قديم 02-17-2012, 10:39 PM   #1
:: مراقب عام ::
 
الصورة الرمزية اشرف لطفى
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 5,203
معدل تقييم المستوى: 10
اشرف لطفى is on a distinguished road
افتراضي الله اكبر ولله الحمد..الله اكبر ولله الحمد


الله اكبر كبيرا والحمد لله كثيرا ...سبحانك يامن اذا اراد هدى الناس جميعا ...ياربى ولا معبود سواك ..ردنا وجميع المسلمين الى دينك ردا جميلا ..اخوتى واحبتى فى الله السلام عليكم ورحمة الله ..
فى مصرنا العزيزة ومن نتاج الالتزام للشباب المسلم فقد هدى الله بالتزامهم وبيان طهرهم وتهذب مسلكهم اقول فقد هدى الله بهم يوميا مابين ثمانون الى مائتى نصرانى تحولو للاسلام يوميا وقد اعلن الانبا مكسيموس (اسمة ماكس ميييشل) فى اجتماع المجلس الاكليركى البابوى الى اخر مسمياتهم الغريبة ان هناك خطر على النصارى فى مصر وانه يجب وقف التحول الى الاسلام باى ثمن وان مفردات السلام والمحبة واذا ضربك اخاك على خدك الايمن فادر له خدك الايسر لن تفلح فى وقف التحول وانه يجب حل مشاكل النصارى فى الزواج والطلاق واتجاه المخالفة للمسلمين فورا كان هذا بعد عودة باباهم من امريكا فى شهر فبراير ...الى هنا ...
احبتى فى الله اقول لمن يريد تعويم المصطلحات ..نحن نحب فى الله ..ونكره فى الله ..والسلام طريقنا ان جنح الاخر اليه ..والسيف يميننا ان جار هذا الاخر علينا لانظلم احدا هكذا امرنا ديننا مسلما كان او غير مسلم ..خلقنا ومبادئنا عبادة ..لانكره احد على ديننا ولسنا دعاة قتل اذا ما اجتنب اذانا نخفض جناح الحب والرحمة فى الله ونرفع سيوف الجهاد ونستاصل الكره والشرك لله ..
احبتى واخوتى لاتصدق ان دينهم يدعو الى المحبة والسلام والصدق وسوف اترككم مع قصة اسلام احد قساوستهم يحكيها بنفسة لتعرفو حقيقة ما يتشدقون به
الاسم: القس إسحق هلال مسيحه. المهنة: راعي كنيسة المثال المسيحي ورئيس فخري لجمعيات خلاص النفوس المصرية بإفريقيا وغرب آسيا. مواليد: 3/5/1953-المنيا-جمهورية مصر العربية. ولدت في قرية البياضية مركز ملوي محافظة المنيا من والدين نصرانيين أرثوذكس زرعا في نفوسنا - ونحن صغار - الحقد ضد الإسلام والمسلمين.
حين بدأت أدرس حياة الأنبياء بدأ الصراع الفكري في داخلي وكانت أسئلتي تثير المشاكل في أوساط الطلبة مما جعل البابا (شنودة) الذي تولّى بعد وفاة البابا (كيربس) يصدر قراراً بتعييني قسيساً قبل موعد التنصيب بعامين كاملين- لإغرائي وإسكاتي فقد كانوا يشعرون بمناصرتي للإسلام - مع أنه كان مقرراً ألا يتم التنصيب إلا بعد مرور 9 سنوات من بداية الدراسة اللاهوتية. ثم عيّنت رئيساً لكنيسة المثال المسيحي بسوهاج ورئيساً فخرياً لجمعيّات خلاق النفوس المصريّة (وهي جمعيّة تنصيريّة قويّة جدّاً ولها جذور في كثير من البلدان العربية وبالأخص دول الخليج) وكان البابا يغدق عليّ الأموال حتّى لا أعود لمناقشة مثل تلك الأفكار لكنّي مع هذا كنت حريصاً على معرفة حقيقة الإسلام ولم يخبو النور الإسلامي الذي أنار قلبي فرحاً بمنصبي الجديد بل زاد، وبدأت علاقتي مع بعض المسلمين سراً وبدأت أدرس وأقرأ عن الإسلام. وطُلب منّي إعداد رسالة الماجستير حول مقارنة الأديان وأشرف على الرسالة أسقف البحث العلمي في مصر سنة 1975، واستغرقت في إعدادها أربع سنوات وكان المشرف يعترض على ما جاء في الرسالة حول صدق نبوة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وأميته وتبشير المسيح بمجيئه. وأخيراً تمّت مناقشة الرّسالة في الكنيسة الإنكليكيّة بالقاهرة واستغرقت المناقشة تسع ساعات وتركزت حول قضيّة النّبوّة والنّبي صلى الله عليه وسلم علماً بأن الآيات صريحة في الإشارة إلى نبوّته وختم النّبوّة به. وفي النهاية صدر قرار البابا بسحب الرسالة منّي وعدم الاعتراف بها. أخذت أفكر في أمر الإسلام تفكيراً عميقاً حتّى تكون هدايتي عن يقين تام ولكن لم أكن أستطيع الحصول على الكتب الإسلامية فقد شدّد البابا الحراسة عليّ وعلى مكتبتي الخاصّة. ولهدايتي قصة في اليوم السادس من الشهر الثامن من عام 1978م كنت ذاهباً لإحياء مولد العذراء بالإسكندريّة أخذت قطار الساعة الثالثة وعشر دقائق الذي يتحرك من محطة أسيوط متجهاً إلى القاهرة وبعد وصول القطار في حوالي الساعة التاسعة والنصف تقريباً ركبت الحافلة من محطة العتبة رقم 64 المتجهة إلى العباسيّة وأثناء ركوبي في الحافلة بملابسي الكهنوتية وصليب يزن ربع كيلو من الذهب الخالص وعصاي الكرير صعد صبيّ في الحادية عشر من عمره يبيع كتيبات صغيرة فوزعها على كلّ الركّاب ماعدا أنا، وهنا صار في نفسي هاجس لم كل الركاب إلا أنا، فانتظرته حتّى انتهى من التوزيع والجمع فباع ما باع وجمع الباقي قلت له: "يا بنيّ لماذا أعطيت الجميع بالحافلة إلا أنا". فقال: "لا يا أبونا أنت قسيس". وهنا شعرت وكأنّني لست أهلاً لحمل هذه الكتيّبات مع صغر حجمها (لا يمسّه إلاّ المطهرون). ألححت عليه ليبيعني منهم فقال: "لا دي كتب إسلاميّة" ونزل، وبنزول هذا الصّبي من الحافلة شعرت وكأنّني جوعان وفي هذه الكتب شبعي وكأنّني عطشان وفيها شربي. نزلت خلفه فجرى خائفاً منّي فنسيت من أنا وجريت وراءه حتّى حصلت على كتابين. عندما وصلت إلى الكنيسة الكبرى بالعبّاسيّة (الكاتدرائيّة المرقسيّة) ودخلت إلى غرفة النّوم المخصّصة بالمدعوّين رسميّاً كنت مرهقاً من السفر، ولكن عندما أخرجت أحد الكتابين وهو (جزء عم) وفتحته وقع بصري على سورة الإخلاص فأيقظت عقلي وهزت كياني. بدأت أرددها حتى حفظتها وكنت أجد في قراءتها راحة نفسية واطمئناناً قلبياً وسعادة روحية، وبينا أنا كذلك إذ دخل عليّ أحد القساوسة وناداني: "أبونا إسحاق" ،فخرجت وأنا أصيح في وجهه: (قل هو الله أحد) دون شعور منّي. على كرسي الاعتراف بعد ذلك ذهبت إلى الإسكندريّة لإحياء أسبوع مولد العذراء يوم الأحد أثناء صلاة القداس المعتاد وفي فترة الراحة ذهبت إلى كرسي الاعتراف لكي أسمع اعترافات الشعب الجاهل الذي يؤمن بأن القسيس بيده غفران الخطايا. جاءتني امرأة تعض أصابع الندم. قالت: "أني انحرفت ثلاث مرات وأنا أمام قداستك الآن أعترف لك رجاء أن تغفر لي وأعاهدك ألا أعود لذلك أبداً ". ومن العادة المتبعة أن يقوم الكاهن برفع الصليب في وجه المعترف ويغفر له خطاياه. وما كدت أرفع الصليب لأغفر لها حتى وقع ذهني على العبارة القرآنية الجميلة (قل هو الله أحد) فعجز لساني عن النطق وبكيت بكاءً حارّاً وقلت: "هذه جاءت لتنال غفران خطاياها منّي فمن يغفر لي خطاياي يوم الحساب والعقاب". هنا أدركت أن هناك كبير أكبر من كل كبير، إله واحدٌ لا معبود سواه. ذهبت على الفور للقاء الأسقف وقلت له: "أنا أغفر الخطايا لعامة الناس فمن يغفر لي خطاياي" . فأجاب دون اكتراث: "البابا". فسألته: "ومن يغفر للبابا"، فانتفض جسمه ووقف صارخاً وقال: "أنت قسيس مجنون واللي أمر بتنصيبك مجنون حتّى وإن كان البابا لأنّنا قلنا له لا تنصّبه لئلاّ يفسد الشعب بإسلاميّاته وفكره المنحل". بعد ذلك صدر قرار البابا بحبسي في دير (ماري مينا) بوادي النطرون. كبير الرهبان يصلّي أخذوني معصوب العينين وهناك استقبلني الرهبان استقبالاً عجيباً كادوا لي فيه صنوف العذاب علماً بأنّني حتّى تلك اللحظة لم أسلم، كل منهم يحمل عصا يضربني بها وهو يقول: "هذا ما يصنع ببائع دينه وكنيسته". استعملوا معي كل أساليب التعذيب الذي لا تزال آثاره موجودةً على جسدي وهي خير شاهدٍ على صحّة كلامي حتّى أنّه وصلت بهم أخلاقهم اللاإنسانيّة أنهم كانوا يدخلون عصا المقشّة في دبري يوميّاً سبع مرّات في مواقيت صلاة الرهبان لمدّة سبعة وتسعين يوماً، وأمروني بأن أرعى الخنازير. وبعد ثلاثة أشهر أخذوني إلى كبير الرهبان لتأديبي دينياً وتقديم النصيحة لي فقال: "يا بنيّ . . إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملاً، اصبر واحتسب. ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب".قلت في نفسي ليس هذا الكلام من الكتاب المقدس ولا من أقوال القديسين. وما زلت في ذهولي بسبب هذا الكلام حتى رأيته يزيدني ذهولاً على ذهول بقوله: "يا بنيّ نصيحتي لك السر والكتمان إلى أن يعلن الحق مهما طال الزمان" تُرى ماذا يعني بهذا الكلام وهو كبير الرهبان. ولم يطل بي الوقت حتى فهمت تفسير هذا الكلام المحيّر. فقد دخلت عليه ذات صباح لأوقظه فتأخر في فتح الباب، فدفعته ودخلت وكانت المفاجأة الكبرى التي كانت نوراً لهدايتي لهذا الدين الحق دين الوحدانيّة عندما شاهدت رجلاً كبيراً في السنّ ذا لحية بيضاء وكان في عامة الخامس والستّين وإذا به قائماً يصلي صلاة المسلمين (صلاة الفجر). تسمرتُ في مكاني أمام هذا المشهد الذي أراه ولكنّي انتبهت بسرعة عندما خشيت أن يراه أحد من الرهبان فأغلقت الباب. جاءني بعد ذلك وهو يقول: "يا بنيّ استر عليّ ربّنا يستر عليك". أنا منذ 23 سنة على هذا الحال-غذائي القرآن وأنيس وحدتي توحيد الرحمن ومؤنس وحشتي عبادة الواحد القهّار الحقّ أحقّ أن يتّبع يا بنيّ". بعد أيّام صدر أمر البابا برجوعي لكنيستي بعد نقلي من سوهاج إلى أسيوط لكن الأشياء التي حدثت مع سورة الإخلاص وكرسي الاعتراف والراهب المتمسّك بإسلامه جعلت في نفسي أثراً كبيراً لكن ماذا أفعل وأنا محاصر من الأهل والأقارب والزوجة وممنوع من الخروج من الكنيسة بأمر شنودة. رحلة تنصيريّة بعد مرور عام جاءني خطاب والمودع بالملف الخاص بإشهار إسلامي بمديرية أمن الشرقيّة-ج.م.ع يأمرني فيه بالذهاب كرئيس للّجنة المغادرة إلى السودان في رحلة تنصيريّة فذهبنا إلى السودان في الأوّل من سبتمبر 1979م وجلسنا به ثلاثة شهور وحسب التعليمات البابويّة بأن كلّ من تقوم اللجنة بتنصيره يسلّم مبلغ 35 ألف جنيه مصريّ بخلاف المساعدات العينيّة فكانت حصيلة الذين غرّرت بهم اللجنة تحت ضغط الحاجة والحرمان خمسة وثلاثين سودانيّاً من منطقة واو في جنوب السودان. وبعد أن سلّمتُهم أموال المنحة البابويّة اتّصلت بالبابا من مطرانيّة أمدرمان فقال: "خذوهم ليروا المقدسات المسيحيّة بمصر (الأديرة)" وتم خروجهم من السودان على أساس عمّال بعقود للعمل بالأديرة لرعي الإبل والغنم والخنازير وتم عمل عقود صوريّة حتّى تتمكّن لجنة التنصير من إخراجهم إلى مصر. بعد نهاية الرحلة وأثناء رجوعنا بالباخرة (مارينا) في النّيل قمت أتفقّد المتنصرين الجدد وعندما فتحت باب الكابينة 14 بالمفتاح الخاص بالطاقم العامل على الباخرة فوجئت بأن المتنصر الجديد عبد المسيح (وكان اسمه محمّد آدم) يصلّي صلاة المسلمين. تحدّثت إليه فوجدته متمسّكاً بعقيدته الإسلاميّة فلم يغريه المال ولم يؤثّر فيه بريق الدنيا الزائل . خرجت منه وبعد حوالي الساعة أرسلت له أحد المنصّرين فحضر لي بالجناح رقم 3 وبعد أن خرج المنصّر قلت له: "يا عبد المسيح لماذا تصلّي صلاة المسلمين بعد تنصّرك"، فقال: "بعت لكم جسدي بأموالكم، أمّا قلبي وروحي وعقلي فملك الله الواحد القهّار لا أبيعهم بكنوز الدنيا وأنا أشهد أمامك بأن لا إله إلا الله وأنّ محمّد رسول الله". بعد هذه الأحداث التي أنارت لي طريق الإيمان وهدتني لأعتنق الدين الإسلامي وجدت صعوبات كثيرة في إشهار إسلامي نظراً لأنّني قس كبير ورئيس لجنة التنصير في أفريقيا وقد حاولوا منع ذلك بكل الطرق لأنه فضيحة كبيرة لهم. ذهبت لأكثر من مديريّة أمن لأشهر إسلامي وخوفاً على الوحدة الوطنيّة أحضرتْ لي مديريّة الشرقيّة فريقاً من القساوسة والمطارنة للجلوس معي وهو المتّبع بمصر لكل من يريد اعتناق الإسلام. هدّدتني اللجنة المكلّفة من 4 قساوسة و 3 مطارنة بأنها ستأخذ كلّ أموالي وممتلكاتي المنقولة والمحمولة والموجودة في البنك الأهلي المصري-فرع سوهاج وأسيوط والتي كانت تقدّر بحوالي 4 مليون جنيه مصريّ وثلاثة محلات ذهب وورشة لتصنيع الذهب بحارة اليهود وعمارة مكوّنة من أحد عشر طابق رقم 499 شارع بور سعيد بالقاهرة فتنازلت لهم عنها كلّها فلا شئ يعدل لحظة الندم التي شعرت بها وأنا على كرسي الاعتراف. بعدها كادت لي الكنيسة العداء وأهدرت دمي فتعرضت لثلاث محاولات اغتيال من أخي وأولاد عمّي، فقاما بإطلاق النّار عليّ في القاهرة وأصابوني في كليتي اليسرى والّتي تم استئصالها في 7/1/1987م في مستشفى القصر العيني والحادث قيّد بالمحضر رقم 1762/1986 بقسم قصر النّيل مديريّة أمن القاهرة بتاريخ 11/11/1986م. أصبحت بكلية واحدة وهي اليمنى ويوجد بها ضيق الحالب بعد التضخم الذي حصل لها بقدرة الخالق الذي جعلها عوضاً عن كليتين. ولكن للظروف الصعبة الّتي أمر بها بعد أن جرّدتني الكنيسة من كل شئ والتقارير الطبّيّة التي تفيد احتياجي لعملية تجميل لحوض الكلية وتوسيع للحالب. ولأني لا أملك تكاليفها الكبيرة، أجريت لي أكثر من خمس عشرة عملية جراحيّة من بينها البروستات ولم تنجح واحدة منها لأنها ليست العملية المطلوب إجراؤها حسب التقارير التي أحملها، ولما علم أبواي بإسلامي أقدما على الانتحار فأحرقا نفسيهما والله المستعان ــــــــــــ إبراهيم هلال
هذة هى الحقيقة ..
الحمد لله الذى هدانا لطريق الحق وامتن علينا بان جعلنا مسلمين .الحمد لله
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


0 لم؟وكيف؟
0 المخدرات الرقمية
0 بعرة البعير ...ورفس الحمير
0 علم مصطلح الحديث (س..ج)الجزء الاول(منقول)
0 ابوس (اقبل )رجلك ياريس كفاااااااااااااية نهضة
0 رقصات على رمادالقلوب
0 البوم مصراوى(1)
0 الى روليان غالى والمهتمون
0 افضل ثانى مخترع فى العالم مصرى عمرة 18 عام
0 س ؛ج لماذا وكيف سورية والاخريات؟
0 مؤسس السعودية فى زيارة حب لمصر عام 1946(فيديو)
0 حسبى الله ونعم الوكيل
0 عاجل
0 قراءة في كتاب الشعر العربي المعاصر(د.عز الدين اسماعيل)
0 مقال بوتين فى نيو يورك تايمز(خاص بسوريا)
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
اشرف لطفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-18-2012, 01:46 AM   #2
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية SIHAM NAWWARA
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 3,495
معدل تقييم المستوى: 12
SIHAM NAWWARA is on a distinguished road
افتراضي


لاحول ولا قوة الا بالله
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
شكرا لك أخي على النقل وعلى اطلاعنا لهذه الرسالة من أخونا في الله


التوقيع
أشكرك كثييييييييييرا رحمة على التوقيع الرائع
اضغط هنا لتكبير الصوره




اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره
اللهم اشف الريم شفاء لا يغادر سقما
أسأل الله رب العرش العظيم أن يشفيها
إني أسألك من عظيم لطفك وكرمك و سترك الجميل أن تشفيها و تمدها بالصحة و العافية
.اللهم اشف مرضانا وجميع مرضى المسلمين
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره
SIHAM NAWWARA غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-18-2012, 07:47 AM   #3
-||[عضو VIP]||-
 
الصورة الرمزية أبو نضال 1
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 5,148
معدل تقييم المستوى: 13
أبو نضال 1 is on a distinguished road

الأخ الكريم شريف باشا
أولا:
أرجو وقف النشيد الموسيقي عند فتح متصفحك خاصة ،
وحكم الموسيقى معلوم !!.
ثانيا :
أشكر لك غيرتك على الدين ؛؛
وطمعك في إسلام النصارى؛؛
وفرحك بهذا ..وهذا شئ مفرح .
أتمنى على الله تعالى أن يغير كمّنا هذا إلى كيفٍ ككيف الصحابة رضي الله عنهم
بارك الله فيك ونفع بك
وهدى الله الناس جميعا للإسلام ...........


0 طلب شبه إجازة
0 من أسماء ذكور الحيوانات
0 عالم يهودي يسلم بآية ..
0 هل تعلم الفرق بين الرجل والذكر
0 محطات القطع عند تلاوة القرءان الكريم
0 أمثال – 2 -
0 ما الفرق بين القرآن و الفرقان
0 فـــصــآئــل الـقــطط وصورها الجميلة ..
0 وقف البيان عند تلاوة القرآن الكريم
0 أسماء صغار الحيوانات
0 من هما قابيل وهابيل ؟؟!!
0 أسماء الصحابة الذين دخلوا القدس الشريف
0 موافقة السُّنَّة أفضل من كَثْرة العَمل
0 الدعاء بالشر بين الاستجابة وعدمها
0 حكم مناداة الزوجة بأم المؤمنين
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره
أبو نضال 1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-18-2012, 02:12 PM   #4
:: مراقب عام ::
 
الصورة الرمزية اشرف لطفى
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 5,203
معدل تقييم المستوى: 10
اشرف لطفى is on a distinguished road
افتراضي


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة siham nawwara اضغط هنا لتكبير الصوره
لاحول ولا قوة الا بالله
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
شكرا لك أخي على النقل وعلى اطلاعنا لهذه الرسالة من أخونا في الله
الشكر موصول لك اختى الفاضلة سهام ..وتلك الرسالة بحثت عنها وهى موثقة عندى طبقا لتواريخها واحببت نشرها لكى يعلم المتشدقون بسلامهم ومحبتهم ماذا يبيت لنا هؤلاء ..
شاكر مرورك الكريم وتحياتى لكم


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
اشرف لطفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-18-2012, 02:20 PM   #5
:: مراقب عام ::
 
الصورة الرمزية اشرف لطفى
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 5,203
معدل تقييم المستوى: 10
اشرف لطفى is on a distinguished road
افتراضي


اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو نضال 1 اضغط هنا لتكبير الصوره
الأخ الكريم شريف باشا
أولا:
أرجو وقف النشيد الموسيقي عند فتح متصفحك خاصة ،
وحكم الموسيقى معلوم !!.
ثانيا :
أشكر لك غيرتك على الدين ؛؛
وطمعك في إسلام النصارى؛؛
وفرحك بهذا ..وهذا شئ مفرح .
أتمنى على الله تعالى أن يغير كمّنا هذا إلى كيفٍ ككيف الصحابة رضي الله عنهم
بارك الله فيك ونفع بك
وهدى الله الناس جميعا للإسلام ...........
مرحبا اخى ابو نضال بالنسبة لاولا ياسيدى ياريت تعرف تلغيها طلبتها من صديق كان جالس جانبى عملها ومش عجبانى وعمال اتصل عالموبايل ومنفضلى ..اما عن ثانيا فعلا اطمع ان يهدى الله كل البشر وليس النصارى فقط وان يردنا الى دينه رد جميلا
تحياتى اخى فى الله والسلام عليكم ورحمة الله


0 حدث فى فرنسا
0 رئيس اليمن يصل الى عمان
0 غدا تنعقد القمة العربية ببرق الساعه(9)م
0 صدى ..صوت
0 س ؛ج لماذا وكيف سورية والاخريات؟
0 6 أنواع من النساء لا يطلقهن الرجال أبدًا
0 برلمان روسيا: توحيد الألمانيتين غير قانوني(يووووووووووه لسه فاكر..اما صحيح روس)
0 تاثير الكذب على الحياة الزوجية
0 تحليل جنائى وسياسى لاحداث مصر
0 كويكب "الشر الفرعونى" يزور الأرض وقد يحدث انفجار 100 ألف قنبلة نووية
0 خيبة امل فى الجزائر بعد ترشح بو تفليقه
0 لاولى الالباب (اعترافات رجال القاعدة فى مصر)
0 مخططات التحول الديموجرافى فى المنطقه ودور الاخوان المسلمين فيه
0 البوسه الحرة
0 عجائب الارقام..7 .ثم 4 ..ثم 3 ..ثم 19 !!!!!
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
اشرف لطفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ملف شامل عن المولد النبوى وحكم الاحتفال به ومشروعيته الفراشه المؤمنة منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 28 02-07-2014 04:38 PM
السيدة فاطمة رضى الله عنها رحمة تونسية منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 9 08-20-2013 10:57 AM


الساعة الآن 01:55 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.