قديم 10-02-2011, 02:17 AM   #1
-||[عضو فعال]||-
 
الصورة الرمزية hiim007
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 38
معدل تقييم المستوى: 0
hiim007 is on a distinguished road
افتراضي معنى الزوجة القانتة


الطاعة هي أول وأهم صفات الزوجة الصالحة تزداد معها درجة السكينة والحب والمودة والرحمة
بين الزوجين باعتبارها أهم مطالب المقبلين على الزواج، وقد قال تعالى في سورة النساء
( ... فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله ) 34،والقنوت معناه الطاعة لله ورسوله
عموما لكنه هنا جاء بمعنى إضافي وهو طاعة الزوجة لزوجها خصوصا مع طاعتها لله ولرسوله،
وقد فسر ابن عباس رضي الله عنهما وغيره كلمة القانتات هنا بالمطيعات لأزواجهن،
وهذا موجود في معظم التفاسير، على الرغم من أن أصل القنوت في القرآن هو الخضوع لله ولرسوله
بكثرة القيام والدعاء والخشوع، وهذه الآية الكريمة جمعت بين وصفين للزوجة الصالحة
أولهما أنها قانتة للزوج في حال حضوره، وثانيهما أنها حافظة له في حال غيابه،
وهذان هما جناحا السعادة الزوجية وهنائها ونعيمها.
وفي الآية السابقة أثنى الله عز وجل على الزوجات القانتات لأزواجهن نظراً لعظم حقهم على زوجاتهم
ولأن استقرار الأسرة لا يتحصل ولا يتحقق إلا بتلك الطاعة وذلك القنوت،
وإن الزوجات المطيعات هن وحدهن القادرات على تربية أبناء وبنات بارين بآبائهم مطيعين لهم
وبذلك يتم توارث هذا الخلق عبر الأجيال وينتقل من الأمهات للبنات ومنهن للحفيدات ثم للذّريات.
ويحق لنا أن نتساءل؛ لماذا وصف الله تعالى في الآية الكريمة الزوجات الصالحات بوصف
" قانتات " وليس بوصف " طائعات أو مطيعات "، ولماذا جعل للزوج نصيبا من القنوت
بإيجاب طاعة زوجته له مع أن أصل القنوت طاعة لله ولرسوله؟.
إنه في الحقيقة ثناء خاص و" مدح فيه اختصاص " ووصف عظيم من رب كريم ووسام تشريف وتكريم
لا تستحقه إلا الزوجات المطيعات، ولم يستعمله رب العزة في كتابه إلا مع ذاته سبحانه ثم مع رسوله صلى الله عليه وسلم
حيث قال سبحانه ( ومن يقنت منكن لله ورسوله وتعمل صالحا نؤتها أجرها مرتين وأعتدنا لها رزقا كريما )
الأحزاب: 31، وقد تكرر ذكر القنوت في القرآن 13 مرة، ثلاث منها شُملت فيها الزوجات.
ولعل الجواب يتمثل في كون القنوت طاعة متميزة وطاعة متألقة وطاعة راقية وطاعة رائعة وطاعة فائقة
وطاعة متفانية غير متناهية، وقد قال أهل اللغة عن القنوت أنه " لزوم الطاعة مع تمام الخضوع "،
ويستفاد من قولهم "لزوم الطاعة " أنها تصبح ملَكَةً وخُلقا أصيلا ولازما لا ينفصل عن ذلك المطيع فهو دوما في طاعة،
ويستفاد من قولهم " مع تمام الخضوع " أن طاعة أولئك في أقصى درجات التواضع والانقياد للمُطاع.
وقد جعل الله تعالى قنوت الزوجة الصالحة لزوجها أول وصف لها لأن الطاعة داخل الأسرة
أهم حق من حقوق الزوج على زوجته وأسرته، وقد منحه الله تعالى هذا الحق وخصه به،
وفرض وأوجب على الزوجة طاعته بصريح الكتاب وصحيح السنة ..


hiim007 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تخصيص شهر رجب بالصيام والصلاة....أهو من هدي النبي عليه الصلاة والسلام ؟ العفو والعافيه المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 15 05-22-2012 08:25 PM
فضائل شهر رجب في الميزان maarmaar11 منتدي الخيمه الرمضانيه 4 10-06-2011 02:18 PM
سميرة رجب Emad Alqadi المنتدى السياسي والاخباري 1 10-27-2010 09:36 AM
أدخلوا للافاده ..ماذا قـــــــــال الاسلام عن شهر رجب.. نهر الوفا المنتدي العام 1 06-14-2010 02:55 PM
الشيخ رجب Emad Alqadi المنتدى السياسي والاخباري 2 03-21-2010 02:08 PM


الساعة الآن 07:45 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.