قديم 12-08-2011, 11:07 PM   #1
-||[عضو فعال]||-
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
العمر: 37
المشاركات: 76
معدل تقييم المستوى: 8
محمد طيبي is on a distinguished road
افتراضي يا سامعا لكل شكوى.


يا سامعا لكل شكوى.
يا خالق الأكوان أنت المرتجى...... وإليك وحدك ترتقي صلواتي
يا خالقي ماذا أقول وأنت تعلمني وتعلم حاجتي وشكاتي
يا خالقي ماذا أقول وأنت........... مطلع على شكواي والأناتي
اللهم يا موضع كل شكوى، ويا سمع كل نجوى، ويا شاهد كل بلوى، يا عالم كل خفية، و يا كاشف كل بلية، يا من يملك حوائج السائلين، ويعلم ضمائر الصامتين ندعوك دعاء من أشدت فاقته، وضعفت قوته، وقلت حيلته دعاء الغرباء المضطرين الذين لا يجدون لكشف ما هم فيه إلا أنت.
يا أرحم الراحمين أكشف ما بنا وبالمسلمين من ضعف وفتور وذل وهوان.
يا سامعا لكل شكوى أعن المساكين والمستضعفين وأرحم النساء الثكالى والأطفال اليتامى وذي الشيبة الكبير، إنك على كل شيء قدير.
وصدق الله العظيم: (لكيلا تأسوا على ما فاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم والله لا يحب كل مختال فخور).
أيها الأخوة، السؤال الذي يجب أن يكون، هؤلاء إلى من يشكون، و أيديهم إلى من يمدون؟
يجيبك واقع الحال على بشر مثلهم يترددون، وللعبيد يتملقون، يسألون ويلحون وفي المديح والثناء يتقلبون، وربما على السحرة والكهنة يتهافتون.
نعم والله تألمنا شكاوي المستضعفين، وزفرات المساكين، وصرخات المنكوبين، وتدمع أعيننا - يعلم الله- لأهات المتوجعين، وأنات المظلومين، وانكسار الملذوعين، لكن أليس إلى الله وحده المشتكى ؟
أين الإيمان بالله ؟ أين التوكل على الله ؟ أين الثقة و اليقين بالله ؟
وإذا عرتك بلية فأصبر لها.......صبر الكريم فإنه بك أرحم
وإذا شكوت إلى ابن أدم إنما.....تشكو الرحيم إلى الذي لا يرحم
ألم نسمع عن أناس كانوا يشكون إلى الله حتى انقطاع سير نعلهم، نعم حتى سير النعل كانوا يسألونه الله، بل كانوا يسألون الله حتى الملح.
يا أصحاب الحاجات.
أيها المرضى.
أيها المدينون.
أيها المكروب والمظلوم.
أيها المعسر والمهموم.
أيها الفقير والمحروم.
يا من يبحث عن السعادة الزوجية.
يا من يشكو العقم ويبحث عن الذرية.
يا من يريد التوفيق بالدراسة والوظيفة.
يا من يهتم لأمر المسلمين.
يا كل محتاج، يا من ضاقت عليه الأرض بما رحبت.
لماذا لا نشكو إلى الله أمرنا وهو القائل: (ادعوني أستجب لكم ).
لماذا لا نرفع أكف الضراعة إلى الله وهو القائل: ( فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان ).
لماذا ضعف الصلة بالله، وقلة الاعتماد على الله، وهو القائل: ( قل ما يعبأ بكم ربي لولا دعاؤكم ). لولا دعاؤكم.
أيها المؤمنون، أيها المسلمون يا أصحاب الحاجات، ألم نقرأ في القرآن قول الحق عز وجل: ( فأخذناهم بالبأساء والضراء) لماذا ؟ ( لعلهم يتضرعون).
فأين نحن من الشكوى لله، أين نحن من الإلحاح والتضرع الله؟
ارجع إلى شريط{ يا سامعا لكل شكوى}
للشيخ إبراهيم الدويش


محمد طيبي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-10-2011, 03:33 AM   #5
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية SIHAM NAWWARA
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 3,495
معدل تقييم المستوى: 12
SIHAM NAWWARA is on a distinguished road
افتراضي


بارك الله فيك على النقل المميز
وجزاك الله به كل الخير


التوقيع
أشكرك كثييييييييييرا رحمة على التوقيع الرائع
اضغط هنا لتكبير الصوره




اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره
اللهم اشف الريم شفاء لا يغادر سقما
أسأل الله رب العرش العظيم أن يشفيها
إني أسألك من عظيم لطفك وكرمك و سترك الجميل أن تشفيها و تمدها بالصحة و العافية
.اللهم اشف مرضانا وجميع مرضى المسلمين
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره
SIHAM NAWWARA غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تفسيـر الاحـلام حسب الحـروف ....... ملــف كامــل .. عديل الروووووح منتدي علم النفس و منتدى حل المشاكل الاجتماعية 53 11-15-2017 11:18 PM
خلي العذول موطي الرأس منكوس.... من الحلقه 1 و2 و3 و4 الخ....يتبع جميع الحلقات دموع ..الورد قسم الروايات المكتملة 81 09-23-2016 11:48 PM
من أساليب التربية النبوية رحمة تونسية منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 7 11-23-2011 06:22 PM
كلمات على فراش الموت rana hesham المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 9 11-12-2011 08:33 PM


الساعة الآن 01:41 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.