قديم 07-24-2011, 03:36 PM   #1
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية rana hesham
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
الدولة: ♥♥ بلد القوهـ والشجاعـه ة مصــــر
المشاركات: 3,130
معدل تقييم المستوى: 12
rana hesham is on a distinguished road
Wink مِصْرُ هِبَةُ النِّيلِ


مِصْرُ هِبَةُ النِّيلِ


أدْخُلُ غُرْفَتي، فَأَخْلَعُ ثِيابي، وأَلْبَسُ مَنامَتي، ثُمَّ أُلْقي بِجِسْمي فَوْقَ السَّريرِ، وأُغَطِّيهِ بِالإزارِ. لَكِنْ، نَسيتُ أنْ أقولَ لَكُمْ، إنَّني لاأضَعُ رَأْسي على الْوِسادَةِ، إلاَّ بَعْدَ أنْ أتَأكَّدَ مِنْ إغْلاقِ النَّوافِذِ والْبابِ، وإطْفاءِ الْمَصابيحِ جَميعِها، إذْ ذاكَ يَحْمِلُني سُلْطانُ النَّوْمِ بَيْنَ كَفَّيْهِ الْحانِيَتَيْنِ إلى عالَمِ الأَحْلامِ الْجَميلَةِ؛ فَتارَةً، أجِدُ نَفْسي في تونُسَ الْخَضْراءِ، وتارةً في سورْيَةَ الْحَسْناءِ، لَكِنَّني في هَذِهِ اللَّيْلَةِ، لا أعْرِفُ إلى أيِّ بَلَدٍ عَرَبِيٍّ سَيَحْمِلُني!.. على كُلٍّ، لأَغْمِضْ عَيْنَيَّ، وأنْتَظِرْ قَليلاً، فَبَعْدَ حينٍ، سَيَحْضُرُ كَعادَتِهِ دائماً، لِيَأْخُذَني مَعَهُ، دونَ أنْ أَشْعُرَ!
فَجْأَةً، سَمِعْتُ أصْواتاً مُخْتَلِطَةً، ورَأَيْتُ أشِعَّةً تَتَسَّلَّلُ مِنْ ثقوبِ الْبابِ وشُقوقِ النَّوافِذِ، فَتُضيء غُرْفَتي كُلَّها، كَأنَّ ثُرَيّا تُسَلِّطُ أضْواءَها عَلى أرْكانِها. قَفَزْتُ مِنْ سَريري دَهِشاً، وفَتَحْتُ الْبابَ بِيَدٍ مُرْتَعِشَةٍ، فَرَأيْتُ سُيَّاحاً مِنْ كُلِّ أنْحاءِ الْعالَمِ، يُحيطونَ بِالأهْرامِ، ويَلْتَقِطونَ صُوَراً لَها. ولَمْ يُخْرِجْني مِنْ دَهْشَتي وحَيْرَتي إلاَّ صَوْتُ طِفْلٍ أسْمَرَ: لِمَ تَتَسَمَّرُ مَشْدوهاً بِبابِ غُرْفَتِكَ كَـ(أبي الْهَوْلِ)؟!..ألا تُريدُ أنْ تَزورَ الأهْرامَ الْعَظيمَةَ؟!
أجَبْتُهُ مُتَلَعْثِماً: بَلى!..لَكِنْ..أيْنَ..نَحْنُ؟!
ضَحِكَ مِنِّي قائلاً: ماذا تَقولُ؟!..ألَمْ تَفْهَمْ مِنْ هَذِهِ الأهْرام التي تَراها أمامَكَ أنَّكَ في مِصْرَ أُمِّ الدُّنْيا؟!
قُلْتُ لَهُ فَرِحاً:أجَلْ، أخي، لاتُؤاخِذْنِي، فَمازالَ النُّعاسُ يَلْعَبُ بِرَأْسي! هَيَّا بِنا نَزُرِ الأهْرامَ، بَلْ مِصْرَ كُلَّها. لَكِنْ، أجِبْني: ما الْفائدَةُ مِنْ هَذِهِ الأحْجارِ الضَّخْمَةِ، الْمُتَراصَّةِ بَعْضُها فَوْقَ بَعْضٍ؟!
اِبْتَسَمَ ابْتِسامَةً خَفيفَةً، وأجابَني: اُنْظُرْ جَيِّداً!..ألاتَرى مِئاتٍ مِنَ السُّيَّاحِ، يَفِدونَ مِنْ بِلادٍ بَعيدَةٍ لِيُشاهِدوها ويَتَسَلَّقوها ويَأخُذوا لَهُمْ صُوَراً تِذْكارِيَّةً؟
فَكَّرْتُ قَليلاً، ثُمَّ قُلْتُ لَهُ مُوافِقاً: حَقاًّ ما تَقولُ، صَديقي، فَلَوْلا قيمَتُها التَّاريـخِيَّةُ والْفَنِّيَّةُ لَما اهْتَمّوا بِها أصْلاً!
قالَ: لَقَدْ بَناها مُلوكُ الْفَراعِنَةُ لِتُحافِظَ على رُفاتِهِمْ وكُنوزِهِمْ. فَمَثَلاً، الْهَرَمُ الأكْبَرُ (خوفو) الَّذي يَتَوَسَّطُ الْهَرَمَيْنِ الأوْسَطَ والأصْغَرَ، بُنِيَ بِثَلاثَةٍ وعِشْرينَ مِلْيونَ قِطْعَةٍ حَجَرِيَّةٍ، والْقِطْعَةُ تَزِنُ ما بَيْنَ طُنَّيْنِ ونِصْف وخَمْسَةَ عَشَرَ طُنّاً. جيء بِهَذِهِ الأحْجارِ في سُفُنٍ مِنَ الضِّفَّةِ الشَّرْقِيَّةِ لِلنِّيلِ إلى الضِّفَّةِ الْغَرْبِيَّةِ، ثُمَّ حُمِلَتْ في عَرَباتٍ يَجُرُّها ثيرانٌ!
سَألْتُهُ مُتَعَجِّباً: وماذا يَفْعَلُ ذَلِكَ الأسَدُ الَّذي يَجْثُمَ قُبالَتَها؟
رَدَّ ضاحِكاً: اِحْذَرْ مِنْهُ، إنَّهُ يَحْرسُها مِنَ الْمُشاغِبينَ، ولِهَذا يُسَمّونَهُ: (أبو الْهَوْلِ)!..نَحَتَهُ الْمَلِكُ الْفِرْعَوْنِيُّ (خِفْرَعُ) قَبْلَ 4500 سَنَةٍ، فَجاءَ شَبيهاً لَهُ تَماماً، يَضَعُ على رَأسِهِ لِباساً مَلَكِياًّ (النِّمْسَ) وعلى جَبينِهِ (حَيَّةًَ) و(لِحْيَّةً طَويلَةً) وكُلُّها رُموزٌ تَدُلُّ على الْمَلَكِيَّةِ. ويَبْلُغُ طولُهُ اثْنَيْنِ وسَبْعينَ مِتْراً، وارْتِفاعُهُ عِشْرينَ. أمّا اسْمُهُ، فَيَعني بِاللُّغَةِ الْقَديـمَةِ (بَرْحولَ) أيْ (مَنْزِلَ الأسَدِ)!
أحْسَسْتُ بِحَرٍّ شَديدٍ، فَطَلْبْتُ مِنْ صَديقي أنْ يَأخُذَني إلى مَكانٍ آخَرَ، يُنْعِشُ نَفْسي ويُريحُ صَدْري، فَقالَ لي: إنَّ الْكَثيرينَ مِنَ السُّيَّاحِ يَأتونَ باكِراً، لِيَتَجَنَّبوا الْحَرَّ الَّذي يَشْتَدُّ عِنْدَما يَتَوَسَّطُ النَّهارُ، فَتَعالَ مَعي إلى الْقَناطِرِ الْخَيْرِيَّةِ، الَّتي أنْشَأَها حاكِمُ مِصْرَ مُحَمَّدٌ عَلِيٌّ باشا في (الْقَلْيوبِيَّةِ) عامَ 1868 وهِيَ تَبْعُدُ عَنِ الْقاهِرَةِ بِاثْنَيْنِ وعِشْرينَ كيلومِتْراً!
حينَما بَلَغْنا الْقَناطِرَ، شعرتُ بِالرَّاحَةِ والسَّكينَةِ، والْهَواءِ النَّقِيِّ يُداعِبُ أرْنَبَةَ أنْفي، فَأخَذْتُ أُمَتِّعُ عَيْنَيَّ بِمَنْظَرِ النَّخيلِ، والشَّجَرِ الأخْضَرِ الْجَميلِ، الَّذي يُزَيِّنُ جنَباتِها. وشاهَدْتُ أنْواعاً مِنَ الطُّيورِ الْمُلَوَّنَةِ تُحَلِّقُ فَوْقَها، وفَتَحاتِها الْبالِغَةَ الْواحِدة والسَّبْعينَ فَتْحَةً، تَسْري مِنْها الْمِياهُ الْكافِيَةُ لِلسَّقْيِ. فَقُلْتُ في نَفْسي: إنّها فِعْلاً (خَيْرِيَّةٌ) اِسْمٌ على مُسَمَّى، لأنَّها بُنِيَتْ على نَهْرِ النِّيلِ، لِتَسْقي خَمْسَمائةِ قِطْعَةٍ أرْضِيَّةٍ، وتُحافِظَ على الْمِياهِ التي كانَتْ تَضيعُ في الْبَحْرِ الأبْيَضِ الْمُتَوَسِّطِ، وتَحُدَّ مِنَ فَيَضاناتٍ قَوِيَّةٍ تُغْرِقُ الأراضِيَ الزِّراعِيَّةَ!..لَكِنْ، أهَذا كُلُّ ما يوجَدُ في مِصْرَ؟!
وكَأنَّ صَديقي فَهِمَ ما أُفَكِّرُ فيهِ، فجَذَبَني مِنْ يَدي قائلاً: تَعالَ نَرْكَبِ الْقِطارَ إلى أَسْوانَ والأُقْصُرِ، فَفيهِما تَرى عَجَباً عُجاباً!
سارَ بِنا الْقِطارُ لَيْلَةً كامِلَةً، مِنَ الْقاهِرَةِ إلى أَسْوانَ، قَطَعَ فيها ثَمانَمائَةٍ وتِسْعَةً وثَمانينَ كيلومِتْراً. وفيما كُنّا قاصِدَيْنِ (السَّدَّ الْعالي) وَجَدْنا في طَريقِنا ضَريحَ الأديبِ الْكَبيرِ (عَبَّاسٍ مَحْمودٍ الْعَقَّادِ) فَتَرَجَّلْنا مِنَ الْحافِلَةِ لِنَتَرَحَّمَ عَلَيْهِ، ونَتَذَكَّرَ كُتُبَهُ الَّتي تَرَكَها لَنا لِنَسْتَفيدَ مِنْها الْكَثيرَ في الأدَبِ والدِّينِ والتَّاريخِ. ولَمَّا وَصَلْنا السَّدَّ، ظَنَنْتُهُ بَحْراً لِشَساعَتِهِ، لَوْلا أنْ أكَدَّ لي صَديقي أنَّهُ السَّدُّ الْعالي، الَّذي يَبلُغُ طولُهُ ثَلاثَةَ آلافٍ وسِتَّمائَةِ مِتْرٍ، وعَرْضُ قاعِدَتِهِ تِسْعَمائَةِ وثَمانينَ مِتْراً، وارْتِفاعُهُ مائَةً وأحَدَ عَشَرَ مِتْراً. اِلْتَفَتُّ إلى صَديقي أسْألُهُ مُنْبَهِراً: إنَّهُ سَدٌّ كَبيرٌ جِداًّ، لا مَثيلَ لَهُ في الْعالَمِ الْعَرَبِيِّ، لَكِنْ، مافائدَتُهُ؟
اِنْفَجَرَ ضاحِكاً، وقالَ: عَجَباً لَكَ، يا صَديقي، أنْتَ دائِماً تَسْألُ عَنْ فَوائدِ الْبِناءاتِ!..إنَّ الْغايَةَ مِنْ إنْشائهِ هِيَ تَخْزينُ الْمِياهِ لاسْتِعْمالِها عِنْدَ الْحاجَةِ، كَسَقْيِ الأراضي الْفِلاحِيَّةِ، وتَوْليدِ الطَّاقَةِ الْكَهْرَبائِيَّةِ. وأوَّلُ مَنْ فَكَّرَ في بِنائِهِ قَبْلَ أحَدَ عَشَرَ قَرْناً، هُوَ الْعالِمُ الْعَرَبِيُّ الْحَسَنُ بْنُ الْهَيْثَمِ، وحَقَّقَ أُمْنِيَّتَهُ الرَّئيسُ جَمالُ عَبْدِالنَّاصِرِ سَنَةَ 1971!
ثُمَّ رَكِبْنا عَوَّامَةً مُكَوَّنَةً مِنْ طابَقَيْنِ، وتَوَجَّهْنا إلى (الأُقْصُرِ) أوْ مَدينَةِ النُّورِ التَّاريـخِيَّةِ، وهِيَ تَضُمُّ آثاراً عَظيمَةً،كَـ(مَعْبَدِ الْكَرْنَكِ) ولَيْسَ (مَعابِدَ) كَما كُنْتُ أظُنُّ، لأنَّهُ (مَنْزِلُ أمونَ) أسَّسَهُ الْمَلِكُ (امْنَحْتَبُ الثَّالِثُ) واسْتَمَرَّ الْمُلوكُ في بِنائِهِ ألْفَ عامٍ، كُلٌّ مِنْهُمْ يَزيدُ فيهِ مِحْراباً أوْ عَموداً أوْ تِمْثالاً أوْ غُرْفَةً. و(الْكَرْنَكُ) اسْمٌ عَرَبِيٌّ، يَدُلُّ عِنْدَ السُّودانِيِّينَ على (الْقَرْيَةَ الْمُحَصَّنَةَ). ومِنْها رَكِبْنا في الْقِطارِ عائدينَ إلى الْعاصِمَةِ الْقاهِرَةِ، الَّتي بَناها الْقائدُ جَوْهَرُ الصِّقَلِّي سَنَةَ 969 م بِأمْرٍ مِنَ الْمُعِزِّ لِدينِ اللَّهِ الْفاطِمِيِّ لِتَكونَ عاصِمَةِ الدَّوْلَةِ الْفاطِمِيَّةِ. وتُعْرَفُ بِـ(مَدينَةِ الأَلْفِ مِئْذَنَةٍ) لِما تَحْتَوي عَلَيْهِ مِنْ مَساجِدَ عَديدَةٍ، كَالْجامِعِ الأزْهَرِ، وأحْمَدَ بْنِ طولونَ وعَمْرٍو بْنِ الْعاصِ والْحاكِمِ بِأمْرِ اللَّهِ ومَسْجِدِ قَلْعَةِ صَلاحِ الدِّينِ الأيُّوبي. قالَ لي صَديقي: هَلْ تُريدُ أنْ تُشاهِدَ الْقاهِرَةَ كُلَّها؟
ظَنَنْتُهُ مازِحاً، فَسَألْتُهُ:لابُدَّ أنَّ لَكَ خَريطَةً أوْ صورَةً لِمَنْظَرِها الْعامِّ، تُريدُ أنْ تُرِيَني إيَّاها، ألَيْسَ كَذَلِكَ؟!
أجابَني، وهُوَ يُشيرُ إلى بُرْجِ الْقاهِرَةِ: سَرِّحْ نَظَرَكَ بَعيداً، مِنْ هُناكَ نَسْتَطيعُ أنْ نُشاهِدَ الْقاهِرَةَ كُلَّها، ونَهْرَ النِّيلِ الْعَظيمِ يَخْتَرِقُها!
ـ حَسَناً، صَديقي، هَيَّا بِنا، إنَّكَ لا تُمازِحُني!
قَصَدْنا الْبُرْجَ، فَأعْجَبَنا شَكْلُهُ، كَأنَّهُ زَهْرَةُ (اللُّوتْسِ) الَّتي كانَ الْفَراعِنَةُ يَتَّخِذونَها شِعاراً لِلتَّاجِ الْمَلَكِيِّ. ثُمَّ رَكِبْنا الْمِصْعَدَ، فَانْطَلَقَ يَصْعَدُ بِنا خَمْسَةَ عَشَرَ طَابَقاً، في مَسافَةِ مائَةٍ وسَبْعَةٍ وثَمانينَ مِتْراً. وهُناكَ في قُبَّتِهِ، وَجَدْنا مِنْظاراً ذا حَرَكَةٍ دائرِيَّةٍ، سَهَّلَ عَلَيْنا رُؤْيَةَ مَعالِمِ الْقاهِرَةِ بِدِقَّةٍ.كانَ النِّيلُ أوَّلَ ما شاهَدْتُهُ، ولَوْلا هَذا النَّهْرُ لَكانَتْ مِصْرُ صَحْراءَ قاحِلَةً؛ فَهُوَ الَّذي يَسْقي أرْضَها، ويُغَذِيها بِـ(الْغِرْيَنِ) ـ الطِّينِ، لِيُخْصِبَها، ويُلَطِّفَ جَوَّها، ويَصِلَ بِالسُّفُنِ مُدُنَها، ويَمُدَّ بِالسَّمَكِ سُكَّانَها. إنَّها (هِبَةُ النِّيلِ) كَما قالَ الْمُؤَرِّخُ الْيونانِيُّ (هيرودوتْ)!..ثُمَّ شاهَدْتُ حَديقَةَ السَّمَكِ بالزَّمالِكِ، وحَديقَةَ الْحَيَواناتِ بِالْجيزَةِ. وبِشارِعِ جامِعَةِ الدُّوَلِ الْعَرَبِيَّةِ، رَأيْتُ تِمْثالَ الأَديبِ الْعالَمِيِّ نَجيبٍ مَحْفوظٍ، يَتَوَكَّأُ على عُكَّازٍ بِيُمْناهُ، ويَمْسِكُ كِتاباً بِيُسْراهُ. كَما شاهَدْتُ الْمَتْحَفَ الْمِصْرِيَّ في مَيْدانِ التَّحْريرِ، الَّذي يَحْتَوي على خَمْسَةٍ وعِشْرينَ ألْفَ قِطْعَةٍ أثَرِيَّةٍ، والْقَرْيَةَ الْفِرْعَوْنِيَّةَ الَّتي تَعْرِضُ مُجَسَّماتٍ لِقُصورِ الْفَراعِنَةِ ومَقابِرِهِمْ، وأهْراماتِهِمْ وآلاتِهِمْ، ومَنازِلِهِمْ ودَكاكينِهِمْ..وسُفُنَ الْقائدِ الْفَرَنْسِيِّ نابْلْيونْ، وبَذْلَةَ الرَّئيسِ الرَّاحِلِ جَمالٍ عَبْدِالنَّاصِرِ. ومَسْجِدَ سَيِّدِنا الْحُسَيْنِ، وبِجانِبِهِ سوقُ خانٍ الْخَليلِيِّ.قُلْتُ لِصَديقي: شُكْراً جَزيلاً لِلْمُهَنْدِسِ (نَعيمٍ شَيْبوبٍ) الَّذي صَمَّمَهُ!
وسَكَتُْ قَليلاً قَبْلَ أن أسْألَهُ ضاحِكاً: لا تَظُنُّني ضَيْفاً ثَقيلاً، فَأنا مِنْ عادَتي أريدُ أنْ أعْرِفَ كُلَّ شَيْءٍ..!
قاطَعَني قائلاً: تُريدُ أنْ تَسْألَني: لِماذا أُنْشِئَ هَذا الْبُرْجُ؟..إنَّ كَثيراً مِنَ الدُّوَلِ تَبْني أبْراجاً لِخِدْمَةِ مُواطِنيها، فَمَثَلاً، بُرْجُ التَّحْريرِ بالْكُوَيْتِ، يَصِلُ بَيْنَ مُدُنِها وقُراها بِشَبَكَةٍ للاِتِّصالاتِ، كَما تَتَوَفَّرُ على أبْراجٍ أُخْرى لِتَخْزينِ الْمِياهِ. أمَّا هَذا الْبُرْجُ الَّذي يَعودُ تاريـخُهُ إلى شَهْرِ أبْريلَ مِنْ سَنَةِ 1961 فَيُرْشِدُ بِمِصْباحِهِ الطَّائراتِ القادِمَةَ إلى مِصْرَ!
نَزَلْنا مِنَ الْبُرْجِ، وقَصَدْنا مَحَطَّةَ (رَمْسيسَ) فَرَكِبْنا الْقِطارَ الْمُتَّجِهَ إلى الإسْكَنْدَرِيَّةِ. وهِي مِنْ مُدُنِ مِصْرَ الْكُبْرى، يَصِفونَها بِـ(عَروسِ الْمُتَوَسِّطِ) لأنَّ رِمالَ شَواطِئِها ناعِمَةٌ، تَمْتَدُّ أرْبَعينَ كيلومِتْراً، مِنْها شاطِئُ (الْمُنْتَزَهِ) الَّذي يَتَمَيَّزُ بِحَديقَةٍ غَنَّاءَ، يَتَوَسَّطُها الْقَصْرُ الْمَلَكِيُّ. وبَعْدَ حَوالَيْ ساعَتَيْنِ، وَصَلْنا الإسْكَنْدَرِيَّةَ، فَزُرْنا مَكْتَبَتَها الَّتي تَحْوي ثَمانِيَةَ مَلايينَ كِتابٍ ومَجَلَّةٍ للْكِبارِ والصِّغارِ مَعاً، وقاعاتٍ لِلْمُطالَعَةِ، وغُرْفَةٍ خاصَّةٍ بالأطْفالِ، يَقْرَأونَ فيها الْقِصَصَ، ويَرْسُمونَ ويُشاهِدونَ أشْرِطَةَ الرُّسومِ الْمُتَحَرِّكَةِ، ومَعْرِضٍ لأكْبَرِ وأشْهَرِ الرَّسَّامينَ. وبِبابِها شاهَدْنا تِمْثالَ باني الْمَدينَةِ الإسْكَنْدَرِ الأكْبَرِ الْمَقْدونِيِّ عامَ 332 قَبْلَ الْميلادِ، وظَلَّتْ عاصِمَةَ مِصْرَ لألْفِ سَنَةٍ، إلى أنْ فَتَحَ عَمْرٌو بْنُ الْعاصِ مِصْرَ عامَ 641م. كما شاهَدْنا مَنارَةَ الإسْكَنْدَرِيَّةِ القديمة، الَّتي كانت تُعَدُّ مِنَ الْعَجائبِ السَّبْعِ، وقلعة قايتباي التي تقع مكان مَتْحَفَ السَّمَكِ، يَعْرِضُ أنْواعاً مِنَ الْحيتانِ والأسْماكِ، كَالْقِرْشِ وأبي سَيْفٍ والدُّلْفينِ..! في الْمَساءِ، عُدْنا إلى الأهْرامِ بِالْجيزَةِ، فَوَجَدْناها هادِئةً خالِيَةً، لا طَيْرَ يَطيرُ، ولا بَشَرَ يَسيرُ، إلاَّ (أبو الْهَوْلِ) يَحْرُسُها، فَوَدَّعْتُ صَديقي، ودَلَفْتُ إلى غُرْفَتي. ثُمَّ ألْقَيْتُ بِجِسْمي فَوْقَ السَّريرِ، بَعْدَ أنْ تَأكَّدْتُ مِنْ إغْلاقِ الْبابِ والنَّوافِذِ ، وإطْفاءِ الْمَصابيحِ جَميعِها!


اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره


0 اذا وجدت صورتك بين هذه الصور فاسرع بحذفها
0 همسات إسلاميه
0 *عبارات من اروع ما قرات
0 فأين دوركَ وأين دوركِ؟
0 محرمات استهان بها الناس
0 غــــيــــرمـــتـــــــواجــــد؟اتمنى الدخول للاهميه
0 التفاؤل التفاؤل .....
0 فلاشات إسلامية رائعة
0 ربّيْ , آمْدد فيْ عُمري .. لِـ أخْلَع ثوبْ الخطَايا ْ'
0 تذكير بأهمية الإستغفار فى حياتنا .
0 أخبريهم بأنى راحلة
0 لعشاق المناظر الفاضحه
0 الحقيقة بين الامانة والا ختيار والحب
0 موضوع جداً رائع و أثر في
0 أجعل من لسانك بلسما وروحاً حسنه
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
اضغط هنا لتكبير الصوره
rana hesham غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-24-2011, 03:46 PM   #2
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية أروى النعيري
 
تاريخ التسجيل: May 2011
الدولة: جمهوريه مصر العربيه والحمدلله
العمر: 25
المشاركات: 1,412
مقالات المدونة: 6
معدل تقييم المستوى: 10
أروى النعيري is on a distinguished road
افتراضي


الموضوع أكثر من رائع والأحلى فيه أنك تتكلمين عن أرض الكنانه مصر بارك الله فيك على هذا الطرح المميز لكى منى جزيل الشكر


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
أروى النعيري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-24-2011, 04:12 PM   #3
امبـراطور المنتـــدى
 
الصورة الرمزية الكاتب عمر
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 19,168
مقالات المدونة: 3
معدل تقييم المستوى: 28
الكاتب عمر will become famous soon enough
افتراضي


موضوع اكثر من رائع سلمت تلك الايادي
مصر ام الدنيا


0 بن زيما يقود ريال مدريد للفوز على غرناطة
0 بيليه: نهائي كأس العالم 2014 سيكون بين البرازيل وألمانيا أو أسبانيا
0 هيجوايين: رحلت عن ريال مدريد بسبب سياسة الدور !!
0 شفيق الأوفر حظاً للفوز في الرئاسة
0 لاتسيو ينفي اهتمامه بضم كوالياريلا
0 رسيماً| تأكيد اصابة بوسكيتس
0 أتليتكو مدريد يسحق فاليكانو بخماسية في الليجا
0 النيجيري أولروجو كايودي يقترب من الترجي التونسي
0 هيجواين : هدفي مع نابولي الموسم المقبل هو الفوز بالسكوديتو
0 فتاة تتحول لعدة شخصيات خياليه بالمكياج فقط
0 مفاجأة .. الفيفا يصدر قراراً بتأهل تونس للمرحلة الأخيرة من تصفيات المونديال !
0 بالصور: بعد أن عضها أثناء الرضاعة أم تطعن طفلها 90 طعنة
0 بالصور كيفية تسجيل البصمة على أيفون 5 إس
0 المغرب يحقق فوزه الأول ببطولة افريقيا لكرة السلة وتونس تسحق بوركينا فاسو
0 ايران تدشن خط انتاج قناصة 14.5
الكاتب عمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-24-2011, 11:30 PM   #5
-||[عضو VIP]||-
 
الصورة الرمزية إِنْكِسَآرْ
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 7,496
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 16
إِنْكِسَآرْ is on a distinguished road
افتراضي


اعتدنا ان نجد الاحساس
الجميل
والكلمه الرقيقه في همساتك
دمت بهذا الابداع
المتألق
تحياتي لك


التوقيع
لسَت احآوِل آلَإنتحإر !
... فقطِ ! فضُول أشغلنِي ؛
. حِين آنظَر للَاسفل وأرفَع قدمِي للفرَاغ
مَن سيقُول حينها وعيننننَاه تذرف بالدمُوع !
...... أرجُوك لاتفعَل فَ آنَا أحتاجك!

اضغط هنا لتكبير الصوره
إِنْكِسَآرْ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:00 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.