قديم 03-02-2012, 08:37 AM   #1
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 3,224
معدل تقييم المستوى: 14
abdulsattar58 is on a distinguished road
افتراضي { دورُ الرِّياحِ في إثارةِ السُّحبِ ـ حقائق قرآنية }


{ دورُ الرِّياحِ في إثارةِ السُّحبِ ـ حقائق قرآنية }
الحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ ، اللهمَّ صلِّي على عبدكَ ونبيكَ وخليلكَ الناطقِ بوحيكَ ، والذي جعلتهُ لسان الصِّدقِ الابديِّ ، سيدّنا مُحَمَّد وعلى آلهِ وأزواجهِ وذريِّتهِ وباركْ وسلِّم , كما تحبهُ وترضاهُ آمين.
وبعد :-
فتفضلوا معي أيها ألاكارم ، للاطلاع على هذه النفحات المباركة ، منْ معجزاتِ القرآنِ العظيمِ ، والتي تفضل بها الباحث الاستاذ الدكتور : [ الأستاذ الدكتور : سلامه عبد الهادي / عميد كلية علوم الطاقة جامعة جنوب الوادي ـ أسوان /لواء أركان حرب سابق في الجيش المصري ] ، غفرَ اللهُ تعالى لهُ ولولديهِ ، ولنا ولوالدينا ، ولجميعِ المسلمينَ آمين0
[ ملخصُ البحثِ ]
جاءَ في كتابِ الحقِّ سُبحانهُ وتعالى ، في آيتينِ مُنفصلتين ، فى سورتي ( فاطر و الروم ) أنَّ اللهَ تعالى ، يرسلُ الرِّياحَ فتثيرُ سحاباً ، قالَ اللهُ تعالى : ( اللَّهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَاباً فَيَبْسُطُهُ فِي السَّمَاء كَيْفَ يَشَاءُ وَيَجْعَلُهُ كِسَفاً فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ فَإِذَا أَصَابَ بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ) [الروم : 48]. وفي سورةِ فاطرٍ ، قولهُ تعالى اضغط هنا لتكبير الصوره وَاللَّهُ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَاباً فَسُقْنَاهُ إِلَى بَلَدٍ مَّيِّتٍ فَأَحْيَيْنَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا كَذَلِكَ النُّشُورُ) [فاطر : 9] ، وهذهِ الكلمات ، لهـا مدلولٌ علميٌّ مُعجزٌ ، يمكن أنْ نفطن إليهِ ، عندمـا نراجع قوانينَ الديناميكا الحرارية للهواءِ الرَّطبِ أو مخلوطاتِ الهواءِ والماءِ ( مرجع 1) ، والتعرف على ظاهرةِ ، تشبع الهواء ببخارِ الماءِ ( مرجع 2) عندَ مرورهِ على سطحِ الماءِ ، وهذهِ العمليةِ ، هي الأساسُ في معظمِ عملياتِ تكييفِ الهواءِ ، وكذلكَ في الطرقِ الحديثةِ لتحليةِ مياهِ البحرِ ، وفى هذا البحثِ ، سوف نرى كيفَ تُنبهنا هذهِ الآياتِ المُعجزةِ ، عنْ أنَّ حركةَ الرِّياحِ ، هى المثير الرئيسي لإطلاقِ البحارِ ( بخار الماءِ ) المُكونِ للسحابِ ، وكيفَ جاءَ هذا المعنى العلميِّ ، الذي ذكرتهُ هذهِ الآياتِ الكريمةِ ، بأدقِ الألفاظِ والكلماتِ.
[ المُقدَّمة ]
تُغطي محيطاتُ المياهِ المالحةِ ، حوالي ثلاثة أرباع سطح الكرةِ الأرضيةِ ، أي حوالي ( 361 مليون كيلومتر مربع ) ، وتصل أعماق معظمِ هذهِ المياهِ ، إلى بعدٍ يزيد عنْ ( 11521 متر) ، ( شق ماريا في المحيط الهادي )، وتصل ملوحة مياه المحيطاتِ ، في المتوسط إلى [ 35 جزء في الألف ] ، بينما تتراوح ملوحة مياه البحارِ [ بين 31 – 38 جزء في الألف ]، وتعمل هذهِ الأملاح ، على حفظِ الماءِ دونَ أنْ يفسدَ ، في هذهِ الأعماق السحيقةِ للمحيطاتِ ، ففي هذهِ الأعماق ، يظل الماء ساكناً ، لفتراتٍ طويلةٍ ، ولولا هذهِ الدرجة منْ الملوحةِ العاليةِ ، والتي تتدرج في زيادةِ التركيز ، منْ السطحِ إلى الأعماقِ ، لفسدتْ مياهُ البحارِ ، وهكذا يحفظهـا خالقهـا ومُدبر أمرهـا ، منْ التعطنِ والتعفنِ ، لو كانتْ بدونِ أملاحٍ ، خلال الملايين ، التي انقضتْ منْ عُمُرِ الأرضِ ، وإلى الملايين القادمةِ ، التي يشاء الخالق ، أنْ تحيى على الأرضِ ، وقد قدَّرَ الخالقُ ، أنْ تكون هذهِ البحار المالحةِ خزاناً دائماً للمياهِ العذبةِ ، المطلوبةِ للبشرِ ، وجميع الأحياءِ ، على وجهِ الأرضِ ، حيثُ لا يمكنْ تخزين المياهِ عذبة لفتراتٍ طويلةٍ ، وإلا أصابهـا العفن وأفسدتهـا أنواع كثيرة ، منْ البكتيريا والطفيليات ، وصدقَ الخالقُ العظيم ، حيثُ قالَ : { وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ فَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ وَمَا أَنتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ }الحجر22
[ عمليات تشبع الهواءِ ببخارِ الماءِ ]
طبقاً للنظرياتِ الحديثةِ ( للديناميكا الحرارية ) ، فإنهُ عندَ مرورِ الهواءِ الجافِ ، على سطحِ المياهِ المالحةِ ، شكل رقم (1) ، فإنَّ هذا الهواءِ الجافِ ، يُثيرُ هذهِ المياه ، كي تطلق كماً منْ بخارِ الماءِ العذبِ ، فيعلو سطحهـا ، كماً منْ البخارِ ، حتى يصبح الهواء المار ، على أسطحِ المياهِ ، هواءٌ مشبعٌ بالبخارِ أو تُسمى [ الرطوبة ] ، والرطوبة هى بخارُ الماءِ العذبِ ، وعندَ تشبع الهواء ، يصل إلى درجةٍ منْ الاتزانِ ، تُسمَّى الاتزان الديناميكي ، عندهـا لا يستطيع الهواء ، تحمل كماً آخر منْ البخارِ ، بحيث أنهُ في هذه الحالةِ ، يتعادل ما يتبخر منْ البحرِ ، مع ما يتكثف منْ البخارِ الموجودِ في الهواءِ ، وفى الشكل رقم (1) يدخل الهواء الجاف في اتجاه السهم ، وعند مرورهِ على سطحِ الماءِ ، يثيرهُ فيخرج منهُ بخار ماءٍ ، حتى يصل الهواء الخارج إلى حالةِ التشبعِ ببخارِ الماءِ ، ويمثل السهم الموجود ، في الخريطةِ بالشكلِ رقم (2) ، اتجاه تشبع الهواء ببخارِ الماءِ ، حتى يصل ، إلى نسبةٍ منْ الرطوبةِ [ 100 % ] ، عندها لا يمكن لسطحِ المياهِ ، أنْ يطلق كماً آخر ، منْ بخارِ الماءِ ، ولا فرصة أمام هذه العمليةِ ، منْ أنْ تتجددَ ، إلا أنْ يأتي هواء جاف جديد ، كي يعيد إثارة المياهِ ، كي تُطلق كماً آخر ، منْ بخارِ المـاءِ .
[IMG]file:///C:/Users/ALMOST%7E1/AppData/Local/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image001.jpg[/IMG]
شكل رقم 1 ))

[IMG]file:///C:/Users/ALMOST%7E1/AppData/Local/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image002.jpg[/IMG]
شكل رقم 2))
[ تكوين السَّحاب ]
وخلال الدورةِ ، التي يطلق عليهـا العلماءُ ، ( دورةُ المياهِ في الأرضِ ) ، تتسلط أشعة الشمسِ ، على البحارِ المالحةِ ، فيتصاعد بخار الماءِ العذبِ ، وتستقبله طبقة الهواءِ الملامسةِ لسطحِ البحرِ ، والتي تستوعب قدراً محدوداً منْ هذا البخارِ ، حتى يصل هذا الهواء ، إلى التشبعِ والبخارِ ، أو حالة ألإتزان الديناميكى ، حيثُ تتعادل كمية البخار الصاعد ، منْ سطحِ الماءِ أو المحيطاتِ المالحةِ ، مع كميةِ تكثف بخار الماءِ ، فى الهواءِ الملامسِ لسطحِ البحرِ ، وتزيد قدرة الهواءِ ، على امتصاصِ كميةِ بخار الماءِ ، عندَ درجةِ التشبعِ ، بزيادةِ درجات الحرارةِ ، ولهذا يزيد البخر ، عندَ سطوعِ أشعة الشمسِ ، وعند ما يرسل الحقّ سُبحانهُ وتعالى ، الرِّياح لتجوبَ أسطح المحيطاتِ ، تُزيلُ الرِّياحُ ، هذهِ الطبقةِ ، منْ الهواءِ المشبعِ بالبخارِ ، والملامسة للبحارِ وتحملهـا معهـا ، ونظراً لأنَّ كثافةَ هذا الهواءِ المشبعِ ، تكون أقلَّ منْ كثافةِ الهواءِ الجافِّ ( مرجع رقم 3 ) ، فإنَّ هذا الهواء المشبعِ بالبخارِ ، يتصاعد بتأثيرِ الرِّياحِ ، إلى طبقاتِ الجوِّ العُليا ، حيثُ تقلّ درجات الحرارةِ ، وفى هذهِ الارتفاعاتِ ، يتكثف بخار الماءِ ( مرجع رقم 4 ) ، ويتجمع على شكلِ قطراتٍ ، منْ الماءِ ، مكونة السَّحاب المُعلَّقِ بينَ الأرضِ والسَّماءِ ، فسبحانَ القائل : { ... وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخِّرِ بَيْنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ } البقرة164 ، وعندما تدفع الرِّياح ، هذهِ الطبقاتِ المُشبّعةِ والملامسةِ لأسطحِ البحارِ والمحيطاتِ ، على مدى هذهِ المساحاتِ الشاسعةِ ، لهذهِ الأسطح ، يحلُّ محلهـا بفعلِ الرِّياحِ ، هواءٌ جافٌ ، أى غير مشبعٍ بالبخارِ ، وهنا تثار أسطح البحارِ والمحيطاتِ ، بهذا الهواء الجاف مرَّةً أُخرى ، وتدفع بكمياتٍ أُخرى ، منْ الماءِ ، على شكلِ بخـارٍ ، ليتشبع الهواء الملامس ، لأسطحِ البحـارِ ، مرَّةً أُخرى ، ليصل مرَّةً أُخرى ، إلى الاتزانِ الديناميكى ، وهذا البخار ، يرتفع مرَّةً أُخرى ، بفعلِ الرِّياحِ ، ليستمر تكوين السَّحاب ، وهكذا بتكررِ هذهِ الدورةِ ، مرات ومرات ، ينشأ السَّحاب الثقالِ ، الذي يسببُ المطر ، منْ هذا البخارِ ، الذى تثيرهُ حركة الرِّياحِ الدائمةِ ، فسبحان الله القائل : {هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفاً وَطَمَعاً وَيُنْشِئُ السَّحَابَ الثِّقَالَ}الرعد12 ، ففي كلِّ مرَّةٍ ، تحدث إثارة الرياحِ لأسطحِ البحارِ ، لتصنع هذا السَّحاب ، وتقدَّر كمية البخارِ ، التي تحملهـا الرِّياح ، منْ البحارِ سنوياً بمقدارِ [[ 361.000 كم3 ]] كما تقدَّر كمية بخارِ الماءِ ، الذي يختزنه الغلاف الجويِّ ، في أيِ وقتٍ ، بمقدارِ [[135.000 كم3 سنوياً ]] ، أمَّا كميةُ البخارِ المخزونةِ ، في البحارِ والمحيطاتِ فمقدارها [[ 1.400.000.000.كم3 ]] ، ويمثل الشكل المرفق ، الاتزان المائيِّ ، على سطحِ الأرضِ ، ( المرجع رقم 5).
[IMG]file:///C:/Users/ALMOST%7E1/AppData/Local/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image003.jpg[/IMG]
الشكل يبين دورة تكون الأمطار من المحيطات

[IMG]file:///C:/Users/ALMOST%7E1/AppData/Local/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image004.jpg[/IMG]
صورة لسحب تحمل بخار الماء
[ المعجم]
منْ المعجمِ ، تأتي كلمة ( تثير ) بمعناها فى الآيةِ الكريمةِ ، حيثُ قالَ اللهُ تعالى ، في صفةِ بقرةِ ، بني إِسرائيل : { ... تُثِيرُ الأَرْضَ وَلاَ تَسْقِي الْحَرْثَ ... } البقرة71 ، وذكر المعجم : أَثارَ الأَرضَ : أي قَلَبَها ، على الحبِ ، بعد ما فُتحت مرّة ، وحكي أَثْوَرَها على التصحيح .
[ الآيات الكريمة ]
تكررتْ هذهِ الكلمتانِ : " تثير سحابا " فى آيتينِ كريمتينِ : الأولى :{ اللَّهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَاباً فَيَبْسُطُهُ فِي السَّمَاء كَيْفَ يَشَاءُ وَيَجْعَلُهُ كِسَفاً فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ فَإِذَا أَصَابَ بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ }الروم48 ، والثانية :{ وَاللَّهُ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَاباً فَسُقْنَاهُ إِلَى بَلَدٍ مَّيِّتٍ فَأَحْيَيْنَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا كَذَلِكَ النُّشُورُ } فاطر9 , ومِمَّا تقدمَ : يتضح أنْ تكوين السَّحابِ ، ينشأُ منْ عمليةِ إثارةٍ دائمةٍ ، لمُحيطاتِ وبحارِ الماءِ المالحةِ ، تبدأُ بنزعِ طبقةُ الهواءِ المُشبعةِ ، ببخارِ الماءِ والملامسةِ لسطحِ مياهها ، فتضطر هذهِ البحار ، إلى دفعِ كَماً آخرَ ، منْ الماءِ العذبِ ، على هيئةِ بخارِ ماءٍ ، يتصاعد ليتشبعَ بهِ الهواء ، حتى تأتى رياحاً أُخرى فتتكرر هذهِ الإثارة ، وإذا تخيلنا : أنَّ كلَّ متر مربع ، يمكنْ أنْ يتبخرَ منهُ ، في أشعةِ الشمسِ ، (( كجم )) في اليومِ الواحدِ ، على أقلِّ تقديرٍ ، فإنَّ جملةَ ما يمكن أنْ تحملهُ الرِّياح ، يصلُ ، إلى ملايين الأطنانِ ، كلّ يومٍ ، منْ هذهِ الإثارةِ الدائمةِ.
[ السند اللغوي ]
ولعلنا نكرر ، في لغتنا العربيةِ ، كلمة أنَّ الرِّيحَ ، تثيرُ غباراً ، عند ما تهب الرِّياح على أرضٍ صحراويةٍ ، فيقالُ : أنَّ البحارَ أثارتْ غُباراً منْ الأرضِ .
[ أوجه الإعجاز (ملخص البحث) ]
مَنْ كانَ يدرى ، في عصرِ رسولِ اللهِ ، صلَّى اللهُ تعالى عليهِ وآلهِ وسلَّم ، أنَّ اللهَ يرسلُ الرِّياحَ ، فتثيرُ سحاباً ، أي بخار ماءٍ عذبٍ ، منْ مياهِ البحارِ المالحةِ ، وأنَّ كلَّ ما يأتينا منْ ماءٍ عذبٍ ، إلى الأرضِ ، ينشأُ منْ إثارةِ هذهِ الرِّياحِ ، للبحارِ والمحيطاتِ المالحةِ ، عندما تنزع عنهـا ، طبقة الهواءِ المُتشبعةِ ببخارها ، والمتزنةِ بدرجةٍ مُحددةٍ ، منْ التشبعِ ، فتأتي الرِّياح ، بهواءٍ جافٍ ، متجددٍ لتثير البحار، كي تُطلق كَماً آخرَ ، منْ بخارٍ عذبٍ ، يصنع السَّحاب ، فسبحانَ اللهِ ربّ العالمينَ ، في آياتهِ ، التي فُصلتْ منْ لدنْ حكيمٍ عليمٍ ، وتباركَ اللهُ تعالى القائل : { أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَاباً ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَاماً فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مِن جِبَالٍ فِيهَا مِن بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَن يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَن مَّن يَشَاءُ يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصَارِ } النور43 ، وقال تعالى : { اللَّهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَاباً فَيَبْسُطُهُ فِي السَّمَاء كَيْفَ يَشَاءُ وَيَجْعَلُهُ كِسَفاً فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ فَإِذَا أَصَابَ بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ }الروم48 ، والحمدُ للهِ عددَ خلقهِ ورضاءَ نفسهِ وزنتَ عرشهِ ومدادَ كلماتهِ ، وعددَ نعمائهِ القائل :[{67} أَفَرَأَيْتُمُ الْمَاء الَّذِي تَشْرَبُونَ{68} أَأَنتُمْ أَنزَلْتُمُوهُ مِنَ الْمُزْنِ أَمْ نَحْنُ الْمُنزِلُونَ{69} لَوْ نَشَاء جَعَلْنَاهُ أُجَاجاً فَلَوْلَا تَشْكُرُونَ{70}]الواقعة.
المصدر
تمَّ نقله منْ أحدى المواقع الاسلامية
مواقع الاعجاز العلمي للقرآن والسنة / بيسيرٍ منْ التصرفِ منْ أجلِ الفائدةِ رجاءاً
يسعد الدكتور سلامة ، تلقي تعليقاتكم حول المقالة على الإيميل التالي :
المراجع
1. K. Wark: Thermodynamics, pp: 415 – 417, McGraw-Hill, New York (2006)
2. K. Wark: Thermodynamics, pp:418 – 422, McGraw-Hill, New York (2006)
3. K. Wark: Thermodynamics, pp: 461 – 464, McGraw-Hill, New York (2006)
4. K. Wark: Thermodynamics, pp: 474 – 478, McGraw-Hill, New York (2006)
5. Peixoto and Kettani, 1973, The Control of the Water Cycle
Scientific American - Vol. 228 -


0 صورة وآية: الشفق القطبي
0 علاج مجاني للأمراض... التفاؤل !!!!
0 كيف ترى ؟!!!!
0 العلماء يستخدمون أسلحة الليزر لمواجهة بعوضة!
0 أُوْلَئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ
0 زواج النبيّ صلّ يارب عليه واله وبرك وسلّم /للشيخ محمود غريب (2)
0 سلسلة : أسئلة في الإعجاز - تساؤلات حول العلاج بالقرآن ؟؟؟
0 أعلامنا رحمهم الله تعالى ونفعنا بعلومهم – متجدد 3
0 هل تحدث القرآن عن الدورة الهيدرولوجية للماء؟
0 { زمزم }
0 أأنتم أشد خلقا أم السماء بناها
0 الجُدد البيض والحمر تعالى الله عما يشركون علوا كبيرا
0 شاهد صور منوعة لجمال مدينة النماص السعودية
0 أول صورة للأمواج العميقة !!
0 الصحيح من معجزات النبي الفصيح / تعرف على قدره العظيم / متجدد [ 3 ].
abdulsattar58 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-03-2012, 11:03 AM   #3
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 3,224
معدل تقييم المستوى: 14
abdulsattar58 is on a distinguished road
افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو نضال 1 اضغط هنا لتكبير الصوره
جزاك الله خيرا
أخي عبد الستار
أرجو توضيح النص
بارك الله فيك
ونفع بك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبارك الله تعالى بكم وفيكم
وجزآكم الله تعالى خيرا
وأسعدكم الله تعالى في الدنيا والآخرة

وشكرا لمروركم مع فائق تقديري



0 كثرة الخطا إلى المساجد
0 القصص النبويَّة في نفحاتٍ رمضانية مع ما تيسر من فقه الصِّيام /متجدد - 7
0 وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ
0 يغشي الليل النهار .... معجزة قرآنية
0 ولادة طفل برأسين وقلبين !!!!!!!
0 رمضان الخير ذا قادم فسارعوا للتوبة يا أهل التفريط
0 الريف في فرنسا !!!!
0 مقالات ملفَّقة في الإعجاز العلمي!!!!
0 لمسات بيانية في نصوص من التنزيل
0 هذه يد يحبها الله ورسوله
0 مع موسى عليه السلام في القرآن العظيم ...
0 تعرف على منافع الخزامى !!!!
0 هذا خلق الله .. السلاحف آية من آيات الله !!!!
0 الأمعاء: كيف تعمل على طرد السموم !!!؟؟؟
0 سرعة الإنسان أمام الكون !!!
abdulsattar58 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-04-2012, 05:25 PM   #5
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 3,224
معدل تقييم المستوى: 14
abdulsattar58 is on a distinguished road
افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة *وكيل الصيانة* اضغط هنا لتكبير الصوره
جزاك الله كل الخير


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وجزآكم الله تعالى خيرا
وأسعدكم الله تعالى في الدنيا والآخرة

وشكرا لمروركم مع فائق تقديري



0 متاع الجبال .. اعجاز علمي
0 تعرّف على كل فضائل يوم الجمعة للسيوطي متجدد 3
0 الصحيح من معجزات النبي الفصيح / تعرف على قدره العظيم / متجدد [ 28 ]. !!
0 نعمة الدمع
0 الصحيح من معجزات النبي الفصيح / تعرف على قدره العظيم / متجدد [ 6 ].
0 التاسع من ذي الحجة في سطور// تفضلوا
0 الإعجاز البياني في السنة النبوية !!!
0 (وَإِنَّ كَثِيراً مِّنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ ) – 2
0 لمسات بيانية في آي القرآن \ أسئلة وأجوبة !!!
0 ظاهرة الخسف في آخر الزمان !!!!
0 أعلامنا رحمهم الله تعالى ونفعنا بعلومهم – متجدد 3
0 إذا أردتَ النجاح... تعلم من النمل
0 وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ 1-3
0 القصص النبويَّة في نفحاتٍ رمضانية ../متجدد - 21
0 الصحيح من معجزات النبي الفصيح / تعرف على قدره العظيم / متجدد [ 1 ].
abdulsattar58 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل تعلم ؟ عجائب و غرائب حسكو2100 منتدى العلوم الكونيه والثقافات العامه 14 06-15-2019 01:01 PM
معلومات عامة baran80 منتدى العلوم الكونيه والثقافات العامه 19 03-24-2019 11:19 AM
قصة قصيرة \"في انتظار المعجزة\" أمورة بابا منتدي القصص و الحكايات - الأدب الشعبي 9 05-21-2016 03:33 PM
هداية الكبار بسبب الصغار .. أمورة بابا منتدي القصص و الحكايات - الأدب الشعبي 11 05-14-2014 12:01 PM
آداب السفر نُوٌرَ بًرّقّ منتدي السياحه (رحلات وسفر) و المغتربين 4 06-13-2011 03:00 PM


الساعة الآن 07:07 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.