قديم 07-26-2011, 12:30 PM   #1
-||[عضو VIP]||-
 
الصورة الرمزية إِنْكِسَآرْ
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 7,496
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 17
إِنْكِسَآرْ is on a distinguished road
افتراضي رحلة في ديوان الشعر


رحلة في ديوان شعر


اليومَ جمعة..
فتحت كل النوافذ في هذا الصباح، ولن أغلقها إلا في صباح يوم آخر..، وقد لا أفتحها من جديد!
أشرقت الشمس، وها هي تتطلع إلى وجهي باسمة، رميتها بدوري بابتسامة، وزدت الطين فلة، فغازلتها بلسان الهمس: ألا عمي صباحا يا فاتنتي، قد أضناني الشوق من أمس أمس.
جلست على المنضدة، كالعادة، احتسيت فنجان قهوتي السوداء بكل مرارته، وصحت قائلا: هذا هو البن المعتق وإلا فلا!
انتقيتُ ديوان شعر لدرويش، من أحد رفوف المكتبة التي غطاها غبار النسيان، ثم جلست وحدي، لأقرأه..
غبت بعدها في فضاءٍ أثيري من أحلام لا حدود لها، (وحافظت على بعض اليقظة، فلربما يفاجئني جندي يهودي ويطعنني في الخاصرة، بدعوى حضر التجول بين دواويين درويش).
وقفتُ ساهما بعد أولى الخطوات، "أحد عشر كوكبا" تدور في فلك الصفحات، جعلت الشمس تتوارى كعذراء في كسوف، والقمر ينخسف، خَائِفاً مِنْ غُموضِ النَّهار عَلى مَرْمَرِ الدّارِ.
تعديت عتبة الصفحات، قاطعا ذهولي عن شجيراته، لأدخل بلاد الأندلس، كما دخل الفاتحون منازلها وشربوا خمرها من موشحنا السهلِ، ونسيت من فرحي وجهلي، جواز سفري في جيب رَحْلي، (أرجو ألا تداهمني شرطة الحدود الإسباني وأنا أتجول)، فهذه الأرض لم تعد سمائي، ولكن لا يهم، فهذا الصباح صباحي!
" أَنا آدَمُ الْجَنَّتَيْنِ، فَقدتُهُما مَرَّتَينِ، فَلْيَطرُدوني على مَهَلٍ، أو لِيَقْتُلوني على عَجَلٍ، تَحْتَ زَيْتونَتي، مَعَ لوركَا .."
قفزتُ عن فرسي، وبشموخ واحد من ملوك النهاية، تقدمت خطوتين، لاقتني حدائق غرناطة بكامل أنوثتها وزينتها، هي ذي غرناطة كما كنت أشتهيها، وها هي تشتهيني الآن.
تبادلتُ معها أطراف الحنين والأنين، ومضيت كشخص ضَيَّع غزالته في البراري.. وهناك..، حيث هدم أهلي قلعتهم ورفَعوا فَوْقَها خَيْمَةً لِلْحَنينِ إِلى أَوَّلِ النَّخْل، إلتقتني نافورة عطشى بوجه شاحب يخفي في تجاعيده فِضَّةِ الدَّمْعِ في وَتَرِ العود، وهي تصرخ: غرناطة جسدي، صرختُ بدوري: غرناطة بلدي، وأنشدت:
"غَنّي طُيورَ الْحَديقَة حَجَراً حَجَراً
كَمْ أُحِبُّكِ أَنْتِ التَّي قَطَّعْتِني وَتَراً وَتَراً
في الطَّريقِ إلى لَيْلِها الْحارِّ، غَنّي
لا صَباحَ لِرائِحةِ الْبُنِّ بَعْدَكِ، غَنّي رَحيلي
عَنْ هَديلِ الْيَمامِ على رُكْبَتَيْكِ وَعَنْ عُشِّ روحي
فِي حُروفِ اسْمِكِ السَّهْلِ، غَرْناطَةٌ لِلْغِناءِ فَغَنّي.. "
جلست فوق رصيف الغريبة، بعدما أتعبني الغناء، أَعُدُّ الحَماماتِ، هي ذي واحِدة، اثْنَتَيْنِ، ثَلاثين..، وََأَعُدُّ الفَتَياتِ اللَّواتي يَتَخاطفْنَ ظِلَّ الشُّجَيْراتِ فَوْقَ الرُّخامِ، وَيَتْرُكْنَ لي وَرَقَ الْعُمْرِ، أَصْفَرَ. مَرَّ الْخَريف عليَّ وَلَمْ أَنْتَبِهْ، مَرَّ كُلُّ الْخَريفِ، وَتاريخي مَرَّ فَوْقَ الرَّصيفِ..، وَلَمْ أَنْتَبِهْ!
فَوْقَ ْبَلاطِ مُبَلَّلِ بِالدِّمْعِ، نظرت وإذا صورتي تنعكس على المرايا، فسألت نفسي: أَما كُنْتَ يَوْماً، هُنا، يا غَريبْ؟ رجع الصدى، أَما كُنْتَ يَوْماً، هُنا، يا غَريبْ؟..
وإذا بغجرية تمر بي، وتهتف قائلة:
" خَمْسُمائَةِ عامٍ مَضى وَانْقَضى،
وَالْقَطيعَةُ لَمْ تَكْتَمِلْ بَيْنَنا،
هاهُنا، والرَّسائِلُ لَمْ تَنْقَطِعْ بَيْنَنا.. "
عندها تذكرت أني مررت بأقمارها، تذكرت الحروب التي لم تغير حدائق غرناطتي، وأدركت أنني لَمْ أَكُنْ عَابِراً في كَلامِ المُغَنّين، عندئذ ناديتها:
" .. عانِقيني لأُولَدَ ثانِيةً مِنْ رَوائِحِ شَمْسٍ وَنَهْرٍ على كَتِفَيْكِ "
مشينا بين النخيل قُرْبَ ماءِ الْيَنابيعِ على مهل، واحْتَفَلْنا بعيدِ الكُرومِ وعَيدِ الشَّعير، وزَيَّنتِ الأَرضُ أَسْماءَنا بسَوْسنِها..
فجأة، سمعنا صوت أذان من بعيد، إنه أذان بالرحيل!
نظرت إلي بعينين دامعتين وقالت: « أما كَانَ في وُسْعِه أَنْ يُعَدِّلَ فَصْلَ الرَّحيلِ قَليلا ليَهْدَأَ فينا صُراخُ النَّخيل؟ »
أجابتها قائلا: « نعم يا غجريتي، لكن قصيدة حبنا في الخَريفِ.. قَصيدةُ حُبٍّ قَصيرَة ». ثم أنشدت من وجعي:
" في الرَّحيلِ الْكَبيرِ أَحِبُّكِ أَكْثَر، عَمّا قَليْلْ
تُقْفِلينِ المَدينَةَ... ، في الرَّحيلْ
نَتَساوى مَعَ الطَّيْر، نَرْحَمُ أَيامَنا، نَكتَفي بِالْقَليلْ
أَكتَفي مِنْكِ بالْخَنْجَرِ الذَّهبيِّ يُرَقِصُ قَلْبي الْقَتيلْ
فاقْتُليني، على مَهَلٍ كَيْ أَقولَ: أَحِبُّكِ أَكْثَرَ مِمّا
قُلْتُ قَبْلَ الرَّحيلِ الْكَبير. أُحِبُّكِ. لا شَيءَ يوجِعُني
لا الْهَواءُ، وَلا الْماءُ .. لا حَبَقٌ فِي صَباحِكِ، وَلا
زَنْبَقٌ في مَسائِكِ يوجِعُني بَعْدَ هذا الرَّحيلْ.."
في طريق العودة، شيعتني الكمنجات الباكية على زَمَنٍ ضائِعٍ لا يَعود، وخرجت من حلمي خَائِفاً مِنْ مُروري على عَالمٍ لَمْ يَعًُدْ عالمي..
.. عند وصولي إلى باب المسجد، وجدت المؤذن قد فرغ من أذانه الأخير!
دخلتُ، صليت ركعتين، ثم جلست، بدأ الإمام "خُطْبَةَ التّيهِ" قائلا:
(( .. لَمْ نَسْتَطِعْ أَنْ نَفُكَّ الْحِصار
فَلْنُسَلِّمْ مَفاتيحَ فِرْدَوْسِنا لِوَزيرِ السَّلامِ، وَنَنْجو! )).

مما راق لي


0 الترجي إلى نهائي دوري أبطال أفريقيا
0 سلسلة مبادئ الأخلاق في القرآن العظيم
0 صحيفة نادي الجيش الملكي►╠ far. تسريح 13 لاعب والفريق يعاني في بدابة الموسم
0 السد القطري إلى نهائي أبطال آسيا
0 زانيتي :"
0 اهداء للاخت نور الهدي ..
0 انا السبب
0 بيلاروس - جمهورية قد لا تعرفها
0 يا زارع الورد
0 أُلــفــيــاتــنــا ~~>
0 مسابقة القسم العام ( العضو المثالي )
0 الضوضاء والصحة النفسية
0 التفكير الخطوة الأولى على سلم النجاح
0 ملقا الاسبانية وصل بين التاريخ والحضاره والجمال
0 ما هو احساسك عندما ترى امك تبكي ؟؟
التوقيع
لسَت احآوِل آلَإنتحإر !
... فقطِ ! فضُول أشغلنِي ؛
. حِين آنظَر للَاسفل وأرفَع قدمِي للفرَاغ
مَن سيقُول حينها وعيننننَاه تذرف بالدمُوع !
...... أرجُوك لاتفعَل فَ آنَا أحتاجك!

اضغط هنا لتكبير الصوره
إِنْكِسَآرْ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-27-2011, 08:43 PM   #2
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية خلوود الرووح
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 3,407
معدل تقييم المستوى: 13
خلوود الرووح is on a distinguished road
افتراضي


رحـلـة ممتعـة حقــاً أخــي أحـمـد ،،

سعدت كثيراً و أنا أقرأها ،، سلـمـت

عـلـى انتقاءكـ الراقي جداً ،، تقبل مروري ،،


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره


كُـلّ الامـتـنـان إدارتـي الـفـاضـلـة عـلـى هـذِه الـهـديـة الـرائـعـة ،،

*****

أُحـبّـكـ أخـيـتـي حـلا ،، لا حـرمـنـا الله قـلـبـكِـ الـطـيّـب ،،
خلوود الرووح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-28-2011, 11:43 AM   #3
-||[عضو VIP]||-
 
الصورة الرمزية إِنْكِسَآرْ
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 7,496
مقالات المدونة: 1
معدل تقييم المستوى: 17
إِنْكِسَآرْ is on a distinguished road
افتراضي


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خلوود الرووح اضغط هنا لتكبير الصوره
رحـلـة ممتعـة حقــاً أخــي أحـمـد ،،

سعدت كثيراً و أنا أقرأها ،، سلـمـت

عـلـى انتقاءكـ الراقي جداً ،، تقبل مروري ،،
نـصـكِ الـرائـع كـان نقيـاً بنقـاء ثـلج روحـكِ
سـ نتـرقـب تـجـدد حـروفـكِ الغنـاء ثـانيـة
تقـديـري


التوقيع
لسَت احآوِل آلَإنتحإر !
... فقطِ ! فضُول أشغلنِي ؛
. حِين آنظَر للَاسفل وأرفَع قدمِي للفرَاغ
مَن سيقُول حينها وعيننننَاه تذرف بالدمُوع !
...... أرجُوك لاتفعَل فَ آنَا أحتاجك!

اضغط هنا لتكبير الصوره
إِنْكِسَآرْ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مكتبة برق للمعلومات العامة ،، إِنْكِسَآرْ منتدى العلوم الكونيه والثقافات العامه 10 03-03-2019 10:18 AM
ديوان الشاعر خالد الوقيت التميمي كول منتدي الدواوين الشعرية 7 12-26-2016 12:05 PM
الجنه عبر رمضان أروى النعيري منتدي الخيمه الرمضانيه 20 03-04-2012 09:23 PM
التوبة الاستغفار مسلمة مفتخرة المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 4 02-27-2012 05:26 PM
مباريات يوم الاحد + القنوات الناقلة عبدالرحمن حساني منتدي كرة القدم العالميه 1 11-06-2010 12:34 PM


الساعة الآن 02:21 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.