قديم 05-11-2012, 03:16 PM   #1
امبـراطور المنتـــدى
 
الصورة الرمزية الكاتب عمر
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 19,166
مقالات المدونة: 3
معدل تقييم المستوى: 28
الكاتب عمر will become famous soon enough
مسرح لرقصة الموتى



" مسرح لرقصة الموتى " ؟؟؟


تيري رود – لارسن ليس غريباً عن المنطقة العربية، وشؤونها كما شجونها. ولا يستغرب بعض كبار المسؤولين في المنطقة أن يصدر عن هذا الخبير في الخفايا قبل الظاهر من الأحداث كلام كالذي أدلى به قبل ساعات من الانفجارين المدمِّرين قرب دمشق.
بل توقّف كثيرون عند قول لارسن إن لديه من المعلومات والتحاليل ما يجعله يعتقد ان الشرق الأوسط سيتحوّل "مسرحاً لرقصة الموت"، إن لم يكن مجلس الأمن مستعداً للتحرّك بسرعة قصوى في اتجاه التطورات السوريّة.
أما الهاجس الكبير الذي يقلقه فيستند الى عمليات تدفّق الأسلحة.. وفي غياب شبه تام لأية رقابة، عَبْر الحدود السورية والدول المحيطة بها.
وكخطوة أولى حثّ لارسن جميع الدول المعنية على تكثيف الرقابة، وطالب الشرعيّة الدولية بتغيير أسلوبها في التعامل مع ما سمّاه "الجحيم السوري" الذي قد لا تبقى نيرانه محصورة ضمن الحدود السوريّة، وخصوصاً بالنسبة الى لبنان الذي لا تحتاج تناقضاته البالغة الحساسية الى أية اضاءات أو ايضاحات.
إذاً، ليست سوريا وحدها في الدقّ. وليس لبنان وحده المهدد بانتقال "العدوى" الى أراضيه. بل المنطقة والدول المحيطة بسوريا، كما الدول الحليفة والمؤيّدة وان تكن بعيدة جغرافياً عن حدود النار، والانفجارات، والمواجهات.
فـ"رقصة الموت" إذا بدأت على المسرح السوري، فلا تستطيع المنطقة أن تسدّ أذنيها وتضع نظارتين غامقتي السواد على عينيها. "لم رأينا لم سمعنا لم حكينا"، وليس في هذه الرقصة ما يعنينا أو يخصّنا.
وفي رؤية تيري رود – لارسن، أن الوضع المتأجج والمزنّر بالسلاح والحرائق والقتلى والمواجهات قد أفسح في المجال للسيارات المفخخة والتفجيرات التي تحصد العشرات من الضحايا وتدمّر العشرات من المنازل والمتاجر والمؤسسات.
باختصار، لم يعد الوضع يحتمل التأجيل.
إنما ماذا يقترح لارسن أو سواه على مجلس الأمن من اجراءات وتدابير، حين يعلن كوفي أنان أن مبادرته اقتربت من الفشل، فيما "مسرح رقصة الموت" يقترب من الحرب الأهليّة؟
الى أن تتوافر عناصر اجراءات دولية، جديدة وجدية، يترتّب على الحكومة اللبنانيّة، شبه المشلولة وشبه المعطلة وشبه الغائبة عن الوعي، المسارعة الى تحصين البيت اللبناني انطلاقاً من الحدود المتداخلة في أكثر من موقع ومنطقة. والفالتة عملانياً وسياسياً وواقعياً من أية رقابة في أكثر من منطقة ومحافظة.
وقبل أن يبدأ قرع طبول رقصة الموت.

الياس الديري
" النهار " اللبنانيّة
11 آيار 2012



0 المدرعـــــة الجورجيــــة الجديــــده
0 فتاة سورية تعرض نفسها للزواج أمام مسجد في الجزائر مقابل المأوى لها ولعائلتها
0 الفراعنة يدفعون ثمن الغياب عن الــ"كان"
0 سترحل نعم سترحل روح برق سترحل
0 الان تستطيع اخذ منزلك معك اينما ذهبت
0 امرأة صينية تجرح عينها بسبب إنفجار iPhone 5
0 التبول أم Topol-M
0 الذهب تحت شوارع لندن
0 تزوجا.. بعد 50 عاماً على طلاقهما !!
0 ليش المره ما بتعرف تسكت
0 الفيفا يهدد بحرمان تونس من خوض الدور الفاصل بتصفيات المونديال
0 -o
0 ظلال العباسية تخيم على دعاية الانتخابات ودعابتها
0 اعطني حريتي
0 أخطاؤنا بالصــور
التوقيع
الكاتب عمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قل للغياب الي هو اعظم خطاياك ماعاد أحس بشي غير أحتضاري لجل كل القلوب منتدي الروايات - روايات طويلة 56 12-03-2016 07:09 AM
موبايل إمرأة ميته عبدالرحمن حساني منتدي القصص الخياليه و الأساطير 67 10-12-2012 04:58 PM


الساعة الآن 10:18 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.