قديم 01-31-2012, 09:09 PM   #1
jaj
عضو موقوف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 406
معدل تقييم المستوى: 0
jaj is on a distinguished road
افتراضي معـــنى اللهم (اللهم صلي على النبي) ؟؟؟


نحن دائما نصلي على النبي ولكن ما معنى اللهم صلي على النبي
الي عندوووو اجابة يتفضل
شكرا


jaj غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-01-2012, 12:48 AM   #2
:: نائب المدير العـــــــام::
 
تاريخ التسجيل: May 2011
الدولة: مسلم عربي - تونس
العمر: 33
المشاركات: 17,246
معدل تقييم المستوى: 10
زياد الهمامي will become famous soon enough
افتراضي


ما معنى الصلاة والسلام على رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ؟.

الحمد لله

أولاً :

أما " الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم " فمعناها - عند جمهور العلماء - : من الله تعالى : الرحمة ، ومن الملائكة : الاستغفار ، ومن الآدميين : الدعاء ، وذهب آخرون – ومنهم أبو العالية من المتقدمين ، وابن القيم من المتأخرين ، وابن عثيمين من المعاصرين – إلى أن معنى " الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم " هو الثناء عليه في الملأ الأعلى ، ويكون دعاء الملائكة ودعاء المسلمين بالصلاة عليه صلى الله عليه وسلم بأن يثني الله تعالى عليه في الملأ الأعلى ، وقد ألَّف ابن القيم – رحمه الله – كتاباً في هذه المسألة ، سمّاه " جلاء الأفهام في فضل الصلاة والسلام على خير الأنام " وقد توسع في بيان معنى الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ، وأحكامها ، وفوائدها ، فلينظره من أراد التوسع .

قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله :

" قوله : " صلِّ على محمد " قيل : إنَّ الصَّلاةَ مِن الله : الرحمة ، ومن الملائكة : الاستغفار ، ومن الآدميين : الدُّعاء .

فإذا قيل : صَلَّتْ عليه الملائكة ، يعني : استغفرت له .

وإذا قيل : صَلَّى عليه الخطيبُ ، يعني : دعا له بالصلاة .

وإذا قيل : صَلَّى عليه الله ، يعني : رحمه .

وهذا مشهورٌ بين أهل العلم ، لكن الصحيح خِلاف ذلك ، أن الصَّلاةَ أخصُّ من الرحمة ، ولذا أجمع المسلمون على جواز الدُّعاء بالرحمة لكلِّ مؤمن ، واختلفوا : هل يُصلَّى على غير الأنبياء ؟ ولو كانت الصَّلاةُ بمعنى الرحمة لم يكن بينهما فَرْقٌ ، فكما ندعو لفلان بالرحمة نُصلِّي عليه .

وأيضاً : فقد قال الله تعالى : ( أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ ) البقرة157 ، فعطف " الرحمة " على " الصلوات " والعطفُ يقتضي المغايرة فتبيَّن بدلالة الآية الكريمة ، واستعمال العلماء رحمهم الله للصلاة في موضع والرحمة في موضع : أن الصَّلاة ليست هي الرحمة .

وأحسن ما قيل فيها : ما ذكره أبو العالية رحمه الله أنَّ صلاةَ الله على نبيِّه : ثناؤه عليه في الملأ الأعلى .

فمعنى " اللَّهمَّ صَلِّ عليه " أي : أثنِ عليه في الملأ الأعلى ، أي : عند الملائكة المقرَّبين .

فإذا قال قائل : هذا بعيد مِن اشتقاق اللفظ ؛ لأن الصَّلاة في اللُّغة الدُّعاء وليست الثناء : فالجواب على هذا : أن الصلاة أيضاً من الصِّلَة ، ولا شَكَّ أن الثناء على رسول الله صلى الله عليه وسلم في الملأ الأعلى من أعظم الصِّلات ؛ لأن الثناء قد يكون أحياناً عند الإنسان أهمُّ من كُلِّ حال ، فالذِّكرى الحسنة صِلَة عظيمة .

وعلى هذا فالقول الرَّاجح : أنَّ الصَّلاةَ عليه تعني : الثناء عليه في الملأ الأعلى " انتهى .

" الشرح الممتع " ( 3 / 163 ، 164 ) .

ثانياً :

وأما معنى " السلام عليه صلى الله عليه وسلم " : فهو الدعاء بسلامة بدنه – في حال حياته - ، وسلامة دينه صلى الله عليه وسلم ، وسلامة بدنه في قبره ، وسلامته يوم القيامة .

قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله :

قوله : " السلام عليك " : " السَّلام " قيل : إنَّ المراد بالسَّلامِ : اسمُ الله ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إنَّ اللَّهَ هو السَّلامُ " كما قال الله تعالى في كتابه : ( الملك القدوس السلام ) الحشر/23 ، وبناءً على هذا القول يكون المعنى : أنَّ الله على الرسول صلى الله عليه وسلم بالحِفظ والكَلاءة والعناية وغير ذلك ، فكأننا نقول : اللَّهُ عليك ، أي : رقيب حافظ مُعْتَنٍ بك ، وما أشبه ذلك .

وقيل : السلام : اسم مصدر سَلَّمَ بمعنى التَّسليم ، كما قال تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما ) الأحزاب/56 فمعنى التسليم على الرسول صلى الله عليه وسلم : أننا ندعو له بالسَّلامة مِن كُلِّ آفة .

إذا قال قائل : قد يكون هذا الدُّعاء في حياته عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ واضحاً ، لكن بعد مماته كيف ندعو له بالسَّلامةِ وقد مات صلى الله عليه وسلم ؟

فالجواب : ليس الدُّعاءُ بالسَّلامة مقصوراً في حال الحياة ، فهناك أهوال يوم القيامة ، ولهذا كان دعاء الرُّسل إذا عَبَرَ النَّاسُ على الصِّراط : " اللَّهُمَّ سَلِّمْ سَلِّمْ " ، فلا ينتهي المرءُ مِن المخاوف والآفات بمجرد موته .

إذاً ؛ ندعو للرَّسول صلى الله عليه وسلم بالسَّلامةِ من هول الموقف .

ونقول - أيضاً - : قد يكون بمعنى أعم ، أي : أنَّ السَّلامَ عليه يشمَلُ السَّلامَ على شرعِه وسُنَّتِه ِ، وسلامتها من أن تنالها أيدي العابثين ؛ كما قال العلماءُ في قوله تعالى : ( فردوه إلى الله والرسول ) النساء/59 ، قالوا : إليه في حياته ، وإلى سُنَّتِهِ بعد وفاته .

وقوله : " السلام عليك " هل هو خَبَرٌ أو دعاءٌ ؟ يعني : هل أنت تخبر بأن الرسولَ مُسَلَّمٌ ، أو تدعو بأن الله يُسلِّمُه ؟

الجواب : هو دُعاءٌ تدعو بأنَّ الله يُسلِّمُه ، فهو خَبَرٌ بمعنى الدُّعاء .

ثم هل هذا خطاب للرَّسول عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ كخطابِ النَّاسِ بعضهم بعضاً ؟ .

الجواب : لا ، لو كان كذلك لبطلت الصَّلاة به ؛ لأن هذه الصلاة لا يصحُّ فيها شيء من كلام الآدميين ؛ ولأنَّه لو كان كذلك لجَهَرَ به الصَّحابةُ حتى يَسمعَ النبي صلى الله عليه وسلم ، ولردَّ عليهم السَّلام كما كان كذلك عند ملاقاتِهم إيَّاه ، ولكن كما قال شيخ الإسلام في كتاب " اقتضاء الصراط المستقيم " : لقوَّة استحضارك للرسول عليه الصَّلاةُ والسَّلام حين السَّلامِ عليه ، كأنه أمامك تخاطبه .

ولهذا كان الصَّحابةُ يقولون : السلام عليك ، وهو لا يسمعهم ، ويقولون : السلام عليك ، وهم في بلد وهو في بلد آخر ، ونحن نقول : السلام عليك ، ونحن في بلد غير بلده ، وفي عصر غير عصره " انتهى .

" الشرح الممتع " ( 3 / 149 ، 150 ) .

والله أعلم .


الإسلام سؤال وجواب


0 دعواتكم لي بالشفاء
0 ماهو حكم قول مسيحي على النصرانى
0 روسيا تطلق صاروخا حديثا عابرا للقارات يدعى "قاتل الدروع الصاروخية"
0 بخصوص نور الدنيا
0 أهداف مباراة ريال مدريد 2-4 ميلان [30/12/2014] فارس عوض [hd]
0 اهداف مباراة جنوب افريقيا والبرازيل 0-5 [2014/03/5] مباريات دولية ودية [ يوسف سيف] hd
0 يانفس كفي بصوتي
0 لنبارك لاخي الطيب الاشراف على المنتدى الاسلامي
0 يورو 2016.. نسخة باهتة وكريستيانو رونالدو أبرز الفائزين
0 على اي اساس اخترت صورتك الرمزية وتوقيعك
0 عصفور يُجبر طائرة ركّاب تونسية على الهبوط بعد إقلاعها
0 تقبل ام تواصل 2 - قلوب الاسلام-
0 حقيقة الوجود...اضحكــــــــ واستفيد مع الشيخ وجدى غنيم
0 وظيفة العمر احجز مقعدك من الان
0 في ظلال اية
التوقيع
زياد الهمامي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-01-2012, 10:09 PM   #5
-||[عضو VIP]||-
 
الصورة الرمزية أبو نضال 1
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 5,148
معدل تقييم المستوى: 13
أبو نضال 1 is on a distinguished road

أشكر صاحب السؤال الذي فتح باب البحث والبيان لأمرٍ مهم ..
ألا وهو معنى الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم !!
بداية أشكر أخي الفاضل زياد الهمامي على تفضله بالإجابة .
وأود أن أضيف شيئاً يسيرا لا تعقيبا وباختصار ::

قال الشيخ العلاّمة المحدث محمد ناصر الدين الألباني في كتابه
"صفة صلاة النبي صلى الله عليه و سلم من التكبير إلى التسليم كأنك
تراها" ص 165:

أول ما قيل في معنى الصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم
قول أبو العالية:
(صلاة الله على نبيه: ثناؤه عليه و تعظيمه.
و صلاة الملائكة و غيرهم عليه: طلب ذلك من الله تعالى، و المراد طلب الزيادة لا طلب أصل الصلاة.)
انتهى كلام الشيخ الألباني رحمه الله.
=====
ثم بعد هذه الكلمات ::
فهل لكم أن تتصوروا أنكم تطلبون من الله عز و جل أن يزيد في الثناء الحسن على النبي عليه الصلاة و السلام
في الملأ الأعلى؟؟
و هل تعلموا ما هو ثواب ذلك؟؟
الجواب
هو أن الله سيذكرك بالثناء الحسن في الملأ الأعلى عشر مرات!!

ما أعظم هذا الشرف!
من يذكرك؟
و أين؟
و عند من؟
و كم مرة؟

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( من صلى علي واحدة صلى الله عليه عشراً ) رواه مسلم.

و هل تعلم أن اسمك يُعرَضُ على نبينا صلى الله عليه و سلم عند صلاتك عليه؟؟
قال ابن القيم رحمه الله في "جلاء الأفهام":
أنها -أي الصلاة على النبي- سبب بعرض اسم المصلي عليه صلى الله عليه و سلم و ذِكْرهِ عنده
كما قال صلى الله عليه و سلم:
( إن صلاتكم معروضة عليّ ) رواه أبو داود و صححه الألباني.
و كفى بالعبد نُبلاً أن يُذكر ببن يدي رسول الله صلى الله عليه و سلم.
انتهى كلام ابن القيم رحمه الله.

دمتم بحفظ الرحمن ...


0 أحْدَثُ طَرِيقَةٍ لأذْكَارِ الّصَباحِ الّصَحِيحَة
0 اذا إذا قرصتك نملة لا تقتلها بل اشكرها , لكن لماذا ؟!!!
0 أسرار الصلاة - لابن القيم
0 الدعاء بالشر بين الاستجابة وعدمها
0 التماس ..
0 حكم الدروس قبل صلاة الجمعة
0 هل تعلمون حقيقة التوبة يا تائبون ؟؟
0 تصحيح الذكر والدعاء بعد الصلاة
0 الصلاة بين الظاهر والباطن
0 فائدة قد تحتاجها عند حملك للمصحف !!
0 ما الحكم في قول: لماذا يكره الجن التمر بأنواعه؟؟
0 مُختصَر كِتاب (ما شاعَ ولَم يَثبُت في السِّيرةِ النَّبَوِيَّة)
0 السيرة النبوية للصلابي -كتاب إلكتروني
0 الشكوى ... والفتوى
0 شاهد بالصور..أسرار المكسرات ..
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره
أبو نضال 1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لاجل الوعد &غروري ضروري& قسم الروايات المكتملة 123 04-07-2017 03:09 PM
استفتيكم يا ألي الألباب مطر دت كم المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 20 03-11-2012 11:42 PM
داعي الفلاح في اذكار الصباح و المساء عاطف الجراح المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 7 02-03-2012 02:39 PM
لقاء عن اروع صور الفكر الاسلامى السياسى الحديث اشرف لطفى المنتدى السياسي والاخباري 8 01-27-2012 10:23 PM


الساعة الآن 02:36 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.