قديم 08-21-2011, 07:07 AM   #1
-||[قلم من الماس]||-
 
الصورة الرمزية عجزت افهمك
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
العمر: 29
المشاركات: 641
مقالات المدونة: 5
معدل تقييم المستوى: 9
عجزت افهمك is on a distinguished road
افتراضي لنتعلم فن النصيحه


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

الكل منا لديه العديد من الأصدقاء نحبهم ونرتاح إليهم نشكو إليه الهم والحزن ونتعلق بهم التعلق الكبير الذي لا نتخيل يوما أننا قادرون على الفراق لـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــكن

هل نحن كفؤا لهذه الصداقة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

بمعنى هل يتم بيننا التناصح والأخذ والعطاء في أمور الدين مطبقين مبدأ الأخوة في الله؟؟؟

أجد الكثير منا عندما يأتي وقت التناصح يقول صحيح أن فلان أخي وحبيبي وصديقي ولكن لا يمكنني التدخل في حياته وخصوصياته ،، أو يتحجج بأنه لا يستطيع نصحه أو يخجل من التفوه بالنصيحة بينما لا يخجل من شكوى الهم والمصارحة بما في القلب من أحزان وغيرها من الأمور.

إلى متى نترك المسيء على إساءته والمخطئ على خطئه ولا نقدم النصيحة التي تستدفع بها الشرور وتجتلب بها الخيرات والحبور
ولا نطبق قوله صلى الله عليه وسلم:" الدين النصيحة"

أنحب أن نكون من المذمومين؟؟؟ مثلما ذم الله بني إسرائيل لعدم قيامهم بواجب النصيحة فيما بينهم ،، فقد قال عز من قال: " لعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داوود وعيسى ابن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون * كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ما كانوا يفعلون".

أنا معكم في أننا أحيانا نجد الصعوبة في كيفية إلقاء النصيحة لكن علينا المحاولة بشتى الطرق إن لم تكن مباشرة فبالطرق الغير مباشرة كإرسال رسائل خطية كتبت عليها النصيحة باللين أو إرسال رسائل عبر البريد الإلكتروني إن كان هذا الصديق ممن له عقل سيفهم أنه المقصود وإن لم يكن فقد أديت واجبك وكفى،

ممكن كذلك بإثارة نقاش حول نفس الموضوع الذي تود النصيحة فيه والأخذ والعطاء فيما بينكم حينها تكون قد برأت ذمتك أمام الله...

إن لم أكن قد أطلت عليكم ،،

أود سرد قصة أعجبتني حول هذا الموضوع :

قال بعض السلف: كان لنا جار من المتعبدين قد برز في الاجتهاد فصلى حتى تورمت قدماه ، وبكى حتى مرضت عيناه، فاشترى جارية وكانت تحسن الغناء وهو لا يعلم ، فبينما هو في محرابه رفعت صوتها بالغناء فطار لبه، ورام ما كان عليه من التعبد فلم يقدر عليه ، فقالت له الجارية: يا مولاي لقد أبليت شبابك ورفضت لذات الدنيا في أيام حياتك فلو تمتعت بي؟ فمال إلى قولها وترك التعبد واشتغل بفنون اللذات ، فبلغ ذلك أخا له كان يوافقه في العبادة فكتب إليه:




بسم الله الرحمن الرحيم

"من الناصح الشفيق والطيب الرفيق، إلى من سلب حلاوة الذكر والتلذذ بالقرآن : بلغني أنك اشتريت قينة بعت بها حظك من الآخرة فإن كنت بعت الجزيل بالقليل والقرآن بالقليل فإني محذرك هادم اللذات ومنغص الشهوات فكأنه قد جاءك على غرة فأبكم منك اللسان وهد منك الأركان وقرب منك الأكفان واحتو شك من بين الأهل والجيران وأحذرك من الصيحة إذا جثت الأمم للملك الجبار"

ثم طوى الكتاب وبعثه إليه ، فوافاه وهو على مجلس سروره، فأذهله وأغصه بريقه، فنهض من مجلسه وعاد إلى اجتهاده حتى مات يرحمه الله




مولاي جئتك والرجا ء قد استجار بحسن ظني
أبغي فواضلك التــي تمحي بها ما كان منـي
فانظر إليّ بحــق لطـ ـفك يا إلهي واعف عني
لا تخــزني يوم المـعا د بما جنيت ولا تهني




هذه رسالتي أبعثها من قلبي راجية من الله أن تصل لقلوبكم
إن تقبلتموها فهذا عهدي بكم وإن لم تقبلوها فاعذروني


دعونا نتحاور حول هذا الموضوع(فن النصيحة؟) لو كان صديق أو أخت أو الوالدين كيف يتم ذلك؟
فما هي شكل وطريقة النصيحة؟
شاركوووووووونااا اضغط هنا لتكبير الصوره


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره







من يقول الطيبة من طبع البشر
من يقول الخير بس من المطر
انا احس الطيبة منك تبتدي
وانته وجه الخير في كل الصفات
عجزت افهمك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:52 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.