قديم 06-05-2011, 04:45 AM   #1
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية أروى النعيري
 
تاريخ التسجيل: May 2011
الدولة: جمهوريه مصر العربيه والحمدلله
العمر: 25
المشاركات: 1,412
مقالات المدونة: 6
معدل تقييم المستوى: 10
أروى النعيري is on a distinguished road
منقول أمهات المؤمنين ‏


نبدأ ‏،،،،،


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره

التعديل الأخير تم بواسطة ؛؛ الــريــم ؛؛ ; 06-05-2011 الساعة 10:54 PM
أروى النعيري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-05-2011, 04:54 AM   #2
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية أروى النعيري
 
تاريخ التسجيل: May 2011
الدولة: جمهوريه مصر العربيه والحمدلله
العمر: 25
المشاركات: 1,412
مقالات المدونة: 6
معدل تقييم المستوى: 10
أروى النعيري is on a distinguished road
منقول بسم الله


بسم الله الرحمن الرحيم لا إله إلا الله عدة للقائه .. الحمد لله ولي التوفيق ، والمدعو إلها بجميع اللغات في كل فج عميق ، ومنقذ من اجتباه المسلك المضيق إلى أشرف دين وأنهج طريق .

1- خديجة بنت خويلد رضي الله عنها
هي أوّل زوجات النبي - صلى الله عليه وسلم - ، وأمّ أولاده ، وخيرة نسائه ، وأول من آمن به وصدقه ، أم هند ، خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي القرشية الأسدية ، وأمها فاطمة بنت زائدة ، قرشية من بني عامر بن لؤي .
ولدت خديجة رضي الله عنها بمكة ، ونشأت في بيت شرف ووجاهة ، وقد مات والدها يوم حرب الفجَار .
تزوجت مرتين قبل رسول الله - صلى الله عليه وسلم – باثنين من سادات العرب ، هما : أبو هالة بن زرارة بن النباش التميمي ، وجاءت منه بهند وهالة ، وأما الثاني فهو عتيق بن عائذ بن عمر بن مخزوم ، وجاءت منه بهند بنت عتيق .
وكان لخديجة رضي الله عنها حظٌ وافر من التجارة ، فكانت قوافلها لا تنقطع بين مكّة والمدينة ، لتضيف إلى شرف مكانتها وعلوّ منزلتها الثروة والجاه ، حتى غدت من تجّار مكّة المعدودين .
وخلال ذلك كانت تستأجر الرجال وتدفع إليهم أموالها ليتاجروا به ، وكان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - واحداً من الذين تعاملوا معها ، حيث أرسلته إلى الشام بصحبة غلامها ميسرة , ولما عاد أخبرها الغلام بما رآه من أخلاق الرسول - صلى الله عليه وسلم – وما لمسه من أمانته وطهره ، وما أجراه الله على يديه من البركة ، حتى تضاعف ربح تجارتها ، فرغبت به زوجاً ، وسرعان ما خطبها حمزة بن عبدالمطلب لابن أخيه من عمها عمرو بن أسد بن عبدالعزى ، وتمّ الزواج قبل البعثة بخمس عشرة سنة وللنبي - صلى الله عليه وسلم - 25 سنة ، بينما كان عمرها 40سنة ، وعاش الزوجان حياة كريمة هانئة ، وقد رزقهما الله بستة من الأولاد : القاسم و عبد الله و زينب و رقية و أم كلثوم و فاطمة .
وكانت خديجة رضي الله عنها تحب النبي - صلى الله عليه وسلم – حبّاً شديداً ، وتعمل على نيل رضاه والتقرّب منه ، حتى إنها أهدته غلامها زيد بن حارثة لما رأت من ميله إليه.
وعند البعثة كان لها دورٌ مهم في تثبيت النبي – صلى الله عليه وسلم – والوقوف معه ، بما آتاها الله من رجحان عقل وقوّة الشخصيّة ، فقد أُصيب عليه الصلاة والسلام بالرعب حين رأى جبريل أوّل مرّة ، فلما دخل على خديجة قال : ( زمّلوني زمّلوني ) ، ولمّا ذهب عنه الفزع قال : ( لقد خشيت على نفسي ) ، فطمأنته قائلةً : " كلا والله لا يخزيك الله أبداً ، فوالله إنك لتصل الرحم ، وتصدق الحديث ، وتحمل الكلّ ، وتكسب المعدوم ، وتقري الضيف ، وتعين على نوائب الحق " رواه البخاري ، ثم انطلقت به إلى ورقة بن نوفل ليبشّره باصطفاء الله له خاتماً للأنبياء عليهم السلام .
ولما علمت – رضي الله عنها – بذلك لم تتردّد لحظةً في قبول دعوته ، لتكون أول من آمن برسول الله وصدّقه ، ثم قامت معه تسانده في دعوته ، وتؤانسه في وحشته ، وتذلّل له المصاعب ، فكان الجزاء من جنس العمل ، بشارة الله لها ببيت في الجنة من قصب ، لا صخب فيه ولا نصب، رواه البخاري و مسلم .
وقد حفظ النبي – صلى الله عليه وسلم – لها ذلك الفضل ، فلم يتزوج عليها في حياتها إلى أن قضت نحبها ، فحزن لفقدها حزناً شديداً ، ولم يزل يذكرها ويُبالغ في تعظيمها والثناء عليها ، ويعترف بحبّها وفضلها على سائر أمهات المؤمنين فيقول : ( إني قد رزقت حبّها ) رواه مسلم ، ويقول : ( آمنت بي إذ كفر بي الناس ، وصدّقتني إذ كذبني الناس ، وواستني بمالها إذ حرمني الناس ، ورزقني الله عز وجل ولدها إذ حرمني أولاد النساء ) رواه أحمد ، حتى غارت منها عائشة رضي الله عنها غيرة شديدةً .
ومن وفائه – صلى الله عليه وسلم – لها أّنه كان يصل صديقاتها بعد وفاتها ويحسن إليهنّ ، وعندما جاءت جثامة المزنية لتزور النبي – صلى الله عليه وسلم أحسن استقبالها ، وبالغ في الترحيب بها ، حتى قالت عائشة رضي الله عنها : " يا رسول الله ، تقبل على هذه العجوز هذا الإقبال ؟ " ، فقال : ( إنها كانت تأتينا زمن خديجة ؛ وإن حسن العهد من الإيمان ) رواه الحاكم ، وكان - صلى الله عليه وسلم - إذا ذبح الشاة يقول : ( أرسلوا بها إلى أصدقاء خديجة ) رواه مسلم .
وكان النبي – صلى الله عليه وسلم – إذا سمع صوت هالة أخت خديجة تذكّر صوت زوجته فيرتاح لذلك ،كما ثبت في الصحيحن .
وقد بيَّن النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - فضلها حين قال: ( أفضل نساء أهل الجنة خديجة بنت خويلد ، وفاطمة بنت محمد، وآسية بنت مزاحم امرأة فرعون ، ومريم ابنة عمران رضي الله عنهن أجمعين ) رواه أحمد ، وبيّن أنها خير نساء الأرض في عصرها في قوله : ( خير نسائها مريم بنت عمران وخير نسائها خديجة بنت خويلد ) متفق عليه .
وقد توفيت رضي الله عنها قبل الهجرة بثلاث سنين ، وقبل معراج النبي - صلى الله عليه وسلم - ، ولها من العمر خمس وستون سنة ، ودفنت بالحجُون ، لترحل من الدنيا بعدما تركت سيرةً عطرة ، وحياة حافلةً ، لا يُنسيها مرور الأيام والشهور ، والأعوام والدهور ، فرضي الله عنها وأرضاها .


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
أروى النعيري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-05-2011, 05:08 AM   #3
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية أروى النعيري
 
تاريخ التسجيل: May 2011
الدولة: جمهوريه مصر العربيه والحمدلله
العمر: 25
المشاركات: 1,412
مقالات المدونة: 6
معدل تقييم المستوى: 10
أروى النعيري is on a distinguished road
افتراضي


الى كل شاب من تحب ان تكون من الصحابه رضوان الله عليهم والى كل فتاه من تحبي ان تكوني من امهات المؤمنين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟انا ان كان على نفسى احب ان اكون عائشه رضي الله عنها وارضاها


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
أروى النعيري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-05-2011, 10:53 PM   #4
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية ؛؛ الــريــم ؛؛
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 4,438
معدل تقييم المستوى: 14
؛؛ الــريــم ؛؛ is on a distinguished road
افتراضي


اللهــم إنــي أعــوذ بــك مــن منكــرات الأخــلاق ، والأعمــال والأهــواء. اللهــم إنــي أعــوذ بــك من قلــب لا يخشــع ، ودعــاء لا يُسمــع ، ومــن نفــس لا تشبــــع ، ومــن علــم لا ينفــع . أعــوذ بــك مــن هــؤلاء الأربــع .اللهــم رحمتــك ارجــو فــلا تكلنــي إلى نفســي طرفــة عيــن ، وأصلــح لــي شأنــي كلــه ، لا إلــه إلا أنت . اللهــم طهرنــي مــن الذنــوب والخطايــا اللهــم نقنــي منهــا كمــا ينقــى الثــوب الأبيــــض مــن الدنــس .اللهــم طهرنــي بالثلــج والبــرد والمــاء البــــــارد. ،، جــزاك الله خيــر و جعــلك مما تقــول لهم الجنــه هلمــواا فأنتــم من سكانــي ،، ، بــارك الله فيــك ،، وجعلــه بمواازيــن أعمــالك و أعانــك الله فـــي مداومـــة العمــل الصالــح ،، ،، اللهــم صل على نبينا وحبيبنــا محمد وعلى ألــه وصحبه أجميعــن،، ‏ ( تنقل للقسم المناسب )‏


0 إعتـذار لأخـي ،، حنـون ،،
0 وددت !
0 وهـا أنـا يا عشق حياتي ألوح لـك بيـدي مودعـه،
0 ما ينتشر اليوم عن معجزات الطبيعة !
0 سأحتفظ بحروفك القاسيه !
0 صباكــم ورود الجــوري ،،
0 الحلقة الرابعه من يوم في بيت الرسول صلى الله عليه وسلم
0 فسحقــآآ لـكـ يـا حــواء ،،
0 قصيدة مناشده للملك عبدالله من الثوره السوريه
0 الكاريزما بين السحر والخيال والغموض فهل انت كاريزمى
0 رجــل السـيــجـارهـ المـغــرور
0 هـل لازلـت تحـاآرب فـي حـرب قـد انتهـت منـذ زمـن بعيـد ؟
0 البدع وأنتشارها ( أرجوا الدخول )‏
0 أحببت خيال رجل
0 أنــت م ــن علمـــتنــي الهــوى ،،
؛؛ الــريــم ؛؛ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-06-2011, 02:21 AM   #5
-||[عضو فعال]||-
 
الصورة الرمزية السكاف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 54
معدل تقييم المستوى: 9
السكاف is on a distinguished road
افتراضي


مرحباااااا.

من جد تستحقين الشكر على الموضووع الرااائع والغيررر بكل تفاصيله ..

ماقدر اقولك اختي الا الله يعطيك العااافيه ويجزاك الله بالخيررر ...


تحياااتي لك.........




.


التوقيع
سبحان الله والحمد لله والله اكبر...
السكاف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:29 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.