قديم 01-07-2012, 09:52 AM   #11
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية وردة النارنج
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
الدولة: سوريا
العمر: 33
المشاركات: 1,822
معدل تقييم المستوى: 10
وردة النارنج is on a distinguished road
افتراضي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
اليوم سأتحدث لكم عن تجربتي مع اولادي في الصلاة
ابنتي الكبيرة عمرها أربع سنوات ونصف والصغير عمره سنتان
يحبون الصلاة حباً جماً وينتظرونها بفارغ الصبر ، كيف حدث ذلك ،ما هي الأساليب التي استخدمتها معهم وكيف أثرت الصلاة فيهم حتى لم يعودوا يفارقوها كل هذا سأسرده الآن
بدايةً كنت أصلي أمام اولادي دون أن انتبه انهم يراقبوني وكنت كلما سمعت الآذان أذكر زوجي بالصلاة وأحثه على الذهاب للمسجد بطريقة هيا إلى الصلاة أسرع أسرع خذ الحسنات قبل أن يأخذوها منك وغيرها وكان قصدي في هذا الحديث ملاطفة زوجي لأنني أعلم أنه سيذهب إلى الصلاة حتى إن لم أذكره وهكذا بدأت أرى اولادي كلما حانت الصلاة يذهبوا إلى والدهم ويذكروه بطريقتي ثم بدأووا يذكروني معه فإذا أذن المؤذن تبدا ابنتي ماما ماما صلي ومرة من المرات مازحتها قائلة ليش أصلي فغضبت وقالت لانو صار وقت الصلاة يعني ما بدك تصلي ، استغربت لتفاعلها وانتبهت أنها بدأت تفهم بعض الأمور ولدي الصغير كذلك أصبح يلح على والده بابا بابا أقاموا الصلاة في الذامع لأنه للآن لا يستطيع لفظ حرف الجيم ليقول الجامع ، وفي كل وقت صلاة يحدث هذا ، ثم قلت الآن حان الوقت لتعليم الأولاد وتحبيبهم بالصلاة عن طريق الترغيب فأخذت اتحدث لهم عن الجنة وجمالها وكيف خلقها الله ليكافأبها الصالحين وخصوصاً المصلين وبعدها صرت أطلب منهم أن يحضروا لي غطاء الصلاة والسجادة وتفاجأت بهم يقفون بجانبي وبعد ان انتهيت قلت لهم هل صليتم قالوا نعم قلت لهم ماذا قلتم فأخذوا يضحكوا لانهم لا يعرفون ماذا يقولون غمرتهم وقبلتهم وبدأت بتعليمهم الفاتحة وبعد أن حفظوها الإخلاص والآن أعلم ابنتي كيف تصلي الصلاة بشكلها الصحيح بعد أن حفظت معظم السور القصيرة في القرآن الكريم .........
أما ولدي الصغير فيحاول تقليدها في حفظ السور ويخطأ كثيراً وهنا نصحح له بعد ان نبتسم بوجهه ونداعبه كي لا ينفر من التعلم
ومن الأشياء التي كان يعملها زوجي جزاه الله خير كان يأتي لهم بصور أطفال يصلون وأنا أحكي لهم حكاية عنهم ومن ثم نعرض لهم برامج اطفال عن الصلاة فينشدوا لها ويتابعوها بشغف وهكذا .......
والآن بفضل الله ورحمته لي اولادي في هذا العمر لا ينفكون عن تنبهنا للصلاة وأهميتها والحض عليها وينتظرون اللحظة واللحظة لإقامتها
وابنتي بعد انتهاء الصلاة تقول ماشاء الله ما شاء الله وترددها كثيراً فسالتها عن سبب ذلك فقالت أنتِ تقولين سبحان الله وأنا أقول ما شاء الله كل واحد حر بيحكي يلي بدوا يا
ضحكت كثيراً ولم أوبخها بل بدأت أفهمها لماذا نقول سبحان الله والحمدلله والله اكبر وماهو العدد وغيرها من الأمور
من خلال تجربتي أعطيكم النصائح التالية مستندة إلى القرآن والسنة :
1-معاملة الطفل معاملة حسنة وملاعبته ومداعبته لأن الطفل في هذا العمر بحاجة للحنان وبذلك يحب والديه فيأخذ منهما المعلومة التي يريدون إيصالها له بسهوله وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يلاطف الصغار وعدم زجر الصغير إذا مر أمام المصلي ولنا في رسول الله أسوة حسنة
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يداعب الأطفال بعد أن يصبحوا في سن المداعبة و يفهموا الكلام ، فكان يداعبهم عليه الصلاة و السلام بالبسمة الحانية و الفكاهة المباحة .
كان صلى الله عليه وسلم واسع القلب مع الأطفال ، ورحيم حين يمازحهم ، كان عظيما في جانب الطفولة ولكم أن تتحدثوا عن عظمته صلى الله عليه وسلم
جاء في سنن النسائي عن أبي بصيرة الغفاري رضي الله عنه قال : صلينا مع الرسول صلى الله عليه وسلم إما صلاة الظهر أو صلاة العصر ، فتأخر عليه الصلاة و السلام في السجود ، أتدرون ما السبب ؟ الحسن بن علي ابن إبنته ، رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم ساجدا فارتحله ، أنظروا إلى المنظر ، رسول البشرية يسجد في الأرض عليه الصلاة و السلام فيرتحله طفل ، فيمكث عليه الصلاة و السلام و لا يقوم من السجود ، وبعد أن نزل الحسين قام عليه الصلاة و السلام وصلى وسلم و اعتذر من الناس وقال : يا أيها الناس لعلي تأخرت عليكم في سجودي ، إن ابني هذا ارتحلني و أنا في الصلاة فخشيت أن أرفع من السجود فأذيه . أو كما قال عليه الصلاة و السلام رواه النسائي بسند صحيح .

وجاء الأقرع بن حابس إلى رسول الله فرآه يقبّل الحسن بن علي، فقال الأقرع: أتقبّلون صبيانكم؟! فقال رسول الله: ((نعم))، فقال الأقرع: إن لي عشرةً من الولد ما قبلت واحدًا منهم قط، فقال له رسول الله : (( إنه من لا يَرحم، لا يُرحم))
متفق عليه.


فهل وجدتم رحمة كهذه وحسن تعامل كهذا التعامل ، طفل يرى الرسول عليه الصلاة و السلام ساجد فيأتي و يرتحله و يصعد على ظهره و الناس سجود ، فلا يؤذيه و لا ينهره ولا يزجره ، فكيف لا يحبه الأطفال .
أيها الناس، لقد بلغ من عناية الرسول بأطفاله أن ألقى لهم باله حتى أثناء تأديته للعبادة، يقول أبو قتادة: كان رسول الله يصلي وهو حامل أمامة بنت بنته زينب، فإذا ركع وضعها وإذا قام حملها، وكان إذا سمع بكاء الصبي وهو في صلاته تجوّز فيها مخافة الشفقة من أمه. متفق عليهما

الإشراف

(حديث مرفوع) حَدَّثَنَا حَكِيمُ بْنُ يَحْيَى الْمَتُّوتِيُّ ،
ثنا الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ الْوَاسِطِيُّ ، ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ ، أَخْبَرَنِي سَعْدُ بْنُ عَمْرِو بْنِ سُلَيْمٍ الزُّرَقِيُّ ،
عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ أَبِي قَتَادَةَ بْنِ رِبْعِيٍّ ، قَالَ : " كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ
سَلَّمَ يُصَلِّي وَهُوَ حَامِلٌ أُمَامَةَ بِنْتِ زَيْنَبَ بِنْتِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
بِنْتِ أَبِي الْعَاصِ بْنِ الرَّبِيعِ ، فَإِذَا رَكَعَ وَضَعَهَا ، وَإِذَا قَامَ حَمَلَهَا حَتَّى فَرَغَ مِنْ صَلاتِهِ



وأما معنى هذا الحديث ، فقد ذكر أشهب ، عن مالك ، أن ذلك كان من رسول الله صلى الله عليه وسلم في صلاة النافلة ، وأن مثل هذا الفعل غيرجائز في الفريضة


باب من أخف الصلاة عند بكاء الصبي

صحيح البخاري
رقم الحديث: 825



حدثنا إبراهيم بن موسى قال أخبرنا الوليد بن مسلم قال
حدثنا الأوزاعي عن يحيى بن أبي كثير عن عبد الله بن أبي
قتادة عن أبيه أبي قتادة عن النبي صلى الله عليه

وسلم قال إني لأقوم في الصلاة أريد أن أطول فيها
فأسمع بكاء الصبي فأتجوز في صلاتي كراهية أن أشق على أمه

تابعه بشر بن بكر وابن المبارك وبقية عن الأوزاعي




2- استخدام المزاح مع الطفل في تعليمه:
- مزاح المربي الحكيم لايقف عند حد المزاح فحسب دون أن يحقق مقاصد أخرى مشروعة و مفيدة
[size=6]إن الشاب في فترات تكوينه يمر بمراحل، كل مرحلة أهمّ من الأخرى. ألا وإن من أهم تلك المراحل مرحلة الطفولة، فهي السن الذي يتعرف فيه الطفل على مجريات الحياة، فيعرف الصحيح، ويعرف الخطأ، ويعلم الصواب، ويتعوّد على الغلط،

قال صلى الله عليه وسلم


كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصّرانه أو يمجّسانه " متفق عليه .

==>عن مالك عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " كل مولود يولد
على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه كما تناتج الإبل من بهيمة
جمعاء هل تحس فيها من جدعاء " قالوا : يا رسول الله أرأيت الذي يموت وهو صغير ؟
قال : " الله أعلم بما كانوا عاملين ."


روى البخاري ومسلم أن عمر بن أبي سلمة قال: كنت غلامًا في حجر رسول الله ، وكانت يدي تطيش في الصحفة، فقال لي رسول الله : ((يا غلام، سمِّ الله، وكل بيمينك، وكل مما يليك)). ولما أراد الحسين أن يأكل تمرة من تمر الصدقة قال له الرسول : ((كخ كخ، أما علمت أنا لا تحل لنا الصدقة؟!)).

3-دعاء الوالدين للولد وصلاحهما سبب في تنشئة الولد تنشئة صحيحة وحفظهما :
وروى البخاري أن النبي كان يعوّذ الحسن والحسين فيقول: ((أعيذكما بكلمات الله التامة من كلّ شيطان وهامة، ومن كل عين لامة)).
ومن أهمّ هذه الأمور صلاح الوالد في نفسه، فإنه سبب لحفظ الله عز وجل لأبنائه من بعده، يقول الله سبحانه:

وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ
[الكهف:82]

فقد صحّ عنه من حديث أبي هريرة أنه قال: ((ثلاث دعوات مستجابات لا شكّ فيهن))، وذكر منهن: ((دعوة الوالد لولده)).
ولقد كان دأب الأنبياء عليهم السلام الدعوة لأبنائهم، يقول إبراهيم: وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَنْ نَعْبُدَ الأَصْنَامَ [إبراهيم:35]،
رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي [

إبراهيم:40]

، وقال هو وولده إسماعيل: رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ [البقرة:128]،

وقال زكريا: رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ [آل عمران:38].


وَعَنِ البَرَاءِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: رَأيْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم، وَالحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ عَلَى عَاتِقِهِ، يَقُولُ: «اللَّهمَّ إِنِّي أحِبُّهُ فَأحِبَّهُ». متفق عليه.

===> ورد في الصحيحين

روى البخاري ومسلم مِن حديث أبي هريرة
رضي الله عنه قَالَ : كُنْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي
سُوقٍ مِنْ أَسْوَاقِ الْمَدِينَةِ ، فَانْصَرَفَ فَانْصَرَفْتُ ، فَقَالَ : أَيْنَ لُكَعُ ؟
ثَلَاثًا ، ادْعُ الْحَسَنَ بْنَ عَلِيٍّ ، فَقَامَ الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ يَمْشِي وَفِي عُنُقِهِ السِّخَابُ
، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِيَدِهِ هَكَذَا ، فَقَالَ الْحَسَنُ بِيَدِهِ هَكَذَا ، فَالْتَزَمَهُ ،
فَقَالَ : اللَّهُمَّ إِنِّي أُحِبُّهُ فَأَحِبَّهُ ، وَأَحِبَّ مَنْ يُحِبُّهُ .
وَقَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ : فَمَا كَانَ أَحَدٌ أَحَبَّ إِلَيَّ مِنْ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ بَعْدَ
مَا قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا قَالَ .









ملاحظة : أرجو ممن يملك خبرة في التعامل مع اولاده في تحبيبهم بالصلاة أن يذكرها لنستفيد منها وجزاكم الله خير وجعلها في ميزان حسناتكم



التعديل الأخير تم بواسطة رحمة تونسية ; 01-09-2012 الساعة 02:00 PM
وردة النارنج غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-08-2012, 12:09 PM   #13
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية وردة النارنج
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
الدولة: سوريا
العمر: 33
المشاركات: 1,822
معدل تقييم المستوى: 10
وردة النارنج is on a distinguished road
افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبن ليبيا اضغط هنا لتكبير الصوره
بارك الله فيك


وبارك الله فيك وجزاك خيراً


وردة النارنج غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أهمية الصلاة في الاسلام اميرة التاريخ المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 8 08-29-2018 10:19 AM
حكم تارك الصلاة وردة النارنج المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 34 04-05-2012 04:52 PM
الحقوق الزوجية عبدالرحمن حساني المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 23 12-19-2011 12:53 PM


الساعة الآن 12:50 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.