قديم 05-14-2012, 10:11 PM   #1
-||[عضو VIP]||-
 
الصورة الرمزية عذبـ الروح ـة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: الأحلام
العمر: 30
المشاركات: 5,154
مقالات المدونة: 2
معدل تقييم المستوى: 14
عذبـ الروح ـة is on a distinguished road
أصناف العلماء مع الحديث ..


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته :
الحمدُ لله ربِّ العالمين والصَّلاة والسَّلام على نبيِّنا محمَّدٍ وآله وصحبه أجمعين، أمَّا بعدُ:
اخواني و اخواتي لما كثرت البدع و قل اصحاب السنة من العلماء و المشايخ
صار كل من يألف شريطا و يمتلك مهارات اللغة و الاقناع عالما يتبعه الناس لا لشيء
الا انه يحل ما يحبون و يحرم ما يكرهون و يبكيهم متى يشاؤون لعلكم ترون في حكمي هذا
مبالغة لكن هذا هو الواقع المر الذي وصلنا اليه
اخواني :
أمعنوا النظر فيما سأنقل لكم ،و ركزوا في كل حرف ..
اللهم فاشهد فإني علمت فبلغت .

نبدأ بترجمة مختصرة للشيخ الفاضل
: عبد الله بن عبد الرحيم البخاري
والذي سأتناول اليوم درسا مهما له ؛ سيكون باذن الله بداية لسلسلة بحوث سأطرحها في هذا القسم لعلنا نعرف
ان نرسوا لننهل علما ينفعنا دنيا و اخرة
الاسم: عَبْدُ الله بْنُ عَبْد الرَّحِيْمِ بْنِ حُسْيَن بْنِ مَحْمُودٍ السَّعديُّ ثُمَّ البُخاريُّ المدينيُّ.

نسبةً إلى بني سعدٍ من الطَّائف
مكانُ الميلاد : في المدينة النَّبوية، في حي (باب التَّمار).
سئل فضيلة الشيخ عن طلبه للعلم و مشايخه فكان هذا هو جوابه المفصل أنقلله لكم .
''
قد منَّ الله عليَّ أن نشأتُ في كنفِ والديَّ الكريمين، فقد حرصا كل الحرص على تربيتنا تربية سليمة مستقيمة ولله الحمد، وكان والدي رحمه الله يتعاهدنا على أمور ديننا ومن أهمها الصَّلاة جماعةً، وكان يُنابذ البدع وأهلها- كما أسلفتُ-، وكنَّا نسأله عن بعضها كَالمولد النبوي ونحوه فكان يُحذرنا منها ومن أهلها ويذكر لنا بعض فتاوى العلماء فيها كالإمام عبد العزيز بن باز وغيره من أهل العلم، كُلُّ ذلك كان له أثرٌ كبير في توجهي لطلب العلم، لذا بدأتُ في حفظ القرآن فِي (مسجد الإمام البخاري) الذي كان والدي قيماً عليه وأنا في المرحلة الابتدائية في السَّنوات الأولى منه، ثم حَصل انقطاعٌ يسير ثم عَاودتُ الحفظ ولله الحمدُ والمنَّة.
وَ حُبِّب إليَّ علم الحديث منذ الصغر فكنت أجتهدُ في تحصيل كتبه والنظر فيها، والسُّؤال عما أشكل، مع حفظ ما استطعتُ منها ولله الحمد، وكذا حرصتُ كل الحرص على تعلم الاعتقاد لما أرى من ضرورة الحاجة إليه، فاجتهدت في ذلك ولزمت الحلق في المسجد النبوي الشريف. وهنا أقول:

مما لا شكَّ فيه أنَّ مشايخ المرء هم عمود نَسبه العلمي، وسأذكرُ جملة من أهل العلم والفضل ممن أخذتُ عنهم وتحمَّلت منهم، فجزاهم الله عني خير الجزاء، وهم على سبيل التمثيل لا الحصر.

أوَّلاً: القرآن الكريم وتجويده.

قد منَّ الله عليَّ أن أخذتُ القرآن الكريم على عددٍ من القراء، وبعضهم أخذت عنه التجويد خاصَّة، فأخذتُ القرآن عن كلٍّ من:

1/ الشيخ محمد رمضان الدهلوي رحمه الله.

2/ الشيخ المدقِّق سيد لاشين أبو الفرج حفظه الله، وقد أفدتُ من الشيخ حفظه الله كثيراً وبخاصَّة في تحقيقِ التِّلاوة والتَّطبيق العملي لفنِّ التجويد.

3/ الشيخ أحمد عبد الكريم رحمه الله.

4/ الشيخ محمد المرسي رحمه الله، وهذا الشيخ كان يَعْمَل خطَّاطاً للجامعة الإسلامية، وإماماً في مسجد (الإمام البخاري)، وأخذتُ منه زيادة على القرآن، التجويد فدرستُ عليه رسالة (البرهان في تجويد القرآن) للصادق قمحاوي، وكذا أخذتُ عنه الخطَّ العربي، والنَّحو فدرستُ عليه متن (الآجرومية) أيضاً.

5/ الشيخ المعمَّر بكري بن عبد المجيد الطرابيشي ولي منه إجازة في القرآن الكريم، وَ أجازني أيضاً إجازة عامَّة شاملة فيما مَرويِّاته التي تَحمَّلها عن شيخه الشيخ محمد سليم الحلواني، رحم الله الجميع. وأخذتُ عَنْ غيرهم أيضاً.

6/ وأخذتُ التَّجويد خاصَّة عن الشَّيخ: أحمد القاضي حفظه الله، ودَرَستُ عليه كتاب (حق التلاوة) لحسني شيخ عثمان.

أما شيوخي في العلوم الأخرى، فمنهم:

1/ شَيْخِي العلاَّمة النَّاصح الصَّادق الرَّباني محمَّد أمان بن علي الجامي رحمه الله، فقد لزمته نحواً من (10) سنوات، ودرستُ عليه عدداً كثيراً من كُتب العلم فِي (العقيدة) و(الحديث) وغيرها كمَا نصَّ على ذلك في ( تَزكيتهِ لِي) الَّتي أحتفظُ بها وأَفْتَخرُ بها، فَمِنَ الكُتُب التي درستُها عليه: ( الأصول الثلاثة) و (القواعد الأربعة) و كتاب (التوحيد) لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب، و شَرحيه (فتح المجيد) و ( قُرَّة عيون الموحدين)، و( تَجريدُ التوحيد) للمقريزي، و( الواسطية) و(الحموية) و(التدمرية) كلها لشيخ الإسلام ابن تيمية، و(شرح الطحاوية) لابن أبي العز الحنفي، و(القواعد المثلى) لابن عثيمين، و(قطر الندى وبل الصدى) و(الآجرومية)، و أبواباً من ( نيل الأوطار) و(زاد المعاد)، وكتاب (الصيام) من (صحيح البخاري) و(عمدة الأحكام) للمقدسي، و غيرها، وهذه أكثرها في المسجد النَّبوي الشَّريف، وبعضها في المسجد المجاور لبيته وبعضها في مسجد الصانع بحي المصانع.

2/ شيخنا العلامة الفاضل عبد المحسن بن حمد العباد حفظه الله، وقد لزمتُه نَحواً من (16) عاماً، فحضرتُ معه المجلد الأخير من (صحيح مسلم) ثم تَابعتُ الحضور في (صحيح البخاري) و(سنن النسائي) و(سنن أبي داود) و أكثر (جامع الترمذي)، وحضرتُ درساً أنشأهُ في (رمضان) شرح فيه (اللؤلؤ والمرجان) ولم يُتمَّه، وحضرتُ دروسه الصَّيفية كـ (عقيدة ابن أبي زيد القيراوني) و(شرح آداب المشي إلى الصلاة) وغيرها، كلها في المسجد النبوي الشَّريف.

و قرأتُ عليه في حَجِّ عام 1420هـ بمخيم التوعية الإسلامية بمنى، جُزءاً من كتاب (الحج) من (شرح السُّنَّة) للإمام البغوي رحمه الله، و قَرأتُ عليه في مُخيم التَّوعية الإسلامية بالحج بمنىً عام 1421هـ كاملَ أجوبة العلامة محمد بن صالح العثيمين عن الحج في كتابه المسمى (فتاوى أركان الإسلام) جمع وترتيب (فهد بن ناصر السليمان) طبع دار الثريا، وكان ذَلكَ أوَّل نُزول الكتاب وعلَّق الشيخ بعدَّة تعليقات، وحضرَ مَجالس القراءة والعَرْض عَددٌ من المشايخ المشاركين في التَّوعية منهم: شيخنا علي بن ناصر فقيهي، والشيخ صالح بن سعد السحيمي، والشيخ عبد الصمد الكاتب، والشيخ أحمد عبد الوهاب، وغيرهم.

3/ ومن العلماء الذين درست عليهم في المسجد النَّبوي الشريف الشَّيخ العلاَّمة المؤرخ عمر بن محمد فلاته رحمه الله، حيثُ حضرت له شرحاً لصحيح مسلم، والموطأ، وشرحاً في السِّيرة النَّبوية.

4/ و منهم أيضاً العلاَّمة الفقيه الشَّيخ عطية بن محمد سالم رحمه الله حيثُ حضرت عليه شرح (مذكرة الشنقيطي في أصول الفقه) و بعضاً من دروس (الرَّحبية) في الفرائض، و(شرح الورقات)، وكلها في المسجد النَّبوي الشريف.

5/ ومن العلماء أيضاً الذين أخذت عنهم في المسجد النَّبوي الشريف الشَّيخ العلاَّمة النَّاصح عَلي بن محمد بن سنان رحمه الله حيثُ دَرسنا عليه في (ألفية ابن مالك) في (النَّحو) و (إرشاد الفحول) للشَّوكاني، و(الرَّوض المربع) في فقه الحنابلة.

6/ ومنْهُم العلاَّمة المحدِّث المجاهِدُ الناقد ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله ومتَّعَ بهِ، حيثُ دَرسنا عليه في المسجد المجاور لسكنه الكائن آنذاك في حي الأزهري، (مُقدِّمة صَحيح مسلم) و(التَّقييد و الإيضاح) للحافظ العراقي، و(إعلام الموقعين) للإمام ابن القيم، و(اختصار علوم الحديث) لابن كثير.

7/ وَمنْهم أيضاً العلاَّمة المؤرخ اللغوي النسَّابة صفي الرحمن المباكفوري رحمه الله، حيث صحبتهُ أكثر من سنتين، قَرأتُ عليه قَدْراً صالحاً من الكتُبِ السِّتَّة- كما نصَّ عليه في إجازتهِ- فأجازني فيها، وَ فِي سائر مَرْويَّاته المتصلة بكتاب الحافظ الشوكاني ( إتحاف الأكابر بإسناد الدفاتر)، وَ قَرأتُ عَليه أكثرَ (جَامع) الإمام الترمذي، وكذا بعض كتب اللغة و بِخَاصَّة (النَّحو والصَّرف) والمنتشرة في بلاد (الهند) منها كتاب (شرح مئة عامل) وغيرها، وقرأتُ عليه بعض كتب العقيدة كأصول السُّنَّة للإمام أحمد بن حنبل رحمه الله، وغيرها، وكانت هذه الدراسة أكثرها في المسجد النَّبوي الشَّريف في مجلسٍ خاصَّ.

8/ ومِنَ العُلماء أيضاً العلاَّمة المحدِّث الفقيه أحمد بن يحيى النجمي حفظه الله، حيثُ حَضرت عليه عَرْضاً لسنن أبي داود في بيَت أخينا الشَّيخ الفاضل الدُّكتور محمَّد بن هادي المدخلي، حيثُ كان يعرضُ عَليه جزءاً من (السنن)، وقد أجازني الشَّيخ حفظه إجازةً عامَّة لِجَميع مروياته في ثبته الموسوم ( إنالة الطالبين بأسانيد كتب المحدثين).

9/ ومِنَ العُلماء أيضاً العلامة النَّبيه الشَّيخ علي بن ناصر الفقيهي حفظه الله، حيثُ قرأتُ عليه جملةً من كتب العقيدة كـ(صريح السُّنة) لابن جرير الطبري، و(سلالة الرسالة في ذم الروافض من أهل الضلالة) لملا علي القاري، وكان ذلك في حجِّ عام 1421هـ.

10/ ومنهم أيضاً الشيخ الجليل عُبيد بن عبد الله الجابري حفظه الله، حيثُ قرأتُ عليه في (مذكرة الشنقيطي في أصول الفقه) و المجلد الأول من (السَّيل الجرار) للعلامة الشوكاني.

11/ ومنهم الشيخ اللغوي البارع (ابن عوف كوني) المشهور بعبد الرحمن بن عوف الكوني، المقيم في المدينة النبوية، فقد أخذتُ منه (ملحة الإعراب) للعلامة الحريري، مع مجالس نحوية أخرى.

وللمعلومية فإنَّ كلَّ من درَّسني في (كلية الحديث الشريف) بالجامعة يعتبرُ من مشايخي، وهم كثر جزاهم الله خيراً، لكن ذكرتُ من درست عليه خارج قاعات الدراسة النظامية، وهناك بعض من درست عليه خارج الجامعة أيضاً إلا أنِّي لا أرفعُ به رأساً؛ لأمر ليس هذا محلُّ بسطه، والله الموفِّق.''
الكتب الذي درسها الشيخ
/ (حق التلاوة) في تجويد القرآن الكريم لحسني شيخ عثمان.
2/ البرهان في تجويد القرآن للصادق قمحاوي.
3/ الأصول الثلاثة.
4/ القواعد الأربعة.
5/ كتاب التوحيد، ثلاثتها للإمام محمد بن عبد الوهاب.
6/ فتح المجيد شرح كتاب التوحيد.
7/ سلم الوصول للعلامة حافظ حكمي.
8/ أصول السنة للحميدي.
9/ السنة للمزني.
10/ صريح السنة لابن جرير.
11/ السنة لعبد الله بن الإمام أحمد.
12/ الإيمان لأبي عبيد القاسم بن سلام.
13/ كتاب التوحيد من صحيح الإمام البخاري.
14/ كتاب الإيمان من صحيح الإمام البخاري.
15/ الواسطية لشيخ الإسلام ابن تيمية.
16/ كتاب الرقاق من صحيح الإمام البخاري.
17/ المنظومة البيقونية.
18/ اختصار علوم الحديث لابن كثير.
20/ التوضيح الأبهر لتذكرة ابن الملقن في علم الأثر، للسخاوي.
21/ الموقظة للحافظ الذهبي.
22/ المقنع في علوم الحديث لابن الملقن.
23/ إرشاد طلاب الحقائق للحافظ النووي.
24/ مقدمة صحيح الإمام مسلم بن الحجاج.
25/ نخبة الفكر في مصطلح أهل الأثر للحافظ ابن حجر.
26/ مختصر صحيح البخاري للزبيدي.
27/ الأدب المفرد للإمام البخاري.
28/ عمدة الأحكام الكبرى للحافظ المقدسي.
29/ عمدة الأحكام، للمقدسي، وهي المعروفة بالعمدة الصغرى.
30/ بلوغ المرام من أدلة الأحكام للحافظ ابن حجر.
31/ الأنجم الزاهرات على حل ألفاظ الورقات للمارديني الشافعي.
32/ الأربعين النووية.
33/ منهج السالكين للعلامة السعدي.
34/ بهجة قلوب الأبرار للعلامة السعدي.
35/ المحرر في الحديث، للحافظ ابن عبد الهادي.
36/ الرسالة التبوكية للإمام ابن القيم.
37/ الوابل الصيب من الكلم الطيب، للإمام ابن القيم.
38/ الدروس المهمة لعامة الأمة، للعلامة عبدالعزيز بن باز.
39/ ضوابط الجرح والتعديل، لعبد العزيز العبد اللطيف.
40/ الرفع والتكميل في الجرح والتعديل، للكنوي الهندي.
41/ طرق تخرج حديث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، مذكرتي.
42/ الجامع لأخلاق الراوي وآداب السَّامع، للحافظ الخطيب البغدادي.
43/ متن الآجرومية.
وغيرها كثير ولله الحمد والمنة.



التوقيع
[CENTER]
[SIZE=6][COLOR=Magenta][SIZE=4]سبحان الله العظيم**** سبحان الله و بحمده
http://forum.brg8.com/t287932

التعديل الأخير تم بواسطة أبو نضال 1 ; 05-14-2012 الساعة 11:38 PM
عذبـ الروح ـة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-14-2012, 10:15 PM   #2
-||[عضو VIP]||-
 
الصورة الرمزية عذبـ الروح ـة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: الأحلام
العمر: 30
المشاركات: 5,154
مقالات المدونة: 2
معدل تقييم المستوى: 14
عذبـ الروح ـة is on a distinguished road
افتراضي


هذا المقطع مقتطف لدرس بعنوان
إمتــــاع ذوي القُرُب
بِفَهْمِ حَديثِ
(أخرجوا المشركين من جزيرة العرب)
لفضيلة الشيخ
عبد الله بن عبد الرحيم البخاري
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصَّلاة والسلام على نبينا محمَّدٍ وآله وصحبه أجمعين، وبعد:
فهذا هو المكتوب الثالث في سلسلة الذَّب عن سنَّة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلَّم، و هو يتعلَّق بردِّ شبهةٍ تُثار عَلَى فَهْمِ بَعْضِ أَحَاديث رَسُولِ الله صلَّى الله عليه وآله وسلَّم.
والَّذي دفعني إِلَى الكتَابَةِ فِي هَذا الْمَوضُوعِ، مَا رأيتهُ مِنْ تَشْغيبٍ لِبَعْضِ النَّاسِ حَولَ هَذهِ الأحَاديث؛ ولهم في ذلك مآربُ مُخْتَلفة؛ فَمِنْهُم الْمُضَلِّلُ الدَّاعي إلى ضَلاَلِهِ لِيَسْتَحِلَّ بِذَلِكَ السَّيْف! وَمِنْهُم مَنْ هُو بُوقٌ لأُولِئَكَ، وَمِنْهُم مَن اشْتَبَهَ عَلَيْهِ الْحَقّ بِالبَاطِلِ فَصَار يُرَدِّدُ البَاطلَ مِنْ غَير تَمْييزٍ وَ لاَ فُرْقَان! وَ مِنْ أهْلِ الْحَقِّ مَنْ ضَعُفَ أمَامَ هَذا التَّشْغيبَ فَلَمْ يَسْتَطِعْ جَوابَاً؛ إمَّا لِقِلَّة حِيْلَتِهِ أَوْ لِضَعْفِ تَحْصيلهِ أو لِغْفَلةٍ أصابتهُ أو نحو ذلك.
وَالمتأملُ في السَّاحةِ اليومَ يَجدُ أنَّ مِنْ أَشَدِّ الفِتَنِ فِي هَذا العَصْرِ فِتْنَة الْخَوارج المارقين؛ فَقَد ذَرَّ قَرنهم وَكَثُرتْ أَبْواقُهم وَ ازْدَادَ شَرُّهم؛ فَبَثُّوا شُبَههم عَلَى النَّاسِ، وَ لبَّسوا عَلَيْهم دِيْنَهم، فقَلَبُوا الحقَّ بَاطلاً، والبَاطِل حَقَّاً، وتَمَسَّكُوا بِالْمُتَشابه وَ تَركُوا الْمُحْكَمَ؛ فَضَلُّوا و أَضَلُّوا !! ثُمَّ الويل والثُّبور لِمَنْ خَالفَ؛ فَالسَّيف مَوعِدُهُ!!.
وَ لئنْ كَان الأمر كَذلك، فَلا تعجبْ لِلضَّعف الَّذي تراهُ يَسري في جَسدِ الأمة، والَّذي تسَبَّب - عكساً- في تَقْويةِ أَهْلِ البِدَعِ وَمِنْهُمُ الْخَوارج؛ فَإنَّ لِذَلِكَ عدَّة أَسْباب، مِنْ أَهَمِّهَا:
قلَّة العلم السُّنِّي السَّلفي وظهور الجهل؛ فإنَّ قلَّة العلم وذهاب حملته نذير شرٍّ على الأمة، فقد أخرج البخاري في (صحيحه)(كتاب العلم/ باب رفع العلم وظهور الجهل)(1/رقم 80/187-فتح) ومسلم في (صحيحه)(كتاب العلم/ باب رفع العلم وقبضه وظهور الجهل والفتن في آخر الزمان)(4/رقم 2671(8)/2056) كلاهما من طريق عبدالوارث ثنا أبو التياح عن أنسٍ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنَّ من أشراط السَّاعة أن يُرفع العلم، ويثبت الجهل، ويشرب الخمر، ويظهر الزنا).
و أخرج الشيخان أيضاً في صحيحهما من حديث شعبة عن قتادة عن أنسٍ قال: لأحدثنكم حديثاً لا يحدثكم أحدٌ بعدي، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (إنَّ مِنْ أشراطِ السَّاعةِ أنْ يَقلَّ العلم، ويظهر الجهل، ويظهر الزنا، وتكثر النساء، ويقل الرجال حتى يكون لخمسين امرأةً القيم الواحدُ). هذا لفظ البخاري (1/رقم 81/187-فتح (وهو عند مسلم (4/ رقم 2671(9)/ 2056) وفيه (أن يرفع العلم) بدل (أن يقل).
والشَّاهدُ مِنْ حديث أنس قوله صلى الله عليه وآله وسلم (إنَّ مِنْ أشراط السَّاعة: أنْ يُرْفَع العِلم و يظهر الجهل) فذكر أنَّ ذَلِكَ مِنْ أوائلِ عَلاماتها!! فيرفع العلم ويظهر نقيضه وهو الجهلُ، وقد بيَّن صلَّى الله عليه و آله وسلَّم كيفية رفع العلم في حديث عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه المتَّفق عليه حيث قالَ: ( إنَّ الله لا يقبض العلم انتزاعاً ينتزعه من العباد، ولكن يَقْبِضُ العِلَمَ بِقَبضِ العُلماء، حتى إذا لم يبق عالماً اتخذ النَّاس رُؤساً جُهَّالاً فسُئلوا فأفتوا بغير علم فضلُّوا وأضلُّوا) لفظ البخاري.
قال العلاَّمة القرطبي في (المفهم)(6/705):" فهذا نصٌّ في أنَّ رفع العلم لا يكون بمحوه من الصَّدور بل بموت العلماء وبقاء الجهَّال الذين يتعاطون مناصب العلماء في الفتيا والتعليم، يفتون بالجهل، ويُعلِّمونه، فينتشر الجهل ويظهر".
وقال الحافظ ابن حجر في (الفتح)(1/179) شارحاً قوله صلى الله عليه وآله وسلم في حديث أنس (أن يرفع العلم) قال:" المراد برفعه موت حملته".
ومِنَ المسَلَّم به أنَّه إذا رُفع العلمُ رُفعَ العمل به! إذْ كَيْفَ تَعْمَلُ النَّاس بالعِلْمِ الصَّحيح وقد رُفِعَ أهْلُه، وظَهَر الجهل وأهله؟! لذا قَال العلاَّمة القرطبي:" فإنَّه إذا ذهبَ العلمُ بموت العلماء، خلفهم الجهَّال، فأفتوا بالجهل، فعُملَ به، فذهب العلمُ والعمل".
وقد أخرج الدارمي في (سننه) (رقم 247/95) بسند صحيح عن هلال بن خباب قال: سألت سعيد بن جبير، قلت: ما علامة هلاك الناس؟ قال: إذا هلك علماؤهم.
و لا تعارض بين روايتي حديث أنس (أن يرفع) و( أن يقل)، فإنَّ أهل العلم قد وفَّقوا بينهما، قال الحافظ ابن حجر في (الفتح)(1/179):" فيحتمل أن يكون المراد بقلتهِ أولُّ العلامة، وبرفعه آخرها، أو أُطلقت القلَّة و أُريد بها العدم، كما يطلق العدم ويراد به القلَّة، وهذا أليق لاتحاد المخرج".
ومن النُّكات العلمية المهمَّة الَّتي لفتَ إليها الحافظ ابن حجر - رحمه الله- في حديث أنسٍ من رواية شعبة عن قتادة، قوله:" وكأنَّ هذه الأمور الخمسة خُصَّت بالذِّكر لكونها مشعرةٌ باختلال الأمور التي يحصل بحفظها صلاح المعاش والمعاد، وهي الدينُ؛ لأنَّ رفع العلم يخلُّ به، والعقل؛ لأنَّ شرب الخمر يخلُّ به، والنسب؛ لأنَّ الزنا يخلُّ به، والنفس والمال؛ لأنَّ كثرة الفتن تخلُّ بهما".
قال العلاَّمة الشاطبي- رحمه الله- في (الاعتصام)(2/11-12) مبيِّناً طرق الراسخين في العلم حتى نسلكها، ومحذِّراً من طرق أهل الزيغ كي نتجنبها، و ذكر أدلة في المقام منها حديث ابن مسعود - رضي الله عنه-: (خطَّ لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً خطاً..) الحديث، ثم قال:" ففي الحديث أنها خطوط متعددة غير محصورة بعددٍ، فلم يكن لنا سبيل حصر عددها من جهة النقل، و لا لنا أيضاً سبيل إلى حصرها من جهة العقل أو الاستقراء. أما العقل؛ فإنه لا يقضى بعدد دون آخر؛ لأنَّه غير راجع إلى أمر محصور، ألا ترى أن الزيغ راجعٌ إلى الجهالات! ووجوه الجهل لا تنحصرُ... وأما الاستقراء؛ فغير نافع أيضاً في هذا المطلب؛ لأنَّا لما نظرنا في طرق البدع من حين نبغت وجدناها تزداد على الأيام، و لا يأتي زمانٌ إلا وغريبةٌ من غرائب الاستنباط تحدث، إلى زماننا هذا، وإذا كان كذلك، فيمكن أن يحدث بعد زماننا استدلالاتٌ أُخر لا عهد لنا بها فيما تقدَّم، لا سيما عند كثرة الجهل، وقلَّة العلم، وبُعد النَّاظرين فيه عن درجة الاجتهاد".
فها أنت ترى أنَّه - رحمه الله- أرجعَ الأمر في كَثْرة البدعِ إِلَى قِلَّةِ العِلْمِ وَكَثْرة الجهل، وصدَقَ رَحمه الله، فما زلنا نرى استدلالات لا عهد لهم ولا لأهل العلم قبلهم بها! كما هو حال الخوارج ومَن لفَّ لفهم من أفراخهم وإن تسموا بأسماء برَّاقة خدَّاعة، فالحقيقة واحدة!
و من جميل ما نقله العلاَّمة الشاطبي - رحمه الله- عن بعض أهل العلم قوله عقب ذِكْرِهِ حَديثَ عبدالله بن عمرو المتِّقدمِ ذِكْرُهُ في (رفعِ العِلم) قال:" قال بعض العلماء: تدبَّروا هذا الحديث؛ فإنَّه يدلُّ على أنَّه لا يؤتى الناس قطُّ من قبل علمائهم، وإنما يؤتون من قبل أنَّه إذا مات علماؤهم أفتى مَن ليس بعالمٍ، فيؤتى الناس من قبله، وقد صُرِّف هذا المعنى تصريفاً، فقيل: ما خان أمينٌ قطُّ، ولكنه ائتمن غير أمين فخان، فقال: ونحنُ نقولُ: ما ابتدعَ عالِمٌ قطُّ، ولكنَّه استُفتي مَنْ ليس بعالمٍ، فضلَّ وأضلَّ" (الاعتصام)(3/129-ط مشهور).
ومما تقدم يبتين أنَّه بتحصيل العلم السُّني الصَّافي ونشره بين الناس والصَّدع به، تنحسرُ- بإذن البدع- وتنكسر شوكة أهلها؛ فما علا سيفُ السُّنَّة والعلم رؤوس أهل البدع إلا و قطعها!! والتأريخ خير شاهدٍ، فانظر إن شئت إلى مناظرة ابن عباس - رضي الله عنهما- للخوارج الحرورية حيث أتاهم في معسكرهم وناظرهم وحده!! وليس معه إلا سيف العلم، وتوفيق الله سابق له، فعلا تلك الرؤوس وقطع شبهها ودحض باطلها حتى رجع من القوم نحواً من الثلث).(المستدرك) (2/150) وهي صحيحة.
وهذا الإمام أحمد بن حنبل قد سجن وجلد وعذب على أن يقول مقولة الكفر فأبى رضي الله عنه، وجابه ذلك كله بسيف العلم والسُّنَّة، فأنحسر الباطل وأهله بمنَّة الله وكرمه، ثم بثباته رضي الله عنه على الحقِّ.

وهكذا الحال فيمن نظر إلى أحوال المصلحين المجدِّدين لهذه الأمة أمر دينها حتى في هذه الأزمان المتأخرة، فقد جمعوا بين سلاح التوكل على الله و الاستعانة به، وسلاح العلم الصَّحيح، فأظهرهم الله وخلَّد ذكرهم ونصر بهم دينه.

ولعل في هذا القدر كفاية في بيانٍ سبب من أعظم أسباب ظهور البدع، وإن كانت هناك أسبابٌ أخرى لعلي أتعرض لها في مقام آخر.



0 شكولاتة شكولاتة لعشاق الشكولاتة
0 التواطؤ بين حزب الإخوان المسلمين والشيعة الرافضة في إيران على تخريب البلاد الإسلامية.
0 الجلوس لفترات طويلة يسبب سمنة الارداف اليك الحل
0 خيانة مع مرتبة قرف
0 الاستاذ اشرف لطفي و حل مشكلة التركيز
0 فضايح الولد اللطيف>>الحرب
0 اين ينام الاطفال
0 شكرا برق..
0 فضائح العرب على التويتر
0 الأشقاء الاكبر سنا معرضون للضغط
0 اقوى صور ممكن تشوفها ضفدع ينقذ سنجاب من الغرق
0 هاام جدا لكل جواء كي لا تقعي ضحية المرايا
0 شرح كامل للاندرويد للمبتدئين
0 دَعْوَةْ إِلَىْ عَشَاءْ ($$$ الحب الخالد $$$ )
0 أزياء حقيقة للانمي
التوقيع
[CENTER]
[SIZE=6][COLOR=Magenta][SIZE=4]سبحان الله العظيم**** سبحان الله و بحمده
http://forum.brg8.com/t287932
عذبـ الروح ـة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-14-2012, 11:43 PM   #4
-||[عضو VIP]||-
 
الصورة الرمزية أبو نضال 1
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 5,148
معدل تقييم المستوى: 13
أبو نضال 1 is on a distinguished road

الأخت الكريمة / عذبة الروح
أشكر لك هذا المقال القيم ؛؛
والذي يقدم أقل شكر لعالم من علماء الأمة السلفيين الحقيقيين .
كما أشكر لك بيان أصناف العلماء في تعاملهم مع حديث من أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم ..
والشكر موصول لعالمنا القدير الدكتور / عبد الله البخاري
جزاك الله خيرا
ونفع بك


0 مُختصَر كِتاب (ما شاعَ ولَم يَثبُت في السِّيرةِ النَّبَوِيَّة)
0 الفرق بين الزوجة و المرأة في القرآن الكريم
0 الرحيق المختوم - كتاب إلكتروني
0 *أشياء يمكن شراؤها وأحاسيس لا يمكن شراؤها*
0 شيطان يتظلم ... !!!
0 مفاهيم يجب أن تصحح - محمد قطب
0 هل تعلم الفرق بين الرجل والذكر
0 العودة إلى القرآن
0 اشهر الاكاذيب الموجوده في الانترنت مرفقة مع صور‏
0 حكم القول " العمل عبادة "
0 أسرار الصلاة - لابن القيم
0 فـــصــآئــل الـقــطط وصورها الجميلة ..
0 هل قراءة متن الحديث الشريف يعتبر تعبدا لله أم لا؟
0 مفاخرة بين الصحة والمرض
0 تهنئة بالمنصب الجديد
التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره

اضغط هنا لتكبير الصوره
أبو نضال 1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:18 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات برق بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة برق بل تمثل وجهة نظر كاتبها.