قديم 02-03-2012, 02:02 PM   #1
-||[عضو VIP]||-
 
الصورة الرمزية نُوٌرَ بًرّقّ
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 6,898
مقالات المدونة: 2
معدل تقييم المستوى: 15
نُوٌرَ بًرّقّ is on a distinguished road
مُلَخَّص مكتوب لبرنامج كيف تتعامل مع الله


بسم الله الرحمن الرحيم







اضغط هنا لتكبير الصوره







..





اضغط هنا لتكبير الصوره















برنامج رائع قدّمه الشيخ مشاري الخراز أثابه الله في شهر

رمضان المبارك ..

وهذا رابط فيه جميع الحلقات على اليوتيوب لمن أراد مشاهدتها







كيف تتعامل مع الله ( حلقات على اليوتيوب )







ونظراً للصدى الكبير الذي لاقاهُ هذا البرنامج كانت فكرة تفريغه كتابياً

كي يتمّ الاستفادة منه بكل الوسائل .

كيف لا وهو برنامج يُعلّمنا كيفية التعامل مع خالقنا سبحانه وتعالى ..









...







ما بين فترة وأخرى سيتم إنزال تفريغ الحلقات بالترتيب ,



وفي نهاية كل حلقة سيكون هناك رابط جاهز للطباعة ..








طُرق الاستفادة من الموضوع :




* نشره في المنتديات .






* طباعته وتوزيعه في المدارس والكليات والجامعات


( على الطالبات والمعلمات ) .





* إقامة محاضرات ودروس ومجالس ذكر يتم تدارس

الموضوع فيها .



( الفكرتين الأخيرتين تم تطبيقهما ولله الحمد من قبل الأستاذات





حزن المفارق وَ عادي وَ أم الأبطال )




التعديل الأخير تم بواسطة نُوٌرَ بًرّقّ ; 02-03-2012 الساعة 02:13 PM
نُوٌرَ بًرّقّ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-03-2012, 02:03 PM   #2
-||[عضو VIP]||-
 
الصورة الرمزية نُوٌرَ بًرّقّ
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 6,898
مقالات المدونة: 2
معدل تقييم المستوى: 15
نُوٌرَ بًرّقّ is on a distinguished road
افتراضي



مقدّمة



أبدأ بسم الله مستعينا .. راضٍ به مدبرًا مُعينا
والحمد لله الذي هدانا .. إلى طريق الحق واجتبانا



أحمده سبحانه و أشكره .. ومن مساوئ عملي أستغفره
و أستعينه عى نيل الرضا .. و أستمد لطفه فيما قضى



و بعد أني باليقين أشهد .. شهادة الاخلاص أن لا يعبد
بالحق مألوه سوى الرحمن .. من جل عن عيب وعن نقصان


وأن خير خلقه محمدا .. من جاءنا بالبينات والهدى
عليه الصلاة والسلام


الله .. أجلّ اسم وهو سبحانه أجمل مُسمّى لهذا الاسم ..



الله ..أصدق كلمه .. و أقوى عبارة
مسكنها الأرواح وتقر بها العقول وتنطق بها الألسنة ..



الله .. معنا وحولنا .. يسمع الهمسات ويلبي الدعوات
ويستجيب للنداءات على اختلاف اللغات ..



الله .. يعاملنا بالحسنى .. مع فائق التقصير منَّا
يعاملنا بإحسان على اختلاف ديانات بني الإنسان ..



فكيف نتعامل نحن معه جل جلاله .. كيف نتعلم نحن مع الله جل ثناه ؟؟



هذا ماسنقدمه في هذه السلسلة الطيبة المباركة ..




سلسلة { كيف تتعامل مع الله ؟ }



نسأل الله لنا ولكم الإخلاص في القول والعمل .. ونسأله القبول..




وصلى الله على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم
صلاة دائمة أبدية وعلى آله وصحبه أجمعين إلى يوم الدين





اضغط هنا لتكبير الصوره





التعديل الأخير تم بواسطة ابن بطوطة ; 05-22-2012 الساعة 03:17 PM
نُوٌرَ بًرّقّ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-03-2012, 02:14 PM   #3
-||[عضو VIP]||-
 
الصورة الرمزية نُوٌرَ بًرّقّ
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 6,898
مقالات المدونة: 2
معدل تقييم المستوى: 15
نُوٌرَ بًرّقّ is on a distinguished road
افتراضي


اضغط هنا لتكبير الصوره الحلقة ( 1 )


بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين , وصلى الله وسلم وبارك على عبده
ورسوله محمد , و على آله وصحبه أجمعين ..



كيف تتعامل مع الله ؟؟ أهم سؤال نسمعهُ في حياتنا كلها ,
لأنه توجد أشياء كثيرة معنا في هذه الحياة ,

لكن أهمّ من نحيا معه في هذا الكون هو الله .



الله .. الله هو أجلّ اسم وهو سبحانه أجمل مُسمّى لهذا الاسم ,
هو أحسن من يعاملك ولن تجد أحداً أحنّ

ولا ألطف و لا أفضل من الله تعالى إذا تعامل معك ..



والغريب أننا لا نشعر بذلك مع أنه سبحانه في كل يومٍ يعاملنا
بأنواع كثيرة من التعامل الحسن .. مرة يسترنا ,

مرة يُفرِحنا , مرة يرحمنا , مرة يعطينا , مرة يسقينا ,
ولا ينتظر منّا جزاءاً ولا مُقابلاً ؛ لأننا أصلاً لن نستطيع

أن ننفعهُ بشيء .



ما هو الشيء الذي نملكه ولا يملكهُ هو ؟ لا يوجد ..



إذاً لماذا يفعل الله لنا كل هذا ؟؟



لأنه الودود سبحانه , الذي لا حدود لمودّتهِ , الكريم الذي لا مُنتهى
لكرمهِ ولا مثيل لحسُن تعامله مع خلقهِ ,

مع أنه هوالغنيّ عنهم وهم الفقراء إليه .


{يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّـهِ ۖوَاللَّـهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ } فاطر : ١٥



فإذا كان الذي يُعاملنا وفي كل يوم بهذهِ العَظَمة وهذه الرحمة
وهذا الكرم , فوالله لابد أن نعرف كيف نتعامل معه ؟!



أنا لا أتكلم عن التعامل العام فكلنا يعامل الله في كل يوم
بالعبادة والذكر , لكن هناك تعاملات دقيقة يجب أن نُحسن

فيها الاختيار تجاه بعض الأفعال التي تكون منه سبحانه .


فكيف تتعامل مع الله إذا سترك ؟؟


إذا سترك الله يجب أن تقبل هديته , ما هي هديته ؟
وكيف أقبلها ؟


كيف تتعامل مع الله إذا سترك ؟ وحتى لو سترك الله فربما
ينزع هذا الستر عنك بعد مدة معينة , ولكن توجد أشياء

لو فعلتها ستجعل هذا الستر لا يُنزع عنك حتى في القيامة كيف ؟



كيف تتعامل مع الله إذا سترك ؟


. .



أنت تتكلم مع الناس في كل يوم , لكن كيف تتعامل
مع الله إذا كلّمته ؟


توجد طريقة معينة للكلام مع الملك سبحانه , إذا اتقنتها فسوف
يستجيب الله لك كل طلباتك , بل ربما يعطيكَ أكثر

أحسن منها لأن الله لا يستجيب لأي أحد , وأغلب الناس
لا يعرف هذه الطريقة ولا يطبقها , ألا تحب أن تكون

أنت من النادرين الذين يطبقونها ؟ كيف تتعامل مع الله إذا كلّمته ؟



ألم نتساءل مرة كيف نتعامل مع الله إذا غَضِبْ ؟



غضب الله شديد وإذا وقع على شيء دمّرهُ تدميراً كاملاً ,
وأنا أخاف أن يغضب الله علي , ولا أدري أصلاً

هل هو الآن غاضب علي أم لا ؟



فإذا كان غاضباً مني فكيف أتعامل معه سبحانه ؟



ربنا جلّ جلاله إذا غضب فإنه يحب منك أن تفعل أشياء
معينة إذا فعلتها سينطفئ غضبه سبحانه , ليست التوبة فقط !!



يوجد تعامل آخر يحبه الله تعالى , هذا التعامل هو بالضبط ما
يجب عليك أن تفعله وعلى عجل قبل أن يحدث أي

شيء , عندها سينطفئ غضبه سبحانه .


بالمناسبة : ربنا سبحانه يرضى بسرعة , أشياء بسيطة ترضيه



لكن السؤال : كيف تتعامل مع الله إذا غضب ؟



إذا رضيَ سبحانه فإنّ كثيراً من الناس يظن أن المهمة قد انتهت ,
لا . اهتمامك بكيفية التعامل مع الله إذا

رضي مثل اهتمامك بالتعامل مع الله إذا غضب ,
لأن الوصول إلى رضا الله هذه مرحلة , والاستمرار على

الرضا هذه مرحلة أخرى .



أصلاً كيف أعرف أن الله تعالى راضي عني الآن أم لا ؟



هنا السؤال : كيف تتعامل مع الله إذا رضي ؟


وتوجد مرحلة أعلى من مرحلة الرضا , توجد مرحلة راقية
لا يعطيها ربي إلا للقليل من عباده فقط ,

إنها مرحلة الحب , أن يحبك الله , فتصبح أنت حبيب الله
وتصبح محبتك منتشرة في السماء فتصل إلى كل

من يعيش هناك من ملائكة ثم تنتقل إلى الأرض فيحبك الناس .
لماذا ؟؟ لأن الله يحبك .


لكن المشكلة أن بعض الناس لا يعرف كيف
يتعامل مع الله إذا أحبّه ؟



نعم .. كيف تتعامل مع الله إذا أحبّك ؟



دائماً الإنسان يحب أن يزور حبيبه , وقد جعل الله لنفسه بيتاً
في الأرض أسماه المسجد يذهب إليه أحباب الله ليقفوا

بين يديهِ في هذا البيت .ولكل ملكٍ أصول ومراسم يجب
أن يعلمها من أراد أن يدخل عليه .



كيف تتعامل مع الله إذا دخلتَ بيته ؟



يقول أحد الذين عرفوا أسرار الدخول على الله في بيته ,
يقول : والله لمّا طبّقتها كأني أدخل المسجد لأول مرة .



كيف تتعامل مع الله إذا دخلتَ بيته ؟




مُنذ إن ولِدَ الإنسان وحتى هذا اليوم يوجد شعور معين
يمرّ عليه بين فترة وأخرى يسمّى ( الحياء )

يعتريه بين فترة وأخرى , الحياء أحياناً يكون هذا الشعور
تجاه الوالدين , أحياناً يحس به مع مديرهِ , أحياناً مع شخص

ربما لا يعرفه . هذا عادي أن يحدث , وإلى الآن لا يوجد
شيء غريب في الموضوع , ولكن العجيب
العجيب هو أن الله تعالى

أحياناً يستحي منّا !! إي والله , ربنا يستحي منّا ؟!




أنا والله ما كنت أعلم ذلك , لولا أني قرأتُ حديثاً عظيماً
من أحاديث النبي صلى الله عليه وآله وسلم ..

ما هو هذا الحديث ؟


وكيف أتصرّف إذا استحى الله مني ؟



كيف تتعامل مع الله إذا استحى منك ؟



....



هذه المواضيع هي فقط بعض ما سنطرحهُ وربما تُطرح
لأول مرة تحت عنوان




كيف تتعامل مع الله ؟



فما هي إجابة السؤال ؟

....


رابط جاهز للطباعة







0 اغبى القوانين ...!!
0 صدمة ..
0 كيف تعرف النشيد الإسلامي من غيره ؟!
0 أعتزلت المقالب ،، آخر مقلب لي
0 بـعـض الـكلـمـات الايـطـالـيـة الـمـهـمـة
0 كــم راتــبـــــك بالـمـنـتــــــدى
0 حملة تنشيط أقسام المنتدى ( الأقسام الإسلامية )
0 وبين هذا الرأي وذاك ..( خيط رفيع ).. يسمى الود ...
0 حائط المنتدى ( اكتب ماتريد ) للذكرى
0 اسئل العضو اللي بعدك 3 اسئلة
0 مرض الإرتعاش الوبائي في الطيور
0 عذراً .. المنتدى مغلق للأبد !
0 قصة إمرأة من تأليفي
0 أضف ملعقة عسل إلى كلماتك
0 أصغر الاسلحة لكنها حقيقية .. احذروا

التعديل الأخير تم بواسطة ابن بطوطة ; 05-22-2012 الساعة 03:28 PM
نُوٌرَ بًرّقّ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-03-2012, 02:22 PM   #4
-||[عضو VIP]||-
 
الصورة الرمزية نُوٌرَ بًرّقّ
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 6,898
مقالات المدونة: 2
معدل تقييم المستوى: 15
نُوٌرَ بًرّقّ is on a distinguished road
افتراضي


الحلقة ( 2 ) .. من هو الله ؟




اضغط هنا لتكبير الصوره





بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين , وصلى الله وسلم وبارك على عبده و رسوله محمد , و على آله وصحبه أجمعين ..


أهم سؤال في حياتك كلها هو كيف تتعامل مع الله ؟



وأنا أريد أن أن أبدأ بالجواب عليه لكني لا أستطيع ,
لأني قبل أن أدخل في كيفية التعامل مع الله فإني أحتاج أولاً أن أعرف من هو الله ؟



كثير من الناس إذا فاجأته بسؤال من هو الله ؟ فإن بعضهم سيقول :



هو الخالق هو الرازق .. نحن نعرف ذلك .. ولكن .. هل هذا كل ما نعرفه عن الله ؟!




إن الإنسان كلما زاد علمه بالله كلما زادت خشيته وزاد في تحسنه في تعامله مع ربه



قال تعالى : { إِنَّمَا يَخْشَى اللَّـهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ } فاطر : 28



فكم تعرف عن الله ؟



الله تعالى في السماء لا يعرف حقيقة ذاته إلا هو ..
ماذا عساي أن أقول لك عن عظمة الله .. يكفي أنه لا يستطيع أحد أن يراه الآن ..
ولو رآه أي شيء في هذه الحياة الدنيا فإنه سينهار تماماً .



أقوى الأجساد المخلوقة الآن لا تقوى أن تنظر إليه ..
فإذا كانت ذاته بهذه العظمة والقوة لدرجة أن من يشاهدها
يتلف وينعدم لمجرد الرؤية ..
فكيف بحقيقة هذه الذات .. كيف بالصفات الجليلة التي اتصفت بها ذات الله !!



لهذا فإن ربنا يعلم ذلك ويعلم أن أحبابه متشوقون جداً لرؤيته ..
لأنهم كثيراً ما كانوا يسمعون عنه وكثيراً ما كانوا يتعلمون عنه وعن عظمته وعن جماله
وهم يريدون الآن أن يروا هذا الجمال ..
لهذا فإنه سبحانه سيقوي أجسادهم يوم القيامة ويعطيها من القدرة ما يمكنها من رؤيته سبحانه .


لماذا ؟؟ .. لكي تنال هذه الأجساد رؤيته بلا تلف في ذواتهم .


لماذا ؟؟ .. لأنهم ضعاف أمام رؤية هذا الإله الجليل الكبير العظيم .



وذات الله تعالى لها صفات اتصف بها سبحانه وهي كاملة لا يوجد لها مثيل
في أي شيء آخر ولا في أي مكان آخر .


والمخلوق قد تكون له صفة تشابه الخالق بالاسم فقط ..



مثال : ربنا سبحانه حـيّ , وله الحياة الكاملة , والمخلوق له حياة أيضاً .
لكنها حياة خاصة به ليست كحياة الله


ولا يوجد أي نوع من أنواع الشبه بين الحياتين أبداً .
ولا حتى تقارب بسيط

فلم يحدث ولامرة واحدة أن تشابهت صفة من صفات الخالق مع صفة من صفات المخلوق .



فمن هو الله ؟؟




الله سبحانه إلـه جميع المخلوقات ولن يجدوا إلهاً غيره .
هو المتكفل بهذه المخلوقات وحده , يدبِّر شؤون مملكته الواسعة
التي تشمل السماوات والأرض . ولا يساعده في ذلك أحد


ومنذ أن خلق الله أول مخلوق وإلى أن ينتهي هذا العالم فإن الله هو الوحيد الذي يرزق ,
هو الوحيد الذي يملُك , هو الوحيد الذي يأخذ ..
وصفاته هذه قد علمنا الله منها وأخبرنا عنها .
لكن توجد صفات لله لم يخبرنا بها ولا نعلمها ولا يعلمها احد .
بل استأثرها الله في علم الغيب عنده .



من شدة عظمة الله أنه لم يستطع أحدٌ أن يحيط علماً بكل عظمته أبداً ..
ولا أحد

إلا واحداً هو الذي أحاط بها علماً .. إنه الله ..



فإنه لا يعلم حقيقة الله كاملة إلا الله ..



كما أن العين عضو من الأعضاء , لا يستطيع النظر إلى مسافة معينة
أبعد من هذه المسافة . وكما أن الأذن عضو من الأعضاء
لم يستطيع السماع إلا لمسافة معينة ,
كذلك العقل عضو من الأعضاء لا يستطيع فهم إلا أشياء معينة



توجد أشياء كثيرة أكبر من العقل لا يستطيع أن يتخيلها ولا أن يتصورها



أولها : الخالق .. فإنه لا يمكن لأحد أن يتصوره قبل أن يراه يوم القيامة ..
ولله المثل الأعلى ..


ربنا سبحانه : { لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ ۖ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ } الشورى : 11



ولا يستطيع أحد أن يتصوره أو يتخيله .
بل كل من تخيل الله على شيء فربنا سبحانه على خلاف هذا الشيء الذي تخيله .
حتى لو بقي الإنسان مائة عام لا يفعل شيئاً سوى محاولة تصوُّر الله على حقيقته
فإنه لن يستطيع .
وكل النتائج التي سيتوصل إليها ؛ ربنا سبحانه في الحقيقة على خلاف هذا كله .



لأنه سبحانه عنده من العظمة والجلال والجبروت مالا يمكن تصوره ولا يمكن تخيله .


والله إلى يومنا هذا لم يُثنِ أحد الثناء المُكافئ لهذه العظمة ,
وكل من حاول أن يُثني أو أن يحمد أو أن يشكر بقوله أو بفعله ,
من الملائكة والأنبياء ومن الخلق جميعاً .
فإنهم إنما اقتربوا من الثناء الذي يستحقه الله تعالى .


وإلا فالوحيد الذي أثنى على الله الثناء الذي يكافئ عظمته هو الله نفسه فقط ..
هو سبحانه عندما أثنى على نفسه ..

ولو جمعناثناء الناس جميعاً وعبادات الخلق جميعاً ,
عبادة جبريل , عبادة ميكائيل , عبادةابراهيم عليه السلام , عبادة نبينا صلى الله عليه وسلم ,
عبادة النبيين والصديقين والشهداء والصالحين
من أول ما بدأ الخلق إلى آخر من يموت يوم القيامة ,
جمعناها ثم ضاعفنا هذه العبادات جميعاً أضعافاً كثيرة وقدمناها إلى لله ..
لما كافأت ولما قاربت صفة واحدة من صفات الله
التي تليق بعظمته التي يستحقها هو فعلاً سبحانه



نعم .. من الملائكة من هو راكع لا يرفع رأسه إلى يوم القيامة ,
من الملائكة من هو ساجد لا يرفع رأسه إلى يوم القيامة .
يسبِّحون ويتعبّدون , ثم إذا قامت القيامة قالوا : سبحانك ما عبدناك حق عبادتك .


قال تعالى :



{ وَمَا قَدَرُوا اللَّـهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ
وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِۚ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ } الزمر : 67



إذاً الفضل له سبحانه إذا تقبل عباداتنا على ما فيها من نقص وسرحان في الصلاة
وبعض الرياء أحياناً .
وقد سبقنا هذه العبادة بذنوب ثم ألحقناها بذنوب أخرى ,
لكن مع هذا هو يتفضّل ويقبل العبادة إذا كانت خالصة لوجهه الكريم


مع أن عباداتنا لا تنفعه بشيء ولا يحتاج منها بشيء ؛
بل نحن الذين نحتاج إن نرتاح في هذه العبادة إذا أدّيناها ..
ونحن الذين سنستمتع فيها إذا طبّقناها ..
ونحن الذين سندخل الجنة ونحس بالسعادة الخالدة هناك .



و أما هو فلن يستفيد منّا بشيء .


بماذا يمكن أن نفيده نحن وهو الغني ونحن الفقراء إليه ؟


و مع هذا فإنه سبحانه يُغنينا ويسقينا ويكرمنا ويهدينا ,
وإذا احتجنا فإنه يعطينا . بل إنه يحب أن نطلب منه ,
وكلما طلبنا أكثر فإنه سيحبنا أكثر .
لأن محبته للكرم والجود فوق ما تتصوره العقول .
وهذا من جمال أفعاله , حيث إنه جمع بين جمال الأفعال وجمال الذات سبحانه

إنك لو سألت عن إلهنا . فإن إلهنا الذي نعبده جميل

ما هو جماله سبحانه ؟ من هو إلهنا ؟؟


إلهنا هو ذاك الإله الجميل , بل أجمل ما في الكون هو الله ..
ولهذا سمّى نفسه الجميل .
وهو فعلاً جميل يحب الجمال كما اخبرنا بذلك النبي صلى الله عليه وسلم


ويكفي في الدلالة على جماله
أن كل جمال في النباتات أو الجمادات أو البشر أو الحيوانات
هو من أثر جمال من صنع هذا الجمال . لأنه فعلاً جميل


ولهذا كانت أعظم نعمة لأهل الجنة
أن يكشف لهم عن جماله لكي يرونه في الجنة
لكي يروا هذا الجمال الذي لم يروا مثله من قبل,

قال تعالى : { وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ* إِلَىٰ رَبِّهَا نَاظِرَةٌ } القيامة : 22 / 23


فكل من رآه سيسعد وسيفرح فرحاً لم يمر عليه في حياته من قبل أبداً ؛
لأن الله سبحانه هو الذي خلق السعادة ..


السعادة من خلقها ؟


الله هو من خلق السعادة
وعلى هذا فسيعطيها لمن جاء إليه وتقرب بين يديه
ولن يعطيها لمن ابتعد عنه .


و كلما اقتربت من الله أكثر كلما زادت هذه السعادة أكثر .
ولهذا جعل الله الجنة قريبة منه في السماء السابعة لأنها مستقر السعادة .
وكلما ارتفعت في درجات الجنة أكثر , اقتربت من الذات الإلهية أكثر .

حسناً .. إلى متى ؟


إلى أن تصل إلى أعلى مرحلة في الجنة وهي الفردوس الأعلى .

وهذه هي أسعد منطقة في الجنة .. وسقفها عرش الرحمن

ألم أقل لك أن السعادة في القرب منه سبحانه لأنه هو منتهى السعادة .


قال تعالى: { عِندَ سِدْرَةِ الْمُنتَهَىٰ ﴿١٤﴾ عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَىٰ ﴿١٥﴾
إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَىٰ ﴿١٦﴾ } النجم




ومع كل هذه العظمة والجلال
فإن أكثر من يُعصى ومن يُخالف ومن يُعرض عنه هو الله .

هل رأيت أحداً في الأرض يُعصى أكثر من الله عزّ وجل ؟!



لا يوجد ..

مع كل هذا فإنه سبحانه يعطيهم ويسقيهم وإذا مرضوا يعافيهم
لأنه حليمٌ عليهم صبورٌ على من يعصيه من خلقه .
لدرجة أنه سمّى نفسه الصبور .


بل لو تاب أي عاصي إلى الله ورجع إلى الله فإن الله يفرح به فرحاً شديداً
أكثر من فرحة العبد برجوعه إلى الله .



سبحان الله كيف أن العبد هو من يحتاج إلى الله والرب مُستغنٍ عنه كامل الاستغناء
ومع هذا فإن الله يفرح برجوع عبده إليه ويكرمه غاية الإكرام .



فليس العجب من العبد المملوك إذا كان يتقرب إلى السيد
ويتودد إليه ويريد رضاه !!


هذا هو الأصل ..
لكن العجب كل العجب إذا كان السيد هو الذي يتودد إلى عبده ويتحبب إليه
بأنواع من العطايا والهدايا والعبد يُعرض ويُصِّر على الابتعاد وعدم التوبة .


مع أن العبد لو رفع يديه إلى الله تعالى لاستحى الله منه .


ربنا يستحي أن يردك إذا طلبته .



هذا هو إلهنا .. هذا الذي لا نريد إلهاً غيره ..
هذا ربنا الذي نُعَلِّقُ آمالاً كثيرة على رحمته ومغفرته يوم القيامة .


فإذا كان إلهنا بكل هذه الصفات .. فكيف نتعامل مع هذه العظمة ؟!



كيف نتعامل مع الله ؟؟





رابط جاهز للطباعة



0 يوميات أمير المنتدى ح 3 و الأخيره
0 أصغر الاسلحة لكنها حقيقية .. احذروا
0 صور لبعض الممثلات الحوامل لسنة 2011
0 رُشح الفنان أحمد حلمي لبطولة فيلم شعبان تعبان ( مشترك بمسابقة حصاد 2011 لقسم الفن )
0 صـور لـكـوالـيـس كـلـيب نوال الزغبي 2011
0 موسوعة طب الأطفال و الطفل الرضيع (:
0 أعتزلت المقالب ،، آخر مقلب لي
0 كون كلمة مسدس واقتل بها العضو اللي عايزه
0 الترحيب
0 آداب السفر
0 أصعب ... لحظات ... حياتك
0 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
0 موسوعة صور الزمن الجميل
0 صور و معلومات عن سيارات ال b m w
0 أول تصميم لي

التعديل الأخير تم بواسطة نُوٌرَ بًرّقّ ; 02-03-2012 الساعة 02:26 PM
نُوٌرَ بًرّقّ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-03-2012, 02:25 PM   #5
-||[عضو VIP]||-
 
الصورة الرمزية نُوٌرَ بًرّقّ
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 6,898
مقالات المدونة: 2
معدل تقييم المستوى: 15
نُوٌرَ بًرّقّ is on a distinguished road
افتراضي


الحلقة (3) .. كيف تتعامل مع الله إذا رحمك ؟

اضغط هنا لتكبير الصوره



بسم الله الرحمن الرحيم





الحمد لله رب العالمين , وصلى الله وسلم وبارك على آله وصحبه أجمعين..




هل رأيت أحداً في حياتك يوقد ناراً عظيمة لمدة ثلاثة أيام ثم بعد ذلك يُلقي ابنه فيها؟!


طبعاً لا يمكن ..حسناً . استمع إلى هذا الحديث :



جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم ومعه صبي فجعل يضمه إليه- يعني هذا الرجل يضم ابنه إليه –
فقالله النبي عليه الصلاة والسلام : ( أترحمه ) ؟ قال : نعم

فقال عليه الصلاة والسلام : ( فالله أرحم بك منك به وهو أرحم الراحمين) رواه البخاري





انتهى كلامه صلوات ربي وسلامه عليه





إذاً الله تعالى أرحم من أن يلقيك أنت في النار




الله أرحم من ذلك




فكيف نتعامل مع هذه الرحمة ؟!






وهذا سؤال مهم جداً يجب أن نعرف إجابته ولكن قبل ذلك يجب أن نسأل أنفسنا :




كيف نحصل على رحمة الله ؟؟!!





أبشِر أخي الكريم , أبشري أختي الكريمة





الحصول على رحمة الله سهل يسير لأن الله تعالى وسعت رحمته كل شيء





وأما غضبه , فلم يَسَعْ كل شيء .. لأنه هو الذي قال سبحانه : { وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ } الأعراف : 156





وهذا الذي يليق بشأن أرحم الراحمين . ولولا ذلك لكنّا جميعاً خاسرين هالكين




كل من رحمك من أهلك وأحبابك فالله تعالى قد رحمك أكثر منهم





فهو الذي أرسلهم إليكِ رحمةً بك . ولو جمعت رحمات الخلق جميعاً التي وصلت إليكَ في حياتك كلها , لكانت رحمة الله بك أكثر وأوسع !





ولن يفوق أحدٌ رحمة ربي سبحانه أبداً .
ولا يمكن للواصفين أن يُعَبِّروا عن جزءٍ يسير من رحمة الله التي نشرها في أرجاء مملكته سبحانه .
ولهذا فهو سبحانه قد رفع شأن رحمته فيعين الخلق . يقول النبي صلى الله عليه و سلم :




( لما قضى الله الخلق كتب في كتاب فهوعنده فوق العرش إن رحمتي غلبت غضبي ) رواه البخاري







الله أكبر .. لاحِظ أنه كيف جعل هذا الكتاب عنده فوق العرش




وقد كان يمكنه أن يضعه في السماء الدنيا أو على رأس جبل من الجبال لكنه لم يفعل بل جعله عنده تشريفاً وتعظيماً لشأن الرحمة





فلماذا تيأس منرحمة الله ؟! .. لماذا ؟؟




إذا كانت رحمة الله قد وسعت كل شيء .. فكيف لا تسعُكَ أنت ؟!




وسعت من هو شرٌ منك .. قتل تسعاً وتسعين نفساً , ثم كمّل المائة بعابد ..




مع هذا .. وسعته رحمة الله , وأنتَ ما قتلتَ أحداً . فكيف لا يرحمك ؟!




الكون كله من أوله إلى آخره مملوءٌ برحمة الله , كامتلاء البحر بالماء , وامتلاء الجو بالهواء




فقل ما شئت عن رحمة الله .. فهو فوق ما تقول




وبعدها تصوّر ماشئت عن رحمة الله , فإنها فوق ذلك ..





قد يقول قائل : كيف أحصل على رحمة الله ؟!




إنه ليس بينك و بين رحمة الله إلا أن تطلبها منه .. وهو سيعطيكَ إياها ..




لأنه هو وحده الذي يملكها . قال تعالى : { مَّا يَفْتَحِ اللَّـهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا}فاطر : 2




من شدة قرب رحمة الله منك , فليس عليك سوى أن تظن بالله أي شيء تحب أن يفعله الله لك ,
هو سيكون لك عند حسن ظنك, سيفعله لك .. أي شيء نحبه ؟؟





نعم .. أي شيء تحبه تظن بالله أنه سيرحمك .. فهو سيرحمك




تظن أنه سيعتقك من النار , سيعتقك من النار




تظن أنه سيدخلك الفردوس الأعلى .. سيدخلك الفردوس الأعلى




لا توجد أي مشكلة .. الأمر أبسط مما تتصور




هذا ليس كلامي .. هذا كلامه هو سبحانه , هو الذي قال ذلك عن نفسه




وإلا أنا ما الذي يدريني عن كل هذا !!




استمع إليه سبحانه وهو يقول ذلك عن نفسه في الحديث القدسي الذي يرويه النبي صلى الله عليه وسلم عن ربه إذ يقول :


( قال الله تعالى : أنا عند ظن عبدي بي , فليظن بي ما شاء ) انتهى كلامه سبحانه




وليست المسألة احتمال .. يعني يستجيب لي أو لا يستجيب لي




لا , يقين تام .. يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : ( ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة ) رواه الترمذي






وإذا فعلت ذلك أعطاكَ أكثر مما ترجوه وتريده منه , لكن .. بشرط .. أن يكون رجاء وليس أماني !!





ما الفرق بين الرجاء والأماني ؟!




الرجاء معه عمل, أرجو رحمته مع امتثالي لأوامره




أما الأماني فهي ظنون بلا امتثال للأوامر ولا شيء





ومن رحمته سبحانه أنك تحس بهذه الرحمة وهي تضمّك وتغمرك فشعورك أصلاً بوجودها رحمةٌ بحد ذاتها




هذا في الدنيا .. أما في الآخرة فلنا أملٌ كبير بالله أن يرى الخلق منه رحمة لم تخطر لهم على بال ..
من العفو والمغفرة والرحمة والغض عن بعض الهفوات والزلّات




إن الخلق يعقدون آمالاً كبيرة على غير ذلك .. وبالطبع عليهم أن يعملوا هم أيضاً لكي يحصلوا على ذلك ..
وهذا هو الشرط الذي اشترطه الله تعالى عندما قال :



{وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِّمَن تَابَوَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَىٰ} سورة طه : 82





طبّق الشروط وأبشر بالرحمة ..

أما إذا كان الإنسان بعد هذه الرحمات والأبواب المفتحة إلى الآن وهو يصر على المعصية وعدم الدخول في هذا الباب العظيم من الرحمة ..

بعد هذا كله خسر رحمة الله التي تبدّل السيئات إلى حسنات وخسر رحمة الله التي وسعت كل شيء ولم تسعُ هو ؟!
هذا فعلاً لا يستحق أن يُرحم



بعد كل هذا.. ماذا يريد أكثر من هذا الكرم ؟! ماذا يريد ؟!





فإن قلت لي كيف أقترب من رحمة الله ؟





أخي الكريم,أختي الكريمة : إذا وصلتَ إلى مرحلةٍ ترحم فيها الناس وتعطف عليهم , فرحمة الله فعلاً ستكون قريبة منك , وليست قريبةً فقط !




بل قريبةً جداً؛ لأن النبي صلى الله عليه سلم يقول : ( الراحمون يرحمهم الرحمن, ارحموا من في الأرض , يرحمكم في السماء) رواه الترمذي





فإذا لم يفعل الإنسان ذلك فلن يُرحم .. يقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( من لا يرحم , لا يُرحم ) رواه البخاري





هذه هي رحمت هو هكذا يجب أن نتعامل نحن معها





ختاماً .. أرجوكم .. نودُّ فعلاً أن نجتمع نحن وإياكم جميعاً تحت رحمته يوم القيامة




فلنتعاهد الآن على أن نسعى قدر الإمكان في هذه الحياة الدنيا على تحصيل تلك الرحمة ؛
لنلتقي بإذن الله معكم في جناتٍ ونهر ..
مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحَسُنَ أولئك رفيقا ..











رابط جاهز للطباعة








0 العلاقات بين الناس كالرمال بين الايدي
0 وَجَعَلْنَا سِرَاجًا وَهَّاجًا
0 اختر لون و تطلع لك 100 صورة
0 ما لا تعرفونه .... عني ؟!
0 مقهى المشرفين
0 نفسي أكون مشرف/ نفسي أكون مشرفة
0 لماذا تتجعد الأصابع في الحمام عندما يطول وضعها بالماء ؟
0 دجاجة تستحق الاحترام
0 مفاتيح مضيئة
0 اعتراض فرنسي على منح سلمى حايك وسام شرف ( مشترك بمسابقة حصاد 2011 لقسم الفن )
0 آن ان ترحل
0 هل طيبة القلب تعني ( ضعف بالشخصيه )
0 إلتون جون يفضِّل جاستن تمبرليك لتجسيده سينمائيًّا (مشترك بمسابقة حصاد 2011 لقسم الفن)
0 لمن يبحث عن التميز . . . كيف تكتب الخاطرة !!
0 اداب دخول المنتديات

التعديل الأخير تم بواسطة نُوٌرَ بًرّقّ ; 02-03-2012 الساعة 02:28 PM
نُوٌرَ بًرّقّ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:05 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.