قديم 04-16-2012, 10:39 PM   #1
-||[عضو VIP]||-
 
الصورة الرمزية أبو نضال 1
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 5,148
معدل تقييم المستوى: 13
أبو نضال 1 is on a distinguished road
رؤية كلما زاد النقد الجارح لك .. زاد قدرك ..



اضغط هنا لتكبير الصوره




رذيلة الحسد قديمة على الأرض قِدَم الإنسان نفسه.

ما إن تكتمل خصائص العظمة في نفس، أو تتكاثر مواهب الله لدى إنسان حتى ترى كل محدود أو منقوص يضيق بما رأى، ويطوي جوانحه على غضب مكتوم، ويعيش منغصاً لا يريحه إلا زوال النعمة، وانطفاء العظمة، وتحقق الإخفاق.

إن الدميم يرى في الجمال تحدّياً له، والغبي يرى في الذكاء عدواناً عليه، والفاشل يرى في النجاح إزراءً به، وهكذا!!

فماذا يفعل النوابغ والمبرزون ليريحوا هذه الطبائع المنكوسة؟

إن الحال في كل زمان تحتاج إلى أمداد سريعة من المساندة أو العزاء لتعيد إلى الموهوبين ثقتهم بأنفسهم، وتشجعهم على المضي في طريقهم دون يأس أو إعياء.

وذلك لكثرة ما يصيبهم من تعويق المثبطين وإيذاء الناقمين والشامتين.

أجل، إنهم في حاجة لأن يقال لهم: لا تأسوا، فإن ما تتوجسون من نقد أو تجاهل هو كِفاء ما أوتيتم من طاقة ورسوخ.

قال (ديل كارنيجي): (كثير من الناس يجدون تشفّياً في اتهام شخص يفوقهم ثقافة أو مكانة أو نجاحاً، مثلا ذلك أنني تسلمتُ رسالة من سيدة تصبّ فيها جام نقمتها على (جنرال وليم بوث) مؤسس جيش الخلاص.

وكنت قبل ذلك قد أذعتُ حديثاً في الراديو أمتدح فيه الرجل وأثني على جهوده.

وقد كتبتْ إليّ هذه السيدة تقول: إن الجنرال بوثاً اختلس ثمانية ملايين دولار من المساعدات التي جمعها للفقراء والمساكين.

والحق أن التهمة سخيفة، وهذه المرأة ما كانت تستهدف الواقع، وإنما كانت تبغي النيل من رجل عظيم، رجل أرفع منها بمراحل.

وقد ألقيتُ برسالتها في سلّة المهملات، وحمدتُ الله على أني لستُ زوجاً لهذه المرأة).

ومنذ أربعة عشر قرناً ظهر محمد بن عبد الله في العرب وكان أصحاب الرياسات الدينية المبجَّلة من الأحبار والرهبان قد أحسّوا نبأه، والتقّوا به ليستوثقوا من صدق دعوته وصحة رسالته.

ولم يحتج الأمر إلى طول تمحيص، فسرعان ما أيقن القوم أنهم أمام رسول من رب العالمين، يجب أن يؤمنوا به، وأن ينضموا إليه.

بيد أنهم طوَوا أنفسهم على هذه الحقيقة، وكرهوا - عن تجاهل لا عن جهل - أن يذكروها بَلْه أن ينشروها!! {الَّذِينَ آَتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ وَإِنَّ فَرِيقًا مِنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ} (1). (1) البقرة - 146.

ولم ذلك الكتمان؟ حفيظةُ ذوي النفوس الدنيئة عندما تلمح دلائل العظمة والمجد قد ساقتها الأقدار إلى إنسان!!

هو الحسد!!

ولستُ أعرف منظراً أشوه ولا أقبح من كاهن أو واعظ يتحدث عن الله بلسانه، ومن وراء أرديته الفضفاضة ووظيفته الدينية نفسٌ ترتع فيها جراثيم الأنانية الصغيرة والتطلع الخسيس.

{وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ} (1). (1) البقرة - 109.

{أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ آَتَيْنَا آَلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآَتَيْنَاهُمْ مُلْكًا عَظِيمًا} (2). (2) النساء - 54.

{بِئْسَمَا اشْتَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ أَنْ يَكْفُرُوا بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ بَغْيًا أَنْ يُنَزِّلَ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ} (3). (3) البقرة - 90.

و (ديل كارنيجي) يفضح بعض خبايا هذه الغَيْرة الشخصية بقوله: (في سنة 1862 كسب الجنرال (جرانت) لجيوش الشمال - في الحرب الأهلية الأمريكية - معركة حاسمة، وبهذا غدا معبود الجماهير في يوم وليلة وتجاوبت أصداءهذا النصر في أوروبا نفسها.

ولم تكد تمضي ستة أسابيع على هذا الفوز حتى قُبض على (جرانت) وانتزع جيشه منه.

وبكى القائد المقهور من فرط الإذلال واليأس كما يبكي الطفل، لكن لماذا قبض عليه؟ لأنه أثار حسد رؤسائه، وأهاج غَيْرتهم).

إن النجاة من ظلمات الحياة ومظالم الناس وأحقادهم ليست بالأمر السهل.

لا بد لها من أضواء يبعثها رب الفلق الذي يستطيع وحده أن يمحو آية الليل بآية النهار!!

وقد أمرنا الله أن نستعيذ به من شرور الحاسدين، كما نستعيذ به من شر الليل الغاسق، ومن صنوف الأذى كلها، سواء حملتها هامّة أو دابة أو إنسان.

{قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ، مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ، وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ، وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ، وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ} (1) سورة الفلق.).

ومع أن أنبياء الله أكبر من أن يفقدوا ثقتهم بأنفسهم أمام سيل التكذيب والاتهام الذي يرميهم به الحاسدون والكافرون، فإنهم احتاجوا في كل لحظة إلى معونة الله وتثبيته، حتى لا يؤثر فيهم استخفاف أو تحقير {فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَا يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ لَا يُوقِنُونَ} (1). (1) الروم - 60.
{ ... وَكُلَّمَا مَرَّ عَلَيْهِ مَلَأٌ مِنْ قَوْمِهِ سَخِرُوا مِنْهُ قَالَ إِنْ تَسْخَرُوا مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنْكُمْ كَمَا تَسْخَرُونَ، فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَنْ يَأْتِيهِ عَذَابٌ يُخْزِيهِ وَيَحِلُّ عَلَيْهِ عَذَابٌ مُقِيمٌ} (2). (2) هود - (38 -39 )

"محمد الغزالي"
[/CENTER]


التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره

التعديل الأخير تم بواسطة أبو نضال 1 ; 09-27-2013 الساعة 03:42 PM
أبو نضال 1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-17-2012, 12:07 AM   #3
-||[كبار الشخصيات في المنتدى]||-
 
الصورة الرمزية شذى الذكرى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 1,892
معدل تقييم المستوى: 9
شذى الذكرى is on a distinguished road
افتراضي


يســـــلموو على هذا الطرح الـراقي

ويعطيك العافيه على ماسطرت لنا كلمات

ولقد راقتني هذه الكلامات كثيرا

يقول أحد الكتّاب: عليك أن تشكر حسّادك ؟!
لأنهم تبرعوا بدعاية مجانية نيابة عنك


شذى الذكرى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روايه ((لعنة جورجيت)) $$حبيب حبيبته$$ قسم الروايات المكتملة 42 03-27-2017 04:00 PM
رواية بداية الرحله جنااان maarmaar11 قسم الروايات المكتملة 35 10-11-2013 09:02 AM
رواية لمني بشوق واحضني بعادك عني بعثرني ( جنان ) جيتك بقايا حي قسم الروايات المكتملة 171 10-10-2013 06:28 PM
لمحات من حياة شيخ الاسلام ابن تيميه ليالى111 المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 17 01-03-2013 12:03 AM
أبواب الأجر وكفارات الخطايا *رحيق الجنة* المنتدي الاسلامي (الشريعة و الحياة) 4 11-04-2008 11:51 PM


الساعة الآن 01:03 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.