قديم 04-11-2012, 08:43 PM   #1
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 428
معدل تقييم المستوى: 8
ابو اسامه _1 is on a distinguished road
افتراضي حكم قراءة الابراج وباب حظك اليوم واتيان الكهنه والعرافين


سئل الشيخ عبد الرحمن السحيم
وكان السؤال كالتالى

السلام عليكم

انى اشكرك على ما تقدمة من اجوبة غالية، فضيلة الشيخ انا اعرف ان قراءة الابرج حرام

ولكن ان تعرف صفات مواليد هذه الأبراج هل هو حرام ؟

الجواب: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وجزاك الله خيرا

لا يَجُوز الـنَّظَر في الأبراج ، لا في الأبراج الـتَّنَبُّوئية ، ولا في المسائل الْمُتَعَلِّقَة بِصِفات أصْحاب الأبراج سَدًّا للذريعة وحِمَاية لِجَنَاب التوحيد .

قال قتادة رحمه الله تعالى : إن الله تبارك وتعالى خَلَق هذه النجوم لثلاث خصال : جعلها زِينة السماء ، وجَعلها يُهتدي بها ، وجَعلها رُجُومًا للشياطين ، فمن تأوّل فيها غير ذلك فقد قال بِرَأيه ، وأخْطأ حَظَّـه ، وأضاع نَصِيبه ، وتكلّف ما لا عِلْم له به

وإن نَاسًا جَهَلة بأمْر الله تعالى قد أحدثوا في هذه النجوم كهانة مَنْ وُلد بنجم كذا وكذا كان كذا وكذا ، ولعمري ما مِن نَجم إلاَّ يُولد به القصير والطويل والأحمر والأبيض والحسن والدميم ، وما عَلِم هذا النجم وهذه الدابة وهذا الطير شيئا من الغيب ...

ولعمري لو أن أحداً علم الغيب لعلم آدم الذي خلقه الله بيده وأسجد له ملائكته وعلّمه أسماء كل شيء وأسكنه الجنة يأكل منها رغدا حيث شاء ونُهيَ عن شجرة واحدة ، فلم يزل به البلاء حتى وَقَع بِمَا نُهِي عنه ، ولو كان أحد يعلم الغيب لَعَلِم الْجِنّ حيث مات سليمان بن داود عليهما السلام فَلَبِثَتْ تَعْمَل حَولاً في أشد العذاب وأشدّ الهوان لا يشعرون بموته ، فما دلّهم على مَوته إلا دابة الأرض تأكل مِنْسَأتَه ، أي :

تأكُل عَصَاه ، فلما خرّ تَبَيَّنَتِ الْجِنّ أن لو كانت الْجِن تعلم الغيب ما لَبثوا في العذاب المهين ، وكانت الجن تقول مثل ذلك : إنها كانت تعلم الغيب ، وتعلم ما في غد ، فابتلاهم الله عز وجل بذلك وجعل موت نبي الله عليه الصلاة والسلام للجن عظة ، وللناس عبرة .

حكم قراءة الأبراج ومعرفة صفات مواليدها
فالأبراج والـنُّجُوم ليست أسبابا للسعادة ولا للشقاوة ، ولا للغِنى ولا للفقر ، وليس لها تأثير في صِفات الْخَلْق ، ولا في طبائعم .

فكلّ نَجْمٍ وبُرْج يُولَد فيه الطويل والقصير والأبيض والأسود ، وغير ذلك .

والله تعالى أعلم .
السؤال


شكراً على اهتمامكم وعذراً على التأخير فأنا صاحبة السؤال رقم: 2284176، طلبتم مني ما المقصود بعالمة الأبراج؟ فأقول لكم: لا أدري بالضبط إن كانت مشعوذة أم لا، لكن ما أظنه أنها تستعمل النجوم لمعرفة المستقبل
إن لم يكن هناك إزعاج أريد أن أقول بدأت الحكاية يوم كنت أبحث عن معلومات تخص بحثي في تلك الصفحة ظهر الإعلان عن الأوروسكوب وإن كان هناك أي سؤال يخص المستقبل العاطفي فستجيب عنه في ظرف يومين مع أخذ معلومات عن الاسم والعنوان ورقم الموبايل وتاريخ الميلاد، لا أطيل عليكم، أما نوع التسلية فكانت مؤقتة يمكن أن تقول لحظة جهل أردت الوصول إلى إجابة بعد ما فشلت في التواصل مع مفسر الرؤى مع التأكد أن ما رأيته فيه تأويل لأمر عاطفي يهمني خاصة وأن الحلم بعد صلاة استخارة وبعد صلاة الفجر مباشرة، أي أن اليأس دفعني في لحظة ضعف وغياب الصديق المنصت الأمين إلى ما قمت به، أرجو أن أكون قد أوضحت الأمور، وإن أمكنكم إرسال بريد إلكتروني لأحد المفسرين الأمناء أكون شاكرة، وبارك الله فيكم وكان في عونكم طبعا فأنتم في عون إخوانكم.
الإجابــة



الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن هؤلاء الذين يتكلمون في الأبراج والأمور المستقبلية لا يجوز سؤالهم ولا تصديقهم، لما في الحديث: من أتى عرافاً فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين يوماً. رواه مسلم.

وفي رواية أحمد: من أتى كاهناً، أو عرافاً فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم.

وبناء عليه، فلا يجوز سؤال هؤلاء للتسلية ولا لمعرفة أمور المستقبل، وأما تعبير الرؤيا فليس عندنا متخصصون في شأنها، وراجع في ذلك الفتاوى التالية أرقامها
نقلته من كلام وكتابات اهل العلم والفضل رجاء الثواب ةالخير للمسلمين
ابو اسامه المصرى


0 ما هو حكم سماع الموسيقى والاغانى فى الاسلام
0 حكم قراءة الابراج وباب حظك اليوم واتيان الكهنه والعرافين
0 يوم من حياة النبى عليه الصلاة والسلام
0 حكم صلاة الجماعه فى المسجد
0 اعمال ينتفع بها الميت واخرى لا تنفعه
0 العاقد وطلب الجماع
0 حكم مجالسة من لا يصلى ويسخر من الحجاب وام المؤمنين عائشه
0 الأدلة على صحة دين الإسلام
0 حكم قول فلان ولى نعمتى
0 اربعون نصيحه لاصلاح بيوت المسلمين
0 الدرر البهيه فى كشف حقيقة زواج سيد المرسلين بامنا صفيه
0 قصص مكذوبه عن الصحابه
0 فاحشة الزنا اسبابها - خطرها - طرق الوقايه منها
0 خصائص النبى عليه الصلاة والسلام من دون امته
0 حق النبى على امته
ابو اسامه _1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-11-2012, 08:44 PM   #2
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 428
معدل تقييم المستوى: 8
ابو اسامه _1 is on a distinguished road
افتراضي


أنا أريد أن أسأل عن الأبراج

أنا أعلم أنها حرام ولا يجوز التكلم بها ولكن منذ فترة سمعت أنه يجوز أن نأخذ من الأبراج الصفات فقط يعني مثلا أن صاحب برج الحوت صفاته كذا وكذا وما إلى ذلك.

أريد منكم جوابا شافيا وجزاكم الله كل خير؟


الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالقول بجواز أخذ الصفات المبنية على تاريخ مولد كل إنسان بتحديد البرج الذي ينتمي إليه قول بلا علم، ومن الأقوال الخاطئة، فهذه الصفات المأخوذة من الأبراج متفرعة عن علم التنجيم وهو نوع من الكهانة المحرمة التي فيها ادعاء لعلم الغيب والقول على الله بغير علم، وليست مبنية على علم أو عادة أو استقراء حتى يقال بجوازها، وعليه فلا يجوز النظر فيها أو تصديقها.

جاء في كلام اللجنة العلمية للإفتاء في السعودية: (أبراج الحظ) يحرم نشرها والنظر فيها وترويجها بين الناس، ولا يجوز تصديقهم، بل هو من شعب الكفر والقدح في التوحيد، والواجب الحذر من ذلك، والتواصي بتركه، والاعتماد على الله سبحانه وتعالى، والتوكل عليه في كل الأمور.انتهى من فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء.

وقال الشيخ عطية صقر رحمه الله من كبار علماء الأزهر عن هذه الأبراج وما ينشر فيها: وقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من التصديق والتشجيع لهذه الوسائل الكاذبة لمعرفة المستقبل.

وتقدم الكلام كثيرا عن ذلك في عنوان "علم الغيب ".

وفى الحديث الذي رواه مسلم: من أتى عرافا فسأله عن شيء فصدقه لم تُقبل له صلاة أربعين يوما.

والعراف كما قال البغوي: هو الذي يدَّعي معرفة الأمور بمقدمات وأسباب يستدل بها على مواقعها، وقيل: هو الكاهن الذي يخبر عن بعض المضمرات فيصيب بعضها ويخطئ أكثرها ويزعم أن الجن تخبره بذلك.

وقد جاء في الكاهن حديث: من أتى كاهنا فصدقه بما قال فقد كفر بما أُنزل على محمد. رواه البزار بإسناد جيد قوي.

والذي أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم هو حصر علم الغيب في الله تعالى.

وما ينشر في الصحف من الطوالع وحظوظ أصحابها يطلق عليه اسم التنجيم، وجاء فيه حديث أبى داود وابن ماجه وغيرهما: من اقتبس علما من النجوم اقتبس شعبة من السحر، زاد ما زاد.

قال الحافظ: والمنهي عنه من علم النجوم ما يدعيه أهلها من معرفة الحوادث الآتية في مستقبل الزمن كمجيء المطر وهبوب الريح وتغير الأسعار ونحو ذلك، ويزعمون أنهم يدركون ذلك بسير الكواكب واقترانها وافتراقها وظهورها في بعض الأزمان، وهذا علم استأثر الله به، لا يعلمه أحد غيره، فأما ما يدرك من طريق المشاهدة من علم النجوم والذي يعرف به الزوال وجهة القبلة وكم مضى من الليل والنهار وكم بقى فإنه غير داخل في النهى.

قال العلماء: من صدَّق هذه الطوالع واعتقد أنها تضر وتنفع بدون إذن الله، أو أن غير الله يعلم الغيب فهو كافر. ومن آمن بأنها ظنية ولم يعتقد أنها تضر وتنفع فهو مؤمن عاص ينقص ذلك من حسناته.

وفى ذلك يقول الحديث الذي رواه الطبراني: من أتى كاهنا فصدقه بما يقول فقد برئ مما أُنزل على محمد، ومن أتاه غير مصدق له لم تُقبل له صلاه أربعين ليلة.

والمداومة على قراءه هذه الطوالع قد تجر إلى أنها اطلاع حقيقي على الغيب الخاص بالله تعالى، وهو حرام. اهـ من فتاوى الأزهر.

وراجع الفتوى رقم: 33856 وفيها بيان أن أبراج الحظ من الكهانة.

والله أعلم.
*****
نص الفتوي رقم 33856

السلام عليكم إخوتي في الله وبارك الله فيكم أنا عندي سؤال وهو بخصوص عم لي ويأتي دائما إلى داري لكي يقرأ عن الأبراج من خلال موقع على الإنترنت، مع العلم بأنه أعاذنا الله وإياكم يؤمن بتلك الأشياء، لقد حاولت أن أقنعه بأن ذلك لا يجوز ولكن دون جدوى، فما العمل معه وهل أغض البصر عن ذلك وأدعه يشرك بالله في بيتي، أو أمنعه، مع العلم بأنه قد يغضب مني إن فعلت ذلك، أفيدوني؟ جزاكم الله خيراً.
الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن هذه الأبراج التي تنتشر في بعض المجلات وتزعم أنها تخبر عن حظ الإنسان وغير ذلك، هي من الكهانة فلا يجوز للمسلم أن يقرأها أو يصدقها.
لما روى الإمام أحمد في المسند والحاكم بسند صحيح عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من أتى عرافاً أو كاهناً فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد.
فإن تصديق هذه الأبراج كفر بما أنزل على النبي صلى الله عليه وسلم، وقد قال الله تعالى: قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ [النمل:65].
والقراءة فيها بدون تصديق هي من باب سؤال الكهنة والعرافين، وقد روى مسلم في صحيحه عن بعض أمهات المؤمنين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من أتى عرافاً فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين ليلة.
فالواجب عليك نصحه ونهيه عن ذلك، فإذا لم ينتصح فالواجب عليك منعه من ذلك، ومن التمس رضا الله بسخط الناس رضي الله عنه وأرضى عنه الناس.
******
التنجيم ومطالعة الأبراج يهدم التوحيد


إن النصوص السابقة أيها الإخوة تتعرض اليوم لمصادماتٍ صريحة في الوسائل المرئية والمسموعة والمقروءة، تهدم عقائد المسلمين، وتزلزل أركان التوحيد في نفوسهم بجميع أنواع الشرك والكفر بالله عز وجل. ومنها أيها الإخوة ما سنتكلم عنه، وأرجو ألا تستغربوا من هذا الموضوع الذي انتقيته لأتكلم عنه الآن، فإني قد سمعت كثيراً وبلغتني أشياء عظيمة من تصديق الناس بهذه الأشياء، هذه الأمور التي تسللت إلى حياتنا ونفوسنا حتى صدَّق بها كبار القوم وصغارهم، أغنياؤهم وفقراؤهم، إنها مسألة التنجيم، ومعرفة ومطالعة الأبراج التي تخصَّص لها الزوايا والصفحات في الجرائد والمجلات. الأبراج أيها الإخوة، التي يدعي من كتبها علم الغيب، ويصدق من يقرأها، ماذا سيحصل؟! ما كتب الكاهن والعراف في تلك الزوايا المتكاثرة يوماً بعد يوم، وشهراً بعد شهر، وسنةً بعد سنة، تغزو عقولنا وأنفسنا وقلوبنا بعد أن غزت جرائدنا ومجلاتنا. عن معاوية بن الحكم قال: قلت: يا رسول الله، أمورٌ كنا نصنعها في الجاهلية، كنا نأتي الكُهَّان -نأتي الكاهن ونسأل- قال: (فلا تأتوا الكُهَّان، قال: قلت: كنا نتطير، قال: ذلك شيءٌ يجده أحدكم في نفسه، فلا يصدكم ...) الحديث رواه الإمام مسلم . وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم -موضحاً خطورة إتيان الكاهن أو العراف وسؤاله- يقول: (من أتى عرافاً أو كاهناً فصدقه بما يقول؛ فقد كفر بما أنزل على محمد) والذي أنزل على محمد هو القرآن والسنة، والذي يصدق بهذه التنجيمات والتخرصات، وهذه الأشياء التي تُكتب في الصحف والمجلات، في الأبراج فقد كفر بما أنزل على محمد. ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح الآخَر مبيناً الخطورة الزائدة: في صحيح مسلم عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم وهي: حفصة كما قال أصحاب طرق الحديث أنه قال: (مَن أتى عرافاً، فسأله عن شيءٍ، فصدقه بما يقول، لم تُقْبَل له صلاة أربعين يوماً) لا تُقبل له صلاة. إذاً: أيها الإخوة! يكفر بما أنزل على محمد، ولا تُقْبَل له صلاةٌ أربعين يوماً وليلة، وهذا لا يعني أنه يترك الصلاة، بل إنه يصلي ومع ذلك لا يأخذ حسنة واحدة على صلاته، وإذا كانت هذه هي حال السائل الذي يسأل الكاهن والعراف! فما حال المسئول: الكاهن والعراف نفسه؟! كيف يكون حاله؟! والعراف أيها الإخوة كما قال علماؤنا: الذي يدعي معرفة الأمور بمقدماتٍ يستدل بها. وقال شيخ الإسلام : إن العراف اسمٌ للكاهن، والمنجم، والرمال، ونحوهم ممن يتكلم في معرفة الأمور بهذه الطرق، كالحازر الذي يدعي علم الغيب أو الكشف، قال: والمنجم يدخل في اسم العراف. والمنجم يدخل في اسم الكاهن أيضاً عند الخطابي وغيره من العلماء. وقال أبو السعادات رحمه الله: العراف والمنجم والحازر: الذي يدعي علم الغيب، وقد استأثر الله به، قال: في الدين الخالص. والمقصود من هذا كله: مَن يدعي معرفة شيءٍ من المغيَّبات فهو: إما داخلٌ في اسم الكاهن، أو مشاركٌ له في المعنى، فيُلحق به.



والله أعلم


0 حكم الكذب على الزوجة والحلف كاذبا على ذلك
0 الدرر البهيه فى كشف حقيقة زواج سيد المرسلين بامنا صفيه
0 رساله الى مستخدمى الانترنت
0 حال المسلم فى رمضان
0 الصيام فوائد ومسائل واحكام
0 حكم التوسل بالنبى عليه الصلاة والسلام
0 اسباب الخشوع فى الصلاه
0 شروط قبول العمل الصالح
0 صيام شعبان
0 المنهيات الشرعيه - متجدد
0 سنن واداب رؤية نزول المطر
0 فاتح القسطنطينيه ابو الخيرات محمد الفاتح
0 العاقد وطلب الجماع
0 قضايا تهم المرأه المسلمه - متجدد ان شاء الله
0 هل يعد الكافر أخًا للمسلم ؟
ابو اسامه _1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-11-2012, 08:45 PM   #3
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 428
معدل تقييم المستوى: 8
ابو اسامه _1 is on a distinguished road
افتراضي


آثار علم الأبراج على الفرد والمجتمع؟
الإجابــة



الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد عد أهل العلم من التنجيم المحرم ما يدعيه أهل علم الأبراج من معرفة سعادة أو شقاوة أو حظ لما فيه من ادعاء الغيب، وأن من الآثار السلبية التي تصيب المشتغلين بهذا الأمر وتنعكس على المجتمع أنه يضعف عندهم الإيمان بالقدر، ويعتقدون في الأبراج والخرافة ويكثر فيهم التشاؤم والطيرة وتصديق الكهان، وذهب من حياة كثير منهم التوكل على الله، والاستخارة فيما يقدمون عليه من الأمور، وقد صدق حسان بن عطية في قوله: ما ابتدع قوم بدعة في دينهم إلا نزع الله من سنتهم مثلها. رواه الدارمي واللالكائي. وصححه الألباني.
وراجع الفتاوى التالية أرقامها: 33856، 4045، 5827، 111790، 4311.
والله أعلم.
في ظل الانتشار الملحوظ للمنجمين وكتاباتهم في الجرائد وقنواتهم التي باتت مخصصة للأبراج والنجوم

ما هو الحكم فيمن يشاهد أو يتابع المنجمين؟ وما حكم من يشاهد و يتابع دونما تصديق لهم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:


فإن مشاهدة ومتابعة أعمال واستنتاجات وتوقعات المنجمين لا تجوز، فإن الشرع حرم تصديق أمثال هؤلاء وحرم إتيانهم ولو دون تصديق إلا لمن أراد الإنكار عليهم، لأنها قد تفضي إلى تصديقهم والتأثر بباطلهم، وقد تجعل العامة يعتقدون فضلهم، وغير ذلك من الأمور السيئة، فالواجب الابتعاد عن مثل هذه القنوات وتحذير الناس من متابعتها.
ولمزيد من الفائدة يرجى مراجعة الفتاوى ذات الأرقام التالية: 111418، 11347، 36766، 60708.
والله أعلم.


0 فضائل الصحابه
0 قضايا تهم المرأه المسلمه - متجدد ان شاء الله
0 المنهيات الشرعيه - متجدد
0 معنى نزول القرءان على سبعة احرف
0 حكم التوسل بالنبى عليه الصلاة والسلام
0 هل يتبع في صيامه وإفطاره رؤية أهل بلده ؟
0 التعريف بالخوارج
0 اعمال ينتفع بها الميت واخرى لا تنفعه
0 ما حكم القيام عند عزف السلام الوطني ، أو القيام عند تحية العلم ؟
0 الصيام فوائد ومسائل واحكام
0 موقف اهل السنة والجماعه من يزيد بن معاويه
0 حكم صلاة العيدين مع الدليل
0 ما هو حكم سماع الموسيقى والاغانى فى الاسلام
0 مواسم الخير اقبلت هل من مشمر
0 ما هى اسباب زيادة الايمان
ابو اسامه _1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-11-2012, 08:46 PM   #4
-||[قلم من ذهب]||-
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 428
معدل تقييم المستوى: 8
ابو اسامه _1 is on a distinguished road
افتراضي


باب ما جاء في إتيان السحرة والمشعوذين


لفضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن بن جبرين


الجزء الأول


بسم الله الرحمـــن الرحيم

حكم الاستعانة بالجن في معرفة المغيبات كضرب المندل وغيره
سؤال:ما حكم الإسلام في الذي يستعين بالجن في معرفة المغيبات كضرب المندل؟ وما حكم الإسلام في التنويم المغناطيسي وبه تقوى قدرة المنوم على الإيحاء بالمنوم وبالتالي السيطرة عليه وجعله يترك محرما أو يشفى من مرض عصبي أو يقوم بالعمل الذي يطلب المنوم؟
ما حكم الإسلام في قول فلان: (بحق فلان) أهو حلف أم لا أفيدونا؟
الجواب:أولاً: علم المغيبات من اختصاص الله تعالى فلا يعلمها أحد من خلقه لا جني ولاغيره إلا ما أوحى الله به إلى من شاء من ملائكته أو رسله قال الله تعالى{قُل لَّا يَعْلَمُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ} (65) سورة النمل، وقال تعالى في شأن نبيه سليمان عليه السلام ومن سخره له من الجن: ({فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْكُلُ مِنسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَن لَّوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ} (14) سورة سبأ، وقال تعالى:{عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا (26)إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا (27)} سورة الجن
وثبت عن النواس بن سمعان رضي الله عنه أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا أراد الله تعالى أن يوحي بالأمر تكلم بالوحي أخذت السموات منه رجفة أو قال: رعدة شديدة خوفا من الله عز وجل فإذا سمع ذلك أهل السموات صعقوا وخروا لله سجدا فيكون أول من يرفع رأسه جبريل فيكلمه الله من وحيه بما أراد، ثم يمر جبريل بالملائكة كلما مر بسماء قال ملائكتها: ماذا قال ربنا يا جبريل؟ فيقول جبريل: قال الحق وهو العلي الكبير، فيقولون كلهم مثل ما قال جبريل فينتهي جبريل بالوحي إلى حيث أمره الله عز وجل " .
وفي الصحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إذا قضى الله الأمر في السماء ضربت الملائكة بأجنحتها خضعانا لقوله كأنه سلسلة على صفوان فإذا فزع عن قلوبهم قالوا: ماذا قال ربكم؟ قالوا للذي قال: الحق وهو العلي الكبير فيسمعها مسترق السمع، ومسترق السمع هكذا بعضه فوق بعض ووصف سفيان بكفيه فحرفها وبدد بين أصابعه، فيسمع الكلمة فيلقيها إلى من تحته ثم يلقيها الآخر إلى من تحته حتى يلقيها على لسان الساحر أو الكاهن فربما أدركه الشهاب قبل أن يلقيها وربما ألقاها قبل أن يدرك فيكذب معها مائة كذبة فيقال: أليس قد قال لنا يوم كذا وكذا كذا وكذا؟ فيصدق بتلك الكلمة التي سمعت من السماء".
وعلى هذا لا يجوز الاستعانة بالجن وغيرهم من المخلوقات في معرفة المغيبات لا بدعائهم والتزلف إليهم ولا بضرب مندل أو غيره بل ذلك شرك؛ لأنه نوع من العبادة، وقد أعلم الله عباده أن يخصوه بها فيقولوا: {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ} (5) سورة الفاتحة، وثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لابن عباس: "إذا سألت فاسأل الله وإذا استعنت فاستعن بالله" الحديث.
ثانياً: التنويم المغناطيسي ضرب من ضروب الكهانة باستخدام جني حتى يسلطه المنوم على المنوم فيتكلم بلسانه ويكسبه قوة على بعض الأعمال بالسيطرة عليه إن صدق مع المنوم وكان طوعا له مقابل ما يتقرب به المنوم إليه ويجعل ذلك الجني المنوم طوع إرادة المنوم بما يطلبه منه من الأعمال أو الأخبار بمساعدة الجني له إن صدق ذلك الجني مع المنوم وعلى ذلك يكون استغلال التنويم المغناطيسي واتخاذه طريفا أو وسيلة للدلالة على مكانة سرقة أو ضالة أو علاج مريض أو القيام بأي عمل آخر بواسطة المنوم غير جائز بل هو شرك لما تقدم ولأنه التجاء إلى غير الله فيما هو من وراء الأسباب العادية التي جعلها سبحانه إلى المخلوقات وأباحها لهم.
ثالثا: قول الإنسان: (بحق فلان) يحتمل أن يكون قسما- حلفا- بمعنى أقسم عليك بحق فلان فالباء باء القسم ويحتمل أن يكون من باب التوسل والاستعانة بذات فلان أو بجاهه فالباء للاستعانة وعلى كلا الحالتين لا يجوز هذا القول.
أما الأول: فلأن القسم بالمخلوق على المخلوق لا يجوز فالإقسام به على الله تعالى أشد منعا بل حكم النبي صلى الله عليه وسلم بأن الإقسام بغير الله شرك فقال: "من حلف بغير الله فقد أشرك " رواه أحمد وأبو داود والترمذي والحاكم وصححه.
وأما الثاني: فلأن الصحابة رضي الله عنهم لم يتوسلوا بذات النبي صلى الله عليه وسلم ولا جاهه لا في حياته ولا بعد مماته وهم أعلم الناس بمقامه عند الله وبجاهه عنده وأعرفهم بالشريعة وقد نزلت بهم الشدائد في حياة النبي صلى الله عليه وسلم وبعد وفاته ولجؤوا إلى الله ودعوه لكشفها ولو كان التوسل بذاته أو بجاهه صلى الله عليه وسلم مشروعا لعلمهم إياه صلى الله عليه وسلم لأنه لم يترك أمرا يقرب إلى الله إلا أمر به وأرشد إليه، ولعملوا به رضوان الله عليهم حرضا على العمل بما شرع لهم وخاصة وقت الشدة، فعدم ثبوت الإذن فيه منه صلى الله عليه وسلم والإرشاد إليه وعدم عملهم به دليل على أنه لا يجوز.
والذي ثبت عن الصحابة رضي الله عنهم أنهم كانوا يتوسلون إلى الله بدعاء النبي صلى الله عليه وسلم ربه استجابة لطلبهم ذلك في حياته كما في الاستسقاء وغيره فلما ممات صلى الله عليه وسلم قال عمر رضي الله عنه لما خرج للاستسقاء: "اللهم إنا كنا إذا أجدبنا نتوسل إليك بنبينا فتسقينا وإنا نتوسل إليك بعم نبينا فاسقنا فيسقون " ، يريد دعاء العباس ربه وسؤاله إياه وليس المراد التوسل بجاه العباس، لأن جاه النبي صلى الله عليه وسلم أعظم منه وأعلى وهو ثابت له بعد وفاته كما كان في حياته، فلو كان ذلك التوسل مرادا لتوسلوا بجاه النبي صلى الله عليه وسلم بدلاً من توسلهم بالعباس لكنهم لم يفعلوا، ثم إن التوسل بجاه الأنبياء وسائر الصالحين وسيلة من وسائل الشرك القريبة كما أرشد إلى ذلك الواقع والتجارب فكان ذلك ممنوعا سدا للذريعة وحماية لجناب التوحيد. وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .
حكم من يذهب للكاهن والعراف لتلقي العلاج
سؤال:ما حكم من أتى كاهنا أو عرافا أو ساحرا لأجل العلاج أيا كان نوعه؟
الجواب:الذهاب إلى الكاهن والعراف لا يجوز وإن صدقهم كان أعظم إثما لقوله صلى الله عليه وسلم: "من أتى عرافاً فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين يوما" رواه مسلم، ولما ثبت عنه صلى الله عليه وسلم في مسلم أيضا من حديث معاوية بن الحكم السلمي من لما روى أصحاب السنن والحاكم عن النبي صلى الله علهي وسلم أنه قال:" من أتى كاهناً فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم"، ولأحاديث أخرى في هذا الباب.
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .
حكم حل السحر بسحر مثله
سؤال:من كان به سحر، هل يجوز أن يذهب إلى ساحر ليزيل السحر عنه؟
الجواب:لا يجوز ذلك، والأصل فيه ما رواه الإمام أحمد، وأبو داود بسنده عن جابر رضي الله عنهما قال: سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن النشرة فقال: "هي من عمل الشيطان".
وفي الأدوية الطبيعية، والأدعية الشرعية، ما فيه كفاية فإن الله ما أنزل داء إلا أنزل له شفاء علمه من علمه وجهله من جهله، وقد أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالتداوي، ونهى عن التداوي بالمحرم، فقال صلى الله عليه وسلم: " تداووا ولا تتداووا بحرام " ، وروي عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: "إن الله لم يجعل شفاءكم في حرام".
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .
حكم الذبح للمريض أو وضع حلق الفضة أو قطعة قماش في يد المريض
سؤال: أشخاص من ضمن أدويتهم التي يعالجون بها الناس هو ذبح شيء من الغنم أو الدجاج على صدر الإنسان أو رأسه أو بعض حلق الفضة التي توضع في يد المريض أو قطعة قماش صغيرة أو حفنة من تراب أظنهم يقولون إنها من ثوب وتراب قبر قريب لهم صالح، فما حكم التداوي بهذا كله وهل يجوز تصديقهم إذا أخبروا عن شيء؟
الجواب:يحرم الذبح لغير الله وقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم من ذبح لغير الله، وهو من أنواع الشرك، قال تعالى: {قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (162) لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ (163)} سورة الأنعام، وصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: "لعن الله من ذبح لغير الله".
أما التداوي بالطريقة المذكورة في السؤال فهو منكر لا يجوز ولو كان الذبح لله سبحانه وتعالى، ولا يجوز التصديق فيما يخبرون به لكونهم من المشعوذين والدجالين، وقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من أتى عرافا فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين ليلة" ، وقال صلى الله عليه وسلم: "من أتى كاهنا فصدقه بما يقول كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم" ، وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
حكم الذبح لعلاج الزار
سؤال:زوجتي مريضة بمرض يقال له الزار وهو نوع من الصرع وهو نتيجة مصادقتنا لأناس موجود لديهم هذا المرض وإذا أحبوا شخصا أو صادقوه أعطوه معهم فإذا أتاها فلا تشفى حتى تقوم إحدى هؤلاء الصديقات بعلاجه، والسؤال هو أن زوجتي تريدني أن أذبح
لها خروفا لله تعالى من هذا المرض ولا أعلم هل هو لله تعالى أم لهذا الشخص وهي إحدى الصديقات فرفضت ذلك وقد رهنت بعض حليها حتى تقوم بعملية الذبح فهل هذا جائز أم ماذا علي أن أعمله أفيدونا جزاكم الله خيرا؟
الجواب:الذبح لغير الله تعالى شرك أكبر، وقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم من ذبح لغير الله فلا يجوز لك الذبح المذكور لعلاج مرض زوجتك، والعلاج المشروع يكون بالأدوية المباحة والرقية الشرعية وقراءة القرآن والأدعية المشروعة. وعليك مناصحة زوجتك ودعوتها إلى ترك الذبح لغير الله وأن تسلك في علاجها من مرضها ما هو مشروع، يسر الله لها الشفاء والهداية.
وبالله التوفيق وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم .
حكم كتابة أسماء الشياطين وأسماء الله الحسنى لحفظ البدن
سؤال:هل يجوز لمسلم أن يكتب الأسماء الروحانية "الجن أو الملائكة" أو أسماء الله الحسنى أو غير ذلك من الحرز والعزيمة المشهورة عند العلماء الروحانيين بإرادة حفظ البدن من شر الجن والشيطان والسحر؟
الجواب:الاستعانة بالجن أو الملائكة والاستغاثة بهم لدفع ضر أو جلب نفع أو للتحصن من شر الجن شرك أكبر يخرج عن ملة الإسلام والعياذ بالله سواء كان ذلك بطريق ندائهم أو كتابة أسمائهم وتعليقها تميمة أو غسلها وشرب الغسول أو نحو ذلك. إذا كان يعتقد أن التميمة أو الغسل تجلب له النفع أو تدفع عنه الضر دون الله.
وأما كتابة أسماء الله تعالى وتعليقها تميمة فقد أجازه بعض السلف وكرهه بعضهم لعموم النهي عن التمائم واعتبار تعليقها ذريعة إلى تعليق غيرها من التمائم الشركية ولأن تعليقها يعرضها للأوساخ والأقذار وفي ذلك امتهان لها وهذا هو الصواب، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .
حكم ذبح حيوانات معينة بأوصاف محددة لعلاج الأمراض
سؤال: يقال لبعض الناس طبيب عربي وقد يؤتى بالمريض إليه مثل مريض من جان أو غيره فيأمرهم الطبيب بذبح نوع من الدجاج كأن يقول: لون الديك أسود أو أبيض ويوضع دمه على الإنسان وقد لا يذكر اسم الله عليه، فما حكم الإسلام فيه؟
الجواب: الذبح لغير الله شرك أكبر قال تعالى: {قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (162) لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ (163)} سورة الأنعام، وقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم من ذبح لغير الله .
ويحرم إتيان مثل هذا من المشعوذين والكهنة ونحوهم ممن يفعل الشركيات، كما يحرم سؤالهم وتصديقهم.
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .
مس الجن للإنس وربط الزوج عن جماع زوجته أمر وارد
سؤال:يمرض الإنسان فيصبح يتكلم بكلام غير عادي فيقول الناس: إنه ممسوس بجن، هل هذا صحيح أم لا، ويأتون بحافظ القرآن فيقرأ عليه حتى يرجع إلى حالته العادية وكذلك في الزفاف يربطون العريس بقراءة خاصة لا يستطيع أن يجامع زوجته أثناء دخوله هل هذا صحيح أم لا؟
الجواب:أولاً: الجن صنف من مخلوقات الله ورد ذكرهم في القرآن والسنة وهم مكلفون، مؤمنهم في الجنة وكافرهم في النار، ومس الجن للإنس أمر معلوم هن الواقع وتستعمل للعلاج من مسه الأدوية الشرعية من الدعاء والقراءة عليه بشيء من القرآن.
ثانياً: أما قراءة شيء في ليلة الزواج بحيث يكون العريس مربوطا عن زوجته ليلة الزفاف أو عند العقد فلا يجامعها فهذا نوع من السحر، والسحر محرم لا يجوز تعاطيه وقد ثبت النهي عن تعاطيه في القرآن والسنة، وأن حد الساحر القتل.
وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
حكم استحضار الشياطين لأخذ تعهدهم بعدم التعرض للإنسان
سؤال:ما حكم الدين في الذين يقرأون على الناس بآيات الله الكريمة وبعضهم يحضرون ويشهدون الجن ويتعهدونهم بعدم التعرض للشخص الذي يقرأ عليه هؤلاء؟
الجواب:رقية المسلم أخاه بقراءة القرآن عليه مشروعة، وقد أذن النبي صلى الله عليه وسلم في الرقية ما لم تكن شركا.
أما من يستخدم الجن ويشهدهم ويأخذ عليهم العهد ألا يمسوا هذا الشخص الذي قرئ عليه القرآن ولا يتعرضوا له بسوء فلا يجوز.
وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم


0 الغيبه واسبابها
0 حكم من قال " أنا كافر إن فعلت هذا "
0 قصص مكذوبه عن الصحابه
0 ما هو حكم سماع الموسيقى والاغانى فى الاسلام
0 يوم من حياة النبى عليه الصلاة والسلام
0 حكم تفجير الانسان نفسه
0 صلة الارحام فوائد واحكام
0 ما حكم القيام عند عزف السلام الوطني ، أو القيام عند تحية العلم ؟
0 الأدلة على صحة دين الإسلام
0 هل يستحق نبى الاسلام لقب اشرف المرسلين - نعم لهذه الاسباب
0 سنن واداب رؤية نزول المطر
0 صيام شعبان
0 فضائل الصحابه
0 حكم من لم يعتقد كفر الكافر
0 كيف نزيد محبة النبى عليه الصلاة والسلام فى قلوبنا
ابو اسامه _1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-11-2012, 09:10 PM   #5
-||[عضو VIP]||-
 
الصورة الرمزية رحمة تونسية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
الدولة: تونس
العمر: 31
المشاركات: 6,810
معدل تقييم المستوى: 0
رحمة تونسية is an unknown quantity at this point
إرسال رسالة عبر MSN إلى رحمة تونسية إرسال رسالة عبر Skype إلى رحمة تونسية
افتراضي



موضوع هام جدا
جزاك الله خيرا أخي
فالعديد من الناس يستمتعون
بقراءة الأبراج و معرفة الحظ
غير مدركين بأن هذه المسألة
تدخل في إتيان الكهنة والتي
لا يجوز للمسلم أن يؤمن بها
فهي من المحرمات و الكبائر
فقد روى الإمام أحمد
عن أبي هريرة أن رسول الله
صلى الله عليه وسلم قال:

من أتى عرافاً أو كاهناً فصدقه بما يقول
فقد كفر بما أنزل على محمد.

بارك الله فيك
يثبت الموضوع لمدة يومين


0 آيات فك السحر والحسد
0 سلسلة أعلام المسلمين : الإمام مالك بن أنس
0 احكام التجويد 3
0 صبرا يا نفسي ... صبرا يا سوريا
0 النعيم الذي يسأل عنه المرء يوم القيامة
0 الالتفات في الصلاة
0 دعاء صغير جداً ردده تأخذ مئة مليار حسنة
0 رقية بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم
0 حال الرسول مع اليهود
0 21 يوليو غرة رمضان فلكيا
0 غدا الخميس إنشاءالله، فلترفع أعمالنا و نحن صائمون
0 هل يشعر الإنسان بقرب أجله ؟ وهل هناك علامات؟
0 بعض الأحاديث الصحيحة الواردة في ذم الأسواق
0 الرواتب و النوافل
0 لا صحة لثلاثون دعاء لثلاثين يوماً في رمضان
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره


أذكار المسلم اليوميه
http://www.azkary.com/
رحمة تونسية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اقوال حكماء للاستفادة ILYASS4EVER منتدي الحكم و الامثال و الألغاز 13 12-25-2016 11:12 AM
الاديان المعاصرة نـور الهدى المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 23 06-19-2013 01:36 AM
أحاديث نبوية وشرحها Delirium Female منتدي السيرة النبوية والسنة المطهرة 10 03-25-2012 02:07 PM
حكم الكذب وأسبابه وما هي الحالات التي يباح فيها وما هو علاجه alraia المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 1 01-13-2010 02:31 PM


الساعة الآن 07:07 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.