .. لأزعل منك ..

سيليفيا : لكـــنــ

جوان : لا لكن ,, ولا شي ..!! راح تجين .. وعلى فكرة أمي تنتظرك ..!!

"وما عطتها فرصه تتكلم .. وأعطتها عبايتها .. "



..

في بيت جوان


سيليفيا بأحراج : تسلمين خالتي ..!! وآسفة إذا ضايقتكم بوجودي ..!!

أم سلطان : من اليوم أنتي بنتي الثانية .. و ما في فرق بينك وبين جوان يا يا..

جوان : أسمها سيليفيا يايمة

حاولت تنطق بأسها و أنحرجت : سامحيني يا بنتي ما عرف أنطق أسمك..!!
أضحكت جوان .. وسيليفيا أعطتها نظره ثاقبة


جوان وهي توجه كلامها لأمها : عن أذنك يمه راح أخذها لغرفتي .. أبيها ترتاح ..!!

أم سلطان : خليها تأكل قبل .. وبتساؤل : بتروحين لعرس صديقتك

جوان وهي تناظر سيليفيا : ما عتقد .. راح أعتذر منها
: عن أذنك

..

ومسكت يدها وأخذتها لغرفتها ..!!


تعريف الشخصية :

سيليفيا أو "ستيفي" العمر 21 سنه .. طيبه بدرجة أكبيرة .. وتحب تكون صداقات .. شخصيتها قويه وقياديه .. عنيده ورأسها يابس ..!! وإذا صممت على شي تسويه ..!!
طويلة .. وطولها مناسب لجسمها البارز .. رسمه أعيونها شبيه بعين الغزال الواسعة ..تتميز عينها بلونها الأخضر الممزوج بالبريق الذهبي .. ولو تدقق أكثر تشعر أنها مائلة للبنفسجي .. أنفها ضعيف وحاد .. شفاتها ممتلئة .. بلونها الوردي الداكن ..لون شعرها كستنائي ناعم يوصل لخصرها


»►◄ «




نرجع شوي عند سلطان .. إلي صحا على صوت التلفون إلي يرن بإلحاح .. عدل جلسته وهو يحس بألم بظهره وعنقه بسبب نومه على الكنب

سلطان بدون لا يناظر الرقم : امممم
جات له نبرتها الخايفه : حبيبي أنت بخير ؟ خوفتني عليك ليه ماترد

سلطان ببرود عكس الشوق إلي بقلبه لهاتى أنه ماعرف ينام بسبب بعدها.. : كنت نايم .. تبين شي ؟؟

أنجرحت من كلامه وبنبرة زعل ما يفهمها غير سلطان : آسفه .. بس خالد صحا وسأل عنك

ومدت التلفون لخالد .. و بتعدت عنه وهي تمسح دمعتها إلي تسللت من عينها

..

خالد وهو ماسك التلفون بيدينه : بابا .. ليش راحيت وخليتني أنا وماما لوحدنا
سلطان وهو مغمض عينه : قريب راح أرجع حبيبي .. وين ماما ؟؟
خالد ببرائه : أطلعت من غرفتي
سلطان وهو يضغط على قبضه يده : خالد

خالد : نعم بابا
سلطان بنبرة هاديه : أهتم بماما .. ولا تزعلها طيب .. ولا ترمي نفسك عليها
: ترى تتعب .. واجبرها تأكل

خالد وهو يهز رأسه وبتفكير :طيب .. طيب .. أنا أعرف ليش لأنه ببطنها بيبي صح بابا..

سلطان بتفاجئ : من خبرك

خالد ولعناد أشتغل عنده : سر ما يصير أعلم .. مع السلامة

سلطان إلي أنرسمت على شفاتة ابتسامة جافه من أسلوب ولده .. إلي يذكرة بنفسه : مع السلامة حبيبي ولا تنسى إلي وصيتك عليه




»►◄ «





بغرفة جوان





جوان بابتسامة : تدرين إني فرحانة صار عندي أخت ثالثه

أكتفت بابتسامه وبداخلها مو عارفه كيف تشكرها .. " إلي سوته لها ما تسويه أخت لأختها "

أنفتح الباب ودخل منه خالد"لصغير" وهو بملابسة النوم

: وين ماما

جوان بابتسامه وهي تمد يدها له : أكيد في غرفتها .. تعال حبيبي .. سلم على صديقتي

قرب منها بخطوات بطيئة ومد يده : أسمي خالد

ابتسمت بقوة لدرجت بانت أسنانها .. و بإعجاب أخفته بداخلها لشخصيه الطفل الواقف بقربها :
وأنا "أستيفي"

ناظرها بنظرة .. ثاقبة .. خلتها تصغر عدسه عينها

" أنا شايفة هذي النظرة من قبل .. شفتها مع مع .. ذاك الشخص الغريب .. سبحان الله ..

ابتسمت برقه .. وقربت منه وباست خده : ليه الحلو زعلان

خالد ببراءة : ماما زعلانه وأنا بعد زعلان

بحركة سريعة منها أحملته ووضعته بحضنها .. وصارت تلعب بخصلات شعرة الكثيفة وهي معجبه بأسلوبه :

طيب ليه ما راضيتها ..!!

خالد بانزعاج :أنا ما .. أزعل ماما

بعد عن حضنها وقرب من الباب وخرج

..

جوان بحراج من تصرف ولد أخوها : آسفه .. بس هذه والولد رأسه يابس .. ما أدري على من ..!!
سيليفيا بأعجاب : ربي يحفظه يجنن .. أعجبتني شخصيته .. برغم من كونه طفل .. إلا أنه ما مشاء الله عقله متفتح








»►◄ «

في اليوم التالي الساعة 4 الصبح


عند بدر وهو يركله برجله .. ببطنه : راح تصلح غلطتك يالـــ*** وتتزوجها
فهد بصراخ والدم يظهر من فمه : ما راح أتزوجها فاهم .. و ببتسامة مابين ألمه :
أوجعك قلبـ ـ ـك ؟؟ .. تستاهل .. لازم حس بالألم إلي سببته لعائلتي ولأختي ..!!

بدر وهو يمسكه من أكتو فه وبحدة وعيونه تلمع بالدموع إلي كتمها : يالحقير أفهم ,, ما ذبحتها .. ولا قربت منها .. أختك بذات .. ما قربت منها .. إلي كان معها على طول الوقت منصور إلي توفى بالحادث .. وأكيد يوم أعرفت بموته خافت تنفظح و ابلشتني فيها وانتحرت ..!!

فهد وهو مو قادر يستوعب : كــ ـ ـ ـذاب .. تبـ ـ ـ ـيني أتـ ـ ـزوج أخـ ـ ـ تك .. خايـ ـ ـ ف أنـ ــ ـي أفضـ ــ ـحك

و ما حس بغير الضربة إلي تجيه على وجهه وتزيد نزيفه.. وبصراخ : قلت لك ما قربت منها .. وهذا آخر كلام عندي ..!! وأختي راح تتزوجها غصبن عليك ..!!

.. بعد عنه وأشر للحراس .. إلي باشروا يضربون فهد بدون أي رحمة

..

مجرد ما بعد عنه .. نزلت دمعته إلي كتمها .. وكلمات سلمان ترن بأذنه

""ولَعبَ بعرض الناس تسميه خصوصيات .. أنت عندك أخت خاف عليها .. ترى كما
تدين تدان .. حط هذي الكلمة ببالك "" ..!!

جلس على الأرض وصار يبكي مثل الطفل .. أهو السبب .. أهو السبب بلي يصير لأخته .. ..!!


..

عند فهد

الساعة : 8 بالليل

أنفتح الباب بقوة ودخل بدر وملامح الغضب باينه عليه .. قرب منه ومسكه من أكتوفة
وبابتسامه خبث :لازلت مقاوم ؟؟ توقعتك توفيت ؟؟

كم تمنيت أدفنكم بيدي ..!! لكنكم متمسكين بالحياة .. ووضع يده على فك وجهه
:تدري أنها متمسكة بالحياة أكثر منك .. ما توقعتها .. أنها بعد الضرب راح تعيـــــ

فهد بنبرة مصدومة من بين ألمه : تضـ ـ ـ ـربها .. بعد عنهاااا .. لا تقرب منها .. يالحـ ـ ـقير .. خلود .. ملكــ ـ ـ ـي أنا وبـ ـ ـ ـس .. لا تأذيها

كان مصدوم بداخله .. من مدافعته لها .. وبلهجة مستفزة لفهد : كـسرت بخاطري .. تصدق ؟؟

موتكم راح يكون على يدي ..!!

فهد وهو يتنفس بضعف : تـ ـ ـكفه .. لا تأذيهـ ـ ـ ـها .. أضربـ ـني .. عذبني .. لكن خلود .. لا
أهي أضعيفة وما تستـ ـ ـحمــــ ـ ـ

قرب منه ومسكه وهو شبه فاقد الوعي من كثر الضرب : بعد أسبوعين .. الملكة .. وبعد ثلاث أسابيع الزواج
ورفسه بقوة ببطنه .. وخرج من المكان .. وهو راجع لأخته ليبدي معها تعذيبه


»►◄ «





















توقعاتكم


• شنو راح يصير بموعد بدر وسلمان ؟
• هل راح ينتهي الزعل مابين سلطان و أصايل بكل هذي السهولة ؟
• فهد هل راح يتزوج خلود أو أنه سلمان بيوقف بطريقه ؟
• ديفيد ورجوعه للبحرين ؟
• رسالة " سيليفيا" لخالد شنو ممكن يكون الكلام إلي بداخلها؟
• وجود خالد بالبحرين .. هل راح يطول أو أنه راح يرجع يدير الورث بأسبانيا ؟؟
• جوان .. هل من الممكن تكون لبدر إلي قسوته بدت تزداد ؟
• ألبرت وأمة .. هل راح يكون لهم دور رئيسي بسياق التحول ؟


تاركة لكم حرية التعبير عن البارت ..
و إذا شاء الله .. بالبارت الجاي
راح أبتدي" بسياق التحول" لجميع الأبطال
دمتم بود



الـمخرج:


مجدي صنعته بين أضلاع وعروق ..!!
يلين صارت سيرتي للكل تذكار ..!!
اعرف قلوب الناس من مقله الموق ..!!
واميز الطيب من الناس واختار ..!!
اهديها للناموس من خيل ونوق ..!!
والمركز الأول يبا عزم وابهار..!!
يلي اتحداني ولا تدري العوق ..!!
ابوي علمني التحدي والإصرار..!!
أتوق توق الريم واشعاري اتوق ..!!
وغيري مكانه ماتحرك ولاسار ..!!
ادبي داري وانت غالي السما فوق ..!!
طبعي شموخ وهيبتي تحني كثار ..!!







أنت ضروني بالبارت الخامس من روايتي الثانية
.. وللمعلومة البارت كل أثنين..
"قل للغياب الي هو اعظم خطاياك ماعاد أحس بشي غير أحتضاري".!!
━╃ ملتفت صوبك لوعينــك تهل دم ╃━


0 نصائح 2011
0 6‏ أسطونات في شرح كتاب الوجيز في فقه السنه الكتاب العزيز
0 يلا نحفظ احاديث الاربعين النوويه ونساعد بعض
0 لعبة الممثلين
0 ضرب رسام كاركتير السويدي الذي اساء للرسول
0 انسانه رخمه فعلا بجد !!! ادخل وحكم
0 قصيدة الأصمعى ( صوت صفير البلبلى ) بصوت الطفل الصغير مسلم ،،، مقطع فيديو
0 الصور المسيئه لنبيك
0 صورة أجمل إمرأة في العالم
0 عضوة جديدة
0 صور سبونج بوب
0 فهرس الروايات الكامله
0 .. [ Game Over ] .. [ لعبـــة الحيـــآه ] .. !
0 اسرع واسهل الطرق للتخلص من الرؤوس السوداء
0 مسابقة الخواطر الرومانسية
التوقيع
هُنا مسقطُ رأس قلمى ..،

كمـ أشتقتُ إلى ولعى بهذا المكان ،،

فهل رائحة عطرى ما زالت تعبقُ بالأرجاء ؟!

وهل أسمى ما زال منقوشّ فى ذاكرتهم ؟!

[ تذكرونى إن كُنت أستحق الذكرى ]
لجل كل القلوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-13-2011, 12:50 AM   #14
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية لجل كل القلوب
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
الدولة: فى قلب كل عاشق
المشاركات: 2,965
معدل تقييم المستوى: 10
لجل كل القلوب is on a distinguished road
افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاشقه__الجنة اضغط هنا لتكبير الصوره
اقتباس كلمات ولا اروع تنبع عن حسن ذوقك في انتقاء الكلمات بوركتي اختي على هذه الجهود الرائعة وننتظر المزيد...


مشكووووورة حبيبتى
لاهنتى
اسعدنى مرورك
ودى وورودى



التوقيع
هُنا مسقطُ رأس قلمى ..،

كمـ أشتقتُ إلى ولعى بهذا المكان ،،

فهل رائحة عطرى ما زالت تعبقُ بالأرجاء ؟!

وهل أسمى ما زال منقوشّ فى ذاكرتهم ؟!

[ تذكرونى إن كُنت أستحق الذكرى ]
لجل كل القلوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-13-2011, 12:51 AM   #15
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية لجل كل القلوب
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
الدولة: فى قلب كل عاشق
المشاركات: 2,965
معدل تقييم المستوى: 10
لجل كل القلوب is on a distinguished road
افتراضي




━╃ ملتفت صوبك لوعينــك تهل دم ╃━

"قل للغياب الي هو اعظم خطاياك ماعاد أحس بشي غير أحتضاري".!!




... `•.¸
`•.¸ )
.•´ `•.¸
(`'•.¸ (` '•. ¸ * ¸.•'´) ¸.•'´)
«´¨` .¸.* .:.*. ( " البارتــــ(5)ــــ" ).*.:. *. ¸.´¨`»
(¸. •'´ (¸.•'´ * `'•.¸) `'•.¸ )
.•´ `•.¸
`•.¸ )
¸.•



بعنوان
"قل للغياب الي هو اعظم خطاياك ماعاد أحس بشي غير أحتضاري"
اضغط هنا لتكبير الصوره




الـمدخل :

كان عندك في هالهوى لك جو ثاني .. الكرامة اكبر من الحب فيني
احسبك لا ضاق وتغير زماني .. انته حضن الشوق اللي به تحتويني

لك وهبت القلب يوم الله عطاني .. والبقى لله و فعل الطيبين
مايدوم الحب في القلب الأناني .. ما يعيش الود بين المقرضين

في سراب الوهم خداع الأماني .. يا عيوني من عيونه جنيبينــي
عادة الأحرار ما ترضى الهواني .. تطوي الجنحان بعد الحوميديني







»►◄ «




بعد مرور أسبوعين .. في مملكة البحرين
الساعة 7 باليل
عند خلود .. إلي جالسين .. يزينونها لملكتها .. وهي تحس نفسها .. جسد بلا روح .. تسللت دمعة من علينها لتبلل خدها

لكوافيرا بضيق : حبيبتي .. هذي تاني مرة بعمل لك الميك أب كفاية بكا .. !!
"" أطبعت آخر لمساتها .. على وجه خلود .. إلي ملامح التعب والحزن باينه عليها ..!!
لكن هذه الشيء ما أثر على جملها " كانت آيه من الجمال .. بفستانها السكري .. إلي أختاره بدر من فرنسا خصيصاً لها ..!!


..

اضغط هنا لتكبير الصوره


..
أرفعت رأسها لتلتقي مباشرة بعين بدر .. إلي ما صار له مدة من دخل جناحها ..
خافت منه وعلى طول أنزلت رأسها " إلي شافته منه مو قليل .. جسمها لحد ألحين ما طاب من ضربات بدر الوحشية....!!
"أشر للكوافيرا .. أنها تطلع ..!!
ومجرد ما أخرجت .. قرب منها بخطوات هاديه وهو مدخل يده بجيبه..
شاف يدينها إلي ترتجف .. وقرب منها أكثر لحد ما صار مقابلها ..!!
وبصوت هادي : خلود
أنتظر منها جواب .. لكن كل إلي لاحظه زياد رجفت جسمها ..!!

أخرج يدينه من جيب ثوبه .. ومسك يدها الباردة بقوة .. و بيده الثانية رفع رأسها .. ومثل ما توقع .. نظرة الخوف والدموع متحجرين بعينها
قرب أكثر وضغط على يدها بقوة آلمت يدها: إلي سويتيه عار .. عار علينا يا خلود .. شوهتي سمعة عآيلة الـــ" "

خلود بضعف وهي تبعده : أنت السبب .. أنت السبب .. لو ما
قاطعها وبنبرة حادة : ما قربت من أخته .. وربي إلي خلقني ما قربت منها
..

بعدها عنه وهو منقرف منها تجنب النظر لعينها "ما يبي يضعف .. لازم تحس بذنب إلي اقترفته ": تأكدي أنه كل إلي سويتة من خوفي عليك " يا بنت أمي و أبوي "
سمع شهقاتها وبهدوء: كافيه بكاء .. خلصت أدموعك .. ما أبوي يشوفك بهذه الوضع .. كافي الكدمات إلي بجسمك
ناظرته بحقد " ما كنه إلي صاير لها كله بسببه "
قرب منها ,, وشبك يده بيدها .. وكل ماله يزيد بضغط عليها : أبوي ينتظرنا تحت
حس فيها تشد يده أكثر .. وكنها ترفض .. وبصوت مرتجف : مـ ـ ـابيه .. تكفـ ـ ـه يا أخوي .. أنت وعـ ـ ـدتني أنك ماتتـ ـركني
غمض عينه ورجع فتحها وبنبرة صارمة : تأخرنا على أبوي

..

بعد ساعة بالضبط

: مبروك .. ألف مبروك يا بنتي
خلود بصوت مبحوح : الله يبارك فيـ ـك
بدر وهو يحاوط كتفها .. ما يبي أبوها يلاحظ الكدمات المالية كتفها .. : راح أخذها لزوجها ,, عن أذنك ..!!

..

وقف عند الباب وكان بيفتح لها الباب ووقفته كلماتها
: ما راح أسامحـ ـ ـك لأنك ما كنت قد وعدك لأمي وحميتني
حاول يسيطر على نفسه .. وقرب منها وشبك يده بيدها ..!! ودخل معها للمجلس

..

رفع رأسه أول ما تسلل عطرها المفضل لأنفه " كلايف كريستيان نسائي"
بدون شعور وجد نفسه واقف .. كانت ملاك .. بكل خطوة تخطيها بكعبها.. كان يسمع رنت خطوتها مثل الجرس يدق بأذنه على الرخام..!! دق قلبه أكثر وهو يشوف بدر يقرب منه ويشبك يده الدافيه بيدها الباردة

بدر وهو يحاول ينسى كلماتها القاسية : أختي أمانه برقبتك يا فهد .. حافظ عليها وصونها ..!!
وبصوت أفزع خلود وفاجئ فهد: لو أشوف خدش واحد فيها .. راح يكون موتك على يدي

طلع من المجلس .. وضل واقف بالممر وكلماتها ترن بأذنه
": ما راح أسامحـ ـ ـك لأنك ما كنت قد وعدك لأمي وحميتني"
ليه كل المصايب على راسي .. ليه كل ما حاولت أصلح أغلاطي .. ألاقي نفسي بخطأ أكبر منه .. تعبت يا ربي تعبت

.. رجع بنفسه بيومين للخلف ..

سلمان وهو شابك يدينه ببعض و نضراتة الثاقبة .. تناظره مباشرة بعينه : بدون مقدمات يا ولد العم .. أنا حاب أطلب يد أختك منك .. وحاب أعرف رأيـــــ

بدر بمقاطعة .. وهو يوقف : ما عندنا بنات للزواج .. أختي خطوبة لزميلها بالجامعة
بعد عنه .. وتركة مصدوم ومجروح من ردة

بدر بداخله " سامحني .. سامحني ..يا سلمان .. لكن كل الظروف ضدي بعالم مجهول .. غلطة وأنا المسؤل ..عليها .. ولازم هل خطئ يتصلح .. "

رجع للواقع .. وهو يخرج علبه التدخين من جيبه

وقاطعه صوته : لا تنسى وعدكـ ..!!
ألتفت وتفاجئ وهو يشوفه ببدلتة العسكرية .. أبتسم و أدخل العلبة بجيبه .. و قرب منه
: مرحبا بالوكيل سلمان الـــ( ,, )
أكتفا بابتسامه جافه .. وأدى له السلام العسكري وصافحة .. وبنبرة ألم أخفاها : ألفـ ـ مبروك .. عقبال ما نحضر زواجك من بنت أبو سلطان
بدر بهدوء غريب : أنسى ما عات أهتم لجنس حوا ..!!
أنصدم من كلمته الأخيرة .. وبداخله " هذه مو بدر ..!! صاير غير .. وكأنه كبر عشر أسنين
.. سلمان بنفس النبرة : على العموم .. أنا جيت أبارك .. ولو أني متأخر .. بس العذر والسموحة .. وجيت أودعك لأني مسافر لبريطانيا ..!!

بدر إلي قرب منه وعقد حاجبه : لا .. لا تروح .. أنا تعودت على وجودك ..!!
سلمان وهو يدخل يدة بجيبه : ماقدر .. كنت بأجازة لثلاث اشهور .. وأنتهت إجازتي .. ولازم ارجع اليوم .. من بكرة راح يبتدي دوامي ..!! قرب منه ووضع يدة على كتفه

: لو تحتاج لأي شي .. لأي شي يابدر .. لاتترد دقيقه وحدة وكلمني .. اعتبرني أخوك
وبنبرة ألم أخفاها :أهتم بنفسك وبعمي ..!! تراه ماله غيرك ..!!

كان ودة يقولة عن كل إلي صار .. ويعطيه عذر لرفظة الزواج من أخته " لكن الموضوع أكبير و مو من ألسهوله يقوله لسلمان حتى لو كان ولد عمة"
قرب منه وحضنه بقوة : راح أشتاق لك .. يا المزعج .. لا تقاطع
أبتسم سلمان رغم ألمة .. وبعد عنه وهو متوجه لسيارته .. ومنها للمطار ..!!
وترك خلفه بدر .. إلي ضل يناظره ..!! وهو مو مستوعب أنه سلمان إلي صار له ثلاث أشهور معاه راح يختفي بيوم وليله

ركض بسرعة .. وخرج من البوابة .. وهو يلهث .. قرب من سيارته وضرب النافذة
سلمان باستغراب وهو يفتح النافذة : هلا
بدر وهو يتنفس بقوة : سلمان تكفه لا تروح ..!!
سلمان بابتسامه : ما قدر .. أول ما ترتب أمورك .. تعال عندي ببريطانيا ..!!
بدر بضيق : لكنـ ـ " تنهد وبهدوء " إنشاء الله .. وتأكد أني عند وعدي لك .. وأول ما أصلح علاقتي بالوالد .. راح أجي و أزعجك بمشاكلي ..لا تظن أنك راح تتخلص مني !!




.. ..

»►◄ «








نرجع لخلود وفهد

إلي أول ماخرج بدر .. أنفضت يدها من يدة وبحدة : لاتفكر تقرب مني فاهم ..!!
مشت بخطواتها السريعه .. وهي حابه تهرب منه .. موقادرة تستوعب أنه " نفسه فهد إلي واقف جدامها كان حبيبها .. وبنفسه غدر فيها.. وبأجبار من أخوها تزوجها "

وماحست بغير اليد الي تحوط خصرها وتقربها منه .. وبهمس : على وين يا قمري
حاولت تبعدة .. لكنها موقادرة .. ماسكها بقوة .. خلود بعصبيه : أكرهك .. بعد عني ..

فهد ببرود وهو يناضر كل تفاصيل جسمها : تكذبين .. أنتي لا زلتي تحبيني
خلود بعصبيه وهي مو منتبه لنظراته إلي راح تأكلها : حقير .. أكرهـ
وضع يدة على شفاتها وبهدوء : قلت لك لاتكذبين .. أنتي تحبيني

عضت يدة بقوة .. وناضرته بغضب وهي تحاول تكتم أدموعها : قلت لك أكرهك .. والله
قاطعها وهو يضغط بيدة على شفاتها ليمنها من الكلام : لا تحلفين
أنزلت أدموعها إلي أكتمتها وبنبرة ألم .. وهي تبعد يدة وتصد :
كل هذه أنتقام .. لجل أختك ..؟؟ وبصرخة : ليه أنا ضحيه قول لي .. ليه أنا بذات ..
وابتسمت باستهزاء وهي تمسح أدموعها

: كنت تضن أنه أخوي سلب شرف أختك .. صح !! أخوي قال لي كل شي .. و أحب أقول لك أنا ما كذبت .لأني بالفعل صرت أكرهك .. والله أكرهك .. وبحياتي ماراح أكره أحد كثرك .. أبيك تعرف .. أني أفضل الموت ولا أكون معاك
لكن إلي منعني .. الطفل الموجود بأحشائي .. أهو ماله ذنب بالي يصير بيني وبينك
حياتي معك لجل طفلي مو لأجلك .. ولو تطلقني بعد ما أولــــد يكون أحســــــ

..
قاطعها وهو يلقي بنظرة لكتفها المزرق .. ومسكة بيدة : يألمك
حست نفسها بتنفجر فيه .. تكلمة بموضوع ثاني .. وهو يسألها عن كتفها ...!!

فهد إلي بدى يعصب : جاوبيني ..!!
خلود ببرود وهي تتكتف " وبداخلها تعرف أنه يتنرفز من هذي الحركة " : مايخصك فيني ..!!

قربها منه لدرجه مايفصل بينهم شي وفك يدينها " لأنه بالفعل هذي الحركة تنرفزة " وأنفاسه المتسارعه تلفح وجها : كل شي يخصك يخصني ..!! فاهمة
خلود وهي تسوي نفسها مو مهتمة وبداخلها ميته من الخوف من حدة صوته
: لا .. وبعد عني ..!!

أعناد فيها .. قرب منها أكثر لحد ما ألتصق أنفه بأنفها المحمر وعض على شفاته السفليه وهو يشوف شفاتها الممتليه
وبدون تردد .. قرب أكثر .. وماصحى إلا على دفعهتها القويه
: قلت لك أكرهك لاتقرب
فهد وهو يناضر يده المنطبعه فيها آثار أسنانها .. وبتسم
: موعدي معك بعد الزواج يا قمري .. وراح أرد لك الصاع صاعين ..!!

خرج وتركها ترتجف بقوة ودقات قلبها كل مالها وتزيد " سافل حقير .. يحلم يقرب مني "
وصرخت بألم وهي تحس بنغزة ببطنها .. أوضعت يدها على بطنها وبداخلها
" حتى أنت حاس فيني ..!! حاس بتعبي ..!! من أبوك .. ماراح أتركة يتهنى .. وربي راح أخليه يعرف قيمتي عدل .. وإّذا أهو راح يرد لي الصاع صاعين .. وربي أني راح أرد لك أدباله يا فهد "

أوقفت ودقات قلبها موراضيه تهدى .. توجهت لجناحها وعلى طول أدخلت الحمام
" أكرمكم الله " وهي بالفستان .. أفتحت الماء البارد وضلت واقفه تحت الدش .. لمدة ودقات قلبها كل مالها و تزداد.. لحد ماحست بنتضام أنفاسها .. وفسخت ملابسها وهي قرفانه من ريحه عطرة إلي تحسة موجود بالفستان

..
طلعت بعد ماحست برتخاء أعصابها .. وهي لافة المنشفة على جسمها .. وخصلات شعرها المبلولة .. ماعطتها منضر مغري

سمعت صوت تلفونها .. إلي تنبه بوصول مسج ..
فتحتها ونصدمت من المكتوب

 عساك هديتي بعد الشاور ؟ آه بس ليتني بقربك بهذي اللحظة .. !!<
سكرت تلفونها .. وفتحت خزانه الملابس بعصبيه .. وأخرجت لها قميص نوم أسود لنص الفخذ .. تكون فيه فتحت الصدر واسعة.. وبدلت ملابسها .. وتوجهت لسريرها وهي تحاول تنام بعد هذه اليوم المتعب

..

عند فهد إلي أبتسم بعد ما أرسل المسج
كان متأكد أنها .. أول ماتروح غرفتها .. راح تدخل تحت الشاور بملابسها عشان تهدي عصبيتها
خلود كتاب مفتوح قدامة .. يفهم إلي تبي تقوله من نظرة أعيونها ..!!
يعرفها مستحيل تكرهه .. ولو على حساب خسارتها لنفسها
زاد سرعته وضغط على الدريكسون بقوة : تكذبين أنتي ماتكرهيني .. وربي أني شف ألهفة بعينك .. أنتي ملكي .. ملكي ياخلود .. وراح أخليك تعترفين بحبكك لي من جديد

تعريف الشخصية :
فهد : العمر 25 سنه .. طويل القامة .. عريض لكتوف .. بشرته حنطيه ..لون عينه سوداء ملكيه .. الشي الوحيد إلي ما عرفتوه عنه " أنه يعشق خلود لحد الثماله " لكن دافع الإنقام سيطر عليه ..!!


..

»►◄ «





عند ديفيد ..!! " أخو ستيفي "
في " لاتينو كافيه "

دخل الكوفي وهو بمثل عادته .. مرتدي حذاء لسكيتنج .. وحقيبه ضهرة ..
عقد حاجبه .. وهو يشوف طاولات الكوفي الممتلئه بالناس ..
ومافي غير طاولة فاضيه وجالس عليها رجل لوحدة

قرب منه وبهدوء : تسمح لي أخوي ..!!
رفع رأسه له بعد ماكان يقرئ بصحف الجرائد : تفضل ..!!
جلس بقربه ورفع حقيبته من ظهرة ووضعها بحضنه .. وفتحها وهو يخرج منها صور " أخته ستيفي"
تنهد وهو يشوف الصورة إلي كان واضعها فيها على أكتوفه .. كانت بما يقارب الــ 11 أو 12 سنه
وقطع عليه ذكرياته صوت القرسوت
ديفيد بدون لايرفع رأسه : بويناس نوتشس.. بورفابور .. أون كفي موكا
"مساء الخير .. من فضلك .. واحد مكوفي موكا"
القرسون باستغراب من لهجته إلي مافهمها غير الشخص الجالس بقربه بسبب سكنه بأسبانيا :yes
ديفيد وهو يضع يدة على جبينه وهو يستوعب شنوقال للقرسون " كيف نسى أنه بالبحرين مو باسبانيا : أحم .. قصدي واحد كوفي موكا
رجع يناظر .. الصور إلي بين يدة وكل مشاعر الأخوة إلي بداخله متفجرة بداخله لشوفتها .. و احتضانها " جمع الصور ورجع يوضعها بحقيبه الظهر .. وهو مو منتبه للصورة إلي أوقعت بأحضان بطلنا ..
مسكها وهو حاب يرجعها .. وبانت الدهشه على ملامحة وهو يشوفها
"هذي البنت موتاركته بحاله حتى بوقت راحته .. كل ما يحاول يتناسى وجودها وزيارتها له .. ترجع له من جديد "" لكن إلسؤال إلي يراودة كيف وصلت صورتها عند هذه الشاب "
تأمل الصورة أكثر و انتبه للعيون " سبحان الله إلي ابدع بخلقه " صايرين مثل التوائم
" يمكن تكون أخته "

حاول مايبين شي وبهدوء : بور فابور " من فضلك"
ديفيد إلي ألتفت بسرعة : اتو ابلا اسبانيول"هل تتكلم الإسبانيه"
أبتسم وهو يرتشف من كوبه : أنا عايش بأسبانيا .. وصار لي شهر من رجعت
ديفيد ببتسامة نابعه من قلبه وهو يصافح خالد : معك ديفيد
خالد وهو يرد الأبتسامة : تشرفنا .. معك خالد

..
بعد مده من السوالف والتعارف بينهم
ديفيد وهو يناظر ساعته إلي تشير للــ
الساعة 12 ونص باليل
: ما لك خاطر .. نروح نغير مزاجنا شوي
خالد باستغراب : وين ؟
ديفيد وهو يوقف : تعال وراح تعرف



»►◄ «





بنفس الوقت عند سلطان ..
الساعة 12 ونص باليل

دخل سلطان القصر " سفرته كانت ليومين .. لكن أهو من ضيقه .. مددها لأسبوعين .. ما ينكر شوقه ولهفته .. لشوفتها ..لكنها كانت بنظرة أنانيه بقرارها ..!!

قرب بيصعد الدرج .. وسمع صوت من خلفة ..!!
: رجعت يمة .!!
لف ناحيتها .. وببتسامة : إي يمة ..!!
قرب منها وباس رأسها .. أم سلطان : الحمد الله على سلامتك .!!
سلطان : الله يسلمك يا الغاليه ..!!

أم سلطان بهدوء وهي تناضره : روح لزوجتك يا ولدي .. تراها ما تنام إلا ساعتين وترجع تصحا .. أهتم فيها .. ياولدي .. أنحفت أكثير .. و مو صايره أصايل إلي نعرفها .. ملامح الحزن ماليتها .. خذ بخاطرها

فهم تلميحات أمة وبهدوء : إنشاء الله ..!! وبتساؤل : ليه جالسه لهل وقت فيكم شي ..!!
أم سلطان : خالد "الله يحفظة " موراضي ينام بغرفته .. وضحكت
: يقول ينتظرك لي ما ترجع .. ذكرني فيك .. يوم كنت أصغير .. نفس الطبع الله يحفظكم ..!!
سلطان : وأصايــل وينها عنـــــ
أم سلطان بمقاطعة وعتب : خالد ولدي مثل ماهو ولدك ..!! وروح أنت لزوجتك ..!!

بعدت عنه ودخلت غرفتها .. وهو ضل واقف وعاقد حاجبه بضيق ..
تنهد بقوة وصعد الدرج وهو متوجه لجناحة ..!!

..

فتح الباب بهدوء .. ووضع حقيبته .. بقرب الباب ..
دخل غرفة النوم .. وتفاجئ بعدم وجودها .. دخل المطبخ .. وبعد ماشافها ..!!
قرب أكثر من الحمام .. ورتاح وهو يسمع صوت الدش ..!!

قرب من السرير ورمى نفسه للخلف بوسطة " وبداخلة لازم هل مشكلة تنتهي اليوم "
رفع رأسه أول ماحس بالباب يتسكر .. وبتسم بداخله على ملامحها المتفاجئه من وجودة ..!!
وقف وقرب منها .. وحس فيها تشد على المنشفة .. كل ماقرب خطوه .. حس فيها تبعد عنه .. وترجع للخلف .. لحد ماصارت لازقه بالجدار ..!!

سلطان وهو يحوط خصرها ونضراته مثبته لعيونها .. إلي كل ومالها تفيض بالدموع .. رفع يده لخدها وصار يمسح عليه بلطف .. وبهمس : أشتقت لك .. حبيـ
قاطعته وهي توضع أصابعها المرتجفه حول شفاته وبنبرة مبحوحه : كذابـ ـ ـ ..
لو كـ ـ ـ ـ نت تحـ ـ ـ بنـ ـي لمـ ـا تركـ ـتنـ ـي 14 يـ ـوم لوحـ ـ ـدي .. لو تحـ ـ ـ بني لما تركتـ ـ ـ ني288 ساعـ ـ ــ
قاطعها أهو هذي المره وهو يضمها بقوة " لدرجت أنها حست أنه أضلوها راح تخترق جسده "
ما أصدرت أي مقاومة .. واسمحت لدموعها بنزول .. بحضن زوجها ..!!

سلطان وهو يبعدها عن حضه ونعاس باين عليه .. ومسح أدموعها بلطف
: خلاص يا روحي .. عديها هذي المرة على شاني ..!!
ابتسمت بسخرية بد0اخلها " حتى الاعتذار مستكثرة عليها "
بعدته عنها .. بدون لاترد عليه .. ودخلت غرفه التبديل ..!!
وأرتدت لها بيجامة نوم .. طفوليه .. بلونها الأحمر الصارخ ..
أخرجت .. وقربت من التسريحة ورشت لها من عطرها .. وهي متجاهله نضراته .. لمت شعرها ورفعته بتوكة

قربت من جهتها ناحيه السرير .. ومددت نفسها وتغطت .. مع أنها متلهفه للنوم بحضنه ..!!
أبتسم وهو حاس بزعلها "لكن كرامتة ماتسمح له أنه يعتذر "
تذكر فترت حملها بخالد ولدة " كانت دلوعة ..وتزعل على أقل شي.. و لو أنه مو خايف يفقدها لسمح لها بالحمل .. لكن أصايل عنده أهم "

قرب منها أكثر ..ووضع رأسه على صدرها .. وحوط خصرها بيدينه وما طول ونام بعمق..!!
وهي بعد ماحست بأنتضام أنفاسه .. رفعت يدها وصارت تمسح فيها على شعرة .. وطول الوقت ضلت تتأملة .. أشتاقت له أكثير .. ومتأكدة أنه مشتاق لها
" رغم عصبيته .. وعنادة .. وعدم اعتذاره لها وقت ما يخطئ .. إلا أنها تحبه "
حتى لو ماعتذر لها .. يكفيها نضراته وأسلوبه إلي تبين لها أنه نادم ..
ضلت تمسحح على رأسه وهي تحس أنه صاير بحضنها مثل الطفل إلي يبحث عن حضن أمة

..

»►◄ «






نرجع عند خالد إلي كان مصدوم على الآخر من المكان إلي متواجد فيه ..!!
بنات ورجال ..!! موسيقى صاخبة ..!! ديسكو ..!! رقص شباب وبنات !!.. باختصار مكان يمليه العار والسخط ..!!
كان يتلفت .. ويشوف البشر من جنسه .. كلهم سكارى .. ما في أحد غيرة صاحي ..!!
قرب من ديفيد ..إلي باين عليه التعب بعد السكر .. وكان واضع رأسه على الطاولة .. وبنتين بقربه يحاولون يفتحون أزره قميصه .. ومن كثر ثمالتهم .. مو قادرين حتى يمسكونه ..!!

بعدهم عنه .. وسنده على أكتوفة .. وهو متوجه معه لمنزله
"لو كان يدري أنه راح يخذه ..لهل مكان السافل .. لما فكر يروح معه .. كان يحس أنه المكان راح ينخسف فيه من كثر العار والمستوى المنحط إلي شافه .. "

..
بالتحديد عند خالد

إلي ساند .. ديفيد .. صعد معه للطابق الثاني .. وأدخله على أول غرفه صادفته ..
مدده على السرير .. وأفسخه حذاء لسكيتنج .. ووضعه بقرب السرير .. فتح التكيف .. و لإضاءة الخافتة وخرج بهدوء تام ..

دخل جناحه .. وسكر الباب .. ورفع رأسه و أنصدم بقوة .. " اهو يحلم .. الغرفة كلها مزينه بشموع و لإضاءة خافته .. وما في غير صوت الأغاني لكلاسيكيه ؟؟ من هذي البنت إلي جالسه بوسط سريره بملابسها الخالعة وبحضنها قطته .. إلي أول ما لاحظت وجوده .. ابتعدت عنها وقربت منه ..!!
أبتسم بسخرية وهو يدقق بملامحها أكثر.. صد عنها ونزل بمستوى القطة .. وبنبرة باردة أقهرتها : تدلين غرفتك ..!!

حس فيها تقرب منه ورائحة عطرها تسبقها .. وبغنج وهي تتجاهل كلامه : مساء الخير حبيبي .. ليه تأخرت
خالد بهدوء : كاترين تدلين الباب ؟
بلعت ريجها وهي تسمع نبرته .. وبنبرة مشابهه له وهي تقرب منه : أحبك
خالد بعدم اهتمام وهو يمسح على فرو القطة : طلعي بسرعة أبي أنام ..
كاترين وهي تمسك يده : راح ننام مع بعض
ضحك بقوة .. وضحكته عكرت هدوء الجناح : أنا أنام مع من ؟؟
كاترين بقهر : معي ..
وقف على طوله والقطة بين يديه وبنبرته الباردة وهو يناظر حوض السمك لكبير إلي بجناحه :
لا تضنين أني بفكر أتزوجك .. شيلي هشي من بالك .. وبتعدي عني لأني ما ضمن نفسي " يمكن تموتين على يدي "
كاترين ودموع بطرف رمشها : أنت بتحبها صح ؟
خالد باستغراب :أحب من ؟
كاترين وهي تأشر على اللوحة إلي رسمها : هذي الحقيرة .. إلي تحاول تأخذك مني ..!!
ناضر الصورة وبتسم وبنفس النبرة : أها .. لا .. لا تخافين .. كم يوم وتلاقينها بالبيت لأنها بتصير زوجتي .. وأنتي راح تخدمينها
" كان حاب يقهرها .. لكن أستغرب من نفسه " زوجتي " يا ترى ممكن تكونين لي يا بنت "ستيفن سيجال "
سرح بخياله فيها .. وصحا وهو يشوفها تضرب صدره
كان وده يضحك .. وكتفا بابتسامة مائلة ..!!
: خلصتي ؟؟
ناظرته بحقد : ربي لا يهنيكم
. وخرجت من الجناح .. وهي تجمع بقايا كرامتها ..!!





»►◄ «




في اليوم التالي وبالتحديد عند " ديفيد "
الساعة 11:45

صحا وهو يحس بألم قوي برأسه .. عدل جلسته , وستغرب من المكان إلي متواجد فيه ..!!
شنو صار أمس ؟؟ ما يذكر شي
..
رجع يغمض عينه وضغط على رأسه بقوة : آآه صداآآع قوي ..!!
: طبيعي من الشرب ..!!
رفع يده عن عينه ولتفت ناحية الصوت .. وصغر عدسه عينه : أنت ؟ أنا شلون جيت أهني ؟
خالد وهو يجلس على الكرسي : والله شلون جيت أسأل نفسك .. وين كنت أمس
ديفيد وهو يتلفت : حقيبة ظهري و ينها .. لا تقول أنك ما..!!
خالد وهو يأشر له بيده : بقربك !!
مسكها بقوة .. وكأنه روحه أرجعت له ..!!
ديفيد وهو يتنهد : merci !! "شكرا"
خالد وهو يوقف : de rien " عفواً "
ديفيد إلي رجع مدد نفسه بالسرير il fait chaud " الجو حار"
خالد بهدوء : أنا طفيت المكيف عشان تقوم ..!!
لوا شفاتة بضيق .. وسرح بأفكاره "" وين يروح ؟ كيف ما فكر بهذه النقطة المهمة ..!!
خالد إلي كان يشوفه وفاهم إلي بباله : تقدر تعيش عندي .. البيت ما فيه غيري ..!!
رفع رأسه وبتسم : tu es gentil (lle) "أنت لطيف "
مارد عليه وبهدوء وهو يقرب من النافذة ويفتحها و يتكتف : ديفيد ستيفن سيجال .. أبوك صاحب أكبر شركة لإدارة الأعمال والبنوك بأسبانيا .. عنده 3 أبناء .. ولدين تؤم وبنت .. يملك أكبر ثلاث فنادق بالبلد .. طبعاً غير المزارع إلي ورثها من أبوه .. تخلت عنه زوجته أو بالأصح .. أخذت أولادها وهربت بعد ما طلقها وعرفت أنه ما راح يعطيها شي من أملاكه ..!!
وبعد ما مرت 15 سنه .. توفى و أرجعوا أولادة على شان يطالبون بالورث ..!!
رفع حاجبه لديفيد إلي ما تكلم بحرف واحد
خالد بحدة : جاوبني ....!!
ديفيد وهو على نفس وضعه : ما راح أكذب وقول أني ما انصدمت من معرفتك بهذه الأمور ..!!
لكن إلي عرفته .. أنك أنت خالد إلي تبناه أبوي .. وسجل كل
أملاكه باسمك .. و أنت نفسك إلي ألحين أخوي وأمي يدورون عليه .. من أجل الورث ..!!
ما ألومك بتفكيرك" ورفع رأسه و نظراته متصلة بعين خالد " : أكيد على بالك أنه لقائي فيك .. ما كان صدفة صح ؟
وأنه كل شي كان له تخطيط مسبق ؟
على العوم .. رغم أني ما أحب أتكلم بخصوصياتي ألا أنه إلي لازم تعرفه أنه آخر همي " المال"

" وبعد الغطا عنه ووقف أقبالة : صدقني أني ما فكر أنتقم .. ولا أفكر آخذ منك فلس واحد .. وإذا راح تسألني عن سبب رجعتي من أسبانيا .. راح أقولك عشان أدور على أختي مو أكثر
وبابتسامه : وباين أنك ما فتحت الرسالة .. إلي بداخلها تنازلي وتنازل أختي عن الورث

وتفاداه .. لكن خالد أمسكه من يده : ما راح تطلع .. وإذا على أختك راح أساعدك على شان تلقاها !!

ظلوا يناظرون بعض لمدة .. و ما خذوا مدة و أنرسمت على شفاتهم ابتسامة وضموا بعض ..


التوقيع
هُنا مسقطُ رأس قلمى ..،

كمـ أشتقتُ إلى ولعى بهذا المكان ،،

فهل رائحة عطرى ما زالت تعبقُ بالأرجاء ؟!

وهل أسمى ما زال منقوشّ فى ذاكرتهم ؟!

[ تذكرونى إن كُنت أستحق الذكرى ]
لجل كل القلوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
غلا أروع حور العين1 منتدي الروايات - روايات طويلة 47 04-16-2011 02:44 AM
قل لمن يجرحك 10 جمل محمد علي قاسم المنتدي العام 20 06-14-2010 03:03 PM
فضائل سور القرآن الكريم كما حققها العلامة الألبـــانــي - رحمه الله - *رحيق الجنة* المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 2 03-13-2010 03:59 PM
{قل لهم""""""""" تلك الكلمات} عيون الملائكة المنتدي العام 1 09-10-2009 10:17 PM


الساعة الآن 09:43 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.