قديم 11-29-2011, 07:04 PM   #1
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية سامرX
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
الدولة: ارض الله واسعه
المشاركات: 2,318
مقالات المدونة: 3
معدل تقييم المستوى: 11
سامرX is on a distinguished road
افتراضي المحطات السبع للشيطان فأين منها أوقعك فيها


المحطات الشيطانية السبعه :

كيف ضحك الشيطان على الناس و فعل نفس الفعل معهم بتكرار عبادة الأصنام ؟
ذلك أن الشيطان لا ييأس أبداً. العلماء حين يتكلمون عن الشيطان يقولون : أن الشيطان ملحاح
بطئ اليأس ، ليس لحوحاً , بل ملحاح و بطئ اليأس ، لا ييأس أبداً ، أنظر للكراهية !

و الشيطان يغويك ضمن سبع محطات :
المحطة الأولى :
أول محطة يريدها أن يدخلك قعر جهنم ، فيقول لك : اكفر ، لأنه يريد أن ينهي صراعه معك
من البداية فتنجو من هذة القفبة بقولك : لا إله إلا الله محمد رسول الله ...

المحطة الثانية :
فينتقل إلى المحطة الثانية أو العقبة الثانية بأن يقول لك : اشرك بالله ، بأن يضع أشياءفي مقام الله،
من الممكن أن تكون الموضة و الثياب أعز عليك من أمر الله بالصلاة ، و كأن تقول : كرة القدم هي
حياتي ، أو تقول مثلاً النساء هن حياتي كلها ، يمكن أن أطيع الله في كل شيء إلا بموضوع النساء
، أنا احب المال و لا أقاومه ، فيقول لك النبي صل الله عليه و سلم: " تعس عبد الدرهم "
لأنه وضع الدرهم في مقام الله قال تعالى : ( و من الناس من يتخذ من دون الله أنداداً يحبونهم كحب الله )
ربما فتاة لديها علاقة محرمة مع شاب لكن لا تقدر أن تتركه ! ( انداداً يحبونهم كحب الله )
مسلم و موحد لكن وضع شيئا بجنب الله . و كيف النجاة من هذا الشرك ؟
الإلتزام بأمر الله و سنه نبية صل الله علية وسلام

المحطة الثالثة :
فينتقل معك إلى المحطة الثالثة وهي عمل الكبائر : ازن ، اشرب الخمر يقول لك : أنت موحد و يكفي
أنك مسلم و هذة الكبائر - يا أخي - ربك غفور رحيم عنها
إذا وقعت في الكبائر - و العياذ بالله - كيف النجاة منها ؟ بلأعتصام بالله تبارك وتعالى و بالتوبة المحطة الرابعة :

إذا فشل مهك في إتيان الكبائر ينقلك الى العقبة الرابعة ، فيقول لك : اعمال الصغائر
و يكثر لك الصغائر و يقللها في عينيك جداً ، أثناء سيرك في الشارع أي امرأة تراها تنظر إليها
ثم يقول لك : أنت احسن من فلان وفلان ، أنت لاتفعل الكبائر مثلهم و كلنا معرضون للصغائر
و النجاة منها تكون (بالإستغفار و التوبة )

المحطة الخامسة :
وهي أنك اذا لم تفعل المعاصي فعلى الأقل لا تفعل الطاعات ، فيضيع وقتك في الأ شيء ، تجد شاباً
لا يفعل الذنوب ولا المعاصي ، و لكنه غافل عن الطاعة الله ، أو يضيع وقتك مثلا في أن يجعلك تمسك
مجلة من المجلات وتقلبها من الجلدة للجلدة ، تترك المجلة فتمسك الكلمات المتقاطعه و تقضي فيها وقتا طويلا
و لو عرفت أن طاعة الله أولى ما كنت تضيع وقتك و تقضية في المقهى أو تشاهد مباريات كأس العالم
مباراة بعد مباراة ، ست مباريات في اليوم الواحد ، وهذا ليس حراما لكن لا تنس ربك حتى في اللهو و اللعب .المحطة السادسة :
ثم إذا فشل معك في تضيع وقتك فيما لا فائدة منه . ينقلك الي المحطة السادسة :
فيشغلك عن الأمور المهمة بأمور أقل أهمية ، يعني يقول لك : تريد التدين القوي ،
عليك بإماطة الأذى عن الطريق وو هي سنه ، و يكون شغلك الشاغل و أنت تمشي
في إزالة الورق من الشارع لو رأيت أذى في الشارع عليك أن تزيله لكن ليست هذة قضيتك
فهناك من يقوم بهذا العمل " يقول لك الشيطان "
و من حيل الشيطان مثلاً : يجعل امرأتين تتشاجران على أن تصلي أحدهما في هذا المكان
فيضيع عليهما ما هو أهم و هو التركيز في طاعة الله .. يقول صا الله عليه وسلم : " الأيمان
بضع و سبتون شعبة أفضلها قول : لا إله إلا الله و أدناها - اي هناك أعلى و هناك أدني - إماطة الأذى
عن الطريق "
فيشغلك بقضايا فرعية من الدين و يجعلك تسرح مع هذة القضية ،
مثل نملة سيدنا سليمان علية الصلاة والسلام :أهيا ذكر أم أنثى ؟ و تحضر الكتب و تبحث في شيء لن غير مهم .
هذا دين و أنت متدين لكن شغلك بلأقل أهمية عن الأكثر أهمية ، يقول صل الله عية وسلم : " إن الله يحب
معالي الأمور ولا يحب سفسافها " المحطة السابعة :
إذا فشل في كل ما سبق يجعل الناس يسخر منك ، لا بد من أن يؤذيك ، مثلاً: كارتداؤك للحجاب
و كيف يجعل زميلاتك يسخرن منك و يستهزئن بك ، و النجاة منها يكون بلأصرار على طاعة الله


و على كل منا أن يحدد المحطة التى أقامة الشيطان بها ، ليعلم أين هو من طاعة الله تبارك و تعالي من كتاب : قصص الأنبياء

للداعية : عمرو خالد


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره



اذا غلطت في حقك ارجوك تسامحني ترى نهايتي كفن ابيض وقبر صغير يحويني

******************

التعديل الأخير تم بواسطة حـــلا برق ; 11-30-2011 الساعة 07:31 PM
سامرX غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-30-2011, 02:49 AM   #2
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية SIHAM NAWWARA
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 3,495
معدل تقييم المستوى: 12
SIHAM NAWWARA is on a distinguished road
افتراضي


شكرا لك أخي على النقل الجميل من هذا الكتاب المفيد
بارك الله فيك وجزاك الجنة لنيتك المخلصة


التوقيع
أشكرك كثييييييييييرا رحمة على التوقيع الرائع
اضغط هنا لتكبير الصوره




اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره
اللهم اشف الريم شفاء لا يغادر سقما
أسأل الله رب العرش العظيم أن يشفيها
إني أسألك من عظيم لطفك وكرمك و سترك الجميل أن تشفيها و تمدها بالصحة و العافية
.اللهم اشف مرضانا وجميع مرضى المسلمين
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره
SIHAM NAWWARA غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-30-2011, 07:53 AM   #3
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية ابن بطوطة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
العمر: 36
المشاركات: 4,161
معدل تقييم المستوى: 13
ابن بطوطة is on a distinguished road
افتراضي


أولا أخيرا شرفت بالرد على موضوع لك بعدما أغرقتني بغزير كرم خلقك فيما يمن الله به على أخيك ابن بطوطة من مواضيع .



ثانيا دعني أحيي فيك همتك ومشاركتك في حملة برق فجزاك الله كل خير


ثالثا لعن الله من كانت تلك خطاه وهلاكنا هو هدفه .

وربنا يقينا شره وشر خطواته

وعلينا فعلا أن نتحرر من كل ما جعلناه ندا لله ومعبودا من دونه. فإذا حضرت الصلاة واخترنا المسلسل والفيلم فهما كالند لله .

إذل وجدنا المصحف فآثرنا الغناء عياذا بالله فالغناء صار ندا لكتاب الله.

وهكذا .

وكم أوقع الشيطان بضنا في الشرك وهو لا يدري. فالله حي لا يموت وهو سميع مجيب ومع ذلك تجد البعض يتوسل لمقبور ولو كان صالحا لكنه ماااااااااات.
جزاك الله عنا كل خير أخي الحبيييييييب


التوقيع
ابن بطوطة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-30-2011, 02:43 PM   #4
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية سامرX
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
الدولة: ارض الله واسعه
المشاركات: 2,318
مقالات المدونة: 3
معدل تقييم المستوى: 11
سامرX is on a distinguished road
افتراضي


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة siham bouhriba اضغط هنا لتكبير الصوره
شكرا لك أخي على النقل الجميل من هذا الكتاب المفيد
بارك الله فيك وجزاك الجنة لنيتك المخلصة
شكرا على مرورك الكريم

المهم نستفيد و نفيد مما نقرأ


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره



اذا غلطت في حقك ارجوك تسامحني ترى نهايتي كفن ابيض وقبر صغير يحويني

******************
سامرX غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-30-2011, 02:47 PM   #5
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية سامرX
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
الدولة: ارض الله واسعه
المشاركات: 2,318
مقالات المدونة: 3
معدل تقييم المستوى: 11
سامرX is on a distinguished road
افتراضي


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن بطوطة اضغط هنا لتكبير الصوره
أولا أخيرا شرفت بالرد على موضوع لك بعدما أغرقتني بغزير كرم خلقك فيما يمن الله به على أخيك ابن بطوطة من مواضيع .



ثانيا دعني أحيي فيك همتك ومشاركتك في حملة برق فجزاك الله كل خير


ثالثا لعن الله من كانت تلك خطاه وهلاكنا هو هدفه .

وربنا يقينا شره وشر خطواته

وعلينا فعلا أن نتحرر من كل ما جعلناه ندا لله ومعبودا من دونه. فإذا حضرت الصلاة واخترنا المسلسل والفيلم فهما كالند لله .

إذل وجدنا المصحف فآثرنا الغناء عياذا بالله فالغناء صار ندا لكتاب الله.

وهكذا .

وكم أوقع الشيطان بضنا في الشرك وهو لا يدري. فالله حي لا يموت وهو سميع مجيب ومع ذلك تجد البعض يتوسل لمقبور ولو كان صالحا لكنه ماااااااااات.
جزاك الله عنا كل خير أخي الحبيييييييب
مواضيعك من المواضيع المميزة

فكيف لا نتتبعها و نرد عليها

شكرا على كلماتك المشجعه

صحيح كل ما قلته

جزاك الله خير على مرورك العطر


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره



اذا غلطت في حقك ارجوك تسامحني ترى نهايتي كفن ابيض وقبر صغير يحويني

******************
سامرX غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
’’حمد الله’’ بقايا حروف المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 7 11-11-2011 08:51 PM
مسرحية بائع الحكمة اريس sawsan منتدي القصص و الحكايات - الأدب الشعبي 1 09-12-2011 04:37 PM


الساعة الآن 12:28 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.