قديم 01-08-2012, 04:59 PM   #1
-||[قلم من ذهب]||-
 
الصورة الرمزية الصقر الحزين
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 200
معدل تقييم المستوى: 9
الصقر الحزين is on a distinguished road
منقول أرْواحٌ تبْحثُ عن اللذّة


حين يسْدل الليل ثَوبه

ويسْدل الجفْن العيون

هناك - قلوبٌ - لا تعْرف للرّاحة مبيت

أرْواحٌ تبْحثُ عن - اللذّة - التي تدوم

في كل كُرْبةٍ وعنْد كل آنية يتعلّقون بوصال الحيّ الذي لا يموت

وحتى في السّراء وعنْد طعْم الرّاحة يسْتلذون هُم بذكْر الطّيب الودود

ويُقْبلون بنهمٍ عليه ولا يسْتسْلمون ...

هُم أولئكَ الذين عايَشوا طعْم اللّذة فما عادوا عنْها مُفْترقين

وإنْ ابْتعدوا عنْها قليلاً فإنّهم غالباً بالضّعْف ما يشْعرون

فيُقْبلون إليه نادمين مُخْضعي رؤوسهم تائبين ..

حينَ يقول الله تعالى ( إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ)

فإنّ قوْله حكيمٌ ذو بيانٍ بليغ

كيف لا وهو ربٌّ عظيم

فلنْ تُشْرع السّفن وتُبْحر منْ دون ربّانٍ خبير

وكذا أمّةٌ هَوَتْ بين أنْياب السّافلين

فأنّى لها أنْ تصْعد وترْتقي وأبْطالها ما زالوا نائمين

في سُباتٍ عميق [!]

وحينما يُقال عنّا مُسْلمون

فإنّهم يَعون ما يقولون .~

وخصوصاً من الإنْعكاس الذي يروه منْ قلوبٍ

تنْتمي لبلاد المُسْلمين

فكيف لنا أنْ ننْهض بها وقلوبنا بعْدُ لمْ تنْهض

وأظنّ أنّ صعود القمّة يبْدأ بخطْوة

وتلكَ الخطْوة تبْدأ منْ هذه الآية - ذاتُ البلاغ المُبين -





وأساسها - الخُطْوة -

يقول الله تعالى :

( وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ

فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ )

[ ... وما إنْ سمعتْ الخبر ...

حتى قامتْ الليل ولمْ تُغْمض لها جفْن لتبْكي وتُفْصح عنْ ذلّها

وضعْفها أمام ربّ العباد لأنّها أيْقنتْ ألا قادرَ سواه

لتحْترق السّينما ومنْ دون أيّ سبب

إنّها قُدْرة قادر وربٌّ مُجيب ...]





كمْ تشْتكي القلوب لمنْ هُمْ شاكون لربٍّ ودود

فلو عَرفَتْ القُلوب ألا طريقَ لضياءٍ سوى إليْه

لما عانَتْ منْ ألمِ الهموم وغُصَص الغموم

فلو حُدّد للقلْب مَسْلكٌ واحدٌ لايَزيغُ عنْه

أو يميل لعرف ألا سعادة إلا بقُرْبه تطيب

ولا حُزْن على فانيةٍ مصيرُها زوالٌ ودثور ...

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من كانت الآخرة همه جعل الله غناه في قلبه و جمع له شمله و أتته الدنيا و هي
راغمة ، و من كانت الدنيا همه جعل الله فقره بين عينيه و فرق عليه شمله و لم
يأته من الدنيا إلا ما قدر له " .



وأنْ يسْمع شكاتها قلْبٌ علّه يُخفف عنْها ألماً

ولكنْ عنْدما نعْلم أنْ لا شكاةَ إلا لخالقٍ معْبود

نعْلمُ حينها أنّنا بيْن يديّ [ ربٍّ مُجيب ]

وإنْ كُنّا نحنّ لقلْبٍ بشري مآل شكاتهِ لربٍّ حكيم

ولكنْ فقط لأجْل الله فإنّنا سنسْتغْني عنْها

ولنْ نَنْسى أنّ هُناك تعْويضاً خيْراً منْها بدلاً منْها

وعن أبي قتادة وأبي الدهماء وكانا يكثران السفر نحو البيت قالا

أتينا على رجل من أهل البادية فقال لنا البدوي أخذ بيدي

رسول الله صلى الله عليه وسلم فجعل يعلمني مما علمه الله عز وجل

وقال: (إنك لا تدع شيئاً إتقاء الله تعالى إلا أعطاك الله عز وجل خيراً منه).

أالاشراف =خرجه الإمام أحمد وغيره، ووقع فيه اختلاف يسير، وإسناده صحيح





وحوافّها - الخُطْوة -

يقول الله تعالى: (قال ربّ إنّي ظلمت نفسي فاغفر لي فغفر له إنّه هو الغفور الرّحيم)

كمْ يُغْلق بابٌ ولا يُفْتح

أو أنْ نُردّ خائبين كسيري الطّرْف ذليلين

وإنْ قدْ يُنمّي حقْداً وكُرْهاً لمنْ يقفون خلْف تلكَ الأبْواب

وعنْدما يذْكر - أحدهم - أنّه وجد نفْسه

منْ مُناظرته لطفْلٍ يعود ويبْكي طارقاً لبابٍ أقْفلتْه والدته

وعنْدما وبّختْهُ أصْغى لها ذليلاً مُسْتسْمحاً لذنْبه

لمْ يُخْطئ ذاكَ الـ - أحدهُم -





إيـــــــــــه يا نفْس

تمْلكين باباً لا يُقْفل

وربّاً رحيماً للذنْبِ يغْفر

إنْ اقْتربنا منْهُ شبْراً سارع إليْنا بذراعاً

ولو أكْثرْنا لكان هوَ أكْثر

فتعازييّ لكِ يا نفْسُ

إنْ أنْتِ أدْبرْتِ عنْ بابٍ ليْسَ لهُ مصاريع

وعتباتٍ لنفوسٍ مُخضّبة بالدّموع تائبة




[ ... وهذهِ الأيّام فُرْصةٌ قدْ لا تعود
لبعْض النّفوس
فاغْتنموها قبْلَ فواتها ... ]



التعديل الأخير تم بواسطة ابن بطوطة ; 01-09-2012 الساعة 09:28 PM
الصقر الحزين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
استفتيكم يا ألي الألباب مطر دت كم المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 20 03-11-2012 11:42 PM
علاقة الحب بين الشاب والفتاة روعة أحساس منتدى شباب ادم 20 03-05-2012 09:56 PM
داعي الفلاح في اذكار الصباح و المساء عاطف الجراح المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 7 02-03-2012 02:39 PM
انشاء هيئة الامر بالمنكر والنهى عن المعروف فى مصر اشرف لطفى المنتدى السياسي والاخباري 28 01-07-2012 02:09 PM
ذوقيات الداعية نـور الهدى المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 4 12-25-2011 09:18 PM


الساعة الآن 01:54 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.