قديم 09-24-2011, 05:00 PM   #1
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية عاشق حماقي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: مصر
المشاركات: 3,014
معدل تقييم المستوى: 14
عاشق حماقي is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى عاشق حماقي
افتراضي الموتُ كان الأملَ: انطباعٌ عن مسرحية "مملكةُ الكريستال"


الموتُ كان الأملَ: انطباعٌ عن مسرحية "مملكةُ الكريستال"


اضغط هنا لتكبير الصوره


....التي هي زمنٌ لا ينتمي الى زمن. موتٌ عشوائي يتمشى في شوارع مدائنا.عفنٌ ونفايات، حزنٌ ابديّ يشخبُ دماً،لا من مُسعفٍ، ولا من أحد يتصدّى للموت.بل حيواتٌ تهرقُ وتُصفّى. وحقٌّ يضيع.لكنّ هذا القبحَ الآسن َبرائحته النتنة تحوّلَ الى ايقونة فنيّة وجمالية حين صَعدَ على خشبة المسرح.

وتسرّب من قصيدة الشاعر موفق محمد "عبدائيل" ليكون عملاً درامياً أبكى وأوجع جمهوره، بل شتم وأهان، ورثى الزمن العربي الذي عمّه الخراب والإحترابُ. من فضائل هذه المملكة العفنة أنها وقفت على قدميها تسألنا ولا نُجيب، وتُحرّضنا ولا نستجيب. ثمّ ظلّت تُضنكنا وتضحك علينا.

كان الفضلُ في هذا الألق الشعري / الذي كتم أنفاسنا قرابة ساعة، وعصَرَ دهشتنا وذهولنا / للمخرج العراقي المغترب في السويد سلام الصكر وللمثلة المبدعة نضال عبد الكريم وللفنان المتميّز / حيدر أبو حيدر/ الذي أعد مملكة الكريستال من قصيدة استوحى فكرتها وأسّسَ بنيتها الدرامية عليها. ومثّل فيها مع زميلته. هؤلاء ينتمون جميعاً الى فرقة ينابيع المسرح العراقية / جنوب السويد / فكان الإبداعُ العراقي برمته حاضراً في هذا العمل الباذخ الذي تحدّى فقر الإمكانات التي تُعزّز نجاح أيّ عمل درامي، كضيق الفضاء المسرحي وشحّة ِالسينوغرافيا، والإضاءة..

إنّ خشبة َ المسرح، في هذه القاعة، مُكرّسة ٌ أصلاً للقراءات الشعرية ولعزف الموسيقى والغناء الفردي. لكنّ الإبداع صِدامٌ مع المستحيل، وتحدّ ٍلخلق المُمكن. هنا في بلاد السويد، وفي عموم المدائن الأوروبية المسرحُ متعة ٌ واستذكار الروافد الثقافية وتعميق الوعي والفكر بما يُغنيهما. وتحوّلَ عندنا الى كوميديات بائسة تُلبّي حاجة المشاهد الآنية الذي جاء ليُعبيء صدره بالضحك.ويُمضي ساعة ً أو ساعتين في اجترار" المكسرات " والتعليق على جريان العمل المسرحي همساً او بكلام مسموع.


بيد أن سلام الصكر مع كادره التمثيلي والعملي وضعنا في موضع الإنبهار وكتم الأنفاس، وأشعل فينا الحرائق وصرنا نتخبط في دوّامة المشاعر، تارةً أبكانا، واُخرى أضحكنا، ومرّات أذهلنا وأماتنا وشتمنا. ووضعنا حَيالَ الوضع العربي من مشرقه حتى مغربه،الآهلِ بالوجع والفجيعة واسترخاص دم المُواطن، الذي يعيشُ في درك الفقر والمهانة في دول من أغنى بلاد الأرض، إذْ الإنسانُ فيها أرخصُ من قشّة.

على الرغم من أن كلّ قامعي حياتنا ومصائرنا مسلمون ظاهرياً ومصاصو دم في سلوكهم. فما أن يختفي جلاد يجيءُ مفبركو السياسة العالمية بآخر أشدّ فتكاً وبطشاً ولصوصية يغطشون مسراتنا وحياتنا. يُذكرني ما ذكرتُ بقصيدة الشاعر عدنان الصائغ حين قال ما معناه، ما ان نودّع جلاداً ونصفّقُ لرحيله ونرتاح، حتى يُفاجئنا آخرُ ونراه على شاشة التلفاز. فيُحبط َ فرحنا وأملنا. فثمتَ قوى مرئية ولامرئية تصنعُ هؤلاء الجلادين، وتُهيءُ في ذات الآن نعوشهم وتوقّتُ آوانَ رحيلهم..

مملكةُ الكرستال / التي هي مملكةُ الدم وحزّ الرؤوس، واغتيال الفرح والأمنية والأمل. وضعتنا في حيز صغير ممّا يحدثُ في عالمنا العربي.وأمامنا امرأةٌ ورجل،هي قتيلٌ في تفجيرات شارع المتنبي وهو قتيل في انفجارآخر. هي مجهولة الهوية حظها أفضل من الرجل القتيل، محفوظة في برّادِ الطبّ العدلي ومحظوظة، بينما الرجل مُلقىً في أحد براميل القمامة، يُضيّفُ الكلابَ السائبة فصار طعام َموائدها، تأتيه كلما عضّها الجوع..، فآنسَ اليها وآنست اليه. وجسدُه مثخنٌ بالجراح، القتلة ُ في سوح القتل مجهولون ومعلومون، لكنّ السلطة َالقمعية َ تتغاضى عنهم،كونهم أعداء الثقافة، خارج اسوارها، هم العصا الغليظة ُ التي تعرقلُ عجلة الزمن الماضية الى المستقبل..

بدءاً يصعدُ الميّتُ الحيُّ قبلها الى خشبة المسرح، يحدّثنا عن موته الفاجع، لكنه بدأ يحبُّ مثواه، فهو لا يشعرُ بالوحشة فيسمع عواء الكلاب ويُحسّ أنه بين براثن حياة من نوع ما، وبرغم حزنه على موته الضائع المجهول الذي لا يكترثُ به أحدُ،الا أنه سعيد يستمتع بضجيج الكلاب وهي تنهشُ لحمه وعظمه. ثُمّ تُفاجَئهُ المرأةُ، تقتحمُ عزلته إبّانَ كان يُخاطبنا. فنُصيخ اليه السمعَ... ويتحاوران، هي ميتةٌ مجهولة ٌ وهو ميّتٌ مأكول ٌ.

فيتبادلان مثواهما. فيضيق ذرعاً بمرقده الجديد في جوف برّاد من برادات الطب العدلي. يُباغتُه البردُ الشديد والظلمة. ويظهر مرّة اخرى ليُقاطع المرأة الميتة، مُصِرّاً على العودة الى برميل القمامة فقد آنس الظلام في الهواء الطلق بين نواجذ الكلاب ونباحها وهريرها.

هو ههنا له جيرانٌ أحياء، وهنا ك، في براد الطب العدلي، جيرانُه أمواتٌ يغطّون في سابع موتهم. وبرغم ضيق المساحة والفضاء المسرحي وتكدّسهما بالنفايات، فإنً حركتهما كانت مرنة ومدروسة ومنضبظة فيها ايحاء ولغة ٌ واشارة وتعبير، وأداءهما نمّ عن وعي ٍجاد ٍ، فكما اللغة تحكي وتُعبّرُ وتؤشرُ وتهمزُ وتلمزُ فمرونة ُالجسد تضافرت مع الحوار وشكّلا معاً سيمفونية ادائية في ذروة التألق. كان رجعُ الميّتين الى خشبة المسرح، لا الى سخونة الحياة، تذكيراً لنا بأننا نحنُ مَنْ أوصلنا مصائرنا الى سوح المنايا.

فنحنُ مَنْ تركنا جلادينا يستغرقون في السلب والنهب وتكنيز الغنائم على حساب أمننا وحياتنا. مملكة ُ الكرستال حكايةُ موت الأحياء وان لم يموتوا بعدُ، فهو السيّدُ السائدُ في زمن الأحتراب والخراب والسعير السياسي. سلام الصكر شيّد/ بالإعتمادعلى ما أعدّه ممثله المبدع حيدر أبو حيدر / هذا العالمَ ال*****ي خيالاً، الواقعيَ الساخن نبضاً وديمومة ً.

المسرحيةُ فقيرة ٌ في أدواتها التي تثري بنيانها، غنيّة ٌ في تفوّقها الآبداعي، كلُّ ما يتمرأى للباصرة وللسمع كانَ شخصية ًبطلة ًلها ثقلها الإبداعي المُؤثر، حظيت برضانا واقنعتنا، بدءاً بالممثلين،المُدهشين المبدعين، حتى نبيح الكلاب وأكياس القمامة وصندوقها الأخضر، الذي لا وجودَ لمثله في أحياء مدائننا الا في المنطقة الخضراء. وكذا الستارة المترهلة والضياء الخافتُ والموسيقى الخجول التي كانت تجيء نثيثاً متقطعاً.

المسرحية ُ هي موتُنا الفاجع الذي يتمشى بخُيلاء في الشارع وفي السوق. مكتظة ٌ بالملح والنار والجراح. انّها مرثية ُالزمن الفاجع، النصُ المسرحيُّ والإخراجُ المتقن والتمثيلُ المُعبّرُ المتألق انسانا جراحنا النازفة واشعل دهشتنا في زمن الوجع العربي.فقد تمتع جمعُ العراقيين والعرب في تلك القاعة بهذه الرائعة الفنيّة بكلّ أطيافهم. فسلام الصكر صِدَاميٌّ في المسرح، لا يُجاملُ ولا يُصافحُ الحياد.

بل واقعي حدَّ العضّ بالنواجذ والطعن بالسكاكين. لذلك آلمنا وأفجعنا، أبكانا وأضحكنا. أثار سخطَ البعض، وأطفأ غلة آخرين. وما عرضته المسرحية ُ أشياء يعرفها الجميعُ ويكتمونها مثلَ مرض عُضال ٍ، الا أنّ الصكر كشف غطاءها، وأبانها وعرّاها، بل صفعنا بها.وليكنْ ما يكون. حسبُ الإبداع أنه يتسلح بالجرأة، يُعزّزُ دوره الفاعل وفق حاجاتنا القصوى، وفي كلّ آن ٍ وظرف.

تحية ً لكلّ مَنْ اشعل هذه الشمعة المُضيئة في قيعان ذواتنا المعتمة، واستصحبنا خلال ساعة في متعة لذيذة، وأطفأ أوار مكبوتاتنا المضمرة فينا.مشدودين بحميمة الى مجرى هذا العمل الجريْ، نتقلب شمالاً ويميناً بين متعة آنية، واستغراق في الألم الذي لا يؤلم، بل يُضنك البالَ ويدعونا الى التأمل والإنتظار..........



0 اختيار الجميله ديانا حداد سفيره للسلام
0 مبروك الإشراف مسافره في عيونه
0 جميع دول العالم _ وجميع المعلومات عنها
0 ارووووووع دراجه بخاريه
0 مسجات فرااااق ورحييييييل
0 رقم خمسه يعطي المصروف لعضو
0 بــاء فتحه بــاء ...... بحبك )'?'( بــاء ضمه بــاء ...... بضمك
0 تامر حسني يطلق ألبومه بإصابة ثلاث معجبات.. وحالات اختناق
0 حافظ على سلامة شراينك
0 1000‏ رساله جامده مووووت للحبايب بس
0 معجبي الفنان وائل كفوري يعاتبون اسرة الجرس
0 أقــوى دردشة , شات بــــرق عن طريق sms
0 القرفه تقتل بكتريا الفم الكريهه
0 مجموعة صور للفنانه نانسي عجرم
0 صور john cena
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
عاشق حماقي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-25-2011, 01:41 AM   #2
-||[قلم من الماس]||-
 
الصورة الرمزية لحضه صمـت
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
الدولة: .....
المشاركات: 826
معدل تقييم المستوى: 9
لحضه صمـت is on a distinguished road
افتراضي


يعطيك الف عاافيه

طرح رائـع


التوقيع

اضغط هنا لتكبير الصوره


ياخوي ياعزوتي ياضحكتي وبكاي
يامن على فزعتي يمينه في يمناي
من لي سواك اللي على كتافه ارتكي
لي خانني الوقت وخان فيني القهر
انت العضيد الي اشد فيه الظهر
لحضه صمـت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سالفه محشش طويله ان كنت فاضي ولا طفشان ادخل عليها اتحداك ماتضحك ههههههههههههه مطيح النياق منتدي النكت و الطرائف - ضحك و فرفشة 35 06-01-2016 11:01 PM
نبــــــــــ قلبيـ ـــــــــض {ريم **وبدر} رواية سعـــــــودية جريئـــة جهاد قسم الروايات المكتملة 122 04-22-2015 02:00 AM


الساعة الآن 11:53 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.