قديم 05-24-2011, 06:47 PM   #1
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية لجل كل القلوب
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
الدولة: فى قلب كل عاشق
المشاركات: 2,965
معدل تقييم المستوى: 12
لجل كل القلوب is on a distinguished road
افتراضي ملامح وجهي القديم



إلسلامْ عليكم ورحمه الله وبركآتـه ..


روايه منقوله بقلم : حديقة الظلام

.
.
.

أولْ روآيـ ة بقلمي أتجرأ على نشرهـآ بعـدْ تشجيعْ بعضْ صديقآتيْ ..

... ملآمحْ وجهـيْ إلقديمْ ..
هيّ عبآرة عنْ بعثـرةْ لعدة صفآتْ فيْ شخصيةْ وآحدةْ أحببتهآ كثيــرآ
وكرهتهآ أحيآنآ أخرى ..~


قدْ تكـِونْ حروفـي مبهمة و روآيتـيْ بسيطةْ وليستْ بتلك الدرجة
من البرآعـة في حبكْ إلأحدآثْ وبعثرتهاْ

ولكنْ هيّ تجربة أحببتهـِـآ وكمْ أحبْ أن تشآركـِوني بهآ

آملةْ أن تقضـِـو معـِـيْ وأبطآلْ روآيتـِـيْ لحظآتْ ممتعـِـ ة..

cut :
سأقومْ بإدرآج كلْ فصلْ من الروآيـةْ يومْي الأحد و إلآربعآء من كْل إسبوعْ ~

.
.
.
.

حديقـِـة الظلآم ,,~


التوقيع
هُنا مسقطُ رأس قلمى ..،

كمـ أشتقتُ إلى ولعى بهذا المكان ،،

فهل رائحة عطرى ما زالت تعبقُ بالأرجاء ؟!

وهل أسمى ما زال منقوشّ فى ذاكرتهم ؟!

[ تذكرونى إن كُنت أستحق الذكرى ]
لجل كل القلوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-24-2011, 06:48 PM   #2
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية لجل كل القلوب
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
الدولة: فى قلب كل عاشق
المشاركات: 2,965
معدل تقييم المستوى: 12
لجل كل القلوب is on a distinguished road
افتراضي


بسم الله الرحمن الرحيم







قبلَ تمامِ الانكِسارِ بِقليل، إذا كَبَرَ الصّمت نبَتَ للرّحيلِ أجنحة
الكلماتُ تكتبُ بالرّصاصِ أحيانا.. فتترُكُ ثُقباً ما في القلبِ يصعُبُ إصلاحه ..!
لا شيءَ كالبدايات ..!
منَ المُؤلمِ أن نمضي كثيرا من الوقتِ في محاولة فهمِ الآخر، في الوقتِ الذي ننسى فيه فهم أنفسنا ..!

.................................................. .................. من روآية حقيبة حذرْ

مَسَكْتُ القلم ، ارْتَعَشتْ أوصالي كَفْكَفْتُ دَمعي ، تَسَاءلْتُ كَثيراً ؟حَتَى تَوارَتْ تِلْكَ الكَلماتُ بِبَالي~

مضيت أسائلُ نفسي كثيراً
تُرى أين وجهي..؟!
وأحضَرْتُ لوناً وفرشاة رَسم..ولحناً قديم
وعدتُ أدندن مثل الصغار
تذكّرَتُ خطاً
تذكرتُ عَيْناً
تذكرتُ أنفاً
تذكرتُ فيهِ البريق الحزين
وظلٌّ يُداري شحوبَ الجبين
تجاعيدُُ تزحف خلف السنين
تذكرتُ وجهي
كل الملامحِ, كل الخطوط
رسمتُ انحناءات وجهي
شعيراتُ رأسي على كلّ باب
رسمتُ الملامح فوق المآذن
فوق المفارق.. بَيْنَ التراب
ولاحَتْ عيوني وسط السحاب
وأصبح وجهي على كل شَيْءٍ رسوماً..رُسُومْ
وما زلت أرْسُمُ..أرسُمُ..أرسُمُ
ولكنّ وجْهِيَ مَا عَادَ وجْهي..
وضاعَتْ مَلامِحَ وجْهِي القَديمْ

............................................... فآروقْ جويدةْ

بدأت رحلة الغيابمنذ ذلك اليوم الذي عاد بعده الماضييصعبُ على المرء سرد حكاية غيابه ،حكاية تلاشي ملامحه العذبة المبتسمة المليئة بالتفاؤلقررت أن أتوارى أدراجا للخلف حتى أسرد ماكان في حياتي .. رحلة كفاحي ، تفانيّ ، أفراحي وأتراحي ، حتى قطرات الدمع المنجرف كسيل عاصفالقلب لم يعد يحتمل ،، والذكرى تورمت في عقلي كسرطان خبيث ينتشر ببطئ حتى يستولي على كل الحدود منهكا بذلك قوايالنفس لم تعد تحتملوالصبر مني ملفاخترت الاعتراف!!

...... ملامح وجهـِـيْ إلقديمْ .....

الفصل الأول ...
بداية التلاشي ~ وعودة الماضي ~


كنت يالسة بحجرتـي كعادتي أسلي نفسي بالكتب وأحفظ الحروف لي أقراها كنت ع قولة زميلاتي بالدراسة دودة كتب ، ممـ تدرون كلهم يقولون إني غير عن كل البنات ، لالا ما أقصد يعني من ناحية شكلي واهتمامي بلبسي وأناقتي أنا نفس أي بنت ولا يقصدونْ إنيه عبقرية زمآني و إنسانة تحب العلمْ ،، بس ع قولتهم إنسانة مشوشة اتكالية غير نظامية من لبسي حركاتي نظرتي ابتسامتي ومشيتي حتى يعرفون مزاجي يقولونْ انيه انسانة مزاجيييية محد يقدر يتعامل وياها ،، أول مره يقولون شي أوافقهم عليه ،، لأنيه أنا جيه مزاجية نفس ما يقولون بس أكثر الأوقات أتصرف على حسب مودي أول ما أنش من الرقاد ، بس هاي بإعتقادي مش أسباب تخليني أكون غير عن كل البنات شي وايد بنات بنفس أطباعي ، غباء صدق زميلاتي كتلة غباء متمشية الله يرزقهن نعمة العقل ...


نفس ما قلتلكم كنت أقرا كتاب هيه رواية شريتها مع مجموعة كتب بمعرض الكتاب بالأردن .. عنوان الرواية [حقيبة حذر ]،، منسدحة ع بطني وأنا لابسة يجامتي الصفراء لي منقوش عليها قلوب حمرا ولابسة نظارتي الطبية المربعة بإطارها الأسود العريض وشعري الأسود متناثر ع جتوفي وظهري بإهمال ،، ومستمتعة بالقراءة ، هالرواية عبثت بأنفاسي واضطراباتي ، سافرت معاها الى عالم الانسانية الشفافة ، يلين ما وقفت عند أسطر عدت قرايتها 3 مرات و أنا ارجع للماضي


"يهتمّون إن كانوا قد تركوا وراءَهَم الأبوابَ مُغلقة. تُساوِرُهُم الشّكوك إنْ كانُوا قَدْ فَعلوا ذلك. ما يَحْدُثُ لنا عندما نُغادرُ الأمكنة هوَ تماماً ما يحدُثُ لنا عند مُغادرتنا الأشخاص، سَنُراجِعُ أنفُسنا هذهِ المرّة ونتأكّد إنْ كُنّا قدْ قُمنا بكُلّ واجباتِنا حيالَ قلوبٍ يهمّنا جداً أنْ نكونَ على يقين أننا تركناها مُغلقة."


ذآكرة أولى..~

هههههههه ، يلا يلا اييب الهوز خلني اثقي الثجرة عثان تكبر وتثتوي اطول عني
- هههه هاج يلا اسقيها
خذت الهوز والابتسامة شاقة حلجها ويلست تسقي الرملة ، وبعد ما سقتها قعدت تترقب الشيرة ، قالت بزعل : وينها الثجرة ما طلعت
ضحك على براءتها : ههههههههه ما بتظهر الحين لازم تتريينها يلين تكبر وانتي تكبرين معاها
تأففت ومدت بوزها : أفففف يعني بصبر يوم ويوم ويوم ويوم وااااااايد ابا اثوف الثجرة وأركب فووووووق وأطالع بيتنا اللي هناااااااااااااااااك


، ، في ذاكرة أخرى ~

- تنقز بفرح وتقول : ثوف ثوف طلعت ثوف باثر بتكبر وبتثتوي كبيييييييييييلة واايد
- اكتفى بأنه يبتسم على براءتها


،، وآخرى ~~ بعد بضع سنوات

قعدت تنقش عليها اسمها واسماء ثانية وحروف مبهمة وهيه مبتسمة والدمعه بعينها

دق دق دق دق – هالأربع دقات صحني من الذكرى لي بدتْ تسحبنيْ بتيآرها لعالم نسيته أو تناسيته



قلت بملل : يس
سمعت صوت سوزي من ورا الباب : مس ريم مستر عبدالله وونتس يو
رديت وأنا أعتدل بيلستي و أسكر الرواية : اوكي أم كمنج


حطيت الرواية ع الكوميدينو شليت شباصتي وانا ارفع شعري الأسود الكثيف لي يوصل لنص ظهري ، نزلت من على السرير وسرت أمشي وأنا حافية متمللة شو يبي أمس تناقشت وياه بموضوع الشغل قلتله اني ماريد أشتغل بهالفترة صح صارلي سنة من تخرجت بس أحس انيه هب مستعدة نفسيآ للشغل يكفي الشغل لي يجبرنيه عليه هنيه بالبيت ما يفهم افف منه ، ظهرت من جناحي وأنا اهد شعري وأرد ألمه وأدندن بملل فضيييييييع نفس هالبيت الممل اللي ع كبره ما فيه حد غيري أنا وعبدالله و الخدم ،، وصلت عند الدري خذت نفس وأنا أقول الحمدلله ع كل حال ونزلت من على الدرجات الطويلة وأنا كالعادة أعد للمرة المليون عدد الدرجات ، لقيته قاعد مجابل تلفزيون البلازما الكبير وحاط ع قناته المفضلة العربية وموطي الصوت ع الآخر وماسك الجريدة وتلفوناته جباله ، انسان أنيق وسيم هادي و غامض

[ غموضه ماله حدود انسان يعجز فهمه _أنا _ الانسانة لي تربيت ع يده للحين عاجزة عن فهمه أو تفسير أي نظرة من نظراته عمره 41 يبين أصغر عن سنه عآزبْ مآ يفكر يرتبط نهائيا ؛ لأن قلبه عاجز عن تكرار قصة حب أخرى ممكن تنتهي نهاية تشابه الأولى .. نفس ما يقولون الزين عمره ما يكمل ،، وماشي بهالدنيا شي كامل غير وجهه سبحانه ،، كل هالجمال والشخصية والأخلاق والفلوس ملك شخص حزين لفقد حب حياته ، و مريض مرض ممكن بأي لحظة يبيده شخص أخاف أنش بيوم وألاقي أنفاسـه انقطعت وقلبه الصافي الطيب وقفت دقاته وابتسامته الهادية اختفت ونظراته لي أحبها تتلاشى شي صعب وأخاف منه وايد أخاف انه يروح ويهدني شرات [ أميـه أبويـه آن وجورج ] ،، قعدت أراقبه بألم و حسرة تنهدت تنهيدة طويلة حبست الدموع لي بدت ترسل انذارات بتجمعها وسقوطها وأنا أهوس على عيوني بقوة بعد ما شلت نظارتي .. وأنا أقول فخاطريه يارب تحفظه وتطول بعمره ما بقى لي بهالدنيا غيره



وصلت عنده عقيت السلام ويلست بملل وأنا أتربع ع الغنفة لي ع يمينه..رد عليه السلام من غير ما يخوز الجريدة من جباله كان فاتح ع الصفحة الاقتصادية ،، لا تتطالعونيه جيه ترا أنا صح نظريه ضعيف بس شفت الصفحة لمحتها يعني احم ,, قعدت اترياه لدقايق طولت وحسيت بأن كل دقيقة منها بدت تخنقني ما تعودت ع سكوته هذا ، أصدرت همهمه بسيطة يمكن يبدأ يرمس بس للأسف ولا رمس فقلت أرمس أنا وأشوف شو يبا أحسن لأن الملل ذابحني و بديت أحس بخنقة و الصدق أبا أسير أكمل الرواية : خاليه خير شو بغيت ؟؟

خوز الجريدة عنه وصب نظره صوبيه يلس يطالعني بنظرات ما فهمتها كل اللي سويته رفعت حاجب واحد وأنا ابتسم نص ابتسامة ، رد لي الابتسامة بمثلها وهو ينزل الجريدة ويرفع الريموت و يسكر التلفزيون و قالي من غير لف ودوران ولا أي مقدمات وهو يلعب بالريموت بيده : احمم أنا بسافر لألمانيا رحلة علاج يمكن تطول و ..


قاطعته بعصبية : بسافر ..؟؟!!! ،، بتسافر يعني بروحك وأنا ان شاء الله بتهدني بروحي هنيه ..!!

رد عليه بعد صمت ما طال : الله يهديج بس كيف بهدج بروحج اسمعيني للأخر ولا تقاطعيني


هزيت راسي و سكت أترياه يكمل


كمل بتردد : بوديج عند عمامج بتيلسين عندهم يلين ما أخلص من رحلة علاجي كلها شهور وراد ان شاء الله وبترجعين عندي

ألجمتني الصدمة بدت تسري فيه رعشة بعمريه ما توقعت منه هالشي ،، رديت عليه بعصبية أكبر واندفاع وبلا وعي : انته شقاعد تقول شكل المرض أثر بك وضرب بعقلك وخرفت لا بويه انا ما بسير مكان

اكتفى بأنه يبتسم لي وهو يهز راسه بمعنى لا بتسيرين يعني حكم عليه خلاص قلت بألم : تبا تهدني عند عمامي يا خالي عمامي عمامي يا خالي ،( غمضت عيوني بألم أحبس دموعي ) ليش بتوديني عندهم حرام عليك انت نسيت كيف انكروني وعقوني عليك هم ما يبوني ( بطلت عيوني وأنا أطالع نظراته لي ما فهمت معناها ) حرام عليك والله حراام يعني تبغيني أذكرك بعمامي اللي قالو هاي مش بنتنا ،، لي خذو ورثي من ابويه وعقوني عليك وقالو ما نباها وبريين منها ، تبرو مني يا خالي وتبغيني اسير لهم بعد ها كله ، اقعد هنيه بروحـي أحسن من إني اسير عندهم ، هه هم ما تحملوني سنة وحده وأنا ياهل ماعرف من هالدنيا شي وعقوني بيستقبلوني الحين

: ريم هاييل هلج لو شو ما صار والدنيا تغيرت والناس تغيرو و ترا الناس ما يبقون على حالهم وأكيد ربج هداهم وأنا كلمت عمج ناصر ورحب بج واستانس ويدتج بعد استانست من زمان تحن عليهم تبا تشوفج ،، كلهم يتريونج كلها 5 شهور أو 7 بالكثير وأنا راجع إن شاء الله تحملي يا ريم وهم بيتمون هلج لو شو ما صار

ابتسمت نص ابتسامة وهيه ابتسامتي المعتادة بس هالمرة بقهر وأنا أوقف جباله: هه تدري شو مشكلتك يا خالي انت طيب وايد - قعدت ادور وأنا أأشر على القصر الكبير لي عايشين فيه - حد يدري عن الخيير والفلوس هاي كلها وما يتغير الفلوس تغير النفوس يا خالي أكيد بيرحبون فيه وأنا بعينهم وريثة المليونيير عبدالله الـ ...الانسان المريض لي يصعب علاجه ، تقولي تغيروا

طالعني بنفس النظرة لي ما فهمتها وقالي بعدها : انتي عندج كل الناس طمعانين ترا هم بنفس حالتنا ويمكن أحسن ، واذا كانو طمعانين انا عارف انج احرص عنيه بمليون مرة فموضوع الفلوووس وعارف ان لا عمامج ولا مليون غيرهم بيقدرون انهم يستولون على حلالج لأن انتي عندج كتبج وبيزاتج أهم من كل شي حتى انا خالج لي ربيتج ،(سكت وهو يطالعني بنفس نظراته وأنا هب عارفة بشو أرد عليه وكمل وهو ياخذ نفس ) ريم انا واثق فييج و فاهمج وعارف ومتأكد انج من خاطرج تبين تشوفينهم وتعيشين مع عائلة لو ما كانو أمج وبوج ع الاقل بيكون عندج عمام و بنات وأولاد عمام تحبينهم وتعتبرينهم أخوانج أنا أعرفج أكثر عن نفسج ، ريم الموضوع ما يستحق النقاش واللي قلته يصير راح تسافرين لهم الامارات بعد يومين وبتشتغلين في فرعنا لي فالامارات ولا تقولين ما اريد أشتغل هذا حلالج هاي شركتج ولا تبين الطامعين ع قولتج ياخذون كل شي ، لازم تخطين هالخطوة واجهي عمامج من الحين أثبتي لهم انج مش بنت الست سنين لي عقوها انتي الحين عمرج 23 سنة عاقلة وفاهمة أنا مو دايم لج والله العالم اذا برد من هالسفرة أو لا .. انتي اروحج قلتيها أنا انسان مريض يمكن ما باجي لي بهالدنيا غير أيام أو شهور .. كيف تبيغني اسير واهدج وانا هب مأمن عليج لازم تسيريين لهلج وتتحملين وشو عرفج يمكن تغيرو ولا عادو الأوليين .. وبعديين انتي أكثر وحده عارفة بكثر غلاتج عندي انتي كنتي الام والاخت والصديقة لي .. مستحيل أهدج وأخلي هالدنيا تصفع بج من كل صوب .. فكري فيها عدل أنا هب دايم لج و يمكن أموو..


قاطعته بإعتراض وانا عيوني بدت تمتلي دموع : لا تقول جيه يا خالي ربيه يخليك لي ويطول بعمرك بترجع ان شاء الله وبتنور هالبيت ، أنا بسوي كل اللي تبيه بس دخيلك ما ريد أسمع هالكلام مرة ثانية


ابتسم من غير ما يرد علي ورجع يرفع الجريدة و يكمل قراية يعني خلاااااص انتهى النقاش حكم عليه وطعته كالعادة عليه الأمر وعليّ الطاعه ، ربعت للدري وأنا ضايجه أبا اشرد مابا اصييح عنده بس أول ما حطيت ريلي على الدرية الأولى حسييت باحساس فضيع ما عرفته تلاشت الدموع وبديت أفكر وأنا أمشي ببطء ، أنا دايم قاسية ع خالي فأوقات كثير أفشله و أتجاهله واقوله رمسه تضايج به وما أبين له حبي لدرجة انه يحسب اني أبدي البيزات وصخ هالدنيا عليه بس أنا جيه ما حب أعبر عن مشاعري وإذا ضحكت دقايق وأعبس مزاجية وااااااااااايد ،بس رغم مزاجيتي و شكلي العابس و عدم مبالاتي دايم يقابلني بابتسامة أبد ما زعلني بيوم أو عصب عليه و اللي أبيه يصير لو شو ما كان ، أنا بنته أمه أخته وربيعته ،وهو بعد أبوي أخوي وكل شي .. هو لي علمني شو يعني الحياة ما أنسى الحياة لي كنا عايشينها بيت شعبي جديم متهالك كنا بالأيام نعيش بلا كهربا ويضطر يحطني عند بيت الجيران يلين ما يحصل بيزات الكهربا ويردها ، ييوع نفسه عسب ما ينقصني شي ،، يدرس ويشتغل عسب اييب لي لقمة العيش كنت صغيرة بس كنت أعرف انه يكافح عسب ما ينقصنيه شي تعلمت منه الكفاح علمني ان اللي يبي الشي بيوصله لو حاول وماشي مستحيل ، كان يقولي بيي اليوم لي بتقولين به انا كنت بحلم ، وفعلا يا هاليوم كافح درس واجتهد ولكل مجتهد نصيب بمجازفة منه حقق وايد أشياء كنا نحلم بها ونخطها ع جدار بيتنا الجديم


[ خالي ] انسان رائع انسان ما أقدر أوفييه حقه .. انسان راقي بمعاملته .. عمره ما حسسني انيه عالة عليه ، تشاركنا اللقمة قساوة العيش الدموع الضحك و الأحلام كل شي بس ما تشاركنا المرض بيروح وبيردني للماضي برجع للمكان اللي انطردت منه بعد ما عشت فيه سنة بس .. سنة كانت من أروع سنوات حياتي ،، تركته وخليت ورايه ناس كان لهم بقلبي معزة
[ يدوه خالو روضة.. منصور ،، خَلود ،، سَلوم ،، فطوم ،، ] أكيد كبرو وعرسو يذكروني ولا نسوني .. أكيد فطوم تذكرنيه كنت وايد وياها اذا بقعد أرمس عن شطانتنا وسوالفنا ما بخلص يالله صدق مشتاقة لهم بس الله يسامح لي كان السبب ،، نفضت الذكرى وأنا ادخل جناحي الكبيير ،، أبد ما هو بذوقي كل شي بذوق خالي ما عمري اهتميت لو بأدق التفاصيل دايم خالي لي يفصل وأنا ألبس صح أعصب و عفس الدنيا دقايق وارضى وأقوله حاضر وان شاءالله ما تعودت أقوله لا ،، نفس غرفتي صحيح انها مملكتي الخاصة المكان لي يستهويني بس ما فكرت بتفاصيلها كثر ما فكرت بالسبب لي يشدني لها ويخليها ملجئي لساعات ويمكن اليوم كله ،، أهم ما فيها سريري الكلاسيكي الدائري الواسع سيديات معزوفات بتهوفن و موزارت لي تاخذني لعالم ثاني شفاف وتستثير مشاعري ،، كتبي لي عددهم 332 كتاب قريتهم كلهم ومعظمهم عدت قرايتهم مرتين أو ثلاث ، كتب علمية تاريخية روحية روايات فلسفة علم نفس وغيرهم ، أحب القراءة أبحث عن ذاتي بالكتب أطور من نفسي عن طريق الكتب ، تقدرون تقولون هاي عدوى من خالي لي كل ما أشوفه يكون بيده كتاب أو الجريدة يقراها ، ما كان عندنا أحد يعلمنا تعلمنا من هالحياة والشقى لي عشناه ومن الكتب لي قريناها و ناقشناها مع بعض ..

... // أرآؤكمْ //


.
.


التوقيع
هُنا مسقطُ رأس قلمى ..،

كمـ أشتقتُ إلى ولعى بهذا المكان ،،

فهل رائحة عطرى ما زالت تعبقُ بالأرجاء ؟!

وهل أسمى ما زال منقوشّ فى ذاكرتهم ؟!

[ تذكرونى إن كُنت أستحق الذكرى ]
لجل كل القلوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-24-2011, 06:54 PM   #3
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية لجل كل القلوب
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
الدولة: فى قلب كل عاشق
المشاركات: 2,965
معدل تقييم المستوى: 12
لجل كل القلوب is on a distinguished road
افتراضي



[ الفصل الثاني

.... ذكريـِـآت المآضيْ الأليم





خُيِّل إليّ ~~

هيّ .... كـــيسُ شآي مَربوطْ بخيـِـطٍ رفيــــــــــــعْ
يغمـــَسُ فـيِ دوآمــة الذكـِـريآتْ إلأليـِـمْ
يُحـِـرقُ إلذآكـِـرةْ حتى التقـِـرح






الفضول ْ .. غير موجـود أبدا في قاموسي ~ لا يوجد في دواخلي فضول بعض النساء
هب مهتمة للمكان لي بسيره ما أخفي شوقي لبعض الكائنات ، وبالأخص خالوه روضة بس ع قولته
إبعد عند الشر وغنيله وبالأخص نصور أوه سوري أقصد عميه ناصر ...

دخلنا بوابة المطار ببرود ظاهري ومشاعر مختلفة من الداخل قـد تكـون ملتهبـة ونحن نتجاهل نظرات بعض ،،
مرو اليومين يسآبقونْ بعض كأنهم يتمنــون ليه التعاسة الألم والآهات المتوالية ،،
بدت دموعي تتيمع فجأة كل شوي أيلس أهوس ع عيوني متعذرة بألم عيني من العدسات الطبية
حتى ما يتنبه أحد بإنذارات عيني بإنزال قطرات من البلل الحزين ،، لأول مرة أحس بخوف من الفرآق ...

[ لحظآت الفرآق في موسم المد والجزر ] ، عانقت يديني يد خالي بقوة كأني أقوله دخيلك غير رايك
لا تخليني جني مجرم حكمو عليه بإلموت البطئ وسايرة لسجني وموتي ،

ربت على جتفي وخربط شعري كعادته و هو يبتسم جنه يقولي لا تخافين حتى وأنا بعيد بكون بقربج ..
تجاهل نظراتي الأليمة وصد عني ، خايف يغير رايه ولا يخليني أسير كان فخاطريه أعرف شو براسه
حتى انه طرش أغراضيه قبلي يعني هو متأكد من موته ...!! لا لا هزيت راسي وأنا أنفض هالفكرة ..

تنهدت بأسى وأنا أراقبه و هو يرمس رولا مربيتي يناقش معاها بعض الأمور لي ما كانت مهمة
بالنسبة لي مع انها تخصني .. تمنيت ان اللحظات اطول بس للأسف خلص نقاشه وتوصياته
لرولا بسرعة ع غير العادة..

وحان وقت الفراااق ،، حان الوقت لي كل واحد فينا بيروح لجهه

هو يصارع مرضه وأنا أصارع عميه ناصر ههههه يالله شكثر مشتاقة أشوف ويهه وأتحداه شرات قبل ،،
بالماضي هو لي فاز عليه وجبرهم بجبروته وعناده وسلطته انهم يعقوني على خالي
الحين من أفكر بتعصيبه عليه وكرهه لي أتسأءل عن السبب لهالدرجة هو سخيف عشان
يحط دوبه من دوب ياهل ..!!

[ عمي ناصر ] .. انسان متناقض نظراته تتضاد مع تصرفاته ،، نظراته غير تذكرني بحب أبويه وحنآنـه ؛
لأنهـآ بكل بسآطة تشابه نظرات أبويـه لـي .. بس من يرمس أكرهه وأكره كلامه
... تصرفاته عنجهيه ...
يتحرش فيه بالطلعه والدخلة عسب أزل بهفوة وأحصل من وراها جم أثر بظهري من عقاله ..!!
حتى صرت أتحاشاه وكل وقتي أقضيه بعيد عنه...
~ كآن يلعن اليوم لي دخلت فيه عندهم وهالحين يبيني عنده ..!!

نظرات خالي لي كانت تتنقل وتتفحصني كانت تنبيه وانذار لدموعي بالسقوط ،،
يطالعني وكأنه ما بيشوفني مره ثانيه ،، ابتسمت من بين دموعي نص ابتسامة
وأنا أقرب منه وأطبع بوسه طويلة ع راسه

همس لي : تشوفين لبسج مناسب للمكان لي بتروحين له
صديت عنه و فضلت انيه اكتفي بالصمت وأنا أتسآءل بدآخليه :: يعني كل هالنظرات عسب لبسي ..؟؟!!
تابع : هالشي الوحيد لي ما طعتيني فيه يلين متى بتمين بليا حجاب ..؟ [ صمت ] ع العموم ما بجبرج
لأن هالشي بينج وبين ربج وأنا لي عليه سويته [ اللهم قد بلغت الله فأشهد ] ،،[ صمـت ] زين أول
ما توصلين البلاد اتصلي فيه اهتمي بصحتج وأكلج أهم شي أكلج ،، و خلي عنج الحساسية الزايدة والبرود هاييل أهلج

هزيت راسي بلا حرف حاولت اغتصب ابتسامة تخفي الدمع لي تيمع بالمقل ,, والجرح لي بدأ ينزف ،،
لمني له وحبني ع راسي وهو مبتسم ..خالي فيه شي هب طبيعي اليوم ونظراته المبهمة زادت غموض..


تفرقــَـآآ .. فقـدْ حـَآنَ الرحيـِـلْ
إحترقــَآ بدمـَـ ع الفرآقْ المريـِـر
إستعرـَـآ بنـَـآرِ الوآدعْ

.
.

رآحـِـو صـَآمتيـن
عيونهـِـمْ تبكِــيْ
أكبآدهُـم تخفقْ
أنفآسهُمْ تَتَدفقُ بالعبرآتْ

.
.

آهٍ مآ أقســى النّوى
فتصـِـبراً فتصبـِـراً ..

فإنّ إلذي قَدرَ القطيعـِـ ة والنوىّ
فـي وسعـِـ ه أن يجمع المفترقــآ

.................................................. كُتــِـبْ بتأثر ~




إفترقـِـت عنـه ويدي تهد يدينه ببطئ ،، مشيت بسرعة و رولا تلحقني ،، هاي أول مرة أسافر فيها
وخالي هب معايه أول مرة أسافر بلا روح .. عارفة إن سفرتي هاي هيه بداية المأساة و إني سايره للموت ..
بس لازم أواجههم .. بس الذكريات ترجع بسرعة هب مخليه لي وقت أخذ نفسيه ،، تخطف عليه
و تفتح جروحي لي ما صدقت انها برت ،،، وخاصة ذاك الصوت الغاضب للوجه الباكي المؤلم
.. لحظة الفراااق ..
الصوت لي اخترقني وشيد قصر من أشوااك نمت نمت نمت وبدت تجرحني وتنزف فؤادي اليوم

- رييييييم أكرهج أكرهج أكرهج ...
- رييييييم أكرهج أكرهج أكرهج ...
- رييييييم أكرهج أكرهج أكرهج ...
- رييييييم أكرهج أكرهج أكرهج ...
- رييييييم أكرهج أكرهج أكرهج ...
- رييييييم أكرهج أكرهج أكرهج ...

حتى عند وصولي للطيارة صراخي الداخلي الطويل ما قدر يبعد هالصوت الغاضب ،،
كان فخاطريه أصرخ بصوت عالي بس للأسف ما قدرت ...

أمنيآآآتْ ... تمنيت ان خالي يكون ويايه تمنيت أشرد وأرجع لأيامي فلندن مع زميلات الدراسة
و أنسى ان عنديه أهل تمنيت لوهلة ان خالي ما عرف آن خطيبته لا حبها ولا ماتت وسبتت
بالمعاناة والألم النفسي لي عاشهم خالي .. تمنيت ان أميه وأبويه ما ماتو وخلونيه عند عماميه
لي ما تحملوني غير سنة وحدة وبعدها عقوني ع خالي لي ما كان يعرف بالدنيا شي ..
تمنيت انيه أكون شرات ربيعتيه جانيت يتيمة مقطوعة من شيرة لا لي أهل لا من جريب ولا من بعيد ..
تمنيت أرجع طفلة همها بالدنيا لعبتها تمنيت أكون تمثال ساكن لا يحس ولا يسمع ولا يتكلم
تمنيت أكون وأكون وأكون بس للأسف

[ما كل ما يتمناه المرء يدركه ... تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن .. ]

رياحي كانت تتحرك بأمر من خالي يحركها شرات ما يبا ... خلتنيه شرا الدمية بيدينه ...
غصبتني أرجع للماضي وأخلي الآلام تعصر فؤادي وتجرحني كيف ما تشتهي حتى قبل لا التقي بهم...

ركبت الطيارة خلاص ،، وكلها ساعات وأوصل لهم

** حلقت طيارتنا ولا سبيل للتراجع ..

[ الحقد ] هو شعوري الحين حاقدة عليهم لأنيه بسببهم عشت الحرمان حرمونيه منهم ...
خلونيه عالة على شاب ما يعرف بهالدنيا شي شاب اضطر انه يسوي اللي ما يستوي عسب يرضيني ــ

مدت لي رولا الدلاغات ،،شليتهم من عندها وأنا أبتسم لها تعودت من أركب الطيارة أخوز نعالتيه وإنتو بكرامة
وأتم بدلاغات بس ،، بدأ الماضي يعود وأنا أخوز كعبيه و صابه نظريه ع الدلاغات

[ مسلسل الذكريات الألييم ] ...

ذكرى أولى

: مراسل مراسل يا عمر بقطاع خاص وبدوام جزئي راتبي ما يتعدى الـ 2500 خبرني شو اللي بيتم من راتبي
، وأنا مسؤول عن بيت و بنت ما تخلص طلباتها ما خليت حد ما تسلفت امنه
: هيه هب عندها ورث شله هيه عندك هالحينه
: عمها الوصي عليها وهو هب راضي يعطينيه شي من فلوسها ولا حتى مصرف لو 500 يقول من توصل
سنها القانوني بنعطيها ورثها وأنا بالنسبة له ياهل ما أفتهم تونيه ما خلصت دراستيه بضيع ورثها
: اذا انه شايفك ياهل شعنه يفرها عندك ،، اشو ها صدق ما يستحي راغ البنت من بيتها وجبرك
تتحملها ولا راضي يصرف عليها انت بعد هب مجبور تتحمل مصاريفها ردها عندهم
: لا لا مستحيل اردها هاي الريم بنت غاده بنت غاده يا عمر ما روم أموت يوع بس ما ردها عند عمها
لـي فرها عنديه جنها جرثومه

‘‘ رجعت أدراجها بعد ما كانت معزمة تسير تطلب طلب يديد من طلباتها لي كانت غير منتهية بنظره ،،
امتلت عيونها دموع ،،بس ما ردت لحجرتها اتجهت بلا تفكير للمطبخ ادور بين أدراجه ع سكين حاد
خذته بفرحه وهيه تمسح دموعها بكم قميصها وربعت لحجرتها يلست ع الارض بين ملابسها لي انتهت من كويهم
قبل شوي التقطت فردة الدلاغ اليتيمة المتهالكة والمقصوصة بحيث تطلق سراح أصابع ريولها من حصاره ،
رصت طرف منه بريلها والطرف الثاني بيدها اليسار وباليد الثانيه بدت تجسمه من النص
وهيه تقول : بلبسهم كل واحد بريل بيكونون بالجوتي محد بيعرف انيه قاصته حرام خاليه ما عنده فلوس
نصور شل فلوسنا

ذكرى آخرى

: اوييييه شوفو دلاغها
: اويه ريم ليش دلاغج جيه منقص
[ صمت ]
بخبث طفولي : شو ما عندج أبو يشتريلج دلاغ
: ايييه أبوها ميت
بخث أكبر : أوييه ما كنت أعرف خلاص اذا تبين بييبلج باجر من دلاغاتي يا كثرهم لي عنديه
[ صمت وشهقآت مكبوته ]

وأخرى قريبة ~

: ليش تصيحين شو بلاج ..؟؟
اكتفت بهز رآسها بمعنى ولا شي
: كيف ما شي وانتي اتصيحين كل هالصياح ،، علوه وربعه سوولج شي ؟
هزت راسها بالنفي
خذ نفس طويل وقال : حد سوالج شي بالمدرسة
تمت تصيح بلا جواب ، مما سبب غيضه : ان ما قلتي شو بلاج الحينه باجر بسير وياج المدرسة و برمس أبلتج
قالت وهيه تصيح : ماشي بس طحت وتعورت
: رويني وين تعورتي ؟
ردت : ها لا ما تعورت
: ريييييييييييييم بترمسين ولا شو ..؟
تخرعت من صريخه و ردت تصيح بصوت عالي ،، تنهد بحسرة وسار لمها و وهو يسمي عليها يلين ما رقدت

آخرى ليست بالبعيدة ~

: ليش ما خبرتيني ان ما عندج دلاغ ..؟
: كان عمر عندك عشان جيه ما خبرتك بعدين رقدت
: ها اندوج شلي هالدلاغات راويهم ربيعاتج لي عايروج وقوليلهم خالي عبدالله الحلو يابهم حقي
: ههههه انزين
: آخر مرة ادسين عنيه شي ومن تحتايين أي شي لا تستحين امرة انا خالج ومسؤول عنج غصب عنيه
اييب لج لي تبينه ،،

تنهدت بحسرة وأنا أعتدل بيلستي .. نفضت الذكرى الأليمة ويا كثرها الذكريات لي لها بطفولتي
المأساوية النصيب الكبيير ،، مسكت الرواية حتى أكمل قراءة صفحاتها الآخيرة لكن هيهات كيف أكمل
وهالذكريات المتقلبة اللي تعودت أشرد منها ـ بعد النعيم ـ بدت تنفث دخانها و تخنقني ببطئ ..


ذكرى الانتقالة

: بنسير بريطانيا
: الله بنركب طيارة
ابتسم : هيه عنديه شغل بنيلس 3 شهور وقبل لا تتبطل المدارس بنرد
ـــ
: ريم ريم ريييم ..؟؟!! وين سارت هاي بعد
وصل لعندها شافها منزويه ورا الكرسي وترجف ودموعها بعينها نزل لمستواها
وهو يتنهد : وانا كل ما برد من الشغل بحصلج تصيحين شو فيج اليوم بعد .؟
فرت روحها عليه وضمته بقوة وهيه تصيح ،،
تنهد وهو يمسح ع شعرها وقال : خلاص خلاص يالريم ،، انتي تخافين اتمين اروحج هنيه .؟
هزت راسها بهيه وقالت بصوت متقطع من البجي : شي واح ....ـد كل يووووم من تروووح ايي يدق الـ..بآآآآآب
: شو يباا .؟؟
قالت وهيه تاخذ نفسها و بين شهقاتها : ماعـــ ..رف شو يـــ قووول
رد بسرعه : بطلتي له الباب ..؟؟!
هزت راسها بمعنى لا وردت تصيح
: انزينْ خلاص ليش اتصيحين كل ما بيي طنشيه والباب تراه ما يتبطل غير بالمفتاح
هزت راسها بسرعه بمعنى لا وهيه تقول : مابا شلني ويااااك [ ردت تصييح ]
: وين أشلج وياي ..؟
: مابا ما بتم هنيييييه شلني وياك أخافففف
تنهد بحسرة ووقف : زين سيري غسلي ويهج وتعاي تغدي
مسكته من بنطلونه : مابا أول قول انك بتاخذني وياك
: ريممموو فجي عنيه وقومي تغدي وخلاف يصير خير

ذكرى طيش ~

فمكان ضيق الاضاءة فيه خفيفـة كانت تهوس ع بطنها بقوة بيد و باليد الثانية تقرص ريوله المتدلية من الكرسي
وقاصدة مكان بعيد عنها حتى ما تتعور من حركتهم المستمرة ، كان يسدد لها رفسات خفيفة مع كل
قرصة منها تزيد من توجعها ورغبتها الملحة لقضاء الحاجة .. بسبب توالي الضحكات من حركاته الغاضبة ..
وصلت الحاجة لذروتها فبدت الدموع تشق طريقها ع خدها الصافي وبدأ صوتها يظهر شوي شوي ومع كل شهقه
وصيحه منها كان يكح بصوت عالي حتى لا تنتبه المتحدثة معاه لصوت الطفلة المختبئة أسفل المكتب ...
في لحظة طيش منها نقلت قرصتها من ريله لريلها الأبيض الصافي ..

وهيه تناقز : فأر فأر فأر
: حسبي الله علييج يا ريموو شو سويتي أسميج بتفضحينا

انقلبت صيحاتها لضحكات طوييله مكتومة لكن من غير شعور منها بدت تعلى وتعلى ،، حتى امتدت
يد طويلة بأصابع رشيقة مزينة بالمانكير الأحمر الهادئ سحبتها من كشتهاا المنكوشة بتموجات صغيرة
بطريقة زادتها جمال وطفولة

بصوت هادئ : ماهذا يا عبدالله ؟؟

فضل الصمت وهو يطالع الطفلة الضاحكة بغيض كبييير أجبرها تكتم ضحكتها وتغمض عيونها بقوة ..
طلبت منه يلحقها لمكتبها وطاعها وهو يمسك يد الطفلة بقبضة قوية ...

[ آن ..... ] هيّ اليد اللي انمدت على كشتي انسآنة قلبهآ أطيب من الطيب وأصفى من الصفاء ،،
انتشلتني من البقعة الملوثة وحياة الفقر لأحضان نعيمها ..

وهنـَـآ بدأت أسطورة عشقْ لم تنتهـي حتى بعد موتهــَـآ ..~

: ادخلي ..
: آسفففففة والله بالغلط ما كنت أقصد هيه كانت واقفة قريب منك ما تستحي
: انتي تعرفين شو سويتي ،، انتي كنتي بتسببين بطردي عقب من وين بناكل ..؟
: عادي بنرجع البلاد اشتغل نفس عمور بالجيش
: لا والله حلفي وين أفرج ان شاء الله ولا أوديج وياي الدوره اشتغلي ويايه بالمره
: خالييه الحينه انته ليش معصب هي ما طردتك
: ريم يلين متى بتمين جيه مستهتره ما تفكرين
: الحينه يعني ما بتوديني وياك و ....
سكتتها نظرته لي كانت كلها غيض ،،
بدت تصيح : انا مالي شغل ما بتم منيه ودني وياك
: استغفر الله العظيم ،، وانتي كله تصيحين بوديج بوديج
قالت بسرعه : صدق والله
: هيه وافقت أوديج وياي الشركة بس بشرط تيلسين عندها بمكتبها
بتفكير : عندها أحسن من الضيقة زيين

ذكرى التسآؤلات

: what are you doing
قالت وهيه تعدل السكارف على راسها بطريقة طفولية : pray pray
:aha

انتهت من صلاتها السريعه بلا تركيز ولا خشوع فصخت الاسكارف وردت لمكانها لي حذال مكتبها
و مسكت القلم وقعدت تنقش على الاوراق لي جبالها بملل
قالت بتساؤل : لماذا صلاتكم تختلف عن صلاتنا
ابتسمت وهزت راسها بهيه وهيه هب فاهمة الكلام لي ينقال لها
قالت : ماذا تقولون بالصلاة
قالت وهيه توقف وتأشر بالتكبير :الله أكبر pray pray
هزت راسها لها وهيه ترجع لشغلها

نفضت الذكرى وأنا أمسح الدمعة لي نزلت من عيني ، كنت المؤشر لي نبهها لخطأها ،،
دخلت الاسلام بعد ما شافتني أصلي جدامها وشافت حرص خالي بأنه ينبهني لكل صلاه ....
توالت زياراتها لنا تناقشت مع خالي وآيد أمور تخص الاسلام و دخلو [ آن ، جــورج أو آمنة و محمد ] الاسلام ،،
البنت وأبوهاا ~بعد شهور من نقاشاتهم ~ بعـد انتهاء الدورة تعين خالي بمنصب ممتاز واستقرينــــآ فبريطانيا ..
و يـآليتْ ما استقرينــآ ..~


يتــبعْ // ..


التوقيع
هُنا مسقطُ رأس قلمى ..،

كمـ أشتقتُ إلى ولعى بهذا المكان ،،

فهل رائحة عطرى ما زالت تعبقُ بالأرجاء ؟!

وهل أسمى ما زال منقوشّ فى ذاكرتهم ؟!

[ تذكرونى إن كُنت أستحق الذكرى ]
لجل كل القلوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-24-2011, 06:54 PM   #4
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية لجل كل القلوب
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
الدولة: فى قلب كل عاشق
المشاركات: 2,965
معدل تقييم المستوى: 12
لجل كل القلوب is on a distinguished road
افتراضي




الفصل الثآلث
¤ { الصمتْ ماذا بعد الصمتْ ..؟

هل لي بثآنيـة مـنَ الصمتْ المريحْ
هلْ لي بثآنيـة دونَ أن تُحيطَ بيْ سلاسلْ ذكرآه
هلْ لي بثآنيـه هآدئـة سعيـدة منْ غير ْ ألم ْ
هلْ لي بنومٌ عميقْ دونَ كوآبيسْ مقلقـةْ
هلْ لي بأنْ أرتآحَ يومــآ .... هلْ هلْ وهــلْ ...؟!!
.
.
وصلنا للسيارة ركبت بهُدوء .. حسيتْ بصدآآع فضيييعْ بدأ يشقْ طريقـه مـنْ نصف رآسي إلى أسفل عظمـة من رقبتي إحسآآس صعب مؤلمـ خآنق ،،
أحآسيس كثيره بدت تتمكن مني وأنا أطالعْ شوآرع دبي لي ما ودعتهـآ ؛؛ لأنيـه إعتقدت انيه برجع بعـد أجآزة صفيـة هآدئـة ،،
يالله كيف تغيرت الدنيـآ من يقول ان هاي هيه نفسها دبي التطور كآنْ وآضح رغم انيه كنت أشوف هالتطور من شاشتنا العملاقـة،،
بس هالاحساس غير مختلف كآن ودي يكون خالي ويـآيه صدق كنت أباه عندي بهاللحظة ،،
صبيت نظريه على كل شارع و جهـة وأنا أقرأ اللافتات مره وأنبهر من جمال الشوارع والبنآيات مره
ثانيه من غير لا انطق بكلمه ،،

،،،
قآسيْ
أليــــمْ
صعــبْ
جـــآرحْ
،،،
دقآيق طويلـة ووقفنا ودخلنا من بوابـه القصر حــوطـة كبيرة فيهــآ 3 فلل بأحضان مدينة خضراء
مشبعة بألوان متناثرة هنا وهناك ،، هوست ع اذوني فجأة وصرخت بداخليه بألم حتى يختفي
الصوت لي تردد
:: بآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآس خلاص خوز عنيه شو تبا منيـه يكفي يكفي يكفي يكفيييييييييي
،، رجعتْ الذكرى تخنقني حتى الزفرة ،،ترجع ليه نفسيه فجأة ،، وترجع تخنقي من غير تنبيـه ،،، بدأ الخوف يتمكن منـي ،،
الصوت لي رجع يتردد فباليه يرتفع شوي شوي .. مع كل صرخـه أصرخهــآآ
: ريم قلبي شو بكي .؟
رولا نسيت نسيت انها ويايه عقيت روحيه بحضنها فجأة وأنا أرجف بقوه : ماريد أدخل ماريد وديني أي مكان ثاني بعيد عنهم بليز
: ما بيصير مستر عبدالله قآل ما باخدك الا لعندن
قلت بصوت راجف وأنا أدفن روحيه بحضنها أكثر : خااااااااايفة ..
قالت وهيه تخوزني عند حضنها وهيه ترتب شعريه : ييه ريم بتخاف ما بسدئ
اطالعتهــآآ بحسره ، تتحرانيه قويـه حتى خاليه بس والله صعب صعب أدخل عندهم بعد
هالسنين ما أضمن التصرف لي بتصرفه ،، أخـآف أجرحهم وهم سبب جروحي ، أخاف اطيح
دمعتهم وهم سبب دمعتي أخاف أسبب بحزنهم وهم سبب حزني ، أخاف يحسونْ بألم أو
ينطقون بآه ،،
وقفت السيارة عند مدخل الفلة الثانية نزلت بهدوء محد فاهمني أبد أبد عمرهم ما بيفهمون انيه
بكل لحظة أكرهه أكثر من قبل وأكره صوته الطفولي وصياحه وتهديداته وخوفي منه بكل لحظة
يزيد مع كرهي ،، مشيت ورولا تلحقني _ بإستغرآب من صمتي بعد كلمتها _ للدروازة لي
تبطلت أول ما وصلت سيارتنا عنده وكانت البشكارة باليونيفورم الزهري واقفة باستقبالنا
قالت :Miss Reem
رديت عليها بابتسامة : yes
: All was waiting in living room
مشت ومشينا وراها وأنا أتأفف انقلب مزاجي مره وحده والملل سيطر عليّ ،،
الخـوف إختفى منْ أول مآ تذكرت اليوم لي يا ياخذنيه فيه خالي .. ومآ بقى غير الملل ،،

ذكرى الرحيل ..~

: خاليه وين بنسير ..؟
: بوديج بيتي
: ليش أنا أبا أقعد عند خالو روضه
: الريم حبيبتي خلاص تعالي عندي وأنا بييبج عندها متى ما تبين
: خالوه مريضا أنا بيلس عندها بعدين منو بيعطيها الدوا
: لا حووول ،، الريم امشي عنديه وأنا بييبج لها تعطينها الدوا لا تصيرين نحيسه
بدت تصيح : حرام أبا أقعد عندها ،، [ زفر بضيج مما زاد من صياحها ] انزين بسير أسلم عليها
ربعت من غير لاتسمع رده لداخل البيت مره ثانيه،،تخطت البوابه للصاله شافتها قاعده عند عمها راشد تصيح
: ليش تهدونها عند خالها ما تبونها انا اباها هاي بنت غاده يا راشد
: اذا تبين مصلحتها خليها بعيده عن ناصر وضيمه ،،
: حسبي الله عليه حسبي الله عليه
بصوت عالي : روضه
قالت وهيه تمسك بطنها البارز : انا اذا ما مت وأنا أولد بموت من حرقة قلبي عليها
نفضت الذكرى وأنا أمشي بممر قصير وقفت عند نهايته أتأمل الدري الطوييل تنهدت وأنا أشوفه
" هل بصعد منه .؟ ولا شي لفت ..؟؟!! " كان شي ع يمينه ويساره صالتين مختلفتين ما دققت
النظر بهم ولحقت البشكارة لي خذتنا لصالة ثالثه ورا الدري ..
أول ما وصلت عندهم يلستْ أتأمل لي قآعدين بـ صآلة عبـآرة عن نص دآئرة ،،حرمة عيوز
_ قآعـدة بنص الجلسـة _ لابسة مخورة بيضا بنقشات بنفسجية وشيلة سودا ونظارة طبية كان فـخاطرية أشل النظارة ألبسها ؛ لأنيه ما قدرت أشوفهم عدل ..
أكيد هاي يدوه أول ما شافتنا صدت على الشياب لي قاعدين عندها الأول كان قاعد ع يمينها اللي هو عمي ناصر لي مستحيل أنسى شكله بعرفـه حتى لو انعميت ،،
و ع يسارها عمي راشد والثاني فهد و بينهم بنات وحريم ما عديتهم ما شاء الله وايدين ولمحت كنادير بيض بس ماقدرت اشوف الويوه عدل و اليهال بحشرتهم ع الارض
خفظت نظريه لهم كان عددهم 3 طالعتهم باشمئزاز ،، أكرههم ... هالمخلوقات كرهي لهم عميييق ما أحبهم ولا أحب حشرتهم
عقت رولا السلام وردو عليها بتمتمات وأنا اكتفيت بالصمت ونظريه منصب ع المخلوقات لي يطالعونيه باستغراب ويمكن خوف ،،
رفعت نظريه لـ رولا لي كانت مستغربه هدوئي وصمتي طلبت نظارتيه لي مدتها ليه بهدوء
همست لها : قوليلها تاخذج حجرتيه زهبي ليه الحمام وملابسيه بسلم عليهم وبييج
هزت راسها بهدوء ومشت
صديت أتأمل عمامي بهدوء انرسمت نص ابتسامة ع ويهي وأنا ألاحظ الاستغراب لي زاد ع ويه عميه ناصر وهو يطالعنيه من راسي لريولي بنظرته الغريبه لي ما اختلفت ،،
النظرة الحارقة من عميه فهد وهو يشد قبضه يده بقوه ،، و نظرة الألم من عميه راشد لي كان هادئ بعكسهم ،، ما حبيت سكوتهم ونظراتهم لي كانت تخترقني و كل وحده تأثر فيه بشكل ،،
حسيت بثقل خلفه هالسكوت المبهم كنت أجدم خطوة وأردها ماعرف شقا أتصرف هل أسير أسلم عليهم ولا أستأذنهم بهدوء ،،
أبا بس أحد فيهم يرمس يعطينيه إشارة حتى أخطي بالخطوة الثانيه ،، بلحظة من غير تفكير عطيتهم ظهريه مشيت خطوتين
بس وقفنيه صوتها : الريم ..............!!!
لفيت لمصدر الصوت ،، استقرت عينيه عليها آآآآآآآآه بلحظة حسيت بصعقة بقلبي ،، كيف الملل ومسرحية الاستغراب نسوني قلبها الحنون ذكرت مسحت يدها ع راسي ودمعتها
وقت فراقي ما كان بيدها حيلة وكل شي كان بيد عمي ناصر ريولي غصب مشتني لها ،، لاحظت استغراب عميه ناصر لي زآد للحين ما تعود ع مزاجيتي بعدنا بأول المشوار ،
هه منو يصدق انيه أنا ريم لي تونيه مالتهم و قررت أعطيهم ظهريه وأمشي من غير أي كلمه ألحين يالسة ع ركبي وماسكة يدينها أحبها بعد ما بست راسها دقايق بين دموعي ودموعها والتأمل العميق ،،
ما حسيت بنفسي غير و أنا بحضنها و هيه تمسح ع راسي ما طالت الدقايق ؛ لأنيه وقفت وأنا أمش دموعي ما تعودت أصيح عندهم ما أعرفهم عسب أصيح عندهم منو هم أصلا كنت أبا
أمشي بس لاحظت يد يدتي لي للحينها بحضن يدي همست لعميه وخلته يوسع عسب أيلس عندها يلست طوع أمرها حسيت بفرحها فما حبيت أكسر بخاطرها
نشدتني عن حالي و رديت بالحمدلله لا باس
قالت : تذكرينهم ولا لا قومي سلمي عليهم [ أشرت على عميه ناصر ] ها عمـ ...
قاطعتها وأنا أطالعه ورافعة حايبي: عميه ناصر في أحد يقدر ينساه
تحسبني ناسية شكله وهو الوحيد لي صورته ما انمحت فبالي أكرهه وكل يوم كرهي يزيد زود وقفت جباله سلمت عليه ببرود الدنيا كلها و أنا أطالع نظرته لي ،
اللي كلها استغراب ودهشة ولاحظت عينه لي كان يبعدها عني ويتجنب انها تيي عليه يمكن ضميره يأنبه هه ..مشيت أسلم على عميه راشد وفهد ببرود أقل
لأنهم ما ضروني ولا شفت منهم شي اللي أذكره ان عميه فهد ما كان يهتم بأحد وأظن انه يالس مجبور لانه كل شوي يطالع ساعته ،،
أما عميه راشد كان معارض بعدي كان حنون عليه ويحبني وآكثر واحد حسيت انه متقبل وجودي عندهم وقتها هو وحرمته خالو روضة ، صديت صوب ما يالسين الحريم والبنات
شفت خالو عاشة حرمه عميه ناصر تذكرت طيبة قلبها وحنانها و خالو فاطمة حرمة عميه فهد واللي ما كنت أشوفها بس أذكر لسانها الطويل ،،
سلمت عليهم بهدوء وأنا أنقل نظريه أدور ع ويه حنون أحبه وأموت فيه بس ماحصلته ،، نشدتهم بحيرة وأنا أقلب بالويوه الأنثويه اليالسة:خالوه روضة وين ؟؟
انقلبت الويوه واعتفست كأن بسؤالي رشيت عليهم ماي بااارد صحاهم من سباتهم الطويل ..
صديت على عميه راشد وأنا أقوله بلهفة : اكيد تعبانة من السكر وما قدرت تطلع من حجرتها وينها بسير عندها ..!!
لمحت ثنتين نشن من مكانهن بسرعه بعد رمستيه و عرفت ان اكيد صابها شي .. ماتت .!!
شلت هالاحتمال من باليه موليية مستحيل تموت مستحييل تموت وأنا ما شفتها ولا ضميتها قلتلها انيه برد اشوفها وقالت انها بتيي تزورني بس ما يات ,,
أكيد هيه موجوده وتعبت من جيه ما يات يمكن يكون مطلقنها يطلقها أحسن من انها تموت استغفر الله اللهم لا اعترااض بس ماباها تموت أحبهاا هيه اميه الثانيه ..
صمت عميه والدمعه لي لمعت بعيونه اكدت لي ان احتمال الموت كان أرجح حسيت برجفة وقلبي قام يدق بقوة الدموع تيمعت بعيوني من غير شعور نزلت عند ريوله ضميت يدي
بيدينه همست بصوت مرتعش : ما ماتت صح ( هزيت راسي وانا اقول ) هيه داخل صح ما ماتت
حط يده على راسي وهو يقول : اطلبي لها الرحمة يا بنيتي ..
نزلت راسي لا شعوريا وبدت تزيد رجفتي حسيت اني ابا اصرخ ابا ارمس بس ماقدرت..
رجفتي تزيد مع دموعي لي جرحت عيني .. ألمي زااد ودقات قلبي بدت تزييد حتى انيه حسيت ان نفسي بدى يضيييج وجنه قلبي بيوقف ..
هاي مأساة و الياي أكيد أكثر مأساوية الغالية راحت راحت اميه الثانية لحقت اميه الاولى شو بقى لي بالدنيا شو ... كنت مرتاحه من ييتي لأنها بتكون موجوده وبدافع عنيه اذا حد ضايج بي هالحينه منو لي منوو ..؟؟!،،
سحبتني بقوة من يدين عميه ولمتني وقامت تهمس لي : كانت دوم تقول هاتولي الريم ماريد أموت من غير لا شوفها ،، دورو عليج بس ما حصلوج جنه الارض انشقت وابلعتج ،، بس من 5 سنينن عرفنا انج مستقرة بلندن كان من المستحيل ان نوصلج او نرمسج حتى خالج ما قدرنا نوصل له ،، اتريتج وااايد واااايد بس للأسف راحت من غير لا تشوفج لا تصيحين انتي تعذبينها بقبرها جيه وتعذبين ليلى وسلوى لي ما صدقنا شفناهم يضحكون اطلبي لها الرحمه

خزت عنها وأنا أطالع ملامحها وأقول فخاطريه منو تكونين انتي عسب تيين اتلميني وتقولين لي كل هالرمسة هب ع كيفج هاي اميه انتي ما تفهمين هاي الغالية ... انتي منو منوو ..؟؟!!
[ فطوم ] ...!! يلست أقلب عيوني ع الصورة المشوشه من تحت نظارتي لي غرقت بدمع عيني ،، أطالعها بحيرة أقلب عيوني بدقـه أدور شي واحد يثبت لي انها فطوم يلين ما استقرت عيني على الشامة لي ع خدها الشامة لي دوم تعايرني بها لأنها محليتها أكثر
همست : فطوم ..!!
ردت لمتني يمكن لأنها ماكانت متوقعه انيه أعرفها ،، لاحظت الخيبة لي انرمست ع محياها قبل لا أنطق باسمها ،،
شوي وخازت عن حضني وصدت صوب واحد منهم وقالت : شفت قلتلك انها بتعرفنيه هاي توأمي نصفي الثاني مستحيل انها تنساني
بطلت حلجي من الصدمة وأنا أشل نظارتي و أمسح دموعي لي من شلت يديني وردت امتلت بعيني غصب عنيه ،، دوم فطوم تفاجئني برمستها صارلنا 17 سنة من تفارقنا وهيه بعدها تعتبرني توأمها ونصفها الثاني هه صدق عجب ..
سحبتني صوبه وقالت بتحدي : أكيد ما تذكرك بس تذكرنيه أنا ريموو شوفيه تذكرينه منو ها ..؟؟

يلست أتأمل يدها لي معلقة بيدي وشقا تسحبنيه جني من ممتلكاتها نفس ما هيه ما تغيرت تنهدت بضيج ودموعي تزيد بعيني ،، لبست النظارة ورفعت راسي للشخص لي تبانيه أتذكره ،،
تأملته للحظة عرفته ع طول وكيف أقدر أنساه يشبهنيه كوبي بيست عنيه عيوني خشمي شفايفي تدويرة ويهي كل لمحة فيه تشابهني
كيف بنساه وهو كان كل شي كل لحظاتي الحلوة كانت معاااه لا قلت أخ حصلته ع راسي لا انضربت دافع عنيه يمسح دمعتي ويضحك معايه ولا يرضى عليه ..وهـو نفس هو ما تغير ابتسامته هيه نفسها بس ملامحـه حسيتها كبرت وتوسعت مع كبر سنه ،،
كان فخاطريه أعق روحيه بحضنه أشكي له عن رحله عذابي أحكي له عن كل آه قلتلها ودمعه نزلتها
وأقوله "" شفت شصار فيه ،، تعبانه يا منصور تعبانه ،، محتآجة دفى حضنك لي كان ملجئي وأنا طفلة ""
قلت بفررررح : منصوووووووور ،،
قال وهو يبتسم لفطوم : خبرتج انا بتعرفنيه ع طول
فطوم بنظرة ما فهمتها : هيه اكيد كنتو ربع
يلست أتأمل منصور وفطوم للحظة نزلت نظريه لبطنها البارز ، حامل ..!! يعني عرست صديت صوب منصور وقلت : عرستووو ...!!!
فطوم بسرعه : هيه من 7 سنين عندنا نصور الصغيير وريوم و الثالث بالدرب
ابتسمت لها نص ابتسامة وقلت : مبرووك والله يخليلكم عياالكم وان شاءالله ربيه يسهل علييج ..
صديت عنهم بعدها مشيت بتعب ما كنت أبا اتم أكثر خلاص احس الدموع لي نزلتها استنزفت منيه كل طاقتي ،، وخاصة الضيج لي تمكن منيه بعد ما عرفت بوفاة خالوه روضة الله يرحمها ..
يلست عند يدوه وهمست لها : يدوه خاطريه اقعد عندج بس تعبانة من الطيارة سمحيلي بسير أصلي وارقد
ردت عليه : برايج سيري ،، ( صدت صوب خالوه عاشة حرمة عميه ناصر لي تكون أم منصور ) عاشو قومي وصلي الريم حجرتها تريح تعبانة فديتها من الطيارة


التوقيع
هُنا مسقطُ رأس قلمى ..،

كمـ أشتقتُ إلى ولعى بهذا المكان ،،

فهل رائحة عطرى ما زالت تعبقُ بالأرجاء ؟!

وهل أسمى ما زال منقوشّ فى ذاكرتهم ؟!

[ تذكرونى إن كُنت أستحق الذكرى ]
لجل كل القلوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-24-2011, 06:55 PM   #5
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية لجل كل القلوب
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
الدولة: فى قلب كل عاشق
المشاركات: 2,965
معدل تقييم المستوى: 12
لجل كل القلوب is on a distinguished road
افتراضي


||
يآבـِيآتي كمـ بشكيلك عن تـcـب روح ـي من أسبآبكـ
~..خلني يالغالي ادخيلك سالمن oـن ضرب نشابك ..
||

قعدت على صوت أم منصور ، ظهرت يدي من تحت اللحاف وأنا أدور فوني ع الكوميدينو بلا جدوى ،، هيه ذكرت ما ظهرته من الجنطة ،،
استغربت تواجدها عند سريري أنا من النوع اللي ما حب أحد يدش عندي من غير إذن حتى ان كانت رولا أصلا وين رولا عنها ؟؟
غطيت نفسي بلحافي أكثر وأنا أقول : من بأمره حدرتي هنييه اظهري خاري ومرة ثانية استأذني قبل لا ادشين
ردت عليه بهدوء : دقيت الباب ومحد رد علي فقلت أدخل أقعدج تصلين وتنزلين تتريقين
قلتلها من تحت الغطا : ماريد أتريق تسلمين ويزاج الله خير ممكن تفارجين الحينه ..؟!
قالت بنفس الهدوء : ما يصير ما تتريقين
بهاللحظة دشت رولا اللي سمعت حسها وهيه تقول : صباح الخير
أم منصور : صباح النور
رولا : ما فائت
أم منصور : تتدلع علينا ما تبا تتريق
رولا بعد صمت : ريم استاز عبدالله اتصل بيقول انو طيارتو بعد ساعتين ،، وقآل هو عم بيتصل فيكي وما عم تردي ،
قعدت أتأفف من تحت اللحاف نسيت أتصل به هو وصانيه اتصل به بعد ما أشوفهم حلاته من شوف الحينه أفففف ، شلت اللحاف بعد ما سمعت ضحكات أم منصور و رولا
نشيت وأنا أقول : ع شو تضحكون أففففففف أففففففف زيين
أم منصور : هب زين تأففين يا بنت
قلت أعاند : أاضغط هنا لتكبير الصورهفين زين
نشيت تغسلت وتوضيت وصليت فرضي ، كانت رولا مزهبة لي لبس بسيط فستان طويل يتوسع من تحت الصدر بأكمام طويلة شفافة ..!!
بثلاث ألوان سماوي منقش برمادي مع فوشي ،خليت شعري بتموجاته كالعادة لبست ساعتي و نظارتي باطار موف وكعب عالي نسبيا رمادي وما حطيت شي ع ويهي..
رولا : يعني لازم ادخلي لون مخالف
ضحكت وأنا أتعطر : مدري تعودت
رولا : عم بيستنوك بتئول إم منصور انو الوجبات محددة والساعه 6 ونص الفطور وهلا الساعه 7
قلت وأنا أمشي للباب وهيه تلحقني : برايهم
أول ما نزلنا تحت كانت البشكارة واقفة عسب تودينا لغرفة الطعام .. دخلت ووقفت بمكاني رفعت حايب وأنا أطالع الطاولة الكبيرة لي فيها 22 كرسي قاعدين براسه يدوه وعميه ناصر ،،
كل الكراسي كانت محجوزة ههه غير كرسيين .. يلست أقلب عيوني عليهم وكان الصمت سائد بينهم .. مشيت بصمت للمكان لي كان مزهب لي عند عميه راشد لي يالس ع يسار يدوه ..
وقفت أتأمل المكان ما تعودت أيلس باليسار زقرت رولا وفهمت عليه وشلت الصحون ورتبت لي المكان الفاضي ع يمين يدوه وسرت أنا وراها حسيت بهم يراقبونيه بس طنشت ..
وأول ما قعدت يلست أقلب عيوني ع الأكل ..
بيض مسلوق ومقلي .. أجبان زيتون خيار طماط بلاليط وفوقه قرص بيض خبيصة بثيث و شاي و حليب .. صمون .. خبز .. كرواسون
سألت أم منصور لي كانت بآخر الطاولة بالنسبة لي : خالو عاشة ماشي شوكلت ..؟!
قالت وحده فيهم باستغراب : شوكلت ع الصبح .؟!
رفعت حايب وأنا أطالعها طنشتها عقب وناظرت أم منصور وأنا أقول : ريوقكم ما يناسبني أبد
قال عميه ناصر : والله الانسان يقول الحمدلله ع النعمة وجانه هب عايبج سيري المطبخ سويلج الريوق لي يعيبج
وقفت وانا اقول : لا شكرا ،، بظهر اتريق بمطعم أحسن ,,
عطيتهم ظهري و مشيت خطوتين وماكملت الخطوة الثالثة الا وأنا أسمع عميه يقول : وقفي
صديت عنده وقلت : نعم ..؟!!
وقف وهو يقول : وين بتتريقين بمطعم ( قالها وهو يقلدني وكمل بصوته حاد ) تتحسبين روحج بلندن لا بويه انتي بالامارات ودري الدلع عنج تاكلين لي ناكله فاهمة وبعدين وين شيلتج وشو هاللبس لي لابستنه
يييت برد بس سمعت حس يدوه وهيه تقول : حدك عاد يا ناصر المره هاي انت ما عليك كلمه ع البنيه غربليتها وبعديتها عنا وسكتنا لك ،، ماصدقنا نستانس بردتها تبا اطفشها بعد برايها خلها تسوي لي تباه انت ما تتدخل فيها فااهم
عميه ناصر وهو يطالعنيه بغيض : بس يا الغاليه ..!!
يدوه وهيه توقف وتتساند ع عصاها : لابس ولا شياته خل بنت محمد براحتها مالك خص ولا كلمه عليها فاااااااهم ،، وانتو (تأشر على عمامي فهد وراشد وحريم عمامي ) من تخلصون ريوقكم تعالو أريدكم
حسيت بفرحه وأنا أسمع رمسة يدوه حطيت عيونيه بعيونه وابتسمت له نص ابتسامة وطالعته بنظره انتصاار وأنا أرفع حاجبي صد عنيه ومشى ورا يدوه لي ظهرت وهو يزقر خخالوه عاشة لي لحقته ولحقوهم عميه فهد وحرمته وعميه راشد ..
أما أنا صديت صوب رولا لي يات عنديه ع طول وقلتلها وأنا أمشي : أريد سندويش شوكلت و هوت شوكلت وخلي ويليم يزهب السيارة الساعه 10 بظهر اتمشى
هزت رولا راسها وسبقتنيه وأنا لحقتها .. أول ماظهرت من باب غرفة الطعام تعلق طفر فستاني بالباب فتجربت منه عسب أهده بس ابتسمت وأنا أسمع ..
صوت أنثوي هادئ : واايد تغيرت ريم صايرة متكبرة وما تعطي ويه ....!!
صوت أنثوي عالي : اشو تتحرا روحها عسب تتكبر علينا ،، الملكة اليزابيث ولا شو
منصور : نوف انتي ظالمتنها ،، ريم هب جيه بس يمكن شايلة بخاطرها من جيه تتصرف بـ هالطريقة واذا انها تغيرت شرا ما تقولون جان ما دورت على خالوه روضة الله يرحمها وذكرتنيه انا وفطوم و حتى بويه
نوف : ترا انت وحرمتك من أمس اتحامون عنها يعني عسب انها ذكرتكم
فطوم : صدقه منصور لي شافته هب شويه بس ع الاقل تعق الشيلة تفاجئت من شفتها من غير حجاب
صوت ذكوري حاد : محد بيروم عليها غير سواف
صوت ذكوري ببحه : ههههههههههههه خل سيف ع صوب والله يا ان الحرب العالمية بتقوم من يرد
نوف : ليش شو بينهم ..!!
فطوم : ها الله يسلمكم خالوه روضه الله يرحمها كانت تحب ريم حب هب طبيعي وسيف كان يغار منها ومغربلنها تغربيل خاصة من تزقر خالوه روضة يمه يحشرها بزاوية ويفاتن عليها ويتع
كشتها ويقولها انتي امج ماتت ما تفهمين ما عندج ام سيري اشتريلج ام ثانيه خوزي عن اميه مالج شغل بها حتى انها كانت دوم تتشكى عند يدوه منه كانت بينهم عداوة هب طبيعيه
ومن يتيمعون تقوم القيامة
الصوت الذكوري الحاد : وحتى يوم يا خالها ياخذها قالها اكرهج اكرهج اكرهج خليتي اميه تصيح سيري سيره بلا رده ان شاء الله وان رديتي بجتلج
منصور : خَلووود أسميك مغبر عاد هاي سوالف جديمة هالحين مرت السنين وكبرنا يمكن هو ما يذكرها وحتى هيه
خالد : أي جديمة للحينه يذكرها ويرمس عنها قبل رحلته ما كان عنده سالفه غيرها يقول خاطريه ايرها من كشتها
فطوم : عاد كله ولا الكشه نفسها ما تغيرت
ضحكو كلهم : هههههههههههه
هديتهم وأنا أنتفض .. والصوت يرد يتردد فباليه ياربيه ماصدقت انسى وردو ذكرونيه ،،
حسيت بضييج وقبضنيه نفس مسكت رقبتيه أحاول أتنفس بس ما قدرت مشيت لعند الدري ووقفت وأنا ساندة روحي ومغمضة عيوني حسيت اني خلاص بختنق أكرهه ليش يحاصرني
بأكثر لحظاتي سعادة ماصدقت أشوف عميه ناصر ساكت ويطالعنيه بغيض لأنه ما قدر ينطق
بحرف عليه الا ويردون يذكروني بالانسان لي ملى طفولتي خوف وذعر من أتفه الأسباب صرت أخاف من كل شي وكل حد بسببه شخص ذكراه شرا الياثوم ..
نقزت من تفكيري وأنا للحينه ماسكة رقبتيه بسبب يد حاوطتني بطلت عيوني وشفت رولا
رولا : شو بكي ..؟؟!!
ما نطقت هب لأني ماريد بس ماقدرت على طول يودتني رولا وودتني الحجرة وهيه تسمي عليه ...
||
نشيت ع صوت فوني لي يرن .. مدري جم الساعة أو جم مر من الوقت كل لي أذكره إنيه كنت مختنقة وفخاطرية أصيح بس دمعتي ماكانت راضية تنزل ..
حسيت بغصة وأنا أذكر رمسة خالد
خالد : أي جديمة للحينه يذكرها ..................................يقول خاطريه ايرها من كشتها
خالد : أي جديمة للحينه يذكرها ..................................يقول خاطريه ايرها من كشتها
خالد : أي جديمة للحينه يذكرها ..................................يقول خاطريه ايرها من كشتها
خالد : أي جديمة للحينه يذكرها ..................................يقول خاطريه ايرها من كشتها
خالد : أي جديمة للحينه يذكرها ...................................يقول خاطريه ايرها من كشتها
خالد : أي جديمة للحينه يذكرها ...................................يقول خاطريه ايرها من كشتها

للحينه رمستـه تتكرر.. معقولة للحينه يذكرني ..!! ليش اشو يبا منيه .. هب يكرهنيه ..!!
معقولة هم للحينه يذكرونيه ويرمسون عنيه ومتى قال لخالد هالرمسة وليش قالها ..؟؟!!
أففففففف أرد ع الفون أحسن وبعدين منو هالمزعج لي متصل ،،
شليت الفون وأنا أشوف الرقم خارجي .. رقم من ألمانيا رفعت نظري للساعه أووه الساعه 5 الفير شكثر رقدت اففف أحس بصداااع .. خلني أرد قبل لايسكر ها اكيد خالي
رديت وأنا أهوس ع راسي لي أحسه بينفجر : ألو
: هلا ريوم قالتليه رولا انج تعبانة ..!! إشو فييج عسى ماشر ..؟؟
: هلا خالي الله يهداها شعنه تخرعك مافيه شر بس تعبت شوية لأنيه ما كلت شي من أمس وحسيت بدوخة وهالحينه أحسن الحمدلله
: وليش ماكلتي شي هب موصنج أنا .؟!
: خالي الصراحه أكلهم كله ما يناسبني ولا أقدر آكله ..
: لا تهملين بصحتج جان تبين طباخ بطرشلج واحد من اللي بلندن
: لا لا خالي أنا بوصي رولا تخبرهم بالأكل لي أريده ما عليك ،، انت وين الحينه ؟
: تونيه واصل برلين
: أووووه الحمدلله ع السلامة بس هب جنه متأخر ..؟؟!!
: ربيه يسلمج ،، كان عنديه شغل فأخرت الرحله
: أهااا ،،
: المهم اليوم ع الساعة 4 العصر بييج محامي الشركة
سألته : لييش .؟؟
: بييب لج أوراق أريدج تقرينهم وتناقشينهم وياه وبعد بييب لج احصائيات السنة لي فاتت راجعيهم لأنج من باجر بتبدين الشغل
: خلاص ان شاء الله ،، انت ريح الحينه وبعد ما قابله انا بتصل بك
: اوكيه سلميلي على عمامج ..
: وااصل فداعه الله
: فداعه الرحمن
سكرت من عنده وأنا أهوس ع راسي الساعه الحينه 5 ما باجي شي ويأذن ،، ورولا أكيد للحينه ما نشت افف نشيت وسرت أبطل الأدراج أدور على بندول أحس ان راسي بينفجر بس للأسف
ما خليت درج ما بطلته ولا حصلت شي آخر شي قررت أسير أسبح يمكن يخف الصداع ..
دشيت الحمام وانتو بكرامة بطلت الماي ووقفت تحته بملابسي من الصداع ما رمت حتى افصخ ملابسي اووه تونيه انتبه انيه رقدت بملابسيه شكلها رولا عطتنيه شي يهديني ورقدت بعدها ،،
آآآه أحس راسيه بينفجر ...
غمضت عيوني بقوة كل ها يمكن من العدسات صارلي فتره ما لبستهم ومن لبستهم حمرت عيونيه وبدأ الصداع ولا يمكن لأنيه رقدت واايد ورقاديه تخربط ومن ضغط الطيارة بعد افففف شو ها احس جسميه كله متكسر ...
شوي شوي حسيت عضلات جسميه بدت ترتخي تحت الماي الحار وحتى انيه ما حسيت بريولاتي ونزلت يالسة تحت الدش ..
دقايق وحسيت التعب خف شوية نشيت بعدها وفصخت ملابسية وكملت سبووح .. بعد ما خلصت تجدمت لعند الجامه لي بالحمام مسحت الماي لي عليه حتى أشوف انعكاس صورتيه
عليه مررت عيني على ويهي عيوناتي وارمات من كثر الرقاد شفايفي متشققه صرخت بآآآه وأنا أهوس بيدي اليمين على جتفي اليسار رفعت يدي وحصلت علامة بنفسجية عند يدي الحينه
بس حسيت بها استغربت وجودها لكن كلها ثواني وتلاشى الاستغراب وحل محله ابتسامة سخريه وأنا أرجع بذاكرتي للحظات خروجي من المطار

،، بالمطار ...

حسيت المسافة طويلة لبوابه الخروج ،،و ريولاتي تعورني من الكعب بطلت الجنطة ويلست أنبش فيها أدور ع علج ..
كان شعريه طايح ع جتوفي وماشوف جدامي يلست أتأفف من الفوضى لي بالجنطة كتابي بوكي مفاتيح كلينكس جنطة صغيرة فيها شوية ميك آب مع انيه ما أستخدم منه شي بس
أحطه ليش مدري يمكن زيادة عدد ههه علبتين وحده للنظارة الطبية والثانية الشمسية
وغيرهم حسيت انيه ضعت بالجنطة ولا حصلت العلج وعيوناتيه بدن يدمعن أكيد حمر الحينه وحتى خشميه حسيته بدأ يصل ،، شليت كلينكس ونظفت خشمي ،،
والمسافة أحس انها طولت ولا وصلنا للبوابة تعبت أحس جسميه متكسر أخيرا حصلت العلج ،،أول ما ييت برفع راسي ... طاااااااااااااااااااااخ
أووووووتش .. هاي الكلمة لي ظهرت منيه وأنا أرفع يديني لي طاحت منها الجنطة ع الارض
وأمسح مكان التصادم حسيت انيه بصيح من قوة الضربة ..
ضرب جتفي وعورنيه بحديدة من وين يات هاي الحديدة اففف منه مجرم،، رفعت نظرية له وأنا أفرك بظهر يديني ع خشمي لي رد يصل الكلينكس طاح ع الارض ><
بعد ما سمعته يقول وهو وماد لي جنطتيه لي شالها من الارض : sorry

آآآخ من هالعيون شو هالنظرات كل اشمئزاز الدنيا فيها ..حسبي الله عليه قلتله بقههر
من نظرته وأنا أتأمل بدلة الطيران لي لابسها وشكله عورنيه بحدايد كابه لي ماسكه بيده الثانيه : r u blind ??
طالعني بنظرة حارة وهو مازال ماد الجنطة لي وجنه يقولي خل عنج هالحركات هب جنه الا
انتي تمشين وراسج بالارض بس هو لي صدمنيه هب أنا غبيي ..!!
طنشته ومشيت عنه وهو واقف والجنطة بيده .. وشوي ووصلت رولا ـ لي كانت تراقبنا ـ لعندي بعد ماشلت الجنطة عنه ،، سخييف وكرييه يحسبنيه ميته عليه
بس ما أنكر انه وسييم و وايد بعد وبدلته مالت الطيراان زايدة من وسامته حسيت بنظرة الاشمئزاز لي طالعنيه بها _ بعيونه الفاتحة الواسعه _ يوم صدمني ليييش جيه يطالعنيه يمكن يتحسبنيه أجنبية..؟!!
بس ملامحي بعيده عنهم ..؟؟!! انزين يمكن شكليه يضحك ..؟؟!!
لا لا مستحيل ...؟؟ أنا شعليه منه أفكر به يولي .. صديت ع رولا لي مدت لي
حبة كلينكس بعد ما شافتني رديت افرك خشميه بظهر يدي وهيه تقول : ريم ما بيصير هيك
ضحكت وشليته عنها ونظفت خشمي ويدي وأنا أقول : مدري بلاه خشميه اليوم
قالتلي : يمكنو من الجو تغير عيونك حمرا كتيير (كملت بتردد ) بتعرفي هالشب
رديت عليها مستغربة من سؤالها : نووب ماعرفه
قالت : ليش عم بيطلع فيكي هيك
قلت بملل : أنا شعرفنيه كنتي ويايه



0 حبيبي ضمني لصدرك و علمني اللي ما عرفه قلبي
0 كاريكاتير عن الشيطان
0 لماذا يلجأ المهموم للبحر والعاشق للسماء؟
0 صورة الى كل من يتصيد أعراض المسلمين ويوقع بالفتيات في الشات أو المنتديات أو الشارع
0 لعبة حلوه اتحداكم تربحوا
0 ك
0 عصابة البنات وعصابة الشباب
0 هجير قلبى عندك أسير
0 ~~//(^فهرس*)مسابقة(من أنا)؟//~~؟؟؟
0 حنيتك راحت لوين وشفيك ماتشتاق لي
0 لأن الفرح لايق عليك أبيك دايم تفرحين -
0 اغبى 15قانون فى العالم
0 6‏ أسطونات في شرح كتاب الوجيز في فقه السنه الكتاب العزيز
0 اشتكى للى بين اضلوعى
0 الدخول للمجانين فقط العاقلين مايدخلوش
التوقيع
هُنا مسقطُ رأس قلمى ..،

كمـ أشتقتُ إلى ولعى بهذا المكان ،،

فهل رائحة عطرى ما زالت تعبقُ بالأرجاء ؟!

وهل أسمى ما زال منقوشّ فى ذاكرتهم ؟!

[ تذكرونى إن كُنت أستحق الذكرى ]
لجل كل القلوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روايه ((لعنة جورجيت)) $$حبيب حبيبته$$ قسم الروايات المكتملة 42 03-27-2017 04:00 PM
النثر الادبى الشعر الحديث والشعر القديم صقر الشرق منتدي الأدب العالمي و روائعه 7 11-29-2016 06:43 PM
سلمته نفسي باحساس واليوم يضربني برصاص S.M.3.D منتدي الروايات - روايات طويلة 1478 09-28-2011 08:35 PM
صور فيديو كلمات اغانى محمد منير !!!ADO!!! منتدي الاخبار الفنية 21 07-18-2011 03:04 AM
ليبيا عبر التاريخ - القديم - الجديد - المعاصر $$$ الحب الخالد $$$ المنتدى السياسي والاخباري 0 10-21-2009 08:24 PM


الساعة الآن 12:08 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.