قديم 04-02-2012, 06:32 PM   #1
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 428
معدل تقييم المستوى: 3
ابو اسامه _1 is on a distinguished road
افتراضي الصحابى الذى اهتز لموته عرش الرحمن


سعد بن معاذ




مقدمة
هو سعد بن معاذ بن النعمان بن امرئ القيس الأنصاري الأشهلي، يكنى أبا عمرو.

وأمه هي كبشة بنت رافع بن عبيد بن ثعلبة.. لها صحبة، فقد أسلمت وبايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، وماتت بعد ابنها سعد بن معاذ.

أما زوجته فهي هند بنت سماك بن عتيك بن امرئ القيس بن زيد بن عبد الأشهل الأنصارية، عمة أسيد بن حضير، قال بن حبيب: هي زوج سعد بن معاذ والدة عمر وعبد الله، وقال العدوي: هي والدة الحارث بن أوس بن معاذ، وكانت من المبايعات، وقال ابن سعد: أمها: أم جندب بنت رفاعة أم زنبر بن زيد بن مالك الأوسية، وهند عمة أسيد بن حضير بن سماك، وكانت أولا عند أوس بن معاذ فولدت له الحارث بن أسلم وشهد بدرا، ثم خلف عليها أخوه سعد بن معاذ فولدت له عبد الله وعمرو، وأسلمت وبايعت.

صفته الخَلْقية:

عن عائشة قالت:... وكان سعد من أطول الناس وأعظمهم.

وقيل عنه أيضًا: وكان رجلا أبيضا جسيما.

وعن الحصين بن عبد الرحمن بن عمرو بن سعد بن معاذ قال: كان سعد بن معاذ رجلا أبيضا، طوالا جميلا، حسن الوجه أعين، حسن اللحية.

أولاده:

وكان لسعد بن معاذ من الولد: عمرو وعبد الله، وأمهما هند بنت سماك بن عتيك بن امرئ القيس بن زيد بن عبد الأشهل، وهي من المبايعات، خلف عليها سعد بعد أخيه أوس بن معاذ، وهي عمة أسيد بن خضير بن سماك، وكان لعمرو بن سعد بن معاذ من الولد تسعة نفر وثلاث نسوة، منهم عبد الله بن عمرو قتل يوم الحرة، ولسعد بن معاذ اليوم عقب.


حاله في الجاهلية:

من خلال تصفح سيرته في كتب التراجم والمصادر التاريخية نستطيع أن نقول: إنه كان سيد قومه ورئيس الأوس وزعيم قبيلة بني عبد الأشهل، وكان صاحبا لأمية بن خلف أبي صفوان القرشي، الذي قتل في بدر كافرا، وكانت قبيلة بني قريظة موالية له ومن حلفائه.


عمره عند الإسلام:

لم يرد تحديدا في المصادر التاريخية عمره عند الإسلام، إلا أننا نستطيع أن نستشف ذلك من الآتي:

كان إسلامه على يد مصعب بن عمير عند قدومه المدينة بين العقبة الأولى والثانية، والتي كانت في السنة الثانية عشرة من البعثة، أو نستطيع أن نقول: إنه أسلم قبل الهجرة بعام على أقل تقدير.

- كانت وفاته يوم الخندق سنة خمس من الهجرة، وهو يومئذ بن سبع وثلاثين سنة.

ومن هذا نستطيع أن نقول: كان عمره عند الإسلام واحدا وثلاثين عاما، حيث كان سيدا في قومه.




قصة إسلامه
روي أن قريشًا سمعت قائلا يقول في الليل على أبي قبيس:

فإن يسلم السعدان يصبح محمد بمكة لا يخشى خلاف مخالف

فظنت قريش أنهما سعد تميم وسعد هذيم، فلما كانت في الليلة الثانية سمعوه يقول:

أيا سعد سعد الأوس كن أنت ناصرا ويا سعد سعد الخزرجيين الغطارف

أجيبا إلى داعي الهدى وتمنيا على الله في الفردوس منية عارف

فإن ثواب الله للطالب الهدى جنان من الفردوس ذات رفارف

فلما أصبحوا قال أبو سفيان: هو والله سعد بن معاذ وسعد بن عبادة.

وعن عروة قال: فلما حضر الموسم حج نفر من الأنصار من بني مالك بن النجار منهم معاذ بن عفراء وأسعد بن زرارة، ومن بني زريق رافع بن مالك وذكوان بن عبد قيس، ومن بني عبد الأشهل أبو الهيثم بن التيهان، ومن بني عمرو بن عوف عويم بن ساعدة، فأتاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرهم خبره الذي اصطفاه الله من نبوته وكرامته وقرأ عليهم القرآن، فلما سمعوا قوله أنصتوا واطمأنت أنفسهم إلى دعوته، وعرفوا ما كانوا يسمعون من أهل الكتاب من ذكرهم إياه بصفته وما يدعوهم إليه فصدقوه وآمنوا به وكانوا من أسباب الخير، ثم قالوا له: قد علمت الذي بين الأوس والخزرج من الدماء ونحن نحب ما أرشد الله به أمرك، ونحن لله ولك مجتهدون وإنا نشير عليك بما ترى، فامكث على اسم الله حتى نرجع إلى قومنا فنخبرهم بشأنك وندعوهم إلى الله ورسوله، فلعل الله يصلح بيننا ويجمع أمرنا فإنا اليوم متباعدون متباغضون وإن تقدم علينا اليوم ولم نصطلح لم يكن لنا جماعة عليك، ولكن نواعدك الموسم من العام المقبل، فرضي رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي قالوا.

فرجعوا إلى قومهم فدعوهم سرا وأخبروهم برسول الله صلى الله عليه وسلم والذي بعثه الله به ودعا إليه بالقرآن، حتى قل دار من دور الأنصار إلا أسلم فيها ناس لا محالة، ثم بعثوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ابعث إلينا رجلا من قبلك فيدعو الناس بكتاب الله فإنه أدنى أن يتبع، فبعث إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم مصعب بن عمير أخا بني عبد الدار، فنزل في بني غنم على أسعد بن زرارة، فجعل يدعو الناس سرا ويفشو الإسلام ويكثر أهله، وهم في ذلك مستخفون بدعائهم.

وقد أسلم (سعد بن معاذ) في المدينة على يد سفير الإسلام مصعب بن عمير، ذلك أنه قال لأسيد بن حضير: لا أبا لك ، انطلق إلى هذين الرجلين اللذين قد أتيا دارينا ليسفها ضعفاءنا، فازجرهما وانههما عن أن يأتيا دارينا؛ فإنه لولا أن أسعد بن زرارة مني حيث قد علمت كفيتك ذلك، هو ابن خالتي ولا أجد عليه مقدما، فأخذ أسيد بن حضير حربته ثم أقبل إليهما؛ فلما رآه أسعد بن زرارة قال لمصعب بن عمير: هذا سيد قومه قد جاءك فاصدق الله فيه، قال مصعب: إن يجلس أكلمه، قال: فوقف عليهما متشتِّما فقال: ما جاء بكما إلينا تسفهان ضعفاءنا؟ اعتزلانا إن كانت لكما بأنفسكما حاجة، فقال له مصعب: أوتجلس فتسمع؟ فإن رضيت أمرا قبلته، وإن كرهته كف عنك ما تكره، قال: أنصفت، ثم ركز حربته وجلس إليهما، فكلمه مصعب بالإسلام، وقرأ عليه القرآن، فقالا: فيما يذكر عنهما: والله لعرفنا في وجهه الإسلام قبل أن يتكلم في إشراقه وتسهله، ثم قال: ما أحسن هذا الكلام وأجمله! كيف تصنعون إذا أردتم أن تدخلوا في هذا الدين؟ قالا له: تغتسل فتطهَّر وتُطهِّر ثوبيك، ثم تشهد شهادة الحق، ثم تصلي

فقام فاغتسل وطهر ثوبيه، وتشهد شهادة الحق، ثم قام فركع ركعتين، ثم قال لهما: إن ورائي رجلا إن اتبعكما لم يتخلف عنه أحد من قومه، وسأرسله إليكما الآن: سعد بن معاذ، ثم أخذ حربته وانصرف إلى سعد وقومه وهم جلوس في ناديهم، فلما نظر إليه سعد بن معاذ مقبلا، قال: أحلف بالله لقد جاءكم أسيد بغير الوجه الذي ذهب به من عندكم، فلما وقف على النادي قال له سعد: ما فعلت؟ قال: كلمت الرجلين، فوالله ما رأيت بهما بأسا، وقد نهيتهما، فقالا: نفعل ما أحببت، وقد حُدثت أن بني حارثة قد خرجوا إلى أسعد بن زرارة ليقتلوه؛ وذلك أنهم قد عرفوا أنه ابن خالتك ليخفروك.

قال: فقام سعد مغضبا مبادرا؛ تخوفا للذي ذكر له من بني حارثة، فأخذ الحربة من يده ثم قال: والله ما أراك أغنيت شيئا، ثم خرج إليهما، فلما رآهما سعد مطمئنين، عرف سعد أن أسيدا إنما أراد منه أن يسمع منهما، فوقف عليهما متشتّما، ثم قال لأسعد بن زرارة: يا أبا أمامة، أما والله لولا ما بيني وبينك من القرابة ما رمت هذا مني، أتغشانا في دارينا بما نكره؟ وقد قال أسعد بن زرارة لمصعب بن عمير: أي مصعب، جاءك والله سيد من وراءه من قومه، إن يتبعك لا يتخلف عنك منهم اثنان، قال: فقال له مصعب: أوتقعد فتسمع، فإن رضيت أمرا ورغبت فيه قبلته، وإن كرهته عزلنا عنك ما تكره؟ قال سعد: أنصفت، ثم ركز الحربة وجلس، فعرض عليه الإسلام، وقرأ عليه القرآن، قالا: فعرفنا - والله - في وجهه الإسلام قبل أن يتكلم؛ لإشراقه وتسهله، ثم قال لهما: كيف تصنعون إذا أنتم أسلمتم ودخلتم في هذا الدين؟ قالا: تغتسل فتطهَّر وتطهر ثوبيك، ثم تشهد شهادة الحق، ثم تصلي ركعتين.

قال: فقام فاغتسل وطهر ثوبيه، وشهد شهادة الحق، ثم ركع ركعتين، ثم أخذ حربته، فأقبل عامدا إلى نادي قومه ومعه أسيد بن حضير، فلما رآه قومه مقبلا، قالوا: نحلف بالله لقد رجع إليكم سعد بغير الوجه الذي ذهب به من عندكم، فلما وقف عليهم قال: يا بني عبد الأشهل، كيف تعلمون أمري فيكم؟ قالوا: سيدنا وأوصلنا وأفضلنا رأيا، وأيمننا نقيبة، قال: فإن كلام رجالكم ونسائكم علي حرام حتى تؤمنوا بالله وبرسوله، قالا: فوالله ما أمسى في دار بني عبد الأشهل رجل ولا امرأة إلا مسلما ومسلمة.

ورجع أسعد ومصعب إلى منزل أسعد بن زرارة، فأقاما عنده يدعو الناس إلى الإسلام، حتى لم تبق دار من دور الأنصار إلا وفيها رجال ونساء مسلمون.


قال ابن حجر في الإصابة: فلما أسلم – أي سعد بن معاذ - قال لبني عبد الأشهل: كلام رجالكم ونسائكم علي حرام حتى تسلموا؛ فأسلموا فكان من أعظم الناس بركة في الإسلام، وشهد بدرا لم يختلفوا فيه، وشهد أحدا والخندق.


المؤاخاة:

وقال الواقدي: آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه (أبي عبيدة بن الجراح) وبين سعد بن معاذ.

وروى ابن سعد في الطبقات عن سعد بن إبراهيم وعن بن أبي عون قالا: آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بين سعد بن معاذ وسعد بن أبي وقاص، قال: وأما محمد بن إسحاق فقال: آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بين سعد بن معاذ وأبي عبيدة بن الجراح، فالله أعلم أي ذلك كان.

وقال ابن حجر الإصابة: وآخى النبي صلى الله عليه وسلم بينه (عبد الله بن مسعود) وبين الزبير، وبعد الهجرة بينه وبين سعد بن معاذ.







أثر الرسول صلى الله عليه وسلم في تربيته

يتوق للطواف بالبيت رغم وجود أبي جهل:

عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: انطلق سعد بن معاذ معتمرا قال: فنزل على أمية بن خلف أبي صفوان، وكان أمية إذا انطلق إلى الشام فمر بالمدينة نزل على سعد فقال أمية لسعد: انتظر حتى إذا انتصف النهار وغفل الناس انطلقت، فطفت فبينا سعد يطوف إذا أبو جهل فقال: من هذا الذي يطوف بالكعبة؟ فقال سعد: أنا سعد، فقال أبو جهل: تطوف بالكعبة آمنا وقد آويتم محمدا وأصحابه؟! فقال: نعم فتلاحيا بينهما، فقال أمية لسعد: لا ترفع صوتك على أبي الحكم فإنه سيد أهل الوادي، ثم قال سعد: والله لئن منعتني أن أطوف بالبيت لأقطعن متجرك بالشام، قال: فجعل أمية يقول لسعد: لا ترفع صوتك وجعل يمسكه فغضب سعد فقال: دعنا عنك، فإني سمعت محمدا صلى الله عليه وسلم يزعم أنه قاتلك، قال: إياي؟! قال: نعم، قال: والله ما يكذب محمد إذا حدث.

فرجع إلى امرأته فقال: أما تعلمين ما قال لي أخي اليثربي؟ قالت: وما قال؟ قال: زعم أنه سمع محمدا يزعم أنه قاتلي، قالت: فوالله ما يكذب محمد، قال: فلما خرجوا إلى بدر وجاء الصريخ قالت له امرأته: أما ذكرت ما قال لك أخوك اليثربي؟ قال: فأراد أن لا يخرج فقال له أبو جهل: إنك من أشراف الوادي فسر يوما أو يومين فسار معهم فقتله الله.


يبرأ من المنافقين:

قال ابن زيد: إن هذه الآية حين أنزلت: {فما لكم في المنافقين فئتين} فقرأ حتى بلغ: {فلا تتخذوا منهم أولياء حتى يهاجروا في سبيل الله} فقال سعد بن معاذ: فإني أبرأ إلى الله وإلى رسوله من فئته، يريد عبد الله بن أبي ابن سلول.


يفزع لسماع سب الرسول صلى الله عليه وسلم:

قوله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا لا تقولوا راعنا} ذكر شيئا آخر من جهالات اليهود، والمقصود نهي المسلمين عن مثل ذلك، وحقيقة راعنا في اللغة: أرعنا ولنرعك؛ لأن المفاعلة من اثنين، فتكون من رعاك الله أي احفظنا ولنحفظك وارقبنا ولنرقبك، ويجوز أن يكون من أرعنا سمعك أي: فرغ سمعك لكلامنا، وفي المخاطبة بهذا خفاء؛ فأمر المؤمنين أن يتخيروا من الألفاظ أحسنها ومن المعاني أرقها.

قال ابن عباس: كان المسلمون يقولون للنبي صلى الله عليه وسلم: أرعنا على جهة الطلب والرغبة ـ من المراعاة ـ أي: التفت إلينا، وكان هذا بلسان اليهود سبًّا أي: اسمع لا سمعت، فاغتنموها وقالوا: كنا نسبّه سرا فالآن نسبّه جهرا؛ فكانوا يخاطبون بها النبي صلى الله عليه وسلم ويضحكون فيما بينهم.

فسمعها سعد بن معاذ - وكان يعرف لغتهم - فقال لليهود: عليكم لعنة الله، لئن سمعتها من رجل منكم يقولها للنبي صلى الله عليه وسلم لأضربن عنقه، فقالوا: أو لستم تقولونها؟ فنزلت الآية، ونهوا عنها تقتدي بها اليهود في اللفظ وتقصد المعنى الفاسد فيه.







أهم ملامح شخصيته
غيرته الشديدة على محارمه:

قيل: لما نزلت الآية المتقدمة في الذين يرمون المحصنات وتناول ظاهرها الأزواج وغيرهم قال سعد بن معاذ: يا رسول الله، إن وجدت مع امرأتي رجلا أمهله حتى آتي بأربعة؟! والله لأضربنه بالسيف غير مصفح عنه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أتعجبون من غيرة سعد؟ لأنا أغير منه والله أغير مني. وفي ألفاظ سعد روايات مختلفة هذا نحو معناها.


سيد في قومه، محبب إلى أهله وعشيرته:

- يظهر هذا الملمح واضحا جليا حين قدم سعد متشتّما على مصعب بن عمير وأسعد بن زرارة؛ نتيجة خوفه على قومه منهما، حيث قال أسعد لمصعب: "أي مصعب، جاءك والله سيد من وراءه من قومه، إن يتبعك لا يتخلف عنك منهم اثنان"، وقبلها كان قد قال أسيد بن حضير - وهو سيد في قومه - لمصعب بن عمير وأسعد بن زرارة حين أعلن إسلامه: "إن ورائي رجلا إن اتبعكما لم يتخلف عنه أحد من قومه"، يقصد بذلك سعد بن معاذ.


- وكذلك يظهر هذا الملمح حين أعلن إسلامه ووقف على قومه فقال: "يابني عبد الأشهل، كيف تعلمون أمري فيكم"؟ حينئذ رد عليه قومه بما يرونه فيه فقالوا: "سيدنا، وأوصلنا، وأفضلنا رأيا، وأيمننا نقيبة"، وفي ذات اليوم الذي أسلم فيه تبعه كل قومه وعشيرته وقبيلته (بنو عبد الأشهل)، فأسلموا جميعا بإسلام سعد بن معاذ.


- وكذلك يظهر أيضا حين قال لهم في دعوته إياهم إلى الإسلام: "فإن كلام رجالكم ونسائكم علي حرام حتى تؤمنوا بالله وبرسوله"، فلو لم يعرف هو نفسه مكانته وقدره عندهم، وأفضليته عليهم، وأنهم لن يقدروا على مقاطعته ورفض طلبه، بل سيستجيبوا على الفور ما كان قال هذه المقولة يجازف ويخاطر بها.


- ويشهد على ذلك أيضا رواية السيدة عائشة رضي الله عنها - سترد موثقة قريبا -: كان في بني عبد الأشهل ثلاثة لم يكن أحد أفضل منهم سعد بن معاذ وأسيد بن حضير وعباد بن بشر.


متجرد للحق أيا كان موقعه:

فبالرغم من أنه كان ذاهبا إلى أسعد بن زرارة ومصعب بن عمير مغضبا متشتّما، يريد أن يردهما عن داره وقبيلته وأخذ معه رمحه لذلك، نراه وقد رجع بغير الوجه الذي كان قد جاء به، وما كان ذلك منه إلا إنصافا للحق وبعدا عن العنجهية والكبر رغم أنها كانت تليق به.

فحين ذهب قال لأسعد بن زرارة: "يا أبا أمامة، أما والله لولا ما بيني وبينك من القرابة ما رمت هذا مني، أتغشانا في دارينا بما نكره"؟ - وفي هذه المقولة ما فيها من تقديره وصلته لقرابته - حينئذ رد عليه مصعب فقال: "أوتقعد فتسمع؟ فإن رضيت أمرا ورغبت فيه قبلته، وإن كرهته عزلنا عنك ما تكره".

وجاء التجرد للحق في رد سعد الذي كان بسببه إسلامه حيث قال: "أنصفت، ثم ركز الحربة وجلس"، وتابع ذلك بأن قال بعد أن عُرض عليه الإسلام، "كيف تصنعون إذا أنتم أسلمتم ودخلتم في هذا الدين"؟ وكان نتيجة ذلك كله أن أسلم، وأسلم بإسلامه قبيلة.


إيجابي يحب الإسلام ويحرص على تبليغه من أول يوم أسلم فيه:

وذلك أيضا في قصة إسلامه؛ فمن أول يوم أسلم فيه لم يتكاسل ولم يتوانى، بل أعلن المقاطعة على قومه وأهله وعشيرته إن لم يسلموا وهو عمل جد قاسي.


ينصر الله ورسوله:

عن محمد بن عمرو الليثي عن جده قال: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بدر حتى إذا كان بالروحاء خطب الناس فقال: كيف ترون؟ قال أبو بكر: يا رسول الله، بلغنا أنهم بكذا وكذا، قال: ثم خطب الناس فقال: كيف ترون؟ فقال عمر مثل قول أبي بكر، ثم خطب فقال: ما ترون؟ فقال سعد بن معاذ: إيانا تريد، فوالذي أكرمك وأنزل عليك الكتاب ما سلكتها قط ولا لي بها علم، ولئن سرت حتى تأتي برك الغماد من ذي يمن لنسيرن معك، ولا نكون كالذين قالوا لموسى من بني إسرائيل: [اذهب أنت وربك فقاتلا انا ها هنا قاعدون] ولكن: اذهب أنت وربك فقاتلا إنا معكما متبعون، ولعلك أن تكون خرجت لأمر وأحدث الله إليك غيره، فانظر الذي أحدث الله إليك فامض له، فصل حبال من شئت واقطع حبال من شئت وسالم من شئت وعاد من شئت، وخذ من أموالنا ما شئت؛ فنزل القرآن على قول سعد: [كما أخرجك ربك من بيتك بالحق وإن فريقا من المؤمنين] إلى قوله: [ويقطع دابر الكافرين] وإنما خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم يريد غنيمة ما مع أبي سفيان فأحدث الله إليه القتال.




ومن تبعات ذلك: كان حكمه يوافق حكم الله:

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه: أن أناسا (هم أهل قريظة) نزلوا على حكم سعد بن معاذ فأرسل إليه فجاء على حمار فلما بلغ قريبا من المسجد قال النبي صلى الله عليه وسلم: قوموا إلى خيركم أو سيدكم فقال: يا سعد، إن هؤلاء نزلوا على حكمك قال: فإني أحكم فيهم أن تقتل مقاتلتهم وتسبى ذراريهم، قال: حكمت بحكم الله أو بحكم الملك
شدته على الكافرين ولا يخشى في الله لومة لائم:

وظهر هذا الملمح بصورة واضحة حين ارتضوه بنو قريظة ليحكم فيهم، حيث قالوا له: "يا أبا عمرو حلفاؤك ومواليك وأهل النكاية ومن قد علمت، فلا يرجع إليهم قولا"، وهم الذين كانوا قد آذوا الرسول صلى الله عليه وسلم والمسلمين، فلم يخنع ولم يجبن ولم يتلكأ، ولم يحابي أو يجامل، بل قال بملئ فيه: " قد آن لسعد أن لا يبالي في الله لومة لائم... فإني أحكم فيهم: أن تقتل مقاتلتهم وتسبى ذراريهم وتقسم أموالهم"، وهنا قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لقد حكمت فيهم بحكم الله ورسوله"، وسيرد هذا الموقف لاحقا.


كذلك كان موقفه مع أبي جهل السابق حين أراد أن يمنعه من الطواف بالبيت وقال له: تطوف بالكعبة آمنا وقد آويتم محمدا وأصحابه؟! فرد عليه بنعم وتلاحى معه حتى قال له: "والله لئن منعتني أن أطوف بالبيت لأقطعن متجرك بالشام".


وأيضا حين سمع اليهود الذين كانوا يقولون للرسول صلى الله عليه وسلم: "أرعنا" أي: "اسمع لا سمعت" - في مرادهم - حيث كانوا يوارون بذلك ويقولون: "كنا نسبّه سرا فالآن نسبّه جهرا"، وكان هو يعرف لغتهم فقال لهم: "عليكم لعنة الله، لئن سمعتها من رجل منكم يقولها للنبي صلى الله عليه وسلم لأضربن عنقه".


يُجل الرسول صلى الله عليه وسلم ويقدره:

وظهر ذلك حين حين ولاه الرسول صلى الله عليه وسلم أمر مواليه (بني قريظة) ليحكم فيهم حيث قال:

"عليكم بذلك عهد الله وميثاقه؟ قالوا: نعم، قال: وعلى من ها هنا"؟ وهو بذلك يريد الناحية التي فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن معه، ولم يرد أن يذكر ذلك صراحة؛ إجلالا وتعظيما لقدر رسول الله صلى الله علي وسلم ومكانته، وهنا فهم ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له: "نعم" فقال سعد: "أحكم أن تقتل الرجال وتقسم الأموال وتسبى الذراري".


حبه رسول الله صلى الله عليه وسلم وخوفه الشديد عليه:

عن ابن إسحاق قال: حدثني عبد الله بن أبي بكر بن حزم: أن سعد بن معاذ قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم - لما التقى الناس يوم بدر -: يا رسول الله، ألا نبني لك عريشا فتكون فيه وننيخ إليك ركائبك، ونلقى عدونا فإن أظفرنا الله وأعزنا فذاك أحب إلينا، وإن تكن الأخرى تجلس على ركائبك فتلحق بمن وراءنا؟ فأثنى عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم خيرا ودعا له، فبني لرسول الله صلى الله عليه وسلم عريش، فكان فيه أبو بكر ما معهما غيرهما.

- وأيضا مقالته السابقة لليهود الذين كانوا يسبون الرسول صلى الله عليه وسلم: "عليكم لعنة الله، لئن سمعتها من رجل منكم يقولها للنبي صلى الله عليه وسلم لأضربن عنقه".


ومن مناقبه ما يلي:


1) اهتز لموته عرش الرحمن:

عن جابر رضي الله عنه: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: اهتز العرش لموت سعد بن معاذ. وعن الأعمش حدثنا أبو صالح عن جابر عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله، فقال رجل لجابر: فإن البراء يقول: اهتز السرير فقال: إنه كان بين هذين الحيين (الأوس والخزرج) ضغائن، سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: اهتز عرش الرحمن لموت سعد بن معاذ.


عن عائشة رضي الله عنها قالت: قدمنا من سفر فتلقونا بذي الحليفة، وكان غلمان الأنصار يتلقون بهم إذا قدموا، فلقوا أُسَيْد بن حضير فنعوا إليه امرأته فتقنع يبكي، قالت: فقلت له: سبحان الله، أنت من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ولك في السابقة ما لك تبكي على امرأة، فكشف عن رأسه فقال: صدقت، لعمرو الله والله ليحق لي أن لا أبكي على أحد بعد سعد بن معاذ وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما قال، قالت له: وما قال؟ قال: قال: لقد اهتز العرش لوفاة سعد بن معاذ، قالت: وهو يسير بيني وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم. قال الحاكم: هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه.


2) وفتحت لوفاته أبواب السماء:

عن جابر بن عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لسعد: هذا الرجل الصالح الذي فتحت له أبواب السماء شدد عليه ثم فرج عنه.


3) وشيعه سبعون ألف ملك لم يطئوا الأرض قبل اليوم:

عن سعد بن أبي وقاص قال:... فقال قائل من المنافقين: ما رأينا كاليوم، ما حملنا نعشا أخف منه قط، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لقد نزل سبعون ألف ملك شهدوا سعد ابن معاذ ما وطئوا الأرض قبل ذلك اليوم.


4) وصاحب ضغطة القبر التي كشفها الله عنه:

عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: للقبر ضغطة لو نجا منها أحد لنجا منها سعد بن معاذ.


وعن ابن عمر قال: دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم قبره - يعني سعد بن معاذ - فاحتبس، فلما خرج قيل: يا رسول الله، ما حبسك؟ قال: ضم سعد في القبر ضمة فدعوت الله فكشف عنه.


5) مناديله في الجنة أحسن من الحرير:

عن أنس رضي الله عنه قال: أهدي للنبي صلى الله عليه وسلم جبة سندس وكان ينهى عن الحرير فعجب الناس منها فقال: والذي نفس محمد بيده لمناديل سعد بن معاذ في الجنة أحسن من هذا.

6) داره من أول دور الأنصار في الخير:

عن أبي سلمة وعبيد الله بن عبد الله أنهما سمعا أبا هريرة يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ألا أخبركم بخير دور الأنصار؟ قالوا: بلى يا رسول الله، قال: دار بنى عبد الأشهل وهم رهط سعد بن معاذ، قالوا: ثم من يا رسول الله؟ قال: ثم بنو النجار، قالوا: ثم من يا رسول الله؟ قال: ثم بنو الحارث بن الخزرج، قالوا: ثم من يا رسول الله؟ قال: ثم بنو ساعدة، قالوا: ثم من يا رسول الله؟ قال: في كل دور الأنصار خير.

فبلغ ذلك سعد بن عبادة فقال: ذكرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم آخر أربعة أدور؛ لأكلمن رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك، فقال له رجل: أما ترضى أن يذكركم رسول الله صلى الله عليه وسلم آخر الأربعة؟ فوالله لقد ترك رسول الله صلى الله عليه وسلم من الأنصار أكثر ممن ذكر، قال: فرجع سعد.


7) وهو من أفضل داره:

عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان في بني عبد الأشهل ثلاثة لم يكن أحد أفضل منهم سعد بن معاذ وأسيد بن حضير وعباد بن بشر... قال الحاكم: هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه.


8) وصاحب دعوة النبي صلى الله عليه وسلم الخاصة:

عن معمر عن صاحب له أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لسعد بن معاذ: اللهم سدد رميته وأجب دعوته.

وعن عبد الله بن شداد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لسعد وهو يكيد بنفسه: جزاك الله خيرا من سيد قوم صدقت الله ما وعدته وهو صادقك ما وعدك.








بعض المواقف من حياته مع الرسول صلى الله عليه وسلم
في الخندق:

عن أبي معشر قال: جاء الحارث بن عوف وعيينة بن حصن فقالا لرسول الله صلى الله عليه وسلم عام الخندق: نكف عنك غطفان على أن تعطينا ثمار المدينة، قال: فراوضوه حتى استقام الأمر على نصف ثمار المدينة، فقالوا: اكتب بيننا وبينك كتابا، فدعا بصحيفة قال: والسعدان سعد بن معاذ وسعد بن عبادة جالسان، فأقبلا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالا: أشيء أتاك عن الله ليس لنا أن نعرض فيه؟ قال: لا، ولكني أردت أن أصرف وجوه هؤلاء عني ويفرغ وجهي لهؤلاء، قال: قالا له: ما نالت منا العرب في جاهليتنا شيئا إلا بشرى أو قرى.

يعوده صلى الله عليه وسلم:

عن عائشة: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ضرب على سعد بن معاذ خيمة في المسجد ليعوده من قريب.

أفطر عندكم الصائمون:

عن عبد الله بن الزبير قال: أفطر رسول الله صلى الله عليه وسلم عند سعد بن معاذ فقال: أفطر عندكم الصائمون، وأكل طعامكم الأبرار، وصلت عليكم الملائكة.


فإنما الاستئذان من النظر:

عن هزيل بن شرحبيل قال: أتى سعد بن معاذ النبي صلى الله عليه وسلم فاستأذن عليه وهو مستقبل الباب، فقال النبي صلى الله عليه وسلم بيده هكذا: يا سعد فإنما الاستئذان من النظر.


بعض المواقف من حياته مع الصحابة:


مع علي رضي الله عنه:

عن ابن عباس قال: كانت فاطمة تذكر لرسول الله صلى الله عليه وسلم فلا يذكرها أحد إلا صد عنه حتى يئسوا منها، فلقي سعد بن معاذ عليا فقال: إني والله ما أرى رسول الله صلى الله عليه وسلم يحبسها إلا عليك، قال: فقال له علي: لم تر ذلك؟ قال: فوالله ما أنا بواحد من الرجلين، ما أنا بصاحب دنيا يلتمس ما عندي وقد علم مالي صفراء ولا بيضاء، ولا أنا بالكافر الذي يترفق بها عن دينه - يعني يتألفه بها - إني لأول من أسلم، فقال سعد: فإني أعزم عليك لتفرجنها عني فإن في ذلك فرجا، قال: فأقول ماذا؟ قال: تقول: جئت خاطبا إلى الله وإلى رسوله صلى الله عليه وسلم فاطمة بنت محمد صلى الله عليه وسلم، قال: فانطلق علي فعرض على النبي صلى الله عليه وسلم وهو يصلي بنفل حصر، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: كأن لك حاجة يا علي؟ قال: أجل، جئت خاطبا إلى الله ورسوله فاطمة ابنة محمد صلى الله عليه وسلم، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: مرحبا، كلمة ضعيفة ثم رجع علي إلى سعد بن معاذ فقال له: ما فعلت؟ قال فعلت الذي أمرتني به فلم يزد على أن رحب بي كلمة ضعيفة، فقال سعد: أنكحك والذي بعثه بالحق؛ إنه لا خلف الآن ولا كذب عنده، عزمت عليك لتأتينه غدا فتقولن يا نبي الله متى تبنيني، قال علي: هذه أشد من الأولى أوَلا أقول: يا رسول الله حاجتي؟ قال: قل كما أمرتك، فانطلق علي فقال: يا رسول الله، متى تبنيني؟ قال: الثالثة إن شاء الله....


مع أنس بن النضر:

عن أنس رضي الله عنه قال غاب عمي أنس بن النضر عن قتال بدر فقال: يا رسول الله، غبت عن أول قتال قاتلت المشركين لئن الله أشهدني قتال المشركين ليرين الله ما أصنع، فلما كان يوم أحد وانكشف المسلمون قال: اللهم إني أعتذر إليك مما صنع هؤلاء - يعني أصحابه - وأبرأ إليك مما صنع هؤلاء - يعني المشركين - ثم تقدم، فاستقبله سعد بن معاذ فقال: يا سعد بن معاذ الجنة ورب النضر، إني أجد ريحها من دون أحد، قال سعد: فما استطعت يا رسول الله ما صنع، قال أنس: فوجدنا به بضعا وثمانين ضربة بالسيف أو طعنه برمح أو رمية بسهم، ووجدناه قد قتل وقد مثل به المشركون... رواه البخاري


مع ثابت بن قيس:

عن أنس بن مالك أنه قال: لما نزلت هذه الآية: [يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي] إلى آخر الآية جلس ثابت بن قيس في بيته وقال: أنا من أهل النار، واحتبس عن النبي صلى الله عليه وسلم، فسأل النبي صلى الله عليه وسلم سعد بن معاذ فقال: يا أبا عمرو، ما شأن ثابت أشتكى؟ قال سعد: إنه لجاري وما علمت له بشكوى، قال: فأتاه سعد فذكر له قول رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ثابت: أنزلت هذه الآية ولقد علمتم أني من أرفعكم صوتا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأنا من أهل النار، فذكر ذلك سعد للنبي صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: بل هو من أهل الجنة. رواه مسلم


مع عمرو بن أقيش:

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن عمرو بن أقيش كان له رب في الجاهلية فكره أن يسلم حتى يأخذه، فجاء يوم أحد فقال: أين بنو عمتي؟ فقالوا: بأحد فقال: أين فلان؟ قالوا: بأحد قال: أين فلان؟ قالوا: بأحد، فلبس لأمته وركب فرسه ثم توجه قبلهم، فلما رآه المسلمون قالوا: إليك عنا يا عمرو، قال: إني آمنت، فقاتل حتى جرح، فحمل إلى أهله جريحا، فجاءه سعد بن معاذ فقال لأخته: سليه: حمية لقومك؟ أو غضبا لهم؟ أم غضبا لله ورسوله؟ فقال: بل غضبا لله ورسوله، فمات فدخل الجنة وما صلى لله صلاة. قال الحاكم: هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه.


مع محمد بن مسلمة:

عن عبد الحميد بن أبي عبس بن محمد بن أبي عبس عن أبيه عن جده قال: كان كعب بن الأشرف يقول الشعر ويخذل عن النبي صلى الله عليه وسلم ويخرج في غطفان، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: من لي بابن الأشرف فقد آذى الله ورسوله؟ فقال محمد بن مسلمة الحارثي: أنا يا رسول الله، أتحب أن أقتله؟ فصمت رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال: إئت سعد بن معاذ فاستشره، قال: فجئت سعد بن معاذ فذكرت ذلك له فقال: امض على بركة الله واذهب معك بابن أخي الحارث بن أوس بن معاذ وبعباد بن بشر الأشهلي وبأبي عبس بن جبر الحارثي وبأبي نائل سلكان بن قيس الأشهلي...


أثره في الآخرين


(دعوته):

- دعا قبيلته كلها حين أسلم فأسلمت، وقد ورد ذكر هذا في قصة إسلامه بما يغني عن إعادته هنا.


بعض كلماته


عن عائشة قالت: خرجت يوم الخندق أقفو أثر الناس فسمعت وئيد الأرض من ورائي فالتفت فإذا أنا بسعد بن معاذ ومعه بن أخيه الحارث بن أوس يحمل مجنه، فجلست إلى الأرض فمر سعد وعليه درع قد خرجت منها أطرافه فأنا أتخوف على أطراف سعد وكان من أعظم الناس وأطولهم قالت: فمر وهو يرتجز ويقول:

لبث قليلا يدرك الهيجا حمل ما أحسن الموت إذا حان الأجل


وقال حين أصابه ابن العرقة فقطع أكحله:

اللهم إن كنت أبقيت من حرب قريش فأبقني لها؛ فإنه لا قوم أحب إليّ أن أجاهد من قوم آذوا رسولك وكذبوه وأخرجوه، وإن كنت وضعت الحرب بيننا وبينهم فاجعله لي شهادة، ولا تمتني حتى تقر عيني في بني قريظة.


وعن الماجشون قال: قال سعد بن معاذ: ثلاث أنا عما سواهن ضعيف: ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا إلا علمت أنه حق، ولا صليت صلاة فحدثت نفسي بغيرها حتى أنفتل عنها، ولا تبعت جنازة فحدثت نفسي بغير ما إياه قائلة ومقول لها.


وقال حين أظهر إسلامه:

من شك فيه (في الإسلام) من صغير أو كبير أو ذكر أو أنثى فليأتنا بأهدى منه نأخذ به؛ فوالله لقد جاء أمر لتحزن فيه الرقاب.


موقف الوفاة

عن جابر قال: رمي يوم الأحزاب سعد بن معاذ فقطعوا أكحله فحسمه رسول الله صلى الله عليه وسلم بالنار، فانتفخت يده فتركه فنزف الدم فحسمه أخرى، فانتفخت يده فلما رأى ذلك قال: اللهم لا تخرج نفسي حتى تقر عيني من بني قريظة، فاستمسك عرقه فما قطر قطرة حتى نزلوا على حكم سعد بن معاذ، فأرسل إليهم فقال: تقتل رجالهم وتستحيى نساؤهم وذراريهم، فغنم المسلمون فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أصبت حكم الله فيهم وكانوا أربع مائة، فلما فرغ من قتلهم انفتق عرقه فمات.

متى توفي - أين دفن؟

قال ابن سعد في الطبقات:

فرُمِي يوم الخندق سنة خمس من الهجرة؛ فمات من رميته تلك وهو يومئذ بن سبع وثلاثين سنة، فصلى عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم، ودفن بالبقيع.


المراجع:

الاستيعاب – الطبقات الكبرى – الإصابة – أسد الغابة – المستدرك – عظماء الإسلام
نقلته من كلام وكتابات اهل العلم رجاء الثواب ومحبة فى هذا الصحابى الجليل
اسأل الله ان يجمعنى به فى الجنه قولوووووا امين
ابو اسامه المصرى


0 فضل قيام ليالى رمضان
0 فاحشة الزنا اسبابها - خطرها - طرق الوقايه منها
0 ما حكم القيام عند عزف السلام الوطني ، أو القيام عند تحية العلم ؟
0 الغيبه واسبابها
0 فاتح القسطنطينيه ابو الخيرات محمد الفاتح
0 هل يعد الكافر أخًا للمسلم ؟
0 صلة الارحام فوائد واحكام
0 حكم قراءة الابراج وباب حظك اليوم واتيان الكهنه والعرافين
0 العاقد وطلب الجماع
0 اصح الاقوال فى فتنة الدجال
0 ما هو حكم سماع الموسيقى والاغانى فى الاسلام
0 هل يتبع في صيامه وإفطاره رؤية أهل بلده ؟
0 حكم قول فلان ولى نعمتى
0 معنى نزول القرءان على سبعة احرف
0 التعريف بالخوارج
ابو اسامه _1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-02-2012, 10:36 PM   #3
-||[عضو فعال]||-
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
العمر: 24
المشاركات: 11
معدل تقييم المستوى: 0
Rocka12 is on a distinguished road
افتراضي


شكرا ع الموضوع


Rocka12 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-03-2012, 03:03 AM   #4
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 428
معدل تقييم المستوى: 3
ابو اسامه _1 is on a distinguished road
افتراضي


حياكم الله وجزاكم خيرا على المرور
قال الإمام مالك رحمه الله تعالى أن من سب أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم فكأنما سب النبي صلى الله عليه و سلم. لأنه لا يمكن أن يصاحب النبي صلى الله عليه و سلم أصحاب سوء لأن معلمهم واحد هو النبي صلى الله عليه و سلم.
__________________
عن جابر رضي الله عنه أن النبي عليه الصلاة و السلام قال: "و الذي نفسي بيده، لو أن موسى كان حيا ما وسعه إلا اتباعي" رواه أحمد والبيهقي بسند حسن.


ابو اسامه _1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-04-2012, 11:28 AM   #5
::مراقب المنتديات الاسلامية::
 
الصورة الرمزية أبو نضال 1
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 5,047
معدل تقييم المستوى: 10
أبو نضال 1 is on a distinguished road

اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو اسامه _1 اضغط هنا لتكبير الصوره
حياكم الله وجزاكم خيرا على المرور
قال الإمام مالك رحمه الله تعالى أن من سب أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم فكأنما سب النبي صلى الله عليه و سلم. لأنه لا يمكن أن يصاحب النبي صلى الله عليه و سلم أصحاب سوء لأن معلمهم واحد هو النبي صلى الله عليه و سلم.
__________________
عن جابر رضي الله عنه أن النبي عليه الصلاة و السلام قال: "و الذي نفسي بيده، لو أن موسى كان حيا ما وسعه إلا اتباعي" رواه أحمد والبيهقي بسند حسن.



أشكر لك هذه المشاركة الطيبة
وأشكر لك هذا البيان عن صاحبي جليل رضي الله عنهم جميعا
بارك الله فيك
ونفع بك ..

لطفاً : أرجو الاختصار في الطرح لسهولة المرور والفائدة
دمت بحفظ الرحمن


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره
أبو نضال 1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هرقل وصفات النبيّ صلّ بارب عليه وآله وبارك وسلم abdulsattar58 المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 0 08-25-2009 12:49 PM
رياض الصالحين باب التوبة abdulsattar58 المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 0 06-04-2009 09:00 PM


الساعة الآن 04:38 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.