قديم 02-09-2012, 04:11 PM   #1
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 3,224
معدل تقييم المستوى: 14
abdulsattar58 is on a distinguished road
افتراضي أُوْلَئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ


أُوْلَئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ ، اللُّهُمّ صلِّ على سيدِّنا مُحَمَّدٍ ، وعلى آلهِ ، وأزواجهِ ، وذُريَّتهِ ، وأصحابهِ ، وإخوانهِ ، منْ الأنبياءِ والمُرسلينَ والصِّدِّيقينَ والشُّهداءِ والصَّالحينَ ، وعلى أهلِ الجنَّةِ ، وباركْ عليهِ وعليهمْ وسَلِّمْ ، كما تُحبهُ وترضاهُ يا اللهُ آمين أخي القارئ الكريم ، أعزَّكم الله تعالى ، قال تعالى {أُوْلَئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَنَتَجاوَزُ عَن سَيِّئَاتِهِمْ فِي أَصْحَابِ الْجَنَّةِ وَعْدَ الصِّدْقِ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ }الأحقاف16 ، جاء في تفسير ابن كثير : أي : هم الذين يتقبل عنهم أحسن ما عملوا ، ويتجاوز عن سيئاتهم ، فيغفر لهم الكثير من الزَّللِ ، ويتقبل منهم اليسير من العمل ، في جملة أصحاب الجنَّة ، وهذا حكمهم عند الله كما وعد ، سبحان الله تعالى ، حيث يقول : نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ ، وليس نتقبل منهم ، !!! وأليكم نماذج منْ هؤلاءِ الذينَ تَقبَّلَ اللهُ تعالى عنهمْ ، فقد ثبََتَ في الصَّحيحِ ( صحيحُ مُسلمٍ ) - عنْ سيدِّنا رسولِ اللهِ ، صلِّ ياربِّ عليهِ وعلى آله ِوباركْ وسلِّم ، الصَّادقِ الأمينِ الذي ، لا يَنْطِقُ عنْ الهوى ، انه ، قال :[ ( مَرَّ رَجُلٌ بِغُصْنِ شَجَرَةٍ ، عَلَى ظَهْرِ طَرِيقٍ ، فَقَالَ : وَاللَّهِ لأُنَحِّيَنَّ هَذَا عَنِ الْمُسْلِمِينَ لاَ يُؤْذِيهِمْ ، فَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ ) ، لقد كفَّ الأذى ، عنْ طريقِِ المُسلمينَ ، فتقبل اللهُ تعالى عنه ، هذا العمل اليسير ، وجازاه المكافئة العظيمة ، ألا وهي الجنَّة ،وقد ثبََتَ في الصَّحيحِ ( صحيحُ البخاريّ ) - عنْ سيدِّنا رسولِ اللهِ ، صلِّ ياربِّ عليهِ وعلى آلهِ وبارك ْوسلِّم ، أنه قال : ( بَيْنَا رَجُلٌ يَمْشِى ، فَاشْتَدَّ عَلَيْهِ الْعَطَشُ ، فَنَزَلَ بِئْرًا ، فَشَرِبَ مِنْهَا ، ثُمَّ خَرَجَ ، فَإِذَا هُوَ بِكَلْبٍ يَلْهَثُ ، يَأْكُلُ الثَّرَى مِنَ الْعَطَشِ ، فَقَالَ : لَقَدْ بَلَغَ هَذَا مِثْلُ الَّذِي بَلَغَ بِي ، فَمَلأَ خُفَّهُ ثُمَّ أَمْسَكَهُ بِفِيهِ ، ثُمَّ رَقِىَ ، فَسَقَى الْكَلْبَ ، فَشَكَرَ اللَّهُ لَهُ ، فَغَفَرَ لَهُ ، قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، وَإِنَّ لَنَا فِي الْبَهَائِمِ أَجْرًا ؟ ، قَالَ : فِي كُلِّ كَبِدٍ رَطْبَةٍ أَجْرٌ ) ، وقوله صلِّ ياربِّ عليهِ وعلى آلهِ وبارك ْوسلِّم : (غُفِرَ لاِمْرَأَةٍ مُومِسَةٍ ، مَرَّتْ بِكَلْبٍ ، عَلَى رَأْسِ رَكِيٍّ ، يَلْهَثُ ، قَالَ : كَادَ يَقْتُلُهُ الْعَطَشُ ، فَنَزَعَتْ خُفَّهَا ، فَأَوْثَقَتْهُ بِخِمَارِهَا ، فَنَزَعَتْ لَهُ مِنَ الْمَاءِ ، فَغُفِرَ لَهَا بِذَلِكَ) ، أحبتي في اللهِ تعالى ، أنظروا إلى هذا الرَّجلِ كيفَ غُفَرَ لهُ ، بسقيهِ للكلبِ ، فتقبَّل اللهُ تعالى عنه ، ذلكَ ، فكوفئَ بهذهِ المغفرةِ ، وانظروا إلى ، هذه المرأةِ الزَّانيةِ ، كيف تقبَّل الله تعالى عنها ، بسقيها للكلبِ ، فكانت الجائزة الكبرى لها ، هي المغفرة منْ اللهِ تعالى ، وقد ثبََتَ في الصَّحيحِ ( صحيحُ مُسلمٍ ) - عنْ سيدِّنا رسولِ اللهِ ، صلِّ ياربِّ عليهِ وعلى آلهِ وبارك ْوسلِّمالحديث الشَّريف ، ( عَنْ أُسَيْرِ بْنِ جَابِرٍ ، قَالَ : كَانَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ ، إِذَا أَتَى عَلَيْهِ أَمْدَادُ أَهْلِ الْيَمَنِ سَأَلَهُمْ ، أَفِيكُمْ أُوَيْسُ بْنُ عَامِرٍ ، حَتَّى أَتَى عَلَى أُوَيْسٍ ، فَقَالَ : أَنْتَ أُوَيْسُ بْنُ عَامِرٍ ؟ ، قَالَ : نَعَمْ ، قَالَ : مِنْ مُرَادٍ ؟ ، ثُمَّ مِنْ قَرَنٍ ؟ ، قَالَ : نَعَمْ ، قَالَ : فَكَانَ بِكَ بَرَصٌ ، فَبَرَأْتَ مِنْهُ ، إِلَّا مَوْضِعَ دِرْهَمٍ ؟ ، قَالَ نَعَمْ ، قَالَ : لَكَ وَالِدَةٌ ؟ ، قَالَ : نَعَمْ ، قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، يَقُولُ : يَأْتِي عَلَيْكُمْ ـ أُوَيْسُ بْنُ عَامِرٍ ـ مَعَ أَمْدَادِ أَهْلِ الْيَمَنِ ، مِنْ مُرَادٍ ثُمَّ مِنْ قَرَنٍ ، كَانَ بِهِ بَرَصٌ فَبَرَأَ مِنْهُ إِلَّا مَوْضِعَ دِرْهَمٍ ، لَهُ ـ وَالِدَةٌ ـ هُوَ بِهَا بَرٌّ ، لَوْ أَقْسَمَ عَلَى اللَّهِ ، لَأَبَرَّهُ ، فَإِنْ اسْتَطَعْتَ ، أَنْ يَسْتَغْفِرَ لَكَ ، فَافْعَلْ !!!! ، فَاسْتَغْفِرْ لِي ، فَاسْتَغْفَرَ لَهُ ، فَقَالَ لَهُ عُمَرُ : أَيْنَ تُرِيدُ ؟ ، قَالَ الْكُوفَةَ ، قَالَ : أَلَا أَكْتُبُ لَكَ إِلَى عَامِلِهَا ، قَالَ : أَكُونُ فِي غَبْرَاءِ النَّاسِ ، أَحَبُّ إِلَيَّ ، قَالَ : فَلَمَّا كَانَ مِنْ الْعَامِ الْمُقْبِلِ حَجَّ رَجُلٌ مِنْ أَشْرَافِهِمْ ، فَوَافَقَ عُمَرَ ، فَسَأَلَهُ عَنْ أُوَيْسٍ ، قَالَ : تَرَكْتُهُ رَثَّ الْبَيْتِ ، قَلِيلَ الْمَتَاعِ ، قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، يَقُولُ : يَأْتِي عَلَيْكُمْ ، أُوَيْسُ بْنُ عَامِرٍ ، مَعَ أَمْدَادِ أَهْلِ الْيَمَنِ ، مِنْ مُرَادٍ ثُمَّ مِنْ قَرَنٍ ، كَانَ بِهِ بَرَصٌ ، فَبَرَأَ مِنْهُ إِلَّا مَوْضِعَ دِرْهَمٍ ، لَهُ ـ وَالِدَةٌ ـ هُوَ بِهَا بَرٌّ ، لَوْ أَقْسَمَ عَلَى اللَّهِ لَأَبَرَّهُ ، فَإِنْ اسْتَطَعْتَ أَنْ يَسْتَغْفِرَ لَكَ فَافْعَلْ ، فَأَتَى أُوَيْسًا ، فَقَالَ : اسْتَغْفِرْ لِي ، قَالَ : أَنْتَ أَحْدَثُ عَهْدًا بِسَفَرٍ صَالِحٍ ، فَاسْتَغْفِرْ لِي ، قَالَ : اسْتَغْفِرْ لِي ، قَالَ : أَنْتَ أَحْدَثُ عَهْدًا بِسَفَرٍ صَالِحٍ ، فَاسْتَغْفِرْ لِي ، قَالَ : لَقِيتَ عُمَرَ ؟ ، قَالَ : نَعَمْ ، فَاسْتَغْفَرَ لَهُ ، فَفَطِنَ لَهُ النَّاسُ ، فَانْطَلَقَ عَلَى وَجْهِهِ ، قَالَ : أُسَيْرٌ وَكَسَوْتُهُ بُرْدَةً ، فَكَانَ كُلَّمَا رَآهُ إِنْسَانٌ ، قَالَ : مِنْ أَيْنَ لِأُوَيْسٍ هَذِهِ الْبُرْدَةُ؟ !!! ) ، أنظروا أيها الأحبة في الله تعالى ، إلى هذا العبد الصالح ، كيف تقبَّل اللهُ تعالى عنه ، برَّه بوالدتهِ ، فرفعهُ اللهُ تعالى إلى هذه الدَّرجةِ ، الرَّفيعةِ ، حيثُ أنَّ سيدَّنا رسول الله ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، يُوصي ، الصَّحابيّ المُبشَّر بالجنَّةِ ، عمر رضي الله عنه ، بأنْ : يطلب منْ أُويسٍ بن عامر ، أن يستغفرَ لهُ ، وكيفَ ، نرى هذا التواضع للهِ تعالى ، من أُويسٍ ، بعدَ ما سمعَ ، من عمرٍ ، بشارة سيدّنا رسول الله ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، له ، بأنهُ ، عبدٌ صالحٌ ومستجابُ الدَّعوة ، فلمْ ، يزداد إلا انكساراً لله تعالى ، وتواضعاً ، ولا عجبَ في ذلكَ ، فقد قالَ سُبحانه وتعالى : { أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ 0 الَّذِينَ آمَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُونَ 0 لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَياةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ لاَ تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }يونس 62-64 ، وقد ثبََتَ في الصَّحيحِ ( صحيحُ مُسلمٍ ) - عنْ سيدِّنا رسولِ اللهِ ، صلِّ ياربِّ عليهِ وعلى آلهِ وبارك ْوسلِّمالحديث الشَّريف: (إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ يَقُولُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَا ابْنَ آدَمَ مَرِضْتُ فَلَمْ تَعُدْنِي !! ، قَالَ : يَا رَبِّ كَيْفَ أَعُودُكَ وَأَنْتَ رَبُّ الْعَالَمِينَ؟ ، قَالَ : أَمَا عَلِمْتَ أَنَّ عَبْدِي ـ فُلاَنًا ـ مَرِضَ فَلَمْ تَعُدْهُ ، أَمَا عَلِمْتَ ، أَنَّكَ لَوْ عُدْتَهُ ـ لَوَجَدْتَنِي عِنْدَهُ ـ يَا ابْنَ آدَمَ ، اسْتَطْعَمْتُكَ ، فَلَمْ تُطْعِمْنِي!! ، قَالَ : يَا رَبِّ ، وَكَيْفَ أُطْعِمُكَ وَأَنْتَ رَبُّ الْعَالَمِينَ؟ ، قَالَ : أَمَا عَلِمْتَ ، أَنَّهُ اسْتَطْعَمَكَ ـ عَبْدِي فُلاَنٌ ـ فَلَمْ تُطْعِمْهُ ، أَمَا عَلِمْتَ ، أَنَّكَ لَوْ أَطْعَمْتَهُ ، لَوَجَدْتَ ذَلِكَ عِنْدِي ، يَا ابْنَ آدَمَ ، اسْتَسْقَيْتُكَ ، فَلَمْ تَسْقِنِي !! ، قَالَ : يَا رَبِّ كَيْفَ ، أَسْقِيكَ وَأَنْتَ رَبُّ الْعَالَمِينَ ؟ ، قَالَ ، اسْتَسْقَاكَ ـ عَبْدِي فُلاَنٌ ـ فَلَمْ تَسْقِهِ ، أَمَا ، إِنَّكَ لَوْ سَقَيْتَهُ وَجَدْتَ ذَلِكَ عِنْدِي) ، أنظروا أيها ألأعزاء ، إلى كرمِ الكريمِ ، سُبحانهُ وتعالى ، لمنْ عادَ أخيهِ المريض : ـ لَوَجَدْتَنِي عِنْدَهُ ـ ، فما أعظمها من جائزة وما أرفعها من مَعيَّةٍ لقربِ اللهِ تعالى منْ عبدهِ المُبتلى ، عندَ تسليمهِ وعدم جزعه ، وما أنفسها من مكارم الله تعالى لعبده حين زيارته لأخيه أو عيادته له في مرضه ، وقد ثبََتَ في الصَّحيحِ ( صحيحُ مُسلمٍ ) - عنْ سيدِّنا رسولِ اللهِ ، صلِّ ياربِّ عليهِ وعلى آلهِ وبارك ْوسلِّم، ( مَنْ عَادَ مَرِيضًا لَمْ يَزَلْ فِي خُرْفَةِ الْجَنَّةِ ، قِيلَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا خُرْفَةُ الْجَنَّةِ ؟ ، قَالَ : جَنَاهَا )0
إيضاح: - (( الخرفة : أي اجتناء ثمر الجنَّة)) ، وإطعامك أو سقياك لأهلِ الحاجةِ أو الفاقةِ ، عملٌ صالحٌ ، يدخلك في قولهِ تعالى : أُوْلَئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ ، ويا سعادة من شُملَ برحمةِ اللهِ تعالى معهم ، اللهم يا كريم ويا رحيم و ياحليم ، وفقنا لأنْ نكون منهم آمين ، وقد ثبََتَ في الصَّحيحِ ( صحيحُ مُسلمٍ ) - عنْ سيدِّنا رسولِ اللهِ ، صلِّ ياربِّ عليهِ وعلى آلهِ وبارك ْوسلِّم، أنهُ قالَ : (كَافِلُ الْيَتِيمِ لَهُ أَوْ لِغَيْرِهِ ، أَنَا وَهُوَ ، كَهَاتَيْنِ فِي الْجَنَّةِ ، ـ وَأَشَارَ مَالِكٌ ـ بِالسَّبَّابَةِ وَالْوُسْطَى ) وقالّ : ( السَّاعِي عَلَى الْأَرْمَلَةِ وَالْمِسْكِينِ ، كَالْمُجَاهِدِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ـ وَأَحْسِبُهُ ـ قَالَ وَكَالْقَائِمِ لَا يَفْتُرُ وَكَالصَّائِمِ لَا يُفْطِرُ ) ، وقد ثبََتَ في الصَّحيحِ ( صحيحُ البخاريّ ) - عنْ سيدِّنا رسولِ اللهِ ، صلِّ ياربِّ عليهِ وعلى آلهِ وباركْ وسلِّمْ ،أنه قال : (كَانَ تَاجِرٌ يُدَايِنُ النَّاسَ ، فَإِذَا رَأَى مُعْسِرًا قَالَ لِفِتْيَانِهِ تَجَاوَزُوا عَنْهُ ، لَعَلَّ اللَّهَ أَنْ يَتَجَاوَزَ عَنَّا ، فَتَجَاوَزَ اللَّهُ عَنْهُ) ، وانظروا يرحمكم اللهُ تعالى ، إلى هذا التاجرِ وكيفَ كان ، يرأفُ بالناسِ من أهلِ العِوزِ ، فيتجاوز عنهم ، من مالهِ ، وهو يحسنُ الظن بخالقهِ تعالى ، بأنْ يتجاوز عنهُ يوم القيامةِ ، والذي ، قال في الحديث القُدسيّ الثابت الذي بلغنا به نبيه : صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّم ، قال : قالَ اللهُ عزَّ وجلَّ : أنا عند حسن ظن عبدي ( رواه البخاريّ ) ، فكافئهُ اللهُ تعالى ، فتقبل عنه هذا العملِ ، فتجاوزَ عنهُ ما كان منهُ ، فهنيئا له ، رضاء الله تعالى وجنَّته ، والحمد لله ربّ العالمين ، اللُّهُمّ صلِّ على سيدِّنا مُحَمَّدٍ ، وعلى آلهِ ، وأزواجهِ ، وذُريَّتهِ ، وباركْ وسَلِّمْ ، كما تُحبهُ وترضاهُ آمين ]0
{.... رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ }الأحقاف15
{... رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ }النمل19
آمين


0 انفراجُ الصَّخرةِ بالعملِ الصالحِ
0 البصمة الزوجية
0 إن هذا الشهر قد حضركم !!!!!
0 سلسلة الافتراءات (4): مغرب الشمس في عين حمئة... صور رائعة !!!
0 القصص النبويَّة في نفحاتٍ رمضانية ../متجدد 13
0 أسرار الحجاب 000 فذكر إن نفعت الذكرى
0 نظام التكييف عند الخيل / آية من آيات الخالق
0 الأم ( حواء ) عليها السلام
0 كيف تجعل عيدك سعيدا !؟ ??
0 خلق السموات والأرض: حقائق تثبت أن القرآن لا يناقض العلم !!
0 تعرّف على عظمة من سواك فعدلك فسبحانه من عظيم ! الغدد تحت الفكية
0 العلاج بالعنب //// منقول رجاءا
0 ظاهرة الخسف في آخر الزمان !!!!
0 نفحات إيمانية من سورة النمل !!!!
0 صور من هاواي /// منقول رجاءا /// قل سبحان من ابدع
abdulsattar58 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-10-2012, 03:55 AM   #2
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية SIHAM NAWWARA
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 3,495
معدل تقييم المستوى: 12
SIHAM NAWWARA is on a distinguished road
افتراضي


اللهم آمين
لم اجد ماأقوله بعد كل هذا الكلام المليء برحمة رب العالمين
سبحانك اللهم لك الحمد ولك اللشكر ولا اله الا انت
نستغقرك ونتوب اليك
بارك الله فيك على الموضوع المميز والعطر بالآيات والأحاديث والمعاني الرائعة


التوقيع
أشكرك كثييييييييييرا رحمة على التوقيع الرائع
اضغط هنا لتكبير الصوره




اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره
اللهم اشف الريم شفاء لا يغادر سقما
أسأل الله رب العرش العظيم أن يشفيها
إني أسألك من عظيم لطفك وكرمك و سترك الجميل أن تشفيها و تمدها بالصحة و العافية
.اللهم اشف مرضانا وجميع مرضى المسلمين
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره
SIHAM NAWWARA غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-10-2012, 09:00 AM   #3
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 3,224
معدل تقييم المستوى: 14
abdulsattar58 is on a distinguished road
افتراضي


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة siham nawwara اضغط هنا لتكبير الصوره
اللهم آمين
لم اجد ماأقوله بعد كل هذا الكلام المليء برحمة رب العالمين
سبحانك اللهم لك الحمد ولك اللشكر ولا اله الا انت
نستغقرك ونتوب اليك
بارك الله فيك على الموضوع المميز والعطر بالآيات والأحاديث والمعاني الرائعة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبارك الله تعالى بكم وفيكم
وأسعدكم الله تعالى في الدنيا والآخرة
وشكرا لمروركم مع فائق تقديري


0 صور من خلق الله تعالى / الامازون
0 ذاكرة الروائح !!!!!!!!!!
0 وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى
0 القصص النبويَّة في نفحاتٍ رمضانية مع ما تيسر من فقه الصِّيام /متجدد - 11
0 أسرار الإحسان إلى الوالدين !!!
0 ما هي أهمية التداوي بألبان الإبل؟
0 مع الحسنة في القرآن العظيم ... !!!
0 القصص النبويَّة في نفحاتٍ رمضانية ../متجدد 13
0 أحذروا لسعة قندبل البحر المربع !!!!
0 سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ
0 السواك // فوائده الطبية
0 الصعود إلى السماء عبر "سلّم فضائي": إعجاز قرآني قادم
0 فوائد التمر معلومات كاملة !!
0 هل يجوز إلقاء الأوراق التي فيها القرآن والأسماء الحسنى في القمامة للتخلص منها؟
0 تعرّف على عظمة من سواك فعدلك فسبحانه من عظيم ! المريء
abdulsattar58 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أركان الإيمان ” 3 _ الإيمان بالكتب السماوية “ رامي علي حمدو المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 0 06-04-2010 03:43 PM


الساعة الآن 09:37 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.